قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أنواع التفكير

  1. #1
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    18-09-2001
    المشاركات
    194
    شكراً
    0
    شُكر 19 مرة في 8 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14

    أنواع التفكير



    يمكن تعريف التفكير بأنه وظيفة العقل التي تستهدف حل المشكلات وتكوين المفاهيم .. أي أن التفكير هو البحث الفعال عما يحتاجه الإنسان ويهدف إلى شرح وفهم لما يحيط بالإنسان من مظاهر .

    وهذه هي أهم أنواع التفكير :

    اولا: التفكير المحسوس والتفكير المجرد :

    فإذا كانت محتويات التفكير محسوسة أي تدرك عن طريق الحواس نكون أمام التفكير المحسوس ، أما إذا كانت بمثابة محتويات مختزنة في الذهن ففي هذه الحالة نكون أمام التفكير المجرد .

    ثانيا: التفكير الموضوعي والتفكير الذاتي :

    فإذا كان موضوع التفكير ينحصر في أشياء واقعية نكون أمام التفكير الموضوعي ، أما إذا كان الموضوع من وحي خيال الشخص .. نكون أمام التفكير الذاتي .

    ثالثا : التفكير النقدي والتفكير الإبداعي ..

    إذا كانت نتيجة التفكير استعراض معلومات وربطها بأخرى وإظهار نقاط الضعف والقوة ودراسة مدى صدقها وفاعليتها بالنسبة لموضوع معين نكون أمام التفكير النقدي ...

    أما إذا كانت النتيجة أفكارا خارجة على ماهومعروف لدى الشخص الذي يفكر أو عند ابتكار أفكار جديدة نكون أمام التفكير لإبداعي .

    نقلا عن بريدي ، وللجميع تحياتي .
    .يقودني نحو آمــالي أحققهــا

    أنى زرعت نخيـلاتي وأشجـاري

  2. 5 عضو يشكر حديث الروح على هذه المشاركة:

    جبل الاشم (24-03-2012), عبده الشعيبي (03-06-2012), ~ღ شــــــام ღ~ (24-03-2012), طائر الخرطوم (16-04-2012), كلنا عبيد لله (13-08-2012)

  3. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many

     

  4. #2
    المشرف العام سابقا الصورة الرمزية الـفاهم
    تاريخ التسجيل
    12-09-2001
    الدولة
    مملكة الخير ... الطائف
    العمر
    38
    المشاركات
    26,275
    مقالات المدونة
    32
    شكراً
    5,341
    شُكر 8,351 مرة في 3,254 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    123
    خرافة كتاب السر
    [URL]http://saaid.net/book/10/3544.rar[/URL]

    اتشرف بمتابعتكم على:
    @khlodtwit







    أ. ق. ن. ع. هـ


    [url=http://www.0zz0.com][/url]

  5. #3
    عُضْو شَرَفٍ
    تاريخ التسجيل
    11-08-2005
    المشاركات
    4,848
    شكراً
    0
    شُكر 67 مرة في 45 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    14
    اشكركم على التوضيح

    موضوع ممتاز

  6. #4
    عضو إيجابي
    تاريخ التسجيل
    25-03-2008
    العمر
    20
    المشاركات
    10
    شكراً
    0
    شُكر 4 مرة في 2 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0
    أنواع التفكير


    طريقك نحو قيادة المستقبل

    المراجع:

    * تنمية المهارات الإشرافية والإدارية. إعداد: مركز الخبرات المهنية للإدارة (بيمك)
    * تنمية التفكير. إعداد: د. عبد العزيز الحر.

    ما هو التفكير ؟

    تعددت تعاريف التفكير، ولا يوجد تعريف واحد مرض. فمعظم التعريفات تتناول جانب من جوانب التفكير.

    يصف البعض التفكير بأنه (نشاط عقلي) قائلين "بصورة عامة، التفكير هو أي عملية عقلية بصرف النظر عن الوصول إلى نتيجة". وهو تعريف صحيح لأنه يشمل كل شيء، لكنه مع ذلك، ليس تعريفا شافيا تماما.

    نرى على الجهة الأخرى تعاريف تصف التفكير بأنه (المنطق وتحكيم العقل) فتقول "التفكير عملية ذهنية لإخضاع المواقف للمبادئ العقلية ومحاولة الوصول إلى نتيجة ما تتعلق بأشياء معينة". لكن هذا التعريف أيضا يشمل مظهرا واحدا فقط.

    وإليكم التعريف الذي اخترناه "التفكير هو التقصّي المدروس للخبرة من أجل غرض ما". قد يكون ذلك الغرض هو الفهم، أو اتخاذ القرار، أو التخطيط، أو حل المشكلات، أو الحكم على الأشياء، أو القيام بعمل ما، أو الإحساس بالبهجة، أو الخيال الجامح، أو الانغماس في أحلام اليقضة، وهلم جرا.

    لماذا نحتاج تفكير جديد عن التفكير؟

    إن حياتنا عبارة عن التخاذ قرارات، نتخذ قرار بأن نذهب للماكن الفلاني، أن نأكل هذا الطعام أو نشرب ذلك الشراب، أن نشتري الشيء الفلاني، أن نلبس هذا اللباس أو ذاك. وهنالك قرارات اعمق، كأن نتاجر بسلعة معاينة، او نتخصص في أمر ما. وهكذا. واتخاذنا لهذه القرارات مبني على معلومات. إلا أن المعلومات وحدة لا تكفي لاتخاذ القرارات. فنحن بحاجة للتفكير لكي:

    * الاستفادة من المعلومات.
    * تصنيف المعلومات.
    * التعامل مع المستقبليات.
    * تطوير المعلومات

    إذن: المعلومات وحدها ليست كافية لتسيير الحاضر وصنع المستقبل، لذلك نحن بحاجة للتفكير.

    هل الذكاء والتفكير شيء واحد؟

    إن الاعتقاد بأن التفكير والذكاء شيء واحد يقودنا لنتائج خاطئة مثل:

    * أن الأشخاص مرتفعي الذكاء لا يحتاجون أي نوع من التدريب على الفكير، فهم مفكرين بشكل تلقائي.
    * أنه لا يمكن عمل أي شيء مع الأشخاص منخفضي الذكاء لتطوير تفكيرهم، فمن المستحيل جعلهم أناسا مفكرين.

    للتفكير عدة أساليب لنتعرف على بعض منها:
    1- التفكير الطبيعي

    وأحيانا يطلق عليه التفكير المبدئي، الأولي، الخام، حيث لا توجد مسارات صناعية للتدخل في أنماط التفكير الأولية، ويصبح تدفق النشاط بالسلوك الطبيعي.

    وتتسم خصائص التفكير الطبيعي بما يلي:

    *

    التكرار.
    *

    التعميم والتحيّز.
    *

    عدم التفكير في الجزئيات والتفكير في العموميات.
    *

    الخيال الفطري والأحلام.
    *

    معرض للخطأ.


    2- التفكير المنطقي

    يمثل التحسن الذي طرأ على طريقة التفكير الطبيعي من خلال المحاولة الجادة للسيطرة على تجاوزات التفكير الطبيعي أو الفطري وذلك من خلال وضع عقبات أمام ممرات الفكر الطبيعي الأولي.

    إن وضع كلمة (لا) أمام التفكير الطبيعي سيجبر المرء على اتباع طرق أخرى، لذا يعد التفكير المنطقي متقدما بمراحل على التفكير الطبيعي وإن كان يفرض عددا من القيود على عملية الاستفادة من المعلومات المتاحة، كما أنه لا يسمح بحدوث التحول الفكري اللازم لإعادة استخدام أو ترتيب المعلومات المتاحة وبالتالي التعامل مع مواقف مستقبلية نظرا لما يوفره من أنماط فكرية محددة.

    3- التفكير الرياضي

    ويشمل استخدام المعادلات السابقة الإعداد والاعتماد على القواعد والرموز والنظريات والبراهين، حيث تمثل إطارا فكريا يحكم العلاقات بين الأشياء، وعلى العكس من طريق التفكير الطبيعي والمنطقي فإن نقطة البداية تكمن في المعادلة أو الرمز حتى قبل توفر بيانات أن هذه القنوات السابقة (المعادلات، الرموز) ستسهل من مرور المعلومات بها وفق نسق رياضي سابق التحديد.


    لكن هل للتفكير الرياضي عيوب؟

    قبل الإجابة على هذا السؤال، ما رأيك أن تحاول حل هاتين المسألتين؟

    المسألة الأولى: قطعة شيكولاتة تحتوي على 32 قطعة صغيرة (ثمانية قطع طول، أربعة قطع عرض). طلب منك تقسيمها إلى هذه القطع، ما هو أقل رقم لعدد الكسرات اللازمة لتحويل القطعة الكبيرة إلى 32 قطعة صغيرة؟

    المسألة الثانية: وقع الاختيار على (111) لاعبا من بين العاملين بالشركة للدخول في مسابقة الشطرنج التي تنظمها، وطلب منك تحديد عدد المباريات اللازم إجرائها للتوصل إلى اللاعب الفائز، وذلك لإنجاز إجراءات تنفيذ المسابقة مع أحد الفنادق. فكم مباراة سنحتاج للتوصل للاعب الفائز بالبطولة؟

    والآن لنسجل معنا عيوب التفكير الرياضي:

    *

    أن نتائج التفكير مرتبطة بمعطيات الرموز والمعادلات وبالتالي يصعب على الفرد الخروج على الإطار الرياضي وهو طريقة لحل مشكلة قد لا تحتاج بالضرورة إلى هذه الطريقة.
    *

    قد يكون من المفيد استخدام أسلوب التفكير الرياضي في التعامل مع الأشياء، لكن قد لا ينفع تطبيق هذا الأسلوب على الأفراد.

    4- التفكير الإبداعي:

    إن الغرض من التفكير الإبداعي هو مواجهة أخطاء وقيود الذاكرة والتذكر، هذه الأخطاء التي قد تقود إلى استخدام غير سليم للمعلومات، وتلك القيود التي تمنعها من فضل استخدام يمكن للمعلومات المتاحة.

    لماذا التفكير الإبداعي؟

    يشوب كل أسلوب من أساليب التفكير الأخرى بعض السلبيات. مثل:

    *

    التفكير الطبيعي – به أخطاء التحيز والتعميم.
    *

    التفكير المنطقي – يستخدم لتجنب هذه الأخطاء، لكنه يمنعنا من توليد أفكار جديدة.
    *

    التفكير الرياضي – يجنبنا أخطاء التفكير الطبيعي، لكنه ينمط أساليب التفكير ويركز على الإطار أكثر من المضمون.

    وتتم مواجهة هذه الأخطاء والقيود باستخدام أسلوب التفكير الإبداعي الذي يتميز بما يلي:

    1.

    توفير بدائل عديدة لحل المشكلة.
    2.

    تجنب التتابعية المنطقية.
    3.

    تجنب عملية المفاضلة والاختيار.
    4.

    البعد عن النمط التقليدي الفكري.
    5.

    تعديل الانتباه إلى مسار فكري جديد.

    منقول للفائدة

  7. 2 عضو يشكر كاتم الأحزان 11 على هذه المشاركة:

    جبل الاشم (24-03-2012), ~ღ شــــــام ღ~ (24-03-2012)

  8. #5
    عضو إيجابي
    تاريخ التسجيل
    25-03-2008
    العمر
    20
    المشاركات
    10
    شكراً
    0
    شُكر 4 مرة في 2 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0
    أنواع التفكير
    أنواع التفكير المركب :
    1 ـ التفكير الناقد .
    2 ـ التفكير الإبداعي .
    3 ـالتفكير العلمي
    4 ـ التفكير المنطقي
    5 ـ التفكير المعرفي
    6 ـ التفكير فوق المعرفي .
    7 ـ التفكير الخرافي .
    8 ـ التفكير التسلطي .
    9 ـ التفكير التوفيقي أو المساير .
    ويشمل كل نوع من أنواع التفكير السابقة عدة مهارات تميزه عن غيره .
    طبيعته وتعريفاته وخصائصه ومهاراته .
    أولاً ـ التفكير الناقد :
    يعد التفكير الناقد من أكثر أشكال التفكير المركب استحواذاً على اهتمام الباحثين والمفكرين التربويين ، وهو في عالم الواقع يستخدم للدلالة على مهام كثيرة منها :
    الكشف عن العيوب والأخطاء ، والشك في كل شيء ، والتفكير التحليلي ، والتفكير التأملي ، ويشمل كل مهارات التفكير العليا في تصنيف بلوم .
    * تعريفه : عرفه بعضهم بأنه فحص وتقييم الحلول المعروضة .
    وهو حل المشكلات ، أو التحقق من الشيء وتقييمه بالاستناد إلى معايير متفق عليها مسبقاً .
    وهو تفكير تأملي ومعقول ، مركَّز على اتخاذ قرار بشأن ما نصدقه ونؤمن به أو ما نفعله .
    والتفكير الناقد هو التفكير الذي يتطلب استخدام المستويات المعرفية العليا الثلاث في تصنيف بلوم ( التحليل ـ التركيب ـ التقويم ) .
    مهارات التفكير الناقد :
    لخص بعض الباحثين مهارات التفكير الناقد في الآتي :
    1 ـ التمييز بين الحقائق التي يمكن إثباتها .
    2 ـ التمييز بين المعلومات والادعاءات .
    3 ـ تحديد مستوى دقة العبارة .
    4 ـ تحديد مصداقية مصدر المعلومات .
    5 ـ التعرف على الادعاءات والحجج .
    6 ـ التعرف على الافتراضات غير المصرح بها .
    7 ـ تحديد قوة البرهان .
    8 ـ التنبؤ بمترتبات القرار أو الحل .
    معايير التفكير الناقد :
    يقصد بمعايير التفكير الناقد تلك المواصفات العامة المتفق عليها لدى الباحثين في مجال التفكير ، والتي تتخذ أساساً في الحكم على نوعية التفكير الاستدلالي أو التقويمي الذي يمارسه الفرد في معالجة الموضوع ويمكن تلخيص هذه المعايير في التالي :
    1 ـ الوضوح : وهو من أهم معايير التفكير الناقد باعتباره المدخل الرئيس لباقي المعايير الأخرى ، فإذا لم تكن العبارة واضحة فلن نستطيع فهمها ، ولن نستطيع معرفة مقاصد المتكلم ، وعليه فلن يكون بمقدورنا الحكم عليه .
    2 ـ الصحة : وهو أن تكون العبارة صحيحة وموثقة ، وقد تكون العبارة واضحة ولكنها ليست صحيحة .
    3 ـ الدقة : الدقة في التفكير تعني استيفاء الموضوع صفة من المعالجة ، والتعبير عنه بلا زيادة أو نقصان .
    4 ـ الربط : ويقصد به مدى العلاقة بين السؤال أو المداخلة بموضوع النقاش .
    5 ـ العمق : ويقصد به ألا تكون المعالجة الفكرية للموضوع أو المشكلة في كثير من الأحوال مفتقرة إلى العمق المطلوب الذي يتناسب مع تعقيدات المشكلة ، وألا يلجأ في حلها إلى السطحية .
    6 ـ الاتساع : ويعني الأخذ بجميع جوانب الموضوع .
    7 ـ المنطق : ويعني أن يكون الاستدلال على حل المشكلة منطقياً ، لأنه المعيار الذي استند إليه الحكم على نوعية التفكير ، والتفكير المنطقي هو تنظيم الأفكار وتسلسلها وترابطها بطريقة تؤدي إلى معنى واضح ، أو نتيجة مترتبة على حجج معقولة .
    التفكير الإبداعي :
    تعريفه : هو نشاط عقلي مركب وهادف توجهه رغبة قوية في البحث عن حلول ، أو التوصل إلى نتائج أصيلة لم تكن معروفة سابقاً .
    يتميز التفكير الإبداعي بالشمول والتعقيد ، لأنه ينطوي على عناصر معرفية وانفعالية وأخلاقية متداخلة تشكل حالة ذهنية فريدة .
    مهارات التفكير الإبداعي :
    أولاً ـ الطلاقة : وهي القدرة على توليد عدد كبير من البدائل أو الأفكار عند الاستجابة لمثير معين ، والسرعة والسهولة في توليدها ، وهي في جوهرها عملية تذكر واستدعاء لمعلومات أو خبرات أو مفاهيم سبق تعلمها .
    وتشتمل الطلاقة على الأنواع التالية :
    1 ـ الطلاقة اللفظية .
    2 ـ طلاقة المعاني .
    3 ـ طلاقة الأشكال .
    ثانياً ـ المرونة : وتعني القدرة على توليد الأفكار المتنوعة التي ليست من نوع الأفكار المتوقعة عادة ، وتوجيه أو تحويل مسار التفكير مع تغير المثير أو متطلبات الموقف ، وهي عكس الجمود الذهني الذي يعني تبني أنماط ذهنية محددة سلفاً وغير قابلة للتغير حسب ما تستدعي الحاجة .
    ثالثاً ـ الأصالة : وتعني الخبرة والتفرد ، وهي العامل المشترك بين معظم التعريفات التي تركز على النواتج الإبداعية كمحل للحكم على مستوى الإبداع .
    رابعاً ـ الإفاضة : وهي القدرة على إضافة تفاصيل جديدة ومتنوعة لفكرة أو حل المشكلة .
    خامساً ـ الحساسية للمشكلات : ويقصد بها الوعي بوجود مشكلات أو حاجات أو عناصر ضعف في البيئة أو الموقف .
    الفرق بين التفكير الناقد والتفكير الإبداعي :
    التفكير الناقد التفكير الإبداعي
    1 ـ تفكير متقارب . 1 ـ تفكير متشعب .
    2 ـ يعمل على تقييم مصداقية أمور موجودة . 2 ـ يتصف بالأصالة .
    3 ـ يقبل المبادئ الموجودة ولا 3 ـ عادة ما ينتهك مبادئ موجودة
    يعمل على تغييرها . ومقبولة .
    4 ـ يتحدد بالقواعد المنطقية ، 4 ـ لا يتحدد بالقواعد المنطقية ، ولا
    ويمكن التنبؤ بنتائجه . يمكن التنبؤ بنتائجه .
    يتطلبان وجود مجموعة من الميول والاستعدادات لدى الفرد .
    يستخدمان أنواع التفكير العليا كحل المشكلات واتخاذ القرارات وصياغة المفاهيم .
    التفكير المعرفي :
    مهاراته :
    1 ـ مهارات التركيز :
    * توضيح ظروف المشكلة . * تحديد الأهداف .
    2 ـ مهارات جمع المعلومات :
    * الملاحظة : وتعني الحصول على المعلومات عن طرق أحد الحواس أو أكثر .
    * التساؤل : وهو البحث عن معلومات جديدة عن طريق إثارة الأسئلة .
    3 ـ التذكر :
    * الترميز : ويشمل ترميز وتخزين المعلومات في الذاكرة طويلة الأمد .
    * الاستدعاء : استرجاع المعلومات من الذاكرة طويلة الأمد .
    4 ـ مهارات تنظيم المعلومات :
    * المقارنة : وتعني ملاحظة أوجه الشبه والاختلاف بين شيئين أو أكثر .
    * التصنيف : وضع الأشياء في مجموعات وفق خصائص مشتركة .
    * الترتيب : وضع الأشياء أو المفردات في منظومة أو سياق وفق أسس معينة .
    5 ـ مهارات التحليل :
    * تحديد الخصائص والمكونات والتمييز بين الأشياء .
    * تحديد العلاقات والأنماط ، والتعرف على الطرائق الرابطة بين المكونات .
    6 ـ المهارات الإنتاجية / التوليدية :
    * الاستنتاج : التفكير فيما هو أبعد من المعلومات المتوافرة لسد الثغرات فيها .
    * التنبؤ : استخدام المعرفة السابقة لإضافة معنى للمعلومات الجديدة ، وربطها بالأبنية المعرفية القائمة .
    * الإسهاب : تطوير الأفكار الأساسية ، والمعلومات المعطاة ، وإغناؤها بتفصيلات مهمة ، وإضافات قد تؤدي إلى نتاجات جديدة .
    * التمثيل : إضافة معنى جديد للمعلومات بتغيير صورتها ( تمثيلها برموز ، أو مخططات ، أو رسوم بيانية ) .
    7 ـ مهارات التكامل والدمج :
    * التلخيص : تقصير الموضوع وتجديده من غير الأفكار الرئيسة بطريقة فعالة .
    * إعادة البناء : تعديل الأبنية المعرفية القائمة لإدماج معلومات جديدة .
    8 ـ مهارات التقويم :
    * وضع محكَّات : وتعني اتخاذ معايير لإصدار الأحكام والقرارات .
    * الإثبات : تقديم البرهان على صحة ، أو دقة الادعاء .
    * التعرف على الأخطاء : وهو الكشف عن المغالطات ، أو الوهن في الاستدلالات المنطقية ، والتفريق بين الآراء والحقائق .
    التفكير فوق المعرفي :
    ظهر هذا النوع من أنواع التفكير في بداية السبعينات ليضيف بعدا جديدا في مجال علم النفس المعرفي ، وفتح آفاق واسعة للدراسات التجريبية ، والمناقشات النظرية في موضوعات الذكاء والتفكير والذاكرة والاستيعاب ومهارات التعلم .
    تعريفه :
    اختلف المتخصصون في دراسة تعليم التفكير في وضع مفهوم محدد للتفكير فوق المعرفي ، ورغم اختلاف هذه التعريفات إلا أننا نجد تقاربا واضحا في المضمون ، ومن أهم التعريفات ، وأكثرها شيوعا الآتي :
    التفكير فوق المعرفي : عبارة عن عمليات تحكم عليا ، وظيفتها التخطيط والمراقبة والتقييم لأداء الفرد في حل المشكلة ، أو الموضوع .
    * هو قدرة على التفكير في مجريات التفكير ، أو حوله .
    * هو أعلى مستويات النشاط العقلي الذي يبقي على وعي الفرد لذاته .
    مهارات التفكير فوق المعرفية :
    أولا ـ التخطيط : ومهارته هي :
    1 ـ تحديد الهدف ، أو الشعور بوجود مشكلة ، وتحديد طبيعتها .
    2 ـ اختيار استراتيجية التنفيذ ومهاراته .
    3 ـ ترتيب تسلسل الخطوات .
    4 ـ تحديد الخطوات المحتملة .
    5 ـ تحديد أساليب مواجهة الصعوبات والأخطاء .
    6 ـ التنبؤ بالنتائج المرغوب فيها ، أو المتوقعة .
    ثانيا ـ المراقبة والتحكم : مهاراته :
    1 ـ الإبقاء على الهدف في بؤرة الاهتمام .
    2 ـ الحفاظ على تسلسل الخطوات . 3 ـ معرفة متى يتحقق هدف فرعي .
    4 ـ معرفة متى يجب الانتقال إلى العملية التالية .
    5 ـ اختيار العملية الملائمة تّتْبع في السياق .
    6 ـ اكتشاف العقبات والأخطاء .
    7 ـ معرفة كيفية التغلب على العقبات ، والتخلص من الأخطاء .
    ثالثا ـ التقييم : ومهارته هي :
    1 ـ تقييم مدى تحقيق الهدف .
    2 ـ الحكم على دقة النتائج وكفايتها .
    3 ـ تقييم مدى ملاءمة الأساليب التي استخدمت .
    4 ـ تقييم كيفية تناول العقبات والأخطاء .
    5 ـ تقييم فاعلية الخطة وتنفيذها .

  9. 2 عضو يشكر كاتم الأحزان 11 على هذه المشاركة:

    جبل الاشم (24-03-2012), ~ღ شــــــام ღ~ (24-03-2012)

  10. #6
    نائب مشرف عام سابق الصورة الرمزية ~ღ شــــــام ღ~
    تاريخ التسجيل
    07-03-2011
    الدولة
    ღ الحصن ღ
    المشاركات
    15,693
    مقالات المدونة
    27
    شكراً
    22,329
    شُكر 36,152 مرة في 13,256 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    380
    كتييييييييير رائع
    جزاك الله خيرااا
    للرفع لتعم الفائدة على الجميع


  11. 2 عضو يشكر ~ღ شــــــام ღ~ على هذه المشاركة:

    جبل الاشم (24-03-2012), طائر الخرطوم (16-04-2012)

  12. #7
    رَئِيسْ بَوَابَةْ حِصْنَ الِإيمَانْ الصورة الرمزية طائر الخرطوم
    تاريخ التسجيل
    29-09-2010
    الدولة
    ندى الياسمين
    العمر
    31
    المشاركات
    4,826
    شكراً
    20,588
    شُكر 10,202 مرة في 3,745 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    111
    تشكرات كثيرة
    جزاكم الله خيرا
    "وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ "

    *إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ*

    جدد ولا تقلد. ولا تكن رهين أفكار الناس الخاطئة، فقط العصمة للوحي كتاباً وسنة، وعليك أن تطالع أفكار البشر، وأن تحرص على الابتكار والتجديد

المواضيع المتشابهه

  1. ياليت من يقول لي عن أنواع التفكير اللاعقلاني العشرة
    بواسطة جين أير في المنتدى بوابة علم النفس والصحة النفسية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2009, 11:31 PM
  2. كتاب التفكير المستقيم و التفكير الأعوج
    بواسطة محمد مصطفى محمود في المنتدى خلاصة الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-08-2005, 02:37 PM
  3. الجزء الثاني : أنواع التفكير
    بواسطة د . مسعد زياد في المنتدى الإبداع ومهارات التفكير
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-10-2004, 02:33 PM
  4. أنواع المحبة
    بواسطة محمد الدريهم في المنتدى تقنيات الإنجاز والتفوق البشري والاسترخاء
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-01-2004, 08:16 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •