الانقياء للشيخ ابراهيم الدويش

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
اخوانى واخواتى الافاضل بالحصن
السلام عليكم
اتمنى ان تكونوا بخير ونقاء



استمعت اليوم لمحاضرة قيمة جدااا بعنوان

الانقيـــــــــاء

للشيخ ابراهيم الدويش

ووجدت فيها من المعانى السامية الكثير والكثير ، فكل كلمة فيها لو تمعناها سنجدها مفتاح للراحة النفسية وحل عقد وملابسات كثيرة
ستجدون فيها المعنى الحقيقى لراحة النفس ونقائها
فارجو تمعن كل حرف
انا سانقلها لكم مكتوبة
ومن اراد الاستماع اليها سيجدها بتوقيعى

المحاضرة طويله سانقلها على اجزاء واتمنى دوام المتابعة والصبر على قرأتها لفائدتها الكبيرة التى نحتاجها الان

اتركم معها

***

بسم الله الرحمن الرحيم

من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا أما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا الموضوع هو الأنقياء أو إن شئت قل سلامة الصدر مثلاً وهذا الموضوع هو ثالث ثلاثة فقد سبقه درس بعنوان الأخفياء وسبقهما درس آخر بعنوان الأتقياء وإن كان درسا الأتقياء والأنقياء منبعهما هو حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي أخرجه [مسلم] من حديث [سعد بن أبي وقاص] رضي الله تعالى عنه أن النبي قال " إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي" كما تقدم بيانه في الموضوعين السابقين فإن منبع هذا الموضوع أيضًا هو حديث أخرجه الإمام [ابن ماجة] في سننه في كتاب الزهد باب الورع والتقى من حديث [عبد الله بن عمرو] رضي الله عنهما قال "قيل يا رسول الله أي الناس أفضل قال صلى الله عليه وآله وسلم كل مخموم القلب صدوق اللسان قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال صلى الله عليه وسلم هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد" وقال [البصري] في الزوائد بإسناد صحيح ورجاله ثقات والحديث الذي أخرجه [الطبراني] في معجمه [وأبو نعيم ] في الحلية و[البيهقي] في اللعب وفيه زيادة وذكره [الألباني] في الصحيح الجامع ومعنى موم أممت البيت أي كنسته ولذلك بين النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في هذا الحديث أن النقي هو الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد فقلت في نفسي وأنا أتدبر هذا البيت ما أحوجنا لمثل هذا النقي في مثل هذا الزمن في مثل هذا الزمن الذي اتصف بكثرة النزاع والخلاف والفرقة فامتلأت النفوس وأوغرت الصدور فلا تسمع إلا لكلمات التنقص والأجراء وسؤكم والدخول في النيات والمقاصد فما هي النتيجة إن خوطبوا كذبوا أو طبوا غضبوا أو ضربوا هربوا أو أهبوا غدروا على أرائكهم سبحان خالقهم عاشوا وشعروا ماتوا وما غروا إذا فالنتيجة أصبح المسلمون أحزاب وكل حزب بما لديهم فرحون لا بل كل حزب من الآخر ينتقصون فلا تسمع سوى تقسيم الناس وتصنيفهم ففرح الماكرون وهم لها ناذرون وساقون وراعون وصدق عز وجل عندما قال ( أطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) (واصبروا إن الله مع الصابرين) وأستغفر الله أن أعم ولكنها إثمة وبلاء طمت وعمت أقول ما أحوجنا لمثل هذا البيت فأخذت أطوي صفحات السير والتراجم للوقوف على حياة أولئك الأنقياء وتتبع أحوالهم وصفاتهم فوجدت العجب ومن العجب الذي وقفت فيه أن من صفاتهم أنهم حرصوا رضا الله عليهم على تصفيه قلوبهم من الحقد والحسد

فالأنقياء لا يعرفون الانتقام ولا التشفي يتجاوزون عن الهفوات والأخطاء الأنقياء يتثبتون لا يتسرعون أنقياء سليمة قلوبهم نقية صدورهم الأنقياء يحبون العفو والصفح وإن كان الحق معهم الأنقياء ألسنتهم نظيفة فلبون ولا يشتمون والأنقياء بسطاء في السريرة ولهم في السيرة دعاهم اللهم قنا شح أنفسنا (ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)

وسنرى كثيرا من المواقف التي تبرهن لك على ما أقول ولكن خاطب النفس وقل لها

ويحك يا نفس احرصي على زياد واخلصي طاوعي وأخلصي واسمعي النصح واعي واعتبري بمن مضى من القرون وانقضى واخشي مفاجأة القضا وحذاري أن تفزعي ويحك يا نفس احرصي على استماع القصص وطاوعي واخلصي للواحد الصمد


يتبع........


( عفواا نسيت ان اقول ان الفضل لله تعالى فى حصولى على تلك الخطبة ثم لاخى الفاضل محمد بن الشيشان فجزاه الله خير الجزاء)
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر

لماذا الحديث عن الأنقياء ولماذا الحديث عن سلامة الصدر أخي الحبيب أيها الأخ المسلم يا من نلتقي وإياك على لا إله إلا الله أدعوك

وأنت تسمع هذه الكلمات أدعوك إلى التجرد من الهوى وترك حظوظ النفس تجرد من حب التصدر والزعامة تجرد من التعالي وتجرد من الكبرياء والغرور ومن الحقد والحسد تجرد من كل الأمراض القلبية فإنني أريدك أن تسمع كلامي هذا بقلب سليم بقلب ذلك المسلم الطيب التقي النقي


أنسيت أنك خلقت لعبادة الله ومرضاته وطلبا لجنات الفردوس أيجوز يا أخي الحبيب لمن كان هذا هو هدفه ومقصده من هذه الدنيا أن يغفل عن قلبه فيطلق لهذه المضغة العنان في البغضاء والشحناء والحمل على الآخرين والانتقام والتشفي

أخي الحبيب أيها المسلم لماذا أصبحنا نسمع كلمات الذم أكثر من سماعنا كلمات الثناء أخي الحبيب لماذا أصبحنا نسمع كلمات التنقص أكثر من سماعنا لكلمات التثبت إلا ما شاء الله منا كيف غفلت عن هذه المضغة التي إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله سلامة الصدر طهارة القلب صفاء النفس كلمات نادرة الاستعمال وعزيزة الذكر لا نكاد نسمعها في مجالسنا ومنتدياتنا موضوعات كثيرة تلك التي نتحدث عنها لكنها لا تخلوا من غيبة ملبسة بلباس النصيحة أو من حديث يشفي الغليل و يرضى الخليل أو من هم فيه همز ولمز وانتصار للنفس في من في قلبك خوف من الله جل وعلا أننا نريد أن نسمع كلمات الحب والإخاء والصدق والوفاء والنصح والصفاء

نريد أن نسمع كلمات الشكر والعرفان وذكر الفضل والإحسان نريد أن نسمع عن جمع القلوب وعن توحيد الكلمة وعن الإصلاح بين الناس وكل ذلك وللأسف في مجالسنا عزيز إنني أصغي سمعي لعلي أسمع إلى التماس الأعذار وذكر محاسن الأبرار فيرتد سمعي خاسئا وهو حسير إلا ما شاء الله

ولكني كلي أمل فيكم يا من تجلسون أمامي بل ولأن هذا الكلام يسمعه غيركم أقول وكلي أمل في كل من يسمع هذا الكلام بل ومشايخي وأساتذتي وإخواني الدعاة وشباب الصحوة كلهم وكل من سمع هذا الحديث كلي أمل أن نهضم أنفسنا ونعرف قدرها وأن نحمل على عاتقنا نشر هذا الموضوع وإكثار الحديث عنه وتكراره في كل مكان وعلى كل لسان ولا نمل الحديث عنه أبدا بل ولنجعله شعارا لنا في كل ميدان في ميدان العلم والعلماء وفى ميدان البيع والشراء وبين الرجال والنساء وبين العامة والخاصة في مدارسنا في جامعاتنا في أسواقنا في مجالسنا وبيوتنا فلنملأ قلوبنا بخوف الله عز وجل ولتمتلئ نفوسنا بذكر الله عز وجل فإننا نشعر بقسوة القلب وامتلاء النفس وجفاف العين من الدمع وليكن هجير كل واحد منا أيها الأحبة اللهم إني أسألك قلبا سليما ونردد كثيرا وفى كل لحظة بل وفى كل ساعة وفى كل سجدة وركعة ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا

يتبع......
 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
عناصر هذا الموضوع ثلاثة قبل البداية القرآن يدعوك صور مشرقة في عالم الصفاء والنقاء تكامل الشخصية في حياة السلف نتائج سلامة الصدر ونقاوة القلب وآثاره أسباب امتلاء الصدر وغل القلب كيف السبيل لسلامة الصدر وتنقية القلب ثلاثة قبل النهاية أما ثلاثة قبل البداية فانتبه لها جيدا وأعرني سمعك بارك الله فيك فالأولى راجع نفسك بعد سماع هذه الكلمات واعلم أن الكلام موجه إليك لا لغيرك وأرجوك أن لا تبرئ ساحة من التقصير واحسب أن الآخرين من المسلمين خير منك دائما احسب أن الآخرين من المسلمين خير منك عند الله تعالى فرب أشعث أغبر ذي تمرين لو أقسم على الله لأبره لا تنظر إلى نفسك بنظرة الزهو والفخر والارتفاع لا وكم من مسكين منك عند الله وكم عامي أنت يا طالب العلم هو خير منك عند الله جل وعلا كم من إنسان استجاب الله دعاءه وفتح الله على قلبه بينما أنت ما زلت تنظر لنفسك في خيلاء وفى كبر والعياذ بالله فأقول يا أخي الحبيب أما سمعت بقول [بكر بن عبد الله المزني] وهو واقف بعرفة رضى الله عنه وأرضاه واقف بعرفه ينظر إلى الناس ثم يقول لا إله إلا الله لولا أنى فيهم لقلت قد غفر الله لهم من القائل بكر ابن عبد الله المزني رحمه الله تعالى يقول الذهبي وهو ينقل هذه العبارة في السير يقول معلقا ومعقبا كذلك ينبغي للعبد أن يزري على نفسه ويهضمها الإزراء على النفس إذن مطلب .


 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر


الأمر الثاني :

اعلم أنك كالصدر وتنقية القلب مطلب عزيز والحرص عليه واجب وبذل الأسباب إليه وسلوك طريقه متعين ولكن

لا تنس أن الناس بشر لا تنس أنك تعامل بشرا وأن النفس ضعيفة فلابد من الخطأ ولابد للنفس أن تتأثر

فانتبه لهذا وعامل الآخرين بحسب وبهذا يقول [سعيد بن المسيب] رحمه الله تعالى وانتبه لكلماته به يقول

((( إنه ليس من شريف ولا عالم ولا ذي فضل إلا وفيه عيب ولكن من الناس من لا ينبغي أن تذكر عيوبه
ومن كان فضله أكثر من نقصه وهب نقصه لفضله
سامح أخاك إذا خلط منه الإصابة بالغلط وتجاف عن تعنيفه أن زاغ يوما أو قسط واعلم بأنك إن طلبت مهذبا رمت الشطط من ذا الذي ما ساء قط ومن له الحسنى فقط))) .

 

حَ ـيَـآتّي كَلها ألوَانْ

مُشْرِفُـة سَابِقة
5 يونيو 2010
15,215
8,324
113
جزاك الله ألف خيــر

:)
 

virginia

عضو ايجابي مميز
13 أغسطس 2010
3,316
3,147
0
جاري البحث عنه
جزاك الله خير يقيني بالله
ومتابعينك انشاء الله
 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
الاخ الفاضل خالد الحارثى ، اخواتى الفاضلات فاطومة وفيرجينيا
شرفنى حضوركم ومتابعتكم
واتمنى استمرار المتابعة والصبر على قراءة كل كلمة بتمعن لان فيها الخير الكثير ان شاء الله
فى رعاية الله
 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر


ثالثا :
لست بالخب ولا الخب يخدعني هذا لا ينافي سلامة قط والأخذ بالظاهر ولكنه يعنى الحيطة والحذر فإن هناك من الناس من يستدرج الناس ويستغفلهم ويلبس عليهم فعليك أن تكون فطنا منتبها فالله سبحانه وتعالى يقول للمؤمنين ( خذوا حذركم ) ويقول سبحانه وتعالى ( ولا يستخفنك الذين لا يوقنون ) بعد هذه الثلاثة والتي أرجو أن تنتبه لها جيدا لترجعها بنفسك فكلنا في حاجة لها

أقول يا أخي الحبيب إن القرآن يدعونا جميعا في أكثر من سورة وفى أكثر من آية يدعونا لمثل هذا الموضوع متى أن تدبرنا القرآن ونظرنا فيه إن قرآننا هو كلام ربنا وهو دستور حياتنا وهو منبع صفائنا وهو الميزان الذي نحتكم إليه عند خلافنا بل وفى كل حياتنا وأمورنا

فالقرآن يا أخي الكريم يدعوك لبراءة القلب من الغل للذين أمنوا ( ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا)

والقرآن يدعوك فيقول (خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين)

والقرآن يدعوك فيقول: (فاعفوا واصفحوا حتى يقضي الله بأمره)

والقرآن يدعوك فيقول (فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين)

والقرآن يدعوك فيقول (وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم)
والقرآن يدعوك فيقول ( وإن الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل)

والقرآن يدعوك فيقول ( قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم)
والقرآن يدعوك فيقول: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين)
والقرآن يدعوك فيقول ( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)
وأخيرا القرآن يا أخي الحبيب يدعوك فيقول (وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم) بلى والله إنا نحب أن تغفر لنا يا ربنا قالها أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه مع سخاء نفسه وسلامة صدره ونصحه للأمة
ماذا نقول نحن وهذه حالنا مع قلوبنا أخي الحبيب هل وقفت مع هذه الآيات وتدبرتها جيدا إن القرآن يدعوك (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) أسمعت جيدا لهذه الآيات تدبرها بارك الله فيك اسمعها جيدا وارجع لها كثيرا
فكم من الخلاف يقع بيننا وبين أصحابنا وكم من المشاجرات والخصومات تقع بيننا وبين الناس وإن رجعنا للقرآن فوجدنا هذه الآيات تحدونا بالعفو والصفح عن المؤمنين وعن الناس ومن عفا وصفح فأجره على الله ونعم بل عظم هذا الأجر عند الله سبحانه وتعالى


صور مشرقة في عالم الصفاء والنقاء قلبت صفحات التاريخ ونظرت في كتب السير والتراجم فوجدت عجبا يا أخي الحبيب وجدت عجبا لرجال يعلم الله أن العين تدمع كثيرا والإنسان يقرأ مثل هذه المواقف ويتدبر ويقول يا للعجب أفهؤلاء بشر؟ كيف كانت هذه قلوبهم وأين قلوبنا من هذه القلوب؟

وقبل أن أبدأ وإياك بذكر هذه الصور لا ننس أن من أراد فهم هذه الدرجة من تنقية القلب وسلامة الصدر كما ينبغي فلينظر إلى سيرة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم مع الناس يجدها مليئة بل يجد هذه الدرجة بعينها ولم يكن كمال هذه الدرجة لأحد سواه صلى الله عليه وآله وسلم .


***
تابعونا نقى الله قلوبنا جميعاا وجزاكم الله خيرا
 
التعديل الأخير:

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
الصورة الأولى


ثم تعال للصورة الأولى
روى الإمام أحمد في مسنده في حديث [أنس] قال "كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلع رجل من الأنصار تقطر لحيته من وضوئه وقد عل نعليه بيده الشمال فلما كان الغد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ذلك وطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى فلما كان اليوم الثالث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأولى فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم تبعه [عبد الله بن عمرو بن العاص/ اى تبع الرجل]
فقال للرجل إني لاحيت أبي أي وقع بيني وبين أبى خصومة فأقسمت أني لا أدخل عليه ثلاثا فإن رأيت أن تأويني إليك حتى تمضي فعلت

قال الرجل نعم فحكى عبد الله أنه بات معه تلك الليالي الثلاث فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه إذا تقلب على فراشه ذكر الله وكبر حتى يقوم لصلاة الفجر قال عبد الله غير أنى لم أسمعه يقول إلا خيرا فلما مضت الليالي الثلاث وكدت أن أحتقر عمله، قلت يا عبد الله لم يكن بين أبي وبيني غضب ولا هجرة ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنا ثلاث مرات يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت الثلاث مرات فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي به فلم أرك تعمل كثير عمل فما الذي بلغ ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم قال أي الرجل ما هو إلا ما رأيت

قال عبد الله فلما وليت دعاني فقال الرجل ما هو إلا ما رأيت
غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه ،،،
فقال عبد الله فهذه التي بلغت بك وهي التي لا تطاق وهي التي لا تطاق"

رواه النسائي في اليوم والليلة عن[ سويد بن نسر] عن ابن المبارك عن [معمر] به وهذا إسناد صحيح على شرط الصحيحين لكن رواه [عقيل] وغيره عن [الزهري] عن رجل عن أنس والله أعلم.

أقول إن قلب المؤمن المطمئن بذكر الله النابض بحلاوة الإيمان لا يحتمل أبدا أن يحمل في جنباته حقدا على أحد من المسلمين إن من كان في قلبه إيمانا صادقا لا يحتمل أبدا في هذا القلب الذي مليء بالإيمان أن يحمل حقدا على أحد من إخوانه

أرأيت يا أخي الحبيب كيف أن تنقية القلب وتنقية الصدر من الغل والأحقاد ومن الغش للسلمين كيف كان سببا لدخول الجنة هذا الرجل لم يكن يقوم الليل ولم يكن له كثير عمل ولكن العمل الذي كان سببا في دخوله الجنة هو أنه لا يجد في نفسه حسدا لأحد وليس في قلبه غشا على أحد من المسلين

الله أكبــــــــــــــــــــــــر
متى تتحقق هذه الصفة فالمسلم الذي يركع ليله نهاره طالبا مرضاة الله وطالبا جنات الفردوس أين العباد أيها الأحبة أين الزهاد من هذا الفعل كم نتعب أنفسنا في الصلوات وفي الصدقات وفى الصيام وغيرها من الأعمال والعبادات ولكن الأمر ليس بكثرة صيام ولا صلاة ولا صدقة إنما بشيء وقر القلب فنالوه رحمهم الله تعالى ،سلامة الصدر وتنقية هذا القلب من الغل والحقد والغش للمسلمين .



***
تابعونا بارك الله فيكم فالخطبة لم تنتهى بعد
اللهم نقى قلوبنا
امين

 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
الصورة الثانية :


الصورة الثانيــــــــــــة :

أيعجز أحدكم أن يكون [ كأبي ضمضم ]
أخرج [أبو داود] في الأدب باب فى الرجل يحل الرجل قد اغتابه واسمع الترجمة باب الرجل يحل الرجل قد اغتابه و[ابن أبي الدنيا] في مكارم الأخلاق باب فضل كظم الغيظ ، وأخرجه أيضا [ابن السني] في عمل اليوم والليلة باب ماذا يقول إذا اصبح ثلاثتهم من حديث قتادة عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال لأصحابه " أيعجز أحدكم أن يكون كأبي ضمضم قالوا ومن أبو ضمضم يا رسول الله قال رجل كان إذا أصبح يقول اللهم إني قد وهبت نفسي وعرضي فلا يشتم من شتمه ولا يظلم من ظلمه ولا يضرب من ضربه" هذا لفظ أبى الدنيا وابن السني وهو ضعيف وأخرجه أبو داود من وجه آخر موقوف عن [قتادة] أخرجه أيضا البخاري في التاريخ في ترجمة [محمد بن عبد الله العجمي] ثم قال أي البخاري قد أخرجه [أبو بكر البزار] في مسنده و[العقيلي] وقال في الضعفاء وكذلك [التاجي] و[البيهقي] في الشعب

وقال [الألباني] في الإرواء عن هذا الحديث والمحفوظ عن قتادة وإسناده صحيح إلى قتادة ثم ذكره في صحيح أبي داود قال صحيح مقطوع .

أرأيت صفة أبي ضمضم هذا اسمع ماذا قال عنه ابن القيم في كتابه مدارك السالكين في صفحة 295
قال والجود عشر مراتب ثم ذكرها فقال سابعة الجود بالعرض كجود أبي ضمضم من الصحابة رضى الله تعالى عنهم كان إذا أصبح قال اللهم ما لي مال أتصدق به على الناس وقد تصدقت عليهم بعرضي فمن شتمني أو قذفني فهو في حل

فقال النبي صلى الله عليه وسلم من يستطيع منكم أن يكون كأبي ضمضم وفى هذا والكلام ما زال لابن القيم يقول ابن القيم وفي هذا الجود من سلامة الصدر وراحة القلب والتخلص من معاداة الخلق وما فيه انتهى كلامه رحمه الله تعالى .

تابعونا......
 

وروود الجنة

عضو متميز
3 نوفمبر 2010
15,366
15,244
0
الجنة
جزاك ربي الجنة أختي الغالية يقيني بالله
نور الله طريقك ويسر أمرك لما فيه خير وصلاح.
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,883
7,855
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
مشكورة كثير على المجهود والنقلة
وفعلا المحاضرة جميلة جدا
ولقد ذكرتيني بالماضي لقد كنت بسمع لا براهيم الدويش كثيرا
 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
الف شكر لكم جميعاااا ( كلمة مقنعة، اسماء، طائر الخرطوم ، محمد بن الشيشان، المراقب العام،احب امى ، وكل من مر هنا)
اتمنى المتابعة المستمرة فمازالت الخطبة طويلة ولكن تحتاج مجهود فى النقل والتنسيق
جزاكم الله خيراا وانار بصيرتنا ونقى قلوبنا جميعاا
فى رعاية الله اخونى واخواتى الافاضل
 
التعديل الأخير:

فادي اسماعيل

عضو ايجابي
14 فبراير 2009
7,246
4,565
0
38
قطاع غزة
الاخت الفاضله حائرة لكم هذا جميل ولكم عمل الخير اجمل وربنا يقدرك على ذلك ومحاضرة رائعه وربنا يكون في عونك على نقلها .... بوركتي

تقديري لك ومتابع لها بأذن الله ....
 

يقينى بالله

عُضْو شَرَفٍ
13 ديسمبر 2008
9,776
4,576
0
مصـــ ارض الحضارة ـــــر
اخوانى واخواتى الافاضل (قطوة ، سلمى، فادى اسماعيل، اخصائى اجتماعى، احمد عمر، قيدنى بالامل، كل من مر هاهنا) شكرا لكم جميعااا وجزاكم الله خيراااا تابعونا فمازالت المحاضرة طويلة
فى رعاية وحفظ الله
 
التعديل الأخير:
  • Like
التفاعلات: طائر الخرطوم