أساليب التعرف على المتفوقين والموهوبين

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com

عندما كان مفهوم التفوق العقلي يتميز بالشمول والاتساع ، كان من الضروري إعداد وسائل للتعرف على أفراد هذه الفئة من خلال وسائل متعددة تعين على التعرف عليهم مثل:
أ- تطبيق الاختبارات:

ويجب أن تكون هذه الاختبارات تشخيصية توجيهية ، فلا يكفي أن تمدنا بالدرجات بل يجب أن ننظر إليها على إنها أدوات توجيه ، ومن بين هذه الاختبارات التي لا غنى عنها في التعرف على هذه الفئة ما يلي :

اختبارات الذكاء بنوعيها الفردي والجمعي.
اختبارات قدرات التفكير الإبتكاري.
اختبارات الاستعدادات والقدرات الخاصة.
اختبارات التحصيل الموضوعية.
اختبارات الشخصية.

ب- تقديرات الآباء والأمهات:

إن تقارير الآباء والأمهات لها قيمتها وأهميتها في تقدير تفوق أطفالهم ، حيث انهم أكثر الناس معرفة بهم ، ودراية بسلوكهم وخصائصهم التي لا تكشف عنها الاختبارات الموضوعية المتنوعة ، غير انه لوحظ أن التحيز والتعصب يغلب على هذه التقارير في بعض الأحيان ، لذلك ينبغي النظر إلى هذه التقارير على أنها مجرد معلومات مساعدة إلى جانب الوسائل الأخرى المتعددة والمستخدمة في التعرف على الأطفال المتفوقين .

ج-ملاحظات وتقارير المعلمين :

يتصل المعلمون اتصالاً مباشراً بالأطفال في الفصول وفي ميادين النشاط المختلفة ويمكنهم بحكم هذا الاتصال أن يتعرفوا على الأطفال الموهوبين ، وقد تبين من البحوث والدراسات أن المعلمين يفشلون في الكشف عن نسبة كبيرة من الأطفال المتفوقين بسبب عوامل شخصية تؤثر في حكمهم على التلاميذ فقد وجد "تيرمان" Lewls Madison Terman ان 7و15% فقط من بين من اختارهم المعلمون كانوا متفوقين ، إذاً المعلمون أخطأوا في خمسة من كل ستة تم اختيارهم بواسطتهم على انهم متفوقون ، وبذلك تقارير المعلمين وملاحظاتهم في هذا الصدد غير أساسية ولكنها هامة .

د- إنتاج الأطفال:

يعد إنتاج الأطفال من أفضل الأسس التي يمكن أن تساعد في التعرف على الأطفال المتفوقين ، والتي يمكن أن تسجل في صحائف التلاميذ . وهذا الإنتاج يشمل جوانب متعددة سواء كانت أكاديمية أو فنية .

هـ- بطاقات التلاميذ:

وهذه البطاقات عبارة عن صحائف نفسية واجتماعية توضح حالة الطفل الدراسية وتحصيله ، واتجاهاته وميوله ، وهواياته ، وظروفه الاجتماعية والصحية ونشاطه الرياضي . والمفروض ان تكون هذه البطاقة دليلاً موجهاً للمدرسة في اكتشاف الأطفال الموهوبين .

و- تقدير الأقران:

لا يقل رأي الأقران أهميةً عن المصادر الأخرى ، وبالتحديد عندما نريد التعرف على بعض الصفات كالصفات القيادية ، ويمكن ان يتم ذلك من خلال استخدام الأساليب السيومترية . (عبدالرحمن سيد - 1997 - ص31-37).

ز- حكم الخبراء:

ان حكم الخبراء كوسيلة للكشف عن الأطفال الموهوبين والمتفوقين يعتبر أساسياً ، حتى أن التعريف الرسمي للموهبة والتفوق يشترط ذلك . إن الخبراء والمختصين في الميادين المتخصصة طريقة مناسبة للتعرف على الموهبة أو التفوق في تلك الميادين . بالإضافة إلى افتراض الدقة في الكشف والتعرف على الطلبة الموهوبين والمتفوقين من قبل الخبراء ، فإن هذه الطريقة لها فوائدها في تشجيع الطلبة وحفزهم على بذل مزيد من النشاط والجهد في المجالات التي يتميز فيها ، خاصة بعد أن يتم تشجيعهم للالتحاق ببرامج تربوية تعني بالطلبة الموهوبين والمتفوقين .

ان المطلوب من الخبراء والمختصين هو معرفة خدمات الطلبة الحقيقية وتمييزها عن الأداء المؤقت لبعض نماذج سلوكية متشابهة مع ما يقوم به الطلبة الموهوبين والمتفوقين . كذلك على الخبراء فهم خصائص المرحلة النهائية التي يمر بها الطفل والتي تساعدهم في الموازنة والمواءمة بين السلوك الذي يعبر عن قدرة متميزة تفوق ما هو متوقع من تلك المرحلة النهائية Mandell & Fiscus (يوسف القريوطي، وآخرون، 1995، ص428).

وأخيراً لكي نصل إلى أكبر درجة من الدقة في التعرف على الأطفال الموهوبين ، فمن الضروري أن يستعين بكل هذه الوسائل التي ذكرناها فمحصلتها جميعاً تجعلنا أكثر دقة واتفاقاً في الكشف عن الأطفال الموهوبين ورعايتهم ونتوقع أن تصل نسبة هؤلاء الأطفال من 15% إلى 20% من مجموع الأبناء.

( نقلاً من المنتدى السعودي للتربية الخاصة )


almonajee.gif