قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    الدولة
    اسبانيا
    العمر
    55
    المشاركات
    259
    شكراً
    20
    شُكر 172 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    الطاقة الايجابية والسلبية



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الطاقة الايجابية والسلبية
    يمكن ان نسميها التعادل في خط المعنوية العام المبني على حالة الثقة التي نحن عليها والوضع العام الذي نعيش
    واي اختلال يطغو فيها الوضع السلبي على الحالة العامة تصبح نسبة الطاقة السلبية عند الانسان اكثر
    انها اشبة بالطاقة الضوئية او المغناطيسية للجسد
    اشبه بهالة ضوئية تحيط بالجسد يمكن لها ان تنعكس على من حولنا اما بالامن والطمئنينة او بالعصبية والنكد
    تجد ان هناك اشخاص ايجابيين تشعر بالراحة معهم ويمكن ان تصل لدرجة الهدوء الكامل الذي قد تشعر معه بالنعاس لحصول الطمئنينة!!
    ايضا هناك اشخاص كلما قابلتهم تشعر بالقلق والعصبية!!
    كلها اشارات وطاقة لايمكن روئيتها ولكن يمكن ان نحس بها بالتكرار كلما قابلنا احد من الطرفين الذين ذكرناهم.
    نحن نتعامل مع اناس لا نرى ما بداخلهم ولا يروا ما بداخلنا
    بعضهم يكون بداخله رحمة, خير, حب, تفائول, انسانية, امن, سلام, نوايا طيبة, ايجابية, امل او قد يكون بداخلهم شر, حسد, نكد, لعن وطعن, قهر, عدم رضى, نوايا سيئة!!
    كيف لنا ان نتعرف عليهم؟
    هناك اشارات وعلامات يمكن ان نتعرف بها على كلى الطرفين واهمها التعايش معهم او الاحتكاك بهم وتسجيل الملاحظات بما ينعكس علينا خلال الاقامة معهم ومن بعد انتهاء المقابلة والاحتكاك بهم!
    والسوال هل نحن مخيرين في اختيار اصحابنا ومعارفنا؟
    الجواب: نعم مهما كانت درجة القرابة بهائولاء الناس!
    كل انسان يستطيع ان يحدد حياته بسور قوي من الشخصية ان اقمته لا يستطيعوا ان يتجاوزوه بل ينصرفوا عنك تماما لكي تعيش بسلام!
    كيف هم؟
    هم اشكال والوان من الفضوليين, الحساد, الناقمين على الدنيا, المتشائمين من الحياة, الناكرين للخير, المبتزين, المترزقين, الوصوليين, الماديين, التعساء, الكذابين, النمامين, المنافقين!
    اذا استطعت ان تتعرف عليهم تستطيع ان تحافظ على طاقتك الايجابية باغلاق كل المنافذ عنهم وبهذا تستطيع تسيير تجارتك, زواجك, دراستك, مشاريعك في الحياة بل كل احلامك وطموحاتك!
    لا تحاول ان تكون مصلحا اجتماعيا الا في حالات نادرة ولاناس عزيزين عليك يمروا بحالة موقتة اما دون ذلك فاسلم بما تملك حتى لا تصبح يوما فاقد لكل شئ!
    لكي تنام عينك وقلبك يجب ان ينام سرك في قلبك لانه اذا خرج السر من القلب لم يعد سرا, بل اصبحت مربوط بمن ابحت له هذا السر!
    ما هي الخصوصية؟
    عليك ان تتعلم ما معنى خصوصية فهي حياتك الخاصة التي تبنيها بناء على مشروع مدروس وبادوات علمية حقيقية! واعلم انه كلما اشركت الناس في خصوصياتك كلما اصبحوا شركاء في حياتك!
    كلما اصبحت مربوط بهم ومجبر لترضيهم وتشرح لهم وحينها صعب الخلاص منهم, لانهم اعتادوا عليك واصبحت اسرارك وافكارك معهم, وهنا تبداء الانعكاسات السلبية عليك بل يمكن ان تصل الى درجة العداء.

    ان الخصوصية والحفاظ على الاسرار ومنها الروئية الصالحة هي ممارسة للقوة والقدرات التي نملك ومن لا يملك الحفاظ عليها وكتم اسراره في قلبه والسيطرة على محتوايات حياته والمتعلقات بها, هو انسان لا يملك القدرة وسيبقى دائما يعيش بناءا على الحاجة للاخرين حتى يصل الى درجة الافلاس المادي والنفسي والاجتماعي.
    ما هو دور الاخرين في حياتنا واين حدودهم؟
    دورهم ينتهي ويتوقف عند حدود الخصوصية!
    ما هو دورنا في حياة الاخرين؟
    دورنا في حياة الاخرين يتوقف عند حدود الخصوصية الخاصة بهم, ومن تعداها بفضوليته فتح على نفسه باب صعب اغلاقه, ان تحمل هموم الناس واسرارهم ومشاكلهم سيعرضك لحمل اخر فوق الذي تحمل وسيكون على حساب حياتك الشخصية.
    لو استطعنا ان نحافظ على خصوصيتنا وطاقتنا الايجابية نستطيع ان نعيش بسلام بعيدا عن الامراض والوساوس والحسد!
    من خلال هذه المعلومات يمكن لنا ان نقوم بدراسة للوضع الخاص الذي نعيش بل نستطيع ان نقدم تقرير عن انفسنا ومن خلاله نستطيع ان نكتشف عويبنا وامراضنا النفسة بل الحلول لها.
    قد تكتشف انك تعيش شئ من الفوضى وان حياتك عبارة عن اجزاء مقسمة وموزعة على مجموعة من الناس اي انسان مبعثر لا يملك من نفسه الا نسبة مئوية قليلة!
    اذا اكتشفت ذلك تكون وصلت للحلول وفهم هذه الدراسة!
    ان الحديث عن الوسواس والحالات المشابهة الاخرى وكيفية علاجها عبارة عن محاولات عابثة وحلول موقتة لانها ليست مبنية على التحليل السليم للحالة العامة للانسان ولا ماهي المسببات للحالة وتاريخها وتطورها وكل العناصر التي ساهمت في ايجادها.
    العلاج ليس هو الشفاء والخلاص, بل هناك عوامل كثيرة واسباب كانت نتيجتها هذه الحالة, وحين لا نعالج الاسباب والعوامل اذا نحن لا نعالج المصدر, بل نعالج الناتج وسيبقى المرض يتكرر بوجود الاسباب!!
    لا اعتقد ان ما كتبته صعب الفهم والتحقيق فابداء وسترى النتائج الطيبة بحول الله.

    يتبع بحول الله....
    اخوكم
    باب الحكمة


  2. 3 عضو يشكر باب الحكمة على هذه المشاركة:


  3. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    الدولة
    Advertising world
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many

     

  4. #2
    عضو إيجابي جديد
    تاريخ التسجيل
    02-03-2010
    العمر
    29
    المشاركات
    4
    شكراً
    0
    شُكر 0 مرة في 0 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0
    طرح اكثر من رائع

    يعطيك العافيه

    وبأنتظار تكمله الجزء الثاني

    تحيتي

  5. #3
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    الدولة
    اسبانيا
    العمر
    55
    المشاركات
    259
    شكراً
    20
    شُكر 172 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    الطاقة الايجابية والسلبية - 2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الطاقة الايجابية والسلبية
    الحلقة الثانية
    بعد ان تعرفنا على الطاقة التي يمكن ان تكون ايجابية او سلبية او متعادلة حسب قدراتنا واوضاعنا المعنوية, وتعرفنا على كيفية الحفاظ عليها وحماية انفسنا من التاثيرات السلبية لبعض الاشخاص الذين يسببونها لنا!!

    سننتقل الى التعرف على الاشخاص الذين لديهم هذه الطاقة الايجابية!!

    ملاحظة: نعرف ان اغلب المرضى النفسيين يتعلقون بالطبيب وذلك لاسباب الارتياح والصراحة والاستماع والحوار وتشارك الاسرار, والاطبة مع الوقت يصبحوا ذو قدرة لتحديد تاثيرات المريض عليهم وتعلقه بهم.

    وهذا ما يحصل لبعض الاشخاص الذين يحبوا الخوض في هذا المجال ولعب دور الطبيب النفسي ولانهم يعتقدوا انهم يملكون القدرة على تنشيط الاخرين للحديث وذكر الاسرار والخصوصيات وربما يصلوا الى درجة العبث او انهم يحبوا التملك والسيطرة على اشخاص اخرين يمرون بحالة عدم استقرار نفسي!!
    كل شئ له ثمن ومرات يكون ثمن العبث مرتفع جدا ولا تستطيع ان تنهي العلاقة بهائولاء الاشخاص, او ربما تسببت لهم بحالة احباط لاننا شجعناهم على الحديث وحاولنا اخراجهم من انفسهم واستمعنا لاسرارهم واخطائهم وبعدها تركناهم بلا حلول!!!
    الافضل ان لا نلعب هذا الدور لان النتيجة ستكون سلبية وستنعكس علينا!

    نعود للحديث عن الطاقة وبالذات الايجابية ومتى يمكن ان تكون ايجابية؟
    تكون في احسن اوضاعها عندما تتحقق مشاريع الحياة التي رسمناها لانفسنا!!
    والمشاريع هي عبارة عن احلام وطموحات وخطة حياة وضعناها بناءا على المقومات التي لدينا والامكانيات المتاحة!!
    والنجاح هو العنوان والنتيجة والمحصلة التي تعكس نجاحنا وتفوقنا واثبات لقدراتنا وما استطعنا ان نحققه!!
    وكما يقولون لكل مجتهد نصيب!
    فكل انسان ناجح تراه يبحث عن الطبقة الاجتماعية التي تناسبه ويرتب دائرة العلاقات الخاصة به بناءا على ما يتناسب مع فكره ومستواه الثقافي والاجتماعي!
    ويعتبر الانسان الناجح ان ما حققه من مشروع حياة وبالذات الحصول على مرتبة علمية او مركز اجتماعي هي الادوات التي سيسير بها باقي مشروع حياته!! وهو ما نسمية بالامن الاقتصادي والامن الاجتماعي!!
    فقلما تجد انسان مثقف اجتهد في حياته وتزود بالثقافة والعلم والخبرة يشتكي من احوال نفسية صعبة لانه مسلح بسلاح العلم والمعرفة ويملك قدرات ذاتية لمعالجة مشاكله الاجتماعية واحواله النفسية, بل تجده قليل الاخطاء!
    ان الانسان المثقف تجده في القضايا والخلافات التي ينشاء بها نزاع يلجئ الى القضاء او الاحتكام الى اصحاب التاثير من رجال الدين وشيوخ العشائر واهل الخبرة! ودائما لديه اثباتات وشهود وسجل ومفكرة يدون بها ملاحظاته يستطيع ان يستخدمها في حل هذه النزاعات!!

    وبالعكس فان الانسان الجاهل في مثل هذه القضايا والنزاعات يلجئ الى الانتقام الشخصي اما بالقتل او بالتخريب او بالسحر والشعوذة وغيرها من الحلول الجاهلة ومن السهل الوقوع في الجريمة لقلة الحيلة وضيق الافق!
    اذا علمنا ان الطاقة الايجابية تكون نسبتها اعلى عند اهل العلم من الاشخاص الناجحين في حياتهم!
    ويمكن ان تجدها عند العالم في الدين ولا تجدها عند العابد لان العابد مجرد ممارس للعبادة بلا علم بل تعود عليها وتجد ان اخطائه كثيرة في الدين ويمكن ان يفتي ويحلل ويحرم وحتى الدخول في قضايا علمية دينية لجهله في حرمة الخوض بهذه المسائل الدينية بلا علم!

    نعود للحديث عن الطاقة الايجابية واثبات علاقتها بالعلم!!
    النظام:
    ان النظام في الحياة من اهم الاشياء التي تعطي طاقة ايجابية مثل:
    الطعام الغني بكل ما يحتاجة الجسم من بروتينات فيتامينات واملاح وكربوهيدرات.
    الطعام بنظام في ساعات محددة تسهل معها نظام عمل الامعاء والنوم وساعات الراحة.
    النطام في النوم في ساعات محددة وبفترة كافية كما هو معروف انها 8 ساعات.
    انه النظام في الحياة المبنية على العلم من طعام وشراب ونوم وراحة يعطينا جسدا سليما يعكس حالة ايجابية لان الجزء الروحاني والنفسي مرتبطين بهذا الجسد الخالي من الامراض ولا يعاني من الالام.
    كلنا نعلم ان زيادة عنصر الحديد في الجسد او نقصانه يسبب مضاعفات ومشاكل صحية.
    وعليه فان الانسان المثقف يقوم بفحوصات دورية كل ستة اشهر وياكل دائما بمقادير وتوزيع في جميع العناصر التي يحتاجها الجسد!!!
    شخص قليل اللثقافة يكرر نفس الطعام على حساب اطعمة اخرى ويتسبب في ايذاء جسدة بزيادة عنصر معين ونقص عنصر اخر!!
    اذا الغذاء مهم جدا في الحصول على طاقة ايجابية.

    زيادة الوزن ونقصانه:
    واحد من الاسباب التي تلعب دور في وضع الطاقة عند الانسان, اصحاب الوزن الزائد قليلي الحركة يعانون من صعوبة التنفس معرضين بسبب السمنة لامراض القلب والظعط والسكر, يخشون من السفر خوفا من عدم القدرة للدفاع عن انفسهم, لا يقوموا باي عمل رياضي لانهم يحبون الجلوس بكثرة ولانهم ايضا يعانون من مشاكل في المفاصل بسبب زيادة الوزن الذي تحمله!!
    ونقصان الوزن يسبب الضعف العام والشعور بالدوران والتعب وهم قليلي التحمل للقيام بالواجبات ومعرضين لامراض ضعف المناعة والاصابات السريعة بالرشح هشاشة العظام فقر الدم وغيرها ولا يستطيعوا القيام باي نوع من انواع الرياضة!!
    اذا نحن محتاجين الى وزن مناسب معتدل ونظرية الوزن وضع لها المعادلة التالية الطول ناقص 100 عند الرجال وناقص 110 عند النساء.
    وبهذه الطريقة نستطيع ان نعرف الوزن الذي يناسبنا بناء على طول القامة.
    ان التوازن في الغذاء والوزن والقيام باي نشاط رياضي يعطينا صحة وجسد سليم مما ينعكس علينا بالطاقة الايجابية وعكس ذلك يسبب لنا الطاقة السلبية.

    الجانب الديني:
    ان العبادة المبنية على العلم وقوة الايمان عند الانسان تعطي طاقة ايجابية!!
    الانسان المومن يقبل بالقدر ويحتسب حين البلاء ويصبر بل يجد التفاسير المناسبة والعزاء لما اصابه من مكروه.
    اما ضعيف الايمان يكون ساخط عند البلاء ويضع اللوم على الاخرين.

    المومن بالله يعمل ويرضى بنصيبه مرتجي الزيادة ويعرف ان الارزاق بيد الله وان عليه السعي في طلبها.
    اما البعيد عن الله قليل الحظ من الايمان غالبا ما يكون حاقدا حاسدا معترض على نعمة الله للاخرين مراقب لاحوال الناس وقليل العمل والسعي وقد يتجه الى السرقة ومحاولة تغيير اوضاعة باسرع الطرق المحرمة.
    المومن القوي يعلم انه مراقب في اعماله وان الله يعلم ما بداخله فلا يجرئ على الكذب والنفاق والنميمة والسرقة والاعتداء على حقوق الاخرين!!
    لذا تجده ينعم بطاقة ايجابية مصدرها القدرة في السيطرة على النفس وضبطها بل يشعر بالتوازن والقوة في شخصه لانه يتساوى في الداخل والخارج.
    اما الانسان البعيد عن الله الكافر بنعمه يكون مقسوم مفصوم الشخصية لانه يعلم انه يكذب وان داخله وخارجه يتناقضان وهذا يعني فقدان التوازن والاختلاف بين الباطن والظاهر.

    الثقافة العامة:
    انها تعطي الغنى الشخصي بل هي ثروة حقيقية يستطيع ان يمتلكها كل انسان!!
    وهي عبارة عن دراسة لكل ما يحيط بنا وما توصل اليه باقي البشر من اكتشافات وخبرات ونتائج ايجابية ودونها لتكون الغذاء الحقيقي للانسان او ما يسمى بالمعرفة.
    هي خلاصات لتجارب الاخرين دونت لنا في تصنيف وابواب لتسهل علينا الحصول على المعلومة التي لا يمكن لنا التوصل اليها الا بالتجربة الشخصية او بدراستها في مجالها العلمي.
    قد تجد طبيبا يحب الشعر وربما يكتبه ولديه بعض الكتب المتعلقة بالشعر, ليس هناك علاقة بين الطب والشعر لكن موكد ان لها انعكاسات ايجابية عليه لانه يمارس بها هوايته المفضلة وينمي بها قاعدة بياناته ومعلوماته وربما تجد له هوايات اخرى ليس لها علاقة بالطب الا انه جعل من هواياته اشبه بحديقة المنزل المليئة بالورود ليجلس بها يشرب فيها قهوة الصباح ويلعب مع الاطفال وقت الاستراحة.
    وافضل طريقة للحصول على ثقافة عامة هي عمل مكتبة بيتية تضيف اليها مع الوقت كل كتاب قراءته وهي الارث الحقيقي الذي يمكن تركه للابناء عندما يجدوا ان والديهم علموهم المطالعة ورسموا لهم طريق المستقبل.

    قاموس الطاقة الايجابية:
    الله سبحانه وتعالى, رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ترك لنا من تعاليم ومنهج للحياة, الجنة, الجزاء, الشكر, الرحمة, الصبر, العدل, الحكمة, العلم, العمل, الرضى والقناعة الامل والتفائول النجاح والصحة, الحب الخير التواضع الزواج والابناء والحقوق!!
    هذه الكلمات تعني كلها الايجابية ولا يمكن ان تكون في حياة انسان سلبي لانها نتائج لمشروع الحياة التي يعيشها مقارنة مع عمر الانسان نفسه حيث انه لا تتوقف طموحات الانسان عند سن معين بل يستطيع ان يزداد مهما كان عمره ويبحث عن الفرص التي تناسب عمره.

    قاموس الطاقة السلبية
    عدم الرضى والانكار الكئابة التشاؤوم اهمال الصحة الشر وعدم الشكر التكبر اهمال الحقوق الزوجية والابناء والاباء!!!

    الانسان الايجابي والسلبي:
    وهم انسان يعيش طاقة ايجابية والاخر يعيش طاقة سلبية!

    الانسان الايجابي قليل الكلام كثير العمل, اذا تكلم تكلم بحكمة وبخبرة ويوثق كلامة بدليل وسند, يكون كلامه منطقي مبني على العلم ظمن الحدود فلا يتجاوزها للافتاء او التثبيت ولا الجزم بل ينقلها بسندها, وتراه يقبل الراي الاخر ويناقشه على علم وبصيرة ولا يستخدم الايمانات والاحلاف ليثبت بها كلامه ولا يصل الى درجة العداء والقطيعة بل يبقي باب الحوار مفتوح.
    ادواته للوصول الى حاجته: العمل, الحق, الاجتهاد والصبر!

    اما الانسان السلبي كثير الكلام قليل العلم حلاف يقسم على كل شئ يحاول ان يقنع الاخرين بجهله ولايقبل بالراي الاخر لانه وحيد برائيه سريع الغضب يفتقر الى الحكمة سنده ضعيف ويبني دائما على خبرته الشخصية وغالبا ما يصل الى العداء والقطيعة مع الاخرين.
    اذا اخطاء رمى اللوم على الاخرين, دائما يحاول ان يصور نفسه انه مظلوم والسبب هو الاخرين وكلماته معروفة ظلم حسد سحر حقد كراهية الحظ والنصيب الظروف المجتمع الناس المدرس الدولة الحاكم هذه هي مجموعة الكلمات التي يدور حولها.
    ادواته للوصول الى حاجته: الحيلة, الكذب, الخديعة, المدح, الغيبة والتفرقة!

    اذا سمحت لك الظروف يوما ان تكون فكن المحامي او الدفاع او القاضي ولا تقبل ان تكون المتهم!
    اذا سمحت لك الظروف يوما ان تكون فكن الطبيب او الممرض ولا تقبل ان تكون المريض!
    اذا سمحت لك الظروف يوما ان تكون فكن رجل الامن ولا تقبل ان تكون اللص والمجرم المطلوب للعدالة!!
    اذا سمحت لك الظروف يوما ان تكون فكن الرجل المتعلم الحكيم المرحب به وتفتح له الابواب ولا تكن الانسان الجاهل الغير مرحب به وتقفل في وجهه الابواب!
    اذا سمحت لك الظروف ان تعيش صادقا وامينا فكن ولا تقبل ان تكون كاذبا مخادعا!
    اذا سمحت لك الظروف ان تعيش انسان ايجابي ويحمل الطاقة الايجابية فكن وامسك عليها ولا تقبل ان تكون انسان سلبي ولا تحمل غير الطاقة السلبية!!
    اذا سمحت لك الظروف ان تكون الشخص الذي يتمناه الجميع ان يكون عريسا لبنتهم فكن ولا تقبل ان تكون من الذين لا يقبل الناس تزويجهم!!
    اذا سمحت لك الظروف ان تكون ممن يذكرونهم الناس بخير في غيابهم فكن ولا تقبل ان تكون ممن لا يذكره الناس الا بشر!!

    بهذا نكون وصلنا الى نهاية كيفية الحصول على طاقة ايجابية تنكعس علينا بالخير وعلى من حولنا!!!
    وما علينا الا ان نسعى في طلبها ان كنا جادين في طلب العيش بسلام!!

    كتبها اخوكم باب الحكمة
    يتابع بحول الله


  6. 2 عضو يشكر باب الحكمة على هذه المشاركة:


  7. #4
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    الدولة
    اسبانيا
    العمر
    55
    المشاركات
    259
    شكراً
    20
    شُكر 172 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    الطاقة الايجابية والسلبية 3

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الطاقة الايجابية والسلبية
    الحلقة الثالثة
    تعرفنا على نوعيات من الاشخاص قد يسببوا لنا حالة من الازعاج, الحسد, الضيق النفسي وقد صنفناهم باناس سلبيين وتعلمنا كيف نبتعد عنهم ونضع حد لهم حتى نتخلص من تاثيرهم السلبي علينا.
    مرات تشعر بأنهم اصبحوا مشكلة في حياتك ولن تستطيع التخلص منهم الا بالعداوة رغم ان العداوة ليست الحل بل ستفتح على نفسك باب من الشر لانهم لن يدعوك ولن يتوقفوا عند تشويه سمعتك بل استخدام كل المحاولات والطرق وحتى الغير مشروعة للنيل منك.
    تشعر بهم وهم معك كأنهم يمتصون طاقتك الايجابية اشبه بمصاص الدماء بل اشبه بحالة تعبد لشخصك لانهم في اسواء حالتهم غرقا ويبحثون عن طريقة للخلاص وانت الضحية.
    قد يرى البعض في هذا نظرة تشائومية لكنها الحقيقة والكل معرض لان يلتقي بهذه الشريحة من البشر!!


    نعلم ان الانسان مكون من الجسد الروح العقل الاسم النفس!
    ومنها نعلم ان الانسان على بصيرة اي على ادراك واطلاع وحكم وارادة وقدرة في معرفة كل محتوياته وكل ما يصدر عنه وما يعرض عليه ويتلقاه من اطراف اخرى وهذه المحتويات يملكها كل البشر العاقلين المكلفين وهي مكوناته المجتمعة والتي بها تجتمع الحياة فلا مجال لفصلها الا بحادثة او فقدان العقل او الانتهاء بالموت وهي: الجسد الروح الاسم العقل النفس.
    فجسد بلا روح هو ميت
    ولا انسان بلا اسم
    ولا جسد بلا عقل
    ولا نفس بلا جسد وعقل وروح واسم
    فاول ما يتكون هو الجسد ويتكون معه العقل الذي محله الدماغ وبعدها تبعث فيه الحياة من خلال الروح وبعدها يسمى باسمه وتبداء معه الحياة بابتداء الحديث مع النفس التي تتلقى الاوامر من العقل وما تلقاه من معلومات.
    فكيف لجميع هذه المكونات ان تجتمع متحدة على هدف واحد؟
    ندع الاجابة على هذا السوال فيما بعد!!

    وعليه فان الانسان مكلف بكل ما وضع به الله واوكله من هذه المكونات وليس لاحد اخر السيطرة عليها.
    مثلا حين يشرب الانسان الخمر يفقد عقله!!
    وحين يقتل نفسه يفقد روحه!!
    وحين يفقد الذاكرة يفقد اسمه وعقله ونفسه الا انه لا يفقد روحه!!
    اما السوال الحقيقي كيف يفقد الانسان نفسه؟
    يفقد الانسان نفسه حين يجند عقله ليصبح تحت امرة نفسه وحينها يتوقف عمل العقل الحقيقي في الحكم على الاعمال التي نقوم بها, اذ يفقد الحكم العدل الصواب ويجنده في طاعة النفس الامارة بالسوء.

    ان نصيبنا من هذه الخلاصة هو العقل لانه حيادي وعمله مبني على ما تم تزويده من العلم والمعلومات وفرق بينها بان صنفها حلالا وحراما خيرا وشرا!!
    ومن خالف عقله واطاع نفسه وشهواته انتقل من صفة الانسان الى صفة الحيوان الذي لا يملك عقلا لان الحيوان يملك شهوة وغريزة بلا عقل!!
    وكلما ازداد الانسان علما ازداد حكمة واستطاع الفصل بين الحق والباطل والحلال والحرام والخير والشر!!
    وعرف سبب خلقه وتعرف اكثر على خالقه وقدراته.
    لانه يعرف ان الحلال حقه في الحياة وهو ما وضع له من منهج ليقوم بدوره في الحياة, وان الحرام هو عمل ما هو ليس حق له وفيه من الفعل ما يخالف منهجه ومنفعته!!
    الحلال هو الخير والحرام هو الشر والعقل هو الحكم الفصل بينها!!
    على سبيل المثال حين يشرب احدا الخمر يتعطل عمل العقل عنده فتجد ان المخمور غائب الوعي او يقوم بالبكاء او الغناء لانه يفقد الضابط للاعمال والتصرفات وهو فقدان السيطرة على جميع المكونات, فيعمل الجسد على التحطيم لانه يفقد الاحساس بالالم ويفقد العلاقة باسمه ويفقد السيطرة على النفس فلا تأمره الا بالشر فيصبح سخيفا مهرجا يفضح فيها حياته ويوذي نفسه وغيره وربما ارتكب جريمة دون علمه!!
    الخمر حالها حال كل مادة مخدرة للعقل كانت باي شكل من الاشكال لانها تقوم بعمل تغييب العقل عن باقي المكونات.
    وعليه نصل الى النتيجة الايجابية ان العلم اساس الحياة ومحله العقل وكلما نمينا قدراته وزودناه بالمعلومات كلما كان عونا لنا في ضبط حياتنا بكامل تصرفاتها وافعالها واتبعنا ما هو صالح لنا وابتعدنا عن كل ما هو شر لنا.

    وبهذا نجد ان الطاقة الايجابية تكون اكثر عند اهل العلم ولكن هل كل العلم يصلح للانسان؟
    يتبع بحول الله


  8. 2 عضو يشكر باب الحكمة على هذه المشاركة:


  9. #5
    "واثقة ٱﻟـخُـطـى •●
    ضَيْف
    رائع ويستحق المتابعة
    تسلم الايادي يا رب ويجزيك الخير

    خمر حالها حال كل مادة مخدرة للعقل كانت باي شكل من الاشكال لانها تقوم بعمل تغييب العقل عن باقي المكونات.
    وعليه نصل الى النتيجة الايجابية ان العلم اساس الحياة ومحله العقل وكلما نمينا قدراته وزودناه بالمعلومات كلما كان عونا لنا في ضبط حياتنا بكامل تصرفاتها وافعالها واتبعنا ما هو صالح لنا وابتعدنا عن كل ما هو شر لنا.

    وبهذا نجد ان الطاقة الايجابية تكون اكثر عند اهل العلم ولكن هل كل العلم يصلح للانسان؟

  10. #6
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    الدولة
    اسبانيا
    العمر
    55
    المشاركات
    259
    شكراً
    20
    شُكر 172 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    شهادة شرف جديدة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اختي الفاضلة اسراء
    كلماتك الطيبة شهادة شرف اعتز بها وزاد لي ان اكون في عون اخواني واخواتي ارتجي بها وجه ربي الكريم حريصا ان لا اكتم علما اكرمني الله به.
    متمنيا تثبيت كل ما تروه مناسبا وكلي اذان صاغية اقبل النصح اعلم واتعلم وفوق كل ذي علم عليم.
    اكرمك الله وزادك علما وشكرا
    اخوك باب الحكمة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسراء 2 مشاهدة المشاركة
    رائع ويستحق المتابعة

    تسلم الايادي يا رب ويجزيك الخير

  11. #7
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    الدولة
    اسبانيا
    العمر
    55
    المشاركات
    259
    شكراً
    20
    شُكر 172 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0

    الطاقة الايجابية والسلبية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الطاقة الايجابية والسلبية
    الحلقة الرابعة
    تعرفنا على بعض جوانب الطاقة الايجابية والسلبية ونوعيات من الاشخاص الايجابيين والسلبيين!!
    ونتعرف في هذه الحلقة على كيفية ان يكون الانسان ايجابي.
    قبلها علينا ان نسال انفسنا ما هو دورنا في الحياة؟
    ماهو دورنا في حياة الاخرين وهل دورنا ايجابي؟
    وما هو دور الاخرين في حياتنا وهل هو دورهم ايجابي؟
    كلنا نعرف ان الحياة مشاركة وقسمة بين البشر اما احياتنا الخاصة يجب ان تكون مع من يستحقها, مع من يقدر الخدمة المعروف المساعدة, ولقد قالوا لا تصنع المعروف في غير اهله, ونقول ان المعروف لا يضيع ابدا.
    لكن هو الفرق بين المنتج والمستهلك!! هناك من يصنع واخر من يستهلك!!
    والمستهلك في كل الاوقات هو انسان اناني يعيش على ما يصنعه الاخرين, فهو عندما يذهب الى مطعم يعتقد انه عمل معروفا لصاحب المطعم وانه كسبه شئ من المال, وكانه اعطى هذا المال من غير مقابل كانه لم يتلقى لا طعاما ولا خدمة.
    والحقيقة اننا مستهلكين لأرث كبير تركه لنا الانبياء والعلماء المفكرين الفلاسفة وكل من قام بتجربة او وضع نظرية ايجابية يستفيد منها البشر.
    لو دخلنا الى مكتبة وراينا ما بها من ارث ندرك حينها حجمنا الحقيقي امام هذه الثروة الهائلة وندرك معها اننا لم نقدم شئ للبشرية بل نحن لسنا سوى مستهلكين.
    متى يمكن لك كانسان ان تكون ايجابي؟
    عندما تشعر بوجودك كانسان!!
    عندما تنظر حولك لتجد ان هناك حياة تسير بك او بدونك!!
    عندما تكون قادر على ان تضيف شيئا للحياة!!
    عندما تشعر ان هناك من يدعو لك في ظهر الغيب!!
    عندما تكون قادر على ان ترسم البسمة على شفاه الاخرين!!
    عندما تشعر ان هناك من يحبك!!
    عندما تشعر انك لا تستطيع ان تأكل لوحدك!!
    عندما تنام كالاطفال بلا مهدئات!!
    عندما تكون متأكد انك تنام مطمئنا وليس هناك مظلوم يسهر بكائا ودعائا عليك!!
    عندما تمد يدك للطعام وانت تعلم انه من الحلال الخالص وليس مخلوط بالحرام وبحق الاخرين!!
    عندما تكون صديقا وفيا وقادر على حفظ السر ومعينا عند الحاجة لك!!
    عندما تعلم حق الرب الذي خلقك انه فوق كل حق!!
    عندما تستطيع ان تسيطر على نفسك ومشيتك ونظرتك وانها خالية من التكبر والخيلاء!!
    عندما تكون وفيا لكل من ساهموا في كل ما حققته في حياتك ونجاحك ولو بنصيحة واحدة!!
    عندها ستشعر انك انسان ايجابي.
    يتابع بحول الله

  12. 2 عضو يشكر باب الحكمة على هذه المشاركة:


  13. #8
    عضو إيجابي أكثر نشاطا الصورة الرمزية فوضى الآحاسيس
    تاريخ التسجيل
    11-07-2009
    الدولة
    ~ الحــــصن ~
    المشاركات
    935
    شكراً
    527
    شُكر 317 مرة في 197 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    9
    موضوع ائع
    اخي باب الحكمه
    الله يجزاك خير
    والله يجعله في ميزان حسناتك...



    لا تخدع نفسك بقول ليس لدي وقت و لكن قل لا أريد .


    [URL="http://www.rofof.com"][/URL]



    - روى مسلم عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “المؤمن القوي خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، واذا اصابك شيء، فلا تقل: لو أني فعلت كذا، ولكن قل، قدر الله، وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان”.

  14. #9
    عضو إيجابي نشط
    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    الدولة
    اسبانيا
    العمر
    55
    المشاركات
    259
    شكراً
    20
    شُكر 172 مرة في 89 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نعود اليكم بعد توقف ونسال الله ان يوفقنا في متابعة بقية حلقات الطاقة الايجابية والسلبية متمنين مشاركاتكم الايجابية
    اخوكم
    باب الحكمة

  15. 2 عضو يشكر باب الحكمة على هذه المشاركة:


  16. #10
    نائب مشرف عام سابق الصورة الرمزية ~ღ شــــــام ღ~
    تاريخ التسجيل
    07-03-2011
    الدولة
    ღ الحصن ღ
    المشاركات
    15,647
    مقالات المدونة
    27
    شكراً
    22,289
    شُكر 36,052 مرة في 13,207 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    379
    للرفع لانه يستحق

    جزاك الله خيرااا


المواضيع المتشابهه

  1. اوصف الشخصية الايجابية والسلبية من وجهة نظرك فى كلمتين
    بواسطة سعد المغربى في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-03-2006, 03:51 PM
  2. لماذا أسماء الحزن والسلبية؟
    بواسطة صوت الحرية في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-01-2006, 01:16 AM
  3. الطاقة السماوية و الطاقة الأرضية
    بواسطة الفيزيائية الطبيه/سعاد في المنتدى الباراسيكولوجي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-09-2005, 01:15 AM
  4. الهندسة النفسية الايجابية والسلبية
    بواسطة هاله علي في المنتدى تقنيات الإنجاز والتفوق البشري والاسترخاء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-10-2003, 01:42 AM
  5. قوة الطاقة الايجابية فى نشر المحبة
    بواسطة لميس في المنتدى تقنيات الإنجاز والتفوق البشري والاسترخاء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-06-2002, 08:22 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •