النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    عضو إيجابي
    تاريخ التسجيل
    08-02-2002
    المشاركات
    18
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    طرق علاج وتأهيل مدمني المخدرات





    فى بداية الاهتمام بمكافحة المخدرات وتعاطيها وإدمانها كان ينظر إليها كما ينظر إلى الجراثيم والميكروبات التى تهاجم الناس وتصيبهم بالمرض فبدا الأمر وكأن المتعاطي إنسان لا إرادة له استدرجه تاجر المخدرات وأعوانه حتى جعلوه يدمنها فلما انفق كل ما يملكه عليها تحول إلى مروج لها يغرر بالناس كما غرر به. وهذا ليس صحيحا إلا فى حالات قليلة للغاية، أما فى الغالبية العظمى من الحالات فإن تعاطي المخدرات وما تبعه من إدمان كان عملا واعيا أقدم عليه الشخص عن علم واختيار وبإرادة كاملة لا ينتقص منها أن يكون قد تأثر بعوامل نفسية أو اجتماعية.

    ونتيجة لهذه النظرة الضيقة إلى المخدرات وجهت الحكومات ومؤسساتها على اختلافها اهتمامها إلى الأشخاص الذين يجلبون المخدرات والذين يتجرون فيها فشددت عقوباتهم المرة تلو المرة، لعل ذلك يثنيهم عن جلبها والاتجار فيها. ولم تنس المتعاطي والمدمن، فشددت العقوبة المنصوص عليها فى القانون بالنسبة لهما أيضا كي يفيقا ولا يدعا هؤلاء وأولئك يخدعونهما أو يغررون بهما.

    وهكذا فات الحكومات أن تدرك أن تشديد العقوبات، سواء بالنسبة للجالبين والمهربين والتجار، أو بالنسبة للمتعاطين والمدمنين لا يكفى بذاته لمنع الفريق الأول من جلب المخدرات والاتجار فيها ولا لصرف الفريق الثاني عن تعاطيها وإدمانها.

    وبالنسبة للفريق الأول فقد سبق أن أجريت دراسة إحصائية تحليلية لجرائم جلب المخدرات والاتجار فيها قبل تشديد العقوبات وبعد تشديدها تبين منها أنه عقب التشديد مباشرة حدث انخفاض شديد فيها بلغ 50% استمر ستة أشهر فقط ثم عاد إلى الارتفاع شيئا فشيئا حتى بلغ 100% بعد عام واحد ثم بلغ 200% بعد عامين وهكذا حتى أصبح كالمتوالية الحسابية، الأمر الذى دل على أن تشديد العقوبات لا يكفي وحده لمنع الجلب والاتجار فيها أو حتى للحد منهما وإنما يجب، فضلا عن ذلك، منع الطلب على المخدرات أو خفضه إلى أدنى حد ممكن. ذلك أنه طالما وجد المهربون والتجار أن المخدرات تعود عليهم بأرباح ضخمة لا تدرها أي تجارة أخرى فإنهم لن ينصرفوا عنها مهما كانت المخاطر التي تكتنفها والتي يظنون دائما أنهم قادرون على تجنبها والتغلب عليها. من ذلك أن سعر الكيلوغرام من الأفيون فى البلاد المنتجة لا يزيد على عشرة دولارات بينما هو فى البلاد المستهلكة عشرة آلاف دولار. وفى صناعة الكوكايين يعود توظيف مائة دولار على صاحبها بفوائد تقدر بحوالى مائة الف دولار!.

    وهنا يأتي دور الفريق الثاني أى المتعاطين والمدمنين فهم الذين يشترون المخدرات بالأسعار التى يحددها التجار ومن قبلهم المهربون والجالبون فيحققون لهم الأرباح الطائلة التى تشجعهم على الاستمرار فى هذه التجارة. وهو ما رأت الحكومات أن تشديد العقوبة من شأنه أن يجعلهم يفيقون فينصرفون عنها ويكفون عن شرائها ونسيت أن هذا إن صح بالنسبة لمن يتعاطون المخدرات التي لا تحدث إدمانا فإنه لا يصح بالنسبة للمخدرات التى يؤدي تعاطيها إلى الإدمان والذين لن تخيفهم العقوبة مهما كانت شديدة لأن حالة الإدمان تجعلهم يستخفون بكل شىء. وبالتالى فإن الطلب سيبقى وسيقوم التجار بتلبيته مهما كانت المخاطر التى سيعوضونها برفع الأسعار وهم على ثقة من أن المدمنين لن يستطيعوا التوقف عن الشراء وإنما سيبذلون أقصى ما في وسعهم من الجهد للحصول على المال اللازم للشراء. أما إذا افترضنا عجز التجار عن توفير "الصنف" فإن ذلك لن يجعل المدمن يتوقف بل سيعمل من جانبه للحصول على البديل الذى قد يكون أشد ضررا من النوع الذى أدمنه.

    ونتيجة للاعتماد على العقوبات الشديدة فى مواجهة المخدرات أصبحت المسؤولية عن مكافحتها ملقاة على عاتق الشرطة والقضاء والسجون، فالشرطة تلاحق وتقبض على الجالبين والمهربين والتجار والمتعاطين والمدمنين لتقدمهم للقضاء الذي يوقع عليهم العقوبات المنصوص عليها فى القانون إذا أدينوا فيودعون بالسجون ليقضوا بها عقوباتهم.

    ولعل عدم ظهور آراء مبتكرة ومواقف غير تقليدية من مشكلة المخدرات يرجع إلى هذا الوضع غير العملى الناشئ عن اعتقاد المشرع أن الأمر لا يحتاج إلى أكثر من الجهود الشرطية المستمرة والأحكام القضائية السريعة والقاسية وبالتالى لم يكن غريبا أن تكلل جهودهم بالفشل الذى كشفت عنه الزيادة المستمرة في جرائم المخدرات من كل الأنواع وزيادة أكبر فى الكميات التى يتم ضبطها والتى ترى الأمم المتحدة أنها تساوى 10% من الكمية الإجمالية التى يجري تهريبها إلى داخل الدولة.

    ولا ننكر أنه كانت هناك جهود بذلت على هامش المكافحة الشرطية- القضائية مثل الوعظ من جانب بعض رجال الدين فى المساجد وغيرها من أماكن الصلاة ، والنصح والإرشاد من جانب بعض الأطباء والباحثين فى مجال المخدرات فى الإذاعة والتلفاز، فضلا عن المؤتمرات والندوات وورش العمل. وكما نلاحظ فإن هذه الأنشطة كلها موجهة إلى الجميع مدمنين وغير مدمنين كما أنه يعيبها السطحية الشديدة الناشئة عن أن الذين قاموا بها كانوا ولا يزالون على ثقة من أن شيئا جادا لن يتحقق والأمر فى حقيقته لا يزيد عن أن يكون "سد خانة" كما يقول العوام أي التظاهر بقضاء واجب لا أكثر.

  2. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many

     

  3. #2
    المشرف العام سابقا الصورة الرمزية الـفاهم
    تاريخ التسجيل
    12-09-2001
    الدولة
    مملكة الخير ... الطائف
    العمر
    37
    المشاركات
    26,284
    مقالات المدونة
    32
    شكراً
    5,341
    شُكر 8,350 مرة في 3,254 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    122
    خرافة كتاب السر
    [URL]http://saaid.net/book/10/3544.rar[/URL]

    اتشرف بمتابعتكم على:
    @khlodtwit







    أ. ق. ن. ع. هـ


    [url=http://www.0zz0.com][/url]

  4. #3
    عضو إيجابي نشط الصورة الرمزية م/ابراهيم الجميعه
    تاريخ التسجيل
    21-04-2006
    العمر
    53
    المشاركات
    368
    شكراً
    0
    شُكر 3 مرة في 3 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    الاخت العنود شكرا على هذا المقال الجرئ
    ( وازيدك من الشعر بيت ) كما ذكرتي بان الحكومات العربيه قامت مشكوره بوضع القوانين والعقوبات لتعاطي وبيع وتهريب المخدرات ووضعت السجون والمستشفيات مشكوره ...... لكن وللاسف تباع الكحول في كل البلا د الاسلاميه والتي لايباع فيها علنا يباع الكحول في السوق السوداء مع ان الابحاث اثبتت ان الكحول هو اخطر مخدر ..... نعم اخطر مخدر ... مخدر .... مخدر ..... الا ان الكحول يستغرغ فتره اطول للادمان عليه لدى بعض الاشخاص حيث يختلف من فرد الى آخر ..... والاكثر استغرابا ان بعض الدول العربيه تعاقب مدمن المخدرات بالسجن لسنين طويله بسبب تعاطيه بينما تصرح ببيع الخمور (وعلى عينك ياتاجر ) بالرغم من ثبوت ان الكحول مخدر علميا ودينيا....... فياسبحان الله
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    انها مجرد بيره!!!..............هل تبدو كذلك؟
    الكحول مخدر
    مخدر
    مخدر
    مخدر


    One Day At a Time
    كل يوم بيوم




    [URL="http://www.promis.co.uk"]www.promis.co.uk[/URL]

  5. #4
    مشرف بوابة التعافي من الإدمان
    تاريخ التسجيل
    19-03-2006
    المشاركات
    493
    شكراً
    0
    شُكر 2 مرة في 2 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    السلام عليكم
    حقا موضوع جرئ ومهم تشكر عليه الاخت العنود .
    وانا معك اخي ابراهيم الجميعه ( الخمر مخدر ) ولايجب ان يفرق بينهما
    اما طرق علاج الادمان فهناك محاولات ناجحه في معضم بلدان العالم وهي
    بيوت اعادة التأهيل وبرنامج المدمنون المجهولون فنحن نحتاج الى تبني
    هذه البرامج والعمل على انجاحها معتمدين على اصحاب الخبره في ذلك
    كما انه افضل من يعالج المدمن هو المدمن الذي سبقه في التعافي
    وهذا نجح معي انا شخصيا فقد استفدت من خبرة موجهي الذي سبقني
    في التعافي بعدة سنوات ولازلت اتواصل معه بشكل مستمر .
    اتمنى من الاخوه الاعضاء التفاعل مع هذا الموضوع لما له من اهميه
    وشكرا للجميع
    [/QUOTE]

  6. #5
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    11-11-2003
    المشاركات
    511
    شكراً
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post
    معدل تقييم المستوى
    11
    ..... الاخت العنود

    ...... مواضيعك دائما لها رنين ... بين سطور المنتدى

    انا مع الاستاذ ابراهيم فى رده على الموضوع .... والمشكله بان الكثير من الاشخاص يتصورن بان الكحول ليس فيه مشكله .. وهذا الاعتقاد كان عندى فى البدايه وكنت اتعاطى الكحول بعد ان اتوقف من تعاطى المخدرات .. ولكن لم استمر بعد شهر او قليل ابحث عن المخدر

    موضوع يستحق المناقشه
    مـــــــــــــــع تحـــيات
    يـــــــــوســــــــف الصالح
    ابـــــــو صالح

  7. #6
    عضو إيجابي جديد
    تاريخ التسجيل
    05-02-2009
    العمر
    28
    المشاركات
    5
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0
    تشكري على الموضوع

    ولاكن لم يحصل توافق
    بين العنوان والمحتوى

  8. #7
    عضو إيجابي الصورة الرمزية الشامـــــل
    تاريخ التسجيل
    27-11-2008
    العمر
    50
    المشاركات
    10
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    Lightbulb مكافحة

    أختي الكريمة،
    أخواني المشاركين،

    تحية طيبة،،، وبعد/

    " نحن قومٌ إذا جوعنا أكلنا، وإذا أكلنا لا نشبع "

    المشكلة لم تكن يوماً في نوعية أو كمية المخدرات التي كنت أتعاطاها، المشكلة الرئيسية فينا!... وكلٍ لديه سبباً ما جعله يتعاطى .... لينتهي بالإدمان.

    إسمحولي بوجهة نظر جريئة وغير مألوفة، بإختصار لا يوفيه حقه :

    عندنا مشكلة رئيسية واحدة في مكافحة المخدرات، وهي بأننا لا نحصي تجاربنا القديمة لنتبع اساليب جديدة.

    مثلما اوضحتي بأن الهدف من تجارة المخدرات هو مادي بحت، أي انه يخضع لعوامل السوق،
    العرض والطلب.

    ولو تستفيد الدولة مما تصادره من تجار المخدرات للإخلال بهذا الميزان بدلاً من إتلافها، ودعم العرض بأسعار بخسة لنجد بأن تاجر المخدرات لا يستطيع المنافسة وعليه سيعيد النظر في تجارته، وبهذا قد نكون قد ساهمنا بالحد من تدفق المخدرات على بلادنا بصورة تدريجيه، وهذا مع تكاتف الجهود المبذولة حالياً المصحات والسجون.

    والله من وراء القصد،
    تحياتي.
    *** Victory to Freedom ***

  9. #8
    عضو إيجابي
    تاريخ التسجيل
    25-10-2006
    المشاركات
    36
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    علاج الادمان

    شكرا على الموضوع , العلاج موجود ومتاح لكل من يرغب في التوقف , العلاج في برامج التعافي التي تتضمن كل التدخلات النفسية والاجتماعية والارشاد والتأهيل . من خلال خبراتي في العلاج أؤكد على أن مريض الادمان يعاني من كثير من المشكلات ( جسدية ونفسية واجتماعية ... ) وبحاجة الى إكتساب الكثير من المهارات التي تساعده على العودة للحياة بكفاءة . لابد لأي برنامج علاجي جاد أن يرتكز على مفهوم التكامل بين كل تلك الجوانب , والعمل على اكساب المريض مجموعة من مهارات التعامل مع الحياة .

  10. #9
    عضو إيجابي نشط الصورة الرمزية عبدالمنعم منصور
    تاريخ التسجيل
    11-03-2009
    العمر
    48
    المشاركات
    82
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    6

    نعم

    شكرا على ذلك المجهود يا أختنا .
    ولكن لا ننكر بان القوانين التى تم وضعها فى جميع بلدان العالم ضد تجارة المخدرات كانت ومازالت رادعة الى وقتنا هذا للحد من انتشار المخدرات فبدون تلك القوانين كنا سنجد المخدرات تباع فى المحلات بجانب السجاير والكوكاكولا .

    ومع ذلك فلابد من الاستفادة من خبرات البلاد المتقدمة التى سبقتنا فى علاج الادمان وقامت بتطوير القانون لصالح المجتمع وقامت بمواجهة مشكلة تعاطى المخدرات بالتحليل النفسى لشخصية المدمن وقامت بانشاء بيوت التاهيل ( هاف واى هاوس ) و المصحات لعلاج الادمان واعتبرت المدمن بانه مريض يستحق فرصة ثانية لاستعادة حياته الطبيعية . وتعاملت مع مشكلة المخدرات علنا و بدون خوف مع جميع افراد المجتمع .

    وقد اثبتت التجارب الشخصية شفاء ألاف من المدمنين ويعيشون حياة الان كريمة ويفيدون المجتمع .

    وأتفق تماما مع الأخ فراج بأن من ضمن الطرق لعلاج الادمان هو : الانضمام لبرنامج زمالة المدمنين المجهولين .

المواضيع المتشابهه

  1. علاج المخدرات
    بواسطة علاج الادمان في المنتدى بوابة التعـافي من الإدمـان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-09-2012, 11:24 PM
  2. للي جرب ابو مشعل مخترع علاج المخدرات
    بواسطة dietitian في المنتدى بوابة التعـافي من الإدمـان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-07-2012, 12:00 PM
  3. علاج الخوف . علاج القلق . علاج ضعف التركيز . علاج ضعف الثقة بالنفس . علاج التردد في الامور
    بواسطة همام الداعي في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-06-2012, 06:19 AM
  4. كيف نتعامل مع مدمني المخدرات
    بواسطة JASMEEN في المنتدى بوابة التعـافي من الإدمـان
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 31-03-2007, 10:50 AM
  5. حسد محمود
    بواسطة أبو دعاء في المنتدى بوابة النفس المطمئنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-08-2005, 03:44 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •