المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ادوية الاكتئاب والامراض النفسية موجودة هنا



رؤى 73
17-09-2009, 01:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


**حرصاً مني على ان تتعرفوا على الادوية التي تستعملوها ..... كتبت هذا وسأضيف كل الادوية بإذن الله
* لتعلموا ان استعمال الادوية يلزم وصفة طبية


1 - السيبراتال (CIPRATAL (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=98382)


2- الزولوفت واثارة الجانبية (zoloft ) (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=98650)


3- السيروكسات وكل المعلومات الطبية عنه (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=87349)


4- دواء فافرين Faverin (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=91450)


5- دواء الزيبريكس (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=91446) zyprexa , ومعلوماته الطبية (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=91446)


6- دواء السيمبالتا (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=91449)


7- دواء السيبرالكس وكل ماتريد معرفتهcipralex .levaxapro (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=93071)


8- مادا تعرف عن Abilify؟؟ (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=91735)


9- دواء البروزك PROZAC وكل المعلومات عنه (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=96445)


10- السيروكسات وكل المعلومات الطبية عنه (http://bafree.net/forums/showthread.php?t=87349)






الفصل الخانس - تصنيف الأدوية النفسية






يمكن تقسيم الأدوية التي تؤثر على الحالة النفسية إلى نوعين أساسيين: الأول ما يغير المزاج والحالة العامة للوعي، والثاني ما يؤثر على الحالة المرضية النفسية.
أولاً- الأدوية التي تؤثر على الحالة النفسية: وهي أدوية تعمل بشكل مباشر على الخلايا العصبية للمخ، ويمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات تعتمد على التغير الذي تحدثه في الجهاز العصبي، وهذه الفئات هي:-
1- المنبهات Stimulants وهي تلك الأدوية التي تؤدي إلى زيادة نشاط أي حالة مرتبطة عادة باليقظة، وتؤدي الجرعات العالية منها إلى حدوث نشاط صرعي واضح.
2- مثبطات Depressants وهي تلك الأدوية التي تؤدي إلى زيادة نشاط أي حالة مرتبطة بالنوم والاسترخاء، وتؤدي الجرعات العالية منها إلى فقدان الوعي.
3- مهلوسات Hallucinogens وهي تلك الأدوية التي تشوه عمليات الإدراك والتفكير، وتؤدي الجرعات العالية منها إلى اضطرابات ذهانية.

ثانياً: الأدوية التي تؤثر على الحالة المرضية النفسية:
ومعظم هذه الأدوية يعمل بطريقة غير مباشرة، وعلى الرغم من أن تأثيراتها تكون فورية على خلايا المخ، إلا أن التأثيرات العلاجية لها تتطلب بضعة أسابيع حتى تظهر بشكل واضح، ومن ثم يجب الانتظار حتى تظهر هذه التأثيرات التي تكون نتيجة لتكيف الخلايا العصبية مع تأثيرات هذه الأدوية، وهو ما نسميه التعديل العصبي Neuromodulation.ويمكن تقسيم هذه الأدوية إلى ثلاث فئات أيضاً وفقاً لطبيعة العرض الذي تؤثر عليه، وهذه الفئات هي:-
1- مضادات القلق Anxiolytics وهي الأدوية التي يمكن استخدامها بصفة يومية للتخلص من أعراض الخوف والقلق التي تصيب الفرد، بهدف ممارسة حياته اليومية بصفة طبيعية.
2- مضادات الاكتئاب Antidepressants وهي الأدوية التي تستخدم لعلاج المشاعر السلبية والتي تتراوح بين تعكر المزاج، والاكتئاب المصحوب بميول انتحارية.
3- مضادات الذهان Antipsychotics وهي الأدوية التي تستخدم لعلاج الحالات العقلية الشديدة مثل الفصام حيث يفقد المريض علاقته بالواقع، وينخرط في سلوكيات غير طبيعية.



كيفية عمل العقاقير على المخ
استغرقت عملية فهم الكيفية التي تعمل بها العقاقير على المخ سنوات بل عقوداً طويلة على الرغم من معرفة تأثيراتها الإيجابية والسلبية. ومن أكثر التجارب التي أجريت في تاريخ علم الأدوية ما قام به عالم الفسيولوجيا الإنجليزي الشهير كلود برنارد C. Bernard في بدايات القرن السابع عشر (1800)، حين استخدم أوراق نبات الكوراري Curare المعروف بسميته العالية لدى السكان الأصليين لأمريكا الجنوبية، تلك الأوراق التي كانوا يستخدمونها في بنادق الصيد لإحداث شلل في حركة الحيوانات التي يقومون باصطيادها. واستطاع بيرنارد أن يكتشف أن مادة الكوراري هذه ليس لها أي تأثير يذكر على الأنسجة العصبية أو الأنسجة العضلية، وإنما تعمل على المنطقة الرابطة بين هذين النسيجين والمعروفة باسم الترابط العصبي العضلي Neuromuscular junction.

وبعد عقود لاحقة استطاع سير شارلز شيرنجتون C. Sherrington أن يدرس خصائص المنطقة التي تربط بين كل خلية عصبية والخلية التالية لها. ومن ثم صك مصطلح التشابك العصبي Synapse. وقد لاحظ أن انتقال الإشارات عبر هذا المشتبك تختلف عن التوصيل الكهربي في عدة نقاط هي:-
1- إن الإشارة تسير في اتجاه واحد.
2- إن الإشارة تتغير أثناء مرورها عبر المشتبك.
3- إن الإشارة تتأخر عند المشتبك بما يعادل 0.5 مللي ثانية.
4- إن بعض الإشارات تعطل الإشارات الأخرى.

ومع نهاية القرن التاسع عشر توقع كثير من العلماء أن التوصيل عبر المشتبك يمكن أن يشمل بعض المواد الكيميائية. وتبين معرفة تأثير العديد من المواد الكيميائية الموجودة داخل الجسم على الجهاز العصبي وكان من أكثرها شهرة الأسيتايل كولين والنورإيبينفرين. وعلى الرغم من أن هذه المواد كان معروفاً عنها تأثيراتها على النشاط العصبي في المختبرات، إلا أنه لم يكن هناك أي دليل على الإطلاق بأنها يمكن أن تعمل كموصلات عصبية. والطريقة الوحيدة التي تم من خلالها تأكيد ذلك كانت دراسة أوتو لووي O. Loewi الذي جاءته فكرتها في الحلم عام 1921. وقد كانت تجربة لووي بسيطة ودقيقة في نفس الوقت. فقد قام بتشريح قلب ضفدعة إلى نصفين: الأول يحتوى على العصب الحائر، والثاني بدونه، ووضع كلاً من نصفي القلب في محلول ملحي، واكتشف أن كلا النصفين استمر في الانقباض، وأن تنبيه العصب الحائر لا يؤدي إلا إلى انخفاض معدل دقات النصف الذي يحتوي على هذا العصب.

والجزء الذكي في هذه التجربة تمثل فيما قام به لووي من ضخ سائل الملح الموجود به النصف المحتوي على العصب الحائر الذي تم تنبيهه، إلى النصف الذي لا يحتوي على هذا العصب، وكانت النتيجة مفاجئة مذهلة، إذ أدى هذا الضخ إلى انخفاض معدل الانقباض في هذا النصف أيضاً. ولم تكن هناك أي توصيلات كهربية بين النصفين، والطريقة الوحيدة التي فسر بها لووي هذه النتيجة هو وجود مادة كيميائية انتقلت عبر السائل الملحي وأدت إلى نفس التأثير، وأن هذه المادة أفرزها التنبيه الكهربي للعصب الحائر، وهي مادة الأسيتايل كولين التي حصل بسبب اكتشافها على جائزة نوبل فيما بعد، والتي كانت أول إشارة إلى وجود التوصيل الكيميائي في الرسائل العصبية. وقد تبين أن إفراز الموصل الكيميائي عبر المشتبك العصبي هو السبب الذي يؤدي إلى انتقال الإشارة العصبية في اتجاه واحد كما لاحظ شيرنجتون، وأن الوقت الذي يحتاجه المشتبك لتحرير الموصل العصبي من الحويصلة هو الوقت الذي حسبه شيرنجتون بنحو 0.5 ميللي ثانية.

ونظراً لأن الجهاز العصبي الطرفي يمكن الوصول إلى أجزائه بسهولة فقد أصبح أكثر أجزاء الجهاز العصبي اختباراً في المختبرات، وبعد تجربة لووي أصبح من الواضح أن الأسيتايل كولين يعمل كموصل عصبي في كثير من الأحيان، وأن هذا الموصل لا يفرزه العصب الحائر في القلب فقط، ولكنه موجود في كل العضلات الملساء والأعضاء التي يغذيها الجهاز العصبي البارسيبمثاوي، ولذلك فقد اُعتبر الأسيتايل كولين فيما بعد الموصل العصبي الموجود في كل من الجهازين السيمبثاوي والباراسيمبثاوي، كما أنه موجود في مناطق ارتباط العصب بالعضلات الإرادية، والتي يمكن لمادة الكوراري أن تغلق مستقبلاتها كما لاحظ بيرنارد.
ونظراً لوجود أنواع مختلفة من المستقبلات التي يعمل عليها الأسيتايل كولين (المسكارين والنيكوتين) وكذلك المستقبلات التي يعمل عليها النورإيبينفرين (ألفا وبيتا) فإن تأثيرات هذه الموصلات يختلف فقد يكون تنبيهاً وقد يكون تثبيطياً حسب المستقبل الذي يعملان من خلاله. وبعد كل الاكتشافات التي توصل إليها الباحثون في مجال تشريح وكيميائية المخ يمكننا الآن أن نتفهم كيفية عمل العقاقير بشكل عام والعقاقير النفسية بشكل خاص، من حيث كونها مواد كيميائية تعمل على مستقبلات بعينها فتؤدي إلى تثبيط أو تنشيط مناطق بعينها في الجهاز العصبي.

- وصايا وصف العقاقير النفسية:-
هناك مجموعة من المباديء العامة التي يجب أن نضعها في الاعتبار عند استخدام العقاقير النفسية بشكل عام. فاستخدام هذه العقاقير يُعد أمراً صعباً نظراً للعديد من العوامل منها أن مسار الاضطرابات النفسية التي يتم علاجها لا يمكن التنبؤ به في كثير من الحالات. كما أن أعراض هذه الاضطرابات قد تتداخل فيما بينها، بالإضافة إلى أن وصف هذه الأدوية يتطلب مهارة عالية ومعرفة تامة باستخداماتها حتى يتحقق التوازن الصحيح بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي.

وعلى الرغم من أن العلاج الدوائي قد يكون هو الاختيار الأول والأمثل لعلاج كثير من الحالات، إلا أن العلاج النفسي والسلوكي والأسري يجب أن نضعهم أيضاً في الاعتبار إذا ما دعت الضرورة إلى ذلك. وفي كثير من الحالات تكون نتائج استخدام العلاج الدوائي بجانب العلاج النفسي مشجعة بصورة أكبر من استخدام أحدهما دون الآخر. وعلى سبيل المثال فإن المريض الذي يعاني من نوبات الهلع Panic attacks مع وجود مخاوف من الأماكن المزدحمة Agoraphobia قد يُشفى من حالة الفزع بالعلاج الدوائي، ولكنه يظل غير قادر على التخلص من مخاوفه إلا إذا ساعد في ذلك العلاج السلوكي. بينما نجد في حالات أخرى كالهوس مثلاً لا يفيد فيها العلاج النفسي على الإطلاق.

وفيما يتعلق بوصف العقار لعلاج مرض ما يجب على الطبيب أن يكون على دراية كبيرة بالعقار الذي يقوم بوصفه، من حيث تأثيراته والأعراض الجانبية الناجمة عنه، وتوقعاته عن مدى فعاليته في علاج الحالة، وما هي تفاعلاته مع الأدوية الأخرى ...الخ. ومن ثم توجد مجموعة من التوصيات التي يجب وضعها في الاعتبار عند وصف أي عقار، ويمكن أن نطلق على هذه التوصيات الوصايا العشر، والتي تتلخص فيما يلي:-
1- معرفة مشكلة المريض وتحديد التشخيص: وذلك من أجل تحديد العلاج المناسب. وإذا صعب الأمر واستحال وضع تشخيص محدد، يوضع المريض تحت الملاحظة دون استخدام أي عقار، أو استخدام جرعات بسيطة من الأدوية المضادة للقلق.
2- تحديد أكثر الأعراض ظهوراً: فقبل وصف العلاج ينبغي تحديد أكثر الأعراض التي يعاني منها المريض للبدء في علاجها وتحديد مدى نجاح العلاج في ذلك. وفي بعض الحالات قد نحتاج إلى جرعات بسيطة من العلاج كجرعة تجريبية، ولكن يجب ألا تستمر هذه المحاولة طويلاً إذا كانت غير مفيدة، أو ظل التشخيص الأساسي غير واضح.
3- معرفة مدى تداخل الأدوية: حيث ينبغي معرفة كل الاستجابات التي يمكن أن تحدث نتيجة تناول المريض لأكثر من دواء في نفس الوقت. فقد تتفاعل الأدوية النفسية مع ما يتناوله المريض من أدوية أخرى للضغط مثلاً، كما قد تتفاعل الأدوية النفسية فيما بينها وتعطي تأثيرات أكثر قوة، أو يقلل بعضها من كفاءة البعض الآخر أو يقلل من مدة مفعوله.
4- الجرعة التمهيدية: إذا بدأنا في العلاج بدواء ما فيجب أن نبدأ بجرعة معقولة ولمدة مناسبة حتى نتعرف على النتائج، إذ أن الجرعة البسيطة ولفترة قصيرة قد لا تأتي بأي تحسن يمكن في ضوئه تقييم فعالية العلاج.
5- معرفة الأعراض الجانبية للدواء: وذلك من حيث نوعيتها ومدى تأثيرها على الحالة العامة للمريض، وارتباط ظهور هذه الأعراض بجرعة الدواء المستخدم، وذلك من أجل معرفة كيفية التعامل مع هذه الأعراض إذا ظهرت، وكذلك طمأنة المريض إذا أحس بها، واستخدام الجرعة المناسبة التي لا تؤدي إلى ظهور هذه الأعراض.
6- ضمان مطاوعة المريض: وذلك من خلال وضع خطة علاج بسيطة لا تسبب ضيقاً للمريض أو يصعب تنفيذها من جهة الأهل. ومثل هذه الخطة تضمن استمرار المريض في تناول أدويته، وبالتالي تزيد من فرصة التحسن من الأعراض.
7- خطر سوء الاستخدام: إذ يجب أن يكون الطبيب على دراية بمدى قابلية العلاج المستخدم في إحداث سوء استخدام الدواء والاعتماد عليه، فلا يصف إلا جرعات تتناسب وحالة المريض، مع تحديد الكمية المطلوبة والمدة اللازمة، خاصة فيما يتعلق بمضادات القلق، حتى لا يسيء المريض استخدام الدواء ويتناوله بجرعات أكبر من الموصوفة، أو لمدد أكبر من المطلوب.
8- ضمان انتظام العلاج: إذ يجب على المعالج أن يضمن أن المريض يتناول علاجه بانتظام وبنفس الجرعات الموصوفة، وفي الأوقات المحددة، ضماناً للحصول على النتائج الفعالة، وألا يتوقف عن تناول الدواء من تلقاء نفسه حتى لو شعر بالتحسن.
9- ملاحظة المريض باستمرار: إذ يجب متابعة المريض حرصاً على عدم ظهور الأعراض الجانبية، أو حتى التدخل المبكر لعلاج هذه الأعراض إذا ظهرت. كما تزداد أهمية هذه التوصية في الحالات تزداد فيها فرصة إقدام المريض على الانتحار.
10- استشارة زملاء المهنة: إذ يجب ألا يتردد الطبيب في استشارة زملائه إذا كان غير متأكد من التشخيص، أو للمساعدة في وضع خطة علاجية مناسبة وفعالة.

وعند وصف العقار يجب أن نهتم بالتاريخ الفردي أو الأسري لتناول العقاقير. فقد تكون استجابة المريض لعقار ما سابقاً أفضل من استجابته لعقار آخر، وبالتالي يُفضل وصف نفس العلاج إذا ما عاوده المرض مرة أخرى. كذلك قد يستجيب المريض لنفس الدواء وبنفس الجرعة التي يتناولها أحد أقاربه المصابين بنفس المرض نظراً للعوامل الوراثية التي تلعب دوراً في عملية امتصاص الدواء وتمثيله الغذائي.

وإذا لم يستجب المريض لدواء ما يجب على الطبيب أن يجد إجابة لخمسة أسئلة تعرف في المجال الإكلينيكي بما يسمى باللغة الإنجليزية الدالات الخمسة (5Ds) نظراً لأن كل منها يبدأ بالحرف (D)، وتتضمن النواحي التالية:-
1- التشخيص Diagnosis: فقد لا يتحسن المريض نظراً لأن الحالة تم تشخيصها منذ البداية بطريقة خاطئة، وبالتالي تم وصف العلاج غير المناسب، ومن ثم لا تحدث الاستجابة المرغوبة.
2- التشخيص المفارق Differential diagnosis: أي التعرف على الاحتمالات الأخرى للمرض، فقد تتشابه الأعراض مع أعراض مرض آخر، ومن ثم يتم وصف علاج لحالة أخرى لا تسمح للمريض بالاستفادة من العلاج.
3- العقار Drug: فقد يكون العقار الموصوف غير مناسب للحالة بشكل كبير مما يقلل من علامات التحسن والاستجابة المطلوبة. وقد يحدث تداخل وتفاعل بين الدواء الموصوف وما يتناوله المريض من أدوية أخرى، مما يقلل من آثاره الفارماكولوجية، ومن ثم تنخفض نسبة التحسن.
4- الجرعة Dose: قد يتم وصف العلاج المناسب للحالة ولكن بجرعات أقل من الجرعة العلاجية Subtherpaeutic dose وهذه الدواء على الرغم من صحته في علاج الحالة لكن الجرعة الموصوفة غير قادرة على إحداث التأثيرات الفعالة.
5- مدة العلاج Duration: فقد يتم تشخيص الحالة بصورة صحيحة، ويصف الطبيب العلاج المناسب والجرعة العلاجية الكافية، ولكن لا يستخدم المريض العلاج للمدة المطلوبة، وبالتالي لا تظهر الاستجابة المرغوبة في هذه الفترة، ومن ثم يتأخر تحسن الأعراض.

ويُضاف إلى ذلك مجموعة من الوصايا المتعلقة بوصف الدواء لدى كبار السن، حيث تكون هذه الفئة العمرية أكثر استهدافاً وقابلية لظهور الأعراض الجانبية أو السامة إذا تم وصف العلاج بنفس الجرعات المستخدمة في فئة البالغين. ويرجع ذلك للعديد من الأسباب المتعلقة بزيادة نسبة الدهون في أجسام كبار السن والتي ترتبط بها الأدوية عادة، كما تنخفض لديهم وظائف الكبد مما يتدخل في عمليات التمثيل الغذائي للدواء، بالإضافة إلى احتمالية نقص وظائف الكليتين وما يترتب عليه من تعطيل لعملية إخراج الدواء بالكمية المطلوبة، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم الدواء بالجسم، ومن ثم زيادة تأثيراته عليهم. ولكل هذه الأسباب يجب تحديد جرعة الدواء المناسبة لكبار السن، والتي سبق أن توضيحها في الفصل الخاص بالمباديء العامة لعلم الأدوية.

على التركى
19-09-2009, 12:13 AM
استاذتى الفاضلة رؤى
اولا شكرا على سردك لجميع انواع ادوية الاكتئاب والقلق

ولكن كنت عاوز اعرفك شىء مهم جداااااااااااااااااااااااااااااا
ان مرضى نوباب القلق والفزع المرضى واللى انا واحد منهم لو عرفنا الاعراض الجانبية لاى علاج بيكون مشكلة كبيرة بالنسبة لنا وخصوصا اذا كان مريض جديد وملوش تاريخ مرضى

بمعنى ان المريض لو عرف الاعراض الجانبي للعلاج يا اما بيرفض ياخد العلاج او فى اغلب الاحيان بعد ان ياخد العلاج وبمجرد نزولة معدته بيدا يتوهم ويترقب حدوث الاعراض الجانبية له
لذلك اى طبيب نفسى استحالة انه يقول الاعراض الجانبية لاى مريض عنده
وعلى فكرة الاعراض الجانبية لاى علاج بيكون مرحلة انتقالية واول ما يتعود الجسم عليها بتقل هذه الاعراض تماماا

شكرا

رؤى 73
19-09-2009, 12:27 PM
اخي الفاضل علي
كلامك صحيح ,لكن ليس كل الاعراض الجانبية تحصل للجميغ تحصل عند 1% من المرضى
وما وضعت هذا الدليل الى لان الاعضاء يستعملون هذه الادوية ويسألون عنها وعن اعراضها وفعاليتها

وعلى كل الاحوال ليست هذه الاعراض تحصل كلها وانما وضعت من باب الاحتياط

فمثلاً ان استعمال الفينتولين VENTOLIN
عند عدد قليل من الناس زيادة في خفقان القلب ومن هنا من يحصل معه هذا علية التوقف عن استعماله

على التركى
19-09-2009, 01:04 PM
شكرا على مروورك الكريم على كلامى
وعلى العموم الاختلاف فى الراى لا يفسد للود قضية

شكرا مرة تانية

رؤى 73
19-09-2009, 01:25 PM
الادوية النفسية
1- المنومات


المنومات Hypnotics مجموعة من الأدوية الفعالة نفسيا القادرة على إدخال الإنسان في النوم ، و تستعمل لعلاج حالات الأرق (http://bafree.net/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82) insomnia الشديد .
تتضمن هذه الأدوية باربيتوريات (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8% AA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA&action=edit&redlink=1) ، بنزوديازيبينات (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%A8%D9%86%D8%B2%D9%88%D8%AF%D9% 8A%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%AA&action=edit&redlink=1) ، زولبيديم (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%B2%D9%88%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8% AF%D9%8A%D9%85&action=edit&redlink=1) ، زوبيكلون (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%B2%D9%88%D8%A8%D9%8A%D9%83%D9% 84%D9%88%D9%86&action=edit&redlink=1) ، ايسزوبيكلون (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%A7%D9%8A%D8%B3%D8%B2%D9%88%D8% A8%D9%8A%D9%83%D9%84%D9%88%D9%86&action=edit&redlink=1) ، ماءات الكلورال (http://bafree.net/w/index.php?title=%D9%85%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA_%D8 %A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%84&action=edit&redlink=1) chloral hydrate ، كلورميتيازول (http://bafree.net/w/index.php?title=%D9%83%D9%84%D9%88%D8%B1%D9%85%D9% 8A%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B2%D9%88%D9%84&action=edit&redlink=1) ، مضادات الهستامين (http://bafree.net/w/index.php?title=%D9%85%D8%B6%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8% AA_%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%85%D9%8 A%D9%86&action=edit&redlink=1) antihistamine : دوكسيل امين (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%AF%D9%88%D9%83%D8%B3%D9%8A%D9% 84_%D8%A7%D9%85%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1) ، بروميتازين (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%85%D9%8A%D8% AA%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1) ، ديفينهيدرامين (http://bafree.net/w/index.php?title=%D8%AF%D9%8A%D9%81%D9%8A%D9%86%D9% 87%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A%D9%86&action=edit&redlink=1) .


1*الباربيتيوريات


الباربيتورات : هي مركبات كيميائية صنعية تتميز بتأثيرات مثبطة للجملة العصبية المركزية C.N.S فهي تحدث بالمقدار الصغير تأثيراً مركناً مهدئاً ( ليس مسكناً للألم ) وتحدث بالمقادير الكبيرة ( 3 أمثال الجرعة المهدئة ) تأثيراً منوماً وتحدث تأثيراً سمياً بعشرة أمثال الجرعة المنومة ( 30 مثل الجرعة المهدئة ) .
الاصطناع الكيميائي :
في عام 1882 تمكن العالمان الألمانيان كون رات و غود زايت من إحداث تفاعل مكثف بين البولة وحمض المالونيك وبالتالي تم التوصل إلى حمض الباربيتوريك ( مالونيل يوريا ) ، وتبين أن ليس له أي تأثير على الجملة العصبية المركزية C.N.S .
http://www.mbjabri.8k.com/pharmarabia/barbsyn.gif
طويت صفحة حمض الباربيتوريك 21 سنة حتى أتى عالمان ألمانيان آخران هما إيميل فيشر و فونميرنغ وتمكنا من اشتقاق أو ل مركب باربيتوري ذي تأثير على C.N.S من الباربيتوريك أسيد ؛ حيث تم استبدال عنصري الهيدروجين على الكربون رقم 5 بجذري إتيل C2H5 ؛ وسمي المركب باربيتون وتبين أن له تأثيراً مهدئاً بالجرعة الصغيرة
( 100-200 ملغ ) ومنوماً بالجرعة الكبيرة ( 300-600 ملغ ) .
في عام 1912 وبعد 9 سنوات من اكتشاف الباربيتون تمكن فيشر وميرنغ من اشتقاق مركب الفينوباربيتون وذلك باستبدال أحد جذري الإثيل C2H5 بالفينيل C6H5 ؛ وهو ينتمي إلى فئة الباربيتورات طويلة التأثير . وفي عام 1913 استخدم الفينوباربيتون في معالجة الصرع والاختلاج العضلي ولا يزال استعماله حتى الوقت الحاضر .
http://www.mbjabri.8k.com/pharmarabia/Image2.gifوبعدها تم اكتشاف ما ينوف عن 40 مركب من الباربيتورات .



تصنيف الباربيتوراتClassification :
يتم تصنيف الباربيتورات استناداً إلى مدة التأثيرإلى أربع فئات :
I-طويلة التأثيرLong Acting : مدة التأثير 8-12 ساعة ؛ يمثلها :
أ- مركب الباربيتون Barbitone : الجرعة المنومة 300-600 ملغ وثلثها مهدئ 100-200 ملغ ؛ اسمه التجاري فيرونال Veronal .
ب- فينوباربيتون Phenobarbitone : الجرعة المنومة ( 30-120 ملغ ) ويستخدم في معالجة الصرع بجرعة 2-4 ملغ/كغ من الوزن ؛ وتتراوح الجرعة العلاجية بين 100-180 ملغ وكحد أقصى 200 ملغ .
للفينوباربيتون أسماء تجارية هي : غاردينال Gardenal ، ليبنال Lipnal ، ليبيناليت Lipinalete .
q الأشكال الصيدلانية : يحضر الفينوباربيتون بشكل حبابات تحتوي الواحدة على 20 أو 40 ملغ/مل أما الأقراص فهي تتدرج من 10 ملغ إلى 15-30-50-100-200 ملغ .
II- مركبات الباربيتورات متوسطة التأثيرIntermediate Acting :
يمثلها مركبان هما أميلوباربيتون و بوتاباربيتون :
- أميلوباربيتون Amylobarbitone : اسمه التجاري آميتال Amytal ؛ مدة تأثيره 3-6 ساعات ، الجرعة المنومة 100-200 ملغ ثلثها جرعة مهدئة .
-Butabarbitone : اسمه التجاري سوينريل Soneryl ، مدة تأثيره من 3-6 ساعات ، وجرعته المنومة 100-200 ملغ .

III- مركبات قصيرة التأثيرShort Acting : مدة تأثيرها 2-4 ساعات ، والجرعة المنومة لها 100-200 ملغ ، والجرعة المهدئة ثلث هذه الجرعة ، ويمثلها :


بنتوباربيتون Pentobarbitone : اسمه التجاري نمبوتال Nembutal .

سيكوباربيتون Secobarbitone : اسمه التجاري سيكونال Seconal .

IV- مركبات قصيرة التأثير جداًUltra Short Acting : تستخدم في التخدير العام بالحقن الوريدي ، ويمثلها مركبان هما صوديوم ثيوبنتون و صوديوم هيكسوباربيتون .

1.صوديوم ثيوبنتون Na-Thiopentone : يعرف تجارياً بـ Pentothal و Nesdonal……… تحتوي الزجاجة على 1 غ منه ولون المسحوق أبيض مائل للصفرة ويعطى بالحقن الوريدي فقط ، مدة تأثيره ¼ - ½ ساعة ، ويتميز ببداية تخدير سريعة جداً حوالي 8-10 ثوان الجرعة المنومة : 3-5 ملغ/كغ ( وسطياً 250-500 ملغ ) ويحضر المحلول في غرف التخدير بتركيز 2.5% ( 25 ملغ/مل ) ثم تؤخذ الكمية اللازمة منه حسب الجرعة .
2.صوديوم هيكسوباربيتون Na-Hexobarbitone : اسمه التجاري Evipan ، مدة تأثيره 15-30 دقيقة ، يعطى حقناً بالوريد ، الجرعة المنومة 3-5 ملغ/كغ من وزن الجسم( حوالي 250-500 ملغ ) .


علاقة البنية الكيميائية بالفعالية الدوائية:


أمكن اشتقاق العديد من مركبات الباربيتورات باستبدال الجذورفي البناء الأساسي لها وهو حمض الباربيتوريك والذي اتفق العلماء على ترقيم ذراته كما في الشكل المجاور:http://www.mbjabri.8k.com/pharmarabia/barbit1.jpg
ومن هذه الاشتقاقات:



استبدال جذري الإتيل –C2H5 مكان ذرتي الهيدروجين على الكربون 5 أدى إلى اكتشاف مركب الباربيتون .

استبدال جذر فينيل –C6H5 مكان أحد جذري الإتيل على الكربون 5 ( في مركب الباربيتون ) أدى إلى اكتشاف مركب فينوباربيتون الذي يمتاز بأنه مضاد للصرع والاختلاج العضلي .

استبدال عنصر الكبريت مكان عنصر الأوكسجين على الكربون رقم 2 واستبدال السلسلة الجانبية –CH3-CH-CH2-C2H5 مكان أحد جذري الإثيل على الكربون رقم 5 ( في مركب الباربيتون )أدى إلى الحصول على مركب ثيوبنتون.

استبدال جذري مثيل –CH3 مكان ذرتي الهيدروجين المرتبطين بذرتي الآزوت 1 ، 3 واستبدال سيكلوهكسنيل مكان أحد جذري الإتيل على الكربون رقم 5 أدى إلى الحصول على الصوديوم هكسوباربيتون .

يمتاز المركبان الأخيران بسرعة التأثير أي ببداية تخدير سريعة ومدة تأثير قصيرة .


الحرائك الدوائية والخصائص الفيزياكيماوية :



الباربيتورات تشتق من أساس حمضي هو حمض الباربيتوريك (http://www.mbjabri.8k.com/pharmarabia/barbiturates.htm#حمض باربيتوريك) وتتميز بأنها مركبات توسطة إلى ضعيفة الحموضة ذات Pka = 7-8 وتتميز هذه المركبات بأنها غير قابلة للانحلال في الماء ، وقد تم تحضيرها للتغلب على هذه الخاصية بمفاعلتها مع شوارد الصوديوم أي تحضر بشكل أملاح صودية وتصبح عندها قابلة للانحلال في الماء .

درجة تثبيط الجملة العصبية المركزية : تتميز الباربيتورات بأن لها تأثيراً مثبطاً للـ C.N.S لا يتعلق هذا التأثير بقوة ارتباطها ببروتينات البلازما بل بقابليتها للانحلال في الدسم .

q على هذا الأساس فإن مركب صوديوم ثيوبنتون من الباربيتورات قصيرة التأثير جداً وهو أكثرها قابلية للانحلال في الدسم لذلك يتمتع ببداية تخدير سريعة .

كما يتميز بأنه قصير مدة التأثير بسبب سرعة انطراحه على الرغم من أن قوة ارتباطه مع بروتينات البلازما متوسطة
( 65% ) .
يتطلب وصول مركب الصوديوم ثيوبنتون إلى الجلد والعضلات فترة من الزمن قد تصل إلى 30 دقيقة وإلى الأنسجة الدهنية عدة ساعات ( 2-3 ساعات ) ، أما نصف العمر البيولوجي له من 3-8 ساعات ، وهو سريع الانطراح ؛ ومدة التأثير حوالي 15-30 دقيقة .
q أما الفئة الثانية من الباربيتورات متوسطة وقصيرة التأثير فتتميز ببطء معدل وصولها وإحداثها للتأثير المنوم أو المهدئ ، ومدة تأثيرها تتراوح من 3-6 ساعات بالنسبة للمتوسطة التأثير مثل أميلوباربيتون ، و 2-4 ساعات بالنسبة للقصيرة التأثير مثل بنتوباربيتون – سيكوباربيتون ، مع العلم أن قوة الارتباط مع بروتينات البلازما هي تحت الوسط ولكن درجة الانحلال في الدسم متوسطة الشدة ؛ فمثلاً تبلغ قوة ارتباط السيكوباربيتون حوالي 44% ونصف عمره البيولوجي حوالي 12-24 ساعة ، بينما قوة ارتباط البنتوباربيتون 35% .
q فئة الباربيتورات طويلة التأثير : مثل فينوباربيتون يتميز بأنه أضعف مركبات الباربيتورات انحلالاً في الدسم وبالتالي فإن بداية إحداثه للتخدير ( التأثير المثبط ) يتطلب وقتاً طويلاً ، ومدة تأثيره 8-12 ساعة ، مع العلم أن قوة ارتباطه ببروتينات البلازما هي 20% ، هذا يعني أن 80% منه حر ولكن قدرته على اجتياز حواجز الدم الدماغية B.B.B ضعيفة لأن انحلاله في الدسم ضعيف وبالتالي بداية التأثير المهدئ والمنوم له يتطلب وقتاً أطول من المركبات السابقة ، نصف عمره البيولوجي 24-96 ساعة ، وهو بطيء الانطراح ويميل للتراكم .
الاستقلاب Metabolism : تستقلب معظم الباربيتورات بتفاعلات الأكسدة Oxidation والأماهة ؛ إلا أن بعضها يعتبر مستقراً أو ثابتاً تجاه عمليات الاكسدة ، فمثلاً يعتبر مركب الباربيتون مركباً مستقراً كيميائياً وبالتالي ينطرح بشكله الحر كما هو دون أن يتعرض للاستقلاب ؛أما الفينوباربيتون فهو يتعرض للاستقلاب بالأكسدة بإضافة جذر الهيدروكسيل وذلك بأنزيم سيتوكروم P450 مونو أوكسيجيناز ويتحول إلى باراهيدروكسي فينوباربيتون . كما يمكن أن يستقلب بطريق آخر هو الإماهة .
كما توجد طريقة أخرى للاستقلاب هي فتح حلقة الباربيتون ومثالها مركب صوديوم ثيوبنتون والذي يمكن أن يستقلب أيضاً بطريقة نزع جذر الكبريت .



الانطراح : تنطرح الباربيتورات إلى الرشاحة الكبية وتتعرض لعمليات عود الامتصاص جزئياً ويتحكم بذلك درجة PH الرشاحة ، حيث تميل الباربيتورات للحموضة ؛ وبالتالي عندما تكون بيئة البول حامضية يكون عدد الجزيئات غير المتشاردة كبيراً وبالتالي يكون عود الامتصاص كبيراً وعكس ذلك عندما تكون بيئة البول قلوية ، لذلك في حال التسمم بالباربيتورات يجب أن نحاول تغيير وتعديل بيئة البول إلى القلوية ( قلونة البول ) لنزيد عدد الجزيئات المتشاردة وبالتالي إنقاص عود الامتصاص ويتم ذلك بتسريب محلول بيكربونات الصوديوم .

طرق الاطراح الأخرى : تنطرح الباربيتورات بشكل فعال عن طريق :

أ-الغدد اللعابية

ب-الغدد اللبنية ولهذا الأمر أهمية للمرضع التي تتناول الباربيتورات حيث ينتقل التأثير المهدئ والمنوم للرضيع .



تجتاز مركبات الباربيتورات الحواجز الدماغية الدموية B.B.B .

تجتاز مركبات الباربيتورات الحاجز المشيمي وتحدث تأثيرات مشوهة للجنين في حال تناولها من قبل الحامل ومن هذه التشوهات :

انثقاب سقف الحنك – شفة الأرنب – تعدد الأصابع



آلية التأثير الدوائي للباربيتوراتMechanism of Action :
تعلل آلية تأثير الباربيتورات وفقاً لإحدى النظريات التالية :



تثبيط الجهاز الشبكي الصاعد المسؤول عن حالة اليقظة والوعي في الحالة الطبيعية ( أما الجهاز الشبكي النازل فله تأثيرات معاكسة ) وكذلك تثبط التشكيلات الشبكية Reticular Formations .

تحدث نقص أكسجة داخل الخلايا العصبية وتنقص من قدرة الاستقلاب وبالتالي تنقص من وظائفها الفيزيولوجية .

تحدث خللاً في عمليات الاستقلاب داخل الخلية ( أكسدة – إرجاع ) وتنقص مستوى ATP وتثبط أنزيم بيروفات أوكسيداز .

تحدث زيادة في نشاط الوسيط الحيوي GABA المثبط ( يصطنع الوسيط GABA (http://www.mbjabri.8k.com/pharmarabia/epilepsy&antiepileptic%20drugs.htm#synthsis)من الحمض الأميني غلوتاميك وذلك بعملية نزع الكربوكسيل بواسطة الأنزيم غلوتاميك دي كربوكسيلاز ) . كما أن الباربيتورات تنشط المستقبلات الخاصة بالـ GABA التي تعرف باسم GABAa Receptors التي تؤدي إلى فتح قنوات الكلور في الغشاء الخلوي وتدفقه إلى داخل الخلية العصبية مما يزيد من استقطاب الغلاف الخلوي للخلية العصبية ويحدث التأثير المثبط .



التأثيرات الجانبيةSide Effects :


التأثيرات الهضمية : تسبب آلاماً هضمية ومعوية كما تسبب غثياناً وقياءً بسبب تخريش غشاء المعدة المخاطي .

التأثيرات العصبية : تلعثم الكلام وثقل الرأس وتعرف الحالة الأخيرة باسم الرأس المعلق Hang Over والرنح Ataxia .

تأثيرات تحسسية : وذمة أجفان ، انتفاخ الوجه ، التهاب جلد توسفي ………… هناك تأثيرات جانبية للصوديوم ثيوبنتون خاصة عند الأطفال حيث يحدث تشنج الحنجرة وضيق النفس .

الجهاز القلبي الوعائي : يحدث هبوطاً في الضغط بسبب التأثير المثبط للمركز المحرك الوعائي ، وفي حال التسمم يكون الضغط منخفضاً ويرافقه ( بفعل انعكاسي ) تسرع القلب ويصبح النبض ضعيفاً وخيطياً .

تضعف حركات التنفس ، وفي حالة التسمم يالباربيتورات الحاد يظهر نمط من التنفس هو نمط شاين ستوكس

تأثيرات استقلابية أخرى : نقص حمض الفوليك – نقص الكالسيوم – نقص في تشكل فيتامين D– وتحدث اضطرابات في تخثر الدم ( يميل للتخثر ) .

نقص درجة التحمل : مع تكرار استخدام الباربيتورات يحدث نقص في درجة التحمل ، أي تنقص فعاليتها في إحداث التأثير المنوم أو المهدئ وبالتالي يضطر الطبيب لزيادة الجرعة الدوائية أو استبدالها بمركبات أخرى.



الاعتياد والإدمان الدوائي:

تعتبر مركبات الباربيتورات محدثة للاعتياد الدوائي مع تكرار الاستعمال ، وتبين الدراسات أن استمرار استخدامها لمدة 4-5 أسابيع تدخل المريض في حلقة الإدمان حيث يدخل أولاً في حالة التعلق النفسي ثم ومع الاستمرار في تناول هذه المركبات نصل إلى مرحلة التعلق الجسدي ( الذي يتطلب الحفاظ على تركيز محدد منها في البلازما ) .
الإدمان والانسمام المزمن :
تظهر في حالة التوقف الفجائي لاستخدام الباربيتورات بعد الاعتياد الدوائي عليها أعراض وعلامات الانسحاب تعرف باسم الحرمان الباربيتوري أو الفطام الباربيتوري والتي من أهمها :
الهذيان الارتعاشي ( يصادف أيضاً عند الانسحاب الكحولي ) يتظاهر برجفان في الأطراف – تململ – أرق – قلق – غثيان – قياء – تسرع قلب .
ملاحظة : تستخدم حالياً الأدوية البديلة عن الباربيتورات مثل مركبات البنزوديازيبين Benzodiazepines (http://www.mbjabri.8k.com/pharmarabia/antianxietydrugs.htm#بنزوديازيبين) التي لها تأثير مهدئ ومضاد للقلق والاختلاج.

رؤى 73
19-09-2009, 01:29 PM
مضادات القلق


كيميائية القلق:-
أشرنا من قبل إلى تصنيف العقاقير النفسية وفقاً لاستخداماتها الإكلينيكية إلى مضادات القلق، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الهوس، ومضادات الذهان. وقبل أن نتناول بالتفصيل مضادات القلق تجدر الإشارة إلى التعرف على طبيعة القلق من الناحية البيوكيميائية أي من منظور الاضطراب في الموصلات العصبية.

تعود أعراض القلق الفسيولوجية مثل زيادة معدل نبض القلب وإفراز العرق ونقص اللعاب وغيرها إلى زيادة حساسية مستقبلات الأدرينالين من نوع بيتا، مما يشير إلى الدور الذي يلعبه النظام الأدريني في القلق. ويعني هذا أن النهايات العصبية (الأزرار الطرفية) الموجودة في المشتبك العصبي تُفرط في نشاطها الكهربي Over firing وتُسرف في إنتاج أمينات الكاتيكول، وخاصة النورأدرينالين المعروف بنشاطه التنبيهي، بالإضافة إلى السيروتونين. وقد تأكدت هذه الفرضية من خلال عمل الأدوية المضادة للسيروتونين Antiserotonergic التي تعمل على إزالة أعراض القلق. كما أن الأدوية المضادة للقلق تؤدي إلى نفس التأثيرات التي تُحدثها إصابة بعض مناطق الجهاز الطرفي Limbic system كاللوزة Amygdala، والمنطقة الترابطية التي تربط بين حصان البحر ومنطقة الحاجز Septohippocampal والتي لها علاقة بنشاط كل من النورأدرينالين والسيروتونين.



مضادات القلق أو المطمئنات الصغرى (http://bafree.net/arabneuropsych/anxitpictures.htm)
( Anxiolytics or Minor Tranquillizers)
يستخدم مصطلح المطمئنات أو المهدئات الصغرى أو مضادات القلق Anxiolytics للإشارة إلى الاستخدامات الشائعة لبعض الأدوية التي يمكن تقسيمها حسب تأثيراتها إلى ثلاثة أنواع هي:-
1- المهدئات أو المسكنات Sedatives وهي مجموعة الأدوية المستخدمة لتهدئة كل من المخ والجسم، وعادة ما توصف للأفراد الذين يعانون من القلق.
2- المنومات Hypnotics وتستخدم لإحداث النوم وعادة ما يطلق عليها أقراص النوم.
3- مضادات القلق Anxiolytics وتستخدم لعلاج حالات القلق.

ويندرج تحت مضادات القلق العديد من الأدوية التي مازال بعضها يُستخدم حتى الآن، وتوقف استخدام البعض الآخر نظراً لاكتشاف الآثار السيئة له. وتتضمن هذه المضادات كلاً من الباربيتيورات، والبنزوديازيبين، وفيما يلي عرض كل فئة منهما.


1- الباربيتيورات Barbiturates
تم اكتشاف حمض الباربيتيوريك Barbituric acid عام 1864 على يد العالم الألماني الشاب أدولف فون باير Bayer، وذلك بتخليقه من كل من حمض المالونيك Malonic واليوريا Urea. وقد تصادف يوم الاحتفال بالتوصل لهذا المركب الجديد مع العيد السنوي للقديسة باربارا St. Barbara، ومن ثم أطلق عليه اسم الباربيتيورات، وإن كانت هناك قصة أخرى غير مؤكدة تقول بأن المادة نسبت تسميتها إلى امرأة تُدعى باربارا كانت تعمل ساقية في إحدى الحانات، ولعبت دوراً في اختيار التسمية.

وقد استخدمت الباربيتيورات في الطب لأول مرة في بداية القرن العشرين (1903) على هيئة أقراص، واستمر استخدامها لأكثر من نصف قرن في علاج اضطرابات النوم. ومع مرور السنوات والتعرف على مخاطرها العديدة كالتسمم أو سهولة استخدامها في الانتحار أو الاعتماد عليها، توقف استخدامها في هذا المجال.
وتنقسم هذه الأدوية وفقاً للزمن الذي يبدأ فيه تأثيرها والمدة التي يستمر فيها هذا التأثير إلى أربع فئات هي:
1- قصيرة المفعول للغاية Ultra short acting، ويظهر مفعولها خلال 30 ثانية، ويستمر لمدة 30 دقيقة. ومن أمثلتها ثيوبنتال الصوديوم Sodium theopental الذي يستخدم وريدياً لبدء عمليات التخدير.
2- قصيرة المفعول Short acting، ويدوم مفعولها ساعتين تقريباً ومن أمثلتها سيكونال Seconal، وعادة ما تُستخدم للحث أو التحريض Induction على النوم.
3- متوسطة المفعول Intermediate، ويدوم مفعولها ما بين 3-5 ساعات، وعادة ما تستخدم كمنومات، ومنها النيمبيوتال Nembutal.
4- طويلة المفعول Long acting ويستمر مفعولها أكثر من 8 ساعات، ومن أمثلتها عقار الفينوباربيتال Phenobarbital وهي فعالة في التنويم والتسكين، وتُستخدم بجرعات منخفضة كمضادات للصرع.

- الامتصاص والتمثيل:-
تنتشر الباربيتيورات بعد امتصاصها ووصولها إلى الدم في معظم أجزاء الجسم، وإن كانت تتركز أكثر ما تكون في المخ. وعادم ما يتم تمثيلها غذائياً في الكبد حيث تتحول إلى مشتقات بسيطة يتم إخراجها عن طريق البول والبراز.

- طريقة العمل:-
تحتاج الباربيتيورات في عملها إلى وجود مستقبلات الجابا بنفس طريقة احتياج مشتقات البنزوديازيبين. وتأثيرها تأثير مانع يعود إلى أنها تشبه عمل موصل الجابا أو تعمل على تنشيطه، وهو موصل مانع كما ذكرنا من قبل ويعمل على كف الجهاز العصبي، ومن ثم تساعد هذه المشتقات على إزالة القلق وإحداث النوم.

- دواعي الاستخدام:-
تُستخدم الباربيتيورات في العديد من المجالات الطبية التي يمكن تلخيصها فيما يلي:-
1- علاج حالات القلق باستخدام جرعات بسيطة. والحقيقة أنها نادراً ما تُستخدم الآن لهذا الغرض نظراً لارتفاع خطورة الاعتماد عليها من ناحية، ولظهور مشتقات البنزوديازيبين من ناحية أخرى.
2- عمليات التخدير العام General anesthesia قبل إجراء العمليات الجراحية.
3- علاج حالات الصرع.
4- علاج حالات فقدان الذاكرة الهستيري والشلل الهستيري، وذلك عن طريق ما يسمى بالتفريغ النفسي Abreaction عن طريق الحقن البطيء بالوريد. (انظر طرق العلاج النفسي).
- الأعراض الجانبية:-
1. تهبط الباربيتيورات بشكل عام من وظائف المخ، فتضعف القدرة على التركيز والانتباه، والقدرة على الحكم الصائب على الأمور.
2. ضعف التآزر البصري الحركي نتيجة ضعف حدة الإبصار والمهارات الحركية.
3. اختلال الوظيفة السمعية.
4. هبوط وظائف التنفس والدورة الدموية، مما يقلل من عمل عضلة القلب وانخفاض ضغط الدم.
5. في حالات التسمم الحادة بهذه المشتقات (نتيجة زيادة الجرعة) يحدث انخفاض شديد في ضغط الدم، ووظائف التنفس وعمل الكليتين، بالإضافة إلى الرنح Ataxia (اختلال التوازن) وثقل اللسان، والنعاس الشديد، وقد يؤدي التسمم بها إلى الوفاة.
6. كما أنها تنقص من فترة نوم الحركات السريعة للعين وهي الفترة التي تحدث فيها الأحلام.
7. ومن أخطر المشكلات التي تسببها الباربيتيورات سهولة الاعتماد عليها، وربما كان هذا هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى توقف استخدامها في مجالات كثيرة، واقتصاره على بعض حالات الصرع، عمليات التخدير في الجراحات.



2- البنزوديازيبين Benzpdiazepines
تعد مضادات القلق من نوع البنزوديازيبين من أكثر الأدوية الشائع استخدامها في المجال الإكلينيكي. وقد بدأ استخدامها منذ أكثر من 40 سنة (1960) حيث جاءت لتحل محل أدوية الباربيتيورات نتيجة المشكلات الناجمة عنها والتي من أهمها سهولة الاعتماد عليها، وإمكانية استخدامها في الانتحار كما سبق وذكرنا. وقد استحدثت هذه الأنواع الجديدة بوصفها أدوية مهدئة في بداية الأمر، وبعد سنوات من ظهورها تبين أنه يمكن استخدامها كمنومات، وعادة ما يتم وصفها لمساعدة الأفراد على التعامل مع ضغوط الحياة اليومية، والقلق.

- مشتقات البنزوديازيبين:-
هناك العديد من العقاقير التي تحتوي على مشتقات البنزوديازيبين وقد يصل عددها إلى أكثر من 15 نوعاً (انظر جدول )، وتختلف هذه المشتقات من حيث مدة مفعولها أو نصف العمر، ويمكن تقسيمها في ضوء ذلك إلى الأنواع التالية:-
1- قصيرة المفعولShort acting: وهي التي يكون نصف العمر فيها ما أقل من 8 ساعات، وتتميز بسرعة ظهور تأثيراتها، وسرعة تخلص الجسم منها، ومن ثم قلة حدوث الآثار التراكمية لها، ولكنها في نفس الوقت تتطلب تناولها بشكل متكرر مما قد يساعد في الاعتماد عليها، كما أنها تؤدي إلى حدوث حالة شديدة من الأرق عند التوقف المفاجيء عن تناولها وهي ما يسمى بالأرق المدوي أو المرتد Rebound insomnia، كذلك تتسبب في اضطراب الذاكرة اللاحقة Anterograde amnesia، ومن أمثلة هذه الفئة عقار الهالسيون، والزاناكس Xanax. والأتيفان Ativan.
2- متوسط المفعول Intermediate: ويتراوح نصف العمر في هذه الفئة بين 6-10 ساعات، ومن أمثلتها الفريزيوم وليسكوتانيل.


بعض مشتقات البنزوديازيبين





م




الاسم العلمي




الاسم التجاري




الفئة




1



البرازولام Alprazolam
زاناكس (http://bafree.net/arabneuropsych/xanax.jpg)Xanax (http://bafree.net/arabneuropsych/xanax.jpg)




قصير المدى




2



لورازيبام Lorazepam
أتيفان (http://bafree.net/arabneuropsych/ativan.jpg)Ativan (http://bafree.net/arabneuropsych/ativan.jpg)




قصير المدى




3



ترايازولام Triazolam
هالسيون Halcion




قصير المدى




4



أوكسازيبام Oxazepam
سيريباكس Serepax




قصير المدى




5



نيترازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/nitrazepam.jpg)Nitrazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/nitrazepam.jpg)
موجادون (http://bafree.net/arabneuropsych/mogadon100.jpg)Mogadon (http://bafree.net/arabneuropsych/mogadon100.jpg)




قصير المدى




6



فلونيترازيبام Flunitrazepam
روهيبنول (http://bafree.net/arabneuropsych/rohypno.jpg)Rohypnol (http://bafree.net/arabneuropsych/rohypno.jpg)




قصير المدى




7



كلوبازام Clobazam
فريزيوم (http://bafree.net/arabneuropsych/frisium.jpg)Frisium (http://bafree.net/arabneuropsych/frisium.jpg)




متوسط المدى




8



تيمازيبام Temazepam
نورميزون Normison




متوسط المدى




9



لورميتازيبام Lormetazepam
لوراميت Loramet




متوسط المدى




10



برومازيبام Bromazepam
ليكسوتانيل (http://bafree.net/arabneuropsych/lexotanil.jpg)Lexotanil (http://bafree.net/arabneuropsych/lexotanil.jpg)




متوسط المدى




11



كلونازيبام Clonazepam
ريفوتريل (http://bafree.net/arabneuropsych/rivotril.jpg)Rivotril (http://bafree.net/arabneuropsych/rivotril.jpg)




طويل المدي




12



ديازيبام Diazepam
فاليوم (http://bafree.net/arabneuropsych/valium.jpg)Valium (http://bafree.net/arabneuropsych/valium.jpg)




طويل المدى




13



كلورازيبيت Chlorazepate
ترانكسين Tranxine (http://bafree.net/arabneuropsych/tranxine.gif)



طويل المدى




14



كلورديازسيوكسايد Chloradiazepoxide
لبيريوم (http://bafree.net/arabneuropsych/Librax.jpg)Librium (http://bafree.net/arabneuropsych/Librax.jpg)




طويل المدى




15



فلورازيبام Flurazepam





طويل المفعول




16



برازيبام Prazepam





طويل المفعول




17



كوازيبام Quazepam





طويل المفعول




3- طويلة المفعولLong acting: ويبلغ نصف العمر فيها إلى أكثر من 10 ساعات، وتتميز هذه العقاقير بقلة عدد مرات تناولها لطول المدة التي تستمر فيها تأثيراتها، كما تتميز بقلة الأعراض الانسحابية عند التوقف عنها. أما عيوبها فتتمثل في تراكم تأثيرها على الجسم، ويمتد أثرها إلى ساعات النهار، وهو ما يسمى بالأعراض الممتدة Hang over ومن أمثلتها عقار الفاليوم.

- امتصاص البنزوديازيبين:-
يتم امتصاص بعض مشتقات البنزوديازيبين بشكل بطيء نسبياً قد يستغرق حوالي 3 ساعات (مثل ليبريوم)، بينما يتم امتصاص البعض الآخر (الفاليوم) بسرعة، ويصل أعلى تركيز له في الجسم بعد ساعة واحدة. وعلى الرغم من ذلك فقد يصل نصف حياة عقار الفاليوم (طويل المفعول) إلى 32 ساعة، وهو من الأنواع التي تتحول في الجسم إلى نواتج غذائية نشطة تجعل تأثيره يستمر لقرابة 65 ساعة حتى يتم التخلص منه نهائياً. وتعتمد فترة تأثير العقار على نصف حياته، وكلما قصرت هذه الفترة كلما كان تخلص الجسم من العقار سريعاً، وكما ذكرنا من قبل فإن هذه الفترة هي التي تحدد عدد مرات تناول العقار. ولذلك فإن العقاقير قصيرة المفعول يتم تناولها أكثر من مرة، بينما يتم تناول العقاقير طويلة المفعول مرة أو مرتين في اليوم.

- طريقة العمل:-
تعمل المطمئنات بشكل عام كمواد مثبطة Depressantsللمخ وتعني كلمة مثبطة هنا أنها تبطيء من عمل المخ، وهذا التثبيط يعتمد في شدته على جرعة الدواء المستخدمة، بمعنى أنه كلما زادت الجرعة زادت درجة تثبيط وبطء عمل المخ. أما مشتقات البنزوديازيبين فتعمل فارماكولوجياً من خلال تأثيراتها على مستقبلات البنزوديازيبين، وتحتاج مثلها مثل الباربيتيورات إلى وجود مستقبلات الجابا وخاصة مستقبلات (GABA1) التي توجد منتشرة بوفرة بالقرب من مستقبلات البنزديازيبين في مناطق القشرة المخية، والجهاز الطرفي والحبل الشوكي. ولمشتقات البنزوديازيبين قابلية عالية للارتباط بهذه المستقبلات، وكما هو معروف فإن موصل الجابا ذو تأثير مانع ومثبط للجهاز العصبي، وينشط هذا الموصل بفعل تأثير البنزوديازيبين. ومن ثم تقلل هذه المشتقات من نشاط اللوزة وحصان البحر مما يقلل من شدة الانفعالات.

- دواعي الاستخدام:-
بشكل عام تُستخدم مشتقات البنزدويازيبين في علاج حالات القلق (العقاقير طويلة المفعول) والأرق (العقاقير قصيرة المفعول)، بالإضافة إلى العديد من مجالات الاستخدام الأخرى التي يتحدد معها نوع العقار. ويمكن إيجاز دواعي الاستخدام فيما يلي:-
1- علاج حالات القلق.
2- علاج مشكلات النوم كالأرق.
3- للتخلص من أثر الضغوط النفسية، ومساعدة الفرد على التعامل مع هذه الضغوط. ومن ثم تعطي شعوراً بتحسن المزاج، والتخلص من أعراض التوتر، وتساعد على مواجهة العديد من المواقف.
4- حالات المخاوف والهلع.
5- حالات عصاب ما بعد الصدمة Post traumatic syndrome.
6- حالات اضطراب الوسواس القهري Obsessive Compulsive disorder (OCD) وخاصة تلك المصحوبة بالقلق.
7- حالات الاكتئاب المصحوبة بالقلق Anxiety depression.
8- حالات الأمراض النفسجسمية كالربو وقرحة المعدة وارتفاع الضغط، والصداع.
9- يمكن استخدامها كباسط للعضلات Muscle relaxant في حالات الشد العضلي أو آلام الظهر والرقبة، وخاصة تلك الأنواع طويلة المفعول كالديازيبام.
10- يستخدم بعضها في علاج بعض حالات الصرع، وخاصة عقار الديازيبام (الفاليوم).
11- في العمليات الجراحية الصغرى، باعتبار أن لها تأثيراً مسكناً.
12- علاج مصاحب لبعض حالات ارتفاع ضغط الدم.
13- علاج الأعراض الناتجة عن التوقف عن تعاطي الخمور وخاصة حالات الانسحاب لتقليل أعراض القلق الشديدة التي تصاحب هذا التوقف. أو بعض العقاقير المهدئة من مشتقات الباربيتيورات.
- تأثيراتها الدوائية:-
1- إحداث دخول سريع في النوم Sleep induction مع تقليل فترة النوم المعروفة بحركة العين السريعة، وهذا التأثير يتسبب في الحرمان من النوم، وهي مسألة خطيرة لدى سائقي الشاحنات في لقيادة لفترات طويلة.
2- مضادة للتشنجات.
3- مثبطة للتنفس.
4- خافضة لضغط الدم.
- الآثار الجانبية:-
إن ظهور الآثار الجانبية لهذه الفئة يعتمد على كمية العلاج التي يتم تناولها، وكذلك مدة الاستخدام. ومع الاستخدام قصير المدى قد يشعر الفرد ببعض الخمول والتعب وازدواج الرؤية (زغللة العين)، والدوخة الطفيفة، مع اضطراب بسيط في الذاكرة الحديثة. كما قد تظهر علامات التشوش وسرعة الاستثارة عند البعض والاكتئاب أحياناً. أما الاستخدام لفترات طويلة فقد يُحدث حالة من فقدان الدافعية Unmotivation syndrome أو التبلد الانفعالي والاكتئاب. وقد تتفاعل هذه الأدوية مع تناول الخمور (الكحوليات) لأن الأخيرة تؤدي أيضاً إلى تثبيط عمل المخ، ومن ثم يؤدي تناول الاثنين معاً إلى زيادة الأثر المثبط لكل منهما، ومن ثم قد يصاب الفرد بفقدان الوعي أو على الأقل تشويشه.

وتميل مشتقات البنزوديازيبين إلى إحداث ظاهرة التحمل Tolerance والتي تعني زيادة الجرعة المستخدمة للحصول على نفس التأثير الذي كانت تُحدثه جرعة صغيرة من قبل. كما يؤدي استخدام هذه العقاقير لفترات طويلة إلى ظاهرة الاعتماد نظراً لأن تأثيرها في التخلص من القلق يستمر لبعض الوقت مما يدفع الأفراد إلى زيادة الكميات التي يتناولونها. كما يؤدي التوقف المفاجيء عن تناول هذه الأدوية إلى أعراض انسحابية عديدة مثل زيادة القلق وأعراض جسمية أخرى كالتعرق والخفقان والشعور بالتعب.

ويمكن إيجاز هذه الآثار الجانبية فيما يلي:-
1- تشوش الوعي، واضطراب التعرف على الزمان والمكان، خاصة لدى كبار السن.
2- ضعف النشاط العضلي.
3- صعوبة التنفس وخاصة بعد الحقن الوريدي.
4- تزيد من فرصة ظهور النشاط العدواني في بعض الحالات.
5- اضطرابات هضمية وصداع.
6- الاعتماد والإدمان النفسي والعضوي.
7- ضعف القدرة الجنسية.

- أنواع البنزوديازيبين وجرعاتها العلاجية:-
في الجزء التالي نتناول بعض مشتقات البنزوديازيبين بشكل تفصيلي للتعرف على جرعاتها وتأثيراتها المختلفة ودواعي استخدامها والآثار المترتبة عليها. ويمكن لنظر إلى جدول ( ) للتعرف على نصف حياة هذه المشتقات ومتوسط جرعاتها اليومية.

1- البرازولام (http://bafree.net/arabneuropsych/xanax.jpg)Alprazolam (http://bafree.net/arabneuropsych/xanax.jpg)
وهو من مشتقات البنزوديازيبين قصيرة المفعول، وهو جديد نسبياً ويمتاز عن الأنواع الأقدم منه بفعاليته في علاج الدرجات المنخفضة من الاكتئاب بالإضافة إلى فعاليته في علاج القلق وخاصة حالات المخاوف والهلع Panic. ويوجد تجارياً على هيئة أقراص باسم زاناكس Xanax بقوة 0.25، 0.50، 1 مجم. وله نفس التأثيرات والآثار الجانبية ودواعي الاستخدام المعروفة كأحد مشتقات البنزوديازيبين.

2- لورازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/ativan.jpg)Lorazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/ativan.jpg)
وهو معروف تجارياً باسم أتيفان Ativan ومن المشتقات قصيرة المفعول، ويوجد على هيئة أقراص بقوة 1، 2 مجم. ويعطي مفعوله بعد ساعتين من تناوله تقريباً، ولا يتراكم في الدم، ويستخدم في علاج نفس الحالات التي نستخدم فيها معظم مشتقات البنزوديازيبين.


http://bafree.net/arabneuropsych/ativan.jpg



الجرعة اليومية ونصف حياة بعض مشتقات البنزوديازيبين




الاسم العلمي




الجرعة اليومية (مجم)




نصف العمر



البرازولام Alprazolam




0.5- 4




6-22



لورازيبام Lorazepam




1- 10




8- 25



ترايازولام Triazolam





أوكسازيبام Oxazepam




15- 60




4- 15



نيترازيبام Nitrazepam




5- 10




8- 22



فلونيترازيبام Flunitrazepam




0.5- 2




11- 25



كلوبازام Clobazam





تيمازيبام Temazepam




10- 30




4- 15



لورميتازيبام Lormetazepam




1- 4




10- 22



برومازيبام Bromazepam




6- 20




10- 16



كلونازيبام Clonazepam




1- 8




20- 80



ديازيبام Diazepam





كلورازيبيت Chlorazepate




4- 15




30- 100



كلورديازسيوكسايد Chloradiazepoxide




15- 100




30- 80



فلورازيبام Flurazepam




15- 30




40 200



برازيبام Prazepam




20- 60




30 200



كوازيبام Quazepam




7.5- 15




20- 500




3- نيترازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/mogadon100.jpg)Nitrazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/mogadon100.jpg)
وهو العقار المعروف تجارياً باسم موجادون Mogadon ويوجد على هيئة أقراص أو كبسولات أو شراب بقوة 5، 10 مجم، وهو من العقاقير قصيرة المفعول حيث يستمر مفعوله 8 ساعات، ويُحدث النوم خلال 20-30 دقيقة. ويًستخدم بشكل أساسي في علاج الأرق ولفترة مؤقتة وبجرعة تتراوح بين 5-10 مجم في اليوم، وكذلك في حالات الهلع. وأعراضه الجانبية مؤقتة وتظهر في الأيام الأولى من العلاج وتختفي مع استمراره، وتشمل هذه الأعراض الدوخة والشعور بالإجهاد في صباح اليوم التالي. ويجب إيقاف العلاج فوراً عند ظهور أعراض من قبيل الهياج، التقلص العضلي، الهلاوس، والرعشات.

4- ترايازولامTriazolam:-
ويعرف تجارياً باسم هالسيون Halcion وهو من الفئة قصيرة المدى، ويُستخدم بشكل أساسي كعلاج للأرق، ولا يُنصح باستخدامه لأكثر من 2-3 أسابيع، ويوجد على هيئة أقراص بقوة 0.125، 0.25 مجم، وتتراوح جرعته اليومية بين 0.125- 0.250 مجم. أما أعراضه الجابية فتشمل الدوخة وعدم التآزر، والصداع الخفيف، وقد تحدث نوبات أرق شديدة بعد توقف استعماله.
5- كلوبازام (http://bafree.net/arabneuropsych/frisium.jpg)Clobazam (http://bafree.net/arabneuropsych/frisium.jpg)
وهو من العقاقير متوسطة المدى، ويعرف تجارياً باسم فريزيوم Frisium ويوجد على هيئة أقراص بقوة 10 مجم، ويستخدم كمضاد للقلق، ومضاد للصرع.

6- تيمازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/restoril.gif)Temazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/restoril.gif)
وهو من العقاقير متوسطة المفعول، ويمتد تأثيره ما بين 8-15 ساعة، ويعرف تجارياً باسم نورميزون Normison أو ريتستوريل Restoril، ويوجد على هيئة أقراص بقوة 10، 20 مجم، أو كبسولات باسم ليفانوكسول Levanoxl بقوة 5، 10 مجم. ويستخدم العقار بشكل أساسي في علاج الأرق، ولا ينصح باستخدامه لفترة أكبر من 2-3 أسابيع، وتتراوح جرعته بين 15-30 مجم في اليوم. وتشمل أعراضه الجانبية الدوخة والصداع، الشعور بالإجهاد، الغثيان، وقد يتسبب في الأرق الشديد بعد يوم أو يومين من توقفه.

7- لورميتازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/Noctamid.jpg)Lormetazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/Noctamid.jpg)
ويعرف باسم لوراميت على هيئة كبسولات بقوة 0.5، 1، 2 مجم، أو باسم نوكتاميد Noctamid على هيئة أقراص بقوة 1 مجم. وتتراوح مدة مفعولة 10 ساعات تقريباً (متوسط المفعول).

8- برومازيبامBromazepam
ويعرف تجارياً باسم ليكسوتانيل Lexotanil أو كالميبام Calmipam على هيئة أقراص بقوة 1.5، 3، 6 مجم، وتتراوح جرعته اليومية بين 6-20 مجم، وهو من النوع متوسط المفعول.


http://bafree.net/arabneuropsych/lexotanil.jpg

9- كلورديازيبوكسايد (http://bafree.net/arabneuropsych/Librax.jpg)Chlordiazepoxide (http://bafree.net/arabneuropsych/Librax.jpg)
وهو من فئة العقاقير طويلة المفعول، ويعرف باسم ليبريوم Librium أو ليبراكس Librax، ويوجد على صورة أقراص بقوة 5، 10 مجم. أما دواعي استخدامه فتشمل بشكل أساسي حالات القلق، والمخاوف أو الرهاب (5-25 مجم 3-4 مرات يومياً)، علاج بعض الاضطرابات النفسجسمية، علاج حالات الانسحاب من الكحول (50-100 مجم يومياً). وبالنسبة للآثار الجانبية له فتشمل النعاس، الدوخة، قلة النشاط العضلي، وعادة ما تكون أعراضاً مؤقتة تختفي مع استمرار العلاج.

10- ديازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/valium1.jpg)Diazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/valium1.jpg)
وهو من فئة العقاقير طويلة المفعول، ويعرف تجارياً باسم فاليوم Valium أو ستيسوليد Stesolid أو نيوريل Neuril ويوجد على هيئة أقراص بقوة 5، 10 مجم، أو أمبولات بقوة 10 مجم. وله تأثير فعال على الجهاز الطرفي (النطاقي) المسئول عن الانفعالات، كما أنه مثبط للسلوك العدواني ومساعد على النوم. ومن مشاكله سرعة الاعتماد عليه نتيجة تراكمه في الدم، لكونه من المشتقات طويلة المفعول. وتتضمن دواعي استخدامه: حالات القلق بصفة عامة، القلق المصاحب للوسواس القهري، حالات الصداع النفسي، كدواء مساعد في الأمراض النفسجسمية، وعلاج الصرع عن طريق الحقن الوريدي البطيء.

11- فلونيترازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/rohypno.jpg)Flunitrazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/rohypno.jpg)
والمعروف تجارياً باسم روهيبنول Rohypnol ويوجد على هيئة أقراص بقوة 2 مجم. ويستخدم في علاج التشنجات نظراً لتأثيره الباسط للعضلات، وكمنوم لامتيازه بإحداث النوم بسرعة ولمدة طويلة (6- 10 ساعات)، ولكن من أهم مشكلاته الاعتماد والإدمان، ولهذا السبب تم سحبه من الأسواق.

12- كلونازيبام (http://bafree.net/arabneuropsych/rivotril.jpg)Clonazepam (http://bafree.net/arabneuropsych/rivotril.jpg)
والمعروف تجارياً باسم ريفوتريل Rivotril أو كلونوبين Klonopin ويوجد على هيئة أقراص بقوة 0.125، 0.250، 0.5، 1، 2 مجم، وشراب بقوة 2 مجم. ويمتاز بمفعوله الطويل، ويستخدم بشكل أساسي في علاج أنواع محددة من الصرع (0.5 مجم 3 مرات يومياً) وقد تزداد الجرعة بمقدار 0.5 مجم كل ثلاثة أيام حتى 20 مجم يومياً)، وكذلك بعض حالات الهلع والقلق والآلام العصبية، وعادة ما تكون الجرعة 0.25 مجم مرتين يومياً حتى 4 مجم). ومن أعراضه الجانبية تثبيط الجهاز العصبي، والرنح، وزيادة اللعاب، والدوخة، وارتخاء العضلات، وتثبيط الجهاز التنفسي.

13- عقار إيستازولام Estazolam
وهو العقار المعروف تجارياً باسم بروسوم (Prosom) ويستخدم بشكل أساسي كمنوم، إذ أنه يساعد على الدخول السريع في النوم، كما يمنع الاستيقاظ المبكر. ويوجد على هيئة أقراص بقوة 1، 2 مجم، وتتراوح جرعته اليومية بين 1-2 مجم تعطى قبل النوم مباشرة. ويصل أعلى تركيز له في الدم خىل ساعتين، ويستمر مفعوله ما بين 10-12 ساعة. وينصح بعدم استخدام العقار لفترة طويلة (أقصى مدة أقل من 8 أسابيع)، مثله مثل باقي العقاقير قصيرة المفعول نظراً لما تسببه من الاعتماد الجسمي والنفسي.

احتياطات استخدام البنزوديازيبين بشكل عام:-
1- يجب استخدام هذه العقاقير بشكل عام لفترة بسيطة ومؤقتة قد لا تتعدى ثلاثة أيام في معظم حالات الأرق، خوفاً من سهولة إساءة الاستخدام من قبل المريض مما يتسبب في الاعتماد عليها. كما أنها لا تعالج مشكلات الفرد وإنما تساعده على التعامل مع هذه المشكلات.
2- يؤدي الاستخدام الطويل لها (عدة أشهر) إلى حدوث ظاهرة الاعتماد أو الإدمان عليها، وهذا الاعتماد يأخذ شكلين هما:-
أ‌- الاعتماد النفسيPsychological dependence حيث يشعر الفرد أنه في حاجة للدواء حتى يقوم بعمله بشكل جيد، خاصة إذا كانت الخبرة الأولى مع الدواء أحدثت شعوراً بالراحة والقدرة على العمل بكفاءة بعد أن تعطلت هذه القدرة لفترة من الزمن. ومثل هؤلاء الأفراد يكونون أكثر قابلية للاعتماد على الدواء وخاصة في المراحل الأولى من استخدامه.
ب‌- الاعتماد الجسميPhysical dependence ويحدث هذا الاعتماد عندما يعتاد الجسم على العقار وتبدأ الحاجة إليه لإعادة التوازن واستمراره. وهناك علامتان للاعتماد الجسمي: الأولى التحمل Tolerance وتعني أن تأثير الجرعة المعتادة بدأ في الانخفاض، ومن ثم يحتاج الفرد إلى جرعة أكبر للحصول على نفس التأثير الذي كانت تحدثه الجرعة السابقة، ومن ثم يبدأ الفرد في زيادة جرعة العلاج. أما العلامة الثانية فهي الانسحاب withdrawal وتعني أن الفرد بمجرد أن يتوقف عن تناول العقار تظهر لديه مجموعة من الأعراض الجسمية غير السارة التي تمثل صرخة احتجاج على توقف الدواء، ولا تختفي إلا إذا تناول الفرد الدواء مرة ثانية، وبالتالي يستمر الفرد في تناول العلاج لفترة أطول من اللازم تجنباً لهذه الأعراض المزعجة.

وتتضمن أعراض الانسحاب العديد من الأعراض التي تظهر وتأخذ شكل زيادة في نشاط المخ (على الرغم من أن هذه الأدوية تعمل على تثبيط المخ وليس سرعة عمله)، فإذا توقف الفرد عن تناول العلاج فإن المخ يستجيب بشكل مبالغ فيه بمزيد من النشاط، عكس ما كان عليه. وتشمل أعراض الانسحاب ما يلي:-
1- الأرق Insomnia.
2- القلق، وفي بعض الأحيان نوبات من الهلع Panic attacks.
3- رعشات Tremors، وزيادة التعرق Sweatiness وتقلص في العضلات، والشعور كما لو كان مصاباً بنزلة أنفلونزا Flu like symptoms.
4- زيادة الحساسية للضوء والصوت.
5- الشعور بالغرابة واضطراب التوجه Orientation
6- قد تظهر في بعض الحالات نوبات من التشنج والهلاوس.

وبشكل عام يميل الأفراد الذين يعتمدون على العلاج لجعل العقار محور حياتهم اليومية، بل ويقضون فترات لا بأس بها في التفكير في كيفية الحصول عليه، ويحرصون على توفر كمية كافية منه لديهم، وإذا نقص العلاج لديهم زاد تفكيرهم في التخطيط للحصول على كمية أخرى حتى قبل أن ينتهي العلاج منهم.

رؤى 73
24-09-2009, 01:03 PM
الإسم العلمي clomipramine


الإسم التجاري Anafranil





الإستعمال





ينتمي الكلوميبرامين إلى فئة من الأدوية تدعى مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة ، وهو يؤثر على مواد كيمياوية ضمن الدماغ و التي يختل توازنها مسببة الاضطراب الوسواسي القهقري



- يستخدم الكلوميبرامين لتخفيف أعراض الاضطراب الوسواسي القهقري
obsessive-compulsive disorder .


مثل الأفكار أو الأحاسيس الراجعة والأفعال المتكررة .




قد تحتاج إلى مراقبة خاصة عند البدء باستخدام هذا الدواء أو عند تغير الجرعة ، و ذلك خوفاً من تدهور أعراض الاكتئاب و/أو ظهور أفكار الانتحار لديك .
يزداد القلق حول ارتفاع خطورة ظهور أفكار الانتحار إذا كان عمرك 18 سنة أو أقل ، حيث تمتد فترة الخطورة في المرضى دون 18 سنة لفترة أبعد من بداية العلاج أو تغير الجرعة .
لذا فقد يطلب طبيبك أن تراقب حدوث الأعراض التالية لديك :
قلق ، هجمات من الخوف ، صعوبة النوم ، تهيج ، عدم الراحة ، فرط نشاط ذهني أو جسدي .
قد تترافق هذه الأعراض مع تطور سوء أعراض الاكتئاب و/أو الأفكار الانتحارية .
اتصل بطبيبك إذا تطور لديك أي عرض جديد أو إذا ساءت أعراضك خلال فترة العلاج باستخدام الكلوميبرامين .
تذكر لا تتوقف عن تناول الكلوميبرامين دون استشارة الطبيب




موانع الإستعمال



مرض كبدي .


• مرض كلوي .


• الربو .


• مرض درقي .


• السكري .


• مشاكل معدية أو معوية .


• ارتفاع الضغط أو أي مرض قلبي .


• جلطة (احتشاء) قلبية خلال الأسابيع الستة المنصرمة .


• ضخامة بروستات أو صعوبة تبول .


• الزرق (غلوكوما) .




لا تتناول الكلوميبرامين إذا كنت قد تناولت أياً من مثبطات مونوأمينوأوكسيداز MAO خلال الـ14 يوم السابقة مثل


isocarboxazid , phenelzine , tranylcypromine .




الحمل و الرضاعة




FDA pregnancy category C


وهذا يعني أنه من غير المعروف حالياً فيما لو كان الكلوميبرامين يسبب ضرراً للجنين أم لا . على كل الأحوال ننصحكِ بعدم تناول هذا الدواء قبل أن تتحدثي أولاً مع طبيبك إذا كنت حاملاً أو تتوقعين أن تصبحي خلال فترة العلاج .


- يعبر الكلوميبرامين إلى حليب الثدي وربما يؤثر على رضيعك . ننصحك بعدم تناول هذا الدواء قبل أن تتحدثي مع طبيبك أولاً إذا كنت مرضعاً من ثديك .





الجرعات



الجرعة الابتدائية 25 ملغم شفويا مرة واحدة يوميا قبل النوم
الجرعة الدائمة يمكن زيادتها لغاية 100 ملغم يوميا خلال الأسبوعين الأولين
الجرعة القصوى 250 ملغم يوميا



تناول الدواء مع كوب كامل من الماء .


- لا تتوقف عن تناول الكلوميبرامين فجأة ، فقد يسبب التوقف المفاجئ الغثيان و الصداع و الإنهاك .


- قد يستغرق الأمر فترة 4 أسابيع أو أكثر حتى تلاحظ تحسناً في أعراضك ، لذا لا تتوقف عن تناول الكلوميبرامين دون التحدث مع طبيبك أولاً .



تحذيرات




إذا كنت ممن تجاوز سن الستين فمن المحتمل أن تعاني من أعراض جانبية أكثر من غيرك ، لذا فقد يلجأ طبيبك لتخفيض الجرعة .



توخ الحذر عندما تقود السيارة أو تقوم بتشغيل آلة أو عندما تنجز أي عمل خطير ، فهذا الدواء قد يسبب دوخة أو خمول . حاول تجنب تلك النشاطات إذا شعرت بدوخة أو خمول عند تناول الدواء السابق .


- من المرجح أن تشعر بدوخة عندما تحاول النهوض أو الاستلقاء ، لذا حاول النهوض ببطء للوقاية من الدوخة أو السقوط على الأرض .


- استخدم الكحول بحذر ، لأن ازدياد الدوخة مرتبط بشرب الكحول خلال فترة استخدام الكلوميبرامين



إذا نسيت أخذ جرعة



- تناول الجرعة المنسية حال تذكرها ، أما إذا كان قد حان موعد الجرعة التالية ، فتجاهل الجرعة المنسية وتناول الجرعة النظامية في وقتها . انتبه لعدم تناول جرعة مضاعفة من هذا الدواء إلا إذا رأى طبيبك غير ذلك




الأعراض الجانبية




توقف عن تناول الدواء واتصل بطبيبك فوراً إذا عانيت من أحد التأثيرات الجانبية التالية :


• رد فعل تحسسي (انغلاق حنجرة ، صعوبة تنفس ، تورم الشفتين أو الوجه أو اللسان ، الطفح) .


• نوبات اختلاج .


• عدم انتظام أو تسرع ضربات القلب .


• حدوث سكتة (جلطة) قلبية .


• ارتفاع ضغط الدم (تشوش الرؤية ، صداع) .


• صعوبة تبول .


• حمى و تعرق زائد .


• صلابة العضلات و ضعف شديد فيها .



- قد تحدث تأثيرات جانبية أخرى أقل خطورة مما سبق ، استمر في تناول الكلوميبرامين و تحدث مع طبيبك إذا عانيت من أي من الأعراض التالية :



• خمول أو دوخة ، غثيان ، رعشة خفيفة ، انخفاض في الوزن و الشهية ، تعرق ، جفاف الفم أو العينين ، إمساك ، طنين في الأذن ، صداع أو ضعف معتدلين .



أعراض الجرعة الزائدة



ابحث عن رعاية طبية إذا شككت بأنك قد أخذت جرعة زائدة من هذا الدواء .


- تتضمن أعراض الجرعة الزائدة من الكلوميبرامين:
نوبات اختلاج ، اضطراب الوعي ، خمول ، هلوسات ، انخفاض ضغط الدم (دوخة ، إرهاق ، غشي)



التفاعلات الدوائية


cimetidine (Tagamet


guanethidine (Ismelin


methylphenidate (Concerta, Ritalin, Daytrana


phenytoin (Dilantin


warfarin (Coumadin



أدوية القلب وارتفاع ضغط الدم مثل
clonidine (Catapres) - digoxin (Lanoxin)



منظمات القلب مثل
flecainide (Tambocor), propafenone (Rhythmol), or quinidine (Cardioquin, Quinidex, Quinaglute)



أدوية الأمراض النفسية الأخرى مثل
chlorpromazine (Thorazine), haloperidol (Haldol), thioridazine (Mellaril), clozapine (Clozaril), olanzapine (Zyprexa, Zydis), quetiapine (Seroquel), risperidone (Risperdal), ziprasidone (Geodon)



الحفظ و التخزين



احتفظ بالدواء ضمن حرارة الغرفة بمعزل عن الرطوبة وبعيداً عن متناول يد الأطفال .



إن هذا دواء


الدواء مستحضر يؤثر على صحتك واستهلاكه خلافا للتعليمات يعرضك للخطر.
إتبع بدقة وصفة الطبيب وطريقة الإستعمال المنصوص عليها وتعليمات الصيدلاني الذى صرفها لك.
إن الطبيب والصيدلاني هما الخبيران بالدواء وبنفعه وضرره.
لاتقطع مدة العلاج المحددة لك من تلقاء نفسك.
لا تكرر صرف الدواء بدون وصفة طبية.
إحفظ الدواء بعيدا عن متناول الاطفال.

رؤى 73
28-09-2009, 11:13 AM
لقد قمت بإغلاق هذا الموضوع

و تم نقل الى بوابة علم الادوية وذلك ليكون هناك شرح مفصل للادوية ومخاطرها واعراضها الجانيبة

مع حرصي على ان يكون استعمال الادوية ضمن وصفة طبية وضمن التشخيص الطبي
وبالامكان اضافة اسئلتكم عن الادوية لتزويدكم بكل ما يساعدكم في معرفة الادوية
اختكم
رؤى