هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء اضغط هنــا
إذا نسيت كلمة المرور اضغط هنا واتبع التعليمات.
لإرسال كود تفعيل العضوية على بريدك انقر هنــا
لتفعيل عضويتك انقر هنــا







قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. Top | #1

    تاريخ التسجيل
    12-07-2003
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.16
    الدولة
    الـــــــــــــــرياض
    العمر
    31
    المشاركات
    685
    شكراً
    159
    شُكر 172 مرة في 88 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13

    Post سيكولوجية المرأة المغتصبة



    لا يحب العرب الحديث بشكل مطلق عن "جرائم الجنس" لأنها قضايا شائكة ومؤلمة وفيها



    الكثير من الألغام العاطفية، خصوصا ما إن تذكرنا هوس العرب بالنساء بوصفهن ممثلات




    لشرف العائلة إن لم يكن هن الشرف بنفسه؛ لذلك فالخوض في مثل تلك الجرائم الشنيعة يعطي



    شعورا سيئا من التوتر أشبه بتوتر طبلة الأذن بسبب الصوت النشاز الحاد الذي يصدر من حك



    الحديد بالبلاط، حيث تجد الشخص يتمنى لو أنه أصم على أن يسمع ذلك الصوت الثاقب. ومثل



    ذلك الحديث عن جرائم الاعتداء على الشرف، فهو أمر بالنسبة للعربي-بشكل عام- شيء محير



    يسكن في المنطقة الرمادية من التفكير، فلا هو أبيض ولا أسود ولا يعرف ماذا يقول عنه، لأن



    الشخص العربي في الغالب موافق أن هناك اعتداء واضحاً على العائلة ويرى أن من قام بهذا الاعتداء يستحق أشد العقوبات ولكنه لا يدري ماذا يقول عن المرأة الضحية.



    فهو لا يمكن أن يتخيل مشاعرها رغم أنه قد يفهم ألمها، ولا يعرف لماذا اختارها الجاني دون غيرها؛ وهذا يجعله يفكر بأفكار سوداء تجعله يرى تلك المرأة المسكينة وكأنها إنسانة سيئة



    جلبت الخطأ على نفسها!


    ولأن هناك عدم فهم واضحاً لدى الكثير من الناس حول سيكولوجية المرأة المغتصبة دعا





    بعضهم لمحاكمة المغتصبة بشكل يوازيها بمن اعتدى عليها- فإنه من المهم في هذه الحالة



    ليس فقط أن نراجع تفاصيل قضية اغتصاب ما، بل أن نحاول أن نفهم بشكل واضح ظروف



    المغتصبة وحالتها النفسية والعقلية قبل وبعد الاعتداء؛ وهل يحق لنا أن نقارن ما تفعله بعد



    الجريمة بما يجب أن يحصل وكأنها إنسانة سوية لم يقع عليها شيء أم أن هناك أمرا يحصل



    لها يجعلها تتصرف بشكل مختلف تماما عن العادة؟


    في هذا الموضوع سأحاول أن أسلط الضوء على ما يسمى بـ سيكلولوجية المرأة المغتصبة،





    بعرض حقائق ومعلومات نتاج سنوات طويلة من الدراسات والأبحاث المنشورة من جامعات



    دولية عريقة أقيمت على فئات عريضة من النساء اللاتي تعرضن لجرائم هتك عرض.





    يعتقد الكثيرون أن الاغتصاب هو بطبيعة الحال جريمة جنسية، وهم بذلك يرون أن الدافع




    الحقيقي للاغتصاب هو التنفيس الجنسي. وهذا الاعتقاد يحمل دلالات واضحة تحاكم بها الضحية أخلاقيا بحيث يعتقد أنها أثارت بطريقة لبسها أو تصرفها أو كلامها أو أفعالها الأفكار الجنسية لدى المعتدي عليها؛ وبسبب توفرها بالمكان والزمان الخطأ دون حماية قام الرجل باغتصابها. وحين التركيز على هذه الأفكار التي تبدو شائعة بين الناس يتضح لنا أن اللوم الاجتماعي جراء الاغتصاب هو على المرأة أكثر منه على الرجل. بل للأسف ينظر هؤلاء الناس للرجل وكأنه ضحية "إغراء" هذه السيدة وأنه بطبيعته الضعيفة أمام تلك الفتنة تصرف بحيوانية كانت تلك المرأة سببًا في إخراجها. وهذا ما يجعل البعض لا يتعاطف بشكل تلقائي مع المرأة المغتصبة حتى يفهم ظروف تلك المرأة وملابسات قضية الاغتصاب.


    وقد أثبتت الدراسات التي أجريت في جامعة ييل عام 1981 على مجموعة كبيرة من الرجال المغتصبين والنساء اللاتي تعرضن لجرائم الاغتصاب، أن الاغتصاب في الحقيقة ليس جريمة جنسية بل هو جريمة عنف يكون المغزى منها ليس التنفيس الجنسي بل الإهانة والإذلال وكسر الروح المعنوية. لذلك تقوم الكثير من الحكومات والعسكريين بأمر جنودهم باغتصاب النساء في البلاد التي يقومون باحتلالها، بوصف هذا العمل طريقة قوية ومباشرة لإهانة الشعب وإذلال رجاله، بل ويتعمّد بعض الجنود اغتصاب النساء أمام رجالهن إمعانا وتنكيلا بهم. لذلك فالضحية في حقيقة الأمر لا تساهم لا من قريب ولا من بعيد في جلب الجريمة لها لأنها في الغالب جرائم عنف تبحث عن ضحية ضعيفة فقط؛ وفي وضعنا العربي فالمرأة الضعيفة هي المرأة التي لا تكون تحت حماية مباشرة من رجل.



    قام الدكتور منكيمن أميير، الباحث في المعهد الوطني للأمن والعدالة الإجرامية في الولايات المتحدة بدراسة موسعة على مجموعة من الشباب الذين أدينوا بجرائم اغتصاب في فترتي الستينات والسبعينات ووجد أن هناك تقريبا نصف عمليات الاغتصاب (43%) يحصل بشكل جماعي وهي ما تسمى بـ Gang Rape بحيث يخرج الشاب أو مجموعة من الشباب إلى الشارع بنية الاغتصاب والبحث عن ضحية ضعيفة، وهم بذلك لا يهتمون بشكل المرأة أو عمرها، فهي قد تكون كبيرة في السن أو قبيحة ولكن المهم هو أن تكون ضعيفة بلا حماية ويمكن اختطافها واغتصابها. لذلك فنيّة الجرم أو على أقل تقدير الاستعداد للجرم موجودة سلفا ولم توقظها المرأة الضحية، بل إن جمال المرأة من عدمه ليس عنصرا أساسيا في الجريمة، فالأهم هو أن تكون بلا حماية أو ضعيفة لا تحمل سلاحا.



    كما وجد الدكتور أميير ودراسات أخرى قام بها المعهد على رجال أدينوا بالاغتصاب في خمس مدن أمريكية كبيرة وهي سياتل وديترويت وكانسس سيتي وفينيكس ونيوأورلينز أن معدل عمر المغتصبين في العادة هو 23 سنة ومعظمهم غير متزوجين أو مرتبطين ولكن السبب في عدم ارتباطهم هو صغر السن لأن هناك في العينة المدروسة رجالا متزوجين مما يدل على أن القدرة على الاغتصاب والشروع به ليس له علاقة بتوفر الجنس لدى الرجل، بل هي عادة عنيفة مستقرة في نفسيته، لأن الرجل المتزوج لديه امرأة متوفرة يمكنه أن يمارس معها الجنس كيفما ومتى شاء، لكنه في الواقع لا يستطيع أن يمارس معها العنف والإهانة التي يريد أن يغرسها في نفس المرأة ولا يريد أن يفعل هذا بزوجته. وهذا دليل آخر على أن الاغتصاب يستعمل الجنس بغرض العنف وليس العكس.

    وحينما قام الباحث بسؤال الرجال: على من يقع اللوم فيما حصل؟ ذكر تقريبا جميع الذين قام بإجراء مقابلة معهم أن المرأة هي الملامة الأساسية لأنه كان عليها ألا تُعرّض نفسها للاغتصاب، بل إن البعض ذكر أن المرأة الضحية كانت في قرارة نفسها تريد ذلك أو سعت إلى ذلك بينما هو لم يفعل إلا ما توقع أن هذا هو ما كانت تريده المرأة!





    وعوضا عن الغلاطات الأخلاقية التي يعتقدها الجناة، وهو أمر متوقع، كونهم أشخاصاً مضطربين عقليا أو نفسيا في الأساس كما أثبت البحث، فقد كشفت الإحصائيات المنشورة في أواخر السبعينات وبدايات الثمانينات من وزارة العدل الأمريكية أن خُمس حالات الاغتصاب يتم التبليغ عنها بينما تبقى الأغلبية سرا دفينا لدى الضحية. والسبب في ذلك كما وجدت الدكتورة سوزان براون ميلر صاحبة كتاب "ضد إرادتنا: الرجال والنساء والاغتصاب" هو أن ردة فعل المغتصبة لا يمكن التنبؤ بها لأنها تعرضت لعمل فظيع ضد إنسانيتها، سلبت به كرامتها وإراداتها وتمت مساواتها بالأشياء، لأنها شعرت أنها فقدت كرامة الكائنات الحية وضميرها.





    ولكن يمكن أن نقسم ردة الفعل إلى قسمين كبيرين وهما:

    1 - امرأة تكتم بشكل كامل ما حصل لها وكأنه لم يحصل في الأساس وتواجه تلك الجريمة بالنكران وعدم الإفصاح، فتتجاهل بهذا حالتها النفسية والجسدية، وكثير من هؤلاء النساء لا يذهبن للمستشفى ولا يخبرن أزواجهن أو أهاليهن لأنهن يعانين من اضطرابات نفسية عميقة للغاية ولا يردن الحديث عما حصل فيفضلن تجاهله كلية.



    2 - وهناك الصنف الآخر الذي يفقد السيطرة على نفسه وينهار ويطلب المساعدة في حينه.



    والمشكلة هي أن البعض يعتقد أن الصنف الأول لا يحتاج عناية نفسية، ولكن في واقع الحال هؤلاء النساء هن اللاتي يحتجن بشكل ضروري للرعاية العاطفية لأنهن لم يتعاملن مع عواطفهن بشكل واقعي ويحتاج الأمر لوقت طويل للعلاج.



    كما توضح الباحثة والتي تتفق نتائجها مع ما توصل إليه الدكتور أميير أن المرأة المغتصبة لا تبلغ عن الجريمة بسبب ثلاثة عناصر أساسية: الشرطة والمحكمة والمجتمع.

    1 - فالشرطة لا تتعامل مع هذا الموضوع بالشكل المحترف المطلوب وقد يتحرج الشرطي أن يسأل المرأة بل قد يسألها عن أمور لا علاقة لها بالجاني مثل عما كانت تفعله قبل الحادث ومشاعرها أثناء الاعتداء وغير ذلك.
    2 - أما المحكمة فهي لا تعامل المرأة على أساس أنها ضحية، بل تحاول أن تبحث في العناصر الفيزيائية الجسدية أو السلوكية التي قد تكون سببا في اختيارها من قبل المعتدي.
    3 - بينما المجتمع يراها مذنبة بشكل أو بآخر بسبب الاعتقادات الخاطئة التي تطرقنا لها أعلاه.





    لذلك فالمرأة في الغالب لا تتكلم ولا تريد أن تخبر أحدا بسبب أنها خائفة ومرعوبة ولا تريد أن تغتصب نفسيا مرة أخرى كما حصل لها جسديا ونفسيا من الجاني. فالمجتمع بتكوينه الثقافي لا يرحم أحدا، بل إن الناس بشكل عام يعانون من تصحر عاطفي يجعلهم لا ينظرون لبعضهم البعض أو لغيرهم من المجتمعات والجماعات الأخرى بعين إنسانية وروح متفهمة. كما أنه لا يمكن أن ننسى أن عقوبة الاغتصاب في بعض البلدان تعتبر خفيفة ولا تضاهي الألم النفسي والعذاب الذي ستعيش معه الضحية طوال عمرها.



    ولأن الاغتصاب جريمة شنيعة لا تؤثر على فرد بعينه بل تدمر العائلة كاملة، فقد قام الكثير من المجتمعات المتحضرة بتوفير مراكز لرعاية المرأة المغتصبة والرجل الذي تعرض لمثل هذه الجرائم كذلك،







    اتمنى لكم قراءه ممتعه



    ــــــــــــ


    يا رَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي.
    وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة ..

    يا رَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار

    وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

    وإذا نَسيْتك يَا رَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

    فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

  2. شكر لـ wafi على هذه المشاركة من:


  3. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    الدولة
    Advertising world
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many

     

  4. Top | #2

    تاريخ التسجيل
    21-02-2010
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.05
    العمر
    25
    المشاركات
    95
    شكراً
    0
    شُكر 3 مرة في 2 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    5


    شكرا

    ليك موضوع رائع

    ومعلومات علمية دقيقه

    مبدع دايما وافي



  5. شكر لـ الجنائي1 على هذه المشاركة من:


  6. Top | #3

    تاريخ التسجيل
    14-02-2010
    اللقب
    عضو إيجابي أكثر نشاطا
    معدل المشاركات
    1.42
    الدولة
    مملكة الانسانية
    العمر
    27
    المشاركات
    2,481
    مقالات المدونة
    8
    شكراً
    1,403
    شُكر 1,512 مرة في 809 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    22
    عن جد موضوع مهم وطرح مميز

    ومعلومات مهمة .. سجلته عندي

    شكرا كثيرا لالك

    الله يوفقك ويسعدك

    تقبل تحياتي

  7. شكر لـ الفارسة رعبوبة على هذه المشاركة من:


  8. Top | #4

    تاريخ التسجيل
    12-07-2003
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.16
    الدولة
    الـــــــــــــــرياض
    العمر
    31
    المشاركات
    685
    شكراً
    159
    شُكر 172 مرة في 88 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجنائي1 مشاهدة المشاركة

    شكرا

    ليك موضوع رائع

    ومعلومات علمية دقيقه

    مبدع دايما وافي


    انت المبدع وشكرا لك ع المرور اخي الجنائي1

    تقبل احترااااامي


    ــــــــــــ


    يا رَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي.
    وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة ..

    يا رَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار

    وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

    وإذا نَسيْتك يَا رَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

    فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

  9. شكر لـ wafi على هذه المشاركة من:


  10. Top | #5

    تاريخ التسجيل
    12-07-2003
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.16
    الدولة
    الـــــــــــــــرياض
    العمر
    31
    المشاركات
    685
    شكراً
    159
    شُكر 172 مرة في 88 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    13
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفارسة رعبوبة مشاهدة المشاركة
    عن جد موضوع مهم وطرح مميز


    ومعلومات مهمة .. سجلته عندي

    شكرا كثيرا لالك

    الله يوفقك ويسعدك


    تقبل تحياتي




    جزاك الله خير
    ع الدعوه الطيبه
    وشاكر ومقدر ع مرورك

    واتمنى لك الفائده دائما

    تقبلي احترامي


    ــــــــــــ


    يا رَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي.
    وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة ..

    يا رَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الاعتذار

    وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

    وإذا نَسيْتك يَا رَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

    فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء

  11. شكر لـ wafi على هذه المشاركة من:


المواضيع المتشابهه

  1. <<<< سيكولوجية المرأة ‍‍‍‍>>>>
    بواسطة الوردة الجميلة (أسماء الحيلة) في المنتدى بوابة علم نفس الشخصية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 21-11-2008, 02:33 PM
  2. إلى كل من يبحث عن قصة البنت المغتصبة . اسمها والمعلومات عنها
    بواسطة ابن تيمية في المنتدى واحة التنفيس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-01-2006, 11:12 AM
  3. إلى كل من يبحث عن قصة البنت المغتصبة . اسمها والمعلومات عنها
    بواسطة ابن تيمية في المنتدى واحة التنفيس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-01-2006, 08:51 PM
  4. سيكولوجية السعادة
    بواسطة نحن والحياة في المنتدى التدعيم الذاتي وقصص النجاح
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-08-2005, 03:57 PM
  5. فلسطين الدرة المغتصبة والقضية الأزلية..
    بواسطة شذى النجيع في المنتدى حديث الساعة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21-09-2003, 03:05 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

 

إخلاء مسئولية .. كل مايقدم في (الحصن النفسي - BAfree.net) من معلومات ودورات وخدمات مجانية هو من أجل تطوير الزائر/العضو وتثقيفه ودعمه أخلاقيا ونفسيا واجتماعيا .. المعلومات والإستشارات بكافة أنواعها هي بغرض التثقيف والتعليم والدعم ولاتغني عن التشخيص الدقيق المقدم مباشرة من المختصين .. إدارة الموقع تعمل قدر جهدها لمتابعة الجديد والتحقق من دقة المعلومات الواردة هنا إلا أنها لاتضمن دقة كافة المعلومات إما لأخطاء غير مقصودة أو لوجود أبحاث جديدة قد تثبت خطأ ماهو موجود مما لم يتم مراجعته وتحديثه بعد .. إدارة الموقع تخلي مسئوليتها من أي استخدام خاطئ للمعلومات الواردة هنا أو إستخدامها بديلا للتشخيص والعلاج تحت إشراف المختصين .. كما يتحمل العضو مسئولية مايكتبه في المنتدى.

Sitemap