اعزائي اصحاب المشاكل ، ان كانت نفسية ام جسمية

أ.د. امل

مستشار نفسي واجتماعي
5 يوليو 2001
11,210
2,266
0
اعزائي اصحاب المشاكل ، ان كانت نفسية ام جسمية

بقلم : أ.د. امل المخزومي

لاحظت ان البعض يصيبهم الهلع والرعب من اية ملاحظة او كلمة او جملة تبدر من الاخرين او موضوع يقرأونه عن الامراض ، ودائما يرددون انهم شعرون بالمرض لانهم قرأوا او سمعوا عن المرض .
هذا وارد من الناحية النفسية على سبيل المثال : عندما يذكر لك شخص بان اسنانه تؤلمه او لديه صداع ففي الحال انت تشعر بذلك الذي لديه ، ولكن ان فكرت بانك في صحة جيدة وينبغي ان لا تتاثر بما يقول ويذكر فتشعر بان هذا العارض او المؤثر يتلاشى.
كما اجريت تجربة على الاطفال الصغار فوجدوا عندما يبكي طفل صغير بين مجموعة من الاطفال فإن جميع الاطفال ينعكس عليهم ذلك ويبدأون في البكاء ولا يسكتوا الا بسكوت الطفل الذي بدأ في البكاء . هؤلاء لانهم لم يفكروا بانفسهم، ولا لماذا بكى ذلك الطفل .

اعزائي لو كل من يقرا او يرى مصابا يصاب بنفس الشيء
ماذا يكون حالنا نحن ؟ اننا نتعامل مع المصابين بالمشاكل النفسية ليلا ونهارا نقرا مشاكلهم، ونعمل لهم جلسات علاجية ونكتب عن الامراض ، فهل هذا يعني اننا نصاب بجميع هذه الامراض ؟
الحقيقة والواقع ان كان لدى الانسان تراكمات لنوع معين من المرض او الحالة فعندما يقرا عتها تتحرك تلك التراكمات وتظهر على السطح ، ويمكن ان اعتبر هذا مؤشر جيد لانه بمثابة جرس انذار له كي يفكر بالعلاج.
ومن هذا المنطلق دأبت عند طرح اي موضع يتعلق بالامراض النفسية اضع في النهاية توصيات كي تحمي القاريء من اي تفكير بالمرض وانما ينحصر تفكيره بالعلاج
وكالعادة اختم هذا الموضوع بتوصيات كما يأتي :
1 ـ احمي نفسك من أن تتشرب بالامراض التي تقرا عنها وفكر بان هناك فروق فردية ومواقف وحالات مختلفة بين الناس .
2 ـ فكر بتجنب المرض بدلا من امتصاص المرض كالاسفنجة التي تمتص السوائل .
3 ـ تجنب اجترار المشاكل .
4 ـ فكر بالوقاية من المرض لا بالمرض نفسه .
5 ـ ان كنت من النوع الذي يمتص المشاكل صادق من كان متصفا بالصحة النفسية والجسمية .
6 ـ اتكل على الله ولا تياس من رحمة الله
اتمنى لكم الصحة والعافية