التوتر في الإمتحانات

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


عذراء المشاعر

عضو متميز
20 يناير 2002
94
0
0
التوتر في الأمتحانات
التوتر والقلق هما الصبغة التي تعتلي الطلاب والطالبات عامة في فترة الامتحانات حيث تعتبر هذه الفترة من الفترات المزعجة غير مريحة، رغم أنها قد لا تكون كذلك.. لأن الامتحانات هي مدة معينة ينتقل بها الطالب من مرحلة لمرحلة أو على الأقل هذا الهدف منها.. وتبدأ مع مرحلة الامتحانات مشاعر مختلطة أحياناً تعيق الطالب عن تحقيق ما يكشف واقعياً عن مستوى قدراته وإمكانياته، فيشعر الطالب أنه كان مقصراً طوال العام الدراسي وأنه أخفق في وضع بديل يحميه من تدني مستواه الدراسي، وان المعلم لم يكن الشخص المناسب الذي دفعه للإنجاز بالشكل المناسب وان الأسرة لم توفر له الجو الهادئ للوصول إلى مراده وبعد ذلك كله يربط بين نتيجة امتحانه وبين نفسيته ومفهومه لذاته.إن التوتر بدرجة معينة يعتبر مقبولاً بل يعتبر هو المحرك الأساسي للإنتاج والإنجاز شريطة ان لا يؤثر على مستوى تركيز الطالب وخططه وفهمه.. والإنسان عادة يأبى التغير لذلك فأكثر ما يزعج الطالب في هذه الفترة هو اضطراره لتغيير طريقة نومه وأكله وشربه وجانب الترفيه لديه.. وهو يتناسى ان ذلك مؤقتاً وأنه هو من فرض وألزم نفسه بهذا التغير مما قد يرفع درجة التوتر إلى الدرجة المزعجة (المرضية) ان جاز لي التعبير، ويبدأ الطالب من توتره يسأل ما الجدول المناسب للاستذكار وقد يضيع عليه جزء كبير من الوقت في البحث عن الإجابة لهذا السؤال.إن أفضل جدول للاستذكار هو الجدول الذي يضعه الطالب لنفسه.. لأن كل إنسان كائن متفرد بطاقاته وإمكانياته وهذا مبدأ معروف لكنه مجهول وهو مبدأ الفروق الفردية.ان تغيير فترة النوم وجانب الترفيه وغيرها أمر نسبي يختلف حسب التكوين الجسمي والنفسي لكل طالب.. وليس كل طالب ملزماً بمسايرة غيره حتى يحقق النجاح الذي يطمح إليه ولكن الطالب ملزم ان يسخر إمكانياته وما يقدر عليه حتى يقدر على الإنجاز الذي به يحقق رضاءه عن نفسه.ومع ذلك أرى ان المحيطين لهم دور كبير لا يمكن تجاهله في ظهور الزوبعة المتزامنة مع فترة الامتحانات، فالمناهج الدراسية غير المتناسبة مع ميول الطلاب وقدراتهم في بعض الأحيان يخفض من قوة الدافع الذي يؤدي بدوره إلى زيادة مستوى التوتر والملل وعدم الاستمتاع بالمادة المدروسة.إن الطالب حتى يستطيع ان يساير هذه الفترة فترة الامتحانات وحتى يحقق مستوى دراسياً يتماشى مع عصره الزمني والعقلي يحتاج إلى جو أسري آمن جو يدفعه للاستقرار وعدم الاحباط وبذلك يتحقق له توازن انفعالي يقوده للنجاح بعون الله.* أخصائية نفسية
 

المستـشار

مشرف بوابة النفس المطمئنة، بوابة القرآن الكريم وال
2 أبريل 2007
3,164
12
0
57
www.quransite.com
السلام عليكم


يعطيك العافيه على الموضوع


وقد تم نقله للقسم المناسب​