أنا مغرور فهل من ناصح

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


إصرار

عضو
23 أغسطس 2001
12
0
0
انا مغرور من دون ان أعلم

اسال اخي القاريء وجرب ما اقول
اذا رأيت زميلا لك اطول من الآخر
فسأله : من هو الاطول فيكما
سيقول انا
واذا رايت زميلا قد قام بعمل ممتاز
فسأله: من فعل ذلك سيقول انا
واذا رايت لاعبا قد احرز هدفا
فسأله من احرز الهدف
سيقول :انا
كل واحد منا اخواني الاعزاء
ليراقب نفسه هذا اليوم
فان فعل شيئا ما مهما كان بسيطا
او عظيما
ثم ليسال نفسه
من فعل ذلك
الاجابة هي انا
كل الاجابات السابقة
لم يقصد بها اصحابها التعالي
او الغرور
لكن بدون قصد منهم
دخلهم الغرور
بدون علمهم
مع انهم لم يكذبوا
ولم ينسبوا لانفسهم شيئا
لا يستحقوه
ولم ينسبو لانفسهم
شيئا لم يفعلوه
ولم يتفاخروا على احد
كل الذي قالوه
بكل بساطة وبكل تواضع
نحن فعلنا ذلك
فما هو الغرور اذن.
فما هو الغرور اذن
والطويل يقول
انا لا اتفاخر على احد
كل الذي قلته وبكل تواضع
اني انا اطول
نقول له هذا هو الغرور
واللاعب يقول
انا لم اتفاخر او اكذب
كل الذي قلته هو جواب بسيط
على سؤالك :من الذي احرز الهدف؟
فقلت وبكل تواضع :انا الذي احرزته
فاين الغرور في ذلك
ويقول المحاضر الذي القى المحاضرة
لقد سألتني سؤال :من الذي القى المحاضرة
واجبتك على استحياء وتواضع
انا الذي القيت المحاضرة فاين الغرور في ذلك
نعم هذا هو الغرور بعينه
هل يستطيع احد ان يقول
لنا
اين الغرور في اجاباتهم.
 

أ.د. امل

مستشار نفسي واجتماعي
5 يوليو 2001
11,210
2,267
0
أنت لست بمغرور

وهذا شيء طبيعي

لو أستلمت صورة جماعية لك ولاصدقائك تنظر اولا إلى صورتك ثم صورة

اصدقائك المقربين ثم إلى الاخرين

كما أن تقسيم الضحية ثلاثة اقسام واحد لك والثاني لاصدقائك ولك ايضا والثالث

للفقراء

ثم السلام عليكم وعلينا

ثم الاقربون اولى بالمعروف

وغيرها من مواقف التي تدل على الانا ولكن التفريط بها يكون غرور
 

إصرار

عضو
23 أغسطس 2001
12
0
0
الغرور هو ان تنسى ولو للحظة خالقك

اولا الدكتورة امل
اشكرك جدا على الاهتمام والرد

وما اظن انه دليل على الغرور فانتبهوا
ايها الاخوة اليه

هو كلمة انا
في جميع الاجوبة السابقة
وكان الاصل عندما تسأل الطويل
كان الاصل في اجابته
ان يلتفت في تلك اللحيظة
في تلك الثانية الى الله تعالى
فيقول بفضل الله خلقني الاطول
ولا يقول انا الاطول
والللاعب اذا اراد ان يتخلص
من الغرور
ان لاينسى فضل الله عليه ولو للحظه
فبدلا من ان يقول انا الذي احرزت الهدف
كان الاولى ان يلتفت بقلبه وتفكيره
في تلك اللحظة الى ربه
ويقول انه بفضل الله احرزت الهدف
ان اللحظة او الثانية التي اجاب فيها بقوله
انا
انها تلك هي لحظة الغرور
لانه وبدون قصد
وبدون علم او معرفة
نسب الى نفسه ما حدث ونسي
ربه وخالقه
اخي المسلم
لحظة الغرور
هي اللحظة التي تنسى بها ربك
ولو كانت لثانية
ولو راجعنا انفسنا
كم من اللحظات
التي ارجعنا بها الفضل لانفسنا
ونسينا الله المتفضل علينا
دون قصد منا طبعا
لوجدناها كثيرة
هذا ما قصدته الدكتورة امل
صحيح لم يتفاخر اؤلاك على غيرهم
صحيح هم لم يكذبوا او يزيدو في ما قالوه
صحيح كانو يقولون ذلك بتواضع
لكن كانوا ينسبون ذلك لانفسهم
وانا اصنف ذلك نوع من الغرور
وان زاد صار هو الغرور بعينه

الستم معي انني
قبل هذا الفهم
كنت مغرورا
 

إنسان

مشرف عام سابق
27 يوليو 2001
2,844
41
0
www.bafree.net
السلام عليكم

التهديف نحو المثالية والكمال أمر يتعب النفوس قبل الابدان ... لذلك من الافضل ان نكون أكثر مرونة في تفكيرنا ومعرفة دواخلنا

من الامثلة التي ذكرت أن تقول : لو أن شخص طويل قال أنا طويل ، أو ان احد ما قام بعمل متميز جميل قال أنا من فعلت ... فهو بذلك مغرور لانه نسئ أو أخطاء التعبير .. في أن يرجع الفضل لله

حقيقة هذه مثالية مرتجاه من منظور الإنسان المسلم المتدين وشئ جميل أن يذكر نعم الله عليه وأفضاله.

دعنا نذهب بعيدا عن العالم المحيط بنا ... ونعبر المحيطات ونحلق في الفضاء في مكان بعيد يعج بالناس وبالبشر في دولة لا تقيم الاسلام منهجا ولا شريعة ... كيف سنقيم المغرورين هناك من الناس الطيبين المتواضعين ... على إختلاف دينهم ومذاهبهم... ألا يوجد في هذا الكون أناس يسطاء وعادين ...
كيف سوف نحكم على هذا بانه يتصف بصفة الغرور الإنساني والكبر والتجبر ...

دعني ابادر واقول لك ... إنك سوف تحكم عليهم بالقيم التي بداخلك كإنسان ... وهي القيم الفطرية الصحيحة ... لو كانت هذه القيم لم تبنى بصلابة وصحة تفكير فسوف يكون تقيمك خاطئيا ...
لذلك يا عزيزي إصرار ... فكر في موضوع الغرور والكبر بصورة أشمل وأكبر من هذه ... وكمسلمين أبحث في الكتب والمراجع الصحيحة عن سبب غضب الله سبحانة وتعالى على المتكبرين وينادي بهم اولا ليبداء حسابهم وعقابهم ... إبحث في هذا الموضوع لتعرف العمق اوالمعنى الحقيقي للكبر والغرور .

شئ آخر من الافضل لنا أن لا نكون أكثر قسوة مع أنفسنا ... فنحن لا نزال بشر نصيب ونخطئ .. وننسى ونجهل ... ولا نزال في كل يوم نتعلم ... والشئ الاجمل من كل هذا أن الله غفور رحيم عفو كريم سبحانه وتعالى .

من أجل هذا ركز على الجانب الإيجابي أكثر من السلبي ... بدل أن تفكر في الكبر والغرور فكر في التواضع ولين الجانب في مواضعه الصحيحة .. ومع من تكون لين الجانب ومع من تكون صلبا صلدا لا تخاف في الله لومة لائم.

شكرا لك ... وأرجوا أن وفقني الله لكي أوضح شئ ما ...