النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو إيجابي أكثر نشاطا الصورة الرمزية الدكتور ضيف الله مهدي
    تاريخ التسجيل
    01-12-2004
    المشاركات
    885
    شكراً
    0
    شُكر 26 مرة في 19 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    10

    التخطيط لعمل وتنفيذ البرامج والأعمال الإرشادية بالمدرسة



    [b]بسم الله الرحمن الرحيم
    المملكة العــربية السعودية
    وزارة التربية والتعليم
    إدارة التربية والتعليم بمحافظة صبيا
    مركزالإشراف التربوي بمحافظة بيش
    قسم التوجيه والإرشاد

    التخطيط لعمل وتنفيذ البرامج والأعمال الإرشادية بالمدرسة
    الدورة المسائية لمرشدي الطلاب
    إعداد وتقديم
    الدكتور / ضيف الله مهدي
    رئيس قسم التوجيه والإرشاد بمركز الإشراف التربوي بمحافظة بيش
    إشراف الأستاذ / عبد الله الشاجري
    مدير مركز الإشراف التربوي بمحافظة بيش




    التخطيط لتنفيذ البرامج الإرشادية
    على المرشد الطلابي أن يخطط لتنفيذ برامجه ، كالآتي :
    أولا ـ التعرف على جميع أعضاء هيأة التدريس بالمدرسة 0
    1ـ المدير :
    ـ نوعية المدير : متعاون ، غير متعاون 0 من الذين يقدرون أعمال المرشد ويشجعونها أم لا 0 يرحب بأفكار المرشد ومقترحاته ، في حل الكثير من مشكلات التربية والتعليم ، ومشكلات الطلاب المتنوعة 0 أم عكس ذلك 0
    إذا كان المدير تنطبق عليه نعم في كل ما سبق ، فإن المرشد سينجح بسهولة في التخطيط لبرامجه ، وتنفيذها 0 إما إذا كان ينطبق عليه لا ، فلا يخطط المرشد الطلابي لبرامجه ، حتى يقنع مدير المدرسة بدوره وأهميته ، وبرامج التي سينفذها0
    2ـ الوكيل :
    وينطبق عليه ما ينطبق على المدير 0
    3ـ أعضاء هيأة التدريس :
    ـ أيهم يحب الإرشاد ولديه الرغبة ، في المساهمة في تنفيذ برامج المرشد 0
    ـ من لديه الاستعداد والرغبة في حل مشكلات الطلاب ، ويبادر دائما إلى المساهمة ومساعدة الطلاب 0
    ـ من من المعلمين الذين يسخرون من الإرشاد ، سواء عن طريق الجد والتنفيذ ، أم عن طريق السخرية والمزاح 0
    ـ من يتصف منهم بالمبادرة ، وتفعيل دوره كمعلم مرشد 0
    وعند ذلك يخطط المرشد الطلابي ، ويختار من المعلمين من يساعد ويساهم في الرقي بالإرشاد والتوجيه 0
    ثانيا ـ التعرف على جميع الطلاب بالمدرسة :
    1ـ الطلاب الذين يبدون استعدادات للمساهمة في تنفيذ الأعمال التي يكلفون بها 0
    2ـ الطلاب الذين يرغبون في العمل التعاوني وخدمة مجمع المدرسة 0
    3ـ الطلاب المتفوقون دراسيا 0
    4ـ الطلاب المتأخرون دراسيا 0
    5ـ الطلاب المعيدون 0
    6ـ الطلاب المتكرر غيابهم 0
    7ـ الطلاب الموهوبون 0
    8ـ الطلاب المعاقون 0
    9ـ الطلاب الأيتام 0
    10ـ الطلاب المحتاجون والمعوزون 0
    وبعد التعرف على جميع فئات الطلاب ، يخطط المرشد الطلابي لبرامجه وأعماله 0
    ثالثا ـ التعرف على أهداف الإرشاد والتوجيه ، وهي :
    1ـ توجيه الطالب وإرشاده من جميع النواحي ، الإسلامية والأخلاقية والاجتماعية والتربوية والمهنية لكي يصبح عضوا صالحا في بناء المجتمع ليحيا حياة مطمئنة مرضية 0
    2ـ مساعدة الطالب على أن يألف الجو المدرسي وتبصيره بنظام المدرسة ومساعدته على الاستفادة من برامج التربية والتعليم 0
    3ـ مساعدة الطالب على اختيار نوع الدراسة أو المهنة التي تتناسب مع مواهبه وميوله 0
    4ـ اكتشاف مواهب الطلاب وقدراتهم وميولهم والعمل على توجيه تلك المواهب والقدرات واستثمارها 0
    5ـ التعرف على المشكلات التي تواجه الطلاب أو قد تواجههم أثناء الدراسة مع البحث عن حلول لها 0
    6ـ توعية الجو المدرسي بأهمية وأهداف برامج التوجيه والإرشاد 0
    7ـ العمل على توثيق العلاقة والروابط والتعاون بين البيت والمدرسة لكي يكون كل منها مكملا للآخر 0
    8ـ المساهمة في إجراء البحوث والدراسات حول المشكلات التي تواجه العملية التعليمية 0
    9ـ مساعدة الطلاب على حل بعض المشكلات النفسية والسلوكية والأسرية والاجتماعية والتربوية0
    10ـ حصر الطلاب المعيدين والمتأخرين دراسيا وإرشادهم إلى أفضل طرق الاستذكار ، كما يتم متابعة متكرري التأخر عن الحصص والغياب والمتسربين وإيجاد الحلول المناسبة لهم 0
    11ـ رعاية الطلاب المتفوقين دراسيا وتكريمهم ، وكذا المثاليين والإشادة بهم ليكونوا قدوة لبقية الطلاب بالمدرسة 0
    12ـ العمل على إيجاد توازن ثابت بين أساليب التنفيذ للأهداف العامة أو الخاصة سواء للتربية والتعليم أو للتوجيه والإرشاد 00 ويتم ذلك عن طريق الجوانب التالية :ـ
    أ ـ المنهج الإنـمائي : ويهتم برعاية وتوجيه النمو السليم والارتقاء بالسلوك إلى الأحسن ، وهو ضروري في مجال تخطيط برامج التوجيه والإرشاد ، وخاصة في المدارس وتعتمد عليه في مجال دعم السلوك المرغوب وتقرير العمل على كف العكس من ذلك عن طريق أحد المناهج الأخرى 0
    ب ـ المنهج الوقائي :
    وهو منهج التحصين النفسي ضد المشكلات عن طريق المستويات الثلاثة الآتية أو أحدهما :
    1ـ الوقاية الأولية : منع حدوث المشكلة 0
    2ـ الوقاية الثانوية : الكشف المبكر وتشخيص المشكلة 0
    3ـ الوقاية من الدرجة الثالثة : محاولة تقليل أثر الإعاقة 0 وذلك عن طريق الدراسات والأبحاث 0
    وبعد التعرف على أهداف الإرشاد والتوجيه ، يبدأ المرشد الطلابي في التخطيط لبرامجه الإرشادية ، وأعماله 0
    رابعا ـ التعرف على أهم البرامج الإرشادية التي يقوم المرشد بتنفيذها ، وهي :
    أولا ـ برنامج الإرشاد الديني والأخلاقي ، ويتضمن ما يلي :
    1ـ نشر الوعي الديني وتعاليم الإسلام السامية بين الطلاب والتمسك بها والمحافظة عليها 0
    2ـ زرع الإيمان القوي في نفس الطالب 0
    3ـ تعويد الطالب على الصدق والأمانة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 0
    4ـ حث الطلاب على المحافظة على الصلاة وإقامتها جماعة داخل المدرسة وخارجها 0
    5ـ المحافظة على ممتلكات الغير ومنها أثاث المدرسة ، وما أنشأته الدولة في الأماكن العامة والحدائق والمنتزهات وعدم العبث بها ، والالتزام بأنظمة وقواعد المدرسة وطاعة المعلمين واحترامهم وطاعة الوالدين وبرهم وطاعة أولياء الأمور0
    6ـ زرع وغرس العادات الحسنة والسلوكيات الطيبة والإيجابية بين الطلاب داخل وخارج المدرسة 0
    ثانيا ـ برنامج الإرشاد التربوي ، ويتضمن ما يلي :
    1ـ استقبال الطلاب المستجدين في جميع المراحل وتبصيرهم بالأنظمة 0
    2ـ مساعدة الطالب على التكيف مع متطلبات المدرسة والمراحل الدراسية استنادا إلى قدراته وميوله 0
    3ـ مساعدة الطالب على بذل أكبر قدر وجهد في تعزيز تحصيله العلمي 0
    4ـ رعاية الطلاب المتفوقين والموهوبين ، ومساعدة الطلاب المتأخرين دراسيا 0
    5ـ وضع العلاج والخطط للطلاب المعيدين والمتسربين ومتكرري الغياب والمقصرين في أداء الواجبات 0
    6ـ عمل لوحات ونشرات ومطويات تبصر الطلاب بأفضل طرق الاستذكار والمراجعة ومساعدة الطلاب على أداء الاختبارات في أجواء طيبة ومريحة 0
    ثالثا ـ برنامج الإرشاد التعليمي والمهني ، ويتضمن ما يلي :
    1ـ تعريف الطلاب بأنواع التعليم المتاحة لهم ومساعدتهم في اختيار نوع الدراسة أو المهنة التي تتفق مع ميولهم وقدراتهم 0 وعلاقة ذلك بوظيفة المستقبل المتاحة حسب خطط التنمية التي تضعها الدولة 0
    2ـ توجيه طلاب الصف الأول الثانوي الناجحين إلى نوع الدراسة التي سيلتحق بها الطالب في أي قسم من الأقسام وذلك حسب احتياج الوطن ورغبة وقدرات وميول واستعداد الطالب وتتفق مع رغبة ولي أمره 0
    3ـ تعريف الطلاب بشروط القبول والمتطلبات والمميزات لفروع الدراسة 0
    4ـ الاستفادة قدر المستطاع من دليل الطالب التعليمي والمهني الذي أعدته الوزارة0
    5ـ تنظيم زيارات للطلاب إلى بعض المؤسسات التعليمية والتربوية والمهنية 0
    6ـ الاستفادة من ذوي الخبرات والمهن والتخصصات وتنظيم محاضرات مهنية للطلاب بالمدرسة لتبصيرهم بأنواع الدراسة والوظائف والأعمال ، سواء أطباء أو مهندسين أو أخصائيين أو عسكريين وغيرهم 0
    رابعا ـ برنامج الإرشاد الوقائي والصحي ، ويتضمن ما يلي :
    1ـ إرشاد الطلاب فيما يقيهم من الوقوع في مشكلات صحية أو دراسية أو اجتماعية أو نفسية أو أسرية ، وذلك بالتوعية الدائمة والمستمرة وتعريفهم بالعادات الصحية السليمة في المأكل والمشرب والمسكن والأجواء المناسبة للمذاكرة 0
    2ـ الكشف الصحي الدوري لعموم الطلاب ومتابعة الحالات المرضية المعدية وعزلها مبكرا ومعالجتها عند أهل التخصص حتى لا تتم العدوى 0
    3ـ مكافحة التدخين والتوعية المستمرة والدائمة بأضراره الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية وكذلك التوعية بأضرار المخدرات وخطرها على الفرد والمجتمع 0
    4ـ تبصير الطلاب بالقواعد المرورية العامة وتبصيرهم بعواقب السرعة والحوادث وأثرها على الأفراد والمجتمعات 0 وتعريفهم على القيادة الصحيحة وربط حزام الأمان 0
    5ـ متابعة الحالات المرضية الخاصة ، التي لديها مشاكل نفسية أو اجتماعية أو أسرية والعمل على إيجاد الحلول المناسبة وعلاجهم أو تحويلهم إلى المختصين 0
    6ـ الاهتمام بالمعاقين جسديا أو حسيا ومساعدتهم على اجتياز نوع الإعاقة التي يعانون منها والاندماج مع باقي الطلاب وأفراد المجتمع 0
    خامسا ـ برنامج الإرشاد الاجتماعي ، ويتضمن ما يلي :
    1ـ تعويد الطلاب على الاتجاهات الاجتماعية الإيجابية 0
    2ـ تنمية روح الجماعة والتعاون وحب الآخرين والإيثار لدى الطلاب 0
    3ـ إشراك الطلاب في النشاطات المدرسية المختلفة وتعويد الطلاب وحثهم على الاشتراك في الجماعات حسب ميولهم وهواياتهم واستعداداتهم وقدراتهم 0
    4ـ الاقتباس من القرآن الكريم والسنة المطهرة وأخذ منها ما ينمي روح الأخوة في نفوس الطلاب وتبصير الطالب بمنزلته في الحياة 0
    وبعد التعرف على البرامج الإرشادية ، يبدأ في التخطيط لتنفيذ برامجه في المدرسة0
    خامسا ـ دراسة إمكانيات المدرسة المتاحة ، والتعرف على الوسائل التي سيتم من خلالها تنفيذ برامجه ، وهي :
    وسائل تنفيذ البرامج الإرشادية :
    1ـ الإذاعة المدرسية 0
    2ـ المجلات والصحف الحائطية واللوحات والنشرات والمطويات والدوريات والملصقات 0
    3ـ المحاضرات والندوات والبحوث والمراسلات 0
    4ـ الجلسات الفردية والجلسات الجماعية 0
    5ـ الزيارات الميدانية 0
    وبعد أن يتعرف على أهم الوسائل التي من خلالها سينفذ برامجه في المدرسة ، يبدأ في التخطيط لبرامجه وأعماله 0
    سادسا ـ التعرف على أولويات ، لا بد من تنفيذها ، ومنها :
    1ـ توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة 0
    2ـ دراسة حالات سوء التكيف الاجتماعي 0
    3ـ دراسة الحالات النفسية الخاصة ومنها ( الخجل والقلق والخوف المرضي وتوهم المرض والانطواء والاكتئاب ) 0
    4ـ دراسة الحالات الطارئة اليومية وإيجاد الحلول المناسبة لها 0
    5ـ تعبئة السجل الشامل لكل طالب واستيفاء المعلومات اللازمة عن كل طالب 0
    سابعا ـ التعرف على مهام وواجبات المرشد الأساسية ، وهي :
    1ـ إعداد الخطة العامة السنوية لبرامج التوجيه والإرشاد في ضوء التعليمات المنظمة لذلك واعتمادها من مدير المدرسة 0
    2ـ تبصير المجتمع المدرسي بأهداف التوجيه والإرشاد ، وخططه ، وبرامجه ، وخدماته ، لضمان قيام كل عضو بمسئوليته في تحقيق هذه الأهداف 0
    3ـ تهيئة الإمكانات والأدوات اللازمة للعمل ، من سجلات ومطبوعات يتطلبها تنفيذ البرامج الإرشادية في المدرسة 0
    4ـ الإسهام في تشكيل مجلس المدرسة ، ولجان التوجيه والإرشاد ، ورعاية السلوك ، واجتماعات أولياء أمور الطلاب والمعلمين وفقا للتعليمات المنظمة لذلك ، وعقد اجتماعاتها ، ومتابعة تنفيذ توصياتها ، وتقويم نتائجها
    5ـ إعداد وتنفيذ البرامج والمشروعات الدراسية التي يرى المرشد الطلابي مناسبتها لطلاب المدرسة ، أو تلك التي يقترحها مشرف التوجيه والإرشاد ، أو مدير المدرسة 0
    6ـ تنفيذ برامج التوجيه والإرشاد ، وخدماته الإنمائية والوقائية والعلاجية ، والتي تتركز في الآتي:
    6/1 ـ مساعدة الطالب في استغلال ما لديه من قدرات واستعدادات إلى أقصى درجة ممكنة في تحقيق النمو السوي في شخصيته 0
    6/2ـ تنمية السمات الإيجابية وتعزيزها لدى الطالب في ضوء مبادىء الدين الإسلامي الحنيف 0
    6/3ـ تنمية الدافعية لدى الطالب نحو التعليم والارتقاء بمستوى طموحه 0
    6/4ـ متابعة مستوى التحصيل الدراسي لفئات الطلاب جميعا ( متفوقين ، و متأخرين دراسيا ، ومعيدين ، ومتكرري الرسوب ، ومتوسطي التحصيل ) أقصى درجة تمكنهم قدراتهم منها 0
    6/5ـ التعرف على الطلاب متكرري الغياب ، أو الذين يغيبون بدون أعذار مقنعة ، وكذلك الطلاب الذين يتسربون من المدرسة ، ودراسة الأسباب والعوامل المؤدية إلى ذلك ، مما يسهم في توافقهم الدراسي والاجتماعي المنشود 0
    6/6ـ استثمار الفرص جميعها في تكوين اتجاهات إيجابية نحو العمل المهني لدى الطلاب وفقا لأهداف التوجيه والإرشاد المهني في ضوء حاجة التنمية في المجتمع0
    6/7ـ التعرف على الطلاب ذوي المواهب والقدرات الخاصة ورعايتهم 0
    6/8ـ مساعدة الطالب المستجد على التكيف مع البيئة المدرسية وتكوين اتجاهات إيجابية نحو المدرسة 0
    6/9ـ العمل على اكتشاف الإعاقات المختلفة ، والحالات الخاصة في وقت مبكر لاتخاذ الإجراء الملائم 0
    6/10ـ العمل على تحقيق مبادىء التوعية الوقائية السليمة في الجوانب الصحية والتربوية والنفسية والاجتماعية
    6/11ـ توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة ، وتعزيزها واستثمار القنوات المتاحة جميعها بما يحقق رسالة المدرسة على خير وجه في رعاية الطالب من مختلف الجوانب 0
    6/12ـ التعرف على حاجات الطلاب ، ومطالب نموهم في ضوء خصائص النمو لديهم ، والعمل على تلبيتها 0
    6/13ـ دراسة حالات الطلاب بجميع أنواعها ( دراسية ، نفسية ، اجتماعية ، صحية ، اقتصادية 000 إلخ ) من خلال فنيات واستراتيجيات المقابلة الإرشادية ، ودراسة الحالة ، والتوجيه والإرشاد الجمعي ، وغيرها من الأساليب الإرشادية المختلفة 0
    6/14ـ التعرف على أحوال الطلاب الصحية والنفسية والاجتماعية والتحصيلية قبل بدء العام الدراسي ، وتحديد من يحتمل أنهم بحاجة إلى خدمات وقائية فردية أو جماعية ، ولا سيما الطلاب المستجدين في كل مرحلة من المراحل الثلاث 0
    6/15ـ تصميم البرامج والخطط العلاجية المبنية على الدراسة العلمية للحالات الفردية ، والظواهر الجماعية للمشكلات السلوكية والتحصيلية وتنفيذها 0
    6/16ـ تنمية القدرات المعرفية الذاتية والخبرات العلمية للمرشد الطلابي ، وبخاصة في الجانب المهني التطبيقي في ميدان التربية والتعليم عامة ، وفي مجال التوجيه والإرشاد خاصة للارتقاء بمستوى أدائه 0
    6/17ـ بناء علاقات مهنية مثمرة مع الهيئة الإدارية ، وأعضاء هيئة التدريس جميعهم ، ومع الطلاب ، وأولياء الأمور مبنية على الثقة والكفاية في العمل ، والاحترام المتبادل بما يحقق أهداف التوجيه والإرشاد 0
    6/18ـ إجراء البحوث والدراسات التربوية التي يتطلبها عمل المرشد الميداني ذاتيا ، أو بالتعاون مع زملائه المشرفين بقسم التوجيه والإرشاد ، أو المرشدين في المدارس الأخرى 0
    6/19ـ إعداد التقرير الختامي للإنجازات في ضوء الخطة التي وضعها المرشد الطلابي لبرامج التوجيه والإرشاد ، متضمنا التقويم والمرئيات حول الخدمات المقدمة 0
    ثامنا ـ التعرف على أهم نظريات الإرشاد والعلاج النفسي ، التي يمكن أن يستخدمها عند تصميمه لبرامج إرشادية ، سواء برامج إرشادية فردية ، أو برامج إرشادية جماعية ،
    ومن أهم نظريات الإرشاد والعلاج النفسي ، ما يلي :
    1ـ العلاج المعرفي عند ريمي ( فرض التصور الخاطئ ) :
    التعريف بصاحب النظرية :
    هو ( فيكتور شارلس ريمي Victor Charles Raimy ) من مواليد الولايات المتحدة الأمريكية عام 1913م 0 حصل على درجة البكالوريوس من كلية ( أنتيوك ) كما حصل على درجة الدكتوراه من جامعة ولاية أوهايو عام 1943م ، وقد كان موضوع رسالة الدكتوراه ( مفهوم الذات كعامل في الإرشاد وتنظيم الشخصية ) 0 وقد عمل بالتدريس في جامعة ولاية أوهايو ، وبتسبرج حتى وصل إلى درجة الأستاذية ، حيث رأس قسم علم النفس بجامعة كلورادو ، ومنذ عام 1978 ، تفرغ ( ريمي ) للممارسة العلاجية في هونولولو 0 كما أنه عضو نشط بشعب علم النفس الإكلينيكي ، وعلم النفس الإرشادي ، والعلاج النفسي بالجمعية الأمريكية لعلم النفس 0 تتلمذ ( ريمي ) على يد ( كارل روجرز ) مؤسس نظرية العلاج المتمركز حول العميل 0 و ( ريمي ) ينتمي إلى أنصار النظرية المعرفية ، وخاصة فيما يتعلق بمفهوم الذات Self-Fulfillment ، وهذا هو الاتجاه السائد للكثيرين من العلماء ، خلال السنوات الأخيرة 0 ولعل تتلمذ ( ريمي ) على يد ( كارل روجرز ) كان السبب وراء نجاحه فيما يتعلق بمفهوم الذات ، فنظرية ( كارل روجرز ) تعد من أكمل النظريات لدعمه افتراضاته بالكثير من الأسانيد التجريبية 0وهنا يتضح لنا أثر البيئة على حياة العلماء ، ومستوى عطائهم 0 بيئة هذا العالم ( ريمي ) كغيره من العلماء الذين كان للبيئة الدور الكبير ، والمؤثر في نشأته نشأة علمية منظمة ، فيها الكثير من الإثارة يتوفر بها كل وسائل وأدوات البحث ، والحرية الفكرية المشجعة على الإجابة على الكثير من التساؤلات التي يمر بها الفرد في حياته العلمية والعملية 0
    2ـ نظرية العلاج السلوكي المعرفي Cognitve Behavior Modification
    ( ميكينبوم ) Meichenbaum :
    صاحب النظرية :
    هو دونالد هربرت ميكينبوم ، وهو أمريكي الأصل ، ولد في مدينة نيويورك عام 1940 وحصل على شهادة البكالوريوس من كلية المدينة عام 1962 ثم التحق بجامعة إلينوي فحصل على درجة الماجستير عام 1965 وحصل على درجة الدكتوراه في علم النفس الكلينيكي عام 1966 0 وقد عمل في جامعة واترلو في أونتاريو بكندا منذ عام 1966 ، وقد كتب ميكينبوم مجموعة من المراجع حول الإرشاد والعلاج السلوكي المعرفي ، وكذلك طريقته التي اشتهر بها : التحصين ضد الضغوط النفسية Stress Inoculation
    3ـ نظرية العلاج بالواقع Reality Therapy Theory
    التعريف بصاحب النظرية :
    صاحب النظرية هو ( وليام جلاسر ) ، ولد في عام 1925 ، في مدينة كليفيلاند ، في ولاية أوهايو ، بالولايات المتحدة الأمريكية 0 حصل على البكالوريوس في الهندسة الكيماوية ، وعلى درجتي الماجستير والدكتوراه في علم النفس الإكلينيكي من جامعة Case Western Reserve ، في كليفيلاند ، ثم انتقل إلى جامعة UCLA ، ليقوم بأبحاثه في الطب النفسي 0 وفي آخر سنة من بحثه قضاها في مستشفى إدارة الأطباء المتخصصين في لوس انجلوس وجد أن مريضين قد تخرجا في سنة واحدة ، وهي نسبة ضئيلة جدا ، مما أدى إلى اعتراضه على برنامج العلاج النفسي التقليدي المتبع ، وتكوين آرائه الخاصة حول العلاج الواقعي 0 وقد انتقل عام 1957 إلى كاليفورنيا كرئيس الأطباء النفسيين في مركز للفتيات الجانحات ، وكانت فرصة له لتنفيذ أفكاره حول طريقة العلاج الواقعي 0 وقد لاقت أفكاره نجاحا كبيرا ، إذ كانت النتائج مذهلة ، وغير متوقعة ، حيث أصبحت نسبة التخريج 100% تقريبا خلال أربع سنوات0 وفي عام 1961 نشر ( جلاسر ) الأشكال الأولى للعلاج الواقعي في كتاب ( الصدمة العقلية والمرض العقلي ) ، ثم نقحت المفاهيم الواردة في هذا الكتاب ووسعت ، ثم أعيد طبعها في كتاب ( المعالجة الواقعية ) وذلك في عام 1965 0 وفي عام 1990منحته جامعة سان فرانسيسكو الدكتوراه الفخرية ، وذلك لإسهاماته وفي عام 2003 نال جائزة (ACA) وهي جائزة على مستوى الدولة وتقدم للإسهام العلمي في التطوير المهني ، وذلك نظير إنجازاته في مجال العلاج النفسي 0
    4ـ العلاج التحليلي المعرفي :
    يعتبر العلاج التحليلي المعرفي علاج متطور ومتزايد وذلك ليس لقوة تأثيره فحسب ، ولكن أيضا لإمكانية تطبيقه في مجال العلاج البسيط 0 فالمعالجون النفسيون يرتبطون بأولئك الذين تسوء حياتهم 0 وهذا يعني المعاناة من أعراض فيزيائية مقنعة لعلماء النفس ، من تبدل المزاج الكئيب أو ضعف القدرات أو عدم الانضباطية أو من سلوكيات أخرى ضارة 0 ومثل هذه الأشكال تحدث عادة بسبب عدم الرضا من العلاقات الشخصية القريبة ومن حالات صعبة ، ومواقف سلبية تجاه النفس ، ويجب على العلاج النفسي كنظرية أن يهدف إلى تجميع هذا المجال الواسع وذلك باعتبار العلاقة بين التفكير والإحساس والأفعال والتكوين الجسماني من جهة وتطور النفس وعلاقة الفرد بالآخرين والمجتمع من جهة أخرى 0 إن العلاج التحليلي المعرفي CAT هو صيغة مدمجة لمصطلح قصير ، وهو العلاج النفسي Psychotherapy ويأتي أساس الفكرة من علم النفس المعرفي وعلم النفس التحليلي 0 وسأتحدث هنا عن العلاج التحليلي المعرفي من خلال طريقتها الفريدة في صياغة مشاكل المريض وأعراضها ، وسأتحدث عن الأدوات الإدراكية0 ومثل هذه النظرية تحتاج لأن تعطي اعتبارا لكيفية زيادة المصاعب ، وكيفية علاجها 0
    نشأتها ومؤلفها :
    إن الوصف المتوفر والمحكم لإعادة صياغة التكوين الحركي والفعال Dynamics للأعراض والمشكلات العقلية هو لب العلاج التحليلي المعرفي منذ بداياته ، وإنه لمن الحق أن نقول : أن نظرية منقرضة لعلاج المشكلات العصبية بدأت عندما ظهر تقرير عن إعادة صياغة المشكلة واستخدامه المنسجم في نظرية أسسها رايل Ryle سنة 1979 ، حيث يقول أن الهدف من هذه الطريقة هو معرفة التركيبة العقلية المكونة لأعراض المريض ومشكلاته ، وكذلك عدم قدرة المريض على التغير والاقتراب من العلاج ، وكذلك تقييم تأثيرها على هذه التركيبة 0 فالمعالج يجب أن يكون قادرا على عرض صياغة تمهيدية أولية للمشكلات ، ومكوناتها ، ويشمل ربط اتصالات مريض العلاج النفسي بطرق جديدة 0 هذه الطرق يجب أن توضح كيف أن إدراك وفهم المريض لهذا العالم وسلوكه فيه أثر أو أبقى على مشكلاته 0 فمن المفترض هنا أن المشكلات العصبية ـ فقدان الإحساس بالقوة والفاعلية التي هي جزء من خبرات معظم المرضى ـ وعدم قدرة المريض على التغير لها علاقة بمصطلحات قد يفسرها المريض حسب عالمه الخاص ، وقد تفهم لديه على أنها المأزق ـ الفخ ـ العقبة 0
    5ـ نظرية العلاج العقلاني الانفعالي Rational Emotive Therapy RET :
    صاحب النظرية :
    هو ألبرت إليس Albert Ellis وقد ولد في مدينة بيتسبيرنج بولاية بينسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1913م ، وقد حصل على شهادة البكالوريوس من جامعة ستي في نيويورك عام 1943 م ، و حصل شهادة الماجستير عام 1943 م ، وشهادة الدكتوراه عام 1947م ، وكلتا الشهادتين حصل عليها من جامعة كولومبيا Columbia University 0 وبدأ يمارس عمله في مكتب خاص في مجال الزواج والأسرة ، وتقلد وظائف كثيرة لفترات قصيرة ومنها :
    1ـ أخصائي نفسي إكلينيكي في عيادة الصحة العقلية الملحقة بمستشفى المدينة 0
    2ـ رئيس للأخصائيين النفسيين في قسم المعاهد والمؤسسات في نيوجرسي 0
    3ـ مدرس بجامعة روتجرز ثم جامعة نيويورك 0
    وكان يمارس معظم حياته المهنية في عيادة خاصة به 0
    وبدأ عمله بالتحليل النفسي ، وفي بداية الخمسينات بدأت قناعة إليس وثقته في التحليل النفسي في الهبوط ، مما دفعه إلى البحث عن طريق له في المدرسة الفرويدية الحديثة ، ومنها بدأ بحثه في العلاج النفسي الموجه بالتحليل ، إلا أنه لم يشعر بالرضا عن هذه المدارس العلاجية وأصبح أكثر ميلا لكل حركة جديدة في مجال العلاج النفسي ، فزاد اهتمامه بنظرية التعلم والإشراط ، واكتشف أن سلوكيات مرضاه ليست نتيجة مطلقة للتعلم ، وإنما بدا له أن سلوكهم هو نتيجة للاستعدادات الاجتماعية البيولوجية للإبقاء على أفكار واتجاهات غير منطقية 0 وفي عام 1954 بدأ ( إليس ) طريقة نحو أسلوب منطقي للعلاج النفسي ، وذلك تأسيسا على نموذج نفسي ، وقد بدأ الكتابة عن أسلوبه الجديد في العلاج النفسي وهي عبارة عن سلسلة من المقالات منذ عام 1962 عندما نشر كتابه ( السبب والانفعال في العلاج النفسي ) 0
    وما قدمه ( إليس ) يعتبر محاولة لإدخال المنطق والعقل في الإرشاد والعلاج النفسي ، وقد أسماه ( إليس ) أول الأمر ( العلاج النفسي العقلاني Rational Psychotherapy ) ، وهو علاج مباشر موجه يستخدم فنيات معرفية وانفعالية لمساعدة العميل أو المسترشد لتصحيح معتقداته غير العقلانية التي يصاحبها خلل انفعالي وسلوكي إلى معتقدات عقلانية يصاحبها ضبط انفعالي وسلوكي 0
    إن ( إليس ) قد أرسى اتجاها علاجيا آخر وهو العلاج العقلاني وكان في عام 1955 ، والذي زيد له في عام 1961 مصطلح ( الانفعالي ) ثم زيد له عام 1993 مصطلح ( السلوكي ) ليصبح مسماه ( العلاج العقلاني الانفعالي السلوكي ( REBT ) ويرى من خلاله أن سلوكيات المرضى تنتج عن أفكار واتجاهات لا منطقية 0
    6ـ العلاج الجشطالتي :
    تعريف بصاحب النظرية :
    ولد جوزيف بيرلز في برلين عام 1893 من أسرة يهودية فقيرة ، حصل على شهادة الطب العام ، عام 1920 من جامعة فردرك ويلهليم ، ومنح الدكتوراه الفخرية من جامعة لوس إنجلوس عام 1950 0 ولقد أسس معهدا للتحليل النفسي ، واستقر في نيويورك لمدة عشر سنوات 0 وعندما أستلم هتلر مقاليد الحكم في ألمانيا توجه جوزيف بيرلز إلى هولندا ، وبعد عدة سنوات غادرها إلى جنوب أفريقيا حيث أسس معهدا هناك للتحليل النفسي ، ثم غادرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية ومكث في نيويورك عشر سنوات ، وقد أسس مع زوجته ( لورا ) معهدا للعلاج النفسي 0 ثم أنتقل إلى كليفورنيا واستقر فيها إلى أن توفي فيها سنة 1970 0 وقد تأثر بيرلز بفرويد وويلهم ريتش وجولدشتاين ، كما أنه تأثر بيونج وأدلر وفنكل وهورني حيث بدأ حياته تحليليا ، وقد اهتم بيرلز بالدوافع وارتكز عليها في العلاج الجشطالتي 0 وكانت الأمور التي ارتكز عليها بيرلز في العلاج الجشطالتي اهتمامه بالدوافع الإنسانية ، حيث استخدم غريزة الجوع بدلا من غريزة الجنس ، واعتبرها الغريزة الأساسية لدى الإنسان 0
    7ـ العلاج التحليلي النفسي :
    التعريف بصاحب النظرية :
    هو سجموند فرويد ، وولد فرويد في 6 أيار عام 1856م في مقاطعة مورافيا في النمسا ، وفي الرابعة عشر من عمره رحل مع ذويه إلى فينا واستقر هناك ، وكان الأول في صفه في المدرسة الابتدائية ، وفي سن السابعة عشرة التحق بالجامعة ودرس الطب ، وقد تأثر بدارون وجوته في اتجاهاته ، ثم عمل في مختبر الفيزيولوجيا ، وقام بأبحاث علمية عن الجهاز العصبي ، وأصبح طبيبا في مستشفى فينا ثم حصل على الدكتوراه في الطب ، وذهب إلى باريس ليصبح أستاذا محاضرا في الأمراض العصبية ، كما أنه تأثر بالطبيب ( شاركو ) الذي كان يهتم بدراسة الحالات الهستيرية بواسطة الإيحاء التنويمي ، وعمل مع ( بروير ) كطبيب للأمراض العصبية ، ومن ثم هجر هذا المنحى ليعمل في التحليل النفسي الذي قد تأثر به من الطبيب ( برنهايم ) 0 عاد فرويد إلى فينا ومن ثم بدأ في استخدام أسلوب التداعي الطليق ( التداعي الحر ) في علاج حالات الهستيريا ، ونشر أول كتبه ( دراسات في الهستيريا عام 1895م بالاشتراك مع بروير ، وأعقب ذلك نشر كتاب ( تفسير الأحلام عام 1900م ، وقد دعاه ستانلي هول لإلقاء سلسلة من المحاضرات في جامعة كلارك بالولايات المتحدة الأمريكية ، والتي كان هول مديرا لها ، وقد كانت هذه الزيارة التي لم يكررها فرويد علامة هامة في تطويره واستمراره في طريقته التي كانت قد بدأت تلقى الكثير من الهجوم عليها خاصة في ألمانيا حيث أحرقت كتبه في احتفال عام ( 1933 ) كما أن فرويد قد أصيب بسرطان الفم منذ عام 1923 مما أدخله في سلسلة من الجراحات واستمر معه المرض إلى وفاته وقد ترك فرويد فينا عام 1938 إلى لندن حيث توفى فيها عام 1939م 0
    ومن مؤلفات فرويد :
    1ـ تفسير الأحلام عام 1900م0
    2ـ علم النفس المرضي في الحياة اليومية 0
    3ـ مقدمة عامة في التحليل النفسي نشر في عام 1917م0
    4ـ ثلاث مقالات عن الجنس ، وعرض فيه نظريته في نمو الغريزة الجنسية 0
    5ـ محاضرات تمهيدية جديدة في التحليل النفسي 0
    6ـ معالم التحليل النفسي ، نشر عام 1940م ، أي بعد وفاته 0
    الإطار الفلسفي لنظرية فرويد في التحليل النفسي :
    إن الإطار الفلسفي الذي انطلق منه فرويد في نظريته في التحليل النفسي كان من أسس بيولوجية وذلك من خلال طبيعة العمل الذي يعمل فيه فرويد وهو مجال الطب ، وقد ظهر واضحا في نظرياته في مجال الغرائز 0 وكذلك فسر فرويد الحياة النفسية لكل فرد يمكن تفسيرها على اتجاهين :
    الاتجاه الأول : يتمثل في البناء الجسمي والعضوي للإنسان وذلك من خلال الجهاز العصبي
    الاتجاه الثاني : يتعلق بالأفعال الشعورية لدى الفرد ، وأما ما يكون فهو المجهول في منطقة اللاشعور 0
    8ـ العلاج المتمركز حول الحل :
    يعتبر هذا الأسلوب العلاجي من أحدث الأساليب العلاجية المختصرة، إذ تعود نشأته إلى أوائل الثمانينات من القرن العشرين على يد مؤسسه Steve de Shazer العالم الأمريكي رئيس مركز العلاج الأسري بمدينة ميلواكي بولاية ويسكنس الأمريكية. وعلى الرغم من حداثة النشأة فإن تطبيقاته العملية وإسهامات الباحثين حول التقنيات التي يقدمها ومدى ملائمتها في التعامل مع الفئات الاجتماعية المختلفة تعتبر دليلاً على انتشاره 0وعلى خلاف الأساليب العلاجية الأخرى، فإن هذا الأسلوب العلاجي لا يستغرق في البحث عن الأعراض المرضية ولا عن العوامل التي ساهمت في نشأتها بقدر ما يتوجه مباشرة إلى الحلول التي تساهم في القضاء على المشكلة أو التخفيف من حدتها أو التكيف مع إفرازاتها. ومن هنا فإنه علاج موجه ومباشر نحو الهدف النهائي الذي يسعى له العميل وهو الوصول إلى التوافق النفسي والاجتماعي مع الذات ومع البيئة المحيطة.
    نشأة أساليب العلاج المختصرة :
    يشير التراث الأدبي للعلاج النفسي إلى استخدام الممارسين لمجموعة من المسميات المختلفة للعلاج المختصر فنجد البعض يطلق مسمى Short-term Therapy العلاج قصير الأمد وهناك من يطلق مسمى العلاج محدود الوقت Time-limited Therapy. وعلى الرغم من تعدد هذه المسميات إلا أن المحور الذي يدور حوله العلاج المختصر هو تقديم عملية المساعدة بكفاءة وفاعلية في وقت قصير.
    ويمكن الإشارة إلى بعض العوامل التي ساهمت في نشأة وتطور وشيوع استخدام العلاج المختصر:
    1ـ قلة عدد المختصين في مجال مهن المساعدة الإنسانية وعدم توفر الخبرة الكافية لدى البعض منهم .
    2ـ ازدياد حجم ونوعية المشكلات الإنسانية التي يعاني منها الأفراد والجماعات والمجتمعات الإنسانية نتيجة للتحولات الاجتماعية والاقتصادية والتقنية المتسارعة والتي ساهمت في التأثير على نمط المعيشة وأنماط السلوك الإنساني .
    3ـ قلة عدد المؤسسات المجتمعية التي يتم من خلالها تقديم أوجه الرعاية الاجتماعية.
    4ـ نمط الحياة المتسارع والذي أصبح سمة هذا العصر فنجد معظم الأفراد ينشغلون بأمور حياتهم إلى الحد الذي لا يتيح لهم الدخول في علاقات علاجية طويلة الأمد وهو ما يميز الأساليب العلاجية التقليدية 0وهذه العوامل ساهمت بقدر كبير في نشأة وتطور أساليب العلاج المختصرة في محاولة للتكيف مع التزايد المضطرد في أعداد العملاء وتدني الموارد المادية والبشرية في مقابلة ذلك 0 وبالرغم من أهمية العوامل سالفة الذكر في بلورة العلاج المختصر إلا أن هناك عاملاً لا يمكن تجاوزه في هذا الصدد وهو الجانب الاقتصادي المتمثل في دور شركات التأمين الصحي في المجتمعات الغربية وما تمارسه من ضغوط على المؤسسات الاجتماعية والممارسين لتقنين عملية المساعدة وتقليص الإنفاق على جلسات العلاج، بل إن الأمر تعدى ذلك إلى تخصيص عدد محدد من الجلسات على الممارس تقديم عملية المساعدة خلالها 0 وتشير معظم المصادر العلمية إلى أن العلاج المختصر ارتبط بعلم النفس الدينامي ونظرية التحليل النفسي لفترة من الزمن وأنه لم ينقل إلا في الستينات من القرن الماضي (Aguilera & Messick, 1986). بيد أن العلاج المختصر يمكن أن يعزى إلى إسهامات Milton Erickson عندما أطلق عبارته الشهيرة:No general Theory, No general Clientلا يوجد نظرية عامة ولا يوجد عميل عام 0 وإن إسهامات Erickson كان لها قصب السبق في صياغة أساسيات العلاج المختصر. ويضيف أن عبارة Erickson تتضمن أنه من الصعب الحصول على نظرية واحدة تستطيع تفسير السلوك الإنساني كما أنه من الصعب أن ينظر إلى العملاء نظرة واحدة حتى وإن كانت تبدو مشكلاتهم متشابهة 0
    والعلاج المختصر فعال ومؤثر نتيجة للآتي :
    1ـ يلجأ إليه معظم الأفراد لطلب العلاج لمشكلة محددة يواجهونها وليس من أجل الحصول على الاستبصار بتأثيرها فقط 0
    2ـ معظم من يطلبون المساعدة يتوقعون النتائج العاجلة التي لا تستنزف الوقت والجهد 0
    ومما يجدر الإشارة إليه في تطور أساليب العلاج المختصر الإسهامات الكبيرة التي قدمها معهد الأبحاث العقلية Mental Research Institute (MRI) في مدينة Palo Alto بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية منذ العام 1967 ومن أبرز العلماء Bateson و Jackson و Weakland و Watzlawick وغيرهم0 والعلاج المختصر هو علاج محدود الوقت يتميز بالواقعية والتركيز على الحاضر والنشاط الموجه والتدرج في الوصول للأهداف 0 ويقدم معهد الأبحاث العقلية نموذجاً يوضح كيفية تعامل العميل مع المشكلة التي تواجهه ومدى مساهمة هذه الطريقة في تفاقم المشكلة وازدياد حدثها 0ومن خلال النظر إلى الشكل يمكن ملاحظة أن العميل يدور في دائرة مغلقة من خلال محاولة علاج المشكلة بحلول أثبتت فشلها وساهمت في تفاقم المشكلة. والعلاج لهذا الوضع كما يراه MRI تكمن في كسر هذه الدائرة من خلال التخلي عن الحلول عديمة الفائدة ومحاولة إيجاد حل مختلف 0
    نشأة العلاج المتمركز حول الحل:
    لقد ارتبط العلاج المتمركز حول الحل في بداية الثمانينات من القرن العشرين بالعالم الأمريكي Steve de Shazer وزملاءه في معهد العلاج الأسري المختصر Brief Family Therapy Center بولاية ويسكنسن الأمريكية. والمتتبع لهذا النوع من العلاج يلاحظ أن de Shazer وزملاءه استفادوا كثيراً من إسهامات Milton Erickson من خلال الآتي :
    1ـ التركيز على المستقبل بدلاً من التركيز على الماضي والاستغراق فيه.
    2ـ التركيز على الحلول بدلاً من التركيز على المشكلات.
    3ـ التركيز على قدرات العميل وإمكانياته بدلاً من التركيز على مواطن الضعف.
    وعلى هذا حاول ( de Shazer 1985) ورفاقه الاهتمام بالجوانب الإيجابية في حياة العملاء واستثمارها إلى أقصى مدى حتى يتمكنوا من التغلب على الصعوبات التي تعوق أدائهم لوظائفهم الاجتماعية والقيام بأدوارهم الاجتماعية 0و de Shazer بدأ في ملاحظة التغير الذي يحدث للعملاء بين الجلسات العلاجية من خلال التركيز على الأوقات التي لا تحدث فيها المشكلة أو التي لا يتعرض العميل فيها للضغوط وذلك بحثا منه على الحلول المنشودة . ومن هنا فهو لا يركز على المشكلة ولا على أعراضها بل إنه يعتبر ذلك مضيعة للوقت 0 ومثال على ذلك أن المرأة التي تطلب الإرشاد النفسي والاجتماعي نتيجة لسوء معاملة زوجها لها، يمكن أن تحدد بعض الأوقات التي يعاملها زوجها معاملة جيدة حتى وإن كانت تلك الفترات الزمنية قصيرة جداً. ويؤكد البعض أن المشكلة لا تستمر مع العميل طوال الوقت بل إنها تأتي وتذهب تبعاً للمؤثرات والعوامل التي تتسبب في حدوثها0
    وخلاصة القول أن نشأة العلاج المتمركز حول الحل – على خلاف غيره من الأساليب العلاجية – رغم حداثتها لاقت صدى كبيراً لدى الممارسين في مجال العلاج النفسي والخدمة الاجتماعية لعدة أسباب يمكن حصرها في الآتي :
    1ـ التركيز على المعطيات الحاضرة والتطلع إلى المستقبل 0
    2ـ استغلال كل ما يحضره العميل للعلاج النفسي وعدم الاستغراق في الماضي 0
    3ـ أنه علاج مباشر وموجه وفعال 0
    4ـ سهولة تطبيقه في الواقع الاجتماعي وتدريب الممارسين عليه 0
    5ـ يتعامل مع مشكلات الحياة اليومية بفاعلية ولا يجهد العملاء أو يستنفذ أوقاتهم في جلسات العلاج الطويلة 0
    9ـ العلاج المتمركز حول العميل :
    التعريف بصاحب النظرية :
    كارل روجرز ولد عام 1902 في مدينة الينوي في أمريكا ، وكان الابن الأوسط لأسرة كبيرة متماسكة تعمل بجد وتكرس معظم وقتها له ، وعندما بلغ الثانية عشرة من عمره ذهب ليعمل في مزرعة حيث اهتم بالزراعة العلمية وبناء على ذلك درس الفيزياء والبيولوجيا في جامعة وسكنسون عام 1924 ثم حصل بعد ذلك على درجة الدكتوراه من جامعة كولومبيا في علم النفس التربوي والاكلينيكي عام 1931 ، ولقد عمل كمعالج مقيم في معهد تربية الأطفال في روجستر ، ومن هنا بدأت أفكاره عن العلاج النفسي بالتبلور ، واكتشف منذ ذلك الحين أهمية الإصغاء للمسترشد ، وإلى أهمية المشاعر عنده والمتمثلة في كلماته التي يقولها 0 وقد صدر أول كتاب عن روجرز بعنوان ( المعالجة الإكلينيكية لمشكلات الأطفال ) ونشره عام 1939 ، وعمل روجرز في جامعة شيكاغو عام 1945 ، وفي جامعة وسكنسون عام 1957 ، وفي عام 1964 عمل كعضو في معهد العلوم السلوكية ، وبعد ذلك أصبح عضوا في الجمعية الأمريكية للعلوم النفسية 0
    10ـ العلاجي السلوكي :
    و يعني العلاج السلوكي استخدام أساليب ووسائل مختلفة تعود في أصولها إلى نظريات التعلم 0 حيث أن تطبيقها يكون على مبادىء التعلم في تغيير السلوك أي يكون الفرد أكثر انسجاما مع البيئة ولقد قدم هذا الأسلوب مساهمات مهمة إلى المجال العلاجي والتربوي ويكون الأساس هو نظرية التعلم مثل تعديل السلوك ، أو علاج السلوك وكلها تستخدم في الإرشاد والعلاج النفسي الذي يتعلق بالدعم الداخلي لممارسة نظرية علاج السلوك 0 وكذلك عدد في نظريات التعلم قد ساهمت بالأسلوب العلاجي العام ، بدلا من جعل العلاج السلوكي كونه موحد للعلاج فقط 0 لأنه يحتوي على دقة التفكير في العلاج والتي يكون كمبادئ وأساليب محددة لم توجد في نظام وقد بدأ تطور العلاج السلوكي في الخمسينات وبداية الستينات وكذلك هناك تقارير غير متقاربة من أن العلاج السلوكي قد استخدم في الزمن القديم 0 أما الآن فإن العلاج السلوكي وتعديل السلوك يشغلان مكان كبير في حقل العلاج النفسي ، وكذلك في كثير من المجالات التربوية 0 والكثير من برامج التدريب اليوم تؤكد على التوجه نحو العلاج السلوكي 0 وهذا الاتجاه قد أصبح حقا السائد في نهاية الخمسينات عندما قام بتبنيه الكثير من أقسام علم النفس والمصحات العقلية ، كما أن نظرية تعديل السلوك قد كان لها التأثير الكبير في حقل التربية ، وعلى الأخص مع الأطفال الذين توجد عندهم مشاكل سلوكية 0 ومن أهم مظاهر تعديل السلوك هو تأكيده على التعريف المحدد وكذلك السلوك الذي يمكن ملاحظته وقياسه وليس السلوك الغير قابل للقياس وأن يكون مرتبط بحرية بأسلوب التمثيل النفسي وهو مجال التركيز في العلاج 0 كما تعتبر مفخرة للذين عملوا في العلاج السلوكي في بدايته حيث أنهم زودوا أنفسهم بمؤشرات موضوعية لنشاطاتهم 0 حيث يكون تغير السلوك في مقياس محدد يقود نفسه إلى تطور مباشر في قدرة التأثير على العميل وعلى نسبة التقدم تجاه الأهداف العلاجية الواضحة والمحددة 0 كما أن النمو الكبير في العلاج السلوكي يعود إلى البحوث الكثيرة الذي يتميز بها هذا الاتجاه ، أي أن الأساليب تنقح باستمرار لأن الالتزام هنا على مواضيع هذه الأساليب وعلى الاختبارات المكثفة التي على ضوئها تقرر صلاحية عملها ، لأن العلاج السلوكي يرسو على نتائج التجارب التي تدعيها النظريات ، وكذلك المفاهيم الأساسية له تستمر بالتعزيز والتطوير 0 ويقصد بالسلوك في مجال العلاج السلوكي تلك الاستجابات الظاهرة التي يمكن ملاحظتها ( من خارج الشخص ) ، وأيضا الاستجابات غير الظاهرة مثل الأفكار والانفعالات 0
    إن جون واطسون هو المؤسس للأسلوب السلوكي في علم النفس ، قد كان راديكالي النظرة وقد أكد على أن من الممكن أخذ أي طفل سليم ويمكن أن يصنعه بما يريد : دكتور ، محامي ، فنان ، شحاذ ، سارق ، من خلال البيئة وحيث أن واطسون قد تجاهل مفاهيم كثيرة في علم النفس مثل : الشعور ، حرية الاختيار ، أو أي موضوعية ، بل ركب علم النفس على أساس ملاحظة السلوك المقرر 0 أما ماركوس 1974 فإنه مقتنع بأن العلاج السلوكي مثل الهندسة ، وهو استخدام المعلومات العلمية لاكتشاف الحلول للمشاكل الإنسانية ـ ولذا فإن التركيز يكون على كيف يتعلم الناس وأي شيء يمكن أن يحدد سلوكهم0
    وبعد أن يقوم المرشد بدراسة والتعرف على ما ذكرته سابقا ، يخطط لبرامجه وأعماله الإرشادية ، التي سيقوم بتنفيذها في المدرسة ، في العام الدراسي بأكمله0
    تاسعا ـ التعرف على كيفية تصميم البرامج العلاجية ، الفردية ، والجماعية ،
    مثال :
    برنامج علاجي جمعي ، لعلاج مشكلة العنصرية والتعصب القبلي ، الذي بسببه تنشأ المشاحنات ، والعداوة بين طلاب المدرسة ، ومن ثم المضاربة واستخدام الأسلحة وما سواها بين الطلاب أثناء العراك :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    المقدمة :
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأزواجه وذريته وأصحابه أجمعين ، ثم أما بعد :
    فهذا برنامج علاجي جمعي لطلاب مدرسة ( ) المتوسطة والثانوية ، لتغيير أفكارهم ومعتقداتهم المبنية على ما تربوا عليه من عنصرية وعداوة قبلية 00 نشأ عنها عنف وعدوان ومضاربة ، واستخدام الأسلحة أثناء مضاربتهم مع زملائهم داخل وخارج المدرسة 0 ولهذا فإني صممت لهم برنامجا علاجيا مبني على نظرية ( ألبرت إليس ) العلاج العقلاني الانفعالي ، وسيستمر البرنامج لمدة فصل دراسي كامل ، حوالي ( 10 ) جلسات ، كل جلسة مدتها ( حصة كاملة ) ، وسيكون يوم الاثنين من كل أسبوع هو موعد اللقاء والجلسات 00 أتمنى التوفيق وأن أحقق الهدف من تصميمه ، وهو علاج هذه المشكلة ( العنصرية ) والتي بسببها تنشأ الخصومات والحروب والتعارك بين الطلاب ، وخلالها يستخدمون الأسلحة المتوفرة لديهم ، كالسكاكين والخناجر ، وما سواها 0
    أولا ـ رعاية الطلاب :
    إن نجاح النظام التعليمي ككل يتوقف على قدرته في توفير الإرشاد والتوجيه المناسب لطلابه ، وعملية الإرشاد والتوجيه لا تقتصر على حل المشكلات الدراسية التي يواجهها الطالب في دراسته ، أو مع معلمه ، ولكنه يشتمل جوانب متعددة حيث يتناول جميع جوانب شخصية الطالب المعرفية ، والانفعالية فيقوم بتحديد وتوجيه طموحات الطالب وفقا لقدراته ، وبتحقيقه عمليا لقدراته واستعداداته وميوله ، ونوع الدراسة الملائمة له ونوع التمهيد الذي يصلح له ، كما يعالج جوانب القصور النفسي ويزوده بصورة واضحة عن ذاته ويكسبه مهارات التفاعل الاجتماعي أي الوصول به إلى درجة كاملة من النمو لجميع جوانب الشخصية 0
    ثانيا ـ الإطار النظري للبرنامج :
    • نبذ العداء والعنصرية في الإسلام :
    1ـ اهتمام الدين الإسلامي بالأخوة والإخاء والتعايش في أمن وأمان :
    • ورد في صحيح الإمام البخاري رحمه الله ما يلي :
    أ ـ حدثنا آدم بن أبي إياس قال حدثنا شعبة عن عبد الله بن أبي السفر وإسماعيل عن الشعبي عن عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) قال أبو عبد الله وقال أبو معاوية حدثنا داود عن عامر قال سمعت عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال عبد الأعلى عن داود عن عامر عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم 0
    ب ـ حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد القرشي قال حدثنا أبي قال حدثنا أبو بردة بن عبد الله بن أبي بردة عن أبي بردة عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال : قالوا : يا رسول الله أي الإسلام أفضل قال : ( من سلم المسلمون من لسانه ويده ) 0
    ج ـ حدثنا مسدد قال حدثنا يحيى عن شعبة عن قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن حسين المعلم قال حدثنا قتادة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) 0
    د ـ حدثنا عبد الرحمن بن المبارك حدثنا حماد بن زيد حدثنا أيوب ويونس عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال ذهبت لأنصر هذا الرجل فلقيني أبو بكرة فقال أين تريد قلت أنصر هذا الرجل قال ارجع فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار ) فقلت : يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول قال : ( إنه كان حريصا على قتل صاحبه ) 0
    • في رياض الصالحين :
    أ ـ قال اللَّه تعالى : { والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً }
    وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى اللَّه عنه ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
    وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    قال اللَّه تعالى : { إنما المؤمنون إخوة }
    وقال تعالى : { أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين } .
    وقال تعالى : { محمد رَسُول اللَّهِ، والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم } .
    وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تقاطعوا، وكونوا عباد اللَّه إخواناً . ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ .
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: ( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً، إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أَنْظِرُوا هذين حتى يصطلحا، أَنْظِرُوا هذين حتى يصطلحا ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ .
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال العشب ) رَوَاهُ أبُو دَاوُد َ.
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا؛ وكونوا عباد اللَّه إخواناً كما أمركم . المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره. التقوى ههنا، التقوى ههنا ـ ويشير إلى صدره ـ بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم؛ كل المسلم على المسلم حرام : دمه وعرضه وماله؛ إن اللَّه لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم وأعمالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ) 0
    قال اللَّه تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم }.
    وعن أبي هريرة رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
    • تحريم احتقار المسلم :
    قال اللَّه تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم، ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيراً منهن، ولا تلمزوا أنفسكم، ولا تَنَابَزُوا بالألقاب؛ بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان، ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون } .
    وقال تعالى : { ويل لكل همزة لمزة } .
    وعن أبي هريرة رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم } رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر ) فقال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسنة. فقال : ( إن اللَّه جميل يحب الجمال؛ الكبر بطر الحق وغمط الناس ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    ومعنى بطر الحق : دفعه . و غمطهم : احتقارهم .
    • النهي عن إظهار الشماتة بالمسلم :
    قال اللَّه تعالى : { إنما المؤمنون إخوة } .
    وقال تعالى : { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة } .
    وعن واثلة بن الأسقع رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ قال ، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه اللَّه ويبتليك ) رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ .
    • تحريم الطعن في الأنساب الثابتة في ظاهر الشرع :
    قال اللَّه تعالى : { والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً } .
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( من حمل علينا السلاح فليس منا ، ومن غشنا فليس منا ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ .
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( قال اللَّه تعالى: { ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حراً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره } ) رَوَاهُ البُخَارِيُّ .
    • النهي عن الافتخار والبغي :
    قال اللَّه تعالى : { فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى } .
    وقال تعالى : { إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق ، أولئك لهم عذاب أليم } .
    وعن عياض بن **** رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( إن اللَّه تعالى أوحى إليّ أن تواضعوا حتى لا يبغي أحد على أحد، ولا يفخر أحد على أحد ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    قال أهل اللغة: البغي: التعدي والاستطالة 0
    • تحريم الهجران بين المسلمين فوق ثلاثة أيام إلا لبدعة في المهجور أو تظاهر بفسق أو نحو ذلك :
    قال اللَّه تعالى : { إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم } .
    وقال تعالى : { ولا تعاونوا على الإثم والعدوان }.
    وعن أبي أيوب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال: يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا؛ وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ) مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ.
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( تعرض الأعمال في كل اثنين وخميس فيغفر اللَّه لكل امرئ لا يشرك بالله شيئاً، إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقول: اتركوا هذين حتى يصطلحا ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ.
    وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول: ( إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ، ولكن في التحريش بينهم ) رَوَاهُ مُسْلِم ٌ.
    التحريش : الإفساد وتغيير قلوبهم وتقاطعهم .
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، فمن هجر فوق ثلاث فمات دخل النار ) رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد على شرط البخاري ومسلم.
    وعن أبي خِرَاشٍ حدرد بن أبي حدرد الأسلمي ، ويقال : السلمي الصحابي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقول : من هجر أخاه سنة فهو كسفك دمه ) رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح .
    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : ( لا يحل لمؤمن أن يهجر مؤمناً فوق ثلاث ، فإن مرت به ثلاث فليلقه وليسلم عليه، فإن رد عليه السلام فقد اشتركا في الأجر وإن لم يرد عليه فقد باء بالإثم، وخرج المسلِّم من الهجرة ) رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن .
    قال أبو داود : إذا كانت الهجرة لله تعالى فليس من هذا في شيء .
    • رأي علم النفس في العداوة :
    سؤال : ما هو علم النفس السياسي وما هي مواضيعه؟
    علم النفس السياسي هو : العلم الذي يبحث في السلوك السياسي من الناحية النفسية، ومن مجالات بحثه الآتي :
    أ. ما أسباب الحروب من الناحية النفسية؟
    ب. كيف تتكون العداوات بين الناس والشعوب؟
    ج. كيف يمكن حل المشاكل السياسية بشكل سلمي؟
    د. كيف تؤثر الأمور السياسية في نفسية الناس؟
    هـ. كيف يتخذ الإنسان موقف سياسي وكيف يتطور هذا الموقف؟
    و. ما أسباب العنصرية ؟
    ز. ما هي صفات القائد وكيف يتكون؟
    ح. ما أسباب العنف السياسي ولماذا يختار البعض هذا الأسلوب؟
    إن السلام لا يعني التخلي عن الحقوق ، بل اخذ الحقوق بأسلوب سلمي ذكي ، وان الحرب هي آخر اختيار وانه حتى في الحرب هناك أنظمة وان السلام هو الغاية، يتعلم التلميذ فيها أيضا كيفية التعامل مع غضبه وغضب الآخرين ، إن الله سبحانه هو السلام ، وتحية الإسلام هي السلام عليكم ، وتحية أهل الجنة هي السلام، والسلام الأسري والاجتماعي والعالمي ضروري للصحة النفسية والجسدية ، والعنف الذي نشهده اليوم ما هو إلا صدى لعنف الماضي ، العنف يولد العنف ، ولابد من كسر هذه الحلقة ، لا للعنف في الأسرة ، لا للعنف في المجتمع ، ولا للعنف بين الدول والحضارات ، العنف ليس دينا ولا رجولة ولا شجاعة ، العنف عجز عن الإقناع ، وقصر نظر، ومرض وإتباع لهوى النفس ، والعنف ليس قصرا على حضارة ، بل هو ارث البشرية ، وثقافة تتفاخر بها الأمم ، الحرب والعنف كالاستعباد لا بد أن ينتهي ، كما انتهت الحروب بين الأحياء والقبائل ، لا بد أن تنتهي الحروب بين الأمم ، ولا بد أن نبني أبناءنا وبناتنا في كل الأمم من مواد غير قابلة للاشتعال ، حتى إذا جاء من يحمل كبريتا ويريد إشعال العنف وجدهم غير قابلين للاشتعال ، ووجدهم يدافعون عن حقوقهم بعبقرية من التزام بالسلم والقانون 0
    ما هي المواد التي تشعل الناس؟
    العنصرية ، النعرة القبلية ، العنصرية المغلفة بحجج دينية ، الجهل بالشعوب والحضارات الأخرى ، عدم الاختلاط بالشعوب الأخرى المفهوم الخاطئ للرجولة ، احتقار الأنوثة ، عدم الوعي بالذات ودوافع العنف ، الجهل النفسي ، التفكير في الأمور والناس كأنهم ابيض أو اسود دون وسطية ، الغرور، الشعور بالنقص ، الشعور بالهزيمة ، العجز عن الإقناع ، التفاخر بتاريخ مليء بالعنف دون التركيز على مراحل السلام ، الإسقاط النفسي حيث يسقط الفرد الجانب الشرير في نفسه وحضارته على الآخرين فيكون ذلك مبرر للمزيد من شره ، التركيز على مواقف وتصرفات المتطرفين في الجماعة الأخرى حتى أغذي التطرف عندي ، فهذه وغيرها مواد نفسية قابلة للاشتعال وتنتظر فقط من يأتي بخطبة عصماء أو تبرير مجنون لتبدأ في حرق من يحملها ومن حوله ، لابد أن نعترف بأننا عنفاء ونحب العنف ، فالأفلام وتعاملنا مع بعضنا في البيت والعمل والشارع ، والنميمة والكذب والغيبة ، وقطع الرحم ، و الامبالاة بالآخرين وعدم إعطائهم حقوقهم وعدم إعطائهم المحبة ، كل هذا دليل على العنف المتأصل في نفوس البشر ، العنف لن ينتهي ولكن يمكننا تقليله ، يمكننا بناء أطفالنا على حب الآخرين ، لا حب العنف ، وبذلك نبني مستقبلا أفضل للأجيال التالية بإذن الله ورضاه سبحانه 0

    • العدوان :
    يعتبر السلوك العدواني أحد الخصائص التي يتصف بها كثير من الأطفال المضطربين سلوكيا وانفعاليا ، ومع أن العدوانية تعتبر سلوكا مألوفا في كل المجتمعات تقريبا ، إلا أن هناك درجات من العدوانية ، بعضها مقبول ومرغوب كالدفاع عن النفس ، والدفاع عن حقوق الآخرين وغير ذلك 0 وبعضها غير مقبول ويعتبر سلوكا هداما ومزعجا في كثير من الأحيان 0 من هذا المنطلق فقد انصب اهتمام الباحثين على دراسة هذا السلوك ، وذلك لأن النتائج المترتبة عليه تعد أكثر خطرا على المجتمع من النتائج المترتبة على نتائج السلوكيات الأخرى التي يتصف بها المضطربون سلوكيا وانفعاليا 0
    • تعريف السلوك العدواني :
    هو أي سلوك يعبر عنه بأي رد فعل يهدف إلى إيقاع الأذى أو الألم بالذات أو بالآخرين ، أو إلى تخريب ممتلكات الذات أو ممتلكات الآخرين ، فالعدوان سلوك وليس انفعالا أو حاجة أو دافعا 0
    أشار كل من ( ميلر ودنفر ) 1982 إلى أن هناك خمسة محكات أساسية نستطيع من خلالها تعريف العدوانية وتحديدها ، وهذه المحكات هي :
    1ـ نمط السلوك 0
    2ـ شدة السلوك 0
    3ـ درجة الألم أو التلف الحاصل 0
    4ـ خصائص المعتدي 0
    5ـ نوايا المعتدي 0
    • مظاهر السلوك العدواني :
    يأخذ العدوان الأشكال الرئيسية التالية :
    1ـ العدوان الجسدي : ويقصد به السلوك الجسدي المؤذي الموجه نحو الذات أو الآخرين ، ويهدف إلى الإيذاء أو إلى خلق الشعور بالخوف ، ومن الأمثلة على ذلك : الضرب ، والدفع ، والركل ، وشد الشعر ، والعض 000 إلخ 0 وهذه السلوكيات ترافق غالبا نوبات الغضب الشديدة 0
    2ـ العدوان اللفظي : ويقف عند حدود الكلام الذي يرافق الغضب ، والشتم ، والسخرية ، والتهديد 000 إلخ 0 وذلك من أجل الإيذاء أو خلق جو من الخوف ، وهو كذلك يمكن أن يكون موجها للذات أو للآخرين 0
    3ـ العدوان الرمزي : ويشمل التعبير بطرق غير لفظية عن احتقار الأفراد لآخرين أو توجيه الإهانة لهم ، كالامتناع عن النظر إلى الشخص الذي يكن العداء له ، أو الامتناع عن تناول ما يقدمه له ، أو النظر بطريقة ازدراء وتحقير 0
    وقد يأخذ العدوان شكلين آخرين وهما :
    1ـ العدوان الاجتماعي : ويشمل الأفعال المؤذية التي تهدف إلى ردع اعتداءات الآخرين 0
    2ـ العدوان اللاجتماعي : ويشمل الأفعال المؤذية التي يظلم بها الإنسان نفسه أو يظلم غيره 0
    وقد يكون العدوان مباشر أو غير مباشر 00
    فالعدوان المباشر هو : الفعل العدواني الموجه نحو الشخص الذي أغضب المعتدي فتسبب في سلوك العدوان 0
    أما العدوان غير المباشر فيتضمن الاعتداء على شخص بديل ، وعدم توجيهه نحو الشخص الذي تسبب في غضب المعتدي ، وغالبا ما يطلق على هذا النوع من العدوان اسم العدوان البديل 0
    وقد يكون العدوان متعمدا أو غير متعمد :
    فالعدوان المتعمد : يشير إلى الفعل الذي يقصد من ورائه إلحاق الأذى بالآخرين 0
    أما العدوان غير المتعمد : فيشير إلى الفعل الذي لم يكن الهدف منه إيقاع الأذى بالآخرين ، على الرغم من أنه قد انتهى عمليا بإيقاع الأذى أو إتلاف الممتلكات 0
    ويميز علماء النفس كذلك بين نوعين من العدوان وهما :
    1ـ العدوان المعادي 0
    2ـ العدوان الوسيلي 0
    فالعدوان المعادي : موجه نحو الآخرين بهدف إلحاق الأذى والضرر بهم فقط 0
    أما العدوان الوسيلي : فيقوم به الطفل بدافع الحصول على شيء ما ، أو استرداد شيء ما ، وعادة ما يقوم الطفل بهذا النوع من العدوان عندما يشعر أن هناك ما يعترض سبيل تحقيقه لهدفه 0
    كما يذكر البعض ثلاثة أنواع من العدوان تلاحظ لدى الطلبة وهي :
    1ـ عدوان ناتج عن استفزاز حيث يدافع الطالب عن نفسه ضد اعتداء أقرانه 0
    2ـ عدوان ناتج عن غير استفزاز : حيث يهدف الطالب من خلاله إلى السيطرة على أقرانه أو إزعاجهم أو إغاظتهم أو التسلط عليهم 0
    3ـ عدوان مصحوب بنوبة غضب ، ويلجأ الطالب من خلاله إلى تحطيم الأشياء من حوله ، ويبدو هنا كأنه لا يستطيع أن يضبط غضبه 0
    وأخيرا ، لا بد أن هنا من الإشارة إلى العدوان السلبي ، وهو العدوان الناتج عن التمرد على السلطة من أهل ومعلمين ، حيث يشعر الطالب بأنهم ظالمون مستبدون ، وأنه قد أسيئت معاملته من قبل هؤلاء المتحكمين ، وهنا يخاف الطالب من الانتقام بشكل مباشر من مصادر السلطة ، فليجأ إلى إظهار هذا العدوان على شكل خداع مبطن ، كأن يتعمد إحضار الكتاب الخاطيء إلى الصف ، أو تجاهل الواجبات المدرسية ، أو إضاعة السطر أثناء القراءة ، أو مقاطعة المعلم بشكل متكرر من أجل الذهاب إلى دورة المياه 000 إلخ 0
    أمّا ( باترسون وآخرون ) فقد وصفوا أشكال السلوك العدواني كالتالي :
    1ـ السب والاستهزاء ، كأن يذكر الفرد الوقائع أو المعلومات بلجهة سلبية 0
    2ـ التحقير ، وهو إطلاق العبارات والشتائم التي تنتقص من قيمة الطرف الآخر وتجعله موضعا للسخرية والضحك 0
    3ـ الاستفزاز بالحركات ، كالركض في الغرفة أو الخبط على الأرض بقوة 0
    4ـ السلبية الجسدية ، كمهاجمة شخص لآخر لإلحاق الأذى به 0
    5ـ التدمير ، وهو تدمير أشياء لآخرين وتخريبها 0
    6ـ التزمت بالآراء وطلب الإذعان الفوري من شخص آخر دون مناقشة 0
    • أسباب العدوانية :
    اهتم علماء النفس بالعدوان وحاولوا تفسيره رغم اختلاف مدارسهم واتجاهاتهم ، وعلى الرغم من هذا الاهتمام إلا أن تفسيرات علماء النفس حول هذا السلوك متباينة ، ويرجع هذا التباين إلى الأطر النظرية التي تعتمد عليها كل نظرية أو مدرسة من مدارس علم النفس 0
    1ـ النظرية السلوكية : تنظر إلى السلوك العدواني على أنه سلوك تتعلمه العضوية ، فإذا ضرب الولد شقيقه مثلا وحصل على ما يريد ، فإنه سوف يكرر سلوكه العدواني هذا مرة أخرى لكي يحقق هدفا جديدا 0 من هنا ، فالعدوان هو سلوك يتعلمه الطفل لكي يحصل على شيء ما 0
    2ـ نظرية التحليل النفسي : يرى فرويد صاحب هذه المدرسة ، أن سلوك العدوان ما هو إلا تعبير عن غريزة الموت ، حيث يسعى الفرد إلى التدمير سواء تجاه نفسه أو تجاه الآخرين ، حيث إن الطفل يولد بدافع عدواني ، وتتعامل هذه النظرية كذلك مع سلوك العدوان بأنه استجابة غريزية وطرق التعبير عنها متعلمة ، فهي تقول : بأنه لا يمكن إيقاف السلوك العدواني أو الحد منه من خلال الضوابط الاجتماعية أو تجنب الإحباط ، ولكن ما نستطيع عمله فقط هو تحويل العدوان وتوجيهه نحو أهداف بناءة بدلا من الأهداف التخريبية والهدامة 0
    3ـ النظرية الفسيولوجية : يعتبر ممثلو الاتجاه الفسيولوجي أن السلوك العدواني يظهر بدرجة أكبر عند الأفراد الذين لديهم تلف في الجهاز العصبي ( التلف الدماغي ) ، ويرى فريق آخر بأن هذا السلوك ناتج عن هرمون التستستيرون حيث وجدت الدراسات بأنه كلما زادت نسبة هذا الهرمون في الدم ، زادت نسبة حدوث السلوك العدواني 0
    4ـ نظرية الإحباط : ترى هذه النظرية أن سلوك العدوان ينتج عن الإحباط ، أي أن الإحباط هو السبب الذي يسبق أي سلوك عدواني ، فالإنسان عندما يريد تحقيق هدف معين ويواجه عائقا يحول دون تحقيق الهدف ، يتشكل لديه الإحباط الذي يدفعه إلى السلوك العدواني ، لكي يحاول الوصول إلى هدفه أو الهدف الذي سيخفف عنده من مقدار الإحباط ، وقد يكون هذا الإحباط ناتجا عن المعاقبة الشديدة غير الصحيحة للعدوان في المنزل ، مما يسبب ظهور خارج المنزل 0 مع هذا ، فقد تبين بشكل واضح أن هذه النظرية غير كافية لتفسير جميع السلوكيات العدوانية 0
    5ـ نظرية التعلم الاجتماعي : ترى هذه النظرية بأن الأطفال يتعلمون سلوك العدوان عن طريق ملاحظة نماذج العدوان عند والديهم ومدرسيهم ورفاقهم ، حتى النماذج التلفزيونية 00 ومن ثم يقومون بتقليدها ، وتزيد احتمالية ممارستهم للعدوان إذا توفرت لهم الفرص لذلك 0 فإذا عوقب الطفل على السلوك المقلد فإنه لا يميل إلى تقليده في المرات اللاحقة ، أما إذا كوفيء عليه فسوف يزداد عدد مرات تقليده لهذا السلوك العدواني ، هذه النظرية تعطي أهمية كبيرة لخبرات الطفل السابقة ولعوامل الدافعية المرتكزة على النتائج العدوانية المكتسبة ، والدراسات تؤيد هذه النظرية بشكل كبير ، مبينة أهمية التقليد والمحاكاة في اكتساب السلوك العدواني ، حتى وإن لم يسبق هذا السلوك أي نوع من الإحباط 0
    • قياس السلوك العدواني وتشخيصه :
    تعتبر عملية قياس السلوك العدواني من إحدى الصعوبات التي يواجهها المهتمون بدراسة هذا السلوك ، وذلك لأن هذا السلوك معقد إلى درجة كبيرة ، ولعدم وجود تعريف إجرائي محدد له ، تبعا لذلك ، فطرق القياس مختلفة ، وهي دون شك تعتمد على النظرية التي يدرس الباحث سلوك العدوان في ضوئها 0
    طرق قياس السلوك العدواني :
    1ـ الملاحظة المباشرة 0
    2ـ قياس السلوك من خلال نتائجه 0
    3ـ المقابلة السلوكية 0
    4ـ تقدير الأقران 0
    5ـ اختبارات الشخصية 0
    6ـ تقدير المعلمين ( قوائم التقدير ) 0 ( يحيى ، 2000 ) 0
    • العلاج المقترح :
    من أساليب العلاج وضبط السلوك العدوان ما يلي :
    1ـ التعزيز التفاضلي : ويشتمل هذا الإجراء على تعزيز السلوكيات الاجتماعية المرغوب فيها ، وتجاهل السلوكيات الاجتماعية غير المرغوب فيها 0
    وقد أوضحت الدراسات إمكانية تعديل السلوك العدواني من خلال هذا الإجراء ، ففي دراسة قام بها ( براون وإليوت Brown &Elliot ) استطاع الباحثان تقليل السلوكيات العدوانية اللفظية والجسدية لدى مجموعة من الأطفال في الحضانة خلال إتباع المعلمين لهذا الإجراء ، حيث طلب منهم الثناء على الأطفال الذين يتفاعلون بشكل إيجابي مع أقرانهم ، وتجاهل سلوكياتهم عندما يعتدون على الآخرين 0
    2ـ الحرمان المؤقت من اللعب : ويستخدم هذا الأسلوب عادة في حالة وجود طفل عدواني مع زملائه ، بحيث يلحق بهم الأذى في الحصص والألعاب الجماعية ، وقد استخدم ( بريسكلاد وجاردنر Brisklad &Gardenor ) هذا الإجراء مع طفلة عمرها ثلاث سنوات تحب الصراخ ورمي الأدوات وإيذاء الآخرين من زملائها ، وكانت النتيجة تقليل سلوك العدوان عند الطفلة من 45% إلى 41% ، بعد هذا الإجراء 0
    3ـ تقليل الحساسية التدريجي : ويتضمن هذا الأسلوب تعليم الطفل العدواني وتدريبه على استجابات لا تتوافق مع السلوك العدواني ، كالمهارات الاجتماعية اللازمة ، مع تدريبه على الاسترخاء 00 حتى يتعلم الطفل كيفية استخدام الاستجابات البديلة وبطريقة تدريجية ، وذلك لمواجهة المواقف التي تؤدي إلى ظهور السلوك العدواني 0
    4ـ أسلوب العزل وثمن الاستجابة : وهنا يتم التوضيح للطفل بأن قيامه بالسلوك العدواني لا يؤدي فقط إلى عدم الحصول على مكافآت ، بل إن نتائج سلوكه هذا تعني العقاب 0
    5ـ إجراء التصحيح الزائد : وهو قيام الأطفال بسلوكيات بديلة للسلوكيات العدوانية بشكل متكرر 0
    مثال توضيحي : عندما يقوم الطفل بأخذ الأشياء بالقوة من زملائه ، يطلب منه إعادتها والاعتذار للمعلمين والزملاء على سلوكه الخاطئ 0
    ويكون التصحيح متضمنا هذه العناصر الأساسية وهي :
    أ ـ تحذير الطفل العدواني لفظيا وذلك بقول : ( لا ) ويتوقف عن هذا في حالة اعتدائه على طفل آخر 0
    ب ـ الممارسة الإيجابية : وتشتمل على الطلب من الطفل لفظيا أن يرفع يده التي ضرب الطفل الآخر ، وأن ينزلها حوالي ثلاثين أو أربعين مرة مباشرة بعد قيامه بالسلوك العدواني 0
    ج ـ إعادة الوضع : حيث يتم إعادة الوضع إلى أفضل مما كان عليه قبل حدوث السلوك العدواني ، وذلك من خلال اعتذار الطفل المعتدي إلى الطفل المعتدى عليه مرات عدة 0
    6ـ النمذجة : حيث تعتبر طريقة النمذجة من أكثر الطرق فعالية في تعديل السلوك العدواني 0 ويتم ذلك من خلال تقديم نماذج لاستجابات غير عدوانية للطفل 0 وذلك في ظروف استفزازية ومثيرة للعدوان ، ويمكن القيام بمساعدة الطفل عن طريق لعب الأدوار من أجل اتجرار سلوكيات غير عدوانية 0 وكذلك يمكن تقديم التعزيز عند حدوث ذلك من أجل منع الطفل من إظهار السلوك العدواني في الموقف 0 ( يحيى ، 2000 ) 0
    7ـ توفير طرق لتفريغ العدوان ، مثل : اشتراكه في إحدى الرياضات التي ممكن أن تفرغ الطاقة الموجود فيه ولكن عليك اختيار مدرب يستطيع التعامل مع الأطفال ويعلمه أهمية الرياضة ومتى يستخدمها 0
    8 ـ تحاول الأم أن توسع له دائرة صداقاته ليشعر انه محبوب 0
    9ـ أن تدعه يمارس هواياته كالرسم واستخدام الحاسوب 0
    10ـ إعطاءه الوقت الكافي ليعبر عن ذاته 0
    11ـ مراقبة تصرفاته ومعرفة الظروف التي يظهر بها العدوان 0
    12ـ استخدام التدعيم الإيجابي المستمر ، لكل سلوك ليس فيه عدوان 0
    13ـ إفهامه على الآثار السلبية للسلوك العدواني عليه وعلى أخوته وأصحابه 0

    • النظرية المستخدمة في البرنامج العلاجي :
    وهي نظرية العلاج العقلاني الانفعالي Rational Emotive Therapy RET
    • نبذة عن صاحب النظرية :
    هو ألبرت إليس Albert Ellis وقد ولد في مدينة بيتسبيرنج بولاية بينسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1913م ، وقد حصل على شهادة البكالوريوس من جامعة ستي في نيويورك عام 1943 م ، و حصل شهادة الماجستير عام 1943 م ، وشهادة الدكتوراه عام 1947م ، وكلتا الشهادتين حصل عليها من جامعة كولومبيا Columbia University 0 وبدأ يمارس عمله في مكتب خاص في مجال الزواج والأسرة ، وتقلد وظائف كثيرة لفترات قصيرة ومنها :
    1ـ أخصائي نفسي إكلينيكي في عيادة الصحة العقلية الملحقة بمستشفى المدينة 0
    2ـ رئيس للأخصائيين النفسيين في قسم المعاهد والمؤسسات في نيوجرسي 0
    3ـ مدرس بجامعة روتجرز ثم جامعة نيويورك 0
    وكان يمارس معظم حياته المهنية في عيادة خاصة به 0 ( العزة وآخرون ، 1999 ) 0
    وبدأ عمله بالتحليل النفسي ، وفي بداية الخمسينات بدأت قناعة إليس وثقته في التحليل النفسي في الهبوط ، مما دفعه إلى البحث عن طريق له في المدرسة الفرويدية الحديثة ، ومنها بدأ بحثه في العلاج النفسي الموجه بالتحليل ، إلا أنه لم يشعر بالرضا عن هذه المدارس العلاجية وأصبح أكثر ميلا لكل حركة جديدة في مجال العلاج النفسي ، فزاد اهتمامه بنظرية التعلم والإشراط ، واكتشف أن سلوكيات مرضاه ليست نتيجة مطلقة للتعلم ، وإنما بدا له أن سلوكهم هو نتيجة للاستعدادات الاجتماعية البيولوجية للإبقاء على أفكار واتجاهات غير منطقية 0 وفي عام 1954 بدأ ( إليس ) طريقة نحو أسلوب منطقي للعلاج النفسي ، وذلك تأسيسا على نموذج نفسي ، وقد بدأ الكتابة عن أسلوبه الجديد في العلاج النفسي وهي عبارة عن سلسلة من المقالات منذ عام 1962 عندما نشر كتابه ( السبب والانفعال في العلاج النفسي ) ، ( الشناوي ، 1994 ) 0
    وما قدمه ( إليس ) يعتبر محاولة لإدخال المنطق والعقل في الإرشاد والعلاج النفسي ، وقد أسماه ( إليس ) أول الأمر ( العلاج النفسي العقلاني Rational Psychotherapy ) ، وهو علاج مباشر موجه يستخدم فنيات معرفية وانفعالية لمساعدة العميل أو المسترشد لتصحيح معتقداته غير العقلانية التي يصاحبها خلل انفعالي وسلوكي إلى معتقدات عقلانية يصاحبها ضبط انفعالي وسلوكي 0 ( زهران ، 2001 ) 0
    ويذكر ( عادل ، 2000 ) أن ( إليس ) قد أرسى اتجاها علاجيا آخر وهو العلاج العقلاني وكان في عام 1955 ، والذي زيد له في عام 1961 مصطلح ( الانفعالي ) ثم زيد له عام 1993 مصطلح ( السلوكي ) ليصبح مسماه ( العلاج العقلاني الانفعالي السلوكي ( REBT ) ويرى من خلاله أن سلوكيات المرضى تنتج عن أفكار واتجاهات لا منطقية 0
    • الافتراضات الرئيسية للنظرية :
    1ـ النظرة للإنسان :
    حيث تركز نظرة ( إليس ) في العلاج العقلاني الانفعالي ، للإنسان في أن هناك تشابكا بين العاطفة والعقل ، أو التفكير والمشاعر 0 ( الشناوي ، 1994 ) 0
    حيث يميل البشر إلى أن يفكروا ويتعاطفوا ويتصرفوا في وقت واحد ولذلك فإنهم ذو رغبة وإدراك وحركة ، وهم نادرا ما يتصرفون بدون إدراك ما دامت أحاسيسهم أو أعمالهم الحالية يتم فهمهما في شبكة من التجارب السابقة والذكريات والاستنتاجات ، وهم نادرا ما يتعاطفون دون تفكير ما دامت مشاعرهم محددة بموقف معين وبأهميته ، وهم نادرا ما يتصرفون دون التفكير والتعاطف ما دامت هذه العمليات تزودهم بأسباب للتصرف ، كما أن سلوكهم هو وظيفة لتفكيرهم وتعاطفهم وعملهم 0 ( الزيود ، 1998 ) 0
    ويقوم العلاج العقلاني الانفعالي على بعض التصورات والافتراضات ذات العلاقة بطبيعة الإنسان ، والتعاسة والاضطرابات الانفعالية التي يعاني منها ، وهذه الافتراضات هي :
    أ ـ أن الإنسان عقلاني في آن واحد وهو عندما يفكر ويتصرف بشكل عقلاني فإنه يكون فعالا وسعيدا ونشطا 0
    ب ـ التفكير غير العقلاني متعلم منذ سن مبكرة لدى الطفل من الأسرة وثقافة المجتمع الذي يعيش فيه 0
    ج ـ الفكر والانفعال توأمان مترابطان ومتداخلان ، ويؤثر كل منهما في الآخر ، والتفكير والانفعال والسلوك أضلاع مثلث واحد تصاحب بعضها بعضا تأثيرا وتأثرا 0
    د ـ الإنسان يعبر عن فكره رمزيا ولغويا ، وكل من الفكر والانفعال يتضمنان ، الكلام مع الذات في شكل جمل مستدخلة Internalized Sentences ، وإذا كان الفكر مضطربا صاحبه انفعال مضطرب ، وكأن الفرد يحدث نفسه دائما بالفكر غير المنطقي ، ويترجمه في شكل سلوك مضطرب 0
    هـ ـ ينبغي مهاجمة الأفكار والانفعالات السلبية أو القاهرة للذات ، وذلك بإعادة تنظيم الإدراك والتفكير بدرجة يصبح معها الفرد منطقيا أو عقلانيا 0
    و ـ إن الاضطراب الانفعالي النفسي هو نتيجة للتفكير غير العقلاني وغير المنطقي ، وفي الواقع أن الانفعال إنما هو تفكير متحيز ذو طبيعة ذاتية وعالية وغير منطقية 0
    وقد حدد (إليس ) إحدى عشرة فكرة لا عقلانية وغير منطقية ( في المجتمع الغربي ) تؤدي للعصاب ، وهي :
    1ـ أنه من الضروري أن يكون الإنسان محبوبا من الجميع ومؤيدا من الجميع فيما يقول ، وما يفعل ، بدلا من التأكيد على احترام الذات ، أو الحصول على التأييد لأهداف محددة ، كالترقية في العمل مثلا ، أو تقديم الحب بدلا من توقع الحب 0
    2ـ إن بعض تصرفات الناس خاطئة أو شريرة أو مجرمة ، وأنه يجب عقاب الناس الذين تصدر عنهم هذه التصرفات عقابا شديدا ، بدلا من الفكرة أن بعض التصرفات الإنسانية غير ملائمة أو لا اجتماعية ، وأن الناس الذين تصدر هذه التصرفات أغبياء أو جهلة أو مضطربون انفعاليا 0
    3ـ إن الحياة تصبح مرعبة ولا تطاق إذا لم تسر الأمور كما نشتهي ونتمنى 0 وهذا تفكير غير عقلاني لأنه من الطبيعي أن يتعرض المرء للإحباط ، ولكن غير الطبيعي هو أن ينتج عن هذا الإحباط حزن شديد ومستمر ، ولذا فإن المواقف غير السارة قد تكون مؤدية إلى الاضطراب ولكنها ليست مفزعة ولا تمثل نكبة ، إلا إذا نظر المرء إليها على هذا النحو 0
    4ـ إن سبب الصعوبات النفسية التي يواجهها الإنسان هي الظروف الخارجية التي لا يستطيع الإنسان التحكم بها أو السيطرة عليها 0 وهذا تصور خاطئ كما يقول ( الشناوي ، 1994 ) لأن الشخص الذي على درجة من الذكاء يعرف أن التعاسة تأتي بدرجة كبيرة من داخله ، وأنه بينما يهتز الفرد أو يتضايق بفعل الأحداث الخارجة عنه ، فإنه يعترف بأن استجاباته يمكن أن تتغير عن طريق تغيير تصوراته وتعبيراته الداخلية عن هذه الأحداث 0
    5ـ إن على الإنسان أن ينشغل ويهتم بالأشياء المخيمة أو الخطرة ، وأن يشعر بضيق شديد 0 ويقول ( زهران ، 2001 ) : " أن هذا غير معقول ، لأن القلق يحول دون التقييم الموضوعي لاحتمال حدوث الخطر ، ويهيئ لحدوثه ، ويعوق إمكانات التعامل معه إذا حدث ، بل ويضخم الخطر ، والإنسان العقلاني يعرف أن الخطر قد يحدث ، ولكنه خطر يمكن مواجهته والتصدي له والتقليل من آثاره السيئة ، وهو ليس كارثة تخاف 0
    6ـ إن من السهل على الإنسان أن يتجنب مواجهة صعوبات الحياة والمسؤوليات الشخصية لا أن يواجهها ويحاول تنظيم ذاته 0 وهذا التفكير غير منطقي ، كما يقول ( الشناوي ، 1994) لأن تجنب القيام بواجب ما ، يكون غالبا أصعب وأكثر إيلاما من القيام به ويؤدي فيما بعد إلى مشكلات وإلى مشاعر ، وعدم رضا بما في ذلك عدم الثقة بالنفس ، كذلك فإن الحياة السهلة ليست بالضرورة حياة سعيدة ، فالشخص العاقل يقوم بما ينبغي عليه القيام به دون تشكي 0
    7ـ يجب أن يعتمد الشخص على أشخاص آخرين أكثر خبرة ، ليساعدوه على تحقيق أهدافه بنجاح ولكن بشرط ألا يؤدي ذلك إلى فقدان الاستقلال الذاتي والفردية ، ومن ثم الاعتماد على الآخرين الذي يسبب إخفاقا في التعلم ، ويجعل الفرد تحت رحمة أولئك الذين يعتمد عليهم ، والشخص العاقل يسعى إلى الاستقلالية 0
    8ـ يجب أن يكون الفرد فعالا ومنجزا بشكل يتصف بالكمال ، حتى تكون له قيمة ، وهذه الفكرة من المستحيل تحقيقها بشكل كامل ، كما يقول ( الشناوي ، 1994 ) وإذا أصر الفرد على تحقيقها فإن ذلك ينتج عنه اضطرابات نفسية جسمية ، وشعور بالنقص وعدم القدرة على الاستمتاع بالحياة الشخصية ، كما يتولد لديه شعور دائم بالخوف من الفشل 0 أما الشخص العاقل والمنطقي فإنه يفعل ذلك انطلاقا من مصلحته ، وليس من منطلق أن يصبح أفضل من الآخرين 0
    9ـ تقرر الخبرات والأحداث الماضية سلوكنا الحاضر ، وأن تأثير الماضي لا يمكن محوه أو تجاهله 0 وفكرة ( إليس ) هذه يقول عنها ( الشناوي ، 1994 ) : " إنها غير عقلانية ، فالسلوك الذي كان في وقت ما يبدو ضروريا في ظروف معينة قد لا يكون ضروريا في الوقت الحالي ، إلا أن الشخص المتعقل يعترف بأن الماضي جزء هام في حياتنا ، ولكنه يدرك أيضا أنه من الممكن تغيير الحاضر عن طريق تحليل الماضي ، وتمحيص الأفكار المكتسبة ذات التأثير الضار ، ودفع نفسه إلى التصرف بطريقة مختلفة في الوقت الراهن 0
    10ـ ينبغي أن ينزعج الفرد لما يصيب الآخرين من مشكلات واضطرابات ، والعقلاني يفكر ثم يقرر إذا كان سلوك الآخرين يستحق الانزعاج ، ويحاول أن يفعل شيئا ليخلص الآخرين منه 0
    ويقرر ( الشناوي ، 1994 ) أنه لا يجب أن ينشغل الفرد بمشكلات الآخرين ، وألا تسبب له ضيقا وهما ، وحتى عندما يؤثر سلوك الآخرين في فرد ما فإن هذا يحدث من منطلق تحديد الفرد وإدراكه لآثار هذا السلوك 0
    11ـ هناك حل مثالي وصحيح لكل مشكلة ، وهذا الحل لا بد من إيجاده ، و إلا فالنتيجة تكون مفجعة 0 و لكن الشخص العقلاني لا بد أن يبحث في جميع الحلول المختلفة المتنوعة للمشكلة ويقبل الحل الأفضل منها ، مدركا أنه لا توجد حلول كاملة 0
    ويقال أن ( إليس ) قد أوصل هذه الأفكار اللاعقلانية إلى ثلاث عشرة فكرة في السنوات الأخيرة من عمره 0 حيث يرى أنه عندما يقبل الأفراد هذه الأفكار ويدعمونها بما يحدثون به أنفسهم فإنها تقودهم إلى الاضطرابات الانفعالية ، أو العصاب حيث أنهم لا يستطيعون العيش معها 0 وعلى حين أن الصواب قد حالف أتباع مدرسة فرويد ( التحليل النفسي ) من الإشارة إلى الآثار التي تلعبها الطفولة المبكرة بالنسبة للاضطرابات الانفعالية ، كما أن الخبرات المبكرة ليست وحدها هي التي تسبب الاضطراب الانفعالي ، وإنما هي اتجاهات وأفكار الفرد حول هذه الخبرات ، التي تتولد عن الأفكار غير المنطقية هي التي تسبب الاضطراب 0
    ويذكر ( عادل ، 2000 ) أن ( إليس ) قد قسم تلك الأفكار اللاعقلانية إلى ثلاث مجموعات ، تضم المجموعة الأولى الأفكار التي تتعلق بالفرد 0 وتضم المجموعة الثانية ما يتعلق بالآخرين0 وتضم المجموعة الثالثة ما يتعلق بالعالم وظروف الحياة 0 وقد سميت تلك المجموعات بالإلزاميات أو الحتميات الثلاث 0
    • الإلزاميات أو الحتميات الثلاث :
    وقد أشار ( إليس ) في كتاباته إلى أن الأفكار والمعتقدات اللاعقلانية التي يعبر عنها العميل ويعتنقها ، تندرج تحت ثلاث إلزاميات أو حتميات أساسية وهي :
    1ـ المطالب المتعلقة بالذات : هذه المطالب تظهر في عبارات مثل :
    أ ـ إنني شخص غير كفء ، وليس لي أي أهمية 0
    ب ـ إنني يجب أن أعمل بطريقة جيدة ، وأنال استحسان الآخرين المهمين من حولي 0
    2ـ المطالب المتعلقة بالآخرين : وتظهر من خلال عبارات مثل :
    أ ـ يجب أن يكون الآخرون من حولي ظرفاء ، وتحت كل الظروف وطوال الوقت 0
    ب ـ يجب عليك أن تعاملني برفق وبعدل في كل الأحوال 0
    3ـ المطالب المتعلقة بالعالم وظروف الحياة : وتنعكس من خلال العبارات التالية ، وهي غالبا ما تأخذ شكل الاعتقادات التالية :
    أ ـ إن ظروف الحياة أقل من تلك الحياة التي يجب أن أعيش فيها تماما 0
    ب ـ إنني لا أستطيع تحمل ظروف الحياة 0
    • نظرية ( A . B . C ) :
    يقرر ( إليس ) في نظريته أن الأحداث التي تطرأ على البشر تتضمن عوامل خارجية تمثل أسبابا ، ولكن البشر ليسوا مسيرين كلية ، وبإمكانهم أن يتجاوزوا جوانب القصور البيولوجية والاجتماعية والتفكير الصعب ، ويتصرفوا بأساليب من شأنها أن تغير وتضبط المستقبل 0 وهذا الاعتراف بقدرة الفرد على التحديد في الجانب الحسن لسلوكه الذاتي ولخبرته الانفعالية يعبر عنها في نظرية ( A.B.C ) 0 حيث يرى أنه حينما تتبع نتيجة مشحونة انفعاليا ( C ) حدثا منشطا له دلالة ( A ) فإن ذلك الحدث قد يبدو أنه هو السبب في تلك النتيجة ، ولكن ليس كذلك في الحقيقة ، وإنما اعتقادات الفرد ( B ) هي التي تسبب تلك النتائج الانفعالية ( C ) 0 ( عادل ، 2000 ) 0
    ويوضح ( إليس ) نظرية ( A.B.C ) مستعينا بالمثال التالي :
    رجل قضى يوما سيئا في العمل ، فقد وصل متأخر إلى مقر عمله وكان قد نسي مفاتيح مكتبه ، وسقط من يده فنجان القهوة على سطح مكتبه ، ونسي موعدي عمل هامين ، قد يفكر : ( لقد كان عملي سيئا جدا اليوم ) وهو على حق في هذا ، وذلك هو ما يسميه ( إليس ) الحدث المنشط ( A ) أي حدث غير مرغوب يبعث على الضيق ، ثم يقول لنفسه بعد ذلك : ( هذا أمر فظيع ، وإذا لم أصلح أمري فسوف أفصل من عملي ، وهذا هو ما أستحقه لتفاهتي ) وتعكس هذه الأفكار نظام معتقدات الشخص ( B ) وينتج عنها أو هي تفسر العواقب الانفعالية ( C) والتي تتمثل في القلق والاكتئاب والشعور بالتفاهة 0 وطبقا لهذه النظرية فإن المشكلات السلوكية لا تنتج عن ضغوط خارجية ، ولكن عن أفكار لا عقلانية يتمسك بها الشخص وتؤدي به إلى أن يملي رغباته ويصر على الاستجابة لها لكي يكون سعيدا 0 ( مليكه ، 1990 ) 0
    وقد أوضح ( زهران ، 2001 ) أن رموز النظرية تشير إلى المعاني التالية :
    ـ الحرف ( A ) يرمز إلى الحدث الذي يؤثر في الشخصية Activating Experience or Event ( الخبرة المنشطة ) مثل : وفا
    قال ابن رجب رحمه الله : " لو قام المذنبون في هذه الأسحار , على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها : { يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا بـبـضـاعـة مزجاة فأوف لنا الكيـــل وتصـدق علينا } لبـرز لهم التوقيــع عليها : { لا تـثـريـب عليكم اليـوم يـغـفـر الله لكم وهو أرحم الراحمين } " .

  2. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many

     

  3. #2
    عضو إيجابي أكثر نشاطا الصورة الرمزية الدكتور ضيف الله مهدي
    تاريخ التسجيل
    01-12-2004
    المشاركات
    885
    شكراً
    0
    شُكر 26 مرة في 19 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    10
    ـ الحرف ( A ) يرمز إلى الحدث الذي يؤثر في الشخصية Activating Experience or Event ( الخبرة المنشطة ) مثل : وفاة ، طلاق ، رسوب 0 والخبرة في حد ذاتها لا تحدث الاضطراب السلوكي 0
    ـ الحرف ( B ) يرمز إلى الاعتقادات التي تتطور لدى الإنسان حول ذلك الحدثBelief System ( نظام المعتقدات ) ونظام المعتقدات قد يكون عقلانيا Rational Belief ، أي أحداث واردة ومحتمل حدوثها في الحياة ، أو غير عقلاني Irrational Belief ، أي أحداث غير واردة وغير محتمل حدوثها في الحياة 0
    ـ الحرف ( C ) يرمز إلى الانفعالات التي تنجم عن الاعتقادات Consequence ، أي النتيجة والنتيجة قد تكون عقلانية ( رضا ، صبر ، إصلاح ) ، وقد تكون غير عقلانية ( حزن ، توتر ، قلق ) 0
    والشكل التالي يوضح العلاقة بين الأحداث والتفكير والنتائج

    علاقة خطأ : النتيجة C ______________________ A الحادث المباشر

    علاقة صحيحة : النتيجة C ____________________ A الحادث المباشر

    B

    • نمو الشخصية في النظرية العقلانية الانفعالية :
    ينظر العلاج العقلاني الانفعالي إلى الفرد العادي على أنه ينمو في صورة رغبات شخصية وأماني وتفضيلات تجعل من كل شخص يختلف عن غيره من الأفراد ، حيث أن لكل منا عددا هائلا من السمات والتفضيلات التي تتراوح أيضا من البسيط والكثيف تبعا للجوانب الوراثية والخبرات الاجتماعية لكل منا 0 ومع كل هذا فإن البشر يتشابهون في الجوانب البيولوجية العامة مثل الأكل ، والإخراج ، والتنفس والحركة ، والانتقال إلى أعمار أكبر ، إلا أن ( إليس ) قد صاغ مجموعة من المفاهيم الأساسية لنظريته الخاصة بالعلاج العقلاني الانفعالي تسهم في التعرف على وجهة نظره في الشخصية ، ومنها :
    1ـ الاستعدادات البيولوجية :
    ترى النظرية وجود أساس بيولوجي لسلوك الإنسان ، وذلك على العكس من معظم الطرق العلاجية الأخرى ، ويجزم ( إليس ) أن الإنسان يملك ميولا غريزية ( طبيعية ) تجاه العادات والمتعة والحركة والمزاح والسلبية المقترنة بالتفكير الإيجابي ، ولا سيما فيما يتعلق بالآخرين وأكثر من ذلك فإنه يرى أن الإنسان يولد ولديه ميول قوية على أن كل أمور حياته تسير نحو الأفضل ، وهو جاهز ليدين أو يلوم نفسه والآخرين والعالم ، عندما لا يحصل على ما يريد 0 وممن تحدثوا في هذا الأمر أبراهام ماسلو ، وكارل روجرز ، اللذان أشارا إلى أن الإنسان يولد وهو يتمتع بميول قوية لتطوير نفسه وتحقيق ذاته 0 كما ترى النظرية أيضا ، أن النضج الانفعالي هو اتزان دقيق بين اهتمام الفرد بالعلاقات مع الآخرين ومبالغته في الاهتمام بها ، ذلك أنه إذا كان هذا الاهتمام كبيرا جدا أو قليلا جدا ، فإن الفرد سوف ينزع إلى أن يخذل مصلحته وأن يسلك بصورة اجتماعية معادية ، ولكن إذا تقبل الحقيقة الواضحة وهي أنه من المرغوب فيه ولكن ليس من الضروري أن يكون علاقة طيبة مع الآخرين ، فإنه ينزع إلى أن يكون صحيحا انفعاليا 0
    2ـ تأثير المجتمع ( التأثير الحضاري ) :
    يميل البشر فطريا إلى أن يخضعوا للتأثير وبصفة خاصة أثناء مرحلة الطفولة ، ويكون هذا التأثير من أفراد أسرتهم ومن أقرانهم المباشرين وكذلك من جانب البيئة الحضارية التي يعيشون فيها بوجه عام ( المجتمع ) على الرغم من أن هناك اختلافات شاسعة بين الأفراد في هذا الصدد ( الخضوع للتأثير ) فإن البشر يضيفون اضطرابهم الانفعالي وعدم المنطقية بالخضوع لتعاليم الأسرة والمجتمع وتقاليدهما 0
    3ـ أهمية البصيرة :
    يذكر ( إليس ) أن بصيرة العميل بنفسه التي يكتسبها عن طريق التحليل النفسي قد تكون مضللة وغير صحيحة لأنها تقود العميل إلى أن يستنتج بأن الحوادث هي التي تسبب الاضطرابات والانفعالات 0 وعلى فالنظرية تعتقد أن الحوداث ليست هي السبب الحقيقي لانفعالاتهم ، وإنما نظرتهم إلى تلك الحوادث وأفكارهم عنها 0

    4ـ قوة تأثير العلاج المعرفي :
    إن إحداث تغيير جوهري في جانب معرفي هو أساس يمكن أن يساعد في إحداث تغييرات هامة في عديد من الانفعالات أو السلوكيات ، بينما إحداث تغيير جوهري في أحد المشاعر أو أحد التصرفات يكون له أثر محدود في التغيير المعرفي 0 ومن هنا فإن كل الإجراءات العلاجية تشتمل على جوانب معرفية عالية ، كما أن أكثر صور المعالجات فاعلية تميل إلى أن تكون معرفية بشكل أساسي بجانب كونها انفعالية أو سلوكية 0 ويستخدم العلاج العقلاني الانفعالي مجموعة كبيرة من الطرق المعرفية ، ولكنه يركز بشكل أساسي على مهاجمة الأفكار غير المنطقية 0
    5ـ التفكير اللاعقلاني وعلاقته بالاضطراب :
    يرى (إليس ) أن كل الاضطرابات الانفعالية الشديدة لا تنشأ من النقطة (A) "الخبرات أو الأحداث المنشطة " التي تؤثر على الناس ، وإنما تنشأ بشكل مباشر من النقطة (B) " أي الأفكار التي يتبناها الناس حول هذه الأحداث والخبرات " 0 وتشتمل (B) على الأفكار العقلانية (rBs) التي تأخذ بشكل عام صورة رغبات رغبات ومطالب ، وكذلك على الأفكار اللاعقلانية التي تأخذ صورة مطالب وأوامر وحتميات مطلقة (irBs) 0
    • أهداف العلاج :
    أوضح إلبرت إليس أن الهدف الكلي (RET) هو تقليل نزعة هزيمة النفس عند العميل والوصول إلى فلسفة حياتية أكثر واقعية ، وهناك هدفان أساسيان وهما :
    أ ـ تقليل قلق العميل ( أي لوم نفسه ) ، وعدوانيته ( أي لوم العميل للآخرين والعالم ) 0
    ب ـ تعليم العميل طريقة لمراقبة نفسه وملاحظتها وتقديرها ، والتأكيد لنفسه أن تحسن حالته سوف يستمر 0 وبهذا فإن الهدف الرئيسي من مشورة المرشد النفسي هو تعليم العميل كيف يتحرى ويناقش أفكاره اللاعقلانية 0
    وهناك أهداف إيجابية أخرى ، ومنها ما يلي :
    1ـ تكوين اهتمام ذاتي مستنير يعترف بحقوق الآخرين 0
    2ـ تنمية التوجيه الذاتي والاستقلالية الذاتية والمسئولية 0
    3ـ تحمل سقطات البشر ، وتقبل الأشياء غير المؤكدة والمرونة والانفتاح على التغيير والتفكير العلمي 0
    4ـ تقبل المخاطر ، أو الرغبة في تجريب أشياء جديدة وتقبل الذات 0
    وهذه الأهداف تمثل أرضية مشتركة بين العلاج العقلاني ، وغيره من الطرق الأخرى للعلاج 0 وجميع هذه الأهداف مشتقة من الهدفين الرئيسيين للعلاج 0 ( الشناوي ، 1994 ) 0
    • تطبيقات النظرية في مجال الإرشاد والعلاج النفسي :
    1ـ أسباب الاضطرابات :
    يرى إليس أن أسباب الاضطراب الانفعالي تجمع بين المصادر المعرفية ، والانفعالية ، والسلوكية ، والتي لا تنبع من المعارف أو التفكير فحسب ، ولكنها تتأثر بها بدرجة كبيرة أيضا ، إلى جانب ذلك يرى أن سلوكيات الأفراد تتأثر ببيئاتهم الاجتماعية والمادية 0 ويقوم العلاج المعرفي السلوكي على مبدأ هام يتمثل في أن المعارف الخاطئة أو المشوهة هي التي تسبب الاضطرابات الانفعالية والسلوكية 0 حيث تشمل تلك المعارف ما يلي :
    • الاعتقادات 0
    • نظم الاعتقادات 0
    • التفكير 0
    • التخيلات 0
    وعلى ذلك يعد الفرد مسؤولا بدرجة كبيرة عما يلحق به من اضطرابات انفعالية 0
    2ـ دور المرشد في العملية العلاجية :
    إن الإنسان كائن عقلاني ، ولديه القدرة على تجنب أو إزالة التعاسة والاضطرابات العاطفية ( الانفعالية ) ، وذلك عن طريق تعلم التفكير المنطقي ، ولهذا فإن مهمة المعالج هي مساعدة المسترشد على التخلص من الاتجاهات والأفكار اللامنطقية ، والاستعاضة عنها بأفكار منطقية ، وتعريفه بما يلي :
    أ ـ إن صعوبات التي يعاني منها هي نتيجة تفكيره اللامنطقي وتشوه إدراكه 0
    ب ـ إكسابه التفكير العقلاني ، وإعادة تنظيم أفكاره ومدركاته ، وذلك من أجل إزالة الصعوبات التي يعاني منها 0
    3ـ خطوات العلاج التي يتبعها المرشد :
    إن المتأمل للمفاهيم والفلسفة التي قامت عليها نظرية العلاج العقلاني الانفعالي ، يجد أنها تتلخص في معالجة اللامنطق بالمنطق ، واللامعقول بالمعقول 0
    لأن البشر لهم إمكانية أن يكونوا عقلانيين ، لأن لديهم القدرة على تجنب معظم الاضطراب الانفعالي ، من خلال تعلمهم أن يفكروا بعقلانية ، وهذا ما يحدث في عملية العلاج 0
    ومهمة المعالج أو المرشد في عملية العلاج هي مساعدة العميل أو المسترشد على التخلص من الأفكار غير العقلانية ، وغير المنطقية ، واستبدالها بأفكار عقلانية ومنطقية ، وذلك بإتباع الخطوات التالية أثناء عملية العلاج ، والخطوات هي :
    1ـ الخطوة الأولى ـ التعرف على أفكار العميل ، وتحديد اللاعقلاني واللامنطقي منها 0
    2ـ الخطوة الثانية ـ تعريف العميل أنها غير منطقية ، وغير معقولة ، وأنها أدت إلى اضطرابه الانفعالي ، مع ذكر أمثلة من سلوكه المضطرب 0
    3ـ الخطوة الثالثة ـ تعريف العميل أن اضطرابه سيستمر إذا استمر يفكر تفكيرا غير منطقي ، أي أن تفكيره غير المنطقي الحالي مسؤول عن حالته ، وليس استمرار تأثير الأحداث السابقة0
    4ـ الخطوة الرابعة ـ تغيير تفكير العميل وإلغاء الأفكار غير العقلانية 0
    5ـ الخطوة الخامسة ـ تناول الأفكار غير المنطقية العامة ، وإرساء فلسفة عقلانية جديدة للحياة ، بحيث يتجنب العميل الوقوع ضحية لأفكار ومعتقدات غير عقلانية أخرى 0
    والنتيجة التي تتمخض عنها عملية العلاج كما يذكر ( الشناوي ، 1994 ) هي : " أن يكتسب المسترشدون فلسفة عقلانية للحياة ، وأن يستبدلوا الأفكار والاتجاهات غير العقلانية بأفكار واتجاهات عقلانية ، وعندما يتحقق ذلك فإن الانفعالات السلبية ، والمولدة للاضطراب ستزول ويزول معها سلوك قهر النفس 0
    4ـ الأساليب الفنية للإرشاد والعلاج العقلاني الانفعالي :
    إن ما يفعله المعالجون في عملية العلاج العقلاني الانفعالي هو : تعليم المسترشد كيف يفكر بطريقة منطقية بحوادث الحياة وفلسفتها ، وبالتالي تغيير سلوكه وعواطفه 0
    ويستخدم المرشد في العلاج العقلاني الانفعالي مجموعة من الأساليب المعرفية والانفعالية والسلوكية ، ونذكر منها ما يأتي :
    أولا ـ الطرق المعرفية :
    حيث يستخدم الإرشاد العقلاني الانفعالي مجموعة كبيرة من الطرق العلاجية المعرفية ، ومنها:
    ــ التحليل الفلسفي والمنطقي للأفكار غير المنطقية ، والتعليم والتوجيه ، وتفنيد الاستنتاجات غير الواقعية ، ووقف الأفكار ، والإيحاءات ، والتشتيت المعرفي 0
    ــ إعادة البناء المعرفي : ويعتمد على توضيح العلاقة (ABC) ، فالنتائج (C) ليست وليدة الأحداث المنشطة (A) التي تسبقها ، وإنما هي وليدة نسق التفكير والمعتقدات (B) ثم يتم الانتقال إلى تفنيد (D) Disputing الأفكار اللامنطقية ، وعن طريق مساعدة العميل على تفنيد أفكاره ومساعدته على تكوين أفكار منطقية أفضل يكون المعالج بذلك قد حقق الأثر المعرفي (E) Cognitive Effect وساعد العميل على إعادة بناء جوانب المعرفة لديه 0
    ثانيا ـ الأساليب أو الطرق الانفعالية :
    يستخدم المعالجون والمرشدون في العلاج العقلاني الانفعالي مجموعة من الطرق الانفعالية في توجهها ، بمعنى أنها موجهة للعمل مع مشاعر المسترشد ، ومن بين هذه الأساليب :
    ــ أسلوب التقبل غير المشروط للمسترشد على النحو الذي قرره روجرز في العلاج المتمركز حول العميل 0
    ــ التقليد أو النمذجة 0
    ــ لعب الدور 0
    ثالثا ـ الأساليب أو الطرق السلوكية :
    ومن الأساليب السلوكية المستخدمة هي :
    ــ الواجبات المنزلية 0
    ــ الاسترخاء 0
    ــ أساليب الإشراط الإجرائي ، كالتعزيز والعقاب 0
    ــ التخيل الانفعالي العقلاني ، كأن يتخيل الفرد نفسه في موقف الانفعال ، وقد قام بتغيير مثل هذا الانفعال إلى انفعال أقل منه في المستوى ، كأن يتم تغيير الغضب إلى مجرد الضيق مثلا ، وهو ما يمكن التعبير عنه بأنه تغيير الانفعال السلبي غير الصحي إلى انفعال سلبي صحي 0
    ــ أساليب تعليمية مساعدة ، وهي تعتبر جزءً مهما في الجلسات الإرشادية ، مثل : القراءات ، ومشاهدة الأفلام المساعدة 0
    • نقد النظرية :
    يذكر ( العزة وآخرون ، 1999) أن نظرية العلاج العقلاني الانفعالي ذات فلسفة واضحة ، وهي منطقية ، ومتكيفة مع الظروف والواقع ، فهي تجعل الإنسان شيئا مهما ، وبإمكانه أن يصنع سعادته ، ويحقق ذاته ، وأن ما يقوله لنفسه عن نفسه هو المحدد لنتائجها الانفعالية ، وليست الأحداث نفسها هي المؤثرة فيه 0
    ويذكر ( زهران ، 2001 ) عدة مميزات للعلاج العقلاني الانفعالي ، ومنها :
    1ـ تصل نسبة التحسن باستخدامه إلى حوالي 90% من الحالات ، ويؤتي ثماره عندما يستخدمه المعالج الكفء مع المريض الذكي 0
    2ـ يناسب مجتمعاتنا العربية ، حيث المعتقدات غير العقلانية ، والأفكار الخرافية كثيرة 0
    3ـ يعتبر أسلوبا مثاليا لتغيير المعتقدات غير العقلانية وغير المنطقية ، وإبدالها بأخرى عقلانية ومنطقية 0
    4ـ يحصن المريض ضد الأفكار غير العقلانية التي قد يتعرض لها مستقبلا 0
    أما الانتقادات التي وجهت إلى هذه النظرية فهي :
    1ـ العلاج العقلاني الانفعالي ، خال من العواطف ، عقلاني إلى حد بعيد ويعتمد بشكل كبير على الألفاظ 0
    2ـ أنه أسلوب مباشر بدرجة كبيرة ، وهو يخضع الفرد للعلاج بدون مراعاة لمعتقداته ومفاهيمه 0
    3ـ لا تعلم العملاء كيف يفكرون لأنفسهم ، بل تجعلهم يعتمدون على المعالج 0
    4ـ أنها لا تستخدم مع الأطفال ، أو حالات التخلف العقلي ، أو الاضطراب الشديد ، في شكلها الأولي 0
    5ـ لا يوجد معيار موضوعي ( كالدين مثلا ) نحكم به على مدى عقلانية الأفكار ومنطقيتها 0
    6ـ أنها لا تهتم بإقامة علاقة دافئة مع العميل 0
    7ـ قد يتطرف بعض المعالجين ويبالغون ، فيصبح عملهم أشبه بعملية غسيل المخ بالنسبة للعميل 0
    8ـ لا يروق لبعض العملاء هجوم المعالج على أفكارهم والذي بدوره قد يؤدي إلى المقاومة 0
    ثالثا ـ العلاقة العلاجية :
    العلاقة العلاجية هي علاقة تعاونية يقوم فيها المعالج بتحديد مصادر المشكلة أو الاضـطراب ، ومساعدة المسترشد ( الطالب ) على تحديد وفـحص أفـكاره ، وفي حـــالات العداء والعنصرية والعداوات القبلية التي يعيشها بعض الطلاب الذين يعيشون في مجتمعات ، تنمي وتشجع وتطور تلك العداوات والأفكار ، ربما يحتاج الطالـب لأن يأخذ المعالـج ( المرشد ) دورا مباشر في مساعدته على تغيير أفكاره التي قد عاشت معه وأصبحت جزء من تفكيره واعتقاده ،بسبب ما تشربه من البيئة المحيطة به 0 وجعله أكثر تعاملا بالحب والمودة والإخاء ، وأكثر تواصلا مع زملائه وأفراد مجتمعه وحيه الذي يعيش فيه وبيئته المدرسية ويساعده على تنظيم أفكاره ، كما أنه يزوده بالأفكار والتخيلات والمعتقدات التي يمكن أن يكون لها دور في إخراجه من تلك المعتقدات والأفكار الخاطئة ، ويوضح له كيف يؤثر العداء وكيف تؤثر العنصرية القبلية على سلوكه ، فيصبح يعيش صراعا مع أبناء مجتمعه وقريته 0 ويلعب المعالج دور مهم كمرشد يساعد على إعطاء الطالب أو المريض على الخبرات الصحيحة وتساعده على تغيير سلوكه العدواني ، واكتساب العادات والسلوكيات التي تساعده على التعايش الجميل والجيد ، مع من هم في بيئته ومجتمعه ، مواجهة تلك الأفكار والمعتقدات القبلية وطردها من عقله ، واستبدالها بالمحبة والإخاء 0
    رابعا ـ التفاعل العلاجي :
    وهو عملية تفاعل إيجابي تتم بين المعالج والمريض ( المرشد والطالب ) داخل وخارج الجلسات وقائمة على توفر الثقة والألفة والتعاون بينهما ، وتلعب دورا مهما في نمو واستمرار العلاقة العلاجية ، وفي زيادة فعالية العلاج النفسي في تخفيف ، حدة العدوان ، والعداوات القبلية ، والعنصرية 0
    خامسا ـ التعاون العلاجي :
    ويعتبر التعاون العلاجي الخطوة الثانية بعد أن يتم التفاعل العلاجي ، والذي يتضمن المرشد والطالب أيضا ، وتتلخص خطوات التعاون العلاجي فيما يلي :ـ
    1ـ استنباط البيانات الخام : حيث يحاول المرشد في البداية تشجيع الطالب على عمل تعاون علاجي ، فهما يشكلان فريقا مهمته الأساسية الاهتمام العام بتفكير ومشاعر ورغبات الطالب ، وعلى وجه الخصوص فهما يعملان معا ليحددا كيف وماذا يفكر الطالب ، ويسهم المرشد في توجيه الطالب نحو أية معلومات يقوم بجمعها ، وكيف يستخدم هذه المعلومات علاجيا وبتوجيه وتشجيع المرشد يتعلم الطالب إعادة وتسجيل الأفكار اللاعقلانية والسلبية ، وبعد ذلك يبدأ الفريق في تحليل هذه المعلومات والبحث عن النماذج النوعية في التفكير السلبي ، الغير عقلاني ، ولا منطقي 0
    2ـ الوثوق بالبيانات الاستبطانية : حيث يقوم المرشد بتشجيع الطالب لأن يحدد ويلاحظ ويقيم أفكاره بأسلوب موضوعي ويتم اعتبار أفكار الطالب ومعارفه أحداثا نفسية قد تعكس الموقف بدرجة قليلة أو كبيرة 0 ويشتركان معا في تحديد قرارات واستنتاجات الطالب 0
    3ـ تحديد الافتراضات الضمنية : بحث صدق الافتراضات الضمنية يستلزم جهد مشترك ، فيطلب المرشد من الطالب إمداده بالدليل الذي يؤكد كل افتراض أو اعتقاد ويناقش هذه المعتقدات متحريا الدقة والحرص ، فلا يلقب بشكل عدواني أو ينبذ بشكل مبتسر واحدا أو آخر منها 0
    4ـ الواجبات المنزلية : تعتبر الواجبات الأسلوب الذي يبدأ به المرشد كل خطوة في الإرشاد مثل : تسجيل الأفكار التي عند الطالب واختبار الافتراضات ويتم تقوية التعاون الإرشادي العلاجي عن طريق الواجبات المنزلية ، ويتم تقديمها على أنها تجربة مناسبة لاكتشاف شيء جديد عن المشكلة التي يواجهها الطالب حديثا 0
    5ـ يمكن أن تصاغ أسئلة البرنامج كالتالي :
    أ ـ ما مدى تأثير البرنامج في خفض العدوان ، والسلوك العدائي ، والعنصرية القبلية لدى عينة الدراسة ( الطلاب الذين يحملون عنصرية وعداوات قبلية ) 0 وسيتم عمل قياس قبل بدء البرنامج وبعده للتعرف على مدى التحسن الذي حدث عند الطلاب 0
    ب ـ ما مدى تأثير الفنيات السلوكية المستخدمة في إكساب ( الطلاب المتفوقين دراسيا ) مهارات سلوكية تساعدهم على التخلص من الانطواء والعزلة ، ومواجهة أي اضطرابات من هذا النوع مستقبلا 0 والفنيات التي سوف أستخدمها هي فنية التطمين التدريجي وفنية التسلسل وفنية التغذية الراجعة 0
    د ـ ما مدى تأثير البرنامج الإرشادي في الاحتفاظ بحالة التكيف لدى ( الطلاب العنصريين وأصحاب السلوك العدواني ، المتشبعين بالأفكار الخاطئة ) بعد انتهاء الجلسات الإرشادية 0 وسيتم ذلك من خلال عمل قياس قبلي وبعدي 00 إذا توفرت أدوات القياس 0
    6 ـ أهداف البرنامج : توجد عدة أهداف للبرنامج يمكن صياغتها كالتالي :
    أ ـ إمداد الطلاب الذين يحملون عداء ، وسلوك عدواني ، وأفكارا حول ذلك ، بطرق مناسبة يمكن من خلالها أن يتعلموا كيفية زيادة معارفهم المتعلقة ببناء الألفة والمحبة والإخاء والتعاون ، ونبذ العنصرية القبلية 0 حتى يتسنى لهم مواجهة ، من يشجعهم على ذلك ، وطرد تلك الاعتقادات السلبية الخاطئة غير العقلانية 0 في المستقبل وحاليا 0
    ب ـ تعليم أولئك الطلاب ، التحديد ، والتقييم ، والفحص الموضوعي لأفكارهم وتخيلاتهم ذات العلاقة بالعنصرية والتحزب القبلي ، والعداوة ، والخصام والشقاق ، والمضاربة ، واستخدام الأسلحة 0
    ج ـ تعليم أولئك الطلاب ، أن يزنوا معارفهم وأفكارهم مقابل الدليل الموضوعي وتصحيح مفاهيمهم عن الرجولة والشجاعة 0
    د ـ محاولة إكساب أولئك الطلاب ممارسة بعض الفنيات السلوكية والتي تساعدهم على التخلص من سلوك العدوان ، والتعصب والعنصرية 0
    هـ ـ تدريب أولئك الطلاب الذين يسلكون السلوك العدواني ، والذين متمسكين بما تمليه عليهم بيئتهم ، وقبيلتهم من عادات وأفكار أن يستحدثوا معارف وأفكار أكثر تكيفا عن الذات والعالم المحيط والمستقبل ، والاتجاهات المختلفة وظيفيا والتي لها دور في إحداث التآخي والمحبة والتقارب ، والعيش في سلام وأمن ، واستشعار واجب الجار 0
    و ـ العمل على زيادة دافعية أولئك الطلاب على أداء الواجبات المنزلية ، التي يعطيهم المعالج 0
    7ـ دور وظيفة المعالج في البرنامج ( المرشد ): لكي أجيب على تساؤلات البرنامج وتحقيق أهدافه ، فإنني سأقوم بهذه المهام :
    أ ـ إعطاء معلومات كافية للطلاب عن طبيعة ، العداء والعدوان والعنصرية ، ( الأسباب ، الأعراض ، وكيفية التخلص منه ) وكذلك عن العلاج العقلاني الانفعالي ( مفهومه ، أهدافه ، فنياته ) 0
    ب ـ سأكون متفاعلا مع جميع الطلاب وأظهر لهم الاهتمام والألفة والصدق والحفاظ على كل الأسرار المتعلقة بمشكلاتهم 0
    ج ـ سأبين للطلاب أن مشكلاتهم تكون مرتبطة بأفكارهم غير المنطقية ، وغير عقلانية وأن لديهم القدرة على المحافظة على اختلاطهم مع الآخرين ، وتكوين علاقات حميدة ، ونبذ العدوان ، والمضاربة ، وما سواها 0
    د ـ سأساعد الطلاب على فهم كيف تؤثر كل المعتقدات والأفكار والاتجاهات على الانفعال والسلوك 0
    ز ـ سأساعد الطلاب على اكتساب وتعلم طرق ووسائل فعالة للتعامل مع الأفكار المزعجة ، وتساعدهم على إعادة وتغيير نظرتهم تجاه الناس والمجتمع 0 والتخلص من النظرة غير الواقعية ، وأن ذلك سوف يؤدي بهم إلى اضطرابات في المستقبل 0
    ح ـ سأستخدم مع الطلاب التحليل المنطقي لكي يغيروا من أفكارهم ونظرتهم غير الواقعية 0
    ط ـ سأشرح للطلاب كيف يمكن تغيير واستبدال نظرتهم وأفكارهم ، وسأساعدهم على الاختلاط مع زملاء الفصل والدراسة وطلاب المدرسة وأفراد المجتمع 0وأن ينشروا ذلك بين أسرهم 0
    ي ـ من الممكن أن أستنبط التغذية الراجعة من الطلاب في نهاية كل جلسة ، وكذلك ردود الأفعال تجاه الفنيات المستخدمة ، وما إذا كانت مطبقة بطريقة صحيحة وناجحة أم لا 0
    ك ـ سأقوم بعمل ملخص لكل ما تم بالجلسة والتأكد من فهم الطلاب لكل ما دار بها 0
    ل ـ الإعداد للواجبات المنزلية وتدريب الطلاب داخل الجلسات ومراجعتها في بداية كل جلسة ومعرفة الأسباب التي قد تؤدي لعدم إتمامها من جانب بعض الطلاب 0
    م ـ تشكيل خطة علاج لكل جلسة ، وفتح أجندة عند بداية الجلسة 0
    ن ـ اختبار مدى التقدم بشكل دوري ، وذلك بالنظر إلى مدى تحقيق أهداف البرنامج ، وذلك من خلال التقارير الذاتية 0
    8ـ دور الطلاب في البرنامج : يلعب المسترشد دورا هاما في العلاج العقلي الانفعالي ، ويمكن تلخيص وظيفته فيما يلي :
    أ ـ يكون الدور هو اكتساب معارف وسلوكيات تساعده على التعرف على أسباب مشكلاته والعمل في أسلوب محدد ليحل مشكلاته ، وهي العداء والعدوان والعنصرية 0
    ب ـ يجب أن يقر أنه لن يتحسن ولن يتغير بأي طريقة إذا لم يعمل بمثابرة ويمارس تغيير معتقداته غير المتكيفة 0
    ج ـ توضيح الأفكار غير المتكيفة المرتبطة بانطوائه وعزلته 0
    د ـ يجب أن يعترف بأنه هو نفسه الذي يحتفظ بالأفكار السلبية والتي تسبب له الاضطراب النفسي ، وأنه من الأفضل مواجهتها بطريقة منطقية ويعمل على التخلص منها واستبدالها بأفكار أخرى منطقية 0
    هـ ـ تنفيذ الواجبات المنزلية بدقة ، ومحاولة استيعاب كل الفنيات في العلاج العقلاني الانفعالي التي تساعده على تعديل أفكاره وتوليد أفكار منطقية لمواجهة أفكاره المستقاة ، والتي تشربها من صغره وعاشت معه حتى الآن 0
    و ـ الالتزام بمواعيد الجلسات الإرشادية 0
    ز ـ فهم ومناقشة المرشد فيما يتعلق بالإجراءات العلاجية أثناء الجلسات 0
    ح ـ الالتزام بخطة المرشد العلاجية ، وفتح أجندة خاصة لمشكلاته في كل جلسة ، وممارسة الفنيات العلاجية المطلوبة منه 0
    9ـ العلاقة بين المرشد والمسترشد في العملية الإرشادية:
    تتمثل العلاقة بين المرشد والمسترشد ، في أنها مجهود تعاوني مشترك ، حيث يكون في الإرشاد العقلاني الانفعالي خطة أو نقاش أو طريقة جماعية لتغيير الأفكار غير المنطقية ، والتي تتمثل في العنصرية والعداوة والنعرات القبلية ، فيقدم الطالب البيانات الخاصة به وذكر أفكاره وسلوكه المرتبط بتلك 0 بينما يقدم المرشد الممارسة والخبرة في كيفية تغيير تلك المعتقدات والأفكار0 وينصب تركيزه على تغيير تلك الأفكار والمعتقدات وليس فقط تصحيح الأفكار المختلة ، ويقوم بالدور العلاجي وبتقدم العملية الإرشادية يشجع الطالب على المشاركة بدور أكثر إيجابية ، ويتم ذلك من خلال التعاون والصدق والألفة بينهما 0 ويجب أن يتوصل كل منهما إلى اتفاق في الرأي فيما يتعلق بالمشكلة ، والهدف من العلاج ، وكيفية التوصل إليه ومدته 0وحيث أن البرنامج هذا المعد لعلاج السلوك العدواني والعداء والعنصرية والنعرات القبلية ، لطلاب مدرسة سمرة الجد المتوسطة والثانوية ، فيجب أن يوافق كل عضو من أعضاء المجموعة ( الصف الثالث والثاني والأول الثانوي ، والصف الثالث متوسط ) على ما يلي :
    أ ـ احترام مواعيد الجلسات 0
    ب ـ تنفيذ التعليمات الخاصة بالعملية الإرشادية التي تعطى أثناء الجلسات قبل الانتهاء منها 0
    ج ـ متابعة المرشد لكل طالب أثناء الجلسات 0
    د ـ أن يتقبل مشاركة الآخرين وتجاربهم أثناء الجلسات 0
    وعلى المرشد تقع هذه الواجبات وهي :
    أ ـ أن يحضر في المواعيد المحددة للجلسات الإرشادية 0
    ب ـ أن يساعد أعضاء المجموعة على توضيح مشكلاتهم بطريقة واقعية حتى تسمح بخطوات عملية لعلاجها 0
    ج ـ أن يساعد أعضاء المجموعة على حل مشكلتهم بأفضل الطرق 0
    د ـ أن يحترم أعضاء المجموعة ، وأن يحافظ على سرية المعلومات المتبادلة أثناء الجلسات 0
    10 ـ عملية العلاج :
    تسير العملية العلاجية كالتالي :
    1ـ الجلسات الأولية : تكون أهداف المقابلة الأولى لبدء العلاقة بين المرشد والمسترشد وهي بناء علاقة شخصية جيدة ، حيث أن الطالب يكون شخصا يحمل أفكارا ومعتقدات غير منطقية ، ويبدأ المرشد المقابلة بأسئلة عن شعوره وهو يقابل المرشد وحضوره ويستنبط بعض الأفكار التي وراء المشاعر ببعض الأسئلة حول شعوره وتفكيره عند مقابلة المرشد وهذا النوع من الحديث والتبادل يخدم بعض الأهداف ومنها :
    أ ـ يبقي الطلاب في هدوء وإنشاء علاقة علاجية غير شكلية وتيسير لعملية الإرشاد 0
    ب ـ يحصل المرشد على معلومات متعلقة بتوقعات الطالب 0
    ج ـ التحسن العاجل لمشاعر الطالب 0
    2ـ الجلسات الوسطى : حيث يتم الانتقال من مناقشة الأفكار غير المنطقية إلى أنماط التفكير وتحديد الارتباط بين الأفكار والانفعالات والسلوك والتأكيد على فنيات العلاج العقلاني الانفعالي0
    3ـ الجلسات الأخيرة : يتحمل فيها المسترشد ( الطالب ) المزيد من المسئولية لتحديد أفكاره ومعتقداته وإيجاد حلول لها ، وأداء المزيد من الواجبات المنزلية ، وينتهي الإرشاد عند تحقق الأهداف المنشودة ويشعر الطالب بأن لديه القدرة على ممارسة مهارات ووجهات نظر جديدة وأكثر واقعية 0
    4ـ إنهاء العلاج : يتم إنهاء العلاج بعد الجلسات المحددة له من قبل 0
    11 ـ جلسات برنامج الإرشاد العقلاني الانفعالي :
    أ ـ الإعداد للجلسات الإرشادية : قبل بداية الجلسات الإرشادية يكون الإعداد لها في غرفة مريحة بقدر الإمكان وستكون الجلسات في مكان مناسب في المدرسة ، وسأركز على ما يلي :
    1ـ العمل والتعاون في إطار المجموعة ، وفهم الإطار العام للعمل الجماعي وعدم التحيز الشخصي 0
    2ـ تقديم الإرشادات المناسبة والتي توضح كيفية المساهمة والمشاركة الجيدة في المجموعة وكيفية الاستفادة من الإرشاد الجماعي 0
    3ـ ضرورة الصبر وعدم الإحباط وخيبة الأمل من الإرشاد الجماعي وخاصة الجلسات الأولى 0
    4ـ ضرورة الاهتمام والالتزام بكل التوجيهات والإرشادات أثناء فترة استمرار العلاج والإرشاد0
    5ـ ضرورة الثقة والإيمان بكفاءة هذا العلاج والإرشاد الجماعي ، والثقة في زملاء المجموعة0
    بعد هذه المناقشة الصريحة حول القيم ومعرفة استعداد أفراد المجموعة يتم الاتفاق على زمن الجلسة وموعدها 0
    ب ـ الجلسات العلاجية
    الجلسة الأولى : مدة الجلسة (45) دقيقة ، مقسمة على النحو الآتي :
    ( 7 ) دقائق تمهيد للجلسة 0
    (30 ) دقيقة مدة الجلسة ( محتوى الجلسة )0
    ( 8 ) دقائق تمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    أ ـ إقامة علاقة تتميز بالدفء والمودة والألفة بيني وبين والطلاب 0
    ب ـ الاتفاق على مواعيد الجلسات واحترامها 0
    ج ـ تحديد المدة اللازمة لإنهاء العلاج 0
    د ـ التوقيع على اتفاقية حضور الجلسات ، وعدم التخلف عنها 0
    محتوى الجلسة :
    التركيز على إقامة علاقة طيبة بيني وبين الطلاب ، وهذه العلاقة تعتبر الأساس لإنجاز أهداف العلاج بسرعة 0
    الطريقة والإجراءات :
    أظهر دفء صادق في إقامة علاقة تعاونية بيني وبين الطلاب ، وتقبل غير مشروط لهم 0 وهذا الدفء والعلاقة لا يصرف نظر المرشد عن الكشف عن الاستجابات السلبية من قبل الطلاب ومقاومتهم للعلاج 0 ويتم الاتفاق مع جميع الطلاب على مواعيد الجلسات واحترامها ، ويوقع كل عضو في استمارة خاصة بالمواعيد المناسبة له 0 ويتم الاتفاق على المدة اللازمة لإنهاء العلاج 0
    الجلسة الثانية : ومدتها ( 45 ) دقيقة ، مقسمة على النحو الآتي :
    ( 7 ) دقائق للتحقق من ردود أفعال الطلاب عن الجلسة الأولى ( السابقة ) ، وإذا كانت هناك تساؤلات يرغب الطلاب في مناقشتها ،فسأناقشها معهم ومن الممكن تمديد العشر دقائق 0
    ( 30 ) دقيقة للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    ( 8 ) دقائق تمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    1ـ قراءة الآيات والأحاديث التي تذم العداء والعدوان ، وتحث على المحبة والإخاء وشرح النتائج السيئة السلبية المترتبة على العداء والخصومات واستخدام الأسلحة0
    2ـ شرح وتوضيح العلاج العقلاني الانفعالي بلغة واضحة , متجنبا المصطلحات التي لا يفهمها الطلاب 0
    3ـ حث الطلاب على القيام بالواجبات المنزلية لما لها من دور مؤثر في التعرف على الأفكار السالبة والاستجابة لها ودورها في توليد العداء وحب المضاربة والعنف والعدوان 0
    محتوى الجلسة :
    1ـ التركيز على العدوان وأسبابه ، والعصبية القبلية وأسبابها والعنف ، الأسباب والأعراض وأثر ذلك على الأفراد ، وأهمية التخلص منها عن طريق البرنامج العلاجي 0
    2ـ تناول مفهوم العلاج العقلاني الانفعالي بلغة مفهومة وواضحة ، ووصف أهدافه وفروضه ومبادئه الأساسية ، وبعض المفاهيم المرتبطة به ، وفنياته المتعددة وأثره في تغيير أفكار الشخص الغير منطقية 0
    3ـ زيادة دافعية الطلاب لأداء الواجبات المنزلية وأداء المهمات التي تعلمها مع الإرشاد لكيفية تحديد مشكلاته بدقة وكيفية تسجيل أفكاره السالبة المتعلقة بذلك 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ جعل الطلاب الذين يحملون عداء وعنصرية قبلية ، ونعرات جاهلية ويحاولون تأويل المواقف بشكل غير صحيح نتيجة للأفكار السالبة وغير الواقعية 0أن يغيروا ذلك 0
    2ـ التوضيح للطلاب بأن سبب تلك السلوكيات بسبب معارفهم وخبراتهم ، وما تم تنشئتهم عليه ، ثم أبين لهم أن استخدامي العلاج العقلاني الانفعالي سيساعدهم في التخلص منها0
    3ـ مطالبة الطلاب أن يراقبوا ذاتيا أفكارهم السلبية وذلك عن طريق جدول التسجيل اليومي للأفكار المختلة وظيفيا ( واجب منزلي ) 0
    الجلسة الثالثة : مدتها ( 45 ) دقيقة مقسمة على النحو الآتي :
    ( 7 ) دقائق في بداية الجلسة أتحقق من ردود أفعال الطلاب عن الجلسة السابقة وذلك بمراجعة الواجبات المنزلية 0
    ( 30 ) دقيقة للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    ( 8 ) تمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    1ـ تحديد السلوكيات التي أريد معالجتها بدقة واختزالها ، وتوضيح العامل المشترك في هذه السلوكيات 0
    2ـ توضيح العلاقة بين الأفكار والمشاعر والسلوكيات 0
    3ـ التركيز على التوقعات السلبية 0
    4ـ رفع تقدير الذات المنخفض 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ استعراض تاريخ بدء العدوان والسلوك العدواني والعنصرية القبلية لدى كل طالب 0
    2ـ بطاقة التسجيل اليومي للأفكار غير المنطقية التي عند الطلاب 0
    المحتوى :
    سأكشف للطلاب عن الأسباب التي جعلتهم يسلكون تلك السلوكيات ، وسأستعين ببعض التجارب والمشكلات التي قد وقعت ( تاريخ الحالة ) 0وسأبين الأعراض المشتركة ، وربما أقوم بصياغة مؤقتة للمشكلة ، وتلخيص دور العوامل والأسباب والأفكار السلبية غير المتكيفة ومن خلال استعراض تاريخ الحالة عند الطلاب سيتضح بدقة التسلسل السببي للمشكلة ، ومن خلال هذا الاستعراض سيعرف الطلاب الأسباب التي جعلتهم يسلكون تلك السلوكيات ، وهنا سيتعرف الطلاب على بدايات تلك السلوكيات 0 وسأجعل الطالب يفحص أفكاره 0
    التقويم :
    1ـ سأدرب الطلاب على أن يستنتجوا من أفكارهم أو معتقداتهم ( فرض ) قابل للاختبار ، وتسجيل النتائج بأسلوب موضوعي ، ومقارنة النتائج بالتنبؤ 0
    2ـ سأعطي الطلاب قائمة بالأخطاء التي سببت لهم تلك السلوكيات 0
    3ـ سأعلمهم فنية تساعدهم على حل المشكلة 0
    الجلسة الرابعة : مدتها ( 45) دقيقة موزعة على النحو الآتي :
    ( 7 ) دقائق لمناقشة واستعراض ردود أفعال الطلاب عن الجلسة السابقة ومناقشة الواجبات المنزلية السابقة 0
    (30 ) دقيقة للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    ( 8 ) دقائق تمهيد لإنهاء الجلسة ، و إعطاء الواجبات المنزلية 0
    الأهداف :
    1ـ دور المعرفة في توليد واستمرار السلوكيات العدوانية 0والأفكار الغير منطقية 0
    2ـ التغلب على العنصرية ، والعداوة القبلية 0 وسأتعرف على الأشد عداوة من الطلاب وأقوم بالتطبيق عليهما 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ تدريبهم على التعاون والإخاء 00 وجعل بعضهم يتحدث عن ذلك 0
    2ـ النمذجة 0 ( المهاجرين والأنصار ) رضي الله عنهم 0
    3ـ التشكيل 0
    المحتوى : سيتم استعراض الواجبات المنزلية السابقة لأعضاء المجموعة 0 مراقبة أفكارهم ، وأنشطتهم 00 وسأناقشهم في أفكارهم التي ولدت لديهم الرغبة في الانتقام والعدوان والمضاربة واستخدام الأسلحة 0 وسأستخدم معهم عن المحبة الأخوية وجزاء الأشخاص المتحابين في الله ، كما سأجعل كل واحد منهم يتخيل أنه داخل مجموعة من الأشخاص يتناقش معهم ، ثم سأنظر إلى ردود أفعالهم وأفكارهم ، وكيفية سلوكهم ، والتغيرات الطارئة عليها ، ثم سأنتقل إلى فنية التشكيل وأعرفهم بهذه الفنية وأدربهم على ذلك 0 وسأذكر لهم نماذج من السلف الصالح وهو تآخي المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم أجمعين 0
    التقويم :
    1ـ سأطلب منهم فتح أجندة لكل جلسة لتسجيل كل ملاحظاتهم 0
    2ـ سأعطيهم بعض الأمثلة من الإجابات عن أفكارهم السالبة 0
    الجلسة الخامسة : مدتها ( 45 ) دقيقة ، مقسمة على النحو الآتي :
    ( 7 ) مراجعة الواجبات المنزلية السابقة ، وملاحظة ردود أفعال الطلاب عن الجلسات السابقة ، وإذا كانوا يودون مناقشة قضايا أو تساؤلات 0 من الممكن المناقشة وزيادة الوقت إن تطلب الأمر0
    ( 30 ) للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    ( 8 ) إعطاء الواجبات المنزلية ، وتمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    1ـ استنباط الأسباب التي أدت إلى تلك السلوكيات 0
    2ـ تقديم ما يؤيد أو يناقض أفكارهم وما يدور في نفوسهم 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ التشكيل
    2ـ التغذية الراجعة 0
    المحتوى : سأركز على استنباط المبررات التي عند الطلاب ، التي جعلتهم يسلكون تلك السلوكيات0 وسأقدم لهم التفسيرات البديلة والسببية التي حدثت لهم وأدت بهم إلى ذلك 0 وتتضمن هذه التفسيرات الدليل الذي يؤيد أو يناقض اعتقاداتهم 00 ثم سأختبر صدق افتراضاتهم ومبرراتهم عن طريق الحوار والمناقشة 0
    التقويم :
    1ـ تصميم جدول أنشطة يساعدهم على التغلب على تلك السلوكيات السلبية المسيطرة 0
    2ـ استخدام الواجبات المنزلية 0
    الجلسة السادسة : ومدتها ( 45) دقيقة ، موزعة كالآتي :
    ( 7 ) دقائق مناقشة الواجبات المنزلية الخاصة بالجلسة السابقة ، ثم مناقشتهم وردود أفعالهم عن الجلسات السابقة ، وهل هناك تحسن أم لا ، ثم أركز على الهدف من الجلسة 0
    الهدف :
    خفض تأثير نشاطات الأفكار المسيطرة عليهم التي تؤدي بهم إلى تلك السلوكيات 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ النمذجة 0
    2ـ التغذية المرتدة 0
    3ـ التطمين 0
    المحتوى : سأعمل خفض تأثير الأفكار السلبية المسيطرة ، عن طريق استنباط العوامل 00 كما سأقوم بطمأنة الطلاب ، واستخدام فنية التشكيل ، وتدريبهم على ذلك 0 ومن خلال المناقشة والحوار سنتعرف على الافتراضات والأفكار التي وراء معارفهم وخبراتهم 0
    التقويم :
    1ـ أطلب منهم كتابة مميزات وعيوب شخص عدواني00 وشخص غير عدواني 0
    2ـ أطلب منهم كتابة الأحداث التي حدثت لهم والمواقف أثناء فترة تطبيق البرنامج وكيف تعاملوا معها 0
    الجلسة السابعة : ومدتها ( 45 ) دقيقة موزعة كالآتي :
    ( 7 ) لاستعراض ومناقشة واجبات العلاج عن الجلسة السابقة 0
    ( 30) دقيقة للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    (8 ) للواجبات المنزلية والتمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الهدف :
    إعادة تعريف العمليات أو الأخطاء التي تجعل الطالب يفضل المضاربة والقتال ، والانتقام ، بدلا من السلم والمصالحة 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ التطمين التدريجي 0
    2ـ التشكيل 0
    3ـ التغذية الراجعة الحيوية 0
    المحتوى : تتركز هذه الجلسة على التطمين التدريجي ، والتغذية الراجعة ، والحوار والمناقشة ، ومجموعة الأخطاء والأسباب التي أدت إلى الانطواء والعزلة 0 واستخدام فنية التشكيل 0
    التقويم :
    جداول الأنشطة والواجبات المنزلية 0
    الجلسة الثامنة : ومدتها ( 45 ) دقيقة موزعة كالآتي :
    ( 7 ) دقائق لمناقشة الواجب المنزلي المعطى لهم في الجلسة السابقة ، وأستمع لتقييم الطلاب لأنفسهم ، والجلسات السابقة 0
    (30) محتوى الجلسة 0
    ( 8 ) للواجبات المنزلية والتمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    1ـ التغلب على مشاعر العداء وحب الانتقام 0
    2ـ التغلب على الشك وعدم الثقة في الآخرين 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ جدول أنشطة 0
    2ـ التشكيل 0
    3ـ التطمين التدريجي 0
    المحتوى : الذي يحب العزلة والانطواء ويفضل عدم الاحتكاك والاختلاط بالآخرين ، والتردد في مواجهة الآخرين ، بسبب الشك الذي عندهم ، وبسبب ما لديهم من أفكار وخوف من الآخرين ، أو الخجل ، وربما الغرور 00 ولذلك سيتم تصميم جدول أنشطة وعمل تشكيل لسلوكياتهم عند مواجهة الآخرين والاحتكاك بهم 0 وقد يكون الانطواء وعدم الاختلاط نتيجة لعدم ثقتهم في الآخرين 00 لذا سأطلب منهم كتابة أسباب ذلك ، ثم سأحاول تغيير أفكارهم حول تلك المسببات ، حتى تبدأ ترجع ثقتهم في الآخرين 0
    التقويم : سأقدم لهم قائمة بالأسباب التي تجعلهم يفدون الثقة في الآخرين وعدم الاحتكاك بهم ، ثم سأطلب منهم تحديد ما ينطبق عليهم منها 0 وباستخدام التطمين والتشكيل سأساعدهم على التخلص من تلك الأفكار والتأويلات السالبة 0
    الجلسة التاسعة : ومدتها ( 45 ) دقيقة موزعة كالآتي :
    ( 7 ) دقائق تمهيد للجلسة والاطلاع على أداء الطلاب للواجبات المنزلية ، ومعرفة ردود أفعال الطلاب ، ثم أبدأ في تحقيق أهداف هذه الجلسة 0
    ( 30 ) دقيقة للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    ( 8 ) دقائق للواجبات المنزلية والتمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    1ـ التغلب على المشاعر والأسباب التي تؤدي إلى تلك السلوكيات 0
    2ـ التغلب على المشاعر التي تؤدي إلى جعل الفرد يحب الانتقام ، واستخدام السلاح0
    3ـ التغلب على الشك 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ التشكيل 0
    2ـ الحوار والمناقشة المنطقية 0
    3ـ التغذية الراجعة 0
    4ـ تشكيل وتكوين سلوكيات وعادات حميدة وتغيير نظرتهم للآخرين 0
    المحتوى : أجعل الطلاب يعبرون عن مشاعرهم والأسباب التي تؤدي بهم إلى تلك السلوكيات 0 مثل : بعض الناس يحاول أن يصطاد في الماء العكر ، ومن الممكن إذا أختلط بهم قد يضروني ، وهنا أتدخل لتغيير مثل ذلك الشعور وتلك الأفكار 00 وأبين لهم أن الناس ليسوا كلهم فيهم خبث أو أنهم سيفعلون ويسلكون سلوكا يضر بك 0 وبمناقشة الجميع سأصل بهم ومعهم إلى تغيير تلك الأفكار وذلك الشعور 0
    التقويم :
    1 ـ أطلب من الطلاب كتابة تعريفات عن الشك والأفكار غير المنطقية مع مناقشتهم وحوارهم حتى يتضح لهم أن تصوراتهم غير صحيحة وغير منطقية وعقلانية 0
    2ـ مناقشة مجموعة من الأفكار غير الواقعية والأفكار الواقعية المقابلة لها ، حتى أساعدهم على تكوين استجابات واقعية وعقلانية 0
    الجلسة العاشرة والأخيرة : ومدتها ( 45 ) دقيقة موزعة كالآتي :
    ( 7 ) لمناقشة الطلاب في الواجبات المنزلية السابقة 00 وأعقد نقاش مفتوح معهم لمعرفة ردود أفعالهم عن الجلسات السابقة ، والتطور والتحسن الذي طرأ عليهم 00 ثم أبدأ معهم خطوات هذه الجلسة 0
    (30 ) دقيقة للجلسة ( محتوى الجلسة ) 0
    ( 8 ) دقائق إعطاء الواجبات والتمهيد لإنهاء الجلسة 0
    الأهداف :
    1ـ التغلب على كل سلوكيات العدوان والانتقام والغضب 0
    2ـ إزالة الأفكار السلبية 0
    3ـ التغلب على الخوف من إقامة علاقة إخاء ومودة ومحبة مع الآخرين والاحتكاك بهم 0
    الطريقة والإجراءات :
    1ـ الحوار 0والمناقشة 0
    2ـ التشكيل 0
    3ـ التدريب الاسترخائي 0
    4ـ التطمين التدريجي 0
    المحتوى : جعل الطلاب واعين بالأفكار السلبية والغير منطقية ، ومحاولة تشجيعهم على الاحتكاك بالآخرين ، وتبصيرهم بالإيجابيات من وراء ذلك 00 وتطمينهم ومحاولة دمجهم مع زملائهم في المدرسة بشكل أكبر 00 كما أبين لهم أنهم يبالغون في بعض أفكارهم ومعتقداتهم ونظرتهم للآخرين 0
    التقويم :
    1ـ أطالبهم بعمل أنشطة يومية 0
    2ـ أستخدم معهم الفنيات التي حددتها في هذا البرنامج 0
    3ـ أخبرهم بأنني سأساعدهم متى طلبوا مني المساعدة وأستقبلهم وأجلس معهم 0
    4ـ سأطبق معهم المقياس الذي سيتم إعداده لأعرف مدى التحسن الذي حدث لهم 0
    • المشاركون في تنفيذ البرنامج :
    1ـ إدارة المدرسة 0
    2ـ أولياء الأمور 0
    • التكلفة المادية للبرنامج :
    1ـ يحددها المرشد ، ثم يسجلها ، وتقوم المؤسسة التي بينفذ فيها البرنامج بتوفيرها 0



    • المراجع
    1ـ صحيح البخاري ( الجزء الأول ) 0
    2ـ رياض الصالحين 0
    3ـ جمال الخطيب ، تعديل السلوك ( القوانين والإجراءات ) ، الطبعة الثانية ، 1990 ، مكتبة الصفحات الذهبية ، الرياض ، المملكة العربية السعودية 0
    4ـ جمال الخطيب ، تعديل السلوك الإنساني ، الطبعة الثالثة ، 1995 ، مكتبة الفلاح ، الكويت0
    5ـ حامد عبد السلام زهران ، الصحة النفسية والعلاج النفسي ، الطبعة الثالثة ، 2001 ، عالم الكتب ، القاهرة ، جمهورية مصر العربية 0
    6ـ سعيد حسني العزة وجودت عزت ، نظريات الإرشاد والعلاج النفسي ، الطبعة الأولى ، 1999، دار الثقافة ، عمان ، الأردن 0
    7ـ عادل عبد الله محمد ، العلاج المعرفي السلوكي ، الطبعة الأولى ، 2000 ، دار الرشاد ، القاهرة ، مصر 0
    8ـ عبد الستار إبراهيم ، العلاج النفسي الحديث ( قوة الإنسان ) ، ( د0ط ) 1983، مكتبة مدبولي ، القاهرة ، مصر 0
    9ـ خولة أحمد يحيى ، الاضطرابات السلوكية والانفعالية ، الطبعة الأولى 2000 ، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، عمان ، المملكة الأردنية الهاشمية 0
    قال ابن رجب رحمه الله : " لو قام المذنبون في هذه الأسحار , على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها : { يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا بـبـضـاعـة مزجاة فأوف لنا الكيـــل وتصـدق علينا } لبـرز لهم التوقيــع عليها : { لا تـثـريـب عليكم اليـوم يـغـفـر الله لكم وهو أرحم الراحمين } " .

  4. #3
    عَصَوْ شَرَفٍ
    تاريخ التسجيل
    13-03-2003
    العمر
    29
    المشاركات
    2,807
    شكراً
    0
    شُكر 33 مرة في 30 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14


    أستاذنا الفاضل /



    لعلنا بتثبيت الموضوع نفيه بعضًا من حقه كمرجع ثري جدًا لكل مرشد ..


    شكر الله سعيكم


    وكل عام وأنتم بخير ..

    In Service

  5. #4
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    06-02-2006
    المشاركات
    422
    شكراً
    0
    شُكر 73 مرة في 42 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    الاخ الدكتور ضيف الله مهدي وفقه الله
    لقد حمل موضوعك الجميل اكثر من موضوع ..فقد اشتمل خطة لعمل المرشد الطلابي ..واساليب عمل الارشاد في المدرسة والنظريات العلمية التي يمكنه الاستفادة منها اثناء تنفيذ الخدمة الارشادية ميدانيا .. كعادتك تثري الساحة باوراق عمل فاعلة وببحوث علمية جميلة آمل ان يستفيد منها المرشدون والاخصائيون النفسيون والاجتماعيون وكذلك الاخوة التربويون من مشرفين ومعلمين ومديري مدارس ...موضوع مميز من رجل مميز ..لك مني الشكر والتحية ...

  6. #5
    عضو إيجابي أكثر نشاطا الصورة الرمزية الدكتور ضيف الله مهدي
    تاريخ التسجيل
    01-12-2004
    المشاركات
    885
    شكراً
    0
    شُكر 26 مرة في 19 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    10
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـورية آل كنعان


    أستاذنا الفاضل /



    لعلنا بتثبيت الموضوع نفيه بعضًا من حقه كمرجع ثري جدًا لكل مرشد ..


    شكر الله سعيكم


    وكل عام وأنتم بخير ..


    شكرا جزيلا لك أخت / حورية آل كنعان 0
    دمت بصحة وعافية 0
    قال ابن رجب رحمه الله : " لو قام المذنبون في هذه الأسحار , على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها : { يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا بـبـضـاعـة مزجاة فأوف لنا الكيـــل وتصـدق علينا } لبـرز لهم التوقيــع عليها : { لا تـثـريـب عليكم اليـوم يـغـفـر الله لكم وهو أرحم الراحمين } " .

  7. #6
    عضو إيجابي أكثر نشاطا الصورة الرمزية الدكتور ضيف الله مهدي
    تاريخ التسجيل
    01-12-2004
    المشاركات
    885
    شكراً
    0
    شُكر 26 مرة في 19 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    10
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل مفرح
    الاخ الدكتور ضيف الله مهدي وفقه الله
    لقد حمل موضوعك الجميل اكثر من موضوع ..فقد اشتمل خطة لعمل المرشد الطلابي ..واساليب عمل الارشاد في المدرسة والنظريات العلمية التي يمكنه الاستفادة منها اثناء تنفيذ الخدمة الارشادية ميدانيا .. كعادتك تثري الساحة باوراق عمل فاعلة وببحوث علمية جميلة آمل ان يستفيد منها المرشدون والاخصائيون النفسيون والاجتماعيون وكذلك الاخوة التربويون من مشرفين ومعلمين ومديري مدارس ...موضوع مميز من رجل مميز ..لك مني الشكر والتحية ...

    شكرا جزيلا لك أستاذي الفاضل الدكتور / إسماعيل مفرح
    أنا تلميذك وتعلمت منك ، وإن تميزت فلأنني تقمصت شخصية أستاذي المتميز دائما 0
    دمت بصحة وعافية 0
    قال ابن رجب رحمه الله : " لو قام المذنبون في هذه الأسحار , على أقدام الانكسار ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها : { يا أيها العزيز مسنا وأهلنا الضر وجئنا بـبـضـاعـة مزجاة فأوف لنا الكيـــل وتصـدق علينا } لبـرز لهم التوقيــع عليها : { لا تـثـريـب عليكم اليـوم يـغـفـر الله لكم وهو أرحم الراحمين } " .

المواضيع المتشابهه

  1. فضل يوم عرفة والأعمال المستحبة فيه
    بواسطة ABOVE MOON في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-12-2008, 09:39 AM
  2. حاجات الطالب الإرشادية وتوفر البيئة الإرشادية
    بواسطة ابراهيم الدريعي في المنتدى تقنيات التعليم.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-09-2008, 03:24 PM
  3. التخطيط لعمل وتنفيذ البرامج والأعمال الإرشادية بالمدرسة
    بواسطة الدكتور ضيف الله مهدي في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-09-2007, 10:27 PM
  4. الحاجات الإرشادية للطالب والطالب و وتو فر البيئة الإرشادية
    بواسطة ابراهيم الدريعي في المنتدى تقنيات التعليم.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-01-2007, 02:36 PM
  5. حاجات الطالب الإرشادية وتوفر البيئة الإرشادية
    بواسطة ابراهيم الدريعي في المنتدى بوابة الطفولة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-01-2007, 07:47 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •