أجمل القصائد

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


المتفأل

عضو متميز
3 أغسطس 2001
392
3
0
www.alaml.net
 

المتفأل

عضو متميز
3 أغسطس 2001
392
3
0
www.alaml.net
قصيدة ابتسم

قصيدة ابتسم

قال السماء كئيبة و تجهما **** قلت ابتسم يكفي التجهم في السما

قال الصبا ولى فقلت له ابتسم لن يرجع الأسف الصبا المتصرما

قال التي كانت سمائي في الهوى **** صارت لنفسي في الغرام جهنما

خانت عهودي بعدما ملكتها **** قلبي فكيف أطيق أن أتبسما

قلت ابتسم و اطرب فلو قارنتها **** قضيت عمرك كله متألما

قال التجارة في صراع هائل **** مثل المسافر كاد يقتله الظما

أو غادة مسلولة محتاجة **** لدم و تنفث كلما لهثت دما

قلت ابتسم ما أنت جالب دائها **** و شفائها فإذا ابتسمت فربما

أيكون غيرك مجرما و تبيت في **** وجل كأك أنت صرت المجرما

*****

قال العدى حولي علت صيحاتهم **** أأسر و الأعداء حولي في الحمى

قلت ابتسم لم يطلبوك بذمهم **** لو لم تكن منهم أجل و أعظما

قال المواسم قد بدت أعلامها **** و تعرضت لي في الملابس و الدمى

و علي للأحباب فرض لازم **** لكن كفي ليس تملك درهما

قلت ابتسم يكفيك أنك لم تزل **** حيا و لست من الأحبة معدما

*****

قال الليالي جرعتني علقما **** قلت ابتسم و لئن جرعت العلقما

فلعل غيرك إن رآك مرنما **** طرح الكآبة جانبا و ترنما

أتراك تغنم بالتبرم درهما **** أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما

يا صاح لا خطر على شفتيك أن ***** تتثلما و الوجه أن يتحطما

فاضحك فإن الشهب تضحك و الدجى **** متلاطم و لذا نحب الأنجما

قال البشاشة ليس تسعد كائنا **** يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما

قلت ابتسم ما دام بينك و الردى **** شبر فإنك بعد لن تتبسما
 

المتفأل

عضو متميز
3 أغسطس 2001
392
3
0
www.alaml.net
قصيدة كن بلسما

قصيدة كن بلسما

كن بلسما إن صار دهرك أرقما **** و حلاوة إن صار غيرك أرقما

إن الحياة حبتك كل كنوزها **** لا تبخلن على الحياة ببعض ما

أحسن و إن لم تجز حتى بالثنا **** أي الجزاء الغيث يبغي إن هما

من ذا يكافيء زهرة فواحة **** أو من يثيب البلبل المترنما

عد الكرام المحسنين و قسهم **** بهما تجد هذين منهم أكرما

يا صاح خذ علم المحبة عنهما **** إني وجدت الحب علما قيما

لو لم تفح هذي و هذا ما شدى **** عاشت مذممة و عاش مذمما

فاعمل لإسعاد السوى و هنائهم **** إن شئت تسعد في الحياة و تنعما

*****

أيقظ شعورك بالمحبةإن غفا **** لولا الشعور الناس كانوا كالدمى

أحبب فيغدو الكوخ كونا نيرا **** وابغض فييمسي الكون سجنا مظلما

ما الكاس لولا الخمر غير زجاجة **** والمرء لولا الحب إلاأعظما

كره الدجى فاسود إلا شهبه ****بقيت لتضحك منه كيف تجهما

لو تعشق البيداء أصبح رملها **** زهرا و صار سرابها الخداع ما

لو لم يكن في الأرض إلا مبغض **** لتبرمت بوجوده و تبرما

لاح الجمال لذي نهى فأحبه **** و رآه ذو جهل فظن و رجما

لا تطلبن محبة من جاهل **** الرء ليس يحب حتى يفهما

ورافق بأبناء الغباء كأنهم **** مرضى فإن الجهل شيء كالعمى

واله بورد الروض عن أشواكه **** و انس العقارب إن رأيت الأنجما

*****

يامن أتانا بالسلام مبشرا **** هش الحمى لما دخلت إلى الحمى

وصفوك بالتقوى و قالوا جهبذ **** علامة و لقد وجدتك مثل ما

لفظ أرق من النسيم إذا سرى **** سحرا و حلوا كالكرى إن هوما

و إذا نطقت ففي الجوارح نشوة **** هي نشوة الروح ارتوت بعد الظما

و إذا كتبت ففي الطروس حدائق **** وشّى حواشيها اليراع و نمنما

و إذا وقفت على المنابر أوشكت **** أخشابها للزهو أن تتكلما

إن كنت قد أخطاك سربال الغنى **** عاش ابن مريم ليس يملك درهما

و أحب حتى من أحب هلاكه **** و أعان حتى من أساء و أجرما

نام الرعاة عن الخراف و لم تنم **** فإليك نشكوا الهاجعين النوما
 

المتفأل

عضو متميز
3 أغسطس 2001
392
3
0
www.alaml.net
فلسفة الحياة

فلسفة الحياة

أيهذا الشاكي و ما بـك داء **** كيف تغدو إذا غدوت عليـلا

إن شر الجناة في الأرض النفس **** تتوقى قبل الرحيل الرحيلا

و ترى الشوك في الوردة تعمى **** أن ترى فوقها الندى إكليـلا

هو عبء على الحيـاة ثقيل **** من يظن الحيـاة عبئا ثقيـلا

و الذي نفسه بغير جمـال **** لا يرى في الوجود شيئا جميلا

ليس أشقى ممن يرى العيش مرا **** و يظـن اللذات فيه فضولا

أحـكم الناس في الحياة أناس **** علـلوها فأحسنوا التعليـلا

فتمتع بالصبح ما دمت فيه **** لا تخف أن يزول حتى يزولا

و إذا ما أظل رأسـك هم **** قصر البحث فيه كي لا يطولا

أدركت كنهها طيور الروابي **** فمن العار أن تظل جهـولا

ما تراها و الحقل ملك سواها **** تخذت فيه مسرحا و مقيلا

تتغنى و الصقر قد ملك الجو **** عليها و الصائدون السبيلا

تتغنى و قد رأت بعضها يؤ **** خذ حيا و البعض يقضي قتيلا

تتغنى و عمرها بعض عـام **** أفتبكي و قد تعيش طويـلا

فهي فوق الغصون في الفجر تتلو **** سور الوجد و الهوى ترتيلا

و هي طورا على الثرى واقعات **** تلقط الحب أو تجر الذيولا

كلما أمسك الغصون سكـون **** صفقت للغصون حتى تميلا

فإذا ذهَّب الأصيل الروابـي **** وقفت فوقها تناجي الأصيلا

فاطلب اللهو مثلما تطلب الأط **** يار عند الهجير ظلا ظليلا

و تعلم حب الطبيعـة منها **** و اترك القال للورى و القيـلا

فالذي يتقى العواذل يلقى **** كل حين في كل شخص عذولا

******

أنت للأرض أولا و أخيرا **** كنت ملكا أو كنت عبدا ذليلا

لا خلـود تحت السماء لحي **** فلمـاذا تراود المستحيـلا

كل نجم إلى الأفول ولكن **** آفة النجم أن يخاف الأفولا

غاية الورد في الرياض ذبول **** كن حكيما و اسبق إليه الذبولا

و إذا ما وجدت في الأرض ظلا **** فتفـيأ به إلى أن يحـولا

و توقع إذا السماء اكفهرت **** مطرا في السهول يحيي السهولا

قـل لقوم يستنزفون المآقي **** هل شفيتم مع البكاء غليـلا

ما أتينا إلى الحياة لنشقى **** فأريحوا أهل العقول العقـولا

كل من يجمع الهمـوم عليه **** أخذته الهموم أخذا وبيـلا

*****

كن هزارا في عشه يتغنـى **** و مع الكبـل لا يبالي الكبـولا

لا غرابا يطارد الدود في الأر *****ض و بوما في الليل يبكي الطلولا

*****

كن غديرا يسير في الأرض رقرا **** قا فيسقي من جانبيه الحقولا

تستحـم النجـوم فيه و يلقى **** كل شخص و كل شيء مثيلا

لا وعـاء يقيد المـاء حتى **** تستحيل المياه فيه وحـولا

*****

كن مع الفجر نسمة توسع الأز **** هار شما وتارة تقبيلا

لا سموما من السوافي اللواتي **** تملأ الأرض في الظلام عويلا

و مع الليل كوكبا يؤنس الغا **** بات و النهر و الربا و السهولا

لا دجى يكره العوالم و النا **** س فيُلقي على الجميع سدولا

****

أيهذا الشاكي و ما بك داء **** كن جميلا ترى الوجود جميلا
 

المتفأل

عضو متميز
3 أغسطس 2001
392
3
0
www.alaml.net
اخي الشهيد

أخي الشهيد

أخي أنت حرٌ وراء السدود .. أخي أنت حرٌ بتلك القيود

إذا كنت بالله مستعصما .. فماذا يضيرك كيد العبيد

أخي ستبيد جيوش الظلام .. و يشرق في الكون فجر جديد

فأطلق لروحك إشراقها .. ترى الفجر يرمقنا من بعيد

أخي قد أصابك سهم ذليل .. و غدرا رماك ذراعٌ كليل

ستُبترُ يوما فصبر جميل .. و لم يَدْمَ بعدُ عرينُ الأسود

أخي قد سرت من يديك الدماء .. أبت أن تُشلّ بقيد الإماء

سترفعُ قُربانها ... للسماء .. مخضبة بدماء الخلود

أخي هل تُراك سئمت الكفاح .. و ألقيت عن كاهليك السلاح

فمن للضحايا يواسي الجراح .. و يرفع راياتها من جديد

أخي هل سمعت أنين التراب .. تدُكّ حَصاه جيوشُ الخراب

تُمَزقُ أحشاءه بالحراب .. و تصفعهُ و هو صلب عنيد

أخي إنني اليوم صلب المراس .. أدُك صخور الجبال الرواس

غدا سأشيح بفأس الخلاص .. رءوس الأفاعي إلى أن تبيد

أخي إن ذرفت علىّ الدموع .. و بللّت قبري بها في خشوع

فأوقد لهم من رفاتي الشموع .. و سيروا بها نحو مجد تليد

أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا

و أطيارُها رفرفت حولنا .. فطوبى لنا في ديار الخلود

أخي إنني ما سئمت الكفاح .. و لا أنا أقيت عني السلاح

و إن طوقتني جيوشُ الظلام .. فإني على ثقة ... بالصباح

و إني على ثقة من طريقي .. إلى الله رب السنا و الشروق

فإن عافني السَّوقُ أو عَقّنِي .. فإني أمين لعهدي الوثيق

أخي أخذوك على إثرنا .. وفوج على إثر فجرٍ جديد

فإن أنا مُتّ فإني شهيد .. و أنت ستمضي بنصر جديد

قد اختارنا الله ف دعوته .. و إنا سنمضي على سُنته

فمنا الذين قضوا نحبهم .. ومنا الحفيظ على ذِمته

أخي فامض لا تلتفت للوراء .. طريقك قد خضبته الدماء

و لا تلتفت ههنا أو هناك .. و لا تتطلع لغير السماء

فلسنا بطير مهيض الجناح .. و لن نستذل .. و لن نستباح

و إني لأسمع صوت الدماء .. قويا ينادي الكفاحَ الكفاح

سأثأرُ لكن لربٍ و دين .. و أمضي على سنتي في يقين

فإما إلى النصر فوق الأنام .. وإما إلى الله في الخالدين
 

المتفأل

عضو متميز
3 أغسطس 2001
392
3
0
www.alaml.net
قصيدة ارادة الحياة

إرادة الحياة



إذا الشعب يوما أراد الحياة ،،، فلا بد أن يستجيب القـــــــــــــــــــــــــدر

ولا بد لليل أن ينجلي ،،، ولا بد للقيد أن ينكســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

ومن لم يعانقه شوق الحياة ،،، تبخر في جوها ، واندثـــــــــــــــــــــــــــــــــر

فويل لمن لم تشقه الحياة ،،، من صفعة العدم المنتصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

كذلك قلت لي الكائنات ،،، وحدثني روحها المستــــــــــــــــــــــــــــــــــتر

* * *

ودمدمت الريح بين الفجاج ،،، وفوق الجبال وتحت الشجـــــــــــــــــــــر:

( إذا ما طمحت إلى غاية ،،، ركبت المنى ، ونسيت الحـــــــــــــــذر )

( ولم أتجنب وعور الشعاب ،،، ولا كبة اللهب المستعــــــــــــــــــــــــــر )

( ومن لا يحب صعود الجبال ،،، يعش أبد الدهر بين الحفــــــــــــــــــر )

فعجت بقلبي دماء الشباب ،،، وضجت بصدري رياح أخــــــــــــــــــر

وأطرقت ، أصغي لقصف الرعود ،،، وعزف الرياح ، ووقع المطــــــر

* * *

وقالت لي الأرض - لما سألت : ( أيا أم هل تكرهين البشـــــــــــــر؟ ):

( أبارك في الناس أهل الطموح ومن يستلذ ركوب الخطـــــــــــــــــــــــــــر )

( وألعن من لا يماشي الزمان ، ويقنع بالعيش عيش الحجــــــــــــــــــــــر )

( هو الكون حي ، يحب الحياة ويحتقر الميت ، مهما كبـــــــــــــــــــــــر )

( فلا الأفق يحض ميت الطيور ، ولا النحل يلثم ميت الزهـــــــــــــــــر )

( ولولا أمومة قلبي الرؤوم لما ضمت الميت تلك الحفــــــــــــــــــــــــــــــــر )

( فويل لمن لم تشقه الحياة ، من لعنة العدم المنتصــــــــــــــــــــــــــــــــر ! )

* * *

وفي ليلة من ليالي الخريف مثقلة بالأسى والضجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

سكرت بها من ضياء النجوم وغنيت للحزن حتى سكــــــــــــــــــــــــــــــر

سألت الدجى : هل تعيد الحياة لما أذبلته ربيع العمـــــــــــــــــــــــــــــــــر ؟

فلم تتكلم شفاه الظلام ولم تترنم عذارى السحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

وقال لي الغاب في رقة محببة مثل خفق الوتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر :

( يجيء الشتاء ، شتاء الضباب ، شتاء الثلوج ، شتاء المطــــــــــــــــر )

( فينطفيء السحر ، سحر الغصون ، وسحر الزهور ، وسحر الثمر )

( وسحر السماء الشجي ، الوديع ، وسحر المروج الشهي ، العطــــر )

( وتهوي الغصون ، وأوراقها ، وأزهار عهد حبيب نضــــــــــــــــــــــــر )

( وتلهو بها الريح في كل واد ، ويدفها السيل ، أنى عبــــــــــــــــــــــــــــر )

( ويفنى الجميع كحلم بديع ، تألق في مهجة واندثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر )

( وتبقى البذور ، التي حملت ذخيرة عمر جميل ، غبــــــــــــــــــــــــــــر )

( وذكرى فصول ، ورؤيا حياة ، وأشباح دنيا ، تلاشت زمــــــــــــــــر )

( معانقة - وهي تحت الضباب ، وتحت الثلوج ، وتحت المــــــــــــدر )

( لطيف الحياة الذي لا يمل ، وقلب الربيع الشذي الخضـــــــــــــــــــــــر )

( وحالمة بأغاني الطيور ، وعطر الزهور ، وطعم الثمــــــــــــــــــــــــــر )

* * *

( ويمشي الزمان ، فتنمو صروف ، وتذوي صروف ، وتحيا أخــــر )

( وتصبح أحلامها يقظة ، موشحة بغموض السحــــــــــــــــــــــــــــــــــر )

( تسائل : أين ضباب الصباح ؟ وسحر المساء ؟ وضوء القمر ؟ )

( وأسراب ذاك الفراش الأنيق ؟ ونحل يغني ؟ وغيم يمـــــــــــــــر ؟ )

( وأين الأشعة والكائنات ؟ وأين الحياة التي أنتظـــــــــــــــــــــــــــــر ؟ )

( ظمئت إلى النور ، فوق الغصون ‍‍، ظمئت إلى الظل تحت الشجر‍ )

( ظمئت إلى النبع ، بين المروج ، يغني ويرقص فوق الزهـــــــــــــــــــــر )

( ظمئت إلى نغمات الطيور ، وهمس النسيم ، ولحن المطــــــــــــــر، )

( ظمئت إلى الكون ، أين الوجود وأنى أرى العالم المنتظــــــــــــــــر؟ )

( هو الكون ، خلف سبات الجمود ، وفي أفق اليقظات الكبــــــــــر )

* * *

( وما هو إلا كخفق الجناح حتى نما شوقها وانتصــــــــــــــــــــــــــــــر )

( فصدعت الأرض من فوقها وأبصرت الكون عذب الصـــــــــــــور )

( وجاء الربيع بأنغامه ، وأحلامه ، وصباه العطــــــــــــــــــــــــــــــــــر )

( وقبلها قبلا في الشفاه ، تعيد الشباب الذي قد غبــــــــــــــــــــــــــر )

( وقال لها : قد منحت الحياة ، وخلدت في نسلك المدخــــــــــــر )

( وباركك النور ، فاستقبلي شباب الحياة وخصب العمـــــــــــــــــر )

( ومن تعبد النور أحلامه ، يباركه النور أنى ظهـــــــــــــــــــــــــــــــــر )

( إليك الفضاء ، إليك الضياء ، إليك الثرى الحالم ، المزدهــــــــــــر )

( إليك الجمتال الذي لا يبيد ‍، إليك الوجود الرحيب ، النضــــــــر )

( فميدي - كما شئت - فوق الحقول ، بحلو الثمار وغض الزهر )

( وناجي النسيم ، وناجي الغيوم ، وناجي النجوم ، وناجي القمر )

( وناجي الحياة وأشواقها ، وفتنة هذا الوجود الأغــــــــــــــــــــــــــر )

* * *

( وشف الدجى عن جمال عميق ، يشب الخيال ، ويذكي الفكر )

( مد على الكون سحر غريب ، يصرفه ساحر مقتــــــــــــــــــــدر )

( وضاءت شموع النجوم الوضاء ، وضاع البخور ، بخور الزهــــر )

( ورفرف روح ، غريب الجمال بأجنحة من ضياء القمـــــــــــــــــر )

( ورن نشيد الحياة المقدس في هيكل حالم ، وقد سحـــــــــــــــــــر )

( وأعلن في الكون : أن الطموح لهيب الحياة ، وروح الظفــــــــــــــر )

( إذا طمحت للحياة النفوس فلا بد أن يستجيب القــــــــــــــــــــدر )