البحث عن المجهول

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com

أحياناً كثيرة يشعر الإنسان بأنه يريد أن يقول شيئاً.. ولكنه لا يعرف حقيقة ماذا يريد.. ويحس بأنه يتطلع إلى شيئاً ولكنه لا يستطيع ذلك.. لأنه لا يعرف ما هي طبيعة هذا الشيء ولا لماذا يريد أن يفعله؟!

يحدث هذا لأن داخل الإنسان اكثر من قوة.. وبمعنى أصح اكثر من شخصية.. أو أن هناك شخصية تحب وشخصية تكره ، وشخصية تريد.. وشخصية لا تريد.. وشخصية متفائلة.. وشخصية متشائمة...

بل أن في داخل مجموعة كبيرة من الأسلحة الفتاكة.. ومقابلها كل الإمكانات المهدئة والمثبطة للعزيمة.. والميالة إلى الصبر والانتظار والتحمل..

وذلك كله يعكس طبيعة الإنسان المتناقضة.. فهي قوية أحياناً, وضعيفة أحياناً أخرى.. وهي حادة إلى درجة الاصطدام بكل من وما عداها.. وأحياناً أخرى باردة وسلبية وساذجة.. إلى درجة الموت والتلاشي..

وتلك هي طبيعة الإنسان.. بكل إندفاعاتها وترددها وضعفها وقوتها وهي طبيعة مقبولة.. وتدل على بشرية الإنسان الناقص.. غير أن أسوأ ما في هذه الطبيعة هو أن تسيطر حالة الاستسلام علينا..!!! لأن أخطر المواقف في حياة الإنسان أن يتعود الإهانة فيقبلها.. ويألف التراجع و الخذلان في جميع المواقف.. بل وأن تصبح جزءاً من تفكيره وبعضاً من حياته اليومية..


خاطرة :
الإحساس بالمسئولية.. يبدأ بالحب.. ولولا هذه الميزة لما كان شعور المواطن قوياً تجاه كل ذرة رمل في أرضه.. ولما بلغ ولاؤه درجة التضحية.. حتى بالمستقبل من أجل أن يبقى الحب خالداً في ضميره

 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
ياإلهي

أخي الفاضل: المناجي ..
تحية طيبة.. وبعد
يا إلهي كم هي جميلة كلماتك ..
وبالأخص "بل أن في داخل مجموعة كبيرة من الأسلحة الفتاكة.. ومقابلها كل الإمكانات المهدئة والمثبطة للعزيمة.. والميالة إلى الصبر والانتظار والتحمل.."

أخي الفاضل .. أيُ مناضلٍ أنت
تحياتي .. ضياء
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
كم تخجليني يا أختي...

بدون تعليق..... الحمد لله رب العالمين الذي بنعمته تتم الصالحات ، وغفر الله لي ولك.....
 

سعاد

عضو متميز
17 سبتمبر 2001
174
1
0
www.ghamid.org
هل له علاقة بإنفصام الشخصية ؟

في حديثك تطرقت إلى أن داخل الإنسان اكثر من قوة ... متضادة
فهل الغلو في هذه القوتين و ظهورها أحيانا ثم أختفائها يعني أنفصام في الشخصية ؟

مجرد سؤال ممن لا تعرف في علم النفس إلا القشور و لها رغبة في أن تصل إلى ما تحت القشور ....... :)