استفتاء عن ( الأمنيات .... والأهداف )

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ابو امل

عُضْو شَرَفٍ
6 نوفمبر 2001
8,074
23
0
لجميع أعضاء وزوار الحصن ..
سؤال للجميع
ماهي أمنياتك التي تتمنى أن تحدث في العام الجديد
لنفسك
لأسرتك
لأمتك وللعالم ..
وأبدأ بنفسي ..أتمنى لنفسي توفيق الله سبحانه وتعالى في الدنيا والآخرة والرضى بما يكتب لي ..وأن أكون أكثر حلما وصبرا على الضغوط الحياتية اليومية وأن أكون محبا للناس محبوبا منهم ..

وأتمنى لأسرتي أن اكون ركن من أركان اسعادهم وأن أكون بجوارهم ناصحا ان استطعت ومفيدا لهم بكل شكل من الأشكال وأرغب في ايجاد السعادة الكاملة لهم حتى ولو على حسابي وبأي ثمن قد ادفعة

وأتمنى لأمتي العربية الاسلامية ..
أن يكونوا برأي واحد مع مايفيدهم وضد مايحاك ضدهم وأن يكونوا أكثر وعيا للمستقبل وأن يكون هناك تخطيط لما يريدون حتى للمستقبل البعيد وأن يتركوا العشوائية في القرارات وفي الدراسات وفي التنفيذ
وفي التخطيط .
وأن يكونوا واعين ايضا لمن يريد الوقيعة بينهم فلا أمل لدينا الا ان اجتمعنا وأتمنى لأمتي أن تكون معتمدة على نفسها في جميع أمور الحياة وأن نبقى محافظين على أخلاقنا النابعة من ديننا الحنيف وأن نكون اكثر ترابطا على المستوى الفردي وكذلك الجماعي .

وأتمنى للعالم أن يكون هناك حوار بين جميع البشر بمختلف انتمائهم حتى يتم اللقاء بينهم في الأشياء المشتركة وأن لايكون هناك فرض من قبل أي كان لطريقة حياته على الآخرين .....

وأتمنى الاستفادة من الآخرين
 

ابو امل

عُضْو شَرَفٍ
6 نوفمبر 2001
8,074
23
0
امنيات

وهذه أمنيات العام الجديد للكاتب تركي ابراهيم الماضي ( جريدة الجزيرة السعودية)

تنزع آخر ورقة في التقويم ..تكتشف لحظتها فقط أن عاما كاملا طويته من حياتك ..تمر أمام ناظريك (365)يوما بتفاصيلها المملة..لحظات فرح ..مشاهد مؤلمة..مواقف محرجة..وأخرى سقطت فيها دموعك ( كالسيل)
الجارف!
تتسائل وورقة التقويم لازالت بيدك: هل كان العام سعيدا أو حزينا بالنسبة لك ؟!
تعيد من جديد قراءة تفاصيل عام مضى لم تزل أحداثه باقية في ذاكرتك
(المتعبة)..(تحسب) الأيام السعيدةو(تخصمها) من مجمل أيامك(الكئيبة)
ويظهر الناتج الاجماليبأنك مازلت ( مديونا).. وأن لديك عجزا (فاضحا)في
ميزانية (عامك) الذي مضى!
لاتزال ورقة التقويم في يدك .. وأنت تعيد ترتيب الأحداث من جديد .. لعلك
تلاحظ أشياء مدهشةلم تلاحظها في المرة الأولى .. تتمنى لو أنك لم ترتكب مثل
هذه الحماقة في مراجعة( حسابات) عام مضى.. لأنك عرفت في هذه اللحظة
فقط أنك لم تحقق شيئا من أمنيات العام الماضي التي( عزمت)على تحقيقها..
وأدركتك نهاية العام وأنت لم تفعل شيئا سوى( التثاؤب) طوال اليوم والشكوى
المستمرةمن الظروف القاهرة..!!
تنظر الى ورقة التقويم(بحسرة).. ثم فجأة ( تضحك) وتنجلي (الغمة).. لقد
اكتشفت حدثامهما يستحق الاحتفال.. ليس مهما ماحدث العام الماضي ..وليس
مالم تعمل على تحقيقه.. وليس مهماماذا تنوي عمله هذا العام الجديد..
المهم في هذا كله أنك مازلت (حيا) برغم كل هذه الخسائرالتي تكبدتهاخلال
عام مضى.. فما زلت تصارع هذه الحياة.. ولقد استطعت أن تبقى صامدا (عاما)
آخر..ولكنك لاتدري الى كم عام ستبقى كذلك؟!


نشر الموضوع أعلاه كما كتب تماما بقلم الكاتب الماضي
 

ابو امل

عُضْو شَرَفٍ
6 نوفمبر 2001
8,074
23
0
قد يظن البعض أني أدعي بموضوعي هذا الاحتفال بالسنة الجديدة أو غيرها من أعياد النصارى .
وبعض الظن اثم .
انني لا أدعو لذلك ولكن أريد أن يكون لكل شخص منا وقفة معينة في وقت محدد وليكن بداية السنة أو بداية الشهر أو بداية الاسبوع أو اليوم .. وقفة مع النفس لحسابها ولتطلعاتنا وما نريد أن نحققه في مستقبل أيامنا لنا ولأسرنا ولأمتنا ..
نحدد أهداف ونتطلع الى تحقيقها ..
هذا فقط ما أردته
وشكرا للجميع
وبالذات من أراد أن ينبهني عن عيوبي