قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. Top | #1

    تاريخ التسجيل
    05-07-2001
    اللقب
    مستشار نفسي واجتماعي
    معدل المشاركات
    1.11
    المشاركات
    5,406
    شكراً
    0
    شُكر 1,578 مرة في 757 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    34

    موضوع يتعلق بالاحداث الاخيرة يحتاج إلى وقفة تأمل



    كيهان الإيرانية: منفذو الهجمات ضباط أميركيون سابقون


    حطام مبنى البنتاغون
    قالت صحيفة كيهان الإيرانية المسائية إن منفذي الهجوم الذي تعرضت له نيويورك وواشنطن الأسبوع الماضي نفذه ضباط سابقون في الجيش الأميركي، وأضافت أن الاختطاف لم يكن حقيقة وأنه استهدف التغطية على السيناريو الحقيقي للأحداث.

    ونقلت كيهان عن تقارير أميركية القول إنه استنادا إلى ما نشرته الصحيفة فإن الحادث قضية داخلية.

    وخلصت صحيفة كيهان -التي نشرت التقرير الخاص تحت عنوان "ما وراء كواليس الهجمات الانتحارية ضد أميركا"- إلى أن عدم استخدام طياري الطائرات الأربع لأزرار إعلان حالة الخطر أو الطيران الآلي مازال يعد أحد أهم الأمور التي بلغها الغموض في هذه القضية وهو ما يدل على أن الطيارين الأربعة أقدموا على تنفيذ العمليات الانتحارية بكامل إرادتهم وأن موضوع الاختطاف ليس صحيحا.

    وسلطت الصحيفة في تقريرها الضوء على التناقض الذي حدث في المعلومات بشأن الطيارين بين تلك التي نشرتها شركتا الطيران الأميركيتان اللتان استعملت طائراتهما في الهجوم وهما "أميركان إيرلاينز" و"يونايتد إيرلاينز" وبين المعلومات التي نشرتها الشرطة الفدرالية الأميركية.

    وجاء في تقرير الصحيفة أن ثلاثة من الطيارين كانوا من الذين شاركوا في الحرب الفيتنامية، أما الطيار الرابع فإنه كان قد فقد شقيقه في تلك الحرب، كما أن جميع الطيارين كانوا قد عملوا في السابق في سلاح الجو الأميركي كضابط والطيارون هم:

    - تشارلز برلينغيم: طيار الرحلة رقم 77 التابعة لشركة أميركان إيرلاينز التي اصطدمت طائرتها بمبنى البنتاغون، وقد عمل هذا الطيار سابقا في القوة الجوية الأميركية وشارك في حرب فيتنام وعمل لعدة سنوات في البنتاغون.

    - جيسون داهل: طيار الرحلة رقم 93 لشركة يونايتد إيرلاينز والتي سقطت طائرتها في ولاية بنسلفانيا وهو ضابط سابق في سلاح الجو الأميركي، ولم يشارك في حرب فيتنام لكن شقيقه (كينت) قتل عام 1971 في حرب فيتنام عن عمر ناهز العشرين عاما.

    - جو أغوتاوسكي: طيار الرحلة رقم 11 لشركة أميركان إيرلاينز التي ارتطمت طائرتها بمبنى مركز التجارة العالمي في نيويورك، وهو ضابط سابق أيضا في سلاح الجو الأميركي وشارك في حرب فيتنام.

    - فيكتور ساراسيني: طيار الرحلة رقم 175 التابعة لشركة يونايتد إيرلاينز التي ارتطمت طائرتها الثانية بمبنى مركز التجارة العالمي (البرج الثاني) وهو ضابط سابق في سلاح الجو الأميركي وشارك في حرب فيتنام.

    كيهان


    اللافت في الأمر أن الركاب العرب لم يرد لهم أي ذكر في قائمة أسماء الركاب التي نشرتها شركتا الخطوط الجوية الأميركيتان، ويبدو من خلال هذه الشواهد كما أشارت إلى ذلك صحيفة نيويورك تايمز أن موضوع الاختطاف لم يكن سوى سيناريو غير حقيقي يهدف إلى اخفاء حقيقة كون الحادث قضية داخلية


    وذكرت صحيفة كيهان في تقريرها "أنه وبعد يوم واحد من تفجيرات نيويورك وواشنطن نشرت شركتا الطيران الأميركيتان يونايتد وأميركان قوائم بأسماء ركاب الطائرات الأربع التي دمرت في التفجيرات، وبعد ذلك بثلاثة أيام نشرت الشرطة الفدرالية الأميركية أسماء 19 راكبا من أصول عربية قالت إنهم مختطفو الطائرات الأربع، كما ذكرت أرقام مقاعدهم في هذه الطائرات".

    وقالت كيهان إن "اللافت في الأمر هو أن الركاب العرب لم يرد لهم أي ذكر في قائمة أسماء الركاب التي نشرتها شركتا الخطوط الجوية الأميركيتان، ويبدو من خلال هذه الشواهد كما أشارت إلى ذلك صحيفة نيويورك تايمز أن موضوع الاختطاف لم يكن سوى سيناريو غير حقيقي يهدف إلى إخفاء حقيقة كون الحادث قضية داخلية".

    وبشأن الطائرة التي سقطت في مبنى البنتاغون بينت صحيفة كيهان "أنه وبعد تفجير مبنى البنتاغون ذكر صحفيون أنه لا يوجد أي أثر لحطام طائرة في الموقع، وشككوا في كون الانفجار ناجم عن ارتطام طائرة، خاصة وأن شبكات التلفزة الأميركية لم توفر حتى الآن أي صورة لحطام الطائرة في مبنى البنتاغون كما هو الحال في نيويورك. لذلك تزداد شكوك الرأي العام الأميركي يوما بعد آخر بصحة ما نشرته وسائل الإعلام الأميركية من أخبار عن هذه القضية".

    أما الطائرة الرابعة فأشارت كيهان في تقريرها إلى أنه كان قد أعلن سابقا بأن الطائرة الرابعة قد سقطت قرب بنسلفانيا إثر رفض الطيار الاستجابة لطلب المختطفين باستخدامها لضرب مناطق مأهولة بالسكان، فألقى بها الطيار بعيدا عن المدينة، بينما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية في حينها أن الطائرة المذكورة قد أسقطتها مقاتلات أميركية. لكن قناة (TN) وضعت حدا لهذا التناقض في المعلومات عندما أكدت أن إحدى قطع الطائرة المذكورة عثر عليها على مسافة أربعة أميال من القطع الأخرى للطائرة وهذا ما يثبت فرضية إسقاط الطائرة بحسب كيهان.
    الجزيرة نت

  2. شكر لـ أ.د. امل على هذه المشاركة من:


  3. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many

     

  4. Top | #2

    تاريخ التسجيل
    06-08-2001
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.03
    المشاركات
    134
    شكراً
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post
    معدل تقييم المستوى
    14

    مرحبا بك من جديد ؟

    السلام عليكم

    بعد كل هذه المعلومات التي تبدو فعلا أقرب للواقع أدعو الإخوة المشتركين أن يبذلوا كل ما بوسعهم لنشر هذا التحليل بأي طريقة: بطباعته و توزيعه أو بنشره عن طريق البريد الألكتروني ...و توزيعه حتى على القنوات الفضائية في حال تدخل هاتفي أو بالفاكس ...
    يجب على المسلمين أن يعلموا الحقائق و أن لا يسكتوا ألا يكفي ما حل بنا كعرب في العراق فاستوطن الأمريكان في الجزيرة . إنهم يريدون الاستيطان في باقي البلاد الإسلامية الشرقية .
    هذا أضعف الإيمان و الله أعلم
    شكر الله للأخت أ.د. أمل و أعادها الله للمنتدى سالمة غانمة ولأهلها فائزة ناجية.

    هل رأيت قط عراة أحسن من المحرمين؟هل شاهدت ماء صافيا أصفى من دموع المتأسفين؟هل رأيت رؤوسا مائلة كرؤوس المنكسرين؟هل لصق بالأرض شيء أحسن من جباه المصلين؟

  5. Top | #3

    تاريخ التسجيل
    27-07-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    0.30
    المشاركات
    1,454
    شكراً
    0
    شُكر 43 مرة في 28 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    15
    كذلك نشرت بعض الصحف الامريكية ... معلومات موثقة بان الطائرة الاخيرة أسقطت بمقاتلة من طراز اف-16 ... وقد حصل جدل واسع حول تفجير طائرات مدنية تحمل داخلها أناس ابرياء... وكانت النتيجة أنهم لا يامنعون في تفجير أي طائرة مدنية او غير مدنية ... عند شعورهم أنها تشكل خطر على مواقع مثل البيت الابيض ...!!!!؟؟؟ ... وتصديق لهذا الموضوع فقد أصدر امس رئيسهم بول شت .. امر باسقاط اي طائرة يشك فيها وخصوصا إذا كانت متجه إلى البيت الابيض الامريكي.!!!

  6. Top | #4

    تاريخ التسجيل
    20-07-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    0.93
    المشاركات
    4,488
    شكراً
    0
    شُكر 167 مرة في 94 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    19

    الطيار السعودى المتهم بالتفجير

    موضوع في أحد المنتديات .... للنشر

    أخى اقرأ لتعرف كيف سرقوا جوازة ومن أدرانا ربما جوازات العرب ألاخرين اللذين ربما قتلوا لتحتفى الجريمة من المستفيد
    المتهم بقيادة الطائرة الانتحارية التي فجرت البرج الشمالي لمركز التجارة في نيويورك يتحدث لـ«الشرق الأوسط» في السعودية

    عبد العزيز العمري: فقدت جواز سفري في دينفر عام 1995 في حادث سرقة مسجل لدى الشرطة الأميركية وكنت يوم الهجمات في الرياض

    الرياض: عبد الرحمن المنصور نفى المواطن السعودي عبد العزيز العمري الذي ورد اسمه ضمن قائمة الخاطفين الذين شاركوا في عمليات التفجير الارهابية في الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي، التهم التي وجهت اليه باعتباره احد المشاركين في العمليات موضحا انه كان موجوداً في السعودية وقت وقوع الحادث. وكانت المعلومات المتعلقة باسم عبد العزيز العمري، وتاريخ ميلاده باليوم والشهر والسنة (24 ديسمبر (كانون الاول) 1972) قد وردت ضمن قائمة كشف عنها مكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي (اف. بي. آي)، وتضمنت اسماء المشتبه في قيامهم بخطف اربع طائرات اميركية، الثلاثاء الماضي، اصطدمت اثنتان منها بمركز التجارة العالمي في نيويورك، وواحدة باحد اجنحة مقر وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في واشنطن. ونفى العمري صحة ما نسبته اليه السلطات الاميركية، موضحا انه كان وقت حدوث انفجارات نيويورك وواشنطن في مقر عمله في شركة الاتصالات السعودية في الرياض، ولم يعلم بالاحداث الا بعد عودته الى منزله. وقال العمري لـ«الشرق الأوسط» انه سافر الى اميركا عام 1993 لدراسة الهندسة الكهربائية في جامعة دينفر كولورادو، في ولاية كولورادو، وان شقته هناك تعرضت الى حادث سرقة عام 1995، فقد خلاله حقيبة كانت تحتوي على اوراق رسمية، وجواز سفره السعودي، وقام حينها بابلاغ قسم شرطة دينفر وسط المدينة، وانه حصل على وثيقة سفر من السفارة السعودية في واشنطن، عاد بمقتضاها الى السعودية، واستخرج في 31 ديسمبر (كانون الاول) 1995 جواز سفر جديداً (بدل فاقد) من جوازات الرياض، ورقمه 784958أ بعد ان خضع لمساءلة نظامية في الجهة ذاتها، مؤكدا وجود محضر في الجوازات يثبت هذه الواقعة. واضاف العمري انه عاد الى اميركا في 11 يناير (كانون الثاني) 1996 بجوازه الجديد لمواصلة دراسته، وانه حصل على البكالوريوس في الهندسة الكهربائية في ابريل (نيسان) عام 2000، حيث رجع الى الرياض ليعمل مدة شهرين في شركة الكهرباء، ثم انتقل عمله الى شركة الاتصالات السعودية في الرياض، ولا يزال فيها، واكد ان لا علاقة له اطلاقا بالطيران وعلومه. وعن علمه بنبأ ورود اسمه وتطابق جميع بيانات ميلاده مع المشتبه فيه، قال العمري: «احد الاقارب أبلغني بذلك، ثم تأكدت من ذلك عن طريق الانترنت، وتبع ذلك ان طلب مني زميل اميركي يعمل معي بيانات ميلادي، وبعد معرفته بها طلب مني وبصورة مفاجئة مراجعة السفارة الاميركية في الرياض، موضحا ان والده ووالدته لم يستطيعا استيعاب الامر بعد. وقال المتهم بقيادة الطائرة ذات الرقم 11 التي اصطدمت بالمبنى الشمالي لمركز التجارة العالمي، انه وقت وجوده في اميركا كان اهتمامه منصبا على دراسته، وعلى علاقات ودية طيبة للغاية مع عدد من الأميركيين، مستغربا الصاق التهم بالعرب والمسلمين، والاساءات التي توجه اليهم من كل صوب، في وقت لم نر فيه مثل هذه الحملات الشنيعة، حينما اقدم اميركي مسيحي يميني ومتطرف على تنفيذ تفجير أوكلاهوما، ومع ذلك لم تتلق المسيحية الاميركية ما نال العرب والمسلمين من الاعلام الاميركي والغربي عموما. ويعتقد العمري ان تكون الجماعات الاميركية المتطرفة التي ينتسب اليها ماكفي (مفجر مبنى اوكلاهوما سيتي) هي التي دبرت ونفذت كل ما جرى. وتمنى المتهم بخطف وتفجير الطائرة الاميركية من قبل مكتب (اف. بي. آي) ان تنتهي علاقته بما نسب اليه عند هذا الايضاح الذي لا يقبل الشك والجدل، قائلا: الاسم اسمي، وتاريخ الميلاد هو تاريخ ميلادي، لكنني لست من خطف الطائرة وفجر بها مبنى مركز التجارة العالمي في نيويورك، لانني كنت يوم الحادث، وما ازال في الرياض». ويضيف العمري: «اقول هذا الكلام بقصد حماية وصيانة سمعة وطني الغالي، ورفع اللبس والشك في تصرفات ارهابية تسيء الى ابناء بلدي». وفند العمري اتهامات مكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي قائلا انها تعتمد على قائمة مستندات ووثائق مسروقة ومزورة، مستشهدا بأن جواز سفره السعودي قد سرق منه في اميركا نفسها منذ ست سنوات.


    [url=http://www.bafree.net/fuad.php]حياتك تستاهل ... خطط مع فؤاد.... اشترك معنا الآن!![/url]
    [url=http://www.lifeplaning.com]حياكم الله في موقعي الشخصي... مهارات التخطيط الشخصي[/url]

  7. Top | #5

    تاريخ التسجيل
    20-07-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    0.93
    المشاركات
    4,488
    شكراً
    0
    شُكر 167 مرة في 94 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    19

    أخبار وأخبار ..... وماذا يريد العالم أكثر من هذه الاثباتات

    خبر أول :اخيرا:امريكا تقبض على 5 اسرائيليين

    سمعت الان ان الاستخبارات الامريكيه القت القبض على 5 اسرائيليين في مدينة نيويورك وحدث هذا يوم الثلاثاء بعد التفجيرات وقالت القناة السوريّة الفضائيه ان جريدة الوطن الكويتيه كانت قد ذكرت ان 4000 (نعم اربعة الاف) اسرائيلي يحمل بعضهم جنسيّه مزدوجه يعملون في مبنيي ال WTC لم يذهبوا الى عملهم يوم الثلاثاء بأيعاز من اسرائيل . !!!!!!!!!!!! خبر غريب ماله حس ولا خبر !!! لماذا حتى اعلامنا لا يركّز الا على
    بن لادن وطالبان و افغانستان ‍‍‍‍‍‍‍‍!!!!!!

    خبر ثاني : شكوك
    أبدت مصادر دبلوماسية عربية شكوكا عميقة بشأن دور اسرائيلي في احداث الثلاثاء الأميركي الدامي. وكشفت المصادر عن أن اربعة آلاف اسرائيلي يعملون في مركز التجارة العالمي بنيويورك الذي تعرض للهجوم، ودمر عن بكرة أبيه، لكن أيا من هؤلاء الإسرائيليين لم يلتحق بمقر عمله في يوم الهجوم بناء على ايعاز من الحكومة الإسرائيلية، ما أثار شكوكا غير معلنة لدى مسؤولين حكوميين اميركيين يريدون أن يعرفوا الآن كيف عرفت الحكومة الإسرائيلية بخبر الهجمات بشكل مسبق، والأسباب التي جعلتها تمتنع عن ابلاغ الحكومة الأميركية بما حازته من معلومات.
    وتلفت المصادر إلى أن التقارير الاخبارية الأولى التي صدرت من نيويورك إثر الهجوم على مركز التجارة العالمي كانت اشارت إلى أن عددا كبيراً من الإسرائيليين واليهود يعملون في المركز، غير أن أية اخبار لاحقة لم تذكر شيئا عن وجود اصابات بين اليهود أو الإسرائيليين.

    ومعروف أن اليهود يشكلون نسبة كبيرة من سكان نيويورك، كما أنهم يسيطرون على اعمال التجارة والاستثمارات المالية فيها، فضلا عن القضاء.

    خبر ثالث : تحقيقات الأف بي اي اليهودية

    ما منا أحد الا ويعرف مدى تغلغل اليد الصهيونية في السياسة الأمركية . والعب بها الى حد أن تكون السياسة الأمركية مسرحا لدمى العرائس . خيوطها بأيدي شر امة على وجه الأرض وهي اسرائيل. الى اي مدى تريد أن تصل اسرائيل بأمريكا.؟ السيطرة على العالم فهي تكاد تحكم امريكا. بل حكمت. يدسون الدسائس ويحيكون المؤامرات على العرب والمسلمين . ولا بأس بالعالم كله. حتى اصبحت امريكا اكبر بلد للمؤامرات في العلم . وهي أنشاء الله بداية النهاية. لمسرح العرائس الأمريكي الذي خيوطه بيد أسرائيل والتي هي خيوطها بيد الشيطان والذي هو خيوطه بيد جهنم وبس لهم المصير. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
    تتسأل اليواس تودي ( صحيفة امركية مشهورة ) اذا كان الذين دبروا هذا الحادث من العرب والمسلمين بكل هذه البراعة والدقة في التنسيق حتى انه لم يشهد مثل هذا التنظيم من قبل في اختطاف الطائرات من قبل جماعات ارهابية . كيف يتركوا خلفهم ادلة تدين ابناء جلدتهم واضحة. مثل وجود سيلرة لأحدهم وهو قائد الطائرة التى ارتطم بها في المبنى الأول لبرج التجارة العالم.وجود حقيبة فيها القران وشريط فيديو لتعليم الطيران وكتيب بالغة العربية عن قيادة الظائرات التجارية.
    ثم تتسأل لماذا يترك القران.؟ وهو يعرف انه سوف يدين العرب والمسلمين .!!
    ثم لماذا يحمل معه شريط الفديو وهل كانت له حاجة اي هل يعقل انه سوف يشاهده وهو في موقف المطار.؟!!!
    ثم هذا الكتيب لتعليمات بالعربي .! والعرب كلهم يدرس الطيران بالأنجليزية. ومنهم من قضى وقت طويل هنا في الولايات المتحدة. ويجيد اللغة الأنجليزية. هل هذا كان يريد ان يشير الى امتة انهم هم الفاعلين ..لماذا..؟ !!
    ثم يقول الأف بي اي . أن اثنين منهم كانا في خمارة اي بار وقد سرقا منها الفين وخمسمئة دولار.( من عرب ومسلمين.؟!! وهم يعرفون انهم سوف يقتلون انفسهم ويلاقون الله. ام انهم ضحاية من ركاب الطائرة) الغرب لا يعرف فكرة المسلم بالله وكيف يستعد بالتوبة والأستغفار اذا شعر بدنو الأجل. فما بالك بمن اختار هذا المصير لنفسة... ثم يقول أن اثنين منهما ايضا تشجرا في المطار قبل العملية ..تشجرا ..حط تحتها خطين . الموت يفغر فاه بعد دقائق.. وهم في شجار ..هؤلاء مساكين راحوا فيها من ركاب الطائرة..اليهود والنصارى لايعرفوا كما يعرف المسلمين أن الله شديد العقاب وهو على كل شيء شهيد. وان قتل نفس بغير ذنب هو عند الله عظيم..
    ثم ان بعض من ذكرة اسمائهم من قبل الأف بي اي . ماتوا من قبل هذا او هم في بلدانهم . او مفقودين ومنهم من التقت بهم صحف عربية في بلدانهم . مثل ما كانت مع الشرق الأوسط عبد العزيز العمري وسرقة جوازه في امريكا على ما اظن ..وجريد الوطن السعودية تحاور اسر من ذكرهم الأف بي اي ..والعالم جدا مستغربة.
    راح العرب والمسلمين فيها افراد وامم ضحاية..مركز التجارة العالمي يضم 2000 مسلم بين العاملين فيه واستطاعوا ان يحجزوا لهم فيه مسجد يصلون فيه صلاتهم بموافقة من ادارة هذا المركز. وقتل منهم من قتل في ذالك اليوم ..لكن الغريب انه لم يكن هنالك يهودي واحد والبالغ عددهم 2000 من مجموع العاملين هنا. من بلغهم قبل حدوث الأرتطام. انها حياكت الموساد اليهودي في الدقة والعمل والتنسيق المنظم . حاك لهم الله نار الخلد مما يفسدون في الأرض ويبغونها عوجا..اقرأوا عن الصهيونية .والماسونية اليهودية. او بروتوكلات صهيون..تعرفوا من هم اليهود..
    اما اسامة بن لادن الذي ضاقة به الأرض بما رحبت.و صب عليه الظلم من كل مكان . ولاحول ولاقوة الابالله..
    وشقيت به طالبان .. ما كان له ان يفعل مثل هذا . وقد نفى الرجل تورطه في هذه العملية ..ولكن كان حجة وحاجة لليهود والنصاري..ولاتنسى ان الأف بي اي .. اليهودي رمى بالعظمة الى الكلب الأمريكي في احضان اسامة بن لادن التي تستضيفه طالبان ..بعدما تنكر له الجميع مخافة ان يهجم عليها من لايدري انه لايدري..المشتبه به الرئيسي للولايات المتحده الأمركية..حط خطين تحت المشتبه به .. لكن الظالم لايهمه تحري الحق والصواب ويعاقب على الظن والخيالات والأوهام ..والله أسامة بن لادن ابر واصدق عندي من تحريات خبراء الخوجات واجهزتهم جميعا ..وانا لله وانا له راجعون..

    وماذا بعد أيها العالم ....؟؟؟؟

    . رب و معتصماه إنطلقت ملء أفواه الثكالا اليتمي

    . لا مست أسماعنا لكنها لم تلامس نخوة المعتصمي

    أترك الاجابة لكم.........


    [url=http://www.bafree.net/fuad.php]حياتك تستاهل ... خطط مع فؤاد.... اشترك معنا الآن!![/url]
    [url=http://www.lifeplaning.com]حياكم الله في موقعي الشخصي... مهارات التخطيط الشخصي[/url]

  8. Top | #6

    تاريخ التسجيل
    17-09-2001
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.02
    المشاركات
    87
    شكراً
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post
    معدل تقييم المستوى
    14

    المعتصم؟؟؟؟؟؟؟

    الله يرحمة ...... الظاهر انه ما خلف غير بطولاته ..


    ثم انه واضح كوضوح الشمس بأنه لا دخل لنا
    معروف عنهم انه شعب مفكك و اشخاص لا يعرفون ما معنى كرامة الإنسان
    ثم أنهم اسرائيلين لا شك ...
    و هذا الدليل :::


    وهذا رقم الرحلة .... Q33NY
    يمكنك كتابة الرقم في الوورد ثم تضليله و وضع خط الرموز .. و هذه ستكون النتيجة ..
    إذا شاورت العاقل صار عقله لك

  9. Top | #7

    تاريخ التسجيل
    09-09-2001
    اللقب
    عضو إيجابي جديد
    معدل المشاركات
    0.00
    المشاركات
    2
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    هل صحيح انه لم يةن رةاب عرب في الطائرات الاربع

    هل صحيح
    4 الاف يهودي لم يذهبوا للعمل في الابراج
    هنا لا يوجد عرب[url]http://www.guardian.co.uk/wtccrash/story/0,1300,551423,00.html[/url]

  10. Top | #8

    تاريخ التسجيل
    19-09-2001
    اللقب
    عضو إيجابي جديد
    معدل المشاركات
    0.00
    المشاركات
    5
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0
    خذوا هذه الوصلة واقرؤا ما بها....
    [URL=http://209.123.207.161/vb/showthread.php?threadid=23150]http://209.123.207.161/vb/showthread.php?threadid=23150[/URL]

  11. Top | #9

    تاريخ التسجيل
    06-08-2001
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.03
    المشاركات
    134
    شكراً
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post
    معدل تقييم المستوى
    14

    حقائق أخرى

    مجلة العصر (الناطقة بلسان جزء مهم من الجالية العربية والاسلامية في امريكا الشمالية) نشرت على موقعها المقال الهام التالي!


    من قام بالتفجيرات ؟ التهمة الملفقة...تحليل لحوادث أمريكا ينشر لأول مرة
    الكاتب: عماد عابد الغزي

    تاريخ الإضافة: 9/29/2001 10:48:56 AM



    سؤال يبحث عن إجابة من الملايين في العالم الإسلامي الذي أصبحوا متهمين خلال أقل من ساعة من بداية الهجوم وللوصول إلى تصور عن الفاعلين ولعله التحليل الأول من نوعه سننطلق من خلال محورين.
    المحور الأول : تساؤلات وتحليل الغموض والأدلة التي ساقها الأمريكيون في اتهام الإسلاميين وبن لادن.

    المحور الثاني : تحليل من خلال الربط بين الأحداث السابقة باللاحقة ووضع الحدث ضمن سياقه الزمني والسياسي والعقدي .

    المحور الأول :

    1-دقة الطيران وإصابة الهدف

    حاول الأمريكيون توجيه عملية التحقيق والبحث عن الفاعلين تجاه الربط بين الركاب العرب على الطائرة ومن تدرب منهم على الطيران حتى أصبح كل متدرب في نوادي الطيران التي تملأ أمريكا متهما. جعلوا من فرضيتين وكأنها حقائق مسلمة . الفرضية الأولى أن الذي قاد الطائرة نحو الهدف هم الخاطفون وليس أي شخص آخر والفرضية الثانية وجود خاطفين أصلا، ومعلوم أنه ينبغي دراسة جميع الاحتمالات .

    يعلم كل من له علاقة بعالم الطيران فضلا عن المتخصصين من الطيارين المدنيين أن عملية بهذه الدقة لا يمكن لها بل يستحيل أن يقوم بها طيار لمجرد أنه تدرب على الطيران لمدة شهر أو أشهر على طائرات صغيرة أو حتى شبيهه بالطائرات التي قامت بالتفجير . الطائرات حلقت على ارتفاعات منخفضة وبين عمائر شاهقة وضربت أهدافها بدقة من حيث الارتفاع والانحراف يمنة ويسرى، دوران الطائرة، كل ذلك يدل دلالة قاطعة أنها لطيار محترف جداً يملك خبرة سنوات طويلة في قيادة طائرات البوينغ وتوجيه الطائرة حيثما يريد، لا بل من المتخصصين من يضيف أنه حتى الطيارين المدنيين لا يستطيعون القيام بمثل هذه النوعية من التحليق والحركة وأنها تحتاج إلى طيارين عسكريين يملكون خبرة على الانحراف الشديد . مدارس التدريب هي مدارس للهواة وعلى طائرات الصغيرة ذات الراكب الواحد غالباً، ولا مجال للمقارنة بين التدريب على طيارة صغيرة وبين الطائرة المدنية البوينغ .

    ثم إن هناك قضية أخرى مهمة : لو افترضنا جدلا وزورا أن هؤلاء المتدربين وحتى الطيارين قليلي الخبرة استطاعوا وكنوع من ضروب الحظ الخيالي النجاح في قيادة الطائرات المدنية الكبيرة وضرب الهدف بدقة ، لو افترضنا ذلك كله فهذا لم يكن كافيا لإنجاح العملية والسبب : هو الازدحام الشديد في الممرات الجوية فوق الشرق الأمريكي المليء بالطائرات وخاصة فوق منطقة نيويورك التي يعتبر مطارها من أزحم مطارات العالم ، ان انحراف الطائرة عن مسارها وتغيير ارتفاعها عن ما هو مخطط له من قبل الملاحة الجوية أمر خطير جدا في عالم الطيران ويؤدي غالبا إلى كارثة.

    قد شاهدنا كيف سقطت الطائرة السعودية في الهند لمجرد وجود اختلاف أو خطأ من الطيار أو برج المراقبة في الارتفاعات فأدى ذلك إلى ارتطام طائرتين ، وكذلك نسمع كثيراً عن تصريحات لطيارين عن حوداث كادت أن تحدث في آخر لحظة بسبب عدم التزام الطيارة مسارها الجوي بدقة. كيف لنا أن نصدق أن الطائرات الثلاثة غيرت مسارها كاملا وطارت أكثر من نصف ساعة بدون خارطة جوية وعلى هوى الطيار واقتربت من نيويورك ثم صدمت برج التجارة، يستحيل أن يحدث هذا. إن الطيارين على فرض وجودهم قد قادوا الطائرات وانحرفوا طوال نصف ساعة من خلال مخطط دقيق جداً للحركة الجوية لم يقتربوا أو يصادفوا طائرة أخرى في طريقهم حتى أنه لم يقدم أي طيار شكوى خلال فترة الحادث عن وجود طائرة أخرى على نفس مساره الجوي أو كاد أن يصطدم بطائرة أخرى وأنه تفادى الحادث. الفرضية الثانية التي اعتبرها الأمريكيون غير قابلة للنقاش وحاولوا إقناع العالم وهي فرضية وجود خاطفين، ونتساءل لو كان هناك خاطفون فلماذا لم ترسل أية طائرة إشارة استغاثة؟ إن عملية إرسال الرسالة لا تحتاج أكثر من 10 ثواني من الطيار لضغط زر الاستغاثة كيف حدث أن اختطفت الطائرة فجأة بثانية واحدة .فلو توجه الخاطفون نحو الطيار فإن لدى الطيار على الأقل 15 ثانية من الحركة الحرة من بداية الاختطاف حتى يصلوا إلى قمرة القيادة يستطيع خلالها إرسال استغاثة ،كذلك إغلاق أجهزة الاتصال فجأة بدون أن يستطيع الطيار ولو إرسال كلمة واحدة إلي برج المراقبة إنها طريقة اختطاف لم تحدث قبل ذلك ثم إن العرب ضعاف الأجسام مقارنة بالأمريكيين فهل من المعقول أنهم لم يواجهوا أي شكل من أشكال المقاومة ولو للحظات يستطيع خلالها الطيار التحدث لبرج المراقبة .

    تذاكر السفر

    لم يفصل لنا الأمريكيون كيف اشترى الخاطفون تذاكر السفر ؟ ذكروا مرة أنهم اشتروها عن طريق الإنترنت وهذا يعني أنهم استخدموا بطاقة الائتمان الفيزا فأين إذن أرقام هذه البطاقات وأسماء أصحابها الحقيقيين ، من المعلوم أن لا أحد يستطيع استخراج بطاقة ائتمان بدون ثبوت هويته في ملفات تقديم الطلب وفي أمريكا لابد من تقديم الرقم الأمني وكذلك عنوان يصل عليه فواتير "الفيزا" ؟ أين هذه المعلومات ؟ وأين أرقام وكشوفات حسابات الخاطفين في البنوك الأمريكية وحركة أموالهم وهل كانوا فعلا يتلقون أموال من الخارج . هل تم إخفاء هذه المعلومات وهل فعلا لم يصل إليها الأمريكيون .

    ثم إذا قالوا أنهم استخدموا أرقام فيزا مسروقة لأشخاص آخرين فأين هو العنوان البريدي الذي أرسلت عليه التذاكر عند الشراء من خلال الإنترنت ؟

    الدخول على الشبكة يتم من خلال رقم آي بي يدخل من خلاله فأين هو هذا الرقم ؟ ومعلومات صاحبه. قبل أشهر أرسل مجهول رسالة تهديد بالبريد الإلكتروني إلى الرئيس الأمريكي وخلال يوم داهمت الشرطة البريطانية طفلا في مدرسة اسكتلندية قام بإرسال هذه الرسالة وأخذت تعهدا على والده . كيف وصلوا إليه ولم يصلوا إلى الأرقام الهاتفية ومن ثم المكان الذي دخل منه المختطف على الإنترنت .

    وذكروا أيضاً أنهم دفعوا نقداً قيمة التذكرة الواحدة 4000 دولار، الذي يعيش في بلاد الغرب يعلم أن مجرد حمل مبلغ نقدي بهذا القدر شبهة خاصة مع العرب الذين يتعرضون دائماً للمسألة فهل يعقل أن يقبل موظفو الخطوط أو مكاتب السفر استلام قيمة التذكرة نقداً بدون التأكد من الهوية .

    وإذا كانوا دفعوا "بالفيزا" واستلموا التذاكر فوراً عند المكتب فمن البديهي أن يقوم موظف الطيران بالتدقيق ومقارنة الاسم في بطاقة الائتمان والاسم الذي استخرجت التذكرة باسمه فأين هي إذن مرة أخرى بيانات بطاقات الائتمان ؟ وكيف تبين أن الأسماء المتهمة غير صحيحة .

    الأسماء

    لا يمكن أن يتجاوز الحدث احتمالات ثلاثة

    1- لم يستخدم الخاطفون أسماءهم الحقيقة

    2- استخدموا أسماءهم الحقيقة

    3- بعضهم استخدم اسمه الحقيقي وبعضهم غير اسمه الحقيقي

    أول لائحة بأسماء الركاب أعلنتها الخطوط الأمريكية لم تكن تحتوي على اسم واحد عربي ، فمن أين جاءت الأسماء العربية بعد ذلك ؟ أما لائحة الأسماء والصور للعرب المتهمين التي أعلنها الأمريكيون تبين بالدليل القاطع أن أغلبها غير صحيح حيث تم استخدام هويتهم المسروقة . وهنا نتساءل :

    أحد المتهمين أعلن أن جواز سفره المستخدم مفقود منذ تحرير الكويت في وقت كان فيه بن لادن في السعودية وليس لديه مشاكل لا مع الأمريكيين أو غيرهم والذي حرر الكويت ودخلها هم الأمريكيون وليس بن لادن . فهل من المعقول أن جماعة بن لادن منذ 11 عاما دخلت الكويت واخفت جواز السفر لهذه العملية كذلك جواز سفر آخر مفقود منذ عام 95 في وقتها كان بن لادن يعمل كمقاول في السودان وليس له لا تنظيم قاعدة أو سقف سؤال آخر مهم إذا كانت الجوازات المستخدمة مفقودة من 11 , 6 أعوام فبعضها حتما منتهية الصلاحية . فكيف إذن قبلها موظف الخطوط كإثبات هوية وهي منتهية الصلاحية وكيف عاش الخاطفون وفتحوا حسابات في البنوك واستخرجوا بطاقات فيزا واستأجروا سيارات بجواز منتهى.

    والسؤال الأهم : لماذا ركز الخاطفون على انتحال أسماء سعودية ؟

    إذا كان بن لادن بالذكاء الذي يجعله يقوم بعملية بهذه الدقة ولا يريد استخدام الأسماء الحقيقية فهو أيضا سيسعى لاستخدام أسماء مستعارة لعدة جنسيات عربية لإفهام العالم أن المسلمين جميعا ضد أمريكا وليس السعوديين فقط. من له مصلحة في التركيز على السعودية وما هو هدفه ؟ وهل هناك علاقة لهذا التركيز بالتفجيرات التي حدثت مؤخرا في الرياض والخبر السعودية ؟

    سؤال: إذا كان إسلاميون هم الذين قاموا بالتفجيرات فلماذا يقومون بانتحال أسماء آخرين ما هو مبرر ذلك فهم جميعا في طريقهم للموت والعملية ليست زرع سيارة مفخخة أو غيرها بحيث يسعى الفاعل لإخفاء هويته خوفا أن يمسك. ثم إذا كان قصدهم إبعاد التهمة عن تنظيم معين فمن باب أولى أن يقوم بن لادن بنفي أي علاقة

    له بالحادث بشكل قطعي وليس الإشادة بالحدث .

    الطيارون

    ما إن سقطت أو أسقطت الطائرة المصرية حتى وجه الأمريكيون التهمة للطيار اختلقوا حوله القصص وأخيرا ألصقوا به التهمة لأنه قال الله أكبر . أما التفجيرات الأخيرة فلم يتطرقوا إلى مجرد الحديث عن الطيارين أسماءهم وخبراتهم وتاريخهم في الطيران ، لماذا كان سوء الظن ثم التلفيق مع الطيار العربي بينما الطيار الأمريكي منزه عن مجرد الشكوك ؟. نتساءل : منذ متى التحق الطيارون في العمل ؟ هل هم موظفون قدامى أم جدد تم زرعهم للقيام بمهمة محددة ؟ ما هي توجهاتهم الفكرية والثقافية ؟ وأين كانوا يعملون قبل عملهم لدى هذه الشركات ؟ هل كانوا طيارين عسكريين سابقين ؟ وهل تم توظيفهم بطريقة عادية أم مشبوهة ؟ هل لهم عائلات وأطفال أم ليس ورائهم أحد يبكي عليهم ومن ثم فهم مهيئين للموت ؟ وهل يراجع بعضهم عيادات نفسية ؟

    الطائرات

    ما هو سجل حركة كل طائرة من الطائرات التي حدثت لها الحادثة خلال أشهر سابقة ؟ لماذا لا يعلن عنه ؟ ماذا لو كانت الطائرات توقفت في ورش مغلقة

    لعمل صيانة ما لمدة تزيد عن اليوم أو باتت واقفة في مطار إسرائيلي مثلا ألا يمكن أن نقول أن هناك أجهزة أو معدات تم تركيبها من قبل أجهزة أمنية معينة داخل أو خارج الولايات المتحدة لإضافة خاصية التحكم عن بعد ؟.

    الصور وكاميرات المراقبة

    يمكن أن يقوم أي مختطف باستخدام هويات مسروقة بعد تغيير الصورة ولاكن لا نفهم كيف قبل موظفو الخدمة الأرضية في المطارات هذه الهويات بنفس صور أصحابها الأصليين ؟ هل قام الخاطفون بالاختيار بين ملايين الجوازات المسروقة لديهم حتى اختاروا ما يشابههم ؟ في كل مطار وخاصة الأمريكية والأوربية كاميرات مراقبة بذاكرة تخزين تحفظ تحركات آخر شهر على الأقل وهي تصور من مختلف الزوايا وهنا نسأل : لماذا لم يتأكد الأمريكيون قبل صدور لائحة الاتهام ويقارنوا بين الصور التي في الهويات والصور التي في كاميرات المراقبة؟ إننا نجزم أن جميع ركاب الطائرات الأربعة قد التقطت كاميرات المراقبة صورهم فردا فردا في أجزاء كبيرة من المطار وعند مختلف المداخل وأن هذه الكاميرات كفيلة بتزويد صورة واضحة لكل راكب . ثم إنهم ذكروا أن مراسلة "السي آن أن" التي اتصلت في زوجها قد حددت مقعد الراكب ومن المعلوم أن جهاز الكمبيوتر يحدد الدقيقة والثانية التي أصدرت فيه لهذا الراكب بطاقة الصعود إلى الطائرة ومن خلال أجهزة تسجيل كاميرات المراقبة التي تدمج الوقت نستطيع معرفة صورة هذا الراكب في نفس اللحظة التي كان واقفا فيها أمام كاونتر الخطوط .ثم لماذا لم يتم التحقيق مع موظفو الكاونترات الذين استقبلوا الركاب ؟ لماذا تم تجاهلهم وعدم ذكر أسمائهم ودورهم في الشهادة والتعرف على صور الخاطفين ؟ استقبلوا الركاب ؟ من هم؟

    أسما الخاطفون

    هناك دلائل جانبية وقرائن يمكن من خلالها تبرئة أو تثبيت التهمة.

    فمثلا ماذا لو كان أحد الأسماء المتهمة قد سافر برفقة عائلته أو شحن معه عدة شنط

    أو سافر لموعد لم يحدده هو بل حدده الطرف المقابل ألا يدل أن الأمر طبيعي وليس له علاقة بالتفجيرات

    التحكم عن بعد

    التحكم بالطائرة عن بعد ليست قضية خيالية بل هي تجربة فعلية قام بها الأمريكيون قبل 8 سنوات تم فيها إقلاع طائرة بوينغ بدون ركاب وطيارين وهبوطها على الأرض وكانت التجربة في الأصل لاختبار احتراق الطائرة عند استخدام وقود غير سريع الاشتعال فيما لو هبطت بدون عجلات وقد أقلعت الطائرة وهبطت بتحكم آلي كامل بدون وجود أي شخص فيها.

    سيناريو حرب الخليج واستدراج الخصم

    قبل حرب الخليج بسنوات كثر الحديث في الإعلام الغربي والصحافة الإنجليزية خاصة عن القوة العراقية كان واضحا أن هناك شيء ما يهدفون إليه وتهيئة الرأي العام لأمر ما، أرادت أمريكا حرب الخليج أوعزت إلى الكويت بزيادة الإنتاج للضغط على صدام ولأنها درست العقلية التي يفكر فيها صدام فإن الحرب من بدايتها كانت عبارة عن استدراج الجميع للتصرف بالطريقة التي تريدها، أوحت السفيرة الأمريكية لصدام ان أمريكا ليس لها علاقة بالخلافات على الحدود ووقع صدام في الفخ ودخل الكويت وجاءت بالعالم كله للقتال معهما إلا أنها كانت تخشى من أن يقوم صدام بالانسحاب ويفشل مخطط الحرب، حاولت أن توحي إليه أنها غير جادة بالحرب ، قبل الموعد النهائي وفي الأيام الأخيرة عرضت لقاء بيكر وعزيز كثيرون عندما سمعوا بالخبر فسروا ذلك تراجعاً أمريكاً اقتنع صدام أكثر أن أمريكا لا يمكن أن تحارب . وما ستعرضه هنا نموذج دليل مثبت بالكتب ، يقول أحد رجال فريق صناعة الخطة الإعلامية الأمريكية الذي كان مقيماً في الخبر أثناء الحرب : إن أمريكا كانت تخشى انسحاب صدام في آخر لحظة فماذا فعل الأمريكيون ؟ يقول الكاتب تم تسريب خبر متعمد إلى نيويورك تايمز نشرته الجريدة كخبر سري وصل إليها من "السي أي إيه" من أن الحكومة الأمريكية أعدت شريط مدبلج بصورة صدام حسين وتركيب صوت صدام يأمر جيشه بالانسحاب من الكويت، الخبر وكما يرغب الأمريكيون انتقل إلى العراقيين الذين ظنوا أنهم أذكياء متابعين للصحافة الأمريكية، أوصلوه إلى صدام حسين الذي تصرف كما يريد الأمريكيون فيما يعلمون عنه غروره ومكابرته قام صدام بإصدار قرار لجميع القطاعات العسكرية بأنه لو حدث أن بدأت الحرب وخرج صدام على التلفزيون يأمركم بالانسحاب فلا تسمعوا لذلك لأن هذا خطة أمريكية، من خلال ردة الفعل هذه ضمن الأمريكيون استمرار الحرب حتى لو حدث فعلا انسحاب صدام. أمريكا بذكائها استطاعت استدراج زعيم دولة صاحب مكر ودهاء إلى الحرب وهنا نقول أن أمريكا أيضاً لا يخلو تعاملها مع الإسلاميين من الاستدراج ليقومون بالأعمال التي يريدون في وقت يظهرون فيه أبرياء بينما الطرف المقابل حر طليق في تصرفاته وهذا الأسلوب اتبعته الكثير من الدول العربية في ضرب الحركات الإسلامية.

    اختراق الجماعات الإسلامية

    الكثير من الجماعات والحركات إسلامية مخترقة، خاصة الحركات الجهادية قلما يحتفظ الإسلاميون سراً لهم . بالإضافة إلى القضية السابقة وهي الاستدراج كانت النتيجة أحد دعائم أجهزة الاستخبارات العربية أولاً ثم الغربية لضرب وتشويه سمعة الحركات الإسلامية والإسلام ككل .

    1- هل نسينا قصة قتل الذهبى وزير الأوقاف في مصر في الثمانينات وكيف زرعت أجهزة الأمن المصرية عميلاً قام بتحريض الجماعة التي سموها ( التكفير و الهجرة، جماعة مصطفى شكري ) من أجل أن تقوم الجماعة باختطاف الذهبى وكيف تغاضت أجهزة الأمن عن عملية الاختطاف وسمحت للمخططفين بالمرور من عدة حواجز شرطة بدون تفتيش ومعهم الشيخ الذهبي وكيف استغلت السلطات المصرية هذا الحدث لضرب الحركة الإسلامية في مصر ولعقد اتفاقية كامب ديفيد السادات.

    2- هل نسينا حوادث التفجير في فرنسا التي قام بها عناصر مخابراتية اخترقت الجماعة المسلحة بينما الشاهد الرئيسي من الجماعة تبين أنه مخابرات فرنسية قتل في فرنسا في ظروف غامضة ليموت معه السر وكيف استغلت فرنسا هذه التفجيرات لضرب التواجد الإسلامي .

    3- هل نسينا ما يحدث الآن في الجزائر وكيف شهد شاهد من أهلها كيف يقوم الجيش باختراق الجماعات المسلحة للقيام لهذه الأعمال ولما لم تؤدي الغرض أصبح يقوم بالعليمة بنفسه بعد أن يقوموا بتركيب لحى .

    4- والأهم من ذلك كله هل نسينا أن هناك عدة أشخاص كانوا متهمين في حادثة تفجير مركز التجارة العالمي المحاولة الأولى تبين أنهم عملاء مزروعين اخترقوا عمر عبد الرحمن والدائرة المحيطة حوله .

    والحقيقة فأن العديد من الإسلاميين على قدر من السطحية ما تجعلهم يتصرفون بطريقة تجر المصائب على الأمة هذه حقيقة لا ننكرها وينبغي علاجها .

    نتساءل : لماذا لا يقوم الإنجليز بإسكات واعتقال أشخاص مثل عمر بكري أحد أعضاء حزب التحرير في لندن وزعيم ما يسمى بحزب المهاجرون وأبو حمزة المصري ولماذا يتركون لهم المجال للحديث في القنوات الإنجليزية والعربية للإفتاء والدعوة لإسقاط الطائرات ، أم أنهم يحتاجون إليهم ليقوموا بالدور المطلوب من تحريض الغرب ضد الإسلام وتضخيم الحركة الإسلامية التي هي اضعف بكثير مما تصوره هذا الشخصيات ان هناك أسماء كثيرة موجودة في الساحة أقل ما يقال عنها أنها مشبوهة وتنكب العمل الإسلامي.

    لماذا التركيز على السعودية والعلاقة بتفجيرات الرياض والخبر

    قلما يخلوا بلد غربي درس فيه طلبة من السعودية من نشاط إسلامي قاموا بتأسيسه مسجد وجمعية خيرية غاية ما يسعون أن يحافظ المسلمون في بلاد الغرب على هويتهم وارتباطهم بدينهم تبرعوا من أموالهم وجمعوا من آبائهم وأقاربهم يبغون وجه الله والله حسبهم ،كان لهم دور طيب في نشر الدعوة بهدوء بعيد عن الطرح المتأثر بالصدمات والنكبات التي تعرضت لها العديد من الشعوب أتاحت لهم الوفرة المالية وسهولة التنقل في دول العالم والحس الإسلامي القدرة على القيام بالكثير من المشاريع الدعوية حول العالم . هذا لا يرضي الغرب واليهود ، المقالات التي تتحدث عن خطر هؤلاء الشباب وتبرعات التجار في تزايد . قام مجموعة من البريطانيين بتفجيرات في كل من الرياض والخبر خلال هذا العام وأثناء الانتفاضة فماذا كان هدفها ؟ اعترفوا جميعاً بتلقيهم التعليمات من الخارج من دولة بدون المزيد من التفاصيل. والحقيقة أن الذي قام بتنظيمهم عناصر من الموساد الإسرائيلي كانت تهدف لشيئين :

    1- تحريض الرأي العالم العربي ضد السعودية حيث تم الإيعاز للبريطانيين بضرب أماكن تواجد الغربيين حتى تبدأ تترسخ صورة السعودية كدولة شبابها إرهابي

    2- تحريض الحكومة السعودية ضد الإسلاميين الذين سيعتبرون تلقائيا المتهم الأول وهذا ما حث فعلاً بدأت الاعتقالات مباشرة في صفوف الشباب الزائرين لأفغانستان حتى أمسكوا بخيط فأفرجوا عن الإسلاميين وتوجهوا في التحقيق باتجاه آخر . إن الزج بأسماء سعودية في التفجيرات هو استمرار لتحقيق نفس الأهداف التي حاولوا تحقيقها في التفجيرات الأولى الفاشلة.

    المحور الثاني

    يقول الجنائيون فتش عن المستفيد لتعرف من قام بالجريمة يمكن أن نفهم أن اليهود والغرب يستفيد من الأحداث ببراعة ولكن يصعب علينا أن نقتنع كيف جاء الحدث في أفضل توقيت بالنسبة لهم كما أن الطريقة التي استغلوا فيها الحدث وردة الفعل الجاهزة والأهداف التي حققوها هي بالضبط الأهداف التي كانوا يسعون إليها قبل التفجيرات ويتحدثون عنها، أليست هذه الصورة من أولها إلى آخرها مثيرة لآلاف الشكوك والتساؤلات .

    الصورة ما قبل وبعد التفجيرات ومن المستفيد :

    1- وصول التركيز على اليهود وجرائمهم في فلسطين إلى مقدمة الأخبار اليهود ومنذ تأسيس دولتهم لم يسبق لهم أن مروا بمأزق واحراجات عالمية مثل التي حدثت لهم مؤخراً . انتشار صور القتلى من الأطفال المدنيين إلى الحد الذي جعل بعض الأوروبيين والأمريكيين يستنكرون هذه الجرائم .

    2- بروز الإسلاميين كقوة محركة للشارع العربي ومعارض وحيد للسلام مع إسرائيل والهيمنة الأمريكية على المنطقة وتبنيهم للمقاطعة وارتباطها بهم وحدهم في الوقت الذي يعارضها العلمانيون والمنافقون ؟

    كذلك بزور التيار الإسلامي كبديل أول للقيادات العربية المهترئة المعرض بعضها للسقوط والتي فقدت كثيراً من مصداقيتها أمام شعوبها.

    3- عودة الحياة لكلمة الجهاد نظرياً وواقعياً بين المسلمين، نظرياً كثر الحديث عن وجوب الجهاد، والجدل هل هو فرض عين أم فرض كفاية . وواقعياً بوجود عدة مناطق في العالم يقاتل فيها المسلمون جهاداً ويحققون بعض الانتصارات . الغربيون واليهود ينظرون بخوف ورعب لهذه الظاهرة فهي أصبحت مصدراً لإعادة الثقة في نفوس الجماهير الضعيفة التي اكتشفت إنها قادرة على ايذاء أعدائها وتحقيق انتصارات ولو جزئية ولا أحد ينكر كيف أثر وجود الحركات الجهادية والجهاد الأفغاني على أهل فلسطين الذين عادوا بعد غياب لروح الجهاد وخرج جيل من الشباب كافر بالمنظمات اليسارية والشيوعية والوطنية التي قادت الشعب الفلسطيني من مصيبة إلى مصيبة.

    والصورة بعد التفجيرات لا تحتاج لتفصيل وإيضاح، تحول التركيز الإعلامي بنسبة 180 درجة من الاعتداءات اليهودية والانتفاضة إلى المسلمين وأصبحوا هم المتهمين أعداء البشرية ، العمل الدعوى والدعاة أصبحوا متهمين مطاردين يخشون الملاحقة لأقل متهمة أو شبهة. كلمة الجهاد أصبحت رديفة لكلمة إرهاب والقائمة التي أصدرها الأمريكيون للمنظمات الإرهابية لا يجمعها إلا شيء واحد هو رفع راية الجهاد بغض النظر عن التفاصيل لكل منظمة . القذافي عدو للغرب كيف يضعون المنظمة التي تعاديه منظمة إرهابية ، ماذا فعل المجاهدون في كشمير ضد أمريكا حتى يصبحون منظمات إرهابية. إنه إنجاز يرسخ دولة إسرائيل التي لا يمكن أن تزاح عن الوجود إلا بالجهاد.

    4- تعثر مفاوضات منظمة التجارة العالمية وفرض العولمة ووجود اعتراضات من بعض الدول على فتح أسواقها كما يريد الأمريكيون وخاصة فتح قطاع الخدمات للشركات الأمريكية التي تملك قدرة فنية وإدارية قوية للدخول والمنافسة ومن ثم تحطيم الشركات المحلية و التأثير في السيادة .

    5- هدوء بؤر التوتر في كثير من مناطق العالم مما أدى إلى تكدس الأسلحة في مخازن الشركات الأمريكية المصنعة للسلاح.

    6- دخول أمريكا في بداية ركودا اقتصادي ضخم أدى لانخفاض مستويات الأسهم إلى مستويات يصل بعضها 1% من قيمته قبل بداية الركود والانخفاض .

    7- حقق المسلمون المستقرين في بلاد الغرب بعض الإنجازات الطيبة على صعيد الحياة السياسية والتأثير ولو قليلا في صنع القرار وكان ذلك حصيلة جهود طويلة ومحاولات حثيثة والآن بعد التفجيرات عادت أعمالهم سنوات الى الوراء .

    بعد التفجيرات وتداعياتها نحن أمام حقبة استعمار أمريكي تطال مختلف أرجاء العالم والدول الإسلامية من باب أولى. الأمريكان يسعون لترويض جميع "الحيوانات المتوحشة" التي تقف أمام مصالح أمريكا ليتحولوا إلى حمير مطواعة قادرة على تحمل الأثقال وفي مقدمتها: الإهانة، أمريكا تسعى لفرض العولمة الاقتصادية على جميع الدول الرافضة وإجبارها على فتح أسواقها للشركات الأمريكية ومن سيرفض فسيتهم بالإرهاب ومن ثم سيضرب ويقصف. نحن أمام هيمنة اقتصادية بقوة السلاح، هذا باختصار تاريخ تأسيس أمريكا.

    وأخيراً الخلاصة..

    1-لا يوجد حتى الآن دليل واحد قوي يدين إسلاميين

    2-معلومات كثيرة وأدلة يتم تجاوزها وإخفائها عن الفاعلين الحقيقيين احتمالات

    3- قد يوجد فعلاً طائرة مختطفة قام بها إسلاميون مخترقين من قبل المخابرات الأمريكية استدرجتهم للقيام بهذا العمل، وربما زاروا أفغانستان من قبل، ولكنها طائرة واحدة ولعلها التي أسقطت في بنسلفانيا وربما كان الخاطفون كان ينوون عقد مؤتمر صحفي على الأرض للتنديد بجرائم اليهود .

    4- فرضية التحكم عن بعد واردة وأن الطائرات الثلاث الأخرى قد تم ضبط التوقيت تزامنا مع المختطفة فلا يوجد فيها خاطفين وتم توجيهها عن بعد من خلال قاعدة عسكرية أمام نيويورك حيث قامت الأجهزة الأرضية في القاعدة بإلغاء قدرة الطائرة على الاتصال بالعالم الخارجي وكذلك إلغاء قدرة الطيار على التحكم في الطائرة فسارت نحو الهدف المرسوم والطيارون لا يستطيعون فعل شيء وهذا يعني أن المختطفين لم يكونوا يعلمون عن الطائرات الأخرى .

    3-يمكن أن يكون للموساد دور في العملية

    ملاحظات..

    1- أعلن الأمريكيون أنهم قد عثروا على جثة أحد الطيارين في حطام مبنى التجارة العالمي وهي مربوطة الأيدي والحقيقة أن هذه القصة بهذه الصياغة ملفقة لقصد إقناع العالم أن هناك خاطفين . نقول ببساطة هل من المعقول أن المختطفين الذين في طريقهم للموت هم وكافة الركاب عندهم رادع عن قتل هذا الطيار المعترض بدلا من ربطه هل هم بحاجة أو يملكون الوقت الكافي لذلك وأيهما أسرع طعنه أم ربطه.

    ثم تخيلوا حجم الاصطدام ودرجة حرارة الحريق الناتجة عن اشتعال الوقود وذوبان الأعمدة الحديدية مما أدى إلى سقوط المبنى وبعد هذا كله تبقى جثة وربما لم يصب الغبار ملابسها ليكتشفوا أنها جثة أحد الطيارين . الذي صاغ الكذبة لا يستطيع أن يقول أي جثة لأن الكذبة ساعتها لن تحقق أهدافها ولا بد من بقاء ملابس الطيار لتحقيق الهدف من وراء هذه القصة .

    2- لماذا لا يوجد إلا مرجع واحد أصحابه رسميون لما حدث في الطائرة وهي المكالمة المدعاة بين مراسلة "السي إن إن" وزوجها أحد كبار الموظفين في وزارة العدل لماذا لم يستطع أحد آخر الاتصال من أي من الطائرات المختطفة وهل فعلاً يمكن للهاتف الجوال أن يعمل على هذا الارتفاع ما هو اسم الشركة مقدمة الخدمة لهاتف المراسلة لماذا لا نقوم بتجربة محاكاة لنفس ما حدث هل سيعمل هذا الهاتف النقال وهل تغطي الشبكة هذا الارتفاع والمنطقة التي اتصلت منها .

    3- المراسلة ذكرت كما يدعون أن الخاطفين يحملون سكاكين وهذا يسهل عليهم التهمة لأنهم لو ذكروا أنهم مسلحين لاتجهت أصابع الاتهام نحو أجهزة التفتيش الأرضية وهم لا يريدون فتح أي مجال للتساؤل أو التحقيق في هذا الاتجاه.

    وأخيراً قد يبقى سر هذه العلمية طويلاً لأنه ليس بالضرورة أن يعلم عنها الكثير من صناع القرار في أمريكا حيث يتم عادة التنسيق المباشر بين الرئيس والرئيس سي أي أيه بدون علم حتى وزير الدفاع.

    4-الأدلة التي ساقها الأمريكيون أدلة ذات طابع تحريضي ضد المسلمين وهي بالنسبة للمتخصصين في التحقيقات أدلة ساذجة وفيها استخفاف بعقلية الناس . مثلا وجود مصحف في السيارة ووجود كتاب عن قيادة الطائرات لدى الخاطفين وكأن الخاطف تلميذ مرحلة ابتدائية كسول يقرأ الدرس حتى آخر لحظة قبل الاختبار ليترك الكتاب على باب الفصل .

    5-هناك ثغرات كبيرة ومعلومات بدأت تظهر ثم أخفيت ، الصندوق الأسود ، بقايا لحم الطيار وأشياء كثيرة أخرى

    6-هناك عدة معلومات لو اجتمعت لكان هناك دليل على وجود علم لدى البعض بالحادثة قبل حدوثها منها : حركة البيع المتزايدة في سوق الأسهم قبيل الحادثة ، منها بنك من البنوك فهل كان بن لادن الأصولي يساهم في أموال البنوك الربوية أم أن اليهود هم أصحاب البنوك وتجار البورصة

    وأخيرا..

    1- مخططو السياسة لا يعترفون بالإنسانية. قابلت جريدة الشرق الأوسط 1988 الطالباني أحد زعماء الأكراد وذكر في مقابلته كيف غرر الأمريكيون بالأكراد أغروهم في السبعينات بالتمرد على صدام مما أضطره للقبول باتفاقية شط العرب مع شاه إيران حليف الغرب في ذلك الوقت وما إن وقع صدام الاتفاقية حتى تفرغ لقتال الأكراد ساعتها تخلى الأمريكيون عنهم لأنهم قد حققوا الغرض الذي من أجله قد دعموهم وهو إعطاء شط العرب لشاه إيران . يقول طالباني أنني اجتمعت مع كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي في ذلك الوقت وعاتبته على تخلى أمريكا عن الأكراد وتوريطهم وقلت له أنكم حتى المساعدات الإنسانية للأكراد قد توقفتم عنها يقول طالباني فأجابني كيسنجر وقال لي بالحرف الواحد ( ان السياسة ليس لها دخل في الإنسانية ) .

    2- أمريكا لا تعيش انتعاش اقتصادي إلا بعد الحروب ولهذا فإن خوض حرب كفيل في تصورهم لانتعاش اقتصادي جديد شبيه بالانتعاش الذي كان بعد حرب الخليج .

    3- ما ستجنيه شركات التأمين من الزيادة في أقساط التأمين على شركات العالم كله أضعاف ما ستخسره كتعويض لانهيار مبنى التجارة .

    4- الأمريكيون يخططون لتجارة جديدة يمتصون فيها أموال العالم من خلال صناعة الأمن والمراقبة والاستشارات المتعلقة بها . انتظروا كيف ستبدأ هذه الشركات بالانتفاخ والتوسع كما حدث لشركات التقنية .

    هل رأيت قط عراة أحسن من المحرمين؟هل شاهدت ماء صافيا أصفى من دموع المتأسفين؟هل رأيت رؤوسا مائلة كرؤوس المنكسرين؟هل لصق بالأرض شيء أحسن من جباه المصلين؟

  12. Top | #10

    تاريخ التسجيل
    05-07-2001
    اللقب
    مستشار نفسي واجتماعي
    معدل المشاركات
    1.11
    المشاركات
    5,406
    شكراً
    0
    شُكر 1,578 مرة في 757 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    34

    شكرا للاخوة والاخوات المتابعين

    شكرا لك يا أخ ابن الجزار على هذه المعلومات الدقيقة والواسعة والتي تتعلق

    بقضايانا الحساسة

    وشكرا للمناجي المتابع لما يهم الامة العربية والاسلامية

    كما اشكر سعاد و Alysan واحمد على اشتراكهم ومتابعتعهم هموم الامة

    حبذا لو كلف احد بترجمة هذه المعلومات إلى اللغات الاجنبية كي يطلع عليها

    الاجانب ويفهموا المخططات التي تحاك ضد العرب والمسلمين وبالتالي يتهمنا

    الغرب واعداء الاسلام بالارهاب

    والذي يحز بأنفسنا يتهمونا بالارهاب بالوقت الذي يمارسون شتى انواع

    الارهاب ضد شعبنا وأياديهم ملطخة بدمائنا وبالتالي يتبجون بانهم حماة

    الانسانية

    بارك الله فيكم يا اخوتي واخواتي جميعا على هذا الانتباه لما يخطط لنا

  13. Top | #11

    تاريخ التسجيل
    06-08-2001
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.03
    المشاركات
    134
    شكراً
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post
    معدل تقييم المستوى
    14

    وشهد شاهد من أهلها ...

    بوش يسير نحو مصيدة

    بقلم الصحافي البريطاني روبرت فيسك (*)

    نقله إلى العربية صالح الوسلاتي

    إن رد الفعل أو الثأر هو بالتأكيد مصيدة أو فخ. وفي عالم من المفروض أن يكون قد تعلم أن قواعد القانون تعلو على الثأر, يبدو أن الرئيس بوش يسير نحو كارثة حقيقية يقوده إليها ابن لادن.

    لنتفق أولا حول ما وقع في نيويورك وواشنطن, خلال الفترة الماضية.. إنها جريمة ضد الإنسانية. ونحن لا نستطيع أن نفهم حاجة أمريكا إلى رد الفعل بدون التسليم بهذه الحقيقة الواضحة والمروعة.

    لقد ارتكبت هذه الجريمة كما هو واضح من أجل استفزاز الولايات المتحدة وجرها إلى توجيه ضربة قوية ومتغطرسة, كان الجيش الأمريكي بصدد الإعداد لها.

    لقد حدثني ابن لادن, الذي يثبت كل يوم تورطه في هذه العملية, عن مدى رغبته في الإطاحة بالأنظمة القائمة في الشرق الأوسط والموالية لأمريكا, بدء بالسعودية ووصولا إلى مصر والأردن ودول الخليج الأخرى.

    وفي عالم عربي غارق في الفساد والديكتاتورية, ومدعوم من قبل الغرب, فإن العامل الوحيد الذي قد يشجع المسلمين على محاولة الانقضاض على حكامهم هو عدوان فجائي وأعمى من قبل الولايات المتحدة.

    قدرات ابن لادن ضعيفة في المسائل المتعلقة بالشؤون الخارجية, ولكنه لصيق بشؤون الحرب وفنونها, عرف كيف يقاتل الروس, الذين أرادوا أن يثأروا لأنفسهم من عدو أمي ومقدام في أفغانستان, فمكثوا حتى واجهوا حربا دون هوادة, وأخذ الاتحاد السوفييتي ذاته في الانهيار.

    لقد تعلم الشيشانيون ذلك الدرس. والمسؤول الأول عن حمام الدم في الشيشان, رجل المخابرات (يعني فلاديمير بوتين), الذي يقوم جيشه بقتل واغتصاب أبناء الشعب الشيشاني المسلم والصامد, يحاول بوش الآن إقحامه وتوظيفه في هذه المعركة.

    ولا بد أن يكون لبوتين حسا مرهفا حتى يقدر على استيعاب المفارقات, التي تحصل الآن, وأنا أشك مع ذلك في أنه سوف يخبر بوش عما يحدث عندما تدخل حرب ثأر, ويصبح جيشك - شأن الجيش الروسي في الشيشان - محشورا في معركة مع عدو يبدو كل يوم أشد شراسة وبأسا.

    ولا يحتاج الأمريكيون أن يجيلوا نظرهم بعيدا من أجل إدراك حماقة حرب الثأر. يكفيهم النظر إلى حرب شارون بلا جدوى مع الفلسطينيين, وكذلك كان الشأن دائما في لبنان. إذ يقوم حزب الله بقتل جندي إسرائيلي فيرد الإسرائيليون بقصف قرية فيقتلون مدنيين, فيرد حزب الله بصواريخ الكاتيوشا على الحدود الإسرائيلية, فيرد الإسرائيليون من جديد بقصف جنوب لبنان. وفي الأخير فإن حزب الله الذي يعتبره شارون متصدرا للإرهاب في العالم قد قذف بالإسرائيليين خارج لبنان.

    وفي فلسطين يتكرر نفس المشهد: يقتل جندي إسرائيلي طفلا فلسطينيا فيرد الفلسطينيون بقتل مستوطن, فيثأر الإسرائيليون باغتيال مناضل فلسطيني, ويرد الفلسطينيون بعملية "انتحارية" تفجر محلا للبيتزا, ومن جديد يأتي الرد الإسرائيلي بإرسال طائرات الـ"أف16" لقصف مقر للشرطة الفلسطينية. وهكذا فإن الانتقام يؤدي إلى الانتقام ثم إلى مزيد من الانتقام.. إنها حرب بدون نهاية.

    وفي الوقت الذي يعدّ فيه السيد بوش وربما السيد بلير قواتهما, فإنهم يتبجحون بأن هذه حرب من أجل الديمقراطية والحرية, وأنها موجهة ضد أناس يهددون المدنية. وحسب تصريح السيد بوش فإن أمريكا مستهدفة, لأننا نمثل ألمع منارة للحرية في العالم. ولكن هذا في الحقيقة ليس هو السبب, الذي من أجله هوجمت أمريكا. وإذا ثبت أن هذه الكارثة صنيعة عربية - إسلامية فإنها مرتبطة ارتباطا وثيقا بالأحداث في الشرق الأوسط, وبهيمنة أمريكا على المنطقة.

    ومن الجدير الإضافة أن العرب يتمنون بعضا من تلك الحرية والديمقراطية, التي كان السيد بوش يحدثهم عنها, وفي مقابل ذلك هم يحصلون على رؤساء ينتصرون في الانتخابات بنسبة 98% (السيد مبارك صديق أمريكا) أو شرطة فلسطينية مدربة على يد C.I.A تعذب مواطنيها, بل وتقتلهم أحيانا في السجن. والسوريون أيضا يتمنون بعضا من تلك الديمقراطية, وكذلك السعوديون, ولكن جميع أمرائهم مصابون بالعجز, وهم أصدقاء أمريكا, وفي الغالب متخرجون من جامعاتها.

    سوف لن أنسى كيف أعلن الرئيس كلنتون أن صدام حسين - واحد من أبشع ما أنتجنا - يجب أن يرحل حتى يتمكن الشعب العراقي من اختيار قادته. ولو حصل ذلك لكانت أول مرة في تاريخ الشرق الأوسط يسمح فيها للعرب بذلك. لا.. إن ما يتحدث عنه السيدان بوش وبلير هو "حريتنا" و"ديمقراطيتنا", وهو الحرم الغربي المعرض للهجوم, وليس الشرق الأوسط الذي تحول إلى ساحة رحبة للظلم والرعب.

    دعوني أجسد لكم ما أعنيه فقبل تسعة عشر عاما من اليوم بدأ أبشع عمل إرهابي في تاريخ الشرق الأوسط المعاصر, وذلك بالاستناد إلى نفس التعريف الإسرائيلي لهذا المصطلح, الذي كثيرا ما وقع التعسف في استعماله. هل هناك من يستحضر هذه الذكرى في الغرب وكم هو عدد قراء هذا المقال الذين سيذكرونه؟ بل إنني أجازف بالقول إنه ليس هناك صحيفة بريطانية أخرى - وبالتأكيد أن لا صحيفة أمريكية - ستذكر أنه في يوم 16 سبتمبر 1982 بدأت الميليشيات الحليفة لإسرائيل عمليات الاغتصاب والطعن والتقتيل في مخيمي صبرا وشاتيلا.

    وقد استمرت تلك العمليات ثلاثة أيام وأسفرت عن قتل 1800 فلسطيني. وتلاها بعد ذلك غزو إسرائيلي للبنان, من أجل إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من هناك, وذلك بعد الحصول على الضوء الأخضر من كاتب الدولة الأمريكي آنذاك الكسندر هايغ. ذهب ضحية هذا الغزو 17500 فلسطيني لبناني, أغلبهم مدنيون, وهذا العدد يعادل تقريبا ثلاثة أضعاف عدد ضحايا مركز التجارة العالمي.

    ومع ذلك فأنا لا أذكر أن طقوسا أو صلوات أقيمت, أو أن شموعا أضيئت في أمريكا أو في الغرب, لأجل هؤلاء الأبرياء, الذين ماتوا في لبنان.. لا أذكر مطلقا خطابات مثيرة حول الديمقراطية والحرية, بل إن ما أذكره أن الولايات المتحدة قد أمضت شهرا تموز (جويلية) وآب (أوت) الدمويين تدعو إلى ضبط النفس.

    اللوم لا يوجه إلى إسرائيل في ما يتعلق بما حصل في 11 أيلول (سبتمبر) الماضي, فالمتهمون عرب وليسوا إسرائيليين, ولكن عجز أمريكا عن التصرف بأمانة في الشرق الأوسط, وبيعها غير المشروع للصواريخ, للذين يستعملونها ضد المدنيين, وتجاهلها لعشرات الآلاف من الأطفال العراقيين, الذين يموتون من جراء العقوبات, التي تقف وراءها واشنطن, كل هذا مرتبط عضويا بالمجتمع, الذي أنتج العرب, الذين ألقوا بأمريكا في جحيم من النيران في أيلول (سبتمبر) الماضي.

    اسم أمريكا مخطوط على الصواريخ, التي تقذف بها إسرائيل المباني الفلسطينية في غزة والضفة الغربية. ومنذ أربعة أيام فقط عاينت واحدا منهم كتب عليه AGM114-D جو- أرض من صنع بوينغ ولوكهيد مارتن بفلوريدا, وهي الولاية, التي تدرب فيها بعض الخاطفين على الطيران.

    وخلال الغزو الإسرائيلي للبنان سنة 1982 ألقيت القنابل العنقودية من طائرة الأباتشي الأمريكية في مناطق المدنيين في بيروت, وذلك في خرق إسرائيلي واضح للتعهدات التي قدمتها للولايات المتحدة. وقد كانت أغلب القذائف تحمل علامات أمريكية. وفي ذلك الوقت علقت أمريكا صفقة مقاتلات مقنبلة إلى إسرائيل لمدة تقل عن الشهرين.

    وبنفس نوع الصواريخ ( AGM114 ) ولكن من صنع ولاية جورجيا هذه المرة, ضرب الإسرائيليون سيارة إسعاف في لبنان, وقتلوا امرأتين وأربعة أطفال. وقد قمت بتجميع بقايا الصاروخ وأخذتها إلى مصنع البوينغ في جورجيا. وعندما أريت صور الأطفال الذين قتلهم الصاروخ إلى الشخص, الذي قام بتطويره, علق هذا الأخير قائلا "قل ما تشاء فقط لا تنقل عني أني أنتقد السياسات الإسرائيلية".

    أنا متأكد أن والد هؤلاء الأطفال الذي كان يقود السيارة قد أصابه الهلع من جراء ما حصل في أيلول (سبتمبر) الماضي, ولكن لا أعتقد أنه في حالة تسمح له بتقديم التعازي لأحد, وذلك بسبب ما تعرضت له عائلته بطبيعة الحال.

    كل هذه الوقائع يجب أن تنسى الان وسوف تبذل كل الجهود خلال الأيام القادمة للتغاضي على سؤال لماذا حصل ما حصل؟ وذلك للتركيز على سؤال من؟, ماذا؟, وكيف؟. وقد أذعنت قناة الـCNN وأغلب وسائل الإعلام العالمية لهذه القاعدة الأساسية في الحرب الجديدة.

    ولقد لاحظت بنفسي ماذا حصل عندما وقع خرق هذه القاعدة لما نشرت صحيفة "الأنديبندنت" مقالا لي حول الارتباط بين أحداث نيويورك وغياب التوازن في الشرق الأوسط, إذ لاحظ المعلق الأمريكي الذي استضافته قناة BBC, أن "روبرت فيسك حاصل على جائزة فساد الذوق".

    ولما أثرت نفس النقطة في برنامج حواري في إحدى الإذاعات الأيرلندية, وصفني الضيف المقابل, وهو رجل قانون من جامعة هارفارد, بأنني متعصب وعنصري وكذاب ورجل خطير, وبالطبع معاد للسامية ضمنيا.

    بدون شك فإننا سوف نتحدث عن الإرهابيين باعتبارهم فاقدي العقول, لأننا إذا لم نفعل ذلك فسيتوجب علينا أن نحدد كيف تفكر هذه العقول. لقد آن الأوان للتصدى للمحاولات, التي بدأت لمصادرة حقائق هذه الحرب.

    انظر إلى هذا المنطق: كاتب الدولة للخارجية كولن باول أكد أن الرسالة الموجهة إلى طالبان بسيطة وواضحة: يجب أن يتحملوا مسؤولية إيوائهم ابن لادن, ونبه إلى أنهم لا يستطيعون فصل نشاطاتهم عن نشاطات من ارتكبوا هذا الجرم. وفي نفس الوقت يرفض الأمريكيون أي ربط بين ردود أفعالهم عما يحدث لهم مع أنشطتهم في الشرق الأوسط.

    ومن المفروض أن نحفظ ألسنتنا ولا نعلق حتى عندما يعلن شارون - الرجل الذي سيظل اسمه مرتبطا بمذبحة صبرا وشاتيلا - عن رغبة اسرائيل في الانضمام كطرف في المعركة الموجهة ضد الإرهاب.

    لا عجب إذن أن يصاب الفلسطينيون بالخوف, فقد قتل خلال الأيام القليلة الماضية في الضفة الغربية وغزة ثلاثة وعشرون فلسطينيا, وهو حدث مذهل, كان من المفروض أن يتصدر الصفحات الأمامية للصحف, لو لم يكن ما حصل في أمريكا.

    وإذا دخلت اسرائيل في هذا النزاع الجديد, فإن الفلسطينيين الذين يقاتلونها سوف يصبحون تبعا لذلك جزء من "الإرهاب العالمي", الذي يعتزم السيد بوش محاربته. وليس عبثا أن يزعم شارون أن لعرفات علاقات مع أسامة بن لادن.

    أكرر من جديد: ما حصل في نيويورك هو جريمة ضد الإنسانية, قد يتطلب إيقاف أشخاص ومزيدا من الشرطة, بل قد يتطلب تكوين محكمة دولية جديدة في لاهاي, إذا لزم الأمر, ولكنه لا يتطلب صواريخ كروز وقنابل شديدة الدقة, لتذهب بحياة مسلمين, انتقاما وثأرا لموت غربيين.

    ولكن الشرك يبدو أنه قد نصب, وبوش وربما نحن معه, نسير باتجاهه.

    --------------------------
    (*) من جريدة "ذي إندبندنت" البريطانية

    هل رأيت قط عراة أحسن من المحرمين؟هل شاهدت ماء صافيا أصفى من دموع المتأسفين؟هل رأيت رؤوسا مائلة كرؤوس المنكسرين؟هل لصق بالأرض شيء أحسن من جباه المصلين؟

المواضيع المتشابهه

  1. وقفة تأمل ... في وداع العام ؟!
    بواسطة أحب اكون أفضل في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-12-2010, 09:00 PM
  2. وقفة ,,تأمل,,,,
    بواسطة شخص..ما؟ في المنتدى بوابة الدعوة و التوبة وتزكية النفس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-04-2009, 02:07 AM
  3. وقفة تأمل مع قوله تعالى: (لا إكراه في الدين)
    بواسطة عبد الله بن حميد الفلاسي في المنتدى القرآن حياة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-01-2005, 06:40 AM
  4. زواج المتعه ؟! وقفة تأمل
    بواسطة ليـــون في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-01-2004, 09:12 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •