أقولها وبكل أفتخار.......سعودية انااااا سعودية

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فداء الحق

عضو متميز
25 يوليو 2001
1,138
16
0
نقلا من منتدى عالم حواء




هذا الموضوع اعجبني وكان مكتوب في احد المنتديات .....يعني منقول وهو: انا سعودية...... اول شي بيقابلكم شجره خضراااا كبيره ومتفرعه اسمها : انا سعوديه وفروعها متشعبه.. الفرع الاول : حجااابي: وانا مسلمه اولا قبل لااكون سعوديه ... حوار: هي: انتم حجابكم يغطي الوجه انا: ايه هي : الله يعينكم كتمه مع الحر انا: بس نار جهنم احر و ابي الكل يعرف شي .. انا سعوديه وافتخر بحجابي .. ماتضايقت منه وفي نزعه عذابي... ولا يشرفني تركه.. يااحبابي .. انزعه ..ابدا ...هذا مصابي... كلجوهره .. انا مو اي احد يقدر حتى يلقى نظره علي فكيف يمد يده علي ....لا ... انا مصونه بيني وبين الغريب الف حاجز وحاجز . ..كثير يتمنون يحظون مني بشي بس لا انا فوق انا نجمه محد يوصلها.. انا في القمه محد يحصلها....... ابد .. الا بشرع الله ...بس فيه اقّليه..لهم راي مخالف ..بس صوتهم عااااااالي..... العفن مهما كان قليل ريحته قويه... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ الفرع الثاني:قياده السياره حوار: هي:يالله ماتسوقون انتمّّّّّّ!!!!! انا : لا هي:يااختى مره مايثقون فيكم اهاليكم !!!! انا:اذيتونا بهالموضوع... انا سعوديه ويشرفني اني مااسوق انا ملكه فيه ملكه تسوق ؟؟؟ انا اغلي من العين والموق اناالحمد لله مكانتي فوق فيه من يتولى امري ويخدمني بذوق ويوديني لاقل واكبر مشوار مايعوق مااطلع الحالي لاني اغلى من اني اترك الحالي في الشارع......فيه من يبي يذوق طعمي الحالي في الشارع فيه الصالح وطالح يتمنى يجي اقبالي اهلي يخافون علي ...انا ...غاليه يخافون علي حتى من نظره غريب حانيه يخافون على سمعي لاتخدشه كلمه نابيه كرامتي..... يخافون عليها لاتنجرح وتنكسر نفسي الساميه بس فيه اقّليه..لهم راي مخالف ..بس صوتهم عااااااالي العفن مهما كان قليل ريحته قويه... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ الفرع الثالث: المساواه.... هي:يالله ...انتم مظلومات مرره ...صح انا : لا هي:لان رجالكم حرموكم من المساواه.. انا :ومن قال انا نبي المساواه... انا امراءه ..انا انثى.. انا ضعفي.... هو سلاحي هو فخري وادوى اجراحي انا اختلف عن الرجل انا.... لي قلب وجل كيف اواجه الدنيا بثقل ماابغى مساواه في العمل مااقدر اعمل بقوه رجل كيف احمي اسرتي اجل؟ انا ابي احد مسؤل عني...وانا له متابعه مااعرف انا اشيل همي... يامر وانا اسمعه بس اعرف اسعده بودي...وبشوقي اللي اجمعه امسح جبينه بيدي...ولا اترك فرصه لمدمعه ...ماابغى مساواه انا.... خلقني الله ويعرف اللي ابغاه ومستسلمه لهداه بس فيه اقّليه..لهم راي مخالف ..بس صوتهم عااااااالي.... العفن مهما كان قليل ريحته قويه... ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ الفرع الرابع : التعدد حوار: هي:ياصبركم على رجالكم حاقرينكم ...صح انا: لا هي:اجل ليش الواحد مايقتنع بزوجته وبس. انا : شريعه الله ... انا مسلمه قبل لااكون سعوديه واعرف ان اللي خلق البشريه هو اللي عطي الرجال الصلاحيه ومو عيب ان التعداد منتشر هنيه هذا شرف لي ولكل بنيه ان اوامر الله تنفذ وبحسن نيه وانا اعتز بجديه -----------------------------------------------


;)
 

فداء الحق

عضو متميز
25 يوليو 2001
1,138
16
0
تكملة .....

عن موقع السَلفـــــيات). http://alsalafyoon.com/Alsalafiyat/...ianScience.htm) صحيفة الكريستيان ساينس مونيتور كتبت موضوعا بعنوان : ( المرأة السعودية قوية بإسلامها أميرة في بيتها) . هذا عمل صحفي يختلف عن المقالات والدراسات " المعلبّة " التي تزخر بها الصحافة الغربية كل صباح ، لا سيما مع تصاعد موجه التشنج والبغض ، التي يتم شحن القارئ بها يوميا عبر الحديث المكرر عن ( الخطر الإسلامي ) ، و ( الزحف الأخضر ) ، الذي أصبح مصدراً للرزق لكثير من صهاينة الإعلام الغربي ، وصبيانهم من المرتدين وجوقة الهجوم على المسلمين والعرب بأصوات شرق أوسطية و سحنات سمراء . مصدر اختلاف هذا " التحقيق " أنه يلامس _ بأسلوب مغاير _ قضية شائكة و تصورا مسبقا عن " المرأة المسلمة " ، التي غدت لافتة عريضة يتم مـن خلالها الطعن في هذا الدين كمنهج ، وفي شريعته كأسلوب للحياة . حينما كتب سكوت بيترسون - مراسل صحيفة كريستيان ساينس موينتور الأمريكية واسعة الانتشار - تحقيقه في صيف هذا العام فاجأ القارئ المتخصص قبل القارئ العادي ، صحيح أن " التحقيق " يحتوي على جرعات مسمومة هنا وهناك ، إلا أن السياق العام له حاول أن يعكس واقع المرأة السعودية بعيون غريبة ، وفي ثنايا المقال نلمس لهجة الاستغراب التي غلف بها الكاتب مقاطع من المقال ، وهو يتساءل كيف يعتز قطاع واسع من النساء السعوديات بحجابهن ، ولا يرين فيه أي تعارض مع دورهن في مجتمعهن .. ويقول في هذا السياق : " لغز الحجاب الذي يثير حفيظة الغرب غير مطروح للتساؤل هنا في السعودية . إن الحجاب لم يقف حائلاً أمام تطور المرأة هنا ، فالسعوديات مؤهلات للتعامل مع أحدث برامج الحاسوب والإدارة ونظريات التعليم ، بل إن القطاع الواسع من النساء السعوديات المتعلمات يدافعن عن الحجاب كمنظومة تحكم علاقة المرأة بالرجل في إطار أوسع ، وبالرغم من انفصال التعليم بين الطالبات والطلبة فإن نظام التعليم يخرج آلاف الطالبات الحاصلات على شهادات جامعية ، بل إن بعض النساء هنا يدرن أعمالهن الخاصة بأنفسهن ". أميرات في بيــــــــــــــــــــــــوتنا وبالرغم من الخلفية ( الليبرالية ) التي يستند إليها الكاتب ، لا سيما أن المرأة الغربية عموماً ، والأمريكية خصوصاً ، تمثل عنده " النموذج " الذي تقاس إليه نساء العالم الأخريات ، إلا أنه فوجئ بأن هذا النموذج " الليبرالي " أو التحرري لا يلقي شعبية بين النساء في السعودية ، و تزداد دهشته حينما يعرب عن قناعته بأن الحجاب يلقى شعبية بين المتعلمات ، كما هو الحال مع غير المتعلمات ، وينتقل عن إحدى السيدات من الطبقة الثرية قولها " إن الحجاب نعمة عظيمة ، والمرأة هنا تحظى بمعاملة مكية لا تحظى به امرأة أخرى ، لا تقود السيارة لكن هناك دائماً من يقوم بخدماتها ، نحن " أميرات " في بيوتنا وأزواجنا يبذلون جهداً رائعاً لإسعادنا " . وإذا كان هذا رأي قطاع عريض من النساء السعوديات ، فإن الكاتب يضطر للبحث عن الحقيقة من أفواه الغربيات المقيمات لفترة طويلة المقيمات لفترة طويلة في البلاد . تقول امرأة أمريكية أقامت لأكثر من عقدين في مدينة جدة : " إن النظرة الغربية والتأطير السلبي الذي يحيط بحجاب المرأة المسلمة غير صحيح . أعتقد أن المرأة هنا تأخذ دورها الطبيعي بهدوء ودون ضجة أو تغييرات حادة شبيهة بتلك التي تحدث في الدول الأوربية وأمريكا " . لا ثـــــــــــــــــــــــــــم لا يطرح الكاتب موضوع تحرير المرأة ، ويسبر غوره عبر معالجة تبدو حيادية ، وتورد الإجابة على لسان نساء عديدات يؤكدن " أن الحرية الغربية لا تروق لنا ، ولا تلقي قبولاً أو تعاطفاً " . و تقول إحدى السيدات : " للغرب أسلوب حياته ، ولنا أسلوب حياتنا ، ونمط سلوكنا الخاص بنا ، إننا هنا نرى العالم عبر الأطباق اللاقطة _ الدش _ ونعرف الضوابط الموجودة لدينا ، والحريات اللا محدودة لديكم ، ونحن نعتقد أننا نعرف عنكم وعن الأخلاق المتفشية بينكم إلى الحد الذي يجعلني أقول لو سألتني هل أريد هذه الحرية الغربية فإن إجابتي ستكون ثلاث كلمات : لا ثم لا ثم لا . إن الدين هو الذي يحكم تصرف الإنسان . ومن كان مفلساً في دينه فقد الضابط الذي يحرك مساره " . يحاول الكاتب في مقاطع معينة أن يسلخ قضية الحجاب عن المنظور الأشمل لدور المرأة في المجتمع المسلم المحافظ ، لذا فهو يبدي تعجبه من أن " هذه القطعة من القماش الأٍود التي يغطي المرأة من رأسها إلى أخمص قدميها " تمنح المرأة حرية اختيار الزوج ، كما يعجب من أن المرأة هنا تتمتع بهامش من حرية اتخاذ القرار والنقاش على نحو يتناقض مع مفهوم " الحريم " الذي كرسه الإعلام الاستشراقي والغربي عموماً . وهكذا يصاب الكاتب بالحيرة وهو يرى المرأة في السعودية صاحبة شأن في إدارة شئون بيتها وأولادها ، وأنها تحظى بالاحترام من قبل شريك حياتها . وحين يرى الكاتب نماذج لنشاطات نسائية بمعزل عن الرجال ، ينقل لنا أن النساء هنا يشعرن بأمان حقيقي في جو بعيد عن المضايقات أو الأخلاق السيئة ، ويؤكد أن الحجاب والبعد عن الاختلاط كانا سببين لتميز الأداء الذي لا تخطئه عين . عناية خاصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة وينقلنا الكاتب بسرعة إلى الخلفية التاريخية التي احترمت المرأة المسلمة طوال القرون الماضية ، ويدلل على ذلك بأن العمارة الإسلامية أحاطت المرأة بعناية خاصة من خلال " الرواشين " التي تسمح لها بمراقبة العالم الخارجي ، دون أن تفقد خصوصيتها . النساء هنا كما يقول سكوت يشرعن بأن النظام الأخلاقي الإسلامي يحفظ للأسرة كرامتها ، يمنعها من التعرض للمشاهد التي تخدش الحياء . تقول سيدة متعلمة : " هنا لا مناظر فاحشة ، ولا اختلاط بين المرأة الأجنبية والرجل إلا في أضيق نطاق .. نحن سعيدات بهذا بلا شك " … ولا ينهي الكاتب الأمريكي المال قبل أن يطرح تساؤلات تبدو " بريئة " ( لكنها تنبيء عن مكنونه الصليبي الداعي إلى إثارء الشغب النفسي ، وإيغار صدور من يعبدون الله على حرف ) من قبيل : ـ 1. هل تستطيع المرأة السعودية أن تحافظ على هذه العلاقة الشائكة بين امتلاك ناصية العلوم ، والقيام بدور يتناسب مع زيادة عدد الخريجات من الجامعات ، وبين خصوصيتها وإطار وجودها المحكوم بالإسلام ؟. 2. كيف يستطيع الغرب أن ينظر إلى المرأة المسلمة نظرة أوسع من كونها مجرد كائن مغطى ومحتقر و مهمش ومتخلف ؟ . ثم يقول : تساؤلان يستحقان النقاش والتحليل ... المصدر : مجلة الأسرة الغراء .. العدد : 38 ، جمادى الأولى 1417 هـ . =================== قال تعالى : ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه.). اللهم أنصر دينك وكتابك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعبادك الصالحين .. اللهم آمين. والله من وراء القصد،،،، .
 

سعاد

عضو متميز
17 سبتمبر 2001
174
1
0
www.ghamid.org
ما أروع كلماتك

أنني استأذنك أختي الفاضلة في تعميم مختاراتك الرائعة
و إن دلّ هذا على شئ .. فإنما يدل على سمو ذوقك ...
بارك الله فيك .... و رعاك
 

أميرة

عضو
15 أغسطس 2001
10
0
0
raddadi.com
تقدير ورد

الى الأخت الفاضلة فداء الحق
في البداية احب ان اخبرك باعجابي بشخصيتك المحترمة وبكتاباتك الرائعة..
ولكن انا أخالفك الرأي..
فانا من احدى دول الخليج عندما ازور المملكة ارى ما تقولين ولكنة ستر من الظاهر وليس الداخل فتحت العباءة يكون شيء اخر ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
فهل تتوقعين انها لو كانت تفتخر بالعباءة لكانت لبست هذا اللباس؟؟؟؟؟
ولا تقولين انهم قلة قليلة فانا ذهبت الى معظم انحاء المملكة وجميعهم يلبسون هذا اللباس!!!!!!!!!!!!!
محبة المملكة
أميرة:)
 

فداء الحق

عضو متميز
25 يوليو 2001
1,138
16
0
أوافقك أخي محمد والادهى من ذلك ان هناك من تناقشها بفضل الحجاب وتسوق لها الايات والاحاديث ترد بقولها ما اقتنعت وعندما ترى مقاله من صحيفة غربية تصدق!!!!!!

سعاد شكرا لمشاعرك الطيبة التي أسعد بأن تهديني اياها مثلكِ


عزيزيتي أميرة بما أنك زرت المملكة اذن لستِ بحاجة لاشكو لك تردي اوضاع الغبيات عندنا ...... ماقلتيه حقيقة مما دفعني لتجنب الاماكن المزدحمة والعامة لان ما أراه لايزيد الصدر سوى ضيقا وأسئل الله أن يهديهن ويجعلهن قلة لكن ما ذكرته سابقا ليس خاصا بالسعوديات بل من كانت جديرة بأن تحمل اسم (( مسلمه)) على عاتقها اينما كانت ودائما عندما يتحدث شخص ما عن الحجاب يشار الى السعوديات.....لعل هذا سبب ودعيني أفخر بذلك لان الجميع خصوصا الحاقدون من ابناء الصليب ينظرون الى السعودية والخليجية عموما بأنها آخر معاقل الصمود لذلك يسعون لتحطيمه وأنى لهم ذلك فما تزال بناتنا العفيفات الطاهرات قوة بالحق ظاهرات ولا يغرك واحدة هنا واثنتان هناك وعشرة ومئة منتشرات يزرعن الفساد من حيث لايعلمن أن تعتقدي للحظة بأن هذا الوضع سيكون سائدااا في يوم من الايام فما تزال ابنة الجزيرة تفخر بدينها وتسمو بإسلامها مهما ارتفعت أصوات الناعقين يظل كتاب الله عاليا في الصدور.......



:p :p :p :p
 

إنسان

مشرف عام سابق
27 يوليو 2001
2,844
41
0
www.bafree.net
صدقتي يافداء الحق ...

hdska.jpg
 

أميرة

عضو
15 أغسطس 2001
10
0
0
raddadi.com
شكرا لك على ردك الرائع...
احب ان اخبرك ان العيب ليس كما تقولين بمن نعتهم".........." بل بأهلهم وعدم وجود الوازع الديني لديهم فهم يفهمون ان الدين ايمان فقط دون العمل بهذا الأيمان ،وانهم ينظرون الى افعالهم على انها تطور .
ولا اخفيك سرا انني بدأت أخاف من انتشار هذه الظاهرة لدينا في بلادي على الرغم من المحافظة الشديدة على لبس العباءة ولبسها اقتناع وليس العكس ولكن نتيجة تأثرهم بدول الخليج الأخرى بدأوا يقلدونهم شيئا قليلا...
فأدعوا الله ان يستر بناتنا وان يهديهم .
 

الامل بالله

عضو جديد
17 ديسمبر 2001
2
0
0
الله يقويك

بسم الله الرحمن الرحيم

الى الاخت/فداء الحق قليل منهم مثلك يغارون على دينهم ولاكن الله يكثر امثالك فانتي فخر لكل مسلمه تعرف قيمة ايمانها ..بس نصيحه اخ محب لاتستسلمي للردود المحبطه وكوني دوم واثقه من نفسك ومن ايمانك ولاتكلي في نصح اخواتك وبنات جنسك..وياليت تخصي موضوع خاص عن الغزو الجديد لبناتنا في لبس هالعبايات الجديده اللتي اصبحت تنافس الشباب في التفصيل ومالها من فتنه عظيمه للمراءه والله يحفظكي واسف للاطاله...