قبول مشرفين جدد بمنتديات الحصن النفسي ... اضغط هنا للتفاصيل وأهلا بك

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. Top | #1

    تاريخ التسجيل
    11-06-2008
    اللقب
    عضو شرف
    معدل المشاركات
    3.16
    الدولة
    الاردن السلط
    العمر
    41
    المشاركات
    7,346
    شكراً
    608
    شُكر 1,196 مرة في 658 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    26

    Thumbs up معلومات عن صبغات الشعر



    معلومات عن صبغات الشعر
    بسم الله الرحمن الرحيم

    صباغة الشعر أو إعادة تلوينه بألوان مختلفة غالباً ما يكون مطلباً ملحاً للكثير من الناس، منهم من يريد تغيير مظهره الخارجي ومنهم من يريد إخفاء الشعر الأبيض باستعمال هذه الصبغات ومنهم من يريد إعطاء شعره لوناً مشرقاً.

    لذلك من الضروري علينا أن نوضح عدة نقاط هامة وبعض المعلومات الضرورية عن الصبغات المتنوعة والمنتشرة عالمياً.

    وعموماً جميع أنواع الصبغات المنتشرة عالمياً تندرج تحت ثلاثة أنواع رئيسية:

    1. هي:صبغات نباتية Vegetable dyes
    2. صبغات معدنية ********llic dyes
    3. صبغات عضوية Synthetic organic dyes

    وأكثرها شيوعاً واستعمالاً الصباغات العضوية.

    أولاً: الصبغات النباتية:

    وهي مشتقة من أوراق النباتات وهي مختلفة الأنواع وأشهرها استعمالاً الحناء وهي نباتات تنمو في شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وهي أوراق جافة تُطحن وتستعمل على الشعر على شكل عجينه تُترك فترة حوالي ساعة لتعطي لوناً أحمر مختلف الدرجات، ويستمر هذا اللون لمدة حوالي 6 أسابيع، وهي مادة غير سامة ولكنها تصبغ اليدين والأظافر والمادة الفعالة فيها هي مادة حمضية تسمى Naphthoquinone ومن الممكن إضفاء ألواناً إذا أضفنا بعض الأشياء إلى الحناء مثل:

    • إضافة الكاموميل أو (زهرة) البابونج يعطي لوناً أصفر.
    • إضافة الكركم (أنواع من البهارات) أو الزعفران يعطي أيضاً ألواناً تميل إلى الاصفرار.
    • إضافة القرنفل المطحون يعطي لوناً أسود.
    • إضافة مسحوق القهوة Nest Cafe يعطي لوناً بنياً.

    والصبغات النباتية عامةً لا تؤذي الشعرة فيما عدا جفاف زائد في الشعر، وفي هذه الحالة من الأفضل استعمال ملطف أو زيت شعر، كما أنه نادراً ما تسبب حساسية في فروة الرأس أو الرقبة..

    ثانياً: الصباغات المعدنية:

    وهي أملاح غير ضرورية أو مواد مؤكسدة وتعطي اللون بالاتحاد مع طبقة الكيراتين المكونة للشعرة وقد تؤدي هذه المواد إلى تقصف الشعر أو تلفه إذا استعملت بطريقة دائمة ومتكررة ومن أمثالها:

    • أسيتات الرصاص- تعطي لوناً بنياً إلى أٍسود.
    • نترات الفضة - تعطي لوناً مائلاً على الأسود.
    • بإضافة النحاس أو الكوبلت أو الميكل إلى نترات الفضة يمكن إعطاء ألواناً تندرج ما بين الأشقر إلى الأسود.
    • أملاح البزموت Bismuth تعطي لوناً بنياً.
    وهي كما قلنا تؤذي الشعر وتتلفه كما أنها تصبغ الجلد الذي تلامسه بلون بني.
    وهذه الصبغات تستمر ولا تزول بالغسيل وإنما تزول عندما تسقط الشعرة وينمو مكانها شعرة جديدة.

    ثالثاً: الصبغات العضوية المصنعة:
    وهي صبغات تعطي للشعر ألواناً أكثر إشراقاً وطبيعية وتخترق سطح الشعرة فهي باقية أو دائمة لفترات طويلة وتنقسم إلى:

    1. مؤقتة: Temporary تستمر لمدة أسبوع واحد فقط وتزول مع الغسيل بالشامبو وتوجد على شكل بخاخ.
    2. نصف دائمة: Semipermanent وتستعمل إما بالمنزل أو في صالونات التجميل، لتغطية الشعر الأبيض أو لإضفاء لمعان للشعر، وهي تخترق الطبقة السطحية للشعرة، ومن السهل إزالتها بالغسيل بواسطة الشامبو أو المحاليل المحتوية على الأمونيا.

    كما تزول بعد 6 - 10 مرات غسيل بالشامبو ومنها:

    مجموعة النيترو Nitro group وتعطي ألواناً تتدرج من الأحمر إلى الأصفر.
    مجموعة الانثروكينون Anthroquinones والتي تعطي لوناً بنياً.

    3. الصبغات الدائمة: Permanent وهي صبغات تدوم لفترات طويلة قد تستمر عدة أشهر وتحتوي على مواد مؤكسدة مثل البيروكسيد (H2o2) أو الفينول أو الريزورسينول وهذه المؤكسدات تتلف الشعر وتؤذيه حيث تُحدث به فجوات كما أنها قد تؤدي إلى حساسية جلدية، ولابد من أتباع التعليمات المكتوبة على جميع علب الصبغات وعمل اختبارات الحساسية اللازمة قبل كل استعمال للصبغة بأماكن مختفية مثل الأذن أو الجهة الباطنية من الساعد، فإذا ظهر احمرار أو تورم أو حبوب فقاعية فهذا يعني وجود حساسية لهذه الصبغة أو لأحد مكوناتها لذا لا ينصح باستعمالها نهائياًً.

    وبصفة عامة هناك الكثير من الأضرار والمضاعفات الجانبية من تكرار استعمال الصبغات منها ما هو يؤذي ويتلف الشعر وقد يؤدي إلى كثرة تساقطه أو أحياناً حدوث صلع يصعب علاجه، ومنها ما هو ضار بالصحة العامة للإنسان فقد ثبت أن الصبغات تعتبر إحدى المواد المسطرنة أي تؤدي إلى حدوث سرطانات وأورام. كما أنها قد تؤدي إلى الأنيما الخبيثة أو إلى تشوهات الأجنة عند استعمال الحوامل.

    التشقير (مبيضات أو مشقرات الشعر):
    ويتم التشقير باستعمال البيروكسيد H2o2 أو ماء الأكسجين (كما نسميه أحياناُ) بتركيز 6% يؤدي إلى تكسير صبغة الميلانين الموجودة بالقشرة الخارجية للشعر ويحول الشعر إلى لون أحمر، أصفر، أبيض تبعاً للون الأصلي للشعر.

    وهذه الأكسدة القلوية تؤدي إلى تكسير الشعرة وتخريبها وتلفها كما تؤدي إلى جفاف شديد وخشونة بالشعر.
    وعند الحصول على اللون المرغوب لابد من إنهاء عملية الأكسدة هذه باستعمال شامبو حمضي لإحداث تعادل بالشعر.

    البيرماننت Permanent أو التجعيد Waving :
    هو عملية تغيير شكل الشعر أو طريقة تصفيفه، وأول من استعمل التجعيد هم قدماء المصريين حيث استعملوا الطين المبلل لهذا الغرض ثم أستحدثت طرق جديدة مثل الكي بالحرارة، أو استعمال البخار (الماء المغلي).
    وتمر عملية التجعيد بثلاثة مراحل:

    I. تنعيم فيزيائي أو كيميائي (باستعمال مواد معينة كما سبق مثل الحرارة والبخار) أو استعمال هيدروكسيد الأمونيا مع الحرارة أو بطريقة التجعيد البارد باستعمال مادة Thioglycollates أو باستعمال مواد حمضية.

    II. تشكيل الشعر بالطريقة المطلوبة أو المرغوبة باستعمال لفات الشعر الخاصة.

    III. تثبيت الشعر على الشكل الجديد.

    تمليس الشعر أو فرده Hair Straightening:
    وله عدة طرق :
    × باستعمال مواد مثل Pomades.
    × باستعمال المشط الحار.
    × الطرق الباردة باستعمال مواد قلوية مثل الأمونيا Thioglycollates أو Amonia، الصودا الكاوية وتترك هذه المواد 15-20 دقيقة على الشعر ثم تغسل وتعادل بمحاليل أو شامبوهات حمضية وهي تستعمل فقط في صالونات التجميل حتى تحد من إتلاف الشعر وحدوث الحساسية الجلدية.


    صبغات الشعر تزيد مخاطر الإصابة بالسرطان


    منتجات تلوين الشعر تزيد من مخاطر الاصابة بنوع خطر من السرطان الذي يهاجم المناعة.

    ميدل ايست اونلاين

    واشنطن - حذر الباحثون في جامعة ييل الأمريكية من أن الاستخدام الطويل للصبغات وغيرها من منتجات تلوين الشعر يزيد مخاطر الإصابة بنوع خطر من السرطان الذي يهاجم المناعة يعرف بليمفوما غير هودجكن.

    وأوضح أخصائيو الأوبئة والصحة البيئية أن هذا المرض السرطاني يهاجم الجهاز الليمفاوي في الجسم الذي يعتبر جزءا مهما من نظام المناعة المسؤول عن مكافحة الأمراض حيث تبين وجود خطر أعلى للإصابة به عند النساء اللاتي بدأن باستخدام صبغات الشعر قبل عام 1980 فقط.

    ووجد هؤلاء في دراستهم التي نشرتها المجلة الأمريكية لعلوم الوباء أن السيدات اللاتي استخدمن منتجات تلوين الشعر الداكنة والدائمة لأكثر من 25 عاما تعرضن لأعلى خطر ممكن للإصابة بليمفوما غير هودجكن وقد تفاوت هذا الخطر تبعا لأشكال المرض.

    وأشار العلماء إلى أن ملونات الشعر خضعت لتغييرات كبيرة على مدى العشرين عاما الماضية فمنذ عام 1980 تم إزالة الكثير من المواد المسرطنة من بعض الصيغ الكيميائية التي تختلف حسب الصبغة نفسها إذا كانت فاتحة أو غامقة أو دائمة أو شبه دائمة.

    وقد أجريت الدراسة الجديدة التي دامت 6 سنوات على 601 امرأة تم تشخيص إصابتهن بأنواع الليمفوما غير هودجكن بين الأعمار 21 - 84 عاما مع تحديد نوع الصبغة التي استخدمتها كل منهم ومدة استخدامها وسن التوقف عن استخدامها ومقارنتهن مع 717 امرأة أخريات غير مصابات بالمرض.

    ولم يجد الباحثون خطر أعلى للمرض بين السيدات اللاتي بدأن باستخدام ملونات الشعر في عام 1980 أو بعده بشكل عام مما يعكس التغير في محتويات الصبغة على مدى العشرين عاما الماضية أو أن المرض ما يزال في مرحلة النمو الكامن


    **************************************

    صبغات الشعر


    [URL="http://bafree.net/forums/#post1052894828"]permalink[/URL]


    لقد اهتم العلماء والأطباء وخبراء التجميل بالتأثيرات الصحية للمواد التي تدخل في تركيب مستحضرات التجميل على وجه العموم ، غير أن تلك المواد التي تدخل في تركيب أصباغ الشعر على وجه الخصوص قد أخذت حظاً وافراً من الدراسات والأبحاث، لما لها من تأثيرات صحية واضحة. وصبغات الشعر لم تكن جديدة على الإنسان أبداً بل عرفها منذ العصور القديمة، وخاصة في عصر الفراعنة إلا أن هذه الصبغات كانت غالباً صبغات طبيعية آمنة تتكون من أصل نباتي، إلا أن تركيب بعض صبغات الشعر في هذا العصر لم يعد في الغالب مأموناً على صحة الإنسان.




    وقد تزايد الإقبال على استعمال صبغات الشعر بشكل مذهل من قبل النساء خاصة، والرجال أيضاً في وقتنا الراهن، بعد أن أصبح تغيير لون الشعر الطبيعي من الأمور الشائعة، الأمر الذي ربما يعمل على تراكم بعض المواد الخطيرة في أجســـامنا مع مرور الأعوام، إن لم نُحسن اختيار الصبغة، وإن لم نتعامل معها التعامل السليم الصحيح. فلنعرف شيئاً عن أنواع الصبغات الموجودة في أسواقنا وما المواد التي تدخل في تركيبها، وما المواد الضارة المؤذيـة منها، ولنعرف أيضاً كيف نتجنب هذا الأذى أو تلك الأضرار.



    أنواع الصبغات من حيث فاعليتها




    تنقسم صبغات الشعر من حيث فاعليتها إلى ثلاث فئات تتمـثل في الآتي:



    1- الصـــبغات المؤقتة: هذه الصبغات لا يمـــكنها أن تتغلغل في داخل الشعر، ولذلك تزول بمـنتهى السهولة بغسل الشــــعر بالشامبو مرة واحدة، كما أنها لا تثبت في الشعر حتى وإن لم يغسل، إذ لا يدوم أثـــرها أكثر من أسبوع واحد.



    2- الصبغات شبه الدائمة : وهذه الصبغات يمكنها أن تتغلغل في داخل الشعر إلى حد ما، وبذلك تستطيع أن تتحمل ظــــروف الغسل أكثر مــــن الصبغات المؤقتة ، فهي لا تزول إلا بعد غسل الشعر بالشامبو عـــــدة غســلات (4 إلى 6 مرات).



    3- الصبغات الدائمة: هذه الصبغات تدخل في عمق الشعر وتتفاعل مكونات هذه الصبغات في داخل الشعر مع مواد كيميائية لتكوِّن جزيئات كبيرة داخل الشعر لا يمكنها أن تخرج من الشعر مع عملية الغسل ولهذا تسمى بالصبغات الدائمة، إلا أن النمو الجديد لكل الشعر يكون خالياً من هذه الصبغة، لأنه ينشأ وينمو بعد معاملة الشعر بها، ومن هنا فإننا نجد أن شــعر الشيب المصبـوغ باللون الأســــود لا يفقد لونه ولكن النمو الجديد من أسفل الشـعر يكون أبيــــض، ويطـــلق على هـــذه الصـــبغات.. صبــــــغات الأكســـدة oxidation dyes، والمادة التكوينية التي يمكن أن توجد في غالب أنواع صبغات الشعر الدائمة مادة تسمى بارا فينيلين داي أمين يرمز لها بالحروفPPD.




    ولهذا يذكر بعض العلماء أن الصبغات الدائمة هي أعظم أنواع صبغات الشعر ضرراً وإيذاءً، وسنلقي الضوء على هذه المشكلات فيما بعد، أما الآن فسنلقي الضوء على أنواع الصبغات من حيث التركيب .



    أنواع الصبغات من حيث تركيبها:


    صبغات الشعر تنقسم أيضاً من حيث أصل تركيبها إلى ثلاثة أنواع كالتالي:



    الصبغات النباتية:


    وهذه عبارة عن مسحوق أوراق أو أزهار نباتات معينة وأشهرها أوراق نباتات الحناء ويسمى في بعض الأقطار العربية بنباتات الفاغية، وأزهار نبات البابونج، وأوراق نبات الكتم.


    وتعتبر الحناء من الصبغات الشائعة خاصة في الدول النامية إذ تستطيع هذه الصبغة أن تخترق أصل الشعرة وتصبغه باللون الأحمر الفاتح ويدل الكتاب الطبي الدراسي للأمراض الجلدية المشهور بكتاب روك أن صبغة الحناء تخلو من الأذى والضرر، وليس لها أي تأثيرات سامة على الإطلاق، ولا تسبب أي نوع من الالتهابات الجلدية.




    ونجد في الأسواق أنواعاً من الحناء يطلق علىها اسم الحناء العجمي تصبغ الشعر باللون الأسود غير أنه يبدو أن هذا النوع من الحناء مخلوط بمواد أو بأملاح معدنية لها مشكلات صحية مختلفة.



    كما توجد في الأسواق أيضاً أنواع من الحناء منها على سبيل المثال الحناء المدنية نسبة إلى المدينة المنورة وهي غنية بالمواد الملونة الحمراء وتسمى أشجارها بالفاغية، إذ إن أزهارها تطلق رائحة جميلة جذابة، والحناء الشامية، والحناء البغدادية، والحناء المصرية، والحناء الشائكة.



    ومن الصبغات النباتية المشهورة التي استخدمت منذ القدم نبات الكَتَم أو الكتَّم، وهذه الصبغة تخلط عادة بالحناء. ويخضب الشعر بهذا الخليط فيصبح أسود ويذكر ابن منظور في كتابه لســـان العرب أن الكتــــم نبــات لا ينبت إلا في الشواهق ولذلك يقل، وينبت في أصعب الصخر فيتدلَّى تدلِّياً خيطاناً لطافاً، وهو أخضر وورقه كورق الآس أو أصفر. كما يخلط الكتم أيضاً مع الوسْمة ويخضب به الشعر فيكون أسود، والوسمة ورق شجر ينبت في الحجاز واليمن، يصبغ الشعر باللون الأسود إذا اختضب بورقه. وقد ذكر أصحاب السنن وصححه الترمذي من حديث أبي ذر رفعه " إن أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم " ومن المعرو ف أن الصبغ بهما معاً يخرج بين السواد والحمرة.




    وعلى الرغم من أن الصبغات النباتية تعد من الصبغات الآمنه المغذية إلا أننا نجد أن بعض الشركات المنتجة لمثل هذه الصبغات قد تتلاعب بصحة المستهلك وتضيف إليها مواد كيميائية تصبغ الشعر باللون الأسود كي تزيد من فعالية الصبغات الطبيعية وتقلل من الزمن اللازم لعملية الصبغ.


    يشير الدكتور محمد الطفيل أنه تبين له من خلال تحاليله لأنواع الحناء أنه يوجد في الأسواق نوع يسمى بصبغة الحناء السوداء وأنه بتحليل هذه الحناء السوداء كما يزعم من صنعها وجد أنها عبارة عن المادة الكيميائية التي تسمى بارافينيلين داي أمين فقط ولا تحتوي أية نباتات عشبية أو مواد طبيعية كما يظهر من الرسم الذي على العلبة وهذه المادة لها أخطار صحية سنذكرها في ما بعد.

    الصبغات المعدنية:


    وهذه الصبغات يدخل في تركيبها بعض أملاح المعادن الثقيلة، ومن هذه الصبغات على سبيل المثال خلات الرصاص مع الكبريت المرسب وغيرها من الصبغات التي تحتوي على الأملاح المعدنية، ولأن بعض المعادن المستخدمة في تركيب الصبغات المعدنية لها تأثير سام وضار على صحة الإنسان وعلى الشعر نفسه أيضاً فقد أخذت صناعة هذه الصبغات تتناقص.


    الصبغات العضوية الاصطناعية:


    تعتبر هذه الصبغات من أكثر الصبغات استخداماً وانتشاراً، إذ تشمل حيزاً واسعاً من الألوان المختلفة بدرجات كثيرة، كما أنها تضم طيفاً واسعاً من الألوان الطبيعية، ومعظم هذه الصبغات من الصبغات الدائمة التي تدخل في جوف الشعر وتستقر فيه، ويصعب خروجها، ولهذا فإن غسل الشعر بالشامبو لا يعمل على إزالتها من الشعر، إذ يستمر مفعولها لعدة شهور.



    مشكلات صحية


    وعلى أية حال فإن المشكلات الصحية التي ربما تنتج من استعمال الصبغات تعود في الأصل إلى بعض المواد التي تدخل في تركيب هذه الصبغات، ولذلك فليس كل صبغات الشعر لها مشكلات صحية، فالصبغات التي تخلو من المواد الضارة المؤذية، مثل الصبغات النباتية، تعتبر في الغالب صبغات آمنـة.


    وتدل بعض الدراسات التي أجريت على الصبغات المتوافرة في الأسواق على أن بعض هذه الصبغات يحتوي على عديد من المركبات الكيميائية، التي تختلف من حيث تأثيراتها الصحية، فبعضها شديد السمية ويمثل خطورة بالغة على الإنسان إذا وجد في الصبغة بتركيزات عالية، وبعضها قليل السمية وبعضها مأمون ليس له تأثير مـؤذٍ أو ضار.


    وتتباين نتائج الدراسات التي أجريت على تأثير الصبغات الدائمة الاصطناعية على صحة الإنسان، ففي الوقت الذي تشير نتائج بعض الدراسات إلى زيادة احتمال الإصابة بسرطان الثدي والمثانة عند استعمال هذه الصبغات، نجد أن عدداً آخر من الدراسات لم يثبت هذه النتائج.


    ولقد أشار أحد العلماء الى أن الوكالة العالمية لأبحاث السرطان (IARC) قد بينت أن بعض المركبات التي تدخل في تركيب بعض صبغات الشعر ذات تأثير تطفري شديد لحيوانات المعامل ومن هذه المواد على وجه الخصوص مادة بارافينيلين داي أمين (PPD ) ومادة داي أمينوتوليوين.



    مادة البارافينيلين داي أمين P-Phenylemediamine ( PPD )


    وتختلف نسبة هذه المادة المسموح بها في صبغات الشعر، ففي بعض الدول (أمريكا، أوروبا) تُلْزِمْ الصانع بأن لا تزيد هذه الصبغة عن 3 %، بينما نجد أن دولاً أخرى لم تحدد نسبة قياسية لهذه المادة، الأمر الذي جعل بعض الشركات والمصانع غير الموثوق بها تتلاعب بأرواح الناس، وتزيد من نسبة مادة "PPD" في الصبغات التي تنتجها بنسبة عالية جداً، إذ دلت التحاليل الدقيقة التي أجريت بمركز السموم والتحليل بمستشفى الملك فيصل التخصصي على أن بعض صبغات الشعر التي توجد في الأسواق المحلية قد احتوت على هذه المادة بنسب تزيد على 70% مما أدى إلى حدوث مشكلات صحية لمن تعامل مع هذه الصبغات، واحتمال حدوث مشكلات أخرى في المستقبل.



    مشكلات مادة البارافينيلين داي أمين


    تسبب الحكة والنزف خاصة من جبهة الرأس والعنق وخلف الأذنين، إذ لها تأثير مسبب لمرض الحساسية.


    قد يكون رد الفعل حاداً يشمل جميع أنحاء الرأس والوجه، وقد يمتد إلى الكتفين ثم إلى سائر مناطق الجسد كما تسبب تورم الشفتين.


    تعتبر من المواد المسببة لأمراض السرطان، فقد دلت نتائج الدراسات على حيوانات التجارب أن كثرة استخدام هذه المادة لفترة طويلة تسبب أوراماً سرطانية.


    قد تسبب فشلاً كلوياً.


    ومثل هذه الصبغات لو بلعها الأطفال فإنها قد تسبب وفاتهم أو على الأقل تسبب لهم تسممات حادة، فلو ابتلع الطفل كمية بسيطةلا تتجاوز 7جرامات فإن ذلك سوف يسبب بعد 4 إلى 6 ساعات المشكلات التالية :-


    صعوبة التنفس.


    فشل كلوي حاد.



    استسقاء قوي وشديد للجلد في الرأس والرقبة.



    النعاس والرعشة والتشنجات.



    انخفاض ضغط الدم والتقيؤ.



    يصبح لون البول غير طبيعي مثل الكاكاو البني.



    ربما تؤدي الحالة إلى الوفاة.



    مركبات معدن الرصاص


    معدن الرصاص إذا دخل في الجسم له تأثيرات ضارة وخاصة على عقول ومخ الأطفال، ولأن مركبات الرصاص شائعة الوجود في نطاق الطعام والشراب والتربة، ومستحضرات الزينة وغيرها، فهذه الأشياء قد تعد من المصادر الرئيسية التي تسهم في دخول هذا المعدن الضار في جسم الإنسان، ولهذا عملت الشركات والمصانع الموثوق بها على إبعاد مركبات الرصاص من منتجاتها. غير أننا نجد أن بعض صبغات الشعر لازالت تحتوي على هذا المعدن، إذ إنه يضاف إليها كمادة مثبتة للصبغة، ولهذا فإن مثل هذه الصبغات تعتبر إحدى المصادر التي تعمل على تعرض الإنسان لمعدن الرصاص، فالرصاص قد يدخل الجسم من مصادر أخرى بكميات كبيرة.



    مركبات معدن البزموث


    على الرغم من أن أملاح البزموث شديدة السمية، لكنها قليلة الذوبان، الأمر الذي يجعل تأثيرها السام محدوداً، لكن بعضهم قد وضَّحَ أن أملاح هذا المعدن لها سمية منخفضة جداً، مما سمح باستخدامها في صناعة مستحضرات التجميل وفي الصناعة الصيدلانية، وتُقيَّد أملاح البزموث في بروتينات البلازما وتتوزع على جميع أنسجة الجسم وبشكل كبير في الكلى والكبد، وعلى أية حال فإن مركبات أو أملاح البزموث إذا دخلت في الجهاز الهضمي فإن ذوبانها يُصبح ضئيلاً جداً، وامتصاصها فقيراً، والكمية الممتصة تحتجز لمدة طويلة في الكلى، وتخرج غالباً عن طريق البـول، وبقية أملاح البزموث غير الممتصة تخرج مع البراز بلون أسود.


    ويبدو أنه إذا كان تركيز أملاح البزموث في صبغات الشعر في الحدود المقبولة فيحتمل أن لا يكون هناك



    أضرار صحية واضحة ينتج منها.


    ومن أهم المشكلات الصحية التي تنتج من التعرض لأملاح البزموث بكمية كبيرة، ما يلي:


    ( قلة الشهية للطعام - ضعف عام - آلام روماتزمية - التهاب كبدي - التهابات جلدية - تسمم كلوي ).
    والتعرض لمعدن البزموث من خلال الاستخدامات الطبية قد تناقص بعد أن تم تصنيع وسائل علاجية جديدة، وبعد أن سُجلت في فرنسا واستراليا حالات استثنائية لمرض الدماغ في المرضى الذين كانوا يعالجون بمركبات البزموث للمعالجة والهيمنة على رائحة وقوام البراز، إذ ظهرت في هؤلاء المرضى الأعراض التالية :


    تشويش ذهني متزايد.


    ارتعاش غير منتظم - ومشية غير سوية.



    درجات متنوعة في صعوبة التلفظ عند الكلام.


    كيف نتجنب المشكلات الصحية؟


    أولاً وقبل أن نشتري أي مستحضر لصبغ الشعر ينبغي علىنا أن نقرأ محتويات عبوة المستحضر، فعبوات معظم المنتجات التي تتعلق بهذا الغـرض نجد مكتوباً علىها من الخارج المحتويات التي تدخل في تركيب المستحضر، فإذا احتوت هذه المستحضرات على أي مركب من المركبات الضارة، فينبغي عدم شرائها، أو إذا لزم الأمر فينبغي أن نأخذ بالسبل والطرق السليمة للتعامل معها والتي سنذكرها هنا.


    تحتوي عبوات مستحضرات صبغ الشعر على تعلىمات مرافقة تنصح المستعمل بتطبيق طريقة الاستعمال الخاص بالمستحضر نفسه، كما تنصح بإجراء اختبار أو فحص جلدي للحساسية قبل استعمال الصبغة بيوم أو يومين على الذراع غالباً أو خلف إحدى الأذنين، إن هذا الفحص قد يجنبنا مشكلات صحية محتملة متنوعة، إذ تشير التعلىمات المرافقة مع عبوات مستحضرات صبغ الشعر أنه إذا ظهر احمرار في الجلد أو تــــورم أو انتــــفاخ أو فقاعات جلد بعد عملــية فحص الحساسية فإن ذلك يعني وجود تحسس لدى الإنسان تجاه مستحضر الصبغة، ولهذا ينبغي عدم التعامل مع هذه الصبغة على الإطـلاق.


    لقد ذكر الدكتور حسان شمسي باشــــا في كتابه "القشرة والصلع والشيب والحناء" جملة من النصائح استخلصها من مراجع مختلفة نلخصها فيما يلي:




    ينصح المعهد الأمريكي الوطني للسرطان الناس بالتأكد من محتويات صبغة الشعر، وأن يتجنب الإنسان الأنواع التـــي تحتوي على المركبات التالية والتي دلت نتائج الدراسات أنها تسبب الإصابة بمرض السرطان عندما أعطيت لحيوانات التجارب وهذه المواد هي:



    مركب كبريتات أنيزول ثنائي الأمـــيد(diaminoanisol sulfate)


    ويعرف هذا المركب باسم آخر هو (mmpd 4 mmpds)


    وقد أوقف استعمال هذه المادة في أمريكا .


    مركب 4 - أمينو - 2 - نيتروفينول


    الأسود المباشر رقم 38 (direct black 38 )


    الأزرق المباشر رقم 6 ( direct blue 6)


    خلات الرصاص (lead acetate)


    واقترحت دائرة المعارف بجامعة كاليفورنيا عدداً من النصائح لمن يستعمل صبغات الشعر تمثلت في الآتي:


    ينبغي على الحوامل عدم استعمال صبغات الشعر، فإن هذه الصبغات قد تمثل خطورة على الجنين.


    ينصح بعدم تكرار استعمال الصبغات الاصطناعية، والتقليل قدر المستطاع من استعمالها، ويجب عدم ترك الصبغة على الرأس أكثر من الفترة الزمنية المقترحة في التعلىمات المرافقة.


    ينبغي غسل الشعر وفروة الرأس بشكل جيد بعد انتهاء الفترة الزمنية المقترحة لمعاملة الشعر بالصبغة.


    تجنب استعمال صبغات الشعر لعدة سنوات متتالية بانتظام.


    التأكد من محتويات صبغة الشعر.


    جملة نصائح


    ونضيف في هذا المقال جملة أخرى من النصائح قد يكون لها شأن في زيادة تحسين حالة الشعر وتغذيته وتغيير لونه، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:


    بالنسبة لمعالجة الشيب، فمن الأفضل استخدام الصبغات الدائمة الآمنة،لأن هذه الصبغات تبقى بشكل دائم تقريبا في الشعر المصبوغ، الأمر الذي لا يلزمنا بإعادة صبغه كاملاً لفترات طويلة، وتبقى عندئذٍ الأجزاء الجديدة النامية من أسفل الشعر، وهنا يكفي صباغة الأجـــزاء الظـــاهرة فقط التي تكون عـــادة عند فرقـــة شعر الرأس، أو في المنـــاطق الحـــافية من اللحية، ولا يلزم صباغة شيب الشعر الداخلي، لأن الشعر المصبوغ الذي يكون على الحــــواف سيغطي على الشيب الداخلي، وبهـــذه الطريقة نعمل على عدم التعرض إلى المواد التي تدخل في تركيب الصبغات بشكل مستـــمر، ونقلل بشكل كبير جداً مــن كمية هذه المـــواد التي قـــد نتعــــرض لها، ومن جانبٍ آخر يفضل استخدام الصبغات النباتية.


    يلزم التأكد من أن الصبغة النباتية التي سنتعامل معها هي بالفعل صبغة طبيعية لم يضف لها أية مادة كيميائية صابغة مؤذية وضارة.



    من أجل أن نتجنب عوامل تراكم المواد الضارة في أجسامنا، ونبتعد عن التأثيرات التراكمية التي لا تظهر مشكلاتها الصحية غالباً إلا بعد مدة طويلة مستقبلاً. يلزمنا أن نباعد بين الفترات الزمنية بين كل عملية صبغ بالصبغات الاصــطناعية الدائمة كي نعطي فرصــة للجسم بإعادة بناء وإصلاح ما أتلفته المركبات الضارة من خلايا وإعادة حيوية الشــــعر، وإخــراج المواد والمركبات الضارة التي دخلت في الجسم بعد عملية الصبغ عبر وسائل الإخراج المختلفة.



    قد تكون الصبغات المعدنية التي تحتوي على مركبات البزموث غير الذوَّابة مناسبة لصبغ الشعر، إذ إن مركبات هذا المعدن غير متاحة للامتصاص حتى وإن وجدت على البشرة المكشوطة، أو التي تعرضت للحرق، مع مراعاة الأخذ بجميع الطرق الســـليمة المذكورة في التعلىمات المرافقة.



    ينبغي اختيار الصبغات التي تخلو من المركبات الضارة التي سبق أن أشرنا إليها.



    علىنا حين نقوم بعملية الصبغ بالصبغات الاصطناعية أن نلتزم تماماً بالوقت المحدد لها، ولذلك ننصح بأن يقوم بعملية صبغ الشعر خبيرة أو خبير في هذا الشأن، أو أن نلتـــــزم بجــــميع التعلىمات بحـــذافيرها عنــدما تقوم بعملية الصبغ بأنفسنا.



    وبالنسبة للنساء، فإن الشعر بعد عملية الصبغ يحتاج إلى عناية مخصصة له، لأن الشعر المصبوغ بالصبغات الاصــــطناعية يتميز بحساسية واضحة تجاه العوامل الخارجيــة التي تؤدي إلى جفافه وصعوبة تمشيطه، ولهذا ينبغي الاستعانة بنصائح الخبيرات لمعالجة الشــــعر بعد الصــبغ بالمســـتحضــرات المناسبة.



    ينصح خبراء التجميل بجعل فترة زمنية فاصلة بين عملية الصبغ وعملية التجعيد "برماننت"، إذ لابد من ترك مدة ثلاثة أسابيع على أقل تقدير بين عملية الصبغ وبين عملية التجعيد الدائم "برماننت" سواءً كان البدء بالصبغة أولاً أو بعملية التجعيد، ومن الأفضل أن تتم عملية التجعيد إن كانت لازمة في النهاية، حيث إنها تصحح اللون في أغلب الأحيان وتضيئه . فعملية التجعيد مباشرةً بعد الصبغ، أو الصبغ مباشرةً بعد عملية التجعيد من شأنها أن تنتج شعراً معطوباً يصعب علاجه .



    يقول الخبراء أنه يمكن علاج حالات الشيب غير العادية عن طريق الأطعمة والفيتامينات، أما حالات الشيب الوراثي أو الناتج من التقدم في السن فلا علاج له غير الصبغ الصحي المناسب.



    من الأفضل عدم صبغ الشعر في فصل الصيف أو على الأقل التقليل منه، فقد دلت بعض الدراسات أن الشعر في فصل الصيف يتعرض إلى التقصف، وتزداد التفاعلات الكيميائية مع المواد التي تعلق بفروة الرأس فيحتمل أن تتفاعل المواد الكيميائية الموجودة في الصبغات والمواد السابقة من الجو على فروة الرأس فتؤثر هذه التفاعلات على بصيلات الشعر مما يجعلها أضعف في النمو.



    يفضل بعض خبراء تجميل الشعر صبغ الشعر في الشتاء أو الربيع
    [URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=98117"]الاندرال - inderal البروبرانولول propranolol[/URL] ,[URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=86370"]السيروكسات وكل المعلومات الطبية عنه[/URL]
    [URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=95197"]دواء البروزك PROZAC وكل المعلومات عنه[/URL]
    [URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=114774"]Zyprexa , olanzapine[/URL]
    [URL="http://bafree.net/forums/showthread.php?t=93071&highlight=%D3%ED%C8%D1%C7%E 1%DF%D3"]دواء السيبرالكس وكل ماتريد معرفتهcipralex .levaxapro[/URL]
    [IMG][/IMG]

  2. شكر لـ رؤى 73 على هذه المشاركة من:


  3. # ADS
    ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    الدولة
    Advertising world
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many

     

  4. Top | #2

    تاريخ التسجيل
    10-08-2009
    اللقب
    عضو إيجابي نشط
    معدل المشاركات
    0.05
    العمر
    24
    المشاركات
    99
    شكراً
    0
    شُكر 5 مرة في 4 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    6
    متشكرين جدا على المعلومات المهمة والقيمة
    دمتي

  5. Top | #3

    تاريخ التسجيل
    11-06-2008
    اللقب
    عضو شرف
    معدل المشاركات
    3.16
    الدولة
    الاردن السلط
    العمر
    41
    المشاركات
    7,346
    شكراً
    608
    شُكر 1,196 مرة في 658 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    26
    جزاك الله كل الخير على المرور
    [URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=98117"]الاندرال - inderal البروبرانولول propranolol[/URL] ,[URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=86370"]السيروكسات وكل المعلومات الطبية عنه[/URL]
    [URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=95197"]دواء البروزك PROZAC وكل المعلومات عنه[/URL]
    [URL="http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=114774"]Zyprexa , olanzapine[/URL]
    [URL="http://bafree.net/forums/showthread.php?t=93071&highlight=%D3%ED%C8%D1%C7%E 1%DF%D3"]دواء السيبرالكس وكل ماتريد معرفتهcipralex .levaxapro[/URL]
    [IMG][/IMG]

  6. Top | #4
    "واثقة ٱﻟـخُـطـى •●
    معلومات هامة ومن المفيد معرفتها للجميع
    جزاكي الله خيرا رؤى

  7. Top | #5

    تاريخ التسجيل
    05-06-2010
    اللقب
    مُشْرِفُـة سَابِقة
    معدل المشاركات
    4.78
    العمر
    23
    المشاركات
    7,664
    مقالات المدونة
    1
    شكراً
    26,064
    شُكر 11,823 مرة في 5,013 مشاركة
    معدل تقييم المستوى
    131
    جزاااااااك الله خييييييييييير رؤؤؤؤؤؤى
    أنــــــــــت

    أنت لست العنوان الذي أعطيته لنفسك أو أعطاه لك الآخرين
    أنت لست أكتئاب أو قلق أو أحباط أو توتر أو فشل
    أنت لست سنك أو وزنك أو شكلك أو حجمك أو لونك
    أنت لست الماضي ولآ الحاضر ولآ المستقبل

    أنت أفضل مخلوق خلقه الله عز وجل
    أنت الذي سخر لك السموات والأرض
    أنت الذي خلقك بيده الكريمة
    أنت الذي جعل الملائكة تسجد له
    أنت معجزات × معجزات
    فلو كان أي إنسان في الدنيا حقق أي شيء
    يمكنك أنت أيضاً أن تحققه بل وتتفوق عليه بإذن الله تعالى

المواضيع المتشابهه

  1. زرع الشعر الطبيعي -فديو-علاج تساقط الشعر-بالفديو-HAIR TRANSPLANTATIONبالفديو
    بواسطة الدكتور كمال في المنتدى بوابة الصحة والحياة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-01-2010, 11:39 AM
  2. هوس نزع الشعر
    بواسطة أ.د. امل في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 20-09-2008, 05:17 PM
  3. هوس نتف الشعر
    بواسطة أحمد الأحمد في المنتدى بوابة الطب النفسي والعصبي
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 01-02-2008, 01:58 AM
  4. نتف الشعر
    بواسطة pink_duck في المنتدى بوابة الطب النفسي والعصبي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2007, 12:14 AM
  5. هوس نتف الشعر
    بواسطة آه في المنتدى بوابة التخلص من الشك - الوساوس - القلق - التوتر - الاكتئاب
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04-03-2007, 11:11 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •