قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. Top | #1

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42

    ملف عن اضرار الوجبات السريعة





    كأن الاطفال يحتاجون الى سبب آخر ليذهبوا الى مطاعم الوجبات السريعة .. الاطفال اصبحوا اكثر الحاحا على اهلهم لشراء الوجبات السريعة مع وجود الهدايا التي تصاحب وجبات الاطفال الدسمة

    فاحيانا عليهم شراء 3 وجبات لكي تكتمل اجزاء اللعبة المصاحبة للوجبة


    الموضوع الاول

    وجبات الأمراض السريعة…مطاعم الوهم الغذائي تبيع السم في الدسم!!


    أن تلمح بعدًا سياسيًا واجتماعيًا في وجبة غذاء هو من الصعوبة بمكان.. على الرغم من أن بعضهم يستخدم تعبير «سلاح الغذاء» للتدليل على أهمية هذه السلعة الاستراتيجية، إلا أن الوجبات السريعة تقدم في أصنافها ومنها الهامبورغر دعوة مفتوحة لكل ذي بصيرة للوقوف على ما أحدثته من تغيير في الأنماط الغذائية للمجتمعات، وكيف استطاعت أن تؤثر عميقًا في أذواقها، وتفرض ثقافة جديدة للغذاء غير مسبوقة في كل المقاييس.

    بإمكان الدراسات العديدة التي أجريت في أمريكا أن تتحدث عن خطورة «الوجبات السريعة» (Fast Foods)، وأن تلقي باللائمة على شركات تصنيع الأغذية، ولكنها لن يكون لها تأثير في تغيير عادات الناس؛ لأنها تفتقد إلى عرض البديل الذي يرضي المستهلك في ظل الضغوط الاجتماعية التي تقود هذا التوجه، فصناعة الغذاء تقوم على إرضاء السوق فقط، والسوق اليوم يستجيب للطعام السابق الإعداد الجاهز للتناول. ثم إن عادات العمل عامل مؤثر يقود رغبات الناس؛ فالعمالة التي تعمل في وظائف تدر القليل مضطرة إلى أن تعمل في وظيفتين أو ثلاث، والمحترف العالي المرتب مضطر إلى أن يعمل (60) ساعة في الأسبوع على الأقل..

    وهذا يفسر لماذا تميل هذه الأنماط الوظيفية لأن تتناول طعامًا يساعدها في اقتصاد الوقت. أضف إلى ذلك أن هناك تيارًا جامحًا نحو تناول الطعام خارج البيت، فهو إحدى وسائل الترويح المفضلة عند الأمريكان ويناسب نمط حياتهم الحديثة، إلا أن هذا الأمر بدأ في الآونة الأخيرة يأخذ منحى آخر بعد تزايد التحذيرات من الاستمرار في هذا الأسلوب الغذائي وما يشكله من أضرار صحية تمثلت في زيادة أمراض القلب والكوليسترول والتحول الكبير نحو السمنة جراء تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون.


    طعام أكثر.. مال أقل

    ويتحدث أحد التقارير الذي أعد لهذا الغرض أن سياسة صناعة الغذاء الأمريكية القائمة على تشجيع الجهود للحصول على طعام أكثر مقابل مال أقل يشجع في الواقع على الإفراط في الطعام ويساهم في «تسمين» الناس. فتناول «بيرغر» من الحجم الكبير مع شرائح البطاطس والكوكاكولا يضيف إلى الجسم حوالي (600) سعرة حرارية جديدة، وفي كتاب: «الأكلات السريعة: الجانب الخفي للوجبة الأمريكية التقليدية»، يصف خبير التغذية «إيريك شلوسير» الأخطار الكامنة في الوجبات السريعة بأنها تلك التي لا تظهر إلا في المتوسط من العمر «بعد الأربعين». لكن الخطر عند الأطفال يبدأ من الروضة... فبغية تشكيل العادات الطعامية لدى الشعب الأمريكي، فإن مطاعم الوجبات السريعة الكبيرة تسوق منتوجاتها بشكل مكثف للأطفال، ويذكر في هذا الخصوص أن (96%) من الأطفال في سن المدارس يعرفون مهرج ماكدونالدز الشهير (رونالد ماكدونالدز) أكثر مما يعرفون أي رمز شعبي آخر ما عدا البابا نويل.


    حماية المستهلك


    ويبدو أن الدعوات التي تطلقها الحكومة وهيئات حماية المستهلك إلى ضرورة كشف شركات صناعة الغذاء لكمية الدهون في لحومها قد بدأت تؤتي أُكلها، فقد بادر مطعم «راتش ـ1» للوجبات السريعة في نيويورك إلى عرض عدد السعرات الحرارية في سندويتشاته من الدجاج المشوي واتبعت مطاعم «ماكدونالدز» و«بيرغركينغ» هناك الطريقة نفسها. وعلى الرغم من أن هذه المبادرة تبدو في ظاهرها مناورة تسويقية، إلا أن المسألة بدأت تأخذ بعدًا آخر بعد إصابة الجسم الأمريكي بالسمنة المفرطة.

    وتقول آخر الدراسات حول ذلك إن السمنة في الولايات المتحدة من جراء تناول الهامبورغر المشبع بالدهون واعتماد نمط غذائي يعتمد على الوجبات السريعة، قد وصلت إلى مستويات خطيرة، خصوصًا أن تكاليف علاج السمنة يحمّل كاهل النظام الصحي الأمريكي فوق ما يحتمل. فحسب أرقام وزارة الصحة فإن تكاليف علاج السمنة بلغت (117) مليارًا من الدولارات في عام (2000) فقط. وتقدر دراسات حكومية أن ثلث حالات السرطان وأمراض القلب وحوالي (80%) من حالات السكري يمكن الوقاية منها إذا تخلى الناس عن تناول الوجبات السريعة وغيروا من عاداتهم الغذائية..
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  2. شكر لـ لمياء الجلاهمة على هذه المشاركة من:


  3. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many

     

  4. Top | #2

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42


    ثقافة غذائية جديدة

    ويبدو أن الأمر لا يقتصر على ضرورة مراجعة قائمة ما يتناوله الناس من أطعمة، بل برزت مسألة التحول إلى ثقافة غذائية جديدة قد تحافظ على تقليد الوجبات السريعة، ولكن تطرح نمطًا جديدًا في طريقة تقديم هذه
    لوجبات ومراعاة نظافتها وفائدتها.. فقد أوردت مجلة «فاست كومباني»أن مطعم بريه مونجيه (Pret A Manger) وهي كلمات فرنسية تعني (جاهز للأكل) وله من الفروع (118) فرعًا في بريطانيا وحدها و(5) فروع في أمريكا بدأ في تقديم خدمة جديدة للوجبات السريعة تعتمد على الأطعمة الطازجة، ويراعي متطلبات الأكل الصحي ورغبات الزبائن المتغيرة. وقد أدى إعلان المطعم عن اعتزامه نقل تجربته الجديدة للولايات المتحدة إلى إثارة حفيظة المطاعم الأمريكية التي تقدم الوجبات السريعة..

    وقد ازداد قلق ماكدونالدز وبيرغركينغ من هذا التطور في الوقت الذي تشهد فيه هذه الشركات تراجعًا في مبيعاتها وأرباحها. وتعاني ماكدونالدز ركودًا انعكس على أسهمها التي فقدت (42%) من قيمتها عما كانت عليه عام 1999. وبسبب مرض جنون البقر والجمرة الخبيثة وارتفاع الأسعار فمن المتوقع أن تزداد الأمور سوءًا، خصوصًا بعد أن أعلن الاتحاد الأوروبي حظرًا على اللحوم الأمريكية في الفترة الأخيرة نتيجة تأثير اللحوم الأمريكية المعالجة بالهرمونات على صحة الإنسان. والمختلف عليه يتعلق بستة هرمونات تستخدم في خلائط مختلفة في إطعام (90%) تقريبًا من المواشي في الولايات المتحدة لكي تجعلها «لاحمة» بشكل سريع.. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار طريقة إعداد الهامبورغر وما يطرأ عليه من مواد دخيلة لا تشكل اللحوم سوى (40%) من نسبته، والباقي «فضلات» من أطعمة أخرى (Junk Food) فإننا سنصل في النهاية إلى ما يمكن اعتباره ثقافة الفضلات (Junk Culture).




    ميكروبات في اللحوم

    وفي أحدث التقارير التي وضعت حول سلامة اللحوم في أمريكا صدر عن وزارة الزراعة الأمريكية جاء فيه أن قرابة (80%) من اللحم البقري المفروم يحوي ميكروبات تنشرها في الأساس بقايا روث الحيوانات التي تختلط باللحوم عند ذبحها ملوثة إياها ببكتيريا السلمونيلا وإي كولي (E-Coli) وهما من النوع الخطير المسبب للتسمم الغذائي.. والمعروف أنه يستعمل لتحضير «الهامبورغر» لحوم من مئات الماشية، وهو ما يضاعف من أخطار الإصابة بالتسمم الذي يصعب علاجه حتى باستعمال المضادات الحيوية. ويموت كل سنة (500) شخص في الولايات المتحدة من جراء الإصابة بتسمم الوجبات السريعة في محلات الهامبورغر، وقد استعادت إحدى الشركات الضخمة للغذاء ما يقرب من (17) مليون رطل من اللحوم مؤخرًا خوفًا من نشر التسمم عن طريق «الليستيريا».



    بلاد الوجبات السريعة

    وقد فضح صحفي أمريكي إمبراطورية الوجبات السريعة في الولايات المتحدة وعلى رأسها سلسلة مطاعم شهيرة، إذ أورد في كتاب له بعنوان «بلد الوجبات السريعة» تفاصيل زيارة سرية ليلية قام بها لأحد مسالخ اللحوم، وشاهد في أثنائها قذارة وإهمالاً وفوضى ودماء تغمر أحد المسالخ، في حين يقوم العمال بنحر قطعان من الماشية وإفراغ أحشائها وتقطيعها وفرم (300) منها في وقت واحد!
    ويرى ـ مؤلف الكتاب ـ أن مئات الملايين من الناس يتناولون الوجبات السريعة كل يوم دون أن يفكروا في المصدر الذي تأتي منه. ولا في الكيفية التي تصنع بها، ولا في النتائج التي تتركها على مجتمعهم. ولك أن تتخيل أثر هذا التوجه الغذائي الأمريكي ومدى انتشاره ومساحة تلويثه للذائقة الغذائية إذا ما علمت أن هناك أكثر من (30) ألف مطعم ماكدونالدز عبر العالم، تجعله أكبر مالك لمبيعات المفرق عالميًا.


    وقد تضمن الكتاب استراتيجيات التسويق غير المنضبطة التي تستهدف الأطفال والمدارس، والمغالطات في نظام منح الامتياز الذي تعتمد عليه معظم سلاسل مطاعم الوجبات السريعة. كما يستطلع الكتاب العلاقة المشبوهة بين صناعة الوجبات السريعة وصناعة التسلية، وعلاقات الترويج المتبادلة بين ماكدونالدز وديزني وهوليود على سبيل المثال، إذ يجرى تقديم الطعام نفسه كنوع من التسلية أو الترفيه من أجل كسب ولاء المستهلك وجعله يعتمد على ذلك النوع من الطعام. ومن بين الجوانب الصادمة التي يكشفها الكتاب، استغلال هذه الصناعة للشباب كمستهلكين وكأيد عاملة رخيصة وقابلة للاستبدال.



    ويكشف الكتاب عن حقائق مرعبة تتعلق بالممارسات الخطرة والفاسدة في صناعة المجازر والماشية، يبعث بعضها على الغثيان، ويتعلق بحالات الإصابة بجرثومة (E- Coli) التي تنتشر فجأة بسبب المكونات المشبوهة من اللحم الذي يصنع من الهامبورغر. ووفقًا للدراسات والإحصائيات فإن عدد الحالات الناجمة عن التسمم الغذائي بسبب تناول الأطعمة الغربية في مطاعم الوجبات السريعة تفوق (80) ألف حالة مرضية كل عام.


    غير أن لوبي الوجبات السريعة وشركات تصنيع الزراعة الكبرى يتمتع بنفوذ هائل غالبًا ما يستخدم في الحيلولة دون إصدار التشريعات وأنظمة الإنتاج المطلوبة، إلا أن ذلك لم يحل دون تسجيل بعض النقاط من قبل هيئات حماية المستهلك على شركات التصنيع الغذائي.


    علامات تحذيرية

    ففي خطوة هي الأولى من نوعها في الولايات المتحدة سيتم وضع علامات تحذير صحية، شبيهة بتلك التي توضع على علب السجائر، على بعض المنتجات الغذائية الواسعة الانتشار مثل رقائق البطاطا أو الذرة
    المحمصة (المقرمشات) وعلى البسكويت بالشوكولاته.


    وتتأهب كبريات الشركات العالمية للمنتجات الغذائية السريعة للقيام بحملة دعائية ضخمة لتوعية المواطنين بمخاطر الإقبال الشديد على المأكولات السريعة خصوصًا من قبل الأطفال بين سن (9 أعوام و12 عامًا).

    وتتخوف الشركات من مقاضاتها على غرار ما حدث لشركات التبغ، خصوصًا بعد الازدياد الملحوظ في أعداد الأشخاص المصابين بالبدانة في الولايات المتحدة.

    ومن المقرر أن تنطلق الحملة الدعائية بكلفة (2.4) مليون دولار داخل الولايات المتحدة التي ينفق فيها الأفراد (110) مليارات دولار على المأكولات السريعة.. ولعل الضجة المثارة حول هذه القضية لا تنفي الآثار الأخرى المترتبة عليها.. فإذا كان الجانب الغذائي هو المهم.. فإن هناك بعدًا آخر لا ينبغي إغفاله.. ألا وهو أن هناك ثقافة غذائية جديدة بدأت تفرض نفسها بقوة على كل المجتمعات، وتحدث من التغييرات العميقة في «الذوق الغذائي» العالمي ما يثير الدهشة إلى حد كبير، وليس غريبًا أن تنطلق العناوين العريضة لاختصار تفاصيل هذه «الموضة الغذائية» المتمثلة في الوجبات السريعة.. والتي من بينها: هيمنة اقتصادية، عولمة سياسية.. تسميات وتوصيفات ألفت الآذان سماعها.. ولكن ما رأيكم في «التوسع الغذائي».. وهو على ما يبدو الأخطر من نوعه حيث لا يحتاج إلى جيوش وأسلحة.. كل ما عليك إذا أردت أن تسلب إرادة الناس وتشكل أذواقهم وتتدخل في سعراتهم الحرارية أن تبادر فقط إلى صنع توليفة غذائية جديدة (صرعة) وافتتاح أحد المطاعم لترويجها.. على غرار الاختراع الأمريكي الشهير «الهامبورغر» مع مشروب غازي مناسب مثل (الكوكاكولا) وتصبح السيادة الغذائية حكرًا خالصًا لك.
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  5. شكر لـ لمياء الجلاهمة على هذه المشاركة من:


  6. Top | #3

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42

    تغيير أذواق الناس


    لقد قيل الكثير عن التدخين والسجائر.. واستخدمت كلمة الإدمان تعبيرًا عن صعوبة الإقلاع عن هذه العادة الضارة، وتسربت على استحياء بعض النتائج التي تقول إن شركات التبغ تضيف إلى سجائرها مادة بعينها تجعل من المدخنين أسرى لهذه العادة البغيضة.. وفي السياق نفسه يجري الحديث حاليًا داخل أكثر من منبر علمي على أن صناعة الأغذية التي تقوم على «الهامبورغر» تؤثر في أذواق الناس وتجعلهم من زبائنها الدائمين.. وهاكم سلسلة التحذيرات التي انطلقت من الولايات المتحدة نفسها والتي نبهت إلى خطورة الأكلات السريعة وتأثيرها على الصحة، وآخر من تطرق إلى هذا الموضوع السياسي الأمريكي العربي الأصل رالف نادر (Ralph Nader) الذي دعا إلى وضع خطة عمل وطنية من أجل مكافحة وباء السمنة الذي ينتشر بين سكان الولايات المتحدة نتيجة النظام الغذائي الذي يتبعونه في تناول الأكلات السريعة. وعلى وجه الدقة فإن حوالي (60%) من البالغين في أمريكا مفرطون في الوزن، وهو تيار يسير نحو «الانتفاخ» الذي تتحمل جزءًا كبيرًا منه صناعة الوجبات السريعة بحملاتها الدعائية التي لا ترحم.


    الغزو الغذائي

    لقد أثار الجدل الدائر حاليًا بين أنصار تناول الوجبات السريعة وبين أنصار «الوجبات البطيئة» الاهتمامَ مجددًا بما تنتجه شركات الغذاء الكبرى وضرورة مراقبة ما تقدمه من أطعمة قد تحمل تلوثا وإشعاعًا وأخطارًا مجهولة تمثلها المحاصيل المعدلة وراثيًا التي لا تحمل أية علامات تدل على تعديلها الوراثي. ويذكر تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن هناك وباء عالميًا يسمى الوجبات السريعة (Junk Food) أخذت تحل مكان الغذاء التقليدي الذي يتناوله الناس في كل أنحاء العالم، وأن مطاعم الوجبات السريعة الكبيرة أضحت تنشر شبكتها من الأطعمة ذات الذوق المتدني في كل دول العالم. وحسب مجلة «الإيكونومست» The Economist فإن هذا «الغزو الغذائي» الذي تمثل قوته الضاربة شركة ماكدونالدز تفتح في فرنسا وحدها ما بين (30) مطعمًا و(40) مطعمًا جديدًا كل سنة بحيث بلغ العدد الإجمالي (900) مطعم أي بمعدل يفوق ما في معظم الدول الأوروبية المجاورة بما فيها ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا ما عدا بريطانيا التي ما زالت في المقدمة.


    هذا الواقع يطرح فرضية على قدر كبير من الأهمية، وهي أنه إذا كانت الدول الأوروبية قادرة على أن تستوعب هذا «الغزو الغذائي» من قبل الدولة ذات القطب الواحد، فهل الدول النامية، وخصوصًا الدول العربية، قادرة على مواجهة هذا «التدفق» الغذائي؟ إن المسألة تحتاج إلى الكثير من الدراسات التي ينبغي أن تراعي أن «الهجمة الغذائية» يرافقها في الوقت نفسه «هجمة ثقافية» أوالتعبير الأكثر دقة (الغزو الثقافي) الذي يأتي إلينا عبر الأقمار الصناعية وتستقبله الصحون اللاقطة ويدخل بيوتنا من غير استئذان. وخطورة «الغزو الغذائي» أنه أصبح جزءًا من نمط حياة وطريقة للعيش بأبعادها الثقافية والاجتماعية لا الغذائية فقط. هذا الغزو يستعين بسلاح بسيط أحد أدواته سندويتش «هامبورغر» وقارورة «كولا» فقط. بالإضافة إلى وجود مطعم لتقديم الوجبات السريعة، والباقي ماثل أمامنا وما نراه يتمثل في قدرة هذه المطاعم على فرض ثقافة غذائية جديدة، والعمل بطريقة ذكية على تغيير العادات الغذائية لشعوب العالم.. والمفارقة أن الدول الكبرى التي تفرض منطقها الغذائي على العالم بالطريقة نفسها التي تفرض فيها منطقها السياسي تقيس تقدم حضارة

    الأمم وتقيّم دولها بعدد ما لديها من مطاعم وجباتها السريعة، بحيث أصبح ميزان العلاقات الممتازة يتطلب رضوخًا للعادات الغذائية التي تفرضها الدول الكبرى، وخير مثال على ذلك ما حصل في الاتحاد السوفيتي سابقًا.


    القطب الغذائي بلا منازع


    لقد كان غريبًا أن يصطف الناس طوابير طويلة أمام أول مطعم «ماكدونالدز» افتتح في موسكو بُعَيد سقوط النظام الشيوعي مباشرة، وهي إشارة لافتة تظهر شغف الروس بالأسلوب المعيشي الأمريكي إضافة إلى إشارة أخرى ذات مغزى، وهي «رأسملة» العادات الغذائية في عقر دار النظام الذي فشل في إشباع شعبه.


    وبذلك تتبلور ثنائية المبدأ الذي يقوم على معادلة أنه كما أن الدولار يتحكم في أسواق النقد العالمية، فإن «الهامبورغر» أصبح القطب الغذائي بلا منازع، ومن غير المستبعد أن نشهد في المستقبل القريب سحب «الشيف» احتجاجًا من أحد مطاعم الوجبات السريعة مثلاً إذا تأزمت العلاقات.. على غرار ما يحدث من توتر العلاقات السياسية بين الدول!..
    ولكن ما يهمنا في الجانب العربي.. أي عندنا.. هو معرفة مدى تأثير هذا المنطق الغذائي على عاداتنا في تناول أطعمتنا.. وحتى لا نخوض في تعقيدات هذه المسألة، يكفي أن نشير إلى أن المنطقة العربية موضع اهتمام عالمي متعدد الجوانب، وهذا الاهتمام للأسف أسبابه ليست ودية إلا في الجانب الذي يحقق المصالح للدول الكبرى، ولهذا لم يكن مستغربًا أن يُلقي «الانتفاخ» الأمريكي من أكل الهامبورغر بثقله أيضًا على المنطقة العربية.



    وجبات الأمراض السريعة

    لقد أصبح الداء في منطقتنا من جراء تغيير عاداتنا الغذائية وباء لا يمكن السكوت عليه.. فالإحصاءات الصحية في الدول العربية تشير إلى ارتفاع كبير في نسبة الإصابة ببعض الأمراض، كالسرطان، والقلب، والضغط، والكوليسترول، والسكر.. وفي السعودية وحدها ارتفعت معدلات الإصابة بالسكر إلى (40%)، وهذا «الانتشار الغذائي» ـ حتى لا نستخدم عبارة أخرى ـ أفضى بالتالي إلى تغيير جذري في العادات الاجتماعية والتقاليد الأسرية.. حيث كانت فترة الغداء أو العشاء مناسبة لاجتماع عائلي يفتقده كثير من منازلنا في الوقت الراهن.. ناهيك من «نظافة» الوجبة المنزلية المعدة بأيدي أمهاتنا.



    انحسار في الداخل

    وهكذا فمن الملاحظ أنه في الوقت الذي تشهد فيه موجة الوجبات السريعة انحسارًا داخل أمريكا بسبب الدعوات الكثيرة لمكافحة السمنة، نجد أن العكس هو الذي يحدث في الخارج.. ففي أغلب بلدان العالم يجري فتح المزيد من مطاعم الوجبات السريعة.. لا بل إن هناك ثقافة جديدة بدأت تتبلور في طريقة تغيير العادات الغذائية.. ويبدو الأمر أكثر وضوحًا في الدول العربية كافة والخليجية خاصة حيث تغيير أنماط الحياة استتبع تغييرًا في أنماط الغذاء، ففي السوق السعودية تطورت وانتشرت مطاعم الوجبات السريعة إلى حجم يصل إلى (750) مليون ريال، وهناك مثلاً المئات من المطاعم، بالمملكة العربية السعودية، في ظل غياب وعي شبه كامل بالآثار الصحية الضارة التي تنتج عن هذا الأسلوب الغذائي الطارئ على عاداتنا الغذائية.

    ولم يعد من العجيب أن نسمع أحد الشباب وهو يتحدث بفخر عن تناوله يوميًا ما بين ست وجبات إلى سبع وجبات سريعة، وأن ذلك أغناه عن تناول أي أطعمة بالمنزل، وهذا الأمر يثير حفيظة الأمهات اللاتي يتذمرن من عزوف أبنائهن عن تناول أي وجبات غذائية في المنزل ما عدا تلك التي يطلبونها من المطاعم ويتناولونها بصحبة أصدقائهم.. لذلك فإن أي زائر لأي من مطاعم الوجبات السريعة لابد أن يلاحظ أن ما يجمع عليه رواد هذه المطاعم ينحصر في تزايد وتيرة الحياة العصرية والتعلل بكثرة المشاغل والهموم، فلم يعد هناك فرصة لتجمع أفراد الأسرة على مائدة واحدة كما كان يحدث من ذي قبل، بحيث أصبحت المأكولات السريعة تمثل مقررًا يوميًا عند الكثيرين رغم علم بعضهم بأخطارها الصحية على حياتهم!
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  7. Top | #4

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42


    مخاطر الوجبات السريعة
    محمد عبد الله

    يزداد يومًا بعد يوم انتشار المطاعم السريعة، ويزداد بسرعة أكثر إقبال الناس على تلك المطاعم، والأسرع من ذلك اكتشاف سلبيات تلك المطاعم ومضارها، ولكن البطيء جدًا تجاوب الأسر والأفراد مع تداعيات الاعتماد على السرعة وخصوصًا فيما يتعلق بالطعام، وبخاصة أن الأضرار الناتجة عن ذلك لا تقتصر على الصحة التي هي العنصر الأهم، بل تتعداها إلى أضرار اجتماعية واقتصادية مختلفة.

    وفي هذا البحث سبين أسباب توجه الناس لتلك المطاعم ، والأضرار الناتجة عن الإفراط في تناول الوجبات السريعة.

    هذا ونسأل الله العلي القدير أن نكون قد وفقنا في تقديم هذه المادة العلمية .

    الوجبات السريعة والموت البطيء

    لا تتوقف الانتقادات التي تُوجه إلى الوجبات السريعة التي تكتسح كل قارات العالم. فهناك من يعتبر على سبيل التندر أنّ الوجبات السريعة تحتوي على قيمة غذائية أقل من تلك المتوفرة في المغلفات التي تحملها، وهناك من يرى أنّ كثيراً من هذه الوجبات ليس إلاّ ألواناً من >القمامة الشهية<، حيث لا تزيد محتوياتها عن بقايا اللحوم وخليط الأحشاء والجلود والكثير من الشحوم الضارة مع إضافات من البهارات .. أما صلصة الطماطم فمن شأنها أن تضفي طعماً شهياً على أي شيء.

    - ويـوجه خبراء التغذية أصابع الاتهام لهذه الوجبات التي تحتوي على القلــيل من المواد الغذائية وتندر فيها الفيتـــامينات، بينما تزيد السعرات الحرارية بلا فائدة تذكر.

    ورغم كل هذه الاتهامات التي لا تنتهي فإنّ العالم يشهد كل يوم افتتاح عشرات الفروع لمطاعم الوجبات السريعة، رغم ما يثار ضدها من احتجاجات .

    مرتادو المطاعم يدفعون ضريبة باهظة

    يدفع مرتادو تلك المطاعم ضريبة باهظة غير مرئية، فالسرعة لها ضريبة؛ لأن تحضير الطعام بشكل سريع يستدعي استخدام مواد مضافة، وكيماويات لا يعلم كنهها إلا الله تعالى، ومع السرعة، فليس هناك وقت كاف لمراقبة الجودة ومتابعة السلامة في المواد المستخدمة وطريقة الطهي.



    - اجتماعيًا:


    ساهمت في تفكيك الأسرة، حيث تجد الأم مع صاحباتها في مطعم، والأب مع الشلة في آخر، والأبناء وأقرانهم في ثالث، ولا تجتمع الأسرة إلا عند المنام، وقد يرى بعضهم بعضًا في الأحلام وقد لا يحصل.

    - اقتصاديًا:

    أدخلت تلك المطاعم على ميزانيات الأسرة بنودًا جديدة، وحملتها أعباء إضافية، الأسرة في غنى عنها، فأصبح رب الأسرة يحسب حساب تلك المطاعم قبل حساب فواتير الخدمات والعلاج والدراسة وغيرها، وكأن الحياة لا تقوم بدونها.

    والله تعالى أمرنا بعدم التعجل حيث قال تعالى: -خلق الإنسان من عَجَل سأريكم آياتي فلا تستعجلون-؛ لأنه سبحانه وتعالى يعلم أضرار السرعة والتعجل، فهي تفقد التركيز، وتبعث على الإرباك، وتقلل الجودة، وتصرف المال من غير تدبر، وعادة ما يخسر الإنسان بالتعجل أضعاف ما يخسره بالتأني.

    وفي هذه العجالة لا ننسى أولئك الذين يتضورون جوعًا ولا يجدون وجبات سريعة إنما يواجهون موتًا بطيئًا، فهلا آثرناهم ومددنا يد العون لهم؟

    أضرار الوجبات السريعة

    ربما تحمل تلك الوجبات أضرارًا كبرى؛ حيث يؤكد الدكتور محسن الألفي أستاذ طب الأطفال بجامعة عين شمس في بحث له أن الدارسين قد توصلوا مؤخرًا إلى أن تكرار تناول الأطفال للوجبات السريعة بما تحتويه من كميات كبيرة من الدهون ومكسبات الطعم يؤثر على كيمياء المخ ويسلبهم الإرادة؛ فيصبح قرار التوقف عن هذه الوجبات في غاية الصعوبة تمامًا مثلما تفعل السجائر وعقاقير الإدمان!

    - وقد أظهرت الأبحاث أن الكثير من هذه الوجبات تعمل على تنشيط الجين الخاص بالسمنة بصورة مرضية!

    وقد تنبهت إلى هذا الخطر أكثر من 20 ولاية أمريكية ومنعت طلاب المدارس من تناول هذه الوجبات؛ لوجود علاقة بينها وبين الإصابة بالأنيميا وفقر الدم وارتفاع نسبة الكولسترول. ووجود علاقة بين مشروبات >الصودا< التي عادة ما تكون مصاحبة لهذه المأكولات.

    السمنة.. قاتل أطفالنا الأول

    يؤكد العلماء البريطانيون في دراسة حديثة أن الجيل الحالي من الأطفال في بريطانيا أكثر عرضة للأمراض الخطيرة؛ حيث إن 10% من الأطفال مصابون بالسمنة، و20% من الأطفال يعانون الوزن الزائد. وقد كشف الدكتور إيريك شلوسر خبير الأغذية الأمريكي في كتابه >أمة الأغذية السريعة< عن زيادة حالات الوفيات بين الأطفال من عمر 6 إلى 10 سنوات؛ بسبب البدانة المفرطة بعد تضاعف عدد مطاعم الوجبات السريعة في بريطانيا. وفي الولايات المتحدة تؤدي السمنة إلى وفاة 300 ألف شخص سنويًّا، وتأتي بعد التدخين الذي يتسبب في وفاة 400 ألف شخص.

    ونظرًا لانتشار مطاعم الوجبات السريعة والجاهزة في مجتمعاتنا العربية؛ فقد زادت نسبة البدانة في تلك المجتمعات؛ حيث تقدر نسبة البدانة في مصر مثلا بحوالي 50% بين النسـاء والرجال. وأوضحت دراســة حديثة للباحثة الدكتورة منى السماحي في جامعة عين شمس أن >بدانة الأطفال< منتــشرة في مصر بصورة تـدعو للقلق؛ حيث بلغت نسبة البدانة لدى الأطفال 15% بعد أن كانت في الثمانينيات من القرن الماضي في حدود 6% فقط. وأرجعت هذا لتناول الوجبات السريعة والجاهزة، والأكل بين الوجبات، وإهمال الخضراوات والفاكهة.

    احذر.. ضريبة البدانة

    يوضح الدكتور عامر الطويل -أستاذ التغذية بجامعة القاهرة- أن معظم هذه الوجبات والمأكولات تتسم بالتعقيد والدسامة وعدم التوازن، وتمتلئ بالدهون ومكسبات الطعم، وتكون محشوة عادة بالتوابل الحارة بكميات كبيرة، وهذا الأمر يؤدي لتهيج الأغشية الداخلية للجهاز الهضمي، ويحدث أخطارًا كبيرة ومتعددة عند الإفراط في تناولها. ويضيف أيضًا أن المدنية والتطور أبعدا الإنسان عن فطرته وتلقائيته في المأكل والمشرب؛ الأمر الذي أخل بصحة الإنسان، وجعله عرضة للإصابة بأمراض متعددة، على رأسها البدانة.

    مخلفات غذائية!

    ومن المخاطر الصحية الأخرى للوجبات السريعة والجاهزة -كما أكد باحثون أسكتلنديون مؤخرًا- أن الوجبات السريعة وشبه المجهزة تسهم بدرجة كبيرة في إصابة الأطفال بالربو؛ لخلوها من الخضراوات الطازجة والفيتامينات والمعادن، كما أن خلو هذه الأطعمة من الألياف الضرورية لانتظام الحركة الطبيعية للأمعاء يخل بوظيفتها، ويؤدي إلى اضطرابات في عملية الامتصاص. موضحين أن حياة الريف أفضل لصحة الأطفال من العيش في المدن التي تنتشر بها الوجبات السريعة أو بالأصح >المخلفات الغذائية<.

    - وأوضحت باحثة أمريكية أن تنـاول السكريات والأطعمة السريعة والدهون بكثرة يغير ســـلوك الأطفال، وأن الوجبات السريعة تدفع إلى خمول العقل وكسله وإلى ترهل الجسم!.

    الخاتمة

    وبعد هذه الجولة المختصرة في عالم الوجبات السريعة نستخلص ما يلي:

    - أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الموطن الرئيس للوجبات السريعة.

    - أن الناس قد يتوجهون للوجبات السريعة بسبب الوقت الضيق والانشغال الدائم .

    - أن الكثير من الناس أصبحت الوجبات السـريعة ضمن نمط حياته .

    - الوجبات السريعة تسبب أضراراً صحية واجتماعية واقتصادية.

    - أن الوجبات السريعة تسبب السمنة القاتلة.

    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  8. Top | #5

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42
    هذا جدول بالسعرات الحرارية للوجبات السريعة

    . [url]http://www.mcdonalds.com/app_controller.nutrition.categories.happymeals.ind ex.html[/url]

    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  9. Top | #6

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42

    الوجبات السريعة تحتوي على كميات أعلى من الدهون
    الرياض: زكية البلوشي

    كثيراً ما نتوقف عند مطاعم الوجبات السريعة لتناول وجباتنا المفضلة، وبعدها تبدأ نتائجها السيئة، وهي زيادة وزن, فقر دم, وارتفاع نسبة الكولسترول وضغط دم، وغيرها من الأمراض التي لا تنتهي، فما الذي يميز هذه الوجبات عن غيرها، ولماذا يقبل الناس عليها بشراهة، ولماذا الابتعاد عن الوجبات التي تعدها ربة المنزل، ولها فوائدها الصحية؟ وهل تعلم الأم بالأضرار الناتجة عنها؟.
    تقول نهلة عبدالله العبيدي (معلمة) "أفضل الوجبات السريعة على وجبات المنزل، وأعتبرها أخف، ورغم ما فيها وعلمي بكيفية تصنيعها، إلا أنني أتغاضى عن ذلك، وأرى جانباً آخر يشجعني على الإقبال عليها، وهو كسر الروتين، والترفيه عن النفس من خلال التجمع في المطعم مع الأهل.


    وجبات البيت أفضل

    وتقول منال الشريدة (صاحبة مركز تجميل نسائي) "الوجبات التي تحضر في البيت بنظري أفضل، وتبقى صحية، لكن ما يميز الوجبات السريعة أنها ممتعة، لأننا نتناولها خارج المنزل، سواء أثناء تسوقنا أو الترفيه لأطفالنا في المجمعات التجارية، وهي تساعد على استمرارية التنزه خارج المنزل".
    ويقول طارق البشير (محاسب) "نتناول الوجبات السريعة بمعدل يتساوى مع الوجبات التي تحضر بالمنزل، وغالباً يكون أثناء خروجنا قاصدين أحد هذه المطاعم وأحياناً نطلب هذه الوجبات في البيت، وأفضل تناول الوجبات السريعة بشكل مستمر، ولا أجد ضرراً من تناولها".
    وترى نوير العيادي (موظفة) أن الوجبات التي تحضر في المنزل تبقى هي مضمونة المصدر وتضيف قائلة "لا أشكك في الوجبات السريعة، ولكن هذا لا يمنع من تناولها كنوع من الترفيه، خاصة في نهاية الأسبوع، إلا أنني أرى أن الوجبات التي تحضر في المنزل لها مذاقها الخاص من حيث طريقة الطهو وأسلوب تناولها".



    التجمع العائلي

    ويعلق سلمان الطويل (موظف) قائلاً "غالباً ما أتناول وجبات المنزل التي تحضرها والدتي، فنعرف مصدر الطعام وطريقة طهوه، بالإضافة إلى التجمع العائلي داخل المنزل الذي يعطي شعوراً بالارتياح أكثر، أما الوجبات السريعة فلابد منها فهي تغري ومقاومتها صعبة، كما أن ارتياد هذه المطاعم يعتبر نوعاً من الترفيه وتغيير جو".
    أناهيد الخليفي (ربة بيت) تقول "أحرص جداً على تناول الوجبات المنزلية الصحيحة التي تحضر في المنزل والإكثار من الخضار والفواكه، وخاصة أن الأطفال في مرحلة نمو، ويحتاجون إلى التغذية السليمة والجيدة، وكذلك المراقبة الصحية من قبل الأسرة على وجبات الأطفال، إلا أننا مرة واحدة في الأسبوع ، وبالأخص في العطلة نذهب لتناول وجبة واحدة سريعة كنوع من الترفيه وكسر الروتين، وأعتبر هذه الوجبات غير أساسية فعندما أعود للمنزل أقوم بعمل وجبة منزلية عوضاً عن هذه الوجبات وبشكل عام الوجبة السريعة لا فائدة صحية ترجى منها".


    أضرار كثيرة

    وتقول اختصاصية التغذية العلاجية والرياضية في المستشفى العسكري بالرياض سابقا ريما سلمان إن أضرار الوجبات السريعة كثيرة، حيث تحتوي على دهون مشبعة بالإضافة لاستخدام المطاعم الزيت أكثر من مرة إضافة لاحتوائها على أملاح ودهون بنسبة عالية جدا وهذا يؤدي إلى السمنة وزيادة في الوزن وأمراض القلب وضغط الدم والشرايين وغيرها، وتجعلنا نتعلم النمط الغذائي السيئ، لأن الوجبات السريعة تكون نسبة الفيتامينات والمعادن والألياف فيها قليلة، وهنا نجد أن المطاعم قد حولت الوجبات السريعة إلى وجبات عديمة الفائدة".
    وأضافت ريما أن الوجبة الواحدة من الهامبرجر تحتوي من 500 إلى 600 سعرة حرارية، وأن الفرق بين والوجبات السريعة والتي تحضر بالمنزل أن الأولى عديمة الفائدة والثانية لا تفقد قيمتها الغذائية وتكون ذات قيمة صحية غذائية وسعرات حرارية قليلة مثل الاعتماد على الخضار واللحوم الطازجة والمعروف مصدرها وجودتها، وكذلك لا تضاف إليها بكثرة الأملاح والدهون، وهناك بعض المطاعم اتجهت بالفترة الأخيرة إلى تحضير وجبات ذات قيمة غذائية وصحية، بحيث تضيف للوجبة أنواعا من السلطة، ولكن طريقة الطهو بالمطاعم هي المشكلة واستيرادهم اللحوم المجمدة والمحفوظة لمدة طويلة، وتكون نوعية اللحوم عالية بسعراتها الحرارية ومنخفضة جدا بالقيمة الغذائية.

    وأشارت اختصاصية التغذية إلى أنه على من يتناول هذه الوجبات أن ينظر إلى أمر مهم، وهو متى ما كانت اللحمة الموجودة بالوجبة سميكة وحمراء نوعا ما هذا يدل على أنها صحية وغير مجمدة لفترة طويلة.
    ونصحت ريما بتناول هذه الوجبات مرة واحدة في نهاية الأسبوع كنوع من الترفيه، وعدم تعويد أطفالنا عليها، مشيرة إلى أن بعض مطاعم الوجبات السريعة بدأوا بتغيير نمط التحضير، حيث اعتمدوا على وضع بعض السلطات كأغذية مفيدة في نفس الوقت وعلى الأم اختيار المطاعم الجيدة.
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  10. Top | #7

    تاريخ التسجيل
    05-11-2001
    اللقب
    مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    4.52
    المشاركات
    21,383
    شكراً
    19
    شُكر 816 مرة في 436 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    42




    تحقيق - هدى السالم
    أكثر من 3 ملايين طفل سعودي يعانون من أمراض السمنة بنسبة طفل لكل خمسة أطفال وفق آخر إحصائية صدرت من وزارة الصحة في المملكة.


    هذه النسبة المخيفة في ظل ثقافة المجتمع الطبية التي تنذر بما لا يحصى من الأمراض الخطيرة من المسؤول عن حجمها وإلى من يمكن توجيه الاتهام لاسيما أن الموضوع يخص الأطفال الذين لا يكون لهم أحياناً حول ولا قوة في حمل المزيد من الشحوم على أجسادهم الصغيرة..

    في هذا التحقيق نحاول إلقاء الضوء على هذه المشكلة خاصة أن المجتمع الخليجي يعتبر في مقدمة الشعوب التي تعاني من مشكلة السمنة ليس لدى الأطفال فقط بل في البالغين أيضاً ولكن كون البالغ يدرك مصلحته ويستطيع التحكم بأموره الغذائية سوف نستبعد مشكلته هنا ونبحث فقط في قضية الأطفال الذين غالباً ما يكونون ضحية الجهل وقد يوجه المجتمع أصابع الاتهام نحو الأم بينما تعاني الأمهات من إغراءات المطاعم أمام الإرادة الضعيفة للصغار.. والكبار أيضاً دعونا بداية نسمع معاناة واعترافات الأمهات حول هذا الموضوع والتي لا تخلو من الطرافة..



    استسلام

    تقول السيدة ماجدة الرويلي وهي موظفة باحدى المدارس الأهلية وأم لأربعة أطفال يدرس كبيرهم بالمرحلة الثانوية «والله إنها مشكلة عويصة ابني الكبير يعاني من النحافة الزائدة ولدي صغيري فهد بالصف الرابع الابتدائي يعاني من السمنة المفرطة وكذلك بناتي غادة وشهد وأجدني في مأزق اختيار الوجبات المناسبة والتي غالباً ما تفشل أمام الإعلانات المغرية فصغيري لا يحتمل الإعلان في التلفاز لوجبة سريعة يوضع بجانبها كأس كبير جداً من المشروبات الغازية ويبقى بقية يومه في نكد حتى أحضرها له أو نذهب لتناولها حيث سرعان ما تبتهج أساريره بينما يكون معظم وقته لاسيما في الإجازات المدرسية أمام التلفاز وبيده عبوة كبيرة من البطاطس المقلية أحضرها له والده أو شقيقه الكبير.. وأبقى في دوامة الحفاظ على صحته ومحاولة إنقاص وزنه الذي يتجاوز الستين بينما لا يزيد طوله عن المتر والنصف... والله لقد تعبت معه فهو لا يطيعني أبداً في اختيار وجباته وحتى داخل المنزل لا يأكل سوى المأكولات الدسمة فهو يعشق زبدة اللوز والشكولاتة ويحب كثيراً الزبدة مع العسل وأحياناً أرحمه من نصائحي أثناء تناوله لطعامه خاصة إذا وجد على المائدة بعض الأقارب منعاً لإحراجه في الوقت الذي أصابه الملل من نصائحي ولم تفلح مشاركته في النوادي الرياضية فهو يأتي من النادي وقد أحضر معه وجبته المفضلة من مطاعم الوجبات السريعة ولا أملك حينها إلا أن أكرر نصائحي وسط انهماكه في وجبته...».

    وتقترح السيدة ماجدة أن يكون في المملكة منتجعات صحية كالتي في الخارج حيث يمكن للشخص كبيراً أو صغيراً أن يخضع لبرنامج صحي ورياضي يضمن إعادة تأهيله ولياقته... وتضيف متسائلة «ما الذي يمنع إقامة مثل هذه المشاريع الصحية ولماذا لا يفكر رجال الأعمال بها..».

    أما السيدة أم حسام فتعتقد أن المشكلة الأساسية في الأمهات اللاتي لا يتمتعن بقدر كاف من الصرامة أمام رغبات الأبناء وتقول «أنا بقيت محتفظة بلياقة أطفالي حتى سن المراهقة حيث بدأ الأبناء الذكور يخرجون للنزهة مع قرنائهم وبالتالي فلت الزمام مني وتهاونت في بداية الأمر قليلاً ثم وجدت نفسي مستسلمة تماماً وما زاد الأمر سوءا مشكلة المقاصف المدرسية التي تساهم بشكل كبير في تدهور صحة الصغار في ظل ضعف المحتوى الغذائي وزيادة نسبة الأصباغ والدهون في غالبية ما يباع بتلك المقاصف...».



    اعتراف

    وتتحدث السيدة أم متعب الزهراني قائلة «هل تعلمون ماهي المصيبة الحقيقية في هذا الموضوع إنها خدمة التوصيل المجاني والتي أصبحت ميزة عامة لجميع المطاعم فما عليك سوى طلب الرقم وتجهيز المال وتمتد أمامك أجمل مائدة ولم يعد الوضع مغرياً أمام الصغار فقط بل حتى نحن الكبار وقعنا في نفس الخندق واعترف أنني أذهب لطلب التوصيل بينما ثلاجتي مليئة بأفضل الخيرات كل ذلك في سبيل توفير الوقت والكسل... هذه هي الحقيقة والتي لا أنكرها وبصراحة مهما اجتهدت فلن يظهر الطعام مثل الجاهز... الغريب أن المطاعم حين تمتدح طعاماً أو تروج له فإنها تدعي أنه مثل طبخ البيت بينما في المنازل حين يثني البعض على مائدة فلانة أو علانة فإنهم يقولون كأنه جاهز... احترنا كيف نرضي أبناءنا وأزواجنا مغريات الأطعمة كثيرة ولا تخلو صحيفة أو قناة تلفزيونية من الدعاية لتلك الأطعمة التي قد لا يكلف تحضيرها في البيت سوى الجهد الذي أصبح عملة نادرة...»



    حماس الشباب

    وتصر الطالبة هنادي خاشقجي على إبداء رأيها بالموضوع بالرغم من أنها لا تزال خارج التجربة فهي طالبة بالمرحلة الجامعية ولم تتزوج بعد.. تقول هنادي بحماس كبير «عندما أتزوج لن أسمح بإدخال وجبات المطاعم إلى منزلي سوى مرة واحدة في الشهر وأعد نفسي بذلك لأنني أعتبر لجوء المرأة وخاصة الأم لتلك الوجبات الجاهزة ما هو إلا تقصير كبير بواجباتها وأعتبر أن تغذية الأسرة هي المهمة الأصلية لأي أم ولست أعلم كيف هو شعور المرأة الأم وهي ترى فلذات أكبادها ينمون أجسادهم وعقولهم من غذاء تعلم هي جيداً أنه يضر أكثر مما ينفع.. انني انصح الأهمات بالاهتمام بهذا الموضوع ولا حجة للموظفات حيث من الممكن ترتيب الوقت وتوزيع الجهد بينها وبين شريك حياتها الذي هو زوجها وأب أبنائها أن تسير الحياة بشكل افضل... كثيرون من صديقاتي يترقبون خوضي في التجربة حتى يثبتن لي أن هذا الأمر مستحيل في ظل وظيفة المرأة وأنانية الرجل ووجود إعلانات المطاعم التي لا تعد ولا تحصى ولكنني أؤكد لهن أن الموضوع سيصبح حقيقة حتى وإن رزقني الله عشرين طفلاً.......».



    رأي أخصائية التغذية

    تقول أخصائية التغذية العامة الأستاذة عبير دخيل الجريوي «أعتقد أن من أسباب إقبال الأبناء على الوجبات السريعة العادات الغذائية التي لها أثر كبير على أساليب التغذية والتي قد لا تتناسب مع الفرد واحتياجاته الغذائية مما يؤدي إلى ظهور مشاكل صحية تغذوية حيث التعود على نمط غذائي عالي السعرات والدهون وخال من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم حيث نلاحظ كثيرا من العائلات لا يكون لديها أساس ثقافي في التغذية الصحية فيتركون الأبناء دون نظام غذائي محدد فيتناولون الوجبات السريعة في أي وقت وبالتالي يؤدي ذلك إلى نمو سلوك غذائي غير سليم بينما من المفترض أن يسمح بتلك الوجبات يوم أو يومين في الشهر..

    وكذلك من أسباب الإقبال على الوجبات السريعة أن تكون ربة المنزل موظفة مما يضطرها نتيجة ضيق الوقت اللجوء للمطاعم لاسيما إذا توفرت خدمة التوصيل المجاني حيث يكون العرض مغرياً وسهلاً كذلك مشكلة عدم التنوع في طرق الطهي حيث تكثر هذه المشكلة لدى الأسر الخليجية بالرغم من التداخل بين الثقافات الأخرى إلا أن بعض الأسر لا تزال متمسكة بالروتين اليومي وخاصة كبار السن الذين يتناولون وجباتهم من صناعة المنزل في الوقت الذي لا يروق للأبناء تكرار نفس الروتين فليجئون للمطاعم بهدف التغيير عن الوجبات المكررة داخل المنزل وهنا أود أن أنصح الأمهات بضرورة التنوع في التقديم والنوعية من أجل توفير وجبات مغرية لأطفالهم وتعلم الطرق الجديدة في الإعداد التي تساعد في عمل فنون وأشكال مختلفة تناسب ميول الأبناء الذين يرون مالا يحصى من الإعلانات لمطاعم تقدم وجباتها بطرق سهلة ومتوفرة داخل المنزل إلا أن كثيراً من الأمهات يستخفون بتلك الفنون في تقديم الطعام وبالتالي يدخل الملل جميع أطباقهن..».

    هذا وتعتقد الأستاذة الجريوي بأن الخمول وتوفرسبل الراحة إضافة إلى توفر المادة من أهم أسباب لجوء الأمهات للمطاعم حيث السهر لوقت متأخر من الليل لاسيما في العطلات الصيفية وبالتالي النهوض في وقت متأخر والكسل عن عمل الوجبات المنزلية..

    وتتابع قائلة «قلة الوعي بالتغذية السليمة تشكل العامل الأكبر فكثير من أفراد المجتمع يجهلون حقيقة ضعف القيمة الغذائية لوجبات المطاعم وخاصة الوجبات السريعة فانشرت السمنة وعلت أصوات مراكز تخفيف الوزن الوهمية وتحولت محلات العطارة والمشاغل النسائية إلى أكبر الجهات لترويج الخلطات والأدوية المخففة للوزن بينما يمكننا تجنب كل تلك المعاناة بمجرد العلم بحاجة الجسم للغذاء ونوعية هذه الحاجة والخطورة الكامنة وراء الوجبات الجاهزة..». وتقترح في ختام حديثها أن تدخل مواد التغذية كمادة مستقلة ضمن المناهج الدراسية بحيث تحوي تغذية الأطفال والمراهقين والبالغين والحوامل والمرضع وكذلك المسنين والرياضيين بما يتناسب مع المرحلة العمرية كما تنصح بدعم تلك البرامج من جهات أخرى كالإ علام بشتى أنواعه وفق اختصاصيين في هذا المجال وتوصي بأهمية الرياضة التي تعتبرها مكملة للتغذية السليمة..»


    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَكَفَانَا وَآوَانَا فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كافي لَهُ وَلاَ مُئْوِي »
    (((((الطريق الى الخلود))))))))


    كتاب رشاقة لمدى الحياة
    [URL]http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=104062[/URL]

    ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية خلق الدنيا الى نهايتها




  11. Top | #8

    تاريخ التسجيل
    07-03-2011
    اللقب
    نائب مشرف عام سابق
    معدل المشاركات
    11.83
    الدولة
    ღ الحصن ღ
    المشاركات
    15,693
    مقالات المدونة
    27
    شكراً
    22,329
    شُكر 36,152 مرة في 13,256 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    380
    مميز وبه الكثير من الافادة
    يستحق الرفع
    جزاكي الله خيرااا


المواضيع المتشابهه

  1. الوجبات السريعة تسبب الكآبة
    بواسطة أ.د. امل في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-04-2012, 08:08 PM
  2. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-01-2011, 07:12 PM
  3. كميات الملح في الوجبات السريعة تتثير الصدمة
    بواسطة أ.د. امل في المنتدى بوابة الصحة والحياة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-11-2007, 09:50 AM
  4. الوجبات السريعة··اختيار غير موفق للمراهقين
    بواسطة لمياء الجلاهمة في المنتدى بوابة الصحة والحياة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-02-2006, 07:25 AM
  5. كتاب مهم يفضح مطاعم الوجبات السريعة
    بواسطة ور د في المنتدى خلاصة الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-03-2005, 11:12 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •