هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء اضغط هنــا
إذا نسيت كلمة المرور اضغط هنا واتبع التعليمات.
لإرسال كود تفعيل العضوية على بريدك انقر هنــا
لتفعيل عضويتك انقر هنــا







قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. Top | #1

    تاريخ التسجيل
    12-07-2003
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.17
    الدولة
    الـــــــــــــــرياض
    العمر
    31
    المشاركات
    685
    شكراً
    159
    شُكر 172 مرة في 88 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13

    الشخصية المضادة للمجتمع



    و هو طراز شامل من الاستهانة بحقوق الإنسان و انتهاكها يحدث منذ سن الخامسة عشر.



    و تتميز تلك الشريحة من الناس بعدم مقدرتهم على مواكبة أعراف المجتمع و التي تحكم الكثير من جوانب شخصية و سلوك المراهق و الرجل الكبير، مما يضطرهم إلى أفعال عدائية أو أعمال إجرامية.



    الاحصائيات



    و تبلغ نسبة هؤلاء الأشخاص إلى حوالي 3% من مجتمع الرجال و 1% من مجتمع النساء. تزداد النسبة في المناطق الريفية الفقيرة.



    و غالبًا ما يأتي الصبية المصابين من عائلات كبيرة أكثر منه في البنات.



    و عادةً ما يظهر هذا المرض في سن مبكرة حوالي الخامسة عشر من عمر الولد، و تظهر معظم أعراض المرض على الفتيات قبل سن البلوغ.



    و تزيد نسبة الإصابة في الأقارب من الدرجة الأولى لمثل هؤلاء الأشخاص لتلقي بالضوء على كونها تسير في العائلة Familiar



    و في السجون حيث أثبتت الدراسات أن حوالي 75% من المحكوم عليهم بالسجن يعانون من الشخصية المعادية للمجتمع.



    الأعراض الاكلينيكية



    في الغالب فإن هؤلاء الأشخاص يبدون طبيعيين.



    و لكن التاريخ المرضي لديهم دائمًا ما يكشف الستار عن مراحل ومواقف مبعثرة كثيرة في حياتهم من الهروب من المنزل، الشجارات، إدمان المخدرات،الكذب، السرقة، القيام بكثير من الأنشطة غير المشروعة.



    دائمًا ما يرتادون العيادات من الأطباء ذوي الجنس الآخر بطابع الإغراء و التلون، أبداً لا يظهر عليهم أى أعراض من القلق أو الاكتئاب ، و التناقض الشديد الذي لا يتفق مع مواقفهم.



    و بالرغم من ذلك فإن التهديدات بالانتحار عادةً ما تكون شائعة.. و يحمل هؤلاء الأشخاص المصابين تفسيرات و مبررات تجعل تلك التصرفات تبدو و كأنها لا تهمهم و لكن لا يحتوي المكنون العقلي لمثل هؤلاء الأشخاص أى من الضلالات أو أى علامات من التفكير الشاذ .



    و دائمًا ما تمتلئ حياة هؤلاء الأشخاص بالكثير من قيادة السيارات سكارى ، التحرش و الاعتداء على الأطفال ، و الاعتداء على الزوجات ، و خيانة العهود ، و الخيانة الزوجية ، و عدم الأمانة.



    و عامةً فإن هؤلاء الأشخاص خارجين عن القانون ينتهكون حقوق الآخرين منذ وصولهم إلى حوالي الخامسة عشرة من عمرهم ودائماً في صراعات مع القانون وأفراد أسرهم.



    السلوك الإندفاعي الأرعن.



    قلة إحترام القيم الإحتماعية



    ينتابهم الإحباط لقلة إنتاجهم الدراسي أو المهني.



    أحياناً يظهرون القلق والإكتئاب وتأنيب الذات بعد إرتكابهم للأعمال الإجرامية والوعد بعدم العودة وفتح صفحات جديدة وسرعان ما يعودون لنفس الأعمال الشائنة واللا أخلاقية مما يؤكد عدم قدرتهم على الإستفادة أو التعلم من الأخطاء والتجارب.



    كثيراً ما يظهروا في أول الأمر بحسن السلوك مما يدفع الناس إلى الوثوق بهم ثم سرعان ما يحتالون على من وثق بهم فتسوء العلاقات معهم بعد إنكشاف انحرافهم وخداعهم.



    في العلاج النفسي أحياناً يبدون التعاون والرغبة فيه ولكن النتائج دائماً محبطة ودائماً ما يوفقفون البرنامج العلاجي عندما يزول القلق والتوتر الذي نجم عن المشكلة التي تسببت في اللجوء للعلاج.



    عادة ما يعاني هذا الشخص من عدم القدرة على الاستمرار على عمل واحد بنجاح لذا فهو يغير عمله بشكل مستمر، كما لا يلتزم بقوانين العمل ومنها الغياب المتكرر مثل التغيب عن العمل أو المدرسة أو الكلية.



    ولا يتحمل هذا الشخص أي مسئولية سواء في الحياة الإجتماعية (كأب أو أم) أو الحياة المهنية، كما لا يتعلم هذا الشخص من أخطائه السابقة



    يتم تشخيصهم بوجود ثلاثة أو أكثر من تلك الأعراض:



    عدم قدرتهم على مواكبة أعراف المجتمع مع الأخذ في الاعتبار السلوك المسموح به فيما يتعلق بالسلوكيات المشروعة.



    مدى صعوبة تخطيطه للحديث أو الأفعال، الإخفاق في التخطيط للمستقبل، و يعاني دائمًا من الإندفاعية.



    الاستثارة و العدوانية، دائم التوتر و تكرار العدوانية التي يتميز بها ويبرهن على ذلك اعتداءاته المتكررة و سطوه المستمر على الناس و تعدياته عليهم.



    الاستهتار المتهور بسلامة الذات و الآخرين، وعدم اعتباره لأى أمن يخص الآخرين أو حتى يخصه هو شخصيًا.



    اللامبالاة و عدم تحمل المسئولية مما يصيبه بالفشل في الاستمرار بأى عمل أو أن يفي بأى متطلبات أو التزامات مادية واجبة عليه.



    الافتقار إلى الشعور بالندم كما يستدل عليه باللامبالاة عند إلحاق الأذى أو تبريره أو عند إساءة معاملته أو عند سرقته شخصًا آخر.



    لا يقل عمر الشخص المصاب عن 18 عام.



    يشترط وجود اضطراب مسلك إذا ظهرت تلك الأعراض قبل 15 عام.



    لا تكون تلك الأعراض حصرًا في سياق فصام أو اضطراب وجداني.



    التشخيص المفارق



    Differential Diagnosis



    و يمكن التفريق بين الشخص المضاد للمجتمع و القائمين بأعمال غير مشروعة. وذلك بوجود الكثير من مظاهر الاضطراب في مراحل حياته السابقة مليئة بالكثير من الاضطرابات و بكثير من التركيز في حياة هؤلاء الأشخاص فإحتمال وجود اضطرابات نفسية وعصبية أخرى بهم يحظى بنسبة كبيرة.



    و تكمن الصعوبة في التفريق بين الشخص المضاد للمجتمع و الشخص المتعاطي للمواد المخدرة منذ سن صغيرة و الممتد إلى بدايات سن البلوغ.



    و لابد أن يلتزم الطبيب بملاحظة المراحل التي مر بها من خرق للأعراف و عدم انتظام الأسلوب الاجتماعي و المادي لدى الشخص المصاب مع مراعاة الخلفيات الثقافية و الجنس الذي ينتمي إليه المصاب.




    المآل



    Course and prognosis



    و بملاحظة نمو الشخصية المعادية للمجتمع فإنه يأخذ طريقًا لا يوجد فيه مراحل شفاء remission أو انتكاسات لمثل هذه الأفعال و السلوكيات في وجود أفعال عدائية عادةً ما تظهر في سن متأخر من المراهقة.



    و بالرغم من أن بعض الأبحاث قد أوردت انخفاض حدة تلك الأفعال و السلوكيات لدى الشخص المصاب أو اختفائها مع تقدم العمر لديه إلا أن الكثير من المرضي يعانون من أعراض جسدية، اكتئاب، إدمان الكثير من المواد و منها الكحول.



    العلاج



    و تكمن الفائدة الكبرى من العلاج السلوكي لمثل هؤلاء المصابين حال وجودهم محتجزين داخل المستشفى عندما يشعر الشخص بوجوده بين أشخاص لديهم الدافع للتغيير و لهذا السبب فلربما تكون مجموعات المعالجة الذاتية أكثر نجاحًا في علاج مثل هؤلاء الأشخاص. (و هو ما نسميه أحيانًا بالتأهيل)



    و قبل أن نبدأ خطة العلاج فلابد من وجود ضوابط محكمة و لابد للمعالج أن يجد الطرق الملائمة للتعامل مع السلوك المدمر لدى هؤلاء الأشخاص و لكسر جدار الخوف من التقارب الذي ينتاب المصاب ، و لابد أن يكون له القدرة على إحباط محالات و رغبات المريض من الهروب من خطة الصلاح و الشفاء المفترض إتباعها بأمانة و إنسانية، و لذلك فلابد للمعالج من الفصل بين العقاب و التحكم و لابد له من الفصل بين المساعدة و المواجهة، و بين العزلة و العقوبة.



    العلاج العقاقيري:



    و يأتي الدور للعلاج بالعقاقير في إطار التعامل مع أعراض القلق و التوتر و الاكتئاب.



    و لأن معظم هؤلاء المرضى يتعاطون الكثير من المواد المخدرة فإستخدام مثل تلك العلاجات لابد له من نظام محكم.



    و يمكن استخدام الريتالين Ritalin في المصابين بكثرة النشاط و قلة الانتباه ADHD أو استخدام العلاجات مثل مضادات التشنجات Tegrefal, Depakene في إحكام السيطرة على السلوك الاندفاعي Impulsive


    behavior .
    ــــــــــــ


    يا رَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي.
    وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة ..

    يا رَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار

    وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

    وإذا نَسيْتك يَا رَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

    فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

  2. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    الدولة
    Advertising world
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many

     

  3. Top | #2

    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    اللقب
    عضو إيجابي أكثر نشاطا
    معدل المشاركات
    1.43
    الدولة
    مملكة الانسانية
    العمر
    27
    المشاركات
    2,481
    مقالات المدونة
    8
    شكراً
    1,403
    شُكر 1,512 مرة في 809 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    22
    موضوع مميز وطرح دقيق

    بارك الله فيك

    لك احترامي

  4. Top | #3

    تاريخ التسجيل
    21-02-2010
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.05
    العمر
    25
    المشاركات
    95
    شكراً
    0
    شُكر 3 مرة في 2 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    5


    هايل يااستاذ وافي

    معلومات علميه تخصصيه

    وطرح متالق باحترافيه

    علميه متمرسه

    مش حتكلم عن الموضوع وانت اللي كاتبه

    مليون بل ترليون بل مليار شكرا






  5. Top | #4

    تاريخ التسجيل
    12-07-2003
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.17
    الدولة
    الـــــــــــــــرياض
    العمر
    31
    المشاركات
    685
    شكراً
    159
    شُكر 172 مرة في 88 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفارسة رعبوبة مشاهدة المشاركة
    موضوع مميز وطرح دقيق


    بارك الله فيك


    لك احترامي




    شكرا ع مرورك اختي الفارسة رعبوبه

    تقبلي احتررررررررامي





    ــــــــــــ


    يا رَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي.
    وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة ..

    يا رَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار

    وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

    وإذا نَسيْتك يَا رَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

    فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

  6. Top | #5

    تاريخ التسجيل
    12-07-2003
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.17
    الدولة
    الـــــــــــــــرياض
    العمر
    31
    المشاركات
    685
    شكراً
    159
    شُكر 172 مرة في 88 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجنائي1 مشاهدة المشاركة

    هايل يااستاذ وافي

    معلومات علميه تخصصيه

    وطرح متالق باحترافيه

    علميه متمرسه

    مش حتكلم عن الموضوع وانت اللي كاتبه

    مليون بل ترليون بل مليار شكرا








    شكرا ع مرورك اخي الجنائي 1

    شكرا ع الاطراء

    شكرا ع تواصلك الدائم

    تقبل فائق التقدير والاحترام


    ــــــــــــ


    يا رَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي.
    وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة ..

    يا رَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار

    وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

    وإذا نَسيْتك يَا رَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

    فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

المواضيع المتشابهه

  1. *** الشخصية المضادة للمجتمع_The antisocial personality ***
    بواسطة وروود الجنة في المنتدى بوابة علم النفس الجنائي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-03-2012, 09:33 PM
  2. اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع لدى المراهق
    بواسطة الفارسة رعبوبة في المنتدى بوابة الشباب والمراهقة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-04-2010, 09:56 AM
  3. الشخصية المضادة للمجتمع: مقتطفات من كتاب "أجمل لحظات فشلي" للكاتب
    بواسطة Prof. Dr. Sir Karim في المنتدى بوابة علم النفس الجنائي
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 01-11-2008, 06:59 AM
  4. الشخصية المضادة للمجتمع ( السيكوباثية )
    بواسطة الدكتور ضيف الله مهدي في المنتدى بوابة علم النفس والصحة النفسية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-09-2007, 04:45 PM
  5. الشخصية المضادة للمجتمع (السيكوباثية)- الأسباب والتكوين
    بواسطة حديث الروح في المنتدى بوابة علم النفس والصحة النفسية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-03-2007, 11:57 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

 

إخلاء مسئولية .. كل مايقدم في (الحصن النفسي - BAfree.net) من معلومات ودورات وخدمات مجانية هو من أجل تطوير الزائر/العضو وتثقيفه ودعمه أخلاقيا ونفسيا واجتماعيا .. المعلومات والإستشارات بكافة أنواعها هي بغرض التثقيف والتعليم والدعم ولاتغني عن التشخيص الدقيق المقدم مباشرة من المختصين .. إدارة الموقع تعمل قدر جهدها لمتابعة الجديد والتحقق من دقة المعلومات الواردة هنا إلا أنها لاتضمن دقة كافة المعلومات إما لأخطاء غير مقصودة أو لوجود أبحاث جديدة قد تثبت خطأ ماهو موجود مما لم يتم مراجعته وتحديثه بعد .. إدارة الموقع تخلي مسئوليتها من أي استخدام خاطئ للمعلومات الواردة هنا أو إستخدامها بديلا للتشخيص والعلاج تحت إشراف المختصين .. كما يتحمل العضو مسئولية مايكتبه في المنتدى.

Sitemap