أسباب الجرائم الأخلاقية.

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


aqrbnnas

عضو متميز
15 نوفمبر 2006
862
1
0
aqrbnnas.maktoobblog.com
أسباب الجرائم الأخلاقية
عن أسباب حدوث هذه الجرائم يقول الدكتور موسى المشهداني: تتباين الاتجاهات المفسرة للجريمة والانحراف، فهناك من يعزو الجريمة والانحراف لعوامل ذاتية نفسية والبعض يرجعها لعوامل اقتصادية وآخرون يفسرون الجريمة بإرجاعها إلى عوامل اقتصادية، والذي لا بد من التأكيد عليه هنا، أنه لا يمكن التعويل على عامل واحد أو متغير واحد في تفسير حدوث الجريمة أو كسبب لحدوث الجريمة، بل هناك عدد من العوامل تتكامل وتتداخل وتكون بمجموعها سبباً لحدوث جريمة ومن ذلك الجرائم الأخلاقية، أي لا بد من الأخذ بمنظور تعدد العوامل في تفسيرنا لحدوث الجرائم الأخلاقية في المجتمع، ووفق هذا المنظور فإن هناك أسباب كثيرة لحدوث الجرائم الأخلاقية في المجتمع ومن ذلك:
٭ أهم سبب للانحراف والوقوع في الخطيئة والجريمة الأخلاقية هو ضعف الالتزام بتعاليم الدين.
٭ ومن أهم أسباب حدوث الجرائم الأخلاقية هو تفكك الأسرة بسبب الطلاق أو موت أحد الوالدين أو سجن رب الأسرة أو غيابه عن الأسرة لفترات طويلة، ومن العوامل أيضاً سوء التنشئة الاجتماعية وفساد الرفاق، والاختلاط والتبرج، وسوء بيئة العمل، كما يُعد الفقر أو انخفاض مستوى الدخل من أهم أسباب حدوث هذه الجرائم حيث تدفع الحاجة إلى المال إلى الانحراف والجريمة الأخلاقية.
٭ حالة الرخاء الاقتصادي وارتفاع مستوى المعيشة يدفع البعض إلى البحث عن المتعة وإشباع رغباته بطرق غير مشروعة.
٭ وجود وقت الفراغ، وعدم استغلاله بطريقة نافعة ومفيدة، قد يدفع بالبعض إلى ارتكاب الجريمة الأخلاقية.
٭ الأحياء المزدحمة غالباً ما تكون بيئات مناسبة لانتشار الجرائم الأخلاقية.
٭ ما يقدم في وسائل الإعلام والاتصال من مضامين ورسائل إعلامية تتضمن دعوة صريحة للإباحية ولممارسة أفعال أخلاقية خاطئة خاصة مع انتشار القنوات الفضائية، وإمكانية التعرض إلى رسائل اتصالية من ثقافات مختلفة.
٭ البطالة او عدم توفر فرص العمل.
٭ اخذت قيم جديدة موقع الصدارة في المجتمع في وقتنا الحاضر، ومن ذلك قيم الفردية والمصلحة الشخصية حيث الهدف هو تحقيق المنفعة المادية حتى لو خالفت القيم السائدة في المجتمع، وعند سيادة هذه القيم، فإن كثيراً من الانماط السلوكية التي لم تكن مقبولة اجتماعياً تصبح عادية ومسموحاً بها او يتجاوز عنها، فأصبحنا نشاهد سلوكيات غريبة تحت شعار الحرية الفردية، وتلعب وسائل الاتصال والإعلام من خلال تكرار عرض رسائلها المتضمنة لهذه القيم دوراً كبيراً في تعزيزها وتوكيدها في المجتمع.
٭ من اسباب استمرار وجود الجرائم الاخلاقية، حالة العودة للجريمة، حيث ان كثيراً من الذين يخرجون من السجن بعد انتهاء عقوبتهم يفقدون القدرة على التعامل والتوافق مع الآخرين خارج السجن، كما انه يواجهون غالباً بعدم تقبل المجتمع لهم، وبالتالي قد يدفع هذا الوضع بالبعض منهم الى العودة للجريمة ومن ذلك العودة للجريمة الاخلاقية.
٭ أحد اسباب حدوث الجرائم الاخلاقية الهجرة الداخلية الى المدن او المراكز الحضرية، حيث يعاني المهاجرون من سوء التكيف الاجتماعي بسبب اختلاف الثقافة وما تتضمنه من قيم وعادات كما انهم يعانون من مشكلات اقتصادية واجتماعية، وغالباً ما يعيش هؤلاء في مناطق عشوائية حول المدن فقيرة ومتخلفة ومزدحمة وبيئات مثل هذه مناسبة لارتكاب الجرائم الاخلاقية ايضاً الهجرة الى الخارج تفقد الاسرة العائل ومصدر تأمين الحاجات وهو الاب، مما يضطر النساء الى الخروج للعمل والقبول بأجور متدنية ومع تضافر عوامل اخرى، قد ينحرف بعضهن.

٭ من اسباب حدوث الجرائم الاخلاقية العنف الذي تتعرض له بعض النساء داخل اسرهن من قبل الزوج او الاب او الاخ.
٭ المرور بخبرة زواج فاشلة، او المرور بخبرة جنسية سيئة والتعرض للاغتصاب في الصغر، قد تدفع ببعضهن ان يكن على استعداد لارتكاب الجريمة الاخلاقية.
٭ العزوف عن الزواج او تأخر سن الزواج أحد اسباب حدوث الجرائم الاخلاقية، حيث ان العزوف او التأخر عن سن الزواج يزيد من اعداد العزاب والعوانس في المجتمع وهذا الوضع يقود الى اخطار لا تخفى على أحد.
٭ تقنيات الاتصال الحديثة سهلت عمليات الالتقاء والتواعد بين الجنسين ودائماً مع تضافر عوامل اخرى، قد يكون ذلك سبباً لحدوث الجرائم الاخلاقية.
(جرائم العمالة) :
٭ أما بالنسبة للعمالة الوافدة فقد يشتركون مع المواطنين في بعض الاسباب التي تدفعهم لارتكاب الجرائم الاخلاقية لكن هناك عوامل واسباب تتعلق بهم وبخصائصهم ومن اسباب اقدام العمالة الوافدة على ارتكاب الجرائم الاخلاقية ما يلي:
٭ اختلاف الثقافة، ذلك ان بعض الافعال غير مجرمة في الثقافة الاصلية لهؤلاء، وبالتالي فهم لا يجدون حرجاً في الانخراط او ارتكاب الافعال الاخلاقية المشينة وخاصة غير المسلمين منهم.
٭ فقدان التفاعل والاتصال الاجتماعي بين العمالة الوافدة والمجتمع الذي يعيشون فيه.
٭ من اسباب حدوث الجرائم الاخلاقية وجود الخادمات لا سيما غير المسلمات ومن جنسيات مختلفة وباعداد كبيرة.
(الجرائم الأخلاقية في المرتبة الرابعة)
من جانبه يشاركنا الحوار حول هذا الموضوع الدكتور صقر محمد المقيد المتخصص في علم الاجتماع والجريمة ومدير ادارة التعاون الدولي بجامعة نايف العربية للعلوم الامنية والذي يوضح انه عادة ما تأتي الجرائم اللااخلاقية في المرتبة الرابعة من حيث الكم بعد جرائم السرقات والاعتداء والمسكرات مع العلم بأن كثيراً من الجرائم الاخلاقية يتم تسويتها في مهدها وذلك حرصاً على السمعة والشرف التزاماً بالاعراف الاجتماعية ، وعادة ما تأتي الجرائم الاخلاقية في المرتبة الرابعة من حيث الكم بعد جرائم السرقات والاعتداء والمسكرات مع العلم بأن الكثير من الجرائم اللا أخلاقية تتم تسويتها في مهدها وذلك حرصاً على السمعة والشرف والتزاماً بالأعراف الاجتماعية.
إن النظرة الاستقصائية لعالمنا تكشف عن أن العالم مع بدايات القرن الحادي والعشرين أصبح ظاهرة فريدة غير مسبوقة مليئة بتحولات نوعية جعلت الاقتصاد هو قطب الرحى، وأفرز بريق المدن أنماطاً من الجرائم لم تكن مألوفة من قبل. وأناخت الفضائيات بقضها وقضيضها ركابها داخل البيوتات ولازالت هذه الفضائيات في سباق لاهث لاستقطاب المشاهدين وعلى الأخص فئة الشباب منهم. في وقت تحنطت الفضائيات الوطنية وأصبحت تتهاوى وتترنح أمام الكم الهائل من الفضائيات الخارجية والتي تسير وفق استراتيجيات ورؤى هادفة، وأصبح المجتمع أمام ثقافات متنوعة تتجاذبه بغثها وسمينها، وغدا المجتمع فريسة لثقافات مختلفة بدت وكأنها جزءاً من تكوينه مثل السهر حتى الفجر في أوقات الاجازات، والعبودية للبنوك، والتقليد الأعمى، والتباهي الزائف، واللهث وراء الاستهلاك.
الجرائم الاخلاقية هي أم الجرائم لأهم منبع الجرائم، ولعل في مقدمة هذه الجرائم، جريمة الاعتداء على النسل والذراري ولتحقيق النزوات الزائلة والشهوات الحيوانية يمكن أن يمارس هذا المنحرف القتل والسرقة والكذب وشهادة الزور وهي مقدمة للضياع، فضلاً عما يترتب عليها من التكفك والانحلال الأسري الذي يقود بدوره إلى التهتك الاجتماعي وعادة ما يعاني المنغمس في مثل هذه الجرائم من الفزع والأمراض النفسية والضيق والعزلة وكما قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه «لابارك الله في متعة يتبعها ندم، وكل يوم ينقضي من عمر ابن آدم دون أن يذنب فهو عيد».
ولعل من أهم الجرائم التي تفرزها الجرائم اللا أخلاقية هي جريمة الإرهاب ضد النسل والذراري. كما تعد الجرائم الاخلاقية سبباً من أسباب السكر والإدمان ، وكما يقول العملاء فإن المدمن ينجب ذرية منحرفة إذا أثمر حملاً فإن هذا الولد يظن ألا يكون مستقيماً، ويورث المصائب لأهله.
وينتج عن الجرائم الاخلاقيه أيضاً حالات الانتحار والضياع الاجتماعي الخواء الروحي والفكري والتشتت الذهني هذا إضافة إلى التبعات الصحية والأمراض الخبيثة مثل السيلان، الزهري، الهربز والايدز وقد يكون هنالك من الأمراض ما لم نحط به، ومن جهة أخرى تتفشى في تلك الاوساط الأمراض النفسية والعصبية، وتذكى ثقافة الشك خاصة بين فئات المتزوجين ممن يمارسون تلك المعاصي، وقد يتمنى كثير من هؤلاء الموت على حياة حيوانية شيطانية يعيشها في ظل هذه المصائب وعن أسباب حدوث الجرائم اللا أخلاقية يقول الدكتور صقر:
لعل من أهم أسباب حدوث الجرائم اللا أخلاقية في المجتمع:
شعور الأبناء بالاغتراب. وسلبية العلاقات الأسرية و أضواء المدينة ومباهجها، و الأنماط السلوكية المستوردة والتي خلقت حالة من الفوضى القيمية، والفضائيات الهابطة، والاستعمال السيىء للإنترنت «الشات»، وقصور الجانب الوقائي في الإعلام والتعليم، وضعف الإيمان، ومبالغة النساء في التبرج.
فإذا نظرنا إلى مدينة الرياض -على سبيل المثال- فإنها تضم ما يزيد على أربعة ملايين ونصف اليوم. مايقرب 35٪ منهم من الوافدين. وغالبية هؤلاء الوافدين من الشباب. وجلهم من العازبين وهؤلاء يعانون من الاغتراب والفراغ في آن واحد.
ومن جهة أخرى تكاد تنعدم الأسرة الممتدة في المجتمع، وخاصة مجتمع المدينة الذي يعتمد في تركبيته أساساً على الأسرة النووية «الاب - الأم- الأبناء» ويقضي الأبناء غالبية اوقاتهم في مشاهدة برامج التلفزيون وربما لا يرى الابناء الأب لساعة واحدة يوميا! معنى ذلك أن ثقافة الأبناء تأتي عبر هذا الجهاز الذي يعوي بأكثر من 400 قناة أحياناً وهي قنوات أحسبها موجهة.
ان المناهج التعليمية لم تواكب السيول الجارفة الفكرية التي تجتاح الأمة ولم تبد حراكاً وآثرت السكون، ومن جهة أخرى وقف الإعلام موقف المتفرج من مئات القنوات الفضائية التي تبث الغالي والرخيص ولم يكن هنالك الأمن الإعلامي المطلوب وقد فشل الكثير من الشباب في أول اختبار حقيقي ومن المفيد أن نعلم أن أحداً لا يستطيع ادعاء العفة ما لم يتعرض للفتنة ويجب إيلاء الشباب اهتماماً خاصة هذا إذا ما علمنا أن غالبية برامج الرئاسة العامة لرعاية الشباب هي رياضة بالدرجة الأولى.آثار الجرائم الأخلاقية
ويعود بنا الدكتور موسى بن أحمد المشهداني لشرح بعد آخر من أبعاد هذه المشكلة وهو الآثار التي يفرزها ارتكاب الجرائم الأخلاقية داخل المجتمع حيث يحصرها الدكتور موسى في عدة نقاط ويذكر منها قائلاً:
ان من الآثار السلبية لوجود الجرائم الأخلاقية في المجتمع استمرار تفكك الأسرة.
ويرتبط بوجود الجرائم الأخلاقية إقدام من يقوم بهذه الجرائم على القيام بجرائم اخرى مثل ترويج المخدرات، الأغواء المتعمد للآخرين، افساد الموظفين للاستفادة من مراكزهم الوظيفية في خدمة هؤلاء المجرمين، السرقة، الرشوة، الاحتيال والغش.
ومن آثار هذه الجرائم الاستهانة بالنظم والقوانين وعدم الالتزام بها.
وتحويل الشباب الى عناصر غير فعالة في المجتمع همهم الوحيد ارضاء رغباتهم، اذ ان الانغماس من اشباع الحاجة الى الجنس عن طريق ارتكاب مثل هذه الجرائم، يوجد شباب لا هم لهم الا اشباع رغباتهم وبأي وسيلة، فلو عجز مالياً عن تحقيق رغبته هذه ربما لجأ إلى السرقة والخطف بقصد الحصول على المال.
من آثار هذه الجرائم في المجتمع عزوف الشباب عن الزواج حيث يستطيع الشباب اشباع رغباتهم دون تحمل اعباء ومسؤوليات الاسرة والزواج، ايضاً يؤدي وجود هذه الجرائم إلى ارتفاع العنوسة في المجتمع.
ومن آثار وجود هذه الجرائم تحويل الجهود الأمنية إلى مواجهة هذه الجرائم بدلاً من توجيهها في خدمة عملية التنمية الشاملة، وتحميل الجهات الأمنية مسؤوليات اضافية إلى جانب مسؤولياتها. وانتشار هذه الجرائم في المجتمع يمثل تهديداً كبيراً للقيم والعادات الاساسية القائمة في المجتمع. ومن آثار هذه الجرائم الاضرار بالصحة وانتشار الامراض الجنسية المعدية.
وجود هذه الجرائم، يسهل الاعتياد على ارتكابها، ويصبح ارتكاب المحرم شرعاً سهلاً يسيراً.
دور مهم للأسرة والمسجد ويقول الدكتور موسى المشهداني عن كيف يمكن الحد من الجرائم الأخلاقية في المجتمع، تحتاج عملية الحد من الجرائم الاخلاقية في المجتمع الى تضافر جهود المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، فالأسرة والمؤسسات التربوية والشبابية، ووسائل الإعلام والاتصال، والمؤسسات الدينية - الى غير ذلك.
ومن عوامل الحد من الجريمة الاخلاقية في المجتمع دعم الأسرة حيث تعد الأسرة اهم عامل في الحد من الجرائم الاخلاقية، ذلك ان قيامها بدورها على الوجه الأكمل في عملية التنشئة الاجتماعية، يعطينا جيلاً متمثلاً للقيم الفاضلة والنبيلة، لذلك فان الاسرة بحاجة إلى دعم ومساندة باقي مؤسسات المجتمع في مهمتها هذه.
تفعيل دور المسجد في المجتمع الاسلامي اهم وسائل بناء الفضيلة في نفوس الافراد.
اختيار الرفاق الصالحون لانهم خير معين للفرد على الالتزام بالقيم والتقاليد المقبولة اجتماعياً ولذلك توظيف وسائل الاعلام والاتصال بصورة فاعلة في تقديم محتوى يتضمن الاعلاء من قيم الفضيلة والتمسك بتعاليم الدين الاسلامي، واحترام الانظمة وتقديم القدوات الصالحة.
على قادة الرأي في المجتمع استخدام وسائل الإعلام والاتصال وتقديم موضوعات تهم جيل الشباب ودفعهم للحوار والنقاش والمشاركة في عملية بناء أنفسهم وتنمية ذواتهم وتحفيزهم لطرح توجهاتهم وآرائهم والتعبير عن ذواتهم بحرية ويقع على وسائل الإعلام والاتصال دور هام في توعية أفراد المجتمع بإمكانية اعطاء فرصة جديدة لمن وقعوا في الخطيئة ونالوا العقوبة عن ذلك بالسجن أو غيره من العقوبات، أقول لا بد من اعطائهم الفرصة وقبولهم مرة أخرى كأعضاء في المجتمع ومساعدتهم للاندماج والتفاعل مع باقي أفراد المجتمع.
وضع استراتيجية طويلة المدى للحد من الجرائم الأخلاقية. والتوسع في ايجاد الأماكن الترفيهية والأندية لقضاء وقت الفراغ، حيث ان عدم استغلال وقت الفراغ بما يفيد أحد أسباب حدوث الجرائم الأخلاقية.
أما بالنسبة للعمالة الوافدة فلا بد من مراعاة الآتي للحد من ارتكابهم للجرائم الأخلاقية عن طريق اتخاذ بعض التدابير الهامة ومن ذلك وضع ضوابط وأنظمة تحد من تدفق العمالة الوافدة إلى البلاد دون مسوغ. التقليل من استقدام العمالة غير المسلمة، والتعويض عنهم إذا كان ضرورياً باستقدام العمالة (مع الانتقاء والاختيار للعناصر الجيدة).
توظيف وسائل الإعلام والاتصال لتقديم برامج تثقيفية الهدف منها احاطة الوافدين بثقافة المجتمع الذي يعيشون فيه مع تحديد المسموح به والممنوع من الممارسات.
ومن الملاحظ عدم السماح لبعض الفئات من الوافدين من استقدام أسرهم، وفي تقديري أن السماح لبعض هؤلاء من استقدام أسرهم سيقلل من وقوع الجرائم الأخلاقية.
ومن وجهة نظر الدكتور صقر المقيد أن الجرائم الأخلاقية لا يمكن القضاء عليها لكن يمكن الحد منها من خلال بعض الطرق ومنها: توفير الأنشطة الترويجية بإنشاء المزيد من النوادي الرياضية والثقافية والمكتبات الإلكترونية وإصدار المجلات التي تتناسب مع مدارك الشباب وتستهويهم.
تبني استراتيجية وطنية للحد من الطلاق ودعم الاستقرار الأسري. «معاً - ضد أبغض الحلال» تشارك فيها جميع مؤسسات الدولة، وربما تنشأ جمعية وطنية للحد من الطلاق. دعم الزواج المبكر. دعم الزواج بأكثر من واحدة، لأن في التعدد تكثيراً في الأمة وتقليلاً للعنوسة، ولن تعدم المطلقة زوجاً في ظل انتشار ظاهرة التعدد، وعن الطبراني عن سعيد بن جبر عن بن عباس «تزوجوا فإن خيرنا كان أكثرنا نساء» وكان أكثر الصحابة رضوان الله عليهم تزوجوا من أكثر من واحدة كأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب والمغيرة بن شعبة وعبدالله بن الزبير، وعبدالرحمن بن عوف، والحسن بن علي، وعبدالله بن عمر، وأنس بن مالك. وقال عضو في مجلس النواب الفرنسي أن فرنسا 2,5 مليون فتاة لن يجدن أزواجاً، وهذا مناف لناموس الطبيعة ولو كان هناك تعدد في القانون الفرنسي لحل جزء من المشكلة.
المصدر:جريدة الرياض 8/10/1426​
 
  • Like
التفاعلات: الـولاء

نادية ملحيس

عُضْو شَرَفٍ
17 فبراير 2007
3,450
51
0
فلسطين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتفق معك أخي aqrbnnas مئة بالمئة

وأود التعليق على موضوع أن الجرائم الأخلاقية تقع في المرتبة الرابعة من حيث ترتيب وتكرار الجرائم الأخرى

أرى أن سبب ذلك أن معظم هذه الجرائم يتم اخفاؤها والتكتم عليها داخل الأسرة لذلك لا يتم نشرها ومعرفة الاحصائيات الدقيقة لذلك

وأود التأكيد على نقاط الفقر وتدني المستوى الاقتصادي والاجتماعي للأسر وتفكك الأسرة كأسباب لدحدوث الجرائم

وذلك لأن الحرمان المادي والعاطفي من أهم مسببات الجرائم في أي مجتمع

ولا تحرمنا أخي من مشاركاتك القيمة

ودمت بكل خير
 

Filing

عضو متميز
4 نوفمبر 2006
348
0
0
www.alanan.net
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقرب ناس ...
سبب الجرائم الأخلاقية ...

أتفق معك ومع دكتورة نادية ..

بالإضافة إلى أنه خلل في تركيبة الشخصية

تقبلو إضافتي ومروري
 

ابوهند

عضو
23 مارس 2007
6
0
0
اوافق على ماقلت وقلة الثقافة الجنسي التي نعاني منها كبارا وصغاراهي سبب رئيسي
 

aqrbnnas

عضو متميز
15 نوفمبر 2006
862
1
0
aqrbnnas.maktoobblog.com
قلة الوعي الجنسي

قلة الوعي الجنسي عامل مهم في الجرائم الجنسية، لكن نحن لدينا رعب من تناول وتدريس هذا الموضوع؟ وياريت الاخت نادية تعمل استبيان أو استفتاء خاص بالموافقة على تدريس هذه الثقافه للظلاب بالمدارس لرواد المنتدى من عدمه!
 

نادية ملحيس

عُضْو شَرَفٍ
17 فبراير 2007
3,450
51
0
فلسطين

لهيب الماضي

مساعد مشرف
4 يونيو 2016
2,754
657
0
ليبيا
مادة أقل ماتصنف أنها ممتازة الله يعطيك العافية طارح الموضوع والمحدثين في هذه المادة..اتمني عودتكم القسم يحتاجكم