أسرار النوم

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
وانت تخوص في احلامك الورديه ؟؟؟ماذا يحدث تعتقد؟؟؟

على الرغم من أننا نقضي ثلث حياتنا في النوم، فما زلنا بحاجة إلى معرفة الكثير عنه، وما يزال العلم يقف حائرا أمام أسئلة متعددة تنتظر الإجابة؟؟ فما هي فسيولوجية النوم ؟؟؟ ولماذا يحتاج الإنسان إلى النوم ؟؟ وما هي أسباب اضطراباته ؟؟؟
لا شك أن العلم توصل إلى معرفة الكثير عن هذا الموضع ? لكن ما زلنا بحاجة إلى مئات المعلومات لح تلك الألغاز والخفايا التي تدور في الدماغ . فالنوم نقطة تحول كبيرة بين الوعي واللاوعي ? فأين تختبئ الذاكرة ? وأين ينام الخيال في ليلة الأحلام ؟؟؟؟ هذه مهمة العلم المقبل !!!!!!

ماهو النوم ؟؟؟
يعتبر النوم عملية فيزيولوجية معقدة جداـ تؤدي إلى اختلاف واضح لدى الإنسان سواء في الفعاليات الدماغيه أو في وظائف الأعضاء الجسديه. ولقد ميز العلماء مراحل كثيرة للنوم لكن أهمها:
1- النمط الارثوذوكسي: أو ما يسمى موجات النوم السطحية،2- ويتألف من أربع مراحل متسلسلة تتراوح بين النوم الطفيف إلى النوم العميق حيت ترتخي العضلات في هذه المرحلة،3- وتنخفض سرعة دقات القلب،4- كذلك ينخفض الضغط وتقل حركات التنفس وتنخفض درجة حرارة الجسم
5- النمط البارادوكسي: ويعرف أيضا بالنوم ذي الحركات السريعة ?6- تقوم العينان بهذه المرحلة بإجراء حركات سريعة داخل الأجفان المغلقة ?7- وتزداد سرعة دقات القلب وعدد مرات التنفس،8- وترتفع درجة حرارة الجسم،9- وتحدث الأحلام في هذه المرحلة غالبا
10- نمط النوم المثالي: يمر هذا النمط بمراحل متعددة فيبدأ النوم بالمرحلة الارثوذوكسيه بشكل متسلسل من المرحلة الأولى إلى المرحلة الرابعة . بعدها يعود الدماغ في فعاليته إلى المرحلة الأولى،11- ثم يغط الدماغ في نوم عميق من النمط البارادوكسي وتتكرر هذه العملية كل 90 دقيقة أثناء الليل حتى الصباح

أهمية النوم :
يحمي النوم الجسم من اضطرابات كثيرة ? وكل مرحلة يمر فيها تخدم غاية معينة في الجسد. فالنوم الارثوذوكسي يساعد على الوصول بالجسم إلى استقرار فيزيولوجي، كما تبين من خلال الدراسات، أن جسم الإنسان يفرز هرمون النمو وأغلب الهرمونات الأخرى، خلال النوم بالإضافة إلى ذلك تزداد أثناءه سرعة ترميم وبناء الخلايا في الجسم لدى الأطفال والكبار على حد سواء
ومقارنه مع ما سبق، فإن مرحلة الحركات العينية السريعة مرتبطة مع فعالية عمل الدماغ وتظهر خلالها الأحلام التي تعبر غالبا عن الفعاليات والنشاطات اليومية التي يقوم بها الإنسان ? ويظهر الحلم ضمن شروط محددة بعد إلغاء بعض المعلومات وتحويل الأخرى بشكل رمزي، كما تساعد هذه المرحلة على استمرار تفكير الدماغ ونشاط الجسم في اليوم التالي. والتداخل مع عملية النوم العميق بشكل غير طبيعي يؤدي إلى ضعف في تركيز الدماغ

كم نحتاج من اليوم يوميا ؟؟؟؟
إن نوعية النوم أهم من فترته الزمنية ? فقد ينام الإنسان 15 ساعة لكن بوضعيات غير مريحة وبقلق دائم وبالتالي لا تحق الفائدة الأساسية من هذه العملية. ويقول العلماء أن الإنسان بحاجة إلى سبع ساعات ونصف الساعة من النوم يوميا بشكل هادئ ومريح. وهناك نسبة من الناس ينامون أقل من هذه الفترة أو أكثر وذلك يعتمد على عمر الإنسان.فالطفل بعد الولادة بحاجة إلى 12 ساعة يوميا، بينما الشباب بحاجة إلى ثمان ساعات، أما الذين أعمارهم في السبعينات بحاجة إلى 5 إلى 7 ساعات فقط وتقل هذه المدة مع تقدم العمر .

ماهي اضطرابات النوم ؟؟
تقسم اضطرابات النوم إلى قسمين ? فمنها يمتد لفترة قصيرة ومنها إلى فترة طويلة ? يشعر الذين يشكون من النوم الخفيف بالاستيقاظ الدائم، مع توارد فكري خيالي أو ما يدعى بأحلام اليقظة ? أما الذين يعانون من النوم الطويل فقد يشكون من نوبة من النوم المفاجئ أينما وجدوا سواء في الباص أو العمل أو المكتب.... الخ
وتدعى هذه الحالة بانفصال الوعي العصبي.يشعر الإنسان أحيانا أنه بحاجة إلى النوم بشكل شديد، لكن لا يستطيع ذلك رغم الاستلقاء في الفراش لفترة طويلة، تدعى هذه الحالة بالأرق أو القلق. وهو يقسم إلى حاد ومزمن. ويعتبر القلق من أهم أمراض النوم ويحدث نتيجة أسباب عديدة منها:
1- التوترات العائلية اليومية،2- واستبدال المنزل بالانتقال إلى منطقة أخرى ?3- وضجيج السارات الشديد،4- ? الحفلات الصاخبة،5- والتعايش مع زوج أو زوجة قلقة والسفر الطويل،6- والانتقال من منطقة زمنية إلى أخرى مثل السفر من أوروبا إلى أمريكا.
وهناك الكثير من الأمراض التي تسبب القلق مثل الالتهابات، وغيرها ويحدث القلق نتيجة الخوف من حالة مرضية قاتلة مثل السرطان وأمراض القلب .... الخ
7- كما يحدث القلق في الأزمات المختلفة سواء كانت عاطفية،8- أو مادية أو اجتماعية
9- أحيان يحدث اضطرابات في النوم نتيجة توقف التنفس الذي يعود إلى أسباب عديدة حيث يتوقف دخول الهواء إلى الرئتين نتيجة الاحتقان الشديد أو الانسداد والتورم
المعالجة:
تركز المعالجة الحديثة على رياضة الاسترخاء والتنويم المغناطيسي والكهربائي الذاتي بعيدا عن تناول الأدوية المنومة والمهدئة، لأنها تؤدي إلى خفض نسبة تركيز الدماغ وفعالياته الكهربائية، كذلك فالاستعمال الطويل الأمد يؤدي إلى حدوث الإدمان ورفع العتبة العصبية للنوم. وهناك عيادات خاصة في دول العالم المتطورة تقوم على دراسة أساليب النوم بتقنيات كهربائية حديثة
ولقد تم تصنيع أدوية عديدة تؤدي إلى الإدمان ? ولكن تحوي مركبات تساعد على النوم، مثل مضادات الهيستامين والوكرتين ? ومن الأدوية المتداولة سومينيكس، ونايتول،وشراب الميدينكس والكالمس.
نصائح طبية:
ننصح الذين يعانون من اضطرابات في النوم مايلي:
· الذهاب إلى الفراش في أوقات محددة من كل يوم،· ويجب النوم في الفراش ذاته
· الابتعاد عن تناول المكسرات والحبوب والشوكلاته خلال النهار
· يجب عدم الذهاب إلى النوم بعد تناول وجبة طعام ثقيلة،· فينصح تناول الوجبة الأخيرة قبل موعد النوم بساعتين إلى ثلاث
· تجنب تناول الأطعمة التي تحوي على المواد الدسمة،· والبهارات،· والسكاكر المركزة،· والشاي والقهوة ?· قبل النوم بساعات
· يجب إجراء التمرينات الرياضية بشكل يومي وهذا يساعد على النوم بشكل كبير
· التأكد من تهوية الغرفة بشكل جدي ?· وعدم وضع النباتات الخضراء في الغرفة ويفضل وضع الأضواء الخافتة والنوم في الأماكن المظلمة إذا أمكن
· يفضل تناول مشروب غير منبه قبل النوم وسماع موسيقى هادئة تساعد على الاسترخاء

المراجع: مواقع الانترنت
http://www.sleepnet.com/index.shtml
http://content.health.msn.com/content/article/1680.51524
http://www.owt.com/conjo/disorder.htm
http://www.sleepfoundation.org/

** رؤى المستقبل : نقلاً عن أحد المواقع الصديقة..

تحياتي للجميع .... أخوكم / المناجي :cool:
 

درة

عضو متميز
25 فبراير 2002
878
0
0
شكراا على الموضوع المفيد .........

لكن لم تذكر الوضوء قبل النوم وصلاة الوتر !!

................................................


سماع موسيقى هادئة تساعد على الاسترخاء :shock: ليس هذا صحيح أقوله عن تجربة :arrow:


تحياتي :|
 

الإيزوتيريك

عضو متميز
27 أكتوبر 2002
60
1
0
www.esoteric-lebanon.org
الأحلام، لغز الحقيقة… وسر الباطن الإنساني!



أخي المناجي،

أشكرك على موضوعك الشيق، الذي ذكرني أيضاً ببحث زميلي أنطون صباغ عن الأحلام. أنقله إليكم:


الأحلام، لغز الحقيقة… وسر الباطن الإنساني!

أيّ وعي يستيقظ في كيان الإنسان حين يطغى سلطان النوم ويرقد الجسد؟ ماذا يحدث حين يغيب وعي الظاهر عن الإدراك والتفاعل مع الواقع الحياتيّ المعاش؟ ما هي الأحلام، هل هي مجرّد أبعاد وهميّة، أم إنّها واقع آخر يعيشه المرء في عالم الماوراء؟

لغاية الإحاطة بما يجري في ذلك البعد اللاماديّ الذي يحيا فيه وعي الإنسان خلال النوم، ومن أجل فهم طبيعة هذا الوعي الذي يعمل عندما يدخل الجسد حالة من اللاوعي، على الإنسان أن يتساءل أولاً عن ماهيّة هذه الازدواجيّة التي يحيا فيها وعيه، وتتجاذبه بين يقظة ترعى واقع الحياة الماديّة العمليّة، ويقظة أخرى تأخذ بالإنسان، عندما يخلد إلى النوم، إلى عالم مشابه ربّما بالشكل والمظهر لطبيعة الحياة الأرضيّة، لكن واقعه أخفّ وزناً وأقلّ كثافة، وحيث الزمن آنية مستمرّة يتواصل فيها الماضي مع المستقبل…

قد توحي ازدواجيّة الوعي تلك بأن في الكيان الإنساني طبيعتين، واحدة منظورة تعمل من خلال أدوات وعي الظاهر الملموسة، أما الثانية فإنّ الغموض لا زال يلفّ أبعاد وعيها بالنسبة للواقع العلمي الحاليّ، علماً أنّ علم النفس ورغم اقتناعه بوجود أبعاد لاماديّة في الكيان الإنسانيّ، فإنّه لا يزال يتساءل عن ماهيّة تلك الأبعاد، عن طبيعة تكوينها وكيفيّة عملها. لكنّه لو حاول أن يفكّر عميقاً بما يمكن أن ينطوي عليه عالم الأحلام من حقائق خافية، لتكشّفت أمامه أبعاد معارفيه جديدة ستجعله يتخلّى عن محاولة دخول عالم اللامادة، وتحديداً عالم الأحلام، بواسطة وسائل ماديّة محضة، وفكر محدود لا ينطلق أبعد من المشكلات الخاصة والعقد النفسيّة.

إن علم النفس يعتقد بأنّ الأحلام هي نتيجة تفريغ الوعي الباطني، الذي يشكّل برأيه الطبيعة اللامنظورة في الإنسان، تفريغه من بعض ما اختُزن فيه من تطلّعات ورغبات لم تجد إلى التنفيذ سبيلاً وذلك بعد أن تحرّرت خلال النوم من القيود التي كانت تعيق إمكانيّة تحقيقها في الواقع العملي الحياتي.
إذا كان هذا هو فقط سبب الأحلام ودافعها، فيصحّ القول عندئذٍ إنّها مجرّد وهم وخيال يتنفّس من خلالها الاحتقان الحاصل في وعي الباطن، أو هي في أحسن الأحوال بمثابة إعادة تظهير لما قد يكون انطبع في ذاكرة الحواس الماديّة من مشاهد أو أحداث أثناء الحياة اليوميّة، لم يستوعبها وعي الظاهر في حينه.

لكن ماذا عن الأحلام التي لا تمتّ أحداثها بصلة إلى مثل تلك الأسباب، كالأحلام الرؤيويّة، أيّ التي تتحقّق لاحقاً في واقع ملموس، أو تلك التي قد توحي أحياناً بحلول صائبة لمشكلة ما استعصى حلّها… وهل تساءلنا يوماً عمّا يمكن أن توحي به تلك الأحلام، التي يرى المرء نفسه فيها يحيا في ظروف معيشيّة مختلفة كليّاً عن واقعه الحياتيّ المألوف، أيّ لا تتآلف مع طبيعة شخصيّته الحاليّة، ولا تتوافق أبداً لا مع الزمان ولا مع المكان الذي يحيا ضمنه… لقد اكتشف علم النفس وتثبّت من حالات مشابهة خلال بعض جلسات التنويم المغناطيسي، الذي قد يلجأ إليها في معالجته لبعض الأمراض النفسيّة، ممّا عزز قناعة العديد من المنوِّمين والمنوَّمين بمبدأ العودة إلى التجسّد…((الجدير ذكره أن هذا الولوج القسري من قبل المعالج، وعميقاً في مجاهل وعي الباطن، قد يعرّض المريض أحياناً إلى مخاطر شتّى كما توضّح علوم حقائق الباطن الإنساني -الإيزوتيريك، التي لا تحبّذ التنويم المغناطيسي وتحذّر منه لأسباب كثيرة خارجة عن موضوعنا، وأهمّها "ضعضعة وعي الباطن "))…

يبقى السؤال عن ماهيّة الوعي الذي يوجّه الأحداث في تلك الأبعاد الماورائيّة (عالم الأحلام)، هل هو نفسه الذي يرعى يقظة الجسد أوّ ثمة وعياً آخر يستلم زمام الأمور هناك؟… من البديهي أن يكون لوعي الظاهر الخاص بالجسد (وعي الأحاسيس) علاقة ما بما يجري أثناء النوم وإلاّ لما تذكّر الإنسان شيئاً بعد أن يصحو، ولانتفى واقع الأحلام؛ لعلّ دور هذا الوعي قد ينحصر في اختلاق بعض أحداث الحلم أحياناً ليحيا فيه، فيحقق الإنسان من خلاله ما لم يستطع تحقيقه في أثناء اليقظة، فيأتي الحلم بمثابة راحة نفسية له أو تنفيس لرغباته!

أما ما عدا ذلك من أحلام، أيّ التي تجسّد حقيقة ما يجري في تلك الأبعاد الماورائية، فإن دور وعي الظاهر يقتصر، أثناء النوم، على مراقبة ما يحدث هناك من وقائع، حتى إذا ما استعاد حالة اليقظة، فإنه قد يتذكّر، وبقدر ما هو مؤهل لذلك، بعض تلك الوقائع أولاً يتذكّر…

لعلّ ذلك الاتزان الواعي الذي يتمتّع به النائم في أثناء الروبصة يقدّم خير دليل على أن الوعي الذي يستلم زمام الأمور حين يغفو الجسد هو غير الوعي الذي يهيمن على يقظته…فما هو إذن هذا الوعي المتميّز الذي يتمتّع بهذه المقدرات غير المألوفة، هذا الوعي الذي يمكنه نقل الأفكار والمشاعر إلى طبقات وعي لا يمكن أن يتآلف بعض ما يحدث فيها من تفاعلات مع الواقع المنطقي العملي للأمور؟…
إنه وعي الأجسام الباطنيّة التي تشكّل أجهزة الوعي الخفيّة في الكيان الإنساني، والتي أسهبت في التعريف عنها وشرحها بعض منشورات جمعيّة أصدقاء المعرفة البيضاء-الإيزوتيريك، التي بلغت الثلاثين كتاباً لغاية الآن.
توضح لنا علوم الإيزوتيريك أن الأجسام الباطنيّة بحاجة إلى الغذاء والراحة والاكتفاء مثلها مثل الجسد، والواقع أن غذاء الأجسام الباطنيّة ليس إلاّ حالة الوعي، أو اليقظة التي تختبرها… فهي عندما تستيقظ، تعمل، وتدخل عالمها الماورائي، وبالتالي تحصل على غذائها الكامل، ألا وهو الوعي! وهذا لا يتم عادة إلاّ حين يدخل الجسد في حالة لاوعي مؤقت أثناء النوم وأيضاً في بعض حالات التأمل العميق الذي يُدخل هو أيضاً الجسد في حالة سكون، قد تقارب أحياناً حالة اللاوعي التي يختبرها أثناء النوم، مما يؤهل المتأمل أحياناً لاختبار واقع الرؤى أو ما يدعى بأحلام اليقظة…

لعلّ هذا الإحساس بالراحة التي تعمّ كيان الإنسان عادة أثناء النوم وبعده مباشرة، سببه شعور الأجسام الباطنيّة بالإنعتاق بعيداً عن مشاغل الحياة المادية ومتاعبها، وذلك بعد أن تمدد وعي كلّ منها إلى طبقة الوعي اللاماديّة الخاصة به. فبعد أن كانت هذه الأجسام محصورة في طبقة الوعي المادي فقط بحكم مسئوليتها المباشرة عن تسيير أمور الجسد… وبعد أن تطمئن إلى السكون الذي يضفيه النوم على حركة هذا الكيان المادي، تنطلق إلى فضاء الوعي الرحب لتحلّق في أجواء الحريّة الواسعة التي تتهيّأ لها فيه؛ علماً أنه وبقدرما تتوسّع دائرة الوعي في الإنسان تتوسع مساحة الحريّة التي ستتمتّع بها أجسامه الباطنيّة حتى أثناء يقظة الجسد. والدليل على ذلك أن الإنسان، وكلما ازداد تطوّراً بالوعي، احتاج إلى ساعات نوم أقلّ!
إذاً، فإن الأحلام وبواقعها الحقيقي، تعتبر بمثابة وصول وعي الظاهر خلال النوم، بعد تحرره من قيود الجسد، إلى حدود ملامسة ما يجري في تلك الأبعاد اللاماديّة التي تنتقل إليها الأجسام الباطنيّة في عالم الماوراء. هذا الانتقال وكما توضّح علوم الإيزوتيريك يتم عبر تمدّد ذبذبات وعي هذه الأجسام إلى طبقات وعيها اللامادية دون أن تنفصل كليّاً عن الجسد، لأن الانفصال الكامل لا يتم إلا في حالة الوفاة…

من الأجسام الباطنيّة التي يتمدد وعيها بعيداً عن وعي الجسد خلال النوم، هي الجسم الكوكبي (جهاز وعي المشاعر) والقسم الأدنى من الجسم العقلي (جهاز وعي التفكير)؛ وكون هذان الجسمان هما الأكثر وعياً في الإنسان العادي، وتأكيداً على ذلك نرى أن الأحلام تحتوي غالباً على بُعدَي المشاعر والأفكار… أمّا الجسم الأثيري AURA)) أي البيوبلاسما في لغة العلم، فهو لا يفارق الجسد، بل يبقيه في حالة وعي حيادي خلال النوم… وعند حدوث أي طارئ أو أمر مفاجئ في محيط الجسد تتداعى ذبذباته الأثيريّة لتعيد الوعي إلى الجسد أو توقظ النائم. وبالإضافة إلى كون الجسم الأثيري حقلاً كهرومغناطسيّاً، يجتذب تلقائيّاً كل التأثيرات الخارجيّة التي تحدث في محيط الجسد، ففي ذبذبات وعيه أيضاً ينطبع أثيريّاً كل ما قد تختبره الأجسام الباطنيّة الأخرى أثناء تمددها إلى طبقات وعيها، وذلك عندما يرقد الجسد، وتغفو الحواس الماديّة ويرتاح وعي الظاهر؛ بحيث يتسنّى عندئذٍ لهذا الوعي، وبقدر ما هو مؤهل لذلك، من التقاط التفاعلات التي تُسجَّل في الجسم الأثيري نتيجة انعكاس حالة الوعي اللامادي فيه، أي وعي الأجسام الباطنيّة خلال يقظتها الماورائية؛ حيث لا أحلام، بل هي هناك بحكم الرؤى-والرؤيا تختلف عن الحلم لأن الرؤيا هي رؤية الحقيقة كما حدثت أو ستحدث فيما بعد… بينما الحلم يعكس حالة نفسيّة معيّنة أو رؤية ما يرتاح إليه الإنسان.

إن تأهيل وعي الظاهر في الإنسان للتفاعل مع يقظة الأجسام الباطنيّة في طبقات وعيها أثناء النوم، له تعاليمه الخاصة في الإيزوتيريك؛ كون عالم الأحلام، وعلم النوم هما من بين المعارف التي تشملها علوم الإيزوتيريك! أجل دراسة النوم علم قائم بذاته في الإيزوتيريك، لأن من خلال النوم يُطلّ الإنسان على حقيقة كيانه الباطنيّ الخفي ويكتشف المجاهل في نفسه… وما الأحلام سوى واقع آخر يعيشه المرء في عالم الماوراء، حيث أن هذا الواقع يقدم إليه رسائل وعي يجب إدراكها! فهل للإنسان أن يستخلص العبرة من أحلامه وأن يستوعب الرسالة التي تبعث إليه من خلالها؟…
وفي الختام، ألا يحق لنا أن نتساءل إلى متى سيظلّ عدداً كبيراً من البشر مصرّاً على عدم وجود غير المادة، وسيبقى العلم يجهل وجود أجهزة الوعي الخفيّة أو الأجسام الباطنيّة، رغم وجود هذا العالم الخفي الذي يزوره الإنسان كلّ ليلة بواسطة هذه الأجسام الباطنيّة بالذات!…

لعلّ هذا الانفتاح الملحوظ حاليّاً على علوم الإيزوتيريك من شأنه أن يوعّي الإنسان إلى حقيقة نفسه وإلى المعرفة المتشرِّب بها كيانه. فالوعي الذاتي هو السبيل إلى التطوّر البشري وهذا هو هدف الإيزوتيريك…

أنطون صبّاغ .
http://www.esoteric-lebanon.org
 
  • Like
التفاعلات: fakir-d

~ღ شــــــام ღ~

نائب مشرف عام سابق
7 مارس 2011
30,034
28,262
0
ღ الحصن ღ
الف الف شكر على هذه الافادة وبالفعل في النوم اسرار وغرائب احيانا
حقيقي نصائح روعة ومعلومات حلوة كتير
شكرا لالك
جزاك الله خيرااا

ننصح الذين يعانون من اضطرابات في النوم مايلي:
· الذهاب إلى الفراش في أوقات محددة من كل يوم،· ويجب النوم في الفراش ذاته
· الابتعاد عن تناول المكسرات والحبوب والشوكلاته خلال النهار
· يجب عدم الذهاب إلى النوم بعد تناول وجبة طعام ثقيلة،· فينصح تناول الوجبة الأخيرة قبل موعد النوم بساعتين إلى ثلاث
·
تجنب تناول الأطعمة التي تحوي على المواد الدسمة،· والبهارات،· والسكاكر المركزة،· والشاي والقهوة ?· قبل النوم بساعات
· يجب إجراء التمرينات الرياضية بشكل يومي وهذا يساعد على النوم بشكل كبير
· التأكد من تهوية الغرفة بشكل جدي ?· وعدم وضع النباتات الخضراء في الغرفة ويفضل وضع الأضواء الخافتة والنوم في الأماكن المظلمة إذا أمكن
· يفضل تناول مشروب غير منبه قبل النوم وسماع موسيقى هادئة تساعد على الاسترخاء