الحب بالشات ... واقع أقرب للخيال

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com

هذه قصة لشاب وقع في شيء أسمه الحب بالشات ... وقد تعلق قلبه بفتاه وهو يريد حلاً لما هو عليه... وقد أحببت نشرها للفائدة والعضة ..... وأعذروني على طول المقالة..... لكن الموضوع مهم ويحتاج للمناقشة والإهتمام منكم حفظكم الله...

السؤال :
الإخوة الأعزاء، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد، أشكركم على هذا الموقع الرائع جدًّا جدًّا، وأسأل الله عز وجل أن يثبتكم على الطريق المستقيم، وأن يسدد خطاكم، وينفع بكم. أنا أعاني من مشكلة لم تخطر على ذهني أبدًا، فأنا شاب ملتزم ولله الحمد أحافظ على الصلوات في المسجد وأصوم وأقوم بالواجبات والنوافل التي فرضها الله عليّ ولله الحمد والشكر على ذلك، والحمد لله أيضًا لم أعرف طريق الفتيات ولا التحدث إليهن من قبل سواء عن طريق الهاتف أو غيره، ولكن عندما أدخلتُ الإنترنت إلى المنزل بدأت أدخل على ما يسمى بـ (الشات)، وقد دخلته في البداية من أجل التسلية فقط، ولم يكن يخطر على بالي أبدًا أن أتعرف أو أحب أو أتزوج عن طريق هذا الشيء لعلمي المسبق أن كل من يرتادون هذا المكان يأتونه للتسلية فقط، مع العلم أنهم لا يتحدثون بصراحة والكذب هو شعارهم في هذا المكان. وقد تحدثت إلى فتيات كثيرات في هذا المكان، وتأكدت من أنهن يملكن حرية مفرطة زائدة عن الحد ولا يعرفن الصدق أبدًا، بل إني لن أخطئ لو قلت بأن دينهم ضعيف جدًّا جدًّا ...

وإيمانهم كذلك، وإنهم يسارعن وراء الشهوات والغرائز، فكل صبي فيه يتكلم مع فتاة ليأخذ رقمها ويتحدث معها، ومن ثَم يقابلها والعكس كذلك، فولَّد هذا لدي كراهية كبيرة جدًّا لهذا المكان وقاطعته لفترة طويلة جدًّا، ولكن في مرة من المرات دخلته لأريد أن أرى هل ما زالوا على التفاهة والضياع، ولكي أستمع إلى الكلام وأرى ما يكتب. وفي أثناء ذلك شد انتباهي اسم لم أره يتحدث أبدًا نظرت إلى الحوار كاملاً، ولكني لم أجده أيضًا، فتجرأت وتحدثت إليه، ولكنه لم يتجاوب أبدًا، ولكني بأسلوبي استفززته وأجبرته على الكلام، وإذا به فتاة فتحدثت إليها، وسألتها عن سبب مجيئها إلى هذا المكان، فأجابت بنفس أسباب مجيئي. وسألتها إن كان عندها أصدقاء من الأولاد فأجابتني بالنفي، وقالت:

إن ذلك حرام ولا يجوز في الإسلام. أعجبتني جدًّا فقررت الاستمرار معها، وأصبحنا نتفق على موعد محدد لكي نتحدث فيه (بالكتابة طبعًا وليس عن طريق الهاتف)، وقد استمر ذلك مدة ليست بالقصيرة، وأثناء هذه المدة كان إعجابي بها يزداد يومًا بعد يوم، لقد كانت دائمًا تذكرني بالله، وتعترف أن ما نفعله من تحدث في هذا المكان أمر محرم ولا يجوز، وأخبرتني أنه ماذا بعد هذا، فترددت قليلاً ثم قلت الزواج إن شاء الله، ولكن يجب أن نأخذ الوقت الكافي لكي أعرفك، وطلبت منها التحدث إليها عن طريق الهاتف؛ فغضبت أشد الغضب، وألمحت إليّ بأني مثل باقي الشباب، وأن هذا كان هدفي وأنني كذبت عليها، ولكني ولله الحمد استطعت أن أستدرك الموقف، وأقنعها بأن هدفي كان هو التعرف عليها أكثر، فأخبرتني أن هناك طرقًا أفضل وأحسن من ذلك. واستمرت علاقتنا إلى الآن (ما يقارب 5 أشهر)، ودائمًا ما ندعو أن يوفقنا الله لبعض، وأن يكتب لنا الخير. مع العلم أنه – وخلال هذه المدة – لم نتحدث بأي كلام مخل بالأدب أو مثير للشهوة، ودائمًا يكون كلامنا كيف نجد طريقة لحل هذه المشكلة. أنا لا أستطيع أن أخبر أهلي ولا هي أيضًا؛ لأن ذلك ينافي تقاليدنا وعاداتنا؛ ولأن أهلي وأهلها قد وضعوا ثقتهم بنا، وأننا لن نستخدم الإنترنت هذا الاستخدام، بل إن أهلي لا يشكون بي ولو لـ 1% أنني سأتعرف على فتاة في يوم من الأيام؛ لأنني كما أسلفت قد تربيت تربية صالحة ودينية؛ ولأنهم يعلمون مبدئي في هذا الموضوع. كل يوم يمر وأنا أزداد تعلقًا بهذه الفتاة؛ لأنها دائمًا ما تدفعني إلى الخير وتنصحني، بل إنها تخبرني بوقت حلول الصلاة عندما أتحدث إليها، وأن عليّ الذهاب إلى المسجد. والله والله والله لم تدفعني يومًا إلى معصية، بل إنها دائمًا ما تأخذ بيدي للخير. أنا كنت أتحدث إليها في الليل عندما ينام الجميع، وفي يوم من الأيام أخبرتني أنها لا تريد أن تكون علاقتنا سببًا في البعد عن الله؛ وذلك لأني أسهر الليل ولا أستطيع القيام في الليل ولا أستطيع أن أصلي الوتر، وكذلك لا أستطيع الاستيقاظ لصلاة الفجر، فأخبرتني أنه من الأفضل إن كنت أريد أن أتحدث معها فليكن في وقت مبكر. والآن أنا لا أتوقع أنني أريد الابتعاد عنها، بل أريد الزواج منها بالفعل، ولكن كيف أخبر أهلي؟ لا أستطيع إخبارهم بأني على علاقة بفتاة؛ لأنهم لن يفهموني أبدًا، ولن يقتنعوا برأيي وسيرفضون لا محالة. لا أريد أن أترك هذه الفتاة أبدًا، فأنا أرى فيها الزوجة الصالحة المعينة لي على الخير. أفيدوني ماذا أفعل؟! وجزاكم الله خيرًا ..

الجواب :
أجاب على هذه المشكلة : د. أحمد عبد الله
الأخ الكريم:
أخي، مشكلتك أكثر تركيباً مما تظن، وأبسط مما تظن في آنٍ واحد!! كيف هذا؟!!

علاقة الإنترنت بالعواطف والخيالات الرومانسية والجنسية هو موضوع اهتممت به – وما زلت – وكتبت فيه مقالاً – أشبه ما يكون بالدراسة – رصدت فيه التحولات التي حدثت في الرؤى الإنسانية تجاه الجنس والجسد من قرن مضى إلى قرن بدأ لتوِّه، ومع قفزة في عالم الاتصالات وحتى لا أطيل عليك – وإن كان الأمر يستحق – أقول: إن المشكلة لا تكمن في إخبار أهلك أو أهلها بالأمر، فهذه مسألة سهلة إذا ما قورنت بمسألة أخرى لم تلتفت أنت إليها غالباً.

الإنترنت كشبكة، والكمبيوتر كأداة أحدثا انقلابًا في المفاهيم والممارسات النفسية والاجتماعية التي كانت مستقرة في الأذهان والأوضاع، ومفهوم الذات والشخصية أصبح محتاجاً إلى مراجعة في ضوء هذه التغيرات الإلكترونية الجديدة!!

الإنترنت بحكم تحرره من كل قيد أو ضابط اجتماعي أو رقابي، وبحكم الخصوصية والاتساع اللذين يوفرهما يخلق حالة نفسية غير مسبوقة في تاريخ الإنسانية، فهو يتيح للإنسان إطلاق رغباته الدفينة كلها، والتعبير عنها بصراحة مع من يرغب، والمشكلة الأكبر أنه يتيح ويوحي بتجريب - أو لنقل باصطناع – رغبات ليست نابعة من داخل النفس، ولكن من باب المحاكاة لآخرين، أو من باب استثمار ما هو متاح من تحرر، ولا أتحدث فقط عن الأدب وقلة الأدب، الأمر أوسع من هذا بكثير.

المقصود من هذا كله بالنسبة لحالتك أنك لا يصح من هذا بكثير أن تجزم بأنك تريد هذه الفتاة أو تحبها؛ لأن هناك مسافة تفصل بين حقيقة هذه الفتاة على أرض الواقع، والصورة التي تكونت في ذهنك عنها من خلال المحادثة عبر الإنترنت.

هذه المسافة قد تكون بسيطة، وقد تكون كبيرة، ولكنها في كل الأحوال فيها بعض الواقع، والكثير من الخيال، ولا يصلح هذا – أو لا يكفي – كي يكون أساساً متيناً لزواج ناجح. فإذا كنت جادًّا في رغبة الارتباط بها ستحتاجان إلى اللقاء المباشر مرة، وربما عدة مرات لتتعارفا واقعيًّا - ويكون اللقاء مع ذي محرم بالطبع، وتنتهي تلك الفجوة بين الحقيقة، والتصورات الذهنية التي بناها كل طرف عن الآخر، وينبغي أن يكون مفهوماً ومقبولاً لديكما أن هذا اللقاء قد ينتج عنه عدم الارتباط إذا اكتشف أحد الطرفين أو كلاهما أن ما كان يتصوره عن الآخر لم يجده متحققاً في الواقع.

المسألة إذن تبقى هزلية أو بسيطة طالما كانت في عالم الإنترنت، وعلى شبكته التي تخلط الوهم بالحقائق، ولكن حين ينتقل الأمر إلى "رغبة في ارتباط حقيقي وجاد، فنحن عند ذلك نكون أمام شيء آخر تماماً، ومجتمعاتنا وشبابنا في أزمة حقيقية بشأن الإنترنت، ليس فقط لأن غرف "الدردشة" عبر الإنترنت مملوءة بالتفاهات واللغو، ولكن لأننا حتى الآن لا نعرف طبيعة الإنترنت، والفارق بين عالمه، وعالم الواقع الحقيقي... وبالتالي تنشأ علاقات على الشبكة لا تصمد لحظة حين تحاول أن تتحقق في عالم الواقع بسبب الجهل بطبيعة الأداء التي نلهو بها كالصغار عندما يلعبون ببندقية، وهم لا يعرفون أنها يمكن أن تصيب وتقتل!! هكذا الإنترنت يمكن أن يصيب ويقتل، وينقلب فيه الهزل إلى جد، واللهو إلى ألم وندم.. والله المستعان. إذن لا تعتمد على الانطباع الذي تَكَوَّن لديك طوال الأشهر الخمسة التي استمرت فيها المحادثة بينك وبين الفتاة، واجعل همَّك – في حالة قرارك بالسعي للارتباط بها – أن تراها؛ لتستكشف الفروق بين الواقع و"الخيال" الذي رسمته عنها، فقد لا تجدها جميلة شكلاً، وقد لا تجدها بنفس الالتزام الأخلاقي أو السلوكي، وقد تجد عيوباً أخرى، الأمر الذي يقتضي "منكما" دراسة الآخر على حقيقته، بعيداً عن مقدمة التعارف التي شاء الله أن تكون عبر الإنترنت.

فإذا قررتما المضي قدماً في هذا الأمر فاختر من الأقارب أو الأصدقاء حكيماً أو حكيمة، وكنّا سابقاً نفضل امرأة كبيرة في السن من أهلك: عمة، خالة،... إلخ وتقص عليها الحكاية، وتنقل رغبتك في الارتباط بهذه الفتاة.

وتستطيع هذه المرأة بحكمتها أن تقوم بدور الوسيط أو الخاطبة للفتاة، وكأن الترشيح قد جاء منها، أو من امرأة أخرى لها... وهكذا.

فإذا تعذر ذلك تستطيع أنت أن تفتعل موقفاً تتعرف به على أحد أقارب هذه الفتاة "يفضل" الأب أو الأخ، وبعد فترة من العلاقة تنقل له رغبتك في أن تتزوج من الأسرة لما رأيت فيه من كريم الأخلاق، وحميد المسلك، وسيتيح لك هذا الخيار – أو الخيار السابق – الجلوس إلى الفتاة ورؤيتها، والحديث معها... وهناك - وعند ذلك فقط - ستبدأ المسألة في عالم الواقع!!

لاحظ أنك تعتقد أن المشكلة تكمن في نقل رغبتك إلى أهلك أو أهلها، وتعتبر أن المسألة تنحل وتنتهي حين تستطيع نقل هذه الرغبة، ونحن نرى أن الأمر هكذا فقط سيبدأ، وسيصبح أمامك مهمة أن تتعارفا "من جديد" تقريباً، وتقررا هل يدعم الواقع الخيال، ويغري بتحقيقه، أم أن الخيال كان شيئاً غير الواقع، وعندها ينبغي ألا يستحي أحدكما أو كلاكما من المفارقة بإحسان.

الخلاصة: أقول لك: تدبر أمرك يا أخي ؛ لتعرف واقع هذه الفتاة كما أسلفنا ؛ لأنك حتى الآن لم تعرفها!! وأدعو لكما بالتوفيق على كل حال...


# ماجاء في هذه المقالة يعتبر رأي الدكتور ، وأنا أنشره للمناقشة , والله يحفظكم ويرعاكم.
 

طلال الناصر

عضو متميز
19 ديسمبر 2001
1,492
15
0
اخي الفاضل المناجي ...


اشكر لك جهودك الواضحه التي يقف الشكر ورد الجميل لها عاجزا ولكن تقبل الدعوات لك بكل توفيق ...ويسدد على الخير خطاكم ونفع بكم بالمسلمين


لي مداخله بسيطه ...عزيزي ووجهة نظر في الموضوع بكل صراحه ...


=====هذا الموضوع تفشى بين كثير من الشباب والشابات والذي من اسباب انتشاره الانفتاح الاعلامي الكبير الذي نعيشه واصبحت تكوين العلاقات العاطفية امرا سهلا لكن هذه العلاقات يكون الغالب فيه التلاعب بالمشاعر خاصة من طرف الشباب الذي يتلاعب بالفتاة مدة من الزمن ويبني لها قصورا من الوهم والحب الكاذب مع الوعود غالبا بالزواج ولكا عنما ياتي الجد ترى انه اول من يتخلى ويترك تلك المسكينة تعيش في عذابها الذي سببه لها والقصص الدالة على ذلك كثيرة جدا وربما كما ذكر الدكتور ان البعض ممن يقعن في خداع الماكرين تصل حالتها النفسية الى الانتحار وقد يقول البعض انه هناك ايضا بعض الفتيات تستخدم اسلوب الخداع وانا اقول ليسوا اكثر من الشباب وهن نادرات جدا لان المراءة دائما رقيقة المشاعر وكما قيل انما يبكي على الحب النساء ولابد ان يتنبه الشباب لامور قبل الوقوع في هذه الطرق الملتوية اولا : مراقبة الله عز وجل وان يعتبر هذه الفتاة مثل اخته فكما انه لايرضى ذلك لاهل بيته فيجب ان يمنع نفسه عن الاخرين , ثانيا:اذاكان البعض انه من الممكن ان تتكون علاقة زوجية بدايتها حب فاني اقول ان هناك استفاء اجري على عينة من المجتمع اثبتت ان 73% من حالات الزواج التي بدايتها الحب انتهت بالطلاق لاسباب من اهمها ان الزوجين بعد الزواج سوف يعيشان حالة من شك كل طرف منهم في الاخر مما يولد المشاكل لان كل منهما سوف يرجع الى طريقة التعارف ويقول في نفسه انه كما تعرف علي بهذه الطريقة فانه من الممكن ان يتعرف على اخر مما يجعلهما يعيشان في دوامة من الوهم والشك ثم ان الزواج الذي ينتج دائما عن تروي وتحري واستشارة لرائ الاهل والاخوة فانه دائما يستمر طويلا حتى وان لم يكن هناك حب ومن اسباب فشل الزواج الناتج عن الحب انه بعد الزواج تنكشف العيوب لانه وقت علاقة ماقبل الزواج كل منهما يغض طرفه عن عيوب صاحبه وكا قيل عين الرضاء عن كل عيب كليلة وعين السخط تبدي المساوي فبعد الزواج وعند هدوء العاطفة او بالاصح العاصفة تنكشف العيوب وينكشف الغطاء فتصبح الحياة الزوجية مهددة بالانهيار ارجو من الجميع ان يياخذو في الاعتبار اهم نقطة مهمة الا وهي مراقبة الله قبل كل شي .

*********

هناك نقطه مهمه ...

الدخول للشات ماهو هدفه ...

الكثير من الشباب او الفتيات يجيبون على هذا التساؤل ومن خلال السؤال من قبلي شخصيا من خلال مواقع للشات

انه للتسليه !!!!!!!!

هناك من يدخلون لقصد او غرض سيء ....

وهناك الصادقين في احاسيسهم ....

وهناك حالات واقعيه بل مآسي من التشات ....لو اذكرها ربما يفجع الصادقون في احاسيسهم ....


حب الشات وهم ....اذا كان الغرض هو البحث عن الحب .والزواج فيقع ما ليس بخيال بل خياله مر وعلقم وهذه من قصص وتجارب واقعيه ...


والخيال والواقع بريء من الشات .....



====
 

بومحكم

عضو متميز
9 يوليو 2001
1,392
7
0
43
groups.yahoo.com
يارجال مافيه شي يصير حب في الشات بس اهم شي ينتهي نهاية صحيحة وتكون العلاقة صادقة من البداية
 

بريق الموج

عضو متميز
19 ديسمبر 2001
1,832
6
0
حقا الموضوع يحتاج إلى المناقشة

إخوتي في المنتدى :
إلا الزواج مسألة بعيدة عن المزاح ،،، أي حب يكون عبر الشات أو الماسينجر ،،، لالالا مستحيل يكونوا في ناس بيفكروا بهذه الطريقة وحبه لها حب مؤقت فقط لاغير والرجال كذا يبحب البنت وبيسايرها (ولا طاح اللي برأسة) زيها زي أي تحفة في البيت

ثم إنه غير كذا أي بنت حترضى تتزوج واحد حبته عبر الشات ... على أي أساس أصلا أتبنى الحب ، على المقابلات لمدة خسة أو ستة أشهر ؟؟؟؟ لا .... لا أعتقد ذلك فالرجل يحب بعينيه والمرأة تحب بأذنها لذلك إحرصي أخيتي من الحديث مع الرجال عبر الهاتف أو الماسينجر :mad:
واللي حاولت وما قدرت ترسل لي رسالة على الخاص وأنا أعرف كيف أقنعها تبعد عنه ........................................ ولو ماقدرت ماأكون بنت أبوي :D :D :D

أدعووووووووووووووووووووووولي إنه ربي مايبلاني
 

طلال الناصر

عضو متميز
19 ديسمبر 2001
1,492
15
0
من لم يصدق ...ما اشرت اليه ....
فلدي حالات واقعيه .....ابحث لها عن حل صعب وليس مستحيل ....

ارجو ان تتقبلوا الوضع وهذا الواقع ....كما هو لا كما يجب ...


تقبلوا تقديري ....طلال
 

عاشقة الحسين..

عضو متميز
22 أغسطس 2001
983
7
0
www.rafed.net
طلال الناصر..

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أخي: طلال..
ذكرت أن لديك حالات واقعية،، فهل هي لأناس ينتمون إلى المجتمع السعودي،، أم ماذا؟؟ لأني أصدق أن يحدث هذا الأمر في أي مجتمع عربي،، بإستثناء المجتمع السعودي،، لأنه ملتزم بالتعاليم الإسلامية ومراقبة الله أكثر من أي مجتمع آخر..
 

بريق الموج

عضو متميز
19 ديسمبر 2001
1,832
6
0
أعذريني أختي

أعذريني أختي عاشقة الحسين :
لا تقولي هذا الكلام ويؤسفني أن أقول لك نعم يوجد مثل هذه الحالات وفي مجتمعنا السعودي ........ ولكن لماذا؟؟؟ للإبتعاد عن ذكر الله ووقت الفراغ الذي لايجد من يستغله فالفراغ قاتل ..... وقلة الوازع الديني
 

طلال الناصر

عضو متميز
19 ديسمبر 2001
1,492
15
0
اختي العزيزه عاشقة الحسين ....

لا اقول بكل اسف ....فالحب لا يعرف الشات ....او الانترنت ...وليس شماعة لتعاملاتنا ...


ولكن يوجد هذا الحب .....ولكن من رايي الخاص لا يوجد به احساس ...والذي هو المحك الحقيقي ..والاحساس يحتاج الى الصدق ....

هناك عوامل كثيره اقربها الى النفسيه الى الذات ...

لاني اعرف اشخاص ملتزمين ويمارسون الحب ....فليس هذا لعامل قلة الوازع الديني ...

وقت الفراغ .....ايضا عامل ...ليس موجود ....فربما اعتقده هو الفراغ العاطفي وكبت المشاعر ...وعامل التنشئه الاسريه في التعامل ....الخ ...


ولكن يوجد ...حب الشات او بالاخص اعجاب الشات لاسم او نبض حرف مسروق ...

انها بالفعل ليست مأساه فقط ولكنها وتيرة العصر المتسارع ....وهذه من سلبيات الانترنت ...من رايي وبالاخص من مستخدميه .....

الحالات اكثر من الواقع اقرب من الخيال ....

ومجتمعنا السعودي مثل المجتمعات الاخرى يؤثر ويتأثر ....فليس بمعزل عن العالم ...الذي يريد ان يطمس معالم الدين والثقافه ..والتربية الاسلاميه ...والفطره الطاهره ....

اشكر مداخلاتك والحديث يطول ولكن ....يبقى ما يشاهده الاحساس ....


طلال الناصر
 
G

Guest

ضيف
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكل سنة وانت بالف صحة وسلامة الجميع امين
لقد قرات ماكتبت اخى المناجى وحبيت انى اشارك معكم لو تسمح لي
بالنسبة للتعارف من الشات هناك صادق وهناك الكاذب بس الكاذبون والكاذبت كثيرين
يعنى الواحد ياخذ الحذر الحذر
بغض النظر عن ان كانت هذة الطريقة حلال او حرام
فان مع الدكتور احمد عبد الله الحقيقة كلام رائع وماقصر
يعنى دام الشاب صادق وانا اعتقد انه صادق والا ما كتب هذة الرسالة اصلا
فانو يروح الى احدى اقاربه الموثوق فيهم اخته امه الى يشوف انو بيلقي عندها طريقة
ويتعرف على البنت اكثر لانو فعلا الشات مايبين الشخص على حقيقتة لابد من وجود اشياء مبهمه تحتاج الى توضيح ماراح تبان الا بتعرف اكثر عن طريق ا و يملك على تلك الفتاة
حتى يتسني ه التعرف عليها اكثر وبطريقة افضل دام انه كان اساس التعارف الزواج يعنى الحمد لله احنا عندنا فترة خطوبة او ملكة يقدر الواحد يعرف فيها الطرف الاخر اكثر واذ وجد كل منهما مايريده فى الطرف الاخر يتوج ذلك بالزواج
اما انه يجلس يخدعها وتطول الفترة بدون جدوى اكيد بتمل الفتاة والشاب ايضا

اما بالنسبة لما ذكر بعض الاخوة مع احترامى الشديد لااراهم ودون فرض راي
ودون الدخول فى الحلال والحرام
الشاب هنا جاء يحكى قصة يريد حل
ونحن نعرف انو هناك تعارف عن طريق الشات مثل ماسمحتى له الفرصة الحلوة انى اتعرف عليكم هنا
يعنى مافى داعى للاستغراب انو فى السعودية انا اقول بالذات انه اكثر الدول انتشر وبينشر عندها هذا الشيء ليش لانها يمكن هيه تعتبر بالنسبة لاغلب الدول اكثر تحفظ وبالتالى بتنتشر فيها هذه الطريقة للتعارف
ولاكن اى نوع من التعارف السئ ام المفيد
كله طبعا موجود بس السئ اكثرللاسف
يعنى كل شاب يوعد فتاة بالزواج ويطلب منها التعارف اكثر ومن ثم يمل ويهرب من اتفه الاسباب بعد مرور ة فترة طويلة من التعارف وانا اعتقد انو الشخص لافى انترنت ولا ان تطورت العلاقة واصبحت تلفون سوف يعرف تلك الفتاة اكثر ا و هى تعرفه اكثر الى عن طريق التقارب اكثر وفترة الخطبة مع انو حتى فترة الخطبة الشاب او الشابة يكوننا فى اسعد لحظاتهم فى تلك الفترة وكل واحد مايبي يزعل الثانى بس بعد الزواج تتضح امور كبيرة والمفروض انو كل واحد يكون اسلوبه مع الاخر اسلوب عفوى بدون مجاملة لانو لو جامل بتسير مشاكل فى المستقبل والواحد لمن يبين وجه نظره عادى يعنى الى يحب يحب الشخص بعيوبه مو بس كلام

وهناك امثال كثير واكيد فى كل بيت تحدث هذه الاشياء كل واحد يقول للثانى انت تغيرت او انتى تغيرتى
وهناك مداخلة بسيطة لو تسمحون بالنسبة للحب الحب الصادق لايموت ولا ينتهي بالطلاق
اذا كان هناك احصائية تبين انو اكثر الى تزوجو عن حب لم تنجح علاقتهم فى اغلب الاوقات فهذا اصلا ليس حب هذا اما ان يكون حب من طرف واحد او حب لغرض معين لغرض التملك او اى شئ بس ينتهى بانتها ء هذا الغرض
يعنى مايسر ارمي اخطاء على الحب الحب من الله والحب الحقيقي لايستطنع انما هو داخل الانسان الحب الحقيقي ابدى
يعنى مكن يكون هناك شخص يحبنى ويفعل كل شئ من اجلى ولا ينقصة اى شئ بس ما احبه غصبا عليا احاول بس ما اقدر وهذا يحصل كثير لانه الحب من الله
الحب ياتى معه تضحيه بدونه لايكون هناك حب
وانا من وجه نظرى ومما اشوف انو مو شرط الىيحب عن طريق الشات او التفلون ينتابه الشك انما هذا صفة فى الانسان
يعنى كثثر انا اعرف انهم ماتزوجو عن حب بس الشك موجود وهذا يرجع الى الشخص نفسة
اما الشخص الى يلاحظ انه فيه هذى الصفة ويتزوج عن طريق الشات او التلفون فلابد ان يعرف انو بيته بينهار
اما بالنسبة لموضوع ان هذا يعتبر من قله الوازع الدينى ما ادرى بس انا اعتقد انه فراغ مو شرط يكون فراغ عاطفى انما فراغ وبس
يعنى ساعات يكون الاب والام يحبون بنتهم الوحيدة ويعطوه كل الحنا مع ذلك البنت تحب شاب
ما ادرى ماهو هذا الشعور ولاكن امثله انو مثل صديقة وصديقتها رغم انو فى البيت يوجد اخوات ممكن انو تكون اختك صديقتك ايضا ولاكن انت تحبين صديقتك هذا يمكن اكثر من اختك انتى تحتاجين صديقة رغم انه موجود عندك صديقة فى البيت ما ادرى ماهو هذا الشعور ولاكن هذا تعبير بيسط
يعنى هناك من يلعبون على البنت من الشباب هنا ممكن اقول ضعف الوازع الدينى مايدرى الواحد انو ممكن ربي يبتله او يعاقبة
بس الحب ياتى غصب عن الانسان يعنىمثلا هذا الشاب عرف اسلوب الفتاة وحبها غصبا عنو طبعاحبها يعنى ممكن انتىتحبين انسان رغم انه معك شديد ومتعصب ولاكن هذا الحب


نحن هنا لانلوم الشاب على طريقة معرفته ولاكن هناك مشكلة نريد حلها قبل ان تتطور وتسوى اكثر يعنى مانحل الخطا بالخطا ونقول يالله فى ناس يسون كذا ونكره فعلهم
بل نساعدهم حتى لايقعو فى خطا اكبر يعاقبهم الله عليه
مايسير اننا نششجع الشاب على ترك تلك الفتاة لان طريقة التاعرف لم تكن صحيحة لا طبعا دام انو نيته طيبه واساس التعارف الزواج وانشاء الله ربي يغفر له لانو نيته صادقه

وهناك ملاحظة بسيطة عن كلمة الحب
الحب مو اى احد يقول انا احب معناتو انه يحب فعلا لانو الحب مو كلمة
وبالتالى يكرة الناس الحب لان اغلب من قالوا هذه الكمة كاذبين مثل الشباب الذين يكذيبون حتى يكسبون الفتاة ويستعرضون اما م اصدقائهم ومن ثم يتركوها ويعتقدون انهم لم يخسور شئ

الحب مو بس كلمة الي يحب من غير دراسة ومن غير اى شئ حيتقن فن الحب اما كلمة والسلام مايسير الحب قول وفعل حتى ينضج الحب لابد من الفعل اما الكلام ماراح يجى منه غير كلام
ومو معنى انو كثير فشلوا فى الحب انو مافى حب اصلا هذولا مايحبون لو يحبون ماتركو بعض ومثل ماقلت هذولا حبهم اما انا يكون انانى ولغرض او من طرف واحد وهذا مو حب هذا ظلم
:mad:



مشكور اخوى المناجى ارجو ان تقبلو كلامى بصدر رحب وهذه راى وكلا حر فى رايه الحقيقة كلامتى اسلوبها سلس هذا اسلوبى انشاء الله يعجبكم والمهم يفيد:D
مع الف سلامة
 

صاحبة مبدأ

عضو متميز
16 يناير 2002
110
2
0
اخوتى انا لاحب هذه المواضيع ليس لحاسيستها ولكن لعدم الووضوح فيها او وجود قاعده عامه يمكن الاخذ بها
بمعنى انا كمشرفه اجتماعيه كان تحت يدي الكثير من المشاكل الاسريه
هل السبب كان زواج عن طريق شات او ماسنجر او او
لا ولكن لتعقد الانظمه والحياه عموما ظهرت المشكلات وتعقدت
فمعدل الطلاق خاصه فى الخليج نسبه ضخمه وخطيره
والاغلبيه لم يتزوجو عن طريق ماسنجر او غيره
الموضوع اكبر هناك خلل فى التربيه فى الانظمه والمؤسسات
وسوف اقولكم شي
لقد دهشت من حديثكم
وسوف اخبركم لماذا والسبب
لانى اعرف اكثر من زميله تزوجو عن طريق برامج المحادثه
واجدهم سعيدين جدا
وحينما سالتهم قالو افضل طريقه وجدت فالمراه تعرف الانسان قبل ان تتزوجه كما ان الاختيار لم يكن من الاساس مبنى على التخيير بل كان هناك مجال واسع للتعرف على اشخاص ذوو ثقافات وشخصيات مختلفه
وحدث الانسجام
من ثم الطريق السليم كان ا لزواج..واعرف فتيات يقلون وماذا نفعل هل يرضيهم الحرام ولا يرضيهم الحلال؟؟؟؟
انا مؤمنه بان التوفيق من عند الله عز وجل مهما كانت الوسيله
والاهم بان الانسان يراقب ربه عز وجل فيما يقول ويفعل
ارجو ان تسمعونى بعقولكم قبل قلوبكم والعادات والتقاليد
والحمد لله رب العالمين
ان كان صواب فمن الله وان كان خطا فمن نفسي والشيطان والله المستعان
 
  • Like
التفاعلات: مجتهد

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
شكرا لكم على هذه المداخلات يا أخوتي

سعيد جداً بمداخلاتكم يا أخوتي ، وسعيد أكثر بهذه الردود

لكم مني كل تقدير

:cool:
 
  • Like
التفاعلات: يقينى بالله

زاير

عضو متميز
28 يناير 2002
68
0
0
انا الصراحة كشاب اعاني احيانا" من التفكير الحب عن طريق الشات ..

ولكن وجدت في قرارة نفسي بأنة يمكن القول من المستحيل ان يكون هناك حب قوي وصادق وينتهي بالزواج ويستمر الى الأبد عن طريق الشات لذا انصح اخواني واخواتي من وقع في هذا الحب بأن علية ان يضغط على قلبة وينهي هذا الحب بدلا" من الندم طول العمر ... وانصح من يفكر بهذا الموضوع ان يبعدة نهائيا" من عقلة حتى لا يدخل نفسة في دوامة هو في غناء عنها

وهذا اسهل حل من الدخول في كل هذة الدوامة


وسلامي للجميع
 

لمياء الجلاهمة

مشرف عام سابق
5 نوفمبر 2001
40,652
629
0
المقابلة علىالانترنت قد تتطور الى حب حقيقي!!

ما سأنقله لكم هنا هو نتيجة دراسة قام بها عالم نفسي بريطاني.
وهو يخضع الى مقايس خاصة بهم كغربيين.
أما نحن فيخضع لعدة أمور منها الدين والعادات والتقاليد مما يجعل الامور أكثر صعوبة
ولكن هذا لايمنع اذا ماكان الحب صادقا وحقيقيا ان ينتهي نهاية موفقة أو لنقل بداية موفقة فالزواج ليس نهاية انما البداية الحقيقية ..

