المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : @#*&@...دردشة شبابية..دردش معانا*_*



الصفحات : [1] 2 3

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
04-11-2009, 10:08 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


http://www14.0zz0.com/2009/11/10/17/655389985.png (http://www14.0zz0.com/2009/11/10/17/655389985.png)

مرحبا بيكم معانا فـــ(دردشه شباب الموقع)ــى

اولا احب اشكر الاخ / وليد العمرى على اقتراحه الجميل

وربنا يوفقه يارب

وفكره موضوع الاخت/سوسا كاميلا هيا الى خلت الاخ /وليد العمرى يفكر فى فتح هذا الموضوع

ويا جماعه عايزين نتفق على عنوان للموضوع بتاعنا الاول

الاخ /وليد العمرى

اقترح

1-قعده صفا
2-اتفضلو الشاي
3-فضفضو يا شباب
4-الخاطبه
5-طاوله شبابيه
6-قلم مكسور
7-صرخه مكتومه
8-دعونا نتشاور
9-الخط الاخضر
10-ايه رئيك بصراحه


وانا اقترحت

قضايا المجتمع ..تحت نقاش شباب الموقع..معا لنتناقش *_*

بس غيرته

@#*&@...دردشة شبابية..دردش معانا*_*





فماذا عنكم ؟؟؟:wink:

هل عنوان موضوع كويس ام تحبوه يكون ايه؟؟؟

اول نقاشنا حول اختيار عنوان لموضوعنا

موضوعنا هيتكلم فى ايه؟؟؟؟؟:confused::confused::rolleyes:

(الموضوع هيكون فيه قضايا المجتمع الى بعنيش فيه ويعنى يا جماعه اول موضوع هيكون عن الخطوبه والجواز


)

وبعد كدا المواضيع الى هتقترحوها علينا:tongue:


ويارب يعجبكم الفكره وتشاركونا:biggrin:


اختكم /شمس

واخوكم / وليد العمرى

من فكره الاخت / سوسا كاميلا

حول موضوعها عايزين نفرح بيكى


وشكرا لكم





http://rohlatmusic.jeeran.com/%D8%AF%D8%B1%D8%AF%D8%B4%D8%A9.gif

http://www.chez.com/monchezmoi/Papiersalettre/Merci/Animations/merci4.gif


http://rohlatmusic.jeeran.com/%D8%AF%D8%B1%D8%AF%D8%B4%D8%A9.gif







اتفضلوا معانا الهدية دى منى .....


http://img23.imageshack.us/img23/4109/60313434.jpg

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
04-11-2009, 10:14 PM
طنط : إيه مافيش عريس كده ولا حاجه




هي : لا والله يا طنط لسه



طنط : ليه كده ؟!!!!!!!



هي : " صمت قصير ثم " ربنا يسهل


تكتفي طنط الاولانيه بهذا القدر من الكلام ويعقبه صمت ابلغ من الكلام .....................


*****
في مناسبه اخري تاتي طنط بس المره دي طنط غير الاولانيه
وتبدء الحوار الذي اعرفه جيدا
ها يا ........... عايزين نفرح بيكي بقي (طب ما تفرحي يا طنط حد قال لا )
ما فيش عريس ؟
انا سمعت ان فلان اتقدم لك
والله يا طنط ما في حد مناسب ولسه ما فيش نصيب
المره دي لا تكتفي طنط بالصمت وتعقب وتاخذها نوبه حماسيه تصل لحد التجريح
مش مناسب ليه بقي ؟
ما عندوش شقه ؟ تقولش يعني انا قاعده في الشارع
مش هيعرف ياكلك ؟ الناس بتتجوز عشان تاكل ؟
مش نفس تفكيري ولا تعليمي يا طنط ؟
يا ختي روحي كده هو جاب لنا الكافيه غير الكلام ده
ده انا اتجوزت عمك وانا 15 سنه
طيب يا طنط وانا مالي
عارفه فلانه وفلانه وفلانه اتجوزا ما فضلش غيرك في المنطقه
كله قسمه ونصيب يا طنط
اترك طنط وانا اكاد انفجر من الغيظ
*******
زياره عائليه تبادر طنط ودي غير الاتنين الاولانين بردو معلش طنطاتي كتير ههههههههه
ها ما فيش عريس ؟
ربنا يسهل يا طنط
وتبدء طنط في اعطاء نصائحها الغاليه
ما انتي اللي مختفيه لا بتروحي فرح ولا حد بيشوفك ولا بتتزوقي زي البنات
شوفي البنت فلانه مش حلوه زيك ومع ذلك لما تجي خارجه بتعمل نفسها عروسه
شدي حيلك عايزين نفرح بيكي
مش عارفه اشد حيلي اعمل ايه يعني ؟ما علينا
******
أقابل صديقتي من ايام الدراسه ها ما فيش جديد
وطبعا الجيد هو العريس اقول لا
طبعا ما انتي طالعه السما ومستنيه يجي لك عريس تفصيل
..........................................وتبدء في شن هجوم مسلح لا ينقذني منه سوي ان اسالها ها صحيح ؟
عامله ايه مع جوزك وحماتك ؟
قطيعه افتكري لنا حاجه عدله
ربنا ياخده وياخدها في يوم واحد
ليه يا بنتي ؟
.................................................. ...........
تبدء في وصله من الشكوي المريره من الزوج والام واليوم اللي اتجوزت فيه
لا تعليق من ناحيتي يكفي ان نجيت وصرفت دفه الحديث الي وجهه اخري وربنا يسامحني علي الدعوات والشتائم اللتي نزلت علي رأس الزوج المسكين وأمه



مواقف بتحصل لي وبتحصل لكل بنت خلصت المرحله الجامعيه او حتي التعليم المتوسط ولسه ما ارتبطتش وتزداد حده التعليقات والتدخل السافر من كل من هب ودب واسفه في اللفظ لكن الموضوع زائد عن حده جدا كان البنت مطالبه بالموافقه علي اي عريس يتقدم طالما عنده شقه وهياكلها اصلها في بيت ابوها كانت عامله رجييييم هههههههههه
الناس بتقول عليكِ عانس



طب وماله عانس عانس مش أحسن من أني أرتبط بإنسان يكونhttp://forum.amrkhaled.net/images/smilies/engry1.gif ولا يكون http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/ay--.gifوحياتنا تبقي http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/mad_argue.gif
http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/marsa88.gifوتنتهي الحكاية بـــــــــــــ http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/medfa3.gif




لاااااااااااااااااااا كده أحسن

ولا ايه رايكم ؟؟؟؟؟؟؟؟




موضوع الاخت سوسا

وليد العمري
04-11-2009, 11:10 PM
اخواتي الاعزاء بارك الله فيكم اجمع ورزقكم الزوج الصالح والزريه الصالحه ونتمني من الله انه كما اعزنا بالاسلام ان يعز الاسلام بنا.

شكرا اختي الكريمه شمس بارك الله فيكي لقبولك الفكره والقيام عليها

سنقوم ان شاء الله بمشاركه الاراء كاسره واحده بكل احترام متبادل لوجهات النظر دون التطاول علي اي من الاعضاء لكي يكون الحوار بناء وهادف ونتمني من الله ان يتم المنفعه للجميع
وان نرقي بمجتمعاتنا الاسلاميه الي ما فيه الخير للاسلام والمسلمين
تقبلوي رئيي الشخصي
واتمني ان يكون المواضيع المطروحه جديه في ظل احترام وجهات النظر بدون انتقاد

وكل واحد يطرح رئيه من الجانب حياته الشخصيه وبيئته وبلده

واخيرا مشكوره اختي صاحبه الموضوع شمس والاخت مبدعه الفكره سوسا كاميلا.
تقبلو تحياتي

ضباب الشمس
05-11-2009, 01:58 AM
موضوع تحفه مشكورين اخواتي الكرام

واسمحو لي ان احكي قصه واقعيه عندنا في بلدنا

اولا لقله اعداد الرجال عندنا في قريتنا الصغيره ولتزايد اعداد النساء تواجد عندنا نظام البرصه للاسف مما ادي ان الجواز بقي شئ غير مستحيل للبنت وهي الي بتتحايل علي اهلها علشان ما يبعوش مدخل عيشهم

اوضح اكثر من فتره بعيده كانت البنت علشان تتجوز بساهم والدها في انشاء منزل للزوج والايام تعدي وبعدها السنين اصبح علي الزوجه دفع مبلغ من المال مما يساوي 100 الف جنيه وبيزيدو عليه العشاء مش عارفه ايه يعني كمان ضيفو 10الاف نيه اخري
ومنكرش ان الموضوع ده عملته العائلات عندنا بسبب عوايدهم اللي خربت بيوتهم خلال 15سنه منذ بدايه الازمه
والملحوظ عندنا ان بالرغم ان سن الزواج ارتفع من 14 و15 و16 سنه وصل الان ل25سنه
وكمان الشباب حصله نوع من انواع اللا مبالاه يعني القهاوي مش ملاحقه ممكن نقول مابين كل قهوه وقهوه قهوه
الله اعلم هيكون مستقبل الاجيال اللي جايه ايه؟؟؟

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
05-11-2009, 02:36 PM
اقتباس:
عارفه فلانه وفلانه وفلانه اتجوزا ما فضلش غيرك في المنطقه
كله قسمه ونصيب يا طنط



والله كلامك صح 100%

تعرفوا بقى الجديد يا جماعه ايه؟؟؟

دا كلام طنط وفعلا كلام واقعى وبيحصل



تعالوا بقى للصحاب البنات

ههههههههه

ايه دا انتى اتخطبتى

اه اتخطبت

امتى يا بت؟

من اسبوع كدا .

طب مش عزمتينى ليه ؟ اصل الخطوبه كانت عائلى

طب الف مبروك يا ستى بس مش تنسى تعزمينا بقى فى الفرح الكبير.

ربنا يسهل يا قمرى

بعد مرور شهر كدا على خطوبتها

تقابل صحبتها ؟

ايه يا بنتى مش كنتى قولتلى فى موضوع جيلك من كام يوم كدا

اه يا بت بس مش حصل نصيب

صاحبتها ترد تقولها ولا يهمك يا بت انتى اى حد يتمناكى

سكوت بقى .....



صحبتها خلاص اتجوزت

بعد كام شهر من جوزها .. اتقابلت بصحبتها

ازيك عامله ايه ؟ الحمد لله انتى اخبارك ايه واخبار الجواز معاكى ايه ؟

الحمد لله افرحى انا حامل !!! الف الف مبروك يا قمرى ربنا يتملك على خير ..

طب وانتى برضو لسه مفيش حاجه؟ اه يا قمرى لسه نصيب مجاش.

تفضل صاحبتنا تحكلها عن بقيت الشله الى اتخطب والى تجوز والى اتكتب كتابه .. وتقولها ايه يا بنتى متشهلى بقى ولا انتى عايزة تعنسى ..

ال يعنى موضوع بايديها !!!

تقولها مالك كدا مش مهتيه بنفسك ليهم حق يطفشوا وال ايه بتقولها على انها دعابه ههههههههه

اصل عايزة اوصلكم يا جماعه ان طنط زمان كانت بنت هههههههههههههه

بصراحه البنات معظمها كدا بتتغير شويه بعد متتخطب وبتقبى زى الستات بعد اول شهر جواز وتبقى طنط جديده ههههههههه

سلامو عليكو

صاحبة همة
05-11-2009, 09:36 PM
متابعة .. ويازين لهجتكم المصريه

ربنا يرزق بنات المسلمين بأزواج صالحين وذرية صالحة اللهم آمين

موضوع حلو

وعنوانك المختار حلو الله يوفقكم

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
10-11-2009, 08:23 PM
منورة يا صاحبه الهمه

وربنا يكرمك يارب على الدعوه الحلوة دى

اللهم آمين

وجزاكى الله كل خير

في حب الله
10-11-2009, 08:35 PM
ماشاء الله الفكرة جميلة وحلوة كثير

الله ينفع بكم ويجعله في موازين حسناتكم


أما أحنا في بلدنا الحمدلله لازالت الدنيا بخير البساطة بكل شيء إلا القليل القليل ممن يبالغ في في كل أمور الزواج من خطبة وزواج

بارك الله فيكم

وليد العمري
10-11-2009, 09:17 PM
اضحك الله سنك اختي الكريمه شمس

ابتسمت من قلبي وسارعت باقتباسها

وجبت اليكم اليوم موضوع مش بطال من وجهه نظري

فيه مجموعه دروس اتمني ان اخواتي تستفاد منها


الزواج السرى اشكالة وانواعة .... (ملف كامل مميز ومتكامل)
الزواج السرى أنواعه

منذ عدة سنوات مضت ليست بعيدة كانت الفتاة التى توافق على الزواج فى السر تجلب العار لاسرتها واهلها على الرغم من انه يمكن ان يكون زواجاً شرعياً لكن تحول الظروف دون اعلانه 00وعندما عرفت ظاهرة الزواج العرفى قامت الدنيا ولم تقعد دراسات هنا وهناك من كل الجهات لدراسة اين الخلل 00 اما الان فقد اصبح الزواج العرفى موضة قديمة تراجعت وحل محله اشكال جديدة من انواع الزواج السرى نعرض لها فى هذا الملف ونحمل ناقوس الخطر الذى يجب ان يتنبه اليه البيت العربي الغارق فى همومه ومشاكله يجرى وراء رزقه دون الالتفات للابناء وهم وقود الخطر 00

كان الله فى عون الشباب ، الأزمة الاقتصادية التى تعيشها المجتمعات ، أدت بدورها إلى أزمات اجتماعية، وثقافية. شملت الآباء وامتدت إلى الأبناء والبنات، خصوصا طلاب الجامعات، والمعاهد والمؤسسات التعليمية الذين يدركون أنهم ما بعد الدراسة سينتهون إلى مجرد أرقام إضافية فى طابور العاطلين عن العمل.
ومع عدم توافر فرص العمل يصبح التفكير فى الزواج، وبناء الأسرة نوع من الترف الذى يجب أن يتوقف عنه الشباب والشابات.وبالتالى لجأ الشباب إلى مجموعة من الحلول المختلفة لتفريغ طاقاتهم الجنسية، وإشباع الرغبات المتأججة فى صدورهم، وإطفاء نيران الرغبة لديهم



الزواج العرفى :

--------------------------------------------------------------------------------

فى البداية انتشرت موضة ما يسمى الزواج العرفى، التى تحولت حاليا إلى ما يشبه الموضة القديمة. ويقوم الزواج العرفى على مجرد اتفاق الشاب والفتاة على الزواج سواء أمام أصدقائهم أو أى شاهدين أو حتى بدون شهود، وتتم كتابة ورقة، يوقعها الطرفان تقول أنهما اتفقا على الزواج. ولا يحتاج هذا النوع من الزواج إلى تسجيل رسمى أمام المأذون أو فى المحكمة الشرعية. فهى عبارة عن ورقه تسمح للطرفين بممارسة كافة الحقوق المسموح بها لأى زوجين. وتتميز هذه الورقة بأنها غير مكلفة، ولا تحتاج إلى أى إجراءات للتوثيق. كما أن هذا النوع من الزواج لا يلزم الطرفين بأى أعباء، حيث يقيم الشاب فى بيت أهله، والفتاة فى بيت أهلها، ولا يلتقيان إلا عندما تكون لديهما الرغبة فى اللقاء لإشباع غرائزهما. ويتم اللقاء فى العادة فى بيت أحد الأصدقاء أو الصديقات.
ويرى البعض ان الزواج العرفى : نوعان أولهما ماسبقت الاشارة اليه وهو مجرد ورقة غير موثقة ولاتلزم بأية حقوق
الثانى : يراه البعض عقد صحيح شرعاً تتوفر فيه أركان الزواج الصحيح لكنه يفتقد الى التوثيق فقط .. وهو مايعرض حقوق المرأة للضياع .

ويرى الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الازهر سابقاً ان الزواج العرفى حرام حتى اذا كان مستوفياً للاركان 00 فعدم التوثيق يعرض حقوق المرأة للضياع 00واذا أفتقد الزواج أحد أركانه فأنه لايعد زواجاً 00 يتفق مع الدكتور عمر هاشم العديد من الائمة منهم الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى السابق بالازهر 0
واشتهر هذا النوع من الزواج بكثرة فى أوساط الطلاب والطالبات، الذين كان من السهل عليهم جدا كتابة الأوراق، ثم تمزيقها وقت اللزوم. وفى البداية لقى هذا النوع من الزواج اعتراضات كبيرة لما أحدثه من جلبة داخل المجتمع العربي حيث تحول إلى ظاهرة، ثم تحول إلى ممارسة معترف بها قانونيا.

ولكن هذه الظاهرة الجديدة تحولت بمرور الوقت إلى عادة أصيلة، بل وتخلى الزواج العرفى عن عرشه الذى احتله لفترة، ليحل محله نوع آخر من الزواج الأسهل، والأقل تكلفة من كتابة ورقة ثم تمزيقها.



زواج الكاسيت :

--------------------------------------------------------------------------------

تحول الزواج العرفى بعد فترة إلى موضة قديمة، وحل محله موضة الزواج بشرائط الكاسيت. ومن خلال هذا الزواج لا يحتاج الطرفان إلى كتابة ورقة أو لشهود أو غيره من تلك الأعباء !!! التى رأى الشباب أنها تعوقهم. وأصبح من المعترف به، أن يقوم الشاب والفتاة الراغبان فى الزواج بترديد عبارات بسيطة كأن يقول الشاب لفتاته أريد أن أتزوجك، فترد عليه بالقبول بتزويج نفسها له. ويتم تسجيل هذا الحوار البسيط على شريط كاسيت. وبعدها يمارس كل منهما حقوقه الزوجية كأى زواج عادى.



زواج الوشم

--------------------------------------------------------------------------------

ومع التطور الذى يشهده العالم، تطورت الأساليب التى يمارسها الشباب فى الزواج، فظهر الزواج بالوشم. واشتهر هذا الزواج عن طريق قيام الشاب والفتاة بالذهاب إلى أحد مراكز الوشم ويقومان باختيار رسم معين يرسمانه على ذراعيهما أو على أى مكان يختارانه من جسميهما. ويكون هذا الوشم بمثابة عقد الزواج. وبموجب هذا الوشم يتحول الشاب والفتاة إلى زوج وزوجة لهما الحق فى ممارسة كافة الحقوق الزوجية.




زواج الطوابع : ,ودية اخر صيحة فى الزواج

--------------------------------------------------------------------------------

أما آخر صيحة من صيحات الزواج المنتشرة هذه الأيام فهى عملية الزواج بالطوابع. ويتم هذا الزواج عبر اتفاق الطرفين على الزواج، ويقومان بشراء طابع بريد عادى. ويقوم الشاب بلصق الطابع على الجبين. وبعد عدة دقائق يعطى الطابع للفتاة التى تقوم بدورها بلصق الطابع على جبينها. وبهذا تنتهى مراسم الزواج. ويتحول بعدها الشاب إلى زوج، والفتاة إلى زوجة. وسط تهنئة وفرحة الأصدقاء الذين يساعدونهما على تحمل تكاليف الزواج عبر توفير مكان لهما ليلتقيا فيه بخصوصية، وليمارسا علاقتهما الزوجية بدفء، وخصوصية بعيدا عن العيون المتربصة.


هذه الأنواع المختلفة من الزواج أصبحت واقعا معروفا فى أوساط الشباب العربي، ومن الواضح أن الموضة فى تطور، وأن هناك الجديد دائما.0لدرجة ان بعض الاحصائيات القانونية اكدت ان هناك حوالى 14 ألف قضية مرفوعة أمام المحاكم الشرعية لاثبات البنوة من هذه النوعيات من الزواج .
الدكتور احمد المجدوب مستشار المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية أكد على انتشار ظاهرة الزواج السرى بين قطاعات عريضة من المجتمع المصرى لكنها أكثر تواجداً بين طلبة الجامعات والمعاهد العليا والمتوسطة 00 الى الحد الذى بلغ معه الاستهتار ان هناك نماذج مجهزة على الكمبيوتر كصور لعقد الجواز العرفى تباع فى المكتبات أمام بعض الجامعات ومن السهل العثور عليها
نحن امام مشكلة حقيقية نحتاج لمواجهتها بشجاعة فالقطاع المنتشرة فيه هو عماد المستقبل ويجب ان نمد له يد العون سواء بالتوعية والنصيحة حتى لايقع فيه اى شاب أو فتاة ومد يد العون لمن تورط فى مثل هذه العلاقات اما عن جهل او غير قصد فهؤلاء هم اما ابنائنا او اخواننا ويستحقون منا كل الاهتمام0 0





منقووووووووووووول

اتمنى اكون قد وفقت بعرض لكل انواع الزواج السرى لتوعية كل البنات وربنا يستر كل بنات المسلمين جميعا

وليد العمري
11-11-2009, 05:54 PM
مع بابا.. دخلتى المطبخ ما دخلتيش .. كله واحد وممكن باباكى يساعدك
انما مع جوزك ..مش بمزاجك .. ها تدخلى .. هاتدخلى

مع بابا .. فى العيد بيديلك العيديه وفوقيها بوسه ..
لكن مع جوزك .. بيقول انت خلاص كبرتى على الحاجات دى

مع بابا.. بتنامى وتصحى وقت ما انتى عايزه ..
مع جوزك .. وقت ماهو عايز .. او مع مواعيد شغله.

مع بابا.. بتشترى هدومك ومكياجك وكل اللى انتى عايزاه .. ويقولك حلو قوى عليكى
مع جوزك .. بيشترى لك برضه .. لكن ما قل ودل .. ويقولك .. فلوووووووووووووووووسى والمرتب

مع بابا لو حصل حاجه مثلا و كنتى زعلانه .. بيزعل عشانك ..
مع جوزك .. بيزعل منك .. ويلومك ازاى تزعلى اصلا

باباكى .. كلمه حلوه ترضيه ..
وجوزك .. طول الليل تحايلى فيه

باباكى وانتى عيانه .. سهران جنبك طول اليوم
انما جوزك بيروح ينام فى الاوضه التانيه.

بابا .. لما تدلعى عليه .. بيفرح بيكى
انما جوزك .. بيقولك ..اكيد عايزه حاجه

باباكى.. لما تقولى له .. ده حصل كذا وكذا .. بيهتم ويصدقك
انما جوزك .. بيقولك .. الموضوع دا وراهان .. ويشك فى كلامك

بابا .. لو شافك بتعيطى ها يمسح دمعتك
انما جوزك .. ها يقولك يادى النكد

مع بابا .. لو حاطه ماكياج فاقع شويه.. ها يقول لك الهادى عليكى احلى .. وانت احلى من غيره خالص
لكن جوزك .. ها يقولك شكلك زى عروسة المولد

مع بابا .. لو طلبتى دوا من الصيدليه . جرى ها ينزل يجيبه
لكن جوزك ها يسالك بكام الأول؟

بابا .. لو طلب منك كوباية ميه .. بيقولك لو سمحتى عايز ميه
انما الباشا يقولك قومى هاتى ميه


هههههههههه شفتى بقى انا بابا احسن من جوزك كتير ههههههههههه

وليد العمري
11-11-2009, 06:55 PM
أختي الكريمة : قد تستغربين هذا العنوان المخيف ... ولكنني لم أضعه إلا لأنني أريد من كل فتاة أن تدخل وتقرأ هذا الموضوع ...
فأقول أختي في الله .... نعم أستطيع أن أخدعك وأكلمًك كلام شبهة ... ثم ترقيم ..... ثم رسائل جوال ... ثم ..... ثم ......ثم خيانة للعرض .. حمانا الله وإياك .. والطريقة بسيطة .!!!
نعم ...للفتاة صفات يحبها من في قلبه مرض .... والتي نستطيع نحن الرجال الذين في قلبنا مرض الشهوة أن نخدعها عن طريقها ....فانتبهي .:

1. أن تكون علاقتها بالله ضعيفة . أما من كانت قوية بربها فلا نستطيع أن نخرق حجابها ولو أن الله يبتليها بنا ولكنها لا تتزعزع...... .

2. أن تكون طائشة ومغامرة فتكلّمنا بالتلفون والجوال وتجرؤ على إرسال الرسائل بالجوال أو الإيميلات ، أو نبني معها علاقات طويلة عن طريق الدردشة ،لأنها طائشة وتريد أن تضيّع وقت ... وأن تكون ممن تقول أنا أقضي وقت ، وأعلم أن من يكلّمني ذئب يريد إفتراسي ، ولكنه لن يصل إليّ ... ولكن أقول هذه مسكينة فالقرب منها سهل للغاية . ووقوعها بأيدينا سهل أيضا . فإن كانت قويّة بشخصيّتها فنحن نعرف من أين تؤكل الكتف .!.!.!.!

3. أن تكون بعيدة عن الجليسات الصالحات ، لأننا ننفرد بها عن طريق صديقاتنا اللاتي يدلّوننا عليها وعلى رقمها .. . ونحن أيضاً نضع مزاداً علنياً بين أصدقائنا بأرقامكن وأرقام جوالاتكن .

4. أن تكون الرقابة عليها من أهلها ضعيفة فهي تدخل في النت دون رقيب أو حسيب ولديها ( جوال ) دون مراقبة ، وتدخل متى شاءت وتخرج متى شاءت ولا يُعلم أين ذهبت إلا بكلامها " ولو كان كذباً " ............................. وكل هذا لا تملكه البنت ولكن عندما تضعف مراقبتها لربها فلا نستغرب أن تكون هي التي تطاردنا نحن الشباب .

5. أن تكون فارغة .... والفراغ يجر لأهله الحتوف والأمور العسيرة ... فعندما تكون فارغة فستخرج أو تتكلّم أو .... ثم تقع بأيدينا .. إلا من ملأت وقتها بما ينفعها فنحن نعجز عن إخراجها .

6. أن تكون مغفّلة :فهي تجازف بأخذ الأرقام منا في الأماكن العامة ... وغير مهتمّة بحجابها ، بل تريده على هواها ،وتتبع فيه الموديلات ولو كانت محرّمة ، وأن ترضى أن تخادع أهلها وخاصة في الأسواق لأخذ الأرقام ، أو الكلام أو الـ ...... .

7. أن تكون غافلة عن الغاية التي خلقها الله من أجله وهي عبادته .. فتراها تنظر إلى يومها فقط ولا تبني مستقبلها بيدها بل بأمانيها ... فكم من فتاة تحرّك الجنين في أحشائها .. وكانت تحسب الحياة أن تتلذذ بيومها وفقط .

8. أن تكون جاهزة لكي تعيش الأحاسيس الوردية والمشاعر الفيّاضة والأماني الكاذبة ... وكل هذا تحت تأثير الكلمات المعسولة ، والنغمات الرقراقة . والوعود بالزواج ...... فعلاً غبية ولو كان يريدها للزواج لطرق باب أهلها .!!!؟؟

9. أن تصدّق بالهجران وأن تكون تحت تأثير الأنين من الفراق ، وأن ترضى السير في طريق المهالك ولو تراجعت لقطعنا عنها العلاقة وأذقناها مرارة الحرمان ...... والله إنها لمجنونة إن صدّقت .
10. أن تكون غبية بالشكل الغريب حتى إذا كلّمناها بالتلفون وسجلنا مكالماتها ثم هددناها باللقاء ... فإن وافقت وصلنا وبسرعة لما نريد ... وإن رفضت هددناها بنشر المكالمات .... وقد نست أن نشر المكالمة أهون من اللقاء... والله إنها غبية للغاية ..

11. أن تكون ناسية أو متناسية أنه لا يوجد شيء اسمه ( الحب ) عندنا ، وإنما نحن نريدها للشهوة ثم تهديد بالصور ثم تكون مصدر للمال لنا ثم ......

12. أن تكون هذه الفتاة ( الغافلة )غافلة عن أمر كبير وهو أننا نقضي الشهوة وفقط وإذا انتهينا منها بحثنا عن غيرها ( لأننا نحب التجديد ) وهي التي تحمل العار وإلى الأبد.!!!!!! وقد نسيت أن جنينها ما هو إلا نتيجة للعب والضحك والمغازل والترقيم واللقاءات و........
فاحذري أختي من هذه النكبات التي يرسمها لك من أراد لك الشر وأضمر لك المكر ... أسأل الله أن يحفظنا ويحفظ نساء العالمين .
والله يرعاكن ويحفظكن

س م ي ه
11-11-2009, 09:56 PM
إممم فكرة رائعة حقا..

أتابعكم..

ولى عودة إن شاء الله..

لكم كل التحايا والتقدير الحبيبه شمس وأخونا الفاضل وليد ...

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
11-11-2009, 10:29 PM
لفتات في اختيار شريك الحياة .

الشيخ عادل بن سعد الخوفي (http://www.almostshar.com/web/Consultant_Desc.php?Consultant_Id=65&Cat_Id=1) .



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبي الأمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد :


· لماذا الزواج !؟

" الزواج هو الترجمة النثرية لقصيدة الحب " ، فقد شرع الله الزواج ، وامتن به على خَلْقِه ، قال تعالى : ( وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) ( الروم / 21 ) ، بل وقد جعله سبحانه من سُنن الأنبياء والمرسلين : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً ) ( الرعد / 38 ) .
ورَغَّب فيه صلى الله عليه وسلم ، وحَثَّ عليه مطالباً بالمبادرة إليه حين المقدرة ، فقال صلى الله عليه وسلم كما جاء في حديث ابن مسعود رضي الله عنه : ( يا معشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة فليتزوج ؛ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ) ( متفق عليه ) .

وذلك أن في الزواج تحقيقاً لمنافع عُظمى ، ومصالحَ شتى ، منها :

1. التقرب إلى الله بامتثال أمره سبحانه ، وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، كما سبق .

2. حفظ النسل البشري لعمارة الأرض ، وتحقيق الهدف من الخلق وهو العبادة .

3. تكثير الأمة الإسلامية ، وتحقيق مفاخرة نبينا صلى الله عليه وسلم ؛ حيث يقول : ( النكاح سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس مني وتزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة )( 6807 في صحيح الجامع ) .

4. بناء المجتمع الإسلامي ، وتربية الأبناء وتعليمهم ليكونوا قادة ومصلحين ، وإشاعة الألفة والمودة والرحمة والحنان ، وبها تتم تنشأة أفراد المجتمع على الصلاح والعِفَّة والسلام .

5. إعفاف النفس ، وذلك بقضاء حاجة الرجل والمرأة الغريزية بأمان ، تحقيقاً للعفة ، ( فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ) ( متفق عليه ) ، وهو حماية للمجتمع من الأمراض الجِنْسية ، والانحرافات الخُلُقِيَّة .

6. حصول السكن النفسي الذي لا غنى لكل إنسان عنه .

7. الفوائد الصحية : يؤكد البروفيسور "أندريو أسوالد" الباحث بجامعة "وارويك " أن الزواج يؤدي إلى فوائد للصحة النفسية والعقلية للمتزوجين، وأن العلماء يعتقدون أن الزواج يقود إلى تغييرات في دماغ الإنسان تحفز جهاز المناعة لديه للحياة سنوات أكثر.

تأتي هذه الدراسات بالتزامن مع ما أعلنته جامعة لوجانو السويسرية عن الفوائد الصحية للزواج من أنه يقي الرجال والنساء بإذن الله تعالى متاعب الصداع العارض والمزمن ؛ حيث يساعد الشعور النفسي بالعلاقة المستديمة المستقرة على تخفيف حدة توتر الجسم وإفراز هرمونات السعادة بكم أكبر من هرمونات القلق والخوف والحزن ، كما تشير الدراسة إلى أن الزواج يساعد الإنسان على التخلص من غالبية أشكال الضغوط النفسية والعصبية ومن توابع مشاكل العمل والاصطدام بالمجتمع ( مفكرة الإسلام ) .
وعليه . . فينبغي لكل من يؤمن بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً ؛ أن يحتسب هذه المنافع والمصالح حين إقدامه على الزواج ، لتكون له بركتها وأجورها بإذن الله تعالى .


· أُسس اختيار شريك الحياة :

( هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ) ( البقرة : 187 ) بهذا التعبير القرآني الفريد يصف لنا القرآن الكريم علاقة الزوجين ببعضهما ، فحاجتهما لبعض حاجة الإنسان للباسه ، فهو لا يفارقه ، بل يتجمل به ، ويشعر بسببه بالسعادة والراحة ، وقرب الزوجين من بعض قرب اللباس من لابسه ، فهو أقرب الكائنات إليه ، وَسِتْرُ كل زوج لزلاّت وهفوات الآخر كستر اللباس للابسه .

إن حياة كل زوج مكملة للآخر ، وهما شيء واحد في فكرهما وهمومهما وتطلعاتهما ، بل لقد أسعدنا المولى عز وجل إذ أكرمنا وبشَّرنا بأن يجمعنا في الآخرة في درجة الأعلى منَّا ( وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ ) ( الطور / 21 ) . يقول الأستاذ سيد قطب رحمه الله ( في ظلال القرآن / البقرة : 187) : " فهي صلة النفس بالنفس ، وهي صلة السكن والقرار ، وهي صلة المودة والرحمة ، وهي صلة الستر والتجمل . وإن الإنسان ليحس في الألفاظ ذاتها حنواً ورفقاً ، ويستروح من خلالها نداوة وظلاً . وإنها لتعبير كامل عن حقيقة الصلة التي يفترضها الإسلام لذلك الرباط الإنساني الرفيق الوثيق ) .
ولذا فإن حسن اختيار شريك الحياة ، هو الخطوة الأولى الصحيحة لحياة سعيدة ومستقرة ، وهو اللبنة الأساس التي يعتمد عليها بناء الأسرة ، ومنه يمكن تحقيق أهداف الزواج ، والوصول إلى غاياته ومنافعه .

والمتأمل في أحوال الناس يجد أن بعضهم يجعل المال سبباً رئيساً لاختيار شريك الحياة ، وآخر يراه في الحب ، وقد يكون في الجمال ، أو الدين والخلق ، أو الشهادة العلمية ، أو الحسب والنسب ، وقد يراه آخرون في التكافؤ بالتوافق والتقارب الاجتماعي والعلمي والثقافي والنفسي و المالي .
أمور عديدة تعترض الفتى أو الفتاة حين بحثهم عن شريك الحياة ، فأيها يُقدِّم ، وأيها يَدَع !!؟ وهنا ينبغي لمن أقدم على الزواج أن يسأل نفسه سؤالاً ، ويجب أن تكون الإجابة بوضوح تام :

في حب الله
11-11-2009, 10:29 PM
فعلا من كان مع الله كان الله معه وكفاه ووقاه

جزاك الله خير أخي الكريم والله يحفظنا ويحفظ بنات المسلمين

جعله الله في موازين حسناتك

بارك الله فيك

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
11-11-2009, 10:32 PM
لماذا أرغب في الزواج !!؟؟

إن اختيار شريك الحياة يرتبط ارتباطا مباشراً بالهدف الأساس الذي نسعى لتحقيقه من خلال الزواج ، وهذا الاختيار سيتأثر بالهدف الذي نَضعه في أذهاننا عند تحديد شريك الحياة .

وهل يمكن أن تجتمع هذه المواصفات جميعها في شريك الحياة !!؟

ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء . . إلا أن شريك الحياة كامل الأوصاف المرغوبة أندر من النادر ، ولذا علينا ترتيب الأولويات في قبول هذا أو ذاك ، وذلك من خلال ما نحتاجه في شريك الحياة ، بحيث يمكن التنازل عن مواصفات لحساب مواصفات أخرى أهم . فإذا كان المستوى الاجتماعي على رأس هذه الأولويات فنضع في الاعتبار أنه قد يكون على حساب الجمال ، وإذا كان الدين على رأس الأولويات فقد يكون على حساب التحصيل العلمي وهكذا .


* الدين والخُلُق . . أولاً

لقد أوصى صلى الله عليه وسلم الرجل الذي يرغب الزواج بقوله : ( تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك ) ( متفق عليه ) .
وأوصى صلى الله عليه وسلم ولي أمر المرأة التي ترغب الزواج بقوله : ( إذا أتاكم من ترضون خلقه و دينه فزوجوه ؛ إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد عريض ) ( تحقيق الألباني : حديث حسن / 270 في صحيح الجامع ) .
فوصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم للرجل أن يُقدم ذات الدين على غيرها ، بل وقد جعل الحصول عليها ظفراً وانتصاراً وميزة عن غيرها ، ووصيته صلى الله عليه وسلم لولي أمر المرأة ألا يَرد صاحب الدين والخُلق ، وأشار أن في رَدِّه فتنة في الأرض وفساد عريض .

فمن أراد السعادة والاستقرار فليبحث في شريك حياته عن صاحب الدين والخُلُق فهو موضع وصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

في مقالة للأخت : كريمة بنت محمد ، بعنوان " اظفر بذات الدين تربت يداك " تقول في مذكرات رجل :
اخترت زوجتي من بين العشرات من الفتيات، اخترتها لما عرفته عنها من دين وخلق وصفات طيبة جعلتني أختارها وأقتنع بها . . . وبتوفيق الله زفت إلي وتيسر أمر زواجي، وكنت أسعد الناس بها، لقد ملأت علي حياتي وداً وحباً وعطفاً، فشجعتني على الخير وأعمال البر والمسابقة إلى الخيرات والتنافس في طاعة الله، عندما تقبل أرى في وجهها خيري الدنيا والآخرة، مطيعة، صوامة، قوامة، لم تغضبني يوماً أو تثقل كاهلي بطلباتها، تعينني حتى على أمور الدنيا، وقد مرت على زواجنا سنوات من أجمل سنوات عمري، وقد رزقني الله منها خمسة أبناء فلم أجد إلا خيراً. ا.هـ

وهنا يرد سؤالٌ مُلِحٌ :

هل في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( إذا أتاكم من ترضون خلقه و دينه فزوجوه ؛ إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد عريض ) ما يدل على أن الدين هو المعيار الوحيد الذي يجب أن يُنظر إليه !؟ وخصوصاً أن الكثيرين يرغبون في تحقيق التكافؤ بين الزوج والزوجة في جوانب شتى من حياتهم .

والجواب :


الدين والخُلُق هو المعيار الأساس ، والركن الأصيل ، الذي يجب أن يكون حجر الزاوية في قبول أو رفض شريك الحياة ، وأما طلب التكافؤ فلا يتعارض مع ما جاء في الحديث الشريف ؛ لأن الحديث وارد في من ترفض الاقتران بالخاطب لا لشيء إلا لدينه وخلقه ، وهو كذلك يرد في أولياء النساء الذين يرفضون الخاطب لمعايير دنيوية ، ولا يراعون ما يوجد فيهم من اعتبارات دينية طيبة من العفة والتدين وحسن الخلق .

ومن تحقق لديه معيار الدين والخُلُق ، وَرَغِب في تحقق مواصفات أخرى إضافية كالجمال أو النسب أو غيرها من أدوات المفاضلة ؛ فخير على خير ، بل قد يكون ذلك من دواعي التكافؤ والاستقرار الأسري ، إلا أنه يجب التنويه هنا إلى عدم المغالاة في هذا المطلب ، وأن يتم التنازل عن جانب منه إذا كان معيار الدين متحققا .
ذلك أن الدين والخُلُق هما الجمال الحقيقي ، جمال الباطن ، ما لا ينفك عن الإنسان ، وأما جمال الظاهر ، والدرجة العلمية ، وجمال الجسد ، والمال ، والسن ، فهذه لوحدها ليست مسوغات لنجاح الزواج ، ولا تُحقق أهداف الأسرة السعيدة ، فالدين والخُلُق أولاً ، ثم ما رَغِبنا من صفات أخرى ، فإن لم نجد المال سنجد الجمال ، وإن لم نجد الدرجة العلمية سنجد النسب وهكذا .

قَالَ الْقَاضِي رَحِمَهُ اللَّهُ في تحفة الأحوذي : ( مِنْ عَادَةِ النَّاسِ أَنْ يَرْغَبُوا فِي النِّسَاءِ وَيَخْتَارُوهَا لِإِحْدَى الْخِصَالِ ، وَاللَّائِقُ بِذَوِي الْمُرُوءَاتِ وَأَرْبَابِ الدِّيَانَاتِ أَنْ يَكُونَ الدِّينُ مَطْمَحَ نَظَرِهِمْ فِيمَا يَأْتُونَ وَيَذَرُونَ ، لَا سِيَّمَا فِيمَا يَدُومُ أَمْرُهُ وَيَعْظُمُ خَطَرُهُ )( 3 / 152 ) .
وقال رجل للحسن : ( قد خطب ابنتي جماعة فمن أزوجها؟ قال: ممن يتقي الله، فإن أحبها أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها ) ( إحياء علوم الدين : 1 / 394 ) .


* المال . .

مسألة ينبغي توافرها لدى الرجل ، بل هي من مسببات قوامته على المرأة ، قال تعالى : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ )(النساء / 34 ) ، قال الإمام الطبري رحمه الله في تفسير هذه الآية : ( بما فضّل الله به الرجال على أزواجهم : من سَوْقهم إليهنّ مهورهن، وإنفاقهم عليهنّ أموالهم، وكفايتهم إياهن مُؤَنهنّ ) .

وقد اختلف العلماء في المراد بالباءة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم ، ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ؛ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )( متفق عليه ) ، هل المراد بها القدرة على الجماع ، أم توفر مؤونة الزواج ؟.

َقَالَ النَّوَوِيّ رحمه الله : اِخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي الْمُرَاد بِالْبَاءَةِ هُنَا عَلَى قَوْلَيْنِ يَرْجِعَانِ إِلَى مَعْنًى وَاحِد : أَصَحّهمَا أَنَّ الْمُرَاد مَعْنَاهَا اللُّغَوِيّ وَهُوَ الْجِمَاع ، فَتَقْدِيره مَنْ اِسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْجِمَاع لِقُدْرَتِهِ عَلَى مُؤَنه ، وَهِيَ مُؤَن النِّكَاح ، فَلْيَتَزَوَّجْ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ الْجِمَاع لِعَجْزِهِ عَنْ مُؤَنه فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ لِيَدْفَع شَهْوَته وَيَقْطَع شَرّ مَنِيّه كَمَا يَقْطَعهُ الْوِجَاء ، وَعَلَى هَذَا الْقَوْل وَقَعَ الْخِطَاب مَعَ الشَّبَاب الَّذِينَ هُمْ مَظِنَّة شَهْوَة النِّسَاء وَلَا يَنْفَكُّونَ عَنْهَا غَالِبًا .

وَالْقَوْل الثَّانِي أَنَّ الْمُرَاد هُنَا بِالْبَاءَةِ مُؤَن النِّكَاح ، سُمِّيَتْ بِاسْمِ مَا يُلَازِمهَا ، وَتَقْدِيره مَنْ اِسْتَطَاعَ مِنْكُمْ مُؤَن النِّكَاح فَلْيَتَزَوَّجْ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَلْيَصُمْ لِدَفْعِ شَهْوَته ( فتح الباري : 14 / 293 ) .

قال ابن حجر في الفتح : ولا مانع من الحمل على المعنى الأعم بأن يراد بالباءة القدرة على الوطء ، ومؤن التزويج.
وعليه ، ولظروف المعيشة في هذا الوقت أرى أهمية توافر هذا الأمر لدى الرجل ، ولكن بصورة معتدلة ، يُمَكِّنُ صاحبها من تأمين السكن والمعيشة لأسرته .

وفي المقابل جعل الشارع الحكيم للمرأة ذمة مالية خاصة ، ولها حق التصرف المطلق في مالها ، وليس للزوج أن ينازعها فيه ، إلا إن كان برضا وطيب خاطر منها ، أو كان باشتراط مُسبق .

ومما ينبغي التنبيه إليه هنا أن الحياة الأسرية القائمة على خلفية الحقوق والواجبات قد تنتهي إلى طُرق مسدودة لا تُحقق أهداف الحياة الأسرية الوادعة .
فالتعامل بين الزوجين يجب أن يكون على أساس الجسد الواحد ، ووحدة الهدف ؛ فلا الأنا قائمة ، ولا الذات المجردة فاعلة ، فالفتى والفتاة اتحدا ليشكلا كياناً تحت مسمى ( زوجين ) ، مسارهما واحد ، وأهدافهما واحدة ، وهمومهما واحدة . . وسعادتهما تتحقق بسعادة هذا الكيان ، وهو ( الأسرة ) .
وقد قال تعالى : ( وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ) ( البقرة / 237 ) ، فلتكن نفسية كل واحد من الزوجين مهيأة لما فيه مصلحة أسرتهما ، وتحقق الطمأنينة في حياتهما .


* الحسب . .

جاء في فتح الباري لابن حجر رحمه الله ( وَالْحَسَب فِي الْأَصْل الشَّرَف بِالْآبَاءِ وَبِالْأَقَارِبِ ، مَأْخُوذ مِنْ الْحِسَاب ، لِأَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا تَفَاخَرُوا عَدُّوا مَنَاقِبهمْ وَمَآثِر آبَائِهِمْ وَقَوْمهمْ وَحَسَبُوهَا فَيُحْكَم لِمَنْ زَادَ عَدَده عَلَى غَيْره . وَقِيلَ الْمُرَاد بِالْحَسَبِ هُنَا الْفِعَال الْحَسَنَة ) ( 14 / 330 ) .

وقصدنا هنا أن يكون الفتى أو الفتاة من أسرة معروفة بأخلاقها العالية ، وسلوكياتها الحسنة ، ومعدنها الأصيل ، فمن ترعرع في بيئة كريمة كان حَرِياً به أن يكون كريماً ، ولهذه القاعدة شواذ ( يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ )( الأنعام / 95 ) . . ثم كون شريك الحياة من نسب معروف فيه خير للذرية ، لكون الذرية ربما نزعت إلى أحد أجدادها فيكون نجيباً متميزاً . . وقد تكون نجابة الذرية بما عُرف عن نسبها من أفعال حَسَنة كما جاء عن ابن حجر رحمه الله .
وعلى أي من القولين ، فالنظر في حَسَبِ شريك الحياة مطلب إيجابي ، بل إن في سيرة والديه وأسرته ، وما عُرِفَ عنهم من سلوكيات حَسنة ، وأعمال جليلة ، ونجاحات في حياتهم العامة والخاصة ؛ دلالات على ما سيكون من أخلاقه وسلوكياته في الغالب .


* الجمال . .



رأيت الهلال ووجه الحبيب فكانا هلالين عند النظـر

فلم أدر من حيرتي منهما هلال الدجى من هلال البشر

فلولا التورد في الوجنتين وما راعني من سواد الشعر

لكنت ظننت الهلال الحبيب وكنت ظننت الحبيب القمر


حُب الجمال ، والارتياح لصاحبه ، طبيعة بشرية ، بل إن النفس لتسكن عند قربها من الشيء الجميل ، وتضطرب وتشعر بالضيق حين فقدها له ، وعندما يتصف شريك الحياة بالجمال ، فإن نصفه الآخر يشعر بالسكن النفسي ، والسعادة ، والرِّي العاطفي . . إذ لا غنى لأحد الزوجين عن طلب الجمال في شريك حياته .
والجمال هنا أمر نسبي ، يختلف من شخص إلى آخر ، غايته استحسان الإنسان لشكل ووجه شريك حياته ، بحيث يُسَرُّ به إذا أقبل ، ويُشبعه عن النظر إلى محاسن غيره ، ويكون سبباً للإعفاف والألفة بين الزوجين واستدامة العشرة بينهما .

ومما ينبغي التأكيد عليه أن جمال المرأة ليس في شكلها الخارجي فقط ، بل إن إيمانها بالله وطاعتها له جمال ، نظرتها الحانية وصوتها الدافئ جمال ، ابتسامتها الصافية ورقة مشاعرها جمال ، ثقافتها واطلاعها على أحوال العالم من حولها جمال ، حسن إدارتها لبيتها وجميل تنظيمها لأمور حياتها جمال ، حسن تبعلها لزوجها جمال .
قال صلى الله عليه وسلم : ( خير النساء التي تسره إذا نظر إليها وتطيعه إذا أمر ولا تخالفه في نفسها ولا مالها بما يكره ) ( السلسلة الصحيحة ) ، " فالمرأة الفاضلة : صندوق مجوهرات يكشف كل يوم عن جوهرة جديدة" . . وأما من نظر إلى جمال الظاهر فقط دون غيره ، فصدق فيه قول القائل : ( من يتزوج امرأة لأجل جمالها كمن يشتري بيتا لجمال طلاء واجهته ) .


* الحب . .

هل يمكن أن يكون للحب مكان قبل الزواج ؟ وما أثره في بناء الأسرة فيما بعد ؟

وللإجابة على هذا التساؤل نقول : الحب إكسير الحياة ، وليس من شيء صالح إلا ويُبنى على الحُب ، وعلى هذا فالحُب على ثلاثة أضرب :


الأول : الحُب الطبيعي ؛ وهو ميلان القلب إلى شريك الحياة بناءً على ما سمع عنه من صفات حسنة حين رغبته الزواج منه .


الثاني : الحُب العفيف ؛ وهو مشاعر قلبية تسيطر على الإنسان ، يُحس من خلالها انجذابا وارتياحا واشتياقا للمحبوب سواء أرغب الزواج منه أم لم يرغب ، وبشرط ألا تتجاوز المشاعر القلبية إلى ممارسات سلوكية .


الثالث : الحُب المذموم ؛ وهو اجتماع المشاعر القلبية مع الممارسات السلوكية المُحَرَّمة كالخلوة والقبلة والرسائل الغرامية ونحو ذلك .


أما الأول فمستحب ، بل ويتم التأكيد عليه ، وعليه ينبغي لكل مقدم على الزواج رجلاً كان أم امرأة أن يستحضر الصفات الحسنة في شريك حياته ، ويجعلها ماثلة أمام عينية ، ويستخلص منها مشاعر الحب والاحترام والاشتياق لشريك الحياة .

وأما الثاني ؛ فمحمود إذا صاحب هذا الحب رغبة وعمل للزواج من المحبوب .

وأما الثالث ؛ فقاصمة الظهر ، وميدان غضب جبار السموات والأرض ، قال تعالى : ( وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ )( النساء / 25 ) ، أي متخذات أخلاء ، وعلى هذا فلا يجوز للفتاة أن تتخذ رفيقاً لها أو صاحبا خارج حدود العلاقة الشرعية وهي الزواج . . كما أنه لا يجوز للفتى أن يكون له علاقة بفتاة خارج هذه العلاقة أيضاً .

ولقد أثبتت الدراسات فشل أكثر الزيجات المبنية على علاقة حبٍّ مسبق بين الرجل والمرأة .
ففي دراسة ميدانية لأستاذ الاجتماع الفرنسي سول جور دون كانت النتيجة " الزواج يحقق نجاحاً أكبر إذا لم يكن طرفاه قد وقعا في الحب قبل الزواج .
وفي دراسة أخرى لأستاذ الاجتماع إسماعيل عبد الباري على 1500 أسرة كانت النتيجة أن أكثر من 75 % من حالات الزواج عن حب انتهت بالطلاق ، بينما كانت تلك النسبة أقل من 5% في الزيجات التقليدية . . وأبرز أسباب ذلك أن الاندفاع العاطفي يعمي عن رؤية العيوب ومواجهتها قبل الزواج ، لكنها لا تلبث أن تظهر بعد الزواج .


* الشهادة العلمية . .

تعتبر الشهادة العلمية ميزة إضافية لشريك الحياة ، فمع كونها مصدراً للرزق في أحايين كثيرة ، إلا أنها علامة من علامات العلم والمعرفة ، وتُسهم إسهاماً مباشراً في تعليم الأسرة وتثقيفها .
ومما تنبغي الإشارة إليه هنا ألا يُعطى هذا الأمر أكبر من حجمه كشرط للزواج ، بل تعامل على أنها ميزة إضافية تُميز شريك الحياة هذا عن ذاك .


* التكافؤ . .


الحياة الزوجية علاقة توافق وانسجام ، روحان في جسد ، التقاء للأفكار والأهداف والمفاهيم ، ولذا فمن الأهمية بمكان أن يكون بينهما تكافؤ ينسجم مع علاقة الجسد الواحد الذي يجمعهما تحت جناح الحياة الزوجية .

ولا نقصد بالتكافؤ المماثلة ، بل المراد التقارب في المرحلة العمرية والمستوى التعليمي ، والتوافق في الحياة الاجتماعية والثقافية ، لتشكل هذه المرتكزات في مجموعها مقومات أساسية لإمكانية إقامة علاقة زوجية متوازنة وقابلة للحياة .

وعند اختلافها الاختلاف الجوهري ، فإن النتائج السلبية معنوية كانت أو نفسية ، ستكون بوابة لحدوث الاختلاف ، ونشوء المشاحنات والتناقضات الأمر الذي يُمهد لفشل هذه العلاقة ، أو عدم تحقيق أهدافها المُثلى .



ولنضرب لذلك مثالاً بالمرحلة العُمُرية ، فإنها إن كانت متقاربة بين الزوجين ؛ أنتج ذلك تقارباً في الفِكر والتطلعات والمهارات على الأغلب ، وسيكون نموهما العقلي والمعرفي متوازياً ، فإن تباعدت المرحلة العمرية بينهما ، اختلفت الحاجات والرؤى والتطلعات ، بل والأهداف ، فبينما يكون أحدهم وصل إلى مرحلة الاستقرار وإشباع تطلعاته ونزواته ، يكون الآخر في قمة حيويته وانفتاحه على الدنيا ، وتطلعه إلى ما يُشبع حاجته العاطفية والجسدية .

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
11-11-2009, 10:33 PM
خطوات على الطريق الصحيح .

خمس خُطوات ينبغي لكل من الرجل والمرأة أن يخطوها عند رغبته السير في طريق الزواج :


1- الاستخارة والدعاء :

صلاة ركعتي ( الاستخارة ) والدعاء بعدها بالدعاء الوارد فيها ، سائلاً الله إن كان في الاقتران بهذه الشخصية خير أن يجمع بينكما على خير ، وإن كان خلاف ذلك أن يكتب الخير لكل واحد منكما ، وهو ما جاء عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة كما يعلمنا السورة من القرآن يقول : ( إذا هم أحدكم بالأمر ، فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ؛ فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم هذا الأمر ، فيسميه ، ما كان من شيء خيرا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو خيرا لي في عاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسره لي وبارك لي فيه ، وإن كنت تعلم ، يقول مثل ما قال في المرة الأولى ، وإن كان شرا لي فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيثما كان ثم رضني به ) . ( أخرجه البخاري ) .

قال العلماء: ( وينبغي له أن يفرغ قلبه من جميع الخواطر ؛ حتى لا يكون مائلا إلى أمر من الأمور ، فعند ذلك ما يسبق إلى قلبه يعمل عليه ، فإن الخير فيه إن شاء الله ) ( تفسير القرطبي ج 13 ص 307 ) .
ثم عليك بسهم الدعاء ، صباح مساء ، في عسرك ويسرك ، قائماً قاعداً ، تذلل بين يدي الله ، الهج بالثناء عليه ، والافتقار إليه ، والرجاء لما في يديه ، اذكر له ضعفك ومسكنتك ، وفقرك وحاجتك ، تقرَّب إليه بأسمائه الحسنى ، وصفاته العلى ، وسله أن يكتب لك شريك الحياة الذي تَسعد به ويَسعد بك ، يكون عوناً لك على الطاعة ، وومخلصاً لك في المنشط والمكره ، ويرزقكما الذرية الصالحة ، ويجمعكما على خير في الدنيا والآخرة .


2- الاستشارة :

استشر في شريك حياتك من تثق من أقربائك ، وآخرين ممن صاحبهم واختلط بهم ، فقد أمر الله سبحانه رسوله الكريم بالاستشارة فقال : ( وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) ( آل عمران : 159 ) ، ويقول الشاعر :

عقل الفتى ليس يغني عن مشاورة . . كحـدة السيف لا تغني عن البطل

وكان هذا هدْيُ الأنبياء فقد رُوي عن سليمان بن داود -عليهما السلام- أنه قال لابنه: ( يا بني لا تقطع أمراً حتى تشاور مرشداً، فإنك إذا فعلت ذلك لم تندم ) . وكان هدياً للصالحين أيضاً ، فعن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله أنه كان لا يدع المشورة إذا كان في أمر حتى إن كان ليشاور مَن دونه، وكان يقبل مشورة مَن لا يُتَّهَم من أهل الدين والنسك، وكان إذا شاوره الرجل اجتهد له رأيه وأشار عليه بما يرى من صلاح .

وفي فوائد المشاورة يقول ابن الجوزي رحمه الله : ( إن المشاور إذا لم ينجح أمره علم أن امتناع النجاح محضٌ قدر فلم يلُم نفسَه ، و إنه قد يعزم على أمر يتبين له الصواب في قول غيره فيعلم عجز نفسه عن الإحاطة بفنون المصالح ) .
ليكن السؤال في المشورة عن جوانب حياته : ( عبادته ، سلوكه وتعامله ، حيويته وابتسامته ، تنظيمه لشؤون حياته ، نفسيته ومزاجه وهدوء أعصابه .. إلخ ) .


3- النظرة الشرعية :

مما يُندبُ إليه أن ينظر الخاطب إلى مخطوبته ، بشرط أن تكون هناك جِدِّية في الخطبة ، ليرى كل منهما ما يُرَغِّبه في الآخر ، بل إن النظرة بينهما تعتبر مُرَطِّباً للحياة الزوجية ، وتجعلها محفوفة بالسعادة ، محاطة بالبهجة والهناء ، عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال : خطبت امرأة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هل نظرت إليها ؟ " قلت : لا قال : " فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما )( مشكاة المصابيح : 2 / 204 ) .

قال ابن الجوزي رحمه الله : ( وَمَنْ قَدَرَ عَلَى مُنَاطَقَةِ الْمَرْأَةِ أَوْ مُكَالَمَتِهَا بِمَا يُوجِبُ التَّنْبِيهَ ثُمَّ لِيَرَى ذَلِكَ مِنْهَا ، فَإِنَّ الْحُسْنَ فِي الْفَمِ وَالْعَيْنَيْنِ فَلْيَفْعَلْ ) ( غذاء الألباب : 3 / 463 )

ومقصد النظرة أن يستبين كل منهما ما يدعوه إلى الإقدام على هذا الزواج ، أو الانصراف عنه إلى غيره . . ولذا لا يكفي الاعتماد على الصورة فقط ، فالصورة لا تَعكس حقيقة الشخص .

ثم تنبغي ملاحظة ألا يكون اللقاء بخلوة ، بل لابد من حضور أحد محارم الزوجة ، كما يجب ألا يكون هناك ملامسة أو أحاديث غير محتشمة ، أو أي تواصل غير شرعي ، وذلك حتى يتم العقد الشرعي الذي يُبيح لهما ذلك شرعاً .


4- التهيئة النفسية والمهارية :

الزواج . . وداع لعالم العزوبية ، التحام تام مع شريك الحياة ، تربية الأبناء وتعليمهم ، علاقات أسرية ، قيادة الأسرة ، وهل يمكن لقائد مركبة أن يقودها دون تَعَلُّم طُرُق وفن ومهارة التعامل معها ، هل يمكنه ذلك دون الحصول على رُخصة القيادة ، وأخيراً هل قيادة الأسرة أهون من قيادة المركبة !!؟

إن من الضروريات لكل مقبل على الزواج رجلاً كان أم امرأة أن يلتحق بعدد من الدورات التدريبية التي تناقش ( فهم نفسية شريك الحياة ، إدارة الأسرة ، احتواء المشكلات الزوجية ) ونحو ذلك ، بل والعمل على استدامة هذا التواصل مع كل دورة تدريبية بهذا الشأن بصحبة شريك الحياة بعد الزواج ، وحتى بعد إنجاب الأولاد .

ثم ينبغي الاطلاع على بعض الكتيبات والأشرطة المختصة ، والدخول إلى مواقع الإنترنت الأسرية الناصحة الطيبة ، وكذا الجلوس إلى من تثق فيهم من أهل العلم والرأي ، وأصحاب النجاحات في أسرهم للإفادة من خبراتهم ، والاستنارة بما لديهم .


5- خَطط لمستقبل حياتك الزوجية :

ادرس واقعك جيداً ، اكتب أهدافك ، تأمل أدواتك وممتلكاتك ، من المهمات أن تضع لك خِطة قبل الزواج ، ماذا أريد من شريك حياتي ، وما يمكنني أن أمنحه إياه ، كيف لنا أن نحقق السعادة في حياتنا ، أمورنا واحتياجاتنا المعيشية كيف نؤمنها ، مصروفات الزواج والسكن والتأثيث من أين نقضيه ، علاقتنا بأسرنا . . إلخ ) .

لا تسمح للمفاجآت الحياتية أن تؤثر في بناء أسرتك ، ( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) ( الطلاق / 3 ) ، ومن استعد مبكراً بَلَغ الغاية بإذن الله تعالى .



وباختصار :



1- احتسب أجر الاستجابة لأمر الله ، وعمارة الأرض ، وتكثير أمة الإسلام ، وإعفاف النفس ، وإصلاح المجتمع في زواجك .

2- تزوج بسمعك وبصرك ، لا بسمع والديك وبصرهم ، فأنت صاحب القضية لا هم .

3- الحياة الزوجية مشروع شراكة شاملة ، ليس للأنا ، وليس للذاتية موقع قدم فيها .

4- إنما أنتما لباس يكمل كل منكما الآخر ، ويحتاج كل منكما للآخر ، حتى في الجنة يتبع أحدكما الآخر إن كان أعلى منه منزلة .

5- حسن اختيار شريك الحياة ، يهبك وذريتك السعادة والاستقرار ، ولا يتحقق ذلك إلا بالموازنة بين صفات شريك الحياة ، وعدم تغليب المهم على الأهم .

6- إن وجود من تتوفر فيه كل الصفات المرغوبة منك أندر من النادر ، فاقنع بأهم الصفات إليك ، والمسألة نسبة وتناسب .

7- من قَدَّم الدين في اختيار شريك حياته ، ظفر دنياً وآخرة ، ومن قَدَّم المعايير الدنيوية على الدين والخُلق ، خاب وخَسِر .

8- المال عصب الحياة ، ولا تجري سفينة الحُب على أرض جرداء .

9- من أهم أسباب السعادة الأسرية فهم نفسية شريك حياتك ، وخصوصاً ما يعتري المرأة من الناحية الجسمانية ( البيلوجية ) ومن الناحية النفسية ( السيكولوجية ) ، فنسبة ( 95 % ) من المشاكل الزوجية تحدث بسبب عدم فهم كل طرف لشريك حياته ، حسب إحدى الدراسات الحديثة .


10- نَمِّ مهاراتك ، وارتق في تعاملك مع شريك حياتك ؛ وليكن لك اطلاع على الكتب والأشرطة المختصة بالشأن الأسري ، وحضور الدورات التدريبية الأسرية ، فالحياة الزوجية فن ومهارة تتقن بالتعلم والتدريب .

11- النظرة الشرعية إلى المرأة المخطوبة تُرطِّب الحياة الزوجية ، وقد شُرِعَتْ ليستبين كل منهما ما يدعوه إلى الإقدام على هذا الزواج ، أو الانصراف عنه إلى غيره .

12- احذر أشد الحذر من أن تجعل الشات أو مواقع الإنترنت دليلك للتعرف إلى شريك حياتك ، اتعظ بغيرك ، ولا تكن أنت عبرة لهم .

13- الشخصية العاقلة تضع السكر في كل ما تقوله لشريك الحياة ، وتنزع الملح من كل ما يقوله لها شريك حياتها .

وليد العمري
11-11-2009, 10:44 PM
فعلا من كان مع الله كان الله معه وكفاه ووقاه

جزاك الله خير أخي الكريم والله يحفظنا ويحفظ بنات المسلمين

جعله الله في موازين حسناتك

بارك الله فيك
اللهم امين تقبل الله دعواتك الطيبه اختي الفاضله

وانتي اختي الكريمه من اهل الجزاء حفظك الله

دمتي بخير

في حب الله
11-11-2009, 10:50 PM
ولنضرب لذلك مثالاً بالمرحلة العُمُرية ، فإنها إن كانت متقاربة بين الزوجين ؛ أنتج ذلك تقارباً في الفِكر والتطلعات والمهارات على الأغلب ، وسيكون نموهما العقلي والمعرفي متوازياً ، فإن تباعدت المرحلة العمرية بينهما ، اختلفت الحاجات والرؤى والتطلعات ، بل والأهداف ، فبينما يكون أحدهم وصل إلى مرحلة الاستقرار وإشباع تطلعاته ونزواته ، يكون الآخر في قمة حيويته وانفتاحه على الدنيا ، وتطلعه إلى ما يُشبع حاجته العاطفية والجسدية .






جزاك الله خير أختي شمس


على الطرح الطيب


وأختلف معك في هذه النقطة


فالدين هو الفاصل في العلاقة وليس الفارق العمري
وفي رسولنا صلوات ربي عليه وسلامه أسوة حسنة بارك الله فيك

وليد العمري
11-11-2009, 11:11 PM
بارك الله فيكي اختنا الكريمه شمس لمجهوداتك الرائعه
جعلها الله في موازين حسناتك وادام نفعك لاخوانك ودمتي بخير


بدايتا

ممكن تكلمينا اختي الكريمه ما هي ايجابيات وسلبيات الخطوبه والزواج في مجتمعك الخاص

وما هي وجهه نظرك الشخصيه وما هو التطور للموضوع من وجهه نظرك الشخصيه.

دمتي بخير اختي الكريمه

منى رسول
12-11-2009, 08:06 AM
أحبتي
مشكلتي أن لي لسان لا يجيد الصمت !
فترونه دائماً في إنطلاق !
ولا تلوموني فيكم
ففي سيرتكم يحلو لي الكلام .

أعضاء هزيلةٌ كلماتي مقابل وجودهم معنا ،
متميزين على الدوام بشكل فعال !
وما أسهل الإستدلال على حضورهم وتعليقاتهم
وكتاباتهم مواضيع تستحق كل شكر وتقدير !
فالدلائل كثيرة وبصفة مستمرة !
فكان لزاماً عليّ هنا ,
أن أُسدي إليكم الثناء والمديح !
فعندما تحلون علينا يتزين الحديث عنكم
شعراً كان أو نثرا ،
تحية وتقديــــ:biggrin:ـــر
اختى شمس ؛واخى وليد
اعجبنى الموضوع ولى عودة اكيد

http://www.kingvip.com/uptr//uploads/images/kingvip-6b5b373221.jpg (http://www.kingvip.com/uptr//uploads/images/kingvip-6b5b373221.jpg)

وليد العمري
12-11-2009, 02:48 PM
اهو ده الكلام ولا بلاش فين روح الاخوه والمداخلات الجاده

الغيث يبدا بقطره

بارك الله فيكي اختي الفاضله

في انتظار قلم حر جرئ الجميع يسعده كلماته من انامل تحمله وروح طليقه بريئه .

دمتي بخير واسرتك الكريمه اختي ام احمد

وليد العمري
12-11-2009, 02:54 PM
من حق أية فتاة أن تطلب شريكا لحياتها، ولكن هناك ضوابط للفتاة المسلمة؛ فهي مميزة عن بقية الفتيات، فلا تظهر على القنوات الفضائية وتعرض نفسها كالسلع فى الأسواق، كما أنها لا تعلن عن نفسها في الصحف ولا تتبع الطرق الرخيصة.. ولكن هناك قواعد وخطوات لاستجلاب رزق الله.



ومن القواعد الذهبية لاستجلاب الفيوضات الإلهية ما يلي:



عليك بالصبر والدعاء في الأوقات المفضلة للدعاء ( رب إنى لما أنزلت إليَّ من خير فقير ) ، وادعى لأخواتك بظهر الغيب وسترد عليك الملائكة: ولكِ مثله.



واظبى على الطاعات وقيام الليل.



اعلمي أن الزوج الصالح نعمة، ورزق من المولى، ورزق الله لا يستجلب إلا بطاعته؛ فأكثري من الطاعات والاستغفار .



ابتعدي عن المعاصي والذنوب، واعلمي أن الزواج رزق.



غضي بصرك، فالفتاة المسلمة تحفظ قلبها، وتزيد إيمانها؛ بالمداومة على غض البصر. فغض البصر يستجلب رزق ربك بالزوج الصالح عفة لك، فالجزاء من جنس العمل. وغض البصر يحفظ قلبك طاهرا بكرا لزوجك، فمن صفات حور الجنة أنهن {قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ} أى: لا يمتد طرفهن لغير أزواجهن.



تحلّي بالحياء، فالفتاة المسلمة شديدة الحياء، دقيقة الشعور، لا يظهر في كلماتها، أو إشاراتها، أو سلوكها، ما يدل على انتظارها للزوج، أو لهفتها عليه، واستعجالها لقدر الله - عز وجل - حتى مع أقرب الناس لها ( إن لكل دين خلقًا، وخلق الإسلام الحياء من لا حياء له لا دين له )( إسناده حسن).



ادخري مشاعرك وعواطفك لزوجك، واحفظيها له - حتى قبل أن تلتقيه ـ فالفتاة المسلمة تحفظ مشاعرها من الاهتمام بأي رجل مهما كان، وتلجم عنان نفسها من أن تجنح وراء تخيلات وأمنيات، حتى ولو لم تتحدث بها لأحد؛ حتى تسلم كنزها لمن أحله الله لها وأحلها له.



اللهم انك تعلم أن هذه القلوب قد اجتمعت علي محبتك و التقت علي طاعتك و توحدت علي دعوتك . فوثق اللهم رابطتها و أدم ودها و اهدها سبلها و اشرح صدورها بفيض الايمان بك و جميل التوكل عليك و أحيها بمعرفتك و أمتها علي الشهاده في سبيلك.انك نعم المولي و نعم النصير

وليد العمري
12-11-2009, 03:09 PM
وأكثرالأمثلة شيوعاً لانتشار"التقاليع" هو الزواج، ويكون مغزاها في غالب الأمر تحقيق الخير والسعادة لكلا العروسين:





1- ترك بوكيه الورد:


جرت العادة علي أن العروس في نهاية حفل عرسها تترك بوكيه الورد للفتاة التى لم تتزوج وذلك عن طريق الزحام بين الفتيات المدعوات من الأقارب والأصدقاء لالتقاط البوكيه بعد رمي العروس له والتي تفوز به ستكون التالية في الزواج.
وأصل بداية هذه التقليعة فرنسا، حيث جرت العادة علي أخذ أي شئ من ملابس العريس أو العروس تيمناًً بها وأنها تجلب الحظ لمقتنيها إلي درجة أن المدعوين كانوا يقومون بقطع جزء من فستان العروس لاعتقادهم بأنهم سيشاركونها في الحظ أو النصيب الخير الذي لحق بها ليعم عليهم. ومن أجل الحفاظ علي فستان العروس، اخترعت بعض التقاليع الجديدة مثل رمي أي شئ من مقتنياتها لإرضاء المدعوين.
والذي يترجم الآن في صورة "بوكيه الورد" أو رباط جوربها في بعض البلدان الأخرى مثل بريطانيا حيث من السائد هناك أن ترتدي ليلة عرسها جورباًً شفافاًً به رباط لإعطائه بعد ذلك لصاحبة النصيب. 2- خاتم الزواج (الدبلة):
ارتداء خاتم الزواج يرجع إلي العهد الروماني القديم، ويرمز هذا الخاتم إلي اتحاد الرجل والمرأة سوياًً إلي الأبد، حيث يمثل شكل هذا الخاتم الأبدية حيث أنه في شكل حلقة مفرغة لا نهاية لها.
أما ارتدائه في البنصر في اليد اليسرى يعتبر عادة موجودة منذ قديم الأزل حيث يعتقد الكثير من الأشخاص أنه يمتد في هذا الإصبع الوريد أو العصب الذي يتصل بالقلب مباشرة وبالتالي يدوم الارتباط ويبقي الحب الذي يستقر في مكانه الأوحد ألا وهو القلب.







3- رمي الأرز:


ثم جاءت عادات وتقاليع أخرى تحمل في طياتها أجمل المعاني رمي الأرز فبعد انتهاء مراسم الزواج يقوم الضيوف برمي الأرز علي كلا من العريس والعروس كرمزاً للخصوبة والسعادة والحياة الأبدية وتمني الذرية الصالحة للعروسين.





4- معتقدات أخرى:
وكتفاؤلاً من الزوجين بهذا اليوم السعيد، يلجأ بعض الأزواج إلى اتباع بعض التقاليع اعتقاداًً منهما أنها تجلب الحظ السعيد لكي يعيشا حياة هانئة طيلة عمرهما. فنجد أن البعض منهم يحرص علي ارتداء شئ قديم، أو جديد أوحتى مقترض من الغير كرمز لجلب الحظ السعيد، كل حسب رغبته وقد يلجأ البعض إلي ارتداء شئ أزرق (وهو أكثر شيء شائع في الاستخدام بحجة أنه يمنع الحسد).
ومن المعتقدات الأخرى التى تجلب سوء الحظ هو رؤية العريس لعروسه في يوم الزفاف قبل إتمام مراسمه ...

وكل هذه مجرد تقاليع ليس لها أساس من الصحة، لأن التوفيق يأتي منفهم كل طرف للآخر وهي مجرد عادات لذيذة نتبعها من أجل إضفاء سمات خاصة لهذه المناسبة الجميلة.






- عادات ورموز الزواج:

إذا كنت / كنتِ علي وشك الزواج فلم لا تستمع أو تستمعين إلي بعضاً من العادات المتبعة عند شعوب العالم والتي قد لا يفهم المغزى وراء التمسك بها، لكنها لذيذة وبسيطة في نفس الوقت وتسمى (تقاليع جواز).





* تفسير رموز وعادات الزواج :


- هناك أشياء إذا رأتها العروس في يوم زفافها تجلب لها الحظ والسعادة طيلة حياتها الزوجية ، والبعض الآخر يجلب لها عدم التوفيق .
1- الأشياء التي تبعث علي التفاؤل عند رؤيتها :
أ- الحيوانات التالية :
• الماعز .
• الحمام .
• العنكبوت .
• القط الأسود .
ب- أو الأشخاص التالية :
• رجل شرطة .
• رجل دين .
• طبيب .
• شخص كفيف .

2- الأشياء التي تبعث علي التشاؤم عند رؤيتها :
أ- الحيوانات التالية :
• خنزير .
• سماع صياح الديك بعد بزوغ الشمس في صباح يوم الزفاف .
ب- أو رؤية :
• جنازة .
- ومن بعض الاعتقادات السائدة أن العروس التي تريد الهيمنة ويكون لها القرار في الحياة الزوجية عليها بأن تسبق الزوج في شراء أي شيء جديد للمنزل بعد الزواج مباشرة ، وأفضل طريقة لضمان ذلك هو شراء "دبوس" من وصيفة الشرف الرئيسية لزفافها بعد الانتهاء من مراسم الزواج .
- فستان الزفاف الذي يمثل الفرحة الكبري للعروس تتعدد أشكاله وتصميماته وحتى ألوانه التي لكل لون منها معني ، وإذا لم تقم العروس بإلقاء كل دبوس بعد خلعها للفستان و "الطرحة" سيكون ذلك إشارة تبعث علي التشاؤم .




* فساتين وألوان :
- الأبيض ← اختيارك صحيح لشريك حياتك .
- الأزرق ← محبوبك صادق .
- القرنفلي ← ثروتك ستتعرض للضياع .
- الأخضر ← انشغالك بكثير من الأمور بعد الزواج .
- الأحمر ← عدم رضائك عن الزيجة ، وتتمنين التخلص من الحياة .
- الأصفر ← خجولة من زوجك .
- البني ← ستعيشين في مكان بعيد عن أسرتك .
- الرمادي ← ستعيشين في مكان بعيد .
- الأسود ← تتمنين العودة لحياتك ما قبل الزواج .

- ليس من التفاؤل في شيء إذا رأي العريس فستان العروس قبل يوم الزفاف ، ومن الأفضل والذي يبعث علي التفاؤل أكثر وأكثر هو عدم النظر إليه حتي يتسلم يد العروس أثناء مراسم الاحتفال .





* معاني أيام الأسبوع في الزفاف :
السبت ← تشاؤم .
الاثنين ← صحة .
الثلاثاء ← ثراء .
الاربعاء ← أفضل الأيام والخيارات .
الخميس ← عدم التوافق ووجود خلافات .
الجمعة ← خسارة .
- بكاء العروس أو طفل أثناء مراسم الزواج يبعث علي التفاؤل .
- إعطاء العريس أول شخص يراه عملة معدنية أثناء مراسم الزفاف مدعاة للتفاؤل أيضاً.





* معاني أشهر السنة في الزفاف :
• بداية السنة الجديدة ← الزوج محب وطيب القلب وصادق .
• فبراير ← مصير تعس .
• مارس ← حياة مليئة بالفرح والحزن سوياً .
• أبريل ← حياة هنيئة .
• مايو ← حياة مليئة بالندم والأسي .
• يونيو ← حياة رقيقة مرفهة (شهر عسل أبدي) .
• يوليو ← حياة مليئة بالكد والشقاء .
• أغسطس ← حياة متجددة ومتغيرة .
• سبتمبر ← حياة ثرية .
• أكتوبر ← حب .
• نوفمبر ← سعادة .
• ديسمبر ← انتهاء الحب سريعاً .




* معاني الزهور في الزفاف :
- حمل العروس لباقة زهور في يدها تمتد جذورها إلي العصور القديمة وهو ليس شيئاً حديثاً ،
حيث كان من المعتقد أن رائحة الزهور أو أي نوع من الأعشاب يضاف لباقة الورد تطرد
رائحتها الأرواح الشريرة والحظ السيء والمرض ، كما أنها أصدق دليل للتعبير عن الحب .





* معاني الزهور :
• الكاميليا ← عرفان بالجميل وامتنان .
• اللبلاب ← إخلاص أبدي .
• الليلاك (الأبيض) ← براءة .
• الياسمين ← ود .
• البنفسج ← إخلاص .
• تيوليب ← حب .
• الروزماري ← تذكر .
• ورد (أحمر) ← حب .
• ورد (أصفر) ← صداقة .
• ورد خوخي ← تواضع .
• ورد قرنفلي داكن ← امتنان .
• ورد قرنفلي فاتح ← رقة .
• ورد برتقالي ← افتتان .
• ورد أبيض ← براءة .
• زهرة البرتقال ← نقاء وعذرية .
• زهرة الخوخ ← افتتان .
• زهرة التفاح ← تفاؤل .
• زهرة الليمون ← إخلاص في الحب .
• القرنفل الأحمر الفاتح ← افتتان وحب .
• بخور مريم ← تواضع وخجل .
• السرخس ← افتتان وإخلاص .
• السوسن ← دفء المشاعر .
• السفرجل ← حب .
• الزنبق ← عظمة .





* عادات متنوعة :
تجد البعض منها تشترك معظم بلدان العالم فيها ، والبعض الآخر يقتصر علي بلاد محدودة .
هناك مقولة سائدة ترجع إلي العصر الفيكتوري " شيء قديم ... شيء جديد ...شيء مقترض ... شيء أزرق ... ستة بنسات في حذائها "
ولكل من هذه الجمل مغزي ومعني :
1- شيء قديم : يمثل الاتصال بماضي العروس وعائلتها مثل ارتدائها لقطعة من حلي الأم أو الجدة أو أياً من ملابسهن .
2- شيء جديد : يمثل الحظ والنجاح في الحياة الجديدة التي سيخوضها العريس وعروسه ، ويقع الاختيار هنا علي فستان الزفاف
3- شيء مقترض : يذكر العروس دائماً بأصدقائها وعائلتها وأنها ستجدهم من حولها أثناء الحاجة إليهم ، ومن الممكن أن يكون الشيء المقترض منديل أو قطعة حلي .
4- شيء أزرق : يرمز إلي الإخلاص والانتماء والنقاء ، وغالباً ما يكون رباط جورب العروس بهذا اللون .
5- ستة بنسات في حذائها : التمني للعروس بالثراء المعنوي والمالي .

- هدايا الأصدقاء للعروسين حلت محل الفاكهة وتعني الخصوبة .
- تغطية وجه العروس "بالطرحة" ، لمنع الحسد عن العروس وطرد أي شر عنها . وهناك تفسير آخر أنه لا يتم التصريح عن شكل العروس لعريسها حتى تمام الزيجة خوفاً من التراجع .
- قذف بوكيه الورد الذي تمسكه العروس أثناء زفافها لضيوفها للتنبؤ بمن سيأتي عليه الدور في الزواج .
- إلقاء الورود أو قصاصات الورق الملون التي حلت محل الأرز أو الحبوب للتيمن بالخصوبة للعروس والعريس .
- وقوف العريس أو جلوسه ناحية الذراع الأيسر للعروس خلال مراسم الزواج لكي تظل ذراع السيف خالية للدفاع عن عروسه ممن كانوا يرغبون الزواج بها أو النيل منها .
- حمل العروس علي "عتبة" المنزل قبل الدخول إليه لأول مرة سوياً يحميها من أي شرور من المحتمل أن تكون موجودة في بيتها الجديد .
- أما إعطاء الضيوف أشياء بسيطة للتذكرة أثناء حفل الزفاف للتعبير عن الصحة ، الثراء، الخصوبة ، السعادة ، العمر المديد لهم



منقووووووووول



الموضوع منقول من باب العلم لا للعمل بما يحتويه الموضوع .

منى رسول
12-11-2009, 03:44 PM
http://www.atyab.com/uploadscenter/uploads/d6dd5f8751.gif
http://majdah.maktoob.com/vb/uploaded2/31727_1158315386.gif

منى رسول
12-11-2009, 04:04 PM
http://img186.imageshack.us/img186/2453/52040wjq6b06ixrfv5.gif (http://www.disk4arab.net/)





الى كل فتاة تحب ان تكون متميزة



تميزك في طاعتك لوالديك



بعض الفتيات وبخاصة فتيات الجامعة،
ترى نفسها أفضل من غيرها، حتى من والديها
اللذين لم يأخذا حظهما من التعليم كما أتيح لها،
فهذه الفتاة تجد صعوبة في الاستفادة من تجارب والديها في الحياة،
وتنظر إليهما على أنهما يمثلان نمطا قديما قد تجاوزه الزمن،
ولذلك فإنها لا تلقي لهما بالا، ولا تعطيهما حقهما من التقدير والاحترام،
وهذا من أعظم الجحود والعقوق والكبر،
وإذا كان ذلك هو تعامل تلك الفتاة مع والديها،
فكيف بتعاملها مع الآخرين؟
إن هذه الفتاة لابد أن تتعلم أنها مهما بلغت في العلم والمعرفة والمكانة الرفيعة،
فإن ذلك بفضل الله أولا ثم بفضل والديها،
اللذين قاما على صيانتها ورعايتها وتعليمها والإنفاق عليها،
فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.




http://www.islamicacademy.org/images/Islamic_Images/AlFlo2.gif




تميزك بعلاقتك مع الآخرين




الفتاة المتميزة تتسم بالإيجابية وبخاصة في تعاملها مع الآخرين،
فهي اجتماعية، بشوشة، متواضعة، غير معقدة، تحترم وجهات نظر الآخرين،
وتقدر آراءهم وإن كانت مخالفة لما تراه هي..
وسيلتها في الإقناع الحوار الهادئ والمجادلة بالحسنى
مع التزام الرفق واللين وإشعار المخاطب بمحبته والحرص عليه..


والفتاة المتميزة شعلة من النشاط والحيوية
في تقديم المساعدة للغير، ورسم البسمة فوق شفاه طالما حرمت منها.
وأخيرا نقول لك:
تميزك في إحساسك بالآخرين.


منقووووووول




http://port21.jeeran.com/ad3eh.gif

وليد العمري
12-11-2009, 04:34 PM
اختي الكريمه مني الرسول جزاكي الله خير الجزاء وجعله في موازين حسناتك

وفي انتظار المزيد من بحوركم

دمتي بخير اختي

وليد العمري
12-11-2009, 04:40 PM
ايه رئيكم اخواني بان نحول الموضوع الي حوار كاصل موضوع الحوار

بان يجاوب الشخص علي سؤال العضو السابق له ويقوم بطرح سؤال علي العضو الذي يليه؟؟؟

ده كان رئي لتحويل الموضوع لحوار اكثر فاعليه والاستماع بالكثر الاراء.

وبما ان الاخت شمس القائمه علي الموضوع

فنبدا بحضرتها في القاء سؤال

تفضلي اختي

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
12-11-2009, 09:55 PM
وبما اننا مازلنا فى موضوع الخطبه والزواج

فسوف يكون سؤالى


كل منا يكتب ما طريقه الزواج او الخطوبه التى يفضلها لنفسه ...ومدى تقبل مجتمعه لتلك الطريقه .. وما هى اكثر موصفات التى تبنى عليها شريك الحياه ... وشكرا لكم

في حب الله
12-11-2009, 11:07 PM
وبما اننا مازلنا فى موضوع الخطبه والزواج

فسوف يكون سؤالى


كل منا يكتب ما طريقه الزواج او الخطوبه التى يفضلها لنفسه ...ومدى تقبل مجتمعه لتلك الطريقه .. وما هى اكثر موصفات التى تبنى عليها شريك الحياه ... وشكرا لكم

بما أني خلصت من مسألة الزواج والحمدلله كان زواجي بسيط وميسر على الرغم من غنى زوجي وأهله وقتها إلا أن من فضل ربي علي كان زواجي إسلامي وبسيط مع أني لم أكن وقتها ملتزمه
ولكن زوجي كان يريد أن يخلص من إلحاح أهله بشأن الزواج وترتيبه فقال لهم أني ملتزمه وهي لاتحب الفنادق وووو .. وكتب الله أن يكون زواجي في صالة بسيطه وكل شيء كان بسيط أنا بصراحة لو يخيروني أفضل عدم أمتداد الخطوبة والزواج يكون عشاء بسيط يلم فيه الأهل فقط لأشهار الزواج والسفر... وإذا الله كتب عمر لأبنتي فزواجها بإذن الله في المنزل أهم شيء الزوج يكون ذا خلق ودين وياخذها على بيته طوالي مولازم حتى سفر البساطة في كل شيء لحياة أفضل هو الأهم أن هذا المال الذي سيهدر يدخرونه لهم أبرك لهم هذا رأيي بارك الله فيك

وليد العمري
13-11-2009, 12:33 AM
من فضل الله علي اني من عائله محافظه من جنوب مصر ولهم عادات وتقاليد واشياء كثيره من الطباع وما الي ذالك
وكنت وقتها لسه خارج من الجيش والحمد لله من زمان ابي كان معلمني انا واخواتي كيفيه الاعتماد علي النفس فكنت دئما اعمل في الاجازه الصيفيه لكي البي متطلباتي الشخصيه من ملابس واشياء اخري والحمد لله كنت احب ذالك كثيرا

المهم عندما تخرجت من الجيش كان الفلوس الي متبقيه من تحويش من الفتره اللي قبل الجيش يدوبك غطت الفرش والاجهزه وانا اسكن في بيت العائله ابي في الدور الثاني واخوتي كل واحد مننا في شقه ربنا يبارك في والداي ويرحمهم وابي كان مظبط الشقه وجبنا العفش
والعروسه ابنه عمي وزيتنا في دقينا واتفقنا ايه رئيكم الاسبوع اللي جاي توكلنا علي الله حط البيض في الميه واسلق البيض هبا هبا علي سطح البيت وتجمعنا وحبايبنا وصلي صلي في جو عائلي من فضل الله وكان هعد بيني وبين ربنا ان من الليله دي اتغير واتقرب من ربنا بكل طاقتي
وفعلا كنت بقطع في الصلاه وكان لي اصحاب كتير جد جدا كان سني في وقتها 21سنه تقريبا
المهم من فضل الله عشت 30 يوم في العسل وحتي اليوم من فضل الله بتقي الله في نفسي وفي اهل بيتي والحمد لله علي كل حال

وباذن الله لو ربنا احياني حتي ازوج اولادي اتمني ان يكون كتب كتاب في احد قاعات المساجد بالقاهره وزفه عربيات وكفي الله المسلمين شر الذنوب

مع اطيب التمنيات للجميع بالسعاده الزوجيه في ظل التقوي وعلي خطي الحبيب

دمتم جميعا اخواني بخير

س م ي ه
13-11-2009, 03:03 AM
جميل ما بدأتم..

أتابعكم..

وليد العمري
13-11-2009, 02:26 PM
جميل ما بدأتم..

أتابعكم..
اكيد طبعا مروركم يسعدنا ويزيد الموضوع تالق

ولاكن اين مشاركتم الطيبه

في انتظار ما يجود به قلمك الطيب من اي شئ يخص الموضوع

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير اختي سميه

وليد العمري
13-11-2009, 03:25 PM
علامات لمعرفة العاشق المزيف!!


اليك انستي مجموعه من العلامات لمعرفة العاشق المزيف


http://forums.hwanm.com/images/myframes/6_cur.gif
http://forums.hwanm.com/images/myframes/6_cul.gif
المبالغة فى الحب


يبالغ فى إظهار قوة حبه الهائلة منذ أول الطريق: احذرى الرجل الذى يعبر عن وقوعه صريعا لحبك منذ النظرة الأولي، فيصر على رؤيتك فى كافة الأوقات منذ لحظة التعارف فهو هكذا يستجيب لصورتك التى ترسمها له مخيلته لا إلى واقعك الحقيقي. وستجيب أعماله على وجه التأكيد عندما لا يظهر منك ما يتلاءم وتلك الصورة لأنك لا تستطيعين ذلك، هكذا هى العلاقات التى تنشأ بشكل مفاجئ تنتهى عادة، ولا تأتى نهايتها مصحوبة بالاضطرابات فى الضرورة.


الخطأ فى التصرفات


يخطئ فى تصرفاته كما لو كانت لا تتلاءم مع مقتضيات الأحوال أو أنها تأتى غامضة: ما إن تبدأ علاقتك به حتى يتحول ليتصرف بشكل لا يمكنك توقعه. يختفى لأيام أو لأسابيع وأسباب اختفائه غامضة، أو أنه يأخذ إلى التراجع بعد ما كان مندفعا بشكل غريب. أو يحدثك عن موعد ما، ثم ينسى أن يتصل بك لتأكيد الموعد، أو تعلمين أنه لا يستقر فى منزله أبدا أثناء الليل رغم علمك أنه ليس فى الوظيفة كذلك لأنك تتصلين برقم مكتبه فلا تجدينه هناك.
إذا كانت التصرفات خاطئة أو غامضة أو مما لا يمكن توقعه فهى على وجه العموم عوارض لرجال يعانون من نزاعات داخليه تتدخل بمقدرتهم على الاشتراك فى علاقة ناجحة.


نار وجليد

ترتفع العلاقة إلى مستوى ثم تتجمد: عندما يتسبب الرجل بتجميد العلاقة عند وضع معين كأن لا يراك إلا مرة واحدة كل أسبوع أو فى عطلة نهاية الأسبوع فقط أو خلال أيام الأسبوع دون عطلته على سبيل المثال، فخذى حذرك لأن العلاقات الجيدة تتأثر على النمو وهى تسير باتجاه إيجابى تتزايد خلاله الاتصالات وتزداد الألفة.


التناقض


هناك تناقض بين ما يقوله ويفعله: يميل الرجال من هذا الصنف إلى قول ما يظنونك ترغبين سماعه حتى ولو لم يكن له أى أساس فى الواقع هدفهم التأثير عليك هكذا فقط لأنهم لا يشعرون بأنفسهم مقبولين إذا ظهروا على حقيقتهم.


تهافت الاقول مع الافعال


يعرضك إلى الارتباك: هذا أيضا لا تتفق أقواله مع أفعاله مما يضعك فى حالة من الحيرة إنه غارق بحبك حتى أذنيه ، إلا أنه لا يقابلك ابد أكثر من مرة واحدة كل شهر أو العكس فهذا النوع هو يطلق إشارة تحذير منه تقول انو شيئا ما فى العلاقة لا يسير بشكله السليم.


علاقات نسائية متعددة

لديه تاريخ حافل من العلاقات مع النساء: اطلبى منه اطلاعك على أخبار علاقاته السابقة مع النساء فإذا تبين لك منها أنه لم يسبق له أبدا أن ثابر على علاقته بامرأة ما أكثر من سنة أو سنتين أو أنه طلق زوجته منذ خمسة عشر عاما مثلا ولم يعش علاقة غرامية طويلة الأمد منذ ذلك التاريخ، فالإشارة واضحة جدا إلى أن علاقتك به لن تختلف عن علاقته بمن عرف من النساء قبلك..


لايعرف الاستقرار

لم يعرف الاستقرار فى أموره الحياتية الأخري: احذرى الرجل الذى تجاوز البريق الأول لسن الشباب وقضى الفترة الفاصلة متنقلا من وظيفة إلى غيرها ومن مهنة إلى أخرى ثلاث مرات على الأقل وما زال غير مستقر فيما يزاوله.
فالرجل الذى يواجه هذا القدر من الصعوبة ليستقر فى عمل واحد معين، سيواجه نفس الصعوبة عندما يحين وقت استقراره فى علاقة شخصية ما ولا تخلطى هنا بين الرجل الذى يأخذ إلى القفز من مكان إلى آخر تصاعديا أى يحقق النجاح ويعلو إلى مكان أفضل.


مغامر

يركز على ذاته بصورة كلية كاملة: لا يخطر له سوى تحقيق غاياته ، فالمغامرة معه لا تخلو من الخطورة .فإذا هو لم يأبه أبدا لرأيك وإذا كان هو الذى يندفع دائما ليتخذ القرار فيما خصك وخصه أين ستذهبان وماذا ستفعلان؟؟ وإذا كان يقاطعك فى أواسط الجمل .. فخذى هذا منه على سبيل التحذير..


علاقاته الاجتماعية

يسيء التصرف مع الآخرين ولا يكف عن لوم الآخرين. وبالنهاية عليك الوثوق بمشاعرك الباطنية إذا ساورتك المشاعر من شيء ما تفهمين منه أن الرجل الذى ترتبطين به يخفى عنك بعض الأمور أو أنه لا يخلص تماما فى تعامله معك وشعرت به قلقا أو عصبيا أو تنقصه الطمأنينة أو أنه لا يبالى فى الحقيقة إلا بنفسه فقط، فالاحتمال بأن المشاعر التى ساورتك كانت فى محلها، كثيرات هن النساء اللواتى يطغى عليهن شغفهن فى ربط الرجل بهن إلى حد أنهن يملن إلى تجاهل كل ما تطلعهن عليه الغريزة.

وليد العمري
13-11-2009, 03:37 PM
بصوا يا جماعه انا جايب النهارده موضوع عجبني اوى
ع العموم هو الموضوع عباره عن اختبار لكل البنات تقدر منه تكتشف عواطف خطيبهاخصوصا ان في ناس في فتره الخطوبه بتبقي عايشه احلام ورديه وان المستقبل جاي مشرق وان خطيبها ده هو الزوج المثالي لها
وبعد كده بيكتشفوا الحقيقه



1-سبب اعجابك به هو:أ-شخصيته المستقله
ب-جاذبيته
ج-قوة شخصيته
د-حساسيته


2-شراره الحب حدثت:
ا-عده مرات
ب-مره واحده قبل ان تلتقي به
ج-معه وحده
د-ابدا

3-طريقتك في ارتداء الملابس:
ا-لا يحبها
ب-يحبها جدا
ج-يستعجلك في ارتداء الملابس اكثر اثاره
د- لا يلقي بالا لهذا الامر
4-من وجهه نظرك ما يستطيع ان بفعله من اجلك:
ا-يختلط باصدقائك واهلك
ب-الاهتمام بما تهتمين به
ج-يترك عمله من اجلك
د-يترك لك حريه الحركه واختيار الاصدقاء


5-اطيب الكلمات التي لم يقلها لكي ابدا:
ا-احبك
ب-عشت عمري انتظر امراه مثلك
ج-ما اروع ان نقضي عمرنا سويا
د-ما اروع الا تفارقينني


6-يقدمك للاخرين قائلا:
ا-صديقتي
ب-خطيبتي
ج- امراتي
د-باسمك

7-اكثر ما شده اليك:
ا- شقاوتك
ب-نظرتك
ج-خفه ظلك
د-انوثتك

8-تريدين الارتباط به من اجل:
ا-حفل الزفاف
ب-اخفاء صوره رسميه عن العلاقه
ج-ترسيخ الحب
د-الاحساس بالامان


9-منذ ان تعرفت به:
ا-تحافظين علي رشاقتك
ب-زاد وزنك حوالي 5 كيلو
ج-تخلصتي من الوزنالزائد
د-زاد وزنك 10 كيلو او اكثر


10-تجدين ان اصدقاؤه:
ا-لا يتمتعون بخفه الظل
ب-مزعجون بعض الشئ
ج-خفيفو الظل
د-يتدخلون في حياتك اكثر ما ينبغي

11-يتحدث معك دائما مثل:ا-شخص عجوز
ب- جذاب للغايه
ج-مثير للاهتمام
د-ثقيل الظل

12-الافلام التي تحبانها:
ا- عاده لا يحبها
ب-يحبها بوجه عام
ج-يعشق نفس الافلام
د-يكرهها للغايه


13-الرجال الاخرون يشكلون لك:
ا- مازالوا كما هم
ب-يستديرون لينظروا اليكي في الشارع
ج-لا يتوقفون عن التعرض لك
د-لا ينظرون اليك دائما


14-اذا نسي يوم عيد ميلادك تقولين له ان الامر ليس بهذا السوء
ا-انا ايضا لا اتذكر تاريخ ميلادك
ب-لا تنسي ان تعوضين بهديه
ج-احبك بشده
د-الحمد لله ان اهله واصدقائي لو ينسوني


15-ياخد عليك:
ا- حبك للتملك
ب-تقلبك
ج-لا تعطيه الوقت الكافي
د-انك تريدين كل شئ


16-عندما تتعرضين لمشكله كبيرهيقول لك:
ا- كان لابد ان تكوني اكثر حرصا
ب-ما الذي استطيع تقديمه لمساعدتك
ج-لا تشغلي بالك سنجد حلا
د-لا تحديثينه عنها



17-في اللحظات الحامه يقول لكي:ا-يا حياتي
ب- يا صغيرتي
ج-يا حبيبتي
د-يا دميتي الصغيره


18-عندما تلفتين نظره لزياده وزنك يكون رد فعله:
ا-نعم بالفعل اني الاحظ ذلك
ب-لا ليس بهذه الدرجه
ج-مازلت جميله بنظري
د-الم تلاحظي هذه الزياده الا الان


19-عندما توجهين له نصيحه:
ا-لا ياخدها في العتبار الا نادرا
ب-يتبعها ويؤمن بها
ج-يثق في رائك
د-يفعل العكس


20-علاقاته السابقه:
ا-يحدثك عنها بصوره ايجابيه
ب-لا يتحدث عنها ابدا
ج-يكون موضوعيا في التحدث عنها
د-يتحدث عنها سلبيا


النتيجه:::***اكثر اجابتك (أ)قليلا ما يناسبك انه ليس بالرجل المناسب لك ولكن هذا لايمنع امكانيه الزواج انت تحبينه فعلا ولكنه غير مناسب لكي تماما علاقتكما علاقه نفعيه بعض الشئ انت تريدينه وهو كذلك اكثر مما يحب بعضكم
اذا شعرتي بالسعاده معه فهذا بسبب احتياجك له من اجل الاحساس بالامان
ولكنك تاخذين عليه كل المحيطين به اهله واصدقاؤه وزملاؤه وعمله
مما يجعلك غير راضيه تماما.
وحتي تنضج هذه العلاقه لابد ان تكوني اكثر صراحه مع نفسك
فهذا الشخص ليس بالرجل المثالي لك كوني اكثر واقعيه
وعندما تتحدثين معه عن مشاعرك واولوياتك يمكنك ايجاد مجال لنجاح هذه العلاقه.****اكثر اجابتك(ب):
نعم انه الشخص المناسب ولكن كل منكما لم يستعد جيدا لان يذوب في الاخر ويتنازل عن رغباته من اجل الاخر ربما بسببقله النفع او بسبب تعرضك لفشل عاطفي سابق وانت علي غير استعداد لمقاومه الفشل
انت شخصيه مستقله يصعب عليها مشاركه احد وعملك هو الاساس قبل زوجك تشعرين بمشاكل بينكما وذلك برغم وجود اشياء مشتركه حساسيه افكار اهتمامات وتشكين في جديه علاقه كل منكما بالاخر
ولكن يحتاج كل منكما الوقت للاندماج في الاخر ولا تضغطي عليه واعلمي جيدا انه لا غني لاحدكما عن الاخر

****اكثر اجابتك(ج)انه رجل حياتك انه الوحيد المنفرد انه الرجل المنتظر الذي تحلمين به منذ سنواتانت تعرفين ذلك جيدا وهوايضا يدرك ذلك
حياته كلها مركزه حولك فانت زوجته المفضله وانت المرأه الحلم بالنسبه له والام المثاليه
تشعرين معه بالامان يحمل لك الهدايا ويغرقك بالاطراء لقد وضعت حياتك بين يديه ولم تحلمي بغيره ولا يمكنك ان ترفضي له طلبا يمكنك ان تغفري له اخطاؤه وكذلك امه هذه الخارقه التي انجبت لك هذا الحلم...الرجل
يمكنكما معا تكوين ثنائي مثالي لا تسرفي في عواطفك حتي لا يشعر معك باملل فالرجل كما نصحتك مثل جدتك يمل بسرعه
****اكثر اجابتك (د)
انه ليس بالرجل المثالي بالنسبه اليك فمازالت عائلتك هي رقم1في حياتككذلك عملك واصدقائك
فهو رجل علي الهامش بالنسبه لكواذا نظرتي بالامور بواقعيه وصدق مستبعدين انا العلاقه بينكماليست يالعلاقه القويه لا يمكنك الاعتماد عليه خاصه عند تعرضك للمشاكل
كذلك لا يجدك حين يحتاجك. ان كل ما يربطك به انه يشبع انانيتك ومعه يمكنك ان تمارسي كل حريتك بدون قيود انتي تعلمين في قراره نفسك انه لا يصلح لك فلا تستمري معه عيشي حياتك دون ان تسببي الما لاحد




(http://forums.hwanm.com/newreply.php?do=newreply&p=56836)

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
13-11-2009, 05:40 PM
تحت شعار" لا للمغالاة في المهور"
كيف تتزوج بأقل التكاليف؟
سمية الجوهري (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1209357619597&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#***1)
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1210755603635&ssbinary=true


اختصار الشبكة في "الدبلة" من صور التيسير "البذخ" كان العنوان المتربع على عرش الزواج وتقاليده المعروفة، وهو أيضا السبب وراء تأخر سن الزواج بين الشباب والفتيات.




أما الآن وبعد الغلاء الجنوني للأسعار وارتفاع تكاليف الحياة، فلم يعد أمام الشباب مفر من محاربة هذا البذخ والخروج على التقاليد المكلفة والمُعجزة في آن واحد، فالشباب يريد زواجا بسيطا غير مكلف، والفتيات لا يحبذن الوقوف على باب العنوسة ينتظرن "الشبكة الألماس".
ونحن هنا بصدد خطوات عملية، وتجارب واقعية نواجه بها العقبات المادية الواقفة كحجر صوان في وجه زواج أولادنا وبناتنا واستقرارهم.
بيت الزوجية

العقبة الأولى: "عش الزوجية": وهو يحتل المركز الأول الذي يستحوذ على نصيب الأسد من المال في مشروع الزواج، ويمكن التغلب عليها ببعض الأفكار:


التنازل عن الشقة الكبيرة التي يحلم بها ويحاكيها الجميع، ولنبدأ الحياة بمنزل أو غرفة صغيرة تضم الزوجين.

إذا توفر لأهل الزوجة منزل كبير خاص بهم فيمكنهم تخصيص جزء صغير منه وإهداؤه لابنتهم؛ ليساعدوا الزوج في حل مشكلة المسكن.

بالنسبة للعائلات فالأقربون أولى بالمعروف، فهناك من يذهب للحج والعمرة كل عام، في حين أن مساعدة شاب قريب قد يثاب عليها بأكثر من الحج والعمرة، فما المانع أن توظف بعض تلك الأموال لشراء شقة بسيطة أو تأثيثها وتحصين شاب من المقربين في العائلة في تكوين أسرة؟! ويمكن مشاركة أكثر من فرد في العائلة في هذا المشروع.

الشبكة


العقبة الثانية: "الشبكة": تعد الشبكة بعد ارتفاع سعر الذهب ومغالاة كثير من الآباء في رفع قيمة الشبكة المقدمة لبناتهم من أشد العقبات التي تواجه الشباب.. ولكن لهذه المُعضلة حل:


بعض محال الذهب تقدم أطقم الشبكة للعروسين بالتقسيط؛ وذلك بعد أخذهم الضمانات الكافية من المشترين لحفظ حقوقهم.

يمكن اختصار الشبكة والاكتفاء بدبلة وخاتم ذهب للعروس ودبلة فضة للعريس.

أما إذا كانت أسرة العروسين تهتم لكلام الآخرين ومسألة الشكل الاجتماعي فيمكن للعروس إذا كان بحوزتها ذهب ملكها أن تبيعه وتشتري بثمنه ذهبًا آخر جديدًا؛ أي تجدده وتضمه إلى الدبلتين في حفل الخطوبة.

لجأت بعض الأسر إلى التحايل على غلاء أسعار الذهب بالشبكة الفضة، والبعض يقوم بطلائها بطبقة من الذهب.

الأثاث


العقبة الثالثة: "الأثاث": الأثاث من الضروريات في منزل الزوجية.. ولكي تتوفر تلك الضروريات بإمكاننا أن نقوم ببعض الأفكار مثل:


شراء الأثاث بأبسط التكاليف حيث الثمن المعقول والجودة المناسبة.

نبدأ الحياة ببعض الأثاث الضروري فقط، قد يكون عبارة عن سرير ودولاب بسيط وأنتريه مناسب ومائدة صغيرة تكفي لشخصين فقط.

أن يستثمر كل من الطرفين كل ما لديهم من أثاث قديم ويعيدوا طلاءه وتجديده حتى يظهر أنه جديد ولامع.

حفل الزفاف


العقبة الرابعة: "حفل الزفاف": لا شك أن حفل الزواج من الأمور التي تسبب دائما توترًا وخلافًا بين أهل العريس وأهل العروس، ولتفادي هذا الخلاف يمكن اتباع التالي:


من المهم معرفة أن حفل الزواج هدفه الأساسي هو فرحة الأهل والمقربين بالعروسين ولا تكون الفرحة مثلا بالمكان الذي يقام به الحفل والشكل الذي يظهر به العروسان.

المشاركة في حفلات الزفاف الجماعية التي تهدف إلى الفرحة الجماعية، والاقتصاد في مصاريف كل حفل على حدة.

إقامة حفل بسيط في منزل العروس به مشروب بسيط يضم الأقارب والأحباب.

تجارب ناجحة

الخطوات العملية يلزمها تجارب واقعية حتى يقبل الشباب مسرعا ومطمئنا.. وبالفعل هناك بعض المبادرات الأهلية التي تحايلت على غلاء المعيشة والزواج بأقل التكاليف، ومنها "مبادرة أبو تريكة (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1203758555823%20&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout) " لتيسير الزواج: "لا للكساوي.. لا للعشاوي.. لا للغداوي.. لا للكحك والبسكويت.. لا للشبكة.. لا للمغالاة في المهور.. رسالة لكل أم: الزواج عفة للولد والبنت".. شعارات تلخص "مبادرة أبو تريكة" للزواج منخفض التكاليف والتي تبنتها جمعية "تنمية المجتمع" في قرية "كوم الضبع" في صعيد مصر، وتضم قائمة "أبو تريكة" ما يجب على العروسين إحضاره بحيث لا يزيد مجموع المصاريف على 10 آلاف جنيه نصفها للعريس، والنصف الآخر للعروس، ولن يقتصر تطبيق القائمة على الفقراء وحدهم؛ فالأغنياء أيضا سيتزوجون بمقتضاها.
هناك أيضا وثيقة الشرف (http://www.islamonline.net/arabic/In_Depth/Palestine/articles/2004_09/article64.shtml) التي وضعها أهالي قرية كفر مالك بمدينة رام الله في الضفة الغربية بفلسطين والتي تحث على التقليل من نفقات الزواج الباهظة والاختصار على كل ما هو ضروري فقط، وذلك بعد أن لوحظ عزوف الشباب عن الزواج بسبب ارتفاع تكاليفه التي درجت عليها العادات، مما دفع وجهاء القرية إلي إصدار وثيقة تنظم شئون الزواج والخِطبة في قريتهم.. مع التزام الجميع بها.

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
13-11-2009, 05:44 PM
زواج بسيط جدا
رباب سعفان (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1173695190207&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#***1)
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1182685164833&ssbinary=true



بعد ارتباط دام شهورا قليلة فوجئت بها تدعوني إلى حفل زفافها. اعتقدت أنها تمزح في البداية ولكنها أكدت لي ذلك، فانهلت عليها بالأسئلة: متى أعددت لهذا الزواج؟ وكيف استطعتما تدبير كل هذه الأموال اللازمة في هذه الفترة القصيرة؟ وهل استطعت الحصول على حجز في مكان لائق لإقامة حفل الزفاف؟.

فإذا بها تهدم جدار الأسئلة الذي بنيته أمامها في لحظات وتجيب في بساطة شديدة: إننا لم نعد لشيء مما تعتقدين، كل ما فعلناه أننا أعدنا طلاء الشقة، وكما تعلمين فإن ظروف عمل خطيبي الصعبة جعلته يدبر بعض الأثاث الضروري فقط، وهو عبارة عن سرير أعدنا طلاءه، ودولاب بسيط، و"أنتريه" قديم جددناه، ومائدة تكفينا نحن الاثنين، فوجدنا أننا لسنا في حاجة لأي شيء آخر، فلماذا إذن الانتظار؟ وأخذنا الخطوة التي لا بد من أن نأخذها بمجرد أن نتأكد من توافقنا في الطباع.



تحطيم الشكليات
بهرتني هذه الجرأة في مواجهة مجتمع يقدس الشكليات، وانتظرت ليوم الزفاف لأرى بعيني هل هذه السعادة حقيقية أم يشوبها بعض التردد؟ فإذا بي أواجه تحديا جديدا.. فهذه العروس تنازلت بالفعل عن ارتداء فستان الزفاف واكتفت بأن تنهل من كئوس السعادة في أبسط وأرقى صورها، بعيدا عن أي ابتذال أو تبذير. كل ذلك في حفل عائلي لا يقل بساطة وروعة عن فكرة هذا الزواج.
وهنا قررت أن أستكمل حديثي معها بعد أن داهمني سيل جديد من الأسئلة، خاصة أني على علم بأن في مقدورهما تأثيث شقة لا مثيل لها إذا اعتمدا على أسرتيهما. وتساءلت: هل هذان الشابان رأيا أن الأصعب هو الأكثر متعة وهو الأصح؟!
فأجابت (إيمان حسن، مترجمة، 24 سنة): لم أعر أي اهتمام للقيل والقال أو المظهر الاجتماعي في تكوين شقة يتحاكى بها الجميع، ورفض كل منا تماما اعتمادنا على أسرتينا، ولم أقتنع بأن أؤجل زواجي لعدة سنوات -كما يفعل الكثيرون- لمجرد أن أشتري أثاثا وأجهزة أنا شخصيا مقتنعة تماما بأنها لا علاقة لها بالسعادة من قريب أو بعيد، ثم إن الشقة بها ما يغنيني عن الأثاث التقليدي، فبها "سفرة" تكفي ثمانية أفراد ونحن اثنان فقط، وحجرة نوم كاملة، إلى غير ذلك مما قد يكون الكثيرون في غنى عنه ولكنهم يأبون الخروج من شرنقة التقاليد الاجتماعية، ولقد وفقني الله كثيرا عندما لم يعارض أبي أو أمي، بل إنهما كانا في غاية السعادة.




تجديد دون تكليف
بعدها ظللت أفكر: هل يمكن أن يتكرر هذا النموذج بهذا الوعي والثقة؟ وبالفعل فوجئت بكثيرين، وإن اختلفت الظروف، فهذه ناهد السيد (25 عاما) موظفة تقول: التقيت بزوجي عندما كنا نعمل سويا، واكتشفت فيه حسن الخلق والتدين، وتمنيت الارتباط به، وبالفعل تقدم لخطبتي فأعلنت الموافقة برغم ظروفه الصعبة التي يعلمها الجميع، فهو مدرس في بداية حياته، وعلى أساس هذا الاختيار أصبح عليّ مواجهة أسرتي، بل وأهل بلدتي الذين اعتادوا المبالغة في زواج بناتهم، ولكني استشعرت ميل أبي له، فإذا بأكبر عقبة تنهي نفسها، وفى أحايين كثيرة كان يعترض على أشياء ولكنه لا يلبث أن يتراجع أمام تمسكي وقبولي لما يراه تبسيطا صارخا. فارتضيت أن أتزوج بأثاث حماتي المتوفاة بعد تجديده ولم نأت بأي شيء جديد سوى الأنتريه، حتى إن حجرة السفرة كانت مجرد مائدة عادية أرفقتها بدولاب جدتي بعد بعض التطويرات ليتحول إلى "نيش" وتكتمل الحجرة، ولم أتطلع في أي يوم إلى تغيير هذا المستوى طالما أن ظروف زوجي لم تتغير.
وتضيف: إلى الآن لم نأت ببعض الكماليات كالستائر والنجف، ولم أقم بتغيير الأجهزة الكهربائية التي قد يعتبرها البعض بالية، والحمد لله أنا في رضا تام، وعلى يقين بأن السعادة لم ولن تكون في أجهزة أو أثاث جميل، وإلا لما عاش أهلنا يرتشفون من نهر السعادة برغم ضيق أحوالهم؛ فالأساس هو الكفاح الذي يجعل للحياة هدفا ومعنى، وبرغم ما فيه من مشقة فإنه السبيل لما ينشده الإنسان من سعادة.




معضلات محلوله
وهذه قصة كفاح أخرى بطلها من أصدقاء بريد الجمعة في جريدة الأهرام المصرية (وهي صفحة معنية باستقبال مشكلات وتجارب القراء والرد عليها) كتب يقول: تعرفت بزميلة لي وأنا في السنة الأخيرة بالجامعة، وتبادلنا الحب والعهد على أن نتزوج حين تسمح لنا الظروف، وبعد تخرجي ذهبنا لأهل فتاتي وقرأنا الفاتحة وبدأنا مشوار الألف ميل لتوفير إمكانيات الزواج. وكان عش الزوجية هو المعضلة، فحسمتها فتاتي بأن قررنا أن نتزوج ونقيم في غرفتي بمنزل أهلي لمدة عام، ثم ننتقل للإقامة في غرفتها بمنزل أهلها لمدة عام آخر، إلى أن نستطيع توفير الشقة.
ويضيف: تزوجنا وبدأنا حياتنا بغرفة نوم واحدة، ونفذنا هذا النظام التبادلي لمدة 3 سنوات، حتى منّ الله علينا بشقة تعاونية من غرفتين بدت في عيوننا أجمل من كل الشقق والقصور، واستكملنا الأثاث تدريجيا، فاشترينا الأنتريه بالتقسيط، ثم مائدة و4 كراسي، واستقرت بنا الحياة على هذا الحال، وتفننت زوجتي في تدبير حياتنا بما هو متاح. وقد ساهمت معها في تسيير السفينة بأن قمت بكل الإصلاحات المنزلية، والآن ولأول مرة بعد 15 سنة من الزواج وبعد اجتهاد عظيم في العمل عرفت أسرتي الرخاء، بعد طول صبر وانتقلنا إلى شقة جميلة بأثاث جديد واشتريت سيارة صغيرة وبدت الحياة أمامنا جميلة وسعيدة وواعدة بالخير.




المغالاة في الزواج
وعلى الجانب الآخر، رغم تمسك المجتمع بكل طبقاته بالأساسيات والكماليات لبدء أي حياة زوجية جديدة، فإن نسبة الطلاق في ازدياد مستمر، وتؤكد "م. أ." ذلك بقولها:
تقدم لي طبيب لديه من الإمكانيات ما تحلم به أي فتاة، فاشترطت أمي أن تكون شبكتي من الألماس، وكان هذا الشرط أحد شروط الموافقة على أي عريس يتقدم لي، سواء أكان هذا الشخص أم غيره، وأن يقام الحفل بأحد الفنادق الكبرى الذي يكلفنا بعد حصولنا على بعض التخفيضات 20 ألف جنيه مصري (حوالي 4 آلاف دولار أمريكي)، واشترطت أيضا أن يأتي فستان الزفاف من إحدى الدول الأوربية، وقمت بتأسيس المنزل بأرقى وأروع الأثاث، وظللت أحلم بذلك اليوم الذي سأعيش فيه في جنتي الجميلة، ولكني فوجئت بعد الزواج بشخص لم يخطر على بالي لحظة أن يكون هو زوجي، حتى إنني في أحد الأيام وبعد أقل من سنة على زواجنا خرجت هاربة بملابس المنزل وبعد عدة محاضر ومحاولات للتهديد حصلت على الطلاق.


وتؤكد د. عبلة الأفندي أستاذة علم الاجتماع -جامعة القاهرة، قائلة: إن مؤسسة الزواج هي التي يبنى عليها أي مجتمع وأي سبب يؤدي إلى انعدامه تكون نتيجته انهيار هذا المجتمع. فهذه الطريقة البسيطة التي يبتكرها الشباب في الزواج اليوم هي الأساس في الشرع وعند الأجيال السابقة، فطالما أن هناك اتفاقا وتقديرا فإن هذا التنازل يعطي صلابة واستمرارية للحياة الزوجية.



فالزواج ليس نزوة أو مباراة يتباهى فيها الشباب بإمكانياتهم المادية كما يحدث الآن للأسف.. وللأهل نصيب الأسد فيما يحدث من مغالاة وتبذير؛ لأنهم يقيّمون الشخص على أساس ما معه، ولأن الشاب لم يتعب في تحصيل هذه الأموال فهو أيضا -قبل الأهل- يشترط أن تكون الشبكة بمبلغ وقدره، وأن يقام الحفل في فندق 5 نجوم، والغريب أنهم بعد كل هذا التبذير يفيقون على أوضاعهم المادية المحرجة، وقد يضطرون للاقتراض بعد ذلك، ولو كانت هناك عقلانية لما تصرفوا بمثل هذه الطريقة الضارة اجتماعيا واقتصاديا، والتي تنشر قيما مناهضة للتنمية، وربما ادخروا هذه المبالغ لاستثمارها فيما بعد ليستفيدوا منها الاستفادة الحقيقية عندما يجدون أنفسهم آباء وأمهات عليهم الكثير من الأعباء؛ لذلك لابد أن يعيد المجتمع حساباته ويتخلى الأهل والشباب عن هذا التقليد الأعمى، وليعلموا أن الزواج للعفاف والمحافظة على المجتمع.

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
13-11-2009, 05:49 PM
البيـوت تُبنَى على الحُب
محمد الغزالي
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fgif&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1182685165759&ssbinary=true




من المشكلات المضنية للبشر
أن الغريزة الجنسية تُولد وتتحرك وتقوى في سِنّ اليافعة،

أي حوالي الخامسة عشرة من العمر، أي قبل اكتمال القدرة العقلية، واستطاعة النهوض بأعباء الزواج، ورعاية الأسرة، ومعاملة الصاحب الآخر بعدالة وشرف.
إن الزواج ليس تنفيسًا عن ميل بدني فقط ! إنه شركة مادية وأدبية واجتماعية تتطلب مؤهلات شتى، وإلى أن يتم استكمال هذه المؤهلات وضع الإسلام أسس حياة تكفل الطهر والأدب للفتيان والفتيات على سواء.
وأرى أن شغل الناس بالصلوات الخمس طول اليوم له أثر عميق في إبعاد الوساوس الهابطة، ينضم إلى ذلك منع كل الإثارات التي يمكن أن تفجّر الرغبات الكامنة. إن الحجاب المشروع، وغَضّ البصر، وإخفاء الزينات، والمباعدة بين أنفاس الرجال وأنفاس النساء في أي اختلاط فوضويّ، وملء أوقات الفراغ بضروب الجهاد العلمي والاجتماعي والعسكري -عند الحاجة-؛ كل ذلك يؤتي ثمارًا طيبة في بناء المجتمع على الفضائل.
ثم يجيء الزواج الذي يحسن التبكير به، كما يحسن تجريده من تقاليد الرياء والسرف والتكلف، التي برع الناس في ابتداعها فكانت وبالا عليهم.
إن من غرائب السلوك الإنساني أنه هو الذي يصنع لنفسه القيود المؤذية، وهو الذي يخلق الخرافة ثم يقدسها!!
إن الإسلام الحق هو الدواء الناجع، والعناصر التي يقدمها لقيام مجتمع طاهر، تصان فيه الأعراض، وتسود أرجاءه العفّة وتبدأ من البيت، فالصلوات تنتظم أفراده كلهم الصبية والرجال، ويُراقَب أداؤها بتلطف وصرامة، وتراعي شعائر الإسلام في الطعام واللباس والمبيت والاستئذان، واستضافة الأقارب والأصدقاء..
إن جوانب الحياة العامة كثيرة، وهي مسئولة عن صون البيت وإشاعة الطهر، وإنشاء أجيال أدنى إلى الاستقامة.
هناك معالم ثلاثة ينبغي أن تتوفر في البيت المسلم، أو أن تظهر في كيانه المعنوي ليؤدي رسالته ويحقق وظيفته، هذه الثلاثة هي: السكينة والمودة والتراحم..
وأعني بالسكينة الاستقرار النفسي، فتكون الزوجة قرة عين لرجلها، لا يعدوها إلى أخرى، كما يكون الزوج قرة عين لامرأته، لا تفكر في غيره..
أما المودة فهي شعور متبادل بالحب يجعل العلاقة قائمة على الرضا والسعادة.. ويجيء دور الرحمة لنعلم أن هذه الصفة أساس الأخلاق العظيمة في الرجال والنساء على سواء، فالله سبحانه يقول لنبيه "فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك.."(آل عمران:159)، فليست الرحمة لونا من الشفقة العارضة، وإنما هي نبع للرقة الدائمة ودماثة الخلاق وشرف السيرة..
وعندما تقوم البيوت على السكن المستقر، والود المتصل، والتراحم الحاني فإن الزواج يكون أشرف النعم، وأبركها أثرا…
وسوف يتغلب على عقبات كثيرة، وما تكون منه إلا الذُّريات الجيدة، لقد شعرت أن أغلب ما يكون بين الأولاد من عُقَد وتناحر يرجع إلى اعتلال العلاقة الزوجية، وفساد ذات البين.
إن الدين لا يكبت مطالب الفطرة، ولا يصادر أشواق النفس إلى الرضا والراحة والبشاشة، وللإنسان عندما يقرر الزواج أن يتحرّى عن وجود الخصال التي ينشدها وأظن ذلك حق المرأة أيضا فيمن تختاره بعلاً.
فإذا صدَّق الخُبْر الخَبر صحَّ الزواج وبقى، وإلا تعرض مستقبله للغيوم.
وهناك رجال يحسبون أن لهم حقوقًا، وليست عليهم واجبات، فهو يعيش في قوقعة من أنانيته ومآربه وحدها، غير شاعر بالطرف الآخر، وما ينبغي له. والبيت المسلم يقوم على قاعدة عادلة "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة"(البقرة:228)، وهي درجة القوامة أو رياسة هذه الشركة الحيّة.. ! وما تصلح شركة بدون رئيس.
وبديهي ألا تكون هذه الرياسة ملغية لرأي الزوجة، ومصالحها المشروعة أدبية كانت أو مادية..
إن الوظيفة الاجتماعية للبيت المسلم تتطلب مؤهلات معينة، فإذا عَزَّ وجودها فلا معنى لعقد الزواج.
وهذه المؤهلات مفروضة على الرجل وعلى المرأة معًا، فمن شعر بالعجز عنها فلا حقَّ له في الزواج..
إذا كانت المرأة ناضبة الحنان قاسية الفؤاد قوية الشعور بمآربها بليدة الإحساس بمطالب غيرها فخير لها أن تظل وحيدة، فلن تصلح ربة بيت، إن الزوج قد يمرض، وقد تبرّح به العلّة فتضيق به الممرضة المستأجرة. المفروض أن تكون زوجته أصبر من غيرها وأظهر بشاشة وأملاً ودعاء له..
ولن نفهم أطراف هذه القضية إلا إذا علمنا بأن البيوت تبنى على الحب المتبادل، "هن لباس لكم وأنتم لباس لهن"(البقرة:187) كما قال تعالى

وليد العمري
13-11-2009, 07:28 PM
"أحمد" بيحب "مني" وهي كمان بتحبه قوي.. بس الحوار ليه اللي بيحبوا بعض اليومين دول بقي مختلف قوي.. تعالوا نشوف المشاكل بتحصل إزاي وإيه اللي يخلي الدنيا تبوظ:
موسيقي تصويرية شعبان عبدالرحيم انا بكره إسرائيل وبحب عمرو موسي؟
مني وأحمد واقفين في عز الضهر علي الكوبري
مني: "برومانسية" شايف النجوم يا أحمد
أحمد: نجوم ايه بس في عز الضهر دا أنا الشمس حرقت افايا
مني: الله ياأحمد بص السحابة اللي هناك دي اللي عليها العصافير
أحمد: لا والله ياحبيبتي أنا مش شايفها بس شايف دخان عربيات خنقني
مني: يووووووووووووه يا أحمد خليك رومانسي شوية
أحمد: رومانسي إيه بس وأنتي مخرجاني في عز الضهر كده أنا الشمس كلت وشي وقالت أنا شبعت
مني: انت مش بتحبني والا ايه
أحمد: ياستي بحبك
مني: لأ انت كذاب انت مش بتحبني
أحمد: يعني أولع في نفسي بجاز عشان تصدقي اني بحبك
مني: "والدموع علي خدها" لا يا أحمد أنت تغيرت خالص
أحمد: ياحبيبتي والله بحبك
مني: لأ يا أحمد متصلحش اللي أنت عملته
أحمد: وهو أنا كنت عملت إيه بس
مني: "تعيط" اهئ اهئ اهئ
أحمد: بتعيطي ليه دلوقت
مني: أحمد طلقني يا أحمد
أحمد: هو احنا لسة اتجوزنا عشان اطلقك
مني: يعني كمان مش عايز تطلقني
أحمد يشد في شعره: يادي الليلة السودا أنا ايه اللي خرجني بس
مني: كمان خليتها ليلة سودا.. يعني أنا اللي خرجتك غصب عنك
أحمد: ياستي مش قصدي. بصي أنا مش هرد عليكي عشان مانتخانقش
مني: للدرجادي قرفان مني
أحمد: "وشه يحمر من الغيظ" يعني انتي عايزة تتخانقي وخلاص
مني: يعني أنا نكدية يا أحمد
أحمد: لأ...... أنا
مني: انت بتاخدني علي اد عقلي
أحمد: حقك عليا وادي رأسك ابوسها
مني: ياسلام كده بكل بساطة
فجأة يقف أحمد علي سور الكوبري ويرمي نفسه في الميه
مني: تفتكر يا أحمد اني كده هسامحك

وليد العمري
13-11-2009, 07:30 PM
ندخل فى الموضوع على طووول



ستة أسباب عبيطة تجعلك تتزوج عرفيا

لأن الزواج حاليا اصبح موضوع في مكانه على رف رابع المستحيلات بجوار الصديق الوفي والعنقاء والغول

فالأكيد ان الكثيرين منا توصلوا في لحظة أرشميدسية

نسبة للعالم اليوناني أرشميدس عندما اكتشف قانون الطفو وهو (بيستحمى في البانيو) فصرخ وجدتها

إلى أن الجواز العرفي هو الحل..

والتكلفة محدودة جدا..

ورقة صغيرة منزوعة من كشكول المحاضرات

المليء أصلا بعبارات الحب والهيام وليس بدروس استاذ اسماعيل خورشيد (ده استاذ عندنا ...يعنى ماتخدوش فى بالكم ) + علبتين كانز للصديقين هاني وهيثم اللذين سيكونان الشهود

احنا يا باشا ماشيين قانوني

وكمان كيس شيتوس (سورى يا شيتوس مش انت المقصود)

للصديقة نهى اللي هتطرقع زغرودة في قلب الشقه عشان نبقى عملنا الإشهار

ولما حد يسألها بتزغرد ليه هتقول له أصل أنا نجحت في امتحانات نص السنة بالرغم إننا لسه في أول نوفمبر

وكمان 30 جنيه ثمن الغرفة الراقية اللي هتأجروها في أنظف فنادق شارع الجلاء عشان تقضوا فيها شهر العسل الذي لن يزيد عن يوم واحد فقط
بعدها ستكتشف البنت أن ما فعلته شيء شنيع جدا
هتصوت وهتلم عليك الناس

وستكون النهاية في القسم إن شاء الله
في السطور القادمة عرض لستة أسباب

عبيطة ولا مؤاخذة

يتخذها البعض ذريعة للزواج العرفي.. ولأنها أسباب عبيطة

فهي طبعا عبيطة
ولا إيه رأيكم


*******


الاستعجال
مافيش وقت خالص
الحياة قصيرة جدا يا جدعان
وهو أكثر الأسباب العبيطة شيوعا
تجد الولد والبنت عندما تسألهما ليه عملتم كده؟

ترد عليك البنت
بكل بجاحة ولا مؤاخذة : احنا عارفين إننا ممكن نتجوز بعد كام سنة
بس أنا مش بقدر أعيش يوم من غير ما أشوف سيد

وفي نفس الوقت ستجد سيد يقول لك في تناحة منقطعة النظير: أنا عارف إني ممكن أتجوز ست أبوها! في خلال سنتين
بس مش حرام نضيع السنين دي من عمرنا في الهوا.. يرضيك كده؟
هو طبعا يرضيني


لسبب بسيط جدا هو أن العلاقة بين الولد والبنت إذا لم تنضج على نار هادئة

فإنها ستكون نيئة


قد تجد أول قضمة منها في غاية الطعامة واللذاذة

لكن بعد كده هتحس إنك بتاكل في لحم رخيص بس مش بتاع إيناس الدغيدي
مالهوش أي طعم
بعد وقت قليل جدا هتلاقي نفسك بتدور على نوع تاني.. وطعم تاني
حكمة هذه القصة: الذي يأتي سريعا يضيع سريعا.. هذا عن الفلوس.. فما بالك بالبني آدم؟


*******


الأهل رافضين
بابا حالف يطلق ماما لو اتجوزت سيد
لو كنت إخصائيا اجتماعيا ستجد ست أبوها تبكي بحرقة وهي تعترف لك قائلة: والله يا أستاذ حسونة أنا ماكنتش عاوزة أعمل كده
إهئ إهئ


بس سيد جه واتقدم ليا
وبابا راسه والف سيف إني ماتجوزش سيد

ماله سيد؟
وحش سيد؟
ده حتى جتة وملو هدومه

بابا طرده من البيت ورفض حتى إنه يكمل كلامه معاه وحلف بالطلاق إن سيد مايدخلش بيتنا تاني.. ليه كل ده؟
ماله سيد؟
وحش سيد؟
ده حتى كسيب وبيتاجر في الـ
في الـ.. يعني بيتاجر وخلاص


قد يحن قلب الأستاذ حسونة ويرق لـست أبوها ويقتنع بمنطقها

لكن دعونا نسأل ماذا لو كان لدى والد ست أبوها أسباب مقنعة حقا؟
ماذا لو كان سيد فعلا غير مناسب لها، أو أن الوالد يعرف عنه ما لا تعرفه هي؟
حكمة هذه القصة: رأي الأهل في الأغلب -إن لم يكن دائما- يكون على صواب.. حتى اسألوا ست أبوها


*******


الظروف الاقتصادية
مافيش فلوس.. حتى اسألوا نجلا
كان سيد يجلس على قهوة احلى من الشرف مافيش

وهو يشد نفس من الجوزة ثم قال لصديقه اللدود عبده توكل: كح كح

تعرف يا عبده انا اتجوزت البت ست أبوها عرفي ليه؟

ما تقول لي ليه

ما تقول يا جدع ...!

آه نسيت إنك أخرس

أقول لك أنا ليه..

عشان مافيش فلوس..

هو احنا لاقيين نشرب الجوزة..
كح كح

لما نلاقي نجيب شبكة وعفش وشقة وكلام فارغ منه ده
وبعدين مش أنا لوحدي اللي باقول كده..

ده حتى الست المحترمة اللي اسمها نجلا غنت وقالت كده..

مش هي اللي قالت بح..
خلاص.. مافيش.. .شطبنا!.. أيوه هي كان قصدها على الفلوس.. مش مصدقني.. لأ.. أنا عارف هي قصدها على الفلوس مش أي حاجة تانية
حسنا.. يمكن ان نتعاطف مع سيد لو حاول أن يعمل وفشل.. لو وقف ضده العالم كله ووضعت لافتة سيد ممنوع من العمل في كل مكان يذهب إليه..

لو دققنا النظر..
سنجد سيد جتة وملو هدومه
وده كلام ست أبوها مش كلامنا
يعني ممكن لو سند بإيده على جدار يهده
صحة يعني..


طيب ليه يا سيد ماحاولتش تشتغل واكتفيت إنك تشغل نفسك وتشرب الشيشة وتتفرج على نجلا وخلاص
حكمة هذه القصة: شرب الشيشة.. ضار جدا بالصحة


*******


التقليــد
واشمعنى ست أبوها وسيد يعني
غريب جدا هذا السبب..
إذ تجد داليا سعيدة جدا وهي تمسك بيد أحمد بعد أن تزوجا عرفيا وهي تقول لك: كنا بنحب بعض..

ومش عارفين ممكن نقدر نتجوز امتى..

لغاية ما اتعرفنا على ست أبوها وسيد..
هم اللي قالوا لينا على الطريقة المفتكسة دي.. وماتكلفناش حاجة..

ممكن نبقى نقول لأهلنا بعدين..
عشان نحطهم قدام الأمر الواقع..
لما أكون خلفت ياسمين وشادي..
أنا ناوية أسميهم كده..
كنت فكرت أسميهم ست أبوها وسيد..
وبعدين لاقيت الاسمين دول فرافيري شوية
جميل..


هذا منطق خاطئ مائة بالمائة..
الأمر أشبه بتقليد الغرب في ملابسهم وسلوكياتهم دون أي فهم. ودون أي رجوع لعاداتنا وتقاليدنا.. ما يصلح لـزيد لا يصلح لـعبيد فما بالك إذا كان مايفعله زيد غلط أصلا.. هل تقلده في غلطه؟! سامعنا يا عبيد؟
حكمة هذه القصة: زيد يخطئ كثيرا.. حتى اسألوا عبيد


*******


التجــربة
ده الواحد لما بيشتري قميص جديد.. بيجربه
في الأغلب ستشعر أن سيد وست أبوها يعانيان من مرض شهير اسمه البلاهة منقطعة النظير..

وذلك عندما يقولان لك في ثقة احنا قلنا نجرب..

بدل ما نعمل حاجة في الحرام..

قلنا نتجوز عرفي..

لو اكتشفنا إن الجواز بينا حلو..

وإننا مرتاحين لبعض..
وإننا ممكن نكون أسعد زوجين في العالم..
أكيد أكيد.. هنعلن جوازنا..
وهنتجوز رسمي..

ياريت تفهمونا.. وبلاش رجعية
كل حاجة اليومين دول قابلة للتجريب..

والمفروض الجواز يكون أول الحاجات دي..
ده حتى الواحد لما بيشتري قميص جديد..
بيجربه


الأكيد إنك وقتها ستحتاج إلى أطنان من الثلج لتضعها على جسدك كله حتى تكون باردا وهادئا لكى تتكلم معهم وتقول لهم: جميل جدا.. لكنك عندما تجرب قميصا فإنك تفعل ذلك في المحل وأمام الزبائن وصاحب المحل..
فلا يمكن أن تسرق القميص وتجري به إلى غرفة البروفة لتجربه دون موافقة صاحب المحل..


ثم تعالوا
نتخيل رد الفعل إذا قطعت كم القميص وأنت تجربه..
مش إنت برضه اللي هتدفع تمنه..
فما بالك.. بقميص تقطع بالكامل وإنت بتجربه.. من يدفع الثمن؟
حكمة هذه القصة: لا تشترِ قمصانا من محل معروف بأنه يبيع ملابس مضروبة


*******


الحــب
عندما اراها بعيدة عني يذوب قلبي
ربما يكون هذا السبب هو أكثر الأسباب التي تبدو منطقية من وجهة نظر المقدمين على الزواج العرفي..

ستجد سيد ينظر إليك مسهما وهو يقول بحبها ياض!.. ده حتى خلتني اكتب فيها كلام بالفصحى..
فسح كده في القعدة..
واسمع.. عندما أراها بعيدة عني يذوب قلبي ويصبح... كحبة فيتامين سي عندما تضعها هي بأناملها الرقيقة في كوب من عصير القصب..آآآ.. من الماء!..
شفت الحب عمل فيا إيه


وستجد ست أبوها تقول لأختها الصغيرة وهي تغسل الأطباق بعد الغذاء وهي تتأمل في خيط المياه المتقطع الذي ينزل من الحنفية: تعرفي أنا بحب سيد موت..

ده خلاني اكتب عنه كلام بالفصحى..

حتى اسمعي.. عندما اراك يا سيد..
تتجمع ذرات قلبي التي ذابت كقرص فيتامين سي في كوب من الماء عندما ابتعدت عني

لتعود مرة أخرى وتسكن في صدري..

واشعر بطعم البرتقال الحقيقي الذي غاب عني كثيرا! شفتِ الحب عمل فيا إيه؟
بعد ذلك يقرر سيد وست أبوها الزواج العرفي..
لأنه كوب الماء الوحيد الذي يمكن أن يجمع بين قرصي فيتامين سي.. نقصد بين قلبيهما


جميل جدا..
لكن دعونا نسأل..
ماذا لو انكسر الكوب؟
بل ماذا لو تم وضع قرصي فيتامين سي في كوب من الماء المالح..
هل سيكون هناك طعم للبرتقال؟
حكمة هذه القصة: قرص فيتامين سي.. يعالج البرد.. لا الحب


*******

قريت الموضوع ده وعجبني جدا الهدف و الأسلوب
قررت انقله ليكم
في انتظار مشاركاتكم للمناقشة

منى رسول
13-11-2009, 11:36 PM
مني: "تعيط" اهئ اهئ اهئ
لا يا جماعة مافيناش من كدة
وبتجيبوا سيرتى كمان؟
عيطتونى وطلقتونى
هههههههههه

والله منى زهقانة اكتر من احمد
هوة دخان العربيات بس؟
خلينا ساكتين


http://files.fatakat.com/2009/2/1234651937.gif

وليد العمري
14-11-2009, 12:00 AM
مني: "تعيط" اهئ اهئ اهئ
لا يا جماعة مافيناش من كدة
وبتجيبوا سيرتى كمان؟
عيطتونى وطلقتونى
هههههههههه

والله منى زهقانة اكتر من احمد
هوة دخان العربيات بس؟
خلينا ساكتين


http://files.fatakat.com/2009/2/1234651937.gif

تعرفي ان الواد وليد ده بيستهبل ازاي يكتب حاجه زي كده من غير ما ياخد باله من الاسماء دي كلها لالا ممكن يكون الموضوع ده عن قصد ولا بحسن نيه ؟

صح وانا كمان متهيءلي انه حسن نيه بس مفيش مانع قرصه بسيطه من ودانه علشان يا خد باله

ههههههههههههههههه
وليد
سامحيني والله عدت كده وبس من غير اي حاجه التمس العذر

دمتي بخير اختي

ضحكت من قلبي او ما قرئت كلماتك واستوعبت الموقف

الله يبارك فيكي وفي جميع اسرتكي الكريمه

دمتي بخير اختي الفاضله

وليد العمري
14-11-2009, 02:10 PM
لا تطرقعي أصابعك بين الناس ولا تبللي أصابعك بلعابك عندما تريدين تقليب صفحات المجلة أو الكتاب إن هذا يتنافى مع الجمال والذوق
افتخار :
لا تفاخري بجمالك ولا بمالك ولا بأصلك الطيب ، فلست أنت صانعة شيء من هذا ، وخير لك ان يتحدث الناس عنك من أن تتحدثي آنت عنها فيقال إنك حديثة نعمه أو مغرورة .
آلامك: إذا كنت تشعرين بألم لأي سبب اعملي في صمت على إزالة أسبابه ولا تقضي طول الوقت في الشكوى منه وشرح أطواره فإن لكل إنسان متاعبه وآلامه التي لا تسمح له بالاهتمام بالآم الآخرين .

بسمه :
البسمة عنوان الرقة والذوق السليم ،فاجعليها ملازمة لك ، ابتسمي عند المصافحة للقاء والوداع
وابتسمي عند الاستئذان وعند السؤال عن شئ وعند تقديم الشكر .

ثمن :
إذا اشتريت هديه فانزعي البطاقة التي عليها الثمن قبل أن تهديها لأحد.

سمنه :
إذا جلست في مجلس فيه حرمه سمينه ....لا تتكلمي عن الرشاقة ولا عن متاعب السمنة ولا عن قبح الكرش .........حتى لا تظن انك تقصدينها .

شهادة:
لا تفتخري بما تحملينه من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة ...لكن الدليل عليها كلامك وسلوكك .

مطبخ :
إذا دعتك صديقه لتناول الطعام عندها ورأيت أنها مشغولة في أعداد الأكل فلا تذهبي إليها في المطبخ وتقحمي نفسك في عملها بدعوى مساعدتها .. إن هذا العمل قد يسبب لها ارتباكا مع انك ودك تساعديها ..وبعض الناس ما يحبون أحد يطلع على طريقتهم في الطبخ ...فلا تتلقفين إلا إذا دعتك لمساعدتها .

المسنون :
عندما يدخل المجلس أحد كبار السن علينا أن ننهض لاستقباله والحفاوة به وان نجلسه في افضل مكان ..وإذا أبدى المسن رأيا يخالف رأيك فتقبلي هذا الرأي بصدر رحب ولا تتبرمي .

آداب : يجب النظر في وجه الشخص الذي يتحدث إليك حتى يحس باهتمامك لأنك إذا قعدت تطالع يمين وشمال هذا يدل على قلة الذوق .

صوت :
يجب عدم التحدث بصوت عال لكن ما يكون منخفض مره ....فالاعتدال افضل .

مقاطعه :
عدم مقاطعة من لا يزال يتكلم فهذه عاده سيئه جدا جدا ......
إلا إذا كان فيه موضوع خطير يستدعي .
علو:
اطلبي دائما العلو ,السمو ........والعلو شيء والتعالي شيء آخر الأول حقيقة والآخر خيال ...وما اجمل العلو إذا صاحبه التواضع

وليد العمري
14-11-2009, 02:40 PM
ولا تزال تنتظر فارس الاحلام!!
خطبت أكثر من 38 مرة و لا تزال تنتظر فارس الاحلام!!

يعكف حالياً بعض استشاريي علمي النفس والاجتماع في السعودية على دراسة وضع سيدة سعودية، تبلغ من العمر 49 عاماً، عدّها أقاربها بأنها تسبب الأذية والنحس لكل من يقترب منها، فقد خُطبت أكثر من 38 مرة، انتهت حياة عشرين خاطباً نهاية مأساوية، في حين عاش الباقون حياة تائهة يطوفون في الشوارع. هذه السيدة لم تيأس في البحث عن زوج، مشيرة إلى أن ما حدث لخطّابها السابقين مجرد صدفة..


تقول فاطمة: "لم أختر بإرادتي أن أظل عزباء حتى هذا العمر، ولكن ظلمني الزمن، ولم يمنحني زوجاً يرعاني ويتحمل مسؤوليتي، أخشى العزوبية، وأرفضها، لأن الدفء العائلي لا يعوضه شيء، وبالنسبة للمرأة الزواج ضروري، وقد خطبت أكثر من 38 مرة، وكلما أردت تحقيق حلم الزوجية كانت هناك قوة كبيرة تقضي على هذا الحلم، الذي كنت أسعى إليه في شبابي، ولكن الحظ لم يحالفني، ولم أُخطب مرة أخرى إلى أن مرت سنوات العمر، وتوفي والدي، وأحسست ساعتها بقيمة الرجل في حياة ، لأنني تعرضت للازدراء وسوء المعاملة من قِبل الأقارب، فلا أحد يشعر بحالي ولا أحد يمنحني الحنان.

أول خاطب<
حدثينا عن أول خطبة لك؟
أتذكر أن شاباً بمواصفات جيدة خطبني، وطالت قليلاً فترة الخطبة بسبب أوضاع عمله، وكان الخطيب يطالب دائماً بعقد القران طالما أنّ النية موجودة والخطبة قد تمت، وبالفعل استجاب والدي لطلبه وتم عقد القران.

وسارت الأمور كما يجب، وكان ذا ذوق عالٍ وأدب رفيع، وبدأت بتأثيث المنزل والتجهيز للزواج، فجأة تغيرت معاملته معي، وأخذ يتهرب مني، وفترة غيابه تطول بدون أسباب واضحة ومفهومة، حتى جاءتنا والدته تتكلم متلعثمة، ولا نفهم من كلماتها شيئاً، إلى أن قالت إن ابنها أصيب بعين، وأصبح يكرهني، ولا يحب أن يسمع اسمي أو أي شيء يخصني. وحصل الطلاق. لكن الشاب تزوج بعد انفصاله عني بشهرين من إحدى قريباته.

< وماذا حدث لك بعد ذلك؟
تدهورت حالتي إلى أبعد حد، وقررت أن أبتعد عن القرية التي كثر فيها الحديث عني، وذهبت إلى منزل عمي.

قصة حب<

هل تغير وضعك هناك إلى الأحسن؟
نعم قليلاً، بعد أن بدأت بيني وبين ابن عمي قصة حب جميلة فرحت بها، ولكنني لا أستطيع البوح لأحد عن هذا الحب، وخصوصاً أن المجتمع العربي يرفض هذا الأمر، فلم يكن بيدي إلا الدعاء، وأخذت أدعو ربي أن يكون من نصيبي. وفعلاً تقدم لخطبتي، ففرحت جداً، وتمت الأمور على خير، ولكن قبل الزفاف بأيام معدودة توفي ابن عمي بسبب حادث سير، ولم يمر عليّ يوم بعد هذا إلا وأنا أدعو له بالخير.


< ما شعورك حيال ما يحدث لك؟

اشتهرت بين عائلتي بأنني أكبر منحوسة فيها، خطبت عدة مرات، ولم يسلم أي واحد من نحسي، فإما أن يجن أو يموت أو يهرب من القرية، وأخذت أتنقل للإقامة بين أفراد عائلتي، بعد أن رفض كل رجال القرية الزواج مني خوفاً من نحسي، وكل من استضافني من عائلتي لم يسلم من شؤمي، فتخلى عني الجميع، وقررت اللجوء إلى عمتي، التي تسكن في مدينة أخرى بعيدة عن قريتنا، وفكرت في الزواج من خارج قريتي، غير أن عمتي لم تتحمس لاستقبالي خوفاً من نحسي الذي يؤدي إلى كوارث حقيقية.


< وهل تقدم لك أحد من قرية عمتك؟

ارتبطت بشاب مريض تصيبه نوبات من حين إلى آخر منذ صغره، الكل عارض هذا الزواج، ولكني أصريت عليه، فتمت الأمور على خير، والجميع كان سعيداً، وذهبت مع خطيبي إلى المحل الذي أفصّل فيه فستان الزفاف، فارتديت الفستان لتجربته، ووجدت فيه عيوباً، وأخبرنا المصمم بأنه سينتهي بعد يومين، ونحن بدورنا أخبرناه بأن الزفاف بعد يومين، فطمأننا بأنه سوف ينتهي منه بسرعة، وأن بإمكاننا أن نأخذه صباح يوم الزفاف، ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد أصابت خطيبي أزمة شديدة نقل على إثرها إلى المستشفى، ومن هناك حاولت الاتصال به، فلم أجده عند أهله أو عند المصمم وإذا بخبر وفاته يزف إليّ بسبب تلك الأزمة، والفستان مازال معروضاً في المحل.


< وماذا حدث بعد ذلك؟

بعد فشلي في كل الخطبات السابقة، وانتشار إشاعة أنني نحس على كل من يتقدم لخطبتي في القرية التي أقطنفيها، قررت السفر إلى الرياض، والإقامة في منزل أختي الوحيدة وزوجها، وقد شملاني برعايتهما لي فور انتقالي للعيش معهما، وأخذت أختي تقنعني بأن ما حدث لا يخرج عن كونه صدفة، وأنه لابد لي أن أجرب حظي مرة أخرى، وألا أيأس من جراء ذلك.


< هل استمعت إلى نصيحتها؟

نعم، بل إنّ زوج أختي رشح لي أحد زملائه في العمل، وأخذ يثني عليه وعلى أخلاقه وعائلته، وتمت الخطبة. لكن ليته لم يخطبني، فقد حدث ما توقعته، وتوفي فجأة، بعد الخطبة بيوم".


< ما سبب وفاته؟

لا أعلم، كل ما علمته أنّ عائلة خطيبي وجدته متوفى في فراشه، وقد صنف الأطباء السبب إلى هبوط مفاجئ في الدورة الدموية أدّت إلى وفاته.

محاولات انتحار

كيف كانت ردة فعلك؟
أصبت بحالة نفسية سيئة واكتئاب وانطواء، لا أريد أن أرى أحداً، أو يراني أي شخص، حتى أختي، وحاولت الانتحار أكثر من ثلاث مرات وفشلت.


< ما سبب إقدامك على الانتحار؟

لا أستطيع أن أصف شعوري عندما كنت أتلقى خبر وفاة أي خطيب تقدم للزواج مني، ففي قرارة نفسي كنت أشعر بأنني أنا من تسببت في وفاتهم.


< ماذا فعلت بعد ذلك؟

استطاعت أختي الخروج بي من هذه الحالة، وتقدم لخطبتي أخو زوجها، وبعد الخطوبة عشت أياماً معدودات في سعادة لا توصف، متناسية ما حدث لي في السابق، حتى حدث ما لم أتوقعه، فقد سافر خطيبي إلى منطقة أخرى لطبيعة عمله الذي يتطلب أحياناً سفره، ومن ثم انقطعت أخباره عنا وعن ذويه، وهو غائب منذ أكثر من 15 عاماً ولا أحد يعرف عنه شيئاً.


< هل بحثتم عنه؟

نعم، بحثنا عنه في كل مكان، حتى أن عائلته لجأت للجهات الأمنية لمساعدتها في إيجاده، ولكن لم يعثر عليه أحد حتى يومنا هذا، لذا عُدّ مفقوداً.


< كيف كانت ردة فعل أختك وزوجها بعد اختفاء أخيه؟
لقد كرهني زوج أختي، وطلب من أختي أن تطردني من المنزل، مشيراً لها بأني امرأة نحس على كل من يقترب منها، ولم أجد بعدها مفراً من السكن بمفردي مع والدتي، خاصة بعد وفاة والدي، ولجأت بعدها إلى الخاطبات للبحث عن عريس.


< وهل وجدت الخاطبات لك عريساً؟

نعم، ولكن جميع الخطبات انتهت إما بوفاة العريس أو بفقده أو إصابته بالجنون، حتى أن عائلتي اعتزلتني ولا يستقبلني أي أحد منهم عند رغبتي في زيارتهم.

مجرد صدفة
< لماذا؟
خوفاً من أن يصيبهم بعض من نحسي.

< هل تظنين حقاً بأنك امرأة منحوسة؟

لا، فكل ما أصابني فهو من عند الله، ولا يخرج الموضوع من كونه مصادفة.

< ماذا فعلت بعد كل تلك الخطبات المتعددة؟

اعتزلت الناس مدة عشر سنوات، حتى سمعت إحدى قريباتي بقصتي، وجاءت لزيارتي، وبعد محاولات عدة منها قابلتها، فأخذت تعرضني على مقرئين وأطباء نفسيين.

< وما الذي تنوين فعله الآن، وقد قاربت على الخمسين؟

سأبحث عن زوج، حتى إن كان وافداً من دول جنوب شرق آسيا، لن أظل عانساً بدون زواج، فهذا حلمي، ولابد أن أسعى لتحقيقه.

الرأي النفسي

أكّدت، رقية الهديان، اختصاصية نفسية، على أن ظاهرة الإيمان بالحسد والنحس ترتبط بالمجتمعات الأقل تطوراً، وتصيب الرجال والنساء على حدّ سواء، لكن بدرجات مختلفة، وهناك فرق كبير بين النحس والحسد، فالأشخاص الذين يعتقدون أنفسهم "منحوسين" يرون الجانب السيئ في حياتهم، وهو أحد أنواع التشاؤم، وينم عن المرض بالاكتئاب.

أما الحسد فهو عادة ما يرتبط بالآخرين الذين نشعر بعدم الأمان تجاههم، وأنهم يسعون إلى إيذائنا، حتى لو كان معنوياً بنواياهم السيئة.

وعادة ما نسمع من النساء عن الحسد، ومن الرجال عن النحس، وكلاهما صفتان تنبئان على أنّ من قالهما ليس لديه القدرة على تحمل المسؤولية ولا يعترف بأخطائه، فبدلاً من أن يفكر فيما يحدث معه بطريقة علمية، فإنه يلجأ إلى الأسهل.


الرأي الشرعي

يؤكّد الشيخ طاهر عبد الوهاب الأحمدي، بأن الإسلام يحرّم تحريماً قاطعاً اعتقاد النحس والتشاؤم في أي شيء من الأشياء، فضلاً عن اعتقاد الإنسان ذلك في نفسه، لأن الإسلام
مبني على الحقائق، لا على الوهم والخيال. فقد قال صلى الله عليه وسلم: "ليس منا من تطير"، وعن ابن عدي عن أبي هريرة، رضي الله عنه، "أي ليس منا من تشاءم أو اعتقد النحس". كما علمنا النبي الكريم، صلى الله عليه وسلم، طريقة الخلاص من التشاؤم والتطير بقوله: "إذا عُرض لأحدكم تشاؤم وتطير فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يصرف السيئات إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك".
وهذا دواء فكري وعقدي، أما علاج التشاؤم بشكل عملي، فهو أن نمضي قُدماً إلى الأمام في كل عمل، من غير تحول ولا تردد، ومن غير وسوسة ولا تقهقر، قال صلى الله عليه وسلم: "إذا تطيرت فامضِ، وإذا حسدت فلا تبغِ وإذا ظننت فلا تحقق".

والحظ سراب يؤمن به الناس، ولكن لا قوة له ولا إرادة ولا سلطان على بني البشر.
إذن بعد هذا لماذا نؤمن بالحظ والنحس؟ وهما لا معنى لهما وليس لهما أي تأثير على حياتنا.
والمؤمن يحمد الله في السراء والضراء، ويتقبل ويرضى بما يرزقه الله، ولا يعترض أو يعلّق ما يحصل له على شماعة الحظ!

قال الرسول، صلى الله عليه وسلم: "عجباً لأمر المؤمن إنّ أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له".
وقوله تعالى: "وعَسى أن تَكرهوا شَيئاً وهو خير لكم وعسى أَن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون".

و قال تعالى: "ولا تيأسوا مِن روح اللّه إنه لا ييأس مِن روح اللّه إلا القوم الكَافِرون" فقد نرجو شيئاً ولا يتحقق لنا، كأن ترجو فتاة أن تتزوج من فلان فلا يكتب لها ذلك، فتقول: إنّ حظي سيئ، ولكنها لا تعلم ما الخير في ذلك، لأنها ترى الأمر الظاهر ولا تعلم علم الغيب. فنحن البشر علمنا قاصر، أما علم الله فكامل.

وليد العمري
14-11-2009, 03:14 PM
أحبك اااااااااه أتزوّجك لا"

- لو قالها لك من تحبه هل تستمر في حبه؟

- هل تؤمن بالحب بدون إطار الزواج الشرعي؟

- هل تعتقد أن من يقول مثل هذه العبارة قادر على الحب مئات المرات مادام لن يرتبط برباط الزواج أبداً؟

- ما رأيك في من يقول هذه العبارة إذا كانت ظروفه تسمح بالزواج فعلاً؟

- هل تعتقد أن الحب كعاطفة يقتلها الزواج؟

-ممكن رأي العائلة يؤثر في قرارك بزواجك ممن تحب؟

يعني هل أنت تستحقر الطرف الآخر لدرجة انك ما تبغي ترتبط فيه إلى الأبد ؟ و في الوقت نفسه تحبه وما تبغي تخليه ؟

اسئلة ياريت كلنا نشارك واحب اعرف رايكم وردودكم فيها.

منى رسول
14-11-2009, 08:46 PM
مفيش فايدة كدة كدة حقرا الموضوع

دة موضوع كبير قوى

والله مبسوطة ان اسمى موجود

ف الموضوع الرائع دة

http://img380.imageshack.us/img380/7708/425348dl550rm3ktso7.gif

في حب الله
14-11-2009, 09:22 PM
جزاك الله خير أخي الكريم ونفع بك

وليد العمري
14-11-2009, 09:26 PM
جزاك الله خير أخي الكريم ونفع بك

وانتي من اهل الجزاء بارك الله فيكي اختي الفاضله وحفظك الله

دمتي بخير اختي الكريمه

وليد العمري
14-11-2009, 09:40 PM
الأسباب والأثار والعلاج ـ

هل من الممكن أن يوجد زوجان غريبان؟ أو حبيبان لدودان؟ أو سجينان محبان؟ هل تخيلت يوما أنه يوجد واقع يترجم مثل هذه الحالات؟ فيوجد زوجان غريبان يعيشان معا تحت سقف واحد؟

وهل دار بخلد أحد أنه يوجد شخصان محبان مضطران للإقامة ففي سجن واحد؟ وماذا لو عرفنا أن كل هذه الثنائيات هي أقرب ما يعبر عن حالة الانفصال النفسي بين الزوجين؟ قضية الانفصال النفسي الصامت بين الأزواج، هي واقع موجود على مسرح الحياة الزوجية، فكم من الصور، وكم من المشاهد، وكم من القصص، وكم من البيوت التي تعتبر مثلا لحياة زوجية غابت عنها لغة الحب، وخلت من جو التفاهم، وجفت من دفء الحنان.

وعندما تصبح العلاقة الزوجية مجرد صورة، وعندما يخلو كل شئ بين الزوجين من معناه الفعلي، وعندما تفرغ تلك العلاقة الرائعة من محتواها الحقيقي، يصبح حينئذ استمرار الحياة الزوجية من الصعوبة بمكان، الا أن كلا الزوجين * أو أحدهما * قد يقبل الاستمرار في تلك العلاقة الجافة، واستمرار ذلك الزواج الصامت، وقد يكون القبول باستمرار ذلك الوضع الغريب، راجعا لعدد من الأسباب، التي قد يكون بعضها منطقيا ومفهوما، وقد يكون بعضها الآخر غير معقول ولا مقبول، فكأن الزوجين * أو أحدهما * قد اختار الحياة في الصمت، أو التشاغل بالنفس في عالمه الخاص، أو الوحدة والانفصال النفسي عن الزوج.


الانفصال النفسي

يمكن تعريفه بأنه: حالة نفسية، يشعر فيها أحد الزوجين أو كليهما بمشاعر سلبية تجاه الطرف الآخر، بما يؤدي إلى عدم إمكانية التواصل العقلي والنفسي والجسمي بينهما، وينفرد كل منهما بحياة عقلية ونفسية خاصة، فيستمر الزواج شكلا، وينتهي مضمونا.


مظاهر الانفصال

للانفصال النفسي بين الزوجين مظاهر تدل عليه، وبعضها قد يكون أسبق في الظهور من بعض، كما أن بعضها قد يكون أكثر ضررا من البعض الآخر، وتلك السمات هي:




أسباب الانفصال النفسي


ـ الفشل في الحصول على اهتمام الطرف الآخر، مما يؤدي إلى التباعد النفسي التدريجي بين الزوجين، وتظل الفجوة النفسية بينهما في الزيادة إلى أن تستعصي على الرتق.

ـ قد يتم الاختيار منذ البداية بناء على بعض المقومات الخاطئة، التي تفي بمتطلبات الحياة الزوجية، والتي لا تؤدي إلى التفاهم الصحيح بين الزوجين، أو قد يتم الاختيار بناء على أحد المقومات التي لا تكفي وحدها لاستمرار العلاقة الزوجية.

ـ تسرب الملل والفتور إلى العلاقة الزوجية دون اهتمام الزوجين بالقضاء عليهما منذ ظهورهما في حياتهما الزوجية، والملل والفتور لهما مؤشرات إذا ما لاحظها الزوجان فقد يسهل التغلب عليها قبل استفحال الأمر.

ـ اشتعال العاطفة وضراوة الحب قبل الزواج يؤدي إلى التغاضي عن عيوب الطرف الآخر منذ البداية، فالانشغال بالحب والعاطفة دون إعمال العقل في سمات الطرف الآخر وتعرف مزاياه وعيوبه، قد يضيع على الطرفين فرصة الإفادة من المزايا، ويضعهما في مواجهة التعامل المباشر والصعب مع العيوب التي كان يمكن تجنبها منذ البداية.

ـ عدم السعي الحثيث للوصول إلى السعادة المنتظرة من الزواج، وانتظار الطرف الآخر حتى يعمل وحده على تحقيقها، ومن الخطأ تعطيل الحياة وانتظار السعادة التي قد لا تجئ نتيجة الانتظار، ومن السذاجة أن يظل أحد رهن شئ منتظر قد لا يجيء، فيؤدي هذا الانتظار الكئيب إلى الرتابة والملل، وقد صدق المثل الشعبي الذي يقول: «الانتظار صعب».

ـ الخوف أو الخجل من شيوع فكرة بين الأقارب والجيران عن الزوجين مؤداها أن لديهما مشكلات زوجية، مما يدفعهما * خصوصا الزوجة *لتحمل الرتابة والملل، وتحمل حياة الانفصال النفسي بجفافها وجفائها.

ـ عدم اعتماد الزوجين مبدأ المصارحة بينهما، وتجنب المناقشات التي تتناول تحليل المشكلات التي يتعرض لها الزوجان، وتجنب فتح الموضوعات التي تحتاج إلى الصراحة في معالجتها، وتعتمد على الوضوح في طرحها، مما يؤدي إلى إقامة حاجز بينهما، ويظل ذلك الحاجز يزداد سمكه بزيادة عدم الصراحة في التعامل.

ـ اختلاف الميول والاهتمامات المشتركة بين الزوجين، وقد يرجع ذلك إلى اختلاف المستوى الثقافي الذي يؤدي بدوره إلى اختلاف طرق التفكير وأساليبه، مما يجعل التفاهم بين الزوجين عملية صعبة ومعقدة، وبالتالي يصير الاختلاف بينهما على كل صغير وكبير.

ـ العنف المتبادل بين الزوجين: فالعنف سواء كان من قبل الزوج تجاه زوجته، أو كان موجها من الزوجة لزوجها، يثير مشاعر في غاية السوء بين الزوجين أهمها النفور القوي بين الزوجين، والذي يقوم بدوره بتدمير العلاقة بينهما.

ـ يظن كثير من الأزواج أن العلاقة الحميمة بين الزوجين منفصلة عن العلاقات الشخصية، ويظنها مستقلة عن مسألة الخصام أو الرضا بينهما، فيلجأ كثير منهم إلى طلب ممارسة تلك العلاقة الخاصة جدا بعد الخلافات الزوجية، دون مراعاة لشعور المرأة.


أنواع الانفصال النفسي

ما يتعلق بعلم الزوجين: فقد يعيش أحد الزوجين أحيانا في وهم كبير، فيتوهّم أن زوجته تجلّه أعظم إجلال، وتقدره أكبر تقدير، وتحترمه أيّما احترام، وقد يصل به الوهم إلى أنه قد يعتقد أن زوجته تعيش أحلى أيام عمرها معه، وأنها تخشى نهاية العمر من جمال ما تشعر به من متعة معه، فهو لا يفكر إطلاقا في أن زوجته قد تكون غير راضية في بعض الأحيان عن بعض أفكاره، أو بعض تصرفاته، أو بعض علاقاته، وبالتالي فهو لا يختبر مدى رضاها عن حياتها معه، ولا يختبر مدى موافقتها على طريقته في الحياة، ولا يجلس معها جلسات تقويمية بهدف تعديل مسار الحياة إن هي اعوجت، ولا يتجنب عادات الناس المرذولة التي تغضب منها نساؤهم والتي ينتقدهم هو عليها، فتجده يمارس أساليبهم ولكنه لا يتخيل أبدا أن زوجته قد تغضب مما تغضب منه الأخريات، وحين يعلم أنها غضبي يلومها لوما شديدا، حتى يصل بهم الأمر إلى ما لايرغب أحد، وهو الانفصال النفسي بينهما.


ما يتعلق بعلم المجتمع: وترجع معرفة المجتمع بالموضوع أو عدم معرفته به إلى عدد من الأسباب منها: رغبة أحد الزوجين في درأ الخطر قبل أن يتفاقم فيحكي للآخرين، أو ثرثرة أحد الزوجين بشكل طبيعي، أو كثرة الشكوى للأقارب في مقابل الكتمان الشديد، أو اليأس من محاولة الإصلاح، أو قد يكون أحد الزوجين عنيدا، أو أن يكون المجتمع الذي يعيش فيه ليس به شخص كبير يحترمه الزوج وينزل على رأيه، فلا يسمع إلا كلام نفسه، ولا يعتبر بأحد، ولا يرتدع بكلام أحد، ويرى أنه كبير وخبير بما يكفي لأن يعرف مصلحة نفسه، ويلوم الآخرين عندما يحاولون توجيه النصح له.


مراحل الانفصال النفسي


ـ المرحلة الأولى: نقص التفاهم: في هذه المرحلة يكون الاختلاف بين الزوجين اختلافا فكريا، فتشوب العلاقة بينهما نقص التفاهم، وفيها يستمر معدل الاختلاف في الفهم في التناقص، ولا يستطيع كل منهما التماس العذر للآخر، ويظن كل منهما أن الطرف الآخر يقصد مضايقته، ولا يريد إلا مخالفته.

ـ المرحلة الثانية: الانفصال الفكري: وفي هذه المرحلة ينعدم التفاهم بين الزوجين بالكلية، بعد أن ظل في التناقص في المرحلة السابقة دون توقف ودون علاج، فإذا انعدم التفاهم بين الزوجين تماما، يحدث ما يسمي بالانفصال الفكري، فلايكون ثمة التقاء بينهما في الفكر، ونتيجة لذلك، لا تُطرح بين الزوجين أية أفكار، ولا تناقش بينهما أية موضوعات.

ـ المرحلة الثالثة: ازدياد المشكلات كما ونوعا: وفي هذه المرحلة يزداد عدد المشكلات كمّا فتنتشر بطريقة مستعرضة، فتشمل معظم جوانب حياة الزوجين، وتزداد فيها المشكلات نوعا وعمقا، فتصبح كل مشكلة على حدة وكأنها جبل يوشك أن ينهار على رأس الزوجين، وتظل في التعمق والتوغل حتى تستعصي على الحل، وفي هذه المرحلة يفكر الزوجان كثيرا في الانفصال الفعلي بالطلاق، وذلك نتيجة تكرار الاصطدام بينهما، وإذا كانت طبيتعهما الشخصية تسمح بتبادل العنف.

ـ المرحلة الرابعة: الانفصال الجسدي: وفي هذه المرحلة يكون التعامل المباشر والتلامس الجسدي بين الزوجين في أضيق حدوده، وتصبح فيها ممارسة العلاقة الخاصة بينهما عملاً روتينياً أشبه بأداء الوظيفة، مما يعقّد علاقتهما، ويزيد مستوى كراهية كل منهما للآخر، وبعد تكرار ممارسة العلاقة الجنسية بينهما دون استمتاع، ودون إشباع نفسي، قد يعمد أحدهما أو كلاهما إلى الإنفصال الجسدي عن الآخر بطريقة عملية، فقد يبدأ أحدهما في استخدام فراش مستقل في نومه، ولم يكونا معتادين ذلك الأمر من قبل، ويبدأ بينهما التقصير المتعمد أحيانا في العلاقة الحميمة.

ـ المرحلة الخامسة: الانفصال النفسي: وهذه المرحلة هي الأخيرة، وتلك هي المرحلة التي نعنيها، وفيها يصبح الزوجان وكأنهما غريبان يعيشان في بيت واحد، أو كأنهما سجينان في زنزانة واحدة، لايتقبل كل منهما الآخر ولا يستطيع مفارقته في نفس الوقت، وإذا فكر في مفارقته تجده لا يقدر عليها.


الآثار النفسية للانفصال

تتلخص المضار التي تصيب الأسرة والأبناء فيما يلى:
ـ يتسبب الانفصال النفسي بين الزوجين في دفع الزوجين * أحدهما أو كليهما * أو دفع بعض الأبناء إلى إدمان بعض العقاقير، أو الوقوع فريسة سهلة في براثن المخدرات.

ـ قد يتسبب في التفكك الأسري، فتجد كل من الزوجين مشغول بنفسه، ومهموم بمعاناته من زوجه، وبالتالي فهو مشغول باستمرار عن الأبناء.

ـ قد يتسبب في وضع أطفال تلك الأسر المضطربة في ظروف اجتماعية ونفسية وتربوية غاية في الصعوبة، فيظل الأطفال يعانون من الإحباط والصراع، مما يعوق نموهم الاجتماعي والانفعالي والخلقي، وقد يصيروا عرضة للإضطرابات النفسية والانحرافات السلوكية المختلفة.

ـ قد يتسبب في شعور كل من الزوجين بالعار نتيجة عدم إمكانية التفاهم، وصعوبة إدارة المنزل، والشعور أيضا بالدونية نتيجة المقارنة بينهم وبين من هم أقل منهم في الإمكانات الشخصية والمادية والعلمية.


الحلول المقترحة


ـ التجديد والتغيير للحياة الزوجية، ودفع رتابتها، وعدم السماح للصمت بسيادة الموقف، هو الإجراء الأول الذي يتم اتخاذه درءا للمخاطر التالية للفتور والصمت.

ـ اعتماد مبدأ الصراحة والمكاشفة والشفافية وكل المعاني والأساليب والطرق التي تؤدي إلى الوضوح بين الزوجين في أثناء التفاهم بينهما، فإنه لا يلجأ إلى المداراة والمناورة إلا المخطئ الذي ينوي التغطية على الأخطاء التي يقوم بها.

ـ التوقف بحسم عند أول مشكلة أراد الزوجان حلها معا ثم لم يجد كل منهما نفسه مستعدا للتنازل عن رأيه أو التنازل عن بعض ما يحب، فالتعامل بمرونة مع المشكلات، وتبادل الآراء الجادة، مع تقديم كل ما يستطيعه أحدهما من تنازلات، هو الطريق الأفضل والأولى قبل أن يندم كل منهما، ولن يفيد الندم أحدهما بشئ في وقت من الأوقات، فإنه يأتي وقت على الزوجين يتمنى كل منهما لو تنازل كلية عن كل ما كان يتمسك به في مقابل إنهاء حالة الانفصال المزرية التي يتمنى الخلاص منها بأي شكل من الأشكال ولكنه لا يستطيع.

م ن ق و ل

بقلم الكاتب: د. شحاته محروس

وليد العمري
15-11-2009, 03:43 PM
الفرق بين كرامة الزوجة وطاعتها لزوجها

إن من المفاهيم ( الزوجية ) التي اختلط فيها الأمر بين واقع الحقيقة ورغبات النفس وهواها مفهوم ( الطاعة ) !!

زوجة تقول :
زوجي يأمرني .. ويطلبني أن أنفّذ كل ما يأمر به !!
تتساءل فتقول : هل أنا لعُبة في يده ؟!

وأخرى تقول :
زوجي لا يراعِ حالتي ومرضي وشعوري .. وكلماتباطأت في الاستجابة له سلّ عليّ سيفاً من النصوص التي تهزّ كياني من داخلي !!
هل لأجل أن أطيع زوجي أهين كرامتي...؟!

هل طاعة الزوج إهانة لكرامة المرأة؟
وانسلاخ لها من إنسانيتها كإنسانة لها شعورهاوإحساسها ؟!
في الأسطر القادمة نحاول أن نبيّن معنى هذا المفهوم بين الأزواج لأجل أن لا يطغى الرجل ولا تُهان المرأة ..
لأن الشريعة جاءت بكل مافيها من أحكام وأوامر لكرامة هذا الانسان وإعزازه متى ما تمسّك بها على الحقيقة .
أولاً: الأصل أن شعيرة الزواج من الشعائر التي حقها التعظيم.
لأن عقد النكاح من العقود التي عظّمها الله إذ أمر بالوفاء بالعقود عامّة وخصّ هذاالعقد بمزيد اهتمام وتأكيد بقوله :
" واخذن منكم ميثاقاً غليظاً "
وتعظيم شعائره دلالة تقوى القلب :
" ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب "
ومن لا يعظّم شعائر الله فإن ذلك من فساد القلب وغفلته وهوانه على الله .
فمعرفة هذاالأصل عند كلا الزوجين يوقفهما على عظم المسؤوليّة والأمانة .

ثانياً: النكاح نوع من رق للمرأة - .
فقد روي عن عائشة وأسماء رضي الله عنهما أنهما قالتا : النكاح رقّ فلينظر أحدكم عند من يرق كريمته .
ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال في خطبة حجة الوداع : " إتقواالله في النساء فإنهن عوان عندكم اتخذتموهن بأمانة الله و استحللتم فروجهن بكلمةالله "
ومعنى ( عوان ) أي : أسيرات ، وكل من ذل واستكان وخضع فقد عنا يعنو أو هو عان والمرأة عانية وجمعها عوان .


ثالثا ً : الرجال قوامون على النساء
قال ابن عباس رضي الله عنهما : الرجال قوّامون على النساء يعني : أمراء ، عليها أن تطيعه فيما أمرها به من طاعته .
وللقوامةأدابها - ليس هنا مجال ذكرها - إذ المهم أن اشير هنا على أن دور المرأة في علاقتها مع زوجها ينطلق من ها هنا ( من الطاعة ) . . ولمّا كان أمر الطاعة أمرمعلوم دلالته نقلاً وعقلاً ..
فإني سأتجاوز ذلك إلى الإشارة إلى ثمار هذه الطاعة وفوائدها ، فمن ذلك :
1 - طاعة المرأة لزوجها أمارةصلاحها .
فإن الله قد وصف الصالحات بقوله :
" فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله "
قال ابن عباس رضي الله عنهما :
" قناتات " يعني مطيعات لأزواجهنّ .
وتأملي - إبنتى وأختى فى الله - أن الله قال " قانتات " ولم يقل " طائعات " وذلك لأن القنوت هو شدّة الطاعة التي ليس معها معصية ، وهي طاعة فيها معنى السكون والاستقرار للأمر .. وليست هي طاعة القهر ..
فإن المقهور لا يُقال له أنه ( قانت ) لمن قهره !
مما يدلّ على أنه ينبغي على الزوجة أن تطيع زوجها وهي راضية بأمره ، وعلى الزوج أن يأمرها بما يكون له فيها عون على أن تقبل أمره بسكون وحب واستقرار ..
2- طاعةالمرأة لزوجها من أعظم أسباب دخولها إلى الجنة، فقد جاء في الأثر عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا صلت المرأة خمسها و صامت شهرها وحصنت فرجها و أطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت " صححهالألباني في صحيح الجامع برقم 660

3 - طاعة المرأةلزوجها تغذية لأنوثتها .
إذ ان التزام المرأة بالطاعة - وعدم انقلاب الأمر - يتحقّق به شعور المرأة بأنوثتها ، بعكس شعور المرأة التي يكون لها الأمر والنهي عند زوج لا يحرّك ساكناً مغلوب على أمره !
فكم من زوجة كان قدرها مع رجل ضعيف الشخصية ، ليس له شأن ولا أمر .. فتمنّت أن الأمر لم يكن كذلك !!

4 - أن في طاعة المرأة لزوجها امتثال لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم، وهذا الامتثال صورة من صور تعظيم هذه المرأة لهذه العلاقةالتي عظّمها الله تعالى .

5 - طاعة المرأة لزوجهاتعدل الحج والجهاد في سبيل الله .
فعن أسماء بنت يزيد الأنصارية - من بني عبد الأشهل - أنها أتت النبي صلى الله عليه و سلم و هو بين أصحابه فقالت : بأبي أنت و أمي إني وافدة النساء إليك و أعلم نفسي لك الفداء ، أما إنه ما من امرأة كائنة فيشرق و لا غرب سمعت بمخرجي هذا أو لم تسمع إلا و هي على مثل رأى .
إن الله بعثك بالحق إلى الرجال و النساء فآمنا بك وبإلاهك الذي أرسلك ، و إنّا معشر النساءمحصورات مقصورات قواعد بيوتكم و مقضى شهواتكم و حاملات أولادكم ، وإنكم معاشرالرجال فضلتم علينا بالجمعة و الجماعات و عيادة المرضى فلمّا كان الرجل هو قيّم المرأة ومعلمها وراعيها ، وكانت له الطاعة ،كانت هذه الطاعة مقيّدة بالمعروف .
وذلك حتى لا تكون الطاعة سلاحاً للإستعبادوالتسلّط
ونشر الفساد بقوة السلطة !!
فعن ابن عمررضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية فإن أمر بمعصية فلا سمع عليه ولا طاعة " .
وفائدة هذاالتحديد أن
" لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق " أمور :
6- حتى لا يخضع الأمر لمقاييس شخصية فتتحكم بهاأمور نفسية كاعتبار الكرامة ونحو ذلك !
فلا مجال لئن تقول المرأة ان في طاعةالمرأة لزوجها إهدار لكرامتها ، لأن كرامة الإنسان تدور حيث كان النصّ الشرعي ،ومتى ما خرج الأمر عن النصّ سقطت الكرامة وأهينت " ومن يهنِ الله فماله من مكرم " !
7- حتى لا تُصبح هذه ( القوامة ) سلطويّة عمياء ،بل هي سلطة في حدود الشرع ، وهذايعطي صاحب السلطة استشعاراً لعظمة ذلك ، فلا يأمر إلاّ بما هو مشروع ، ولا يأمر إلاّ بما يُستطاع ، فمن مهمّ’ القيّم ان يعين التابع على القيام بالأمر لا أن ينفّره أو يضيّق عليه .

وعلى هذا : فلا يجوز للزوج ان يأمر زوجته بمحرم ولا أن ينهاها عن فعل واجب ، ولا يجوزللزوجة أن تطيع زوجها في ذلك
ولو آذاها في نفسها فلها أن تصبر وتحتسب وتجتهد في نصحه ودعوته أو ترفع أمره إلى اصحاب الشأن من اهلها
أو أهله فإن لم يكن فالقاضي !

وهنا مسألة : فإن اختلف الزوجان في مسألة خلافيّةبين أهل العلم فهل تطيع الزوجة زوجها أو تبقى على رايها الذي اختارته؟!

فإن هذا يختلف باختلاف المسألة نفسها :
1. فإن كانت تتعلق بعبادتها – الواجبة أو المستحبة - من حيث الحكم أو الكيفية ، وكان ذلك لا يؤثِّر على الزوج في تضييع حقوقه ، ولم يكن فبفعلها إساءة له : فلا يجب عليها
أن تفعل ما ليست مقتنعة به إن أمرها زوجها أن تفعله، ومثال ذلك : زكاة الذهب ، فإن كانت تعتقد وجوب زكاة الذهب ولو اتخذ للزينة ، فإنه ليس من حق الزوج أن تطيعه في عدم إخراج زكاة ذهبها ـ من مالها ـ إن كان يرى هو أنه لا زكاة واجبة على ذهب الزينة .
فإن كانت معصية الزوج تغضبه أو يجرّ عليها تبعات قد تضرّهاأو تؤذيها ، فالذي عليها أن تُداريه في ذلك قدر المستطاع !

2. وإن كانت المسألة تتعلق بعبادة أو طاعة من النوافل تؤثر على حقوقه: فلا يجوز لها فعلها ، بل قد نهيت عن ذلك ، كما هو الحال في صيام التطوع دون إذنه ، وكما لو خرجت من بيتها لصلة رحم أو زيارة مباحة دون إذنه ؛ لأن في أفعالها تلك تضييعاً لحقوقه ، وهي غير آثمة بتركها ، بل تؤجر على طاعة ربها في إعطاء زوجها حقه بتركها من أجله .

3. وكل شيء مباح لها : فإن له أن يمنعها منه، أو يُلزمها بقوله إن كان يراه حراماً ، ويتحتم ذلك عليها إن كان في فعلها إساءة لزوجها ، وتعريضه للإهانة أو التنقص.
ومثاله : تغطية وجهها ، فهي مسألة خلافية ، وليس يوجد من يقول بحرمة تغطيتها لوجهها ، فإن كانت ترى أنه يسعها كشف وجهها : فإن له أن يمنعها من إظهاره للأجانب ، وله أن يلزمها بقوله وترجيحه ، وهو وجوب ستر وجهها ، وليس لها مخالفته ، وهي مأجورة على فعلها ذلك إن احتسبت طاعة ربها بطاعة زوجها ، وفعل ما هو أستر .
4. وكل ما تراه المرأة حراماً أو بدعة: فلا طاعة للزوج بترك الواجب ، أو فعل الحرام والبدعة .
وعليها إن امرها بالحرام أن تذكّره مقامه بين يدي الله عز وجل ،وان تجتهد في نصحه فإن اجبرها فعليه الملامة وقد خرجت هي من دائرةاللوم !
5 - فإن كان الأمر مباحاً عنده وعندها .لكن كان أمره لها به على وجه التعنّت والإذلال والقهر ، فلا يجوز له فعل ذلك ،كما لايجوز لها معصيته !
وعليها أن تذكّره الله عز وجل ، وان تصبر وتحتسب .

سادساً: فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهنّ سبيلاً .
وهذا توجيه من الله تعالى لكل زوج ملّكه الله أمر امرأة ، واكتسب بنصّ الشريعة سلطته عليها أن لا يستغل هذه السلطة للبغي !!
فإن الله قد ختم آية القوامة بقوله :
" فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهنّ سبيلاً إن الله كان عليّاً كبيراً "
فمهما بلغت سلطتكم - ولو ألبست لباس الحق في بعض الأحوال - فإنه متى ما حصل فيها نوع من البغي أو الظلم
فإن الله يتهدّدالظالم بقوله : " إن الله كان عليّاً كبيراً " .
وحتى لا تقع - أخي الزوج - في البغي :
* كن ليناً رفيقاً فيطلبك وامرك .
فلا تطلب بصخب ولا بإزعاج ، كما لا تطلب في حالة تشعرمعها زوجتك بإذلال لها أو إهانة كما لو كنتما في خصومة أو مشادّة !!

* إذ أردت أن تُطاع فأمر بما يُستطاع .
صحيح أن لك حق الطاعة، لكن هذه الطاعة مطلوب فيها أن تكون : بالمعروف.
وتكون في دائرة الممكن المُستطاع !

* لا تكثر من الأمر ، بقدر ما تكون مشاركاً في الأمر !
فبدل من أن تقول ( افعلي - لا تفعلي )
قل : ( ما رأيك لو فعلنا - ولم نفعل ) !

* مودة ورحمة !!
فأمرك لها بودّ يحفّزها إلى الطاعة بتودد وقنوت ، كما يحفّز فيك الرحمة لها فترحمها إن لم تستطع هي فعل ما أردت !!
بعكس ما لو كان أمرك لها (تسلّطا ً) أو ( قهراً ) . . فإنك تحفّزفيها العصيان ، وتعين نفسك على الطغيان !!

* وشاورهم في الأمر .
فإن امرأة شاركتك في أعزّ ما تملك ، ومنحتك مالم تمنحه لأقرب الناس لها من أب وأم وأخ وأخت !!
إلاّ أنت في حسّها الفارس والبطل . . في شعورهاالملك والأمير . . في كيانها . . الروح والنّفس
أفلا تستحقّ منك أيها الزوج أن تشاركها قرارك وأمرك
ونهيك بالمشاورة ؟!
لقد أدّب الله تعالى نبيّه بقوله :
" ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضّوا من حولك فاعف
عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر "
ممايدلّ على أن القلب الغليظ ، والخُلق الجامد لا محل فيه للعفو ولا للاستغفار وهو القلب الأناني الذي لا يشعر إلاّ بذاته وكيانه !!
إن المشاورة مما يُدخل الأنس ويزيد المحبة ويُشعر بالتقدير . . ويُعين على الامتثال ودّاً ورحمة !

أخيراً: الزوج طريق للجنة . . والجنة محفوفة بالمكاره !!
فطاعة الزوجة لزوجها - وإن تبع الطاعة مشقة - فإن ذلك
هو طبيعة الطريق ، وطبيعة الواقع .
فليست المشقة ذلّة وهواناً ، بقدر ما هي قدر الواقع !
ومن أطاعت زوجها على تعنّته وظلمه ، فهنيئاً لها الجنة
إن آمنت وصبرت ..

فإن كرامة المرأة أن تعيش هذا الإيمان ، وان تتقلّب فيه مؤمنة مصدّقة ، لا كارهة ساخطة جازعة !
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة ؟ "
قالوا : بلى يا رسول الله .
قال : " الودود الولود التي أن ظلمت أو ظلمت قالت هذه ناصيتي بيدك لا أذوق غمضا حتى ترضى " .




منقول للفائدة

والحمد لله رب العالمين
لا أله ألا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين

في حب الله
15-11-2009, 06:36 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل وليد

جعله الله في موازين حسناتك

جزاك الله خير

وليد العمري
15-11-2009, 06:43 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل وليد

جعله الله في موازين حسناتك

جزاك الله خير
وانتي اختي الكريمه من اهل الجزاء وبارك الله فيكي لمتابعتك الطيبه واخلاقك الساميه غفر الله لوالديكي وجمعك بهم في الفردوس الاعلي

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير اختي الكريمه

وليد العمري
15-11-2009, 10:54 PM
مذكرات البنات... موضوع يستدعي في الذهن الأسرار والغموض والأمور غير المعتادة أو التقليدية.. فالإنسان يلجأ في الغالب لكتابة مذكراته حين يريد تسجيل لحظات مهمة من حياته أو أن يدون أسراراً لا يريد أن يطلع عليها أحد، أو لو كان هاوياً أو محترفاً للكتابة وينوي إصدار كتاب في المستقبل..
ونحن في هذا التحقيق نتساءل: ماذا تكتب البنات في مذكراتها؟ ولماذا تكتبها؟ أسئلة أخرى نجيب عنها لكم:


حتى لا أنسى


في البداية تقول أماني 20 سنة: ألجأ أحياناً لكتابة مذكراتي لأن هناك مواقف أمر بها لا أستطيع أن أحكيها لأحد، فهي إما محرجة أو لا أريد إطلاع أحد عليها فأكتبها.. لأنني أحب أن أخرج كل ما بداخلي وأعبر عن نفسي، وحين لا أستطيع الحديث مع أحد فأخرج ما أريد من خلال الكتابة، أحب إخراج كل ما بداخلي، كما أن هناك مواقف معينة في حياتي أكتبها حتى لا أنساها.

المذكرات فضفضة
أما هبة 27 سنة فتقول إنها تكتب مذكراتها حين أحتاج أن أتحدث مع شخص أثق به ولا أجد من أتحدث معه، والكتابة في هذه الحالة تعطيني راحة نفسية كبيرة لأنها تقوم بدور الفضفضة.
وعن محتويات المذكرات تقول هبة: طبعاً تحتوي مذكراتي على بعض أسراري، ولكن يمكنني أن أجعل شخصاً أثق به يطلع عليها طالما أثق به.

الكتابة متعة بلا حواجز


في حين تقول نسرين 29: الكتابة عامة لدى متعة كبيرة، وأحياناً تقف الكلمات في قلبي وعقلي، ولا أجد لها سبيلاً إلا الورق، فالورق والقلم أصدقائي من مدة طويلة ربما وأنا طفلة صغيرة، كما أن هناك لحظات تأتي على أريد فيها أن أتحدث بلا حواجز وبلا قيود فطبيعي أن ألجأ للكتابة وقتها فهناك أسرار كثيرة أريد أن احتفظ بها لنفسي والكتابة تساعدني على هذا كثيراً.

حوار هادئ وسلام داخلي


وتتفق معها ص.أ 31 سنة التي تقول: المذكرات هي وسيلتي لحوار هادئ رفيق مع نفسي، أحتضن به ألمها وأملها، وأعيد التفكير في مواقف أربكتني فرحا أو جرحا، أسجل فيها قوتي وضعفي، وسبل الارتقاء بنفسي.
وعن تقبلها لإطلاع أحد على ما تكتبه في مذكراتها تقول ص.أ: لا أحب أن يطلع على مذكراتي أحد عادة إلا صديقة مقربة أثق في حكمتها، وأنها لي أفضل من نفسي لنفسي، كما أن مذكراتي تحوي أسرارا لي، بل إن الكتابة هي التي تعينني على الاحتفاظ بأسراري بشكل إيجابي، بدون أن تؤذيني أشواك آلامها أذى يمنعني عن تذوق جمال الحياة.
وعن الفائدة التي تحققها تقول: أعظم فائدة تحققها لي كتابة المذكرات أنها تجعلني أعرف نفسي أكثر، مما يساعدني على الاقتراب منها أكثر، ومعرفة ميزاتها وعيوبها، مما يمكنني من حسن التعامل معها بشكل يوفر لي سلاما داخليا وهدوءاً نفسياً، علاوة على ما سبق فهي تحوي أسراري وتعينني على الاحتفاظ بها فعلاً كأسرار.

أرى نفسي
وتقول فاطمة 24 سنة: أكتب مذكراتي لأكثر من سبب فالكتابة تعتبر أسلوباً للتخلص من الهموم والضغوط التي أواجهها طول اليوم، كما تجعلني أري نفسي وكيف تصرفت في مواقف مختلفة فأقيم سلوكي بشكل مناسب، وكيف يتطور سلوكي بشكل إيجابي، وهل أتصرف بشكل سلبي أم إيجابي، وهذا مهم جداً، فأشعر أنها تشبه عملية التطهر، وعما إذا كانت تكتب أسراراً في مذكراتها تقول فاطمة: بالتأكيد..الآن هناك أسرار كثيرة أكتبها بمذكراتي.
وعن الفائدة التي تحققها فاطمة من خلال المذكرات تقول إنها تخفف عن نفسها الهموم، وتعلمها التركيز، وتحليل المشكلات التي تواجهها وتساعدها على حلها.

مذكرات على الإنترنت

والتقينا برحاب سيد عبدالله 30 سنة طبيبة وتكتب يومياتها


فتقول إنها اعتادت أن تكتب مذكراتها من فترة، تدون فيها الأحداث التي تمر عليها في يومها، من خلال عبارات مختصرة أو كلمات تذكرها بأحداث تراها مهمة وعميقة مما مر بها ولكن ليس من خلال الحكي ولكن من خلال عناوين كما ذكرت، ولو لم يحدث شيئاً يستحق الكتابة عنه تترك الصفحة بيضاء. وعن كتابتها على الإنترنت تقول لنا رحاب: ثم شجعني مؤسسو موقع مجانين على الكتابة، فبدأت في نقل ما أراه يمكن أن يفيد الآخرين.

استقراء الواقع


ومن زاوية مختلفة تحدثنا عن سبب كتابتها لمذكراتها: أحب أن أقف عند اللحظة التي تمر علي لا أجعلها تمر والسلام بدون عبرة أو تأمل واستقراء لما وراءها.
وحين سألتها عن المضامين التي تحويها يومياتها قالت إنها تكتب فيها ما يصلح أن يُقرأ على الملأ بمعنى ألا تحوى أسرارا، مشتملة على رسالة هادفة للقراء سواء أن يعود الناس لمساعدة بعضهم البعض أو التعاطف مع بعضهم البعض من جديد، مستقرئة وقائع شاهدتها بعيني، فكتبت يومية بعنوان "ذهبت سعاد" أتحدث فيها عن ظروف قاسية وضعت فيها طفلة صغيرة في طريق الفاحشة بعد تعرضها للاغتصاب، وتتساءل هل يمكن أن ننقذ البنات قبل السقوط في هذا الطريق الآثم! وأخرى بعنوان في المترو أرصد فيها حالات ركاب المترو وكيف أن هذا يتشابه مع مواقفنا في الحياة ككل.

التجارب الفاشلة أيضاً


وتهدف رحاب إلى لفت الانتباه للأحداث المهمة في حياتها التي تحقق إفادة عامة تتعلق بالمجتمع. وتضيف رحاب أنها تكتب عن العلاقة بين الرجل والمرأة.
وعن الفائدة التي تحققها من كتابة مذكراتها تقول رحاب سيد: الحمد لله كثيرة التجارب مقارنة بعمري، علاوة على قراءة سيرة ومذكرات العظماء والمشاهير فهذا جعل لدي الكثير الذي يمكنني أن أنقله للآخرين كي يستفيدوا منه، كما أنني عشت تجارب الآخرين الفاشلة، فأسعى لتعميم الفائدة التي حصلت عليها للآخرين من القراء.

البنات تحب "الحكي"
ويكتب في نفس الموقع مذكراته تحت عنوان (على باب الله) الدكتور أحمد عبدالله الباحث والطبيب النفسي ومدرس الطب النفسي المساعد بكلية الطب بجامعة الزقازيق، الذي قال لموقع "لها أون لاين": البنات بصفة عامة لديهن رغبة في التعبير عن أنفسهن و"الحكي"، فكل البنات فيهن الرغبة في الحكي بشكل عام، فالكلام لديهن مهم للغاية، فالبنات تلجأ لكتابة مذكراتهن لأنها أكثر تعبيراً عن أنفسهن عن الرجل فهذا طبيعة وفطرة نفسية واجتماعية.
أما الدافع الثاني الذي يجعل البنات يكتبن مذكراتهن أنهن في الغالب في مجتمعاتنا العربية، حيث فرص تعبير الفتاة عن نفسها قليلة، فلا توجد فرصة للفتاة أن يسمعها أحد، علاوة على أنه ليس كل شيء يُقال للصديقات، إضافة إلى تراجع قيمة الصداقة نفسها في أواسط البنات خاصة والجنسين عامة.



ويرى الدكتور أحمد أن مضمون مذكرات البنات يختلف من فتاة لأخرى وهل هذه المذكرات لها صفة الأمان أم لا.. بمعنى هل يطلع عليها أحد غير كاتبتها أم لا، لكن في كل الأحوال - والكلام على لسان الدكتور أحمد- فمذكرات البنات تحتوي على حكايات وتأملات وانطباعات وتعبير فهي وسيلة تعبر بها عن مشاعرها، كما قد تحتوي على أقوال مأثورة وحكم، ولا ننسي أن جزءاً من هدف المذكرات لدى البنات الفضفضة، وإدارة حوار ذاتي مع نفسها.
وعن الفائدة التي تتحقق من كتابة المذكرات يقول الدكتور أحمد عبدالله: المذكرات تقوم بتوثيق لخبرات مرت بها الفتاة كي تعود لها وتتعلم منها فيما بعد، علاوة على أن كتابة المذكرات تعتبر البديل الجزئي عن الصديقة، وبشكل عام فإن الكتابة مفيدة لأنها تعني أن تقرأ أولاً قبل أن تستطيع الكتابة، علاوة على أن الكتابة تساعد على تطوير التعبير والتفكير ولكن بشرط الانتظام في الكتابة ومحاولة نشر هذه الكتابات حتى لو من خلال المدونات على الإنترنت – ولو بساماء مستعارة - لأنها تعطي إمكانية تلقي ردود الأفعال على المذكرات، فهنا تتحول المذكرات من كتابة شخصية إلى حوار مفتوح فتزيد الفائدة، فتتحول الكتابة هنا من فعل فردي إلى حوار ونقاش وتفاعل تفيد.



أما الأستاذة نجلاء محفوظ الكاتبة الاجتماعية في شئون المرأة والرئيس المناوب بالقسم الأدبي بجريدة الأهرام المصرية اليومية فتشجع لدرجة كبيرة كتابة البنات مذكراتها فتقول: كتابة المذكرات نعمة كبيرة جداً ولها فوائد نفسية كبيرة للغاية، وتخرج الفتاة من خلالها شحنات مكبوتة بداخلها، ومن خلالها تستطيع الفتاة أن تكتب أسراها بدون تحفظات، وهذا يحفظ لها هذه الأسرار فلا تقولها لأي شخص، وتلجأ الفتاة لكتابة مذكراتها حيت تكون هناك أمور مُلِحة تريد كتابتها وتسجيلها.
وتقترح الأستاذة نجلاء أن الأفيد للفتاة بعد تسجيل مذكراتها لو كانت مشكلة مثلاً أو تعبيراً عن ألم أصابها، أن تقرأ ما كتب بصوت عالٍ بحيث يساعدها هذا على إخراج الشحنة التي بداخلها، مؤكدة أن القراءة بصوت مسموع تجعل الفتاة ترى الصورة بشكل أشمل، وهذا أفضل من التفكير في الذهن بجون كتابة الذي يجعل الشخص يدور في دائرة مغلقة على حد قولها، وبخاصة أنه ليس صائباً أن نقول كل ما لدينا للآخرين، ولذا من المهم أن تحتفظ الفتاة بأجندة مذكراتها في مكان أمين لا تصل إليه يد أحد حتى لا يقرأها، ثم تعود لما كتبت من أجل أن ترى كيف مرت المرحلة السابقة من حياتها، وكيف تجاوزت الخبرات الماضية وما الدروس المستفادة منها، وتسعد بنفسها حيت تتذكر مواقف نجاح لها فهذا يشجعها ويدفعها للأمام.


وعن مضمون المذكرات تقول الأستاذة نجلاء محفوظ إن هذا يختلف من فتاة لأخرى فهناك بنات طبيعتهن رومانسية فتكتب مشاعرها وتفرغها على الورق ولكنها تحذر من التمادي في هذا لأن الفتاة في غفل منها يمكن أن تتعامل مع هذا باعتباره حقيقة وهذا خطأ.
وقد تشتمل مذكرات البنات على الشكوى والتعبير عن الغضب من شخص ما، وهذا مطلوب ولكنه حوار سلبي والأفضل أن تكتب الإيجابيات في المواقف التي تغضبها، فالرسول حذر من الشكوى المستمرة للمرأة بقوله (يكفرن العشير) بمعنى كثرة الشكوى من الزوج وتقول إنها لو ترَ منه خيراً قط، وتضيف: ولهذا أحذر نفسي وبنات جنسي من الشكوى.
ومن هنا فعلى الرغم من أن الشائع أن كتابة المذكرات في الغالب يهتم بها المشاهير فإن البنات بشكل عام لهن الكثير من الحكايات والأسرار التي تُسكب على الورق وتحقق العديد من الفوائد، فأسرعوا يا بنات بكتابة المذكرات!


منقووول

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
16-11-2009, 01:00 AM
فتى الأحلام في خيال بنات الألفية الثالثة
هناء محمد (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1248187940141&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#***1)
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1254659669038&ssbinary=true


فتي الاحلام هو القاسم المشترك بين كل فتيات العالم لكن المسافة بين صورته في خيال الفتاة الانجليزية ابنة القرن الحادي والعشرين ومثيلتها المصرية كبيرا، حيث تفضل البريطانيات الرجل ذو الملامح الأنثوية فتعتبره أكثر إخلاصا واستعدادا لإقامة علاقة جدية تستمر لفترة طويلة، أكثر من ذي الملامح الذكورية، بينما تحلم المصرية في عمر المراهقة بالسيارة قبل العريس . وقد اشارت الدراسة التي أجراها باحثون بريطانيون، نشرت نتائجها دورية "جورنال دو سانتيه"، أن هناك تغيير جذري في مواصفات فتى أحلام الفتيات في بريطانيا؛ حيث ثبت من خلالها أن النساء يتفقن إلى حد كبير في استنادهن إلى المظهر الخارجي عند تحديدهن لشخصية الرجل، وبإمكانهن أن يقررن سريعا إذا ما كن يرغبن في إقامة علاقة جدية معه أم لا، بناء على الوسامة والشكل، وبعيدا عن الجوهر والمضمون.
كان علماء من جامعتي درهام وسانت أندروز توصلوا إلى هذه النتيجة بعد أن طلبوا من أكثر من 400 امرأة في جميع أنحاء بريطانيا الحكم على شخصية عدد من الذكور من خلال صور معدلة رقميا، وطلبت الدراسة التي أجريت عبر الإنترنت من المشاركات تصنيف الوجوه استنادا إلى معايير محددة، مثل الميل إلى التسلط، والطموح، والثراء، والإخلاص، والالتزام، بالإضافة إلى الاستعداد الأبوي، ودفء المشاعر.
اعتبرت المشاركات أن الرجال ذوي الملامح الذكورية التي تتميز بأنف أكبر وعيون أصغر لديهم ميل أكبر للهيمنة، كما أنهم أقل إخلاصا وأقل دفئا، وليسوا ميسوري الحال، وبالتالي لن يكونوا آباء صالحين، أما الرجال أصحاب الملامح الأكثر نعومة مع شفاه أصغر وعيون أوسع فيُعتبرون شركاء أفضل لإقامة علاقة جدية تستمر لفترة طويلة؛ حيث تتوفر فيهم كل مقومات فتى الأحلام شكلا ومالا.
ولكن هل تتفق مواصفات شريك العمر الذي تحلم به الفتاة المصرية مع هذه الدراسة؟ وهل اختلفت عن تلك المواصفات التي سادت قديما والتي كانت تصوره كنجم سينمائي يفيض رومانسية وقد اعتلى حصانه الأبيض الذي يخطفها عليه ويحلق بها في سماء الحب؟ أم أن هذه الصورة اختلفت واقتصرت أحلام البنات على الفتى الذي يكون مصدرا للأمان المادي فقط؟
عريس ماركة مرسيدس
سيطرت نوعية السيارة، وتسريحة الشعر، ولون البشرة، على مواصفات فتى أحلام فتيات المرحلة الثانوية والمتوسطة ممن قابلناهن واستطلعنا رأيهن، بينما استولى على تفكير فتيات المرحلة الجامعية والموظفات أخلاقيات الزوج وطريقة تفكيره لضمان استقرار الحياة الزوجية.
راندا سمير طالبة ثانوي، قالت إنها تحلم بزوج من ذوي البشرة السمراء، وأن تكون له تسريحة شعر مميزة، (سبايكي) على سبيل المثال، ويرتدي الملابس السبور، وتكون بشرته برونزية، وسيارته مرسيدس!
وبدورها، تريد مروة صلاح، طالبة إعدادي، أن يرتدي فتى أحلامها الملابس السبور، وتكون سيارته بي إم دبليو سوداء، وتكون شخصيته مرحة.
الاقتراب من الجوهر
أما فتيات الجامعة والموظفات فلهن حلم آخر.. تقول لمياء شوقي موظفة إنها تفضل أن يكون زوج المستقبل ذا خلق ودين؛ حرصا على ضمان تعامله الحسن معها، وليساعدها في تربية أبنائهما بشكل سليم.
ومن وجهة نظر دينا عصام الدين (35عاما) يجب أن تتوافر في فتى الأحلام عدة صفات أهمها أن يكون جذابا وقويا وشجاعا وميسور الحال ومثقفا، وتعلن أنها على استعداد أن تظل في انتظاره طوال عمرها، ولن ترتبط بغيره ما دام لا يحمل هذه المواصفات.
وتقرر عايدة عبد الفتاح 30 عاما أنها كانت تحلم قبل زواجها مثل أي فتاة في سن المراهقة بعريس المستقبل وفتى الأحلام، وكانت لديها بالتأكيد مواصفات خاصة كأن يكون وسيما طويل القامة، وأن يكون أكبر منها سنا بما لا يقل عن خمس سنوات؛ فهي مؤمنة بأن عقل المرأة أنضج من عقل الرجل حتى لو كان في مثل عمرها.
وتعترف أن مواصفات فتاها كانت إلى حد ما شكلية لا جوهرية، لكن بعد تخرجها في الجامعة أصبحت تفكر في رجل يستطيع تحمل المسئولية، ولم يعد يهمها أن يكون وسيما؛ لأن الأحلام لا يتحقق منها إلا القليل، من هنا كان أمامها خياران إما أن تتنازل قليلا عن أحلامها، أو تظل بقية عمرها غارقة فيها تنتظر أن تتحقق.
ولأنها تعتبر الاستغراق في الأحلام خطأ كبيرا فقد قررت أن تعيش في الواقع وتزوجت من رجل تختلف مواصفاته الشكلية كثيرا عما كانت تحلم به، ومع ذلك فهي في غاية السعادة معه؛ لأنه يملك صفات إنسانية أخرى أهم بكثير مما كانت تفكر فيه خلال المراهقة.
انتصار رجب خريجة جامعية حديثة ترى أن فتى الأحلام يجب أن يتصف بشكل أساسي بالأخلاق الحميدة والتدين لضمان معاملة حسنة وشراكة قائمة على التعاون والتفاهم، أما فيما يتعلق بالماديات فلا بأس أن تكون ملامحه مقبولة، وأن يكون مستواه المادي مقاربا لها أو أعلى منها بقليل.
أما نشوى السعدني مدرسة لغة عربية فانحصرت مواصفاتها في أن يكون فتاها عاقلا مقاربا لسنها ويكون مقبول الشكل، وأضافت أنها ستركز على نظرة العين والابتسامة؛ لأنها ستدلها على شخصيته!
ال سبايكي يكسب
يرجع الباحث الاجتماعي سمير مؤنس التغير المتسارع في نمط تصور الفتيات لزوج المستقبل إلى تغير الظروف الاجتماعية والاقتصادية، فبعد أن كان هناك شبه اتفاق بين الفتيات على بعض المواصفات "القياسية" التي لا تخرج عن الأصل الطيب والأخلاق الحميدة والوضع المادي الجيد، أصبح المظهر، والشكل "الكول"، وتسريحة الشعر "السبايكي"، ونوع الملابس، وموديل السيارة ولونها، المعيار الأهم بالنسبة للفتيات الصغيرات، مع وجود تمسك بالمواصفات التقليدية بشكل عام من جانب الفتيات الأكبر سنا، بما يتلاءم مع نضجهن وفهمهن للحياة الزوجية والتزاماتها.
ويصنف د.مؤنس تصورات الفتيات بالنسبة للأزواج إلى فئتين: الصغيرات وهن غالبا ما يطمحن في الرجل ذي الدخل المرتفع وكثرة السفر والرحلات والترفيه في مقابل ضعف من جانبهن في مهارات التعامل في العلاقات الأسرية كزوجات وأمهات، أما الفئة الثانية فهن الناضجات (المرحلة الجامعية أو ما فوقها) وهن يحددن تصوراتهن في الغالب بمعزل عن الجوانب المادية؛ حيث يركزن على رجال يستطيعون أن يؤمنوا لهن الاستقرار الأسري.
الأحلام وحدها لا تكفي
وتوضح د.أمل رضوان الخبيرة الاجتماعية أن الأحلام هي الدليل على طموح الإنسان، وأنها تختلف باختلاف الشخصية؛ فالإنسان الذي يحلم بكل شيء من مستوى مادي ومكانة مرموقة وتعليم عالٍ دون أن يبذل جهدا لتحقيق هذه الأحلام، هو شخص أناني خامل لا يفكر للحظة أن يجتهد ويحسن شخصيته كي يصل إلى ما يحلم به ليتحسن خارجه، أما الإنسان الذي يتمسك بأحلامه رغم الظروف التي مر بها في حياته، ويؤمن في داخله بأن ما يتمناه من حقه ولديه أمل كبير في تحقيقه، فهو شخصية عنيدة وذات كبرياء وهو أمر تراه حسنا، مع الأخذ في الاعتبار أن يكون لدى هذا الشخص الوعي الكامل بما يجري من حوله؛ فالأحلام وحدها لا تكفي، ومن غير المعقول أن يظل طوال العمر يحلم وينتظر تحقيق ما يتمناه دون أن يسعى لتحقيقه.
وتنصح د.أمل الفتيات بعدم المغالاة في تصور فتى الأحلام ملاكا خاليا من أي عيوب، والاحتكام إلى العقل حتى في مخيلاتهن، وألا يبتعدن كثيرا عن حقيقة أنه بشر، وأن به مزايا وسلبيات، حتى لا يصدمن بالواقع حين تواجه كل منهن عكس ما كانت تتمنى فتصاب بخيبة الأمل والإحباط.

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
16-11-2009, 01:04 AM
محمد ودنيا..أحدث خطيبين على سكندلايف
أحمد فتحي (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1235628890101&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#***1)

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1236605453040&ssbinary=true



حفل خطوبة محمد ودنيا على سكندلايف"تقابلا وتعارفا واتفقا على الزواج" كثيرا ما يتكرر هذا السيناريو في أرض الواقع، لكنه أصبح واقعا أيضا داخل العوالم الافتراضية، مع تطور تكنولوجيا التواصل الاجتماعي على الإنترنت، بعد أن توجت أكثر من حالة ارتباط داخل عالم سكند لايف الإلكتروني الشهير بخطوبة أو زواج حقيقي. هذا ما كشف عنه لقاء جمع عددا من الشخصيات الافتراضية داخل عالم سكند لايف الإلكتروني الشهير وتحديدا في جزيرة "إسلام أون لاين.نت"، ضمن إحدى الفعاليات الأسبوعية التي تعقد بالجزيرة، حيث دار نقاش على مدار ساعتين بين الحضور وعددهم 30 شخصا من جنسيات مختلفة؛ أكثرهم عربية، حول مدى تأثير الحياة الثانية (الافتراضية) على سكانها في علاقاتهم سواء بالإيجاب أو السلب.
شريك الأحلام
وعلى هامش اللقاء، روى محمد برومر مصري مقيم في الإمارات، قصة ارتباطه بـ"دنيا" التي توجت بحفل خطوبة برغم البعد الجغرافي بينهما.
وقال: "سكند لايف جعلتني أقابل نصفي الآخر, شريك عمري, الفتاة التي سأقضي معها أيام حياتي الباقية؛ فقد مكنتني الحياة الثانية من التعرف الكامل بشكل كبير على فتاة أحلامي وسط بيئة مثالية للتعرف على شريك الحياة".
وأوضح قائلا: "نظرا لأني مقيم في الإمارات فكانت سكندلايف وسيلتي للتعرف أكثر على دنيا، وكانت الحياة الثانية بمثابة المرآة لي للتعرف عليها، ولها أيضا، فتحادثنا وزرنا أماكن افتراضية عديدة وحضرنا معا فعاليات دعوية عديدة وخلال ذلك كله استطعت أن أكون صورة شبه كاملة عنها".
ولفت محمد إلى أنه قام ببناء منزل له في سكند لايف، يحاكي بيت الزوجية في الواقع ، كما أشترى أثاث هذا المنزل، وقال مبتسما :"طبيعي هي من تختار وأنا من أدفع حتى في سكند لايف".
وختم بالقول: سكند لايف أصبحت كل حياتي، فلم تعد بالنسبة لي مكان للتعارف وقتل الوقت، لكنه قرَّبنا من بعضنا، كان مجرد لعبة اسمها سكند لايف"..
أما دنيا المقيمة بمحافظة بورسعيد، فاكتفت بالقول: "سعيدة بسكند لايف جدا، لأنه حمل لي مفاجأة حياتي وهي الارتباط بالشخص المناسب".
وأضافت: "ما أسعدني حقا أن أصدقاءنا في جزيرة مصر قاموا بتجهيز المكان لإقامة حفل الزفاف، فقاموا بعمل كوشة كبيرة للعروسين، وزينوا مكان الحفل، وفرشوا الأرض بالرمال ولم ينس هؤلاء تشغيل مقاطع موسيقية صوتية، وكأننا بالفعل في حفلة واقعية".
وأشارت "دنيا" إلى أنها تقضي وقتا طويلا داخل سكند لايف، وتحديدا بجزيرة "مصر الحقيقية" ليكون لها ولزملائها مصر "التي يعيشون فيها برغم اغتراب البعض منهم عن وطنه".
وينوي محمد عند عودته من الإمارات أن يتقدم لدينا بشكل رسمي، ليتحول خيال سكند لايف لحقيقة ولإثبات أننا أفراد حقيقيين لا افتراضيين في مجتمع افتراضي بحسب تأكيد محمد لـ"إسلام أون لاين.نت".
كسر الروتين
وخلال اللقاء الذي جمع بين شخصيات مختلفة داخل سكند لايف، كشف البعض عن وجود أزواج داخل هذا العالم، يقومون ببناء حياة أخرى لهم، لكسر روتين الحياة الزوجية التقليدية.
وذكرت "جودي دارزي" إحدى المشاركات أنها تعلم عن زوجين حصلا على بيت افتراضي وعاشا فيه وكأنهم يعيشون في منزلهم الحقيقي، بل ويقيمون صداقات مع جيرانهم الافتراضيين المحيطين بهم، سعيا لكسر رتابة الحياة الزواجية".
تقول بانوتيا من أمريكا: إن سكند لايف يسمح لها ببناء علاقات جديدة، وقالت: "في الحياة الواقعية لدى صعوبة في التحدث مع الآخرين، فأنا لا أجيد التواصل".
غيرأن "مادي روكر" من مصر تحدثت عن تأثير هذا العالم السلبي على العلاقة بين الزوجين، وقالت: في أحيان كثيرة ينشغل الزوج عن زوجته بهذه الأداة الجديدة وقتا طويلا، وقد يدفعه الفضول لبناء علاقات عاطفية مع أخريات مما ينعكس بالسلب على حياته الزوجية.
ودللت بما ذكرته وسائل الإعلام البريطانية مؤخرا عن سعي امرأة بريطانية تدعى إيمي تايلور 28 عاما للحصول على الطلاق من زوجها بعد أن اكتشفت أن له علاقات مع امرأة أخرى في عالم الـ"سكند لايف".
وكانت إيمي قد التقت زوجها ديفيد بولارد (40 عاما) عبر "سكند لايف" في مايو 2003، ثم انتقلت بعد ستة أشهر من ذلك إلى منزله في كورنويل جنوب غرب إنجلترا، ثم تزوجا في يوليو 2005، بعد احتفالية أقاماها على شبكة الإنترنت؛ حيث عقدا مراسم الزواج بحضور أصدقائهما الافتراضيين.
إلا أنه وبعد فترة انقطاع من جانب تايلور عن الحياة الافتراضية على الـ"سكند لايف" عادت لتكتشف أن زوجها أقام علاقة افتراضية مع إحدى العاهرات.
بيد أن الحضور أجمعوا في المناقشة على أن الحياة الثانية وسيلة جيدة للتواصل بين الناس وقد يكون لها تأثيرات جيدة أو سلبية والأمر يتوقف على كيفية استخدامه.
علق د. محمد المهدي الخبير الاجتماعي والنفسي لـ"إسلام أون لاين.نت" بالقول: "سكندلايف بما يحققه من مزايا تواصلية وجذابة، يعتبر في الوقت الحالي بمثابة الخطبة الإلكترونية التي تقوم بتعريف الطرفين ببعضهما البعض، لكنها خطوة أولية لمعرفة كل طرف بالآخر".
ولفت المهدي إلى أنه في عالم سكند لايف "قد يحدث تماس في بعض الأحيان بين الافتراضي والحقيقي، خصوصا أنه انعكاس لأفراد حقيقيين موجودين خارج هذا العالم".
وأضاف: يحدث التعارف داخل هذا العالم بناء على الصورة التي يعرضها كل طرف عن الآخر ويعرض كل منهما الذات المثالية لا الحقيقية، فإن كانت هناك مسافة كبيرة بين الحقيقية والمثالية، فسيكون هناك صدمة، وإن كانت المسافة متقاربة فسوف يشعر الطرفان أنه لا فرق بين الافتراضي والحقيقي".
وشدد المهدي على ضرورة أخذ مسألة الارتباط داخل سكند لايف بضوابط معينة باعتبارها وسيلة تواصل غير مباشرة عليها محاذير".
وأوضح قائلا: "في هذا العالم نحن نكون صورة ذهنية لا صورة كاملة عن الطرف الآخر، حيث إن التعارف هنا لا يتم بالحواس المباشرة

في حب الله
16-11-2009, 07:45 AM
جزاكما الله خيرا

بارك الله فيكما ونفع

"*أم أيمن*"
16-11-2009, 01:03 PM
أخوتي الأفاضل شمس ووليد العمري
أشكر لكم جهودكم الكبيرة لطرحكم موضوع مميز وقيم كهذا الموضوع
مرور بسيط ولي عودة قريبة بإذن الله
أختكم ام أيمن

وليد العمري
16-11-2009, 03:27 PM
أخوتي الأفاضل شمس ووليد العمري
أشكر لكم جهودكم الكبيرة لطرحكم موضوع مميز وقيم كهذا الموضوع
مرور بسيط ولي عودة قريبة بإذن الله
أختكم ام أيمن


اختي الكريمه بارك الله فيكي لمرورك الطيب

وفي انتظار تواجدكم معنا لتعطرو الموضوع بتالقكم ومداخلتكم الطيب

دمتي بخير اختي الفاضله ام ايمن

وليد العمري
16-11-2009, 03:36 PM
|!| فإذا كنت مثلا لا تحسنين الطهي، علمي نفسك ذلك عن طريق كتب الطبخ وبرامج التلفزيون المتاحة بالعشرات أمامك، واحرصي ألا تذكري أمام خطيبك مصادر وصفاتك، بل قولي إنك تعلمتهامن اجل الزواج.



|!| إن كنت ممن يرتبكن في توضيب المنزل أو إعداد الطعام وترتيب السفرة قبل وصول زوجك، لا تشعريه بذلك أبداً، بل اجعلي حجتك انك كنت منهمكة طوال النهار في أمور أخرى، وحاولي جهدك ان تقسمي وقتك، كأن تخصصي صباحك للطهي أولا ثم ترتيب المنزل، فبعد الزواج يمكنك الاستفادة من خبرة والدتك أو إحدى صديقاتك، ولا بأس أن تطلبي من إحداهن المساعدة قليلا لكي تعتادي على القيام بكل هذه الأعمال بمفردك لاحقا.



|!| إذا كنت من المسرفات في التعامل مع المال، فاطلبي من خطيبك أن يهتم بمصاريف المنزل والتسوق بعد الزواج ، وخذي منه فقط حاجتك اليومية من المصروف، وركزي على احتياجات المنزل إن كان لا بد لك أن تهتمي بذلك.



|!| إذا كنت امرأة عصبية وتعرضت لموقف معين أمام خطيبك أثار غضبك، سيطري على أعصابك قدر المستطاع وأفرغي طاقتك العصبية في مكان آخر بعيدا عنه من دون أن تشعريه بشيء حتى تهدأي وتزول أي آثار على وجهك تشير إلى عصبيتك.



|!| إذا كنت ممن يغرن على خطيبهن من أي إنسانة أخرى، احرصي ألا تظهري هذه الغيرة أمام زوجك، فلا تتحدثي كثيرا عن الموضوع الذي أثار غيرتك أو أن تذمي المرأة التي تشعرين بالغيرة تجاهها، بل تجاهلي الأمر واشعري زوجك أنك واثقة كثيرا بنفسك.



|!| إذا كنت امرأة كسولة فإياك أن تشعري خطيبك بذلك، بل على العكس أشعريه دائما أنك نشيطة تحب الحركة حتى لو كنت غير ذلك، فاحرصيعلى ان تكونى بعدا لزواج مثلا ألا يدخل المنزل وأنت نائمة في الفراش، بل اجعليه يراك منهمكة في أعمال المنزل أو المطبخ.



|!| تجنبي أن تكوني خطيبة مهملة بنفسها، خصوصاً أمام زوجك حتى لو كنت من النساء اللواتي لا يعتبرن أن هناك أي ضرورة للإهتمام بهذا الأمر بعد الزواج، بل على العكس، عليك أن تهتمي بنظافتك وأناقتك وإياك أن تستقبلي خطيبك عند زيارتة لكى بثياب المطبخ



|!| إذا كان صوتك مرتفعا بطبيعته فاحرصي على ألا يكون كذلك أمام خطيبك، لأن الرجل لا يحب المرأة ذات الصوت المرتفع، وبإمكانك السيطرة على ذلك عن طريق التأني أثناء الحديث والتفكير بما ستقولينه، واشعري نفسك دائما ان هناك من يسمعك وأنت تتحدثين وينزعج من صوتك العالي.



|!| إذا كنت من النساء اللواتي يحببن الثرثرة، فتجنبي ذلك أمام خطيب، فمن المؤكد أنه لا يحب المرأة الثرثارة، فلا تحاولي النقاش أو الجدال في مواضيع الآخرين وحاولي ان تختصري دائما في أحاديثك أمامه، واتركي رغبتك تلك للوقت الذي تلتقين فيه بصديقاتك.



|!| إذا كنت امرأة تحب السيطرة فاعلمي أن الرجل أكثر إنسان يكره سيطرة المرأة، لأن ذلك يشعره بعدم أنوثتها، لذا أشعري خطيبك انه صاحب الأمر والنهي وهو المسيطر الوحيد في البيت وأنك امرأة مسالمة تأخذ بآراء الآخرين ولا تتمسك فقط برأيها.





||!|| هـــامش ||!||



1- تذكري أن الغياب القصير عن بعضكما البعض قد يقوي رابط الحب بينكما ، لكن الغياب الطويل قد يكون معول هدم لها .


2- لاتدعي أي خلاف بينكما يستمر إلى اليوم التالي ، فان الشيطان بالمرصاد !.


3- ابتعدي عن المثالية ، وعيشي حياتك بطريقة طبيعية ، ولا تتوقعي المعجزات ، فان الحياة الدنيا دار تزاحم ، ولا يحقق فيها الانسان كل مآربه ولو كان حريصا .


5- حاربي في نفسك الاستسلام للهم والقلق ، وكوني دائماً بشوشة طلقة الوجه متفائلة.


6- إياك والنقد اللاذع ، أو المستمر مع كل صغيرة وكبيرة .


7- حاولي دائماً حصر النزاع في دائرة ضيقة ، ولا تجعليها تتسع ، وسيطري أنت على المشكلة قبل أن تفلت من يدك ، ليتابعها الآخرون .


8- الغيرة والشك والشبهات معاول هدم للحياة الزوجية ، فتعاملي مع الوقائع ولا تتعاملي مع الظنون والأوهام .


9- اغرسي في خطيبك الثقة في نفسه وفيك ، وثقي أنت فيه ، وابعثي فيه الاعتزاز والقدرة على انه قادر على تغيير ما هو الخطأ في الحياة ، وتثبيت ما هو الصحيح فيها.


10- لابد من انتهاج سياسة الأخذ والعطاء .. لا تكوني أنانيةً تريدين أن تأخذي أكثر مما تعطين ، أو تأخذي كل شيء ولا تعطين شيئاً .


11- الرجل يريد من المرأة أن تكون زوجة مثالية تحسن التصرف في كل شيء ، وتمده بالحب والرعاية والحنان .


12- لا تسارعي باتهام خطيبك عند كل مصيبة ، بل انظري إلى الموضوع نظرة منصفة ولا تستبقي الأحداث .


13- عيشي يومك ولا تفكري بهموم الغد الذي لم يحن بعد ، وتصرفي في حدود إمكانياتك .

(بعد الزواج):

14- عليك أن تفهمي قدسية الرابطة الزوجية وأنها ميثاق غليظ ، ففكري ألف مرة قبل أن تتخذي خطوة بعدها لاينفع الندم .


15- اسألي نفسك هذه الأسئلة ، حتى تدركي مزايا شريكك في الحياة وتتغلبي على مشاكلك بنجاح :-

- ما الذي يعجب كل منكما في الآخر ؟!
- ما الخبرات السعيدة التي مرت بكما ؟!
- ما النشاط المشترك السار الذي تستمتعان به حقاً ؟!
- ماذا يفعل كل منكما ليظهر اهتمامه بالطرف الآخر ؟!
- ماذا تنتظري من شريكك ، لتشعري أنه يحبك ويقدرك ؟!
- ما أحلامكما المشتركة للمستقبل ؟!


منقول للفائده

وليد العمري
16-11-2009, 03:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


النوع الاول

هناك من يحبك بجنون ويسعى
جاهدا لإصابتك بهذا الجنون
و لا يستوعب رفض كل مشاعره بهذه السهولة
فيحاصرك بسيل من المشاعر اللا مرغوبه
ويمارس عليك الغيرة غير المباحة
فيكتفي بحبه لك ويحملك جميل هذا الحب
ويجب لزاما عليك أن تحبه و إلا نعتك بصفات مرفوضة إنسانياً


النوع الثاني

هو من تحبيه أنت بجنون
فتكون مصيبتك العظمى حين يدرك حجم هذا الجنون
فيتفنن في إيذائك و كأنه ينتقم منك لانك احببته
فيتمادى في إيذائك ليذيقك مرارة حبك وافتقاده ويتمادى في الهجر والصد



النوع الثالث

هو من يحبك بصدق فيعاملك معامله الود
يحبك بصمت ويحترمك بصمت ويتمناك بينه وبين نفسه
يمنعه اعتزازه بنفسه من الاقتراب منك إذا كنت مشغولة بغيره
فيكتفي بالحب من اجل الحب ويحتفظ بك صوره جميلة في ذاكرته

النوع الرابع

هو من يحبك وتبادليه شعوره فيضمك إلى ممتلكاته باسم الحب
يحاصرك بغيرته فيسجنك بدائرة الممنوعات يحصي عليكي أنفاسك
يحاسبك على أحلامك ويسلبك حتى ابسط حقوقك وهي التعبير عن شعورك تجاه
الأخريين فتعيشين في صراع دائم

النوع الخامس

هو من يغادر حياتك فيترك ورائه فراغا باتساع السماء
تحاولين جاهدا ملئ الفراغ
فتتعرفين على من يستحق ومن لا يستحق
وتقعين عندها في المشاكل و الفراغ العاطفي


النوع السادس

من يجعلك تندمين على معرفته فيسقيك الإحساس باالالم والندم ،
مواقفه تخذلك وتصرفاته تخجلك


النوع السابع

هو من يطيل الانتظار أمام بوابة أحلامك
و إذا سمحت له بالدخول عاث في مدينة أحلامك
وشوه اجمل الأشياء بقلبك وتركك نادمه على معرفته..

النوع الثامن

هو من يدخل حياتك بلا استئذان
يقدم لك الحب فوق أوراق الورد
يحملك إلى عالم الأحلام
يحول حياتك إلى عالم الخرافات والأساطير
يشعرك بمسؤليته تجاهك و انكي مسئولة منه
يعلمك الصدق والحب و الإخلاص
يحول سوادك إلى بياض وليلك إلى نهار وظلمتك إلى شمس
يصبح قلبك الذي تعشقين به وعينك التي ترى بها ،
هذا الإنسان إذا ضاع بحق نبكيه بحرقه عليه


م ن ق و ل

وليد العمري
16-11-2009, 04:18 PM
في سبعينيات القرن الماضي، وثمانياته، كانت تكفي نظرة خاطفة من شابة تسير في الشارع، مهما احتملت من براءة وعفوية، ليبني عليها أغلب الشباب آن ذاك آمالاً بقصة حب لا تقل صخباً وعنفواناَ عن قصص الحب التي يسمعونها في مجالس السمر، كقصص عبلة وعنترة، أو مجنون ليلى. وربما تكفي عدة نظرات وابتسامات، وعلى الأكثر بضع جمل، حتى يستنفر الشاب العائلة، مطالباً بخطبة محبوبته، والمسارعة إلى بدء المفاوضات المتعلقة بموعد "كتب الكتاب، والمهر والعرس" في أقرب وقت.
اليوم، لا تنفع النظرات والابتسامات، لم تعد تكفي بعض عبارات الإعجاب المتحفظة المسروقة في غفلة عن أعين أهل الحارة المتوارية خلف الشبابيك المغلقة طلباً للدفئ في الشتاء، أو الغارقة في قيلولة الظهيرات القائظة في الصيف، أصبح هناك حاجة لما هو أكثر ليشتعل قلب عاشق أو عاشقة.
مع أن المد الديني ورفض المجتمع للكثير من الأفكار الليبرالية التي انتشرت في ستينيات القرن الماضي، أصبحت العلاقات بين الشباب والبنات أكثر انفتاحاً على إشكال مختلفة وأكثر اختلاطاً من قبل.
التجريب ضروري
يقول وسيم بلا تردد :"لازم جربها"، يبدو التعبير وكأن وسيم يتحدث عن بضاعة ما، قميص أو بلوز أو ربما شيء آخر، وكي لا نستعجل الحكم على ما قاله نستفسر، "بأي معنى تريد أن تجرب الفتاة التي ستصبح زوجتك"، ينتبه إلى سوء الفهم المحتمل فيسارع للتوضيح مبتسماَ، "لازم جربها بس مش متل ما فهمت لازم أعرف كيف بتفكر، وشو ردود أفعالها، بأكثر من موقف، بأكبر عدد ممكن من المواقف وأطول وقت ممكن"، ويشرح لنا وسيم وجهة نظره، فالزواج بالنسبة له شراكة طويلة الأمد جداً، وبالتالي عليه أن يعرف شريكته جيداَ، يجب أن يفهم طباعها، وكذلك من المهم أن يفهم كيف تتصرف الشريكة في التفاصيل اليومية الصغيرة.

وبنفس الأهمية معرفة آرائها وأفكارها عن المسائل الوجودية الكبرى في الحياة، وأيضاً عليه أن يعرف الشخص الذي يشاركه تربية أولاده وبناء مستقبله ومستقبل أطفالهما لاحقاً، فالمسألة ليست بسيطة بالنسبة لوسيم، يجب أن يكون واثقاً تمام الثقة من أنها ستكون أقرب إلى ما يتمناه لنفسه ولعائلته (الأبوين والأخوة) وطبعاً للأطفال.
ولا بد له من معرفة مدى قدرتها على تحمل مسؤوليات الأسرة ومشاركته هذه المسؤولية فوسيم لا يعتقد أن المسؤوليات هذه بما فيها مسؤولية الإنفاق على الأسرة من نصيبه وحده، بل هي شراكة بينه وبينها، كل له نصيبه فيها حسب مقدرته وحسب الحاجة إلى دوره في إنجاح عملية بناء الأسرة.

عندما سألناه كيف ستجربها، أجاب:"بطلع معها مشاوير، بلتقي بأصدقائها، وبعرفها على أصدقائي، بيكون في حياة مشتركة بيناتنا حتى قبل الزواج"
فهذه "المشاوير" إن كانا سيقومان بها لوحدهما أو مع مجموعة من أصدقائهما، ستوضح لوسيم مع أي نوع من النساء يتعامل، من خلال معرفته لأصدقائها، ومراقبتها تتعامل معهم، وكذلك من طريقة تعاطيها مع علاقاته من الأصدقاء والمعارف.
يعتقد وسيم أن المختبر الحقيقي لمدى تفاهمه مع زوجة المستقبل هو التقاء عالميهما، ومراقبة كل منهما للآخر، إن كان في عالمه الخاص أو في العالم الآخر، بذلك سيستطيع الاثنان دراسة شخصيات بعضهما البعض، وأفكارهما وقناعاتهما، وطبعاً مشاعرهما.
الفتيات المتحررات لسن موضع ثقة
حملنا فكرة التجريب، وألقيناها في وجه أول شاب التقيناه، فقلنا لحسن "التقينا منذ قليل بشاب أخبرنا أنه يجب أن يجرب زوجة المستقبل طويلاً قبل أن يتزوجها"، ارتبك حسن وامتعض من طريقة طرحنا للسؤال للوهلة الأولى، عندما شرحنا له ما يقصد وسيم بالتجريب، انفرجت أساريره قليلاً، وأخذ نفساً عمقياً، ليؤكد أنه "ما بيجوز، يا أخي، بنات الناس مو لعبة، بتجربها، بتلعب فيها وإذا ما عجبيتك بتكبها".


فوفق حسن يجب أن تتم الأمور بالطريقة الشرعية، طلب اليد من الأهل وقراءة الفاتحة، والخطبة و"كتب الكتاب" في أقرب وقت، ومن ثم يستطيع الشاب الالتقاء بالخطيبة تحت رقابة الأهل، عندما شرحنا له أفكار سابقه وسيم، متسائلين إن لم يكن من الأفضل أن تكون المعرفة وثيقة أكثر بين الخاطبين وأن يلتقيا في ظرف أكثر رحابة، ليكونا على سجيتهما أكثر، وبالتالي يعرف أحدهما الآخر، رفض في البداية.

ومن ثم اعترف "أحياناً بصاحب بنات، وبعد فترة بشوف أنهم ما نافعين" فموافقة الفتيات على الخروج معه والالتقاء حول فنجان قهوة في مطعم أو كافيتيريا ما، يجعله يشعر بأنهن فعلن هذا مئات المرات من قبل، وهو بالتالي لا يستطيع أن يثق بهن، يؤكد موقفه قائلاً " ما عندي ثقة بالبنت المتحررة" وعندما نسأله، عن الخطأ في ذلك فكما يفعل هو عندما يلتقي بهن بحثاً عن زوجة المستقبل، يبحثن هن أيضاً عن أزواج المستقبل.


وكما يكون هدفه "شريفاً، وقاصد خير" هن أيضاً شريفات ويقصدن إيجاد العريس، يوافق حسن على الفكرة متردداً، ولكنه يؤكد أنه لم يستطع أن يجد عروسه بهذه الطريقة، فهو يشعر بأن في قبول الفتاة بالخروج معه عدة مرات بغياب رقابة الأهل "والإنفراد فيها بمقهى أو مطعم" ما يجعله ينفر من تلك الفتاة حتى ولو لم يبدر منها ما يعيب أو يقلل من عفتها.

للفتيات أيضاً الحق في فرصة

بينما كنا نتحدث إلى حسن، توقفت شابتان فضوليتان تستمعان للحديث، وبدا واضحاً على وجهيهما أن رأي حسن لم ينل إعجابهما، فتشجعنا على إتاحة الفرصة لهما للتعبير عن رأيها في ما قاله حسن، فردت الأولى وبشكل هجومي، أن ما قاله حسن "فيه كتير ظلم وافترا على البنات" ساندتها صديقتها "متل ما بيدور حسن عن عروس، البنات كمان بيدورو عن شريك حياتهن ورفيق عمرهم، وين الغلط، وشو في عيب؟".



من حق الفتيات أن تكون لهن فرصة ويجب برأي الفتاتين (مادلين، وسحر) أن تعرف الفتاة زوجها "قبل ما تتورط معو بالتزامات ممكن الانفكاك منها يكون صعب كتير"، عندما سألنا الفتاتين عن الطريقة المثلى برأييهن لإيجاد العريس المناسب، ردت الأولى "منتعرف عليه منيح" عندما وجهت السؤال عن الطريقة، أجابت سحر، "بسيطة، منلتقي، منطلع مشاوير، على السينما... المسرح... الكافيتيريا".


نبهتها إلى أن الكثير من الشباب مثل حسن سيعتبرن هذا التصرف غير لائق بعروس المستقبل، أجابتا سويا "هاد معقد .. ما عندو ثقة بالناس" تابعت مادلين منفردة "ما رح يقدر يلاقي البنت الي تسعدو"، وأضافت سحر "مش كل بنت بتطلع مع شب بتنام معو" أضافت سحر، "صحيح .. هو هيك القصة، البنت فينها تعمل شو ما بدها وتحافظ على شرفها" برأي الفتاتان أن هناك الكثير من الفتيات المتحفظات بالشكل فقط، وما يفعلنه بالسر "الله وأعلم".

على بعد خطوات قليلة استوقفنا وليد، وهو في الخامسة والثلاثين ويعمل في شركة غذائية، سألنا وليد ما هي الطريقة التي يمكن أن تجد فيها شريكة حياتك، وشرحنا له موقف كل من حسن ومادلين وسحر، فأثنى على ما قاله حسن، وأجاب "أنا إمي بس تشوف بنت مناسبة بتحكلي عنها"، فاستفسرنا أكثر إين تراها وإن كانت الوالدة تعرفه عليها، فأخبرنا كيف عرضت والدته عليه أكثر من فتاة ألتقت بهن في حفل زواج ما أو عند جارة ما، وكيف أتيحت لها الفرصة أحياناً بالتقائهن مع والداتهن عندما يزرن أمه لغرض التعارف، ويقرر وليد من اللقاء الأول إن كانت الفتاة مناسبة ليذهب هو لزيارتها وطلبها مع والديه أو لا، عندما سألناه إن كانت الطريقة ناجحة أم لا؟
أجاب "ضبطت مرتين"، ففهمنا أن وليد متزوج من أثنتين، ولكنه وضح عندما أفصحنا عن ما فهمناه، أنه ليس متزوجاً ويقصد بـ "ظبطت مرتين" بأنه أعجب بفتاتين ولكن الأولى لم تعجب به فلم تحدث أي تطورات، في حين تقدم لخطبة الثانية، ولكنهما انفصلا بعد فترة قصيرة، عندما استفسرنا عن وجود خيار آخر للالتقاء بزوجة المستقبل، كأن يتعرف عليها بشكل مباشر، ويلتقي بها خارج رقابة الأهل، رفض بشكل مطلق معتبراً أن ذلك "حرام، لا يجوز، وغير مقبول في الدين والمجتمع" واستطرد "بنات الناس مو لعبة، ما بيصير".


العنوسة أفضل من زوج غير مناسب
إيفا ضيفتنا الأخيرة تتفق مع مادلين وسحر في مسألة الخروج مع الشباب للتعارف، لكنها ترفض أن تعتبر حسن معقداً وتقول هو تربى هكذا "يصطفل"، وترى أن العلاقات قبل الزواج تخفف من احتمالات الطلاق، وبالتالي تحمي الأطفال من أن يكونوا أبناء لزوجين منفصلين، فطلاق الزوجين كما تقول إيفا ينتج أطفال معقدين نفسياً، فالفتاة يجب أن تجد الشاب الذي يشبهها بأفكاره وقناعاته "الواحد بيدور على اللي متلو"، ومهما حاولنا إبراز الوجه الإيجابي للطرف الآخر سنظهر على حقيقتنا في لحظة ما.

وإيفا تعلمت من تجاربها أن تظهر حقيقتها منذ البداية، فهي ترفض نصائح والدتها في عدم القيام بتصرفات معينة أو مرافقة بعض الأشخاص، لأن الناس إذا علمت بتصرفاتها سينقطع نصيبها، فتجيبها "إلي بدو ينفر مني بسبب تصرفاتي أنا ما بدي إياه" فتسكت والدتها كما تقول إيفا لأنها تعرف أن الحق بجانب ابنتها، وتتابع إيفا بأن قصة العنوسة لا تعنيها بشيء، فالزواج لأجل الزواج فكرة خاطئة كلياً وهي تفضل أن تعيش مع زوج المستقبل حياة كاملة قبل الزواج، " إني كون عانس حكي فاضي لأن الأهم إني كون محققة الاستقرار لذاتي، حتى لو ضليت لحالي بدون زوج".
تختلف وجهات نظر الشباب والشابات الذين التقيناهم كثيراً حتى تكاد تتنافر تماماً ولكن يبقى هدف كل منهم أن يحقق المعادلة الصعبة داخل القفص (الذهبي)، وهي توفير القدر الأكبر من التفاهم والاتفاق ضمن العائلة، بعد العثور على الشريك المناسب، كل منهم يعتبر أن طريقته في انتقاء العريس هي الضمانة في تحقيق حياة زوجية سعيدة، والسؤال الذي حضرنا ونحن نضع اللمسات الأخيرة على التحقيق كان "لماذا لم يتحدثوا عن الحب".

منقوووول

وليد العمري
16-11-2009, 07:30 PM
ارضي ربك......................................قبل زوجك
استقبال الزوج حال دخوله المنزل :
1- ألبس له أجمل الثياب .
2- أعلّم الأطفال كيفية استقبال الوالد (قبلة ، نشيد ... )
3- أستقبله بالتهليل والترحيب وبث الأشواق .
4- أقبّله عند دخول المنزل .
5- أصحبه إلى أن يجلس أو يغير ملابسه .
6- أسأل عن حاله وظروفه اليومية .
7- أحضر له كأساً من الماء أو العصير إن كان عطشاناً .
8- أحرص على ألا يشتم مني إلا رائحة طيبة .

استقبال ضيوف الزوج :
9- أستقبل خبر حضورهم بالبشرى وعدم التأفف من كثرة حضورهم أو عددهم .
10- أطيب مكان جلوسهم .
11- أعدّ لهم الطعام والشراب وما يناسبهم .
12- أتعرف على زوجات أصحابه وأتودد إليهن .

غضب الزوج :
13- أحاول تهدئته وأضبط انفعالاتي وإن كان الحق معي .
14- أحاول فتح الموضوع من جديد بعد نسيانه بأسلوب شيق ولطيف .
15- لا أكون نداً له فأردده وأستفزه .
16- أحرص على ألا أنام ليلتها إلا برضاه .
17- أتذكر الحديث الشريف (( زوجك جنتك أو نارك )) .

مرض الزوج :
18- أخفف بعض آلامه بروايات مسلية .
19- أجلس عنده لمساعدته .
20- أقبل رأسه بين فترة وأخرى .
21- أردد عليه (( إن المنزل من غيرك لا يساوي شيئاً )) وبعض الكلمات الجميلة .
22- أخفف من حركة الأطفال حتى لا تزعجه .

نوم الزوج :
23- أبتسم له دائماً .
24- أدعوا له بالشفاء .
25- أذكر له بعض أعماله الحسنة ومآثره الحميدة .
26- أهيئ له الفراش وأقوم بتطييبه .
27- أحرص على نوم الأطفال مبكراً .
28- أذكّره قبل النوم بقراءة آية الكرسي .
29- أذكره بتطبيق السنة وهي قراءة المعوذات والنفث باليد ثلاثاً قبل النوم .
30- ألبس له أجمل الثياب .
31- أمازح زوجي وأضحك معه .
32- أذكر له بعض الحكايات المفيدة .

سفر الزوج :
33- أحضّر ملابسه وأرتبها في الحقيبة .
34- أطيب حاجاته بالبخور والعطور .
35- أضع له بعض الرسائل الغرامية في حقيبته دون علمه ، وأضع ما يحتاجه من ( إبرة ، خيط .. ) .
36- لا أثقّل عليه بالطلبات .
37- أودعه وأعبّر له عن مقدار الفراغ الذي سيتركه حال سفره .
38- أضع مصحفاً صغيراً في جيبه .
39- أحفظه أثناء سفره في ماله وعياله وبيته .
40- أحضّر له بعض الأطعمة إن كان سفره بالسيارة .

كسب قلب والديه وبالأخص والدته :
41- أساعدها في أعمال المنزل وبالأخص إن كان عندها وليمة .
42- أختار مناسبات لإهدائها .
43- أحضر لها أطباقاً شهية بين فترة وأخرى .
44- لا أتحدث بالشيء الذي تكرهه .
45- أذكر مزايا ابنها أمامها ولا أذكر عيوبه .
46- أحث زوجي على كثرة زيارة والدته وبرها .
47- أحرص عند زيارتها على حفظ أولادي بقربي حتى لا أزعجها .
48- أطلب من زوجي أحياناً شراء العشاء وتناوله في منزل والدته .
49- أكرم صديقاتها .

متفرقات :
50- أتصل به عند تأخره في العمل وأسأل عنه .
51- أمدح الأشياء التي اشتراها .
52- أعمل الوجبة ( الطبخة ) التي يحبها .
53- أغير مكان الأثاث بالمنزل بين فترة وأخرى .
54- أردد عليه (( يا حبيبي ..... يا عيني ... )).
55- أعمل مسابقة بيننا للجلوس لصلاة الفجر .
56- أشركه في همومي وآخذ برأيه .
57- أطيّبه وأبخّره بين حين وآخر وخاصة يوم الجمعة .
58- أكون منطقية في طلباتي وأتذكر دائماً المثل (( إن المرأة لا تريد إلا الزوج ، فإذا حصلت عليه أرادت كل شيء )) .
59- أحرص علي أن أتعلم كل جديد من طبخ وهواية وفن حتى يرى مني كل يوم جديدا .
60- أذكّره بأعماله في الصباح .
61- إحياء مفهوم ( نحن لا نختلف على الدنيا ) فلا نختلف على تسمية مولود أو قطعة أثاث أو على نوع الطعام .
62- التغيير الشكلي أمامه بين حين وآخر كقص الشعر ووضع المكياج ، (( وغيرها إن كان هو يحب ذلك ))

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
17-11-2009, 01:39 AM
أخوتي الأفاضل شمس ووليد العمري

أشكر لكم جهودكم الكبيرة لطرحكم موضوع مميز وقيم كهذا الموضوع
مرور بسيط ولي عودة قريبة بإذن الله
أختكم ام أيمن



اشكرك اختى الكريمه

على مرورك العطر

ومشاركتك معانا قى الدردشه بس مره جايه عايزين بصمتك بوضع مقاله عن الخطوبه او الجواز:)

دمتى بخير

وليد العمري
17-11-2009, 02:32 PM
آداب الخطوبة



الخِطبة لغة : فعلة كجلسة ، ومن خطب المرأة إلى القوم إذا طلب أن يتزوج منهم .
وفي الاصطلاح : طلب الزواج ممن يعتبر منه، وهي اتفاق مبدئي عليه، ووعد بالزواج ، وتعتبر الخطبة أولى خطوات الزواج.

ولها آداب من أهمها :

1) صلاة الاستخارة ثم الاستشارة :
الزواج من الأمور المهمة في حياة المسلم والمسلمة ، وإذا عزم الشاب على التقدم لخطبة الفتاة فعليه استخارة الله تعالى ، ثم يستشير من لديه الخبرة ، فعن جابر رضي الله عنه قال : "كان النبى صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة فى الأمور كلها كالسورة من القرآن ، وصفتها : يقول صلى الله عليه وسلم : إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالْأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ - ويسمى الأمر - خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ ، وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِيَ الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ أَرْضِنِي قَالَ وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ" رواه البخاري

ـ ويصلى العبد صلاة الاستخارة في أي وقت شاء ، ركعتين ، ثم بعد التسليم يدعو بهذا الدعاء ، وله أن يكررها ولا حرج في هذا ، فصلاة الاستخارة دعاء ، ولا حرج في تكرار الدعاء ، ولا يلزم بعد الاستخارة أن يرى العبد رؤيا ، بل سيرى إما التيسير أو عدمه ، أو الراحة النفسية للأمر والإقدام عليه أو عدمه. وتصلى الفتاة كذلك هذه الصلاة .

2) خطبة ذات الدين ، فقد حث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم على نكاح ذات الدين فقال : : ( تنكح المرأة لأربع لمالها ، ولحسبها ، ولجمالها ، ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك ) متفق عليه . فعليك أخي الشاب أن تتطلع لذات الدين ، وما يأتي بعد ذلك من جمال يكون تبعاً ليس هو المقصود بحد ذاته ولا يقدم على الدين . وحاول أن تجد ذات الدين والحسن . والحسب . كذلك للمرأة أن تسمو لطلب ضاحب الدين والخلق الفاضل ولا تغرها المظاهر وحب المال والرئاسة وغيرها ،

3) حسن الخلق :

حسن الخلق صفة حميدة يحبها كل أحد وتجمل إذا كانت هذه الصفة في المرأة ، وقد نهي عن نكاح مجموعة من النساء لأن صفاتهن تخالف الخلق الحسن ، ومن ذلك :

· الأنانة : التي تكثر الأنين والتوجع والشكوى .

· والمنانة : التي تمن على زوجها بأفعالها .

· الحنانة : التي تحن على الزوج السابق إن كانت قد تزوجتن .

· الحداقة : التي تحدق عينها في كل شيء ، وتتطلع لكل شيء وتشتهيه .

· البراقة : التي تقضي وقتها في التلميع إما لوجهها أو ملابسها وتغفل عن بيتها .

· الشداقة : وهي كثيرة الكلام في غير ما فائدة .



4) يستحب أن تكون بكراً ، ففي الحديث : ( فهلا بكراً تلا عبها وترعبك ) متفق عليه . ولا حرج في نكاح الثيب بل قد يستحب إذا كانت ذات دين وقرابة ، فقد تزوج صلى الله عليه وسلم البكر وغيرها ....


5) التقدم لخطبة الولود الودود ففي الحديث : ( تزوجوا الودود والولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ) رواه أبو النسائي . وتعرف المرأة بالولادة ، بالنظر إلى أهله بيتها كالأم ونحوه . أو أنها قد تزوجت فولدت .


6) النظر إلى المخطوبة :
قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا خطب أحدكم امرأة فقدر أن يرى منها بعض ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل ) رواه أحمد .

وعن أبي هريرة رضي الله عنها قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أَنَظَرتَ إِليْهَا ؟ ) قال : لا . قال : ( فَاذهَبْ فانظُر إِلَيْهَا فإِنَّ في أَعين الأنْصَار شيئاً) رواه مسلم

قال الإمام النووي رحمه الله : "فيه استحباب النظر إلى وجه من يريد تزوجها " [شرح مسلم 9/179] .

فيجوز للخاطب النظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها كالرأس واليدين والساق ...

ويكون هذا النظر بوجود المحرم .


هل يجوز أن ترسل امرأة صورتها بالإنترنت لرجل خاطب في مكان بعيد ليراها فيقرر هل يتزوجها أم لا ؟
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين هذا السؤال فأجاب :

الحمد لله لا أرى هذا :

أولا : لأنه قد يشاركه غيره في النظر إليها .

ثانيا : لأن الصورة لا تحكي الحقيقة تماما ، فكم من صورة رآها الإنسان فإذا شاهد المصوَّر وجده مختلف تماما .

ثالثا : أنه ربما تبقى هذه الصورة عند الخاطب ويعدل عن الخطبة ولكن تبقى عنده يلعب بها كما شاء . والله أعلم .

6) لا يجوز الخلوة بالمخطوبة والذهاب معها أو التحدث ، وذلك لأنها مازالت أجنبية عن الرجل ، وللأسف الكثير من المسلمين اليوم ، ترك العنان لمحارمه وبناته ليخرجن مع الخطيب والذهاب معه بل وحتى السفر ، وكأنه بالخطوبة أصبح زوجاً ولا حول ولا قوة إلا بالله ... 7) لا يخطب على خطبة الغير بغير إذنه ، فعن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يخطب الرجل على خطبة أخيه ، حتى ينكح أو يترك ) رواه البخاري .
وإذا لم يعلم الثاني بالخطبة جاز ، وللمرأة أن تختار أحدهما ...


8) يحرم التصريح بخطبة المعتدة من وفاة أو المبانة : ، لقوله تعالى : ( وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ)(البقرة: الآية235) ويباح التعريض .
وأما من طلق زوجته دون الثلاث فيباح له التصريح والتعريض .

وأما المرجعية فيحرم إجابتها لغير زوجها لأنها ما زالت في حكم الزوجات .

والبائن يجوز لها إذا خطبت التعريض دون التصريح .

والتصريح : كأن يقول أريد أن أتزوجك .

والتعريض كأن يقول : إني في مثلك راغب ونحو ذلك


9) يجوز التحدث مع المخطوب بالهاتف والمراسلة للتفاهم على العقد والشروط .

يقول السائل : هل يجوز مراسلة المخطوبة عبر البريد الإلكتروني للاتفاق على أمور قبل الزواج بمعرفة أبويها وعلمهم ؟.

الجواب :

الحمد لله لا مانع من مراسلة المخطوبة للاتفاق على أمور الزواج ، إذا كان ذلك بعلم أبويها واطلاعهم وكانت الرسائل خالية من العبارات العاطفية التي لا يجوز أن تكون بين المرأة والرجل الأجنبي عنها . ومعلوم أن الخاطب أجنبي عن مخطوبته ، حتى يعقد النكاح .


ولا فرق بين أن تكون هذه المراسلة عن طريق البريد الإلكتروني أو العادي أو كانت حديثاً عبر الهاتف ، والأولى أن تتم المراسلة والمحادثة مع وليها فقط .


وسئل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله عن مكالمة الخطيب لخطيبته عبر الهاتف هل هو جائز شرعا أم لا ؟

فأجاب : " مكالمة الخطيب لخطيبته عبر الهاتف لا بأس به ؛ إذا كان بعد الاستجابة له ، وكان الكلام من أجل المفاهمة ، وبقدر الحاجة ، وليس فيه فتنة ، وكون ذلك عن طريق وليها أتم وأبعد عن الريبة . " كتاب المنتقى للشيخ الفوزان "


10) لا يجوز لبس الدبلة لما فيه ؛ من مشابهة الكفار ؛ ولأنه ليس من عادات أهل الإسلام ، وقد يعتقد البعض أنه متى نزعها بطل النكاح أو أنها سبب للألفة ونحو ذلك من البدع والخرافات التي يعتقدها البعض .

ويشتد التحريم إذا كان الخاطب يلبس الذهب لأنه محرم لا يجوز لبسه .

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه : عن حكم لبس دبلة الخطوبة فقال :

دبلة الخطوبة عبارة عن خاتم ، والخاتم في الأصل ليس فيه شيء إلا أن يصحبه اعتقاد كما يفعله بعض الناس يكتب اسمه في الخاتم الذي يعطيه مخطوبته ، وتكتب اسمها في الخاتم الذي تعطيه إياه زعماً منهما أن ذلك يوجب الارتباط بين الزوجين ، ففي هذه الحال تكون هذه الدبلة محرّمة ، لأنها تعلّق بما لا أصل له شرعاً ولا حسّاً ، كذلك أيضاً لا يجوز في هذا الخاتم أن يتولى الخاطب إلباسه مخطوبته ، لأنها لم تكن زوجه بعد ، فهي أجنبيّة عنه ، إذ لا تكون زوجة إلا بعد العقد . [ انظر الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة ]


11) لا يجوز رد الكفء ، فعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ) رواه الترمذي وحسنه الألباني
12) تأخير الزواج لا ينبغي ، وقد يصل إلى درجة التحريم إذا كان يترتب على تأخيره محرم .


13) تطويل فترة الخطوبة لغير مبرر : وهذا بدوره قد يسبب نفرة أحد الزوجين عن الآخر ، وقد يقع بينهما أمورا لا تحمد عقباها .


14) لا تجبر الزوجة على رجل لا تريده . ولا يجوز عضلها


والله تعالى أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد


منقول للنفع

وليد العمري
17-11-2009, 02:57 PM
آداب ليلة الزفاف




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ... أما بعد ...

فليلة الزفاف هي ليلة العمر واللبنة الأولى في بناء الأسرة ، وهي ما أجمل ليالي العمر عند كل عروسين ، وتبقى ذكرياتها لا تزول ...
ولأهميتها نسوق ما تيسر من الأمور التي ينبغي فيها ...

أولاً محاذير يجب الحذر منها :

· الحذر من الإسراف ، في المآكل والمشارب ، وصرف المال في غير فائدة .

· الحذر من إقامة الزفاف في الفنادق لما فيه من المغلاة وتبذير للمال ووضعه في غير محله .

· الحذر من التجمل المحرم كحلق اللحى ، والتنمص ، والتفلج وغيره ...

· يلاحظ في بعض البلدان تتابع السيارات خلف العريس ، والدوران في الطرقات ، وضرب الأبواق ، وفي هذا إزعاج للناس ، وقد يكون فيه أذيه للعرسان .

· الابتعاد عن الاختلاط المحرم بين الرجال والنساء ، كالرقص سوياً أو دخول العريس على النساء وجلوسه معها على منصة أمام النساء ...

· إحضار المغنين والمغنيات للغناء وإحياء الليلة بالمحرمات ( والواجب التقيد بالمشروع وهو الدف للنساء )

· الحذر من الرقص المختلط بين الرجال والنساء . وإنما يباح الرقص للنساء فقط إذا كان في محيط النساء ولم يكن فيه تشبه بالكافرات .

· الحذر من التصور ، فهو محرم . وقد انتشر عند الكثير التصوير إما للعروسين أو للحفلة كاملة مما يعود على الجميع بالضرر . وقد يصور العروس مع زوجته أما النساء بحجة التذكار ولا شك أن هذا مخالفة يجب الحذرر منها .

· البعض يقوم بنثر النقود أو غيرها على الحضور وهو ( ما يسمى بالنثار ) وهذا يكرهه نثره والتقاطه لما يحصل فيه من النهبة والتزاحم ...


*ثانياً خاص بالزوجين :


* عدم الخوف أو التخوف من هذه الليلة ، فكثير من الفتيات يخفن من هذه الليلة ويرين أنها ليلة عنف ، ودماء ، وآلام .... لا ليس الأمر كذلك ، فالأمر أيسر مما يتخيله البعض ، وما هي إلا ليلة يسيرة عادية تزول بعد آلامها سريعاً ... وتعود أفرحاً وسعادة ولذة .....


* جعل ليلة الزفاف ليلة خالية من المنكرات ، والمحرمات وذلك بجعل الزواج وفق الشرع المطهر .



* سلام الزوجين على بعضهما حال الدخول ، بأن يقول : ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته )

* قول الزوج ما ورد عند الدخول على الزوجة . ومن ذلك قوله : صلى الله عليه وسلم: ( إذا تزوج أحدكم امرأة ، أو اشترى خادماً فليأخذ بناصيتها، وليسمّ الله عز وجل، وليدع بالبركة، وليقل: اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه، أعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه، وإذا اشترى بعيراً فليأخذ بذروة سنامه وليقل مثل ذلك )


والناصية: منبت الشعر في مقدم الرأس.

* يستحب صلاة ركعتين :

فقد روى ابن أبي شيبة وعبد الرزاق عن أبي سعيد مولى أبي أسيد مالك بن ربيعة قال : تزوجت وأنا مملوك فدعوت نفراً من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- فيهم ابن مسعود وأبو ذر وحذيفة، قال: وأقيمت الصلاة، فقال فذهب أبو ذر ليتقدم، فقالوا إليك! قال: أو كذلك؟ قالوا: نعم، قال: فتدقمت بهم وأنا عبد مملوك، وعلموني فقالوا: "إذا دخل عليك أهلك، فصل ركعتين ثم سل الله من خير ما دخل عليك، وتعوذ به من شره، ثم شأنك وشأن أهلك".


وروى ابن أبي شيبة عن ابن مسعود أنه قال لأبي حريز: مرها أن تصلي وراءك ركعتين وقل: اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم فيَّ ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير، وفرق بيننا إذا فرقت بخير.


* ملاطفة الزوجة والتحدث معها :

على الزوج أن يجعل الجو جو ملاطفة وملاعبة ومداعبة ، وقبلات …وأحاديث الحب بين الزوجين ، والتحديث بتيسير الزواج من زوجته … حتى يحصل الانبساط والأنس والألفة …


* قول الذكر عند الجماع :

روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ( لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: بسم الله اللهم جنبناً الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه أن يقدر بينهما ولد لم يضره الشيطان أبداً )


* مراعاة الرفق والطف بالزوجة فقد تحس ببعض الآلام اليسيرة ، فيراعي عدم الجماع بصورة شديدة بل عليه بالمداعبة حتى تتهيئ الزوجة ، وتخرج سائلا رقيقاً يساعد على عملية الإيلاج ، وهذه من الفطرة التي فطر الله عليها المرأة ... ولا بأس باستعمال ما ييسر عملية الإيلاج لأول مرة …

مع العلم أن النساء يختلفن في غشاء البكارة فبعضهن يكون الغشاء رقيقاً لا يحتاج لكبير جهد ، والبعض الآخر يحتاج لشئ من الحكمة في فضه … وهناك نوع آخر من الأغشية لا يتمزق بأي حال من الأحوال مهما كثر الاستعمال، ولا يزول إلا بالولادة ، فقد تحمل صاحبته وما يزال غشاء بكارتها سليما… وإذا لم يستطع الزوج من فك البكارة ، فلا بأس من التدخل الطبي … ولكل مقام مقال …

وليعلم الزوجان أن غشاء البكارة رقيق يتغذى ببعض الشعيرات الدموية، وأن عملية الفض تؤدي إلى تمزق هذا الغشاء جزئيًا مع انفجار بعض هذه الشعيرات الدموية الدقيقة وعليه تكون كمية الدماء قليلة لا تدعو للقلق والخوف ....


* الحذر من فض غشاء البكارة بالإصبع ،
قال الشيخ علي محفوظ في كتابه "الإبداع في مضار الابتداع": ( من أشنع البدع وأقبحها العادات فض البكارة بالأصبع، فإنه مع مخالقته للسنة المحمدية كثيرا ما يضر بالعروس ويسبب لها العقم، ويورثها في الغالب داء الرهقان، وكل ذلك ضرر لا يخفى حرمته).


* الحذر من ترك الصلاة ليلة الزفاف خصوصاً صلاة الفجر ، فالكثير ولا حول ولا قوة إلا بالله يترك هذه الفريضة …


* استحباب الخروج صبيحة ليلة الزفاف للسلام على الأهل ؟

فيستحب له صبيحة بنائه أن يأتي أقاربه الذي أتوه في داره ويسلم عليهم ويدعوا لهم وان يقابلوه بالمثل لحديث انس رضي الله عنه قال (( أولم رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ بنى بزينب فاشبع المسلمين خبزاً ولحماً ثم خرج إلي أمهات المؤمنين فسلم عليهن ودعا لهن وسلمن عليه ودعون له فكان يفعل ذلك صبيحة بنائه )) رواه النسائي .


* السفر مع الزوجة للنزهة وقضاء أحلى الأيام والليالي بعيداً عن المزعجات … وهنا ننبه لأمور …

· اخلاص النية في السفر والقصد منه أن يكون فيه الترويح عن النفس وزيادة الألفة ... والتفكر في خلق الله تعالى .

· أن لا يكون في سفره تشبه بالكفار وأهل الفسق في سفرهم بعد الزواج .

· عدم السفر لبلاد الكفار والبلاد التي يكثر فيها الفسق والفواحش .

· أن يسافر لأداء العمرة وزيارة المسجد النبوي إن تيسر له ذلك .


· على الزوج أن يتعرف على المرأة والموضع المناسب للجماع ، وعدم إتيان المرأة في الدبر ، أو وقت الحيض ، والحذر من الجماع في نهار رمضان ،

وكذلك الزوجة تكون على علم بأمور الزوج ، وما يختصب به من طبيعة وجبلة ، والبعض من الشباب والشابات لا يعوفون هذه الأمور ....

· على الزوج عدم الإكثار من الجماع في هذه الليلة لما قد يترتب عليه من أضرار صحية على المرأة

· التجمل المشروع ومراعاة سنن الفطرة ....

· مراعاة آداب الجماع



منقول للنفع

وليد العمري
17-11-2009, 03:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الزوجة


فإن الجماع من أهم الأمور التي راعاها الشرع الحكيم وجعل لها ضوابط وآداب ، حتى لا تكون طبية الإنسان كالبشر ، فقد كرم الله هذا الإنسان وفضله على كثير ممن خلق ، قال تعلاى ك ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) (الاسراء:70)

وغرس سبحانه في الإنسان غريزة الشهوة وجعل له السبيل الشرعية التي يقضي فيها وطره وشهوته ، وهذا القضاء لا يكون فوضوياً ... لا ... بل جعل له ضوابط وآداب منها

ومن الأمور المهمة التي ينبغي مراعاتها عند الجماع :

1. إخلاص النية لله عز وجل في هذا الأمر ، فينوي بفعله حفظ نفسه وأهله عن الحرام ، وأن يساهم في تكثير النسل ، فقد حث صلى الله عليه وسلم بالزواج ، وأخبر أنه يكاثر بأمته الأمم يوم القيامة ... وفيه كذلك عز للأمة وتكثير لسوادها ....

وأنت أخي الكريم مأجور على ذلك متى أحسنت النية فعن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( وفي بُضع أحدكم صدقة ) - أي في جماعه لأهله - فقالوا : يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر ؟ قال عليه الصلاة والسلام : ( أرأيتم لو وضعها في الحرام ، أكان عليه وزر ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر ) رواه مسلم

فياله من فضل ، قضاء وأجر ....


2. المداعبة والملاطفة :

نعم المداعبة والملاطفة أدب ينبغي مراعاته فكثير من الأزواج لا يهتم بهذا الأمر ، أهم شئ يقضي وطره فقط ، وينسى أن المداعبة قبل الجماع لها أثر في تحريك شهوة المرأة وزيادة رغبتها حتى تستعد له ، وتتبادل معه لذة الجماع ، أما إذا بدا بالجماع مباشرة ، فقد ينتهي من شهوته وقضاء وطره قبل أن تصل هي إلى ذلك .... قال ابن قادمة رحمه الله: ويستحب أن يلاعب امرأته قبل الجماع لتنهض شهوتها، فتنال من لذة الجماع مثل ما ناله، وقد روي عن عمر بن عبدالعزيز أنه قال: لا تواقعها إلا وقد أتاها من الشهوة مثل ما أتاك، لكيلا لا تسبقها بالفراغ.

ومن الملاطفة : القبلة ، وتحريك الثديين ،والصاق البشرة بالبشرة ، فقد كان صلى الله عليه وسلم يقبل أهله قبل الجماع ... وقال صلى الله عليه وسلم: "فهلا بكراً تلاعبها وتلاعبك" (رواه الشيخان)، ولمسلم "تضاحكها وتضاحكك"


3. قول الذكر الوارد في ذلك :

( بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ) ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لو أن أحدهم إذا أراد أن يأتي أهله قال: بسم الله اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا. فإنه إن يُقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطانٌ أبداً ) رواه البخاري ومسلم ، ومعنى قولهhttp://forums.hwanm.com/images/smilies/frown.gif (http://forums.hwanm.com/images/smilies/frown.gif) لم يضره شيطان أبداً ) أي: لم يضر الولد المذكور، بحيث يتمكن من إضراره في دينه أو بدنه، وليس المراد رفع الوسوسة من أصلها. فتح الباري .


4. استحباب التستر عند الجماع ،

فعن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده-رضي الله عنه- أنه قال قلت يا رسول الله: عوراتنا ما نأتي منها ومنا نذر؟ قال: (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك) . قال قلت يا رسول الله: إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: (إن استطعت أن لا يرينها أحدٌ فلا يرينها) . قال قلت يا رسول الله: إذا كان أحدنا خالياً ؟ قال: (الله أحق أن يستحيا منه من الناس ) رواه أبو داود والترمذي وغيرهما وحسنه الألباني .


5. إتيان المرأة في الموضع الطبيعي وهو الفرج ، ويجوز له أن يأتيها من أي جهة إذا كان في الفرج ، قال تعالى : ( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ) (البقرة:223)

وعن جابر رضي الله عنه قال : كانت اليهود تقول : إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها كان الولد أحول ! فنزلت : ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مقبلة ومدبرة إذا كان ذلك في الفرج ) رواه البخاري ومسلم .


أما أتيان المرأة في الدبر فهو محرم لا يجوز ، ومخالف للفطرة التي فطر الله الناس عليها ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أتى حائضاً أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد ) رواه أبو داود

وقال صلى الله عليه وسلم : ( ملعون من يأتي النساء في محاشِّهن ) : أي أدبارهن . رواه ابن عدي و صححه الألباني في آداب الزفاف.

تنبيه : أفضل أوضاع الجماع أن يعلو الرجل المرأة ، يقول الإمام ابن القيم في زاد المعاد:
( وأحسن أشكال الجماع أن يعلو الرجل المرأة مستفرشا لها بعد الملاعبة والقبلة، وبهذا سميت المرأة فراشا، كمال قال صلى الله عليه وسلم:"الولد للفراش"، وهذا تمام قوامة الرجل على المرأة ، كما قال تعالى: (الرجال قوامون على النساء)، وكما قيل:

إذا رمتها كانت فراشا يقلني وعند فراغي خادم يتملق

وقد قال تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن) وأكمل اللباس وأسبغه على هذا الحال، فإن فراش الرجل لباس له، وكذلك لحاف المرأة لباس لها، فهذا الشكل الفاضل مأخوذ من الآية، وبه يحسن استعارة اللباس من كل من الزوجين للآخر، وفيه وجه آخر وهو أن تنعطف عليه أحيانا فتكون عليه كاللباس. قال الشاعر:

إذا ما الضجيع ثنى حيدها تثنت كانت عليه لباسا

وأردأ الأشكال أن تعلوه المرأة ويجامعها على ظهره، وهو خلاف الشكل الطبيعي، الذي طبع الله عليه الرجل والمراة، بل نوع الذكر والأنثى، وفيه من المفاسد أن المني يتعسر خروجه كله، فربما بقي في العضو منه فيتعفن ويفسد فيضر. وأيضا فإن الرحم لا يتمكن من الاشتمال على الماء واجتماعه فيه، وانضمامه عليه لتخليق الولد، وأيضا فإن المرأة مفعول بها طبعا وشرعا، وإذا كانت فاعلة خالفت مقتضى الشرع والطبع.

7. تحريم إفشاء ما يدور بين الزوجين : كثير من الناس يظن أن إفشاء ما يدور بينه وبين أهله من أمور الجماع ، أنه جائز ، والبعض يرى أنه من الرجولة ، بل وحتى بعض النساء تتحدث بذلك بين بني جنسها ... ولا شك أن هذا خطأ ومحرم وصاحبه من أشر الناس ، فقد روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن من أشرِّ الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجلُ يُفضي إلى امرأته وتُفضي إليه ثم ينشر سرها ) رواه مسلم .

قال النووي رحمه الله : وفي هذا الحديث تحريم إفشاء الرجل ما يجري بينه وبين امرأته من أمور الاستمتاع، ووصف تفاصيل ذلك وما يجري من المرأة فيه من قول أو فعل ونحوه. فأما مجرد ذكر الجماع، فإن لم تكن فيه فائدة ولا إليه حاجه فمكروه لأنه خلاف المروءة. وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ) . وإن كان إليه حاجه أو ترتب عليه فائدة بأن ينكر عليه إعراضه عنها أو تدعي عليه العجز عن الجماع أو نحو ذلك فلا كراهة في ذكره، كما قال صلى الله عليه وسلم: ( إني لأفعله أنا وهذه ) . وقال صلى الله عليه وسلم لأبي طلحة : ( أعرستم الليلة ؟) . وقال لجابر: (الكيس الكيس ) والله أعلم .اهـ


8. استحباب الوضوء إذا أراد العود للجماع : فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم http://forums.hwanm.com/images/smilies/frown.gif (http://forums.hwanm.com/images/smilies/frown.gif) إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوضأ ) .رواه مسلم


9. وجوب الغسل من الجنابة :

فمتى التقاء الختانين ، أو أنزل المني وجب الغسل ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "( إِذَا جَاوَزَ الْخِتَانُ الْخِتَانَ ) وفي رواية : ( مسّ الختان الختان ) فَقَدْ وَجَبَ الْغُسْل ) رواه مسلم

ولقوله صلى الله عليه وسلم : " إنما الماء من الماء " رواه مسلم .

تنبيه:

* يجوز لمن وجب عليه الغسل أن ينام ويؤخر الغسل إلى وقت قيامه للصلاة أو غيرها ،

* من أراد النوم يستحب له أن يتوضأ قبل نومه استحباباً مؤكداً لحديث عمر أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم : أينام أحدنا وهو جنب ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : ( نعم ، ويتوضأ إن شاء ) رواه ابن حبان

* كيفية الغسل :

- يبدأ المغتسل أولاً بغسل الكفين ثلاث مرات .

- غسل الفرج من الإمام والخلف ـ بيده اليسرى أما اليمنى فمنهي عنه- جيداً .

- الوضوء كوضوء الصلاة ، مع ملاحظة المحافظة على الوضوء من نواقضه ،

- تخليل شعر الرأس بالأصابع ثلاث مرات ، وهو أن يبلل الرجل يديه بالماء ثم يخلل شعره بأصابعه ، أى أن يمرر أصابعه خلال شعره .

- صب ثلاث حفنات ـ ملء الكفين ـ ماء على الرأس ، حتى تبتل فروة الرأس .

- غسل الجانب الأيمن من الجسم ، يبدأ بالشق الأعلى ثم الأسفل

- غسل الجانب الأيسر من الجسم ، بدأ بالشق الأعلى ثم الأسفل .

- غمر الجسم بالماء جيداً .

- مع ملاحظة الاعتناء بغسل الإبط والسرة وخلف الركبة ، بعدها يخرج المغتسل إلى صلاته دون الحاجة إلى الوضوء مرة أخرى .

ـ روى مسلم في صحيحه في كيفية اغتساله صلى الله عليه وسلم :"إِذَا اغْتَسَلَ مِنَ الْجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ ثُمَّ يُفْرِغُ بِيَمِينِهِ عَلَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ ثُمَّ يَأْخُذُ الْمَاءَ فَيُدْخِلُ أَصَابِعَهُ فِي أُصُولِ الشَّعْرِ حَتَّى إِذَا رَأَى أَنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ عَلَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى سَائِرِ جَسَدِهِ ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ "

ولا فرق بين الرجل والمرأة في الغسل من الجنابة ، وروى مسلم عن أم سلمة قالت : "إِنِّي امْرَأَةٌ أَشُدُّ ضَفْرَ رَأْسِي فَأَنْقُضُهُ لِغُسْلِ الْجَنَابَةِ ؟ وفي رواية :" لِلْحَيْضَةِ وَالْجَنَابَةِ " قَالَ : لَا إِنَّمَا يَكْفِيكِ أَنْ تَحْثِيَ عَلَى رَأْسِكِ ثَلَاثَ حَثَيَاتٍ ، ثُمَّ تُفِيضِينَ عَلَيْكِ الْمَاءَ فَتَطْهُرِينَ" رواه مسلم .

أما اغتسال المرأة من الحيض فقد اختلف أهل العلم في وجوب نقضها لشعر رأسها ، والصحيح أنها لا تنقض شعر رأسها لحديث مسلم السابق ، وفى رواية له : "أفأنقضه للحيض والجنابة…" .


10. لا يجوز إتيان الحائض حال حيضها لقول الله عز وجل : ( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) (البقرة:222)

10.وعلى من أتى زوجته وهي حائض أن يتصدق بدينار أو نصف دينار كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أجاب السائل الذي أتاه فسأله عن ذلك . أخرجه أصحاب السنن وصححه الألباني .

تنبيه :

يجوز التمتع من الحائض بما دون الفرج لحديث عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر إحدانا إذا كانت حائضا أن تتزر ثم يضاجعها زوجها. متفق عليه.


11. مراعاة الظروف والنفسيات ، فقد تكون المرأة متعبة أو الرجل ، وقد يكون أحدهما لا يرغب في الجماع لمرض أو غيره ،

12. مراعاة حال الزوجة فقد تتعب من كثرة الجماع ، وكذلك الرجل فعلى الزوجين التنبه لذلك ، والقنوع بما يكفي لسد الحاجة وقضاء الوطر .

13. على الرجل أن يشبع الغريزة الجنسية لدى زوجته ، فلا ينزع حتى تقضي وطرها ففي الحديث :

14. لا يجوز أن يجامع الزوج زوجته وهو يتخيل غيرها ، وكذلك العكس .

15. العزل عن الزوجة الحرة يكون برضاها ، واختار هذا القول شيخ الإسلام رحمه الله ، ولعل مما يستدل به هنا حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال : كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم ينهنا . رواه البخاري ومسلم . ( والعزل هو أن يخرج عضو الذكورة قرب الإنزال فينزل المني بالخارج) .

16. في حالة وجود أطفال فإن من الأدب الجماع بمنأى عنهم ، والحذر من عبارات الغرام أمامهم ا ولايستثنى من ذلك إلا من كان لايعي وهو الطفل حتى ثلاث سنوات كحد أقصى . وقد روي أن ابن عمر كان إذا أراد الجماع أخرج الرضيع .



منقول للفائده

وليد العمري
17-11-2009, 09:15 PM
ما هي الرجولة في نظر المرأة؟


وكيف تنظر المرأة إلى الرجل؟ وماذا تحب فيه؟


هناك العديد من الأمور والصفات التي قد تقضي المرأة كثر حياتها وهي تبحث عنها في الرجل


ومنها ما هو أساسي لا يمكن التغاضي عنه في شريك الحياة

ومنها ما هو مكمل

فالرجل ينتظر من المرأة ما تنتظره هي منه


لكن على الرجل أن يطرح على نفسه سؤالاً: ما هي الرجولة في نظر المرأة؟


وما الذي تطمح أن تجده في زوجها؟،


ليعلم هل هو من ضمن قائمة الرجال المرغوبين لديها أم لا؟.


ـ الرجل الشهم والكريم


إن المرأة العاقلة هي المرأة التي تبحث عن رجل شهم
يؤمن بأن العلاقة بينهما ليست مجرد رغبة بالحصول عليها
إنما علاقة مبنية على التبادل غير المشروط بالحصول على مقابل
فالمرأة ترفض الرجل الباحث دائماً عن المكاسب والمقابل، وترحب بالرجل الشهم والكريم والخدوم دون انتظار مقابل.



الرجل المضحي


المرأة بطبيعتها تميل إلى الرجل المضحي
الذي يبدي استعداداً دائماً لمد يد العون والاستغناء عن أمور قد تكون مهمة بالنسبة له
نظير ودها والفوز بحبها
المرأة تحترم هذا النوع من الرجال وتقدرهم
وتزيد مكانتهم لديها
وعلى الرجل الذكي أن يفهم هذه الطبيعة في المرأة
وأن يتقن التعامل معها من هذا المنطلق ليفوز بودها ورضاها.


الرجل القائد


حتى وإن كانت المرأة قوية وتستطيع تدبر أمورها وشؤونها بنفسها
فهذا لا يعني بالنسبة لها أن يكون الرجل هو الجانب الضعيف
فهي تحب الرجل الذي يعتمد عليه، الرجل القوي الذي يكون سنداً لها
فهي ترفض الرجل الضعيف المعتمد عليها وتمل دور القائد الذي يقوم بكل المهام الأساسية في الحياة
وعلى الرجل ألا يستمتع بالمرأة صاحبة دور القيادة حتى وإن حاولت هي ذلك
فمهما طال بها الزمن فإنها ستمل هذا الدور يوماً وستميل إلى الرجل القائد
وسيفقد هو احترامها ودوره في حياتها.


الرجل الرومانسي والمحب


المرأة حالمة بطبيعتها
وأكثر النساء يفكرن بعواطفهن أكثر من عقولهن
فنجد المرأة تبحث دائماً عن الحب والرومانسية في صفات شريك أحلامها
وتنظر إلى كل لفتات الحب والشوق الصادرة منه
وكلما زاد شعورها بحب زوجها
كانت الحياة أكثر استقراراً وسعادة بالنسبة لها
فهي تنتظر أن يتغزل بها ويمدحها ويعبّر عن حبه في جوانب عديدة
فالحب بلسم الحياة الزوجية وكفيل باستمراريتها وإطفاء أي خلافات قائمة
وبمجرد أن تشعر المرأة بأنها مهملة وغير محبوبة فإنها تثور كبركان ملتهب.


الرجل المخلص


إن قضية الإخلاص في نظر المرأة قضية مصيرية ومحور أساسي لاستمرارية العلاقة مع الرجل
فهي ترفض الشريك أو المنافس لها على شريكها
فهي لا تنسى الخيانة أبداً وتبحث عن الرجل الذي يخلص لها مهما كانت الظروف
وهي بالمقابل تخلص حتى في أدق أمورها
وقد تعتبر تصرفات بسيطة خيانة حتى وإن لم تكن كذلك
وقد تغفر أي خطيئة للرجل إلا الخيانة
فهي الخط الأحمر الذي لا يغتفر
ولو اكتشفت الخيانة يوماً فإنها تحول الحياة الزوجية إلى جحيم يصعب إطفاؤه
غالباً ما تكون نهاية للحياة الزوجية الذي لا يدفع ثمنها إلا الأولاد
وعلى الرجل أن يخلص للمرأة كما يحب أن تخلص هي له
وألا يعتبر أنه رجل ومن حقه ما لا يحق لها
فمن طلب الإخلاص قدمه أولاً
والجرح الذي ستتركه خيانة الزوجة لزوجها سيكون أضعافاً عما إذا خان هو زوجته.


ـ الرجل الأنيق

المرأة مخلوق يهتم بالمظاهر
وتحب الرجل الذي يهتم بمظهره ويبدي أناقته وذوقه الرفيع
فعليه أن يعلم أن المرأة ليست مثله
فالرجل يحب بعقله بينما تحب المرأة بقلبها وعينيها وأذنيها
وهي تعتبر اهتمامه بمظهره من ضمن الأمور التي تعبر عن شخصيته
بينما قد يهمل الرجل هذا الجانب من نفسه
إلا أن المرأة توليه اهتماماً كبيراً
وقد يعتبر بعضهن أن اهتمام الرجل بمظهره يجب أن يكون من باب تبادل اهتمامها هي بنفسها من أجله.


ـ الرجل المتسامح


المرأة تكره الرجل الذي يحاسبها على أخطائها الماضية
وألا يكف عن التحدّث عن مساوئهاإن وجدت
وكأن ماضيه هو لا يعني أحداً
وأن لا حق لأحد في محاسبته عن ذلك
ومتى ركّز الرجل على هفوات وأخطاء (شريكته)السابقة واعتبرها مدخلاً لتقييم حياتها
ومرتكزاً لمحاسبتها وقيّم علاقته معها على أساس هذه الزاوية المظلمة دون سواها
يكون قد جعل فكره وعقله يغوصان في وحول مستنقع لن يكون الخروج منه بسهولة كما يتخيّل!
وهو سيعيش واقعاً كئيباً وسيقتل الشك كل شيء جميل في حياتهما
فعلى الرجل أن يترفّع عن هذا الموقف.
فالإنسان الذي لا يتعلّم من الحياة ويستفيد من تجاربها العامة
لن يكون له سلاحٌ في المستقبل يرتكز عليه في مقاومة المصاعب والمشاكل التي تعترض طريقه.


الرجل الصادق والواضح


الكذب، الغموض والتصنع صفات تمقتها المرأةوتتجنب صاحبها
فالمرأة تحب الرجل البسيط الواضح دون تكلف أو تمثيل
فهو يشعرها بأنه كتاب مفتوح لا يخفي عنها شيئا فتشعر معه بالأمان والاستقرار
فهو يغنيها عناء الاستكشاف والبحث خلفه
لتطمئن دون أن تفسر وتحسب كل نفس من أنفاسه
وعلى الرجل أن لا يستهويه دور الشريك الغامض فالمرأة تكره الغموض وتمل البحث

وليد العمري
17-11-2009, 09:29 PM
الأنوثة التي يرغب بها الرجل


الأنوثه كلمه حلوه لكن
كثير منا يلتبس عليه معنى الأنوثه ومفهومها
خلونا نكتشف وش هي

الأنوثة فن

تضيع أنوثة المرأة أحياناً
إن علا صوتها.. أو أصبح خشناً فظاً
أو أدمنت « العبوس » والانفعال
أو تعاملت « بعضلات » مفتولة
أو نطقت لفظاً قبيحاً أو فاحشاً
أو تخلت عن الرحمة تجاه كائن ضعيف
أو أدمنت الكراهية وفضلتها على الحب
أو غلبت الانتقام على التسامح
أو جهلت متى تتكلم.. ومتى تصمت
أو قصر شعرها وطال لسانها
/////////////////////



///////////////////////////

يقول الرجل:أريدها ضعيفة معي.. قوية مع الآخرين
هذه هي الأنثى الحقيقية في نظر الرجل
والرجل يستطيع مساعدة المرأة على الاحتفاظ بهذه الأنوثة بأن يحترم ضعف المرأة معه
ولا يستغله
وأن يمنحها القوة بعطفه وحنانه واحترامه
وأن يعلّمها الضعف الجميل وليس ضعف الانزواء وفقدان الثقة
///////////////////////

الأنوثة فن
والرجل يستطيع بذكائه أن يعلّم زوجته هذا الفن
فبعض الرجال يتقن هذا الفن
وبعض الرجال يدفع المرأة إلى أن تتخلى عن أنوثتها وضعفها
وتتمرد على الرجل لأنه استغل حبها وضعفها وأهانها
بدلاً من أن يثني عليها
هنا بعض النساء يتغيرن إلى النقيض
والرجل الواثق من نفسه يستطيع أن يقود أقوى النساء
ويحيلهن إلى كائن وديع يحتاج منه لمسة حنان
////////////////////////

والمرأة أيضاً قد تعشق لحظة ضعف يمر بها زوجها
إنها تراه طفلاً بحاجة لحنانها
وليس عيباً أن يبكي الطفل.. الرجل
إنه يدفع زوجته للمزيد من العطف والاهتمام والرعاية
لكن أكثر الرجال يرفض أن تراه زوجته في أي لحظة ضعف
معتقداً أن قوته وحدها هي ما تجعلها تغرم به
///////////////////////////

كثيراً ما يكره المرء الأقوياء
وبخاصة في المواقف التي تستدعي الضعف واللين والرقة
للقوة مواقف لا يليق فيها الضعف
وللضعف مواقف لا تليق فيها القوة
ترى المرأة رجولة الرجل في طفولته وبراءته وضعفه
ولو في لحظات محدودة
وترى رجولته أيضاً في قدرته على حمايتها وحماية كرامتها وكيانها
وفي كرمه معها ومع أهلها وفي تسامحه مع بعض أخطائها
////////////////////////////

للأنوثة تفسير لدى الرجل
وللرجولة مفهوم لدى المرأة
وكلاهما يتأرجح بين الضعف والقوة
إذا عاد الإنسان يوماً طفلاً بأفكاره
ومشاعره وبعض تصرفاته
إذا بكى علناً كالأطفال كان إنساناً
المرأة تحب هذه اللقطة
وتحب أيضاً فارسها قوياً شجاعاً
والرجل يحب في المرأة طفولتها
ومشاعرها البريئة
الخالية من الزيف

//////////////////////////

كلنا بحاجة للأطفال كي نتعلم منهم البراءة
إننا قد نتعلم منهم أضعاف مايتعلمون منا
في الأنوثة شيء من الطفولة
وفي الرجولة شيء من الطفولة
وفي الطفولة أجمل ملامح البراءة والنقاء
هل تستطيع أن تعود طفلاً
أحياناً؟
لا تخجل من ذلك
ففي هذا كل الجاذبية
وكل الصدق.

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
18-11-2009, 01:59 PM
شريك حياتي.. بين الحقيقة والخيال!

معتصم الميناوي (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1173695143851&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#***1)




http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1182685163662&ssbinary=true






جيل اليوم وإن اختلف عن جيل الأمس ما زال يحلم.. ويحلم، حتى وهو يقف أمام عتبة متغيرات اجتماعية وثقافية واقتصادية، وأمام ثورة اتصال مخيفة، وفي ظل هذا الزمن الذي طاله التغيير من ألفه إلى يائه حاولنا أن نتسلل إلى عقول شبابنا وشاباتنا، حاولنا أن نرسم الصور ونفتح القلوب.
فمن هو فارس الأحلام الذي تتمناه الفتاة؟ وهل لا تزال تنتظره على حصانه الأبيض؟ ومن هي فتاة الأحلام التي يريدها الشاب ويفكر بها شريكة لحياته ونورًا للياليه؟

بحثنا في البداية عن فتيات هذا الجيل.. سألناهن عن أحلامهن ونبشنا في أذهانهن عن فارس الأحلام.. فمن هو؟
أنيق وعلى خلق
تصف هبة المغربي -19 عاما- فارس أحلامها وقد حلّق فكرها بعيدًا: "أريده أنيقًا يتمتع بالجاذبية والحضور". ثم تستدرك: "ومن أول شروطي أن يتمتع بالأخلاق؛ فالرجل صاحب الخلق سيمنحني السعادة والاستقرار".
أما لين هاشم -21 عاما- فتحدثنا عن فارسها قائلة: "أن يكون قادرا على تحمل المسئولية وما يحمله المستقبل من أعباء وتحديات".
وترسم لنا ريما صبيح -18 عاما- صورة خارجية لفارسها الذي تحلم به قائلة: "أريده أبيض البشرة ناعم الشعر ذا عينين زرقاوين قامته طويلة؛ فأي فارس أحلام هذا إن لم يكن وسيما؟".
وترفض سالي المدهون -20 عاما- أن ترسم بخيالها صورة لفارس الأحلام وتبرر ذلك بقولها: "أنا لا أحلم؛ لأنني مهما حلمت فسأرتبط بالرجل الذي اختاره القدر لي، وأنا أنتظر نصيبي، فلماذا أحلم وأرسم صورة قد تفقد سحرها وروعتها أمام الواقع؟ ثم أخبروني أين هو فارس الأحلام في هذا الجيل من الشباب الذين نراهم يعيشون حياتهم دون هدف؟".
على حصانه الأبيض
عصر المادية والعولمة لم يمنع الفتاة رشا عبده -18 عاما- بأن تدافع عن صورة فارس أحلامها التي ترسمها؛ حيث تقول: "إنه الرجل الذي سيأتي على حصانه الأبيض يخطف قلبي ويحبني بجنون، ورغم أنني على يقين بأن الحصان تحول إلى سيارة وربما طائرة في هذا الزمن فإنني سأنتظر فارسي الجميل".
وتختم سامية العكلوك -21 عاما- آراء الفتيات بفارس أحلامهن قائلة: "أريده متدينًا قولا وفعلا؛ فصاحب الدين لا يظلم ويعرف معنى الحب الحقيقي، كما أنه قادر على أن يكون فارس أحلام أي فتاة".
دين وجمال
بعد هذه الجولة في عقول فتياتنا توجهنا إلى شبابنا.. حاورناهم، وحاولنا أن نفهم ما يدور في عقولهم وما تتمناه أفئدتهم.
يدعو الشاب محمد حسن -22 عاما- من مدينة غزة ربه بقوله: "أتمنى من الله في هذه الحياة أن يرزقني الارتباط بفتاة تكون على درجة عالية من التدين والجمال".
ويستدرك محمد حديثه: "يجب أن يكون مستوى عائلتها الاجتماعي والمادي موازيا لمستوى عائلتي وليس أعلى منه، ويرجع محمد ذلك إلى أن الفتاة يمكن ألا تتناغم مع بيئتي التي أعيشها؛ فقد تكون هي على سبيل المثال في مستوى عال ومرهف لا أستطيع أن أوفره لها وبالتالي تحدث الفرقة، لا سمح الله".
ويشترط محمد في فتاة أحلامه: "يجب ألا تكون أعلى مني في الدرجة العلمية التي أحملها حتى لا أشعر بالنقص تجاهها؛ فيجب أن أشعرها بأني أفوقها في كل شيء، وهذا يرجع إلى معرفتي أن طبيعة المرأة تحب أن يفوقها الرجل في كل شيء".
ومضى يقول مبتسما: "إن من الشروط المهمة بالنسبة لي في اختيار الزوجة أن تكون متقنة لطهو الطعام وصناعة الحلويات".
وأضاف محمد وقد احمر وجهه: "إن قضية اختيار الزوجة بالمسبق هي أمر ضروري حتى أستطيع أن أنسجم معها".
وخلافا للمجتمع الفلسطيني المحافظ يرفض محمد الطريقة التي تسير عليها عادات الخطبة في مجتمعه الفلسطيني، وهي أن تذهب الأم للخطبة من البيوت دون معرفة مسبقة من قبل ولدها بالفتاة؛ لأنه من الممكن ألا تتوافق مواصفاتها مع المواصفات التي يريدها في الفتاة.
على علم بها
ويتمنى الشاب "رامي القمر" -23 عاما- الارتباط بفتاة جميلة جدا ومن عائلة راقية، ويصرح: "مخطئ من يعتقد أن الفتاة وحدها هي التي تحلم بأحلام وردية رومانسية؛ فأنا أريد امرأة تمد لي قلبها بالحياة؛ تضحك لضحكي وتبكي لحزني وتداوي جروحي بطريقتها الخاصة، هي وطن لي أشعر من خلاله بكل معاني الحنان".
ومضى القمر يقول: "عند اختيار فتاة أحلامي لا بد أن أكون على علم بها قبل الخطبة بفترة تؤهلني لمعرفتها وأهلها بالتفصيل؛ لأن هذه الفتاة ستكون لي طيلة حياتي، وستكون أمًّا لأولادي، وبالتالي لا بد أن أختارها بشكل دقيق".
الزي الشرعي
أما الشاب جمعة يونس -23 عاما- فيقول: "أريدها متدينة وملتزمة بالزي الشرعي، إضافة إلى أن تكون على درجة من العلم والثقافة حتى يكون هناك توازن بيني وبينها، وأن تكون متفهمة للوضع الاقتصادي والاجتماعي لزوجها"، ولم يُبدِ الشاب جمعة أي معارضة للارتباط بفتاة أعلى منه في المستوى الاجتماعي إذا وُجد هناك اتفاق مسبق معها قبل الزواج.
أما عن المواصفات الجسدية فيقول: "يجب أن تكون جميلة وطويلة، كلما نظرت إليها شعرت بالفرحة".
أهلي سيتولون الأمر
الشاب "أسامة الصفدي" -24 عاما- يصرح أنه يريدها ملتزمة دينيا وعلى خلق كبير لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "فاظفر بذات الدين تربت يداك"، ولم يبد أسامة اهتماما كبيرا بالجمال الفتّان بقدر ما تحظى به الفتاة من خلق ودين.
وأوضح الصفدي أن أهله من سيتولون هذا الأمر ولديهم الخبرة في هذا الشأن، وقال أسامة على استحياء: "من الممكن أن أبدي وجهة نظري في ذلك".
ورفض أسامة أن تكون شريكة حياته أعلى من مستوى عائلته الاجتماعي والمادي، وقال: "أريدها في مستواي أو أقل؛ لأنها لن تشعر بالفرق، ويمكن أن تنسجم معي بسرعة، على عكس أن تكون من المستوى الاجتماعي العالي؛ لأنها حتما لن تشعر بالتأقلم والسعادة، ودائما ستشعر أنني أقل منها".
اختلاف الفتيات
وفي هذا الطرح رأت الدكتورة "فتحية اللولو" أستاذة التربية بالجامعة الإسلامية بغزة أن ثمة اختلافا في معايير اختيار شريك العمر بالنسبة لكل فتاة وكل شاب، وذلك حسب طبيعة هذا الشاب ومتطلباته الحياتية: "فمن الفتيات من يعجبها ويفتنها الشاب الوسيم الجميل الهيئة، وأخرى يعجبها الشاب الغني الذي يستطيع تلبية طلباتها وتحقيق طموحاتها، وأخرى متعلمة ومثقفة تشترط في شريك العمر مستوى تعليميا وثقافيا معينا؛ بحيث يستطيع أن يفهمها ويناقشها في مختلف القضايا".
وتشير إلى أن هناك فتيات لا يعجبهن نماذج الشباب صغير السن؛ فهن يردن رجلا قويا يحميهن ويحتويهن، ويشعرهن بالأمان وهن يختفين تحت جناحيه".
ومن الفتيات من لا تهتم بكل تلك الجوانب، وتفضل الإنسان الملتزم بدينه، الذي يحافظ على عبادته، المشهود له بحسن الخلق والسمعة الحسنة، بغض النظر عن كونه وسيما أو غنيا أو متعلما أو صاحب جاه في المجتمع.
أسمر ودمه خفيف
وفي الزاوية المقابلة ترى "اللولو" أن هناك شبابا يبحثون عن فتيات بمواصفات معينة تصلح من خلالها الفتاة لتكون زوجة لهم، وتختلف هذه المعايير حسب طبيعة الشاب؛ فمنهم من يبحث عن الفتاة الجميلة الرشيقة ذات العيون الجذابة والرموش الطويلة، وتختلف معايير هذا الجمال من شاب لآخر.
وتكمل: هناك من يحب الشقراء الجميلة، وآخر يرغب في السمراء الرشيقة، وهكذا تختلف هذه المعايير حسب تصور كل شاب لفتاة أحلامه، وهناك شاب يفكر بالفتاة المتعلمة التي لها وظيفة مناسبة تساعده في مشاق الحياة، وشاب آخر لا يهتم بهذا الجانب؛ فهو يريد زوجة طيبة وأمًّا لأولاده تلتزم بيتها وتطيع زوجها، ويوجد من الشباب من يريد زوجة ذات جاه ونسب عال في المجتمع؛ فهي بحد ذاتها لا تهمه قدر عائلتها ومركزها الاجتماعي.
فتاة محرومة
وتشير "اللولو" إلى أن اختلاف هذه المعايير من شاب لآخر ومن فتاة لأخرى تتحكم فيه دوافع نفسية واجتماعية ومادية مختلفة؛ حيث يبحث كل منهما عما يكمله في هذه الحياة بحيث تقوم الزوجة أو الزوج بسد الفراغ النفسي أو الاجتماعي أو المادي، وربما الجمالي لدى الآخر.
وأكملت: الفتاة المحرومة من الحياة الرغدة تنظر لهذه الحياة على أنها كل آمالها في الحياة، والفتاة المتعلمة تنظر لمستوى ثقافي معين لا تستطيع التنازل عنه، والشاب الذي يريد زوجه فاتنة الجمال يبحث عن التميز في مجال معين يعوض شيئا ما داخله، ويعتبر الجمال هو المقياس الأفضل للفتاة، والشاب الذي يطمح إلى المال لا يهتم بكون الفتاة جميلة أو ذات خلق حسن، المهم هو دخلها الشهري وسيتكيف مع بقية الجوانب.
نموذج حقيقي
وترى "د.اللولو" أنه ربما يهرب الشاب أو الفتاة من صورة يعايشها في الحاضر؛ هي صورة أمه التي ربما كانت غير متعلمة أو غير جميلة؛ فهو يريد صورة مناقضة لها، وربما يريد صورة طبق الأصل من أمه؛ لأنه يعتبرها نموذجا حقيقيا للزوجة، وكذلك بالنسبة للفتاة؛ ربما تهرب من واقع تعايشه أو تبحث عن صورة مماثلة لهذا الواقع حسب طبيعة حياة هذا الشاب أو الفتاة.
وتؤكد أستاذة التربية أن شريك الحياة يجب أن يحظى باهتمام كاف من الطرفين، ولكن ليس بالنظر إلى جوانب يمكن زوالها مثل الجمال أو المال أو الجاه والمكانة الاجتماعية؛ فالجمال الحقيقي هو جمال الروح، وفي نفس الوقت تكون هذه الزوجة مقبولة الشكل والقوام ومتعلمة، والتفضيل بين الفتيات يعود للدين والأخلاق والكريمة.
وتردف قائلة: كل شاب يريد زوجة تحفظه في وجوده وغيابه، وتطيعه، يسره النظر إليها.

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
18-11-2009, 02:05 PM
رحلة العمر الوردية خطوة.. خطوة * (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1209357759917&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#*)
أمل خيري (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1209357759917&pagename=Zone-Arabic-AdamEve%2FAEALayout#***1)

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?blobcol=urldata&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobtable=MungoBlobs&blobwhere=1211268235819&ssbinary=true

الزواج.. ذلك الحلم الوردي الذي يداعب كل شاب وفتاة في مقتبل العمر ما هو إلا رحلة في قطار العمر المفعم بالآمال، وكأي رحلة تتطلب استعدادات جادة وخطوات حثيثة كان لابد من التأني في اتخاذ قرار الزواج وقرار اختيار شريك الحياة؛ لذا فقد وعت شبكة "إسلام أون لاين.نت" بشقيها الإعلامي والاستشاري أهمية هذه الخطوات في حياة كل شاب وفتاة وقدمت الخطوط الإرشادية العامة التي تتوافق مع رؤيتها الشاملة. قدمت الشبكة في البداية الإجابة عن السؤال الأهم في رحلة الزواج والذي كثيرا ما يغفل عنه الشباب والفتيات، وهو: لماذا نتزوج؟
وبصفة عامة فإن الهدف الأساسي للزواج هو إعفاف النفس، وتكوين أسرة، وإنجاب ذرية، وتربية أبناء صالحين، ولذلك فإن على الشاب والفتاة الوضوح التام في تحديد هدف كل منهما من الزواج؛ لأن الانحراف عن هذا الهدف الأساسي يؤدي إلى تخبط الشخص في اختيار شريك حياته وتردده واتخاذه القرار الخاطئ.
وبالطبع فإن قرار الزواج ليس صعبا أو مستحيلا، ولكنه قرار مهم ومصيري؛ لذا ينبغي التروي في اتخاذ هذا القرار والتدقيق في توقيته، والأهم أن يحدد الشخص طبيعة شخصيته وما الذي يريده؟ وما الذي يلائمه؟ وما هي أبرز إيجابياته وسلبياته؟
كما عليه أن يحدد بدقة إمكانياته ومدى توفر متطلبات الزواج لديه أو ما يعرف بالباءة، فالزواج ليس حبًّا عاطفيًّا رومانسيًّا فحسب، وإنما أيضًا مسئوليات مادية ونفسية واجتماعية تحتاج إلى إعداد وتهيئة من كل هذه النواحي، وبالتالي لا بد من حساب القدرات والمؤهلات والإمكانيات بدقة قبل الإقدام على الزواج.
التأني في الاختيار
ويؤكد خطاب شبكة "إسلام أون لاين.نت" أنه إذا كان قرار الزواج من القرارات المهمة فإن قرار اختيار شريك الحياة هو الخطوة التنفيذية الأهم؛ لأن الاختيار السليم المتأني بمثابة الوقاية التي هي خير من العلاج، بينما على النقيض، الاختيار العشوائي مقدمة لمشكلات أسرية خطيرة يدفع ثمنها الطرفان وأسرتهما وربما أطفال أبرياء، ولذلك فإن قرار الاختيار في النهاية لا يجب أن يتحمله سوى الشخص نفسه، وبالتالي لا بد من تحديد المميزات التي لا يستطيع الاستغناء عنها في شريك حياته، والسلبيات التي يمكن تحملها، وتلك التي لا يمكن تقبلها، لكنه مع ذلك لا يوجد اختيار صحيح أو خاطئ مائة في المائة، ولكن يوجد اختيار يستطيع كل طرف فيه أن يتعايش مع سلبياته، ويتكيف مع ما يترتب عليه من نتائج مع جعل المواصفات التي يطلبها في شريك حياته واقعية، ويساعد في هذا أن يدرك كل طرف أن الكمال لله وحده ولا يوجد شخص متكامل الصفات والمميزات.
كيف نختار؟
ويشير خطاب "إسلام أون لاين.نت" إلى تعدد طرق اختيار شريك الحياة ما بين زواج تقليدي (صالونات)، إلى زواج الترشيح من قبل أحد المعارف أو الأقارب، إلى الزواج باختيار الأهل، أو زواج بين أقارب، أو زواج عن طريق الخاطبة أو مكاتب الزواج، وهناك أيضا طرق للاختيار الشخصي سواء ما يتم منها على أرض الواقع أو عن بُعد، مثل علاقات الشات ومواقع الزواج، وغيرها من طرق التواصل في الفضاء الإلكتروني.
والحقيقة أنه لا توجد طريقة صحيحة وأخرى خاطئة، ولكن المهم هو التعرف على مميزات كل طريقة وتجاوز سلبياتها، فعلى سبيل المثال يجب تطوير طريقة الاختيار التقليدي بالسعي في اتجاه التعارف الحقيقي بين الطرفين، ولا يتم المضي في خطوات الزواج الرسمية إلا بعد أن يتعارف الطرفان والأهل أيضا بشكل كاف.
وفي زواج الترشيح أو الزواج عن طريق الأهل يجب أن يحدد الشخص بدقة المواصفات التي يريدها في شريك حياته ويتوقف دور الأهل عند مرحلة الترشيح فقط، ولا يتعداها لإجبار الشخص على الاختيار بدون رغبته.
أما في الزواج عن بُعد والذي انتشر مؤخرًا بين الشباب فيجب أن يعي الشخص جيدا مشكلات هذا النوع من التعارف، والتي من أهمها تعمد الكذب والتضليل وظهور الطرف الثاني بمظهر مختلف عن حقيقته الواقعية؛ لذلك لا يصلح أن يترتب على العلاقات عن بُعد ارتباط حقيقي إلا بعد تحول هذا التعارف الافتراضي إلى تعارف حقيقي على أرض الواقع بمباركة الأهل.
دعائم الاختيار

ويؤسس خطاب الشبكة لأركان الزواج الناجح، فهو يرى أن الزواج علاقة أبدية، هدفها الاستقرار وتكوين أسرة ورعاية أبناء، لذلك يجب أن يقوم على دعامات قوية ومتعددة وأهمها:


الدين: "فاظفر بذات الدين تربت يداك"، وصاحب الدين هو من اجتمعت فيه مرغبات النكاح بحسن إيمانه وتقواه وتطبيقه لشرع الله؛ لأن الدين هو حياة كاملة وليس عبادات أو طقوسا شكلية فحسب.

حسن الخلق: "إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه".

الكفاءة: فعن النبي صلى الله عليه وسلم: "ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله عز وجل خيرًا له من زوجة صالحة؛ إن أمرها أطاعته، وإن نظر إليها سرته، وإن أقسم عليها أبرته، وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله".

التكافؤ: من الناحية الاجتماعية والثقافية والعلمية والفكرية وغيرها، ولا يقصد بالتكافؤ المساواة التامة، ولكن وجود مساحات مشتركة تصلح للبناء عليها؛ وذلك لأن التكافؤ يؤدي لاحترام كل من الزوجين للآخر، ويؤدي إلى توافق الزوجين وحسن المعاشرة بينهما.

الإدام: بمعنى القبول والرضا والألفة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما".

مع الأخذ في الاعتبار أن هذه المعايير تتفاعل مع بعضها في منظومة متكاملة، فالجمال مثلا لا يصلح وحده كأساس للاختيار بدون النظر للدين والخلق والتكافؤ، وكذلك باقي المعايير لا يصح النظر إلى أحدها بمعزل عن باقي المعايير الأخرى.


بعقلي أم بقلبي؟

ويأتي السؤال الذي يحير الكثير: هل أختار بالعقل أم بالقلب؟
والحقيقة أن العاطفة تعني وجود المشاعر الطيبة أو الحب والتوافق والانسجام ووجود قبول نفسي وارتياح في أسرة كل طرف، وهذه العاطفة فطرة بشرية أودعها الله في قلوب البشر.
وبصفة عامة لا زواج بدون حب، والذي يتمثل في أدنى منزلة له في القبول النفسي بين الطرفين، فلا يعقل أن يستمر الشخص في إجراءات الزواج وهو يشعر بالنفور التام من الطرف الثاني، لكن العاطفة ليست كل شيء ولا تصلح وحدها معيارا في الاختيار بل لا بد من إعمال العقل في الاختيار والموازنة بين العقل والعاطفة بحيث لا يطغى أحدهما على الآخر.
ولنا خير أسوة في هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يوضح أهمية الجانبين فيما أوصانا به عند الاختيار، فأشار إلى جانب العقل في الحديث الشريف: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه". وأشار إلى جانب العاطفة حين قال: "انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما".

ما خاب من استخار
الخطوات الأخيرة في الاختيار أيضا تتطلب التأني والحكمة؛ لذا لا بد فيها من الاستعانة باستخارة الله ومشاورة أهل الخبرة، وذلك بعد الاطمئنان للقبول النفسي للطرف الثاني، وبعد التأكد من مدى مناسبته من ناحية المستوى الثقافي والاجتماعي والمادي والطباع الشخصية والظروف الأسرية الظاهرة، إلى غير ذلك من الاعتبارات العقلية.
وتكمن أهمية الاستخارة، في أنها نوع من حسن التوكل وتفويض الأمر لله بعد أن أدى الإنسان ما عليه، والاستخارة لا تعني بالضرورة أن يرى صاحبها حلمًا ورديا أو مزعجا، بل تظهر نتائج الاستخارة في ملاحظة مدى اليسر أو العسر في إتمام خطوات الزواج.

"مطبات" الاختيار
ولكن قد يقع الشخص في دائرة الاختيار السيئ لعدة أسباب من بينها:
التسرع في الاختيار دون التفكير في أبعاد القرار كرد فعل لفشل علاقة خطبة أو زواج سابقة، أو أن تقدم الفتاة تنازلات في الاختيار هربا من شبح "العنوسة"، أو النظر لمعيار واحد بمعزل عن المعايير الأخرى، وهو خطأ يقع فيه الكثير بسبب عدم تحديد المعايير المطلوبة بدقة قبل الإقدام على الاختيار.
ويتمثل سوء الاختيار في وجود صورة ذهنية حالمة عن شريك الحياة قد تكون مستقاة من أحلام اليقظة أو من الروايات العاطفية أو الأعمال الدرامية، وهذه الصورة تقف عائقا دون الاختيار السليم، أو أن يقع الشخص أسيرا لوهم الحب الأول، حيث يتصور الكثير أن الحب الأول هو نهاية العالم، وهو الحب الحقيقي الوحيد.
أما "المطب" الأخير فهو ما يطلق عليه زواج التيك أواي أو الزواج المتسرع، حيث لا يعطى للطرفين فرصة التعارف الجاد داخل محيط الأسرة، والذي يلجأ إليه كثيرًا الشاب المغترب عن وطنه، وكل هذه "المطبات" وغيرها ينبغي الحذر منها ليصل الطرفان معا إلى بر الأمان.

وليد العمري
18-11-2009, 03:47 PM
قال الله تعالى على لسان عيسي بن مريم عليه السلام: (قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً * وجعلني مباركاً أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حياً).

البركة.. كثيراً ما تتردد هذه الكلمة علي ألسنتنا، وفي كل وقت نحن نطلب البركة، فما معنى البركة؟! وكيف تتحقق في بيوتنا وأسرنا؟! وما هي الوسائل التي نكتسب بها البركة؟!

ما هي البركة؟

البركة هي الزيادة والنماء، والبركة في المال زيادته وكثرته، وفي الدار فساحتها وسكينتها وهدوؤها، وفي الطعام وفرته وحسنه، وفي العيال كثرتهم وحسن أخلاقهم، وفي الأسرة انسجامها وتفاهمها، وفي الوقت اتساع وقضاء الحوائج فيه، وفي الصحة تمامها وكمالها، وفي العمر طوله وحسن العمل فيه، وفي العلم الإحاطة والمعرفة.. فإذن البركة هي جوامع الخير، وكثرة النعم، فلا غرابة بعد ذلك أن نجدنا نطلب البركة ونسعى إليها... ولكن كيف؟!
وهل البركة تكتسب اكتساباً من الحياة؟ أم أنها عطاء إلهي مخصص لبعض الناس دون الآخرين؟! وهل جعلها الله عامة يمكن لأي أحد أن يحصل عليها، أي أنه خص بها عباداً من خلقه وأفردهم بها فلا تنبغي لأحد سواهم؟!

معجزات عيسى بن مريم
وعيسى بن مريم عليه السلام وهبه رب العزة البركة فقال: (وجعلني مباركاً) فانظر معي إلى آثار بركة الله في هذا النبي الكريم: فقد جعل الله عز وجل من بركاته أن أنزل عليه مائدة من السماء يأكل منها قومه، وجعل له القدرة علي خلق الطير من الطين بإذن الله، ويشفي الأكمه والأبرص بإذن الله، ويحي الموتى بإذن الله، وفي آخر الزمان يعود لينزل إلى الأرض مرة أخرى ويقيم العدل فيها ويقضي على الظلم والفساد، ويكسر الصليب ويقتل الخنزير، وإنه لم يقتل أو يصلب كما ادعت النصارى، ولكن الله كرمه ورفعه إليه، ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً فيما كذبوا وافتروا عليه.

الأمور الجالبة للبركة
نلخص لك عزيزتي المربية هذه الأمور في ستة عشر سبباً جالبة للبركة:
1- القرآن:
فالله تعالى وصفه بأنه مبارك فقال: (وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه). وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة" [صحيح الجامع 7227]

2- التقوى والإيمان:
ولا شك أنها من الأمور الجالبة للبركة، حيث يقول الله عز وجل: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض)، والزوج يجد البركة بتقواه مع زوجته وأولاده ورزقه وحلاله.

3- التسمية:
وتكون في بداية كل عمل. قال صلى الله عليه وسلم: "إذا دخل الرجل بيته، فذكر الله تعالى عند دخوله، وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا دخل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله، قال الشيطان: أدركتم المبيت. وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه، قال: أدركتم المبيت والعشاء" [صحيح الكلم 46]


4- الاجتماع على الطعام:
وقد بورك الأكل المجتمع على الطعام وجعلت البركة على الطعام الذي يجتمع عليه الناس، قال صلى الله عليه وسلم: "طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة" [صحيح الترغيب 2129]، ويظهر هذا جلياً في إفطار رمضان حيث تزداد بركة الطعام بازدياد عدد المجتمعين عليه.

5- السحور:
لقوله صلى الله عليه وسلم "...فإن في السحور بركة". والبركة هنا الأجر والثواب، وتحمل الصوم، والتقوي على طاعة الله.

6- ماء زمزم:
وهذه العين المباركة التي خرجت في أرض جافة ليس فيها ماء ومن وسط الجبال وهي لم تنقطع، وهي عين مباركة، بل وقد قال عنها صلي الله عليه وسلم: "يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم -أو قال: لو لم تغرف من الماء- لكانت عيناً معيناً" [صحيح الجامع 8079]. أي أنها كانت لو لم تغرف منها أكثر غزارة بكثير.

7- زيت الزيتون:
وشجر الزيتون شجر مبارك وصفه الله بالقرآن كذلك حيث قال تعالى في سورة النور: "..المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار..". كما يعرف زيت الزيتون بأنه علاج نافع لكثير من الأمراض.

8- ليلة القدر:
ولا يخفي على أحد ما في هذه الليلة من البركة، فيجمع فيها رب الأسرة أفراد أسرته ويحدثهم بفضلها وبركاتها ورحماتها، ثم يصلون معاً ويذكرون الله تعالى في هذه الليلة المباركة، قال تعالى: (إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين) قيل هي ليلة القدر.

9- العيدين:
والذي يبدؤه الناس بصلاة العيد يشكرون الله فيها على ما أعطاهم من نعمه الكثيرة فيبارك لهم في هذه النعم ويزيدها وينميها لهم، ولذلك تقول أم عطية رضي الله عنها قالت: «كنا نُؤْمَرُ أن نَخرُجَ يومَ العيدِ, حتى نُخْرِجَ الْبِكرَ مِن خِدرِها, حتى نُخرجَ الْحيّضَ فيَكنّ خلفَ الناسِ فيُكبّرْنَ بتكبيرِهم ويَدْعونَ بدُعائهم, يَرجونَ بَرَكةَ ذلكَ الْيَومِ وَطُهرَتَهُ». [صحيح البخاري]

10- الأكل الحلال:
وهو الأكل الطيب الذي يبارك الله فيه، قال صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً" [صحيح الجامع 2744]، فالمال الحرام لا يبارك الله به ولا يعود على صاحبه إلا بالفقر والنقص.

11- كثرة الشكر:
وهي واضحة من قوله تعالى: (ولئن شكرتم لأزيدنكم), والزيادة هنا زيادة في كل شيء سواء بالمال أو الصحة أو العمر إلى آخر نعم الله التي لا تعد ولا تحصى.

12- الصدقة:
والتي يضاعفها الله تعالى إلى عشر أضعاف إلى سبعمائة ضعف، والله يضاعف لمن يشاء. فلا شك أنها تبارك مال الإنسان وتزيده، قال تعالى: (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم)، وقال صلى الله عليه وسلم: (الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها).

13- البر وصلة الرحم:
كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: ".. وصلة الرحم وحسن الجوار ـ أو حسن الخلق ـ يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار" [صحيح الترغيب 2524]



14- التبكير:
وذلك يكون في استيقاظ الإنسان باكراً وابتداء أعماله في الصباح الباكر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بورك لأمتي في بكورها" [صحيح الجامع 2841], ويتحدث كثير من الأشخاص عن سبب نجاحهم -بعد توفيق الله تعالى- أنه التبكير في أداء الأعمال.

15- الزواج:
وهو أحد الأسباب الجالبة للبركة، وقد كان بعض السلف الصالح يطلبون الزواج لكي يتحقق لهم الغني ويأتيهم الرزق، لأنهم فهموا ذلك من قوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)، وكذلك قوله تعالى: (ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ).

16- التخطيط:
إن الله تعالى قد وعد نبيه -عليه الصلاة والسلام- بالنصر مسبقاً وبشره به، فكيف يمكن بعد ذلك لأي كان أن يعطل التخطيط والإعداد بمظنة منه أن البركة هي التي تسهل الأمور في حياته؟
وهل نرى اليوم العائلات تخطط لمستقبلها ومستقبل أبنائها، أم أنها تدع الأمور "على البركة"!! لا شك أننا بحاجة لإعادة النظر في هذا المفهوم وبحاجة أن نخطط ونستعد للمستقبل وبعد ذلك نتوكل على الله ونطلب منه البركة.

وليد العمري
18-11-2009, 05:22 PM
حسين بن سعيد الحسنية


إن ديننا الإسلامي الحنيف دين شامل كامل ، اهتم بجميع قضاياه المتعلقة به ، وأسبغ على المنتمين إليه صبغةً تميزهم عن الآخرين من أفرادِ الديانات الأخرى ، هو أجلُّ نعمةٍ أنعم بها الله تعالى على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام وعباده المؤمنين " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " هو الدين الذي لن يقبل الله سواه من العباد ، تعاليمه معروفة ، وشرائعه معلومة ، جاء باليسر ولا يرضى العسير قال الله تعالى :- " لا يكلف الله نفساً إلا وسعها " وقال : " يريد بكم اليسر ولا يريد بكم العسر " ، هو الدين الخاتم الذي أفلح تابعوه بخيريتهم على جميع الأمم ، وهم موعودون من الله تعالى بأن يكونوا أسبق الأمم إلي الجنة " إن الله لا يخلف الميعاد "

ومما عَنِيَ به دنيننا واهتم به أشد الاهتمام " المرأة المسلمة " تلكمُ التي أوجب على الجميع الحفاظ عليها ، وصَوْنِها من كل أذىً وشر ، وذلك لأنها مصنع الأجيال الواعدة ، ومنطلق الخير كله ، ولأنها نصف الأمة كلها وهي من يأتي بالنصف الآخر فهي أمة كاملة ، كُرمِّت لأنها أهلٌ لذلك التكريم ولتلك المزايا ، ولقد كان حبيبكم عليه الصلاة السلام يتألم أشد الألم حينما تهان المرأة ، أو يخدش في عرضها قال المعرور بن سويد لقيت أبا ذر بالربذة ، وعليه حُلُّةٌ وعلى غلامه حله فسألته عن ذلك فقال إني سابيت رجلاً ، فعيرته بأمه قلت له : يا بن السوداء , فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا ذر أعيرته بأمه ؟ إنك امرْوَءُ فيك جاهلية .... الحديث .
ولقد كان عليه الصلاة والسلام رفيقاً لينا مع نساء المؤمنين ، يجيب على أسئلتهن ، ويرعي حقوقهن ، بايعهن عليه الصلاة والسلام فيما استطعن وأطعن له حتى قلن " الله ورسوله أرحم بنا من أنفسنا " ، وأنظر أيضاً إلى موقفه عليه الصلاة والسلام من المرأة الحائض في حديث عائشة رضي الله عنها قالت " كنت أشرب من الإناء وأنا حائض ، ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فِيّ " ، وسأله عليه الصلاة والسلام عبد الله بن سعد الأنصاري رضي الله عنه عن مؤاكلة الحائض ؟ فقال : " واكلها " .

إن كرامة المرأة في الإسلام يتجلى في جميع شئون حياتها ، في حضورها وغيابها ، ولقد كان لاسمها الفخُر والسؤددُ ولا يزال , فهي لا بد أن تكون بعيداً عن نابي القول ، وزلاّت اللسان ، فالمرأة لوالديها الحب والرحمة ، وهي لزوجها المودة والسكن ، وهي لأبنائها الملاذ الحقيقي والمدرسة الصادقة .
تلكم هي أمنا وأختنا وزوجاتنا وبناتنا في ديننا ، وذلكم الَقدْرُ الذي حُُبين به من ربهن جلا وعلا ، وتلكم العناية التي وجدنها من الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام .

ولكي تعرف تلك الأهمية والمنزلة للمرأة في الإسلام بجلاءٍ أكثر ، وفهم واضح , فإني انقل لك ماهّية المرأة وشأنها ومكانتها في الأديان الأخرى ، وعند أقوام آخرون . وإني والله جازم بأنك أخي المسلم ستعلم كيف أنت مقُصِّر عند هذا الكيان النقي في ديننا الطاهر .

المرأة عند الإغريق :-
كانت عندهم محتقرة مهانة ، حتى سموها رجساً من عمل الشيطان ، وكانت عندهم كسقط المتاع ، تباع وتشترى في الأسواق ، مسلوبة الحقوق ، محرومة من حق الميراث وحق التصرف في المال يقول فيلسوفهم " سقراط " [ إن وجود المرأة هو أكبر منشأ ومصدر للأزمة والانهيار في العالم ، إن المرأة تشبه شجرة مسمومة حيث يكون ظاهرها جميل ، ولكن عندما تأكل منها العصافير تموت حالاً " أ .هـ , ولقد عُدّ عندهم أن تكون المرأة عاهراً وأن يكون لها عشاق .

المرأة عند الرومان :-
فقد كانت تلاقي أشد العذاب تحت شعارٍ اتخذوه وأسموه " ليس للمرأة روح " , ومن ذلك تعذيبها بسكب الزيت الحار على بدنها ، وربطها بالأعمدة ، بل كانوا يربطون البريئات بذيول الخيول ، ويُسرعون بها إلى أقصى سرعة حتى تموت .

المرأة عند الصينيين القدماء :-
شبهت المرأة عندهم بالمياه المؤلمة التي تغسل السعادة والمال ، وللصيني الحق في أن يبيع زوجته كالجارية ، وإذا ترملت المرأة الصينية أصبح لأهل الزوج الحق فيها كثروة وتُورث ، وللصيني الحق في أن يدفن زوجته حية .

المرأة عند الهنود :-
فليس للمرأة الحق في الحياة بعد وفاة زوجها بل يجب أن تموت يوم موت زوجها ، وأن تحرق معه وهي حية على مَوْقِدٍ واحد . وكانت المرأة العَزَبُ والأَيّم التي فقدت زوجها من المنبوذين في المجتمع الهندي ، والمنبوذ عندهم في رتبة الحيوانات .

المرأة عند الفرس :-
فلقد أبيح الزواج بالأمهات والأخوات والعمات والخالات وبنات الأخ وبنات الأخت ، وكانت تنفى الأنثى في فترة الطمث إلى مكان بعيد خارج المدينة وكانت المرأة تحت سلطة الرجل المطلقة يحق له أن يحكم عليها بالموت أو ينعم عليها بالحياة .

المرأة عند اليهود : -
فلقد كانوا يعتبرونها لعنة لأنها أغوت آدم ، وكانوا عندما يصيبها الحيض لا يجالسونها ولا يؤاكلونها ، ولا تلمس وعاءً حتى لا يتنجس ، وكان بعضهم ينصب للحائض خيمة ويضع أمامها خبزاً وماءاً ، ويجعلها في هذه الخيمة حتى تطهر .

المرأة عند النصارى :-
فيكفي أن أذكر لكم ما قاله أَحَدُ رِجَال كنيستهم إذ قال : " إذا رأيتم امرأة فلا تحسبوا أنكم ترون كائنا بشرياً بل ولا كائنا وحشياً إنما الذي ترونه هو الشيطان بذاته والذي تسمعون به هو صفير الثعبان " .

المرأة عند العرب في الجاهلية : ـ
فلم يكن لها حق الإرث ، وإذا مات الرجل ورثه ابنه حتى في زوجته ولم يكن للمرأة في الجاهلية حق على زوجها وليس للطلاق عدد محدود ولا لتعدد الزوجات عدد معين ، وكانت المرأة في الجاهلية تُكره على فعل الزنا طلباً في الأجر المادي وكان من مأكولاتهم هو خالص للذكور ومحرم على الإناث ولقد كن البنات يؤدن ويدفن تحت التراب وهن أحياء خشية العار والفقر .

تلكم هي المرأة في الأديان الأخرى المختلفة وعند الأقوام الآخرون ولقد سمعتم وقرأتم مالقيته هذه المخلوقة من أصناف التعذيب والإهانة الجسدية والمعنوية ، حتى أشرقت شمس الإسلام عليها فلقيت كل خير وتكريم وحظيت بكل رعاية واهتمام .

إن المرأة المسلمة على الرغم من المكانة المرموقة ، والاهتمام البالغ النظير من هذا الدين العظيم لها ، ومن عباد الله الصالحين إلا إنها لازالت تجد حرباً شعواء من أعداء كثر ، وكل منهم له غاية يريد الوصول إليها من خلال محاربته للمرأة المسلمة ، فمن أعرابي جاهل لا يعترف إلا برأيه ولا يؤمن إلا بسطوته فيحرم قريباته من ميراث مستحق لهن ويمنعهن من تصرفهن في أموالهن ، بل إنه يتجرأ بكل سذاجة وعشوائية فيستحل تلك الأموال غير آبه بمآل تصرفه ذلك .
إلى علماني قذر يدعو إلى حرية المرأة ، وضرورة أن تقاسم الرجل في القوامة والنفقة وغيرها ، يفرح حينما يظهر للمرأة نداء أو صوت في غير محلهما ، ويغضب حينما تلزم بيتها وتعتني بأبنائها وما ذاك إلا لرغبته في أن ينتشر الفساد ، ويعم البلاء .
إلى غربي وشرقي كافر همّه أن ينتشر الزنا والبغاء في بلاد المسلمين وأن يحاول بكل ما يستطيع أن يدخل بلاد المسلمين وأن يستحلها وهو قد عرف أن الأمة أصبحت تبعاً لشهواتها وملذاتها من خلال تدمير ذلك الحصن الحصين .

"*أم أيمن*"
18-11-2009, 09:19 PM
الأسرة السعيدة

الزواج في الإسلام
قال تعالى: {ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون} [الذاريات: 49]، وقال: {سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون} [يس: 36].
كم هي رائعة السنة الشرعية التي سنها الله في مخلوقاته حتى لكأن الكون كله يعزف نغمًا مزدوجًا. والزواج على الجانب الإنساني رباط وثيق يجمع بين الرجل والمرأة، وتتحقق به السعادة، وتقر به الأعين، إذا روعيت فيه الأحكام الشرعية والآداب الإسلامية. قال تعالى: {ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا} [الفرقان: 74].
وهو السبيل الشرعي لتكوين الأسرة الصالحة، التي هي نواة الأمة الكبيرة، فالزواج في الشريعة الإسلامية: عقد يجمع بين الرجل والمرأة، يفيد إباحة العشرة بينهما، وتعاونهما في مودة ورحمة، ويبين ما لكليهما من حقوق وما عليهما من واجبات.
الحثَّ على النكاح:
وقد رغَّب النبي صلى الله عليه وسلم في الزواج، وحثَّ عليه، وأمر به عند القدرة عليه، فقال صلى الله عليه وسلم: (يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة (أي: القدرة على تحمل واجبات الزواج) فليتزوج، فإنه أغضُّ للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وِجَاء (أي: وقاية وحماية) [متفق عليه]. كما أن الزواج سنة من سنن الأنبياء والصالحين، فقد كان لمعظم الأنبياء والصالحين زوجات.
وقد عنَّف رسول الله صلى الله عليه وسلم، من ترك الزواج وهو قادر عليه، ونبه إلى أن هذا مخالف لسنته صلى الله عليه وسلم، عن أنس -رضي الله عنه- قال: جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما أخْبِرُوا كأنهم تقالُّوها، فقالوا: وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم، وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر؟ قال أحدهم: أما أنا، فإني أصلي الليل أبدًا وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر . وقال آخر: أنا أعتزل النساء، فلا أتزوَّج أبدًا. فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله، إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني) _[متفق عليه].
حكم الزواج:
المسلمون والمسلمات أمام النكاح ثلاثة أصناف:
*صنف توافرت له أسباب النكاح، وعنده الرغبة المعتدلة في الزواج، بحيث يأمن على نفسه -إن لم يتزوج- من أن يقع في محظور شرعي؛ لأن غريزته لا تلح عليه بصورة تدفعه إلى الحرام. وفي نفس الوقت يعتقد هذا الصنف -أو يغلب على ظنه- أنه إن تزوج فسوف يقوم بحقوق الزوجية قيامًا مناسبًا، دون أن يظلم الطرف الآخر، ودون أن ينقصه حقًّا من حقوقه. والزواج في حق هذا الصنف سنَّة مؤكدة، مندوب إليه شرعًا، ومثاب عليه عند الله -تعالى- وإلى هذا الصنف تشير النصوص السابقة.
*والصنف الثاني أولئك الذين توافرت لهم أسباب الزواج، مع رغبة شديدة فيه، وتيقنه -غلبه الظن- أنه يقع في محظور شرعي إن لم يتزوج، فهذا الصنف يجب عليه الزواج لتحصيل العفاف والبعد عن أسباب الحرام، وذلك مع اشتراط أن يكون قادرًا على القيام بحقوق الزوجية، دون ظلم للطرف الآخر. فإن تيقن من أنه سيظلم الطرف الآخر بسوء خلق أو غير ذلك، وجب عليه أن يجتهد في تحسين خلقه وتدريب نفسه على حسن معاشرة شريك حياته.
*والصنف الثالث من لا شهوة له، سواء كان ذلك من أصل خلقته، أو كان بسبب كبر أو مرض أو حادثة. فإنه يتحدد حكم نكاحه بناء على ما يمكن أن يتحقق من مقاصد النكاح الأخرى، التي لا تقتصر على إشباع الغريزة الجنسية، كأن يتحقق الأنس النفسي والإلف الروحي به، مع مراعاة ما قد يحدث من ضرر للطرف الآخر، ولذا يجب المصارحة بين الطرفين منذ البداية في مثل هذا الأمر؛ ليختار كل من الطرفين شريكه على بينة.
وقد تبدو المصلحة الاجتماعية ظاهرة من زواج الصنف الثالث في بعض الحالات المتكافئة، كأن يتزوج رجل وامرأة كلاهما قد تقدم به السن، ولا حاجة لهما في إشباع رغبات جنسية بقدر حاجتهما إلى من يؤنس وحشتهما ويشبع عاطفة الأنس والسكن. أو نحو ذلك من الحالات المتكافئة، فهؤلاء يستحب لهم الزواج لما فيه من مقاصد شرعية طيبة، ولا ضرر حادث على الطرفين.
فوائد الزواج وثمراته:
والزواج باب للخيرات، ومدخل للمكاسب العديدة للفرد والمجتمع، ولذلك فإن من يشرع في الزواج طاعة لله واقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم فإنه يجد العون من الله، قال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة حق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف)
[الترمذي، وأحمد، والحاكم]. وبذلك يصبح الزواج عبادة خالصة لله يثاب المقبل عليها .
أما عن ثمراته فهي كثيرة، فالزواج طريق شرعي لاستمتاع كل من الزوجين بالآخر، وإشباع الغريزة الجنسية، بصورة يرضاها الله ورسوله، قال صلى الله عليه وسلم: (حُبِّب إليَّ من دنياكم: النساء والطيب، وجُعلتْ قرَّة عيني في الصلاة) [أحمد، والنسائى، والحاكم].
والزواج منهل عذب لكسب الحسنات. قال صلى الله عليه وسلم: (وفي بُضْع (كناية عن الجماع) أحدكم صدقة). قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته، ويكون له فيها أجر؟ قال: (أرأيتم، لو وضعها في حرام، أكان عليه وِزْر؟). قالوا: بلى. قال: (فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر) [مسلم].
وقال صلى الله عليه وسلم -أيضًا-: (وإنك لن تنفق نفقة تبتغى بها وجه الله إلا أجرت عليها، حتى ما تجعل في في (فم) امرأتك) [متفق عليه].
والزواج يوفر للمسلم أسباب العفاف، ويعينه على البعد عن الفاحشة، ويصونه من وساوس الشيطان، قال صلى الله عليه وسلم: (إن المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان (أي أن الشيطان يزينها لمن يراها ويغريه بها) فإذا رأى أحدكم من امرأة (يعني: أجنبية) ما يعجبه، فلْيَأتِ أهله، فإن ذلك يردُّ ما في نفسه) [مسلم].
وهو وسيلة لحفظ النسل، وبقاء الجنس البشرى، واستمرار الوجود الإنساني، قال تعالى: {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرًا ونساء} [النساء: 1]. فهو وسيلة -أيضًا- لاستمرار الحياة، وطريق لتعمير الأرض، وتحقيق التكافل بين الآباء والأبناء، حيث يقوم الآباء بالإنفاق على الأبناء وتربيتهم، ثم يقوم الأبناء برعاية الآباء، والإحسان إليهم عند عجزهم، وكبر سِنِّهم.
والولد الصالح امتداد لعمل الزوجين بعد وفاتهما، قال صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم يُنْتفَع به، أو ولد صالح يدعو له) [مسلم].
والزواج سبيل للتعاون، فالمرأة تكفي زوجها تدبير أمور المنزل، وتهيئة أسباب المعيشة، والزوج يكفيها أعباء الكسب، وتدبير شئون الحياة، قال تعالى: {وجعل بينكم مودة ورحمة} [الروم: 21].
والزواج علاقة شرعية، تحفظ الحقوق والأنساب لأصحابها، وتصون الأعراض والحرمات، وتطهر النفس من الفساد، وتنشر الفضيلة والأخلاق، قال تعالى: {والذين هم لفروجهم حافظون. إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين. فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون} [المعارج: 29-31].
وقال صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راع وهو مسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده وهو مسئول عن رعيته، والرجل راعٍ في مال أبيه وهو مسئول عن رعيته، فكلكم راع، وكلكم راع ومسئول عن رعيته) [متفق عليه].
كما يساهم الزواج في تقوية أواصر المحبة والتعاون من خلال المصاهرة، واتساع دائرة الأقارب، فهو لبنة قوية في تماسك المجتمع وقوته، قال تعالى: {وهو الذي خلق من الماء بشرًا فجعله نسبًا وصهرًا وكان ربك قديرًا} [الفرقان: 54].
ولما غزا النبي صلى الله عليه وسلم بني المصطلق في غزوة المريسيع، وأسر منهم خلقًا كثيرًا، تزوج السيدة جويرية بنت الحارث - وكانت من بين الأسرى- فأطلق الصحابة ما كان بأيديهم من الأسرى؛ إكرامًا للرسول صلى الله عليه وسلم وأصهاره، فكان زواجها أعظم بركة على قومها.
كان هذا بعضًا من فوائد الزواج الكثيرة، وقد حرص الإسلام أن ينال كل رجل وامرأة نصيبًا من تلك الفوائد، فرغب في الزواج وحث عليه، وأمر ولى المرأة أن يزوجها، قال تعالى: {وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم} [النور: 32]. واعتبر الإسلام من يرفض تزويج ابنته أو موكلته - إذا وجد الزوج المناسب لها - مفسدًا في الأرض. قال صلى الله عليه وسلم: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد) [الترمذي].
النية في النكاح:
عن عمر بن الخطاب -رضي اللَّه عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى اللَّه ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه) [متفق عليه].
وبالنية الصالحة التي يبتغى بها وجه اللَّه، تتحول العادة إلى عبادة. فالناس عندما يتزوجون منهم من يسعى للغنى والثراء، ومنهم من يسعى لتحصين نفسه، فالنية أمر مهم في كل ذلك.
فإذا أقبل المسلم على الزواج، فعليه أن يضع في اعتباره أنه مقدم على تكوين بيت مسلم جديد، وإنشاء أسرة؛ ليخرج للعالم الإسلامي رجالا ونساءً أكفاءً، وليعلم أن في الزواج صلاحًا لدينه ودنياه، كما أن فيه إحصانًا له وإعفافًا.
الزواج نصف الدين:
الزواج يحصن الرجل والمرأة، فيوجهان طاقاتهما إلى الميدان الصحيح؛ لخدمة الدين؛ وتعمير الأرض، وعلى كل منهما أن يدرك دوره الخطير والكبير في إصلاح شريك حياته وتمسكه بدينه، وأن يكون له دور إيجابي في دعوته إلى الخير، ودفعه إلى الطاعات، ومساعدته عليها، وأن يهيِّئ له الجو المناسب للتقرب إلى اللَّه، ولا يكون فتنة له في دينه، ولا يلهيه عن مسارعته في عمل الخيرات، فالزوجة الصالحة نصف دين زوجها، قال صلى الله عليه وسلم: (من رزقه اللَّه امرأة صالحة، فقد أعانه على شطر دينه، فليتَّق اللَّه في الشطر الباقي) [الحاكم].
الحُبُّ والزواج:
تنمو عاطفة الحب الحقيقي بين الزوجين حينما تحسن العشرة بينهما، وقد نبتت بذوره قبل ذلك أثناء مرحلة الخطبة، وقد نمت المودة والرحمة بينهما وهما ينميان هذا الحب، ويزكيان مشاعر الألفة، وليس صحيحًا قول من قال: إن الزواج يقتل الحب ويميت العواطف. بل إن الزواج المتكافئ الصحيح الذي بني على التفاهم والتعاون والمودة، هو الوسيلة الحيوية والطريق الطيب الطاهر للحفاظ على المشاعر النبيلة بين الرجل والمرأة، حتى قيل فيما يروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لم يُرَ للمتحابَيْن مثل النكاح) [ابن ماجه، والحاكم].
والزواج ليس وسيلة إلى الامتزاج البدني الحسي بين الرجل والمرأة فحسب، بل هو الطريق الطبيعي لأصحاب الفطر السليمة إلى الامتزاج العاطفي والإشباع النفسي والتكامل الشعوري، حتى لكأن كل من الزوجين لباسًا للآخر، يستره ويحميه ويدفئه، قال تعالى: {هن لباس لكم وأنتم لباس لهن} [البقرة: 187].
وتبادل مشاعر الحب بين الزوجين يقوِّي رابطتهما، فالحب أمر فطر الله الناس عليه، وهو رباط قوي بين الرجل وزوجته، فهو السلاح الذي يشقان به طريقهما في الحياة، وهو الذي يساعدهما على تحمُّل مشاقَّ الحياة ومتاعبها.
ولقد اهتمَّ الإسلام بعلاقة الرجل والمرأة قبل الزواج وبعده وكان حريصًا على أن يجعل بينهما حدًّا معقولاً من التعارف، يهيئ الفرصة المناسبة لإيجاد نوع من المودة، تنمو مع الأيام بعد الزواج، فأباح للخاطب أن يرى مخطوبته ليكون ذلك سببًا في إدامة المودة بينهما، فقد قال صلى الله عليه وسلم لرجل أراد أن يخطب امرأة: (انظر إليها، فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) [الترمذي والنسائى
وابن ماجه].
ومع ذلك كان حريصًا على وضع الضوابط الشرعية الواضحة الصريحة؛ لتظل علاقة خير وبركة.. وشدَّد في النهي عن كل ما يهوى بهذه العلاقة إلى الحضيض، ونهي عن كل ما يقرب من الفاحشة والفجور؛ فمنع الاختلاط الفاسد والخلوة، وغير ذلك.
ونتيجة للغزو الفكري للمجتمعات الإسلامية؛ بدأت تنتشر العلاقات غير الشرعية بين الشباب والفتيات قبل الزواج، تحت شعارات كاذبة مضللة، وبدعوى الحب والتعارف، وأن هذا هو الطريق الصحيح للزواج الناجح، وهذا الأمر باطل. ومن دقق النَّظر فيما يحدث حولنا يجد أن خسائر هذه العلاقات فادحة، وعواقبها وخيمة، وكم من الزيجات فشلت؛ لأنها بدأتْ بمثل هذه العلاقات، وكم من الأسر تحطمت؛ لأنها نشأت في ظلال الغواية واتباع الهوى.
تأخُّر سِنِّ الزواج:
بدأتْ ظاهرة تأخُّر سن الزواج تنتشر في بعض البلاد الإسلامية، فارتفع متوسط سن الزواج لدى الشباب، وارتفع متوسط سنِّ زواج الفتيات بشكل غير طبيعي.
ومن المعروف أن الوصول إلى السن الذي يكتمل فيه بلوغ الشباب والفتيات نفسيًّا وعقليًّا وبدنيًّا، يجعلهم أكثر قدرة على تحمل واجبات الزواج، ولكنَّ تأخر الزواج إلى مثل هذه السن يعطِّل الطاقات، وينجرف بها إلى طريق غير صحيح، وربما ساعد على انتشار الفاحشة، كما أن التأخر في الزواج يرهق الشباب والفتيات من أجل حفظ أعراضهم، وردع النفس عن اتباع الهوى.
ويرجع تأخُّر سن الزواج إلى أسباب عديدة، منها ما هو مادي، ومنها ما هو اجتماعي، ومن هذه الأسباب:
- رغبة الفتاة في الزواج من رجل غني، فترفض هي أو وليها كل خاطب فقير أو متوسط الحال، لأنها تحلم بأن تمتلك بيتًا، أو تركب سيارة فارهة، أو تلبس الأزياء الراقية.
- المغالاة في المهر المعجل منه والمؤجل.
- إرهاق الزوج باشتراط فخامة الأثاث وغيره.
- تنازل الزوج عن كل ما جمعه في بيت الزوجية، فالوليُّ يكتبُ قائمة بمحتويات المنزل الذي أعده الزوج؛ ليوقع بالتنازل عنه، فإذا ترك زوجته، ترك المنزل بما فيه، وخرج بمفرده. مع ملاحظة أنه يتنازل عن أثاث البيت بموجب توقيعه على القائمة في مقابل المهر الذي لم يدفعه لها قبل الزواج.
- فقر الشباب، فهناك الكثير من الشباب الذي لا يمتلك مالا، ولا وظيفة، ولا ميراثًا، ولا غير ذلك من مصادر الدخل، فينتظر حتى تتهيأ له سُبُل الزواج.
- انتشار الاعتقاد بضرورة إتمام الفتاة أو الفتى مراحل التعليم؛ فلا يتزوج أحدهما حتى يتم المرحلة الجامعية، وقد يؤخر البعض التفكير في الزواج حتى يحصل على درجة الماجستير أو الدكتوراه.
- ظروف الدولة الاقتصادية، ومدى توفيرها لفرص العمل، فإذا انتشرتْ البطالة في الدولة أحجم الشباب عن الزواج؛ لعجزهم عن الوفاء بتكاليفه.
- انتشار الرذيلة والفساد؛ حيث يلجأ بعض الشباب في المجتمعات الفاسدة إلى تصريف شهواتهم بطريق غير مشروع، ويترتب على هذا زهدهم في الزواج؛ نتيجة لفهمهم الخاطئ لأهداف الزواج السامية.


الحقوق محفوظة لكل مسلم

وليد العمري
18-11-2009, 09:55 PM
بارك الله فيكي اختي الكريمه وحفظك وزادك من فضله

ما اجملها كلمات مقترنه بايات القران الكريم والسنه النبويه

جزاكي الله خير الجزاء

دمتي بخير اختي الفاضله ام ايمن

في حب الله
18-11-2009, 10:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عنه وعنها أتحدث.. إنتماء (http://estan3tok.blogspot.com/2009/08/blog-post.html)


http://2.bp.blogspot.com/_eP_v4cI-lbc/SnkkW_C_d4I/AAAAAAAAA4M/6ZGfb8e3p04/s400/0.jpg (http://2.bp.blogspot.com/_eP_v4cI-lbc/SnkkW_C_d4I/AAAAAAAAA4M/6ZGfb8e3p04/s1600-h/0.jpg)

تستدعي فكرة وكلمة الزواج كثير من المشاعر والافكار

فهو: حب وحنان..عاطفة ودفء..شهوة وغريزة..سكينة ومودة..إطمئنان واستقرار


وهو:أسرة وعائلة..ذرية ومستقبل..أمل وإصلاح..رسالة واسثمار




وهو:مسئولية وسعي في الحياة..خلافات وعبأ..تأقلم وتحمل..أزمات وتقلبات





نعم.. الزواج هو مزيج وخليط من لحظات في جنة ساحرة تسلب العقل والقلب.. ولحظات نيران محرقة قد تحرق ايضاً العقل والقلب


لكني اتحدث هذه المرة عن معنى مختلف تماماً.. معنى مستقل بذاته.. معني كثيراً ما نستخدمه ونحن نتحدث عن الوطن وعن الأرض والجذور، لكنه في رأيي يصلح أن ينتسب لتلك العلاقة ليملأ فراغاً لا تملأه تلك المشاعر والأحاسيس السابقة



هو الإنتماء



هل اختيار شريك حياتك يستند لمعايير الانتماء؟.. تنظر لحياتك وما يملأها.. ذلك الخليط من عملك، دراستك، هواياتك، أنشطتك، أهدافك وأحلامك التي تسعى لتحقيقها.. وتسأل نفسك بصدق: هل ينتمى هذا الشريك إليها بشكل ما أو بآخر؟.. هل مغزولة خيوط تربط بينكما بقوة؟.. خيوط لا يهم أن تراها بقدر ما توقن وتعلم أنها موجودة


قطعاً لا اقصد المعنى الحرفي بأن يعمل نفس العمل أو تكون له نفس الهوايات والأنشطة.. بل لابد من بعض الاختلاف الذي يؤدي إلى ثراء وابداع وابتكار واضافات جميلة وجديدة في الحياة.. لكني اقصد الانتماء للروح.. الروح المحركة لكل هذه الامور المكونة لحياتك .. الانتماء للروح التي تسكن في كل الأفعال والأفكار.. فوقتها أينما اتجهت بك حياتك وتغيرت سيتجه معك.. لإن انتماءه للروح لا للأشياء


أن تنتمي.. "نماء" أن تشعران أنكما كالحبة التي تنمو في داخل الآخر.. فروحك يكتمل نضجها وحياة كل منكما تتشكل وتنمو بداخل الآخر.. أن قد بدأت الحياة وظهرت الأحلام والأهداف على جنبات الطريق تنتظر التحقيق.. أنه أصبح من الممتع تخطي عقبات الحياة.. أن قد اشتدت الرغبة الشديدة في الارتقاء وأن تكون أفضل إنسان يمكنك أن تكونه من أجل الآخر.. الذي تنتمي إليه


أن تنتمي .. ألا تجد نفسك مضطراً لشرح ما تقول..لا تحتاج إلى كثير من التفسيرات وإزالة اللبس.. بل لا تحتاج إلى تبيرير ذاتك ولا ردود أفعالك ولا افكارك.. فعقل كل منكما يستوعب نفس الأفكار وينظر في نفس الاتجاه.. يري الأمور بنفس النظرة الإيجابية أو السلبية.. بل وقد تنطقان كثير من الكلمات سوياً.. فالروح التي تحمل الافكار تنساب بينكما من عقل أحدكما إلى الآخر دون حواجز زجاجية أو معوقات نفسية




أن تنتمي.. أن تجد الروح تسعى لكشف كل ما بداخلها أمام الآخر.. تريد أن يعيش كل تفصيلات حياتك قبله وألا تمر عليه لحظة دون أن يشاركك فيها.. تكشف أمامه نقاط الضعف قبل القوه كما لو كنت تعطيه مفاتيح روحك.. لا تبالي كثيراً بالحفاظ على صورة ما براقة أو جذابة.. فأنت تعلم أن جزءاً ما منك يحيا بداخله لا تستطيع أن تحيا دونه



أن تنتمي.. أن تلتقط دون مبرر أو أسباب موجات وذبذبات شريكك.. تعلم متى يحس بالفرح ومتى يلم به أمر ما .. تستشعره جيداً قبل أن ينطق.. يصبح لكما ذلك المزاج المشترك الذي تتقاسمانه وتحافظان عليه كوليد غالي .. لم يعد أحدكما يعيش في قوقعة معزولاً عن الآخر.. بل يشاركهه الآخر أقل تقلباته المزاجية




أن تنتمي.. أن تبدأ في اكتشاف كل الموجودات حولك مرة أخرى.. تتأمل ما غاب عنك من نفسك.. من ذاتك.. تتراءى أمامك أحلامك متجسدة قابلة للتحقيق.. تستكشف في نفسك ما لم تكن تعلمه أو تتخيل وجوده.. وترى الكون والمخلوقات والأحداث بنظرة شاملة.. تكتشف في نفسك قوى ما كانت مدفونة وتصقل مهاراتك المخبوءة.. تكون مشحوناً بطاقة هائلة للتقدم والتحرك وتحقيق الأحلام




أن تنتمي.. أن تؤمن.. أن سواه/سواها.. ليس هناك من أحد



ولعل كلماتي قد تشبه أوصاف حالة الحب.. لكن في رأيي كلانتماء يحمل بداخله حب.. ولكن هناك كثيراً من أشكال الحب لا تحمل معها شعور الانتماء..فالحب فعل للقلب لا يتدخل فيه الإنسان.. الحب قد يتكرر ويحدث أكثر من مرة، ولكنالإنتماء من الصعب أن يتكرر.. والحب قد يقود البعض إلى حالة من سكر العقل والبصيرة فيدفع أحياناً لأفعال سلبية وبعض ردود الفعل غير الصحيحة والخاطئة..أماالإنتماء فهو ينير الظلمات في دهاليز العقل والقلب ليضفي دوماً شعوراً إيجابياً وحالة من القوة والوعي.. يعلو بالإنسان في نضوج ورقي مستمر




.


فلا تلهث في تلك الحياة بحثاُ عن الحب الغامر الذي يسحرك.. ولكن ابحث عن "هي" التي تنتمي إلى عالمك.. ولتبحثى عن "هو" الذي ينتمي إلى عالمك.. وسيقودك الإنتماء لا مفر إلى أنهار من الحب العميق


منقول

وليد العمري
18-11-2009, 10:55 PM
بارك الله فيكي اختي الكريمه وحفظك وزادك من فضله وجزاكم خير الجزاء

موضوع مميز وراقي وشامل

مشكوره اختي الفاضله

دمتي بخير

منى رسول
19-11-2009, 03:48 PM
ما خاب من استخار

الخطوات الأخيرة في الاختيار
أيضا تتطلب التأني والحكمة؛ لذا لا بد فيها من الاستعانة باستخارة الله
ومشاورة أهل الخبرة،
وذلك بعد الاطمئنان للقبول النفسي للطرف الثاني،
وبعد التأكد من مدى مناسبته من ناحية المستوى الثقافي والاجتماعي
والمادي والطباع الشخصية والظروف الأسرية الظاهرة،
إلى غير ذلك من الاعتبارات العقلية.
وتكمن أهمية الاستخارة،
في أنها نوع من حسن التوكل وتفويض الأمر لله
بعد أن أدى الإنسان ما عليه، والاستخارة لا تعني بالضرورة
أن يرى صاحبها حلمًا ورديا أو مزعجا،
بل تظهر نتائج الاستخارة في ملاحظة مدى اليسر أو العسر
في إتمام خطوات الزواج.

اختى الفاضلة شمس
ارفع لكى القبعة على الموضوع الهائل

ولك لى اعتراض على الفقرة السابقة

وهى لابد ان تكون الاستخارة اول الخطوات

التى نلجا اليها

تقبلى مرورى اختى الكريمـــــة



http://img380.imageshack.us/img380/9859/624076yinfido6u3ot1.gif
http://img380.imageshack.us/img380/7673/652784rheluhe5hbuo1.gif

وليد العمري
22-11-2009, 03:01 PM
للكاتب : الشيخ/ محمد حسين يعقوب



بسم الله الرحمن الرحيم


السبيل المختصرة إلى قلب زوجك! هذا نداء إلى كل إمرأة من حيث كونها إمرأة. إلى كل إمرأة صغيرة كانت أم كبيرة، كبيرة حتى جدة، وصغيرة حتى طفلة.



سؤال: أتدرين لماذا خلقك الله؟ لماذا خلقك الله أنثى؟ وأعطاك الله هذه المواهب والقدرات؟ هل تعلمين لماذا خلقك الله على هذا الوجه؟ على هذه الكيفية؟ بهذه الصورة؟ هل تعلمين لماذا أعطاك الله الجمال؟ ولماذا أعطاك الله الرقة والدلال؟ ولماذا أعطاك الله الحنو والعطف والهدوء والعاطفة؟


لاشك أن كل امرأة أوجه إليها هذا السؤال ستتفاوت الإجابة وقد تقول بوجهها أو بيديها أو بلفظ آخر: "لا أدري!"، "إنما أنا إمرأة وانتهت القضية عند هذا الحد".


وأنا أجيبك: دعيني أجيبك الإجابة. نعم ندائي إلى كل إمرأة وإن كانت غير مسلمة! توقفي لحظة لنعرف سوياَ: لماذا خلقك الله عزوجل على هذا الوجه؟


لقد خلق الله الخلق، وهوالحكيم العليم، وهوالعليم الخبير، قال تعالى: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14]. خلق الله الخلق سبحانه وتعالى قسمين، قال جل جلاله: {وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ * وَلَا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ ۖ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ} [الذاريات: 49-51]. لقد خلق الله جل جلاله الخلق من كل شيء زوجين اثنين، وتفرد هو جل جلاله بالوحدانية، خلق الله عز وجل الخلق مثنى مثنى، ذكرا وأنثى.


عرفت الآن لماذا خلقك الله عز وجل أنثى؟ ليكتمل بك الخلق. فكل مخلوق ذكر يحتاج إلى مخلوقة مثله من جنسه أنثى. الله خلق الخلق على هذا، فأنت خلقتِ لتكملي الشق الآخر، خلقتِ على هذه الصورة إكمالاً.


يخدعونك، يكذبونك، حين يقولون لك: أنتِ مستقلة! حين يقولون لك أنتِ حرة! حين يقولون لك أنتِ تستطيعين أن تقومي بذاتك! يكذبونك، يخدعونك.


الله الذي خلقك، يخبرك لماذا خلقك؟ قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21].


الله سبحانه وتعالى أخبرنا لماذا خلق الأم الأولى حواء، قال تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا} [الأعراف: 189]. الشاهد: {لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا} أعرفت؟!


إعلمي أن الله خلقك على هذه الكيفية، بهذه الطريقة، الله خلقك بهذا الجسم، وبهذا الضعف، وبهذه العواطف الجياشة، وبهذا القلب، ليسكن إليك الرجل، لتكملي حياته؛


فهو بدونك: في شتات، وبدونك: في ضياع.


أختاه! لست أقلل من شأنك، إنما أردك إلى حقيقتك. فالذين يخدعونك إنما يخدعونك لمصلحتهم
يخدعونك لأهوائهم، يخدعونك لشهواتهم وآرائهم ومصالحهم. أرأيتِ كيف يستغلونك، يستغلون جمالك ودلالك ليبيعوك رخيصة، ليجعلوك سيئة السمعة، ليجعلوك متبذلة.


أما الله الكريم الخالق العظيم حين وضع مكانك في شريعة الإسلام. وضعك أما موقرة، وزوجة هي شطر الرجل، تعينه على شطر دينه فليتق الله في الشطر الآخر.


أختاه انتبهي! فإن هذا الطفل الذي في حجرك، إن هذا الطفل الذي بين يديك، قد يكون هو الذي يترقب العالم كبره وينتظر بلوغه! لعل هناك كرسيا ينتظر جلوسه!لعل هناك جيوشا تنتظر قيادته وإمامته!


أختاه! ستقولين كيف السبيل؟ كيف السبيل إلى هذا الذي تقول؟ أن أكون فعلا أما لقائد؟ كل أم تشتهي أن يكون ولدها أفضل ولد على ظهر الأرض، أن يكون ولدها سيد العالم!! وبحق، كيف تكونين أمه؟ كيف تصنعينه؟.


والجواب لابد من تربيتك قبل تربيته، و إعدادك قبل إعداده، فانتبهي لذلك. فإن قلتِ أتربى على ماذا؟ وأُعَدُّ لماذا؟ فالجواب بمنتهى الوضوح والتحديد: كوني أمة لله وحده؛ تكوني سيدة العالم. أمة لله ولله وحده، لا "للمكياج" ولا "لفساتين السهرة"، ولا "للموضة" الجديدة، ولا "للكوافير"، ولا "للشقة"، ولا "للأثاث" ولا "للصالونات"... إنما أنت أمة لله الواحد القهار. بهذا تعتزين، ولهذا تعملين، ولهذا تعيشين.


حجابك حجابك؛ لكون الله أمرك بذلك. صلاتك صلاتك؛ لكون الله دعاك إلى ذلك. ذكرك لله دوما لا تغفلي. و رحم الله زوجة أحد السلف حين قدمت إليه الطعام وهي تقول له: "كُل فوالله ما نضج إلا بالتسبيح والتقديس". نعم لا بأس وأنت تقفين في المطبخ، تعدين طعامك، أو تنظفين بيتك، أو تتابعين عملك، ترضعين طفلك... لماذا لا يعمل لسانك؟ لماذا لا يعمل قلبك؟ القرآن القرآن: كلام الله تعالى غذاؤك ودواؤك، القرآن شفاء، القرآن دواء، قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء: 82].


وهكذا كوني أمة تكوني سيدة العالم. كوني أمة لله وحده ولا لشيء آخر، لا للعادات، ولا للتقاليد، ولا للأعراف، ولا للظروف. لستِ أمة إلا لله وحده. حينها ستكون كل أعمالك تتسم بعبودية لله. فطاعتك لزوجك، وحسن تبعلك له إنما ينبع من كونك ترضين الله فيه فقط. فأنت تطيعينه إرضاءً لله. فيقذف الله حبك في قلبه، فيحبك كأشد ما يحب الرجال النساء.


أرأيتِ هذه السبيل المختصرة إلى قلب زوجك؟! فقلوب الخلق بين إصبعين من أصابع الله، يقلبها كيف يشاء.


ثم أنتِ حين تكونين أمة لله حقاَ ستعيشين لله. فتربين طفلك لا ليقال ابن فلانة، ربته فلانة. إنك لن تفتخري به في المجالس؛ إبني معه كذا حصل كذا يعمل كذا. إنك حين ذاك ستربينه لله
ليرضى الله عنكِ. فيربي الله لك ولدك.


نسأل الله أن يربي لنا أولادنا، وأن يصلح نساءنا، وأن يملأ بيوت المسلمين خيرا وبركة.



الشيخ محمد حسين يعقوب نقلا عن موقعه الرسمي

وليد العمري
24-11-2009, 09:56 PM
الهدايا الزوجية ...

هي رمز التقدير والاحترام للعلاقة الزوجية، وتعبر عن
الامتنان والشكر لمواقف وتصرفات قد تكون بسيطة ، لكنها ذات أثر واضح
وملموس لدى الطرف الآخر، وكلما كثرت الهدايا بين الطرفين ازداد الحب وقوي
الانسجام. وليس بالضرورة أن تكون الهدية مادية أو قيمة حتى تكون ذات أثر
أو معنى، فأمامنا أفكار كثيرة تمكن الزوجين أن يكافئ ويهدي كل واحد منهما
الآخر من غير أن تكلفه شيئاَ، فهناك الهدية النفسية، وهناك المعنوية
وغيرها الكثير.




الهدية الأولى :

“ الابتسامة في الوجه :

تعطي الشعور بالتقدير للموقف الذي حصل بين
الزوجين، فتدعمه معنوياً، خصوصاً إذا ما أضيف إليها الإمساك باليد والشد
عليها، فإن ذلك يعبر عن الفرح والامتنان من التصرف الذي قام به أحد
الزوجين.


الهدية الثانية :

القبلة:
هي ذات قيمة ومعنى حقيقي لدى الزوجين، خاصة إذا ما صحبتها
ابتسامة رقيقة ومعبرة، فعندما يقدم أحد الزوجين على عمل مميز أو موقف ما،
فإن طبع قبلة على الخد تترك أثرا قويا وتشعر الطرف الآخر بالامتنان فيزيد
في عطائه لعائلته لأنه يعلم بأن الطرف الآخر يقدر ذلك جيداً، وأنه يمثل
قيمة لديه.



الهدية الثالثة :

الموافقة على طلب مرفوض سابقا :

فكرة هذه الهدية أن يكون هناك موضوع أو
طلب من قبل أحد الزوجين عارضه الطرف الآخر، وعندما يقدم على موقف لطيف أو
عمل جيد يتطلب الشكر فإن من أفضل المكافآت هي العدول عن الرفض فيشعر صاحب
الطلب بأن موقفه كان ذا تأثير ووقع لدى الطرف الآخر مما جعله يؤثر على
قراراته السابقة رغم أنه لم يكن ينتظر ذلك العدول، وبذلك يكون قدم له
الطرف الآخر مكافأة معنوية وتعبيرية ذات أثر قوي لديه.



الهدية الرابعة :

التعبير عن الحب :

هذه الهدية تتلخص عندما ُيشعر أحد الطرفين الآخر أنه
ممتن له، وأن العمل أو الموقف الذي قام به قد فجر حالة من الحب لديه على
أن يكون ذلك بحرارة وصدق، فيشعر بأنه لم يعط سدى وأن موقفه كان مميزاً
فعلاً، فلا يكف يعطي ويقدم للآخر فلكل عطاء مقابل يوقد ويوطد العلاقة
الزوجية بين الزوجين.

الهدية الخامسة :

رسالة الشكر :


فكرتها أن يكتب أحد الزوجين رسالة شكر وتقدير على الجهود
التي يبذلها الآخر من أجل العائلة، ويغلفها بطريقة جميلة ثم يقدمها له
على اعتبار أنها هدية، فمثل هذه اللحظات لا تنسى من قبل الزوجين، وتطبع
في الذاكرة معنى جميلاً للحياة الزوجية.



الهدية السادسة :

المدح والتقدير العلني :

كأن يمدح الزوج زوجته أمام الأبناء أو تمدح
الزوجة زوجها أمام أهله أو المدح أمام الأصدقاء، بمعنى أن يكون المدح
بصوت مسموع وعلني، فيسعد الطرف الممدوح عند سماع هذا التقدير أو يفرح
عندما ينقل له الخبر فيزيد عطاؤه وحبه للعلاقة الزوجية.



الهدية السابعة :

النظرة الحنونة :

فكرة هذه الهدية هي المخاطبة عن طريق العينين التي
تعتبر الطريق الأفضل في التعبير عن الحب الصادق الذي يحمله أحد الطرفين
للآخر، رسالة تحمل معاني قد لا تصفها الكلمات، وأحياناً تكون أحن من حتى
منها، لذلك فعلى كلا الطرفين ألا يتهاون بتلك النظرات لأن الطرف الآخر
دائماً ما يكون ذكياً في مادة الحب، وسيفهم ما تحمل تلك النظرات من حب
ومعان.



الهدية الثامنة :

المكالمة الهاتفية :

جميل أن يشعر المرء بأن الشريك يفكر به حتى وان لم
يكن بقربه وأمام ناظريه، وكم يكون لمكالمة هاتفية فقط للسؤال والتعبير عن
الاشتياق من دون سبب أو مبرر آخر، فيشعر الزوج أو الزوجة أن الطرف الآخر
يفكر به حتى وهو بعيد.



الهدية التاسعة :

احترام الشريك والمشاركة :

هدية بسيطة ولا تحتاج لأكثر من الاحترام
المتبادل، ليشعر كل من الطرفين أن الشريك يحترمه ويقدر ويفهم وجوده في
حياته ليشاركه كل تفاصيل حياته وخططه المستقبلية، لتحمل معها معنى الشريك
الحقيقي الذي يشعر الطرف الآخر بوجوده بأدق التفاصيل والأمور.






الهدية العاشرة :

أولوية الشريك :

صحيح أن هذا الأمر يجب أن يكون من الأمور الأساسية في
الحياة المشتركة ولكن عندما يشعر الزوج بأنه الأول في حياة زوجته وتشعر
هي أيضاً بذلك، فهو الشريك وهو قبل العمل وقبل الأهل والمنزل وأهم ما في
ذلك جميعه، يشعر أن هذا نوع من أنواع التعبير عن الحب، ولذلك فلا بد أن
تصل هذه الهدية للطرف الآخر كلما سنحت الفرصة لذلك، وإلا فالانتظار سيجعل
الطرف الآخر يطالب بحق الأولوية والطلب يفقد الهدية جزءا من قيمتها.



الهدية الحادية عشرة :

مفاجأة رومانسية :

من ذات المنطلق الذي نتحدث عنه بأن الهدايا ليست
بالضرورة مادية، فالرومانسية أيضا من ضمن تلك الهدايا التي ينتظرها الطرف
الآخر بلهفة وشوق لتأجيج مشاعر الحب والحنان بينهما، فالعشاء على أضواء
الشموع الخافتة يعتبر هدية، وكذلك التزين للزوج وانتظار عودته للمنزل
هدية، ويوم إجازة غير متوقع من الزوج لأجل الزوجة فقط هدية ، فلماذا
نحتار ونحن نعيش وسط عالم مليء بالهدايا المجانية التي تحمل في طياتها
أجمل وأرق المشاعر .

وليد العمري
25-11-2009, 07:28 PM
النــــكد
مشفتش اى بنت مش بتحب النكد والنكد ليه صور كتير


الخناق عمال على بطال وتنكد على جوزها او خطبها الى يعينى بيكون غلبان وبيستحمل
طيب مفيش خطيب ولا جوز يبقى التليفزيون وكام مسلسل درامى او فيلم وعلبتين مناديل وهات يا عياط


حتى الدراسة بعد اى امتحان لازم تخرج تعيط فى ايه يا بنتى مالك اصلى محلتش النقطة الاخيرة فى الامتحان هسسسسسسسقط == مع العلم ان النقطة دى فى سوال اختيارى وهى حلته زيادة تاكيد
الميول العدوانية
عمرك شوفت بنت بتتفرج على مصارعة؟؟؟
ايوة والله فى بنات كتير بتتفرج على مصارعة وحافظين اسماء المصارعين كمان وحركتهم ...غير ان فى بنات كتير بطلات رفع اثقال- وتايكوندو- والعاب عنيفة كتير يعنى يوم متفكر تعاكس واحدة __يارب تشعبط فى واحدة من دول حتظبطك

الاصراف
بيحبو يشترو اى حاجة مش مهم هى ايه او بتعمل ايه او فايدتها ايه بس هى حاجة جيدة وخلاص غير اللبس والميك اب والجيم..الخ الخ
تعالى فى مرة اعمل دور جنتلة وقول لبنت انا عزمك فى اى مكان تحبيه بس تكون عامل حسابك وبايع بيتكم قبلها عشان تسدد الفاتورة
لان مفيش بنت هتدخلك محل كشرى ولا مطعم فول



الغيرة

الغيرة للبنت حاجة عادية للولد تبقى شك
طيب والبنت الى بتبص للبنات الى فى الشارع او الكلية او الشغل عشان تشوفهم بيعملو ايه وتعمله زيهم تلقيها ديما تقولك هى فلانة حلوة كل ده ميك اب بس زعلانة كده وتقولك ده كانت عاملة زى الكلبة الجربانة دى اصلا كانت كذا وكذا وكذا


ويا حسرة عليهم كل واحدة حطة نص كيلو بويا ودهنا وشها بلاستك

العــــنــد
العند ده صفة منتشرة جدا بيحبو يعندو عشان يحسسو الشباب انه بيتفقو عليهم تعالى كلم وحدة فى التليفون وقولها اقفلى تقولك لا انت الاول انت تصر انها تقفل الاول هتعند معاك لحد مارصيدك يخلص والخط يقطع من عندك_ مهو طبعا مانت الى متصل يا جنتل
البراءة المصطنعة والهدوء


البنت ديما تلقيها فى اول مرة تتعرف عليها بتكون هدية ولذيذة ودمها خفيف ولو زعلتها بتسكت وممكن تعيط كمان...بعد فترة لو لمحت من غير ماتقصد وزعلتها هتتمنى لو كنت فى قفص الاسد دلوقتى على الاقل ممكن يتفاهم معاك عنها

وليد العمري
25-11-2009, 11:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

خالد بن سعود البليهد


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد: فقد كثرت الشكوى من بعض الفتيات لأوضاعهن وأحوالهن وما يشعرن به من الوحدة والفراغ العاطفي و ما يترتب على ذلك من الحزن والأسى والعزلة أو اللا مبالاة للدين والعادات وآداب المجتمع.

إن هذه الحالة أعني الفراغ العاطفي لدى الفتاة لها أسباب وعوامل كثيرة. من أهمها حرمان الأسرة لهذه الفتاة من العاطفة والمشاعر ، وكذلك النظرة الإجتماعية والموروث الثقافي والبيئي يلعب دورا كبيرا في طبيعة التعامل مع الفتاة ومخاطبتها والتواصل معها.

إن الأسرة من الأبوين والإخوة عليهم مسؤلية عظيمة تجاه الفتاة ومشاعرها واهتماماتها. يجب عليهم أن يعتنوا بها ويربوها على تعاليم الدين والأخلاق الفاضلة ويعطونها ما تحتاجه من العاطفة والمشاعر الجياشة والإهتمام بكل متطلباتها واحتياجاتها الخاصة التي لا تتنافى مع الشرع والخلق. يجب عليهم أن يملئوا حياتها الوجدانية ويشبعوا رغباتها.

إن الفتاة حال المراهقة لها متطلبات خاصة تحتاج إلى من يتواصل مع فكرها وعاطفتها ولغتها ومشاكلها ، وهذا الأمر لا يحتاج إلى عناء كبير من الأسرة أو بذل وقت كثير. إنها كلمات مؤثرة وعبارات دلال ومدائح وأفكار جميلة توجه إلى الفتاة ، وفي كثير من الأحيان تحتاج الفتاة إلى من يصغي لهمومها ويتفاعل معها ولو بلغة العيون و ملامح الوجه. المهم في النهاية يتم احتواء الفتاة وتتحقق سعادتها وولائها للأسرة وشعورها بالإطمئنان والأمان الإجتماعي.

إن إهمال الفتاة خطيئة وأعظم جرما من ذلك أن يقسو الوالدان أو الإخوة على الفتاة ويسومونها سوم العذاب من ضرب وإهانة واستهزاء وتهكم وامتناع من تلبية رغباتها وحرمانها ، بل أعظم من ذلك ظلمها بعدم تزويجها من الكفء الذي ترضاه أو تزويجها برجل لا ترتضيه ولا تهوى معاشرته ، والأم تتحمل نصيبا كبيرا في ذلك.

إن الفتاة إذا أهملت وأوصدت في وجهها الأبواب وانقطعت عنها الأسباب وصارت محرومة من البسمة والفرحة والكلمة الطيبة والقلب الحنون والبيت الدافئ بالحنان وصادف ذلك ضعف إيمان وقلة وعي حملها ذلك على البحث عمن يتواصل معها ويعوضها الحرمان ويشبع عاطفتها ولو كان بالعلاقة المحرمة وكثير من شباب السوء يستغلون ضعف الفتاة وشتاتها ويوقعون بها.

إن هذه المشكلة بسيطة إن شاء الله إذا تدوركت في البداية وعولجت من قبل الأسرة الواعية. ومع إهمال الأسرة فأخاطب الفتاة الواقعة في هذه المشكلة لأنها هي المعنية ، وألخص حل المشكلة في هذه الوصايا العشرة فأقول لها:
1- لا تيأسي أبدا واعلمي أن هذا بلاء من الله وامتحان لك ليرى ماذا تفعلين فاصبري واحتسبي الأجر من الله.
2- إن كنت حرمت من الأصحاب و... فأنت بحمد لله تتمتعين بالصحة والعافية والجمال والذكاء وكثير من الصفات الحسنة. فوجهي نظرك إلى ما حباك الله به من النعم واستثمري ذلك ولا تلتفتي إلى ما نقص منك وفاتك.
3- أحسني الظن بالله ولا تنظري إلى هذه المشكلة ياليأس والحزن بل أنظري لها بعين العبرة والفائدة واعلمي أنها تشتمل على فوائد كثيرة منها أن تراجعي نفسك وتصححي مسيرتك و.....
4- قوي صلتك بالله بالذكر والقرآن والدعاء واملئي قلبك بحب الله والرسول صلى الله عليه وسلم والصالحين. واستعيني به وتوكلي عليه.
5- هذا واقعك وقدرك كتب عليك لحكمة فيجب عليك أن تتعاملي معه بحكمة و أن تصلحي حالك بنفسك فتكيفي معه وابحثي عن حلول مناسبة وفرص جديدة.
6- أشغلي نفسك بالبرامج النافعة والإبداع ولا تستسلمي للفراغ القاتل والتحقي بالأنشطة الحسنة وطوري من قدراتك وإمكانياتك. وحاولي إدخال السرور على الآخرين وإسعادهم فإن هذا من أعظم أسباب انشراح الصدر.
7- اعتني بجمال نفسك ومظهرك واحترمي ذاتك وطوريها للأحسن بالقراءة و الهوايات المفيدة.
8- تفائلي وانظري إلى الحياة بنظرة حلوة واعلمي أن هذه المرحلة ستزول بإذن الله عما قريب فتماسكي وحافظي على دينك وخلقك.
9- احذري أشد الحذر من اللجوء إلى الصداقات المحرمة والعلاقات المشبوهة وتيقني أن هذا الطريق وإن كانت بدايته جميلة لكن ينتهي إلى خسارة عظيمة وخزي في الدنيا وحسرة وندامة في الآخرة.ولا تثقي بأحد مهما أظهر لك حسن النية وخاطبك بالألفاظ الحسنة وعبارات الحب والغرام.
10- تواصلي مع والديك وإخوانك وقوي صلتك بهم وتحاوري معهم وأوصلي لهم شكواك بطريقة لبقة ومناسبة ولا تنتظري منهم العطاء وتقتصري على اللوم والشكوى بل أنت بادريهم المشاركة واعتني باهتماماتهم ومواضيعم ولو كانت تافهة.

فإذا عملت بهذه الوصايا وغيرها من الأمور النافعة ستكون الحياة حلوة في نظرك وتشعرين بالسعادة بإذن الله.
وأخيرا فأنت تمتلكين القدرة والثقة وقادرة إن شاء الله على حل مشكلتك وإصلاح حالك وتغيير حياتك إلى الأفضل فحاولي ولا تيأسي وثقي بالله.
أسأل الله أن يفرج هم كل فتاة ويكشف كربها ويسعدها في الدارين ويحفظها من كل سوء.

وليد العمري
25-11-2009, 11:49 PM
كبت العاطفة
انه مرض اجتماعي

البعض ومع الاسف يرى بان العاطفة التي لديه يجب الا يظهرها الا لزوجته وابنائه ..
فبعض الشباب لا يمتدح اخته لجمالها او لهندمها الانيق او يمتدح طبق قد طهته والدته ليقول لها ما الذ هذا الطبق .. انه يرى بأن هذا الحديث لايلزم الا لزوجته فقط ..
الا ترى بانه من الجميل ان نعيش حاضرنا كما هو وبعفوية جميلة ؟ ..
ونترك المستقبل لوقته فمن يدري لربما لاتظهر هذه العاطفة مرة اخرى ونكون خسرنا لاننا لم نظهرها في وقتها الذي كانت نابغة فيه ..


ايضا بعض الفتيات لا تحتضن والدتها او اختها او حتى اخيها .. ليس حياء انما لانهن يرون ان ذلك يجب ان يكون للزوج والابناء فقط ..
وهذا سلوك خاطئ ..
تمر بمواقف جميلة جدا فتتماسك .. لاتريد ان تظهر قبلة او احتضان لاجل فرحة اختها او احد افراد عائلتها .. تتماسك وتكاد تنفجر لانها تمتلك طاقة من العاطفة ادخرتها (للزوج الموعود) ..
اختي ..


لماذا تدخرين هذه العاطفة ..

هي هي بمستوى معين وقد ينتهي يوما ؟

العاطفة تتجدد كل يوم فاليوم اظهريها لمن حولك وغدا عندما تتزوجين ستنتج عندك عاطفة جديدة وبنوع مختلف اظهريها لزوجك وابناءك ..
ولا داعي للحياء فقط لاني ساحتضن امي او اختي او غيرهم من افراد العائلة ..


باتت بعض العوائل تفتقر الى العاطفة بسبب السلوكيات الخاطئة ولان البعض من افراد يخجل ان يقول لاخته كلمة جميلة او يحتضنها بمناسبة معينة ...




اناشدكم اعزائي جميعا ..
فالعوائل العربية والتي تتمسك بالتقاليد القديمة اكثر قسوة مقارنة بغيرها من العوائل ..
القسوة تنتج جيلا غير واعي ولا يمتلك شخصية سوية ..

اخي اختي ..
العاطفة لا تقتصر فقط على الزوج والابناء ..
اظهروها لعائلتكم ..
لا تترددوا في ان تحتضنوهم او تحدثونهم عن امنياتكم المستقبليه .. عن طموحاتكم ..
فإن ادخرتم عاطفتكم فلن تستطيعوا اظهارها مستقبلا .. لان انفسكم اعتادت على كبتها وتفجيرها في الاعماق ..

أحمد عمر
27-11-2009, 12:20 AM
سجل حضور ..

وليد العمري
27-11-2009, 01:14 AM
سجل حضور ..
عيد وانبسط يا سيدي وان شاء الله لينا لقاء بكل الخير

اكيد يشرفني تواجدك بين اخوانك

عيد سعيد وخروف شهيد ولبس جديد وكل سنه وانت سعيد

دمت بخير

ثبوت
27-11-2009, 01:36 AM
صدقت يخوي على هالعواطف,,,, ياليتها تظهر اليوم قبل ما تفوتنا باجر وما نلحق نظهرها.... تسلم وليد على هالدردشة الطيبة... عيدك مبارك... خشيتلك خروف عالجنب هههههههه

رنا-Rana
27-11-2009, 03:12 AM
السلام عليكم:
يسلموا دياتكم على هالمواضيع الحلوة..بجد حلوة،ونصيحة مني للي ما بيظهر مشاعره لحدا من أهله انه يعبر عنها بشي ولو بسيط لأنه الأهل أولى بهاي المشاعر من أي حدا،والمشاعر عمرها ما كانت بس للزوج أو الزوجة حتى انه ممكن بكرة في الزواج ينغصب الشاب أو حتى البنت على اظهار مشاعرهم للطرف الاخر وهو ما يكون طايقوه.

وليد العمري
27-11-2009, 05:48 PM
صدقت يخوي على هالعواطف,,,, ياليتها تظهر اليوم قبل ما تفوتنا باجر وما نلحق نظهرها.... تسلم وليد على هالدردشة الطيبة... عيدك مبارك... خشيتلك خروف عالجنب هههههههه
هههههههههههههههه

في انتظار خروفك يخبط علي بابي هههههههههههه

ماااااااااااااااااااء مااااااااااااااااااااااااااء

عيد سعيد مبارك عليكم اختي الفاضله

وليد العمري
27-11-2009, 05:51 PM
السلام عليكم:
يسلموا دياتكم على هالمواضيع الحلوة..بجد حلوة،ونصيحة مني للي ما بيظهر مشاعره لحدا من أهله انه يعبر عنها بشي ولو بسيط لأنه الأهل أولى بهاي المشاعر من أي حدا،والمشاعر عمرها ما كانت بس للزوج أو الزوجة حتى انه ممكن بكرة في الزواج ينغصب الشاب أو حتى البنت على اظهار مشاعرهم للطرف الاخر وهو ما يكون طايقوه.
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

الله يسعدك اختي الكريمه ويبارك فيكي ويزيدك من فضله

عيد مبارك سعيد اختي الفاضله

وليد العمري
02-12-2009, 10:55 PM
هذا اختبار لقلوب الفتيات لمعرفة مدى تحمل الفتاة للصدمات العاطفية سواء الايجابية ام السلبية ..



هل انت قادرة على الصفح بعد اساءة، هل انت قادرة على نسيان قسوة الاخرين معك... افحصي نفسك!
:050:هيا ..:050:



1- هل تعطين اهتمامك الأكثر :
أ- للمظهر؟
ب- لتوافق الطباع؟
ج - للمشاعر المتبادلة؟



2 - هل ترفضين الإنسان:
أ- المهمل في مظهره؟
ب- غير المهذب؟
ج- الفظ؟



3 - أنت لا تسامحين من تحبين أبدا:
أ- إذا نظر لأحد آخر؟
ب- إذا لم يصارحك بكل شيء؟
ج- إذا لم يبد لك اهتماما دائما ؟



4 - إذا فاجأك من تحبين بخيانته لك:
أ هل ترغببن في الانتقام منه؟
ب- هل ترغبين في تفسير لما حدث؟
ج - هل تتركينه ؟



5 - بعد اكتشافكِ الخيانة:
أ - هل ترغبين في مواجهة منافستك؟
ب - هل ترغبين في مواجهة من خانك؟
ج - هل ترغبين في مواجهة نفسك ؟



6 - إذا تلقيتِ صدمة:
أ -هل يدب اليأس في نفسك؟
ب - هل تقررين ألا تحب أبدا بعد ذلك؟
ج - هل تتألمين كثيرا ؟


ــــــــــــــــــــــ
نتيجة الإختبار
ــــــــــــــــــــــ


إذا كانت معظم إجاباتك تنحصر في "أ":
ـــــــــــــــــــــــــــ


فأنت ممن يفضلون الحب العفيف وتصبحين حساسه.. ولديك استعداد قوي جدا للوقوع في مشكلة الغيرة المرضية..



إذا كانت معظم إجاباتك تنحصر في "ب":


ــــــــــــــــــــــــــ


فأنت تبحثين عن إقامة علاقة عاطفية يتفق فيها العقل مع القلب وتميل إلى إضفاء العقلانية على مشاعرك تنتهي بالزواج قد تسبب لك الخيانة الكثير من الألم ولا تستعيدين ثقتك بالناس سريعا ..



وإذا كانت معظم إجاباتك تنحصر في "ج":ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


فأنت رومانسيه وحالمه وحساسه ، تفضلين المشاعر النقية المليئة بالحنان، الثقة أهم شيء لديك في ارتباطك بزوجك وبعد اجتياز أزمة الخيانة يمكنك أن تستعيدي ثقتك بمن أحببت.



وإذا كانت إجاباتك تتراوح بين "ب" و"ج":



فأنت تتمنين أن تعيشي علاقة عاطفية متوازنة بعقل وقلب مفتوحين وتعرفين كيف تجعلين بينك وبين الطرف الآخر نوعا من المشاركة في الحياه الزوجية وهذا النوع من العلاقات هو الأكثر قدرة على تخطي كل الأزمات العاطفية ..

يقينى بالله
03-12-2009, 02:33 AM
خطوات على الطريق الصحيح .

خمس خُطوات ينبغي لكل من الرجل والمرأة أن يخطوها عند رغبته السير في طريق الزواج :


1- الاستخارة والدعاء :


2- الاستشارة :

3- النظرة الشرعية :


4- التهيئة النفسية والمهارية :



5- خَطط لمستقبل حياتك الزوجية :





هذه خطوات جيدة فى حالة وجود مشروع قائم او شخص متقدم للخطبة ،،،
ولكن ماذا هى الخطوات التى من الممكن ان تفعلها الفتاة لتتزوج، بمعنى الفتاة التى لا يتقدم لها اى شاب مناسب وتعانى من ضغط المجتمع عليها كما ذكرتى فى بداية الموضوع ، وهى تقف مكتوفة الايدى فى انتظار الفرج، فهل من الممكن ان تخطو خطوات ايجابية فى سبيل تغير وضعها الاجتماعى وتشعر بالثقة بالنفس وقبول المجتمع لها
ارجو لو حد عندة حل يقوله

جزاكم الله خير

وارجو منكم الدعاء باخلاص الى كل البنات اللاتى لم يتزوجن بان يرزق الله كل منهن الزوج الصالح المناسب لها والذى يرفع شأنها امام نفسها وامام الاخرين وان تتزوج وهى سعيدة وراضية
آمين .

يقينى بالله
03-12-2009, 02:50 AM
هذا اختبار لقلوب الفتيات لمعرفة مدى تحمل الفتاة للصدمات العاطفية سواء الايجابية ام السلبية ..







هذا اختبار بسيط اريد اختبار اكبر واعمق واكثر تقنية
وشكرا
كما اريد ان اشكر الاخ وليد على مشاركاته واسهاماته فى افادت اعضاء المنتدى وارجو ان تتعمق اكثر فى اعطاء حلول للمشاكل المتنوعة، حضرتك خايف اوى على البنات المراهقات من الوقوع فى شرك الماكرين من الشباب ، فما بالك بالبنات العاقلات اللاتى لا مجال لديهن للعلاقات مع الشباب وقد يكون ذلك احد اسباب عدم وجود علاقات اجتماعية واسعة او انهن يضيقن على انفسهن فرصة التعرف على شاب مناسب ويغلقن على انفسهن تماما حتى لا يسمحن باى شخص على مجرد التعارف المحترم عليهن ويقطعن كل الطر، ارجو النصيحه ايهم أصح وكيف تكون الفتاة متوازنة بما لا يضر دينها او يخالف قيمها وفى نفس الوقت بما لا يضر مصلحتها فى ايجاد فرصة للارتباط بشخص يناسبها فىزمن اصبح الشاب لا يقبل بالفتاة المنغلقة او الملتزمة
وشكرا

احترت اسمي نفسي
03-12-2009, 03:09 AM
السلام عليكم
كل عام وانتم بخير جميعااا وعيدكم مبارك
واللله ماشاء الله يعني الصفحات طويلة جدااا ههههههههه مامداني اقرأها
الصراحه ولكن فقط قرأت الموضوع الأساسي الموجود في اول صفحه وع الأقل هه فهمت السالفه شوي ههههههههه ولكن مشكورين جدااااا وان شاء اللله يستمر الموضوع طويلا
بس انا قرأت الإختبار اللي وضعته يا اخ وليد الموجود في اخر صفحة ص 18 وطلعت في المجموعة "ب" << عجبني التحليل ههههه
لأن لما فتحت الموضوع هي اول صفحة طلعتلي هههههه وان شاء الله اقدر اكمل واتابع واقرأ الموضوع من البدايه
وشكرا لك انت والأخت شمس والأخت سوسو كاميلا ع الفكره الجميله
تحياتي :
احترت اسمي نفسي

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
03-12-2009, 06:14 AM
هذه خطوات جيدة فى حالة وجود مشروع قائم او شخص متقدم للخطبة ،،،



ولكن ماذا هى الخطوات التى من الممكن ان تفعلها الفتاة لتتزوج، بمعنى الفتاة التى لا يتقدم لها اى شاب مناسب وتعانى من ضغط المجتمع عليها كما ذكرتى فى بداية الموضوع ، وهى تقف مكتوفة الايدى فى انتظار الفرج، فهل من الممكن ان تخطو خطوات ايجابية فى سبيل تغير وضعها الاجتماعى وتشعر بالثقة بالنفس وقبول المجتمع لها
ارجو لو حد عندة حل يقوله


جزاكم الله خير






فعلا مشكلتك تعانى منها كثيرا من فتيات المسليمن

ولكن اريد ان اقول لكى شىء

لا يوجد اسمى من الدعاء والصلاة

وكى تقومى باشغال وقتك فى شىء مفيد كى لا تهتمى قيما يقوله لكى الغير

اهمتى بنفسك ولبسك وهكذا

نعم الاهتمام بالنفس شىء جميل ولكن فى الحدود الشرعيه كى ترضى ربك فى كل الاحوال

ورضى ربك اهم شىء فى الحياه

وربنا يرضى عنا جميعا .. اللهم آمين

ولكن عليكى بشغل وقتك فى ان تحفظى كتاب الله .. واتباع سنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم..

وبجانب ذلك قومى بتثقيف نفسك فى ان تقراى مواضيع تفيدك وتجعل لديكى معلومات ..ولديكى مجلات كثيره يمكن الاطلاع فيها وهذا يرجع حسب ميولك واهتمامتك

..واذا كان لديكى موهبه .. يبغنى ان تقومى بتنميتها مدامت موهبتك فى الاطار الشرعى وفى رضاء ربك..

وعليكى بالصبر يا اختاه

وربنا يرزقك يارب انتى وفتيات المسلمين بالازواج الصالحين ..اللهم آمين

ومرحبا بكى فى بوابة علم نفس اجتماعى .. وموضوع دردشه شبابية..

دمتى بخير وودى

اختك/شمس

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
03-12-2009, 06:21 AM
السلام عليكم
كل عام وانتم بخير جميعااا وعيدكم مبارك
واللله ماشاء الله يعني الصفحات طويلة جدااا ههههههههه مامداني اقرأها
الصراحه ولكن فقط قرأت الموضوع الأساسي الموجود في اول صفحه وع الأقل هه فهمت السالفه شوي ههههههههه ولكن مشكورين جدااااا وان شاء اللله يستمر الموضوع طويلا
بس انا قرأت الإختبار اللي وضعته يا اخ وليد الموجود في اخر صفحة ص 18 وطلعت في المجموعة "ب" << عجبني التحليل ههههه
لأن لما فتحت الموضوع هي اول صفحة طلعتلي هههههه وان شاء الله اقدر اكمل واتابع واقرأ الموضوع من البدايه
وشكرا لك انت والأخت شمس والأخت سوسو كاميلا ع الفكره الجميله
تحياتي :
احترت اسمي نفسي


يسعدنا انضمامك الى قافله دردشة شبابية

وان شاء الله تستفادى من باقى مواضيع المتعلقه بموضوع فى الصفحات الاخرى

هههه

ادرى انها طويله شوى

ولكن سوف تجدى ان شاء الله متعه بها .. لانك يمكن قراءه موضوع وتكلمته باقى مواضيع فى وقت اخر .. لانها مجموعه مختاره عن موضوع الاصلى

فشكرا لكى لانضمامك

دمتى بخير

منى رسول
03-12-2009, 01:48 PM
اخواتى الاعزاء


متعة وابداع وفائدة


جزيتم خيرا وفى ميزان حسناتكم
http://alsbtain.alatham.com/qatifoasis/upload//14625-3-166587186.gif




القسمة والنصيب

ما أكثر هذه الكلمة ..في حياتنا ...
وما أمرها...على بعض منا...
القسمة والنصيب...تكررت في حياتنا ...
ولم نعد .نسمع غيرها في بعض الاحيان....
عندما نريد وظيفة وفجأة تتفاجأ بأنها قد هربت منك
....تسمع من يقول لك...(( معلش نصيب ))
عندما ...تحب وتريدة فتاتك التي احببتها....
وتقول لها أني أحبك..وتتفاجأ بقولها لك لا أحبك..
((.وكل شي قسمة ونصيب.))...
عندما...تريد شراء شيء قد أعجبك وأنت تريده بشدة
وتتفاجئة بشخص اخر ..أخده قبلك
...((برضو نصيب))... http://www.alhandasa.net/forum/images/smilies/confused.gif
ياله من نصيب وأي نصيب...
والى متى النصيب....؟؟؟؟
هل البنت الملتزمة تقبل القسمة والنصيب
وتجلس بدون زواج مثلا ؟
هل يمكن قهر النصيب...؟؟؟
القسمة والنصيب او الحظ السيىء
إذا تكررت في حياتك ماذا تفعل...ماهوا الحل ..؟؟
اذا لم يأتيك النصيب...هل لديكم حل لهذه المعضلة...؟؟؟

وأرجو من اخوتي مناقشة هذا الموضوع الاجتماعي الحساس.

وليد العمري
03-12-2009, 02:33 PM
السلام عليكم
كل عام وانتم بخير جميعااا وعيدكم مبارك
واللله ماشاء الله يعني الصفحات طويلة جدااا ههههههههه مامداني اقرأها
الصراحه ولكن فقط قرأت الموضوع الأساسي الموجود في اول صفحه وع الأقل هه فهمت السالفه شوي ههههههههه ولكن مشكورين جدااااا وان شاء اللله يستمر الموضوع طويلا
بس انا قرأت الإختبار اللي وضعته يا اخ وليد الموجود في اخر صفحة ص 18 وطلعت في المجموعة "ب" << عجبني التحليل ههههه
لأن لما فتحت الموضوع هي اول صفحة طلعتلي هههههه وان شاء الله اقدر اكمل واتابع واقرأ الموضوع من البدايه
وشكرا لك انت والأخت شمس والأخت سوسو كاميلا ع الفكره الجميله
تحياتي :
احترت اسمي نفسي
مشكوره اختي لوجودك بيننا ونورتي الموضوع بمرورك الطيب

اطيب التمنيات باوقات سعيده

دمتي بخير

وليد العمري
03-12-2009, 02:53 PM
اخواتى الاعزاء

متعة وابداع وفائدة

جزيتم خيرا وفى ميزان حسناتكم
http://alsbtain.alatham.com/qatifoasis/upload//14625-3-166587186.gif




القسمة والنصيب

ما أكثر هذه الكلمة ..في حياتنا ...
وما أمرها...على بعض منا...
القسمة والنصيب...تكررت في حياتنا ...
ولم نعد .نسمع غيرها في بعض الاحيان....
عندما نريد وظيفة وفجأة تتفاجأ بأنها قد هربت منك
....تسمع من يقول لك...(( معلش نصيب ))
عندما ...تحب وتريدة فتاتك التي احببتها....
وتقول لها أني أحبك..وتتفاجأ بقولها لك لا أحبك..
((.وكل شي قسمة ونصيب.))...
عندما...تريد شراء شيء قد أعجبك وأنت تريده بشدة
وتتفاجئة بشخص اخر ..أخده قبلك
...((برضو نصيب))... http://www.alhandasa.net/forum/images/smilies/confused.gif
ياله من نصيب وأي نصيب...
والى متى النصيب....؟؟؟؟
هل البنت الملتزمة تقبل القسمة والنصيب
وتجلس بدون زواج مثلا ؟
هل يمكن قهر النصيب...؟؟؟
القسمة والنصيب او الحظ السيىء
إذا تكررت في حياتك ماذا تفعل...ماهوا الحل ..؟؟
اذا لم يأتيك النصيب...هل لديكم حل لهذه المعضلة...؟؟؟

وأرجو من اخوتي مناقشة هذا الموضوع الاجتماعي الحساس.


بارك الله فيي اختنا الغاليه ام احمد لتواجدك الطيب المفيد معنا

ومداخلتك الرائعه

واتمني من الله ان لا يحرمنا من روعه روحك الطيبه وقلمك المتالق جعلها الله لكي درجات لاعلي الجنان

اختي الفاضله
ان كان هذا اقتناعك بما كتبه الله لكي قسمه ونصيب وقضاء وقدر وكل ذالك فلا تنسي ان هذه الدار الدنيا وما متاع الدنيا الا قليلا
اختي لا تقنطي من رحمه الله ولا تنسي ان الله اعدل العادلين

نعم القسمه والنصيب والقدر وما الي ذالك من كلمات واقوال

اكيد الحمد لله ربنا يثبتنا علي ديننا

ولاكن اين نحن من السعي والاخذ بالاسباب

1-الحمد لله علي كل حال(الرضا)
2-الدعاء يغير القدر
3- الاستغفار باب من ابواب الرزق بكل انواعه
4-صله الرحم
5-المعامله(الدين المعامله)
6-عدم الاستهانه بالصغائر وكذالك عدم الاصرار عليها
7-حسن الظن بالله
كثير جدا اختي الفاضله ما اكثر ما من الله علي المسلم به
اختي تمسكي بالفضائل فانها ابواب لعفتكي
اختي العفيه الطاهره ما اجمل طهر الماء لكي بدون الروائح والالوان الباهته
اختي اين انتي من استغلالك الحسن للوقت
اختي اهتمي ان ينير الله وجهك بنور الايمان وجهك عندما ينظر الانسان له يقول ماشاء الله
اختي لا تنسي ان من احبها الله نادي ملائكته ان حبوها فاني احبها وكذالك يلقي بمحبتك في قلوب العباد
واخيرا وليس اخرا
الحمد لله علي نعمه الاسلام
وارجو من الله حسن الخاتمه

ادعو الله لكم جميعا ان يستركم ويحفظكم وييسر لكم كل ما هو خير
جزاكي الله خير اختي الفاضله (مني الرسول)
لتواجدك مع وبين اخوانك اعاننا الله واياكي الي طاعته وحسن عبادته

دمتي بخير

خضر
03-12-2009, 09:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
رايت الموضوع عجبني
وأحببت المشاركة معكم
خضر من جديد سجل حضور

وليد العمري
03-12-2009, 09:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
رايت الموضوع عجبني
وأحببت المشاركة معكم
خضر من جديد سجل حضور
مرحبا بك اخي الكريم بارك الله فيك

حضورك علي الراس وان شاء الله تفيد وتستفيد

دمت بخير اخي الفاضل

خضر
03-12-2009, 10:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
منقول للفائدة
ارجوا ان تعجبكم مشاركتي

المرأة في التجربة الحياتية



إذا كان العنصر الأنثوي يختزن في داخله بعض الضعف، انطلاقاً من الجانب العاطفي الأكثر بروزاً في مشاعرها، أو الجانب الجسدي الذي لا يستطيع تحمل المهمات الشاقة أو حمل الأثقال كما هو الرجل، فإن ذلك لا يمنع من تحويل هذا الضعف إلى قوة، بتربية الفكر بالمعرفة، وتقوية العقل بالممارسة، وإضعاف العاطفة بالوعي القائم على مواجهة الأمور بطريقة موضوعية، من خلال منهج تربوي عملي متوازن، وتدريب الجسم على اكتساب القوة بدرجة معقولة، فقد رأينا في الواقع الكثير من النساء اللاتي يملكن صلابة الإرادة وقوة الموقف ووعي الواقع أكثر من الكثيرين من الرجال الذين أهملوا إمكانات القوة في شخصياتهم، ما يعني أن نقاط الضعف في التركيبة الإنسانية ليست من الأمور الذاتية المرتبطة بالتكوين الإنساني الذي لا يقبل التغيير، بل هي من الأمور الطبيعية القابلة للتكيف والتطور من خلال الجهد الإنساني في الدائرة الإيجابية أو السلبية.

وإذا كان البعض يرى أنّ الحجاب وما يستتبعه من قيود والتزامات عملية، لا يسمح بالحركة القوية المتوازنة للمرأة، لأنه يمنعها من الاختلاط بالرجل، والاندماج في المجتمعات العامة، ما يؤثر تأثيراً سلبياً على حركتها في المشاركة في صنع الحضارة الإنسانية في مواقعه المتنوعة؛ إذا كان البعض يطرح القضية في هذا الاتجاه، فإننا لا نجد ذلك مانعاً من القيام بالدور الملائم لإمكاناتها والتزاماتها، فهناك الدائرة النسائية الواسعة التي تحتاج إلى عناصر نسائية مثقفة واعية متحركة، من أجل القيام بمهمة التوعية والتثقيف والتعبئة الروحية، والنشاط السياسي والاجتماعي، انطلاقاً من حاجة المرأة إلى ذلك في القيام بواجباتها ومسؤوليتها الإسلامية في حركة الحياة، لأن إهمال هذا الجانب من المرأة، من خلال إهمالها لدور الداعية إلى الله، المتحركة في اتجاه خط التغيير، وإبعادها عن ذلك، وابتعاد الرجل عن القيام بهذا الدور كنتيجة للحواجز الشرعية المانعة من انفتاح الرجل على المرأة، لا بدَّ من أن يؤدي إلى مجتمع نسائي متخلِّف من الناحية الاجتماعية والسياسية والثقافية، منحرف من الناحية الدينية على مستوى الالتزام والانضباط في طريق الله.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فإن الإسلام لم يمنع الاختلاط بين الرجال والنساء، إلاّ في الدائرة التي تؤدي إلى الانحراف الأخلاقي، أما الاختلاط المتوازن الذي يضع الحدود الأخلاقية في نطاق متوازن، فإنه لا يبتعد عن الإباحة الشرعية على أساس التربية الإسلامية التي تعمل على تأكيد الالتزام الإسلامي في شخصية كلّ من الرجال والنساء. ولعل كثيراً من التجارب التي عاشتها المسيرة الإسلامية في الماضي والحاضر، تدلّ على أن قضية الانضباط في الحدود الشرعية ليست أمراً بعيداً عن الواقعية فيما هي التجربة الإنسانية الحية.. وإذا كان البعض يقدّم بعضاً من الوقائع السلبية في الدائرة الأخلاقية ناتجة من مسألة الاختلاط، فيما تمثّله من انحرافات عن الخطوط الشرعية، فإنا لا نجد في ذلك مشكلة كبيرة في ما نعالجه، لأن سقوط التجربة في بعض المواقع ليس بدعاً من لأمور في أيّ دائرة أخلاقية العامة في المجتمع، إذ إنَّ طبيعة الضعف الإنساني قد تفرض الانحراف بفعل الغفلة من الاحتراس من السقوط، حتى في الدائرة الذاتية الفردية في دائرة الرجل أو المرأة، فقد لا تخلو أيةّ حالة إنسانية من ذلك كله، ما يستدعي العمل على تأكيد الضوابط في النطاق الاجتماعي والفردي من دون حاجة إلى إلغاء أيّ تجربة في نطاق المسؤولية في أيِّ جانبٍ من جوانب الحياة العامة والخاصة، لأنها لا تنفصل في بعض مفرداتها عن احتمال الانحراف بدرجة وبأخرى.

دور الأمومة:

وقد يثير البعض مسألة الأمومة كمسألةٍ مهمةٍ أساسيةٍ فيما هو الدور الإسلامي البارز للمرأة، بل ربما يكون هو الدور الإنساني الأبرز لها من خلال الالتزامات الطبيعية التي تفرضها أوضاعه المعقَّدة، من الحمل والإرضاع والتربية... فقد نستوحي من هذه المسألة تأكيد أصالة الدور الإنساني للمرأة في شخصية الأم في حياتها، إضافةً إلى شخصية الزوجة في ذلك الدور. ويلجأ البعض إلى تأكيد الحديث عن الموانع التي تمنع المرأة من ممارسة أيّ دور آخر في النطاق الثقافي أو الاجتماعي أو السياسي، ما يعني أنّ على المرأة أن تقوم بالاختيار بين دورها كزوجة وأمّ لا بدَّ من أن ترعى زوجها وأولادها، وبين دورها كعاملة في الحقول العامة لا بد لها من أن ترعى الأمة كلها بنشاطها العام، فلا مجال لإيجاد حالة من التوازن بين الدورين، فلا بد من أن يطغى جانب على جانب، بحيث قد يلغيه في بعض الظروف العامة.

ولكننا نتصوَّر أنَّ الأمومة في مسؤولياتها ومشاكلها هي كالأبوّة في بعض هذه المسؤوليات والمشاكل، وإن اختلفت عنها في الطبيعة، فيما هو الحمل والإرضاع والتربية للأولاد والخدمة لهم وللزوج في البعد الواقعي العملي للمسألة، وهو ما لا يعيشه الأب أو الزوج ولا يستغرق فيه. غير أن المسؤولية الشرعية التي يحمّلها الإسلام للزوج وللأب في الإنفاق على البيت الزوجي ورعاية الزوجة والأولاد، تأخذ أكثر وقته، وتستهلك الكثير من طاقته. فالمسألة في هذه الدائرة العائلية متقاربة في ضغوطها ومشاكلها وحجم المسؤولية التي يتحمّلها الرجل في هذا المجال، لا تقلّ عن حجم المسؤولية التي تتحملها المرأة...

غير أن ذلك لا يمنع الرجل من أن يملك بعض حرية الحركة في ممارسة شخصيته كإنسان، وكمسلم، فيما تفرضه عليه إنسانيته من نشاطات عامة وخاصة على مستوى الثقافة والاجتماع والسياسة، في ما يحتاجه المجتمع الإنساني من حوله، أو في ما يفرضه إسلامه من دعوةٍ وجهادٍ وتقويةٍ وتنميةٍ في حركة الإسلام كرسالة، أو في واقع المسلمين كمجتمع أو كأمة، ولذلك لا بدَّ له من رعاية ذلك في عمله تبعاً للإمكانات التي يملكها من وقت أو جهد، لأنّ الإنسان لا يتجمد في دوره كزوج أو كأب، بل إن الزوجية أو الأبوة تمثّلان عنوانين من عناوين العلاقات الإنسانية التي أراد الله لها أن تحرّك الحياة في حلقات متصلة، في الوقت الذي يفرض الإسلام عليه الخضوع للخطوط الكبرى التي تحكم كل العناوين الإنسانية في حركة الإنسان.

وعلى هذا الأساس، لا بدّ من العمل في الدائرة العامة من أجل حماية الواقع كله من كل الاهتزازات والثغرات والأوضاع السلبية التي تنحرف به عن الخط المستقيم الذي يريده الله للإنسان في حركته الفاعلة في الحياة، وهذا ما يفرض عليه أن يعطي جهده للرسالة في ما تحتاج إليه من جهدٍ فكري وعملي للوصول إلى الأهداف، الأمر الذي يدفعه إلى أن يجعل لوقته مساحة احتياطية للعمل العام في نطاق العمل الخاص في مفرداته المتصلة بحاجات الرسالة، أو نطاق العمل العام في تطلّعاته الواسعة إلى الآفاق الرحبة.

وهكذا نواجه المسألة في شخصية المرأة ـ الزوجة، أو المرأة ـ الأم، فإن ذلك لا يلغي شخصيتها كإنسان لا بدَّ من أن تضيف إلى الإنسانية شيئاً من عطائها الثقافي والاجتماعي والسياسي في المجالات التي تستطيع أن تحرّكها في هذه الاتجاهات، ولا يجمّد حركتها كمسلمة يحتاجها الإسلام في دعوته وجهاده وحركته العملية من أجل التغيير، ما يفرض عليها أن تحتفظ للإنسانية في عنوانها العام، وللإسلام في حركته الشاملة، ببعض من وقتها وجهدها خارج نطاق مسؤوليتها كزوجة وأم، وربما كانت نشاطاتها في الحقل العام تؤكد حيوية المعنى الإنساني والإسلامي في نشاطاتها في حقل الزوجية والأمومة.

إنّ تأكيد مهمة المرأة في دور ربّة البيت، كتأكيد مهمة الرجل في دور "رب البيت"، وهو دورٌ لا يلغي ضرورة التحرك في الخطِّ الإنساني الممتد في واقع الإنسانية، على هدى انفتاح الإسلام على كل قضاياه الكبيرة والصغيرة في استقامة الطريق في خطِّ الأهداف، وفي الوقوف في وجه الانحراف.

وهذا ما نستوحيه من الآية الكريمة التي تحمّل المؤمنات مسؤولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما تحمّل المؤمنين ذلك. وتتصاعد القضية في ايحاءاتها الاجتماعية، لتؤكّد الاندماج الإنساني الإسلامي في الولاية، بحيث يكون بعضهم أولياء بعض في العمل والنصرة والتأييد والتعاون في كل المجالات المشتركة، وذلك هو قوله تعالى:

{والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم * وعد الله المؤمنين والمؤمنات جناتٍ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدنٍ ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم} (التوبة:71-72).

دور المرأة في تكامل المجتمع:

إنها صورة المجتمع المؤمن المتكامل في وقوف المؤمنين والمؤمنات معاً في علاقة الولاية المنفتحة على المسؤولية في مواجهة الانحراف الاجتماعي والسياسي والعقيدي المتمثل في إهمال المعروف وتشجيع المنكر، ليتحركوا جميعاً في وحدة إيمانية شاملة في إعادة الحياة إلى خطِّ المعروف وإبعادها عن خطِّ المنكر، وذلك بإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وإطاعة الله ورسوله في كل شيء مما تتضمنه رسالة الله في حركة العقيدة في مفاهيمها، وامتداد الشرعية في أحكامها، وذلك هو وحده الذي يمنحهم رحمة الله، ويدخلهم جنته الخالدة في نعيمها، ويرفعهم إلى الدرجة الكبرى التي تتقدّم على ذلك كله، وهي رضوان الله الذي هو غاية كل مؤمن ومؤمنة في كل وجوده في الحياة.

ونجد، بإزاء هذه الصورة المشرقة المتحركة في آفاق رحمة الله ورضوانه، صورة أخرى، وهي صورة المنافقين والمنافقات، في الواقع السلبي المنحرف الذي يمثله المجتمع القائم على الارتباط العضوي بين المنافقين والمنافقات، بحيث يتصل بعضهم ببعض، ويقوّي بعضهم بعضاً، في إبعاد الحياة عن المعروف، وتقريبها من خط المنكر، وفي منعها من الانفتاح على العطاء، وفي الابتعاد عن الله الذي يهملهم نتيجة نسيانهم له، وذلك هو قوله تعالى:

{المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون * وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم} (التوبة:67-68).

إنه المجتمع الذي تتكامل فيه عناصر الانحراف لتبتعد به عن الله، والذي يتحوَّل فيه النفاق في الرجال والنساء إلى وضع شاذّ يعرِّض أصحابه لنار الجحيم، حيث يتساوى المنافقون والكفار في استحقاقهم لغضب الله.

وهكذا نجد كيف يتحدث القرآن عن الرجال والنساء معاً في حياتهم الحركية بعيداً عن الأبوَّة والأمومة والزوجية، في الدائرة الإيجابية والسلبية، من دون أن يجعل للرجال دوراً أكبر أو أخطر من دور النساء، أو يعزل أياً منهما عن مسؤوليته في واقع الحياة في خط الاستقامة أو الانحراف، ما يعني أن الأدوار العامة في حياة الرجال والنساء، لا تغيب عن مسؤوليتهما الإنسانية في غمرة انشغالهما بالأدوار الخاصة فيما هي الأمومة والأبوّة والزوجية، بل ربما كان الدور العام هو الذي يمنح الدور الخاص مضمونه الإنساني أو الرسالي فيما يترك من تأثيراته الإيجابية على فكر الإنسان وروحه، فيمتد إلى واقعه العملي بكلِّ قوة وإيمان.

المرأة "لا الجنس"

إنَّ هناك مشكلةً معقَّدةً في ذهنية الكثيرين من الناس من إسلاميين وغيرهم، وهي أنهم ينظرون إلى المرأة كما لو كانت كائناً جنسياً ينفتح على الحياة من موقع الانفعال الجنسي في طبيعته الغريزية، وفي نتائجه التناسلية، وبذلك تختصر حياتها في هذه الدائرة، على مستوى الالتزامات الأخلاقية والعلاقات الاجتماعية والنوازع الذاتية، فلا مجال عندهم لأيِّ تصور ينطلق بالمرأة نحو الأبعاد الإنسانية الواسعة كإنسان يملك طاقات فاعلة فيما يمكن أن تمنح الحياة فكراً وحركةً وانطلاقاً في عملية الإبداع، بل ربما تجد البعض يسخر من هذه الفكرة ويعتبرها نوعاً من أنواع المزاح، أو التفكير الخيالي الذي لا يملك أيّ إمكانات واقعية في الحياة.

ولكنهم لا ينظرون إلى الرجل هذه النظرة، في الوقت الذي لا نجد فرقاً بين الرجل والمرأة فيما هي الوظيفة الإنسانية في العامل الجنسي، أي لجهة إشباع حركة الجسد الغريزية، أو لجهة التوالد والتناسل في استمرار النوع البشري، مع اختلاف الخصائص في ذلك بينهما تبعاً للدور الذي يتميّز فيه التكوين الجسدي في أحدهما عن الآخر.

ولكن ذلك لا يوجب أيَّ اختلاف في المسائل الأخلاقية فيما هي عفَّة الرجل والمرأة في الالتزامات الشرعية في المسألة الجنسية، وفيما هي طبيعة الحدود المفروضة في علاقتهما الإنسانية، وفي الإمكانات الفكرية والروحية والعملية.

إن التفكير الإسلامي ينظر إلى إنسانية المرأة والرجل بمنظارٍ واحدٍ في مسألة التكوين، وفي مسألة المسؤولية، ويدعوهما معاً إلى صنع حركة الحضارة الإسلامية في حياة الناس... ويحمّلهما معاً مسؤولية الانحراف والاستقامة بالمستوى نفسه، ويوزّع بينهما الأدوار والمهمات فيما يميّز به دوراً عن دور، على أساس عملية التكامل الإنساني الذي يضيف فيه كل فريق من الذكر والأنثى شيئاً من خصائصه إلى الفريق الآخر، لتتَّحد الخصائص الإنسانية على مستوى النتائج في تكامل الأدوار والمسؤوليات.

يقينى بالله
04-12-2009, 12:56 AM
فعلا مشكلتك تعانى منها كثيرا من فتيات المسليمن

ولكن اريد ان اقول لكى شىء

لا يوجد اسمى من الدعاء والصلاة



اختك/شمس
شكرا للاخت شمس على الاهتمام والرد فكم هو جميل ان تجد احد يقراء ما كتبت ويرد عليه،
جزاكى الله خير
ولكن انا عايزة اعرفك ان معظم النصائح التى ذكرتيها فى الرد متوفرة فعلا فانا مشغوله جدا ومثقفة ودائما ما اقراء ولكن هذه ليست حلول، ولكن نصائحك غاليه وقد تفيد الكثيرين.

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
04-12-2009, 07:03 AM
ولكن هذه ليست حلول،




وارجو منكم الدعاء باخلاص الى كل البنات اللاتى لم يتزوجن بان يرزق الله كل منهن الزوج الصالح المناسب لها والذى يرفع شأنها امام نفسها وامام الاخرين وان تتزوج وهى سعيدة وراضية
آمين .

وليد العمري
04-12-2009, 03:26 PM
بارك الله فيك اخي الكريم وزادك من فضله وجزاكم الله خيرا

جميل الموضوع جدا بما احتواه من نقاط متنوعه وشامله

مشكور اخي الكريم لتواصلك الطيب

وفي انتظار المزيد اخي الفاضل

دمت بخير

وليد العمري
04-12-2009, 10:49 PM
إذا أتى لكي عريسا طارقا بابك فكيف تستطيعين القبول أو الرفض , هناك عده خطوات لتصلى إلى الاختيار الصحيح تتلخص في النقاط التالية:

الأمر الأول : الاستخارة
وهذا الأدب يربينا عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في حسن التعلّق بالله واللجوء إليه
وهكذا ينبغي أن يكون خلق المؤمنة في كل شأن حياتها حين تهمّ بالأمر أن تفزع إلى الذي خلقها وصوّرها وقدّر عليها قدرها تفزع إليه تستخيره فيما أهمّها ، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الاستخارة في أمورهم كلها

يقول جابر رضي الله عنه : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كما يعلمنا السورة من القرآن، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر، فليركع ركعتين من غير الفريضة، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال : عاجل أمري وآجله، فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال : في عاجل أمري وآجله، فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني به قال : ويسمي حاجته
فإذا صليتِ الاستخارة ودعوت الله عز وجل في أن يختار لك ما هو خير لك في دينك ودنياك فأقبلي على الأمر ، فإن كان خيراً لك يسره الله تعالى لك وشرح صدرك وجعل لك من الأسباب ما يدعوك إلى أتمام أمرك
وإن من علامة الخيرة الطيبة انشراح الصدر وتيسير الأمر
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : فإذا استخار الله كان ما شرح له صدره وتيسر له من الأمور هو الذي اختاره الله له أ ه‍‏ـ"مجموع الفتاوى" (10/539)
فالتيسير من أقوى علامات الخيرة الحسنة ، ووجود العوائق وعدم تيسر الأمر هو دليل صرف الله تعالى عبده عن العمل

الأمر الثاني : الاستشارة
وهذا خلق النبيين فقد أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم - مع أنه أكمل الخلق رأيا ورشدا وعقلا وحكمة -بقوله : " وشاروهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله "
فالمرأة العاقلة من تضيف إلى عقلها عقولاً وإلى رأيها آراءً وعليها في استشارتها أن تكون متوازنة بين نظرين :

(الأمر الثالث : السؤال عن المتقدم ( الخاطب
وهذا من مهمّة ولي الأمر ، فعلى وليّ الأمر أن يجتهد في السؤال عن من تقدم لابنته أو لأخته أو لمن كان وليّاً لها

أخطاء في السؤال عن الخاطب:

بعض الأخطاء التي تقع في مسألة السؤال عن الخاطب:
الحذر من الاكتفاء بتزكية أقرباء الخاطب
الإفراط أو التفريط في الشروط
نسيان الاستخارة وإهمال الاستشارة

إغفال الدعاء
ثم بعد أن تستخيري وتستشيري وسأل وليّ أمرك عن المتقدم ( الخاطب ) فالوصية لك " فإذا عزمت فتوكّل على الله " أيضا حتى عند الإقبال والموافقة ينبغي أن تحسني توكلك على الله وأن لا يلهينك عن حسن التوكل مدح المادحين في الخاطب أو نحو ذلك
وفقك الله للاختيار السليم

كيف تستعد الفتاة للزواج ؟؟؟ ..


كل الفتيات بلا إستثناء تحلم بفتى أحلامها ذلك المغوار الذي سيحملها على مهرة البيضاء و تعيش معه حياة سعيدة تحفها السعادة و الرومنسية و الحب لا محدووود.

و كذلك الشاب يحلم بفتاة تشاركه بقية العمر و تقود معه سفينة الحياة ليصلا بحول الله إلى تكوين عش الزوجية التي تغرد فيه عصافير الحب و ينسى عندها متاعب الحياة و تعب الدوام و يسكن إليها كما ورد في كتاب المولى عز و جل.

لكن السؤال : كيف تستعد الفتاة لهذه الحياة ؟؟؟؟؟ مع إنسان تشاركه كل شيء ، تعيش معه في السراء و الضراء و تتقاسم معه حلو الحياة و مرها ....... الكثير من الفتيات تستعد من الناحية المادية و الجسمية فقط و تنسى الناحية النفسية و الروحية.

بمعنى تتفنن في تحضير الملابس و العطور و المكياج و كل ما تحتاجه العروس ، و تقوم بالعناية بالبشرة و الجسم و الشعر و الاظافر و أخذ حمام مغربي و الأخر عربي و كل شيء يخص الجسم و تراجع خبيرة التجميل و الكوافيرة و خبيرة البشرة و الشعر و هذا شيء جيد لا يمكنني أن أنكره لأن البنت جميلة و رقيقة و تعشق الجماااال و هذا شيء مستحب و لكن ؟؟؟؟

هل قامت هذه الفتاة بتحضير نفسها على أنها ستعيش مع إنسان سيشاركها أدق تفاصيل حياتها كيف تتعامل معه و كيف تمتص غضبه و كيف تحتويه بحبها و حنانها كيف تنسيه متاعب الحياة كيف تكون هي الأولى في حياته كيف تحتل قلبه و تتربع فيه.

لكل انسه مقبلة على الزواج الحياة ليست حب و رومنسية فقط ، الحياة أكبر من هذه الأشياء ، الحياة عطاء و حب و إحتواء و الإقتراب من الطرف الآخر و محاولة كسب حبه بالمعاملة الطيبة و الروح المرحة و الثقافة العالية ، الرجل لا يحب من المرأة الدلال و الغنج فقط ، بل يريدها حبيبته و زوجته و صديقته التي يتحاور معها بكل صدق و يخبرها بالأشياء التي تتعبه و يتمنى أن يرى أذنا صاغية و صدرا يضمه و قلبا يحتويه و عقلا يفكر معه.

هذه هي الحياة أختي أتمنى أن تتثقفي و تحاولي أن تعرفي الأشياء التي يحبها زوجك و تقرئي حولها لتسعديه و تسعدي ، أنا لا اطلب منك أن تلغي شخصيتك و تكوني أمعة أبدا ، و لكني أريدك أن تكوني ربان مملكتك الصغيرة و تغذقي عليها من فنون عطاءك و ورود حبك و حنانك لترضي زوجك و تنالي رضا ربك.

مع تمنياتي للجميع بحياة زوجية سعيدة

وليد العمري
04-12-2009, 11:04 PM
بعد ان تحقق حلمك بالزواج ...
الفستان الأبيض
حفل الزفاف
شهر العسل
ولكن ماذا ينتظرها بعد ذلك سؤال لايخطر على بال الفتاة
وسط انشغالها بمظاهر الزواج وغالباً ما تتفاجأ بالإجابة فما ينتظرها
حياة روتينية وفرضيات جديدة... أعمال منزلية, ومسؤولية، وعلاقة
زوجية لها أبعادها النفسية.

كم هائل من الالتزامات الجديدة التي لم تمر بك من قبل،
فكيف ستتعامل معها؟ فيما يلي نقدم لك خطوات بسيطة
تساعد الزوجة الجديدة على التكيف مع الحياة الزوجية:ـ
استعيني بورقة وقلم لرسم جدول ينظم أعمالك المنزلية بطريقة بسيطة و أولية...
و إن كنتِ شخصية تهتم بالتفاصيل فلا بأس من إضافتها إلى الجدول مثل
(تنظيف النوافذ مرة كل أسبوعين, تنظيف المطبخ و ترتيب الخزائن مرة كل شهر),
وبعد عدة مرات من تطبيق الجدول ستتمكني من تعديله
إلى حين الوصول للجدول النهائي الذي يناسبك.

ـ بالنسبة للمطبخ يمكنك تجربة الوصفات البسيطة التي تجيدينها و حتى تتعرفي تدريجياً على ما يحبه زوجك، وإذا لم تكوني معتادة أو محترفة للطهي فحاولي اللجوء إلى حلول مساعدة مثل
(استخدام صدور الدجاج بدلا من الدجاج الكامل, استخدام شرائح الستيك بدلا من قطع اللحم) لتقليص فترة الطهي بالإضافة لعدم الحاجة إلى الخبرة في
التنظيف والتقطيع. ـ حاولي انجاز أعمال المنزل أولاً بأول حتى لا تتراكم فيصعب انجازها.

ـ إذا استغرقت منك مهمة ما فترة طويلة فيمكنك أخذ قسط من الراحة حتى لاتشعري بضغط أو إرهاق أو ملل يؤدي إلى نفورك من إتمام العمل وعدم قدرتك على إتقانه، ثم حاولي مكافئة نفسك دوما إن أحسنت صنعاً.

ـ لا ترفضي يد العون إن مدها لك زوجك، و اجعلي منها عادة
تعزز من الود و المحبة وروح المشاركة المطلوبة فيما بينكما.

ـ حاولي أن تجدي النقاط المشتركة بينكما و احرصي على تفعيلها بمشاركة زوجك في اهتماماته وتحفيزه على مشاركتك اهتماماتك.

ـ اجعلي من نهاية كل أسبوع أو شهر يوم تحتفلي به مع زوجك
بأساليب مختلفة ومتجددة لكسر الروتين وتفادي الملل.

ـ احرصي على معرفة رأي زوجك في ماكياجك وملبسك
لأنه خير من يحكم علي جمالك .
ـ احرصي على مراعاة الله في تعاملاتك مع زوجك و أهله
وستشعرين بانعكاس ذلك على حياتك لأن من يتق الله يجعل له مخرجا.
ـ اختلاف وجهات النظر أمر وارد خاصة في بداية الزواج وهو يدل على الزواج صحي وأن الزوجين تجمعهما لغة حوار... المهم أن لا يتمسك كل طرف برأيه دون البحث عن نقطة التقاء مع شريكه.
الشجار البناء لا مفر من وقوع الشجار بين الزوجين... ولكن ثمة فارق بين الشجار الذي يتسبب بشروخ في جدار العلاقة الزوجية، والشجار الذي يعد (ملح الحياة) أو الذي بوسعه أن يخرج بنتائج بناءة...
ومن شروط الشجار:
الثقة والصراحة في الحوار.
محاولة الإقناع بطريقة ودية دون تهديد أو إرغام.
الالتزام بالآداب و تجنب الإهانة و اللوم و الاتهامات
الالتزام بموضوع محدد وعدم اجترار كل مواضيع الخلاف في جلسة واحدة.
التأكيد علي القيم الأساسية للعلاقة مثل المحبة و المودة والشراكة.
حل نقاط الخلاف وعدم العودة لها مرة أخرى


مع تمنياتي لكل زوجين جدد الاستقرار والتوافق بينهم

خضر
04-12-2009, 11:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم منقول للفائدة


المرأة في دائرة العلاقة الزوجية

{يَـأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَآءَ كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَآ ءَاتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً * وَإِنْ أَرَدْتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَءَاتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً} (النساء:19ـ21).

في هذه الآيات حديث عن التشريع الذي يريد الإسلام من خلاله أن يحدّد للرجل المؤمن حدود العلاقة الإنسانية الإسلامية التي تربطه بالمرأة، في الجانب المادي من الالتزامات المالية في إطار الرابطة الزوجية وغيرها... فلا يكون ضعف المرأة أساساً لحرمانها من حقها، ومبرراً لاضطهادها في ما فرضه الله لها. فإن الإيمان يمنع المؤمن من الانطلاق في استغلال حالة القوة والضعف لحسابات النوازع الذاتية، ويدفعه إلى الوقوف مع خط العدل من دون مراعاة لأية حساباتٍ أخرى، لتنمو الشخصية الإيمانية على أساس المبادىء والقيم الروحية الإلهية التي تحمي الإنسان من شهواته، وتحمي الآخرين الضعفاء من انحراف قوّته. وهذا هو السبيل القويم الذي يبني، من خلاله الإسلام، أسس الأمن الاجتماعي لدى الحاكم والمحكوم في حركة العلاقات الإنسانية، لأن الرادع الداخلي هو القوة الحقيقية التي يرتكز عليها الرادع الخارجي، في ما يخطط له الإسلام من وسائل الردع المتنوعة في القانون.

وقد استطاعت هذه التربية أن تتغلّب على كثير من مظاهر الظلم الذي عاشته المرأة من قِبَل الرجل في حقوقها المادية والمعنوية... من خلال ما درجت عليه تقاليد الجاهلية، من احتقار لها، واضطهاد لإنسانيتها، واعتبارها كميةً مهملة ومتاعاً رخيصاً كبقية متاع البيت الذي ينتقل بالإرث من دون أن يملك لنفسه أية إرادة للقبول أو الرفض في شؤونه الخاصة... ومع الإسلام، بدأ الإنسان المسلم ينظر إلى المرأة كإنسان سويٍّ كاملٍ، له حقوق وعليه واجبات، على أساس حدود الله في أوامره ونواهيه.

وقد بدأت هذه الآيات بالنداء الذي يستثير الإيمان في نفوس المؤمنين، للإيحاء بأن الالتزام بهذه التشريعات من فروض الإيمان، وذلك ضمن نقاط عدّة:

احترام مال المرأة

{لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَآءَ كَرْهاً} قيل ـ في بعض كتب التفسير ـ إن ذلك إشارة إلى ما كان يحدث من انتقال المرأة بالإرث إلى الولد الأكبر، في تقاليد الجاهلية، فكانت هذه الفقرة من أجل النهي عن ذلك. وقيل: إن ذلك إشارة إلى الاستيلاء على إرث المرأة ومنعها منه، فيكون المراد من إرث النساء إرث المال، من باب الكناية عن أخذه والسيطرة عليه، وربما كان هذا هو الأقرب، وذلك من جهة كلمة "كَرْهاً" التي تتناسب مع المال الذي لا يجوز للإنسان أخذه من مالكه بغير رضاه، أما الحالة الأولى، فلا تجوز في كلتا الحالتين، والله العالم.

وفي ضوء ذلك، نلاحظ أن ما ذكر في سبب النزول، لا ينسجم مع ظهور الآية، فإن العادة الجاهلية تجعل النساء موضوعاً للإرث، بحيث تكون جزءاً من المال الموروث الذي يتصرف به الوارث بالرغم من إرادتهن، بينما تظهر الآية بأن الرجال يرثون المال الذي تستحقه النساء من دون رضاهن، وهو أقرب إلى جوّ الفقرة الثانية التي تتعرض لمصادرة مهورهن تحت تأثير الضغط.

وقد ذكر صاحب تفسير الميزان ـ تعليقاً على الموضوع ـ «إن قوله في ذيل الجملة {كَرْهاً} لا يلائم ذلك، سواء أخذ قيداً توضيحياً أو احترازياً، فإنه لو كان قيداً توضيحياً، أفاد أن هذه الوراثة تقع دائماً على كره من النساء، وليس كذلك، وهو ظاهر، ولو كان قيداً احترازياً، أفاد أن النهي إنما هو إذا كانت الوراثة على كره من النساء دون ما إذا كان على رضى منهن، وليس كذلك»، وهو قريب إلى سياق الآية، ما يجعل الوجه الذي ذكرناه في تفسيرها أقرب إلى الجوّ العام.

وهذا النهي التشريعي يؤكد احترام المرأة في مالها، فلا يجوز للرجل أن يضغط عليها ليأخذ مالها بغير حق، ولعل التعبير بكلمة {أَن تَرِثُواْ} ينطلق من كون المال الذي يأخذه الرجل إرثاً في الأصل، فكأنّه يرثها بمعنى يتملك مالها في حياته كما لو كان إرثاً له، والله العالم.

{وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَآ ءَاتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ}، العضل: هو المنع والتضييق، فلا يجوز للرجل أن يضيّق على المرأة في معاملته لها كوسيلةٍ من وسائل الضغط النفسي الذي يدفعها إلى التنازل عن بعض حقها من المهر أو غيره لتتخلص من ضغوط الزوج، لأن مثل ذلك يعتبر إكراهاً لا يحل معه أخذ المال، إضافةً إلى أنه ظلم فادحٌ حرامٌ. ولكن هناك حالةً واحدةً مستثناةً من هذا الحكم، وهي حالة إتيان المرأة بفاحشة مبينة، والظاهر أن المراد بها الزنى، ففي مثل هذه الحالة، يمكن للرجل ممارسة بعض ألوان الضغط لتفتدي ذلك بمالها من المهر كلاً أو بعضاً، كعقوبةٍ لها على هذا الانحراف من جهة، وكتعويضٍ للرجل نتيجة إساءتها إلى مشاعر الكرامة والشرف عنده.

وربما يثير البعض وجود تنافٍ بين هذه الآية التي تمنع من أخذ مال الزوجة تحت تأثير الضغط بالتضييق عليها، وبين الآية الواردة في سورة البقرة {وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّآ ءَاتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلاَّ أَن يَخَافَآ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ} [البقرة:229]، فإنّها تبيح أخذ الفداء منها للخروج من تحت سلطة الزوج بالتحرر من قيد الزوجية.

ولكن المسألة ليست كذلك، فإن الآية في سورة النساء تنهى عن أخذ المال تحت تأثير الضغط بالتضييق والحبس ونحو ذلك، بينما الآية في سورة البقرة ترخِّص للرجل أخذ الفداء من المرأة التي تعيش العقدة من الرجل والكره له من خلال بعض الحالات النفسية الذاتية لا من خلال الإكراه الصادر منه، فيمكن لها في هذه الحال أن تدخل معه في مفاوضاتٍ حبيّة لتبذل له المال في مقابل أن يطلقها ويختلعها منه، باعتبار أن الطلاق حقه الشرعي الذي يملك أن يستعمله أو لا يستعمله.

{وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} هذا هو الخط الذي انطلق منه الإسلام في علاقة الرجل بزوجته، «المعاشرة بالمعروف»، التي تتمثل في احترام المرأة في مشاعرها وعواطفها وشخصيتها المستقلة كإنسانة محترمة في إرادتها وتفكيرها، في ما اختصره القرآن الكريم من كلمتي «المودّة والرحمة» اللتين توحيان بالعاطفة الروحية العميقة، وبالاحترام المتبادل للظروف الموضوعية الداخلية والخارجية المحيطة بالطرفين. وهذا ما يحفظ للحياة الزوجية حيويّتها وإنسانيّتها وامتدادها في أعماق الذات، لأنها لا تلغي للإنسان ـ امرأةً كان أو رجلاً ـ شخصيته في مشاعره وأفكاره، بل تعمل على أن تجعل هناك تفاعلاً بين الشخصيتين من خلال التفاهم والتعاون اللذين يؤدّيان إلى الانسجام الفكري والعملي.

عدم السقوط أمام الانفعال

{فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً}. وهذه لفتةٌ قرآنيةٌ توحي للأزواج بالابتعاد عن الاستسلام للمشاعر الطارئة السلبية تجاه زوجاتهم، فليس من المفروض أن تصدق المشاعر، أو تقترب من الواقع؛ فقد تنطلق المشاعر بالكراهة على أساس حالةٍ انفعالية سريعة، ناشئةٍ من نظرة سوداء أو كلمةٍ حمقاء أو حركة عابرة، ما يستثير في الإنسان جانب الإحساس الضبابي الغامض الذي يحجب عنه جانب الوضوح في الرؤية، فيخيّل إليه أن الخير شرٌ، وأن الشرّ خيرٌ، فتختلط لديه المواقف، وتبتعد عن طريقه الحكمة..، فيتصرف تصرفاً خاطئاً بعيداً عن مصلحته ومصلحة الإنسان الآخر. ولهذا أراد الله أن يثير أمام الإنسان التفكير العميق الذي ينفصل عن أجواء المشاعر الملتهبة، ليقف وجهاً لوجه أمام الحقيقة الموضوعية المرتبطة بواقع الأشياء، ليدرس، من موقع الفكر، كيف يمكن للحقيقة النابضة بالخير والمصلحة أن تختفي وراء كثير من الأوضاع القلقة غير الواضحة للشخص؛ فقد يكره كثيراً من الأشياء والأشخاص، ثم ينكشف له أن هناك خيراً كثيراً لم يكن واضحاً لديه، أو معروفاً عنده. وهذا ما يجب على الإنسان أن يواجهه في الحكم على كل ما حوله ومن حوله، فيبتعد عن كثير من الأجواء النفسية والعاطفية التي قد تحجب عنه صورة الواقع، ليتمكن ـ من خلال ذلك ـ من امتلاك ميزان العدل لنفسه ولغيره، ولا سيما في العلاقات الزوجية التي قد تعكر صفوها بعض الحالات الطارئة من خلال ما تثيره في النفس من مشاعر وأحاسيس في غير مصلحة الطرفين؛ وعليه أن يعرف أن الشعور قد يتعامل مع الخيال والأوهام، بينما يتعامل الفكر مع المعطيات الحقيقية للأشياء.

وقد يتمثل هذا الخير الكثير بالنتائج الإيجابية التي يحصل عليها الزوج في صبره على العقدة التي يحملها والحالة النفسية التي يعيشها تجاه زوجته، وذلك في الأجواء الطبيعية التي يتحرك فيها الأولاد في أحضان الأبوين اللذين يمثل اجتماعهما على رعاية أولادهما وتمرّدهما على نوازعها النفسية عنصراً إيجابياً في انفتاح الأولاد على الجانب الحميم المتعلّق بالعاطفة والحنان، بينما يؤدي الطلاق أو التنافر إلى التعقيدات الصعبة في حياة الأولاد والزوجين معاً.

وقد تنطلق البدايات في حركة السلب لتتحرك النهايات في حركة الإيجاب، ما يفرض على الإنسان انتظار العواقب النهائية لمعرفة الأبعاد الواقعية للموضوع.

وجوب حفظ الحقوق المادية للزوجة

{وَإِنْ أَرَدْتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَءَاتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً* وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً}.

في هاتين الآيتين تأكيد على وجوب احترام الحقوق المادية للزوجة من قبل الزوج، مهما كانت الظروف والحالات الطارئة؛ فليست هناك أية حالة مبررة للامتناع عن دفع المهر أو سلبها إياه، لأنه حقٌ ثابتٌ تماماً كبقية الحقوق الأخرى التي تستحقها المرأة من خلال معاملات مادية عادية؛ وهناك تركيز على حالة معينة، وهي حالة الطلاق التي عُبّر عنها بإرادة استبدال زوج مكان زوج ـ وكلمة الزوج تطلق على الرجل والمرأة ـ فقد يخيّل للزوج أن من حقه أن يأخذ المهر الذي دفعه للأولى من أجل أن يدفعه للثانية حتى لا يتعرض للخسارة؛ ويريد القرآن أن يؤكّد النهي عن ذلك ـ بعضاً منه أو كلاًّ ـ لأنه بهتان من خلال ما يمثله من الباطل في العلاقات المالية، تماماً كما هو البهتان الذي يمثل الافتراء في الكلمات، ولأنه إثمٌ مبينٌ، لما يُمثِّل من معصيةٍ واضحةٍ لله، باعتباره اعتداءً على حقوق الآخرين في ما لا يبيح الله الاعتداء فيه.

وتتصاعد القضية في المفهوم القرآني، لتستثير الجانب الإنساني الذاتي في عمق مشاعر الإنسان؛ فتثير أمامه الأجواء التي كانت تمثل الاتحاد الجسدي والروحي، الذي جعلهما كياناً واحداً، ما يفرض على الزوج أن يُخلص لهذه العلاقة ويحترمها ويشعر بمسؤوليته تجاه هذه الإنسانة، في كل ما تمثله الوحدة من روحية العطاء، فلا يسلبها الحق الذي اكتسبته من خلال ذلك من دون مبرّر. ثم يؤكد الموقف بطريقةٍ أكثر قوة، فيعتبر هذا التصرف نقضاً للعهد وتمرداً على الميثاق الغليظ المؤكد المشدّد، الذي أخذته عليه من خلال عقد الزواج الذي جعل لها الحق في المهر على أساسه. وربما كان في التعبير عن الزواج بالميثاق الغليظ إِيحاءٌ بالنظرة الإسلامية التي يريد للزوجين أن ينظرا بها إلى علاقتهما، فليست هي مجرد نزوة طارئة تنطلق من الحاجة إلى تلبية الرغبة الجنسية، فإذا انطفأت بالإشباع انتهى كل شيء؛ بل هي عهد مؤكّد يشمل الحياة كلها في جميع التزاماتها ومسؤولياتها وحقوقها المتبادلة بينهما، ما يجعل من حركة الرغبة جانباً من أجواء العلاقة، وليست هي كل شيء فيها.

وقد جاء في الكافي وتفسير العياشي عن أبي جعفر محمد الباقر(ع) في قول الله عزَّ وجلَّ: {وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً} قال: الميثاق هي الكلمة التي عقد بها النكاح.

وجاء في مجمع البيان قال: «الميثاق الغليظ هو العهد المأخوذ على الزوج حالة العقد من إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان… وهو المروي عن أبي جعفر(ع)». وهذا المعنى ـ كما يقول صاحب تفسير الميزان ـ «منقول عن عدة من مفسري السلف، كابن عباس وقتادة وأبي مليكة، والآية لا تأباه بالنظر إلى أن ذلك حكم يصدق عليه أنه ميثاق مأخوذ على الرجال للنساء، وإن كان الأظهر أن يكون المراد هو العقد المجرى حين الازدواج».

ونلاحظ أنه من الممكن أن يكون المعنى الثاني في التفسير الأخير من لوازم المعنى الأول، فإن العقد الذي التزمه الزوج على نفسه وأكد التزامه به، يفرض عليه أن يسير على الالتزامات العقدية التي يفرضها سرّ الزواج من إمساك المرأة بالمعروف إذا أراد البقاء معها على علاقة الزوجية، أو تسريحها بإحسان إذا أراد إنهاء العلاقة التي يملك خيارها بمقتضى أحكام العقد، فليسا تفسيرين مختلفين، بل إن أحدهما لازم للآخر.

عقد الزواج ميثاق غليظ

وقد نلاحظ ـ في هذا المجال ـ أن كلمة «الميثاق الغليظ» لم ترد في القرآن إلاّ في عقد الزواج، ما يوحي بالأهمية الكبرى التي يوليها الله سبحانه للعلاقة الزوجية بما لا يوليه لأية علاقة أخرى، لأن أية علاقة إنسانية في الموارد الأخرى تختص بجانب من جوانب الحياة الخاصة للطرفين، بينما تمثل علاقة الزواج اندماجاً روحياً وجسدياً في كل المدى الزمني الذي تلتصق حياتهما ـ فيه ـ ببعضها في الليل والنهار في المفردات الصغيرة والكبيرة، على هدى التعبير القرآني: {هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ} [البقرة:187]، فكأن كل واحد منهما يلبس الآخر ويدخل في داخل شخصيته، الأمر الذي يترك تأثيره العميق الواسع على كلٍّ منهما في طبيعة حركة حياته وقرار مصيره، ما يفرض الكثير من التأكيد والتوثيق في خط الالتزام من موقع عمق الكيان لا سطح الكلمة.

وليد العمري
04-12-2009, 11:39 PM
المراءة المطلقة لديها خبره في الحياه اكثر من غيرها

فهي تعيش على ارض الواقع اكثر من البنت التي تطير في الاحلام الورديه اكثر من الازم

وهي اكثر تمسكا بالحياة الزوجيه ومحاولة الوصول بمركبها الى شط الامان ولكن فوجئت بوجهة

نظر غريبه والمشكله ان الجميع ايدها بل واجتمعو على ان هذه المشكله لا حل لها ابدا

ألان ندخل في الموضوع يختلف الرجال عن بعضهم في امور العلاقه الزوجيه بجميع نقاطها

فكلا له طريقته الخاصه ووضعه الخاص فمنهم من لديه قوه جنسيه مفرطه ومنهم المعتدل

الخوف الان والنقطه المهمه ان بعض الرجال يجد نفسه معتدل في الجماع ومقل ايضا ويخشى ان

يتزوج بمطلقه كانت مع زوج من الدرجه الاولى على حد تعبيرهم فأذا تزوجها تضع الزوجه مقارنه بينه

وبين زوجها الاول حتى ولو لم تفصح بذالك والمشكله ان البعض يقول بانه سال نساء واجابوه بان هذه

النقطه صحيحه 100% وانا اعتقد انه قال ذالك لتاكيد وجة نظره وعندما سالوني عن وجهة نظري قلت لهم

ان المطلقه لو كان الجنس همها الوحيد لتغاضت عن عيوب زوجها حتى لا تخسر مميزاته الجنسيه ولكن

المطلقه من هذه الناحيه لا يهمه الامر كثيرا فالجنس بلا اخلاق ولا تقدير كجنس بين البهايم اعزكم الله

لهذى فضلت الطلاق من الزوج الذي لا يقدرها ولم ترى منه خيرا ولكن قاطعني احد الاخوان بمداخله قويه

فقال بعض المطلقات تتطلق ليس لعيب في زوجها فبعض اسباب الطلاق من الاهل او من عدم الانجاب

او من مشاكل لا تمس شخصيه الزوج واحترامه ولكن اقدار فأذا تزوجت من اخر قد تكون هنا المقارنه

وفي امور كثيره حتى لو تغاضينا عن موضوع الجنس في كل الامور ستقارن بينك وبن الاول ولكن انا رفضت

هذه الفكره وقلت من غير المعقول ان هذى الكلام صحيح حتى ولو فعلت فسيكون مسالة وقت فقطولاكن هي في الاصل امراه تحب كيانها كزوجه ربه منزل وتبتعد كل البعد عن حياه المطلقات وابعادها النفسيه
وتهتم كثيره ببناء البيت الثاني بعد حرصها علي انتقاء الزوج وقد تكونت عندها كم لا باس به من التجارب
فهي تبذل قصار جهدها كي تتعايش وتتلائم مع الزوج الثاني
والاهم انها لم تستسلم للحياه ومازال عندها طموحهاتها البنائه وكذالك تجاربها الشخصيه
اطيب التمنيات بحياه تغمرها السعاده بالاستقرار

رنا-Rana
05-12-2009, 02:26 AM
السلام عليكم:

والله لقد حزنت كثيرا http://bafree.net/forums/images/icons/icon9.gifعندما قرأت بأن البعض يعتقد بأن المطلقات يهتمون كثيرا لموضوع الجنس،

فكما تفضلت أخي العزيز(وليد العمري) لو أن المطلقة تبدي اهتماما كبيرا لهذا الموضوع لما تطلقت

وحملت لقب(مطلقة).

واذا كان لابد من المقارنة بين الزوج الأول والثاني فيجب أن تكون بناء على الاحترام والمحبة

والمعاملة الحسنة والاخلاص للزوجة وتقديس الحياة الزوجية.

ولا يعني طلاق المرأة(عند بعض النساء)في المرة الأولى أنها هي السبب في فشل هذه العلاقة

وأنها انسانة سيئة لم تعرف كيف تحافظ على بيتها وزوجها.

وأخيرا شكرا لك أخي الكريم على هذا الموضوع.

وليد العمري
05-12-2009, 01:53 PM
السلام عليكم:

والله لقد حزنت كثيرا http://bafree.net/forums/images/icons/icon9.gifعندما قرأت بأن البعض يعتقد بأن المطلقات يهتمون كثيرا لموضوع الجنس،

فكما تفضلت أخي العزيز(وليد العمري) لو أن المطلقة تبدي اهتماما كبيرا لهذا الموضوع لما تطلقت

وحملت لقب(مطلقة).

واذا كان لابد من المقارنة بين الزوج الأول والثاني فيجب أن تكون بناء على الاحترام والمحبة

والمعاملة الحسنة والاخلاص للزوجة وتقديس الحياة الزوجية.

ولا يعني طلاق المرأة(عند بعض النساء)في المرة الأولى أنها هي السبب في فشل هذه العلاقة

وأنها انسانة سيئة لم تعرف كيف تحافظ على بيتها وزوجها.

وأخيرا شكرا لك أخي الكريم على هذا الموضوع.
اختي الكريمه بارك الله فيكي وحفظك وزادك من فضله
شخصيا لا احب نظرات المجتمع لبعض فئات معينه ومن ضمنهم اخواتي المطلقات
لا توجد امره وصلت لمرحله طلب الطلاق الا بعد مرورها بجميع المراحل والخيارات الممكنه ولا كن دون جدوي هذا اخر خياراتها

اطيب التمنيات لهم بكل السعاده وان تتغير نظره المجتمع لهم

مشكوره اختي الفاضله لمرورك الطيب وتعليقاتك الكريمه حفظكم الله ودمتي بخير

ا

في حب الله
05-12-2009, 02:41 PM
جزاكم الله خير ا
ونفع بكم
جعله الله في موازين حسناتكم
ورزقكم علما نافعا وعملا صالحا متقبلا
ورزقكم الفردوس الأعلى
اللهم آمين

وليد العمري
05-12-2009, 02:54 PM
جزاكم الله خير ا
ونفع بكم
جعله الله في موازين حسناتكم
ورزقكم علما نافعا وعملا صالحا متقبلا
ورزقكم الفردوس الأعلى
اللهم آمين

وانتي اختي الكريمه من اهل الجزاء

حفظكي الله وكل المسلمين

وكل الشكر لمرورك الطيب

تمنياتي ان لا تحرمينا فضل مداخلتك وارائك الطيبه

دمتي بخير

ريهام القحطاني
07-12-2009, 02:43 AM
لما تحب البنت الغير قبيليه رجال قبيلي
ويرفضون اهله الزواج في نظركم وش الحل؟؟؟

أتعبتني دنيآي
07-12-2009, 07:22 AM
اختي ريهام يقول المثل ( مد رجولك على قد لحآفك) .. ^^

وليد العمري
07-12-2009, 03:43 PM
لما تحب البنت الغير قبيليه رجال قبيلي
ويرفضون اهله الزواج في نظركم وش الحل؟؟؟

اختي مشكوره اختي لطرحك وبارك الله فيكي وحفظك

عموما شخصيا لا يحق للبنت ان تطور اي علاقه لها الي حب ولا تكون قد جنت علي قلبها لان قلبها ليس ملك لها كي تغرقه في شهوات محرمه ولاكن الولد ان حب تقدم بخطوات ايجابيه وان لن تفلح التجار لاضرر ولا ضرار

ولاكن الاخت ان جائها من ترضي دينه قبلته وان كان غير ذالك فلا

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير

وليد العمري
07-12-2009, 03:45 PM
اختي ريهام يقول المثل ( مد رجولك على قد لحآفك) .. ^^
اختي بارك الله فيكي وجزاكي خيرا لتواصلك مع الاخت

ولاكن ان كان اللحاف داخل البيت عندها وتقبله والدها وهي استخارت فعلي بركه الله

ان كان قصير ممكن تعمله قصقوصه تطوله وان كان طويل تزبطه عند الترزي وكله بثوابه

دمتي بخير

وحيدة ابوها2
08-12-2009, 01:53 AM
عزيزتي وحدة اعرفها معرفة جيدة مرت بنفس الظروف وانتهت وهي الان متزوجة من شخص اخر
ونسيته ولاهية في حياتها والحين ماشالله عليها مبسوطة مع زوجها اتوقع انها فترة وتعدي ان شالله

ريهام القحطاني
08-12-2009, 02:57 AM
انت صادق يااخ وليد
فالعلاقات هذه اساسا
محرمه

أتعبتني دنيآي
08-12-2009, 06:24 AM
ههههههههههههه اضحك الله سنك اخي وليد ..

انا قصدت ان يقنع المرء بما لدية وبحدود امكانياته ولا يرفع راسه عاليا حتى لاتكسر رقبته

وليد العمري
08-12-2009, 02:41 PM
قد تعيشين في جحيم مشتعل إن لم تحسني طريقة التعامل مع زوجك العصبي، وينصحكِ خبراء العلاقات الزوجية بترويض نفسك على التعامل مع الغضب بالصبر .

في البداية يؤكد لكِ الخبراء على ضرورة استبدال كلمة عصبي من قاموسك اللغوي واستبدالها بسريع الانفعال لأن كلمة عصبي ترسخ العصبية أكثر في قعل زوجك اللاواعي .
أما الأمور الأخرى التي يجب مراعاتها عند التعامل زوجك سريع الانفعال فهي:
1- عدم الاستمرار في مناقشة الموضوع نفسه عندما تبدأ ظواهر الانفعال في الظهور لديه, وهذا لا يعني إطلاقا أن نقبل كل ما يصدر عنه رغبة في تجنب انفعاله, ولكن المقصود هنا إرجاء المناقشة لوقت آخر.
2-معرفة الوسيلة التي يفضلها في النقاش, فهؤلاء الأشخاص – في الغالب – لا يفضلون سياسة الأمر الواقع, والتي هي أصلا عادة سيئة في الحياة الزوجية, ولكنها غالبا ما تكون تحت تأثيرات أكثر سلبية مع الأشخاص الانفعاليين.
3-لا يجب أن تنفعلي مع انفعاله فهذا يزيد الأمر سوءا .
4- اختاري الأوقات المناسبة للنقاش, فوقت الظهيرة وعند العودة من العمل من أسوأ الأوقات للنقاش وعرض الآراء, ولكن في وقت العصر وبعد الاستيقاظ من نوم القيلولة يكون الإنسان مستعدا للاستماع لرأي الآخر وللحوار.

منقول للعلم والمنفعه

وحيدة ابوها2
08-12-2009, 03:12 PM
اخي وليد كلامك صحيح
انا زوجي اول ماتزوجته كان عصبي ولما كان يصدر منه اي موقف حتى قدام اهله يقولو ايش تسوي هو طبعه عصبي هو عصبي اصبري مافي حل
الى ماسافرنا الى الخارج ولما كانت تصير مشكلة ما اجيب سيرة انه عصبي او امرر الموقف عشان والله هو عصبي والحين صار اهدى من اول كثير
بس انا انجنيت لانه اصبح طائش وغير مبالي وانا الي صرت عصبيه لانه يطلع من حالة يدخل في حالة ثانية
وكله فوق راسي انا

وليد العمري
08-12-2009, 04:22 PM
اخي وليد كلامك صحيح
انا زوجي اول ماتزوجته كان عصبي ولما كان يصدر منه اي موقف حتى قدام اهله يقولو ايش تسوي هو طبعه عصبي هو عصبي اصبري مافي حل
الى ماسافرنا الى الخارج ولما كانت تصير مشكلة ما اجيب سيرة انه عصبي او امرر الموقف عشان والله هو عصبي والحين صار اهدى من اول كثير
بس انا انجنيت لانه اصبح طائش وغير مبالي وانا الي صرت عصبيه لانه يطلع من حالة يدخل في حالة ثانية
وكله فوق راسي انا
اختي الفاضله بارك الله فيكي وزادك من فضله وحفظك من كل سوء وعائلتك الكريمه

اجمل شئ يزين المراه الذكاء
سيبك من كل ما من الله عليكي به ونمي ذكائك وزينيه بالصبر والحب والحوار الراقي والدعاء
واشياء اخري كلكم تعلمونها واعلمي ان هذا ما قدره الله لكي فتقبلي عطاء الله بالحمد والدعء وكل الطيبات

دمتي بخير اختي الفاضله

دمعه وابتسامه
08-12-2009, 05:16 PM
عندك حق كلامك كله كانه بيعبر عن بنات كتير انا منهم انا لسه مخلصتش دراسه يعنى عندى عشرين سنه لسه وميكملش لكن لى زملاء اتجوزوا ومعايا وقاعدين جنبى وخلفوا كمان واللى بنتها سنه واللى ابنها سنتين وكل واحده تبقى مستغربه ها مش هنفرح بيكى اقول لهم لسه بدرى انا قادره اشيل هم دراستى لما اشيل مسؤليات تانيه
طبعا هم مش شايلين ولا هم دراسه ولاغيره يعنى الراجل اللى بيدفع هات شغاله يجيب شغاله مش قادره اعمل خلاص مش مهم نجوع النهارده وطو الاسبوع وكتييييييييير من الزملاء يقولوا حكاوى اكتر من كده
اللى تقول انا مش بحط اييى فى حاجه يعنى هى اتجوزت بقى عشان ايه عشان تأخد اللقب أكييييييييييييييييد لا بتهتم ببيتها ولا بابنها ولا حتى بدراسستها وفى الاخر يقولوا .................؟؟؟؟؟؟
حاجه غريبه فعلا لا عاجبه الجواز والا عجبهم عدمه
ههههههههههههههههههههههه
ربنا يلطف بيمه وبينا وبكل المسلمين
أمييييييييييييييين

دمعه وابتسامه
08-12-2009, 05:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فكره جميله جدا اكثر من رائعه
ممكن نقول العنوان ده """"""" فضفضو يا شباب"""""""" وده من مقترحاتكم وعجبنى العنوان

تقبلو ا مرورى

وليد العمري
08-12-2009, 05:26 PM
عندك حق كلامك كله كانه بيعبر عن بنات كتير انا منهم انا لسه مخلصتش دراسه يعنى عندى عشرين سنه لسه وميكملش لكن لى زملاء اتجوزوا ومعايا وقاعدين جنبى وخلفوا كمان واللى بنتها سنه واللى ابنها سنتين وكل واحده تبقى مستغربه ها مش هنفرح بيكى اقول لهم لسه بدرى انا قادره اشيل هم دراستى لما اشيل مسؤليات تانيه
طبعا هم مش شايلين ولا هم دراسه ولاغيره يعنى الراجل اللى بيدفع هات شغاله يجيب شغاله مش قادره اعمل خلاص مش مهم نجوع النهارده وطو الاسبوع وكتييييييييير من الزملاء يقولوا حكاوى اكتر من كده
اللى تقول انا مش بحط اييى فى حاجه يعنى هى اتجوزت بقى عشان ايه عشان تأخد اللقب أكييييييييييييييييد لا بتهتم ببيتها ولا بابنها ولا حتى بدراسستها وفى الاخر يقولوا .................؟؟؟؟؟؟
حاجه غريبه فعلا لا عاجبه الجواز والا عجبهم عدمه
ههههههههههههههههههههههه
ربنا يلطف بيمه وبينا وبكل المسلمين
أمييييييييييييييين
هههههههههههههههههههههههه

فهمتك عايزه تقولي ايه الله يزيدك رضا وتقوي

اختي والله القناعه كنز لا يفني ولا كن طبع غالب علي الناس عدم الرضا بما قسمه الله له الا العقل الشئ الوحيد اللي كله مبسوط بيه ههههههههههههههههههه بالرغم انه مهوي علي الاخر

اختي الحمد لله علي كل حال ويبقي الحال كما هو عليه وعلي المتضرر اللجوء الي القضاء

وحيدة ابوها2
08-12-2009, 05:56 PM
عفوا اختي دمعة وابتسامة اختلف معك في الريء
بنيتي كلامك على ماتشاهدين حولك من الفئات المتكاسلة ممكن هم ليس لديهم احلام ولا يستحقون النعم ولا يقدرونها
واجمعتي على ان الكل في نعم لسوا براضين بها
لكن ياعزيزتي اذا كنتي على قدر من الثقافة والجمال والاخلاق الحميدة ولكي طموح تسعين لتحقيقه
اذا كنتي من يتصف بالهدوء والاخلاص والقناعة
ومن ثم تعيشين مع انسان يقوم يتحطيم امالك واحلامك وحصرك في بوتقة المشاكل والهموم والمسؤليةويسمح لمن هم اقل منك بالاستهانة بك وتحقيرك ويقابل تضحيتك بالخيانة والاستغفال
واخيرا تتحولين الى مريضة نفسيا ونعم بالله
مع العلم ان ربي قال لا نرمي بانفسنا الى التهلكة
حطي نفسك مكان هالانسانة ووريني كيف ستقفين مكتوفة الايدي راضية بقضاء الله وقدره

دمعه وابتسامه
08-12-2009, 07:05 PM
بنيتي كلامك على ماتشاهدين حولك من الفئات المتكاسلة ممكن هم ليس لديهم احلام ولا يستحقون النعم ولا يقدرونها
واجمعتي على ان الكل في نعم لسوا براضين بها

واخيرا تتحولين الى مريضة نفسيا ونعم بالله
مع العلم ان ربي قال لا نرمي بانفسنا الى التهلكة
حطي نفسك مكان هالانسانة ووريني كيف ستقفين مكتوفة الايدي راضية بقضاء الله وقدره [/

السلام عليكم اختى العزيزه
انتى فهمتينى غلط انا مش بنيت رأيى على فئه معينه او اقتصرت على مجموعه ممن اراهم
وانا ايضا لا اقول ان الكل فى نعم ليسوا براضين بها بل اقول ان نحسن التصرف ونفكر فى الامور قبل ان نفاجأ بما لم نتوقعه وتهمنا من قبله انه سيسير على حسابتنا نحن فقط هذه رأيى
ولى أن أسأل حضرتك سؤال : ليه أنا أتحول إلى مريضه نفسيا مثلما قلتى ؟
ولكن انا باقصد انه فى فئه معينه بتعمل السلوكيات دى وهى فئه ليست بكبيره ولكنها ايضا ليست قليله ولكن ما دام الانسان اختار شىء لابد ان يكون على قدر المسؤليه يعنى لو البنت من دول مشيت وراء كلام اللى يقول لها ده لقطه معاه فلوس انتى عاوزه تعنسى اتجوزى دلوقتى احسن لك لما ما تلقيش بعد كده ده فرصه وافقى كل الكلام ده بيتقال
وانا كتير من زملائى كده فعلا وحصل معاهم كده ووافقوا وفى الاخر ندموا للاسف لانه لقيت نفسها مش قد مسؤليه زواج وهى ما زالت فى دراستها وهى فى السنه الثانيه من الجامعه تكون انجبت ومش عارفه لا تلتزم فى الدراسه ولا تاخد بالها من ابنها وزوجها والحل تترك ابنها لوالدتها طوال النهار وترجع من الكليه بيتها غير مهيأ لم تعمل واجاباتها المنزليه
هى دى التافصيل اللى انا بقول عليها بتحصل لكتييييير من اللى الفئه اللى اتكلمت عنها

واعذرينى انا مش ممكن احط نفسى مكانها لانى من الاول اخترت وقررت انى لازم اكون قد المسؤليه وعشان اكون قد المسؤليه مينفعش فى سن صغيره اوى كده ويكون عندى زوج واولاد وبيت ومازلت طالبه ورائى دروسى ومحاضراتى طول اليوم ومذاكره بالليل
هذا ما اردت قوله
لو كان كلامى يعبر عن فرد ولا ينطبق على الكل فهذا انا الفرد واتمنى يكون فى ناس فى نفس رائيى والله الموفق للجميع

وتقبلى مرورى

وحيدة ابوها2
08-12-2009, 07:37 PM
اولا احيك على رايك السديد في اكمال دراستك اولا ووضعها ف هوق كل شي
ثانيا عزيزتي المشكلة ان مايحصل عدم وجود مصداقية كثير من الرجال والاستهانة بهذا الموضوع واستخدام وسائل الكذب والتصنع قبل الزواج وابداء كل تصرف جميل ولبق ومبهر وجيد وجدير بالثقة والاحترام وبعد الزواج للاسف تزال الاقنعة
وتظهر الاقنعة الشنيعة والتي لايستطيع الكثير كشفها بسهولة
يعني المسالة احيانا مو بيد الوحدة المسالة مسالة خداع وغش للاسف وتصفحي في المنتدى وستجدين الدليل على كلامي
ولكن في نفس الوقت هنالك فئة صالحة صادقة لا تردي اية اقنعة والكثير من النساء لي معرفة بهم استطاعو اكمال دراستهم على ايدي ازواجهم ومساندتهم لهم
اسال الله ان يوفقي وان يكتب لكي الخير
وان شالله ما توقعي في هذه المواقف

دمعه وابتسامه
08-12-2009, 10:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان بودى تجاوبينى ليه قولتى لى انه فى النهايه اصبح مريضه نفسيا ؟ فى ردك الأول انا فقط اريد السبب.....................
انا معاكى فى الكلام ده ومعاكى انه فى رجال ساعدوا زوجاتهم على اكمال تعليمهم والعكس فى زوجات عمله كده مع ازواجهم
ولكنى أضع يدى على مشكله أخرى هى الزواج فى سن صغيره وحطى تحتها ملييييييييييون خط
وقصدى كمان انه البنت تخاف على نفسها من العنوسه مثلا او يفوتها قطار الزواج او انه زملائها اللى تزوجت واللى مخطوبه وهكذا وهكذا فتقوم موافقه على طول على اى حد هى دى المشكله اللى باتكلم فقط
ما وددت قوله
وتقبلى مرورى

وليد العمري
14-12-2009, 11:07 PM
تكون من الأشخاص القلائل في هذا العالم الذين يرغبون بالمضي في علاقة مع الشريك الذي يبعد مئات الكيل...


قد تكون من الأشخاص القلائل في هذا العالم الذين يرغبون بالمضي في علاقة مع الشريك الذي يبعد مئات الكيلومترات. ولكن أحيانا لا يكون الاختيار بيدنا. فالعمل، أو الدراسة، أو العائلة قد تكون احد العوامل الكثيرة التي تؤدي إلى هذا الوضع. ولكن إذا كنت تعتقد بأن هذه العلاقة غير ممكنة بسبب المسافة، ففكر مرة أخرى قبل الاستمرار.

ووفقا للإحصاءات التي قام بجمعها مركز دراسة العلاقات عن بعد (أجل هناك مركز متخصص لدراسة هذه العلاقات). فأن الواقع يقول بأن هناك العديد من المخطوبين الذين نجحوا في إكمال علاقتهما رغم المسافة، وحققوا حلمهم بالخطبة واللقاء. ووفقا للمركز فأن مليون شخص لحد الآن قد تاتخطبوا رغم المسافة، وبأن هناك 700.000 آخرين يعيشون علاقات طبيعية جداً.

هذه خمسة أسرار لإنجاح هذه العلاقة:


كونا واضحين بشأن التوقعات:


لا تفكرا كثيرا، وقوما بالتخطيط مسبقا بشأن مستقبل علاقتكما. يقول الدكتور غريغ غولدنر، مدير مركز الخطيبين الذين ينجحون والذين لا ينجحون يكمن في كلمتان: "القواعد الأساسية"، فوفقا للدراسات فأن 70% من الأزواج لم يتوقعا النتائج، أو يتحدثا عن الخطط المستقبلية وكيفية التعامل معها خلال الستة أشهر الأولى من العلاقة وهذه نقطة هامة جداً. تقول سارة ديفيدسون، 32 عاما، مصممه ديكور داخلي، تلقى خطيبي توم عرضا مغريا للانتقال إلى مدينة بعيدة، وهكذا كان لا بد أن ننفصل لبعض الوقت، ولكن توم أصر على أن نكتب قواعد أساسية لعلاقتنا، مثل عدم الخروج من أشخاص آخرين، وأن نكتب لبعضنا البعض مرة كل يوم، أو نتحدث بالهاتف، وأن نرى بعضنا كل شهرين، وهكذا نجحنا في تخطي الأزمة، ومع مرور الوقت اقتربنا من بعضنا أكثر.

عبرا عن نفسكما:

حتى الأزواج الذين يتشاركون في ذات المنزل، يواجهون المشاكل من حين لآخر. لذا لا تتخيل أن كل مشكلة تواجهكما ستكون نهاية العلاقة. حاولا التحدث معا بشأن مشاعركما. يقول الدكتور غاري تشابمان، مؤلف كتاب
"خمسة لغات للحب بين المخطوبين"، يمكن أن نوصل مشاعرنا رغم المسافة، مثلا، إذا حدث سوء فهم، قل لها أنا آسف، لو كنت قريبا منك لفهمت من عيوني أنني متأسف. وبالطبع تحدثا كل يوم عن الأحداث التي مرت بكما، وهكذا لن تشعرا بأنكما بعيدان بل تتشاركان في كل التفاصيل والمشاعر يوما بيوم.

تمتعا بحريتكما:


تقول كاسي وروب، حتى يوم خطبتنا كنا نعيش في ولايتان مختلفتان لظروف العمل, ولكننا لم نسمح لأنفسنا بالانطواء والانزواء، بل استمرت حياتنا كما هي، مع إضفاء بعض الالتزام بالطبع على علاقتنا، وهكذا كونا أصدقاء كثر، شاركونا الفرحة الكبيرة.

أدخلا بعض التوابل لعلاقتكما:

لا تكتمل العلاقة إلا بالمشاعر الحميمة، ولا شيء يضاهيها طبعا، ولكن بالخيال والأفكار المبتكرة يمكن أن ننقل هذه المشاعر قدر الإمكان للشريك في أي مكان في العالم. تقول سارة، كنت أخاف أن يشعر خطيبي بالملل ويبدأ بالتذمر من علاقتنا ولكنني وجدت موقعا ممتازا على الانترنت ، كنت أقوم من خلاله بإرسال الرسائل والهدايا لخطيبي، كما كنا نتحدث مع بعضنا عبر الانترنت مما خفف من ضغط فواتير الهاتف، وجعل التحدث شيقا، وممتعا لساعات دون القلق من الفواتير.

حافظا على الأيمان ببعضكما البعض:

طبعا من الصعب جداً، البقاء بعيدا عن الشريك، ولكن النظر إلى السلبيات لن يجدي، والأفضل قطع العلاقة إذا كنتما بدأتما بالتفكير السلبي منذ البداية.

يجب أن يكون لديكما ثقة، وإيمان بقوة علاقتكما، وأن تمرا في الاختبار بقوة وبعزم، إذا كنتما حقا تريدان أن تكملا الطريق معا. لا داع للوساوس والمخاوف والغيرة، إذا كنتما لا تثقان ببعضكما البعض، تصارحا وأنهيا العلاقةـ أما سلباً أو إيجاباً.


وربنا يقرب ال بعيد يارب الموضوع يعجبكم بنات وكل اللى خطيبها مسافر يرجع لها ويتجوزوا يارب

دمتم جميعا بكل الخير

وليد العمري
14-12-2009, 11:12 PM
غالبا ما يكون عالم الصداقة والعلاقات بين النساء والرجال قاسي وفوضوي. فإيجاد شخص يستحق وقتك يمكن أن يكون عملا صعبا غالبا ما يكون عالم الصداقة والعلاقات بين النساء والرجال قاسي وفوضوي.فإيجاد شخص يستحق وقتك يمكن أن يكون عملا صعبا. مع هذا، نحن مرغمون على الُدخول إلى هذا العالم عديم الرحمة لأجل النتيجة المطلوبة:علاقة جيدة.

ولكن قبل ذلك يجب أن تعرف أن هناك تسعة عوامل تقتل العلاقة فتجنبها:

1. الانتقادات :

يقال بأن النقد بناء، ولكن بشرط أن يكون إيجابيا وإلى حدا ما، وليس في وجه الشريك. إذا انتقدت ثيابها أو ماكياجها، فأنت لا تساهم في نقد بناء بل نقد قد يؤدي بك إلى الباب. فالمرأة لا تستسيغ النقد أبدا سواء البناء أو غير البناء، ومنك أو من غيرك. إذا كنت حقا تريد أن تغيرها، اشتري لها ثيابا جديدة وقل بأنك تحب أن تراها في هذه الثياب.

2. العمل :

العمل مهم بلا شك، ومن المؤكد أنها تحب أن تراك ناجحا في عملك، ولكن ليس على حساب العلاقة، إذا كنت تقضي معظم وقتك في العمل، فأنت هكذا لا تمنح علاقتكما أي وقت، إذا حصل وسألت إذا كان العمل أهم من علاقتكما فأعلم أن النهاية قد أوشكت. والحل في التوازن، خصص وقتا للعلاقة، أعطيها جدولا فعليا لعملك بحيث ترى كمية العمل التي لديك، وأطلب مساعدتها،وكافآها على الانتظار والصبر معك، بالطبع إذا كنت حقا مهتما في هذه العلاقة. فما فائدة المال والوظيفة والمركز إذا لم يكن معك شخص تحبك ويحبك يشاركك الحياة.

3. الخيانة:

ولا نعني هنا الخيانة الجسدية، فهذه لا تندرج تحت هذا البند ولا غيره، لأنها تعني نهاية العلاقة. ولكن نعني بذلك الخيانة العاطفية والتي تعتبر أقسى وأمر، لا ترتبط بفتاة إلا إذا كنت حقا تبادلها ذات الشعور، ولا تقل لها بأنك تحبها إذا لم تكن تحبها فعلا، فالمشاعر مقدسة ولا يجب المساس بها.

4. التغير المفاجئ :

يميل بعض الرجال إلى تقليد أسلوب معين حتى يحصل على الفتاة، ثم يعود إلى طبيعته، مثلا إذا كنت مدخنا شرها، أو عصبيا أو تلجئ للشتم في كثير من الحالات ولكنك استطعت أن تكبح نفسك طوال فترة التعارف الأولى، وبعد أن شعرت بالارتياح عدت إلى هذه العادات السابقة، فلا تعتقد أن الفتاة ستبقى لمجرد أنك قلت "آسف"، الفتيات لا يحببن الرجل المخادع الذي يرتدي قناعا مزيفا، إذا كنت حقا تريدأن تتغير فقم بذلك لنفسك أولا.

5. المزاج :

الآن وقد أصبحت الفتاة مقربة منك، بدأت تتعرف على طباعها، وعاداتها، وما كان يوما دلعاً جميلا أصبح "لا تتصرفي كالأطفال". وسواء كنت تقولها بدافع المحبة أو بدافع شعورك أنك يجب أن تخبرها أن تكف عن هذه التصرفات الصبيانية، لن تفهمك، وستشعر أنك تقوم بذلك لتعنيفها، والنيل منها لأتفه سبب، مما يعني ... ومع السلامة.

6. السيطرة:

تعتبر من أهم واخطر المشاكل التي تواجه العلاقة، ما أن يحصل الرجل على الفتاة التي يريدها يبدأ بعملية فرد العضلات. وسواء كان ذلك بدافع الغيرة، أم بدافع فطري لفرض الحماية عليها باعتبارها أحدى ممتلكاتها، تشعر الفتاة بالضغوطات غير المبررة، وبأنها تفقد حريتها، ومن يقبل حقا بأن يصبح أسيرا لنظرات الشك، والأسئلة المجحفة.

7. الحكم على أصدقائها وعائلتها:

إذا كنت لا تحب أصدقائها أو أهلها أو بعض منهم، فأنت على الأرجح سوف ...أو أهلها أو بعض منهم، فأنت على الأرجح سوف تخوض في حرب خفية للتخلص منهم. إذا كنت حقا مهتما بها فلا تعير الآخرين الانتباه، لأنك كلما اتهمتهم ستدافع عنهم أكثر، ليس لشيء إلا لأنها تعتقدأنك لم تحتك بهم بشكل كاف، وبأنك طورت هذا الرأي بسرعة. والأفضل أن لا تنتقد أحدا أمامها، خصوصا عائلتها وأصدقائها، إذا كنت تريدها أن تنساهم وهي معك، أقضى وقتا أطول معها، ولا تأت على ذكرهم أبدا.

8. الأسلوب المعاكس:

يعتقد الرجال في أغلب الأحيان بأن أفضل طريقة لجذب النساء، هو الابتعاد عنهن. على الأقل في البداية، ولكن هذا قد يرسل الرسالة المعاكسة إلى الفتاة التي قد تعتقد أنك غير مهتم بها. تذكر بأنك إذا أردت أن تنسى أحدا فلا تذكره، فما بالك وأنت تحاول أن تجعلها تنساك. الفتاة تحب الرجل الذي يحدثها عن نفسه، والذي يتحين الفرص لملاقاتها، وليس العكس. أذكر قصة رجلا كان معجبا بزميلته، ولكنه كان دائما يتهرب من ملاقاتها، ويبعث بصديق له ليراها ويخبرها ما تفعل، فما كان من الفتاة إلا أن أعجبت بصديقه المثابر على الظهور أمامها، والتحدث معها. هل وصلت الرسالة الآن؟

9. قضاء الوقت معاً:

عدت من العمل، تناولت الطعام، أخذت قيلولة، ثم خرجن مع أصدقائك، فأين تقع هي من مخططاتك. بالرغم من اعتقادك بأنك تعيش حياتك كأعزب بأفضل شكل إلا أنك لا تريد حقا أن تعيش كل حياتك عازبا، وسترى كيف ينسل الأصدقاء تدريجيا بعيدا عنك، ليس لأنك كريه، ولكن لأن الحياة تفرض عليهم أن يعيشوا المرحلة التالية من حياتهم مع الطرف الأخر.

إذا كنت معجبا بها، فخذ الوقت لتهتم بها، ولا تدرجها على جدول أعمالك بل اجعلها جدول أعمالك، الفتاة مثل الزهرة الندية كلما اهتممت بها وأحطتها بحبك ورعايتك، كلما ترعرت ونمت وأصبحت ظلا لك.

وليد العمري
14-12-2009, 11:38 PM
فجأة، يرن هاتفك معلناً وصول رسالة sms قصيرة. تسارعين إلى قراءتها، فإذا هي من حبيب سابق يتمنى لك فيها عيداً سعيداً. تتفاجئين وتتساءلين عن أسبابها، وكيف يجب أن تتصرفي تجاهها. فأنت تعتبرينها تدخلاً في حياتك الخاصة من قبل شخص لم تعد له أي صفة للقيام بذلك، وكأن حبيبك السابق يجبرك، من خلالها، على التفكير فيه حتى إن لم تكوني راغبة في ذلك.

اعلمي إذاً، بأن أفضل السبل لمواجهة هذا الأمر، هو بمحو هذه الرسالة بكل بساطة وعدم الرد عليها، ولو بهدف تأنيب صاحبها وإجباره على عدم تكرار فعلته. من حقك حماية حياتك الخاصة ونسيان من تودين نسيانه بدون أي شعور بالذنب، ولا بالرغبة في الانتقام.

وليد العمري
15-12-2009, 03:10 PM
ورقة صغيرة وُضِعت تحت رغيف الخبز ((للمتزوجين ))


بسم الله الرحمن الرحيم



قام إلى إفطاره ليس على العادة .. لقد ظلت غمامه في سماءه هو وزوجته عكّرت صفو الودْ


والمحبه بينهما ..


ليس غريباً أن يحدث هذا الجفاء وهذا الخلاف ..هذا أمرٌ طبيعي ..


بين كل زوجين .. لقد كان من المفروض أن يقدم كلٌ منهما تنازلٌ للآخر..


لكن هيهات ..هو ربما يرى أن ذلك لايليق به كزوج ..


بينما هي في الجانب الآخر تقول لايمكن أن أسمح لنفسي أن أتنزل له بينما هو المخطئ عليَّ ..!!


جلس صاحبنا على طاولة الإفطار يقشر بيضة بينما كوب الحليب قد خفّت حرارته ومال إلى البرودة


مما أفقد مذاقه .. أخذ يأكل البيضة بينما يرمق باب المطبخ ويتساءل في نفسه .. لمَ لم تأتي مثل


كل يوم؟


وماذا تأكل في المطبخ ؟


في هذه الأثناء قدمت زوجته وبيدها رغيف خبز .. كان يحاول أن ينظر لها .. هو يتمنى أن تتفوه


بالسلام عليه ..حتى يمكنه أن يعتذر لها رغم أنه يُحسُّ أنه أخطأ ليلة أمس عليها .. رغم هذا


لايريد أن يبدأ هو في الكلام أنفةً منه ..!!


وضعت الرغيف أمامه وكادت أن تفعل مثل كل يوم أن تجلس أمامه وتتناول الإفطار معه لكنها لم


تستطع فعل ذلك فعادت من حيث أتت..!!


إلى المطبخ .. هناك حيث أكملت تنظيف بعض الأواني .. وماهي إلا دقائق وسمعت صوت غلق


الباب .. حتى تأكدت أن زوجها قد ذهب ..


عادت سريعاً فوجدت أنه لم يشرب الحليب مثل كل يوم والبيضه لم يأكل سوى ربعها .. !!


فقالت في نفسها ..طبعاً تريد مثل كل يوم أن أُقشِّر لك البيضة وأقطعها لك .. لاتستاهل ماأفعله


لك .. أنت زوجٌ لاتقدر الحياة الزوجية ..أنت أحمق .. في هذه الأثناء جلست على الكنبه كالمنهك


وأخذت تسرح بخيالها بينما لازالت ثائرة الغضب تجول وتصول في داخلها وبدأت تتوعد الزوج سأفعل


كذا وكذا ..لن أستقبله مثل كل يوم ..سأضع ملحاً زائداً عن كل يوم في طعامه ..سأفعل وأفعل وأنك


لا تستحق كل هذا الإهتمام منّي ..!!!!!


أسندت رأسها على الأريكه وكانت في حالة غضب لما حصل من زوجها .. أخرجت من صدرها


تنهيدة عظيمه كأنما هي من بواقي زلزال عاصف ..ثم قامت إلى طاولة إفطار زوجها لتنظفها ..ثم


فجأة !!!!توقفت دقات قلبها لترى ورقة صغيرة قد وُضِعت تحت رغيف الخبز ..


تناولتها بإضطراب شديد فإذا مكتوبٌ فيها ...


,,,










,,,






,,,,





بسم الله الرحمن الرحيم


زوجتي الغاليه .. ملاكي الطاهر ..روحي الثانية..حبي الباقيد


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


حبيبتي كم كنت أتمنى أن لو لم أخرج إلا وأنا أرى تلك الإبتسامة الرائعه التي ترسميها على ثغرك


الجميل صباح كل يوم ...إنها تمدني بالعطاء وتبقي لي الحياة سعيدة بل إني أرى بها دنياً جميلة


وهانئه ..


كم كنت أتمنى أن لو جلسنا سوياً كصباح كل يوم على طعام الإفطار ومعها يهنأُ بالي وأسعد


بحديثكِ العذب الجميل ..


حبيبتي .. كلٌ يخطئ أعترف لكِ لقد أخطأتُ بحقكِ ليلةَ أمس فإن لم تغفرلي لي الخطأ وتمسحي


لي الزلل فمن يكون إذاً أيتها السيدة الغاليه !!


لقد نالَ مني الشيطان مقصده ولا أراه إلا وقد وسوس لكِ لأنه عدوٌ لنا ..


كنت أتمنى لو قبلتُ جبينك ومعها قدمتُ لكِ الإعتذار ..لكن سامحيني لم أستطعْ ..


فلعل هذه الأحرف تعيد الأمل للحياة من جديد ولعل هذه الورقه إيذاناً بفتح صفحةٍ جديدة معها عهود


ومواثيق لإبقاء الودْ والمحبة إلى مالا نهايه..


حبيبتي الغاليه .. سأعود مبكراً هذا اليوم أتمنى أن أجد الطعام الذي أشتهيه كما تعلمين ..


قبلاتي لزوجتي العزيزة ..


التوقيع


حبيبكِ الدائم وزوجكِ المخلص







لم تتمالك الزوجة المسكينة إلا أن وقعت على الكرسي المجاور وقد ملأت عيونها بالدموع ..إنها


دموع الحب وبصورة لا إرادية أخذت تُقَبِّل الورقة وتبكي وتقول حبيبي سامحني أرجوك سامحني لم


أجهز لك طعام إفطارك مثل كل يوم .. أرجوك سامحني ومعها انقلبت 180ْ عن حالها قبل


الورقة ..فانطلقت كالنحلة تزين في فضاءها الواسع الجميل في بيتها الصغير .. وما إن دقت الساعه


الواحده والنصف إذ بالزوج يفتح الباب ويدخل ومعه هديه، لكنه يتفاجأ بأن البيت إنقلب وكأنه حديقة


غنّاء وروائحٌ جميلة قد جهزتها الزوجةُ المخلصه .. فأقبلت إلى الزوج ومعها طفلها الصغير وقد ألبسته


أجمل ما عندها وتزينت هي بأجمل صورة مما جعل الزوج يشهق غير مصدق لما يرى فارتسمت


على الجميع إبتسامات الرضى والمحبة والصفاء والود .. ولسان حال الزوج يقول سأغضبكِ كل يوم


حتى أجد هذا الجمال ...انطلقت الضحكات تملأُ العشُّ الصغير......


هكذا هو الحال حين يعتذر المخطئ ..وحين يقبل الإعتذار الطرف الثاني .. لنحاول أن نجعل حياتنا


أبسط من أي خلاف ..


دامت أيامكم سعادةً وهناء .....

رنا-Rana
16-12-2009, 10:25 PM
السلام عليكم:

بارك الله فيك أخي الكريم على هذا الموضوع الجميل

وبصراحة كل مواضيعك جميلة جدا والجميع يستفيد منها ان شاء الله

وأنا أقول للرجل (سواء كان زوج أو أخ أو أب) أن المرأة تنسى كل شئ محزن وسئ

بكلمة جميلة وحلوة وكأن شيئا لم يحدث.

أريد أن أقول بأن كتاباتك وتعليقاتك على المواضيع السابقة(المطلقات والأرامل وغير المتزوجات)

قد أعجبتني :) وان كانت بعض المواضيع منتقاة كما قلت من شخص اخر.

بارك الله فيك مرة أخرى ودمت في حفظ المولى.http://bafree.net/forums/images/icons/icon14.gif

وليد العمري
16-12-2009, 10:56 PM
السلام عليكم:

بارك الله فيك أخي الكريم على هذا الموضوع الجميل

وبصراحة كل مواضيعك جميلة جدا والجميع يستفيد منها ان شاء الله

وأنا أقول للرجل (سواء كان زوج أو أخ أو أب) أن المرأة تنسى كل شئ محزن وسئ

بكلمة جميلة وحلوة وكأن شيئا لم يحدث.

أريد أن أقول بأن كتاباتك وتعليقاتك على المواضيع السابقة(المطلقات والأرامل وغير المتزوجات)

قد أعجبتني :) وان كانت بعض المواضيع منتقاة كما قلت من شخص اخر.

بارك الله فيك مرة أخرى ودمت في حفظ المولى.http://bafree.net/forums/images/icons/icon14.gif
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

اختي الفاضله جزاكي الله خيرا لمشاعرك الطيبه ومشكوره اختي للمتابعه حفظك الله وزادك من فضله والله يجزي كل القائمين علي الاعمال الطيبه خيرا

دمتي بخير اختي الكريمه وفي حفظ من الله

وليد العمري
17-12-2009, 12:26 AM
في ظل انتشار الالتباس في العلاقات بين الجنسين الذي يشهده عالمنا وحفاظاً على مؤسسة الزواج حذرت الخبيرة النفسية غيل سالتز من وقوع الكثير من الأزواج في فخ "الخيانة العاطفية" لزوجاتهم حيث ينزلقون إلى علاقات يظنونها بريئة مع الجنس الآخر وهي في الواقع قد تكون المقدمة التي لا محيد عنها للخيانة الجنسية برأيها.

فبالنسبة لسالتز&iexcl; فإن انتشار الانترنت ووسائل الاتصالات الحديثة أتاحت مجالاً للتواصل بين الجنسين حيث يأخذون بالتحادث ضمن وسائل المواقع الاجتماعية على الانترنت.

وطوراً بعد آخر تنمو العلاقة حيث يأخذ الطرفان بتبادل أسرارهم العائلية والنفسية والتي قد تتطور لاحقاً لتصبح علاقة جنسية بالكامل بعد تجاوز المراحل السالفة.

وحول درجة وعي المندمجين بهكذا علاقة&iexcl; ترى سالتز&iexcl; أنهم عادة ما يخادعون أنفسهم ويزعمون أن ما يفعلونه هو عبارة عن "تواصل بريء" لا يدل على شيء&iexcl; وطالما أن الأمور لم تصل إلى مرحلة الممارسة الجنسية فإن الأمور على ما يرام.

ولكن هذا غير دقيق&iexcl; برأي الخبيرة&iexcl; نظراً لأن حصر الخيانة بالفعل الجسدي أمر غير صحيح.

فالعلاقة الزوجية&iexcl; بنظرها&iexcl; تتضمن الكثير من العواطف والتواصل&iexcl; وتبادل الأسرار الزوجية&iexcl; والتحدث مع نساء أخريات سيشكل نوعاً من إهدار الثقة بين الزوجين&iexcl; حيث أن معنى هذا أن الزوج ببساطة يرتاح لامرأة أخرى غير زوجته.

وهو الأمر الذي قطعاً لن ترضى عنه الزوجة&iexcl; بل قد يكون&iexcl; برأي سالتز&iexcl; الأمر أسوأ وقعاً عليها من الخيانة الجنسية نفسها&iexcl; لأن الزوج ائتمن ببساطة سيدة أخرى على أسراره غيرها.

ولمعرفة صحة هذا الرأي&iexcl; تحدت سالتز&iexcl; الأزواج أن يسألوا أنفسهم إن كانوا قادرين على مواجهة زوجاتهم&iexcl; والحديث عن هذه "العلاقة البريئة".

وعندئذ سيعرفون ببساطة أنه في الكثير من الحالات أنهم عاجزون عن مثل هذا الإقرار&iexcl; مما يشي بأنهم ينزلقون إلى الوقوع بغرام سيدة أخرى.

ووفقاً لسالتز&iexcl; فإن هناك ثلاثة طرق تؤدي للوقوع بهذا الفخ&iexcl; الأول هو التغزل بسيدات أخريات&iexcl; فهذا برأيها أول الشرر&iexcl; أما الطريق الثاني هو عندما يقوم الزوج بالاتصال بحبيبات سابقات&iexcl; حيث أن هذا ببساطة قد يكون محاولة لإضرام النار بعلاقاته السابقة على حساب زواجه الحالي.

أما عن الطريق الثالث فأوضحت سالتز&iexcl; هو معاشرة أناس من النوع "الخائن عاطفياً"&iexcl; حيث من شأن هؤلاء أن يقنعوا الزوج بأن ما يفعله هو "أمر عادي" ولا ضير فيه.

وعلاجاً لهذه المسألة أكدت سالتز أن على الزوج "الخائن عاطفياً"&iexcl; أن يواجه نفسه ببساطة ويبحث عن مواقع الخلل في علاقته الزوجية&iexcl; وذلك كي يستدل عن السبب الفعلي الذي دعاه للتواصل مع امرأة أخرى&iexcl; وعندئذ عليه أن يسعى للتحاور مع الزوجة للمحاولة للعثور على سبل لتجاوز الملل والرتابة التي تلون حياتهما

رنا-Rana
19-12-2009, 01:03 AM
السلام عليكم:

انني لا أعرف ماذا أقول،ولكن الذي أعرفه هو أن الرجل والمرأة أو البنت والشاب لا يتحدثان مع بعضهما عن طريق الانترنت فقط ولكن هناك أماكن أخرى قد يلتقيان فيها ويتحدثان أيضا كمكان العمل والشارع وأي مكان آخر.
المقصود هو أن الانترنت ليس الوسيلة الوحيدة للتواصل بين الجنسين حتى تخاف الزوجة من ذلك فهناك وسائل أخرى كما قلت قد يقوم فيها الزوج بعمل علاقة مع الجنس الاخر.
والتواصل بين الجنسين عبر الانترنت له حدود يلتزم بها كل شخص الا أن هناك بعض النفوس المريضة التي تتعدى هذه الحدود حتى تصل الى هدفها.
وأتمنى من الله عزوجل أن يسعد جميع المتزوجين وغير المتزوجين.

وليد العمري
19-12-2009, 02:47 PM
السلام عليكم:

انني لا أعرف ماذا أقول،ولكن الذي أعرفه هو أن الرجل والمرأة أو البنت والشاب لا يتحدثان مع بعضهما عن طريق الانترنت فقط ولكن هناك أماكن أخرى قد يلتقيان فيها ويتحدثان أيضا كمكان العمل والشارع وأي مكان آخر.
المقصود هو أن الانترنت ليس الوسيلة الوحيدة للتواصل بين الجنسين حتى تخاف الزوجة من ذلك فهناك وسائل أخرى كما قلت قد يقوم فيها الزوج بعمل علاقة مع الجنس الاخر.
والتواصل بين الجنسين عبر الانترنت له حدود يلتزم بها كل شخص الا أن هناك بعض النفوس المريضة التي تتعدى هذه الحدود حتى تصل الى هدفها.
وأتمنى من الله عزوجل أن يسعد جميع المتزوجين وغير المتزوجين.
امين
تقبل الله دعواتك الطيبه اختي الفاضله

ولي رئي شخصي في كلامك

عموما اي طرف مهما كانت خلقه عندما يتحدث الي اي طرف مباشرتا في وجهه اي كان يتجمل باي نوع من انواع الاحترام ويختلف نوع الحوار مع نفس الطرفين مع وجود ساتر موبايل كان او شات او اي من هذا القبيل يختلف الحوار كليا نعم الشيطان موجود في الوضعين ولاكن من خلف الساتر لا تري العيون وينعدم الحياء
واوضح ان كلامي ليس عام ويشترط في الموضوع النيه
وكذالك لا اتحدث عن خيانه متزوج او اعزب من كلا الجنسين
ونوع المنتدي او البوابه بيكون لها تاثير كبير في نوعيه الحوار المطروح بتقمس واختيار الكلمات من الطرفين
واخيرا الوضح الذي ينساه الشخص ان الجزاء من نفس العمل

الله يردنا الي الدين ردا جميلا
مشكوره اختي لمداخلتك الطيب

دمتي بخير وفي حفظ الله اختي الفاضله

عاشقة الاسلام
20-12-2009, 05:12 PM
اشكرك اخي ... وليد العمري .... على الموضوع الرائع ...... عي بعض الاحيان ..يجب ان نتنازل من اجل الاستمرار..... والحياة الزوجية ... مليئة بالتنازلات من الطرفين..... هذا سر دوامها .... لو كانو يعلمون..... اتمنى السعادة للكل .... واشكرك اخي على الموضوع......... دمتم

وليد العمري
20-12-2009, 05:58 PM
اشكرك اخي ... وليد العمري .... على الموضوع الرائع ...... عي بعض الاحيان ..يجب ان نتنازل من اجل الاستمرار..... والحياة الزوجية ... مليئة بالتنازلات من الطرفين..... هذا سر دوامها .... لو كانو يعلمون..... اتمنى السعادة للكل .... واشكرك اخي على الموضوع......... دمتم
نعم اختي الفاضله وليست الحياه الزوجيه فقط بل كل من اراد السعاده يجب ان يشعر بمن حوله ويقدم لهم تنازلات ليس لمقابل معين ولاكن لكي ينال رضي ريه والطمع في الجنه
اختي الفاضله بارك الله فيكي وجزاكي خيرا علي عمق كلماتك الطيبه.

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
21-12-2009, 08:36 PM
ـ كوني كشجرة الرمان في خضرتها، طيبة في ثمرها.. جميلة في زهرها

ـ كوني قوية الإرادة

ـ خذي قراراتك الإيجابية بنفسك

ـ انهلي من العلم ما استطعت

ـ حافظي على سمعتك فإنها كالزجاجة يستحيل إصلاحها إذا ما انكسرت

ـ لا تغرك الكلمات المعسولة فقد تكون فخا لك




ـ كوني حذرة من العلاقات عبر الشبكة الإلكترونية.. الانترنت

ـ لا تركضي وراء الزواج بل اجعلي مميزاتك هي التي تهيأ لك فرص ذلك

ـ غذي أنوثتك بالطرق السليمة

ـ ابتعدي عما يشين لك ولعائلتك

ـ لتكن ثقتك بنفسك عالية

ـ لا تكثري من الشكاوى

ـ اجعلي مقولة: المرأة تنحني أمام النسيم ولا تنكسر أمام الريح العاتية.. مثلك الأعلى




ـ اهتمي بغذاء الروح والعقل

ـ كوني متعاونة محبة للخير

ـ دافعي عن وطنك

ـ حافظي على علاقتك بأفراد عائلتك

ـ لا تسلمي مفتاح سمعتك لمن تحبين قبل الزواج مهما كان هذا الشخص

ـ ليكن في علمك أن الرجل يريد الزواج بمن تليق به وتكون أما جديرة بتربية أبنائه




ـ اهتمي بزينتك بعيدا عن المبالغة

ـ ابتعدي عن التقليد الأعمى للأخريات

ـ فكري مرات ومرات قبل أن تقدمي على الخطوة التي تحدد مستقبل حياتك

ـ لا تعملي شيئا تندمين عليه

ـ تجنبي أي عمل يكون في الخفاء ، ومهما أخفيت يكتشف السر في يوم ما

ـ كوني سليمة النية مع نفسك ومع الآخرين

ـ كوني زوجة مثالية في كل شيء




ـ اهتمي بسلوكك السليم لتقنعي الآخرين بالاعتماد عليك

ـ لا تكثري البكاء ، ولتكن دموعك في أوقاتها وأماكنها المناسبة

ـ كوني قوية أمام الملمات

ـ احترمي أنوثتك ولا تفرطي بها

ـ لا تنخدعي بأقوال من تريد بك الشر

ـ لا تفشي سرك إلا لمن هو اقرب الناس إليك لئلا يستغل ذلك ضدك

ـ ليكن وجهك مبتسما دائما

ونعم بالله
21-12-2009, 11:12 PM
السلام عليكم ....
بارك الله فيك أخي وليد موضوع متميز كما عودتنا.....
حقيقة عندي مداخلة بسيطة أتمنى إنكم تبدو رإيكم فيها:)

مثل ما تلاحظون في هذا الزمن أصبح الفراغ والهوى والشهوات ورا بعض من الزيجات
والحمدلله لما تنتهي بزواج...!!!
تظل صورة الحبيب وفارس الأحلام صورة كبيرة مزخرفة ورائعة مملؤة بالإيجابيات والحب
والغراميات وكل الأحلام الوردية منها والبيضاء:biggrin:
ومن ان يبدأ الجد ويصبحان زوجين وحبيبين في شرع الله تتبدد تلك الصورة
وتتناثر العيوب المخفية من هنا وهناك
ويسقط القناع:eek:
وتنكشف الحقيقة.....
فحذاري حذاري الركض وراء الحب الزائف...........


وعندي قصة مؤلمة من وااقع الحياة على هذا الكلام...
ولو ان القصص كثيرة وعديدة...........!!
http://www.google.com.om/images?q=tbn:q5qJisaslnFzzM::www.sunna.info/souwar/data/media/59/bustan.jpg&h=94&w=125&usg=__V4AAiyil1yOT80DPnCrP3Z4x23k= (http://www.google.com.om/imgres?imgurl=http://www.sunna.info/souwar/data/media/59/bustan.jpg&imgrefurl=http://www.noreldonia.com/vb/showthread.php%3Ft%3D8946&h=338&w=451&sz=108&tbnid=q5qJisaslnFzzM:&tbnh=95&tbnw=127&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25B5%25D9%2588%25D8%25B1%2B%25D 8%25B7%25D8%25A8%25D9%258A%25D8%25B9%25D8%25A9%2B% 25D8%25AE%25D9%2584%25D8%25A7%25D8%25A8%25D8%25A9&hl=ar&usg=__yyB9r1mCx22V7vDL5UnAQgkVBBM=&ei=gtYvS4ekMJHr-Qbjz9mGBg&sa=X&oi=image_result&resnum=4&ct=image&ved=0CA8Q9QEwAw)

ونعم بالله
21-12-2009, 11:31 PM
...............................................

وليد العمري
22-12-2009, 03:29 PM
تركت صديقتي المطلقة خوفا منها على زوجي ! ولست نادمة!

ابتعدت عن صديقتي المطلقة خوفا منها على زوجي!!!!!!!!!!
هذا ما قالته لي ابنة خالتي بالحرف الواحد امس في جلسة ضمتني انا وهي اثنتين من اخواتها
ابنة خالتي متزوجة منذ 4 سنوات لديها طفلان .. تزوجت صديقتها بعدها بسنة ولم يكتب لها لاسباب الاستمرار مع زوجها وتم الطلاق منذ سنة.. تقول ابنة خالتي.. احب صديقتي واعرف اخلاقها جيدا وهي نعم الصديقة طوال سنوات..

ولكنني في جلسة معها بعد طلاقها بشهور صرحت لي انها لا تمانع في ان تتزوج رجلا متزوجا وعنده اولاد .. فتقول صديقتها بان هذا ارحم لديها من وضعها كمطلقة في هذا المجتمع
تقول ابنة خالتي لا ادري لماذا رجعت من عندها وكلمتها ترن في اذني طول الليل .. وتعترف انها بشكل او باخر قد اصابها الخوف وقد قررت بدون تردد الابتعاد عنها بشكل تدريجي ولكنه التدريج السريع ..
الى ان انقطعت الاتصالات في غضون شهر فقط تقريبا وتقول لست نادمة فمشاعر الارتياح تغمرني اكثر
تناقشنا كثيرا وكنا ثلاثة ضد واحد في الاراء المتشابهة..

فثلاثتهم ايدوها في خوفها وتصرفها.. بينما انا لم اؤيد ابدا تصرفها ولمتها عليه كثيرا..
فاذا كانت غيرة على زوجها فان اي رجل باقتناعي يريد الزواج فلن تمنعه الاجراءات الوقائية والاحتياطية.. وان كانت ربما ستكون عامل مساعد او مسرع
واذا كانت خوفا منها فلا يوجد مبرر لانها صديقتها وتمدح باخلاقها .. فهناك نساء ليسوا مطلقات او عوانس او ارامل ممكن ان يكون الخوف منهم وليس من غيرهم

فهل أصبحت المطلقة او الارملة او العانس بنظر مجتمعاتنا .. وباء يجب الحذر منه من هذا الجانب..؟؟
هل اصبح الزمن والمجتمع ايضا عليهم ؟
هل النظرة لهم وطريقة التعامل معهم من الجميع كل بتفكيره لا يكون فعلا دافع لهم للنقمة على هذا المجتمع من جهة او تحمل كثير من الاهانة من ازواجهم من اجل عدم اكتساب هذا اللقب وهذه النظرة وهذا التعامل؟

دعــوه للحوار الكل مدعــو للمناقشه.........

ونعم بالله
22-12-2009, 04:20 PM
لو كنت مكانها كنت سأخاف أكثر منها....
لأن في عائلتنا حصلت حادثة مشابهه ...أصبحت س أرملة فخطبها زوج أعز صديقاتها فوافقت نظرا لوضعها ووضع أبناءها,,,,,,,
لو كنت مكان ابنة خالتلك فإنني لن أتخلى عن صديقتي
وهي في أمس الحاجة إلى من يقف بجانبها
ولكنني في نفس الوقت سأكون حذرة ألا أتكلم عنها أبدا أبدا أمام زوجي
وأحافظ على زوجي وأغمرة بالحنان حتى لا ينظر إلى غيري...

SOUMOU
22-12-2009, 04:32 PM
:rolleyes::rolleyes:......اولا السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.....
ثانيا اشكرك على الموضوع المهم
..........حسب رأيي ان منالمطلقة ان تقول ما قالته....لكن ما كان على صديقتها تركها لمجرد انها طرحت فكرتها*****أقولك لماذا****عندها حق في ان تتزوج من رجل يلم شملها و يسترها خير من ان تبقى أرملة و هذا حقها شرعاو حتى أغلب الناس تؤيد فكرة الزواج على فكرة البقاء*****أما الاخرى فما كان عليها تركها خاصة و انها لم ترى او تجد منها ما تشك فيها.........
ربي يهدي الناس الى ما فيه الخير......ااامين

وليد العمري
22-12-2009, 04:42 PM
لو كنت مكانها كنت سأخاف أكثر منها....لأن في عائلتنا حصلت حادثة مشابهه ...أصبحت س أرملة فخطبها زوج أعز صديقاتها فوافقت نظرا لوضعها ووضع أبناءها,,,,,,,لو كنت مكان ابنة خالتلك فإنني لن أتخلى عن صديقتي وهي في أمس الحاجة إلى من يقف بجانبها ولكنني في نفس الوقت سأكون حذرة ألا أتكلم عنها أبدا أبدا أمام زوجي وأحافظ على زوجي وأغمرة بالحنان حتى لا ينظر إلى غيري...
نعم اختي حفظك الله
انا اعتبر ان الزوجه هي من تلمح للزوج بكثره الحديث عن فلانه ومواصفاتها واشياء من هذا القبيل تجعل الزوج يبدا بتفكيره وينجذب لصديقتها.

اختي الفاضله مشكوره لمشاركته ورئيك المتميز بارك الله فيكي وحفظك

دمتي بخير

وليد العمري
22-12-2009, 05:12 PM
:rolleyes::rolleyes:......اولا السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.....
ثانيا اشكرك على الموضوع المهم
..........حسب رأيي ان منالمطلقة ان تقول ما قالته....لكن ما كان على صديقتها تركها لمجرد انها طرحت فكرتها*****أقولك لماذا****عندها حق في ان تتزوج من رجل يلم شملها و يسترها خير من ان تبقى أرملة و هذا حقها شرعاو حتى أغلب الناس تؤيد فكرة الزواج على فكرة البقاء*****أما الاخرى فما كان عليها تركها خاصة و انها لم ترى او تجد منها ما تشك فيها.........
ربي يهدي الناس الى ما فيه الخير......ااامين


بارك الله فيكي اختي لمرورك الطيب ومداخلتك ورئيك الطيب

ولاكن الزوجه لم ترد تهيئه البيئه لها لان لو في زوج مثالي لها غالبا سيكون من المقربين لها لمن تعرفهم جيدا
يعني زوج صديقتها احتمال يكون داخل القائمه
ولذالك الزوجه رفضت ان تهيئ التربه حتي لا تكون بيئه جاهزه للزراعه .

مشكوره اختي لمداخلتك الطيبه واحترم رئيك جدا

دمتي بخير وفي حفظ الله اختي

وليد العمري
22-12-2009, 05:57 PM
المشكلة التي تؤرقني هي أن خطيبي سألني عن حياتي السابقة، فأجبته بنفي أي علاقة سابقة؛ لأنني اعتبرتها مراهقة ليس إلا، وأيضا خوفا من افتراقنا لهذه الأسباب الماضية؛ فبدأت معه حياة جديدة نزيهة، لكن يؤرقني عدم مصارحته بالحقيقة، علمًا بأنها ستجلب الكثير من المشاكل.. فماذا أفعل؟

في البداية تقول د. ليلي أحمد :



سبق أن بينا أن على الرجل أن يتحرى سلوك الفتاة التي يريد خطبتها من معارفها وأقاربها وتحري سمعة أهلها، وليس له أن يسألها عن ماضيها، وعليها ألا تصارحه بأي ذنب ارتكبته بحق نفسها ما دام لم يعلم به إلا ربها، وما يتوجب على الفتاة يتوجب على الشاب؛ لأن كلا منا آتيه يوم القيامة فردا، وهو الذي يسألنا عن أعمالنا وما قدمنا وما أخرنا، وليس لأحد أن يحاسب أحدا خاصة على أخطاء كانت بين العبد وربه وسترها الله سبحانه.


لذلك أنت لم تخطئي عندما أنكرت علاقاتك السابقة؛ إذ إن مصارحتك لخطيبك بالطبع ستجر الشكوك إلى رأسه، وقد يتخيل ما هو أكبر من مجرد الحديث أو الخروج، وإذا مرَّرها لك وعفا عنها أمامك فما الذي يكفل لك ألا تبقى أخطاؤك هاجسا له لا يستطيع منها فكاكا؟ وما الذي يضمن لك ألا يعظمها له شيطانه ليفرق بينكما بعد الزواج؟




إذن معاصيك السابقة يجب أن تعلمي أنها أصبحت في غياهب الماضي فلا تتذكريها ولا تذكريها أمام أحد، خاصة وأنت -والحمد لله- قد بدأت صفحة جديدة في حياتك، وما عليك فعله أن تأتي الأفعال الخيرة دائما كي تكفري عن ذنوبك الماضية، كما قال عليه الصلاة والسلام: "وأتبع السيئة الحسنة تمحُها"، واطلبي من ربك أن يثبتك على صراطه المستقيم، ليس من أجل خطيبك فقط، بل لأنه شتان بين حياة الإيمان والهدى وحياة التيه والضلال، فاسألي ربك أن يديم عليك هذه النعمة ويُتمَّها عليك بأن يجعل هذا الخطيب قرة عين لك، وأن يهبك منه بعد الزواج الذرية الصالحة: "ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما".



طبعا لا أنسى أن أفرق بين حالة الشاب والفتاة في مجتمعنا؛ فإنهما وإن كانا متساويين في الذنب والعقوبة أمام الله فإن المجتمع يغفر للشاب ما لا يغفره للفتاة، وهذا يستدعي أن تكون الفتاة أكثر حرصًا على نفسها وسمعتها, ولعل للمجتمع عذرًا في هذا التفريق، وهو أن المرأة هي التي تغوي الرجل وليس العكس، وقد بينت السبب أكثر من مرة، وهو أن الإثارة ميزة أنثوية؛ والمجتمع الذي تحافظ فيه النساء على الفضيلة هو مجتمع فاضل حتى لو انحرف رجاله، أما حين تفسد النساء فقولي على المجتمع السلام، ويكفي بتحلل المرأة في المجتمعات الغربية دليلا على ما أقول.




ويضيف د. أحمد عبد الله :



هذا تعليق على "الشق العام" في قصة الأخت السائلة وإجابة المستشارة؛ حيث أرجو ألا يكون من قبيل التكرار الممل أن نقول لكل سائل عن ماضيه، ولكل سائلة كانت لها "مغامرات" قبل الزواج: إن العلاقة التي بين الإنسان وجسده هي علاقة خاصة، ينبغي ألا يعلم عنها أحد شيئًا، وحسابها عند الله سبحانه.. هو يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور، وهو يشهد فيسمع سبحانه ويرى، ويتوب الله على من تاب؛ لأنه سبحانه وحده دون شريك يعلم صدق التوبة من عدمه.


وعندما نحذر وننبه إخواننا وأخواتنا إلى عدم الوقوع في المعصية أو الانحرافات الخاصة بالجسد؛ فإنما نفعل ذلك خوفًا عليهم من عقاب الله ومن عذاب الضمير، ونرجو أن التائب حبيب الرحمن، وأنه يكون كمن لا ذنب له، ولكن وخز الضمير أحيانًا يظل مستمرًا وقاسيًا، وقد يزيد إبليس منه ضغطًا على نفس الشاب أو الفتاة، وبدلا من تقوية الصلة بالله، وتأكيد التوبة، ومضاعفة الحسنات حتى يذهبن السيئات.. يتحرك البعض في الاتجاه الخاطئ ببلاهة أو محاولة لتسكين الآم الضمير، وضغوط الماضي..


والخطوة الشائعة في حياة الكثيرين والكثيرات هي مصارحة الشريك بما ستره الله سبحانه من قبل، وقلنا وكررنا ونكرر أن هذا خطأ شرعي ونفسي واجتماعي يتحمل فاعله مسئولية رعونته.
وألفت النظر هنا إلى أن النتائج التي تترتب على هذه المصارحة تكون ثمنًا لضعف الفقه، أو قلة الحيلة، أو غياب الفهم، وعجز النفس عن كتمان السر، وخور الإرادة عن مواصلة برامج التوبة، واستثمار الشعور بالذنب ليكون دافعًا للفعل الإيجابي لا مثبطًا ومقعدًا عنه.




وعلى ذلك فإنني بدلا من أن أطالب الشاب الذي تأتي إليه شريكته -خطيبة كانت أو زوجة- فتقول له فعلت كذا وكذا وكذا في الماضي، طامحة إلى تسامحه وتجاوزه.. أقول له: عليك أن تتجاوز الفهم التقليدي عن العفة المرتبط بسلامة الغشاء... إلخ هذا الكلام أشدد على أن من لا يستطيع فهم حالته وكتمان سره، ويذهب فيفضح نفسه وقد ستره الله سبحانه.. فإن عليه أن يتحمل عاقبة هذا. والطرف الذي يعلم الفاحشة عن الطرف الآخر يكون أمامه الخيار الواضح في المواصلة أو في إنهاء العلاقة، والطرف الذي لم يكتم أمره واتخذ خطوة في الاتجاه الخطأ هو الذي يضع العلاقة في مفترق طرق حاد دون أدنى داع لهذا، وليس هذا المفترق الحاد هو الموضع المناسب لنقول فيه لمن بلغه الأمر عن شريكه: تجاوز وتسامح، واقبل التوبة؛ لأن الله يقبلها.. لأن هذا الطرف المصدوم بما سمع ليس الله، ولن يكون كذلك!!


ولا يتعارض موقف الاختيار الصعب الذي أشرحه هنا واحتمالية الانعطاف إلى اتجاه الغفران أو اتجاه الانفصال بما يقتضيه هذا أو ذاك من التزامات وتبعات تحفظ السر فلا يشيع، وتصون السلامة النفسية للطرفين فلا تهددها ذكريات ماض، لا يتعارض قولنا هذا في حالتنا هذه مع قولنا في سياق آخر: إن العفة أكبر من مجرد الغشاء، وإن سلامة الغشاء وحدها لا تكاد تعني شيئا فيما يخص العفة والطهارة، كما أن انفضاضه بحادث أو استمناء لا يعني غياب العفة بمعناها الواسع العميق.


من أخطأ أو من أخطأت فلا بد من الكتمان فهو الصواب العقلي والشرعي، ومن سيبوح فعليه أن يتحمل نتيجة عدم قدرته على الصمت، والالتزام من البداية أفضل من ذلك كله.



وعند المفترق.. فإن من يجد في العلاقة مع الشريك رصيدًا يجب أن يحافظ عليه، ووجد في نفسه سعة لغفران جميل لا لوم معه، ولا تغيير بعده.. فالله حسبه وهو يجازيه على قدر نيته بفضله سبحانه الواسع، وعطائه الذي لا ينفد، ومن لا يجد في العلاقة هذا الرصيد، أو لا يجد في نفسه تلك السعة فالتفريق أولى من جحيم يدوم لمن يأخذ على عاتقه ما يفوق قدرته، وأحيانا فإن من كانت له -هو الآخر- مغامرات يكون ربما أقدر على التجاوز والغفران، وقد يكون العكس.

رنا-Rana
22-12-2009, 08:05 PM
السلام عليكم:
بارك الله فيك أخ وليد على هذه المواضيع القيمة(آخر موضوعين)
واسمح لي بأن أعلق على موضوع ابنة خالتك أولا لأنني لم أقرأه من قبل
فأريد أن أقول في البداية بأنه معها كل الحق بأن تخاف على زوجها من أي أحد وليس من المطلقة فقط ولكنها ارتكبت ذنبا كبيرا عندما تركت صديقتها المطلقة التي قد تكون بأشد الحاجة اليها في هذا الوقت ونحن دائما نقول الصديق وقت الضيق أي وقت الأزمات وليس وقت الفرح والانبساط،وأريد أن أقول شيئا اخر<ماذا لو وضعت ابنة خالتك نفسها مكان صديقتها-لا قدر الله-كيف سيكون شعورها حينها وقد تركتها أعز صديقاتها خوفا منها على زوجها؟؟؟؟>
واذا كان أقرب الأشخاص سيبعدون عن المطلقة لمجرد تفكيرهم السئ المحزن فاننا لا نلوم الاخرين الذين يسمعون عنها من بعيد.
حسبي الله ونعم الوكيل،ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
وأخيرا أود أن أقول بأنه يعجبني فيك تفكيرك المنطقي أخي العزيز وبارك الله فيك مرة أخرى.
أما عن الموضوع الأخير فهو موضوع رائع ومفيد وأتمنى من الجميع أن يستفيد منه،وأقول بأنه على كل شخص أن يفكر مليا في كل كلمة يقولها للطرف الاخر حتى لا يندم بعد ذلك عليها ويقول ليتني لم أقل كذا.
شكرا لك أخي وجزاك الله عنا كل خير وأنا ءأسف على طول التعليق.

وليد العمري
22-12-2009, 11:03 PM
السلام عليكم:
بارك الله فيك أخ وليد على هذه المواضيع القيمة(آخر موضوعين)
واسمح لي بأن أعلق على موضوع ابنة خالتك أولا لأنني لم أقرأه من قبل
فأريد أن أقول في البداية بأنه معها كل الحق بأن تخاف على زوجها من أي أحد وليس من المطلقة فقط ولكنها ارتكبت ذنبا كبيرا عندما تركت صديقتها المطلقة التي قد تكون بأشد الحاجة اليها في هذا الوقت ونحن دائما نقول الصديق وقت الضيق أي وقت الأزمات وليس وقت الفرح والانبساط،وأريد أن أقول شيئا اخر<ماذا لو وضعت ابنة خالتك نفسها مكان صديقتها-لا قدر الله-كيف سيكون شعورها حينها وقد تركتها أعز صديقاتها خوفا منها على زوجها؟؟؟؟>
واذا كان أقرب الأشخاص سيبعدون عن المطلقة لمجرد تفكيرهم السئ المحزن فاننا لا نلوم الاخرين الذين يسمعون عنها من بعيد.
حسبي الله ونعم الوكيل،ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
وأخيرا أود أن أقول بأنه يعجبني فيك تفكيرك المنطقي أخي العزيز وبارك الله فيك مرة أخرى.
أما عن الموضوع الأخير فهو موضوع رائع ومفيد وأتمنى من الجميع أن يستفيد منه،وأقول بأنه على كل شخص أن يفكر مليا في كل كلمة يقولها للطرف الاخر حتى لا يندم بعد ذلك عليها ويقول ليتني لم أقل كذا.
شكرا لك أخي وجزاك الله عنا كل خير وأنا ءأسف على طول التعليق.
مشكوره اختي لمداخلتك الطيبه وانا احترم الاراء الكثيره وخصوصا الاراء الحكيمه فبارك الله فيكي اختي لتواجدك في الموضوع واهتمامك به.
اسمحيلي القي الضوء علي ان ابنه خالتي متزوجه من اربع سنوات وان لها طفلين
والطفلين كفالين بان يغيرو ملامح الزوجه الشرقيه وتحوليها الي ....
وانتي تعلمين جيدا كيف تدرس المراه تضاريس المراه الاخري ....
ولا تنسي انها لم تتغير منها الا عند سماع تلك الكلمات وهي فقط ما تحس الي اي اتجاه تتجه الكلمات
وانا اوافقك الرئي علي انها ظلمت صديقتها ولاكن
كيف الحل؟

وليد العمري
22-12-2009, 11:15 PM
هذه نصيحتى لك

ركزي جيدا فى هذه القصه ولاتتسرعي فى حكمك على الاشخاص وتذكري جيدا انى نصحتك الا تتسرعي فى الحكم على الاشخاص

كانت الساعه قد بلغت السابعه صباحا وكان شادى مايزال نائما فنادته والدته قائله : استيقظ ياشادى يجب ان تذهب الى المدرسه ففتح شادى عينيه وقال : انا لا اريد ان اذهب الى المدرسه فهناك على الاقل عشرون تلميذا لا يحبوننى وعشرة مدرسين يكرهوننى ثم عاد للنوم مره اخرى وذهبت والدته الى المطبخ لأعداد الأفطار وبعد نصف ساعه لاحظت ان شادى لم يكن قد نهض من فراشه بعد فذهبت ونزعت الغطاء عنه وقالت له : استيقظ يابنى ستتأخر على المدرسه ويجب ان تذهب فى الوقت المحدد ورد شادى قائلا : يا امى لا اريد الذهاب الى المدرسه فهل يمكنك اعطائى سببا واحدا يجعلنى اذهب الى هناك اليوم ؟
فقالت له امه : سأعطيك سببين اولهما ان عمرك 45 سنه وثانيها انك ناظر المدرسه ,,,,,,,,

أرأيتي انك لم تأخذ بنصيحتى
شادى لم يكن تلميذا كما حكمت عليه

ماهو العمق في القصه؟

رنا-Rana
23-12-2009, 12:59 AM
شكرا لك أخي العزيز على هذه النصيحة الرائعة

وبالفعل انني ركزت جيدا في القصة عندما قرأت العنوان وخطرت على

بالي جميع الأسباب التي تجعله لا يريد الذهاب للمدرسة ولكنني

وأنا أقرأ لم يخطر ببالي لحظة أنه ليس تلميذا،وعندما انتهيت من القراءة

وجدت نفسي أنني لم أركز فيها نهائيا.

وان شاء الله ستكون هذه القصة هي السبب للتركيز في كل شئ وعدم التسرع

في اصدار الأحكام على أي شئ كان.

***تصبحون على خير***

وليد العمري
23-12-2009, 06:45 PM
شكرا لك أخي العزيز على هذه النصيحة الرائعة

وبالفعل انني ركزت جيدا في القصة عندما قرأت العنوان وخطرت على

بالي جميع الأسباب التي تجعله لا يريد الذهاب للمدرسة ولكنني

وأنا أقرأ لم يخطر ببالي لحظة أنه ليس تلميذا،وعندما انتهيت من القراءة

وجدت نفسي أنني لم أركز فيها نهائيا.

وان شاء الله ستكون هذه القصة هي السبب للتركيز في كل شئ وعدم التسرع

في اصدار الأحكام على أي شئ كان.

***تصبحون على خير***
الله يبارك فيكي اختي الكريمه ويحفظك ويزيدك من فضله

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
24-12-2009, 12:08 AM
مجتبى حسن
الحوار المتمدن - العدد: 1137 - 2005 / 3 / 14
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية

الصداقة في الغرب هل تكون الأنموذج الجديد في الشرق


بنظرة ديمغرافية بسيطة إلى واقع حال السكان في الشرق عموما وفي البلاد العربية ضمناً يرى الناظر أن سن الزواج قد أضحى عند الشاب في الخامسة والثلاثين ، وعند الفتاة في الثلاثين – وهناك دراسات إحصائية كثيرة - تؤكد ذلك ، إذاً الفترة الطبيعية للزواج لكلا الجنسين تعدى حدوده الطبيعية .. وعندما يتعدى أي أمر الحد الطبيعي ، يكون هناك مشكلة ، لها أبعدها ، ومسبباتها ونتائجها ، وما يطرأ من جديد قد تزيد هذه المشكلة أو تحلها...!
في الشرق لدينا مشكلة تأخر سن الزواج، مما ينجم عن هذا التأخير إشكاليات كثيرة منها :
الجوع الجنسي لدى الطرفين ، ومروده من شبق
المرأة وسن الإنجاب المحدد وفق قانون البويضة والحاجة الطبيعية للأمومة
العّـقد النفسية إثر الجوع إلى الآخر إن كان من الناحية العاطفية أو الجسدية أو الفكرية
والكثير من المنعكاسات اليومية للشعور بالحاجة والفقد ....
لست بصدد التحليل النفسي المعمق لهذه الظاهرة الجديدة ، بقدر ما أنا مشاهد يطرح الأسئلة ويضع ملاحظات على ما يرى ، وقبل الخوض في المشاهدات والملاحظات في الشرق ، يتوجب النظر إلى القرين الغربي لهذه الظاهرة ، وليس في مقاربة ، بل نظرة شمولية لها ...
" الغرب والزواج "
قد يخرج إلى ذهن احدهم أنه في الغرب لا يوجد زواج ، لكثرة علاقات الصداقة والحميمية ، ولكثرة الأشخاص الذين يعيشون وحدهم ، خارج نطاق الأسرة وفي سن مبكرة ..
وقد يتهم البعض هذا الغرب بالفجور ، وقد يرى البعض الأخر إن العلاقات والحميمية في الغرب هي الحضارة المنشودة ، وقد .. وقد ..
وليكن بكلامنا شيء من الوضوح، ولننظر لقرينة الظاهرة في الغرب ،وهنا تحكمنا بعض التساؤلات :
هل في العقلية الغربية شيء ضد الزواج ، وخاصة الزواج المقدس الذي يربط بين شخصين إلى الممات ، وهل الطلاق وأثاره المدمرة على الأقل مادياً هو نتيجة أم سبب في النفور من الزواج ... هل علاقات الصداقة" الحميمة" بنت ظرف أو أحداث تاريخية أم هو انفلات من عقلية الالتزام وفقط .. وهل .. وهل ..
من أيام الثورة الفرنسية وحتى الحرب العالمية الثانية وهناك تخبطات وأحداث عصفت بالعقلية الغربية عبر حياة معاشة حدث بحدث مروراً بالهجرة إلى العالم الجديد أمريكا والحروب والأحداث التي وقعت على الأرض الجديدة وأهمية الهجرة من فرار الشباب والشابات إليها ..
الحرب تودي بالرجال دوماً و النساء الباقيات توجّب عليهن العمل وإخراج المال من فم الظلم ، وهكذا دواليك كلما نشبت حرب وقع العبء على النساء في العمل لكسب المال لتربية الأولاد أو الإخوة ، وأضحت المسئولة ، كما أضحى لديها الكيان المادي المستقل عن الزوج أو الأب أو الأخ في حال عاد من ميدان المعركة سليماً ، والاهم من هذا وذاك أنها هي من ترّبي الأطفال في غياب الأب، حتى وبعد عودته أضحى لشخصيتها الدور الرئيس في البيت .. ناهيك عن الاحتياج الجسدي لها في ظروف قل عدد الرجال ، مما أبح لجوعها التعاطي كلما توفر لديها الإمكانية مُغضّةً الطرف عن أي التزام يبعدها عن إسباغ جوعها ، والطفل ينظر ما يفعل الكبار وهو مقلد جيد .. . ومع تتالي الأحداث القاهرة التي تبعد الرجال إلى الموت أو العاهات الدائمة ، وبقاء الأسر بدون رجال ترسّخ تقليد الطفل للكبار، وهكذا إلى أن أضحى من الطبيعي في عقلية الطفل هذه النشاط الجنسي .. ويكبر الطفل وتبقى لديه هذه الأفكار.. ويأتي وقت السلم ، ويحاول المجتمع لمّ شتاته بعد المآسي ، ولا يفلح فيضع الضوابط والقوانين الجديدة على ما هو من واقع حال .....
من الأحداث عبر التاريخ تبلورت عادات هي اليوم نمط حياة الغربي منها الصداقة "الحميمة " التي ينظرها البعض بالفجور وينظرها آخرون بالحضارة ، وبين هذا وذاك ليست إلا عادات درجت مع تطور الأحداث ..
" الزواج في الشرق"
درجت العادات على أن تتزوج البنت على مهر مُقدر على أساس جمالها ونفوذ عائلتها وغناه إضافة إلى شروط الأهل ومقدرتهم على المساومة ، كما درجت العادة أن يتزوج الرجل من نفس المرتبة الاجتماعية والاقتصادية لعائلته ، وإن شذ القليل عن هذه العادة لمصلحة الحسن بأن تكون الزوجة فائقة الجمال ...
في الريف الذي تحكمه عادات اقل قسوة من عادات المدن المحافظة ، نرى البنت تُزوج برضا الأب أو الولي الجبري ، ومع ذلك فقد تأخر سن الزوج ، وإن كان هذا التأخر يفيد أكثر مما يضر لأنهم كانوا يزوجون بناتهم في سن مبكرة جداً ، إلا أن هذا التأخير له عواقب نفسية كثيرة ، إذ سوف يوصّمن بالبنات العوانس ، وما أدراك بنفسية العوانس ، إنها نفسية كرّب دائم ..
أم بنت المدينة ، وتطورها الدراسي ، فكان سبب أيضا بتأخير سن الزواج ، النضج المعرفي جيد ، لا وبل من المطلوب جداً ، إلا انه من الأسف أن نرى من تحمل شهادة دكتورة في العلوم تقبل أن تقايض شهادتها وعلمها بزوج ، كيف بمن لا تحمل شهادة ولم تلمس أو يلمسها رجل ..كيف ستكون نفسيتها ..
أم بالنسبة للرجل فلا يخفى على احد أن المجتمع الشرقي ذكوري ،أي للرجل الحق في أن يشبع جوعه من هنا وهناك دون أن تتأثر سمعته كثيراً، بمعنى أوضح ليس الجوع لديه بنفس الدرجة عند المرأة ، فهو بذلك اقدر على الصبر من المرأة ، وإن كان ليس حلاً ، وهذا لا يشمل الجميع، فهناك العفيف ..
أما الفقر الذي يلمّ أغلبية المشرقيين تحت وطئته دوره عظيم في تأخر سن الزواج، وفساد كثير من العلاقات الإنسانية الجميلة ، وهنا لن اتهم الفقر المادي وأنام مرتاحاً لإتهامي ، بل ا قصد الفقر الوبائي الذي يصيب العقل والفكر والعاطفة وكذاك الجيب ...
من هذه المشاهدات وكثير كثير غيرها.. لم يتعامل المجتمع مع الظاهرة على أنها مشكلة يتوجب حلها وإبرازها والبحث عن مسبباتها وعن طرق لحلها بشكل علني لا عيب فيه ، بل راح كلٌّ وتشرزمه ينبري للمسألة على هواه ، منهم من مارس الزواج العرفي، والذي يحرم المرأة من حقوقها –ولست بصدد النقد لهذا الحل أو ذاك - ، ومنهم من قال بزواج المتعة ولهم به أسباب ، ومنهم من قال بزواج" السيّار" ولهذا أسماء كثيرة حسب البلد والمنطقة .. ومنهم من قالوا بالصداقة "الحميمة " دون أن تلبس أقنعة الأشكال السابقة ، وأصرّوا بان الحل بها .. ويبقى التساؤل ما هو الحل ؟ وكيف يأتي ؟ خصوصاً في بيئة تحترم مؤسسة الزواج ..
هل نتجه إلى الصدقات" الحميمة "على الأنموذج الغربي ؟أم يخرج المجتمع بأنموذج له طابع شرقي ؟ أم يبقى الجوع والعّـقد هما النفسية للشباب في الشرق أم ماذا وكيف ؟!

وليد العمري
24-12-2009, 12:43 AM
تذكرون كيف انتشرت أقلام الليزر لمعاكسات البنات ومضايقة العوائل من الشباب وهدفهم المغازلة لكن الان ظهرت حركه جديدة من الشباب يستهدفون البنات اللواتي يلبسون عبايات مخصرة وفاتنة
وسمو انفسهم حملة شباب الكلوركس للتبيض !!!!؟؟؟؟

تقول احدى الفتيات من احدى المنتديات
ذهبت الى السوق مع زوجي و هناك رأيت أربع بنات لابسين عبايات فاضحه ، يـبان حجم اليد والصدر والخصر ومن تحت فضفاض واثنان من الشباب يمشون ورائهم وشوي إلا واحد من الشباب طلع من جيبه أبره ورش عبايات البنات .

جلسنا نمشي خلف البنات ، وشوي تغيرت لون عبايتهم طلع لها لون غريب يضحك / واضح إن منكب عليهم كلوركس !!
وبعدها جلست أدور في عبايتي عسى مارشوني أنا بعد !
تقول سبحان الله بعد ماشريت لي ملابس رحنا الملاهي نلعب الاولاد التى داخل السوق ولقينا نفس الشباب وقلت لزوجي شوفهم هناك ورى البنات
وراح لهم زوجي وبعد خمس دقايق رجع يضحك قلت له هاه وش السالفه ؟؟
قال وهو يضحك :الإبرة اللي شفناها معهم هذي أنبوبات بدون أبره وفيها كلوركس يقولون اللي عجزت عنهم الهيئة تكافحهم إحنا نكافحهم !!

يقول الشاب لزوجي : نجي بدري لأي سوق يسمحون لنا ندخله و نلبس بنطلون أبيض أو ثوب ونحط في الجيب الواحد 10 أنبوبات فيها كلوركس ونرش عبايات البنات المخصرة والفاتنة ويحلف بالله اللي محتشمة ما نرشها نرش بس العبايات المخصرة والفاضحة !! وسمو نفسهم شباب الكلوركس للتبيض... !!

فما رأيك انت بما يفعله هؤلاء الاولاد؟هل هذا يعد تدخل في الخصوصية؟

وليد العمري
24-12-2009, 03:48 PM
لمن لا يعرف الحب (عبارت تدلك عليه )

الحب الحقيقي : هو أن تحب الشخص الوحيد القادر على أن يجعلك تعيشا

الإهمال يقتل الحب ، والنسيان يدفنه

الحب لا يقتل ا حد إنما يعلقه بين الحياة والموت

الحب سلطان ولذلك فهو فوق القانون

أنت لا تعرف قلبك حتى تفشل في الحب

الحب كالقمر له وجهان: الغيرة هي الوجه المظلم

الحب يقضي على الكثير من الآلام لأنه أعظمها

الأعمال أعلى صوتا من الكلام-إلا في الحب

الدموع تروي الحب والبسمات تنعشه

الحب كالمعدة القوية يهضم أي طعام وأي كلام

الحياة كالحب لا حكمة فيها

الحب ليس هلوسة ولكن فيه الكثير منها

الحب يجعل الزمن يمضي والزمن يجعل الحب يمضي

الحب أن تفنى في شيء والموت أن يفنى فيك شيء

الحب الحقيقي هو الذي تحس به بعد فوات الأوان

الذين أحبوا بقوة ، لم يحبوا من أول نظرة

الحب هو أن تبالغ في قيمة من تعرف ، والغيرة هي أن تبالغ في قيمة من لا تعرف

الإخلاص في الحب ليس إلا كسلا في النظر إلى إنسان آخر

المحب لا يجوع . والجائع لا يحب

الحب والحرب ندخلهما عندما نريد ، ولكن نهرب منهما عندما نستطيع

الذي يحب يصدق كل شيء أو لا يصدق أي شيء

الحب بئر عميق اشرب منها فقط واحترس من أن تقع بها

الذي يحبك بقسوة إنما يكرهك برفق

الحب يولد في العزلة والكراهية تولد بين الناس

الحب ليس أعمى ولكنه مصاب ببعد النظر فهو لا يدرك الأخطاء إلا عندما يبتعد

الندم لمن عرفوا الحب والأسف للذين لم يعرفوه

القبلة اتفاقية صامتة بعدها نلقي السلاح

اللعبة الوحيدة التي يشترك فيها اثنان ويكسبان فيها اثنان أو يخسرا معا . .الحب

الحب هو أجمل سوء تقدير بين اثنين

الحب كالحرب من السهل أن تشعلها . .ومن الصعب أن تخمدها

ثلاثة لا يمكن أن نخفيها : الجمل وراكب الجمل والحب

بالحب لا نعقل وبالعقل لا نحب

بالقلب نحب . . وبالعقل نكره . . بالاثنين نصاب بالجنون

بداية الحب نهاية العقل

بذور الحب تنمو على مهل ، أما الثمار فبسرعة

حب تطارده:جميل ، حب يطاردك أجمل

روح المحب تعيش في جسم من يحب

حبنا لشخص لجماله ليس حبا ، ولكن عندما نحبه رغم عيوبه . . فهذا هو الحب بكل تأكيد

عندما نريد الحب لا يجيء ، عندما يجيء لا نريده

عقوبة من يحب كثيرا . . أن يحب دائما

في طريقنا على القلب يجب أن نمر بباب له شفتان

في الليل وفي الحب يصاب الناس بعمى الألوان

في الحب ننسى كرامتنا ، وفي الغيرة ننسى الحب

في الحب خطابات نبعث بها وأخرى نمزقها وأجمل الخطابات هي التي لا نكتبها

قد يولد الحب بكلمة ولكنه لا يموت أبد بكلمة

ليس الحب هو الذي يعذبنا ، ولكن من نحب

لا أحبك لأنك مصدر راحتي وإنما أحب راحتي لأنك مصدرها

ندين للحب بحياتنا . . وبموتنا أيضا

من يحب . . يحب إلى الأبد

وليد العمري
24-12-2009, 03:51 PM
د. منى البصيلي

كلما جاءتني فتاة صغيرة - بين السادسة عشرة والعشرين من عمرها - تحكي قصتها بدموعها تتأوه وتتألم ، وعندما أسألها : لماذا؟ تكون الإجابة في جميع الحالات مع اختلاف الظروف والملابسات هي "الحب" ، فيكون سؤالي التالي: أتدرين ما الحب؟ فتكون الإجابة صمتًا حائرًا .. تحاول الإجابة .. ولا تستطيع .. فتكرر مرة ثانية ولكنني أحبه!!

استوقفني الأمر عدة مرات لمحاولة البحث وراءه، ولكنني كنت أكتفي بالتعليق البسيط "باحثات عن الحب" وقد خدعني صغر سن صاحبات التجارب بذلك .. ولكن ما جعلني أقف هذه المرة وأسترجع كل التجارب والقصص التي قابلتها في العيادة النفسية- لمحاولة الخروج بإجابة أو نتيجة -هي صاحبة القصة الأخيرة، ربما لأن سنها قد تجاوزت العشرين بأربع سنوات بما يعنى أنها "ناضجة" بما فيه الكفاية ... فكان لا بد من الوقوف والتساؤل ما هو الحب ؟ .. ولماذا البحث عنه ؟ ولماذا تهرب الفتاة وتدمر نفسها ؟

تعالوا نبحث عن إجابة ونحن نستعرض بعض القصص :

إحداهن بدأت علاقتها وهي في سن الرابعة عشرة عن طريق التليفون، وتطور الأمر بعد شهور إلى لقاءات في الخارج ، ثم لقاءات في شقة، ثم حمل وإجهاض، ثم انتهاء للعلاقة من جانب الرجل؛ حيث تبين أنه متزوج، ولا يستطيع الارتباط، واكتفى بذلك! وخرجت صاحبتنا محطمة .. هائمة تبحث عن الحب من جديد لتجده في الشارع، شاب لم يضيِّع وقته، فهم ما تريد أن تسمعه، وقالت: إن هذا هو الحب خاصة وهو شاب مقارب لسنها، ولتمنحه كل شيء وأي شيء، ولتكتشف بعد ذلك خداعه، ووضاعته؛ حتى إنه قدمها لأحد زملائه؛ ولتكتشف أنه غير مؤهل لأي ارتباط، لكنها تظل تردد إنها تحبه .. تحبه !!

أما الثانية فأحبت ابن الجيران الذي سرعان ما وصل بها إلى شقة المصيف، ولتحمل في أحشاءها جنيناً، ويشعر الأهل؛ ويتم الإجهاض وهي في سن الخامسة عشرة، ولتستمر المسيرة، وتحب شخصًا آخر زميلا في الجامعة، وليسمع قصتها، فقد أصرت أن تحكي له فهي لا تريد أن تخدعه، فما كان منه إلا أن استولى على مصوغاتها الذهبية، وهرب، ووجدت نفسها أمام شاطئ البحر لتنتحر؛ فإذا بصديق يعرف عنها كل شيء، يظهر ليقول لها: بدلاً من الانتحار تعالي تزوجيني!

ولتتزوج ابنة الثامنة عشرة دون علم أهلها بحثاً عن الحب والحنان الذي تصورت أنها وجدته فتُفاجأ بأنها تعيش مع نصاب عندما حضر الأهل واكتشفوا أن الزوج له سوابق للحصول على الأموال بالابتزاز مقابل تطليقها..

والثالثة أحبت الشاب اليتيم الفقير الذي أعجبتها قوته واحتقاره لجمالها، وانصاعت مختارة له تعطيه من مصروفها وطعامها، وكلما أمعن في البعد اقتربت، وأصرت، وسلمته نفسها يقودها إلى حيث يريد، وبعد ست سنوات بعد أن حصل على كل شيء تركها دون سبب وبلا رجعة؛ لتعيش تائهة حتى تُسرّ لها إحدى المخلصات بأن الحل أن تتعرف على آخر حتى تُشفى من حبه ليزداد الأمر سوءًا، وتشعر بالشقاء ويزداد شغفها ولهفتها إلى الحب لتقع في يد شيطان أجهز على ما تبقى منها بعد أن عرف كلمة السر : الحب !!!

أظنني قد أطلت في السرد، ولكنها عينة صغيرة تعبر عن ظاهرة، والظاهرة منتشرة في كل بلداننا العربية ... و لنبدأ بالسؤال :

أين الوازع الدينى ؟! أين الأهل؟ ..أين الأم؟ .. أين الأخت؟ .. أين الصديقة؟ أين الجارة الحميمة؟ ..أين النصيحة المخلصة؟ .. أين طلب العون والمشورة؟ .. أين نظام الدعم النفسي الطبيعي الذي كان يمنح لهؤلاء الفتيات الحنان والحب والاتجاه الصحيح الكاشف للعواطف الصادقة والكاذبة ،وأين المناخ الذي يربي مع الأسرة ويسد النواقص والثغرات عبر أبنية المجتمع المختلفة من إعلام وتعليم؟

إن غياب هذا الدور الخطير لمؤسسة الأسرة بفروعها الممتدة جعل هؤلاء الفتيات في صحراء جرداء من العاطفة والحنان الحقيقي تجعل الإنسان في حالة عطش؛ فيرى السراب ماءً حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً، ووجد الخداع والضياع .. إن الحصول على الحب والحنان من المصادر الأولية والطبيعية يمنح الإنسان مناعة من أن تخدعه أي مشاعر زائفة غير حقيقية تستغل حرمانه وشوقه الفطري إلى من يهتم به ويشعر بأحاسيسه .

أما النقطة الثانية ـ التي قد تبدو كأنها هي نفسها الأولى ولكني أراها مختلفة ـ فأسميها التربية العاطفية وهي غير العطاء العاطفي، والمقصود بالتربية العاطفية أنه لا يوجد ثمة تعليم يتم لكيفية منح العاطفة وكيف تنمو؟ وكيف يعرف الإنسان الحقيقي منها من الزائف؟ ومتى يمنح الإنسان عاطفته؟ ولمن ؟ وما الفرق بين الحب والإعجاب والاهتمام والتعود ؟ وأين الشرع من هذا كله ؟!

كل ذلك يحتاج إلى وضوح وبرنامج تشترك فيه الأسرة أولاً من خلال الحوار المفتوح والعقل المتفتح الواعي والصدر الرحب ثم المدرسة وأجهزة الإعلام التي للأسف تقدم صورة مغلوطة لهذه المشاعر وطبيعتها؛ فيزداد الأمر سوءًا؛ حيث تحولت هذه الأجهزة الإعلامية بأشكالها المختلفة في غياب دور الأب والأم والأسرة إلى الموجه الأساسي لمشاعر هؤلاء الفتيات متصورات أن هذا هو الحب، فهو الكلمة التي تلوكها الألسنة طوال ساعات الإرسال وفي الأفلام وفي المجلات ؛ فتظل الفتاة المسكينة مشتاقة لهذه المشاعر الملتهبة التي تمنح صاحبتها السعادة، كما تراها مرسومة على وجه البطلة التي تكرس ثنائية الحب ـ الجنس، والتي تكسر الحاجز النفسي للإقدام على هذه التجربة، ولتأتي أغاني الفيديو كليب ومشاهدها المثيرة التي تركز أساساً على صورة غريبة للعلاقة بين الفتى والفتاة تقوم على اللمسات والقبلات والنظرات، تجعل كل فتاة تهيم في عالم وهمي يجعلها تستسلم لأول كلمة قد أحسن صاحبها صياغتها.

إن جو الاختلاط المفتوح بغير حدود في بعض البلدان مع عروض الأزياء المثيرة في جو غاب فيه الحنان والحب من أهم الأسباب ؛ حيث اختفت وتفككت الأسرة لسفر الأب أو لانفصال الأم أو لانشغالهما أو لعجزهما مع إعلام غير واعٍ بدوره الصحيح ....في إطار من طغيان الأفكار المادية التي تقدم المحسوس الملموس على المعنوي والروحي ... كل ذلك جعل الشباب يبحثون عن اللذة السريعة خاصة وأنه لا أمل لديهم في اللذة الآجلة ... وجعل الشابات يلهثن وراء السراب باحثات عن الحب .

إن الحب الحقيقي موجود، ولكنه غالٍ ويحتاج إلى مجهود للوصول إليه ..إنه حب يبني ولا يهدم ..حب يقود إلى الفضيلة ولا يمكن أن يؤدي إلى الرذيلة..حب ضارب بجذوره في الأرض ينمو بطريقة طبيعية، يبدأ بذرة تحتاج إلى العناية والرعاية في جو صحي من الوضوح والعلانية والشرعية، ثم ينمو نباتاً قويًّا صامداً ؛ ولنفتح الباب للحوار والنقاش لنصل إلى صيغة تناسب ديننا وثقافتنا .

وليد العمري
24-12-2009, 04:16 PM
معنى الزواج : هذه شركة رأس مالها الحب والمودة ، وغرسها الاخلاص ، وعطاؤها الايثار والفداء والتضحية ، وتربتها

الرضا والقناعة ، وشمسها الوضوح والصراحة ، وسماؤها السكينة والطمأنينة ، وبابها القبول وحسن الاختيار ، وطعامها

السلوى ، وشرابها الماء السلسبيل ، وكسبها سعادة الدارين ، وحقيقة ثمرتها رضا الله تعالى ، وجائزتها وربحها جنات عرضها

السموات والارض .


** الحقوق والاداب المشتركة بين الزوجين :

1- غض كل من الطرفين عن الهفوات والاخطاء الاخر .

2- المشاركة الوجدانية فى الافراح والاحزان .

3- التعاون على البر والتقوى ونصح كل منهما الاخر .

4- حفظ اسرارهم بينهم .

5- المبيت فى الفراش والاعفاف .

6- تزين الزوجين دائما لبعضهم البعض .

** حقوق الزوج على زوجته :

1- معرفة مكانة الزوج وقدره بالنسبة للزوجة .
2- الطاعة وحسن المعاشرة .
3- ان لا تهجر فراش زوجها مهما حصل من مشاكل .
4- ان لا تصوم النفل الا باذنه .
5- حفظ شرفه وعرضه .
6- حفظ ماله وحسن التصرف فيه .
7- أن لا تأذن لاحد فى بيته الا بأذنه .
8- أن لا تخرج من بيته الا بأذنه .
9- خدمة الزوج وتهيئة اسباب معيشته .
10- التزين للزوج دائما فلا يقع نظره عليها ويرى ما لا يسره .
11- ان لا تتطالبه بما لا يستطيع وان تتحلى بالقناعة .
12- ان تحسن تربية الاولاد بود ورحمة .
13- ان تحفظ شعوره وكرامته .
14- ان تشكر له وتعترف بفضله .
15- ان تحسن معاملة والديه واقاربه .

** تتمة حق الزوج على زوجته :

1- ان تتجنب الغيرة المذمومة .
2- ان تكتم سره وسر بيته .
3- ان لا تمن عليه .
4- اكرام ضيوفه .
5- لن ولا تحوجه اليها .

وليد العمري
24-12-2009, 05:31 PM
***االحب ثم الزواج ام الزواج ثم الحب ***
لماذا؟

وليد العمري
24-12-2009, 05:35 PM
القلوب الممزقة.....

-قلب الأم التى تتنظر رحمة أولادها الذين هجروها وعذرهم مشاغل الدنيا

-قلب الأب الذي كبر بالعمر ولازال يشتغل ويتعب والأولاد يتفرجون على الراقصات

-قلب الزوجة التي تكد وتتعب والزوج غائب وتائه بالمغريات الأخرى

-قلب الزوج الذى يرى زوجته تتعطر وتتبخر للحفلات وبالبيت هى والشغالة مثل بعض

-قلب الحبيبة التى تذرف بدل الدموع دما بسبب هجر وغدر الحبيب

-قلب الحبيب الذى تتصيد له حبيبته الأخطاء لتعايره بها

-قلب الموظف الذي يقضي معظمة وقته في العمل والراتب لا يكفي فاتورة التليفون
-قلب الطفل الذى يربي فى حضن الخادمة والأب والأم موجودان بالاسم فقط

-قلب المريض الذي يرقد بالمستشفيات ولا يجد من يسأل عنه

-قلب الغريب الذى لا يجد الأصدقاء المخلصين

من برايكم يحتاج العطف الكبير؟
انتظر ارائكم....
وترتيبهم حسب اولوياتهم؟

مع تحياتي

وليد العمري
24-12-2009, 05:48 PM
سؤال حساس للفتيات الحصن

عندي سؤال يحتاج الى تفكير العقل

مع

استشارة القلب في اتخاذ هذا القرار

اذا تقدم لزواجك شابين:

1-أحدهما يحبك و لكنك لا تحبينه ؟
2-والاخر تحبينه ولكنك تعلمين انه لا يحبك ولا يفكر فيك ولايقدرك حتي؟
من يا ترى يكون سعيد الحظ؟ و لماذا اذا امكن؟

وليد العمري
24-12-2009, 10:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني الأعضاء

لو كان الفقر رجلاً لقتلته ـ عبارة نسبت إلى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه

والمصيبة أن الفقر ليس رجلاً وإنما ثلاثة آلاف مليار رجل وامرأة وطفل من سكان العالم .

( لو كـــان الفقر رجلآ لقتـــلته )

أنتِ ماذا تريد أن تقتـــــل!!

لـــو كـــان (...........) رجـــــلاً لقـتـلـتـــــه ..

وإذا اردت ان تضيف ملاحظه عن سبب اختيارك يكون أفضل ..

أ بدأ أنا وأقول ..

لــو كـــان ( الغدر) رجــــــــلاً لقتلتـــــه

والسبب أن الغدر أقسى شيء يتعرض له أي إنسان وهذه وجهة نظري

وليد العمري
24-12-2009, 10:40 PM
من منكن تجلس في منزلها وهي تؤمن بان الزواج قدر؟

ومن منكم تعكس ذالك وتقول لابد من المبادرة؟

للزواج............



ومن منكم تؤمن بمقولة

من يريدني يدق باب منزلي بدون اي علاقة او.....!!!؟

وليد العمري
24-12-2009, 10:51 PM
نصيحه لكل بنت لاتكثري الشروط والتدقيق الله سبحانه امر بالستر وقال صلى الله عليه وسلم ((اذا جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ))صدق رسول الله عليه افضل الصلاة والتسليم
لاتحطي في بالك ان الدنيا خلتك متاخره عن الزواج يمكن يكون انتي اللي حكمتي على نفسك بالشي هذا :
اذا اعتبرنا (المتاخره عن الزواج )ضحية (فهي ضحية نفسها أولاً ،لانها
صاحبة الموقف .وما من فتاة لم يدق باب بيتها رجل )).


شوفو القصة هذه عن الفتاة:

(دخلت ذات يوم فتاة حديقة ،وكلما اقتربت لتقطف زهرة قالت

لنفسها ،لن أقطفها ،مؤكد موجود زهرة أحلى .وهكذا أمضت

الفتاة جولتها في الحديقة تتنقل بين الزهور ،ممتنعة عن قطف

واحدة أملاً في قطف الزهرة الاحلى .وبعد ان اجتازت الحديقة ،

لم ترى الا الشوك ،فقررت الرجوع وقطف زهرة من تلك

المجموعة التي لم تعجبها ،فرأت طريق الرجعة مغلقاَ ،فراحت

تبكي على ما فعلتة بنفسها ،وهي التي كانت تطمع في الزهرة

الاحلى ).

فلهذا السبب تعيش هذة الفتاة مختلفة بالمقارنة مع المتزوجات

وهي تحاول الاتكون مختلفة وتهمس في نفسها بصمت موجع

وتقول (كم أنتن محظوظات )يا من وافقتن على اول طارق للباب

وتقول يا ريتني قطفت الزهرة الاولى قبل الوصول للاشواك ..،،،

وسواء لمعنا الصورة وزيناها ((ستظل الفتاة المتاخره عن الزواج اكثر اناث

المجتمع هشاشة )).
اتمنى مشاركه الجميع... النقاش

وليد العمري
24-12-2009, 10:59 PM
هل ستتمنين له السعاده حتي مع
غيرك!!!؟
ولماذا

وليد العمري
24-12-2009, 11:20 PM
الجواب باين من عنوانه

هل الفراق في الحب أصعب من الفراق في الموت؟؟؟؟؟؟

و ما الفرق بينهما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مع ذكر الاسباب.......

هل سينتهي أم سيعوضك به أحداا آخر؟؟؟؟؟؟؟؟

أتمنى أن أجد أجوبة صريحة.......

وليد العمري
25-12-2009, 06:03 PM
نصيحة ... لاتتزوجي‎








أختـي العزيزة :

كل الأشــيآء ..لا قيمة ولا مَـعنى لها إلاّ في الاسلام و بالإسلام ..

والزواج – الميثاق الغـليظ-

لن يتحقق معنـــاه... ولا السّـعادة والرضا فيه...

إلاّ إذا سار وفـــق

المنهج الرباّني القويـم ...



لــِذلك

لا تتزوجي:

قبل

أن تفهمي وتفقَهي معنى الزّواج ...

( ومـــقــــــاصده ) في شرع رب العا لمين



لا تتزوّجي :

قبل

أن تتعلّـــمي ما لكِ من حقوق

وقبل أن تتعلّـمي مكانة الزوج وما له من حــقوق ...



لا تتزوجي:

قبل

أن تتعلّــمي كيف تصنعين مملكــَتك

وكيف تربّــين أبنائك ...

وفق شرع الله ..عزّ وجل ..



لا تتزوجي:

إذا كنتِ تظنين أن الزواج يشبه قصـص الحب التي ترينَـها

في المسلسلات

فالزواج حقيقة سامية وما يعرضونه خـيال و فساد



لا تتزوجي:

إذا كنتِ تظنين أن الزواج "تجربة"

يمكنك الخروج منها متى شئت !! ولأي سبَــب..

وأنه لافرق

بين حياتك مع أهلكِـ و مع (زوجكــِ.....)

فالزواج (ميثاق غليظ) وحياة أخرى ..

لها تعاملها وتنظيمها الخاص

و "المختلف

وليد العمري
25-12-2009, 06:36 PM
يعتبر اختيار شريكة الحياة بالنسبة للفتاة أو الشباب، من أهم الخيارات في بناء الحياة الزوجية، والتخطيط للمستقبل.. وغالبا ما يتدخل الأهل في هذا القرار من منطلق الحرص على مصلحة الأبناء.. حتى وإن بدا الأمر غير ذلك في نظر الأبناء أو في المحصلة النهائية التي يسفر عنها هذا التدخل!وقد أظهرت دراسة للباحثة نجوى قصاب حسن في جامعة دمشق، شملت ( 3000 ) أسرة سورية، أن مشاركة الأهل في اتخاذ قرار زواج البنات مرتفعة، حيث تبين أن عائلات أكثر من نصف العينة التي شملها البحث تكون مسئولة عن قرار الاختيار. وهذا الوضع ينطبق أيضا على الشباب الذين يتدخل الأهل أيضا في قرارات زواجهم، ولكن بنسبة أقل نوعا ما، حيث تبين أن ( 48.3 % ) منهم اختاروا زوجاتهم بقرار شخصي.
هذه الدراسة التي قد لا تختلف كثيرا في نسبتها في المجتمع السوري عما هو الحال في مجتمعات أخرى.. بل ربما تزيد وترتفع، وهي مسئولة بالتأكيد – وإن بشكل جزئي - على كثير من الزيجات الفاشلة التي تدفع الأجيال القادمة ثمنها.. إما على شكل حياة غير مستقرة، مليئة بالمشاكل والمنغصات وخالية من الانسجام الأسري.. أو على شكل حالات طلاق، تجلب الكوارث للأبناء والأطفال الصغار الذين ينطبق عليهم المثل: ( الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون )
ليس تدخل الأهل في اختيار الأبناء لشركاء حياتهم شر كله.. فالقاعدة تحمل استثناءاتها دائما، وقد يكون هذا التدخل حماية من مزالق التسرع، واللهاث وراء المشاعر والانفعالات التي تحكم اختيارات البناء وخصوصا إذا كانوا من صغار السن، وقيلي التجربة في الحياة، ومندفعين بمشاعر عاطفية بحتة، ولهذا يجب استشارة الأهل، واحترام رأيهم، والتفكير بوجهة نظرهم.. لكن كل هذا لا ينبغي أن يخول الأهل فرض آرائهم على أبنائهم فرضا قمعيا، قد ينسجم مع بعض التقاليد الاجتماعية البالية في مجتمعاتنا العربية، لكنه لا ينسجم بالتأكيد مع ما امرنا به الدين الحنيف من استشارة الفتيات في زواجها، ناهيك عن احترام خيار الشاب.. إذا توفر في الفتيات التي اختارها الخلق والدين والنسب الكريم!
الحرية.. ثم الحرية.. ثم الحرية هي شرط بناء حياة أسرية سليمة، وعلينا أن نؤمن أن بالحرية والحوار المقنع نساعد أبناءنا في اختيار شركاء حياتهم.. لا بالقمع والإكراه

ما هو رايكم في الموضوع

وليد العمري
25-12-2009, 06:46 PM
ممكن توافقى تتجوزى واحد كان مجوز قبل كدة وانفصل عن مراتة وعندة اولاد ولا متوافقيش؟

طب لو كان ارمل وعندة اولاد برضو حتوافقى ولا موقفك اية؟


طب لو كان منفصل ومعندوش اولاد ومش بيخلف اساسا حتوافقى ولا حترفضى؟؟؟؟

مع العلم انه في الثلاث حالات انسان علي خلق ومتدين...

رايك اية ؟

عاشقة الاسلام
25-12-2009, 07:32 PM
اشكرك اخي على الموضوع الرائع .....لكن هنا بالجزائر ... الكثير من الاهل يحترمون اختيار الشريك ... او شريكة الحياة ....
اما عن اسالتك .......1 ـ اكيد نعم ...لكن لا اكون سبب انفصاله منها ..... وحتى اعرفه حق المعرفة .... اعرف سلبياته قبل ايجابياته .....
2ـ نعم .......لا مانع ....خاصة اذا كان يحترمزوجته المتوفية ....
3ــ بحب الاطفال ...لكن لو كان يستحق ان اتنازل على شيئ احبه ..واتمناه ... لن اتاخر.......
لكن حقيقة هال يوجد من يستحق ان نتنازل من اجله ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا اظن
اشكرك اخي الكريم

عاشقة الاسلام
25-12-2009, 07:40 PM
نعم ....ما ابشع الغدر .....الخيانة ...الكذب .... فقد اصبحنا نسمع عنهم الكثير ...... الله يبعدنا عنهم
دمتم

وليد العمري
25-12-2009, 08:55 PM
اشكرك اخي على الموضوع الرائع .....لكن هنا بالجزائر ... الكثير من الاهل يحترمون اختيار الشريك ... او شريكة الحياة ....
اما عن اسالتك .......1 ـ اكيد نعم ...لكن لا اكون سبب انفصاله منها ..... وحتى اعرفه حق المعرفة .... اعرف سلبياته قبل ايجابياته .....
2ـ نعم .......لا مانع ....خاصة اذا كان يحترمزوجته المتوفية ....
3ــ بحب الاطفال ...لكن لو كان يستحق ان اتنازل على شيئ احبه ..واتمناه ... لن اتاخر.......
لكن حقيقة هال يوجد من يستحق ان نتنازل من اجله ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا اظن
اشكرك اخي الكريم
ماشاء الله اختي الله يزيدك بصيره

بس اجاباتك تدل علي انك في سن مبكر عن انك عشتي الموضوع بحياتك ولاكن تقولي وجهه نظرك وهي متميزه وانا احترمها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هههههههههههههههههههههه
انتي كده تخطيتي سن الخمسين
اكيد اختي يوجد من يستحق ذالك علي الاقل من يفكر بنفس تفكيرك ومبدئك
اختي بارك الله فيكي وحفظك واسعدكي في الدارين ولا حرمني الله مداخلاتك الطيبه

دمتي بخير

وليد العمري
25-12-2009, 09:05 PM
نعم ....ما ابشع الغدر .....الخيانة ...الكذب .... فقد اصبحنا نسمع عنهم الكثير ...... الله يبعدنا عنهم
دمتم

امين يارب يبعد عنك وعن كل المسلمين كل سوء
مشكوره اختي لمرورك الطيب بارك الله فيكي

دمتي بخير

عاشقة الاسلام
26-12-2009, 02:35 PM
اشكرك اخي ..... بس حرام عليك ..... تخطيت الخمسين .......هههههههههه.....

عاشقة الاسلام
26-12-2009, 08:50 PM
السلام..... ساجيب عبى السؤال الحساس لفتيات الحصن
في الحقيقة لااحد منهما سيكون سعيد الحظ....بل انا سعيدة الحظ......ههههههههه.
بكل بساطة لان الاول ساظلمه .... والاخر سيظلمني ..... وكل من لا يحب ان يظلم او ان يظلم
فشكرا اخي على الموضوع الحلو .... دمت في رعاية الله

وليد العمري
26-12-2009, 09:37 PM
السلام..... ساجيب عبى السؤال الحساس لفتيات الحصن
في الحقيقة لااحد منهما سيكون سعيد الحظ....بل انا سعيدة الحظ......ههههههههه.
بكل بساطة لان الاول ساظلمه .... والاخر سيظلمني ..... وكل من لا يحب ان يظلم او ان يظلم
فشكرا اخي على الموضوع الحلو .... دمت في رعاية الله
لالالا
معجبنيش الرد حسيت انك بتسلقي بيض

لو سمحتي وضحي اكتثر فين الظلم الاول وليه في التاني؟

وليد العمري
26-12-2009, 11:22 PM
انكشف سر حضور إحدى المدعوات لحفل زفاف وهي ملتفة بعباءتها ووجهها خالٍ من المساحيق وطرف ثوب البيت يتدلى من تحت العباءة بعد أن كانت عودت قريباتها وصديقاتها على أن تتسيد الحفلات بأناقتها وماكياجها الفاخر.
وتعود القصة في حضور السيدة بهذا الشكل في حفل زفاف أخت صديقتها والذي بررته بأنها مريضة جدا وقد عادت لتوها من المستشفى ولكن رغبة في تأدية الواجب حضرت الحفل بيد أن هذه الحيلة لم تنطل على أحد ممن يعرفها لتيقنهم أن من المستحيل أن تزور أحدا إلا بأفضل إطلالة وأخيرا أفشت حماة السيدة هذا السر الذي سعت وراءه الفضوليات.

ففي يوم الحفل توجهت الزوجة مع زوجها كالعادة إلى الصالون وقامت بعمل ماكياج وتسريحة بمبلغ 700 ريال ثم لبست فستانها الذي اشترته بما لا يقل عن 2000 ريال والزوج يشاهد استعداداتها للحفل وفي قلبه غصة لأنها لا تتزين له رغم مصارحته لها لأكثر من مناسبة ويبدو أن الزوج اتخذ قرارا بأن لا تذهب الزوجة للحفل وأخبرها أنه سيذهب لجلب عشاء وأنه يريد محادثتها في أمور عديدة لتعود حياتهما الزوجية كما كانت في شهورها الأولى.

ولما عاد بالعشاء صدم بمنظر الزوجة وقد خلعت فستان السهرة ولبست ثوبا واسعا من ثياب الأعمال المنزلية وأزالت الماكياج ووضعت كريما مرطبا وفكت تسريحة شعرها ورفعته بربطة شعر فما كان منه إلا ان حلف لها بأن تقبل حلا من أثنين إما الطلاق وإما ذهابها للحفل بهذا الشكل ورغم دموعها واستحلافها إياه إلا أنه تمسك برأيه مخبرا إياها أنه لم يحرمها من أي مال لتتزين للناس فلماذا بخلت عليه بشكلها لساعة واحدة؟ فما كان من الزوجة إلا الإذعان له وحضورها الحفل لعدة دقائق تعرضت فيها لنظرات محرجة وغريبة وأثارت العديد من الأسئلة وأفشى الزوج بسر هذا التأديب لأمه وأخواته لينفذ صداها إلى آذان الصديقات والأقارب. ,,

ايه رئيك انتي؟

وليد العمري
26-12-2009, 11:31 PM
*
الغيرة
الغيرة غريزة فطريه خلقها الله داخل كل شخص منا مثلها
مثل أي صفه توجد داخلنا
ولكن هناك من تكون هذه الغريزة لديه معقولة وهناك من تتعدى للامعقول
وربما توصف الغيرة بأنها شعور مؤلم عند شخص يرغب في امتلاك حبيب
واحتكار مشاعره وقد تفتك الغيرة بالحبيبين
وتنهي ما كان بينهما
الغيرة شعور مثله مثل كثير من المشاعر والأحاسيس

ولكنها شعور مؤلم إذا تعدى حده وزاد عنه
كثيراً ما نرى المشاكل تنشأ بين الزوجين وبين المحبين بسبب الغيرة وقد
تطغى هذه الغيرة أحياناً وتصل إلى حد

الشك والظن والحرمان
وربما ينتهي الحب بين الآخرين بسبب هذه الغيرة.

ايه رئيك؟ والي اي مدي تاخذك الغيره؟

وليد العمري
27-12-2009, 12:19 AM
قصة شاب يغازل زوجة إمام المسجد..



كان في شاب اسمه حمد وعنده صاحب اسمه وائل ..
وكانوا لا يخافون الله فيما يفعلون ..


وفي مره من المرات قال وائل لحمد أنا تعرفت على زوجة امام المسجد ..
وهي تبغاني أجيها البيت ..
وانا أخاف يطب علينا زوجها !!

فايش رايك لو بعد الصلاة تجلس تتكلم مع الامام ..
وتلهي شوي الين ما يبغى يرجع بيتوا تكلمني ؟

حمد قال ابشر ..
وفعلا بعد الصلاة راح حمد وسلم عالامام ..
وجلس يحاول يتكلم معاه ..
الين ما خلص كلام يدق على وائل ويقله ان الشيخ حيرجع بيته ..
وطبعا على طول وائل يرجع لحمد ..
ويحكيه اللي صار وفضل الحال هكذا لفترة طويلة ..
وصار في صداقة بين حمد وبين امام المسجد ..
من كثر ما يجلس معاه لدرجة ان ضميره بدأ يأنبه ..

وفي يوم حمد أخذ قرار وقال لازم أقول للشيخ المسكين !!
حرام لازم يعرف زوجته شنو تسوي فيه ..
وراح للامام وقاله : ياشيخ بصراحة أنا ما كنت أجلس معاك لله في لله ..
ولكن كنت أجلس علشان أغطي على صاحبي ..
لأن زوجتك تخونك معاه ..
تعرفوا إيش رد الشيخ قال : بس أنا ماني متزوج !!!!


هنا الصدمة !!!

عرفتوا وائل كان يروح لزوجة مين ؟


كان يروح لزوجة حمد


في الحديث الشريف..

(( من أعان على ظالم سلطه الله عليه ))

انتم ايه رئيكم؟

رنا-Rana
27-12-2009, 07:35 PM
بارك الله فيك يا أخ وليد على هذه المواضيع اللي دائما رائعة جدا

وموضوع الرجل الذي أدب زوجته أعجبني كثيرا وبصراحة هو رجال بمعنى الكلمة

وأتمنى أن يستفدن المتزوجات من هذا الموضوع وأن يعطين أزواجهن حقوقهن الكاملة

مثلما يطالبن بحقوقهن،كذلك ألا يعاندن أزواجهن لأن الرجل لا ينفع معه العناد والمرأة هي التي

تتحمل النتيجة السلبية لعنادها.

سلمت يداك.....تصبحون على خير :)

وليد العمري
27-12-2009, 08:28 PM
بارك الله فيك يا أخ وليد على هذه المواضيع اللي دائما رائعة جدا

وموضوع الرجل الذي أدب زوجته أعجبني كثيرا وبصراحة هو رجال بمعنى الكلمة

وأتمنى أن يستفدن المتزوجات من هذا الموضوع وأن يعطين أزواجهن حقوقهن الكاملة

مثلما يطالبن بحقوقهن،كذلك ألا يعاندن أزواجهن لأن الرجل لا ينفع معه العناد والمرأة هي التي

تتحمل النتيجة السلبية لعنادها.

سلمت يداك.....تصبحون على خير :)
الله يبارك فيكي ويسترك اختي الفاضله مداخله في محلها وكلمات صادقه

جزاكي الله خيرا لمرورك الطيب
دمتي بخير اختي وفي حفظ الله

وليد العمري
27-12-2009, 10:46 PM
الفتاة الطبيعية عبارة عن كتلة متحركة من العواطف التي تتأجج في كثير من الأحيان وتسكن في أحيان أخرى، ومن هذه العواطف: .. " عــاطفــة الحـــب "..
والحب الذي أقصده ليس حب الفتاة لوالدها أو والدتها أو لأخيها أو غيرهم من الأشخاص والأشياء، بل هو الحب بمعنى الميل العاطفي والذي يكون للزوج بالحلال أو العشيق بالحرام.
وهذه الحاجة موجودة أيضا عند الرجال، ولكن الفرق بين الرجال والنساء أن الرجل يتحكم في عواطفه ويتغلب عليها في كثير من الأحيان، بينما تعجز المرأة عن هذا في كثير من المرات.
والفرق الآخر أن الرجل يستطيع أن يشبع هذه الحاجة بالزواج ممن يحب وليس عليه حرج في ذلك، بينما تبقى المرأة تتعذّب وتتألم في انتظار ذلك الخاطب الذي يأتي ليطرق الباب، وإن ابتلاها الله بالحب فإنها لن تستطيع أن تتقدم لخطبة من تحبه ولا أن تصرح بذلك لأحد، ولو قيل عنها إنها تحب رجلاً فستعامل على أنها فتاة منحرفة حتى ولو كانت ليست كذلك.
فإذا علمنا أن عاطفة الحب عند الفتاة ليس لها مجال للتفريغ المؤقت(1)، وإذا أضفنا إلى هذا أن الفتاة ربما تكون تجد معاملة سيئة من أهلها فإننا سنفترض أن هذه العاطفة ستنحرف بالتأكيد.
ومن الملاحظ.. أن هذه العاطفة هي الوتر الذي يعزف عليه كثير من عُـبَّاد الجنس والشهوة من الفنانين والفنانات، فيخرجون الأفلام التي تحكي قصة عاطفية عن شاب أحب فتاة، ثم لم يستطع هذا الشاب الوصول لحبيبته لسبب أو لآخر، وتمضي أحداث الفلم التي تحكي كيفية تخطي الصعاب في سبيل الوصول للحبيبة، وفي آخر الفلم يلتقي الحبيبان لقاء رومانسيًا ويتزوج العشيق من عشيقته.
وهذه المشاهد ترغب الفتاة بالتجربة بعد أن صوروا لها الحبيب في أجمل منظر، ثم أنهوا القصة بالزواج الذي تحلم به أي فتاة. ولهذا تعيش الفتاة في أحلام وردية، وتنتظر بطل الفلم الذي سيراها ويعجب بها ثم تعيش معه قصة حب تختمها بالزواج, وغالبًا ما يأتيها هذا الفارس ويحملها على الفرس الأبيض ويطير بها في السماء, ثم إذا قضى حاجته منها رماها من فوق الحصان ليستبدلها بأخرى.
لا أقول إن هذا يحصل " دائماً " ولكنه يحصل غالبًا.
أما الانحراف الثاني بسبب عدم تفريغ هذه العاطفة التفريغ الصحيح فهو أن تميل الفتاة لفتاة مثلها ميلاً عاطفيًا غير مقبول. وهذا الحب اصطلح على تسميته بـ " الإعجــــــــــــاب ".
وفي هذه العلاقة تكون المعجبة تتعامل مع من أعجبت بها وكأنها تتعامل مع زوجها، ولا يعني هذا أن كل علاقة إعجاب فهي علاقة تدخل في الشذوذ، لأن الإعجاب عند الفتيات قد ينتهي بمجرد تبادل الهدايا، والخجل الشديد عند رؤية من أعجبت الفتاة بها، والغيرة عليها من الأخريات.. وربما يتطور هذا الإعجاب لدرجة تدخل في الشذوذ الجنسي، خصوصا إن كان الرادع- الرقابة الذاتية أو الرقابة الخارجية- غائبا.
حُب لفت النظـر
هذه الصفة موجودة عند معظم الفتيات، فالفتاة منذ صغرها وهي تحرص على شكلها ومظهرها أكثر بكثير من الشاب، ونجد أنها منذ أن تفهم وتعي ما يدور حولها تحب أن تتزين وتبدو في أجمل هيئة، وهذا لا ينطبق على الولد في كثير من الأحيان. أما السبب في هذا- وهذا السبب كذلك في غيره من الفروقات بين الرجل والمرأة- فيقال:
الله عز وجل خلق آدم من تراب، وخلق حواء من آدم.. ولهذا فالرجل مرتبط بالأرض، والمرأة مرتبطة بالرجل، وهذا بالتالي يعني أن الرجل مرتبط بما لا روح فيه فيغلب عليه الجفاف العاطفي، بينما المرأة مرتبطة بما له روح فتغلب عليها العاطفة..
وهذا أيضا هو سبب الفرق بين طريقة إثبات التفوق عند الرجل والمرأة، فالرجل يثبت ذاته ويدلل على تفوقه بالعمل، بينما المرأة تثبت ذاتها بعلاقاتها الاجتماعية مع الآخرين.. ولهذا فإننا نجد أن الفتاة في التعليم المختلط مثلاً تحرص على لفت الأنظار بجمالها وأناقتها، بينما يحاول الشاب لفت الأنظار إليه بتفوقه على أقرانه.
وهذه الصفة في الفتاة قد تجعلها تلبس ما يغري الشباب بمعاكستها: كالنقاب الذي يبدي معظم الوجه، والعدسات الملونة، والعباءة الضيقة وغير مثل مانشاهده اليوم هذا مما يكون سببًا في لفت الأنظار إليها. وهذا مما حرّمه الرسول صلى الله عليه وسلم كما روى أحمد في مسنده: ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم‏:‏ أيما امرأة استعطرت فمرت بقوم ليجدوا ريحها فهي زانية.
إن حب لفت النظر لا تعني به الفتاة لفت نظر الشباب فقط، بل لفت نظر الشباب والفتيات أيضًا لأن حب التزين والتجمل صفة تحبها الفتاة وتكون فيها حتى وهي في مجمع من النساء (كالأعراس والمناسبات الاجتماعية بشكل عام)، وقد يكون الإطراء أو النظر إلى زينتها وهيئتها بإعجاب فيه ما يحقق لها الشعور بالسعادة والرضا. ولذلك فإنه لا يشترط أن تكون الفتاة تنتظر نظرة إعجاب بمعناها السيئ، بل قد تكون حريصة على نظرة إعجاب بريئة أيضًا.

وهنا نسأل أذا أحتاجت الفتاة للحب أو أحست وشعرت به (الميل العاطفي أتجاه الشاب)

ماذا تفعل ؟والى من تلجا؟

وليد العمري
28-12-2009, 12:10 AM
المحبه من رب العباد و لا استطيع نسيان زوجي الاول ..... ساعدوني و لا تلوموني

انا انسانه تزوجت في سن ال 14 وكبرت في احضان زوجي وكانت والدتي هي من اختارته لي واصرت على هذا الزواج وتزوجت وانجبت طفلتين واستمر زواجي 6 سنوات واحببت زوجي حبا كبيرا برغم بعض المشاكل الاسريه البسيطه الي يمر بها كل منزل بعد فتره من زواجنا حدثت بعض المشاكل بين والدتي وزوجي واصبحت والدتي كل هدفها كيف اكره زوجي واطلق منه واخيرا وصلت لمرادها لاني كنت صغيره في العمر كانت هي قدوتي وهي مستشارتي وكنت اجهل كثيرا من الامور


وبعد الطلاق وانتهاء فترة عدتي اصرت والدتي على ذهاب طفلتي لوالدهم لانها لاتريدني انا اضيع عمري معهم وهو يتزوج ويسعد وكانت تكرهم لكرهها والدهم وقد تزوج والدهم بعد طلاقنا ب 3 اشهر
وبعد فتره تقدم لي ابن عمي وتزوجنا لكني لم انسى زوجي الاول متعبه لبعده كبرت على يده تعودت على اسلوبه وطريقته لايفارق مخيلتي والادهى والام انو ابنتاي تعيشان اسوأ حياه مع زوجة والدهم

وبعد فتره من زواجي الثاني انجبت طفلا ولكني اشعر بعذاب بداخلي لاني فقدت حبيبي وفقدت بناتي

وقبل فتره وجيزه رجعت بيني وبين زوجي الاول اتصالات وحنين واسترجاع للذكريات ولوم وعتاب وحب لا ادري ماذا افعل لست قادره ولست راضيه عن وضعي لااريد ظلم نفسي مع شخص لااطيق عشرته ولا اريد ظلمه معي بخيانتي له ولس قادره على نسيان زوجي الاول مع العلم ان زوجي الثاني خلوق جدا ويحبني لكن المحبه من رب العباد لست قادره على ان ابادله الحب وهو يريد مني كأي زوج ان اهتم به وارعاه وهذا فوق طاقتي احس بظلم لزوجي ولنفسي ماذا افعل؟

اخون زوجي رغم حبي له من قبل ان نتزوج ....ماذا افعل بحياتي؟!!

رنا-Rana
28-12-2009, 08:46 PM
السلام عليكم:
بارك الله فيك أخي وليد على هذه المواضيع الجميلة،وبصراحة هي رائعة
ومفيدة في نفس الوقت،وأتمنى من الجميع أن يستفيدوا منها لا أن يقرأوا فقط.
وأنا ليس لدي أية اجابة على سؤالك الأول لأنني لا أعرف ان كان عليها أن تخبر
أحدا عن مشاعرها أو أن تبقى متحفظة وكاتمة لهذه المشاعر ولا أحد يعرف عنها شئ.
بينما ردي على موضوعك الثاني هو أنني أتمنى من الله أن يسامح أمها التي طلقتها
من زوجها الأول بسبب خلاف بينها وبين زوج ابنتها،وزوجتها مرة أخرى من ابن عمها و
كانت قد حرمتها من طفلتيها.
وأقول الى متى ستبقى هذه الأم متحكمة في ابنتها وتزوجها وتطلقها متى شاءت.
كذلك أقول للابنة التي تزوجت من ابن عمها بأنه من الأفضل لها أن تتكيف مع الوضع
الجديد لأن غير ذلك سيسبب لها المشاكل وستدمر بيتها مرة أخرى ولكن هذه المرة
سيكون بيدها.
وأتمنى أن تنسى طليقها وتحب زوجها الثاني الذي يحبها وأنجب منها طفلا لأنه لا
ذنب لزوجها بكل هذا،كذلك من المفروض عندما تزوجت هذه البنت مرة أخرى كان عليها
ألا تتصل بطليقها وخصوصا بعدما تزوج هو الاخر مرة ثانية فذلك سيسبب اليه المشاكل
وبالتالي ستكون قد ارتكبت ذنبين.
وفي النهاية أقول وفقك الله وهداك الى ما فيه خير لك ولأولادك :)
دمت في رعاية المولى أخ وليد.

وليد العمري
28-12-2009, 10:40 PM
السلام عليكم:
بارك الله فيك أخي وليد على هذه المواضيع الجميلة،وبصراحة هي رائعة
ومفيدة في نفس الوقت،وأتمنى من الجميع أن يستفيدوا منها لا أن يقرأوا فقط.
وأنا ليس لدي أية اجابة على سؤالك الأول لأنني لا أعرف ان كان عليها أن تخبر
أحدا عن مشاعرها أو أن تبقى متحفظة وكاتمة لهذه المشاعر ولا أحد يعرف عنها شئ.
بينما ردي على موضوعك الثاني هو أنني أتمنى من الله أن يسامح أمها التي طلقتها
من زوجها الأول بسبب خلاف بينها وبين زوج ابنتها،وزوجتها مرة أخرى من ابن عمها و
كانت قد حرمتها من طفلتيها.
وأقول الى متى ستبقى هذه الأم متحكمة في ابنتها وتزوجها وتطلقها متى شاءت.
كذلك أقول للابنة التي تزوجت من ابن عمها بأنه من الأفضل لها أن تتكيف مع الوضع
الجديد لأن غير ذلك سيسبب لها المشاكل وستدمر بيتها مرة أخرى ولكن هذه المرة
سيكون بيدها.
وأتمنى أن تنسى طليقها وتحب زوجها الثاني الذي يحبها وأنجب منها طفلا لأنه لا
ذنب لزوجها بكل هذا،كذلك من المفروض عندما تزوجت هذه البنت مرة أخرى كان عليها
ألا تتصل بطليقها وخصوصا بعدما تزوج هو الاخر مرة ثانية فذلك سيسبب اليه المشاكل
وبالتالي ستكون قد ارتكبت ذنبين.
وفي النهاية أقول وفقك الله وهداك الى ما فيه خير لك ولأولادك :)
دمت في رعاية المولى أخ وليد.
بارك الله فيكي اختي الفاضله وجزاكي كل خير علي رئيك الطيب
وكذالك انا اوافقك الرئي في انها طالما تزوجت يجب ان تحول مشاعرها الي زوجها وتخلص له في جميع الحالات حتي لو كان سئ وليس كما ذكرت ومدحت فيه

واخيرا شكر وتقدير لكي اختي الكريمه علي مرورك الطيب الله يحفظك ويزيدك من فضله ويسعدك في الدارين

دمتي بخير وفي حفظ الله

نونه-66
29-12-2009, 04:16 AM
هل القصه حقيقيه في قصة ان الزوج حلف على زوجته اما الطلاق او الرجوع لحفل الزفاف بثوب البيت>>>>>>>>>>>شي مرعب

>>>>>هل جميع القصص التي ذكرت حقيقيه اصابتني دهشه\\\

نسال الله العون والفرج

وليد العمري
29-12-2009, 01:55 PM
هل القصه حقيقيه في قصة ان الزوج حلف على زوجته اما الطلاق او الرجوع لحفل الزفاف بثوب البيت>>>>>>>>>>>شي مرعب

>>>>>هل جميع القصص التي ذكرت حقيقيه اصابتني دهشه\\\

نسال الله العون والفرج
اللهم امين.
نعم اختي للاسف وان هذا شئ بسيط جدا من ما يجري في بلاد المسلمين

الله يردنا الي الدين مردا جميلا

مشكوره اختي لمرورك الطيب

بارك الله فيكي وحفظك

دمتي بخير

وليد العمري
29-12-2009, 03:57 PM
عاوز اسالكم سؤال والكل يشارك مخطوبة او مش مخطوبة او متزوجه
لو اتخطبتى يعنى او حتتخطبى اكيد انشاء الله حتحددى قد اية مدة الخطوبة؟؟؟؟؟؟

وهل بتحبى ان الخطوبة تتطول ولا تكون قصيرة احسن؟؟؟؟؟؟

رنا-Rana
29-12-2009, 08:10 PM
السلام عليكم:

أنا لا أحب الخطوبة التي تكون فترتها طويلة (أكثر من 4شهور) لأنها ستكون مليئة

بالمشاكل وأيضا سيشعر الطرفان بالملل وهناك قصص كثيرة تتحدث عن هذا الموضوع.

لذلك فأنا من وجهة نظري أجمل فترة خطوبة التي تكون لمدة شهرين فقط

وأي طرف يريد أن يتعرف على الطرف الاخر فستكون هذه المدة كافية جدا.

بالتالي أنا أفضل الخطوبة التي تكون فترتها قصيرة،ولكن ليس أقل من شهرين.

يعطيك ألف عااااااااااااااااااااافية :)

وليد العمري
29-12-2009, 08:30 PM
السلام عليكم:

أنا لا أحب الخطوبة التي تكون فترتها طويلة (أكثر من 4شهور) لأنها ستكون مليئة

بالمشاكل وأيضا سيشعر الطرفان بالملل وهناك قصص كثيرة تتحدث عن هذا الموضوع.

لذلك فأنا من وجهة نظري أجمل فترة خطوبة التي تكون لمدة شهرين فقط

وأي طرف يريد أن يتعرف على الطرف الاخر فستكون هذه المدة كافية جدا.

بالتالي أنا أفضل الخطوبة التي تكون فترتها قصيرة،ولكن ليس أقل من شهرين.

يعطيك ألف عااااااااااااااااااااافية :)
اولا اسمحيلي اتقدم لكي بالشكر والتقدير لمتابعتك الطيبه
بارك الله فيكي وحفظك وزادك من فضله

واكيد انا احترم رئيك جدا وكذالك وجهه نظر ك

ولاكن انا افضل ان فتره الخطوبه اختي من تقوم بتحديدها وليس العريس لان العريس غالبا هو من يكون بيده الانفصال فانا اعطي كل الحق للعروسه بان تحدد فتره الخطوبه لانها وحدها من تتحمل الم الانفصال

مشكوره اختي الفاضله لمداخلتك الطيبه

دمتي بخير وفي حفظ الله

ونعم بالله
29-12-2009, 10:19 PM
سؤال حلو "تسلم أخي وليد" وأنا نفسي أشوف ردود الأعضاء...................أولا أنا ما ادري انت تقصد الخطوبة"الملكة" ولأ فترة مابين الموافقة والملكة..!!على اعتبار انها فترة ما قبل الملكة أو بالأصح ما قبل الزواج.......الخطوبة فترة مهمة خاصة إذا من برا العيلة...........ولكن الأفضل إنها ماتطول يعني بالتقريب:3 شهور كفايه/ وطبعا يختلف من حالة لحالة ويعتمد إذا من العيلة أو برا ...إذا البنت تدرس أو مخلصة....؟؟إذا الأهل يعرفون بعض أو غرب؟؟ وعوامل كثيرة تدخل فهالموضوع.....بس عااد تمديد الخطوبة لفترة طويلة تزيد من القلق والوسواس ....

وليد العمري
29-12-2009, 10:29 PM
السلام عليكم و رحمة الله


اختي هل انت مع اخبار الزوج بعلاقاتكي قبل الزواج ؟ام ضد ذلك؟ و لماذا؟


و حتى لو لم تكن لديكي علاقات هل تؤيدين فكرة اخبار الفتاة لزوجها عن ماضيها ام لا؟ و لماذا؟

رنا-Rana
29-12-2009, 10:45 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

أخي وليد أنا مع الكلام الذي يقول بأنه اذا ستر الله على انسان فيجب أن يستر

الانسان على نفسه ولا يفضحها.

لذلك فأنا لا أحبذ بأن تقول الفتاة لزوجها عن ماضيها اذا هو لم يعرف من أحد بذلك

لكن يجب على الفتاة أن تنسى كل ماضيها وأن تبقى خالصة لزوجها حتى يبقى

ستر المولى عزوجل في الدارين ان شاء الله.

ونعم بالله
29-12-2009, 10:53 PM
مستحيل طبعا لن أخبره عن أي شي من الماضي.....حتى لاتتزعزع ثقته به من قلبه.. على فكرة معظم النساء هن من ينزعن ثقة أزواجهن فيهن بتصرفاتهن وكلامهن!!

وليد العمري
29-12-2009, 11:04 PM
سؤال حلو "تسلم أخي وليد" وأنا نفسي أشوف ردود الأعضاء...................أولا أنا ما ادري انت تقصد الخطوبة"الملكة" ولأ فترة مابين الموافقة والملكة..!!على اعتبار انها فترة ما قبل الملكة أو بالأصح ما قبل الزواج.......الخطوبة فترة مهمة خاصة إذا من برا العيلة...........ولكن الأفضل إنها ماتطول يعني بالتقريب:3 شهور كفايه/ وطبعا يختلف من حالة لحالة ويعتمد إذا من العيلة أو برا ...إذا البنت تدرس أو مخلصة....؟؟إذا الأهل يعرفون بعض أو غرب؟؟ وعوامل كثيرة تدخل فهالموضوع.....بس عااد تمديد الخطوبة لفترة طويلة تزيد من القلق والوسواس ....

عموما اختي لو كان العريس من العائله فبالتاكيد كلنا عرفين بعض وطباعنا ومنعا لزيد وعبيد العجله مستحبه
ولاكن ان كان من بره العائله بمعني غير معروف اخلاقه وطباعه للمقربين ليكي فيرجع حسب ظروفه وموافقتك انتي لان ممكن خلال الثلاث اشهر يقوم بثلاث زيرات مثلا لان طبيعه عمله سفر وما الي ذالك وفتره الخطوبه الطبيعي اننا الشخصين بيقمو بدراسه بعضهم عن قرب الي حد ما
وبالطبع الاثنين بتجملوا بافضل الطرق والاتيكيت وانتوا عرفين ازاي

ولاكن كل لما الحكايه بتمط وقيل وقال الموضوع بياخذ طابع اخر من النكد

كل الشكر والتقدير لرئيك وتميز مداخلتك الطيبه

بارك الله فيكي اختي وحفظك وسعدك في الدارين

دمتي بخير وفي حفظ الله اختي

وليد العمري
29-12-2009, 11:31 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

أخي وليد أنا مع الكلام الذي يقول بأنه اذا ستر الله على انسان فيجب أن يستر

الانسان على نفسه ولا يفضحها.

لذلك فأنا لا أحبذ بأن تقول الفتاة لزوجها عن ماضيها اذا هو لم يعرف من أحد بذلك

لكن يجب على الفتاة أن تنسى كل ماضيها وأن تبقى خالصة لزوجها حتى يبقى

ستر المولى عزوجل في الدارين ان شاء الله.
نعم اختي الستر مطلوب في بعض الحالات

ولاكن يوجد اشياء لا تستخبي فهل الافضل ان يعرف تلك الاشياء من بره ولا من الزوجه

مشكوره اختي الكريمه علي مرورك الطيب ومداخلتك المتميزه

دمتي بخير وفي حفظ الله

يقينى بالله
30-12-2009, 12:22 AM
[QUOTE=وليد العمري;659362]
تركت صديقتي المطلقة خوفا منها على زوجي ! ولست نادمة!

ابتعدت عن صديقتي المطلقة خوفا منها على زوجي! هذا ما قالته لي ابنة خالتي بالحرف الواحد امس


********
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هى مخطئة جداااااااااااا

وكان عليها الحظر فقط
وان تتمنى لصديقتها زوج صالح مناسب
وراى ابنة خالتك دليل كبير على البعد الشديد عن اصول الشريعة الاسلامية،
ففى عهد الرسول عليه الصلاة والسلام ، كان اذا تارملت احدى المسلمات ومات عنها زوجها ، كان الرسول يدعو الصحابه الى ان يتزوجها احدهم

" هذا فى حدود علمى واذا كنت مخطئة فى المعلومة فليصححها احدكم"

واذا كانت المراءة فى عصرنا الحالى لا تتقبل فكرة الضرة ،، وانا للاسف كذلك، فذلك يرجع الى ان فكرة الزوجة الثانية لم تعد موجودة فى ثقافة كثير من المجتمعات الاسلامية ، رغم انها شرع الله
وهناك مجتمعات اسلاميه متقبله فكرة الزوجة الثانية والثالثة والرابعة ايضا دون الشعور ان ذلك يعد خيانه زوجية او عاطفية
هذا رغم ان للتعدد مساوئه ، حيث يستخدمة بعض الرجال فى استخدام خاطئ
واعتقد ان التعدد شُرِع لاسباب اجتماعية كإعالة ارملة او مطلقة، والله اعلم
*****
ورايى الشخصى ان المراة التى لا تقبل بالزوجة الثانية عليها الاتى
1- الا تتحدث امام صديقتها عن زوجها ، وعن مميزاته، وفى نفس الوقت لا داعى للكذب وادعاء مساوء وهمية للزوج بغرض اعطاء صورة سيئة عنه او خوفا من الحسد، فالافضل عدم الحديث عنه قدر المستطاع امام صديقاتها، وعدم الاختلاط، اى ان تكون زيارتها لصديقتها فردية دون الزوج ، وعندما تزورها صديقتها ،يجلسا فى حجرة منفصلة عن المنزل ومغلقة بعيدا عن افراد الاسرة الرجال
2- الا تتحدثى مع زوجك عن صديقتك او مشاكلها او اى صفة من صفاتها.
3- ان تتقى الله، وتخلصى النية له، وعليكى ان تعلمى انك من الممكن ان تصبحى فى اى وقت فى محل صديقتك.

ادعوا الله سبحانه وتعالى ان يحفظ كرامة كل امراءة

امين

ولا حول ولا قوة الا بالله

يقينى بالله
30-12-2009, 01:04 AM
[QUOTE=وليد العمري;660470]

معنى الزواج : هذه شركة رأس مالها الحب والمودة ،
** حقوق الزوج على زوجته :


1- معرفة مكانة الزوج وقدره بالنسبة للزوجة .
2- الطاعة وحسن المعاشرة .
************************************************** ***************


اين حقوق الزوجة على زوجها ؟


وجزاك الله خيرا

يقينى بالله
30-12-2009, 01:17 AM
[QUOTE=وليد العمري;660753]

بسم الله الرحمن الرحيم


لو كان الفقر رجلاً لقتلته ـ عبارة نسبت إلى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
والمصيبة أن الفقر ليس رجلاً وإنما ثلاثة آلاف مليار رجل وامرأة وطفل من سكان العالم .
( لو كـــان الفقر رجلآ لقتـــلته )
أنتِ ماذا تريد أن تقتـــــل!!
لـــو كـــان (...........) رجـــــلاً لقـتـلـتـــــه ..
*******************************
لو كان "الاكتئاب" رجلا لقتلته ( لان الاكتاب من اخطر الامراض التى تدمر الانسان)

لو كان "الظلم " رجلا لقتلته ( لانه اصعب شئ يتعرض له الانسان)

لو كان "العجز" ، وقيلة الحيلة" رجلا لقتلته ، ( لان اصعب شئ ان يشعر الانسان بانه مكتوف الايدى امام مشكله تدمر له حياته ولا يستطيع ان يفعل شئ)
واخيرا

لو كان " المجتمع " رجلا لقتلته ( لانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)

يقينى بالله
30-12-2009, 01:45 AM
[QUOTE=وليد العمري;662130]
قصة شاب يغازل زوجة إمام المسجد..





كان في شاب اسمه حمد وعنده صاحب اسمه وائل ..
وكانوا لا يخافون الله فيما يفعلون ..



وفي مره من المرات قال وائل لحمد أنا تعرفت على زوجة امام المسجد ..
وهي تبغاني أجيها البيت ..
وانا أخاف يطب علينا زوجها !!
************************************************** ***********

قصة رائع جدا
اخى الفاضل وليد العمرى من اين تاتى بكل هذه القصص التى بها العبر
هل هى حقيقية، ام تراث، ام من واقع خيالك
رجاء الرد
وشكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااا

يقينى بالله
30-12-2009, 02:11 AM
زملائى الاعزاء فى الحصن

لى اقتراح اود ان ينال قبولكم

نظرا لاننا جميعا من بلاد مختلفة، ونظرا لان لكل بلد ثقافته الخاصة، ونظرا لان آرائنا تختلف باختلاف الثقافة السائدة فى كل بلد او دوله وعاداتها وتقاليدها، والمقبول فى بلد ما قد لا يكون مقبول فى الاخرى،،،

ولذلك فانا اقترح عليكم ان يوضح كل منا اسم الدولة التى ينتمى اليها، حتى يتضح ابعاد الموضوع، وارى ان ذلك سيزيد القراء فهما لابعاد كل قصة نحكيها او كل مشكله نعرضها

وجزاكم الله خير

وسابداء بنفسى


انا من ( مصر )

ارجو ان ينال اقتراحى قبولكم

ودمتم بخير

وليد العمري
30-12-2009, 02:03 PM
[QUOTE=وليد العمري;659362]
تركت صديقتي المطلقة خوفا منها على زوجي ! ولست نادمة!

ابتعدت عن صديقتي المطلقة خوفا منها على زوجي! هذا ما قالته لي ابنة خالتي بالحرف الواحد امس


********
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هى مخطئة جداااااااااااا

وكان عليها الحظر فقط
وان تتمنى لصديقتها زوج صالح مناسب
وراى ابنة خالتك دليل كبير على البعد الشديد عن اصول الشريعة الاسلامية،
ففى عهد الرسول عليه الصلاة والسلام ، كان اذا تارملت احدى المسلمات ومات عنها زوجها ، كان الرسول يدعو الصحابه الى ان يتزوجها احدهم

" هذا فى حدود علمى واذا كنت مخطئة فى المعلومة فليصححها احدكم"

واذا كانت المراءة فى عصرنا الحالى لا تتقبل فكرة الضرة ،، وانا للاسف كذلك، فذلك يرجع الى ان فكرة الزوجة الثانية لم تعد موجودة فى ثقافة كثير من المجتمعات الاسلامية ، رغم انها شرع الله
وهناك مجتمعات اسلاميه متقبله فكرة الزوجة الثانية والثالثة والرابعة ايضا دون الشعور ان ذلك يعد خيانه زوجية او عاطفية
هذا رغم ان للتعدد مساوئه ، حيث يستخدمة بعض الرجال فى استخدام خاطئ
واعتقد ان التعدد شُرِع لاسباب اجتماعية كإعالة ارملة او مطلقة، والله اعلم
*****
ورايى الشخصى ان المراة التى لا تقبل بالزوجة الثانية عليها الاتى
1- الا تتحدث امام صديقتها عن زوجها ، وعن مميزاته، وفى نفس الوقت لا داعى للكذب وادعاء مساوء وهمية للزوج بغرض اعطاء صورة سيئة عنه او خوفا من الحسد، فالافضل عدم الحديث عنه قدر المستطاع امام صديقاتها، وعدم الاختلاط، اى ان تكون زيارتها لصديقتها فردية دون الزوج ، وعندما تزورها صديقتها ،يجلسا فى حجرة منفصلة عن المنزل ومغلقة بعيدا عن افراد الاسرة الرجال
2- الا تتحدثى مع زوجك عن صديقتك او مشاكلها او اى صفة من صفاتها.
3- ان تتقى الله، وتخلصى النية له، وعليكى ان تعلمى انك من الممكن ان تصبحى فى اى وقت فى محل صديقتك.

ادعوا الله سبحانه وتعالى ان يحفظ كرامة كل امراءة

امين

ولا حول ولا قوة الا بالله



ماشاء الله اختي الكريمه مداخله طيبه جدا بارك الله فيكي وزادك من فضله

ورئيك سديد من جميع الجوانب في موضوع الطرح الله يزيدك بصيره

ولاكن رئيك الذي حددتيه في ثلاث نقاط محتاج ناس في نفس زمن مداخلتك اي بزمن الرسول صلي الله عليه وسلم والصحابه
لاكن لا يوجد الان رجال مثلهم الا من رحم ربي ولا نساء كنسائهم الا من رحم ربي
جميل ان يتمني الانسان شئ ولاكن ان يتعامل مع شئ بعينه يجب الانتباه الفكر والاخلاقيات السائده

لاكن لكي مني كل الشكر والتقدير لمداخلتك المتميزه رفع الله قدرك في الدارين
واتمني ان يدوم الحوار في باقي المواضيع
واتمني زياره ذالك الرابط
http://bafree.net/forums/showthread.php?t=102458

دمتي بخير اختي وفي حفظ الله

وليد العمري
30-12-2009, 02:09 PM
[QUOTE=وليد العمري;660470]

معنى الزواج : هذه شركة رأس مالها الحب والمودة ،
** حقوق الزوج على زوجته :


1- معرفة مكانة الزوج وقدره بالنسبة للزوجة .
2- الطاعة وحسن المعاشرة .
************************************************** ***************


اين حقوق الزوجة على زوجها ؟


وجزاك الله خيرا

موجوده في الرابط http://bafree.net/forums/showthread.php?t=102458
جزاكي الله خيرا علي المتابعه

دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
30-12-2009, 02:13 PM
[QUOTE=وليد العمري;660753]

بسم الله الرحمن الرحيم


لو كان الفقر رجلاً لقتلته ـ عبارة نسبت إلى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
والمصيبة أن الفقر ليس رجلاً وإنما ثلاثة آلاف مليار رجل وامرأة وطفل من سكان العالم .
( لو كـــان الفقر رجلآ لقتـــلته )
أنتِ ماذا تريد أن تقتـــــل!!
لـــو كـــان (...........) رجـــــلاً لقـتـلـتـــــه ..
*******************************
لو كان "الاكتئاب" رجلا لقتلته ( لان الاكتاب من اخطر الامراض التى تدمر الانسان)

لو كان "الظلم " رجلا لقتلته ( لانه اصعب شئ يتعرض له الانسان)

لو كان "العجز" ، وقيلة الحيلة" رجلا لقتلته ، ( لان اصعب شئ ان يشعر الانسان بانه مكتوف الايدى امام مشكله تدمر له حياته ولا يستطيع ان يفعل شئ)
واخيرا

لو كان " المجتمع " رجلا لقتلته ( لانه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)



الحمد لله علي نعمه الاسلام وكفي بيها نعمه

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير

وليد العمري
30-12-2009, 02:17 PM
[QUOTE=وليد العمري;662130]
قصة شاب يغازل زوجة إمام المسجد..





كان في شاب اسمه حمد وعنده صاحب اسمه وائل ..
وكانوا لا يخافون الله فيما يفعلون ..



وفي مره من المرات قال وائل لحمد أنا تعرفت على زوجة امام المسجد ..
وهي تبغاني أجيها البيت ..
وانا أخاف يطب علينا زوجها !!
************************************************** ***********

قصة رائع جدا
اخى الفاضل وليد العمرى من اين تاتى بكل هذه القصص التى بها العبر
هل هى حقيقية، ام تراث، ام من واقع خيالك
رجاء الرد
وشكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااا

كل الشكر والتقدير اختي لمتابعتك الطيب

اختي نعم هذه القصص موجوده وما خفي كان اعظم .

الله يردنا الي الدين ردا جميلا

شكرا للمتابعه ودمتي بخير

وليد العمري
30-12-2009, 02:26 PM
زملائى الاعزاء فى الحصن

لى اقتراح اود ان ينال قبولكم

نظرا لاننا جميعا من بلاد مختلفة، ونظرا لان لكل بلد ثقافته الخاصة، ونظرا لان آرائنا تختلف باختلاف الثقافة السائدة فى كل بلد او دوله وعاداتها وتقاليدها، والمقبول فى بلد ما قد لا يكون مقبول فى الاخرى،،،

ولذلك فانا اقترح عليكم ان يوضح كل منا اسم الدولة التى ينتمى اليها، حتى يتضح ابعاد الموضوع، وارى ان ذلك سيزيد القراء فهما لابعاد كل قصة نحكيها او كل مشكله نعرضها

وجزاكم الله خير

وسابداء بنفسى


انا من ( مصر )

ارجو ان ينال اقتراحى قبولكم

ودمتم بخير

مشكوره اختي الكريمه لاقتراحك الطيب

ومع الوقت ستتضح الرئيه لكي لان البلد ليست مصدر ثقافه معينه او مواريث خاصه

لان الانفتاح لم يكتفي بنشر الثقافات فقط كذالك نشر اخلاقيات وامور كثيره.

وكذالك انتي مثلا من مصر ولمصر محافظات عديده وكل محافظه لها تقاليدها وفي كل محافظه فيها قري ولكل قري عادات اخري ولاكن كلنا تحت رايه القران والسنه والحمد لله اننا متوحديدن تحت رايه الاسلام

مشكوره اختي لمرورك الطيب دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
30-12-2009, 08:22 PM
اجتمعت الأم والأخوات ينظرن في طلب إبنهم للزواج



ويستعرضن من يعرفن من البنات هل تناسب أخيهن

الإبن أملى شروطه ومواصفاته وقال أرضى بمن ترونه


من البنات تتصف بهذه الصفات وبما أنهم أناس

محافظون والرؤية الشرعية في مجتمعهم كانت محدودة


فلذلك لم يرد أن يحرج نفسه أو يحرج الفتاة

اجتهدت الأم والأخوات وخطبن له من يرون انها تناسبه .

تم الزواج وابتهج الجميع وأخذ الشاب زوجته من القاعه


وتوجه إلى الفندق ولما دخل الغرفة وكانت الفتاة في

أشد حالات الخجل ولكنها أحست بشئ غريب فهو لم


في القاعة ولم يلبث سوى دقائق ليتقبل


فيها التهاني من والدته وقريباته.

دخل بتثاقل ثم بدل ملايسه واستلقى على السرير


وعيناه متسمرتان في سقف الغرفة

أما الفتاة فبدلت ملا بسها وجلست على الأريكة بحيث


لا يرى وجهها ولكنها تستطيع أن ترمقه بطرف خفي

مرت ثلاث ساعات وهو على ذلك الوضع لم ينم


ولم يتحدث سكون وهدوء قاتل ... ثم سمعت صوته الهادئ

أتريدين أن تنامي تعالي إلى السرير وأنا سأجلس


على الأريكة فردت بما يشبه الهمس لا رغبة لدي بالنوم

واستمرا على تلك الحال إلي ان تردد صوت المؤذن


الشجي وأطلقت معها تنهيدة خافتة وكأنما كانت تنظر

الأذان لتفزع لصلاتها وتبث خالقها شكواها من ليلتها


التي كانت أثقل ليلة مرت في حياتها .. وهو لم يكن

أحسن منها حالا حيث لم يغمض له جفن فهب وامتثل نداء الحق فصلي ..

بعد ان أدت صلاتها بقيت برداء صلاتها كأنما


كنت تنشده الدفء لما احست بالصقيع الذى بدا أنه سيلازم

حياتها.. أم هو فأدار قرص الهاتف ليطلب الإفطار


ثم وقف خلف النافذة يتأمك بلا ادراك السيارات والمحلات

التجارية إلي ان دق النادل باب الغرفة محضرا


الإفطار جر عربة الإفطار وأوقفها أمامها وقال تفضلي لابد أنك

جائعة فشكرته ثم استدار ليتجه إلى النافذة


لم تمد يدها للاكل وبقي الاكل امامها لم يمس

جلست مطرقة تنظر إلي الأرض وفي داخلها


بركان تتمنى لو تصرخ بأعلى صوتها وماذا بعد وماذابعد

في هذه الأثناء سمعت وقع خطواته خلفها فارتعدت


جلس على الاريكة الجانبية بحيث يكون بعيدا عنها وفي

الوقت نفسه غير مقابلا لها أحست بارتباكه يفرك


يديه وجبينه يتفصد عرقا قال لها بصوت متهدج أنا لا أريد أن

أظلمك معي لست أنت من أريد لست كما صورتك


التي في خيالي حقيقة لا أشعر تجاهك بشئ

حقائبك موجودة في شنطة السيارة

كان من المقرر سفرنا اليوم إلى مكان عملي


أما والحال كذلك فأنا لن أضرك بشئ وسأعيدك إلى أهلك

والمهر لا أريده.. نظرت إليه بعينين تملؤها الدموع


بدت تريد الكلام لكن نشيجها بدد الحروف بين شفتيها

ثم استجمعت قواها ورفعت راسها وقالت كيف


بي وقد تكلم الناس في عرضي أرجعها صبيحة زواجها ...

لي إليك رجاء ابقني شهرين معك استدفع بها


استدفع بها أقاويل الناس ثم بعد تمامها أعدني إلى أهلي

وأنت بحل .. صمت هنيهة يفكر ثم سمعته يقول لنفسه


أسألك العون ربي ثم قال كما تريدين أختي

استبشرت وقالت جزاك الله خيرا .

سافر بها إلى مقر إقامته وكان الطريق يستغرق


حوالي الأربع ساعات لم بسمع أحدهما من الآخر كلمة

فلما وصلا أنزل الحقائب وأشار إلى غرفة النوم


وقال أنتي نامي هنا وأنا سأنام في المجلس

قالت بل أنا أنام في المجلس وأنت نم في غرفتك


التي بها أغراضك وأنا سأترك أغراضي في الحقائب ولن

اخرج منها إلا ما أحتاجه في هذه المدة .

دخل غرفة نومه بعد صلاة العشاء .


أما هي فلم يغمض لها جفن


وكانت تدور في الشقة وتنتابها احاسيس

متفاونة بين شعور بالغربة والخوف من


المستقبل وتتساءل هل تهورت في طلبها البقاء .

الشقة كانت جميلة ومرتبة ترتيبا ينم عن ذوق صاحبها


ثم توجهت إلى قرة عينها الصلاة فصلت ما شاء لها أن

تصلي إلى ان أذن للفجر فذهبت وطرقت باب


غرقته لتوقظه للصلاة ثم عادت إلى المجلس حتى لا يراها

بعد أن صلت الفجر ذهبت للمطبخ وأعدت له الإفطار


وكانت ممن أنعم الله عليها بحسن الطهي وطريقة

تقديمه ثم وضعته على طاولة في الصالة بحيث


يراه عندما يريد أن يخرج لعمله واختفت حيث لا يراها

وفعلا مر بالافطار ورآه فاكل منه ثم خرج إلى عمله


وبعد ان خرج دخلت لغرفته ورتبتها وغسلت ملابسه

ورتبت باقي المنزل وعطرته واضافت لبعض


اركانه من لمساتها ثم أعدت له الغداء ووضعته على الطاولة لما

سمعت صوت مفتاحه ثم انصرفت حيث لايراها


وكانت تحرص كثيرا الا يراها وكأنها بكل هذا تريد ان ترد له

جميلا عليها ولكن كثيرا ما يلمحها فيشكرها


على خدمتها ولايزيد على كلمات الشكر شيئا

واستمرت على هذه الحال فترة إلى أن عاد ذات


يوم من عمله ووجد طعاهمه كالمعتاد ماكل فلما رفع

المنديل ليمسح يده وجد تحته ورفة مكتوب فيها


أشكرك من اعماق قلبي لقد كنت كريما معي وشهما واليوم

واليوم تمام الشهرين وحقائبي خلف الباب بعد

أن تصلي العصر احملها معك للسيارة لتوصلني لأهلي

ومرة أخرى جزاك الله خيرا

شرد بذهنه قليلا يفكر ثم قام إليها ماشيا بهدوء ودخل

عليها المجلس وكانت في أبهى حلة حيث تزينت

للقاء اهلها فلما رأته ارتبكت فاقترب منها فتراجعت


للخلف فمد يديه لها وسحب يدها واحتوها بين يديه

ولأول مرة تلتقي عيناهما وهالها أن رأت عيناه


مغرورقة بالدموع ثم أجلسها بجواره ثم قال أنتي الكريمة أنالا

أستحقك أنت كل هذه الفترة تزرعين حبك في قلبي


وأنا أقاوم لم ادري كيف أصنع كنت محرجا منك كنت

أسهر الليالي ادعو ربي أن يجعل لي مخرجا


لقد رأيت جمالا باهرا جمال داخلي بروحك وجمال خلقك وخلقك

قد لا تصدفين كيف كنت استرق النظر لك وانت


لا تشعرين كيف ارسم لألتقيك وأنت تنأين بنفسك وتحرصين

ألا أراك ولكني لا أستطيع ان اتخيل نفسي بدونك


وأنا أقولها بكل تجرد أنني أحبك .. أحبك حبا ليس وليد

اللحظة إنما هو حب تغلغل مشاعري ..


ولكني لا أرغمك فأنت بالخيار قد أكون جرحتك ولك الحق فيما

تتخذينه ثم رفع ذقنها بيده ليرى دموعا ساخنة


اذابت كحل عينها فمسحها بيده ثم نظرت إليه وابتسمت

ابنسامة نقيهة فقابلها يضحكة من قلبه وقال


هل أعتبر هذه الابتسامة رد لصالحي فطأطأت راسها فاحتضنها

وقال قد يكون ماحدث لنا رحمة من الله ليولد


حبنا قويا ويبقى قويا طول العمر , قولي بمشيئة الله فقالت

وهي تغالب عبراتها بمشيئة الله.

القصة حقيقية ولكني صغتها باسلوبي المتواضع فسبحان مقلب القلوب

وليد العمري
30-12-2009, 08:39 PM
في مجتمعنا العربي


الإعجاب أو الحب بين الشاب والفتاة يصل إلى مستوى الجريمة التي لا تغتفر


فإذا كان القانون لا يعاقب عليها صراحة , فإن العادات والتقاليد والأعراف في هذا المجتمع هي التي تصدر الحكم وتقرر العقاب وبمجرد أن تنتهي العلاقة بين البنت والولد , يتم تصنيفها تحت ......... ( مشفر )

ويبدأ يكيل بمكيالين ، فهو يحكم على الشاب بأنها تجربة ولهو وتسلية وطيش ويغفر له ذاته

وعلى الجانب الآخر يحكم على البنت بأنها خائنة ومنفلتة ومخطئة ولا يجب أن تفلت من العقاب !!

ازدواجية غريبة !!!

هذه الازدواجية من المعايير الاجتماعية دفعتنا إلى أن نقول (( حلال للرجال .. وحرام على النساء ...))
كما دفعتنا إلى عدة تساؤلات ؟؟ ومنها:

*ما سبب رفض الشاب الزواج من فتاة لها ماضي ؟؟

*ولماذا تقبل الفتاة الزواج من شاب له ماضي..؟؟

*وهل يحق للرجل محاسبة المرأة على ماضيها ولا يحق للمرأة ذلك؟؟

*وماذا عن الرجل الذي يلجأ إلى تطليق زوجته عندما يعلم بماضيها العاطفي ؟

تساؤلات كثيرة في أذهاننا وتنتظر الإجابة

هل مجتمعنا الذي يحاسب الفتاة بكل صغيرة وكبيرة بينما يترك الشاب دون رقيب هو السبب؟؟

كثرت الأقاويل عن هذا الموضوع فمن نصدق ومن نكذب ؟؟

يقولون عن الفتاة خائنة !

ويقولون عن الرجل (( طيش )) شباب !!

الله يصلح حال الأمة ويهدي شبابنا لكل ما هو خير
ايه رئيكم بالموضوع؟

وليد العمري
30-12-2009, 09:23 PM
أخوتي و أخواتي الأفاضل…
في هذا الزمان قد سُمع صوت الفضيلة المغتالة ..و بان أنين العفة المنتهكة…و تحشرجت بالصدور مآسي عظيمة من هول تلك المصيبة المصيبة …و أكشف هنا عن الأسباب التي أنتجت هذا الأمر …و أضع المبضع لكشفها و علاجها ..فأسأل الله التوفيق و السداد ..و من رأى فيها بعض الخير فاليرسلها لمن يحب ..أو يطبعها فينشرها..أو ينسخها للمنتديات فلعل الله يكشف بها بعض هذه الغمة التي نزلت على الأمة .

- كيف الوقوع في طريق المعاكسات:
1. قد يتم نسج أول خيوط الرذيلة باستقبال مكالمة خاطئة , فتتبعها مكالمة مائعة , ثم تجربة خادعة , تكون بذرة للفتنة , ثم معصية و وقوع بالكبيرة , لذا فحري بكل مسلمة أن لا تتمادى بتكليم كل من لا تعرفه .
2. الصديقات في المدرسة لهن يد خير في تثبيت من حولهن على طريق الحق , و قد يكن سبلاً لورود طريق الظلال و الفتنة , فالحذر منهن إذا رأيت منهن أي تغير , أو كن ممن يتخذن أخداناً بشكل سري أو جهري .
3. رسالة طائشة عبر الجوال , أو استقبالها عبر جهاز البلوتوث في الأماكن العامة قد تكون هي الشرارة الأولى لرحلة الندم الطويلة . لذا فالحذر الحذر من مثل هذا الأمر , والحذر من استقبال كل رسالة حولها شك أو لا يُعرف مرسلها .
4. الأسواق مكانٌ خصب لمن يريد أن يصطاد بالماء العكر , فقد تكون البداية نظرة , أو ورقة , أو جرأة خبيثة من صاحب المحل , أو كلمة مبطنة بألف معنى سيء , فتكون بداية النهاية .
5. في السفر تقل الرقابة , خاصة في حال السفر بدون ولي الأمر , أو السفر للخارج حيث مظاهر التحرر و الانحلال , و قد تكون بداية لعلاقة محرمة .
6. مواقع الإنترنيت عالم مفتوح , و تجربة مغرية , ففي البداية هواية , ثم إطلاع و حب معرفة , ثم عبث عبر خطوط الشبكة , ثم نهاية غير محسوبة .
7. اللقاءات العائلية في أصلها أمان و ثقة , و قد يتحتم مع مثل هذه اللقاءات اختلاط مع أطراف لهم تجربة بمثل هذه الأمور السيئة , و لقاءات تتكرر و الثقة بالأقارب تعمي عيون الرقيب . و نصطدم مع الأيام بواقع مر أن أقرب الناس إلينا كانوا هم أكثر الناس وصولاً لفلذات أكبادنا من أجل أن يوقعوهم بنفس الخطيئة التي مروا بها.
8. التمادي بالحديث مع الباعة و التفسخ و الانحلال بالملبس عند الخروج للأسواق , يجعل أصحاب النفوس الضعيفة يقتنصون هذه المرأة الخاسرة . و التي جذبت الناس إليها من حيث علمت أم لم تعلم .
9. متابعة القنوات الفضائية , و الإغراق بالرومانسيات , و استماع الأغاني و الكليبات الماجنة سبيل لدخول الشيطان إلى قلوب الفتيات الغافلات .
10. التنقل مع السائق بلا محرم , هذه وسيلة لأن يصل إليها المغرضون الذين لا يخشون الله و لا يستحون ممن حولهم عبر إزعاجهم للناس في الطرقات العامة , و التلصص عليهم و مطاردتهم في كل طريق .
11. الحذر كل الحذر للفتيات من استراق النظرات أو الظهور حاسرات متكشفات من خلال أبواب البيوت , أو الظهور بدون حجاب لأي أمر من الأمور حتى لو للحظة بسيطة . فهذا يجعل الشكوك و الظنون تدور حول أهل البيت .
12. حب التميز و لفت النظر , قد يكون أول الطريق إلى الخطر , فهي تحب أن تسمع كلمات الإعجاب ممن حولها , و بأي طريقة ترضي غرورها , فلا يهمها إلا أن يتعلق الناس بها , و أن تُري من حولها كيف تسحب الناس من خلف غرورها .
13. قد يكون حب المال وسيلة في أول الأمر , و حب المظاهر الزائلة قرينة لبعض من يسلكن هذا الطريق , فهي تريد أن تكون بكامل زينتها و بأغلى الأسعار المعروضة في الأسواق , و لكن هذا الطريق لن تستطيع أن تصله بنفسها . فتتخذ هذا السبيل الشيطاني درجاً للوصول إلى مآربها .
14. تبحث الفتاة إما عن عطف مفقود , أو خروج عن مشاكل اجتماعية قد حطت رحالها في بيتهم الأسري , أو تبحث عن تجربة غير مسبوقة فتقع ضحية مفترسة .

- خطوات من اجل عدم الوقوع أو التخلص من هذا البلاء :
1. الدعاء الصادق الخالص الدائم لله بأن يخلصنا من مثل هذا الأمر , و الدعاء من قبلها بأن يكفينا من شر الوقوع في براثنها .
2. إذا كانت الخطوة المُقدم عليها باتصالات هاتفية فقط – وفي ذلك شر - فعلى الفتاة أن تغير الرقم , و من كانت قد بليت بهذا الأمر فعليها أن لا تتصل من شريحة تحمل أسمها أو أهلها أو رقم هاتف منزلي يدل على أصحابه . فسوف تقع تحت تهديدهم اليوم أو بالغد . والسلامة مطلب كل عاقل , و النهاية قريبة من كل متكبر مكابر .
3. من بليت باتصالات عبر أجهزة الإنترنيت و عبر برامج المحادثة فعليها أن تقاطع هذه البرامج , و تبتعد عن تلك المنتديات , و توقف الاشتراك بالإنترنيت , و أن تزيل من قبل و من بعد صورها الشخصية أو ما يدل على شخصيتها في جهازها فيد لصوص الإنترنيت تصل و بسرعة إلى مخازن الصور . و عليها أن تتجنب الكاميرات المدمجة في نفس الأجهزة .
4. من ذهبت للأسواق و خشيت الفتة فعليها أن لا تفح أجهزة الرسائل المرسلة عبر المراسلة من بُعد ” البلوتوث ” .
5. من ذهبت للسواق فعليها لبس الملابس المحتشمة , و الغض من صوتها , و عدم التلفت أو جلب الشبهة إليها , و البعد عن التعطر و التزين , فذلك أمر قد يفتن من حولها فتكون محل نظرهم و مطاردتهم .
6.. من لاحظت أختها في أمر مريب فلا هوادة , أو تجاهل أو أعراض , أو خوف أو ابتعاد , بل يجب عليها أن تقف في هذا الأمر موقفاً حازماً , و لا تحاول عبثاً أن تحل الأمر بنفسها , فشياطين الأنس لهم ألف طريقة و طريقة لجذب و تهديد كل من يقع في طريقهم .
7. من أبتلي بمثل هذا الأمر فاليعلم أن للشيطان خطوات , فلا يتمادى خلف كل خطوة , بل يقف وقفة تأمل لعاقبة تلك الخطوة , و يتفكر إلى أين تقوده و ترديه . فمحاسبة النفس و التفكر بخطواتها خطوة صحيحة نحو التغيير و التبديل و التصحيح .
8. كل خطوة من خطوات هذا الطريق هي تقود إلى أختها , بالمقابل أن الرجوع من أول الطريق خيرٌ من أن يصل المرء إلى آخره المظلم . لذا فمن كانت قد ابتليت بمكالمة , فلا تتبعها نظرة , و من كانت قد ابتليت بنظرة فلا تتبعها بلقاء , فهناك تكون الحسرة و الندامة و الخيبة .
9. من نشبت أقدامها في هذا الطريق المشين , فلا تقف مكتوفة الأيدي و تستسلم لعبث العابثين , بل عليها أن تستعين بأهل الرأي و الفكر سواءً من الأهل أو الأقارب ممن يتحلون بالحكمة و حسن التصرف . و ذلك لأن الفتاة التي وقعت في هذا الطريق تكون مشلولة التفكير خائفة من كل خطوة , واقعة تحت تأثير التهديد المستمر بالفضيحة . فمصارحة أهل الرأي أفضل حل . مهما حصل من توبيخ أو تقريع فذلك أفضل من التمادي في هذا الطريق .
10. قراءة القرآن و وعض النفس و سماع الخطب و المحاضرات , و المحافظة على الصلوات , و البعد عن الأماكن الفتنة هي بإذن الله مجال لبناء حاجز إيماني عظيم يكفي المرء شر هذا الطريق و مزالقه .
11. الاتصال على المشائخ الفضلاء , و طرح الأمر عليهم , و طلب مشورتهم و نصحهم . أمر مهم لمن تريد الخلاص من تلك الفتن .
12. قراءة القصص و سماع الشرطة و التي تتحدث عن عاقبة من وقع في هذا الأمر قد يجعل الفتاة ترعوي و تعيد التفكير في الأمر من جديد .
13. الوصول إلى صديقة ذات خلق و دين و عقل رزين , و عرض الأمر عليها و طلب النجدة منها بوسائل تضفي على الفتاة المبتلاة الستر أمر قد يفيد لمن قدر عليها هذا الأمر .
14. الداعيات من الأخوات الفاضلات قد يكن أكثر الناس دراية عن سبل حل مثل هذه المشاكل الاجتماعية المتنامية , و ذلك لكثرة المشاكل المعروضة عليهن من أبناء جنسهن , فيحسن أن تتصل كل فتاة وقعت في مشكلة المعاكسات مع الداعيات بأسرع وقت ممكن .
15. في المدارس و الجامعات أخوات من المدرسات فاضلات , قد يكون الرجوع إليها وطلب مساعدتها أيضاً من الحلول المطروحة .
16. عرض الموضوع إما على الأم بطريقة متدرجة أو على أخت مقربة أو أخ صادق غيور, وشرح الأمر إليهم و توضيح الصورة لهم و أنها وقعت تحت نزوة عابرة , و أنها تريد الخروج من مأزق هذه الفتنة , و تطلب العون منهم بكل وسيلة . و على الفتاة أن تتحمل ردة الفعل عليها . فهي أقل و أسهل و أهون من أن تتمادى , ثم يصل خبرها و لو بعد حين إلى أهلها و والديها من المجتمع المحيط بها .
17. قطع الصداقة مع كل فتاة تظهر منها مثل هذه الأمور , و البعد عن كل من تتساهل بأمر المعاكسات و شأنها . و ردع كل من تسول لها بطرح الموضوع عليها , و الضرب بيد من حديد على كل من تسول لها نفسها بأن تدعوها لهذا الأمر , و تبليغ الأهل عن كل فتاة منحطة قد تستعمل صورك الخاصة من أجل الابتزاز أو المقايضة .
18. من علم أحد من الغيورين بأن فتاة قد وقعت بهذا الأمر فلا سكوت , و المبادرة لحله بأي طريقة يراها , إما مع أهلها , أو بالاتصال بالمشائخ ليتدخلوا في وضعها .

- نتائج المعاكسات :
1. للأسف أن الذئاب البشرية يغرون بالحرائر بكلمات معسولة من ألسنة تقطر سماً زعاف , فلا يغرركم حسن أسلوبهم فهم يتفاخرون في مجالسهم كيف يصطادون فرائسهم عبر السنة كاذبة معسولة . فتقع الفتاة في قصة حب واهية . و مع الأيام تفقد طهرها و عفتها و كرامتها بمقابل كلمة مكذوبة .
2. أول الأمر مكالمة ظاهرها البراءة , ثم طلب لقاء , ثم انتهاك عرض , ثم توزيع الأرقام على الأصدقاء من السفلة الرخصاء , فيذاع أمرها و تصبح سلعة رخيصة تلاك بالسنة أرذل الناس .
3. مع حالة الذل و الهوان ممن وقعنا في هذا الأمر , يطلب من الفتيات أن يكون وسيطات هوى , و صائدات للذئاب البشرية , و تفني كرامتها و حياتها في نسج حبال الشبكة لأقرب الناس إليها , فكم هي رخيصة من باعت نفسها ثم قدمت كل من حولها للتكفير عن خطيئتها .
4. لن يقف الأمر على ذلك فالمطالب الجشعة من أصحاب القلوب الميتة لن تتوقف , فحضور حفلات جماعية مشبوهة , و صور خالعة , و كؤوس تدار من باب التجربة .
5. و هل يقف النزيف , لا بل التجارب تحكي قصص مهولة , فتلك كانت بدايتها مكالمة , و انتهت بها الأمور إلى متعاطية ثم مروجة , و فتصبح في مجتمعها رخيصة مبتذلة .
6. تمضي السنون و من بعمرها يتزوجون و يستقرون و من حولهم أطفالهم , و هن في هذا المستنقع يتخبط , و تحت التهديد يقعن , و الخوف من الفشل بعد الزواج أمراً لا يفارقهن .
7. خواء في القلب , و ملل في الحياة , و معيشة بلا هدف , و رخيصة أمام نفسها , و مبتذلة من قبل الناس من حولها , و عامل هدم في مجتمعها , فالكل يبتعد عنها , و الكل ينظر إليها و يستصغرها . فحالة نفسية ونهاية غير معلومة .
8. وأعظم من ذلك و أنكد أنها عن الله ابعد , فلا صلاة تقيمها حق القيام , و لا قرآن يحرك فيها أي حراك , و لا مجالس ذكر تحضر, و لا إلى أي ناصح تستمع و تتأمل . قد صدتها معصيتها عن كل أمر , و قادها طريق الخطيئة إلى كل سوء .
9. فهي تبتعد عن مجالسة أهلها و أحبابها , فهي في عالم آخر , تعيش يومها بهم , و تنظر إلى المستقبل الغامض بغم . فهي إن رن جوالها وسط أهلها تتوتر , و عن تركته بين أيديهم خافت أن يطلعوا على أسرارها المدفونة , حي تتحين كل فرصة أو لحظة , من أجل أن تنال من تلك اللحظات المسمومة . قد ابتعدت عن كل من يخافون عليها , اقتربت من كل من هم يخوفونها و يهددونها .
10. أما إن كانت صاحبة وضيفة و مال , فهي في حال آخر , فابتزاز و أكل لأموال و الأعراض مدى الدهر , فهي بنظر الخبثاء أجمل مايمكن الحفاظ عليها , فمصروفهم لمبتغياتهم الخبيثة يتم عن طريقها , و تعبها و آمالها العريضة يقع تحت سيطرة الخبثاء من أشباه البشر . فحسبنا اللهو نعم الوكيل و لا حول و لا قوة إلا بالله و الحمد لله الذي عافنا مما أبتلي به بعض خلقه

- دور الأب والأم و الأخوة و الأخوات :
1. إبعاد الأبناء عن المشاكل الأسرية , و الحرص على عدم وصول نارها إليهم . فالمشاكل حرية أن تزعزع أمنهم , و أن تجعلهم يبحثون عن ملجأ يهربون منه عن هذا الهم الذي أقض مضاجعهم .
2. الحرية مطلوبة , و لكن بحدود ما أمر الشرع و قرره , فبعض أولياء الأمور يزرعون الحرية بشكل خاطئ , و يفتحون آفاقاً سيئة في طريق أبنائهم , و يقللون من تربيتهم الدينية فتكون النهاية الأليمة .
3. زرع الثقة بالبنات أمر مهم , و برغم ذلك يجب عدم إهمال الرقابة الدائمة , وتنمية الرقابة الذاتية في نفوسهن ومخافة الله في كل وقت.
4. توفير كل ما تحتاجه الفتيات من أجهزة للإيصال أو الكمبيوتر و عدم التقصير معهن , و لكن ليتم ذلك وفق ضوابط يتم الاتفاق عليها من قبل بين الأب و الابنة.
5. خروج الفتيات للأسواق يجب أن يتم وفق اتفاق بين الأم و الأب , وتحدد الحاجة إليه من عدمها , ويحسن مرافقة أحد الأبناء لهم .
6. في السفر يحسن بالأب أن يكون أبناءه تحت نظره , و أن يكون حاضر الذهن أثناء تنقلاتهم .
7. لا يعني مما نطرحه هنا أن يكون الشك هو ديدن المرء و الغالب على ذهنه , بل يجب أن يكون الحرص فقط هو الحاضر مع حسن بالضن , و اتكال على الله و فعل للأسباب .
8. تشتكي الكثير من الفتيات ممن سرنا في هذا الطريق غياب الآباء عن أبنائهم , إما لمشاغلهم , أو لقضاء أوقات طويلة مع أصدقائهم خارج البيت , أو لسفرهم . لذا فحري بكل رب أسرة أن يراجع حساباته , و أن يقضي أوقات مع فتياته و أسرته .
9. تكرر الفتيات ممن انزلقنا في هذا الطريق أن نقص العطف و الحنان كان سبباً للانزلاق , و أن عدم وجود من يسمع منهن همومهن كان سبباً للتمادي في هذا الطريق , فنهيب بكل والدين أن يتقربا إلى أبنائهم , و أن يخصصا وقتاً لسماع شكايتهم , و ملاعبتهم و مداعبتهم .
10. يحسن بالوالدين أن يكسروا كل الحواجز بينهم و بين فتياتهم , فلا يجعل هناك وسيط بينهما عند حاجتها لأي طلب بل يجب أن يعتاد الأبناء بشكل عام أن يطلبوا طلباتهم مباشرة من أبيهم وأمهم . فهذا حري على أن يزيد من لغة التواصل بينهم , و يجعل الأب و الأم يعرفان الطرق المناسبة للتعامل معهم .
11. إلحاق الأبناء بشك عام بكل ما من شأنه أن يشغل أوقاتهم بالمفيد , إما بحلق القرآن ودورها , أو بتنمية مواهبهم وهواياتهم والمراكز التي تقيم الدورات المناسبة لهم , أو ليكن كل ذلك باختيار مناسب لمن يقوم على تلك المناشط .
12. التعرف على صديقاتهن و ذلك بطريقة راقية لا يجعلهن يحسسن بأن الوالدين يحاولان التعرف على أحوالهن أو التدخل في خصوصياتهن .
13. تقديم الهدايا لها في المناسبات العامة أو الخاصة فهي بذرة من الألفة ومجال لزرع المحبة .
14. تقديم بعض الهدايا عن طريقها لصديقاتها , و الطلب من الأم الإذن من أمهاتهن بأن تقدم الأسرة تلك الهدايا .
15. من الممكن أن يتم عمل حفلة للفتيات بمناسبة النجاح تجمع فيها الصديقات , وتحضر معهن الأمهات . فهذا يجعل الأم تتعرف على البيئات المحيطة بأسر أصدقاء أبنتها .
16. جلب بعض القصص و الأشرطة التي تروي بعض ممن يمررن من الفتيات بالمشاكل الاجتماعية و السبل الأمثل لحلها .
17. إذا كان هناك خطوط اتصال بالإنترنيت للعائلة فالأفضل أن يكون الأجهزة الخاصة بمنع الدخول على المواقع المحظورة .
18. الوضوح و الصراحة أفضل طريقة للتعامل مع الأبناء .
19. عدم التساهل في حضور الحفلات العائلية بالملابس الخادشة , فتلك بداية المصيبة .
20. النهي عن التصوير لأفراد العائلة من الفتيات , فهذا أدعى لأن يتم تناقلها عبر الصديقات فتقع بيد الذئاب المفترسة .
21. لغة العواطف هي أقرب الطرق للوصول إلى قلوب الفتيات , فليس هناك أحد أحق من قلبها أكثر من والديها , فأغدقا عليها من كلمات الحب و الثناء و العطف . بل فالتبديان إعجابكما بكل جديد يصدر منهن , و كل اختيار يخترنه . فهذا يحسسهن أن هناك من يتابع كل صغيرة وكبيرة في حياتها .
22. العزلة , و البعد عن الاجتماعات العائلية , و الوحدة أمر يجعل الفتاة قد تطرق أبواب تلك الدار السيئة .
23. زيارة المدرسة و التعرف على طباع الابنة هذه من مسئوليات الأم . و هي فرصة لخلق حبال من التواصل بين البيت و المدرسة .
24. قبل ذلك وبعد ذلك , الدعاء ..الدعاء ..الدعاء في أوقات الإجابة بأن الله يحفظهن و أن يجعلهن قرة أعين , و أن يستر عليهن بالدنيا و الآخرة .
25. وعلى كل أخت مخلصة ومحبة لأختها وكانت تكبرها أن تفيدها وأن تقدم لها خبرتها في الحياة , وأن تسمع منها شكواها .
26. على الأخوة أن يكونوا أكثر قرباً من أخواتهم , و أن يهدموا كل جدران القطيعة التي بنتها بعض الأعراف و التقاليد الخاطئة , و أن يتقربوا منهن في كل حين , و أن لا يبخلوا عليهن من كل نصيحة , و أن لا ينسونهن من الهدايا في كل مناسبة .
27. إبعاد الأبناء عن مؤثرات الإعلام , و الفساد الفضائي ,فتلك هي المهلكة .
28. أن يتم التفاهم بين الأزواج المطلقين بكيفية تربية الأبناء بعد الانفصال , و مراقبتهم , و جعل هذا الأمر الذي كتبه الله عليهم يؤثر على مستقبل أبنائهم .

- دور الداعية و المعلمة :
1. للمعلمة دور رائد في التواصل مع الفتيات , و هي الأعلم و الأدرى بحالهن , لذا فحري بكل معلمة , أن تمد حبال الود معهن و أن تسمع منهن كل شكوى .
2. ليس من نحب فقط هم من نؤجر على السماع منهن . بل على المعلمة أن تنطلق في كل فضاء , وأن تتواصل مع كل فتاة , سواءً أكان هناك ألفة ,أو لم يكن هناك بينهم ألفة , فقد يكون سبب عزلتها وعدم ألفتها ما تعيشه من مشاكل في حياتها , فالتحتسب المعلمة و الداعية هذا الأمر لله و تتقرب إليه بهذا الفعل .
3. على المعلمة و الداعية أن تكون مبتسمة , متقبلة للرأي الآخر , مستمعة للمهمومات ولا تعتاد أن تكون هي فقط المتحدثة , عليهن أن يكن ودودات لطيفات معهن , و أن يتم التعامل معهن كالأبناء .
4. ليس عمل الداعية أن تنشر المحاضرات , و أن تنقل الروايات و تسمع الناس الآيات , وتحذر وتنذر دون أن تنزل لأرض الواقع , فكل معلمة أو داعية عليها أن تخصص بعض وقتها للرد على استفسارات ممن يحتجنها , أو التواصل معهن و احتساب ذلك عند الله .
5. أيضاً لا يعني انشغال الداعيات بالدعوة أن يهملن ممن هم أولى بهذه الأمر من الأبناء و الأقارب و الجيران , فالأقربون أولى بالمعروف و أحق .
6. عقد الندوات و المحاضرات التي تنبه لمثل هذه الأمور , و عقد ورش عمل لتدريب الفتيات على كيفية مواجهة الأزمات , و التدرب على مواجهة الظروف و الصعاب .
7. إبرام لقاء مفتوح مع أهل الحسبة يحكون للفتيات مآسي من انزلقن في براثن الرذيلة فهم أعلم الناس بالحال . و توجيه الفتيات بالطرق الصحيحة لتجاوز هذه العقبة .
8. ليس المطلوب من المدرسة أن تجعل المادة العلمية هي المسيطرة على وقت الحصة . بل عليها أن تحورها و تجعلها درس في الحياة بما يناسب الدرس المطروح .
9. فتح لقاءات مع أهل الخبرة والدراية من المرشدات والداعيات , و الدعاة , و التربويين , و النفسيين , و التواصل معهم طوال العام من أجل الوقوف مع الفتيات المحتاجات .
10. هناك بعض المشكلات قد وصلت طريق مسدود , فلا مجال إلا بإخبار الأهل عنها , و هناك بعض المشكلات تستلزم الستر على الفتاة , وهناك بعض الفتيات بحاجة إلى ردع و قوة من أجل عدم تلويث المجتمع بأفكارهن السيئة , و هناك ضحية مسكينة لنزوة عابرة , فعلى الداعية و المعلمة التمييز بينهن , أو الاستعانة بأهل الخبرة للمساعدة في اختيار السبل المفضلة لحل كل مشكلة على حدة .
11. و على الداعيات أن يقدمن العمل للفتيات بشكل يسهل الوصول إليهن من قبل المحتاجات , و ذلك إما عبر نشر الهاتف الخاص بهن , أو إقامة مواقع إنترنيت يفدن الأخوات الآتي وقعن في هذه المشكلات , أو عبر إقامة دور علاج اجتماعية سواءً باللقاء المباشر أو التواصل عبر الطرق الحديثة .
12. حل المشكلة هو نصف الحل , و متابعة الفتاة و تأهيلها إلى الطريق الصحيح هو الجزء الأهم .فمن أقلعت عن هذا الطريق فهي بحاجة إلى بديل من أجل عدم الرجوع إليه وتكرار التجربة مرة أخرى . أيضاً فنحن بحاجة إلى استغلال طاقات فتياتنا بالكلية .

- في الختام :
يافتاة الإسلام..
متى الرجوع ؟ !
متى الأوبة و التوبة ..
متى السير على طريق أم المؤمنين عائشة..
متى ترسمين على شفاهك بسمة صادقة…
متى تسعدين ببناء أسرة آمنة مسرورة…
فترضعين طفلك من عطف صدرك..
متى تعيشين أوقات المناجاة مع ربك..
متى تحسين بباب السعادة الذي فتح على غيرك..

متى الرجوع …
متى الإقلاع…
متى الأوبة والتوبة…
الآن قد حانت الفرصة..
ولم يكشف الله ستره..
الآن قد حانت العودة..
ولم يعلم أقرب الناس خبره..
الآن قد تكون الفرصة الأخيرة ..
و من بعدها إما ويلات كثيرة..
وآهات عظيمة..
و أنين يتبعه حزن وهم طول العمر…

متى الرجوع..
متى الإقلاع..
متى الأوبة والتوبة..
وهذا الطريق قد ساره غيرك فندم..
وهذا الطريق قد سلكه غيرك فنبذ…
هذا الطريق قد خطاه غيرك فقطعه الألم و الحزن…
هذا الطريق طويل و شاق وعسير فلما الإصرار على المسير..

متى الرجوع ..
متى الإقلاع..
ومتى الأوبة والتوبة..
خلفك قلب أم ينبض خوفاً عليك منذ كنت صغيرة..
خلفك جسد أب أنهكته الدنيا من أجل أن يوفر لك حياة سعيدة…
خلفك أخوة و أخوات يسعدهم أن يرسموا السبمة على شفاهك..
فلماذا اخترت الشقاء لهم…

أختاه..
لو تعلمين النهاية لبذلت كل كنوز الدنيا من أجل البعد عن هذا الطريق…
لو تعلمين الآلام لاخترت الرجوع من قبل أن تبدأ هذا الطريق الوعر الشاق ..
لو تعلمين ما فيه من الآهات , والأنين , و الحزن المقيم , لهربت منه ولجعلت بينك وبينه بعد المشرقين..

أختي الفاضلة…
دعي دعواتهم الممقوتة..
و دعي صرخات الحرية المشئومة…
و دعي إيحاءاتهم المكذوبة..
فتمسكي بطريق الخير والفلاح..
و اقتربي من طريق الحق تفلحي..
و إياك… إياك أن تخاطري وتجربي..

أختاه…
إن كنت سرت فالعودة التوبة تجب ماقبلها..
و إن لم لم تمسك نار هذا الطريق فالحذر منها , …و حذري من حولك من هولها..

أسأل الله العظيم أن يصلح نساء المسلمين..
وأن يرد كيد الكائدين..
وأن يستر على فتياتنا وفتيات المسلمين..
و أن يرشدهن للحق..
و أن يجعلهن من المتمسكات بالدين ..
الحافظات لكتاب رب العالمين..
وأن يبارك بأعمارهن..و أوقاتهن..
وأن يجعلهن قرة أعين لوالديهن..
آمين… آمين… يارب العالمين ..

رنا-Rana
30-12-2009, 09:36 PM
السلام عليكم:
كيفك أخ وليد؟؟وبارك الله فيك على هذه المواضيع الرائعة جدا جدا.
هل تصدق أنني سعدت كثيرا لنهاية القصة على الرغم من أنني
تألمت في بدايتها على حال الفتاة التي لا ذنب لها بأنها لم تكن
هي نفسها الصورة التي رسمها هذا الشاب في مخيلته.
لكن الله لا ينسى عباده أبدا وكل شخص في هذه الدنيا لا يأخذ الا
ما كتبه الله وقسمه له.
وأريد أن أقول شيئا بأن جمال الفتاة الخارجي ليس كل شئ،فقد تكون
الفتاة جميلة ولكن روحها ليست صافية أو طاهرة أو نقية،وكذلك فأنا لا أقول
بألا يبحث الشاب عن الجمال لكن يجب أن يكون الجمال الخارجي معقول
أي بمعنى ألا يرسم في مخيلته صورة لفتاة وكأنه رسمها بقلمه وأصبح
يعدل بها حتى ظل يقول تلك التي أريدها أن تكون زوجة لي في المستقبل.
أما عن الموضوع الاخر فأنا أرى أن المجتمعات هي التي ثبتت هذه الفكرة
(فكرة أن الشاب طائش وان فعل شيئا فلا يلام عليه بينما البنت عكس ذلك)
في عقول الناس وبناء على ذلك يتم عقاب الفتاة بأسوأ الطرق.
أتمنى من المولى عزوجل أن يهدي جميع المسلمين وأن يوفق كل انسان
الى ما فيه خير له في دينه ودنياه.
جزاك الله كل خيييييييييييييييييييير :)

وليد العمري
30-12-2009, 11:24 PM
السلام عليكم:
كيفك أخ وليد؟؟وبارك الله فيك على هذه المواضيع الرائعة جدا جدا.
هل تصدق أنني سعدت كثيرا لنهاية القصة على الرغم من أنني
تألمت في بدايتها على حال الفتاة التي لا ذنب لها بأنها لم تكن
هي نفسها الصورة التي رسمها هذا الشاب في مخيلته.
لكن الله لا ينسى عباده أبدا وكل شخص في هذه الدنيا لا يأخذ الا
ما كتبه الله وقسمه له.
وأريد أن أقول شيئا بأن جمال الفتاة الخارجي ليس كل شئ،فقد تكون
الفتاة جميلة ولكن روحها ليست صافية أو طاهرة أو نقية،وكذلك فأنا لا أقول
بألا يبحث الشاب عن الجمال لكن يجب أن يكون الجمال الخارجي معقول
أي بمعنى ألا يرسم في مخيلته صورة لفتاة وكأنه رسمها بقلمه وأصبح
يعدل بها حتى ظل يقول تلك التي أريدها أن تكون زوجة لي في المستقبل.
أما عن الموضوع الاخر فأنا أرى أن المجتمعات هي التي ثبتت هذه الفكرة
(فكرة أن الشاب طائش وان فعل شيئا فلا يلام عليه بينما البنت عكس ذلك)
في عقول الناس وبناء على ذلك يتم عقاب الفتاة بأسوأ الطرق.
أتمنى من المولى عزوجل أن يهدي جميع المسلمين وأن يوفق كل انسان
الى ما فيه خير له في دينه ودنياه.
جزاك الله كل خيييييييييييييييييييير :)
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيكي اختي وجزاكي خيرا علي دعواتك ومتابعتك الطيبه

وما اجمل البنت عندما يزينها الحياء والحكمه الله يرزقك وبنات المسلمين الحياء والحكمه وحسن الظن ما اعجبني بالقصه الالي.
اما الثانيه فاوافقك الرئي مجتمعاتنا ميزت الولد علي البنت.
امين يارب يهدي كل المسلمين الي مايحبه ويرضاه ويردنا الي الدين مردا جميلا

دمتي بخير اختي الفاضله
وفي حفظ الله
لكم يسعدني حقا متابعتك الطيبه حفظك الله وجزاكي خيرا

وليد العمري
31-12-2009, 12:39 AM
بعض التجارب العاطفية الفاشلة قد تنتهي في الزمان لكن آلامها تظل تلاحق أصحابها ممن يعتبرون أنفسهم قد أحبوا بصدق وكانوا أوفياء إلى أبعد الحدود



تتعدد التجارب العاطفية في حياة كل انسان، ولكنها تختلف في تفاصيلها من تجربة إلى أخرى، وهذا طبيعي جدا لأن المراحل العمرية ليست ذاتها وتركيبة الأشخاص الفيزيولوجية ليست نفسها.

كما أن للثقافات والمجتمعات دورا كبيرا في بناء شخصية الفرد وفي تحديد مدى تقبله وتفاعله مع علاقاته العاطفية الفاشلة.

كثير من الأشخاص ممن ربطوا علاقات عاطفية متنوّعة ومنيت في مجملها بالفشل استطاعوا أن يحوّلوا لحظات ضعفهم إلى قوة وتغلبوا على مشاعرهم الفياضة تجاه من أحبوا وتجاوزوا آلامهم وأزماتهم بسرعة قياسية وكأن شيئا لم يكن.

الرجل عندما يحب فإنه يحب بقوة ومن الطبيعي أن يحزن على فراق التي أحبها لكن لفترة محدودة لأن الرجال بطبعهم أقوياء وينسوا بسرعة وخاصة عندما يشعر بخيانة المرأة التي أحببها ومنحها كل عواطفه واهتماماته وصرف عليها الكثير من أموال يشتعل بداخلهم الشعور بالاستغلال وويتجاهل كل ما حمله تجاهها من مشاعر مقابل كرامتهم.. وخيانتهم تساعدهم على كرهها أكثر فأكثر. وسرعان ما تنطوي في سجل الماضي.. فكل من أحب بعمق يكره بعمق..

وأن الثقة بالنفس عامل أساسي لتجاوز الأزمات العاطفية فكلما كان الشخص أكثر ثقة بنفسه ازدادت قدرته على تجاوز الأزمات العاطفية.

ايضا الفراغ العاطفي دافع كبير للدخول في علاقات عاطفية غير مدروسة، فبمجرد أن تجد الفتاة رجلا يظهر لها الاعجاب ويدعي أنه يحبها تنساق وراء مشاعرها دون أن تنتبه إلى مكر ذلك الرجل وادعاءاته الكاذبة ولكن عندما تكتشف زيف مشاعره تنهار تماما وتتمنى أن تجهض كل الأوقات التي قضتها معه بحلوها ومرّها..وعن نفسها قالت: "مررت بتجربة عاطفية مريرة. لم أكن أتوقع يوما أن يخذلني الشخص الذي راهنت على أخلاقه ومحبته، فرغم اقتناعي أنه لم يعد يستحق حبي وانفصالنا عن بعض منذ فترة جد طويلة مازلت أتذكر تلك التجربة بأدق تفاصيلها..
بعض التجارب العاطفية الفاشلة قد تنتهي في الزمان لكن آلامها تظل تلاحق أصحابها ممن يعتبرون أنفسهم قد أحبوا بصدق وكانوا أوفياء إلى أبعد الحدود وبمجرد أن يتخلى عنهم أحباؤهم يشعرون أن الحياة قد توقفت فيدخلون في دوامات نفسية وصراعات داخلية قد ينجو البعض منها وقد يكون مصير البعض الآخر مجهولا..!

وبعض من النساء تقول: "أرفض أن أصدق أن الرجل الذي لم يتوقف قلبي عن حبه تلاعب بمشاعري، خدعني وأوهمني بالحب ثم هجرني دون سبب ودون تفسير يذكر ويشفي الغليل، لقد دخل حياتي فجأة وسعى إلى لفت اهتمامي بشخصيته ولباقته وتلقائيته وحنانه - يصعب علي أن أحصر كل القيم التي شعرت أنها تتوفر لدى ذاك الرجل – حتى جعلني أتعلق به كثيرا ثم انسحب في سكون ليتركني أتجرع الحزن وانتفض في صمت وأعيش على ذكريات رغم حلاوتها كاذبة ورغم نشوتها قاتلة.. تجعلني في كثير من الأحيان أكاد أفقد صوابي".
يعتبر علماء النفس أن مراحل تجاوز الصدمات العاطفية وآثارها تختلف مدتها وحدّتها من شخص إلى آخر، بل إن الشفاء يتعذر أحيانا إذا كانت فكرة استمرار العلاقة مع الطرف الآخر تسيطر على الانسان. وتشير الدراسات المختصة إلى أن الحالات المستعصية من آثار الصدمات العاطفية تتطلب العلاج النفسي إلا أن هذا الخيار يظل مستبعدا لدى الكثيرين الذين يهابون الطب النفسي وغالبا ما يعتمدون على الأصدقاء والمقربين للتنفيس عن أنفسهم.
ــــــــــــ
في حين أظهر استطلاع للرأي أن الشباب الذين مرّوا بتجارب عاطفية فاشلة يجدون في التدخين أو الكحول أو حتى المخدرات سبيلا للهروب من أزماتهم كما أن البعض الآخر في لحظات اليأس يقدم على الانتحار ليضع حدا لحياته ومنهم من ينقاد نحو الجريمة بدافع الانتقام.
ما هو رئيكم في تحليل الاخصائيين؟

وليد العمري
31-12-2009, 03:08 PM
الرجل الذي يكون كريم في عواطفه ويده ويهبها الأمان و الحنان...
اللين في تعامله الرقيق في مشاعره القوي الشخصية بلا غرور...
الذي تشعر وهي معه برجولته وأنوثتها ...
اذا تحدث تنبهر من أسلوبه وحسن حديثه ولاتمله...
الذي يدللها ويرويها عشقاً...
الذي يتقن فن النظرات اتجاهها...
الذي يقدر احساسها ومشاعرها ويحن عليها وقت حزنها وألمها...
الذي يستمع لها ويقدر رأيها ويطلب مشاركتها ويحترم رأيها...
الذي في بعض الأمور يفضلها على نفسه ...
الذي اذا كانت أخطائها بسيطه يسامح ويعفو عنها...
الذي يكون غيور عليها بدون تحكم أو تسلط ...
أن يطرب مسمعها بكلمات دافئه مليئه بالحب و الغزل...
أن يحتمل تقلب مزاجها ويشاطرها المزاح والضحك ...
أن يفرح أذا فرحت ويحزن أذا حزنت ويقف معها سنداً لها...
الذي تشعر انه يحتاجها في كل لحظة ...
الذي يفتخر بها ويراها في عينه غالية جوهره ثمينه ...
الذي تهبه عمرها لثقتها به وتعتمد عليه ...
الحار في عواطفه الذي تشعر معه دوماً أنه لايرى غيرها...
الذي يشركها بمعرفتة أسراره...
الذي ترى دموعه ولايخفيها عنها ...
الذي يشعرها انها ملكت فؤاده وعقله...

لكن تساؤلي هو : من هي التي لا ينساها الرجل ؟؟

وليد العمري
31-12-2009, 04:55 PM
لكل قلب حب وعشق

واخده زمانه من حبيبه

وما قدر النصيب يجمعهم

ياترى ممكن تسمى طفلك باسم حبيبك ؟؟

لو الاجابه نعم ...

ليه نعم ؟؟؟

وليه تعيشى اسيرة لماضى راح وانتهى ؟؟؟

وذنبه ايه شريك حياتك ان جزء منك

يفضل عايش بالماضى ؟
...


ولو الاجابه لاء ؟

ليه لاء ؟

يا ترى سهل اننا ننسى انسان

ملك القلب والروح بالسهوله دى ؟

ولا دا من باب حرصك على كرامه شريك حياتك ؟؟

اتمنى انكم تشاركونى برايكم...

وليد العمري
31-12-2009, 05:03 PM
اخواتي النساء كل واحده فيكم تتصور نفسها قاعده مع الشاب اللي حبك وحبيتيه
و اللي اطمنوا اوي لبعض واللي حبوا بعض بجد واللي ميقدروش يستغنوا عن بعض
و عايز البنت تتصور الولد ده في وقت من الاوقات بيقلها

ما تيجي نتجوز عرفي....!!؟؟:eek:

تخيلوا بجد و حطوا نفسكم في الموقف ده
و فكروا كويس اوىىىىى
و عايز اول تفكير ييجي علي بالكم تكتبوه

واى واحده هتدخل وتطلع من غير ماترد هى حرة:mad:

منى رسول
31-12-2009, 08:51 PM
أحبك اااااااااه أتزوّجك لا"
- لو قالها لك من تحبه هل تستمر في حبه؟


لالالالالالالالالا

- هل تؤمن بالحب بدون إطار الزواج الشرعي؟

لا

- هل تعتقد أن من يقول مثل هذه العبارة قادر على الحب مئات المرات مادام لن يرتبط برباط الزواج أبداً ؟

لا

- ما رأيك في من يقول هذه العبارة إذا كانت ظروفه تسمح بالزواج فعلاً؟

ندل

- هل تعتقد أن الحب كعاطفة يقتلها الزواج؟

نعم

-ممكن رأي العائلة يؤثر في قرارك بزواجك ممن تحب؟

لا

يعني هل أنت تستحقر الطرف الآخر لدرجة انك ما تبغي ترتبط فيه إلى الأبد ؟
و في الوقت نفسه تحبه وما تبغي تخليه ؟

نعم

وليد العمري
31-12-2009, 09:43 PM
[QUOTE=منى رسول;664564]
أحبك اااااااااه أتزوّجك لا"
- لو قالها لك من تحبه هل تستمر في حبه؟


لالالالالالالالالا

- هل تؤمن بالحب بدون إطار الزواج الشرعي؟

لا

- هل تعتقد أن من يقول مثل هذه العبارة قادر على الحب مئات المرات مادام لن يرتبط برباط الزواج أبداً ؟

لا

- ما رأيك في من يقول هذه العبارة إذا كانت ظروفه تسمح بالزواج فعلاً؟

ندل

- هل تعتقد أن الحب كعاطفة يقتلها الزواج؟

نعم

-ممكن رأي العائلة يؤثر في قرارك بزواجك ممن تحب؟

لا

يعني هل أنت تستحقر الطرف الآخر لدرجة انك ما تبغي ترتبط فيه إلى الأبد ؟
و في الوقت نفسه تحبه وما تبغي تخليه ؟

نعم

[/QUOTE

بارك الله فيكي اختي الفاضله لمتابعتك الطيبه واجباتك الرائعه

دمتي بخير

يقينى بالله
31-12-2009, 11:07 PM
الحب اجمل شئ فى

الدنيا

وهو خارج اطار الزواج يتحول الى ذنب ومعاناة ووخز فى الضمير

لذلك كل من تحب شاب ويبادلها هو الاخر هذا الحب وتجد انهما صادقان فى الحب ، وتجد انه ذو دين وخلق عليها الا تفرط فيه ابدا مهما كانت ظروفة صعبة
وعليها ان تصبر عليه وتقنع اهلها ولا تخجل من ان تقنع اهلها وتواجهمم بادب وخلق وبطريقة مهذبه

لانها ان لم تفعل ذلك لقلة خبرتها ستندم

ومن يقول ان الزواج يقتل الحب فهو مخطئ، وارى ان مثل هذه الافكار من صنع الشيطان

رغم اننى لم اتزوج بعد ، ولكن اجد ان الحب لابد ان يصاحبه احترام متبادل وهذا هو الذى يبقا، وارى ان الحب اذا فتر بعد الزواج فانه لا ينتهى بل يتحول الى شكل اخر من اشكال الحب، واذا انتهى الحب بين الزوجين فهذا بالتاكيد خطاء الاثنين " الزوج والزوجة" لانه على كل منهما ان يتوقع بعد الاختلافات فى الطرف الاخر بعد الزواج وهى ليست اختلافات بل قد تكون طباع لم تكتشف قبل الزواج ، فما المانع اذا كانت هناك سلبيات فى اطار رجل محترم ملتزم تحبه، لا ينبغى ان يتوقع كل طرف الكمال من الاخر
واذا تعامل الاثنين مع بعضهما على انهما شريكين يتبادلان الاراء ، دون تسلط من طرف على الاخر اعتقد ان الحب بينهم لن ينتهى، وعلى الرجل خاصة ان ينظر لزوجته على انها شريكته وليس على انها ناقصة عقل ودين عليها فقط ان تطيع اوامر،
فمن منا يحب مديرة فى العمل، المدير غالبا مكروة او حتى يخشى منه ويدارى عنة المعلومات ويتم منافقته، حتى لو كان مدير جيد ومحبوب لحد ما فهو رغم ذلك ليس الصديق لمرؤسة ، هكذا الحال اذا تعامل الزوج مع زوجته على اساس هو المدير وعليها فقط الطاعة دون نقاش ، وكذالك اذا كانت الزوجة متسلطة وتفرض رايها على زوجها ، لن يحبها ، اما اذا تعاملا بمشاركة وود وصداقة ستكون الصورة غير ذلك اعتقد ستكون مضيئة، وانا لا انكر القوامة للرجل، ولكن عليه ان يتعامل بذكاء وان تتتقبل المراءة القوامة وتبتعد كل زوجة عن الافكار الغربية الهدامة التى تريد المساواة التامة بين الرجل والمراة ، لكل منهما دورة الذى يكمل الاخر

هذا والله أعلم

وليد العمري
31-12-2009, 11:26 PM
لم تكد (منال) تكملُ عامَها العشرين حتى بدأت تلك الدعواتُ تطرق مسامعها كثيرا من فم الوالدة الحنون.. فأصبحت تسمعها كثيرًا تدعو في صلاتها وفي أوقات مختلفة: اللهم ارزق ابنتي زوجًا صالحًا، وفرّح قلبي بها..

أخذت (منال) تفكر كثيرًا في كلام أمها، وتحول تفكيرها إلى أحلام وردية جميلة، ولا تغيب عن ذهنها صورتها وهي ترتدي فستانها الأبيض، وفي يدها زهور عطرة وقد تزينت في أجمل زينة لتزف إلى من تحلم به زوجًا صالحًا..

كانت (منال) فتاة طيبة، حسنة الخُلق، ملتزمة بحجابها، لكنها كانت رومانسية وعاطفية إلى حد بعيد..

ولما حان الوقت الذي تحلم به واقترب موعد الزفاف، زادت الأحلام وأخذت تتوالى على ذهن تلك الفتاة الصغيرة، بل تعدى الأمر إلى ما بعد الزواج من حياة رومانسية هانئة لا يعكر صفوَها شيءٌ، حياة الحب والحنان الذي لمحته في شخصية زوجها المرتقب، لذلك فقد رضيت به زوجا..

وفي الليلة المحددة، لم تعرف للنوم طريقا، ولم تذق للراحة طعما، لكنها كانت تعيش في عالم آخر، عالم من الخيال رسمته لنفسها في أبهى حلة وأجمل صورة، فكرت كثيرا في حياتها المقبلة، وكيف ستسعد زوجها بالكلام الطيب، وكيف سيفيض عليها بأخلاقه الكريمة، وكلامه العاطفي الرقيق، وحنانه الذي سيغرقها في مزيد من السعادة..

ولم تمض على ذلك اليوم السعيد سوى أيام معدودة، وإذا بها قد تغير حالها وتبدل قلبها وذلك لما وازنت بين ما يحدث في الواقع وما كان يحدث في تخيلاتها وأحلامها..

فالزوج الحنون ذو الكلام المعسول، ينتظر منها الكثير!!!

مضى الشهر الأول من حياتها الزوجية لا يعكر صفوَه إلا تلك العاطفة الزائدة وتلك الأوهام الزائفة التي كانت تحلم بها كأي فتاة لا تعي عن الزواج إلا أنه حياة سعيدة مليئة بالعطف والحب، كانت كثيرًا ما تبكي لأتفه الأسباب، وتلجأ إلى وسادتها فتدفن فيها وجهها وتغرقها بدموعها؛ لأن زوجها الحبيب لم يتذكر أن يسأل عن حالها وهو يعلم أنها كانت مصابة بالصداع في بداية اليوم!! بل إنه عند عودته من العمل كان ينتظر منها أن تعد الطعام كعادتها وتنظف البيت وغيرها من المهام المنوطة بها!!

تعجبت (منال) من قسوة زوجها في كثير من المواقف، وتألم قلبها كثيرا وفكرت في حلول حتى بدا لها أنه ليس هناك من حل إلا الطلاق!! فما فائدة الحياة مع إنسان طيب ذي خلق ولكنه لا يملك قلبا حنونا!! لا يملك عاطفة ترويني، إنه ليس رومانسيا كما كنت أتمنى!!

مضت الأيام تباعا على تلك الزوجة الحالمة حتى مر عام كامل.. تفكرت فيه في حالها وفي مشكلاتها التي مضت في هذا العام وفي والدتها كيف كانت حنونا وتحمل قلبا طيبا...

لكن فكرت مع نفسها: لقد غاب عن أمي أن تعلمني أن الزواج ليس مجرد أحلام وردية وأيام رومانسية، وكيف سيحيا الأزواج في رومانسية بحتة وظروفُ الحياة تفرض عليهم ضغوطا لم تكن تخطر لنا على بال؟!

فكرت في نشأتها كيف كانت غير صحيحة، كيف تربت على تلك الأفلام والمسلسلات التي تأخذ الناس من عالم الواقع لتغرقهم في أوهام لا حقيقة لها، فتغدو الفتاة لا تعلم عن الزواج ومسؤولياته شيئا، وكيف كانت الأم فيما مضى تربي بناتها على تحمل المسؤولية وعلى أن الزواج هو مسؤولية جديدة يجب أن تتوخى الفتاة حذرها وأن تكون هي المعطاء بدلا من انتظار العطاء من الطرف الآخر.

جلست (منال) بجانب ابنتها التي لم تكمل شهرين وأحضرت ورقة وقلم وبدأت تكتب:
ابنتي..
لعلكِ ستقرأين كلماتي هذه وأنا في طي النسيان ولكن تحتم علي أن أنبهكِ على أمر هام، قد تغفُلين عنه وإن كنتِ تعلمتِ كيف تكوني زوجة ناجحة وماهرة ومجيدة لأعمال المنزل، لكنها يا حبيبتي غلطة كثير من الفتيات، تظن أن الزواج ما هو إلا حب وهيام وحياة مليئة بالعواطف الجياشة والكلمات الرقيقة التي ستسمعها ليلاً نهاراً!!

ابنتي..
-لا تتعجبي إن أنتِ أعددت لليلة رومانسية بذلتِ فيها كل ما استطعتِ من جهد وفعلتِ ما لم يكن لزوجكِ على بال، قد جلستِ تتخيلين حالته والذهول الذي سيصيبه بمجرد دخوله المنزل، وإذا به يدخل كأن شيئا لم يكن وإن حاولتِ لفت انتباهه قال لكِ بكل فتور وهدوء: ليس لدي وقت لهذا، أو بالي مشغول الآن..

-لا تتعجبيإن كان زوجك يعلم أنكِ تشكين ألما ثم نسي أن يسألكِ عن حالكِ.

-لا تتعجبي إن لم يبدِ اهتماما بجمال مظهركِ أو حسن ترتيب المنزل.

-لا تتعجبي إن لم تسمعي منه ما كنتِ تحلمين به من كلام الحب والغزل.

-لا تنتظري أن تبحر السفينة على اليبس فانتظاركِ للعاطفة من قبل الزوج مع عدم المبادرة منكِ شيء مستحيل عند أغلب الرجال.

- تذكري: بنيتي أن بيئته غير بيئتكِ؛ فقد يكون نشأ في بيئة قاسية نوعا ما أو في جو انشغال الأب والأم فلم ير في حياته أو يسمع كلاما بين والديه أو من والديه للأبناء عن الحب والعطف والحنان وغير ذلك.

- تذكري: أن الرجل يدخل إلى عش الزوجية وهو متوجس خيفة من أن لا يستطيع تحمل المسؤولية، فمسؤولية الرجل أكبر من المرأة بفرق واضح بين؛ إذ إن الإنفاق على الأسرة وسد حاجاتها أمر قد يخيف ويثير القلق في نفوس الكثير من الشباب فهي مسؤولية لم يعتدها ولم ينشأ عليها، ويكون لديه لوقت ما شعورٌ بالقلق من أن يظهر بمظهر غير رجولي أمام زوجته أو أمام الناس، فعقل مشغول بكل هذا هل يكون لديه وقت للتفكير في ما تفكرين به؟!!

- تذكري: أن طبيعة الرجل تختلف كثيرًا عن طبيعة المرأة وهذه فطرة في كل منهما، فلا تنتظري تغيير تلك الطبيعة والفطرة التي فطر عليها، إذ إن الله أعد الرجال لما هو أعظم وأهم.

- تذكري: أن العمل مليء بالمشاكل التي تثقل كاهله وتثير أعصابه ربما كل ساعة في العمل فتكون أعصابه في أغلب الأوقات متوترة مشدودة.

- تذكري: أن الرجال يختلفون في طريقة التعبير عن مشاعرهم فهذا قد يجيد فن الكلام وآخر قد يعبر بأفعاله وغيره قد تبوح عيناه بما لم يقدر أن ينطق فمه، فتقبلي زوجكِ على أي حال كان، واحمدي الله ولا تنتظري المزيد.

- تذكري:أنه هو أيضا بحاجة للحب والعطف والحنان؛ فقد قال الله تعالى مبينا أن الزوجة الحنون من نعم الله على العبد: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ يْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكروُن} [الروم: 21].
فبادريه بالحب والكلام الطيب حتى تعتاده أذنه إن لم يكن قد تعوده، ولا تنتظري الرد، بل اغمريه بالكلام اللطيف والمشاعر الطيبة.

- تذكري:أن الحياة لا تستقيم إن كانت قائمة على العواطف فقط، فهذا لا يمكن تحقيقه على أرض الواقع، فكوني واقعية ولا تغرقي قلب زواجكِ في عالم من الأحلام الوردية والأفكار الرومانسية

ممكن توصفي احساسك كما عشتيه مع القصه...؟وايه رئيك!!!

وليد العمري
01-01-2010, 12:07 AM
الحب اجمل شئ فى

الدنيا

وهو خارج اطار الزواج يتحول الى ذنب ومعاناة ووخز فى الضمير

لذلك كل من تحب شاب ويبادلها هو الاخر هذا الحب وتجد انهما صادقان فى الحب ، وتجد انه ذو دين وخلق عليها الا تفرط فيه ابدا مهما كانت ظروفة صعبة
وعليها ان تصبر عليه وتقنع اهلها ولا تخجل من ان تقنع اهلها وتواجهمم بادب وخلق وبطريقة مهذبه

لانها ان لم تفعل ذلك لقلة خبرتها ستندم

ومن يقول ان الزواج يقتل الحب فهو مخطئ، وارى ان مثل هذه الافكار من صنع الشيطان

رغم اننى لم اتزوج بعد ، ولكن اجد ان الحب لابد ان يصاحبه احترام متبادل وهذا هو الذى يبقا، وارى ان الحب اذا فتر بعد الزواج فانه لا ينتهى بل يتحول الى شكل اخر من اشكال الحب، واذا انتهى الحب بين الزوجين فهذا بالتاكيد خطاء الاثنين " الزوج والزوجة" لانه على كل منهما ان يتوقع بعد الاختلافات فى الطرف الاخر بعد الزواج وهى ليست اختلافات بل قد تكون طباع لم تكتشف قبل الزواج ، فما المانع اذا كانت هناك سلبيات فى اطار رجل محترم ملتزم تحبه، لا ينبغى ان يتوقع كل طرف الكمال من الاخر
واذا تعامل الاثنين مع بعضهما على انهما شريكين يتبادلان الاراء ، دون تسلط من طرف على الاخر اعتقد ان الحب بينهم لن ينتهى، وعلى الرجل خاصة ان ينظر لزوجته على انها شريكته وليس على انها ناقصة عقل ودين عليها فقط ان تطيع اوامر،
فمن منا يحب مديرة فى العمل، المدير غالبا مكروة او حتى يخشى منه ويدارى عنة المعلومات ويتم منافقته، حتى لو كان مدير جيد ومحبوب لحد ما فهو رغم ذلك ليس الصديق لمرؤسة ، هكذا الحال اذا تعامل الزوج مع زوجته على اساس هو المدير وعليها فقط الطاعة دون نقاش ، وكذالك اذا كانت الزوجة متسلطة وتفرض رايها على زوجها ، لن يحبها ، اما اذا تعاملا بمشاركة وود وصداقة ستكون الصورة غير ذلك اعتقد ستكون مضيئة، وانا لا انكر القوامة للرجل، ولكن عليه ان يتعامل بذكاء وان تتتقبل المراءة القوامة وتبتعد كل زوجة عن الافكار الغربية الهدامة التى تريد المساواة التامة بين الرجل والمراة ، لكل منهما دورة الذى يكمل الاخر

هذا والله أعلم


شكر وتقدير

لمداخلتك الطيبه اختي الكريمه
واوافقك الرئي في معظم كلماتك
ومن دون التحميل علي طرف دون الاخر فمن يريد السعاده في الزواج عليه باسعاد الطرف الاخر من دون ان يهرب ويبحث عن السعاده في مكان اخر.

بارك الله فيكي اختي لمرورك الطيب
واطيب التمنيات لكي اختي بحياه سعيده

دمتي بخير وفي حفظ الله

يقينى بالله
01-01-2010, 12:13 AM
في مجتمعنا العربي



الإعجاب أو الحب بين الشاب والفتاة يصل إلى مستوى الجريمة التي لا تغتفر



*ما سبب رفض الشاب الزواج من فتاة لها ماضي ؟؟

*ولماذا تقبل الفتاة الزواج من شاب له ماضي..؟؟



اولا/ نشكرك على هذا الكم الهائل من القصص والمواضيع الشيقة المفيدة، وسالتك قبل ذلك ولم تجب هل قصصك فى معظمها حقيقية ام من وحى خيالك المحاكى للواقع

ثانيا / انا ارفض الزواج من رجل له ماضى
واجيب على تساؤلك الرجل لا يقبل الزواج من فتاة لها ماضى لاسباب عديدة اهمها انه امامه بدل البنت ميه ان رافضته واحدة هتقبله الثانية

اما البنت لماذا توافق على الزواج برجل له ماضى ، فلانها ليس لديها خيار اخر، فهى لا تخطب بل تخطب، لا تستطيع ان تبحث عن رجل ذو دين وخلق ويناسبها شكلا وموضوعا وتذهب للتقدم له او عرض الزواج علية، شئ ممنوع ليس فى ثقافتنا واذا فعلت امراءة ذلك لن يقبل بها هذا الرجل الصالح وسيعتبرها انسانه جريئة او منفلته او ستنزل من نظرة لعرضها نفسها عليه، هذه نظرة الرجل الشرقى مهما كان صالح.،،،

ولذلك فهى امام خيارين ان تقبل بالرجل الذى له ماضى لان كل او معظم الرجالة كدة ومش عيب يعنى انه يكون له ماضى ، دة كلام اهلها وجرانها وصحبتها والمجتمع ، او تعترض ويبقى بلا زواج حتى يطلق عليها لفظ عانس وتكون منبوزة من الجميع حتى من اقرب الناس بها
للاسف يا سادة الاسلام اعطى للمراءة حقها ، والمجتمع المتحضر مجتمع العولمة والحداثة مجتمع حقوق المراء سلبها منها نعم انكر على المراءة كل حقوقها.

شكرا
وااسف على الاطالة

وليد العمري
01-01-2010, 02:27 PM
اولا/ نشكرك على هذا الكم الهائل من القصص والمواضيع الشيقة المفيدة، وسالتك قبل ذلك ولم تجب هل قصصك فى معظمها حقيقية ام من وحى خيالك المحاكى للواقع

ثانيا / انا ارفض الزواج من رجل له ماضى
واجيب على تساؤلك الرجل لا يقبل الزواج من فتاة لها ماضى لاسباب عديدة اهمها انه امامه بدل البنت ميه ان رافضته واحدة هتقبله الثانية

اما البنت لماذا توافق على الزواج برجل له ماضى ، فلانها ليس لديها خيار اخر، فهى لا تخطب بل تخطب، لا تستطيع ان تبحث عن رجل ذو دين وخلق ويناسبها شكلا وموضوعا وتذهب للتقدم له او عرض الزواج علية، شئ ممنوع ليس فى ثقافتنا واذا فعلت امراءة ذلك لن يقبل بها هذا الرجل الصالح وسيعتبرها انسانه جريئة او منفلته او ستنزل من نظرة لعرضها نفسها عليه، هذه نظرة الرجل الشرقى مهما كان صالح.،،،

ولذلك فهى امام خيارين ان تقبل بالرجل الذى له ماضى لان كل او معظم الرجالة كدة ومش عيب يعنى انه يكون له ماضى ، دة كلام اهلها وجرانها وصحبتها والمجتمع ، او تعترض ويبقى بلا زواج حتى يطلق عليها لفظ عانس وتكون منبوزة من الجميع حتى من اقرب الناس بها
للاسف يا سادة الاسلام اعطى للمراءة حقها ، والمجتمع المتحضر مجتمع العولمة والحداثة مجتمع حقوق المراء سلبها منها نعم انكر على المراءة كل حقوقها.

شكرا
وااسف على الاطالة
[/CENTER]
وانا اشكرك لكرمك في المتابعه وكذالك منقشاتك الطيبه حفظك الله وزادك من فضله

والجواب علي سؤالك للمره الثانيه نعم هذه قصص حقيقيه وليس من وحي خيالي واكثر من ذالك

بكثير

واشكر متابعتك الطيبه اختي وبسعد جدا لوجودك بيننا اخت كريمه لها رئي وصوت ظاهر بالحق

دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
01-01-2010, 03:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن بعض الأحاسيس والمشاعر الدافئة . . لا تبوح بها عبارات الحب مهما تنمّقت
ولا يشعر الآخرون بدفئها وحنوّها وحنانها حتى لو أن الأجساد تعانقت !!
وحين تعجز العبارة . . عن التعبير . .
ويقف الجسد حائراً عن التبرير . .
تبرق العينان بنظرات الحنو والدفئ . .
لتختصر قائمة من عبارات الحب . .
وتختزل سنين من العمر ربما تطول . .

إن لغة العيون بين المحبين . .
مرآة القلب . .
قصيرة الوقت . .
سريعة الوصول . .
بليغة الأثر . . !
فنٌ ومهاراة !!

ولأهمية هذه اللغة بين الزوجين خاصّة جاءت بعض الآثار التي تعمّق أثر هذه اللغة في النفس:

فمن تلك الآثار :

- الأمر بالنظر إلى المخطوبة قبل الزواج لأن هذه النظرة سبب من اسباب الألفة والموجة والاتفاق .

قال صلى الله عليه وسلم : " انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما "
- أن الزوجة التي تشبع نظر زوجها هي خير ما يكنز المرء :
" ألا أخبركم بخير ما يكنز المرء : المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته وإذا أمرها أطاعته وإذا غاب عنها حفظته"

- تبادل النظرات بين الزوجين تزيد المحبه والموده

فما أعجب هذه اللغة . .
وماأبدع هذا الدين الذي أرشد إلى تعميق التخاطب بهذه اللغة بين الزوجين خاصة .

تؤكد دراسات علمية متعددة أن المحبين عادة ينظرون إلي عيون بعضهم أثناء الحديث ، ولا ينظرون إلي أنوفهم أو شفاههم أو ألسنتهم .

ويكمن سر وروعة جمال العيون في اتساع الحدقة ، وتأثير ذلك علي عيني الشريك الآخر . !!

يقول الدكتور اكهاردهش : إن الإنسان لا يستطيع إرادياً التحكم في حركة حدقة
عينيه ، ولكنه يمكن إثارتهما لأجل الاتساع ، فمن المعروف أن الإنسان عندما يري
مناظر جميلة ومريحة ولطيفة كالمروج الخضراء والزهور ، ووجه الحبيب ، تتسع حدقتا
عينيه بشكل لا إرادي .

وحتى نتعلّم السحر الحلال بلغة العيون :

- لينظر كل منكما إلى عين الآخر في هدوء .

- أدم نظرك إلى مواطن الجمال في زوجتك

- اجعل كل حواسك تشاركك التعبير عن دفء نظرتك

- أغمض عينيك في هدوء ثم افتحهما في هدوء فإن ذلك يمنحك خيالاً واسعاً ويزيدك
هدوءا ويعطي شريكتك فرصة للتوازن وترتيب مشاعرها .

- لا تكن قلقا في نظراتك ، تكثر الرمش بسرعة فإن ذلك يشعر شريكتك بالاضطراب
ويخفي جمال لغة عينيك .

- حين تخاطبك زوجتك امنحها عينيك متفاعلا مع حديثها وخطابها ، لأن تصريف بصرك
هنا وهناك أو الانشغال بالكتاب أو الجهاز عن النظر إليها أثناء حديثها يشعرها
باللامبالاة ، وينسف جسور التفاهم بينكما ولايشجعها على الاستمرار في حديثها !!

- أبعد عن عينيك كل ما يحجز كمال التخاطب بينكما من نظارة أو غيرها !!

وكما أن للعين أثراً في التعبير عن دفء الحب . .
فإن لها أثراً في النهي والزجر . .
لكنه أثرٌ لا يحدث شرخاً في النفوس . .
ولا يباعد بين القلوب . .
بل يزيدها ألفة ومودّة ورحمة . .
ولقد كانت عائشة رضي الله عنها تقول : كنت أعرف ما يغضب رسول الله صلى الله
عليه وسلم من أثر وجهه !!

إن لغة العيون بين المحبين :

- من أعظم وسائل الإشباع العاطفي بين الزوجين .

- تزرع الثقة في النفس .

- تزيد الحب والألفة .

- تُشعر بالاحترام والتقدير .

- تُّذيب كثيراً من الجليد المتراكم في الحياة الزوجية !!

هل تتقنان فن النظرة ؟!



يعنى تنحى لخطيبك زى مانتى عاوزة حيحبك اكتر هههههههههه
بس بلاش تتنحي له وهو بياكل لحسن يظور :biggrin::biggrin::biggrin:

وليد العمري
01-01-2010, 03:33 PM
تحويل الصديق للعريس

من السهل جدا يكون للبنت اصحاب اولاد





"زمايل من الشغل او الدراسة

او النادى او

العيله" ....لكن من الصعب جدا انها تلاقي عريس جاد

منهم.... يرفع الرايه البيضه و يعلن الاستسلام التام و ه

و رايح عند اهلها شايل معاه علبه الشيكولاته و سالف بدله

صاحبه و واخد في ايده اليمين والده و في ايدة الشمال

الc.v بتاعه ... الموضوع صعب ....لكن مش

مستحيل ....فتحول الصاحب الي عريس .... ممكن...لكن

المهم الخطه .

1- التعود

تعتمد هذه الخطه علي ان البنت تلزق للولد....تطلعله من

الحنفيه....تخليه يسمع صوتها قبل النوم و بعده ...تليفونات

و حركات و استماع مستمر لمشاكله....و بعد ما يتحول

لمدمن....تعمل Cut...تخليه يدور عليها في كل مكان...و

بعد ما يفقد الامل تظهر فجأه بجمله "اصلي بصراحه مش

عارفه نهايه الاحنا فيه دا ايه" يقع المعلم " انا مستعد

اتقدملك"...هى تستغل الفرصه و تقول "خلاص انا هكلم

ماما".

2- التقل سر الصنعه

اذا كان الولد من النوع

اللي يعرف بنات كتير فالتقل هو الخطه الانسب تعتمد في

الاساس علي المراوغه و الطناش....يعنى ييجي يتعرف

عليها تسيبه و تمشي...يحاول يكلمها تديله الطرشه...و

اول ما تحس انه هيزهق منها...تبتسمله و بعدها تكمل

الطناش لحد ما ييجي رسم عليها باعلانه عن احساسه

بيها و رغبته في الارتباط بس الظروف وحشه معاه...الوقت

هنا سانح للقبض عليه بجمله "بابا ممكن يقدر الظروف

دى...اصل انا و هو اصحاب اوى...انا هحدد لك معاد معاه".

3- ماما سألتنى عليك

لما متلاقيش الصاحب عدل ابعتيه لماما...المهم انك

تقوليله ان "انا و ماما اصحاب" و توصليلو معلومه انك دايما

بتحكيلها كل حاجه و تيجى في مرة تقوليله و هو بيكلمك

في التليفون "استنى ماما عايزة تسلم عليك"...و تسليملها

السماعة

بسرعه و لان ماما هتدعيله في المكالمه بان "ربنا يوفقك

يابني"...بعدها بكام يوم و كانك بتهزري "تصور ماما امبارح

سألتنى امتى هاتيجى البيت" و تكرريها مرة تانيه بجد

لحد ما تحددو معاد للتدبيسه قصدى للعزومه الاولى.

4- الصديق الوفي

الصاحبه ليها عند صاحبتها ايه غير عريس ده افضل خدمه

ممكن تقدمها لها و تقف جنبها فيها يعنى اول ما تنشني

علي الزبون و تتعرفي عليه ابعتيله صاحبتك علي انها

ترشحك ليه كعروسه هايله و بنت لقطه لو خسرك مش

هيلاقي زيك تانى طبعا و انتى ماتعرفيش حاجه لحد

مايفاجئك بالموضوع ده و يبقي الصاحب هو الشاهد علي

العلاقه و الدافع لدخول الزبون يوة العريس البيت.

5- جانى عريس

لو كان العريس

من النوع البارد شويه حاولي تسخنيه و تحصلى في الاول

علي اعتراف منه بحبه ليكى بعد الحصول...كل يومين

قوليلو "تصور ماما كانت جيبالي عريس امبارح بس انا

رفضت" و هكذا... لحد ماتيجى مرة تقوليلو "انا هكلمك

بصراحه يا عمرو...انا كل الحجج قولتها للعرسان و ماما

بتضغط عليا عشان اوافق و انت مش بتتحرك قولى حتى

انك جاى و انا هتصرف معاهم" و اول ما قول احدفيه لماما

علي طول و هي هتتصرف.

ايه رئيكم حركات قديمه ولا جديده؟

وليد العمري
01-01-2010, 03:41 PM
السلام عليكم و رحمة الله


كل واحد له مواصفات جميلة قد يدخل بها الى قلوب الناس ..
ولكل واحد منّا... وهذا أكيد بعض العيوب التي نتمنى ان نتخلص منها للأبد ..
و نحاول دائما ان لا ننظر إليها ...بل نحاول الهروب منها،
والسؤال الذي يطرح نفسه لكل عضو بهذا المنتدى :...



ما هي الصفة التي تجعل في شخصيتك

بعض الخدوش أوبعض العيوب المزعجة

و تتمنى بكل كيانك أن تتخلص

منها والى الأبد ؟؟؟؟؟؟




ملاحظة :" أرجو الرّد بكل صدق وصراحة "

وليد العمري
01-01-2010, 03:56 PM
الصراحة أساس لنجاح علاقاتنا مع الأخرين . الحياة الزوجيه , الصداقه , التعاملات المادية و غيرها من أمور

الحياة تقوم على الصراحة لكي تستمر بنجاح .

برأيكم اخواني هل تحتمل كلمة الصراحة أكثر من معنى ؟
ما مفهومها الحقيقي بنظرك ؟

إلى أي مدى تكون الصراحة مجديه و مفيده ؟

هل للصراحة سلبيات ؟ ما هي ؟

هل تخاف أو تتجنب مصارحة الأخرين بحقائقهم ؟

هل ندمت يوما ما على صراحتك مع شخص ما و تمنيت لو أنك لم تكن صريحا معه ؟

ما موقفك من شخص صارحته بحقيقة ما غضب منك و أنهال عليك بما لا يرضيك ؟

برأيك هل هناك فرق بين الصراحة , الوقاحة و الجراءة بالحديث ؟

رنا-Rana
01-01-2010, 04:47 PM
السلام عليكم:
كيفك أخ وليد؟بارك الله فيك على كل هذه المواضيع الرائعة جدا وبالذات المواضيع التي فاتتني
ولم أعلق عليها(يالله أنا زعلانة كتيييييير لأني ما شاركت في الرد على المواضيع اللي فاتت)
المهم ردي على موضوع نظرة العين بين المخطوبين باختصار هو أنه هذه النظرة هي بداية
العلاقة والحب بينهما وهي التي تكسر حاجز الخجل بينهما.
أما موضوع طريقة تحويل الصديق الى عريس فهو رائع لكنني أعتقد أن الشباب الآن أصبحوا
أكثر ذكاء من الفتيات وأعتقد أن هذه الحركات أصبحت معروفة لديهم.
وعيوبي وبكل صراحة هي أحيانا الخجل في بداية التعامل مع أي شخص جديد لدي ولكنني الآن حاولت التخفيف منها،أما عيبي الآخر هو عدم ثقتي ببعض الناس.
وأخيرا موضوع الصراحة:مفهوم الصراحة بالنسبة لدي هو أن الصراحة أساس بناء أي علاقة مع أي شخص،والصراحة تكون مجدية ومفيدة الى أكبر مدى،بالتأكيد أنا أتجنب مصارحة الآخرين حقائقهم لأنهم لا يتقبلون أن يصارحهم أحد حتى ولو كانوا أصدقاء،وبالتأكيد هناك فرق بين الصراحة والجراءة والوقاحة بالحديث فالصراحة تكون بأدب أما الوقاحة فهي من اسمها.
شكرا لك مرة أخرى :)

قتيله هم
01-01-2010, 05:05 PM
جزيت خيرا >

وليد العمري
01-01-2010, 06:03 PM
السلام عليكم:
كيفك أخ وليد؟بارك الله فيك على كل هذه المواضيع الرائعة جدا وبالذات المواضيع التي فاتتني
ولم أعلق عليها(يالله أنا زعلانة كتيييييير لأني ما شاركت في الرد على المواضيع اللي فاتت)
المهم ردي على موضوع نظرة العين بين المخطوبين باختصار هو أنه هذه النظرة هي بداية
العلاقة والحب بينهما وهي التي تكسر حاجز الخجل بينهما.
أما موضوع طريقة تحويل الصديق الى عريس فهو رائع لكنني أعتقد أن الشباب الآن أصبحوا
أكثر ذكاء من الفتيات وأعتقد أن هذه الحركات أصبحت معروفة لديهم.
وعيوبي وبكل صراحة هي أحيانا الخجل في بداية التعامل مع أي شخص جديد لدي ولكنني الآن حاولت التخفيف منها،أما عيبي الآخر هو عدم ثقتي ببعض الناس.
وأخيرا موضوع الصراحة:مفهوم الصراحة بالنسبة لدي هو أن الصراحة أساس بناء أي علاقة مع أي شخص،والصراحة تكون مجدية ومفيدة الى أكبر مدى،بالتأكيد أنا أتجنب مصارحة الآخرين حقائقهم لأنهم لا يتقبلون أن يصارحهم أحد حتى ولو كانوا أصدقاء،وبالتأكيد هناك فرق بين الصراحة والجراءة والوقاحة بالحديث فالصراحة تكون بأدب أما الوقاحة فهي من اسمها.
شكرا لك مرة أخرى :)
اختي الفاضله رنا اسعدتني مداخلتك جدا وضحكت لردك الطيب السريع واحتمال اخليكي تلخصيلي مجموعه كتب لانه فعلا بارعه في التلخيص:tongue:

بارك الله فيكي اختي الكريمه وزادك من فضله ارائك طيبه واسلوبك راقي

دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
01-01-2010, 06:40 PM
جزيت خيرا >
وانتي من اهل الجزاء اختي الفاضله

بارك الله فيكي لمروك الطيب

دمتي بخير وفي حفظ الله

يقينى بالله
01-01-2010, 08:08 PM
[QUOTE=وليد العمري;664970]

تحويل الصديق للعريس


من السهل جدا يكون للبنت اصحاب اولاد
*********************
*
طرق قد تكون مفيدة للبنات اللاتى تصاحب الشباب ، لكن هنا نتجاهل البنت الملتزمة بحق التى لا تصاحب اى شاب حتى لو زميلها فى العمل ، وحتى لو مقرب الى قلبها ،، ومعاملاتها تكون فى حدود ضيقة ، لا مكالمات تليفونية ولا غيرها الا فى اضيق الحدود اذا كانت هناك ضرورة ملحة لحديث تليفونى بسيط له غرض للعمل،

هذه البنت التى يعتقد كثيرون انها لم تعد موجودة،،

بل هى فى وسط الزحام الموجود فى العالم موجودة

فهل من طريقة لها

دمتم بخير

وليد العمري
01-01-2010, 08:52 PM
[QUOTE=وليد العمري;664970]

تحويل الصديق للعريس

من السهل جدا يكون للبنت اصحاب اولاد
*********************
*
طرق قد تكون مفيدة للبنات اللاتى تصاحب الشباب ، لكن هنا نتجاهل البنت الملتزمة بحق التى لا تصاحب اى شاب حتى لو زميلها فى العمل ، وحتى لو مقرب الى قلبها ،، ومعاملاتها تكون فى حدود ضيقة ، لا مكالمات تليفونية ولا غيرها الا فى اضيق الحدود اذا كانت هناك ضرورة ملحة لحديث تليفونى بسيط له غرض للعمل،

هذه البنت التى يعتقد كثيرون انها لم تعد موجودة،،

بل هى فى وسط الزحام الموجود فى العالم موجودة

فهل من طريقة لها

دمتم بخير







اختي ان كان الله معكي وانتي معه فلا تهتمي بشئ اخر
و ان الاخت الملتزمه راضيه ومقنعه بما قسمه الله لها من رزق

مشكوره اختي الفاضله لمرورك الطيب

دمتي بخير وفي حفظ الله

يقينى بالله
01-01-2010, 09:29 PM
ادعوكم للمشاركة فى موضوع جديد
http://bafree.net/forums/showthread.php?p=665106&posted=1#post665106

وليد العمري
01-01-2010, 09:36 PM
صفات يحبها الرجل بخطيبته ويكرهها في زوجته


غريب أمر الرجل مع المرأة، فعادة ما تشكو المرأة من أن زوجها قد تغير بعد الزواج، ولكنها لا تدرك أن حياته هي التي تغيرت، وأن المرحلة السابقة منها تختلف جذريا مع المرحلة اللاحقة، ولذلك فما كان يعجبه بالأمس قد يكرهه غدا، والع** صحيح، وهناك 4 صفات يحب الرجل جدا أن توجد في خطيبته ولكنه يكرههم في زوجته بعد ذلك مما يصيبها بالاضطراب نتيجة معاملته السيئة لها بسبب عدم توافر هذه الصفات في الزواج:
لا تتكلم مع غيره
ربما يحب الرجل في خطيبته ألا تتكلم مع أحد غيره كي لا يقول الآخرين عنه بعض الكلمات السلية مثل "مش مالي عنيها" "هفأ" "مش بتحبه"، فهو يريدها صامتة في كل جلسة معه وسط المقربين، ولا يريدها أن تضحك وتتكلم مع الأصدقاء والأهل وقت وجوده.
أما بعد الزواج فهو يكره هذه العادة جدا فيها، لأنه يريدها اجتماعية وودودة كي تشرفه أمام أصحابه وأهله، فلا يريدها صامتة مكشرة لا تتكلم في القعدة، لأنها لو بقيت صامتة سوف يقول المقربين عنها إنها ليست عشرية، ولا تحبه، وقرفانة منهم، ومش بتعرف تضايف الناس، وبذلك لا تشرف زوجها أمام أصحابه وزوجاتهم، وهنا الرجل ينتقد فيها صمتها بعد الزواج، على الرغم من أنه كان يفضلها صامتة في الخطوبة.
تغير عليه بشدة
مفيش واحد خاطب لا يحب أن تقوم خطيبته بتوليع الحياة بين الحين والآخر بسبب غيرتها الشديدة عليه، فهو يشعر حينها برجولته، وبحبها له، أما بعد الزواج فهو يكره هذا الأسلوب وربما يترك لها المنزل لو زوجته تمادت فيه وفعلت مثلما كانت تفعل في الخطوبة.
ففي الزواج هو يجلس معها 24 ساعة في اليوم، وليس مثل فترة الخطوبة حين كان النكد عبارة عن خناقة كل 3 أيام مثلا، كما أن غيرة زوجته ربما تجعل المقربين يبتعدوا عنه، بالإضافة إلى الأهل وأصدقاء العمل وتحول حياته إلى جحيم.
تهتم بنفسها جدا
صحيح الرجل يحب أن تهتم شريكته بنفسها، لأن هذا يدل على اهتمامها به أيضا، ولكن الرجل يظل يمتدح في خطيبته شياكتها وعطرها وتسريحة شعرها في الخطوبة، عملا بالمثل الذي يقول "زغردي ياللي مانتش غرمانة" لأن والدها هو الذي دفع كل هذه المصاريف.
أما في الزواج فهو ينتقد ملابسها وتسريحتها وعطرها، والزوجة تقول إنه أصبح لا يحبها مثل أيام زمان، ولكن في الحقيقة هو أصبح يكره أن يدفع هو ثمن الملابس والكوافير والعطور.
لديها صديقات
في الخطوبة تكون البنت لاجئة لخطيبها موراهاش غيره، وطبعا بتكون فرحانة بالتجربة هذه في بدايتها، كل وفتها اتصالات ورنات وطلب خروجات وفسح، وبالطبع خطيبها مش فاضيلها تماما عشان يستحمل الصداع ، وهنا نجده يحب في خطيبته أن تكون لها صديقات ينزلوا معاها يشتروا لبس وكل المشتريات عشان تحل عن دماغه شوية.
كما أن هناك سبب آخر يجعل الرجل يتمنى أن تكون خطيبته لديها عدة صديقات، فهو يريد أن يخرج معهن، فربما يعيش الولد حياته كلها لا يخرج مع جروبات البنات ولا تتوافر له هذه الميزة إلا حين أن يملك لقب "خاطب".
أما بعد الزواج فستجد المرأة أن زوجها يدفعها إلى الابتعاد عن صديقاتها، لأنه لا يحب أن تخرج أسراره وفضائحه يوم الخميس لهن، وقد تتعجب المرأة من انقلاب حاله عليهن بعد الزواج، ولكن هذه هي الحقيقة لأن الرجل يعتبر صديقاتها خرابين بيوت.

ماهو تعليقك وبكل صراحه؟

رنا-Rana
01-01-2010, 10:08 PM
السلام عليكم:

تعليقي وبكل صراحة هو أن المرأة احتارت مع الرجل لأن الرجل يتغير مزاجه من لحظة لأخرى،

وكل هذه الصفات التي تحدثت عنها أخ وليد صحيحة مائة بالمائة وذلك أيضا تبعا لآراء أخواتي

المتزوجات،لذلك موضوعك جاء في الصميم أخي العزيز :biggrin:

أتركك في رعاية الله :)

وليد العمري
02-01-2010, 12:08 AM
إليكم بعض النصائح التي استخلصتها من خلال خبرتي القصيرة...

1. لا للاختبارات: بعض الأخوة (أعانهم الله) يلجأون الى اختبار خطيباتهم. يعني مثلا يطلب منها حاجة غير جائزة شرعا، (قال ايه بيختبرهاابتسامات). لو البنت وافقت يبقى توصل للي عايز يعرفه. لكن ممكن البنت ترفض. مثلا واحدة الشخص اللي كان هايخطبها طلب انه يسلم عليها، هي قالتله انت ازاي تطلب مني حاجة زي دي. قالها انه كان بيختبرها. لكن هي تعرف ازاي انه كان بيختبرها. طب مش ممكن يكون كان بيتكلم جد و لما لقاها رفضت قالها انه كان بيختبرها. هنا يبدأ الشك. و ليه كده بس. المهم هي رفضته خلاص. سمعت دكتور بيقول عن الموضوع ده ان الحياة مليئة بالاختبارات الواقعية فلا داعي لأن نزود العملية. لأن بجد الشك و عدم الثقة حاجة مش كويسة خالص. برضة في بنات غريبة بتدي رقم خطيبها لواحدة صاحبتها عشان تكلمه و تشوف هايكلمها ولا لا. ناس غريبة .
أنا مش فاهم ازاي تدي رقم خطيبها لصاحبتها!!!!!!!!!!!!!!!!

2. الراحة النفسية: أنا أرى أن هذا العنصر من أهم العوامل التي تساعد على نجاح الزواج. و الراحة النفسية في رأيي أنك تكون قاعد معاها مش مخنوق و مش عايز تسيب المكان و تمشي و أنك تحس انك بتحب تتكلم معاها و ممكن تحكيلها و متحسش و انت رايح تزورهم انك رايح تؤدي واجب اجتماعي تقيل على قلبك. و يجب أن نتذكر أن الأرواح جنود مجندة. يعني ممكن واحد يكون ملتزم و أخلاق و مستوى و كل حاجة بس البنت مش مرتحاله، تعمل ايه يعنى؟ ده مش عيب فيه بس ربنا مش كاتبله يتزوج منها.

3. الاحترام:باختصار شديد أنا لا أحترم الزوجة اللى بتشتم زوجها أو بترد عليه بطريقة مش لطيفة أو بتتكلم عنه وحش و لا أحترم الرجل الذي يضرب زوجته (طبعا لا أتحدث عن الضرب بالسواك). 4. خدي موقف: يعني مثلا لو واحد شتم زوجته (في حالة غضب) أو غلط فيها جامد مش المفروض انها ترد عليه بنفس الأسلوب. و لكن أنا أرى انها لازم تاخد موقف و موقف جامد كمان و تحسسه ان الموضوع مش بسيط (انا مش بهدي النفوس و الله) بس انا شايف انها لو عدت الموضوع او اتصالحت بكلمتين ممكن يسوق فيها و يقول كلمتين و الموضوع ينتهي. على فكرة أنا لا أقصد بانها تاخد موقف انها تترك البيت مثلا. أنا اقصد تترك الغرفة لأني ضد ترك المنزل ده خالص و لا أقصد كمان انها تعرف الدنيا كلها و تبقى فضيحة. بس في حاجة تانية، لو زوجك فعلا حس انه غلط فيكي و خلاص عرفتي انه مش هايكرر الموضوع ده تاني و جه يصالحك ماتسوئيش فيها لأن كده برضه الموضوع هايكبر. و برضة المفروض الناس تكبر دماغها شوية، يعني مش تزعلي على الكبيرة و الصغيرة و تستني انه يصالحك، لأن هاييجي في يوم و هايزهق و هايقول اسبها هي يومين و هاترجع زي الأول و احسن كمان.
5. الاقتناع: لازم تكون مقتنع تماما بزوجتك أو زوجك قبل ماتتجوزوا طبعا. يعني في ناس بتكون شايفة عيوب في الطرف الآخر و تقول هاغيرها بعد الزواج. طيب فكري شوية، افرضي الحاجات دي متغيرتش لأي سبب كان، هاتقدري تكملي معاه؟ يعني مثلا لو هاتسكني مع أهله في نفس الشقة لأن امكانياته لا تساعده انه يجيب شقة مستقلة و انتي وافقتي على هذا الموضوع كأمر مؤقت و بعدين يبقى يشتري شقة. افرضي انه مرض مثلا او ظروفه ازدادت سوءا و مقدرش يشتري شقة هاتقدري تكملي معاه بالوضع ده و لا لا؟ الغيب لا يعلمه الا الله و لذا مينفعش ان الواحد يبني حياته على أوهام أو توقعات. الطموح مطلوب و لكن المخاطرة في الزواج تعتبر مخاطرة بالعمر كله و نتائجه سواء كانت سلبية أو ايجابية لا تقع على فردين فقط. و برضه فكري لو الشخص ده مثلا، مثلا يعني مرض.... أي مرض و خلاص أو اكتشفتي انه لا ينجب، عندك استعداد تكملي معاه و انتي راضية؟؟؟؟؟؟ لو الاجابة نعم توكل على الله و لو ترددت في الاجابة فكر شوية بدل ماتندم.

6. البحث عن المشاكل: لو حصلت مشكلة بينك و بين زوجتك و اتحلت و الموضوع خلص خلاص، بعدين مثلا حصلت مشكلة تانية (مش عارف ايه المشاكل اللي مبتخلصش دي) بعد اربعة أشهر، متجبيش سيرة المشكلة الأولنية دي أبدا، ولا تقوليلوا فاكر لما عملت و لا قولت لأن كده المشكلة هاتكبر جدا جدا و النفوس هاتشيل أكتر و حتى لو الواحد كان نسي الاساءة اللي فاتت هايفتكرها و ترجعله المشاعر اللي حسها ساعتها.

7. لا للضغط:
غالبا الأهل بيكونوا عايزين يفرحوا بولادهم و خلاص. و من هنا يبدأوا بالضغط على البنت و عمل غسيل مخ ليها. و الله العظيم ما يحدث للبنات أشبه بغسيل المخ،
مثال:

• الأم: هاتندمي لو رفضتي.
• الخالة: هو ده أصلا يترفض.
• الجدة: ده كل البنات تتمناه.
• الأخ: و الله هاتعنسي لو رفضتيه.
• الجدة: بعد الشر.
• الأم: اسكت يا ولد ماتقولش لأختك كدة، هي هاتوافق.
• الخالة: طبعا أمال ايه.
• البنت: موضوع الجواز ده رزق من ربنا.
• الخالة: و اهو رزقك جالك لحد عندك، ترفضي نعمة ربنا.
• الجدة: استغفري الله يا بنتي.
• البنت: مش ملتزم و سلبي و مش مثقف خالص و فرق السن كبير و معندوش......
• الجدة: مثقف!!!!!!!!!!!!!
• الأم: مش ملتزم ايه بس يا بنتي، ماهو بيصلي و يصوم و يزكي. عايزة ايه تاني .
• الأخ: عايزة تتجوز واحد زي الرسول.
• الجدة: عليه الصلاة و السلام.
• الخالة: زي الرسول. انتي فاكرة هاتلاقي حد زي الرسول. ده شباب الأيام دي كلهم.........و اللي جايلك ده أحسن الوحشين. لو بتفكري كده هاتعنسي زي ما أخوكي بيقول.
• الجدة: لا حول و لا قوة إلا بالله.
• الأخوات الصغيرات اللي مش فاهمين حاجة: الله يخليكي وافقي، عايزين يبئى في بيتنا فرح و نعزم اصحابنا.
• البنت: اسكتوا انتوا، انتوا مش فاهمين حاجة.
• الأم: بعدين كبير ايه، دا الفرق 15 سنة بس.
• البنت: بس!!!!!!!!
• الخالة: يا بنتي كده أحسن عشان الستات شكلها بيكبر عن الرجالة بسرعة.
• البنت: و التعليم.
• الأم: تعليم ايه بس يا بنتي، ماهو معاه شهادة أد الدنيا و لا انتي عايزه واحد متخرج من.....
• الأخت: السربون.
• البنت: عايزاه على الأقل يبئى جامعي زيي، ميكنش أقل مني. بعدين دا شخصيته ضعيفة.
• الخالة: يا بنتي كده أحسن عشان تعرفي تمشيه على مزاجك.
• البنت: انتوا عندكوا حل لكل حاجة، بعدين ايه امشيه على مزاجي دي.
• الأخت: ماتوافقي بئة و خلصينا.
• البنت لأختها: يعنى لو اتقدملك انتي كنتي هاتوافقي.
• الأخت: أنا.........امممممممم هو متقدملك انتي مش انا.
• الأم: طبعا كانت هاتوافق. بس هو عايزك انتي و بيحبك.
• الخالة: خدي اللي بيحبك مش اللي انتي بتحبيه.
• البنت: بس انا مش حباه، مش مرتحاله يا ناس.
• الجدة: مش مرتحاله ده ايه، دا انا ماشوفتش جدك غير يوم الفرح:biggrin:.
• الأم: هاترتاحيله بعدين. و ان كان على موضوع الالتزام، هايتغير بعدين. وافقي بئة خليني ارضى عليكي. شايفه أبوكي زعلان ازاي.
• وافقي بئة. الله يخليكي وافقي. يا بنتي ماتخلصينا الناس مستنيين الرد. وافقي و مش هاتندمي على ضمانتي. ربنا يهديكي وافقي، يلا وافقي البنات مش لاقين، ...................

بس احب اقول للبنات حاجة، انتي اللي هاتتجوزي مش أهلك. انتي اللي هاتعيشي مع الشخص ده مش هما. يعني انتي اللي بأيدك تحددي مصيرك. موضوع الضغط و الاختلافات ده غالبا بيحصل نتيجة لاختلاف الدماغ. يعني مثلا ممكن بنت ملتزمة ، لكن أهلها مش ملتزمين و لذا تكون نظرتهم مختلفة. و على فكرة ان عدم طاعة الوالدين في هذا الموضوع لا يعتبر عقوق و اذا دعوا على الابن بسبب رفضه، هذا الدعاء لا يجاب لأنه دعاء بباطل. حاولي تقنعيهم، بس لو ماقتنعوش ممكن يزعلوا شوية و حاولي تصالحيهم و أن تتقربي منهم أكتر. صدقيني ده أحسن من انك تتزوجي واحد مش عايزاه و بعدين تقولي منك لله يااللي كنت السبب. و عايز اوضح حاجة، ان لو الأهل ضغطوا على ابنهم او بنتهم ده لأنهم بيكونوا عايزين مصلحته، بس مصلحته اللي هما شايفنها. من الآخر، لا تشكك في حبهم ليك. بس على فكرة برضة في بعض الزيجات التي تتم بالضغط و بتنجح الحمد لله و ده لطف من الله بعباده.

8. الوسيط:
الناس في الخطوبة المفروض يتفقوا على انهم يحلوا مشاكلهم بنفسهم و مايطلعوهاش برة. لكن لو حصل ان الموضوع كبر جدا و احتاجوا حد يتدخل يعملوا ايه؟ هو شايف ان المخطوبين يتفقوا على شخص من احدى العائلتين يكون محل ثقتهم هما الاثنين و يتفقوا انهم يستعينوا بيه لو حدثت المشكلة اللي ملهاش حل دي. لأن مثلا لو ماكانوش متفقين على شخص معين و قامت الزوجة بترشيح حد من عائلتها ممكن زوجها يعترض لأنه من عائلتها و هايقف في صفها أو يعترض عندا فيها و خلاص. عشان كده يتفقوا من الأول أحسن. و يا ريت يتفقوا يحكموا كتاب ربنا.

9. لا داعي للعجلة:
مفيش داعي تستعجل و تكتب الكتاب قبل ما تتأكدي من قرارك لأن أضرار الطلاق بعد العقد تقع معظمها على البنت.
10. زواج الأقارب:
أنا شخصيا لا أفضله لأنه بيسبب مشاكل كتير على الرغم من انى اعرف حالات قريبة مني جدا لزواج الأقارب ناجحة جدا الحمد لله وانا واحد منهم. بالرغم ان الجواز من غير الاقارب افضل لاجتناب من الامراض التي يتيسبب فيها زواج لاقارب ولاكن مع الفحوصات وما الي ذالك .الله يسترها. بروا أبائكم: باختصار شديد بروا آبائكم تبركم أبنائكم.


12:اسمع أولا
ده للناس اللي هاتخطب أو البنات اللي متقدملها حد. اسمع الطرف الآخر أولا. مثال: واحدة اتقدملها واحد في اول قاعدتين قالتله كل اللي عندها شروطها، أهدافها، أحلامها كل حاجة. هو عشان معجب بيها و كان عايزها توافق قالها انه موافق على كل حاجة. و بعد الخطوبة الرسمي اكتشفت انه مكنش مقتنع ولا حاجة، كان بيريحها و خلاص أو ماكانش عارف امكانياته، الله أعلم. لذا انصح انك تسمع الطرف التاني الأول و تخليه يقول كل اللي عنده. اذا عجبك الكلام ابدئي انتي كمان تقوليله على اللي عندك، وافق اهلا و سهلا، ماوافقش، يبقى قدر الله و ما شاء فعل . و أأكد على ان النصيحة دي للبنات أكتر لأن غالبا الزوجة بتكون تابعة لزوجها و ليس العكس.

.13كوني له أمة، يكن لك عبدا 14.
لا تتنازلي كثيرا:
في حاجات ممكن الواحد يتنازل عنها و حاجات مينفعش أصلا التنازل عنها. أنصح كل اخت لسة متجوزتش طبعا انها تجيب ورقة و قلم ويبدأ يكتب الحاجات دي اللي ميقدرش يتنازل عنها ، مثلا الالتزام، المستوى الثقافي، السن،طريقة التفكير، موضوع الشقة لازم شقة تمليك و لا....، موضوع الشبكة و الحاجات دي، المستوى الاجتماعي،الطباع اللي ممكن تستحملها، ...... و لازم تحددي كل عنصر من العناصر دي. يعنى مثلا الالتزام بالنسبة ليك معناه ايه. ممكن بالنسبة لبعض البنات يكون معناه انه بيصوم و يصلي و يزكي. و ممكن لبنات تانية انه يكون داعية أو طالب علم. ممكن رجال ماتتنازلش عن النقاب، كده يعني.... برضة موضوع الطباع، شوف الطباع اللي مش هاتقدر تستحملها.
15. مش رحلة: في بنات و أخوات بتفكر يعنى انها تتزوج من واحد ملتزم و محترم و خلاص. ده كلام جميل ان يكون اهم حاجة الالتزام. بس في حاجة تانية، انا ممكن اللي يهمني في جاري أو زميلي في العمل انه يكون ملتزم و محترم و خلاص. لكن الموضوع بالنسبة للزوج لازم يكون مختلف. كنت سمعت الدكتور محمد العريفي بيقول مثال قبل كدة عن الموضوع ده. كان بيقول انت لو رايح مشوار لمدة ساعة مثلا تشتري حاجة و المفروض تاخد حد معاك من اصحابك، ممكن تاخد أي حد و خلاص سواء كان ممل أو رغاي أو بخيل أو كريم أو نكدي أو متشائم، أو عصبي، أو غامض، أوكتوم ........أهي ساعة تعدي بالطول أو بالعرض. لكن لو المشوار دي رسمي شوية، مثلا لإحدى المنظمات أو الهيئات المحترمة،أو رايح تختطب ولا أقولك بلاش موضوع تخطب ده، أكيد هاتنقى صاحبك ده اللي هاتخده معاك. طيب لو سفرية لمدة شهر أكيد المواصفات هاتختلف، يعني لو مشغول شوية رايح تدرس مثلا أكيد هاتاخد واحد مشغول هو كمان عشان ميعطلكش، لو رايح تتفسح أكيد مش هاتاخد واحد ممل أو نكدي. تخيل بقي ان الشخص اللي ستتزوجه هايفضل معاك طول العمر، لازم تختار كويس اوي و متعتمدش على المظاهر. مش كل واحد ملتحي ملتزم، و مش كل واحدة لابسه نقاب أو حجاب ملتزمه، و مش كل واحد ملتزم هاتقدر تستحمله، يوجد مقاييس أخرى يجب أخذها في الاعتبار. و على فكرة في بنات بتقول مادام هو ملتزم يبقى خلاص مافيهوش أي طباع وحشة. الكلام ده مش صحيح، و كلنا عارفين ان الرسول صلى الله عليه و سلم سئل أيكون المؤمن بخيلا؟ قال نعم. يعنى ممكن يكون المؤمن بخيل أو عصبي أو ممل أو أي حاجة إلا الكذب و الخيانة.

أنا أقول بلاش موضوع تخطب ده عشان مينفعش تروح تخطب و تاخد واحد صاحبك معاك عشان في واحدة اتقدملها واحد و كان صاحبه رايح معاه. المهم الواحد ده اترفض، راح صاحبه طلب يتقدملها!!!!!!!!!!! هي مافيهاش حاجة شرعا انها تتزوج من صاحبه أو حتى أخوه، بس بصراحة مش حباها و شخصيا ماقبلش اعمل حاجة زي دي لأن كده ممكن تحصل حساسيات كتيرة جدا و احراج. و ياريت أول مرة تروح عندهم تروح لوحدك بعدين في المرة التانية خد حد من أهلك ، عشان لو محصلش نصيب متحرجش أهلك في المره الاولي وعلشان العريس يتعصر لوحد:biggrin: .

16. الثقافة:
لازم الواحد قبل ما يتزوج أو يخطب يقرأ كتب (شرعية أو علمية) أو يسمع شرايط تناقش هذه الموضوعات لأنه داخل على حياة جديدة عليه و مجهوله بالنسبة له، فلازم على الأقل ياخد فكرة. 17
. التكافؤ: التكافؤ في كل شيء موضوع مهم اوي و مينفعش نستغني عنه حتى لو كان الانسان اللي قدامك ده كويس أوي. و طبعا كلنا عارفين موضوع طلاق سيدنا زيد و السيدة زينب. انا سمعت عن أخ خريج هندسة تقريبا كان احد شروطه ان تكون زوجته مش متعلمة أو متعلمة حتى ابتدائي فقط. يعني تعرف تقرأ قرآن و كتب دينية و في نفس الوقت متكنش راحت جامعة و شافت اللي بيحصل. و بالفعل عقد على ابنة شيخه و لكن لم يجد أي توافق فكري أو ثقافي بينهما أو أي نوع من أنواع التواصل و هذا طبيعي جدا. المهم الموضوع متمش.
ابتسامات 18
تذكروا: ان الاستخارة أهم شيء و أهم عنصر و الاستشارة كمان. لكن طبعا استشير ناس عندها خبرة و يكونوا بيحبوك و موضع ثقة. فلا خاب من استشار و لا ندم من استخار. تذكر ايضا ان طريقة تفكير الرجال مختلفة تماما عن طريقة تفكير النساء، . و رفقا بالقوارير، واحدة حكيتلي ان أخ اتقدم لواحدة و جلس ليملي شروطه فقال ان عنده سرير و بينام على الأرض (زهدا)، و عنده كذا و مابيستخدمهوش، و عنده و عنده و عنده ، و ممنوع الخروج و ممنوع الزيارات و قائمة من الممنوعات. و البنت ده كله موافقه لأنه انسان ملتزم و ترضى دينه و خلقه رغم ان كلامه صعب جدا. و في الآخر قالها من حقي مثني و ثلاث و رباع، عندها طبعا البنت ماقدرتش تستحمل اكتر من كدة. يعني تخيلوا واحد رايح يتقدم لواحدة بيقولها هاتجوز عليكي اتنين و تلاتة و اربعة. بالله عليكم ده كلام!!!!!!!!

في حاجة تانية جت على بالي. رجل كبير في السن عنده احفاد تزوج من فتاة عندها عشرين سنة. و عندما سأل عن ذلك قال انه بيساعد في حل مشكلة العنوسة. ده كلام يدخل العقل!!!!!!!!ابتسامات طيب لو عايز تعمل خير و في نفس الوقت تتزوج روح تزوج أرملة و اكفل أولادها. روح تزوج من واحدة مثلا عندها مشكلة معينة لا تعالج. أو بالفلوس اللي هاتتزوج بيها روح ساعد شاب امكانياته صعبة شوية انه يتجوز. يعني في طرق كثيرة. بعدين في مصر وحدها يوجد 9 مليون عانس. أربعة مليون منهم بنات و خمسة مليون من الرجال. يعنى لو أربعة مليون من الرجالة دول تزوجوا الأربعة مليون بنت، هايتبقي مليون رجل عانس :biggrin: و ساعتها مش هايبقى في حجة تعدد الزوجات من اجل حل مشكلة العنوسة. في حاجة تانية ممكن تحل المشكلة ان لو شاب مثلا عنده 35 سنة عايز يتزوج، ليه مايروحش يتزوج من واحدة عندها 33 أو 30 سنة. ممكن يرد يقول انها كبيرة. سبحان الله، طب ماهو انت كمان مش صغير يا عم الحج. و سيب اللي عندها عشرين سنة تتزوج من واحد عنده 25 مثلا. على الأقل هايكون فرق السن بينكم مناسب و تقدروا تفهموا بعض، عشان مايبئاش بينكم صراع الأجيال. و لو واحد مثلا مطلق يروح يتزوج من واحدة مطلقة.

و كمان من حلول مشكلة العنوسة عدم التعنت في المطالب و الأثاث و الحاجات دي و لا في المواصفات يعني لازم ناخد بالنا ان في ناس بتكون ملتزمة بس عندها بعض القصور بسبب ظروف البيئة اللي عايشه فيها مش مساعدها، لكن لو البيئة دي اتغيرت أكيد هما كمان هايتغيروا و تذكروا قصة قاتل المئة. بس طبعا القصور ده ميكنش متعلق بالثوابت .

و كمان انا رأيي ان الأولاد يبدأوا يشتغلوا بدري شوية من بعد ثانوي على طول و أثناء الدراسة الجامعية كمان لو دراسته تسمح بذلك. يعني يبدأ يكون نفسه من بدري شوية مش يستنى لما يخلص جامعة بعدين يخلص الجيش بعدين يفضل يدور على وظيفة تتعلق بمجال دراسته، ايه الملل ده!!!!!!
افتكرت حاجة تانية هي ان اللي مالوش خير في أهله، مالوش خير في حد. يعنى لو زوجك زعل أهله عشانك، هاييجي اليوم اللي هايزعلك عشان حد تاني. و احترمي أهله و خليهم يحبوكي خاصة والدته و هو هايشيلك جوه عنيه و تذكري أنه كما تدين تدان، يعني زي ما هاتعملي في حماتك هايتعمل فيكي، و افرضي عليه احترام اهلك. يعني اوعي تسمحيله بأي شكل من الأشكال انه يسخر من أهلك أو يقول عليهم كلام و حش و ياريت انتي متتكلميش عليهم و حش أدامه.



انا خلصت اللي عندي دلوئتي، اتمنى انكوا تكونوا استفدتوا. و اعتذر ان الموضوع طويل.
لو افتكرت حاجة تانية هابقى اكتبها ان شاء الله.
نسألكم الدعاء.
جزاكم الله خيرا و بارك فيكم.
اللهم ارزق شباب المسلمين الزوجات الصالحات و ارزق بنات المسلمين الأزواج الصالحين
دمتم في حفظ الله.

وليد العمري
02-01-2010, 12:19 AM
السلام عليكم:

تعليقي وبكل صراحة هو أن المرأة احتارت مع الرجل لأن الرجل يتغير مزاجه من لحظة لأخرى،

وكل هذه الصفات التي تحدثت عنها أخ وليد صحيحة مائة بالمائة وذلك أيضا تبعا لآراء أخواتي

المتزوجات،لذلك موضوعك جاء في الصميم أخي العزيز :biggrin:

أتركك في رعاية الله :)
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

ههههههههههههههههههههه تقصدي ان دي حاجه تسد النفس عن الجواز قوليها متتكسفيش :biggrin:

الله يسعدك اختي رنا لازم يكون في مداعبه في النص لحسن الواحد من كتر الجد ..........

مشكوره اختي لمرورك الطيب

دمتي بخير وفي حفظ الله

يقينى بالله
02-01-2010, 12:50 AM
إليكم بعض النصائح التي استخلصتها من خلال خبرتي القصيرة...







والله انا فى الغالب لا اقراء الموضوعات الطويلة، لكن والله موضوعك دة شدنى جدا وكلامك كله حكم وجميل وواقعى بجد وشامل
والله جزاك الله خير


اجمل شئ عجبنى فى الموضوع ان حضرتك كنت بتوجة الكلام للشاب او الرجل كما توجهه للمرأة
********
وسبحان الله انا كان فى نيتى انى اوجه لحضرتك رسالة مضمونها انه يجب ان توجه الكلام للشباب من الرجال اكثر من البنات لانى ملاحظة ان كل النصائح للبنات فقط، وخاصة النصائح التى توجهها للبنات المراهقات اللاتى تخشى عليهن من علاقاتهن العاطفية مع الشباب ، دائما ما تحزرهم من الوقوع فى الخطأ،
مع اننى ارى ان الشباب من الذكور وخاصة الصبية فى سن المراهقة يحتاجون لمجهود كبير فى التوعية الدينية والاخلاقية خاصة فيما يخص العلاقة مع البنات ومشاهدة المواقع الاباحية وما الى ذلك،
فللاسف المجتمع الشرقى لا يهتم بذلك واللوم كله على البنت ، مع ان لو ان الشباب من الذكور اصبحوا صالحين تقاة سيحافظون على البنات ،
وبذلك سيتزن الميزان ويتزن المجتمع بعض الشئ


واخيرا اشكرك مرة ثانية على الموضوع الجميل وجزاك الله الف خير ودمتم فى صحة وعافية وستر
وفى انتظار جديد موضعاتك
وااسف على الاطالة


http://elwardah.com/files/u2/www_uaekeys_com33_0.gif



*************
لى موضوع مشابه

http://bafree.net/forums/showthread.php?p=664673


***********


http://bafree.net/forums/showthread.php?p=665125&posted=1



************

وليد العمري
02-01-2010, 01:29 AM
ملاحظة ان كل النصائح للبنات فقط، وخاصة النصائح التى توجهها للبنات المراهقات اللاتى تخشى عليهن من علاقاتهن العاطفية مع الشباب ، دائما ما تحزرهم من الوقوع فى الخطأ،
تعرفي يمكن علشان احتكاكي بيهم اكثر وفعلا هما مظلومين جدا والمجتمع قاسي عليه وكمان لان البنت منهم لو غلطت بتتحول الي سله قاذورات عامه لان اول يشخص بيبعها ويعرضها في فترينه الجميع له الحق النظر والتمتع بيها هو نفس الشخص اللي اخلصت ليه
ويحزني ان الام والاسره لا تعلم اي شئ عنها بالرغم من انه السبب الرئيسي من شده ما عانته الفتاه من تحكم وانغلاق مع عدم وجود حوار ادامي .
وغالبا لااخاطب الولد لاني اعلم انه لا يستمع الي اي نصيحه بالعكس بيفضل عند سماعها العناد فالافضل ان لا اوجهه الي العناد .
لاانسي مره كنت اسئل اخي الكبير سؤال وبدئت بالله عليك يا شيخ افتيني فتبسم وقال لي فتواك حرام من غير ما يسمع شئ فتهجمت... ليه بس يا شيخ قلي علشان انت استفتيت قلبك وقلك حرام وانت بتدور علي حد يقلك حلال.ولحديث بقيه
ان شاء الله
دمتي بخير وفي رعايه الله

يقينى بالله
02-01-2010, 01:54 AM
انا اقصد من كلامى اننا لو اهتمينا بتربية الولد منذ نعومة اظافرة ، بذلك سنحمى البنت

وهناك شيئ اخر كنت اود ان الفت نظرك اليه، وهو ان البنات اللاتى توجه اليهن رسالتك فى

الغالب لا يشتركون فى مثل هذا المنتدى " الحصن" فاغلب المشتركات حتى ان صغر سنهن

فهن من الفتيات العاقلات الملتزمات،

اقترح عليك ان تعدد القنوات التى من خلالها تبث نصائحك، فلا مانع من ان تشترك ايضا فى

المنتديات الاخرى ذات الطابع الشبابى " الكول " التى يقبل عليها الشباب من الجنسين ، قد تجدها

غير مناسبة لك ، ولكنها قد تفيد فى توصيل رساله هامة لمن لا يدخل الحصن.

ونفس الشئ او ان اقوله لاصحاب القنوات الدينية التلفزيونية ، الشيخ محمد حسان وامثاله ، اننى

ارى انهم يوجهون الدعوة لغير الملتزمين حتى يهتدوا وذلك من خلال القنوات الدينية ، بالرغم من

ان هذه القنوات لا يشاهدها الا الملتزمين ، وانما غير الملتزمين وخاصة الشباب لا يشاهدونها

اطلاقا ، بل يشاهدون قنوات ميلودى وروتانا وما شابهها ،،

الا انننى ارى ان هناك قنوات عامة يشاهدها الجميع ممكن ان تبث العوة من خلالها ، مثل القنوات

الرياضية مثلا،، ولكن المشايخ يجدون ان هذه القنوات لا تليق بهم فلا يظهرون عليها ولا يحاولون ،

وبذلك نكون كمن يتحدث ولا يسمعه الا نفسة


اعانك الله على ما فيه الخير

رنا-Rana
02-01-2010, 12:20 PM
السلام عليكم:

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا أخي العزيز على هذه النصائح الجميلة جدا

وان شاء الله أنا شخصيا سوف أخبر أختي بهذه النصائح(اذا حصل نصيب)

الرائعة ،وان شاء الله كل الفتيات يستفدن من هذا الموضوع الأكثر من رائع.

بارك الله فيك أخي مرة أخرى على مواضيعك الرائعة التي تبهرنا دائما بها

وشكرا لك لأنك تهتم لمصلحة الفتيات لعل وعسى هن أيضا ينتبهن لمصلحتهن :)

وليد العمري
02-01-2010, 05:57 PM
انا اقصد من كلامى اننا لو اهتمينا بتربية الولد منذ نعومة اظافرة ، بذلك سنحمى البنت

وهناك شيئ اخر كنت اود ان الفت نظرك اليه، وهو ان البنات اللاتى توجه اليهن رسالتك فى

الغالب لا يشتركون فى مثل هذا المنتدى " الحصن" فاغلب المشتركات حتى ان صغر سنهن

فهن من الفتيات العاقلات الملتزمات،

اقترح عليك ان تعدد القنوات التى من خلالها تبث نصائحك، فلا مانع من ان تشترك ايضا فى

المنتديات الاخرى ذات الطابع الشبابى " الكول " التى يقبل عليها الشباب من الجنسين ، قد تجدها

غير مناسبة لك ، ولكنها قد تفيد فى توصيل رساله هامة لمن لا يدخل الحصن.

ونفس الشئ او ان اقوله لاصحاب القنوات الدينية التلفزيونية ، الشيخ محمد حسان وامثاله ، اننى

ارى انهم يوجهون الدعوة لغير الملتزمين حتى يهتدوا وذلك من خلال القنوات الدينية ، بالرغم من

ان هذه القنوات لا يشاهدها الا الملتزمين ، وانما غير الملتزمين وخاصة الشباب لا يشاهدونها

اطلاقا ، بل يشاهدون قنوات ميلودى وروتانا وما شابهها ،،

الا انننى ارى ان هناك قنوات عامة يشاهدها الجميع ممكن ان تبث العوة من خلالها ، مثل القنوات

الرياضية مثلا،، ولكن المشايخ يجدون ان هذه القنوات لا تليق بهم فلا يظهرون عليها ولا يحاولون ،

وبذلك نكون كمن يتحدث ولا يسمعه الا نفسة


اعانك الله على ما فيه الخير



اختي انا يدوبك حارس نفسي بالعافيه وشخصيا لا اوافق اي احد يفكر انه يعمل داعيه علي النت خصوصا بالمايك.
انا لا اصلح اكثر من اخ في الله

لاكن الداعيه اي كان لا يقوي علي الفتن.

وشخصيا احب اخذ العلم من المجالس المياشره كحلقات العلم والدروس وما الي ذلك

الله يردنا جميعا الي الدين ردا جميلا

دمتي في حفظ الله

وليد العمري
02-01-2010, 06:01 PM
السلام عليكم:

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا أخي العزيز على هذه النصائح الجميلة جدا

وان شاء الله أنا شخصيا سوف أخبر أختي بهذه النصائح(اذا حصل نصيب)

الرائعة ،وان شاء الله كل الفتيات يستفدن من هذا الموضوع الأكثر من رائع.

بارك الله فيك أخي مرة أخرى على مواضيعك الرائعة التي تبهرنا دائما بها

وشكرا لك لأنك تهتم لمصلحة الفتيات لعل وعسى هن أيضا ينتبهن لمصلحتهن :)
وفيكي بركه وفي عائلتك الكريمه

جزاكي الله خيرا اختي لمتابعتك الطيب الله يرزقك التقوي والايمان

بارك الله فيكي وحفظك من كل سوء وسترك في الدارين

دمتي بخير وفي حفظ الله

وليد العمري
02-01-2010, 10:07 PM
هذه عدة نقاط وأسس لتفهمي زوجك

1- الرجل يفكر ويشعر بطريقة مختلفة عن المراة .. لا تعاملي الرجل بنفسية معاملتك للمرأة

2- من الصعب أن يستمع الرجل للمرأة وهي غير سعيدة

3- عندما يصمت انشغلي بشي آخر حتى يبدأ هو في الحديث .. لا تتوقعي انه يكرهك:mad:

4- عندما تتحدثين معه عن مشاعر سلبية قولي " ليس غلطتك " واستمري في الحديث

5- لا تتوقعي أن يفاتحك في مشكلاتك ، خذي زمام المبادرة

6- المال بالنسبة له لحاجة وحل المشكلات .. قللي من المطالب المالية بقدر الامكان

7- عدم الإلحاح في الطلب .. لا تتذمري من عدم تحقيق المطالب علي الفور

8-الرجال يقدرون في المرأة ما يلي :
قبول عذره بصدق ، تتحمله عندما يكون في حالة سليبة ولا تحاولي تغييره

9- على المرأة أن تستمتع بحياتها بدون الاعتماد على الرجل .. الرجل أحد الأولويات وليس كل شيء

10- يفسر عبارات المراة التالية بشكل خاطيء
لماذا تأخرت ؟ يفسرها .. أنت غير مسئول
الحياة مملة ...يفسرها .. بتشتكي مني
أنت لا تسمعني ...أهملتني ...لا نخرج ابدا ...ما تشتري ليي شي... يفسرها بشكل سلبي


11- اطلبي الخدمة منه في الوقت المناسب بدون تعسف أو استياء

12- عندما يقول "لا" تقبلي بلطف وبدون استياء

13- احترامي تفكيره وآراءه ..

14- الثقة به وبكفاءته وإنجازاته

15- التسليم بما يقول والمناقشة اللطيفة بعد ذلك

16- عندما يصمت الرجل سواء قبل الحديث أو بشكل مفاجيء .. لا تفسريه بأشياء سيئة لأنه من طبيعته ..ماشاء الله هادئ:eek:

17- يهتم بالأفعال أكثر من المشاعر (لهذا لا تتوقعي أن يقول عبارات الحب والمديح بشكل مستمر )

18- ينظر للأمور بشكل عام وليس بالتفصيل .. لهذا أعطيه نهاية القصة أولا ثم تحدثي في التفاصيل

19- ابتعدي عنه عندما يتضايق .. لا يستطيع الاستماع في هذه اللحظة ، لا تعطين اقتراحات ، انشغلي بشيء آخر .. ولكن لاتحسسيه انك غير مهتمة فيه بل انشغلي عنه حتى لاتضغطي عليه

20- عندما يستمع إليكي يعطي الحلول مباشرة

21- اشكريه على استماعه لمشكلتك بعد كل مدة من الحديث

22- عندما يرفض الرجل طلبك ... تقبلي وانتظري سوف يغضب قليلا ثم يوافق :tongue:

23- أفضل وقت لتقديم النصيحة له عندما يطلبها
24-عامليه من اول يوم علي انه سي السيد....

وفي جميع الاوقات لاتنسي انه زوجك (قدرك) عندما تسعديه ستسعدي معه وغير ذالك سيبحث هوعن السعاده بعيدا...

اطيب التمنيات لكم بحياه سعيده

يقينى بالله
02-01-2010, 10:27 PM
مشكوره اختي الكريمه لاقتراحك الطيب

ومع الوقت ستتضح الرئيه لكي لان البلد ليست مصدر ثقافه معينه او مواريث خاصه

لان الانفتاح لم يكتفي بنشر الثقافات فقط كذالك نشر اخلاقيات وامور كثيره.

وكذالك انتي مثلا من مصر ولمصر محافظات عديده وكل محافظه لها تقاليدها وفي كل محافظه فيها قري ولكل قري عادات اخري ولاكن كلنا تحت رايه القران والسنه والحمد لله اننا متوحديدن تحت رايه الاسلام

مشكوره اختي لمرورك الطيب دمتي بخير وفي حفظ الله
*************************************


واضح ان اقتراحى لم ينال اعجابكم
ولكنى مصممه عليه
والدولةلها ثقافة عامة تنقسم الى ثقافات فرعية من خلال محافظاتها وقراها

ولكنى اقصد ان ثقافة الدوله بصفة عامة تكفى الى حد ما ، لان فى مناقشة بعض المواضيع مثلا تختلف اللهجة، مثال اخر فى مناقشة مشكلة مثل تعدد الزوجات ، نجد اها لا تمثل مشكلة فى الخليج ولكنها غير مقبولة فى مصر ،العامل الاقتصادى اساسى فى العديد من المشكلات ،اذن تختلف المشكلة من دولة لاخرى حسب المستوى الاقتصادى لها ومستوى الرفاهية مصر تختلف عن الكويت تختلف عن فلسطين،،،، ....الخ
مثلا عندما يقدم لى احدكم نصيحة فى مشكلة خاصة ، كيف ءاخذ برأيه الا اذا شعرت بانه يتفهم الظروف العامة للمجتمع الذى اعيش فية اقصد ثقافته ما يتقبله وما لا يتقبله

وعموما اذا كانت الفكرة لم تنل قبولكم فالامر لله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:frown:

وليد العمري
02-01-2010, 10:42 PM
هل من الممكن ان تحب
شخص لم تره في حياتك؟؟؟


هل ممكن ان تحب شخص معك في المنتدى اوالمسنجر او تتحدث معه عبرالهاتف فقط !!!


هل يمكنك ان تحب شخصا دون ان تراه من قبل ابدا؟


قال العرب: "الاذن تعشق قبل العين احيانا"،


والمقصود هنا هو ان الانسان قد يقع في حب شخص ما بمجرد الانصات اليه دون النظر اليه، وهذا يعني انه يمكن ان تقوم علاقة اعجاب وحب بمجرد حديث هاتفي او مراسله في منتدي او مسنجر

فهل هذا صحيح؟ وهل يمكن ان تسد الكلمات مكان الانطباع المباشر من مظهر الشخص المتكلم،.


كم من اناس احبوا عن طريق الهاتف او عن طريق الرسائل،
وكانت صدمتهم كبيرة جدا عند لقائهم الاول بالشخص الاخر....


للأسف!!!
خيبة أمل لا يستطيعون تصحيحها ابدا،


لأن العلاقة بين الاثنين قطعت شوطا بعيدا فتعهد كل للآخر بالتضحية من اجله،
وعدم التخلي عنه، والتمسك بحبه له...وما الى ذلك، وفجأة ينقلب كل شيء راسا على عقب.


فهل تؤمن بأنه الحب قد يأتي عبر خط الهاتف ايضاً، او عبر الرسائل؟


سؤال أتمني معرفة جوابه من بنات وشباب المنتدى ..


هل محادثات المسنجر او التلفون
تكفي كي نحب الشخص


او تؤيد ان النت عباره عن مقالب وصدمات في الاشخاص فهو عالم خفي ؟؟


اعتقد ان الحب تحكمه مشاعر لا تعتمد على الرؤية بالغالب
وانما تحب الشخص لشخصه فقط
لا لشكله



هل هذا صحيح ؟الي اي مدي؟

يقينى بالله
02-01-2010, 10:46 PM
اختي انا يدوبك حارس نفسي بالعافيه وشخصيا لا اوافق اي احد يفكر انه يعمل داعيه علي النت خصوصا بالمايك.
انا لا اصلح اكثر من اخ في الله

لاكن الداعيه اي كان لا يقوي علي الفتن.

وشخصيا احب اخذ العلم من المجالس المياشره كحلقات العلم والدروس وما الي ذلك

الله يردنا جميعا الي الدين ردا جميلا

دمتي في حفظ الله


***********************
مش لازم تكون داعية، بس ممكن يكون فى مواصيعك ومواضيع السادة الذين يملكون ملكة الكتابه باسلوب شيق مثلك ان يوجهوا رساله حتى ولو للاباء والامهات ان يهتموا بالتربية الاخلاقية للولد مثل البنت ويعلموة ان مصاحبة البنت حرام شرعا وان معاكستها حرام وما الى ذلك ويعلموا ابنائهم انه اذا لم يكن المجتمع يحاسبهم على ما يفعلوه فان الله يراهم وسيحاسبهم
فمعا يمكن بالتدريج ان نغير من ثقافة مجتمعاتنا التى لا تحاسب الرجل على علاقاته النسائية وتجاوزاته الاخلاقية

هذا والله المعين

وليد العمري
02-01-2010, 10:54 PM
*************************************


واضح ان اقتراحى لم ينال اعجابكم
ولكنى مصممه عليه
والدولةلها ثقافة عامة تنقسم الى ثقافات فرعية من خلال محافظاتها وقراها

ولكنى اقصد ان ثقافة الدوله بصفة عامة تكفى الى حد ما ، لان فى مناقشة بعض المواضيع مثلا تختلف اللهجة، مثال اخر فى مناقشة مشكلة مثل تعدد الزوجات ، نجد اها لا تمثل مشكلة فى الخليج ولكنها غير مقبولة فى مصر ،العامل الاقتصادى اساسى فى العديد من المشكلات ،اذن تختلف المشكلة من دولة لاخرى حسب المستوى الاقتصادى لها ومستوى الرفاهية مصر تختلف عن الكويت تختلف عن فلسطين،،،، ....الخ
مثلا عندما يقدم لى احدكم نصيحة فى مشكلة خاصة ، كيف ءاخذ برأيه الا اذا شعرت بانه يتفهم الظروف العامة للمجتمع الذى اعيش فية اقصد ثقافته ما يتقبله وما لا يتقبله

وعموما اذا كانت الفكرة لم تنل قبولكم فالامر لله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:frown:

في اشخاص كثيره لا تحب ان تتحدث عن شخصيتها علي العام فقط

دمتي بخير
كان معكم وليد العمري من امام المجلس التشريعي...:confused: بالقدس:eek:

يقينى بالله
02-01-2010, 10:58 PM
هل من الممكن ان تحب

شخص لم تره في حياتك؟؟؟



هل ممكن ان تحب شخص معك في المنتدى اوالمسنجر او تتحدث معه عبرالهاتف فقط !!!



هل يمكنك ان تحب شخصا دون ان تراه من قبل ابدا؟



قال العرب: "الاذن تعشق قبل العين احيانا"،






*****************************
لالالالا
لا اؤمن بان الحب ممكن ان يحدث من خلال النت
اول بدايه للحب النظرة ثم الشخصية التى تظهر من خلال التعامل

اما الحب عن طريق النت فان حدث اعتقد ان ذلك من الممكن او يكون ناتج من الفراغ العاطفى عند احد الطرفين ، وان هذا فى حقيقته ليس حبا بل وهم او تعود
من الممكن ان يرتاح شخص ما لكلام اخر من خلال النت ولكن لا يحبه اذا رآه
فالحب اعمق من ذلك فهو كل متكامل
هذا والله اعلم
واذا كان احد الاصدقاء فى المنتدى مر بتجربة حب من خلال النت ونجحت فليقص علينا التجربه ، او العكس ، اى يقص علينا تجربة فشلت

***********

رنا-Rana
02-01-2010, 11:02 PM
السلام عليكم:
أخي العزيز أنت تسأل ان كان الحب يأتي عن طريق خط الهاتف أو الرسائل
وأنا أقول لك وبكل صراحة بالنسبة لدي أن هذا لا يسمى حب وانما يسمى
اعجاب بالشخصية فقط وهذا يتضح من خلال الأسلوب في الكتابة لأنه كما
يقولون(البعيد عن العين بعيد عن القلب أيضا)فكيف لي أن أحب شخصا و
أنا لا أراه،ومثلما قلت سابقا أن نظرة العين هي التي يبدأ معها الحب.
شكرا لطرحك هذا الموضوع الرائع :)

وليد العمري
02-01-2010, 11:02 PM
***********************
مش لازم تكون داعية، بس ممكن يكون فى مواصيعك ومواضيع السادة الذين يملكون ملكة الكتابه باسلوب شيق مثلك ان يوجهوا رساله حتى ولو للاباء والامهات ان يهتموا بالتربية الاخلاقية للولد مثل البنت ويعلموة ان مصاحبة البنت حرام شرعا وان معاكستها حرام وما الى ذلك ويعلموا ابنائهم انه اذا لم يكن المجتمع يحاسبهم على ما يفعلوه فان الله يراهم وسيحاسبهم
فمعا يمكن بالتدريج ان نغير من ثقافة مجتمعاتنا التى لا تحاسب الرجل على علاقاته النسائية وتجاوزاته الاخلاقية

هذا والله المعين

نعم اختي حفظك الله وكل نساء المسلمين من كل سوء

ولاكن اختي اعلم جيدا ان الرجل في اي مرحله من عمره لا يستطيع باي حال من الاحوال ان ياخذ من الفتاه شئ لا ترغب ان تعطيه له .الا في حاله الاغتصاب وبنسبه ليست قليله هي تعلم انها ستغتصب جراء سلوك معين
وده مش تحامل علي البنت بس دي حقيقه شخصيا اراها واتعايش فيها

وانا لما اخاطب الاخت لانها غدا هي من ستربي الولد... ودي حقيقه كلنا نعلمها
ومن الشئ المخذي ان تري الام سعيده بان ابنها بنات بتتصل بيه وتهديه واشياء اخري كثيره وحازمه جدا علي بنتها من العلاقات:eek:

دمتي بخير اختي