أذكار الصباح والمساء

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com


ذكر الله طرفي النهار ، بعد صلاة الصبح وبعد صلاة العصر . آية الكرسي :" الله لاإله إلا هو الحي القيوم ...". رواه النسائي وصححه الألباني ( صحيح الترغيب ص273 رقم 658) ، ( آية الكرسي ، سورة البقرة آية 255) .

تقرأ :" قل هو الله أحد " ، " قل أعوذ برب الفلق " ، " قل أعوذ برب الناس " ثلاث مرات حين تصبح وحين تمسي تكفيك في .كل شئ . حسن ( صحيح الترمذي 182/3)

مامن عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة :" بسم الله الذي لايضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم " . ثلاث مرات فيضره شئ . حسن ( صحيح الترمذي 141/3 ) وفي رواية أبي داود " لم يصبه فجأةُ بلاءٍ".

" اللهم عافني في بدني ، اللهم عافني في سمعي ، اللهم عافني في بصري ، لاإله إلا أنت " ..." اللهم إني أعوذ بك من الكفر ، والفقر ، اللهم إلني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت " ثلاث مرات .حسن ( صحيح سنن أبي داود 959/3) .

" ياحي ياقيوم برحمتك أستغثت أصلح لي شأني كُلهُ ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ٍ " رواه الحاكم وصححه الألباني ( صحيح الترغيب ص273 رقم 657 ) .

قال صلى الله عليه وسلم سيد الاستغفار :" اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أبوء لك بنعمتك وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت أعوذ بك من شر ماصنعت " .

إذا قلتها حين تمسي فمت دخلت الجنة أو كنت من أهل الجنة وإذا قلتها حين تصبح فمت من يومك فمثله . رواه البخاري ( كتاب الدعوات " باب مايقول إذا أصبح " ) ..( أبوء : أي أقر وأعترف ) .

" اللهم عالم الغيب والشهادة ، فاطر السموات والأرض ، رب كل شئ ومليكة ، أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءاً أو أجره إلى مسلم "الكلم الطيب تحقيق الألباني برقم 220 صحيح ( صحيح الترمذي 142/3) ، ( روعاتي : أي فزعاتي التي تخيفني أي ارفع عني كل خوف يقلقني ويزعجني ) .

"اللهم إني اسألك العافية في الدنيا والاخرة ،اللهم إني أسألك العفو في ديني ودنياي وأهلي ومالي ،اللهم استر عورتي وامن روعتي ،اللهم احفضني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي " ،" اللهم بك أصبحنا وبك امسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور " وإذا أمسى فليقل :" اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير " صحيح ( صحيح الترمذي 142/3 ) " .

أصبحنا على فطرة الإسلام وكلمة الاخلاص ،ودين نبينا محمد وملة إبراهيم حنيفاُ مسلماُ وماكان من المشركين "وإذا أمسى فليقل:" امسيناعلى فطرة الإسلام ..." رواه أحمد وصححه الألباني ( صحيح الجامع 209/4) .

" أمسينا وأمسى الملك لله ، والحمد ،لله ، لا إله إلاالله وحده لاشريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ،ر رب أسألك خير ما في هذه الليله وخير ما بعدها وأعوذ بك من شر هذه الليلة وشر ما بعدها رب أذبك من الكسل وسوء الكبر ،رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في النار وعذاب في القبر ". وإذا أصبح فليقل :" أصبحنا وأصبح الملك لله ... " ( رواه مسلم 2089/4) أصبح أثنىي عليك حمداً، وأشهد أن لاإله إلا الله " ثلاثاُ حين يصبح ومثل ذلك في السماء . (رواه النسائي في عمل اليوم والليله بسند جيد) .

من قال :" سبحان الله وبحمده " في يومه مائة مرة .حُطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر . ( رواه مسلم 2071/4 ) .

من قال حين يصبح : " لاإله إلاالله وحده لاشريك له ،له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير " كان له عدل رقبة من ولد إسماعيل ، وحط عنه عشر خطيئا ت ، ورفع له عشر درجات وكان في حرز من الشيطان حتى يمسي وإذا أمسى حتى يصبح . صحيح ( صحيح سنن ابن ماجه 331/2 ) وفي رواية لمسلم من قال ذلك عشر مرات كان كمن أعتق أربعة أنفس من ولدإسماعيل . وفي رواية أخرى لمسلم من قال ذلك مئة مرة كانت له عدل عشر رقاب . وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة . وكانت له حرزاً من الشيطان ، يومه ذلك حتى يمسي ، ولم يأت أحد أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك . مسلم (2071/4) .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من صلى علي حين يُصبح عشراً ، وحين يُمسي عشراً أدركتهُ شفاعتي يوم القيامة ". رواه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني ( صحيح الترغيب ص273 رقم 659) .

مايقال صباحاً فقط

" سبحان الله وبحمده عدد خلقهِ ورِضَا نفسِهِ وزِنُة عَرشِهِ ومِداد كلماته " ثلاث مرات ( رواه مسلم 2090/4)

مايقال مساء فقط

"أعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق " ثلاث مرات ( رواه مسلم 2081/4) قال صلى الله عليه وسلم :" من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه "

تنبيه : أوردنا هذ الحديث ضمن أدعية المساء لأنه اشتمل على ذكر الليل الذي يبدأ من غروب الشمس . ولامانع أن يقولها العبد في أي وقت من الليل كما هو ظاهر الحديث .

 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
فضل الذكر

أخي الفاضل: المناجي...
أثابك الله على تطرقك لهذا الموضوع... ولعلي هنا أذكر بعض ما قيل في الذكر..
الذكر غاية عبادة الإنسان "فاذكروني أذكركم" وهو لذة قلوب العارفين. ذكر ابن القيم من فوائد الذكر أنه يرضي الرحمن، ويطرد الشيطان، ويزيل الهم ويجلب السرور، وينور الوجه والقلب ويجلب الرزق.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخيركم من إنفاق الذهب والفضة، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم! قالوا: بلى يا رسول الله، قال ذكر الله" وفي حديث البخاري: "مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت". ويشمل الذكر القرآن والتلاوة (إنا نحن نزل الذكر وإنا له لحافظون). والعلم (فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون). والعبادة: (يأيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله). يقول صاحب الظلال في تفسير قوله تعالى (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب). تطمئن بإحساسها بالصلة بالله والأنس بجواره والأمن في جانبه وحماه. تطمئن من قلق الوحدة وحيرة الطريق بإدراك الحكمة في الخلق والمبدأ والمصير وتطمئن بالشعور بالحماية من كل اعتداء ومن كل شر إلا بما شاء الله مع الرضى بالابتلاء والصبر على البلاء.
ذلك الاطمئنان بذكر الله عز وجل في قلوب المؤمنين حقيقة عميقة يعرفها اللذين خالطت بشاشة الإيمان قلوبهم فاتصلت بالله. ويعرفونها. ولا يملكون بالكلمات أن ينقلوها؛ إلى الآخرين اللذين لم يعرفوها لأنها لا تنقل بالكلمات إنما تسري في القلب فيستروحها ويهش لها ويندي بها ويستريح إليها ويستشعر الطمأنينة والسلام، ويحس أنه في هذا الوجود ليس مفرداً بلا أنيس فكل ما حوله صديق إذ كل ما حوله من صنع الله الذي هو حماه.
"إن هناك للحظات في الحياة لا يصمد لها بشر إلا أن يكون مرتكزاً إلى الله مطمئناً إلى حماه مهما أوتي من القوة والثبات والصلابة والاعتداد. ففي الحياة لحظات تعصف بهذا كله فلا يصمد لها المطمئنون بالله".
هؤلاء المنيبون إلى الله المطمئنون بذكر الله، يحسن الله مآبهم عنده كما أحسنوا الإنابة إليه وكما أحسنوا العمل في الحياة، ويورث التفريط في الذكر اضطرابا وقلقاً نفسياً (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى)، (ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذاباً صعداً) وجرأة على المعصية (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر).
تحياتي .. ضياء