الدراسة هي:
اكتشف عالم نفسي بريطاني أن التودد الذي يبدأ على شبكة الانترنت يمكن ان يفضي في نهاية الامر الى حب حقيقي .. وهو ما يريح اي شخص قضى وقتا أكثر مما ينبغي في مواقع الحوار على شبكة المعلومات العالمية.
وقال جيفري جافين محاضر علم النفس في جامعة باث ان علاقات كثيرة فعلية تزدهر بمجرد ان تكون هناك امكانية ان يتقابل الشريكان وجها لوجه لانهما قد تعرفا جيدا بالفعل على بعضهما بعضا من خلال مقابلاتهم على الانترنت.
وقال جافين: مواقع الحوار لا تؤدي الى اضعاف وتجريد العلاقات من الموضوعية . انها تؤدي الى علاقات حميمة حقيقية لان الناس تعبر عن نفسها بمزيد من الحرية ومزيد من الصراحة والامانة على الانترنت.
واجرى جافين مقابلات مستفيضة مع 42 من مستخدمي قنوات الحوار على الانترنت بانتظام تتراوح اعمارهم بين 19و26 عاما ومن بين المتطوعين الذي قام بدراسة حالاتهم قال 29 ان لديهم علاقات صداقة او علاقات عاطفية مع اشخاص قابلوهم على الانترنت من بينهم 21 تطورت حواراتهم الى مقابلات وجها لوجه واثنان منهم سيتزوجان بعد ان تمت خطبتهما.
وقال جيفين الذي قدم نتائجه في المؤتمر السنوي للجمعية البريطانية لعلم النفس مايمكن ان يحدث هو انه عندما يتقابل الشريكان يحدث ببساطة انتقال سلس من الانترنت الى العالم الطبيعي لانهما يعرفان بعضهما جيدا " فعلى الانترنت يمكن ان يكون الرجال اكثرامانة وصراحة بشكل عاطفي بينما تكون النساء اكثر صراحة من ناحية المشاعر." واظهر بحثه ايضا ان الغالبية العظمى من مستخدمي مواقع الحوار يكذبون بعض الشيء بشأن طول القامة او لون شعرهم ولكن في اغلب الحالات هناك قصور بسيط في طريقة عرض ابعاد الشخصية وليس محض اختلاق.
وقال جافين : مازالوا ملتزمين بالتقاليد الاجتماعية المتعلقة بالجسم حيث يميل الرجل الى جعل نفسه سليما واشقر وأزرق العينين بينما تجعل المرأة جزءا من شعرها اشقر . الحقيقة هي ان 12 منهم قدموا أكاذيب تامة بينما كان الباقون يبالغون قليلا.
 
  • Like
التفاعلات: يقينى بالله

مزون

عضو نشط
10 أغسطس 2001
42
0
0
www.yahoo.com
رد

سلام على الكل

انا اقول ان في اشخاص تقع في حب فكرة الحب نفسها اكثر من حبها للشخصيه بحد ذاتها

فاشاب او الشابه بمجرد سماعه كلمة احبك اول ما يفكر ليش ما يكون حقيقي

ويتناسى التفكير في شخص الي مفترض انه يلعب دور الحبوب

كم من المرات دغدغت فكرة الحب افكار الواحد منا

ومن بيننا العديد من استسلم للفكره عند اول ا وثاني اوثالث اصتدام له معها

ومنا من مازال يقوام او بالعربي مازال مسيطر على الوضع(بعقله طبعا)

انا شخصيا ما الومهم ابدا لان العروض في اغلب الاحيان بتكون مغريه

ومين منا ما يبغى يحب او ينحب

وانا في نظري ان تكوين مجتمعاتنا ساهم بشكل كبير في اندفاعنا لمثل هالامور

انا مني ضد مجتمعنا ولا ضد ثقافته الدينيه ولا الاجتماعيه

ولكن انا ودي يكون في حل لان الكثير الكثير من الي بيستسلمو ويفقدو السيطره انضرو بشكل كبير


اما انا عن نفسي بحاول اني اكون مسيطره على الوضع تمام
:
 

ialoqily

عضو جديد
10 أكتوبر 2001
2
0
0
بين الخيال والواقع - المسكين

السلام عليكم ورحمة الله

لا اخفيكم القول بان هذا الموضوع اثار اهتمامي بشكل خاص ... ليس لأنه حديث الساعه بين الكثير من رواد غرف الدردشه ولكن لاني اعيش حاله خاصة قد تقترب في درجة تعقيدها وخصوصيتها من حالة لاخ الذي كتب مشكلته باديء ذي بدء.

قرأت رد الدكتور بتمعن ... ولقد أفادني كثيرا -جزاه الله كل خير- كما قرأت ايضا ردود المشاركين فمنهم من يرفض فكرة الحب من خلال الانترنت بغض النظر عن طريقة واسلوب اللقاء ومنهم من لم يدرك عن ماذا يتحدث فالقى الكلمات جزافا - معذرة ان اخطأت التعبير- وآخرون ارادو من خلال مشاركتهم ترك الباب مفتوحا ربما لانهم يعيشون حالات مشابهه وربما لوجود شك لديهم في امكانية نقل هاذا الحب الى كيان واقعي الا انه لا يصعب الاستنتاج ان لديهم رغبه خفيه في ان لا يكون الامر مجرد خيال.

اود التذكير هنا اننا لا نتحدث عن أناس استهوتهم غرف الشات فوجدو منها ملجأ يفرغون فيه سموم افكارهم بدون حساب .... لذلك ومن اجل ان نصل الى رأي مفيد أرى ان نستثني كل من هو كذاب او مخادع او غير سليم النيه. لاننا لا نستطيع وان حاولنا تحديد طبيعة الاشخاص وهوياتهم ونوياهم من خلال الشات لذلك قد يكون مفيدا ان نفترض الصدق في كلا الطرفين وعلى هاذا الاساس ننطلق في حوارنا.

أرى شخصيا انه لا توجد قاعده عامه تنطبق على جميع من يحبون من خلال الانترنت لكي نعلم من خلال هذه القاعده ما يمكن عمله وما لا يمكن عمله لذلك ارى ايظا ان نعتبر كل حاله تظهر هي حالة خاصة وان تشابه الشكل العام لها اضافة الى بعض مفرداتها.

أما بالنسبة للحب فهو بحد ذاته يكون مصاحبا لشيء من الخيال بغض النظر عن طريقة اللقاء .. كما يكون مصاحبا له مجموعه من المشاكل التي ربما تكون نابعة من فروق في الواقع الاجتماعي الذي يعيشه كل من المتحابين .... اذا وعلى هاذا الاساس لا بد لنا ان نسال عن الفرق بين كون الحب من خلال الانترنت او من خلال الطرق التقليده الاخرى اذا جاز التعبير؟

الاجابه على هذا السؤال ستعكس الخلفيه الاجتماعيه التي يعيشها المجيب .. فاذا افترضنا مجتمعا اسلاميا ربما تكون الاجابه تدعم الحب من خلال الشات لكونه اقل ضررا في عقيدة وسلوك المسلم . الا انه قد يكون مفيدا ايضا ان نعلم وجهة نظر الشرع في الحب واين يقع من حب الله وحب الرسول صلى الله عليه وسلم.

يبدو من حديثي اني ادعم الحب من خلال الشات ولكني لا ادعو ان نهرع الى الشات بقلوب مفتوحه آملين ان نجد ما لم نجده او ما منع عنا في محيطنا الذي نعيش فيه .. فانا وان كنت ارى الفارق بين الحب على الشات و الطرق الاخرى قليلا لدرجة معينه فانني لا اقلل من خطورة الانفتاح المطلق في المشاعر والذي قد يقودنا الى الخطيئه كما وقد ذكرت سابقا استحالة التيقن من صدق الطرف الاخر ومن نيته من خلال كلمات هو\هي كتبها.

الا ان الحب يبقى ممكنا ، فاينما وجد الانسان وجد الشعور وربما يكون حبا ... وبما ان معظم الناس يقضون وقتا ليس بالقليل على الانترنت فلا بد ان يوجد شعور ما .. ولا اعتقد ان انسانا يقضي ستة اشهر يتحدث مع انسان آخر بدون شعور فكيف اذا كانت سنه او سنتين!!!؟ ... في الواقع العملي قد يمل شخص لقاء شخص آخر بعد اسبوع او اثنين ولكنه لا يمل من شخص يلقاه على الانترنت لمدة سنتين بالعكس تماما تلقاه مترقبا ومتلهفا للقائه كل يوم علما انه لم يسمع صوته ولم يرى صورته ولم يلتقي به ...اذا لا بد من وجود الشعور .. ولا بد من ان يكون حبا .... وحبا صادق .. فلو لم يكن ذلك ما عاد للقائه في احد الايام لانه لن يحرج من ذلك ... ولكنه عاد ويعود وهو يملك مطلق الحريه وهو يعلم انها ليست نزوه ولا ينتظره متعة تستهويها النفس وانما يستهويها القلب
يبقى الامر معقدا كما هو .. فالحب وان اختلفت بداياته يسير في طريق هوى النفس فلا اراه ناجحا (بصورة لا تتعارض مع العقيده) الا مع اشخاص ذوي صفات مميزه ولا بد لهم من التوكل على الله في كل شيء ولا بد لهم من الصبر واللجوء الى الدعاء.
 

لينا

عضو متميز
6 مايو 2002
5,372
26
0
40
الحب ....الخيالى...ومايفعل؟؟؟

اعزائى الموضوع جدا رائع واكثر من رائع...
انا ساكتب ردى عباره عن قصه حدثت منذ خمسة اشهر حين عقد شاب جامعى قرانه على فتاة ولكن....بواسطة الانترنت....
للمعلوميه هذا الشاب كان روميو بالنسبه لبعض رفيقاتى بالمدرسه الثانويه تقريبا منذ سنتين.....فبعد ان تخرجنا وكلن ذهب فى طريق..فمنهن من تزوج والاخريات دخلن الجامعه..الخ
طبعا تعجبت لتفكير هذا الشاب.توقعت انه اكبر من هذا ....وطبعا اصبح خبر الموسم وكل فتاة قالت كيف ضيعنا سنوات مراهقتنا بالتفكير فى طفل صغير غير ناضج......
وللمعلوميه فقد حضرت حفل قران روميو الانترنت, وتفاجأت عند رؤية جوليت لم تكن فى مستوى الجمال اللذى كنت اتوقعه مقارنة مع روميو اللذى كان بصراحه فائق الوسامه والثراء ....المهم بعد هذا الحفل ....بفتره اصيبت هذه العلاقه بالتصدع..واصبحت المشاكل رفيقة لهم....
لست كما توقعت ابدا...وانت ظهرت على حقيقتك ....وشىء من هذا القبيل
الى ان انفصلا ....
اتتوقعون ان يكون هذا حبا صادقا
 

hoseed

عضو متميز
22 يونيو 2002
90
0
0
بالعنوان

العنوان فقط حرك مشاعر وكلام كثير كان يدور فى داخلى
انه الوهم الذى يعيش فيه الكثيرون والذى قد ينجح ويتحول الى واقع وقد ينقضى ويتحول الى سراب مشاعرنا
اخى المناجى
الموضوع جميل ومتاكد اننى سيكون لى حديثى اخى المناجى
لقد عرضت الراى بمجرد الاطلاع العابر جدا علىالموضوع
بالعنوان
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
أشكرك hoseed على هذه المداخلة وفي انتظار بقية المشاركة .... يسعدنا تواجدك والشكر موصول لكل مشاركة

تحياتي :)
 

جسورالمحبة

عضو نشط
29 أبريل 2002
30
1
0
:) :) القدرة على التحكم في الذات والسيطرة على النوازع المضطربة أمر مطلوب لدى كل انسان عاقل حتى يستطيع اكمال مسيرة حياته وسط أمواج الفتن المتلاطمة من حوله ، بغض النظر عن البيئة المحيطة ، من أجل ذلك اخواني الكرام كانت مجاهدة النفس هي المحك الذي ينبغي أن تنطلق منه اتجاهاتنا بروية وايمان بما يحبه الله عزوجل وما يكون فيه رضاه ، فاذا لم نستطع أن نجاهد أنفسنا وأن نبرمجها برمجة ايجابية ، لن نستطيع أن نواجه أي فتنة تعترض طريقنا الى الجنة ..


اللهم أهدي قلوبنا جميعا لما فيه حبك ورضاك يا رب العالمين ...
أنت أعلم منا بأنفسنا ، فاشرح صدورنا لهداك ورحمتك يا أرحم الراحمين ...