قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 28
  1. #1
    عَضوْ شَرَفٍ
    تاريخ التسجيل
    15-08-2007
    المشاركات
    1,241
    شكراً
    3
    شُكر 29 مرة في 23 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9

    :: مسابقة أجمل خاطرة عن الحج ::





    السلام عليكم .. أحبتي

    روّاد بوابة المواهب والهوايات ..

    يسعدني أن أعلن لكم عن مسابقة لأجمل خاطرة عن الحج ..

    وسيضيف المتسابقون خواطرهم في هذا الموضوع ..

    ومن ثم يتم اختيار الفائز من قبل لجنة التحكيم .. وتوزع الجوائز ..

    الشروط :
    ــــــــــــــــــ

    1- أن يكون موضوع الخاطرة يتكلم عن الحج .

    2- أن تكون الخاطرة متوسطة الطول .

    3- يجب مراعاة قواعد اللغة العربية في الكتابة .

    4- الدعوة مفتوحة للجميع.

    5- آخر موعد لوضع الخاطرة هو يوم 12-12-2007
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ

    بوابة المواهب والهوايات .. تحتضن إبداعكم

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

    واسمحوا لي أن أتوجه بالشكر إلى الأخ سعد المغربي صاحب هذه الفكرة ..

    والتي طرحها في موضوعه :
    [URL]http://bafree.net/forum/viewtopic.php?t=75190[/URL]

    فله جزيل الشكر ..
    ــــــــــــــــــــــــــــ

    بانتظار إبداعاتكم ..

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مشرفا بوابة المواهب والهوايات

    محبة للخير - أبو المواهب
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  2. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many

     

  3. #2
    عَضوْ شَرَفٍ
    تاريخ التسجيل
    15-08-2007
    المشاركات
    1,241
    شكراً
    3
    شُكر 29 مرة في 23 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    إخوتي وأحبائي ..

    يسرني أن أعلن أسماء لجنة التحكيم ..

    1- عبدالرحمن باجري (الحالم) - رئيساً .

    2- محبة للخير - عضواً .

    3- أبو المواهب - عضواً.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بانتظار خواطركم .. من بنات أفكاركم ..

    ودمتم بخير وود
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  4. #3
    عضو شرف الصورة الرمزية *حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
    تاريخ التسجيل
    19-09-2006
    الدولة
    مـــــــــصـــــــــــــر وأفتخر بها
    المشاركات
    2,759
    شكراً
    420
    شُكر 161 مرة في 104 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    11
    هل يسمح لى بان اشارك معكم فى كتابه خاطرة من قلمى الحبيب

    ولكن سعوا لى الوقت اكثر لانى امر بظروف نفسيه سيئه واحساس بالفشل

    ويعجز قلمى عن التعبير بحالتى التى انا بها الان

    فارجوا منكم الدعاء لى

    اختكم شمس
    لا تنسوا والدي من دعائكم بالرحمه والمغفره.واللهم ارحم موتى
    جميع المسلمين.

    أختكم/شـمــس



    مصر فوق الجميع
    بحبك يا مصر
    مصر
    مصر
    مصر



    مش موجودة
    ديما

  5. #4
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    17-12-2006
    المشاركات
    168
    شكراً
    0
    شُكر 4 مرة في 4 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    8
    اضم صوتي لكم واشارك معكم
    لاإله إلآ الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير

    [url=http://www.9wa3d.net][/url]

  6. #5
    مستشار نفسي الصورة الرمزية محمد حسين العنزي
    تاريخ التسجيل
    23-06-2003
    الدولة
    الخليج
    المشاركات
    3,299
    شكراً
    0
    شُكر 219 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    17

    أشكر الإخوان والأخوات القائمين على هذه المسابقة الجميلة..
    وهذه مشاركتي:




    قبل مغرب عرفة ..



    ومالت للمغيب .. وللعشيّ ..
    و البكـاء الشجـي .. هنا ..
    يرأف له .. ويخضع له كل شئ ..
    حتى .. الدمع العصـيّ ..




    والنـاس تراهـم .. في غير مسراهم ..
    كـلٌ مع نفسـهِ .. مع ضعـفـهِ ..
    يناجي .. بكل الرجـا ..
    يدعو .. بهدوء وخفا ..
    الرب .. المجيب ..
    الواحــد العـليّ ..




    أنت لا تدري ! ..
    ألـذة تتسابق إلى قلبـُك ـ هناك ـ أم عبرة ...!!
    أم هي الحسنـات .. تأتي على السيئات..
    لتحل السلوى ..مكان القسوة .. ..
    والسجود .. مكان الجمود ..
    وليتبدل القلب العنيد..
    إلى قلب طري .. زكي ..






    ومالت للمغيب .. وللعشيّ ..
    و البكـاء الشجـي .. هنا ..
    يرأف له .. ويخضع له كل شئ ..
    حتى .. الدمع العصـيّ ..







    ( وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلا مَا سَعَى ، وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى )
    سورة النجم


  7. #6
    عَضوْ شَرَفٍ
    تاريخ التسجيل
    15-08-2007
    المشاركات
    1,241
    شكراً
    3
    شُكر 29 مرة في 23 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    الأخت شمس .. طالما يمر الإنسان بظروف وأحاسيس .. ولكنه يرجع دائماً إلى جوهره .. وهو حب الله وطمأنينة الإيمان وبرد اليقين ..

    أعانك الله .. وفرج عنك .. وأجرى على قلمك الإبداع والجمل الشعرية الجميلة .. لتزيني بها صفحة مسابقتنا الجميلة .. فأهلا بك ..

    ـــــــــــــــــــــــــــــ

    الأخت زهور ..

    أهلا ومرحبا بك .. صفحات هذا الموضوع بانتظار مشاركتك .. فلا تتأخري ..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    الأخ وسيع البال ..

    الشكر موصول لحضرتك .. وأهلا بك ..

    نوّر الموضوع عندما أضيف اسمك إليه ..

    ما أجمل كلماتك .. وأحلاها .. وأعذبها ..

    أشكرك ..

    ـــــــــــــــــــ
    أخوكم
    أبو المواهب
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  8. #7
    عَضوْ شَرَفٍ
    تاريخ التسجيل
    15-08-2007
    المشاركات
    1,241
    شكراً
    3
    شُكر 29 مرة في 23 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    إخوتي وأحبائي ..

    يسرني أن أعلمكم أنه قد تم تمديد .. فترة المسابقة

    إلى 18 - 12 - 2007

    ليتنسى للمشاركين إضافة المزيد من المشاركات ..

    بانتظاركم ..

    ودمتم بخير وود
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  9. #8
    مشرف عام سابق
    تاريخ التسجيل
    05-12-2001
    الدولة
    بجوار القلب
    المشاركات
    5,215
    شكراً
    49
    شُكر 143 مرة في 57 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    19
    هنا حقا يجتمع الجمال مع الروعة

    جمال الموضوع وهو الحج

    و جمال الكلمات

    و بين هذا و ذاك جمال النفوس و هي تستشعر معاني الحج الجليلة


    لذا أجمل التحايا للجميع مشاركين و قراء


    عبدالرحمن باجري

    أتشرف بمتابعتك لي على تويتر

    [URL]https://twitter.com/#!/ABajeri[/URL]

  10. #9
    عضو إيجابي
    تاريخ التسجيل
    08-09-2007
    المشاركات
    59
    شكراً
    0
    Thanked 3 Times in 1 Post
    معدل تقييم المستوى
    7
    هنا سيكون للايمان مذاق خاص00!!

    نستشعره00

    نتذوق حلاوته00!!

    فكرة رائعة من ابي المواهب

    ومني الانضمام بإذن الله تأييدا للفكرة والمضمون
    الحــياة لاتســاوي شيئا ولاشيء يســاوي الحيــاة

  11. #10
    عضو شرف
    تاريخ التسجيل
    27-02-2006
    العمر
    31
    المشاركات
    1,053
    شكراً
    0
    شُكر 92 مرة في 45 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    11
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد،
    فإن هذا الدين عظيم، لأنه من عند العظيم، وهذا الإله العظيم، من عظمته أنه رؤوف رحيم، سهل لنا طاعته، وزينها لنا، وقربها منا، وقربنا منها، فشرع العبادات على وجه يبعث على الشوق إليها، والرغبة فيها، والمسارعة إليها، صلاة، ذات حركات جسدية، ركوع بعد قيام، يتلوه سجود لرب الأرض والسماء، وضع للجبهة على الأرض، بخضوع تام، وانكسار بلذة، تلاوة باللسان للكلام المقدس، الذي تكلم به الرب، وتسبيحات وتهليلات، ودعاء، تبعث هذه الصلاة على تعبد قلبي ونفسي وروحي للإله، تصل الخالق بالمخلوق، وتستلهم وحي السماء
    ثم صوم، عبادة مغايرة تماما للصلاة، إمساك عن الطعام والشراب والشهوة من الفجر إلى المغرب، ثلاثين يوما، يصوم الجسد، لكن يصوم معها القلب، تضعف شهوة الجسد، ليشعر بالحاجة، والافتقار، فيتصل بالقيوم الذي يحتاجه كل شيء، ولا يحتاج لشيء، فيتوجه إليه، لا إلى غيره، فيعظم توحيده في قلبه.



    ثم زكاة، مال يخرجه الغني من حر ماله، ليعطيه الفقراء ومن في حكمهم، فيجبر نفسه على البذل والعطاء، والتخلص من قيود الدنيا والركون إليها، بل يجبرها على البحث عن المحتاجين، ويهيج فيها الاهتمام بشؤون الآخرين، فلا تكون النفس المسلمة أنانية، تنظر لمصالحها الشخصية، فتتطهر النفس من هذه الأمراض النفسية، وتكون أقدر على التعلق بهذا الإله الذي أمرها بهذا، وحده لا شريك له.

    من لم تعالجه الصلاة حق المعالجة، عالجه الصوم، ثم جائت الزكاة فخلصته من أمراضه، فجاء الحج فأكمل له ذل التعبد، والانخلاع من علائق الدنيا، وتصور الحشر، وعمق فيه الشعور بالمساواة مع جميع الناس، ثم وصله بتاريخ التوحيد، إبراهيم كان موحدا، وقف هنا، وسعت زوجته هنا، وبنا مع ابنه اسماعيل هذا البيت الذي نطوف حوله (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) {سورة البقرة آية 127}


    فالحج، وما أدراك ما الحج -موضوع- مقالتنا، عبادة أخرى، مغايرة كل المغايرة لجميع تلك العبادات.

    عبادة، لا يمكن أن تؤديها في مكانك، لا بد أن تخرج، تخرج إلى أين، إلى مكة، تلك المدينة القديمة، حيث بيت الله المعظم، الذي نتوجه إليه في الصلاة، في سفر قد يكون طويلا، والسفر في العادة يكون للعمل، ويكون للنزهة كذلك، لكن لا يخلوا أي سفر من متعة وفائدة، وفيه تجديد للحياة، واكتساب خبرات جديدة من خلال زيارة بلاد أخرى بثقافات أخرى كذلك، وهنا سفرنا للعبادة فيجمع تلك المعاني وأضعافها، (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ {27} لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ) سورة الحج آية 27.
    (أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة و يمحو عنك بها سيئة) ٍِ[قطعة من حديث طويل في صحيح الجامع]سفر إلى مكة المكرمة، تلك المدينة التاريخية المقدسة، حيث البيت الذي بناه إبراهيم أبو الأنبياء، بل ربما بناه آدم قبل هذا.



    وفي أثناء طريقه ومع اقترابه من تلك البقاع، يبدأ الإعداد النفسي لتلك التجربة الفريدة، ولتلك الأرض الجديدة، فيدخل الحاج في حالة روحية، نفسية، شخصية، اجتماعية، بل جسدية، مختلفة عن حالته السابقة، إنها حالة الإحرام، حيث يتوجب عليه التخلص من أكبر قدر من العلائق الأرضية الجسدية، فاللباس أخف اللباس وأيسره، قطعتان ليس فيها تفصيل على هيئة الجسد، فقط لتستر الجسد بأدنى صور الستر، فلا مكان للتفاخر باللباس، ولا للتباهي بالزينة، ويمنع الاتصال الجنسي، بل وإجراء عقد النكاح، فلا وقت لمتعة الجسد في هذه الأيام، فلدينا ما يشغلنا، وحتى تكتمل تلك الإعدادات الروحية لا بد من قيود أخرى على متعة الجسد، فيمنع عنه الطيب، ويكف المحرم عن قص شعره وظفره، وحتى يتم له تمام الشعور بالخضوع والذل، يكشف رأسه، فلا يغطيه بما يلبس عليه، قيود عديدة، أسماها الفقهاء محظورات الإحرام.

    يتجه الحاج إلى تلك البقاع، بتلك الهيئة، رافعا صوته بالتلبية، فما من حجر ولا شجر يسمعه إلا لبى معه، لأنه عبد موحد لله، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك، يتحرك بها لسانه، لكن يهتز بها كيانه كله، متخلصا من أوحال التعبد لغير الله، مخلصا قلبه، وروحه، وحياته، لله.


    يصل هذا الحاج، بعد هذه الرحلة الطويلة، ليجد أن جموعًا لا يحصيها عدّ قد أخرجها الذي أخرجها، وحركها نفس الهدف، جاءت راغبة فرحة مسرورة رغم ما قد يكون قابلها من مشكلات وصعوبات، هوت تلك القلوب إلى تلك البقاع استجابة لدعوة أبينا إبراهيم (واجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم).

    يبدأ الحاج بعمرته، وهي حج أصغر، طواف بالبيت، وسعي بين الصفا والمروة، ثم حلق أو تقصير، كلها تتم في حالة الإحرام السباقة، يمكن بعدها للحاج أن يتحلل من حالة الإحرام هذه، فيلبس ثيابه، كما يمكنه أن يأتي أهله ...
    فإذا ما جاء يوم الثامن من ذي الحجة، فعلى من جاء إلى الحج أن يدخل أو يعاود الدخول في حالة الإحرام، ليبدأ أعمال الحج التي أولها شهود يوم عرفة في عرفة، في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، وهو ركن الحج الأكبر (الحج عرفة)، ذلك الحدث الرهيب، رهيب بكل ما تحمل الكلمة من معنى، مئات الآلاف من البشر، من كل حدب وصوب، من أمريكا والصين، وروسيا وجنوب أفريقيا ، والفلبين وشمال أوربا ... (وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق) ثقافات متغايرة، بل لنقل حضارات متباينة، أبيض، وأسود، متعلم وجاهل، غني وفقير، رئيس ومرؤوس، فلا موطن للتمايز، يجتمعون على بقعة محدودة من الأرض، في مدة معينة لا تجاوز الأربع والعشرين ساعة، لا يصح حج أحدهم إذا لم يحضر هذه التظاهرة الضخمة الفريدة، وهذا اللقاء العالمي المتجدد، في أحد الأعوام اجتمع في تلك المساحة أكثر من مليوني شخص، بلباس واحد، منحسرة رؤوسهم، يهللون بالتوحيد، وهو أفضل الدعاء (أَفْضَلُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَأَفْضَلُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ) ويسألون رب الأرض والسماء، يسألونه أي شيء يريدونه من أمر الدين والدنيا.



    (و أما وقوفك بعرفة فإن الله عز و جل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول : هؤلاء عبادي جاءوني شعثا غبرا من كل فج عميق يرجون رحمتي و يخافون عذابي و لم يروني فكيف لو رأوني ؟ فلو كان عليك مثل رمل عالج أو مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوبا غسلها الله عنك)
    إنه مشهد مهيب، يبعث على الفخر والاعتزاز بهذا الدين العظيم، الذي جمع الناس بهذه الطريقة، دين هذه شعائره، لا شك أنه خير الأديان، هل يمكن أن يقتلع أو يجتث، لا ورب الأرض والسماء ...

    ومع اغتراب لحظات الغروب، واقتراب انقضاء ذلك اليوم، أفضل الأيام، يلح المسلم في الدعاء أكثر فأكثر، حتى ما غربت الشمس، بدأ التحرك الجماعي، أرتال من البشر، مشاة، وركبانا، رافعين أصواتهم مرة أخرى بالتلبية، تضح بها الأرض والسماء، في مشهد مثير لجميع المشاعر، كأنما هو ما وصف الله من يوم البعث، يتجهون بحركة واحدة إلى بقعة أخرى، إنها مزدلفة، يقضون فيها ليلتهم، يصلون فيها الفجر، هذا فجر يوم عيد الأضحى، عيد المسلمين الثاني، وبعد ابتهال ودعاء إلى قبيل طلوع الشمس، يتحركون مرة أخرى إلى منى، فيستقبلونها برميهم الجمار، متذكرين بذلك فعل إسماعيل عليه السلام -فنحن أتباع الأنبياء كلهم في دين التوحيد- حينما رمى الشيطان لأنه أمره بمعصية ربه، ثم ينحرون هديا، بعيرًا، أو بقرة، أو شاة، تقربا إلى الله جل وعلا، (فأفضل الحج العج –وهو رفع الصوت بالتلبية-والثج وهو سيلان دم الهدي)


    (لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ) {سورة الحج آية: 37}.

    ثم يحلق الحاج رأسه، عبادة بحلق الشعر أو تقصيره، (وأما حلقك شعرك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة)، وها هو قد تحلل من حالة الإحرام التي كان عليها، فيمكن له الآن –وهذا اليوم عيد-، أن يلبس لباسه المعتاد، وأن يمس الطيب، وأن يأتي أهله، ليتجه إلى الكعبة المشرفة، فيطوف بها سبعة أشواط طواف الحج الأكبر، وهو ركن لا يصح حج أحد بدونه، بل قال فيه الحبيب المصطفى e (فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك) فالكل يطوف، آلاف مؤلفة تدور في حركة انسيابية دائرية حول محور واحد، تذكر بالمنظومة الكونية، من أكبر أفرادها إلى أصغره، يدور، الأفلاك تدور، كما أن الإلكترون في الذرة يدور، فنحن جزء من هذا الكون، نسير معه، ويسير معنا، لأن ربنا واحد، ومعبودنا واحد.


    يرجع الحاج بعد السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة، ذلكما الجبلان الصغيران، حيث ينحدران إلى واد، لم يبق منه من المعالم إلا شريطين أخضرين، يسعى الحاج بينهما سعيا شديدا حتى ينفتل رداؤه كما فعل نبينا صلى الله عليه وسلم، إذ بفعله ذلك يذكرنا بما ورد عن أمنا هاجر، زوجة أبينا إبراهيم خليل الرحمن، وأبو الأنبياء، حيث تركها في تلك الصحراء الموحلة، لا ماء، ولا غذاء، لكن معها ومع كل متوكل الله رب الأرض، والماء، والصحراء، والهواء وكل شيء ...
    ويتذكر الحاج تلك الأم المسكينة، مع وليدها الرضيع، إسماعيل-عليه السلام-، كيف تكون حالهم في تلك الفيافي، يظمأ الطفل، فتبحث له أمه عن الماء، تسعى، وتذهب وتجئ، لا ماء، أين الماء يا إبراهيم ... كأنها تصيح بهذه الكلمات، فيأتيها الجواب من نفسها المؤمنة المطمئنة بوعد الله .. والجواب ما ترى، نبع الماء من بين حبات الرمل تحت أقدام ذلك الرضيع ... الله أكبر، هذا هو الإله، لا إله إلا هو...


    فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ (77) الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ {78} وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ {79} وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ {80} وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ {81}
    عواطف امتزجت بالتاريخ، يبعث بها التوحيد لله جل وعلا، فتتحرك النفس، ويهتز الخاطر، ويمتلء الوجدان، وينتشي الكون تسبيحا لله جل وعلا، حقا لقد (سبح لله ما في السموات وما في الأرض)
    بعد ذلك يقفل الحاج راجعا إلى منى، فيبيت فيها ليلته، ويصبح اليوم التالي، وهو أول أيام التشريق، وهي أيام أكل وشرب كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم، يرمي فيه ثلاث جمرات إذا انتصف النهار، (و أما رميك الجمار فإنه مدخور لك) يكرر هذا الفعل في اليوم الثاني، لينهي به حجه إن أراد، وإلا زاد يوما آخر، وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى) {سورة البقرة آية 203ٍ} يرمي فيه الجمار كذلك، فينقضي الحج، بعد أن يطوف مرة أخرى وداعاً، وتحين العودة إلى الديار...



    كل شيء في هذه الدنيا ينقضي، حتى هذه العبادة، التي هي من أمتع العبادات وألذها، تنقضي، ينقضي تعبها، لا والله بل تنقضي لذتها، لكن يبقى في الفؤاد منها آثار عميقة، ومعان غائرة، يبقى التعلق بالله وتعظيمه وحبه والرغبة فيما عنده، وحب لقائه، والانخلاع من كل ما سواه، فهو الرب، هو الواحد، هو القوي، هو القهار، أشهد ألا لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

  12. #11
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    18-03-2007
    المشاركات
    275
    شكراً
    0
    شُكر 8 مرة في 8 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    8
    موضوع جميل
    كعادته الحصن يتألق سأشارك بإذن الله
    بالعلم والمال يبني الناس ملكهم
    لايبنى الملك على جهل وإقلال

المواضيع المتشابهه

  1. :: مسابقة أجمل خاطرة عن رمضان ::
    بواسطة أبو المواهب في المنتدى بوابة الاستفتاءات واستطلاع الرأى
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 25-10-2008, 11:39 PM
  2. :: شاركوا معنا :: مسابقة أجمل خاطرة عن الحج ::
    بواسطة أبو المواهب في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-12-2007, 03:57 PM
  3. :: مسابقة أجمل تعليق ::
    بواسطة صدى الايمان في المنتدى بوابة الفكاهة والترويح عن النفس
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-06-2004, 12:11 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •