المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اطمح الى ان اغير من نفسي للافضل ..فمن تنضم لي لنتعاون للوصول لافضل شخصية ناجحة وقوية ؟؟!!!!



wafa_redrose
09-05-2009, 11:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله ..
لا اريد الاطالة فالعنوان يشرح ما انا عازمة عليه ...
بداخلي الكثير من الطموح بان اغير نفسي للافضل ..وكثيرا ما قرات وقرات وقرات ..ولكن خضم الحياة ومشاكلها تجعلني لا اطبق ما اقراه ...بالعكس احيانا اضطر ان اطبق عكس ما يفترض ان افعله ...وبحثت عن دورات لا تكون فقط قراءة من المشتركين دون ان تكون مشاركة يومية اول باول عن كل سلوك ..ولكن لم اجد ...
لذا قررت ان افتح موضوع مفتوح ..يحق للجميع ابداء الراي والنصح والمشورة ارجوكم لا تبخلوا علي بالتشجيع ولو بدعاء ..
انا في انتظار التشجيع ووالنصيحة والمشورة خصوصا من اولي الاختصاص ..
وانافي حاجة لمن ينضم لي نطور انفسنا للافضل ونتعاون على ان نقوي عقليتنا وايماننا وتفكيرنا لافضل ما نستطيعه ..كل واحدة منا تسرد ما تطمح اليه ان تكون ..والعقبات في طريقها ونتساعد في ان نذلل العقبات والصعاب ..حتى نصل ما نطمح اليه ..وناخذ كل اسبوع موضوع نطرح ونتعامل فيه ونتدرب على ان نصبح افضل مايكون فيه ونتدرب على ذلك في مجتمعنا وبيئتنا ونضع اول باول التطورات التي تطرا علينا وعلى بيئتنا نتيجة لتغيرنا ...ونضع لبعض روابط مواضيع مفيدة وكتب الكترونية نتفق على قراءة ولو جزء منها ثم نتناقش على ما خرجنا به منها ..
اتمنى الجدية والحماس وان تشاركني ولو اخت طموحي ..وفقنا الله لما يحب ويرضى ..
اكرر واقول ..الموضوع مفتوح للجميع في النصيحة وابداء الراي وووضع مخططات وارشادات ..ولكن كتابة اليوميات اريد الاخوات فقط ان يشاركنني كتابة اليوميات ..وهذاالشرط ليس نوع من التمييز العنصري ...فلا غنى لنا عن اراء نصف المجتمع الاخر فيما نقوم به من تغيير ..
قد تكون الخطة الان غير واضحة لكن في البداية هي التعهد بالالتزام ..ومن ثم التخطيط وترتيب امورنا ..ثم معرفة ما ينقصنا لنصبح افضل ما نحلم به ..ثم نتحرك حسب اولوية كل امر بالنسبة الينا ..
كل يكتب اهدافه ..وما يقف بينه وبين تحقيقها سواء من الظروف الخارجية ..ام مما يعيشه من صراعات داخلية تمنعه من الاستمرار ..
ونحن بدورنا الى جانب تحقيق اهدافنا ..ان نمد بعض بالقوة والتشجيع على الاستمرار ..والنصيحة والمشورة والدعم ..وفقنا الله لما يحب ويرضى ..

الولهانه2006
12-05-2009, 02:24 PM
يدى بيدك هيا والله يعينا بس ابغى الهمه فوووووووووووووووووووووووووق بالعالى

معيدة
12-05-2009, 03:25 PM
قال تعالى :" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بإنفسهم "
و ها هي عزيمتك القوية تلوح في الأفق نحو ارتقاء بالذات لتحقيق أعلى درجات النجاح بفعالية و عزم قوي لا يتوانا مهماً كانت الصعاب بل بالتحدي حتى تصقل الذات قوه و لمعان وتميز تسمو به النفس إلى حد الرضى عنها وقبلها ارضاء خالقها لإن مسؤول عن شبابها فيما أفنته..
نحن معك لنستفيد و نفيد ..
و يد الله مع الجماعة ..
نحن في انتظارك ..!

wafa_redrose
13-05-2009, 02:09 AM
يدى بيدك هيا والله يعينا بس ابغى الهمه فوووووووووووووووووووووووووق بالعالى

اخييييييرا رديتو علي وتحمستوا..اكيييد الهمة فووووق لا هنتي ...

wafa_redrose
13-05-2009, 02:19 AM
قال تعالى :" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بإنفسهم "
و ها هي عزيمتك القوية تلوح في الأفق نحو ارتقاء بالذات لتحقيق أعلى درجات النجاح بفعالية و عزم قوي لا يتوانا مهماً كانت الصعاب بل بالتحدي حتى تصقل الذات قوه و لمعان وتميز تسمو به النفس إلى حد الرضى عنها وقبلها ارضاء خالقها لإن مسؤول عن شبابها فيما أفنته..
نحن معك لنستفيد و نفيد ..
و يد الله مع الجماعة ..
نحن في انتظارك ..!

جزاك الله خيرا غاليتي على هذه الكلمات الرائعة والمشجعة ويارب يوفقنا لما يحب ويرضى ..وانت كفيت ووفيت بالاية الكريمة التي وضعتها ...وبالجملة التي مفادها ان الله سيحاسبنا على شبابنا فيما افنيناه ..

wafa_redrose
13-05-2009, 02:35 AM
اخواتي الغاليات ..
تخيلن معي أننا نركب سيارة

تسير بسرعة عالية

ولكن ليس لدينا وقت للتوقف حتى نعبأها بالوقود


ماذا سيحصل ؟


في لحظة ما سوف تتوقف السيارة


وتعجز عن السير



كذلك نحن ........نحتاج إلى إعادة شحن


حتى نتمكن من مواصلة مشوار حياتنا


بمعنويات مرتفعة وطاقة عالية

ونستخرج الدرر المكنونة في أعماقنا


ونتحمس للتعاطي مع الآخرين

والمجتمع من حولنا ..وقبل كل ذلك تعاملنا مع الله عز وجل ..

عندما تضيع الأهداف تصبح الحياة بلا معنى


والأكثر من ذلك إذا كنا نعاني من عادات سيئة

وفشلنا في التخلص منها

وتفاقم تأثيرها على حياتنا


حتى أصبحت مدمرة لنا


أعلم يقينا أن كل منا يرغب في التغيير للأفضل


وكلنا نردد اهتمي بنفسك

وركزي عليها

وادعمي صفاتك الرائعة حتى تصبحي اروع ..

ولكن لم نلقي الضوء على الكيفية والطريقة

التي تفجر الطاقة بداخلنا


ومن مبدأ قوله تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم )


أطمح في هذا الموضوع ان نطرح اهم الأساليب لبناء الذات

وشحذ الهمه وتقوية الإرادة

وسالخص ما يحضرني حاليا من اساسيات يجب على الجميع ان يركزعليها ..وللامانة انا لم اخترع هذه الاسئلة من راسي ..
بل من خلال بحثي عن المواضيع التي تطرح وتتكلم في هذا الموضوع استطعت العثيور على اهم الاسالة التي ممكن ان نسالها لانفسنا لنبدا طريق الالف ميل مع بعضنا البعض ونستعين من خلال الاجابة عليها والقاء الضوء على نفسياتنا وتفكيرنا من الداخل ..وطبعا بعد الاجابة عن الاسالة يجب ان نتمعن في اجابات بعضنا البعض لنرى اوجه الشبه التي تجمع بيننا فنتعاون على دعم بعضنا البعض واوجه الاختلاف فتؤثر القوية منا على الاقل قوة تاثيرا ايجابيا حتى تدعمها وتاخذ بيدها ..وهذا صلب الموضوع ..

فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟




قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟




تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟




كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟




ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟




مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟


وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟

هذا ما يحضرني الان ..واترك القلم لكن حبيباتي لانكن اساس الموضوع وحياته ويد لوحدها لا تصفق ...ويد الله مع الجماعة ..كما سبق وذكرت الاخت معيدة ..

الولهانه2006
13-05-2009, 05:08 PM
سبحان الله لهدرجه تفكيرنا قريب من بعض
كل الكلام اللى قلتيه فى نفسى
طب يلا عزيزتى متى نبدا وايش جدولنا وايش الشغلات اللى حنغيرها فى حياتنا
ارجوك رديلى
انا ادور مثل هالمواضيع
حتى انى فاتحه موضوع فى اكثر من منتدى ادور التشجيع وحتى لما اضعف الاقى احد جنبى يشجعنى ويعطينى دفعه بس ولا لقية شى كلها ردود ولا فيه من بدا معى بالفعل وكان اسم موضوعى دعوه لتغيير نحو الافضل ويمكنك مشاهدتها بالبحث فى قوقل وحتشوفيها

أوفى البشر
14-05-2009, 12:05 AM
الله يوفقك ياليت لو أغير

wafa_redrose
14-05-2009, 12:18 AM
غاليتي الولهانة ..
اشكرك على حماسك معاي ..بس اهم شيء الاستمرار ..يعني مافي ملل ..مافي مزاجية .. مافي تردد ..مافي خوف ..
قرات موضوعك وعجبني ..وباذن الله رح اشترك معك فيه من ناحية الاهتمام بالنفس من ناحية الشكل ..
وهنا نكتب خططنا العقلية والفكرية والتقافية والدينية
ونتخلص من عيوبنا والصفات التي تتقلقنا وتنغص علينا حياتنا ..
من هنا غاليتي نبدا المشوار ولكن نتعهد ان نمنحه الجدية اللازمة والارادة القوية بالرغم من الصعاب والانشغالات والمشاكل والامور المحبطة فلن عيرها بالا ..لن نلتفت للخلف ولن ننظر للماضي بل للمستقبل على امل ان يكون افضل بكثير لاننا تغيرنا من الداخل ..

ابداي عزيزتي الان في الاجابة عن الاسالة ..وانا ساجاوب من جهتي ..ثم نتفق على خطة نمشي عليها ..وانا ساكون سعيدة باقتراحاتك بشان التغيير ..


ساجيب الان عن الاسالة ..
فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟

البعد عن الله بالانشغال بارضاء البشر ..والسهر وقلة النوم..الجلوس على النت والتلفاز كثيرا ..اغتياب الناس اتعب جدا لما اغتاب احد حتى ولو بجملة ..

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟

الكلام بدون تركيز ..احيانا عند الارتباك اخبص بالكلام واحيانا اقول اشياء عن نفسي وحياتي لا اريد الكلام عنها ولكن عندما يحرجني احد احيانا افضح نفسي حتى بصفات ليست بي ولكن الموقف الذي اضع نفسي فيه يجعل غيري ياخذ عني انطباع قد يكون ليس بي ..اتمنى ان اتخلص من هذا العيب ..
حاولت التخلص من هذا العيب بالصمت لكن للاسف لم انجح ..ليس دائما استطيع ان اكون صامتة ..


قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟

ارادتي قوية حديييييد ..العزيمة تتقوى بالتقرب من الله ..بالكلمة الطيبة ..بدعم الاخرين ..واحساس من حولك يتميزك...


تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟


نعبأها بالدعاء بالحنان والكلمة الطيبة ..

كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟
بالتفكير باني استحق وضعا افضل حياة افضل ..استحق ان انهض وانفض عن نفسي غبار الياس والاستسلام ..

ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟

اتمام حفظ كتاب الله ..ممارسة هواية القراءة بانتظام ..ممارسة الرياضة بانتظام ..

السبب انشغالاتي الاجتماعية ..

مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟

راضية عن شخصيتي واحبها بالرغم من بعض العيوب ...غير راضية تمام الرضا من ناحية تعاملي مع مجمعي ..اتمنى ان اكون مرحة اكثر وقادرة على التواصل مع الاخرين بشكل افضل ...
ادارتي لاموري ..راضية نوعا ما ولكن اتمنى ان اكون حاسمة اكثر ولا اجامل ولا اساوم في ما يتعلق بروتيني واهتماماتي ودوري كأم ..مع توفر بعض المرونة في بعض الأحيان..
وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
يجب لكي نكون راضيين عن انفسنا أن ندعهما برضا الله حتى نشعر بملكوت الرضا يخيم على حياتنا ..ودعم نفسياتنا بالتشجيع ..والاصرار على الحياة بشكل افضل ..والصدق مع الاخرين والثقة بالنفس ..والكلمة الطيبة ..والابتسامة ..

wafa_redrose
14-05-2009, 12:22 AM
الله يوفقك ياليت لو أغير

اشكرك على الدعوة الحلوة ...وليش ياليت ..كلمة يا ليت ما تعمر بيت ..

الولهانه2006
14-05-2009, 10:32 AM
فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟

التفكير الدام بالناس ومشاكلهم وخوفى عليهم وهما ولاهمهم فى- البعد عن الله-عدما اتذكر الماضى اتحطم كليا ويستولى على اليائس-الناس وشماتتهم فى انى اتغير

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟

الكلام بدون تركيز ..احيانا عند الارتباك اخبص بالكلام واتلعثم واحس بااحراج شديد واحيانا اقول اشياء عن نفسي وحياتي لا اريد الكلام عنهاكثيييييييييير تصير معى ولكن عندما يحرجني احداتعرق واسكت ولا تتبادر فى ذهنى اى كلمه ولكن احاول الرد ويبان انى مو عارفه ارد
واذا زعلت ارتجف ومااعرف السبب
حاولت انى اكتم غيضى بس تعبت كثير وجربت بعض التمارين التنفسيه وتمرين21×14ولكن اخذ فتره ثما انتكس وترجع حالة الاكتئاب ابكى واتذكر الماضى ولا استطيع التوقف
باذن الله معكم حتغيرللاافضل


قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟

ارداتى قويه والحمدلله لكن ودى اتخلص من الحاله اللى تردنى ورا وهى حالة الاحباط او الاكتئاب وموجة البكاء هذى لانها تشعرنى بضعفى
نقويها بمراجعة الهدف كل فتره وماننساه كل بعد فتره نعمل كشف لنرا الى اين وصلن بتحقييق اهدافنا فذلك يحمس الشخص للمواصلهقراءة القران والدعاء بان الله يعينا فى التغيير للاافضل كملة لاحول ولاقوة الابالله رائعه فى تحفيز النفس على العمل والحياة وسورة الفتح احس اذاقراءتها انشرح صدرى وبدائة الافكار على تنهال فى تحقييق اهدافى وبنظره متفائله



تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟


نعبأها بالدعاء بالحنان والكلمة الطيبة ..
الصحبه الصالحه التى تتسم فى التفائل والطموح
كتب تتكلم عن الاشخاص العظماء والعلماء الذين سهروا اليالى لتحقيق هدفهم وممكن فى الاشرطه للسياره او البيت والفديوا وهكذا

كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟
بالتفكير باني استحق وضعا افضل حياة افضل ..استحق ان انهض وانفض عن نفسي غبار الياس والاستسلام ..
وان عدوى سوف يفرح كثيرا بالخدمه التى قدمتها له وهى تحطيمى وثنيي عن هدفى
مراجعة الامور بشكل هادى وتتطبيق كل التمرينات التى تعلمناها للخروج من هذه الحاله




ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟
احب كل شى احس بشغف واتمنى ان اعرف كل شى والله العظيم
اتمام حفظ كتاب الله ..ممارسة هواية القراءة بانتظام ..ممارسة الرياضة بانتظام ..
العوده للكتابه بانواعها قصص ورويات وغيرها العوده لرسم بكل انواعه لانى كنت احلق فى سمائه فااجد الراحه العظيمه واخرج كل مافى داخلى
الاعمال اليدويه عمومافاارتاح لها كثيرا



مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟
لست راضيه عن نفسى ابدا ابدا اصبحة لااثق بنفسى ولا اثق بالاخرين واحس بعدم الامان صراخى على بنتى المسكينه وهذا بسبب توترى وتعب نفسيتى وهذا ليس بعذر لكن باذن الله حتغير
لااعرف التعامل مع الناس وكثير مايتغلوننى ويجرحونى لااعرف كيف اشرح هذا الامر احب الناس والتجمعات ولكن اجلس فى البيت ويدور حوار طويل عريض مع نفسى وفى الاخر لااطلع بنتيجه
احياننا ارضى عن ادارتى للاامور ولكن ليس دئما وهاانا اسعى لتغيير
وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
يجب ان نخصص وقت يوميا لااخلال بنفسنا وعموما قدرى نفسك يقدرك الغير ولا نتنازل ابدا عن هواياتنا فهى التى تحمل شخصيتنا انا تنازلت عنها وضعة بعدها والى الان ادور نفسى
باذن الله لن اترك احدا ان يمس نفسى بمكروه وسوف انجح بتحقيق اهدافى وسوف اترك الحاقد الجاحد الذى يريد ان يحطمنى فى حسده زحقده شوف ينحرق وسوف اصعد على رماد جثته واضع شارة النجاح وانا مبتسمه وتملئنى القوه والحياه وسوف اعود انا باذن الله وفى ذلك الوقت لن اتنازل عنك ايته النفس التى حطمتك وعذبتك معى اعذرينى فكنت جاهلته بمافى الحياة من بشر

wafa_redrose
14-05-2009, 01:38 PM
عزيزتي الولهانة ..كلامك رائع وحماسك ولا اروع ..بس اهم شيء الاستمرار ..
يللا نبدا بسم الله ...
اول شيء لازم نخطط لحياتنا ..لازم نرتب امورنا ..انا الحمد لله اعتبر نفسي منظمة يعني بهالنقطة لن اتعب كثيرا ..لكن ما يقلقني و يشتتني هو قلة صبري ..عصبيتي على اطفالي عندما يعرقلون مسيرتي حين اود انهاء عملي في وقته .وهذا يعتبر خطأ ..يجب على الام ان تتحلى بالمرونة تجاه اطفالها ..وتتقبل حماقاتهم بصدر رحب لانهم في النهاية اطفال ..ويجب ايضا ان اتعلم احتساب الاجر خصوصا في اللحظات التي افقد فيها صبري ..فالاحتساب يفرغ الشحنة السلبية ويشحنك بطاقة ايجابية تعينك على الاستمرار ..
ايضا اعجبني كلامك عن اننا يجب ان نحدد وقت معين لانفسنا نختلي فيه لنفكر نخطط نحلم باننا حققنا اهدافنا ..نعم يجب ان نتخيل اننا حققنا اهدافنا ونعيش الحياة التي تستحقنا ..والاهم من كل هذا ..نتخيل انفسنا بعد التغيير ..
ويجب ان نستفيد من تجارب الاخرين ..هناك قصص نجاح كثيرة على النت تبث الحماس في النفس وتشجع على الاستمرار ..
لي عودة قريبة ان شاء الله ..في انتظار اقتراحاتك وكلامك الجميل المشجع..

ايضا

الولهانه2006
15-05-2009, 11:12 AM
طيب يلا اعطينى جدول او خطه امشى عليهاحتى نبدا مانبغى تاخير

wafa_redrose
15-05-2009, 02:06 PM
عزيزتي الولهانة ..كنت منتظرة اقتراحاتك ..
على العموم ..الخطة كالاتي ..
في فكرة قراتها من قبل اعجبتني ..
نعمل جدول في خانتين ..الخانة الاولى ..خانة العبادات ..والخانة الثانية ..خانة العادات ..وانا اضيف من عندي عادة صحية ..
يعني نحدد عبادة نحسن انفسنا فيها وفي نفس الوقت نحسن من عادة سلوكية وعادة صحية ونستمر على هذه النقاط 20 يوم ..
لماذا 20 يوم ..؟؟؟!!!
قرات ان اي سلوك نريد ان نمتلكه ونعززه يجب ان نستمر عليه 20 يوم حتى يترسخ لدينا ويصبح من اساسيات يومنا وبمرور الوقت يصبح عادة لا يمكن الاستغناء عنها بشكل طبيعي لا مرغمين ..
مارايك ان نخوض هذه التجربة ؟؟؟
انا اقترح بالنسبة للعبادة قبل كل شيء يجب ان نؤدي الصلاة بوقتها ..وعند سماع الاذان الترديد معه وعند الانتهاء نقول الدعاء المعروف عند سماع الاذان والهرع فورا الى الوضوء للصلاة ..مع تادية جميع اداب الصلاة ...لانه لا بركة في عمل يلهينا عن الصلاة ..
آداب الصلاة ..
1 »» الإقبال على الصلاة برغبة ومحبة، وبهمة ونشاط، وبشوق لمناجاة الله عز وجل.

2 »» تحسين الهيئة قبل الدخول في الصلاة، باختيار الملابس النظيفة والتعطر والتسوك.

قال تعالى: يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ الأعراف31.

3 »» قضاء الحوائج الهامة والأعمال الضرورية قبل الصلاة، لتفريغ القلب مما سوى الله عز وجل.

عن عائشة ا قالت: سمعت رسول الله يقول: لا صلاة بحضرة الطعام، ولا هو يدافعه الأخبثان رواه مسلم.

4 »» لزوم السكينة والوقار، والهدوء والأناة عند الاقبال لأداء الصلاة.

عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله يقول:" إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا متفق عليه.

5 »» الدخول في الصلاة بتوجه القلب الى الله عز وجل، وسكون الأطراف والجوارح، ولزوم التواضع والخشوع بين يدي الله تعالى، والتذلل والهيبة والخضوع لعظمة الله عز وجل.

قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) المؤمنون.

6 »» تجنّب الالتفات والشرود، والضحك والعبث بالثوب أو باليدين أثناء الصلاة.

عن عائشة ا قالت: سألت رسول الله عن الالتفات في الصلاة؟ فقال: هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد رواه البخاري.

7 »» النظر الى موضع السجود مطرقا مفكرا، وتجنب رفع البصر الى السماء.

عن أنس قال: قال رسول الله : ما بال أقوام يرفعون أبصارهم الى السماء في صلاتهم؟ فاشتد قوله في ذلك حتى قال: لينتهنّ عن ذلك أو لتخطفنّ أبصارهم رواه البخاري.

8 »» التعقل والتفكر والتدبر لمعاني الآيات والأذكار، وتجنب الغفلة والسهو في الصلاة.

قال تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الماعون.

وعن عمار بن ياسر أن النبي قال: إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته، تسعها، ثمنها، سبعها، سدسها، خمسها، ربعها، ثلثها، نصفها رواه أحمد وأبو داود.

9 »» الإطمئنان في أداء الصلاة، وتجنب العجلة في أركانها وحركاتها.

عن عثمان قال: سمعت رسول الله يقول: ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفار لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله رواه مسلم.

10 »» مدافعة السعال والتثاؤب والعطاس والجشاء، أثناء الصلاة ما استطاع وخفض الصوت بها إن صدرت.

عن أبي هريرة عن النبي قال:
التثاؤب في الصلاة من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع رواه البخاري.

11 »» الإسراع في أداء الصلاة أول الوقت، وعدم تأخيرها الى آخر الوقت تكاسلا بلا عذر.

قال تعالى في وصف المنافقين: وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ (54) التوبة.

وعن ابن مسعود قال: سألت رسول الله أيّ الأعمال أفضل؟ قال: الصلاة على وقتها. قلت: ثم أي؟ قال: برّ الوالدين قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله". متفق عليه.

12 »» الجلوس في المصلى عقب كل صلاة للاستغفار والذكر والدعاء.

عن أبي أمامة قال: قيل لرسول الله : أيّ الدعاء أسمع؟ قال: جوف الليل الأخير، ودبر الصلوات المكتوبات" رواه الترمذي.

وعن أبي هريرة عن رسول الله قال: من سبّح لله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين، وحمد الله ثلاثا وثلاثين، وكبّر الله ثلاثا وثلاثين، وقال تمام المائة، لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر رواه مسلم.

وعن معاذ أن رسول الله أخذ بيده وقال: يا معاذ والله إني لأحبك. ثم قال أوصيك يا معاذ لا تدعنّ في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك" رواه أبو داود والنسائي.

13 »» يستحب إنتظار الصلاة بعد الصلاة، كانتظار صلاة العشاء بعد أداء صلاة المغرب واغتنام هذا الوقت بالذكر أو قراءة القرآن وحفظه أو طلب العلم وحضور مجالسه.

عن أبي هريرة أن رسول الله قال: لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، لا يمنعه أن ينقلب الى أهله إلا الصلاة متفق عليه.

14 »» المحافظة على أداء السنن التابعة للفرائض، وعدم التهاون بها والترخيص في تركها، لأنها زيادة في التقرب الى الله تعالى، وجبران لما نقص من الفرائض.

عن رملة بنت أبي سفيان ا قالت: سمعت رسول الله يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة رواه مسلم.

15 »» المحافظة على أداء الصلوات مع الجماعة وفي أقرب مسجد.

عن ابن عمر ما أن رسول الله قال: صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذّ بسبع وعشرين درجة متفق عليه.

16 »» تحصيل ثمرات الصلاة من ذكر الله على الدوام، ومراقبته وخشيته في جميع الأحوال، والانتهاء عن الفحش في القول، والمنكر في العمل.

قال تعالى: وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي (14) طه.

وقال عز وجل: وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلااةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ (العنكبوت 45.)

وعن ابن عباس أن النبي قال: من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعدا رواه الطبراني.

ناتي الى خانة العادات ..

نحتاج قبل كل شيء وقبل ان نبدا مسيرة التغيير الى تعزيز ثقتنا في انفسنا حتى نرى كل شيء بعين واعية وفكر واثق ..
نحتاج الى تمارين لتقوية ثقتنا في انفسنا ..نعمل عليها لمدة عشرين يوم ..وفي اخر كل يوم ناتي لنكتب يومياتنا واحساسنا بالتجدد لهذا اليوم ..واي ملاحظة واي سؤوال ..حتى لو احسسنا بالاحباط نكتب ما نحس بها حتى يشجع كل منا الاخر ..
اريد الحماس حتى يتحمس اكبر عدد ممكن من الاخوات اللاتي يقران الموضوع وينضممن الى هذه الحملة حملة التغيير للافضل وبالتالي يزيد الحماس لدينا ويزيد الالتزام ..
التمرين الاول ..

1- أحلى صورة

تمرين تحسين صورة الذات ينفذ في الصباح أمام المرآة

1- ابتسم واشعر بالسعادة
2- قف أمام مرآة
3- خذ نفسا عميقا وانت محافظ على الابتسامة حتى تشعر بارتيح
4-انظر الى شكلك وأنت مبتسم وفي أحسن حال
5- قل لنفسك
(أنا انسان سعيد أحيا حياة سعيدة مع ناس سعداء في بلد سعيد) واشعر بذلك فعلا وتذكر لحظات السعادة التي تمر بها يومي
6- قل ( اللهم كما أحسنت خلقي أحسن خلقي).
7- ثبت صورتك في المرآه وانت في أحسن حال
8- أغمض عينيك وتخيل شكلك بالابسامة الجميلة والشعور الجميل
9- كثف الشعور أكثر
10 - تخيل المرآه وكأنه تطبع صورة لك وانت بهذه الصورة الجميلة
6- خذ الصورة وضعها في جيبك وانظر اليها بين الحين والآخر

التمرين الثاني ..
2-جوهرة الثقة

يستفاد من هذه الطاقة التي سيتم شحنها بهذا التمرين عند الشعور بالحاجة الى الدعم الخارجي فندعم الخارج بالثقة الداخلية وهو تطبيق مجرب منذ أكثر من اربع سنوات جربه الكثير من الناس وقد صمم ليخلصك من الخوف والتردد والارتباك فورا وقد ساعد البعض في التخلص من التأتأة الناتجة عن الارتباك ينفذ عدة مرات لشحن الطاقة الايجابية في القلب ثم يمكن أن تستخدم هذه الطقة وهي طاقة الثقة بقذفها في وجه الظروف التي تسبب ارتباكا أو شعورا بنقص الثقة بالنفس ولا أخفيكم سرا أنني أنا بنفسي استفدت منه في بداية حياتي المهنية وخصوصا عند مواجهة جماهير غفيرة أو كبار الشخصيات أو أي مشكلة من مشكلات الحياة وأزماتها.


1- استرخي في مقعدك أواستلقي على ارضية مستوية مريحة وراحتيك الى أعلى.
2- خذ نفسا عميقا وانت محافظ على ابتسامة هادئة حتى تشعر بارتياح.
3- عندما تشعر بالاسترخاء والارتياح ابداء في تخيل نفسك في مشهد يدل على ثقتك من نفسك.
4- اشعر بثقتك في نفسك حقا حتى تصل الى ذروة المشهد.
5- املأ صدرك بالشعور بالثقة.
6- جمد المشهد وتأمله بكل أحاسيسك
7- كثف الشعور في صدرك وجمده.
6- تخيل فقاعة زجاجية كبيرة تبداء بالتكون حول المشهد وأنت في هذه الحالة النفسية الممتازة.
8- الفقاعة تكبر وتصبح كالبلورة مشهد الثقة في داخلها.
9- هذه البلورة تتحول الى جوهرة ماسية مشعة وأنت في داخل هذه الجوهرة بجميع مشاعر الثقة والاعتداد بالنفس.
10- مد يدك في الواقع وتخيل أنك اخذت هذه الجوهرة من الخيال ووضعتها على راحتك.
10- كثف الشعور بها في راحة يدك وكأنك تمسك بها فعلا.
11-اشعر بها وبحرارتها وقوتها اللامتناهية في يدك.
12- تخيل أن مكان الاحساس في صدرك ينفتح وأنك تضع فيه هذه الجوهرة الثمينة بإشعاعاتها النورانية القوية.
13- تخيل صدرك يقفل وبه هذه الطاقة الهائلة من الثقة بالنفس.

أنت مشحون بطاقة الثقة ويمكنك أن تستعمل هذه الطاقة في أي لحظة وأن تستفيد منها كلما اردت أو احتجت لذلك

طريقة الاستعمال

عندما تكون في موقف تحتاج فيه الى تقوية ثقتك في نفسك خذ نفسا عميقا اشعر بحرارة جوهرة الثقة التي في صدرك ثم قم باحد هاتين الطريقتين حسب رغبتك
1- مد يدك أمام صدرك وأخرج الجوهرة من صدرك واقذف بها كالقنبلةاليدوية على الظرف أو المكان أو تخيل الشخص أمامك واقذفها عليه قبل مقابلته بدقائق.

2- تخيل صدرك ينتفخ وتنبعث منه قوة الثقة كأشعة ساطعة أو شضاية كرستالية قوية واستمتع بإشعاعات الثقة بالنفس وهي تخرج من جوهرتك لتخترق المكان أو الشخص أو الظرف وتجعلك أكثرهم ثقة في نفسه .

هذا التطبيق كفيل بأن يرفع ثقتك بنفسك ويجهلك تواجه أي ظرف واي شخص بقوة مارسه بكثرة لفترة ثم ستلاحظ أنك لن تحتاج اليه وأنالثقة ستتكثف تلقائيا عند الازمات والمواجهات بمجرد أن تفكر في جوهر الثقة ....

التمرين الثالث ..
تمرين رحلة الثقة

الثقة منطقة لن تصل اليها الا بعد أن تتخلص من مجموعة مشاعر سلبية وعقد وذكريات نحتاج لاداء هذا التمرين
1- ورقة بيضاء مقاس أ4
2- قلم أحمر
3- قلم اخضر
4- قلم أسود

نرسم دائرة بالقلم الاخضر في منتصف أعلى الورقة ونكتب داخلها دائرة الثقة
نضع نقطة بالقلم الاحمر في أسفل الورقة مباشرة تحت الدائرة ونكتب تحتها من هنا ابدأ
نمسك القلم الاسود و الورقة أمامنا بالطول
نغمض عيننا ونسأل نفسنا سؤال
ما هو الشيء الذي يقف بيني وبين ثقتي بنفسي ؟
أول اجابة تخطر على بالنا نكتبها في منتصف الورقة بين النقطة والدائرة
ثم نسال ما غيره
ونكتبها فوقها
مكونين عمودا من الكلمات بين النقطة والدائرة
ثم نستمر هكذا حى نكتب مجموعة اشياء قد تكون هذه الاشياء عبارة عن مشكلات نفسية مثل المخاوف او ظروف حياتية مثل الفقرأو ذكريات مؤلمة مرتبطة بالفشل اكتبها كما هي مثلا اذا تبادر الىذهنك ان احد الاسباب رسوبك في الثانوية فاكتب الرسوب في الثانوية وهكذا حتى تشعر انك كتبت كل شيء الآن

ظع القلم الاسود جانبا

اضغط بالاحمر على النقطة وقل بسم الله ثم اخترق بخط مستقيم سريع كل الاسباب التي كتبتها وبسرعة الى أعلى حتى تصل بالقلم الى منتصف دائرة الثقة قل الحمدلله

تنفس الصعداء وقل لنفسك وصلت

أغمض عينيك وقل لنفسك انا في دائرة الثقة انا في دائرة الثقة أنا في دائرة الثقة اقلب الورقة وفي الجهة الاخرى اكتب بالاخضر كل المشاعر الجميلة التي تشعر بها وانت في دائرة الثقة ثم طوقها بدائرة خضراء كبيرة وقل هذا شعوري للابد هذا شعوري للابد عدة مرات واستمتع بهذا الشعور الجديد الجميل بعد أن تخترق جميع مخاوفك
الصق الورقة في الجدار امامك بحيث تكون الدائرة الخضراء في اتجاهك واقرأها صباح كل يوم وانت تردد انا في دائرة الثقة انا في دائرة الثقة انا .....................

هذا التمرين من التمارين الجديدة التي لم تجرب كثيرا ولكنه ممتع ومسلي وسوف يشعرك بالقوة ويعلمك أنه من الممكن أن تخترق كل الامور السلبية وتنتقل الى الجانب الآخر الايجابي بسهولة وكل ما تحتاجه هو أن تنطلق بقوة وبسرعة وتقلب صفحة الماضي ..............

نتمرن على هذه التمارين كل يوم ونكتب ملاحظاتنا وماذا لاحظنا على انفسنا من خلال نظرتنا الى انفسنا ومن حولنا الينا ..
اهم شيء الالتزام اليومي رغم كل الظروف ..


العادة الصحية ..
يحتاج جسمنا الى الماء وانا للاسف لا اشرب كثيرا لذا اول شيء يجب ان التزم به للحفاظ على صحتي هو شرب الماء ...
اقترح لعد كل صلاة ان يشرب كل منا كوبين ماء بعد كل صلاة لمدة 20 يوم ...وباذن الله سيتحول الامر الى شيء اساسي لا غنى عنه باذن الله ..
هذا ما يحضرني الان ..واي مقترحات م جهتك انا في الانتظار ...

wafa_redrose
15-05-2009, 03:47 PM
عزيزتي الولهانة ..اتمنى ان تكوني قد استوعبتي هذه التمارين ..سنبدأ بها غدا ان شاء الله ..اليوم قد اخذت ورقة وقلم وكتبت فيها كيف سانظم من وقتي ..
نعم ..التنظيم اساس كل شيء ..يستحيل ان ننظم نفسياتنا وامورنا الداخلية بدون ان ننظم ما حولنا ..
نظمي اوراقك ..غرفتك ..ملابسك ..كل ما حولك حاولي ان تنظميه ولا تجعلي اي شيء يشغل بالك ..
وان كنت تحتاجين الى مهلة قبل ان نبدا في التمارين لا مانع لدي في انتظارك ولكن ليس كثيرا حتى لا تهبط عزيمتنا ..
خذي ورقة وقلم ..وحددي ماهو بالضبط مما حولك يحتاج للتنظيم حتى لا يشتتك وانت تنظمين نفسك ..واعتقد ان ظروفنا الاجتماعية انا وانت متشابهة لذا سنفهم على بعضنا اكثر باذن الله ..
هيا توكلي على الله وابداي ..
حددي كم يحتاج تنظيم ما حولك من وقت ..واكتبيه لي ...وعديني ان تكون ارادتك حديد و تكوني على قدر الوعد ..
بعد ان تنتهي من تنظيم ما حولك وجعله يشرح نفسك كلما نظرت اليه ..خذي ورقة وقلم ..
لنكتب ما علينا من واجبات يومية نقوم بها ..وواجبات اسبوعية وواجبات شهرية ..
يومية منها التنظيف والاهتمام بالاطفال ..دراسة او عمل او حفظ قران ..مطالعة ..تمارين تخصنا في مرحلة التغيير ..
اذكار وتلاوة قران ..جلوس على النت ..ترفيه عن النفس ..زيارات اجتماعية ..كل شيء نكتبه ..ثم نقسم كل بند ونضعه وقت مناسبه على ان نضع لانفسنا سقف زمني لهذا البند يجب الا نتجاوزه ..لابد ان نتعلم الصرامة فيما يخص الوقت ..لان زمن التساهل قد ولى نحن الان في مرحلة بناء الذات ولا وقت لدينا للتكاسل والتسويف ...ومع ذلك لا نضغط على انفسنا في البداية لنجعل الجدول مرن ..لان تمارين تقسيم الوقت ستاتي في وقتها ..فقط الان ننظم حياتنا حتى نتفرغ للتغيير ولا يشتتنا شيء ولا نجعل مانقوم به من تمرينات وما نثقف انفسنا من امور ان يطغى على باقي حياتنا ..بل ناخذ هذا الامر باسترخاء وسعادة وارادة قوية لان عمرنا القادم وعمر ابناءنا وحياتنا الاجتماعية والعملية حتى اخرتنا متوقفة على ما نقوم به الان ..يجب ان ننجح نعم يجب ان ننجح ..
في انتظارك عزيزتي لا تتاخري ..
لا اريد ان اشعر انني اكلم نفسي ..

الولهانه2006
17-05-2009, 06:54 PM
هذا انا رجعت يالغاليه وباذن الله بهمه اعلا ان شاء الله
وحبدا باذن الله التطبيق اليوم
يلا نكون بهمه اقوى ويكون اصرارنا على هدفنا اقوى

wafa_redrose
17-05-2009, 07:09 PM
عزيزتي الولهانة ..هلا وغلا برجعتك نورتي ...احنا مجرد ما نبدا نحمس بعض ..
اليوم انا تعبانة جدا وماقدرت ارفع راسي ..بس اقدر امسك ورقة وقلم واخطط ..
غدا باذن الله سابدا التطبيق ..
مارايك ..غدا نبدا في الالتزام بالصلاة بوقتها وقدر الامكان ...ونبدا تمارين الثقة بالنفس ..وخبريني ايش حسيتي ..
وطبعا لازم شرب كوبين من الماء ..خلينا نلتزم بالفترة الاولى ونرغم انفسنا حتى يتحول ان الامر يصير عادي ...وطبيعي ..

البطه
17-05-2009, 09:24 PM
السلام عليكم

اخباركم ياحلوات

مرررررررة عجبني موضوعكم و حبيت اني اشاركم فيه طبعا بعد اذنكم

واتنمى انكم تقبلوني كأخت وصديقه بينكم

wafa_redrose
18-05-2009, 12:37 AM
السلام عليكم

اخباركم ياحلوات

مرررررررة عجبني موضوعكم و حبيت اني اشاركم فيه طبعا بعد اذنكم

واتنمى انكم تقبلوني كأخت وصديقه بينكم


هلا فيك اختي البطة نورتي صفحتنا ..بالطبع نقبلك معانا وهذا المشروع منكم وفيكم ..
بداية جاوبي على الاسئلة عندك فوق علشان تكون بداية الجلسة مع نفسك وتكون بداية التخطيط وتعرفي ايش ناقصك وناوية تكمليه معانا بحملة التغيير ...
بعد التخطيط رتبي كل امورك المعلقة وما تتركي اي شيء يشتتك ويشغل بالك ...
ثم ابداي بالتمارين معنا على بركة الله ..واعتقد ان الشرح عن تغيير العادات سهل وبسيط ..اهم شيء تلتزمي كل يوم بكتابة يومياتك معانا وتاثير كل عادة جديدة على نفسيتك وعلى من حولك ..
في انتظارك عزيزتي ..

الولهانه2006
18-05-2009, 08:54 AM
سلامتك ماتشوفى شر باذن الله
خلاص ولا يهمك نبدا بكره
وانا بخليها لى مهله ارتب امورى اوكى
بكره باذن الله الهمه فوق فوق باذن الله يلا نحقق هدفنا ومانكون مكتفى الايدى والناس حوالينا فى تطور مستمر واحنا محلك سر

wafa_redrose
18-05-2009, 10:34 AM
18 مايو 2009 ..

ستكون نقطة التغيير بالنسبة لي ..

اليوم يابدأ ,,سأنفض عني غبار الماضي ..واحتفظ فقك بالذكريات الجميلة التي ساهمت في التطور الجميل الذي انا فيه ..

نعم ..انا راضية نوعا ما عن نفسي في بعض النواحي ..بالرغم من انني اريد ان طور هذه النواحي للافضل ..الا انني سعيدة بتفكيري ..

يكفي انني قررت التغيير ..يكفي انني اردت التميز ..يكفي انني مختلفة ولو بطريقتي ..ولو بطموحي ..ولو باحلامي ..يكفي انني لست انهزامية ..لا استطيع ان ارى حياتي امامي تسير بما لا يعجيني واقف مكتوفة الايادي ..

يكفي ان لدي القدرة على انتشال نفسي دون انتظار من يراف لحالي وينتشلني ..

يمر الانسان بلحظات ضعف كثيرة ..وانا كثيرا من اضعف ..ولكن من الضعف استمد قوتي ..

اعتبر لحظات الضعف ماهي الا لحظات اشحن نفسي فيها بشحنات جديدة لاستمد القوة لانهض من جديد ..

لحظات الضعف بالنسبة لي ماهي الا لحظات جلوس مع النفس والتخطيط لاصلاح الاعطال التي ادت بي الى ..لا نقول الانهيار ..ولكن ساقول الى التوقف المؤقت ..

حولي ضغوطات كثيرة ..قد تكون طبيعية جدا ...

ولكن حين تتجمع على شخص واحد ..والكل يطلب منك نصيبه ..فقط لانك انت من عودتهم على ذلك ..وهذا ليس خطأ ..ولكن هل لديك القوة على الاستمرار على هذا المنوال ..؟؟

خصوصا انني اثقل كاهلي ايضا باحلامي وطموحاتي وهاجسي المستمر بان اجعل حياتي كما اريد انا بعد ارادة الله عز وجل ..

لا اريد ان اكون كالشاة ..ارعى واكل العشب واكتفي بذلك ..

انا الامل ..انا الارادة ..انا التحدي ..

انا قوية ..ومؤثرة ..انا صارمة ..

انا الانسانة التي تستحق ان يطلق عليها خليفة الله في الارض ...

ولكن تنقصني بعض الامور ..ويجب ان اكملها حتى يكمل استحقاقي ..حتى ارضى عن نفسي ..

ولن اكتفي بالتخطيط والاحلام ..بل سابدا من جديد ..كثيرا من بدات ايام مراهقتي ..قبل ان انشغل عن نفسي بالامور الاعتيادية من الحياة ..وكثيرا ما نجحت وكثيرا ما فشلت ..ولكني اتذكر ان الفشل ما كان الا عبرة ..ماكان له ابدا ان يهبط من عزيمتي ..بالعكس كنت استمد منه قوتي واتعلم كيف اصبح افضل في المرات القادمة ...

هذه انا التي كنت ..

لكن مع الاسف ...في السنوات الاخيرة ..انشغلت عن نفسي ..بمن حولي ..شتتوني ..احبطوني ..ومنهم من شغلني حبهم واهتمامي بهم عن الاهتمام بنفسي ..والمفروض ان اهتم بنفسي حتى استمر في عطائي ..

وحتى اكون الزوجة و الام التي يستحقونها والتي يفخرون بها ..

اليوم سابدا من جديد ..

من هنا ..من هذا المكان ..في هذه اللحظة ..

سابدا التغيير ...

ساكون سعيدة ان وجدت من يساندني ...ويبدا معي بجدية هذا التحول التاريخي ..

وان لم اجد ..ساكتفي بكتابة ..ما افعله ..ما يحدث معي ..ما يواجهني من صراعات ..ودوامات داخلية وخارجية .. .

وكيف ساتغلب عليها ...

لا انكر اني احتاج الى الدعم الي التشجيع ولو بكلمة ولو بدعاء ..

ويهمني ان اتحصل على المشورة على النصيحة ..لاني بشر والبشر خطاء ..قد اسير بطريقة خاطئة ..قد احلل اموري بطريقة غير سليمة ..

لذا اردت ان اكتب معكم ما امر به ..حتى استمد من نصائحكم العبر ..ومن ملاحظاتكم الارشاد ..ومن دعواتكم التوفيق ..بعد توفيق الله رب العالمين ..لا اله الا هو سبحانه اني كنت من الظالمين ..

عزيزتي الولهانة ..اختي البطة ..
وكل من يقرا كلماتي ويرغب في الانضمام ..مرحبا بكم في رحلة التغيير ..لا غنى لي عن دعمكم ..ولا غنى لي عن دعواتكم ..

الولهانه2006
18-05-2009, 11:22 AM
انا معك باذن الله واللى محتاجته انا محتاجته اكثر منك بس باذن الله نساعد بعض
ويدى بيدك زى ماقلت وانا عند كلمتى

البطه
18-05-2009, 07:36 PM
اشكركم جدا على تقبلكم لي و على الرد السريع


wafa_redrose

عزيمة لا تهزم ....

هذا اللي حسيته من كلامك

وان شالله تستمري للأمام و تحققي اللي تبييه


الولهانه2006

اشكرك مرة ثااانيه


اعذروني مااقدر اجاوب الحين <<< عندي اختبار بكرة :(

و ان شالله وعد اني اجاوب بأقرب فرصه


<<<<<<دعواااااااااااتكم

wafa_redrose
18-05-2009, 07:45 PM
الله يوفقك بطوطة ..ولا تتاخري علينا لان قدامنا الكثير نعمله ..حى لا يفوتك شيء ..

معيدة
18-05-2009, 11:18 PM
همة تستحق( التثبيت )..
.................................................. .............
و لدي اقتراح في وضع أساسيات الإرتقاء بالذات على هيئة نقاط حتى يتسنى حفظها وفهمها والعمل بها ..
كذلك أختي
wafa_redrose
أشيد بك لمتابعة الأعضاء في كل ما تحقق من الأهداف ليس فقط بل المشاكل التي تحول دون الوصول للهدف .
...................................
و بدايةً من رأي الشخصي لصنع شخصية قوية هي رسم ابتسامة عريضة يشرق معها الوجه وتعلن عن تفائل و تحدي لجميع العقبات في سبيل تحقيق ذاتها وإن كانت في بادئ الأمر تصنع لكن في النهاية تثمر عن تقبل الآخرين لك فيكن دافعك نحو العطاء بكل ثقة ..
ومتى ما أخلصنا النية كان لها عائد دينوي وآخروي فقال سيد الخلق وأشرفهم عليه الصلاة والسلام:
( تبسمك في وجهك أخيك صدقة ) ..

wafa_redrose
19-05-2009, 12:15 AM
همة تستحق( التثبيت )..



.................................................. .............
و لدي اقتراح في وضع أساسيات الإرتقاء بالذات على هيئة نقاط حتى يتسنى حفظها وفهمها والعمل بها ..
كذلك أختي
wafa_redrose
أشيد بك لمتابعة الأعضاء في كل ما تحقق من الأهداف ليس فقط بل المشاكل التي تحول دون الوصول للهدف .
...................................
و بدايةً من رأي الشخصي لصنع شخصية قوية هي رسم ابتسامة عريضة يشرق معها الوجه وتعلن عن تفائل و تحدي لجميع العقبات في سبيل تحقيق ذاتها وإن كانت في بادئ الأمر تصنع لكن في النهاية تثمر عن تقبل الآخرين لك فيكن دافعك نحو العطاء بكل ثقة ..
ومتى ما أخلصنا النية كان لها عائد دينوي وآخروي فقال سيد الخلق وأشرفهم عليه الصلاة والسلام:


( تبسمك في وجهك أخيك صدقة ) ..



غاليتي معيدة ..
لا تتصوري كم اسعدتني بتثبيت الموضوع ..لا تتصوري فرحتي ..
لقد صدمت ..
لا اخفيك بتأثري لعدم التجاوب في الردود مقارنة بعدد قراءة الموضوع ..ولكني مصرة على الاستمرار بهمة عالية وحماس ..
اتمنى ان اكون عند حسن ظنك ..سأستمر باذن الله من حسن لأحسن..ومن انجاز لاخر ..
واشكرك كثيرا على نصيحتك ..
الابتسامة ..نعم هذه نقطة البداية التي احتاجها للشعور بالثقة بالنفس ..لاني قد اكون انشغلت بوضع الخطط واحيانا انزعج انه فات وقت لم انجز فيه شيئا ..لكن فعلا يجب ان اخذ الامر بابتسامة ..
وباذن الله ساتابع انجازاتنا جميعا وسنتكاتف يدا بيدا وقلبا بقلب ..لنسمو بعقولنا ونكون كما أراد الله لنا ..خير أمة اخرجت للناس ..
وانا كتبت موضوعي هنا لاحتياجي للتشجيع والدعم ..وليس فقط للمشاهدة ..
لذا أناشد كل من يقرأ الموضوع ..أن يفيدنا بنصيحة ..برأي ..بمشورة ..لأننا في بداية الطريق ولازلنا لانرى الدرب واضحاً أمامنا وضوحاً كافياً ..ولكن الارادة قوية ..والعزيمة حديد ..والطموح في اوج تألقه ..
بارك الله فيك ..وأرحب بك أخت وصديقة ولا نستغني عن أفكارك وابداعاتك معنا ..

wafa_redrose
19-05-2009, 08:46 AM
انا اليوم ساخرج لصلة الرحم مع الاهل ..وهذا اول خروج لي بعد قرار التغيير ..
ساترقب نفسي وساسجل ملاحظاتي عن نفسي وعن المحيطين لي بمدى تاثرهم بتغييري ....
لدي نقاط اساسية ساحاول اليوم تطبيقها ..
بدايتها -
1- الابستامة الدائمة حتى في اصعب المواقف .2- الثقة العالية بالنفس والتي ستنعكس من خلال التصرفات - النظرة -طريقة الكلام ..كل شيء سافعله سينبعث منه طاقة ثقة عالية ..
3- بما اني عيبي الاساسي عدم قدرتي على التواصل الموزون ..ساحاول اليوم ان اجعل في تصرفاتي شيء من الغموض والاتزان حتى لا اكثر من الكلام وبالتالي لن اضع نفسي في مواقف محرجة ..
هذا مايحضرني الان ..وان جد جديد ساكتبه ان شاء الله ..
لن انسى باذن الله الصلاة بوقتها ..اذكاري ..الاستغفار ..الحوقلة ..
تمارين الثقة ..
وشرب عشرة اكواب من الماء ..
قرات هذا الموضوع ..بصراحة اعجبني لبساطة طرحه وفرحت كثيرا لقراءته ..
اترككم مع بعض من سباعيات الغوثاني ..
قواعد السعادة السبع




1. أحب جميع الناس ولا تكره أحداً مهما أخطأ في حقك

2. كن مطمئنا ودع القلق جانباً ( ألا بذكر الله تطمئن الفلوب )ً

3. عش في بساطة مهما علا شأنُك

4. تفائل وتوقع الخير دوماً مهما كثر البلاء

5.أِعط أعط حتى و لو حرمت

6.ابتسم ولو كان القلب يقطر دما

7. أكثر من الدعاء والالتجاء إلى الله ولا تقطع دعاءك لأخيك بظهر الغيب

القواعد السبعة للقراءة السريعة



1. استخدم يدك كمنظم عند تعليم القراءة باستخدام أصبع السبابة ونوّع في حركات اليد المتنوعة.

2. انظر إلى الصورة كاملة بدلاً من أن تستبعد المفردات، ومع التكرار سوف تنمي المجال البصري لديك، ويقل تثبيت العين.
3. بعد مدة زمنية استخدم طريقة الركض في القراءة.
4. ادفع نفسك للتعلم بشكل يومي.
5. لا تتلفظ بالكلمات التي تقرؤها.
6. لا تركز على الكلمات، ولكن ركز على الصفحة بكاملها.
7. اعمل على زيادة قدرتك على الفهم من خلال التركيز العميق.

سبع طرق تساعدك على التركيز وطرد الشرود الذهني

1 ـ تدرب على أن تركّز على شيء معيّن لفترة طويلة نسبياً ،

علّق نظراتك على لوحة فنّية معلّقة على الجدار .. ادرس كلّ دقائقها في اللون والظلال والحركات واللفتات حتى لا تغادر شيئاً منها .. ثمّ اغمض عينيك وراجع اللوحة في ذهنك .. اُنظر كم التقطت منها وكم فاتك ، وأعد المحاولة ، فإن هذا التمرين سيغرس فيك حالة التركيز .

2 ـ تدرب على تذكر طريقك المعتاد الذي تمشيه أو تقطعه من البيت إلى المدرسة وبالعكس بالتفاصيل معلماً معلماً ،

فهذا التمرين سينمّي لديك أيضاً حالة الانتباه والاستذكار ، ذلك أنّ التركيز وشدّ الانتباه يشبه إلى حدّ كبير أيّة قوّة عضلية أو عقلية تنمو بالمراس والمداومة ، وحتى تنشط ذاكرتك درِّبها ومرِّنها دائماً في التقاط المعلومات ومراجعتها لأ نّك إذا أهملت ذلك أصيبت الذاكرة بالضمور .

3 ـ ركز في الفكرة التي بين يديك ولا تنتقل من فكرة إلى فكرة بسرعة .. أطل الوقوف عند فكرة معيّنة .. استغرق فيها ، كما لو كنت تتأمّل مشهداً أمامك .. فهذا يساعدك على التركيز وتثبيت الانتباه وجمعه .

4 ـ تتبّع موضوعاً ما ، أو حدثاً ما خطوة خطوة ، منذ ولادته وحتى ختامه .


5 ـ احتفظ بدفتر مذكرات صغير (أجندة) .. دوّن فيها ما تريد القيام به من نشاط ، أي قائمة بأعمال النهار ومسؤولياتك .. أو اكتب على ورقة أو قصاصة ما تنوي عمله قبل أن تخرج من البيت ، وراجعها باستمرار ، وأشِّر على ما تمّ إنجازه .

6 ـ درب دماغك وقوّ حافظتك عن طريق حفظ القرآن والأحاديث الشريفة والحكم وأبيات الشعر الجميلة ، والنكات الظريفة ، والقصص المعبّرة ، فإنّ الذاكرة إذا قويت في جانب فإنّها يمكن أن تقوى في جانب آخر .

7 ـ وجِّه اهتمامك لما يقوله محدّثك لا لما يلبسه أو لما تحمله من ذكريات الماضي عنه .. واحصر ما يقوله في نقاط .. ويمكنك أن تعمد إلى كتابة ملخص بما يقول حتى تتمكّن من الردّ على كل النقاط أو أهم ما ورد في حديثه .
المهارات السبع
التي تجعلك تؤثر في نفوس الآخرين

هل تحب أن كون مؤثرا في الآخرين تأثيرا إيجابيا وتدخل ‘لى نفوسهم في أقصر مدة زمنية ؟؟؟
عليك بالمهارات السبع التالية

1 ـ - كن قدوة لالآخرين بنفسك وكن أنت النموذج والمثل الأعلى لهم

الذي يدعو لشيء و يفعل عكسه يقول للناس إن الذي أريدكم أن تعلموه أو تعتقدوه لا يعمل ألا ترون ذلك فيّ ؟! .


2- تدرب على مهارة الصمت أحياناً وفن السكتات في كلامك ..

أن مهارة الصمت والسكتات تكمن قوتها في دقة توقيتها ....التوقيت في الصمت! اصمت بعد أن تقول جملة أو تفعل فعلاً و اسمح للشخص أو الأشخاص أن يفكروا ، بأنك تنقل لهم معاني عظيمة من خلال أنفسهم لأن الإنسان في أعماق نفسه عظيم .


* * * *


3- تدرب على مهارة الرقة والرفق

إن العنف لا يؤثر أبداً ، قد يردع أو يوقف عنفاً أو يصدر أمراً لكنه في الغالب لا يؤثر . و قد قال صلى الله عليه و سلم : " ما كان الرفق في شيء إلا زانه و ما نزع من شيء إلا شانه " كن رفيقاً في أمورك و معاملتك مع الآخرين .
* * * *
4- تعلم مهارة اللغة غير الملفوظة ( الملحوظة )

بعض الدراسات تشير إلى أن تأثير الاتصال اللفظي ، يشكل فقط 7% و أن 93% هو تأثير
الاتصال اللالفظي ( نبرة الصوت ، نظرات العيون ، حركات اليد ) .. تعلم اللغة العميقة في الاتصال

* * * *

5- تواضع للناس ..

تواضع تكن كا النجم لاح لناظر.......... على صفحات الماء وهو رفيع

* * * *
6- تمهل ولا تتعجل النتائج وضع وقتاً للتفكير ..

إن التأثير قد لا يكون سريعاً أعطِ الناس فرصة في التأثير و التغيير ، إن عليك البلاغ و ليس عليك التغيير و لا النتائج . قد يأتي تأثيرك بعد ساعات أو شهور أو حتى سنوات ، ليست هذه مهمتك .

* * * *
7- تعلم فن الإنسجام

إذا أردت أن تكون شخصية مؤثرة فعليك أولاً أن تنسجم مع نفسك ثم مع ما تقوله ثم مع الشخص الذي أمامك من خلال نبرة الصوت و هيئة الجلوس أو الوقوف و طريقة التفكير و حركات الجسد و ربما سرعة التنفس ، وترداد عباراته وكلماته وافكاره .

الخطوات السبع
لتكوني شخصية اجتماعية مؤثرة في الآخرين
• الخطوة الأولى..ابتسمي تتسللي إلى القلوب بلااستئذان

• الخطوةالثانية.. أتقني مهارة فن الاستماع بعمق .... تفهمي ويفهمك الآخرون

• الخطوة الثالثة .. انتقي المواضيع التي تتحدثين حولها ببراعة

• الخطوة الرابعة .. أخرجي عن إطار ذاتك وتجاوزي كهف ( الأنا ) بمعنى لا تتحدثي كثيرا عن نفسك

• الخطوة الخامسة .. تدربي على التواضع الحقيقي وليس المزيف

• الخطوة السادسة .. أشكري الله أولا ثم الآخرين على كل شيء بدل الجحود والشكوى

• الخطوة السابعة ..اجعلي الآخرين يشعرون بأهميتهم واحترميهم وأثني عليهم وامدحيهم

سبع علامات تدل على الثقة بالنفس :

1- تقبل الذات في جميع المواقف مع القدرة على التصحيح و المراجعة .


2- عدم الهروب من الواجبات وتحمل المسؤولية .

3- شعاره الدائم في كل مجال و ميدان ، ها أنا ذا أو أنا لها .
4- مستمر في العطاء حتى يثبت وجوده عمليا .
5- يسعد بثمرات أعماله دون غرور .
6- لا يصاب باليأس و التردد في حالات الفشل ويستأنف المسير لتحقيق النجاح .

7- للإنجاز عنده قيمة ، لذلك فهو يقوم بواجباته بالإتقان لتحقيق الإنجاز




بصراحة الموضوع طويل ..بس حبيت انقل لكم بعض الاشياء اللي نحتاجها في مرحلة التغيير ..وفقنا الله .

الولهانه2006
19-05-2009, 09:36 AM
تسلم يمينك يالغاليه من جد الموضوع روعه ومبرررررررررررررررررررررروك على التثبيت
يلا لازم هذا يكون دافع لنا لقدام
باذن الله لى رجعه لتسجيل
تمارين اليوم

wafa_redrose
20-05-2009, 10:59 AM
السلام عليكم ...
انا اليوم اشعر ببعض الضيق ..واحس باني محبطة قليلا ..
امس كان يوما جيدا ..بالرغم من انه كان مرهقا لدرجة كبيرة ..ولكني اشعر ان التمارين التي قمت بها لها تاثيرها الايجابي علي ..
ساستمر على ذلك باذن الله ..
سابدا نهاري بفنجان من قهوتي المفضلة وساجدد نشاطي ..ساذكر الله كثيرا ..واستغفر ..
وسابحث عن بعض الاخبار المفرحة من اهلي وصديقاتي حتى يتحسن مزاجي ..
وساكمل مشواري السعيد نحو التغيير :)..
لي عودة ان شاء الله ..

رؤى 73
20-05-2009, 11:59 AM
قواعد السعادة السبع




1. أحب جميع الناس ولا تكره أحداً مهما أخطأ في حقك

2. كن مطمئنا ودع القلق جانباً ( ألا بذكر الله تطمئن الفلوب )ً

3. عش في بساطة مهما علا شأنُك

4. تفائل وتوقع الخير دوماً مهما كثر البلاء

5.أِعط أعط حتى و لو حرمت

6.ابتسم ولو كان القلب يقطر دما

7. أكثر من الدعاء والالتجاء إلى الله ولا تقطع دعاءك لأخيك بظهر الغيب




بارك الله بك على هذه الكلمات الطيبة
ادعو لك بالعلم الوفير

wafa_redrose
20-05-2009, 04:27 PM
بارك الله بك على هذه الكلمات الطيبة
ادعو لك بالعلم الوفير
مشكورة عزيزتي على ردك ...ودعوتك الغااالية ..و
وانا مستغربة ..
عدد قراءة الموضوع وصل لاكثر من 500 ..ولا في احد يكلف نفسه يرد الا ما نذر ..انا متحمسة للمشاركات للاقتراحات للارشادات ..للدعم وطلبات الاشتراك في الحملة ..كنت متوقعة ان الكثير لهم نفس طموحي وينتظروا في فرصة تجيهم للتغيير ..
بس للاسف حاسة بالاحباط ..مع ان الموضوع اتثبت ..لكن كنت محتاجة للتفاعل ..ليس فقط مجرد القراءة والفرجة ..
انا لو اريد بس اكتب مذكرات كان اكتفيت بالكتابة في اجندتي :frown:..
كلامي صح والا غلط ؟؟؟؟؟:confused:

معيدة
21-05-2009, 02:36 AM
الصبر الصبر
وربما الغالبيه عندهم اختبارات في هذه الفترة ومرجئ المشاركة الفعالة متى ما تفرغ وأنا منهم :redface:.
........................................
أعود لتلك المبادرة الإبتسامة و أثرها العميق المغناطيسي في الجذب ..!!!
و الكثير يجد من الابتسامة عبئاً مع ظروفه التي حلت به وهذا من واقع تجربة لي فلا أستطيع حتى مجاملة أن أصنعها ...!!!
لكني تذكرن حديث رسول الله
" أنما الحلم بالتحلم "
إذا الصبر و الرضا بما قسم و من ثما السعادة تأتي بتصنع حتى تكن سمة لذاتك ...
لذا علينا في صباح كل يوم أن نرسم تلك الإبتسامة المشرقة ..
و إن لم تشرق نتذكر ما أنعم الله علينا و أجمل الحظات التي مرت بنا حتى نسمو بالجمال التي تضفيه الإبتسامة على محيانا ..
كما أنك ياعزيزتي wafa_redrose
ذكرت أموراً في الصميم هي خير معين لإرتقاء بالشخصية ..
فمحبة الناس جميعاً هي قمة الخلق النبيل و الذي يندر في غالبية المجتمعات بسبب الحسد وما يولده من الأحقاد
و التي لا تزول إلا بذكر الله ..
والدعاء لمن أنعم الله عليه بالبركة ..
كما نوهت لإمر عظيم حقاً
الصلاة الصلاة الصلاة
ذلك الشفاء الروحي و السعادة الحقيقة
متى ما أديت في وقتها
ولازمها الخشوع صعد بدينه لمنزلة الإيمان لا سيما في السجود ...
"الذين هم في صلاتهم خاشعون "


أذا الخلاصة-الزبدة- :


الإبتسامة الدائمة حتى تكن صورتك الأصلية فهي مرآة الثقة و الراعي الرسمي لها ..

لا بد من تعزيز محبة الناس في القلب بالعفو عنهم و تقبلهم بكل ما فيهم بمسيارتهم لكن ليس على حساب كرمتنا ..

تقوية الصلة بالله فهي المعين نحو النجاح الحقيقي في الدارين ..

الصلاة تلك المعجزة و مكمن الطاقة التي نتزود منها في رحلتنا حتى نصل إلى مقرنا الرسمي بإذن الله ..

الواجب

القيام بهذه الأمور خلال الإيام القلائل القادمة إن شاء الله و ذكر النتائج أو ما يعيق ذلك ..
بالإضافة الي خططكم المستقبلية المراد تحقيقها ..
انتظرك جميعا
wafa_redrose
الولهانة
بطة
رؤى
معيدة
من ايضا يود الإنضمام لركبنا ..؟..

wafa_redrose
21-05-2009, 11:29 AM
الصبر الصبر

وربما الغالبيه عندهم اختبارات في هذه الفترة ومرجئ المشاركة الفعالة متى ما تفرغ وأنا منهم :redface:.
........................................
أعود لتلك المبادرة الإبتسامة و أثرها العميق المغناطيسي في الجذب ..!!!
و الكثير يجد من الابتسامة عبئاً مع ظروفه التي حلت به وهذا من واقع تجربة لي فلا أستطيع حتى مجاملة أن أصنعها ...!!!
لكني تذكرن حديث رسول الله
" أنما الحلم بالتحلم "
إذا الصبر و الرضا بما قسم و من ثما السعادة تأتي بتصنع حتى تكن سمة لذاتك ...
لذا علينا في صباح كل يوم أن نرسم تلك الإبتسامة المشرقة ..
و إن لم تشرق نتذكر ما أنعم الله علينا و أجمل الحظات التي مرت بنا حتى نسمو بالجمال التي تضفيه الإبتسامة على محيانا ..
كما أنك ياعزيزتي wafa_redrose
ذكرت أموراً في الصميم هي خير معين لإرتقاء بالشخصية ..
فمحبة الناس جميعاً هي قمة الخلق النبيل و الذي يندر في غالبية المجتمعات بسبب الحسد وما يولده من الأحقاد
و التي لا تزول إلا بذكر الله ..
والدعاء لمن أنعم الله عليه بالبركة ..
كما نوهت لإمر عظيم حقاً
الصلاة الصلاة الصلاة
ذلك الشفاء الروحي و السعادة الحقيقة
متى ما أديت في وقتها
ولازمها الخشوع صعد بدينه لمنزلة الإيمان لا سيما في السجود ...
"الذين هم في صلاتهم خاشعون "



أذا الخلاصة-الزبدة- :


الإبتسامة الدائمة حتى تكن صورتك الأصلية فهي مرآة الثقة و الراعي الرسمي لها ..

لا بد من تعزيز محبة الناس في القلب بالعفو عنهم و تقبلهم بكل ما فيهم بمسيارتهم لكن ليس على حساب كرمتنا ..

تقوية الصلة بالله فهي المعين نحو النجاح الحقيقي في الدارين ..

الصلاة تلك المعجزة و مكمن الطاقة التي نتزود منها في رحلتنا حتى نصل إلى مقرنا الرسمي بإذن الله ..

الواجب


القيام بهذه الأمور خلال الإيام القلائل القادمة إن شاء الله و ذكر النتائج أو ما يعيق ذلك ..

بالإضافة الي خططكم المستقبلية المراد تحقيقها ..
انتظرك جميعا
wafa_redrose
الولهانة
بطة
رؤى
معيدة
من ايضا يود الإنضمام لركبنا ..؟..





عزيزتي معيدة ..اشعر انك شخصية رائعة حقا ..
وانا كتبت كلماتي كنوع من العتاب الصادق ..ونوع من التحفيز على المشاركة ..
لاني احتاج ومن كل قلبي الى ان اشعر ان هناك من يسمعني ..ويتفاعل معي ..
وفقنا الله لما فيه الخير ..

basem22
21-05-2009, 01:44 PM
أختي الفاضله wafa_redrose
موضوع وطرح رائع . وعذرا ان كانت مشاركتي هنا متأخره , إلا إن ذلك بسبب عدم تواجدي الدائم .
ع العموم أود أن أضيف هنا بعض الشيء لأهمية وجمال النقاش في هكذا مواضع .
أختي الفاضله : التغير أمر نسبي يختلف من أنسان الى آخر , طبقا لما يحمله الانسان من قيم وتقاليد وعادات وووو . وهناك تغير يمكن يكون غير مرغوب فيه وفي بعض الاحيان مذموما من البعض!!! وهذا حديث طويل الان . وهو قد لايكون ذا صله بما طرحتي . إذن نحن نريد ان نصل الى نتائج تغير أيجابي ننفع وننتفع به ,والذي يكون هذفه الاساس هو ديمومة إنسانية الانسان والتي هي مبتغانا إن شاء الله تعالى . تغير يكون هدفه البناء وليس الهدم , التغير الذي يطور ويعمر ,
إن التغير هو أمر مشروع لكل الشرائح وفي أي مرحله من مراحل الحياة , وفي أي إتجاه كان .إذ قال الله تعالى " إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم "
إن الكل لديه القدره على التغير ,فقط حينما نكون في وقفه مع الأختبار في نوعية التغير .ونترك التقليد الأعمى في تدبر أمورنا , لان في ذواتنا كثير من الهمم والتطلعات قد تكون مركونه عند البعض ولكنها موجوده وهي هبه من الله تعالى لنا .
فقط نحتاج الى العزيمه القويه في التطلع الى هذا التغير والتوكل على الله تعالى في هذا وعدم الوقوف عند بعض الاستثناءات والتي ربما يراها البعض حاجز يمنع من الوصول للهدف السامي .
إذ لايمكن لاي إنسان أن يحقق شيئا دون أن يسبق ذلك الشيء" حلم - خيال واسع - رؤيه واضحه - أمل متفتح متفائل ",
ولاننا نعرف بأن طبيعة تواجد الانسان هو التفكير والتأمل والتطلع . لذلك فهو يصنع مستقبله ذاك من خلال ذلك التفكير وذاك التأمل والتطلع .فإذا كان تفكيره يصب في رؤى مشرقه , كان حاضره ومستقبله مشرقين . وهناك العكس من هذا .
أختي الفاضله : حينما نطرح هكذا موضوع وهو موضوع يدخل في جوهر الذات وماتحويه من تقلبات ومزاجات , قوه وضعف عزيمه وتكاسل , كل هذه الامور موجوده . إذن ولطالما هي موجوده عندنا كبشر . لاينبغي أن يكون فرش دروب هذا التغير بالورود ,لكي لايكون هشا في التنفيذ .
لان ذلك لايحدث لغالبية الناس .فقط اللذين تعتمر نفوسهم وذواتهم تساؤلات جاده في عملية التغير والتي يحولون تلك التساؤلات الى افعال على ارض الواقع ,والى تحقيق تلك الاحلام والآمال والرؤى التي كانت تراودهم قبل البدء في عملية التغير .
ولنكن صريحين مع أنفسنا ,أن كثير منا في حاجه الى التغير عندما يتولد شعور بضعف العلاقه مع الله جل وعلا . حيث كل منا يريد ان يصل الى تحسين تلك العلاقه .
للنيل برضى الله تعالى والفوز بما وعدنا به تعالى .وهذا طبعا أسمى وجوه التغير .وهذا بطبيعة الحال لاينفي وجود تطلعات وآمال في التغير في كل المجالات كما ذكرت , ولربما يكون هو الدافع الرئيسي في الوصول لتلك التطلعات .
فذائما نرى بأن التغير هو التقدم في رفع الروح المعنويه والوصول الى السعاده .

,,, عذرا للاطاله , ولكن لي عوده ,,,
--- طالــــــــــــــــــما نمتلك إرادة الحياة ,,فلا نتخلى عنها ---
أتمنى التوفيق والتفوق للكل

أخوكم جوز الهند

wafa_redrose
21-05-2009, 04:33 PM
أختي الفاضله wafa_redrose
موضوع وطرح رائع . وعذرا ان كانت مشاركتي هنا متأخره , إلا إن ذلك بسبب عدم تواجدي الدائم .
ع العموم أود أن أضيف هنا بعض الشيء لأهمية وجمال النقاش في هكذا مواضع .
أختي الفاضله : التغير أمر نسبي يختلف من أنسان الى آخر , طبقا لما يحمله الانسان من قيم وتقاليد وعادات وووو . وهناك تغير يمكن يكون غير مرغوب فيه وفي بعض الاحيان مذموما من البعض!!! وهذا حديث طويل الان . وهو قد لايكون ذا صله بما طرحتي . إذن نحن نريد ان نصل الى نتائج تغير أيجابي ننفع وننتفع به ,والذي يكون هذفه الاساس هو ديمومة إنسانية الانسان والتي هي مبتغانا إن شاء الله تعالى . تغير يكون هدفه البناء وليس الهدم , التغير الذي يطور ويعمر ,



اهلا وسهلا بك اخي الفاضل ومرحبا بمشاركاتك الهادفة في كل حين ..ومشكور على مداخلتك ..بالفعل هدفنا من التغيير هنا هو الارتقاء بانفسنا الى اسمى شخصية نستطيع الوصول اليها ..او على الاقل الشخصية التي نكون فيها في رضا تام عن انفسنا دون الشعور بذلك الوخز الاليم الذي ينغص علينا حياتنا ويكدر صفو التنعم بما انعم الله علينا به ..يكون مصدره نابعا من احساسنا بنقص ما ..بخيبة امل من الماضي ..او تذمر من حاضر نعيشه بدون رضا او قناعة ..او خوف من مستقبل مجهول لا نملك ايا من معطياته بين ايدينا ..بالتاكيد كما سبق وحددنا اهدافنا ان التغيير الذي سنقوم به هو للتطوير والتعمير باذن الله تعالى ..


أختي الفاضله wafa_redrose
إن التغير هو أمر مشروع لكل الشرائح وفي أي مرحله من مراحل الحياة , وفي أي إتجاه كان .إذ قال الله تعالى " إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم "
إن الكل لديه القدره على التغير ,فقط حينما نكون في وقفه مع الأختبار في نوعية التغير .ونترك التقليد الأعمى في تدبر أمورنا , لان في ذواتنا كثير من الهمم والتطلعات قد تكون مركونه عند البعض ولكنها موجوده وهي هبه من الله تعالى لنا .


ان جوهر الرغبة بالتغيير ان لم يكن نابعا من صميم الذات البشرية العميقة ..ان لم يكن نابعا من معاناة نفس يعذبها الطموح ..ان لم يكن مصدره الشعور بالتميز ..والرفض للخنوع لواقع غير مرض ..فانه حتما لن يكون جديا ..وان كان جديا ..فانه يفتقر الى الارادة والعزيمة الصلبة التي لا تلين ..ويجب ان ننوه الى نقطة ..وهي الرضا بماقسمه الله لنا ..ثم نبدأ في تغيير انفسنا حتى يتلون كل ما حولنا بنظرتنا الجديدة له ..



فقط نحتاج الى العزيمه القويه في التطلع الى هذا التغير والتوكل على الله تعالى في هذا وعدم الوقوف عند بعض الاستثناءات والتي ربما يراها البعض حاجز يمنع من الوصول للهدف السامي .
إذ لايمكن لاي إنسان أن يحقق شيئا دون أن يسبق ذلك الشيء" حلم - خيال واسع - رؤيه واضحه - أمل متفتح متفائل ",
ولاننا نعرف بأن طبيعة تواجد الانسان هو التفكير والتأمل والتطلع . لذلك فهو يصنع مستقبله ذاك من خلال ذلك التفكير وذاك التأمل والتطلع .فإذا كان تفكيره يصب في رؤى مشرقه , كان حاضره ومستقبله مشرقين . وهناك العكس من هذا .
أختي الفاضله : حينما نطرح هكذا موضوع وهو موضوع يدخل في جوهر الذات وماتحويه من تقلبات ومزاجات , قوه وضعف عزيمه وتكاسل , كل هذه الامور موجوده . إذن ولطالما هي موجوده عندنا كبشر . لاينبغي أن يكون فرش دروب هذا التغير بالورود ,لكي لايكون هشا في التنفيذ .
لان ذلك لايحدث لغالبية الناس .فقط اللذين تعتمر نفوسهم وذواتهم تساؤلات جاده في عملية التغير والتي يحولون تلك التساؤلات الى افعال على ارض الواقع ,والى تحقيق تلك الاحلام والآمال والرؤى التي كانت تراودهم قبل البدء في عملية التغير .



لكل شيء اساس ولكل مشروع قواعد واسس يجب التقيد بها قبل البدء في الشروع به ..واي هدف يرغب الانسان في تحقيقه يجب ان يدرسه دراسة كافية ..ويجب ان يخطط لكل نقطة قبل ان يخطوها ويدعم ذلك بالارادة القوية والرغبة الملحة في تحقيق ما يصبو اليه ..ومن طبيعة الامور ان لكل مشروع يوجد عوائق وصعاب قد تكون متوقعة وقد لا تكون ..ولكن يجب توقع جميع الاحتمالات ..والتغلب على كافة العوائق ..وهذا ما نصبو اليه في حملتنا باذن الله ..
الجملة باللون الاحمر تحتاج الى توضيح اكثر :)..

ولنكن صريحين مع أنفسنا ,أن كثير منا في حاجه الى التغير عندما يتولد شعور بضعف العلاقه مع الله جل وعلا . حيث كل منا يريد ان يصل الى تحسين تلك العلاقه .
للنيل برضى الله تعالى والفوز بما وعدنا به تعالى .وهذا طبعا أسمى وجوه التغير .وهذا بطبيعة الحال لاينفي وجود تطلعات وآمال في التغير في كل المجالات كما ذكرت , ولربما يكون هو الدافع الرئيسي في الوصول لتلك التطلعات .
فذائما نرى بأن التغير هو التقدم في رفع الروح المعنويه والوصول الى السعاده .

,,, عذرا للاطاله , ولكن لي عوده ,,,
--- طالــــــــــــــــــما نمتلك إرادة الحياة ,,فلا نتخلى عنها ---
أتمنى التوفيق والتفوق للكل

أخوكم جوز الهند




ما اجمل الاعتراف بهذا الامر منك يا اخي ومنا جميعا ..نعم ..رضا الله هو دعامة رضانا عن انفسنا عن حياتنا ..وهو الذي يتحكم لنظرتنا لانفسنا وللامور من حولنا ..وهو الطاقة الهائلة التي تدعم كل منا للسير نحو الافضل ..
بعدنا عن الله هو الذي يشدنا للاسفل ويجعلنا نتخبط دون ان نعرف اين السبيل والى اين المسير ..
لذا فان اساس تغييرنا للافضل وقبل كل شيء ..هو تحسين علاقتنا بالخالق سبحانه وتعالى ..ومن ثم التمتع بالطاقة الايجابية التي تنطلق من صدورنا وتحركنا الى تحسين باقي امور حياتنا ..ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه م حيث لا يحتسب..
جزاك الله خيرا على طرحك المفيد ..وننتظر جديدك ..وفقك الله ..

سارونه ^.^
21-05-2009, 06:43 PM
وانا ابي اغيرر من نفسي وعندي ارررررراده قوويه بس ماااقدررررررت بسبب الحياااء
بس انشااء الله بقدر ابي اتغيرررررررر

wafa_redrose
21-05-2009, 06:58 PM
وانا ابي اغيرر من نفسي وعندي ارررررراده قوويه بس ماااقدررررررت بسبب الحياااء
بس انشااء الله بقدر ابي اتغيرررررررر


اهلا بك معنا غاليتي ..والحياء صفة جميلة وسمة محببة ولا تعتبر عيبا او عائقا يمنعك من التقدم للامام ..
يمكن ان يكون لديك بعض التردد ..لكن بالاصرار والارادة بوسعك الوصول الى كل اهدافك وتحقيق كل احلامك ..
مرحبا بك الى اول خطوة نحو التغيير..
في البداية اكتبي لنا كل اهدافك ..وما تحلمين بتحقيقه ..اناكتبت بعض الاسئلة في الردود السابقة ..بوسعك الاجابة عليها بتأن وتمعن ..حتى يتسنى لك ترتيب افكارك ..وانا باذن الله ساحلل اجاباتك واساعدك في التخطيط وتنسيق كل ما تهدفين الى تحقيقه وجعله على هيئة نقاط ..ومن ثم سندرس معا خطة التحقيق كيف ستكون ومن اين ستبدأين ..هيا عزيزتي تفضلي بالاجابة على الاسئلة ..انا في انتظارك.:)

سارونه ^.^
21-05-2009, 07:48 PM
لي عووده للاجابه على الاسئله ومشكوره وجزااك الله الف خير
واسفه اذا مارديت على الاسئله بسررعه لان دخولي لنت قليل فاعذريني اذا اطلت عليك واانااا عندي امل اني بتغيرر

أحمد عمر
22-05-2009, 07:00 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



لم يسعنى الوقت كثيرا لاتعمق ف الموضوع اكثر لكن اتصوره نسائى؟!!

اقصد انك تحتاجين الى اراء نسائيه بخصوص اسألتك

ع كلاً


انا هنا امضى حضوراً لاستقبل المزيد من ردودكم لعل ف متابعتها خيراً


تمنياتى للجميع بالسعادة:)

برديتا
22-05-2009, 07:36 PM
مساء الخير
فكرة جميلة جدا يا بنات
للاسف انا وصلت للموضوع متاخر بس احب انضم ليكو
مساكو سكر زيادة

wafa_redrose
22-05-2009, 10:26 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته





لم يسعنى الوقت كثيرا لاتعمق ف الموضوع اكثر لكن اتصوره نسائى؟!!


اقصد انك تحتاجين الى اراء نسائيه بخصوص اسألتك


ع كلاً



انا هنا امضى حضوراً لاستقبل المزيد من ردودكم لعل ف متابعتها خيراً



تمنياتى للجميع بالسعادة:)



شكرا اخي على مرورك الكريم ..ولا شك في اننا لا نستغني عن ارشادك وملاحظاتك..الف شكر على دعاؤك ولك مثله ان شاء الله ..

wafa_redrose
22-05-2009, 10:34 PM
مساء الخير
فكرة جميلة جدا يا بنات
للاسف انا وصلت للموضوع متاخر بس احب انضم ليكو
مساكو سكر زيادة

اهلا بيكي ياقمر معانا ..لا تاخرتي ولا شيء بالعكس احنا لسه مابدينا ..انا قاعدة انتظر صديقاتي يخلصوا امتحانات علشان نبدا سوا..حياك الله باي وقت هذه الحملة للجميع والله يكتب لنا الاجر ..

wafa_redrose
23-05-2009, 12:43 AM
استوقفتني هذه العبارات الرائعة ..طبعتها على ورقة وعلقتها ...كلما مررت من امامها قرات جملة او اثنين واطلت التفكير بهما وانا اواصل اعمالي واحاول ان اربطها بواقعي ..

1- ثق بنفسك او على الاقل تعايش مع نفسك بالثقه حتى تصبح حقيــــقــه .

2- لا تردد كلمه انا فاشـــل تجاه مالم تستطيع انجـــازه .


3- لا تعطي فرصه ابدا للوهـــم ان يخلخل عزيمتك وللوهن ان يثني عزيمتك .


4- اشغل نفسك في التفكيــر في اي شي نافع ومفيــــد خوفا من تسلق الافكـــار الهداامه الى مخيلتك.

5-اشغل نفسك بالعمل لقتل كل وقت يمكن ياتيك فيه الاحســاس بالفشل .


6- لا تنقل اخفاقك للاخرين وحافظ على هدوءك.

7-تذكر ان الشيطان حريص ليحزن المرء المسلم بأي شكل من الاشكال فاذا شعرت بهجمااته فاستعذ بالله منـــه .

8- شارك في صياغه العمل الخيري ، نظم وقتك ،جدول اعمالك ، تنــــزه ، زر صديقا، اقرأ ،اكتب ، ابرز قدراتك ...

9- اصرف نظر تماما عن فكــــره وقوعك تحت مراقبــه الاخريـــن .


10- لا تعطي الاشياء اكبر من حجمها وتهول الامور فوق طبيعتها لئلا تجعل فشلك امرا فيك لازم والخساره حليف لك دائـــم .

11-تذكر ان الانغماس في التفكيـــر بانك لا تستطيع التغلب على مشاكلك يجعل فشلك امرا مسلم به في اي قضيه تحاول علاجها ، وتصبح واقفا على ارضيه مهزوزه لا تثبت عليها وتمتك الافكار التسلطيه .


12-شعورك بالضعف او ترديدك لعباره (انا فاشل ) يجعل ذلك جزء من شخصيتك تنبني عليه اسباب مواقفك السلبيه مستقبلا .


13- خوفك من حصول موقف خلاف المعتاد يلومك عليه الاخرون يشل قدرتك ويخدر طاقاتك .

14- لا تتذكر عبارات التوبيخ وكلمات النقد الجارحـــه والمواقف السيئه في حياتك .



15-تجاهل المصارد الخارجيـــه التي من حولك واصنع القرار انت .




16- تاكد بان لك هدفا وغايه عظيمه لا تستوقفها توافه الامـــــور وعوارض الحوادث.



17- احب نفسك ولا تحتقرها ولا تجعل لنفسك جلادا لنفسك .


18- ازل فــــكره انك مظلوم او انك مهمــــش ،او انك ناقص عن غير بل اشعر نفسك بالاعتزاز والاراده القويــه والعزيمـــه الماضيه .


19- لا تصنع لنفسك محيط عداوه او جو من الشكوك وسؤ الظن بالاخرين ،وترصـــد مكيده وتحين انتقام، بل غض الطرف وتجاوز .


20- لا تقف عند التجربه الاولى واعلم انك على خير مادام انك تجاهد نفســـك ، واعلم ان المثوبـــه على قدر النصب .


21-ان لم تصل لهدفك فجعل دأبك التحدي واتخذ طريقا لتصل اليه.


22- الزم الدعــــاء وتحين اوقـــــــــــــــــات الاجــــــــــــــــــــــــابه .

23- احرص على ما ينفعك واستعن بالله كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .

24- لا تنسى ان قوه علاقه المسلم بالله حبل متين ،وحصن منيع ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا).

25- اداء الفرائض والاكثـــــار من نوافل الطاعات تخلق فيك العزيمه والثبات ، وطمأنينه الحاضر وضمــان المستقبل .

wafa_redrose
24-05-2009, 03:06 PM
سرعة البديهة وتحسين الذاكرة..
هل يوجد فرق بينهما ؟؟
اليوم صحوت وهذا الموضوع يشغل بالي ..
لاي بالامس حدثت معي مواقف احسست فيها بالخجل ..
ممكن لاني لم اكن بمزاج حسن لذا لم اكن مركزة جيدا بما حولي ..
لكن الناس لا ترحم ..والاشخاص المحيطين لا يقدرون او لا يعلمون بما يدور بداخلك او اذا كنت بوضع غير اعتيادي ..
لذا سابحث عن الاجابات لاسالتي وكيف اتغلب على ماحدث لي امس لاني فعلا وقعت في مواقف محرجة من عدم تركيزي وفهمي البطيء ...:cool:
لي عودة ان شاء الله مع توسع اكثر بالموضوع ..

wafa_redrose
25-05-2009, 01:48 AM
اشعر بشعور جميل ورائع ..اليوم استانفت حفظي لكتاب الله بعد ان توقفت لاكثر من شهر لظروف اجتماعية ..اليوم بدات حلقة تحفيظ مع معلمة جديدة ..بصراحة هي وقوووورة جدا لدرجة اني خفت وارتبكت ..بس ان شاء الله مع الوقت رح اتعود عليها ..
اللهم لك الحمد ..كنت اشعر وكانني جسد بلا روح ...

روح الصدق
25-05-2009, 01:19 PM
عزيزتي وفاء ..اسمحي لي ان انحني احتراما لتفكيرك وطموحك العالي ..وانا ساشاركك هذا الطموح ..وساكتب معك يومياتي في الطريق لتحقيق هذا الطموح ..وفقنا الله ..وكما قلتي يد الله مع الجماعة ..

معيدة
25-05-2009, 09:25 PM
يثرني حماسكم و تزيدني همة لما تحتويه من خير المقالات التي تثرينا بها القائدة:
wafa_redrose
جميل جميع ما حققتيه و أكثر ما جذبني عودتك لحفظ القرآن جعلنا و آياكم من حفظة كتابه الكريم و أن يكن نبراس لحياتنا و شفيع لنا في آخرتنا ..
أما استفسارك
سرعة البديهة وتحسين الذاكرة..
هل يوجد فرق بينهما ؟؟
أنا بتصوري أن لا فرق بينهما فمن يحمل ذاكرة قوية تمده بسرعة بديهيه لكل موقف يحتله
لكن كما ذكرت قد نصاب بالحرج في الكثير من المواقف و نعزي ذلك بإننا لا نملك سرعة البديهه أو نصاب بشيء من التشتت الذي يجعل تفاعلنا مع الحدث بطيء أو سلبي ..
لكن من وجهة نظري و من تجربة ليس للبديهة دخل في ذلك غالباً وهذا لا يتعارض مع وجود فروقات فردية في الإستجابة السريعة لكن من واقع الحدث فإن ما يشوش الذاكرة لاسيما في حال الإجتماع هو أما القلق وخشية النظرة الدونية أو الخوف من الوقوع في الخطأ الذي يحول دون فهم للموقف جيداً فإما التسرع في الرد أو الصمت الغير مجدي و الدليل القاطع لذلك أننا وبين اهلنا ومن نصفو معهم بإذهاننا نجد قوة في تذكر الإحداث وسردها وسرعة في البديهة تظهر من ردودنا معهم ..
و أرى الخلاص من المعضلة :
1- شحذالثقة التي تعاني من خمول قبيل المواجهة بعبارات تشجيعية ..
2- أداء التمارين الخاصة بتقنية الحرية النفسية فهي مجدية في ذلك..
3- القيام ايضاً بتمارين الإسترخاء ..
وقبل ذلك كله
4-تحصين النفس بالإذكار الشرعية
هذا ما تمليه عليه ذاكراتي القوية ذات البديهة السريعة - نوع من الحديث الوجداني للعقل الباطني والذي له تأثير كبير للعقل الظاهري :wink:-
............................................
ومن نجاح لإنجاز ..
أختك معيدة ..

wafa_redrose
25-05-2009, 10:45 PM
يثرني حماسكم و تزيدني همة لما تحتويه من خير المقالات التي تثرينا بها القائدة:

wafa_redrose
جميل جميع ما حققتيه و أكثر ما جذبني عودتك لحفظ القرآن جعلنا و آياكم من حفظة كتابه الكريم و أن يكن نبراس لحياتنا و شفيع لنا في آخرتنا ..
أما استفسارك
سرعة البديهة وتحسين الذاكرة..
هل يوجد فرق بينهما ؟؟
أنا بتصوري أن لا فرق بينهما فمن يحمل ذاكرة قوية تمده بسرعة بديهيه لكل موقف يحتله
لكن كما ذكرت قد نصاب بالحرج في الكثير من المواقف و نعزي ذلك بإننا لا نملك سرعة البديهه أو نصاب بشيء من التشتت الذي يجعل تفاعلنا مع الحدث بطيء أو سلبي ..
لكن من وجهة نظري و من تجربة ليس للبديهة دخل في ذلك غالباً وهذا لا يتعارض مع وجود فروقات فردية في الإستجابة السريعة لكن من واقع الحدث فإن ما يشوش الذاكرة لاسيما في حال الإجتماع هو أما القلق وخشية النظرة الدونية أو الخوف من الوقوع في الخطأ الذي يحول دون فهم للموقف جيداً فإما التسرع في الرد أو الصمت الغير مجدي و الدليل القاطع لذلك أننا وبين اهلنا ومن نصفو معهم بإذهاننا نجد قوة في تذكر الإحداث وسردها وسرعة في البديهة تظهر من ردودنا معهم ..
و أرى الخلاص من المعضلة :
1- شحذالثقة التي تعاني من خمول قبيل المواجهة بعبارات تشجيعية ..
2- أداء التمارين الخاصة بتقنية الحرية النفسية فهي مجدية في ذلك..
3- القيام ايضاً بتمارين الإسترخاء ..
وقبل ذلك كله
4-تحصين النفس بالإذكار الشرعية
هذا ما تمليه عليه ذاكراتي القوية ذات البديهة السريعة - نوع من الحديث الوجداني للعقل الباطني والذي له تأثير كبير للعقل الظاهري :wink:-
............................................
ومن نجاح لإنجاز ..

أختك معيدة ..



غاليتي معيدة ..كلامك روعة ومفهوم وواضح ..صراحة انا قرأت مقالات كثيرة عن الموضوع بس مالقيت فرصة انزلها هنا ..باقرب وقت ان شاء الله ..
لكن مثل ماقلتي ..كل شيء ايجابي ولم نتعود عليه يحتاج الى تمرينات للتعود عليه ..
ومثلما قلتي ايضا ..عندما يكون الانسان بين اهله وفي بيئة محببة اليه يشعر بانه مرتاح وغير مرتبك وتركيزه ممتاز ..لكن عندما يكون في جو كله ارباك ومن يتصيد اخطاءك كثيرين حتى وان كانت النوايا سليمة ..لكن هذا طبع متأصل فيهم ..وانا للان لم اتعود على هذا الطبع ..يعني للان لم اتعود على التطنيييش ..
بس بعد التمرينات ان شاء الله اللي حاكتبها قريبا رح اغير من كل شيء ..بس ايدكم بيدي ..الله يسعدكم يارب ويوفقكم بامتحاناتكم ..:biggrin:

wafa_redrose
26-05-2009, 11:09 PM
غدا يوم جديد ..
غدا يوم اخر ..
سانتهز من الغد فرصة ان احقق ما ارغب بتحقيقه ..
اكتشفت قبل كل شيء يجب ان اتعلم شيئين وان اتمرن عليهما ..
1- التدرب على عدم انتظار شيء من الاخرين حتى يسعدوني ..علي ايجاد الطرق كيف اسعد نفسي بنفسي ..
2- التدرب على الشعور بالمرح ..والنظر الى الجوانب الايجابية للامور ..واللامبالاة بالامور المحبطة وتجاهل كل من يعكر صفوي ..يعني بالعربي ..التمرن على ان اكون مرحة واخذ الامور ببساطة وبدون تعقيد..لان هذا اكبر عيب في شخصيتي ..
اعتقد ان هذه هي الامور الاساسية قبل كل شيء في مسيرتي نحو التغيير ...لانني بحساستي الزائدة ومزاجيتي المتقلبة ..لن استطيع الاستمرار في اي مشروع مصيري ..
سأستمر نعم سأستمر مهما حدثت من عوائق ..
لي عودة قريبة باذن الله ..

روح الصدق
28-05-2009, 01:26 AM
اختي الغالية وفــــــــــــــــــــــــاء ..
رائع ان تنتصري داخليا على الضعف وتغيري من حالتك النفسية ..
فعلا ..لا يوجد من يستحق ان تدمري ذاتك من اجله ..
استمري وفقك الله ..وبصراحة اصبحت من اشد المعجبات بموضوعك ويجب ان ازوره يوميا لارى جديدك ..لكن لا تتاخري بالنهوض من جديد وابدعي من جديد ..همتك العالية هي مصدر همم الكثيرين ..
سيري الى الامام ولا تلتفتي خلفك ابدا ..
وابداي بالتغيير ..
نحن في انتظارك ..

wafa_redrose
28-05-2009, 07:17 AM
مكـــــرر:)

wafa_redrose
28-05-2009, 07:20 AM
استوقفني هذا المقال ..اعتقد ان به ما احتاج اليه بالضبط ...ساتمعن فيه قدر استطاعتي ..وساضع تركيزي عليه هذه الفترة لانه بما يحمله من فوائد سيساعدنا كثيرا قبل ان نبدا مسيرتنا ..
كيف نستطيع ان نجلب المشاعر الايجابية
يقولون ان السعادة اصبحت عملة نادرة فى هذا العالم الذى يعج بالمشكلات و الصراعات
فعندما تنزل من بيتك صباحا متجها الى عملك او الى اى مكان و تتامل قليلا فى وجوه الناس من المؤكد انك ستلحظ الوجوه العابسة المتجهمة
حتى اذا دخلت العمل او المكان الذى انت فيه و انت مبتسم منشرح الصدر تشعر بالحماسة و النشاط نظر لك الجميع باستغراب قائلين : خيرا ان شاء الله
و اذا حاولت ان تنقل طاقتك الحماسية و المتفائلة الى الآخرين و استطعت بصعوبة ان ترسم على وجوههم ابتسامة او تطلق من حلوقهم ضحكة مدوية وجدت الجميع يقول : اللهم اجعله خير
اننا وصلنا الى درجة اننا نتشاءم من الضحك ...و نظن اننا لابد ان تنزل علينا مصيبة و العياذ بالله ان ضحكنا
فى حين ان هذه المشكلة هى المصيبة بعينها
هل طبيعة الحياة التى اصبحت اكثر تعقيدا ؟
ام ان ان المشكلة داخل انفسنا نحن ؟
اعتقد تماما ان المشكلة هى فى انفسنا و فى قدرتنا على مواجهة مشاكلنا
اتذكر دوما الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس رحمه الله؛ تعرض الشيخ في بداية حياته إلى حادث أصابه بالشلل الرباعي وحولَّه إلى رأس لا يستطيع التحكم في أيٍّ من أطرافه.. أيُّ ظرف أصعب وأقسى وأكثر سلبية من هذا الظرف؟ ومع ذلك لم يمنع هذا الحادث الشيخ أحمد ياسين من المضي قدماً في طريقه وتحقيق رؤيته والقيام بما يعجز عنه الأصحاء و لم تكن تراه الا مبتسما متفائلا متحمسا
دعونا نركب المركب و ننطلق فى الابحار سويا بحثا عن السعادة
و اول جزيرة سنجدها ....جزيرة لحظات السعادة ...
لوحة كبيرة مكتوب عليها (اجمع لحظات السعادة )
عندما قمت باجراء تمرين الدرس الاول ( اجمع لحظات السعادة و الرضا ) فى احدى الدورات
ثم تمرين (اجمع لحظات التعاسة و الالم )
و منحت المتدربات 5 دقائق فى كل منهما
و جدت ان سرعة جمع الالام اسرع كثيرا من سرعة جمع لحظات السعادة
حتى ان هناك بعض المتدربات لم تذكر اطلاقا لحظات للسعادة فى حياتها
و هذه المشكلة ...اننا لا نتذكر لحظات السعادة و لا نعرف اصلا ما الذى يسعدنا ؟
و لذلك فان اول طريق السعادة ان تبحث فى ماضيك عن الاحداث التى اسعدتك و تلتقطها من بين ملفات ذاكرتك و تنفض الغبار عنها و تتذكر تفاصيلها و تعش مشاعرها كما لو كنت تعيشها الآن ....التمرين الذى نصحنا به فى الدرس الاول
و اذا قفزت الى راسك ذكرى مؤلمة ...فسريعا قل لنفسك (اقلب الصفحة ) او اضغط على (delete ) و تذكر سريعا الذكرى السارة
ثانيا : ابحث عما تستطيع ان تفعله انت كى تسعد الآن ...و لا تلق بالمسئولية على الآخرين
سؤال كثير ما طرحته فى جلساتى مع النساء عندما تتعالى الشكاوى من الاولاد و ابوهم و الدراسة و المدارس و الانترنت و التليفزيون و طلبات البيت و.....و....
ما الذى يسعدك ؟
و لكن للاسف الشديد ...القليل جدا من يعرف الاجابة ؟
لا تقل :
-اشعر بالسعادة عندما تاخذنى امى بين احضانها او يقبلنى ابى قبلة حانية
- اشعر بالسعادة عندما يحضر لى زوجى هدية و يقدمها لى بحب
- اشعر بالسعادة عندما يحصل ابنائى على تقديرات ممتازة فى المدرسة
انا معك تماما ان هذا يجلب السعادة
و لكنى انصحك ان تفكر بطريقة اخرى ....لانك بذلك تلقى بالمسئولية على غيرك فى تحقيق سعادتك
فتقول :كيف اشعر بالسعادة و ابنائى كذا و زوجتى كذا و والدى كذا و امى كذا و رئيسى كذا
تحمل انت مسئولية اسعاد نفسك
ابحث عن عمل تقوم به (انت نفسك) تشعر فيه بالسعادة :
-اشعر بالسعادة عندما اقف بين يدى الله تعالى فى جوف الليل ادعوه و ارجوه و اتضرع اليه
-اشعر بالسعادة عندما اقبل يدى امى و اقول لها سامحينى على ما بدر منى
- اشعر بالسعادة عندما اقرأ كتاب فى التنمية الذاتية و اشعر انى اتعلم جديد افدنى فى جانب من جوانب حياتى
-اشعر بالسعادة عندما اقوم بعمل احبه و اتقنه
-اشعر بالسعادة عندما اشارك ابنائى لعبهم و لهوهم و ارى فى عيونهم السعادة و اسمع صوت ضحكاتهم البريئة
-اشعر بالسعادة عندما استطيع ان ازيل هموم زوجى و انجح فى ان ارسم على وجهه بسمة رائعة
-اشعر بالسعادة عندما اعلم طالباتى مهارة جديدة تساعدهم على تطوير حياتهم
هذه امثلة للحظات السعادة التى أملكها (انا) و أقوم بها (انا)
لا تنتظر ان يسعدك الآخرون ....تعلم ان تسعد نفسك بنفسك ...حاول و فكر و جرب ...ابحث عن سعادتك بنفسك
لا تنتظر ان يتفضل عليك الاخرون بمنحك السعادة التى تريد بل فكر فيما يسعدك و ابدا الطريق للحصول عليها بنفسك
و تذكر دوما ان أدخال السرور على قلوب الآخرين يدفعهم ليدخلوا السرور على قلبك ...ابدا انت
ثالثا : تعلم ان تخطط لحياتك :
عندما تتعرف على ما يسعدك فى هذه الحياة تكون قد اخذت الخطوة الاولى نحو بناء رسالتك و وضع اهدافك و رسم خطتك لمستقبل سعيد طبقا لما تريده انت لا ما يريده الآخرون
الماضى ذهب وولى بآلامه و احزانه ...و المستقبل يفتح لك ذراعيه على مصراعيه فهل ستترك ماضيك حيث انت ...ام ستاخذه الى المستقبل حتى تفقد حياتك كلها ماضيك و مستقبلك
ان التخطيط للحياة يجعل لحياتك قيمة و يشعرك حقا بمتعة الحياة
اننى اشبه من لم يخطط لحياته بلاعبى كرة القدم الذين نزلوا الى ارض الملعب و ظلوا الساعات الطوال يلعبون و يتقاذفون الكرة هنا و هناك حتى تعبوا و خارت قواهم
و لكنهم لم يشعروا بالمتعة
اتدرى لماذا ؟
لانهم نسوا ان يضعوا العارضة او الخشبة ذات الثلاث اضلاع التى يوضع فيها الهدف ...انهم ليس لهم هدف
تخيل مباراة لكرة القدم بدون (عارضة )
هكذا هى الحياة ...نسعى و نتعب و نجرى هنا و هناك و لكن (اين العارضة ) اين الهدف الذى اسعى اليه .
حتى وان كانت العارضة موجودة ...و لم احقق اهداف فساحققها فى المباريات الاخرى ان شاء الله
و لكن ان تبقى حياتى بدون (عارضة ) هذه هى التعاسة بعينها
و الكثير من الناس من يرى التخطيط هو فقط خاص بالمشروعات و الاعمال الوظيفية و الانجازات المالية ....فهل فكرت يوما فى ان تخطط لحياتك الاسرية ؟
نعم ....خطط لحياتك الاسرية ...حدد
كيف تشعر بالسعادة مع زوجتك ؟
كيف تشعرين بالسعادة مع زوجك ؟
كيف تشعر بالسعادة مع ابنائك؟
كيف تشعر بالسعادة مع اخوانك ؟
كيف تشعر بالسعادة مع ابويك ؟
خطط ...ضع الهدف ...ضع الوسائل و البدائل التى ستقوم بها انت و ليس هم .....ثم ابدأ
الهدف :اريد ان اعيد السعادة لحياتى الزوجية
كل النساء تريد ذلك ...فبادرى و قدمى خطوة ...لا تقولى مستحيل..و لا تنتظرى النتيجة السريعة
فالتغيير يحتاج الى صبر و طول نفس ...ففتور فى العلاقة استمر سنوات قد يحتاج الى سنوات ايضا لمعالجته
يكفيك انك تحاولين ......لا تنتظرى التغيير المقابل ....لا تقولى مهما فعلت فلا فائدة ...كونى على يقين (ان الله لا يضيع اجر من احسن عملا ) ....فان لم ترى الثمرة فى الدنيا حتما سترينها فى الآخرة
انها سعادتك فتشبثى بها و كونى على ثقة انك تستحقينها و انك ستحصلين عليها و لو بعد حين
تعلم التفاؤل
من التفـــاؤل يولد الأمــل ومن الأمـــل يولد العمــل ومن العمــل يولد النجــاح
قال عليه الصلاة والسلام: " تفاءلوا بالخير تجدوه"
قو علاقتك بربك ...كلما ازددت قربا كلما ازددت يقينا بقوله تعالى : (فإن بعد العسر يسراً * إن بعد العسر يسرا)
و ايات القرآن حافلة بالايات و القصص التى تبث فيك روح التفاؤل و الامل
- قرر ان تكون متفائلا
انظر دوما الى ما تملك و تفاءل ......و الى ما لا تملك و تريده و قل سأحصل عليه باذن الله ...هيا الى العمل
انظر دوما الى الفرص التى امامك و تفاءل و الى المعوقات و قل ساتخطاها بعون الله ....هيا الى العمل
انظر الى الجانب المشرق من حياتك و تفاءل و الى المظلم و اوقد فيه شمعه ثم غيرها ...هيا الى العمل
انظر الى كل ماهو جميل من حولك و قل الحمد لله و انظر الى القبيح و قل توكلت على الله ...هيا الى العمل
انظر الى الجميل فى والديك ...كى تشعر انهم اعظم والدين فى الدنيا
انظرى الى الجميل فى زوجك .....كى تشعرى بروعته
انظر الى الجميل فى زوجتك .....كى تشعر بحبها
انظرا الى الجميل فى اولادكما ....كى تشعرا بالسعادة
قاوم النظر الدائم الى السلبيات و المشكلات و الصدامات .
واجعل التفكير فى المشكلات يتركز على الحل الذى بين يديك و ليس على الشخص المتسبب للمشكلة
فى المذكرة الشخصية والتى احضرناها فى الدرس الاول :

افتح صفحة جديدة و اكتب في وسط السطر (زوجتى )
- حاول ان تتذكر الاوقات السعيدة التى قضيتها فى صحبة زوجتك
-حاول ان تتذكر صفاتها الجميلة التى جعلتك تختارها دون نساء الدنيا كلها
- اكتب ما الذى اريده من زوجتى حتى اصبح زوجا سعيدا (اهداف )
- اكتب كيف اساعدها و اسعدها (عملك انت ...مسئوليتك انت ...) حتى أحقق هذه الصورة
تذكر دوما ان الآخرين غير مسئولين عن تحقيق رغباتك ...انت وحدك المسئول عن ذلك ....فبدلا من ان تفكر كيف اطالبهم بتنفيذ رغباتى (بالشكوى و الامر و اللوم و النقد ) فكر فى كيف ادفعهم بحب و رغبة من داخل انفسهم الى تنفيذ رغباتى ....هذا هو روعة الذكاء العاطفى و سنتعلم هذه المهارة فى الدرس الرابع باذن الله تعالى
لا شكّ أن الحياه تطفح بالمشاكل و المصاعب ...و اعلم ان الكل لديه ما يكفيه من المشاكل الاسرية
المهم ليس في وجود المشاكل و لكن كيف نتعامل معها و كيف نواجهها؟
هل نشعر بالضعف و قلة الحيلة و نظل نردد ماذا افعل ؟ نحمل الهموم و نعيش في الألم و العذاب و نتضجر بالحياه.
ام اننا نواجه المشكلة و ننفق الوقت فى محاولة التفكير فيها و حلها بدلا من انفاق الوقت فى الشكوى و التالم ....حاول و ابدا شيئا و قد لا تنجح ....حاول مرة اخرى بطريقة اخرى ...و قد لا تنجح ايضا ......يكفيك انك تحاول ...ان هذا يشعرك بالتحدى و يسرع من الانجاز مهما كان الحل بطيئا و متعبا ...انه بذلك يشعرك بانك حى ...انه يشعرك بالسعادة
إن الظرف نفسه يمر بها شخصان يفكران بطريقتين مختلفتين فيحوله أحدهما إلى فرصة يستفيد منها ويحوله الآخر إلى مصيبة يقضي حياته وهو يتحسر بسببها.
ام عظيمة رزقت بطفل مريض بضمور فى العضلات من بين سبعة اخوة .و حالتهم المادية غير ميسورة
لم نراها تشتكى يوما او تبكى بل كانت دوما تقول : سيكون لابنى هذا شان عظيم ... كانت تحمل ابنها يوميا من البيت الى المدرسة و العكس ....فهو لا يقوى على الحركة ...حتى انه لا يقوى على رفع الطعام الى فيه لياكله ...
الطفل فى منتهى الذكاء و متفوق دراسيا ...و لكن تدهور المرض و اصبح حتى لايقوى على الامساك بالقلم
اشترت له كومبيوتر فكان يحرك اصابعه بصعوبة بالغة علي الكى بورد
و تمر الايام و يكبر اولادها و اراها بعد حوالى عشر سنوات و اسالها عن ابنها فتقول :برع ابنى فى الكومبيوتر و صمم برامج و باعها ...و ساهم فى اكمال تعليم اخوته و هو الآن اغنى اخوانه ماديا ....و من اكثر مصممى البرامج شهرة و علما
قصة عايشتها ...هذا العليل المريض ....اخرجت منه امه نابغة
ابناؤنا ليسوا بهذا السوء الذى نتخيله ....و لكننا نحن من اصبنا بالمرض ..مرض التشاؤم ...فاصبحنا لا نرى فيهم الا الفشل و الجحود و عدم الفائدة
تفاءل ...ترى الدنيا اجمل لتعيش سعيدا
فى المذكرة الشخصية اجعل لكل ابن من ابنائك صفحة :
اكتب فى وسط السطر (ابنى محمد )
- حاول ان تتذكر الاوقات السعيدة التى قضيتها فى صحبة محمد
-حاول ان تتذكر صفاته الجميلة التى تجعلك فخورا به
- اكتب ما الذى تريده حتى يصبح ابنا رائعا (اهداف )
- اكتب كيف اساعده و كيف اسعده(عملك انت ...مسئوليتك انت ...) حتى أحقق هذه الصورة

تعلم المرونة
المرونة هي قدرتك على المحافظة على هدفك بالمستقبل حتى عندما تواجهك الصعوبات.
كن مرنا فى تفكيرك و فى سلوكياتك ، لدينا جميعاً الميل لاتباع أنماط مألوفة من التفكير في مواجهة التحديات، المشكلة هنا أن هذه الأنماط المريحة المألوفة قد لا تكون هي الأجدى.فكر فى بدائل و طرق اخرى ...استشير ....تعلم ...ابحث ....ضع هدفك امام عينيك
ولدى يكذب ...اضربه كثيرا على هذا الكذب و لكنه لا يستجيب
كن مرنا ...جرب اسلوب آخر ...طريقة اخرى ...
فى بعض الاحيان نعجز عن ايجاد طرق تربوية غير ما تعودنا عليه ...و نظل نحاول بما نعرفه دون فائدة ترجى ....تعلم ...استشير ....اوجد بدائل و جربه و ستصل
أقرأ هذا الدعاء و تأمل فيه
(اللهم... امنحني القوة لأغيّر الأشياء التي أستطيع أن أغيّرها.. والقبول بالأشياء التي لا أستطيع.. والحكمة لكي أفرق بينهما )
هذه المناجاة تحمل فكرة عميقة ومزية هامة من مزايا المرونة النفسية, فعندما نبدأ بالتعامل مع المحيط الذي نعيش فيه, فسنواجه في الحال عدداً كبيراً من الصعوبات والعقبات التي ستعترض مسيرتنا، وهنا تظهر أهمية القدرة على قراءة الواقع, وفهم الإشارات التي يحملها من أجل تحديد الأمور التي لا يمكن تغييرها, والأمور التي يمكن تغييرها
تقبل الواقع كما هو, وقبول الأشياء من حولنا كما هي, لا كما يجب أن تكون, أن تتقبل ما يحدث من طيب وسيئ.. من خير وشر.. ومن ثم التعامل معه بالطريقة المناسبة (تغييره, قبوله, التحايل عليه,..إلخ) للخروج بأفضل النتائج.. إنها القدرة على الجمع بين مجاراة الواقع, واستجماع الهمة لتحقيق ما نريد.
المرنون يواجهون الصعوبات بالعودة إلى أنفسهم دوما بحثاً عن حل أو مخرج, وقد يسعون إلى تعلّم شيء جديد أو تطوير مهارة لديهم, أو تغيير نمط حياتهم, ويعتمدون بقدر أقل على العوامل الخارجة عن سيطرتهم ...لايعتمدون على غيرهم
لنتذكر أن قوتنا في أنفسنا.. إنها تنبع من هنا.. من أعماقنا.

امى عصبية .....ما ان ارتكب اى خطا حتى تنهال على بالصراخ و السب و الاهانة
اشعر بانى لا احبها
هل تستطيع تغيير امك ؟....اذن تقبل و حاول ان تغير من نفسك
هل ستؤجل شعورك بالسعادة حتى تحدث المعجزة و تنزل السكينة الالهية على قلبها بردا و سلاما ...هل تنتظر فقدانها
امى فيها مميزات هائلة فهى .....و....و.... ........تحدث مع نفسك او اكتب
اسعد بما لديك
كيف يمكن لى ان اتجنب هذا الصراخ ؟ أسال نفسك ... تحمل المسئولية و لا تلق بالمسئولية على امك ...كن مرنا ...فان لم تتوقف هى عن الصراخ فحاول ان تقلل من نوبات الصراخ
-ان احرص على عدم ازعاجها باخطائى مثل :............................................
- ان ابادر الى الاعتذار بسرعة كبيرة او .................................................. ....
- ان احرص على ارضائها فى اوقات الرضا باعمال مثل : ................................
يؤدي كل واحدٍ منا في هذه الحياة أدواراً متعددة. فأنا في أثناء العمل (طبيبة), وعندما أدخل إلى بيتي أصبح (زوجة), وعندما ألتقي مع أطفالي فأنا (أم), وعندما أخرج إلى المجتمع فأنا (مواطنة), وعندما أزور والدَي فأنا (ابنة) وهكذا.. هل ترى كيف تتبدل أدوارنا مرات كثيرة خلال اليوم الواحد. من الملاحظ أن هذا الانتقال بين الأدوار والقيام بمتطلبات كل دور على الوجه الأكمل ليس أمرا سهلاً لدى الكثير من الناس.تعلم كيف تكون مرنا فى تبديل الادوار
- يقضي الرجل وقته في العمل ثم يعود إلى البيت منهكاً ليستلقي على الأريكة, ظناً منه أنه قام بواجبه.. وينتظر من زوجته أن تقوم هي بواجباتها. والحقيقة أن عمله الجاد يفي بدور واحد فقط, ويبقى عليه الوفاء بالأدوار الأخرى..كأب و زوج
و المرأة تقضى يومها فى اعمال المنزل بين تنظيف و ترتيب و طبيخ و غسيل و المذاكرة للاولاد و حل المشكلات بينهم و قد تكون عائدة من عملها الوظيفى تحمل همومه و اعباؤه ....ثم ياتى الليل تكون منهكة جسديا و نفسيا ...و تشعر انها ادت كل ادوارها و تنسى ان هناك رجل منتظر فى الخارج ....انها نست او تناست دورها كزوجة
الرجل ينتظر دور زوجته ....و الزوجة تنتظر دور زوجها ...وتزداد المشكلة و يتفرع منها الكثير من الخلافات الزوجية التي تعكر صفو الحياة وجمالها
كن مرنا فى التعامل مع كافة الادوار ...ان تاديتك لكل الادوار المطلوبة منك يلقى من على قلبك هما كبيرا ....و يريح ضميرك و يمنحك قدرا من السعادة بالرغم من الارهاق
ستقول من الصعب ...لكن تاديتك لكل الادوار بنسبة 50 % افضل من تاديتك لدور واحد بنسبة 100%.....كن مرنا
لا تقل لا اعلم كيف اتعامل مع ابنائى ....تعلم ففى ثورة الاتصالات لم يعد الجهل زريعة
لاتقولى لا اعلم كيف اتحبب الى زوجى ....تعلمى فلم يعد هذا العلم مما يستحيى منه
كن حاسما وقاوم التسويف و تعلم التصميم :
التسويف معناه التاجيل و المماطلة فى تنفيذ المطلوب منك و هو يشعر الانسان بالهم و الضغط طالما انه لم ينجز بعد و يلجا اليه الكثيرون و خاصة فى الاعمال الغير محببة الى النفس او الصعبة
و التصميم هو قدرة الإنسان على بذل جهد مستمر للوصول إلى أهدافه
فبعد ان تكون قد حددت اهدافك ....لابد لك من الصبر و المثابرة اثناء الطريق اليه
الكثير من الناس يسام و يتراخى ...و الكثير منهم يحبط و يتوقف ....و أخرون قد يعود الى الوراء
كن من القلة الحاسمة ...التى لا تسوف ...و لا تؤجل ...و لديها تصميم على الوصول مهما كانت المعوقات و مهما طال الطريق
العلاقة الزوجية المتدهورة ....تحتاج الى ان تكون حاسما و مصمما
عندما تشعر ان زوجتك بعدها عنك يزداد يوما بعد يوم ...وقد حاولت بعض المحاولات
لقد احضرت لها هدية الشهر الماضى ....و لكن رد فعلها كان غير مشجع ...لا فائدة
ثم ساعدتها فى اعمال المنزل اليوم لانها كانت مريضة ...و لكنى لم اتلق حتى كلمة شكر
نعم زوجتك مخطئة بلا شك ....و لكن أهكذا يتسلل الياس و الاحباط لنا سريعا
فتورا نعانى منه منذ خمس سنوات ....نريد ان نصلحه فى ليلة ...اين التصميم اين العزم...اين امكانياتك كفارس يريد ان يحظى بقلب محبوبته
ابدا من الآن ......لا تسوف و لا تؤجل ....لا تقل ان شاء الله فى ذكرى ميلادها افعل ...ان شاء الله العيد القادم ...لا تنتظر ...فان التسويف يفقد الحماسة للفكرة
و فى نهاية هذا الدرس اليكم هذه التدريبات مقترحة :
التمرين الاول :
هناك احزانا كثيرة داخلنا نكبتها في اللاشعور لكنها تضغط علينا من الداخل ولاسبيل للتخلص من ضغطها الا بالنبش عنها وجعلها تطفو على السطح ولتحقيق هذا النبش نفذ مايأتي:
- اغلق باب الغرفة على نفسك
- قم بتذكر إحزانك الدفينة
- لاتمنع نفسك من التفجر العاطفي واترك دموعك تنهمر فالدموع الساخنة فيها شفاء وراحة لحياتك الوجدانية
- حاول إجراء هذا التدريب مرة كل شهر على الاقل وستحس بالراحة النفسية بعد ان تتفجر الشحنات المكبوتة داخلك
التمرين الثانى :
خصص مالايقل عن ربع ساعة يوميا قبل النوم لإجراء تدريب الاسترخاء - استلق على ظهرك
- استمع الى ماتيسر من القرآن الكريم بصوت احد المقرئين المحببين الى نفسك
- ابدأ في التركيز على عضلات وأجزاء وجهك .. هل حاجباك مشدودان بتوتر؟ استرخ .. هل تجز على أسنانك؟ هل تعض شفتيك ؟ ان كان الامر كذلك فوجه الامر الى عضلات وجهك بأن تسترخي
- تدرج بعد ذلك الى ذراعيك ثم فخذيك ثم ساقيك حتى مشطي رجليك
- تأكد من ان جميع عضلاتك قد صارت في حالة استرخاء
- انتظم في هذا التدريب وستجد ان حالتك المزاجية العامة في تحسن مستمر وستصبح خاليا من التوتر العصبي الى حد بعيد
التمرين الثالث :
انتهز فرصة عدم ارتباطك بأعمال هامة وابتعد عن البيئة التي انت متواجد فيها ...فترات للاجازة توجه الى مكان بعيد غير مألوف لك فان تغيير البيئة الطبيعية والاجتماعية معا لمدة يوم او يومين كفيل باستعادتك لاسترخائك العصبي والنفسي شرط ان تنسى همومك ومشاكلك ولاتحملها معك الى البيئة الجديدة التي هربت إليها لبعض الوقت
التمرين الرابع :
كثير من الناس يفقدون الشعور بالجمال بالرغم من كثرة الأشياء الجميلة حولهم . قد يعزوه البعض الى الألفة لكن هذا ليس صحيح لأن من يفقد الشعور بالجمال لايحس به إذا ماشاهد مناظر جميلة لا يألفها ويمكن تشبيه فقدان الشعور بالجمال بالصدأ الذي يغطي الآنية التي كانت تلمع ذات يوم
لكي تستعيد شعورك بالجمال عليك بممارسة التدريبات الآتية :
لايكفي ان تكون مستهلكا للموضوعات الجمالية تقف منها موقف المتفرج السلبي بل يجب ان تكون ممارسا ايجابيا وصانعا للجمال
- حاول ان ترسم فتحس بجمال الرسم
- حاول ان تدندن مع النغمات التي تسمعها فيتدعم شعورك بجمال النغمة
- اشترك مع شريكة حياتك في تذوقها للجمال في اختيار ألوان ملابسها وملابسك
- ابحث عن الجمال في شريكة حياتك وأبرزه وأكد عليه فذلك سيسعدها ويسعدك
- تذوق الجمال في مأكلك ومشربك وملبسك وفي أوراقك وفي كل شيء تمتد إليه يدك
- درب نفسك باستمرار على تذوق الجمال وعلى خلقه في نفس الوقت...

wafa_redrose
28-05-2009, 04:48 PM
كن سعيدا فالسعادة لا تقدر بمال


في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمين في غرفة واحدة.. كلاهما معه مرض عضال
أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر.. ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة. أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت

كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام، دون أن يرى أحدهما الآخر، لأن كلاً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف.. تحدثا عن أهليهما، وعن بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء

وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب، وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم الخارجي.. وكان الآخر ينتظر هذه الساعة كما ينتظرها الأول، لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج: ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط. والأولاد صنعوا زوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء.. وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة .. والنساء قد أدخلت كل منهن ذراعها في ذراع زوجها ...
والجميع يتمشى حول حافة البحيرة .. وهناك آخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات الألوان الرائعه و
الجذابة.. ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين فيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في انبهار لهذا الوصف الدقيق الرائع.. ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى

وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً.. ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها

اكمل فسوف ترى العجب
** ** ** ** ** *

ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه.. ولكن في أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة.. فحزن على صاحبه أشد الحزن ....

وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة. ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه.. ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه انتحب لفقده ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة.. وتحامل على نفسه وهو يتألم، ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه، ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر الى العالم الخارجي

وهنا كانت المفاجأة
لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية

نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها، فأجابت بأنها هي !! فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة.. ثم سألته عن سبب تعجبه فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له
كان تعجب الممرضة أكبر، إذ قالت له: ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم.. ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت ... http://www.hdrmut.net/vb/images/smilies/0047.gif




** ** ** ** ** *

ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟

إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك
ولكن إذا وزعت الأسى عليهم فسيزداد حزنك
إن الناس في الغالب ينسون ما تقول، وفي الغالب ينسون ما تفعل ..

ولكنهم لن ينسوا أبداً الشعور الذي أصابهم من قِبلك
فاجعلهم يشعرون بالسعادة بالله عليك.. وليكن شعارنا جميعا وصية الله التي وردت في القرآن الكريم
( وقولوا للناس حسناً )



ليكن قرارك بمحاولة بلوغ السعادة .... تجربة سارة في حد ذاتها ...

قصة قرأتها وصدمت من نهايتها ...يــااااه كم اكتشفت انني احمل شيئا من الانانية ..

basem22
29-05-2009, 11:27 PM
الأخت الفاضله " وفاء " جزاك الله خيرا على ماتبذلين من مجهود إنساني رائع .
ولكوني من هواة الرساله التفاؤليه . والتي أؤمن بها دائما ولله الحمد على هذه النعمه .
لان صفة التفاؤل هي إحدى أساسيات الإيمان بالله عز وجل .
وهنا أتذكر إني قرأت حكايه جميله .عسى ان تنال رضاكم .
الحكاية تدور حول شخص حل بقرية و زار مقبرتها و إذا به يجد مدونا على القبور عباراتاستغربها. فقد قرأ عل قبر أن فلانا مات و عمره عام و أن من مآثره أنه ألف كذا كتاب وسافر إلى كذا بلد و قام بكذا و كذا. و قرأ أشياء عديدة مماثلة في مختلف القبور،الشيء المشترك فيها، أن العمر المذكور لكل شخص ميت قصير جدا بالمقارنة مع المآثرالمدونة إلى جانبه.

استغربالرجل الأمر و استفسر لدى أهل القرية عن هذا الذي لم يستطع عقله أن يدركه فشرحوا لهسر ذلك. قالوا له أنهم يدونون فقط المدة التي كان فيها الميت ايجابيا في الدنيا عن طريق فعل يستحق الاحترام كتأليف كتاب أو القيام بسفر هام أو ما شابه ذلك، و لايضعون العمر الزمني الذي يبدأ مع الولادة و ينتهي مع الوفاة. نظر الرجل إلى هذاالمنطق الغريب عليه و راح يتفقـد ماضيـه و حـاضره و يبحث عن شيء ايجابي قام به يستحق التخليد فلم يجد شيئا ذا بال فقال لأهل القرية: حين أموت أكتبوا على قبري : مات و لم يولد بعد.

,,,,,,,,,,,,,
تحيه وتقدير لك أختي الفاضله ...
أخوك جوز الهند

wafa_redrose
30-05-2009, 02:12 AM
الأخت الفاضله " وفاء " جزاك الله خيرا على ماتبذلين من مجهود إنساني رائع .
ولكوني من هواة الرساله التفاؤليه . والتي أؤمن بها دائما ولله الحمد على هذه النعمه .
لان صفة التفاؤل هي إحدى أساسيات الإيمان بالله عز وجل .
وهنا أتذكر إني قرأت حكايه جميله .عسى ان تنال رضاكم .
الحكاية تدور حول شخص حل بقرية و زار مقبرتها و إذا به يجد مدونا على القبور عباراتاستغربها. فقد قرأ عل قبر أن فلانا مات و عمره عام و أن من مآثره أنه ألف كذا كتاب وسافر إلى كذا بلد و قام بكذا و كذا. و قرأ أشياء عديدة مماثلة في مختلف القبور،الشيء المشترك فيها، أن العمر المذكور لكل شخص ميت قصير جدا بالمقارنة مع المآثرالمدونة إلى جانبه.

استغربالرجل الأمر و استفسر لدى أهل القرية عن هذا الذي لم يستطع عقله أن يدركه فشرحوا لهسر ذلك. قالوا له أنهم يدونون فقط المدة التي كان فيها الميت ايجابيا في الدنيا عن طريق فعل يستحق الاحترام كتأليف كتاب أو القيام بسفر هام أو ما شابه ذلك، و لايضعون العمر الزمني الذي يبدأ مع الولادة و ينتهي مع الوفاة. نظر الرجل إلى هذاالمنطق الغريب عليه و راح يتفقـد ماضيـه و حـاضره و يبحث عن شيء ايجابي قام به يستحق التخليد فلم يجد شيئا ذا بال فقال لأهل القرية: حين أموت أكتبوا على قبري : مات و لم يولد بعد.

,,,,,,,,,,,,,
تحيه وتقدير لك أختي الفاضله ...
أخوك جوز الهند



اخي الفاضل ..اهلا بك ونورت كلماتك صفحاتنا ..
قصة رائعة وحكيمة ...واستوقفتي الاسطر الاخيرة للحظات ..
يااااللهول :eek:...
هل من الممكن ان اموت وانا لم اولد بعد؟؟؟؟
ساسابق الزمن ..ساسابق اللحظات ..الدقاق الثواني ..لن اجعلها تغلبني وتهزأ مني :mad:...
ساحقق اهدافي رغم كل الصعاب التي تعتري طريقي ..
وما الذ الوصول الى الهدف بعد الصعاب والعقبات ..
فنحن لا نحس بقيمة الماء البارد الا بعد يوم حار طويل ..لم نستطع فيه شرب قطرة من الماء ..
ولا نشعر بقيمة الدفء ..الا عندما نعود من الخارج قد بللتنا الامطار وجمدنا البرد ثم ندخل بيوتنا الدافئة فنحصل على الشعور بالدفء والأمان ..
هنا ايضا تستوقفني لحظات ان على الانسان ان يتامل النعم التي بين يديه حين يحرم منها ..عليه ان يحس باحساس المحرومين من المسكن والمشرب والماكل ...

هل من الممكن ان اموت وانا لم اولد بعد؟؟؟؟
يجب ان اضع بصمتي في هذه الحياة قبل ان اموت في اي لحظة كتب الله لي ان اموت فيها..
لن اجعل شيئا يشوش علي تفكيري واهدافي ...
علي ان اقلص اهدافي حتى لا ارهق نفسي ..
حاليا اهم هدفين عندي اود ان يسجلا كأول هدفين على قبري ..
الاول ..ختمت حفظ كتاب الله ..اصبحت من المهرة بالقران ..ستلبس والديها تاج الوقار ..ستكون ممن يقال لهم ارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا .. منزلتك في الجنة عند اخر اية تحفظها ...
الثاني ..كانت ام صالحة ..انجبت خير الذرية ..صنعت من اولادها من هم ذخرا للاسلام والمسلمين ..من قال عنهم الله سبحانه وتعالى .. (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ... ال عمران104)
..انجبت من يشار لهم بالبنان بفخر واعتزاز وسمو ..كل من رآهم وسمع عنهم تمنى ان يكون مثلهم ..

طبعا هذه الاهداف لها معطيات كثيرة ..وطرق متشعبة للوصول اليها ..
ولها متطلبات مهمة وضرورية ..
اولها ..ان انظم وقتي ..ان انسق روتيني ..ان نظم حياتي ..
ان انظم نفسي من الداخل من قبل ومن بعد ..ان اشعر بالفخر بنفسي حتى انقل هذا الفخر لكل اسرتي ..وقبلها ان افعل ماهو يتوجب ان افخر به ...
ان اسعى لتحقيق اهدافي بعين واعية واذن مرنة وعقل خلوق وقلب طيب نقي صافي ..
لن اجعل شيئا يعكر صفو تفكيري ..فهو متجه ومستقيم ولا يوجد شيء يستحق ان اعوج من دربي لاجله ..الا ان كانت هناك لحظات توقف ..اما لاخذ قسط من الراحة والشحن بشحنات جديدة ..او لظروف قاهرة ماهي الا اختبارات من رب العالمين ..وعلي ان انجح بها ايضا حتى اعود لدربي المستقيم بكل ثقة وكل قوة واصرار على تحدي الصعاب وقهر المستحيل ..
معظم من حولي يرى ما احاول عمله الا وهو حفظ القران خصوصا ان اطفالي صغار واشقياااااء ويروا كم انا ابذل مجهود وارهق نفسي ..يرون ان لا حاجة لذلك وان الله لا يكلف نفسا الا وسعها ..
ولكني لدي القوة انني يجب ان انجز لاجعلهم ينبهرون ..فلا قيمة للنجاح ان جاءنا على طبق من فضة ..
تعبي وسهري وارهاقي مايشجعني على الاستمرار ..ويمنحني اللذة والمتعة كلما احسست انني اقتربت من الوصول الى هدفي ..حتى وان كانت خطواتي بطيئة ..لكن يكفيني من الله سبحانه وتعالى ..انه خصني بهذه النعمة ..وهي سلوك هذا الدرب ...وما اكثر من حرم حتى من كلمة لا اله الا الله ...اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ...
اللهم اني اسالك الاخلاص في القول والعمل ..
علي حتى اصل الى تحقيق اهدافي ان اصلح انا من نفسي ..ان اثقف نفسي ..ان اراقب نفسي واقف اتفرج عليها في كل لحظة واخاطبها ..
هذا صح استمري عليه ..وهذا خطأ لا تكرريه ..ومع الوقت ساتعود باذن الله ..ومع تمارين الثقة ..مع الادعية والاستغفار والاذكار والصلاة ..مع تمارين المرونة والتفاؤل ..والبعد عن العصبية ..مع الايجابية ..مع حسن النوايا كم وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ..مع احتساب الاجر والدعاء ..باذن الله ساصل الى ما اود تحقيقه..
ثانيها .. انا اتعلم جيدا طرق التربية الصحيحة في ضوء القران والسنة ..ان احاول ان اتفهم ابنائي اكثر وافكر بطريقتهم واتعامل معهم بفهم عقولهم الصغيرة ..ان استشعر النعمة التي انعم الله علي بها والشعور بانهما من يلونان حياتي لا بانهما عبء ثقيل علي ..ان اخلص نية تربيتهما لوجه الله تعالى ..كما فعلت امرات عمران عندما وهبت مافي بطنها محررا لله وحده ..
اظن اني تشعبت كثيرا في الموضوع :biggrin:..لكنني انتهزت فرصة اني املك الان الوقت والهدوء وهما طالما افتقدتهما مؤخرا:redface: ..اللهم لك الحمد في كل الاوقات ..تعلمت مؤخرا ومن التمارين السابقة الشعور بالرضا بل بالسعادة بما امتلكه ..لان غيري كثيرين من هم محرومون منه ...

يارب حقق مبتغاي ..انا اخلق من ولدي وابنتي خير امة اخرجت للناس بالفعل .. يارب ..
وما توفيقي الا بالله رب العالمين ...

wafa_redrose
31-05-2009, 02:47 AM
المفاتيح الثلاث لكنز التركيز



في يوم من الأيام، وبينما كان الإمام مالك رحمه الله في مجلسه بين جملة من أصحابه، إذا بقائل يقول: قد حضر الفيل، فخرج أصحاب مالك كلهم لينظروا إليه إلا واحدًا منهم، اسمه يحيى بن يحيى، وكان قد حضر من الأندلس إلى المدينة المنورة؛ ليسمع ويتعلم على يد الإمام مالك رحمه الله.


فتعجب مالك رحمه الله من صنيع يحيى، وقال له: لِمَ لم تخرج فترى الفيل؛ إذ ليس بأرض الأندلس؟ فرد عليه يحيى بن يحيى بكلمات تقطر بالحكمة وتخلص سبب من أسباب نبوغه، فقال: إنما جئت من بلدي، لأنظر إليك، وأتعلم من هديك وعلمك، لا إلى أن أنظر إلى الفيل.

ومن يومها أعجب به مالك وسماه العاقل، وعُرف ذلك التلميذ النجيب بعاقل أهل الأندلس
إنه موقف يخبرنا فيه يحيى بن يحيى عن سبب من أسباب عبقرية أي إنسان في الحياة، وعن سر من أسرار نجاح أي فرد في تحقيق أحلامه، ألا وهو القدرة على التركيز على أهداف الحياة دون سواها، وصب الاهتمام على إنجاز الأولويات دون غيرها، فهيَّا بنا لنبحر معًا في سفينة التركيز، حتى تصل بنا إلى شاطئ النجاح.

العدسة المجمعة:

هل جربت أن تجعل ضوء الشمس ينفذ عبر عدسة مجمعة للضوء؛ لكي يسقط على ورقة بيضاء؟ إن لم تكن قد جربت ذلك من قبل، فدعني أصف لك المشهد.

ببساطة سيصبح ضوء الشمس، ذلك النجم الكبير، كأنه نقطة أو على الأكثر دائرة صغيرة على تلك الورقة البيضاء، ولو كانت تلك العدسة المجمعة ذات قوة عالية في التركيز والتجميع، فيمكنها أن تحرق تلك الورق أو أن تحدث فيها ثقبًا على الأقل!

ربما تقول وما علاقة نجاحي بتلك العدسة المجمعة وضوء الشمس، وتلك التجارب الفيزيائية، والنظريات العلمية المعقدة؟! وهذا ما قد يبدو لأول وهلة صحيحًا، ولكن ثمة علاقة لصيقة بينهما.

فالشمس في المثال السابق بمثابة الطاقات والإمكانات البشرية، والعدسة المجمعة هي قدرة الذهن على التركيز، والثقب الذي حدث في الورقة البيضاء هو نتاج تركيز الذهن على استثمار تلك الطاقات والإمكانات.

الجواب على الأسئلة المحيرة:

أحيانًا ما يقف العقل البشري حائرًا؛ من أجل الإجابة عن بعض الأسئلة المحيرة، مثل أن يسأل أحدنا نفسه فيقول: لماذا يكون إنجازي للأهداف بطئيًا؟ أو ربما يسأل آخر: لقد بذلت الكثير من المجهود في المذاكرة، ولكنني لا أحقق درجات عالية، فلماذا؟! أو يتعجب ثالث فيقول: إنني أعمل لساعات طويلة، وزميلي في العمل يعمل أقل مني، ولكنه ينجز أهدافه بسرعة ودقة أكبر مني، فما السبب؟!

وما سبق ليس إلا أمثلة بسيطة على سيل من الأسئلة وفيضان من علامات الاستفهام، والتي يمكننا أن نجيب عنها بأن السبب الرئيسي هو: ضعف أو ربما فقد التركيز.

المشكلة ليست في الجهاز:

يحكي زيج زيجلار في كتابه (النجاح للمبتدئين) عن موقف شخصيٍّ حدث له فيقول: (عندما أشارك في ندوة صغيرة عادة ما أستخدم الأفلام الشفافة كوسيلة للإيضاح، ودائمًا لا أقوم بضبط بؤرة جهاز العرض عندما أقوم بعرض أول صورة، وغالبًا ما أتظاهر بأنني لم ألاحظ المشكلة، وهكذا أواصل حديثي مع الجماهير لعدة دقائق.

ثم أقوم بمراقبة كل هؤلاء الأفراد الذين يشيرون بأصابعهم إلى الجهاز ليلفتوا انتباهي إلى المشكلة، وفي هذه النقطة أقول للجماهير: في الواقع، ليست هناك مشكلة في الجهاز نفسه، فكل ما هناك أنه يحتاج إلى ضبط، وبالمثل فإن حياة العديد من الناس كهذا الجهاز، لا تحتاج ببساطة سوى لضبط البؤرة، فحياة هؤلاء الناس تسير في عشرات الاتجاهات المختلفة؛ ونتيجة ذلك أنهم نادرًا ما يحققون أهدافهم الرئيسية في الحياة).

وكذلك ليست المشكلة في نقص القدرات والإمكانات؛ فقد حبا الله عز وجل بها كل واحد منا، وإنما يكمن التحدي الأكبر لنا، في ضبط بؤرة التركيز على أهداف الحياة، بدلًا من تشتيتها بين مهام الحياة المختلفة.

الطريق إلى العبقرية:

(العبقرية هي القدرة على التركيز على شيء واحد في المرة الواحدة)، هكذا يصف زيج زيجلار الركن الرئيسي في العبقرية، ألا وهو قوة التركيز، وإليك قصة عبقري من عباقرة العصر الحديث، وهو العالم الشهير نيوتن، فهي قصة توضح لك مدى تركيزه فيما كان يقوم به من العمل، وكيف كان ذلك سفينته إلى شاطئ العبقرية.

ففي يوم من الأيام وبينما هو منشغل بحل واحدة من المشاكل العلمية المعقدة، نسى نيوتن أن يتناول إفطاره، ولم تشأ زوجته أن تقطع عليه خلوته العلمية، ولكنها في الوقت نفسه كانت قلقة عليه من جراء العمل وهو جائع.

فرحت الزوجة كثيرًا حين جاءها البائع ببعض البيض الطازج؛ فقد كان نيوتن مولعًا بتناول مثل هذا البيض مسلوقًا، بل وكان يصنعه بنفسه على موقد صغير في حجرة مكتبه، فناولته البيض، ومدت يدها إليه بالساعة وذكَّرته ألا يترك البيض في الماء حين يغلي أكثر من ثلاث دقائق، وغادرت الحجرة حتى لا تثقل على العالم المجد.

لكنها حين عادت لأخد الوعاء بما تبقى فيه وجدت البيض وما زال في يد نيوتن، كما وجدت الساعة غارقة في وعاء المياه التي طال غليانها، وبالطبع لم تكن تلك حادثة استثنائية في حياة نيوتن، بل يُروى عن تركيزه الكثير من القصص والحكايات.

عقبات على الطريق:

إذًا التركيز هو طريق للنجاح والعبقرية، ولكن دون الوصول إلى ذلك عقبات، تضعف من تركيز الواحد منا، وتجعل ذهنه شاردًا ومشتتًا، ولعل لذلك أسباب من أهمها ما يلي:

1- وجود مشكلة ملحة تطاردنا، قد تكون مشكلة شخصية أو عائلية أو عاطفية أو مالية أو اجتماعية.

2- توقع حدوث أمر مخيف والانشغال به.

3- المعاناة من مشكلة صحية.

4- وقوع أمر يؤدي إلى الفرح الشديد.

5- التعود على العيش أسير الخيالات والأوهام غير الواقعية والتعلق بها.

6- أن يكون فى المحيط الذي تعيش أو تعمل فيه ما يشغل الفكر؛ ويؤدى لعدم الارتياح، ومن أمثلة ذلك: الترتيب غير المناسب والمزعج لحجرتك، أو شدة الضوضاء في مكان عملك أو دراستك.

كيف السبيل؟

والطريق إلى تجاوز تلك العقبات، وحيازة قوة التركيز يحتاج إلى مفاتيح ثلاث؛ لفك شفرة كنز التركيز، وهذه المفاتيح هي:

أولًا ـ اجعل بيئتك المحيطة تدفعك إلى التركيز:

1. رتب المكان الذي تجلس فيه؛ فكلما كان المكان مرتبًا، كان ذلك مدعمًا لتركيزك.

2. في أثناء حديثك مع زملائك، اجعل اهتمامك وانتباهك منصبًّا على فهم ما يقولونه، ولا تجعل ما يلبسونه أو يحملونه معهم يشتت ذهنك.

3. قم بتجهيز كل ما تحتاج إليه في إنجاز مهامك من الأدوات والآلات قبل البدء فيها؛ فإن قيامك من أجل جلب هذه الأدوات وسط العمل يشتت الانتباه، ويضعف التركيز.

ثانيًا ـ اجعل صحتك أفضل:

فهناك حكمة تقول: (العقل السليم في الجسم السليم)، ولذا؛ إليك بعض الاقتراحات من أجل صحة أفضل، وتركيز أقوى:

1. إذا شعرت بالإجهاد فتوقف عما تقوم به من مهام، وخذ قسطًا من الاسترخاءثم عد لما كنت تقوم به بعد ذلك.

2. إذا كنت تشعر بالخمول، فجدد التهوية فى موقعك، وتحرك قليلًا من مكانك، أو مارس بعض التمارين الرياضية الخفيفة لبضع دقائق.

3. بادر بعلاج ما تعانيه من مشكلات صحية، وإذا كنت تعانى من مشكلة، فلا تبالغ في أمرها، ولا تعطها تفكيرًا أكبر من حجمها.

4. أعطِ نفسك قدرًا كافيًا من الراحة قبل بدء التفكير وممارسة العمل.

5. لا تبدأ التفكير في المسائل المهمة بعد تناول الطعام مباشرة، ولا أثناء الجوع الشديد والظمأ المفرط.

ثالثًا ـ تدرب على التركيز:

1. عوِّد نفسك على أن تعيش لحظتك، وأن تحصر نفسك فيما أنت فيه فقط، وحاول أن تنسى أو تتناسى كل ما عداه.

2. عد الأرقام تنازليًّا من 100 إلى واحد، واحدًا واحدًا، هكذا: 100، 99، 98، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى اثنين اثنين، هكذا: 100، 98، 96، 94، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى ثلاثة ثلاثة، هكذا: 100، 97، 94، 91، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى أربعة أربعة، هكذا: 100، 96، 92، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى خمسة خمسة، هكذا: 100، 95، 90، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى ستة ستة، هكذا: 100، 94، 88، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى سبعة سبعة، هكذا: 100، 93، 86، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى ثمانية ثمانية، هكذا: 100، 92، 84، ...إلخ.

ثم عدها مرة أخرى تسعة تسعة، هكذا: 100، 91، 82، ...إلخ.

وكرر هذا التمرين كل يوم مرة لمدة شهر على الأقل.


3. قم بالتدريب الآتي:

· ركِّز على صورة معينة لفترة طويلة نسبيًّا، ركِّز فى ألوانها، وأشكالها، وحجمها، وكل شيء فيها.

· أغمض عيناك، وحاول أن تتذكر كل شيء عن هذه الصورة.

· افتح عيناك، وانظر كم استطعت أن تحصل من تفاصيل فى ذهنك.

وختامًا:

إذًا فالنجاح والتميز في الحياة لا يتوقف فقط على القدرات العقلية الباهرة، ولا على بذل المجهود الوافر، ولكن لابد من قوة تصقل تلك القدرات وتوجه تلك المجهودات، وهذه القوة هي قوة التركيز على الأهداف، والسعي في تحقيقها في أسرع وقت وبأفضل كفاءة.

وتذكر دائمًا قول الروائي الإنجليزي الشهير تشارلز ديكنز، وهو يصف لك روشتة نجاحه فيقول: (لم أكن أبدًا لأحقق النجاح بدون عادات الدقة والنظام والاجتهاد والتصميم على التركيز على عمل واحد كل مرة).

أهم المراجع:

1. النجاح للمبتدئين، زيج زيجلار.
2. حتى لا تكون كلًّا، د.عوض القرني.
3. قوة التركيز، د.آن ويزر كورنيل.
4. أنت عبقري ولكن كيف تنمي قدراتك، محمد فتحي.
5. قوة التركيز، جاك كانفيلد ومارك فيكتور هانسن ولس هيوت.
6. ترتيب المدارك وتقريب المسالك، القاضي عياض.

سوانح08
31-05-2009, 04:00 PM
الغاليه وفاء يشرفني ان اشارك في هالموضوع لرائع وبداية ساجيب عن الاسئله ولي عوده منتظمه ومتابعه ان شاء الله00
- ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟
-الاراده المتدنيه فيمن حولي والخموووول 000والتثبيط لاي محاوله للتغييييييييييييير

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟
النوم للساعه12 ظهرا اتمنى التخلص منها نهائيااااا لان بذلك سوف تتغير اموووور كثيره للامااام
قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟
عزيمتي قويه ولله الحمد وارادتي القويه لفتت الانظار نحوي00
وطريقتي 00انني اتخيل الشكل النهائي لما اخطط له واتحمس كثيراااا




تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟
بالحب والحب فقط!!!
كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟
بقراءة الامور المحفزه00ومشاهدة البرامج ذاتها (المحفزه)
ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟
ان انتظم بالرياااااضه وتكون من اسلوب حياتي الدائم00
وان لا البي النداء لاي احد حتى لا استغل<<<<وهذه اعمل عليها وتقدمت بنسبة 70% ولله الحمد
مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟
راضيه واطمح للافضل
وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
اهم شيء نتعلم ان احب نفسي00واقدر هذه الروح
--ثانيا ابتعد جدا عن التفاعل مع اي امر حتى اديره في راسي جيدا وهذا يحتاج لتروي لكن صدقوني --هذه تكتسب بالايام
هذا ما يحضرني الان ..
واشكرك وفااااء على هالجهد

wafa_redrose
31-05-2009, 07:08 PM
الغاليه وفاء يشرفني ان اشارك في هالموضوع لرائع وبداية ساجيب عن الاسئله ولي عوده منتظمه ومتابعه ان شاء الله00
- ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟
-الاراده المتدنيه فيمن حولي والخموووول 000والتثبيط لاي محاوله للتغييييييييييييير

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟
النوم للساعه12 ظهرا اتمنى التخلص منها نهائيااااا لان بذلك سوف تتغير اموووور كثيره للامااام
قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟
عزيمتي قويه ولله الحمد وارادتي القويه لفتت الانظار نحوي00
وطريقتي 00انني اتخيل الشكل النهائي لما اخطط له واتحمس كثيراااا




تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟
بالحب والحب فقط!!!
كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟
بقراءة الامور المحفزه00ومشاهدة البرامج ذاتها (المحفزه)
ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟
ان انتظم بالرياااااضه وتكون من اسلوب حياتي الدائم00
وان لا البي النداء لاي احد حتى لا استغل<<<<وهذه اعمل عليها وتقدمت بنسبة 70% ولله الحمد
مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟
راضيه واطمح للافضل
وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
اهم شيء نتعلم ان احب نفسي00واقدر هذه الروح
--ثانيا ابتعد جدا عن التفاعل مع اي امر حتى اديره في راسي جيدا وهذا يحتاج لتروي لكن صدقوني --هذه تكتسب بالايام
هذا ما يحضرني الان ..
واشكرك وفااااء على هالجهد


الغالية سوانح ..هلا والله بك ونورتي الموضوع ..وانا اعتبر وجودك بموضوعي اثرااااااء وقييييمة ...وانا فخورة بهالتواجد ..
لا تتاخري عزيزتي فانا في شوق كبير الى مشاركاتك ..:)

wafa_redrose
31-05-2009, 11:03 PM
السلام عليكم..
اشعر اليوم بمعنويات مرتفعة ..سبحان الله ..اشعر بتغيير ايجابي في شخصيتي ...رغم المدة القصيرة لبدء قرار التغيير والسعي اليه ..
- اشعر بان قوة تحكمي في نفسي قد تحسنت ((بعض الشيء )) ولكنها بداية طيبة ...
- اشعر ان الايجابية بدأت تتسرب لتفكيري بعد ان كنت عندما اغضب من امر او احزن اركز فقط على سبب انزعاجي او حزني ..لكن الان اشعر انني بدأت ابحث عن الجوانب المضيئة في الامر واحاول ان اقنع نفسي بها ..فاشعر بتحسن واتجاهل سبب الغضب او الحزن ..
- اشعر بانني اصبحت اخاطب نفسي واتكلم معها ومع عقلي ..الوم نفسي عند الخطأ وامدحها عند الصواب ...
- من ناحية الصلاة تحسنت و اكار الصباح والمساء ايضا تحسنت كثيرا ..
- اشعر بثقتي بنفسي تحسنت ..لكن مازلت ارغب في تعلم اكتساب الثقة اثناء الكلام خصوصا اقناع الاخرين بوجهة نظرك ..وعندما يكون الطرف الاخر بالحوار شخص سلبي لا اريد ان انسحب من امامه بينما من المفترض ان اشرح وجهة نظري بثقة عالية وهدوء ..
مازلت ارغب في الكثير اريد تحسينه ..
القدرة على التركيز ..
عدم السماح بهدر الوقت دون ان استفيد منه ..
ان انظم وقتي اكثر واكثر واكثر ..
ان لا اسمح لمزاجي وحالتي النفسية ان تؤثر في روتيني اليومي ومخططاتي وتهبيط مسيرتي نحو وصولي لاهدافي ..
ان اكون مرنة اكثر عندما لا تسير الامور كما ابغي ..
ان لا اسمح لاحد بالتدخل بحياتي لكن بطريقة دبلوماسية وغير جارحة ..لا زلت ابحث عن الطريقة :rolleyes:..خصوصا عندما يكون التدخل بدافع الحب والمعزة لابد ان اجد طريقة استقل فيها بذاتي دون ان افقد هذا الحب الذي لا غنى لي عنه ..فلا يوجدفي الدنيا اغلى من حب الوالدين ..
بداخلي الكثير والكثير ..لكن حان وقت الصلاة وذهني تركز مع الرغبة الملحة في ادائها بوقتها :redface:..
لي عودة متى سنحت لي الفرصة باذن الله ..

روح الصدق
02-06-2009, 11:32 AM
الغالية وفاء ..
مشكورة على المجهود الواضح اللي تقومي به .. الله يوفقك ويحقق لك اهدافك السامية ..

wafa_redrose
07-06-2009, 06:56 PM
من فترة كنت اتصفح على النت ..وقعت عيناي على رابط لدورة عن الذكاء العاطفي ..
اعجبتني محاورها وتابعتها ..وكانت رائعة ..
احببت ان انقلها هنا لتعم الفائدة ..
اتمنى ان كل جزء اضعه ان يتم النقاش فيه ..
وكلنا نكتب مافهمنا من هذا الجزء وتقارنه بحياتها الخاصة وتطبق النصائح المكتوبة ومن ثم ننتقل الى محور اخر ..
نبدأ باسم الله ..
الذكاء العاطفى
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اليوم ان شاء الله تعالى سنبدا دورتنا و التى عنونتها باسم الذكاء العاطفى لحياة اسرية سعيدة
و اعتقد ان الكثير قد قرا الكثير عن الذكاء العاطفى
و الكثير ايضا قرأ عن الحياة الاسرية و اقصد بها العلاقة الابوية (بين الآباء و الابناء )و العلاقة الاخوية (بين الاخوة فى البيت الواحد ) و العلاقة الزوجية (بين الزوجين )
و شارك اخرون فى دورات عن الذكاء العاطفى
و دورتنا هذه تختلف فى اننا سنحاول من خلالها ان نطبق مهارات الذكاء العاطفى فى سبيل انجاح علاقاتنا الاسرية
فبالرغم من ان الذكاء العاطفى عامل مؤثر فى علاقات الانسان المختلفة سواء كانت علاقته بنفسه او علاقاته بغيره كعلاقات الصداقة او علاقات العمل او غيرها و لكنى اعتقد تماما ان النجاح الحقيقى فى بناء العلاقات الاجتماعية يبدأ من البيت و السعادة الحقيقية للانسان تبدا من سعادته فى بيته
لماذا ؟
لان شخصية الانسان الحقيقية تظهر فى بيته فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (خيركم خيركم لاهله و انا خيركم لاهلى ) .لاننا يمكن ان نتجمل خارج البيت و لكننا نبدو على حقيقتنا داخل البيت
و لذلك فالخيرية الحقيقية للانسان و اخلاقه الحقيقية و مهاراته فى التعامل مع الناس تظهر بين اهله اولا
و يقول صلى الله عليه و سلم (لقد طاف بآل محمد نساء يشكون ازواجهن ليس اولئك بخياركم )و لا يعنى ان الامر يتعلق بالرجال فقط بل بالنساء ايضا
و لذلك فانك عندما تجد خللا ما فى علاقاتك الاسرية فاعلم تماما ان لديك بعض القصور فى مهاراتك العاطفية و الاجتماعية
و لا يحتج أحد فيقول :امى قاسية و آخر يقول :ابى يكرهنى و زوجة تقول :زوجى سئ الطباع و اخرى تقول :ولدى عنيد و أخر يقول زوجتى بشعة
فعندما نتعلم مهارات الذكاء العاطفى سنكون اكثر قدرة على قراءة الآخرين والتعامل و التعاطف و تفهم و تقبل مختلف الشخصيات بجميلها و قبيحها ....فلكل انسان مميزاته و عيوبه
ومع استمرار التدريب سنكون اكثر قدرة ليس على التعاطف والتعامل مع الاخرين فحسب بل على التأثير فيهم وتغييرهم نحو الافضل ...فانك بتفهمك و تقبلك لهم ستكون اكثر قدرة على معرفة نقاط الضعف لديهم و ستمتلك مفاتيح التغيير فى شخصياتهم

وبداية فاننا سنكون اكثر قدرة على تفهم انفسنا التى بين جنبينا ثم تحمل المسؤولية فى اصلاح مثل هذه العلاقات المضطربة و بالتالى سنكون اكثر قدرة على اصلاحها بتغيير انفسنا اولا بدلا من انتظار ان يتغير الآخر
نعم اخوانى اننا كثيرا ما نجهل ماذا نريد ؟ أو نفقد القدرة على التعبير عما نريد ثم نشكو ان الاخرين لا يفهموننا ...لاننا فى الواقع لا نفهم انفسنا و لا نعبر عنها فكيف يفهمنا الآخرون ؟
و عندما نتعلم مهارات الذكاء العاطفى سنكون اكثر قدرة ليس على معرفة ذواتنا فقط بل على اصلاحها و تحسين الخلل فيها ايا كان هذا الخلل و عندما نستطيع التحكم فى ذواتنا فمن المؤكد ستنصلح الكثير من علاقاتنا حسب القانون الالهى (ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم )
و لذلك فان امتلكت القدرة على تغيير نفسك فانت مؤهل بعون الله بامتلاك القدرة على تغيير الآخرين
و هكذا نتدرج سويا فى درجات الذكاء العاطفى حتى نصل الى القمم حيث يتربع الانبياء و المصلحون و العلماء و الدعاة المغيرون وجه التاريخ و حياة الامم عسى الله ان يجمعنا بهم جميعا فى الفردوس الاعلى
(اولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن اولئك رفيقا )
اللهم آمين
و لذلك فان ما اهدف اليه خلال هذه الدورة ثلاثة امور :
اولا : التعرف على مفهوم الذكاء العاطفى ومهاراته و التاكيد على اهميته وعلى انه ليس بالمفهوم الجديد بل ان منه الكثير من الاصول فى ثقافتنا الاسلامية
ثانيا : التعرف على علاقاتنا الاسرية و مدى نجاحها و تحليل اسباب القصور فيها و تحمل المسئولية تجاهها و الارتقاء بهذه العلاقة بما يحقق السعادة لك و لاسرتك
ثالثا : ربط مهارات الذكاء العاطفى بواقعنا الاسرى ليسهل التدرب على هذه المهارات بشكل يومى

نظرة تاريخية حول مفهوم الذكاء العاطفى
قسم علماء النفس نشاطات الإنسان إلى ثلاثة أقسام في شكل ثلاث دوائر متشابكة هي المعرفة والوجدان والسلوك
إلى وقت قريب كانت دائرة المعرفة تحظى بتقدير أعلى وتعتبر هي المحرك الأساسي والرئيسي للسلوك وأن دائرتي الوجدان والسلوك هما دائرتين تابعتين لدائرة المعرفة ، وكان ينظر إلى الوجدانيات والمشاعر والعواطف على أنها نقاط ضعف في الإنسان عليه أن يتخلص منها أو يقلل منها في شخصيته كلما استطاع ذلك وكان الإنسان يقيم من حيث ذكائه العقلي وتوضع درجات لتميز البشر بناءاً على ذلك .فكان معامل الذكاء IQ و كانت مقاييس المهارات الدراسية SAT و اختبارات الثانوية العامة و غيرها
و على الرغم من شعبية هذه الاختبارات و لكن ثبت فشلها في التنبؤ عمن سيحالفه النجاح في حياته المستقبلية
و ظلت المحاولات مستمرة في معرفة مفهوم الذكاء و علاقته بالنجاح في الحياة و كانت دراسة جادنر و التى قسم فيها الذكاء الى انواع سبعة ليس لها اى علاقة بمقياس الذكاء IQ و توسع جادنر نفسه في تحليل هذه الانواع السبع الى نحو عشرين نوعا من الذكاء
وكانت الطفرة الهائلة في المعرفة الإنسانية الحديثة هي التعرف على الذكاء العاطفي الوجداني حيث تبين أن هذا النوع من الذكاء أكثر تأثيراً في نجاح الإنسان ونموه وتطوره وتألقه مقارنة بالذكاء العقلي التقليدي القديم
و قد أوضحت العديد من الدراسات ان نجاح الإنسان وسعادته يتوقف على مهارات لا علاقة لها بالشهادات. الكثير هم الذين حصلوا على تقديرات امتياز في اختباراتهم الأكاديمية لكنهم لم ينجحوا في الحياة الأسرية والمهنية والعكس صحيح. وهذا لا يعني عدم أهمية العلم، ولكن لمواجهة الحياة يحتاج الناس إلى الفطنة وهي أعلى من الذكاء
فنحن نمتلك نوعان مختلفان من الذكاء عاطفي وعقلي أما كيف نتصرف في هذه الحياة فهذا أمر يقرره الطرفان وليس مجرد معامل الذكاء وحده .

أهمية الذكاء العاطفى :
- الذكاء العاطفى ينمى علاقة الانسان بربه حيث يتعرف على نفسه و عن مواطن الضعف فيها فى علاقته بربه و كيف يسيطر على انفعالاته و مشاعره التى تقوده الى المعصية او كيف يطور انفعالاته الايجابية و يسخرها فى طاعة الله جل و علا
- كما ثبت ان هناك علاقة وثيقة بين الذكاء العاطفى و الصحة النفسية فالاذكياء عاطفيا اكثر قدرة على التعامل مع ضغوط الحياة و مشكلاتها بشكل اكثر تفاؤلا و اكثر اصرار و مثابرة و اقل تعرضا للتوتر و القلق و الاكتئاب

- و يلعب الذكاء الوجداني دوراً هاماً في تنمية علاقات ناجحة مع الآخرين على كافة المستويات :
فهو يحدد توافق الطفل مع والديه وإخوته وأقرانه وبيئته بحيث ينمو سوياً ومنسجماً مع الحياة ، كما أنه يؤدي إلى تحسين ورفع كفاءة التحصيل الدراسي .
كما يعتبر الذكاء الوجداني عاملاً مهماً في استقرار الحياة الزوجية فالتعبير الجيد عن المشاعر وتفهم مشاعر الطرف الآخر ورعايتها بشكل ناضج ، كل ذلك يضمن توافقاً زواجياً رائعاً .
كما إن استخدام مبادئ الذكاء العاطفي يساعد الوالدين على إنشاء علاقات قوية مع أبنائهم كما يساهم في تنمية الذكاء العاطفي عند الأبناء
- والذكاء الوجداني وراء النجاح في العمل والحياة ،
فالأكثر ذكاءاً وجدانياً محبوبون ومثابرون ، ومتألقون وقادرون على التواصل والقيادة ومصرون على النجاح .
- كذلك هناك علاقة وطيدة بين الذكاء العاطفى و الصحية الجسمانية فالاذكياء عاطفيا اقل عرضة لامراض الضغط و القلب و امراض المناعة و سائر الامراض الجسدية التى تنتج عن التوتر و القلق و الضغوط النفسية
و هنا ياتى السؤال :هل الذكاء العاطفي موروث أم مكتسب؟
كسائر انواع الذكاء فان هناك عوامل وراثية و عوامل مكتسبة فى التركيبة العاطفية للإنسان
إن الذكاء العاطفي مثل أي صفة أخرى منه جزء موروث ومنه جزء مكتسب ومن نعم الله على الإنسان أن الجزء المكتسب يمكن تنميته وتطويره (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا)
فما هو تعريف الذكاء العاطفي:
ان اول ما يتبادر الى الذهن عند الحديث عن العاطفة هو قصص الحب و الغرام التى نشاهدها و نسمع عنها او نقرأها ...و عندما تشير الى كلمة الذكاء العاطفى فى اى تجمع يعتقد الكثيرون انها تعبر عن هذه المشاعر فقط
و لكن الذكاء العاطفى بمعناه البسيط هو الاستخدام الذكي للعواطف. فالشخص يستطيع أن يجعل عواطفه تعمل من أجله أو لصالحه باستخدامها في ترشيد سلوكه وتفكيره بطرق ووسائل تزيد من فرص نجاحه إن كان في البيت أو في المدرسة أو في العمل و فى سائر حياته بصورة عامة
فهو عملية ترشيد للمشاعر الايجابية و تقييد للمشاعر السلبية
فالحب و ان كان عاطفة ايجابية و لكن لابد من ترشيدها و التحكم فى سيرها حتى لا تنقلب نتائجها الى نتائج سلبية
و الكره عاطفة سلبية و لذلك لابد من تقييدها و التحكم فيها حتى لا تتحول الى بركان لا يعلم الا الله نتائجه
و العاطفة ليست هى الحب و الكره فقط فهناك قائمة طويلة من المشاعر السلبية و الايجابية التى تنتاب الانسان :
الإحباط .......................التحفز
التشاؤم ...................... التفاؤل
الاهانة .......................الاحترام
الخوف .........................الأمان
التوتر .........................السكينة
الملل .........................الحماس
الضعف ......................القوة
الظلم .........................العدل
الخزى .....................الفخر
الحزن ........................الفرح
الوحدة .......................التواصل
التجاهل .....................الاهتمام
الغلظة.. ......................التفهم
الخجل.........................الثقة
و غيرها كثير

فالتعامل مع المشاعر بذكاء هو لب الذكاء العاطفى ...او هو التوسط و الاعتدال فى استخدام المشاعر و التى دعا اليها ديننا الوسط (و كذلك جعلناكم امة وسطا )
و الذكاء العاطفى ايضا هو ذلك المزيج الرائع بين العاطفة و العقل ....فالعقل يتحكم فى العواطف و العاطفة تساعد العقل فى الوصول الى القرارات و الى حل المشكلات
- وهو كعلم جديد عبارة عن مجموعة من الصفات الشخصية والمهارات الاجتماعية والوجدانية التي تمكن الشخص من تفهم مشاعره و تفهم مشاعر الآخرين والتعامل معها بشكل ايجابى

- او هو قدرة الإنسان على التعامل الإيجابي مع نفسه(مشاعره و عواطفه ) ومع الآخرين بحيث يحقق أكبر قدر من السعادة لنفسه ولمن حوله
و بعد ان تعرفنا بشكل موجز عن ماهية الذكاء العاطفى سنبدا باذن الله فى دروس الدورة و التى تنقسم الى اربع دروس :

اولا : اعرف نفسك
ثانيا : تحكم فى ذاتك
ثالثا : تفهم الآخرين
رابعا : كيف تؤثر فى الآخرين

و الى اللقاء مع الدرس الاول من دروس الدورة ان شاء الله تعالى


الدرس الاول الجزء الاول عدد القراء : 526



اولا : اعرف نفسك (الادراك او الوعى الذاتى )
تنطلق جهود التنمية الذاتية فى ايامنا الحالية من نقطة جوهرية هي التعرف على الذات والوعي بها، وهذه المهمة قد تبدو و لاول وهلة وكأنها من السهل الممتنع،إذ إن كل واحد منا يظل يردد: إنه أدرى بنفسه، وأعلم بعلله ونقاط ضعفه، وهذا صحيح إلى حد ما، لكن حين نعرف أن الواحد منا لا يعيش في جزيرة معزولة، وأن إنجازاته وعلاقاته تتعرض للتقييم والنقد المستمر من قبل الآخرين و ان البشر مختلفون و لذلك فانك لن تستطيع ارضاء البشر كلهم مهما حرصت و سيكون هذا على حساب تاكيدك لنفسك و ذاتك و فى نفس الوقت لن تستطيع ان تعيش معزولا منفصلا عن مجتمعك و لذلك لابد من وضع معايير لتقييم نفسك هذه المعايير التى تتناسب مع قناعاتك الدينية و افكارك الشخصية و مع اعراف المجتمع المقبولة
و حين نعرف كل ذلك يبدأ اكتشافنا لتعقيدات الوعي الذاتي والتبصر الشخصي.
فما هو الوعى الذاتى :
و هو القدرة على فهم النفس و رصد الذات
يقول دانييل جولمان عن الإدراك الذاتي :
إنه القدرة على معرفة المشاعر والأحاسيس فور حصولها فهو حجر الأساس للتفكير العاطفي
- يقول ستيفن مؤلف كتاب العادات السبع لـأكثر الناس فعالية
إدراك الذات هي قدرتنا على أن نخرج من ذواتنا لكي نرى ونفحص أسلوبنا في التفكير ودوافعنا , وخبراتنا , ومبادئنا وأفعالنا وميولنا وعاداتنا .

لماذا الوعى الذاتى ؟
- اولا: بالوعى الذاتى انا انشئ علاقة وثيقة مع نفسى قبل ان اطالبها بعلاقة جيدة مع الآخرين لابد اولا ان اتعارف عليها ...فكلما تعرفت عليها اكثر كنت اكثر فهما لها و لسلوكياتها و افكارها و دوافعها و مشاعرها و قيمها و ساكون اكثر معرفة بمواطن ضعفها لتقويتها و مواطن القوة لتنميتها و استثمارها بل انى سوف احبها و سوف ابذل جهدا اكبر فى سبيل تطويرها و تنميتها و الاخذ بايديها نحو المعالى
يقول الله جل و علا :" بل الإنسان على نفسه بصيرة* ولو ألقى معاذيره "
والقرآن الكريم يؤنب في غير موضع أولئك الذين فقدوا الإحساس والشعور بانفسهم
وفي هذا يقول سبحانه: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ). [سورة البقرة:11-12]
ويقول سبحانهhttp://www.lakii.com/vb/images/smilies/frown.gifيُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [سورة البقرة:19]،
ويقول العلماء والنفسانيون ان الادراك الذاتى هو اول طريق الصحة النفسية فالنفس الإنسانية لا يَطلب لها العافية إلا من أدرك ما بها من أدواء، وما نزل بها من بلاء، فأول الشفاء هو الإحساس بالمرض، فالشعور بالنقص أول مراحل الكمال.
فكم من امرئ لا يدري أنه عليل؛ لأن في رأسه بعض العلوم، ولو فتّش عن نفسه ربما وجدها مليئة بالمشاعر التي لم تعالج، والخشونة التي لم تهذب ورُبّ إنسان قليل في معارفه، إلا أنه عميق الإخلاص، كثير التفتيش عن عيوبه، والاعتراف بتقصيره، هذا بلا شك أرقى من الذي رضي عن نفسه واغتر بها،


- ثانيا : عندما اعرف نفسى جيدا ساكون اكثر قدرة على التعبير عنها و عن احتياجاتها و رغباتها و بالتالى ساساعد الآخرين فى التعرف عليها و التعامل معها بناء على معرفة تامة بها تبعا لما اقوله أنا و ليس بناء على ظنهم و تخميناتهم
و هذا يوجد نوعا من التفاهم و يحسن من التواصل

ثالثا : عندما اتعرف على نفسى جيدا فساكون اكثر فهما للآخرين و اكثر قدرة على فهم مشاعرهم و افكارهم وقيمهم و دوافعهم بالمقارنة مع ذاتى و بالتالى اتبين مواطن الاتفاق و مواطن الاختلاف بينى و بينهم و اتقبلهم كما هم بناء على العوامل المؤثرة فيهم بل ساكون اكثر قدرة على معرفة مواطن الضعف و مواطن القوة فى الآخرين و بالتالى التاثير فيهم بتعزيز مواطن القوة و تطوير مواطن الضعف

و لكن يبقى السؤال ....كيف اتعرف على نفسى ؟
لقد ابحر العلماء فى النفس الانسانية و لهم من التعريفات و و التقسيمات و النظريات والتحليلات و....و....ما جعله علما مستقلا بذاته هو (علم النفس )
و لا يمكن من خلال هذه الدورة ان نلم بكل ما جاء فى هذا العلم الضخم و الرائع
و لكن يمكن القول ان شخصية الإنسان تتكون من مزيج من: الدوافع و العادات والميول و العقل و العواطف و الآراء و العقائد و الأفكار و الاستعدادات و القدرات والمشاعر والاحاسيس و السمات التى تشكلت على مدار ما مضى من عمرنا و التى هى ايضا قابلة للتغيير في الآتى من حياتنا
ويتاثر تكون هذه الشخصية بعوامل عدة : منها العوامل الوراثية و الابوان و المدرسة و المعلمون و الاصدقاء و الاعلام ثم انت نفسك و نظرتك الى ذاتك
كل هذه المؤثرات تعمل فى شخصياتنا التى نشات اول ما نشات على الفطرة السوية (فطرة الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم )
فالفطرة كالعجينة اللينة التى من الممكن ان تتشكل على شكل ملاك و من الممكن ان تتشكل على شكل شيطان و لكننا جميعا من بنى أدم يتم تشكيلنا على شكل بشر نحمل من صفات الملائكة و نحمل من صفات الشياطين و تختلف هذه النسبة من فرد الى أخر تبعا للمؤثرات التى تعرض لها
قال تعالى http://www.lakii.com/vb/images/smilies/frown.gifو نفس و ما سواها فالهمها فجورها و تقواها قد افلح من زكاها و قد خاب من دساها )
و ينعدم الوعى الذاتى عند الاطفال حديثى الولادة فانه لا يشعر الا بانه جزء من والدته و يبدا الوعى الذاتى ينضج شيئا فشيئا فتجد الطفل يتعرف على جسده و ينظر ليديه و قدميه ثم يبدا فى التعرف على الالفاظ و الكلمات و يلتقط فكرته عن نفسه فى البداية من كلمات ووصف المحيطين به
فعندما يسمع الطفل امه تقول انه (ولد شقى) ...يخزن هذه الكلمة ...حتى يتعرف تدريجيا على معناها ...و يرسخ لديه انه شقى فلا يمكن ان تكذب امه ...و يبدا يتصرف تصرفات الاشقياء حتى يثبت وجوده و ذاته لانه شقى
و لذلك فاننا نوصى الاباء وصية حارة بالا يطلقوا مثل هذه الالفاظ و لا يرددوها على اسماع ابنائهم حتى لا تصبح جزءا من مفهوم الطفل عن ذاته و يتصرف وفقا لها ...انت شقى ...انت غبى ...انت كاذب
و عندما يكبر الطفل و يذهب الى المدرسة و يختلط بالاصدقاء يتاثر ايضا برأى اصدقائه و معلميه فى شخصيته
المفكر الكبير عبد الوهاب المسيرى رحمه الله كان له حديثا يروى قصة حياته و يذكر انه كان فاشلا دراسيا و كان يرسب فى المرحلة الابتدائية ...وفى احدى المراحل الدراسية كان احد معلميه يلقبه بالعبقرى ....مجرد لقب لقبه اياه معلمه للتشجيع اعطى له دفعة كبيرة حتى يثبت لمعلمه انه فعلا عبقرى
و لذلك اقول انتبه كلماتك تبنى الوعى الذاتى لدى طفلك
و عندما نتعرف على الجزء الطيب فى ذواتنا و نعترف و نتقبل ان فينا جزءا خبيثا ...سنكون اقدر على تطوير الطيب و استئصال الخبيث ...فاول العلاج التشخيص
و عندما نتعرف اكثر على العوامل التى ادت الى ظهور هذا الخبيث سواء كان مغروسا فى جيناتنا الوراثية او من تربية خاطئة او من اصدقاء سوء او من معلمين جهلاء او من اعلام قبيح او من غيرها نكون قد وضعنا يدنا ليس على المرض فقط بل على سببه ايضا و بالتالى سنكون اكثر قدرة على العلاج المتجه نحو السبب و ليس الى مجرد العرض
فالمريض بالصداع يمكن ان يذهب الى الطبيب فيعطيه مسكن للصداع ...هل هذا عالج المرض ؟ بالطبع لا
لابد للطبيب الحاذق ان يتعرف على سبب الصداع حتى يعطى الدواء المضاد للسبب
و هكذا فى امراض النفس

و ياتى السؤال وماهى مكونات هذه الشخصية التى احملها ؟
عندما تحدث علماء النفس عن مكونات الشخصية وضعوا لها الكثير من المكونات و التى يمكن ان نلخصها فى خمس مكونات رئيسية :
الروح : التى هى نفخة من روح الله عز وج
العقل : العقل البشرى بما يحمله من افكار و معتقدات و دوافع و قيم و مبادئ
النفس :ما يحمله الانسان من مشاعر و احاسيس وميول و مواهب و خبرات
الجسد :هو الاطار المادى الذى يحمل كل ما سبق
السلوك : فهذا الكائن ليس معزولا بل هو عضو فى الجماعة البشرية على اختلاف مستوياتها و تتحدد ذات الانسان بموقعه داخل هذه الجماعة البشرية
و بالتالى عندما تريد ان تفهم نفسك ابدا بالتعرف على كل جزء من هذه الاجزاء
و يحتاج التعرف على النفس الى وضعها دوما تحت المنظار و الى محاسبتها و التعرف على خباباها و الى عقد جلسة يومية معها و كانك تجلس مع طبيب نفسى على الكرسى المداد المشهور
ان اهم ما يفعله المستشار او الطبيب النفسى هو اتاحة الفرصة لمريد الاستشارة للحديث عن نفسه بحرية كاملة ...فلماذا لا نقوم بهذه المسالة مع انفسنا
إن الاهتمام والملاحظة واليقظة الذهنية والشعورية أدوات مهمة في فهم أنفسنا ، وعلينا أن ننمي هذه الأدوات، ونستخدمها من أجل الحصول على أعلى درجة من الاستبصار الذاتي،
عليك أن تأخذ قراراً جاداً بان تعود نفسك على أن تستقطع دقائق فى نهاية كل يوم .. أو نهاية كل أسبوع لمحاسبة النفس .. وعليك أن تجيب على عدة أسئلة هامة .. مثل :
-كيف هى علاقتى القلبية بربى ؟
- كيف كانت سلوكياتى اليوم ...ماهى الاعمال الجيدة التى قمت بها و ماهى الاعمال التى لا ترضينى او لم ترض الاخرين ؟
- ماهى الافكار التى سيطرت على عقلى اليوم و هل هذه الافكار افكار ايجابية تساعدنى على الانجاز ام انها افكار سلبية تكرس الاحباط و القعود ؟
- كيف كانت مشاعرى اليوم ؟ هل هى مشاعر ايجابية ام سلبية ؟
- كيف كانت عنايتى بجسدى اليوم ؟ و كيف كان مظهرى العام ؟

فحساب النفس – دون إسراف أو تأنيب للنفس – وكذلك فهم وملاحظة الذات .. أمور بالغة الأهمية .
ولكن احذر من الانشغال بملاحظة الذات أكثر مما ينبغي .. حتى لا تتوتر وحتى لا تنشغل عن أن تعيش حياة تلقائية بسيطة .
فالأمر لا يتطلب أكثر من تعلم عادة جديدة .. هي تخصيص عدة دقائق فى نهاية كل يوم لتدوين ملاحظاتك وإجاباتك على الأسئلة السابقة .. أو اى أسئلة أخرى تجول بذهنك .. وذلك فى كراسة خاصة أو أجندة أو حتى شريط تسجيل.
على المرء أن يصوغ ما لديه من أفكار ومشاعر وانطباعات وملاحظات و سلوكيات في تعبيرات وجمل واضحة ومنظمة ومسلسلة، وذلك بغية الرجوع إليها عند إرادة التفكير في الشأن الشخصي تماماً كما تفعل مؤسسة تجارية حين تعد تقريراً عن أوضاعها العامة من أجل مناقشته في اجتماع من الاجتماعات المهمة.

و هذه تمثل مرحلة جمع المعلومات .. ونحن نعلم أن اى عمل علمي دقيق لابد وان يعتمد على معلومات صحيحة ودقيقة . والمعلومات التى يستمدها الفرد عن نفسه .. لا تعتمد فقط على ملاحظاته عن ذاته .. وإنما تعتمد ايضا على ردود الفعل التى يتلقاها من الآخرين ، وذلك من خلال التعامل اليومي معهم .. والاحتكاك المستمر بهم .
. وتؤدى عملية الملاحظة والمتابعة ، فى حد ذاتها ، دوراً تغييريا .. فالذي يلاحظ ويدون عدد المرات التى يكذب فيها .. أو عدد المرات التى يشتم فيها .. أو عدد المرات التى ينفعل فيها بلا داع .. سيلاحظ بعد فترة انخفاض عدد مرات تلك العادة السيئة انخفاضا ملحوظا .
وذلك أن ملاحظة عادة أو سلوك ما ملاحظة علمية .. يومية .. منظمة .. والتركيز عليها .. يؤدى إلى تغييرها نتيجة وضعها فى دائرة الوعي بصورة مستمرة ومنظمة
يقول الله تعالى " وفى أنفسكم أفلا تبصرون" ........فسبحان الله العظيم

wafa_redrose
11-06-2009, 12:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
اخوتي واخواتي قراء موضوعي ..
لقد لاحظت تزايد عددكم كل يوم بالعشرات..اسعدني ذلك ..
ولكن ما يحزنني ويهبط من عزيمتي هو عدم التفاعل معي ...
فانا ما كتبتب موضوعي الا لحاجتي الشديدة للدعم والحماس ..
عندما اكتب شيئا احتاج ان تعطوني رايكم ان تحمسوني على الالتزام بما اكتبه وان اشعر بالتفاعل ..
لا اعرف ..
اشعر انني قد لا استطيع الاستمرار في الكتابة هنا ..
فانا بحاجة الى مجموعة الى فريق اشعر فيه بروح الفريق كلما تكاسلت وتقاعست اجد من يسال عني ويشد من همتي ..وهذا لم اجده هنا ..مع احترامي الشديد والفااااائق للاخت معيدة التي ثبتت الموضوع والاخوة الذين ساهموا ببعض المداخلات المفيدة..
لكني بحاجة الى دعم اكثر وتفاعل اكثر ..
انا لن اتوقف عن الاستمرار في حملة تغييري للافضل ..ولكني سابحث عن مجموعة متحمسة وداعمة وتحتاج للدعم ...اطمح ان اجدها في احد المنتديات ..
اعذروني لتقصيري ...
واشكركم على المتابعة ..

basem22
13-06-2009, 12:46 AM
ولكن ما يحزنني ويهبط من عزيمتي هو عدم التفاعل معي ...
فانا ما كتبتب موضوعي الا لحاجتي الشديدة للدعم والحماس ..
عندما اكتب شيئا احتاج ان تعطوني رايكم ان تحمسوني على الالتزام بما اكتبه وان اشعر بالتفاعل
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
أختي الفاضله " وفاء " صدقيني انا متتبع لكل ماتكتبي في هذا المجال الرائع . وجزاك الله خير جزاء على هذا المجهود . وإني أرى فيك شعله تنير طريق المؤمنات من أخواتك هنا . ومحاوله لتفعيل الذات والتمكن بها " بعلاتها " لتسمو الى أمل وهاج .
بوركت أخيتي بهذا الجهد .
وإني والله لما رأيت بأن أغلب وربما كل المتواجدات هن " أخوات لي في الله " .
فـ بصراحه أصبحت فقط من المتتبعين لما يكتب هنا .
بارك الله فيك وسدد خطاك , وأتمنى أن لايصيبك الإحباط .
أخوك جوز الهند

أحمد عمر
13-06-2009, 02:31 AM
استمرى أخيه ف عطائيك و تأكدى ان هناك ف مكان ما أحد يسمعك:)

wafa_redrose
14-06-2009, 12:11 AM
اشكركما اخواي الفاضلان واني والله احترم مشاركتيكما فائق الاحترام ..لكنني لا احتاج فقط الى من يتتبع خطواتي بصمت ..فانا محتاجة للمساندة والنصحية وابداء الراي ..ايضا الى اخواتي في الله يواكبن معي هذا التطور بيومياتهن ..
تقبلا فائق تقديري وشكري ..

زهرة**البراري
14-06-2009, 08:59 PM
بوركتي وبوركت مساعيك اختي تمنياتي لكي ولنا التوفيق لما يحبة الله ويرضاة
واود ان اذكر نفسي واياكم ان ماتريدونة موجود وميسور وييسر لكي الصعاب واقسم بالله انة ييسر المصاعب ويهونها ويرتقي بك لمعالي الامور وهو الجججججؤ الي الله وتلاوة وتدبر كتااااااابة والمداومة علية فجربي ولو ليوم فقط تدبر والتفكر والاستشعار للقران الكريم كيف تتحول مشاعرك و عزيمتك

http://http://zoom.maktoob.com/showImage.php?ImageID=1000140182&size=


نفذي الان لاتتركي الصفحة حتي تضعي السماعة علي اذنيك وتدبري
تلاوة خاشعة بصدق سبحان الله ارجو ان تردي بعد ذلك علي وشجعيني وشجعي غيرك علي الا ستمرار لاحرمنا واياكم الاجر .........

روح الصدق
15-06-2009, 01:18 AM
وفقك الله اختي الغالية لا تغيبي عننا عووودي

wafa_redrose
15-06-2009, 10:21 AM
بوركتي وبوركت مساعيك اختي تمنياتي لكي ولنا التوفيق لما يحبة الله ويرضاة



واود ان اذكر نفسي واياكم ان ماتريدونة موجود وميسور وييسر لكي الصعاب واقسم بالله انة ييسر المصاعب ويهونها ويرتقي بك لمعالي الامور وهو الجججججؤ الي الله وتلاوة وتدبر كتااااااابة والمداومة علية فجربي ولو ليوم فقط تدبر والتفكر والاستشعار للقران الكريم كيف تتحول مشاعرك و عزيمتك

http://http://zoom.maktoob.com/showImage.php?ImageID=1000140182&size=


نفذي الان لاتتركي الصفحة حتي تضعي السماعة علي اذنيك وتدبري


تلاوة خاشعة بصدق سبحان الله ارجو ان تردي بعد ذلك علي وشجعيني وشجعي غيرك علي الا ستمرار لاحرمنا واياكم الاجر .........


اختي الفاضلة زهرة البراري ..
كلماتك رائعة ومؤثرة ..
صدقت ..
لا تيسر الامور ولا نتغلب على الصعاب والعثرات ..الا باللجوء الى الله سبحانه وتعالى ونعم من مولى..سبحانه ما اكرمه ..هو الغني ونحن الفقراء ..
وكم هي رائعة لحظة وقعت عيناي على طلبك..بان لا اترك الصفحة حتى اضع السماعة واستمع الى التلاوة الخاشعة ...وكانك تنظرين الي ..فانا الان استمع الى مقطع من سورة النساء يعتبر وردي في الحفظ اليومي بصوت القاريء سعد الغامدي ..
ادعي لي اختي بالتيسير في حفظ وتدبر كتابه ..فهذه امنيتي في الحياة ....
اشكر لك كلماتك الصادقة ولا حرمك الله الاجر ...

روح الصدق
27-06-2009, 01:09 PM
عزيزتي وفاء ..اين انتي ؟؟
اشتقنا لكتاباتك الرائعة؟

شنايا
30-06-2009, 02:13 PM
عنوان رائع وكلام محفز جدا جزاكي لله خيرا على هذه الهمة وارجو ان تقبلي صداقتي فانا ابحث عن اصدقاء ايجابيين حتى نتعاون على بر لله ونحفز انفسنا ونروي تجاربنا واهم شئ ان نربط القول بالفعل وانا سابقى على تواصل معك وسنبدا معا بتطوير انفسنا للافضل

saly000
01-07-2009, 12:53 PM
السلام عليكم ورحمه الله
اختي في الله موضوعك رائع وفيه حماسه عاليه ابكت عيوني فهذا ما نحتاجه الصحبه الصالحه والاصرار على النجاح وفققك الله
انا معك ولاني لم اشاهد هذا الموضوع الا اليوم فاحب ان ابدأ من البدايه بالاجابه على الاسئله التي طرحتها

فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟
التفكير في سلبيات من حولي و عدم النظام
أحلام اليقظه او هي وسوسه الشيطان الذي يضعف تركيزي في العبادات وفي واجباتي الشعور الدائم بعذاب الضمير

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها
النظام فشلت نوعا ما في ان اكون منظمه ومرتبه
وضعت خطه بان ابدا يومي بالصلاه ثم الرياضه ثن القيام بامور المنزل ولكني لم اداوم الا على الصلاه

قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟
في بعض الاوقات تكون ارادتي من حديد واقوم بانجازات كبيره لا اتوقعها ولكن سرعان ماتقل عزيمتي واصاب بالاحباط والياس
لكي اقوي ارادتي فانا احتاج الا امران التقرب من الله وحسن عبادته
الامر الثاني التركيز وكتابه الهدف ووضع خطه زمنيه له وعدم التاثر باي سلبيات مهما كانت ثم الصبر


تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟
( وتواصو بالحق وتواصو بالصبر )
الابتسامه كلمات التشجيع والامل ( الطبطبه ) والحث على القرب من الله والاستعانه به هذا ما استطيع فعله في الوقت الحالي

كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟
الاستعانه بالله والمعرفه
اخراج مابنفسي من عقد وترسبات قديمه اثرت في واضعفت شخصيتي
تغيير الصفات السلبيه الى صفات حسنه بالتدريب المستمر
التحلي بالامل دوما
والرضى

ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟
ان اعبد الله حق عبادته من اخلاص في الصلاه وقيام الليل
ان اكون فاعله في المجتمع فلدي الكثير من الطموح
التاجيل فحياتي معظمها ماجله والخوف من المواجهه والخوف من الفشل
وضعف العزيمه

مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟
في الوقت الحالي انا افضل بكثير عن ذي قبل ولكن المشوار لسه في اوله
وبفضل الله غيرت في نفسي كتير لكن ليس التغيير المطلوب مطلوب اكتر

وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
ثقي في الله ثم ثقي في نفسك وسيري بخطوات ثابته مهما حدث من اخطاء فكل بني آدم خطاء

فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟
عدم النظام التقصير في قيام الليل التاثر بنقد من حولي لي الخوف من المستقبل

basem22
03-07-2009, 02:04 PM
الى الأخت الفاضله ذات النشاط والهمه التي لاتكل " الأخت وفاء " ..
صدقيني أختي الفاضله كنت ولازلت من المتتبعين لكل مايكتب هنا . وقد كانت له فائده كبيره
فياليت لو لم يكن عندك عارض يمنع تواصلك هنا . نتمنى ان تعاودي ذلك النشاط وتلك الهمه .

أرجوا من الله تعالى أن تكوني بتمام الصحه والهمه والتفوق .

أخوك باسم

نسيم الفجر
03-07-2009, 11:37 PM
السلام عليكم ورحمه الله انا علي استعداد تام ان اكون معكي في هذا الموضوع وبي عزيمه قويه للتغيير ان شاء الله

ولكن كيف ؟

يا ريت توضحي كيف تكون الخطه للتغيير

wafa_redrose
07-07-2009, 08:40 PM
عنوان رائع وكلام محفز جدا جزاكي لله خيرا على هذه الهمة وارجو ان تقبلي صداقتي فانا ابحث عن اصدقاء ايجابيين حتى نتعاون على بر لله ونحفز انفسنا ونروي تجاربنا واهم شئ ان نربط القول بالفعل وانا سابقى على تواصل معك وسنبدا معا بتطوير انفسنا للافضل

اهلا بك عزيزتي اختا وصديقة ...
وانا توقفت عن الكتابة في الموضوع لاني لم اجد من يشاركني افكاري وطموحي ولم اجد الدعم الكافي لاستمر في الكتابة في هذا الركن العزيز علي ...

فهل يوجد لديك من الهمة العالية التي ستدفعني الى العودة من جديد ؟؟؟
في انتظار ردك ..

wafa_redrose
07-07-2009, 08:47 PM
السلام عليكم ورحمه الله
اختي في الله موضوعك رائع وفيه حماسه عاليه ابكت عيوني فهذا ما نحتاجه الصحبه الصالحه والاصرار على النجاح وفققك الله
انا معك ولاني لم اشاهد هذا الموضوع الا اليوم فاحب ان ابدأ من البدايه بالاجابه على الاسئله التي طرحتها

فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟
التفكير في سلبيات من حولي و عدم النظام
أحلام اليقظه او هي وسوسه الشيطان الذي يضعف تركيزي في العبادات وفي واجباتي الشعور الدائم بعذاب الضمير

اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها
النظام فشلت نوعا ما في ان اكون منظمه ومرتبه
وضعت خطه بان ابدا يومي بالصلاه ثم الرياضه ثن القيام بامور المنزل ولكني لم اداوم الا على الصلاه

قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟
في بعض الاوقات تكون ارادتي من حديد واقوم بانجازات كبيره لا اتوقعها ولكن سرعان ماتقل عزيمتي واصاب بالاحباط والياس
لكي اقوي ارادتي فانا احتاج الا امران التقرب من الله وحسن عبادته
الامر الثاني التركيز وكتابه الهدف ووضع خطه زمنيه له وعدم التاثر باي سلبيات مهما كانت ثم الصبر


تخيلي معي اننا نرغب في انشاء محطة لشحن الطاقات البشرية ونريد أن نضع فيها خزانات ......بماذا نعبأها ؟
( وتواصو بالحق وتواصو بالصبر )
الابتسامه كلمات التشجيع والامل ( الطبطبه ) والحث على القرب من الله والاستعانه به هذا ما استطيع فعله في الوقت الحالي

كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟
الاستعانه بالله والمعرفه
اخراج مابنفسي من عقد وترسبات قديمه اثرت في واضعفت شخصيتي
تغيير الصفات السلبيه الى صفات حسنه بالتدريب المستمر
التحلي بالامل دوما
والرضى

ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟
ان اعبد الله حق عبادته من اخلاص في الصلاه وقيام الليل
ان اكون فاعله في المجتمع فلدي الكثير من الطموح
التاجيل فحياتي معظمها ماجله والخوف من المواجهه والخوف من الفشل
وضعف العزيمه

مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟
في الوقت الحالي انا افضل بكثير عن ذي قبل ولكن المشوار لسه في اوله
وبفضل الله غيرت في نفسي كتير لكن ليس التغيير المطلوب مطلوب اكتر

وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
ثقي في الله ثم ثقي في نفسك وسيري بخطوات ثابته مهما حدث من اخطاء فكل بني آدم خطاء

فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟
عدم النظام التقصير في قيام الليل التاثر بنقد من حولي لي الخوف من المستقبل


عزيزتي ..اعجبتني رغبتك القوية في التحسن للافضل ..
راجعي عزيزتي الموضوع من بدايته واقراي كل الصفحات وعندها ستفهمين اكثر مسيرتي في هذا الموضوع ..
اتوقع منك عزيزتي التزام وهمة عالية لانه سيعود عليك بالنفع الكثير وفقك الله وسدد خطاك ..
ايضا اتمنى منك البحث في النت عن مواضيع للتحفيز وطرق مبتكرة تساعدنا على ما نعزم عليه ونقله على هذه الصفحات ..لتعم الفائدة للجميع ..
وفقك الله غاليتي ..

wafa_redrose
07-07-2009, 08:49 PM
الى الأخت الفاضله ذات النشاط والهمه التي لاتكل " الأخت وفاء " ..
صدقيني أختي الفاضله كنت ولازلت من المتتبعين لكل مايكتب هنا . وقد كانت له فائده كبيره
فياليت لو لم يكن عندك عارض يمنع تواصلك هنا . نتمنى ان تعاودي ذلك النشاط وتلك الهمه .

أرجوا من الله تعالى أن تكوني بتمام الصحه والهمه والتفوق .

أخوك باسم

اشكر لك اخي الفاضل هذه الكلمات التي كان لها بالغ الاثر على نفسي ....
ساعود باذن الله بهمة افضل من ذي قبل ..بشرط ان احس بالمتابعة من خلال النصائح والارشادات والدعم ..فيد لوحدها لا تصفق !!

wafa_redrose
07-07-2009, 08:50 PM
السلام عليكم ورحمه الله انا علي استعداد تام ان اكون معكي في هذا الموضوع وبي عزيمه قويه للتغيير ان شاء الله

ولكن كيف ؟

يا ريت توضحي كيف تكون الخطه للتغيير

عزيزتي اقراي الموضوع من بدايته حتى نهايته وستفهمي الخطة ..مرحبا بك عزيزتي في هذا الركب ..لك حبي وتقديري ..

wafa_redrose
07-07-2009, 08:51 PM
http://abeermahmoud07.jeeran.com/711-regards-AbeerMahmoud.gif

saly000
08-07-2009, 02:59 PM
عزيزتي ..اعجبتني رغبتك القوية في التحسن للافضل ..
راجعي عزيزتي الموضوع من بدايته واقراي كل الصفحات وعندها ستفهمين اكثر مسيرتي في هذا الموضوع ..
اتوقع منك عزيزتي التزام وهمة عالية لانه سيعود عليك بالنفع الكثير وفقك الله وسدد خطاك ..
ايضا اتمنى منك البحث في النت عن مواضيع للتحفيز وطرق مبتكرة تساعدنا على ما نعزم عليه ونقله على هذه الصفحات ..لتعم الفائدة للجميع ..
وفقك الله غاليتي ..

حمدلله على السلامه يا وفاء وانشاء الله تكون الهمه عاليه باستمرار
مجهودك رائع في الصفحه انا شخصيا استفدت كثير جزاك الله كل خير
وخاصه في مقالك علن السعاده
ومن خلال اجابتي على الاسئله المطروحه وضعت يدي على سلبيات عديده لدي
وبدات فعلا في اصلاحها
ارجو ان نستمر في التعاون مع بعض ومع جميع الاخوات حتى نصل الى الهدف المنشود إنشاء الله

saly000
08-07-2009, 03:19 PM
كلمات في الثقه بالنفس


من أسباب فقدانها ..


·التربية الخاطئة :- فإذا نشأ الإنسان خائفاً في طفولته يظل كذلك طوال حياته .. ما لم يحاول أن يكسر حاجز الخوف .. وكذلك المعاملة المتسلطه من الآباء ، وعدم احترامهم لطفولته .
·الإحباط :- فبالعض قد يشعر بالإحباط في مرحلة من مراحل حياتهم لأسباب مختلفة .. وعندما يحدث ذلك لا شك أن ثقته بنفسه تهتز بشكل سريع .. ومثال ذلك : عندما يعدك أحد أصدقائك بالزيارة ويحين وقت الزيارة دونما حضوره ، قد تبدأ بالإحساس بالضيق ، وتحديث نفسك بأنهم لم يعودوا يحبونني مما يفقدك الثقة بنفسك .
.الفشل في الوصول إلىما نصبو إليه ونحلم به :- قد يشعرنا بعدم القدرة على الحصول على ما نريد ، وبالتالي قد يولد هذا الشعور شعوراً بالتفاهة و بعدم الجدوى
.عدمالإحساس بالأمان :- ينتج عنه عدم أمور كثيرة أهمها القلق مما ستحمله الأيام القادمة .. فمثلا عندما لا تشعر بالارتياح مما يجري حولك ، ولا تعلم ما الذي تستطيع فعله لكي تغير ذلك الوضع ، فإن هذا القلق يؤثر عليك أحياناً .. هذا الشعور غير مريح وقد يكون مزعجا أحيانا ..
.الانتقاد :- فالانتقاد شيء غالبا ما نسيء فهمه .. فإذا تعرضنا للانتقاد بعد الانتهاء من تأدية عمل ما أحياناً كثيرة يُساء فهمه بأنه موجه لشخصيتنا وليس لفعلنا ، مما يؤثر سلباً في ثقتنا بأنفسنا .. لكن إن صح فهمه كان طريقاً لتقويم النفس وأخذها لما هو أفضل من تصحيح أخطأ وغيره .
.تهويل الأمور والمواقف :- بحيث تشعر بأن من حولك يركزون على ضعفك ، ويرقبون كل حركة تقوم بها بأنها غير طبيعية.
.الخوف والقلق :- من أن يصدر منك تصرف مخالف للعادة ، حتى لا يواجهك الآخرون باللوم أو الاحتقار .
.إحساسك بالضعف :- وأنك لا يمكن أن تقدم شيئاً أمام الآخرين ، بل تشعر بأن ذاتك لا شيء يميزها ، وغالياً من يعاني من هذا التفكير الهدّام يرى نفسه إنساناً حقيراً ، ويسرف في هذا التفكير حتى تستحكم هذه الفكرة في مخيلته وتصبح حقيقة تحركه حياته كلها .

.فشل في شيء ما :- فقد يكون هذا الإحساس بسبب فشل في الدراسة أو العمل ، وتلقي بعض الانتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي أو جارح .

.التعرض لحادث قديم :- كالإحراج ، أو التوبيخ الحاد أمام الآخرين .
.المقارنة :- بينك وبين أقرانك ، والتهوين من قدراتك ومواهبك.
.نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاتك :- وعدم الاعتماد عليك في الأمور الهامة ، أو عدم إعطائك الفرصة لإثبات ذاتك.
كيف تكتسب ثقتك بنفسك ؟

تجنبالقلق :- فإذا كنت قلقاً من المستقبل ، حاول تدوين كل مخاوفك على ورقه .. وأغلق عليها في مكان أمين ، وعاهد نفسك على ألا تفتحها إلا بعد مدة بعيدة .. وحتى إذا راودك التفكير فيها .. فأجل كل شئ حتى تنتهي المدة التي حددتها لإبعادها عن تفكيرك .. وعندما يحين الوقت ستجد أن مخاوفك قد تبددت مع الوقت .. وربما وُجد لها الحل تلقائيا ً
لابد من التضحية :- فأنت لست الرجل الخارق ، لذا لن تستطيعي القيام بكل شئ على أكمل وجه ، و كذلك لن تستطيع إرضاء جميع الأطراف .. لذا عليك بتدقيق النظر في علاقاتك بالآخرين ، والتفكير فيما يسبب لك ضغطا عصبياً منها ثم تحدد أولوياتك , وتحاول إسقاط ما يستحيل معالجته.
فكر بإيجابية :- ففي نهاية كل يوم فكر في الأشياء الجيدة التي قمت بها ، والأمور التي استطعت إنجازها .. وحاول عدم التركيز على ما لم تنجزيه .. وتقبل نفسك كما هي ، وآمن بقدراتك وكنوزك الداخلية , واحمد ربك الذي ميزك عن غيرك بها .
حدد أهدافك :- ودون كل أهدافك وطموحاتك ، وحدد لكل منها وقتا ً معينا ً ، وكلما اقترب الوقت ارسم الهدف وقد أصبح اقرب إلى التحقيق ، ثم اسأل نفسك ما هي الخطوة التالية ؟ , وحددها ودونيها لتتابع محاولاتك لإنجازها ، كما يمكنك أيضا ُ تدوين أسماء الأشخاص الذين ساعدوك على تحقيق أهدافك ، لتتعرف بطريقه أوضح على الأشخاص المناسبين لك .
توقف قليلا ً عن التسامح :- فكثيرا ً ما تتسامح وتتساهل في حقوقك مع الآخرين ، مما قد يتحول إلى عاده تجعل كل من حولك يستهينون بك وبمشاعرك ، فابدأ من اليوم في وضع قائمه بالتصرفات التي تضايقك وتزعجك، مثل رئيسك في العمل الذي يـُـحملك عملا ً يفوق طاقتك ويلومك على الأخطاء ، ارفض كل هذه التصرفات بوضوح وقرر تحسين وضعك ونظرة الناس لك ، وادفعهم لاحترامك .
دلل نفسك :- حاول تخصيص جزءا ً من يومك لتقوم بشئ تحبه وتستمتع به ، كأن تأخذي ساعة من الاسترخاء في حمام دافئ على ضوء الشموع العطرية ، أو تنعزل في مكان ما لتقرأ كتابك المفضل ، أو لتمارس الرياضة التي تحبها .. أو ..
امنح نفسك المساعدة :- لابد من أن تحيط نفسك بالأشخاص الذين ترتاح معهم وتشعر أنهم حقا ً يساعدونك على الأحاسيس الجيدة .. ففي كثير من الأحوال تضغط على نفسك لكي تقابل أشخاصا ً لا تحيهم ، ولكنك لا ترغب في جرح مشاعرهم فتؤذى نفسك بذلك.. عليك عزيزي أن تفكر بأمانه وصدق وتختار الأشخاص الذين يريحونك وتشعر معهم بالاسترخاء وتحرص على الالتقاء بهم .

ارجو ان تكون هذه الكلمات فيده

wafa_redrose
09-07-2009, 01:42 AM
عزيزتي كلام رائع جزيتي خيرا عليه ..لي عودة باذن الله مع التعقيب ..

نسيم الفجر
09-07-2009, 03:53 AM
السلام عليكم ورحمه الله

اختي وحبيبتي وفاء

رايت ان موضوعك هو اخر فرصه لي لتغيير طباع سيئه طالت معي سنوات طويله

فهذه اخر فرصه لي للتغير الواقعي وليس مجرد تقمس للطباع كما حدث معي سابقا

ولكن من الواضح انني وصلت متاخره جدا

فكيف ابدا معكم وما الذي يجب ان افعله اولا

فانا قرات جزء كبير من الموضوع والردود ولكن لم استطع ان اقرا كاافه الردود فهي ما شاء الله كثيره جدا

شنايا
09-07-2009, 08:26 AM
صديقتي وفاء اولا اعتذر عن تاخيري عليكي بالرد ..اعجبني كلامك جدا شجعني جدا ولذلك سابدا
رحلة التغيير بالاجابة على اسالتك
الافعال التي تستهلك طاقتي هي الافكار السلبية والخوف من المستقبل يشعرني بالضعف عادة من عاداتي السيئة التي لم استطع التخلص منها هي القدرة على الخشوع في الصلاة دوما افكر بواجباتي اثناء الصلاة واراقب اطفالي واشعر ان صلاتي غير مقبولة ولكن ساخذ بعين الاعتبار النصائح التي كتبتها لي ارادتي قوية جدا وانا بحاجة الى الثقة بالله لادعم هذه الارادة نشحن طاقتنا بالتمثل باخلاق نبينا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام اخرج نفسي من دائرة تدني مستوى تقدير الذات بالتفكير باني مخلوق اعطاني لله نعم كثيرة لانعم بها واستغلها في سبيل مرضاته الاعمال التي اتمنى ان اقوم بها هي عمل الخير ومساعدة من حولي بدات بذلك ولكن سرعان ما اشعر بالياس منهم وبرغبتي بالبعد عنهم لانهم اختاروا ان يكونو اشخاص سلبيين ولكني سوف احاول من جديد ولن اياس انا راضية عن نفسي ولكن اريد ان اتخلص من طيبة القلب ومجاملة الناس من حولي وان اقول لا قي الوقت المناسب ولا اسكت عن حقي انصح الجميع ان يشعروا بالسعادة بكل لحظة بحياتهم وبكل عمل يقومون به ولا ينتظرو معجزة او شخص ليشعرهم بالسعادة لان الانسان يعتقد ان سعادته تتوقف على حصوله على ما ينقصه ولكن ما ان يتحقق ذلك حتى يشعر بالنقص من جديد ويبحث عنه

wafa_redrose
09-07-2009, 09:55 AM
كلمات في الثقه بالنفس


من أسباب فقدانها ..


·التربية الخاطئة :- فإذا نشأ الإنسان خائفاً في طفولته يظل كذلك طوال حياته .. ما لم يحاول أن يكسر حاجز الخوف .. وكذلك المعاملة المتسلطه من الآباء ، وعدم احترامهم لطفولته .
·الإحباط :- فبالعض قد يشعر بالإحباط في مرحلة من مراحل حياتهم لأسباب مختلفة .. وعندما يحدث ذلك لا شك أن ثقته بنفسه تهتز بشكل سريع .. ومثال ذلك : عندما يعدك أحد أصدقائك بالزيارة ويحين وقت الزيارة دونما حضوره ، قد تبدأ بالإحساس بالضيق ، وتحديث نفسك بأنهم لم يعودوا يحبونني مما يفقدك الثقة بنفسك .
.الفشل في الوصول إلىما نصبو إليه ونحلم به :- قد يشعرنا بعدم القدرة على الحصول على ما نريد ، وبالتالي قد يولد هذا الشعور شعوراً بالتفاهة و بعدم الجدوى
.عدمالإحساس بالأمان :- ينتج عنه عدم أمور كثيرة أهمها القلق مما ستحمله الأيام القادمة .. فمثلا عندما لا تشعر بالارتياح مما يجري حولك ، ولا تعلم ما الذي تستطيع فعله لكي تغير ذلك الوضع ، فإن هذا القلق يؤثر عليك أحياناً .. هذا الشعور غير مريح وقد يكون مزعجا أحيانا ..
.الانتقاد :- فالانتقاد شيء غالبا ما نسيء فهمه .. فإذا تعرضنا للانتقاد بعد الانتهاء من تأدية عمل ما أحياناً كثيرة يُساء فهمه بأنه موجه لشخصيتنا وليس لفعلنا ، مما يؤثر سلباً في ثقتنا بأنفسنا .. لكن إن صح فهمه كان طريقاً لتقويم النفس وأخذها لما هو أفضل من تصحيح أخطأ وغيره .
.تهويل الأمور والمواقف :- بحيث تشعر بأن من حولك يركزون على ضعفك ، ويرقبون كل حركة تقوم بها بأنها غير طبيعية.
.الخوف والقلق :- من أن يصدر منك تصرف مخالف للعادة ، حتى لا يواجهك الآخرون باللوم أو الاحتقار .
.إحساسك بالضعف :- وأنك لا يمكن أن تقدم شيئاً أمام الآخرين ، بل تشعر بأن ذاتك لا شيء يميزها ، وغالياً من يعاني من هذا التفكير الهدّام يرى نفسه إنساناً حقيراً ، ويسرف في هذا التفكير حتى تستحكم هذه الفكرة في مخيلته وتصبح حقيقة تحركه حياته كلها .

.فشل في شيء ما :- فقد يكون هذا الإحساس بسبب فشل في الدراسة أو العمل ، وتلقي بعض الانتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي أو جارح .

.التعرض لحادث قديم :- كالإحراج ، أو التوبيخ الحاد أمام الآخرين .
.المقارنة :- بينك وبين أقرانك ، والتهوين من قدراتك ومواهبك.
.نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاتك :- وعدم الاعتماد عليك في الأمور الهامة ، أو عدم إعطائك الفرصة لإثبات ذاتك.
كيف تكتسب ثقتك بنفسك ؟

تجنبالقلق :- فإذا كنت قلقاً من المستقبل ، حاول تدوين كل مخاوفك على ورقه .. وأغلق عليها في مكان أمين ، وعاهد نفسك على ألا تفتحها إلا بعد مدة بعيدة .. وحتى إذا راودك التفكير فيها .. فأجل كل شئ حتى تنتهي المدة التي حددتها لإبعادها عن تفكيرك .. وعندما يحين الوقت ستجد أن مخاوفك قد تبددت مع الوقت .. وربما وُجد لها الحل تلقائيا ً
لابد من التضحية :- فأنت لست الرجل الخارق ، لذا لن تستطيعي القيام بكل شئ على أكمل وجه ، و كذلك لن تستطيع إرضاء جميع الأطراف .. لذا عليك بتدقيق النظر في علاقاتك بالآخرين ، والتفكير فيما يسبب لك ضغطا عصبياً منها ثم تحدد أولوياتك , وتحاول إسقاط ما يستحيل معالجته.
فكر بإيجابية :- ففي نهاية كل يوم فكر في الأشياء الجيدة التي قمت بها ، والأمور التي استطعت إنجازها .. وحاول عدم التركيز على ما لم تنجزيه .. وتقبل نفسك كما هي ، وآمن بقدراتك وكنوزك الداخلية , واحمد ربك الذي ميزك عن غيرك بها .
حدد أهدافك :- ودون كل أهدافك وطموحاتك ، وحدد لكل منها وقتا ً معينا ً ، وكلما اقترب الوقت ارسم الهدف وقد أصبح اقرب إلى التحقيق ، ثم اسأل نفسك ما هي الخطوة التالية ؟ , وحددها ودونيها لتتابع محاولاتك لإنجازها ، كما يمكنك أيضا ُ تدوين أسماء الأشخاص الذين ساعدوك على تحقيق أهدافك ، لتتعرف بطريقه أوضح على الأشخاص المناسبين لك .
توقف قليلا ً عن التسامح :- فكثيرا ً ما تتسامح وتتساهل في حقوقك مع الآخرين ، مما قد يتحول إلى عاده تجعل كل من حولك يستهينون بك وبمشاعرك ، فابدأ من اليوم في وضع قائمه بالتصرفات التي تضايقك وتزعجك، مثل رئيسك في العمل الذي يـُـحملك عملا ً يفوق طاقتك ويلومك على الأخطاء ، ارفض كل هذه التصرفات بوضوح وقرر تحسين وضعك ونظرة الناس لك ، وادفعهم لاحترامك .
دلل نفسك :- حاول تخصيص جزءا ً من يومك لتقوم بشئ تحبه وتستمتع به ، كأن تأخذي ساعة من الاسترخاء في حمام دافئ على ضوء الشموع العطرية ، أو تنعزل في مكان ما لتقرأ كتابك المفضل ، أو لتمارس الرياضة التي تحبها .. أو ..
امنح نفسك المساعدة :- لابد من أن تحيط نفسك بالأشخاص الذين ترتاح معهم وتشعر أنهم حقا ً يساعدونك على الأحاسيس الجيدة .. ففي كثير من الأحوال تضغط على نفسك لكي تقابل أشخاصا ً لا تحيهم ، ولكنك لا ترغب في جرح مشاعرهم فتؤذى نفسك بذلك.. عليك عزيزي أن تفكر بأمانه وصدق وتختار الأشخاص الذين يريحونك وتشعر معهم بالاسترخاء وتحرص على الالتقاء بهم .

ارجو ان تكون هذه الكلمات فيده


طبعا عزيزتي مشاركتك فعالة ومفيدة وانا شخصيا استفدت منها الكثير ..
وحبيت اضيف هالنقاط مجمعتها من فترة عندي حتى تعم الفائدة اكثر ...

** الناجحون يثقون دائما في قدرتهم على (( النجاح )). **

** قدر ما تركز مجهودك في موضوع ما تحقق النجاح فيه .**

** رؤيتك السلبية لنفسك سبب فشلك في الحياة .**

** فكر دائما فيما ((يسعدك)).. وابتعد دائما عما (( يقلقك ))**

** ما تخاف منه قد يحدث لك إذا ما داومت في التفكير فيه .**

** لا تستمع لأي شخص يسبب لك إحباطات أو يقلل من طموحاتك.**

** الثقة بالنفس طريق ((النجاح)) .**

** النجاح يدعم الثقة بالنفس .**

** ((الخوف)) من أي محاولة جديدة طريق حتمي للفشل .**

** الناس الذين لا يخطئون أبدا هم الذين لا يتعلمون (( إطلاقاً)).**

** اجعل(( فشلك)) بداية جديدة لنجاحك.**

** محاولة النهوض من ((السقوط)) أفضل من أن تداس بالأقدام و أنت راقد على الأرض.**

** ليس السؤال كيف يراك ((الناس)) لكن السؤال كيف أنت تري (( نفسك )).**

** الشخص الحر هو الذي يقول لا ((للخطاء)) ونعم (( للصواب )).**

** إذا كان لديك مشكله فإنها لن تحل إذا أنكرت وجودها.**

** التقليل من قيمة الآخرين يتسبب في تحطيم نفسك.**

لا يدوم ربيع العمر ولكن (( نظارة)) القلب هي التي تدوم .**

** فكر إيجابيا وكن (( متفائل )).**

** لا يدوم جمال ((الشكل)) ولكن جمال ((الشخصية)) هو الذي يدوم.**

** تذكر أن الشعـور (( بالوحدة )) نتيجة سوء العلاقة مع الآخرين.**

wafa_redrose
09-07-2009, 10:04 AM
السلام عليكم ورحمه الله

اختي وحبيبتي وفاء

رايت ان موضوعك هو اخر فرصه لي لتغيير طباع سيئه طالت معي سنوات طويله

فهذه اخر فرصه لي للتغير الواقعي وليس مجرد تقمس للطباع كما حدث معي سابقا

ولكن من الواضح انني وصلت متاخره جدا

فكيف ابدا معكم وما الذي يجب ان افعله اولا

فانا قرات جزء كبير من الموضوع والردود ولكن لم استطع ان اقرا كاافه الردود فهي ما شاء الله كثيره جدا


عزيزتي ..اولا اطلب منك الا تشحني نفسك بشحنات سلبية بان تقولي تاخرت ..ولم تعد لدي فرصة ..ومن هذا الكلام ..
كل يوم جديد هو فرصة لنا للتغيير للافضل ..احيانا قد تاتي ارياح بما لا نشتهي لكن لانعتبر ان علينا التوقف ...
لا .. فالياس ليس لنا ...وليس معنا ...
بالامل وحسن الظن بالله ابداي وخططي وتماسكي ...
واستشعري السعادة والابتسامة في تصرفاتك على تنعكس على وجهك نورا يلحظه كل من حولك ..
رتبي حياتك واولوياتك واهدافك ..واقراي وطالعي وابحثي لا تترددي ..
اهم شيء الهمة العالية اللي قدامها كل المصاعب تزول باذن الله تعالى ..
اولا حابة انك تجاوبي عن الاسئلة اللي انا حاطتها ..حتى تقفي امام نفسك وقفة صدق وتعرفي بالضبط انتي ايش محتاجة وايش الوسائل الللي انتي شايفة انها ممكن تساعدك حتى تبداي بتنفيذها ..
ومانيل المطالب بالمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا ..
وفي القمة هناك شيء يقول لك قم ...
وتاكدي عزيزتي انك ستجدين الدعم وانصح والارشاد وان هناك من يسمعك ويساعدك ..فقط كوني قريبة وضعي لنا الصورة الكاملة عما يعتريك في كل الاوقات المفرح منها والمحبط ويوم الانسان يحمل له الكثير وعليه ان يكون مرنا فيما يواجه وما سيواجه ...فلا نتوقع دوما ان تمر رحلة التغيير على ما نحب ونتمنى ..فالعوائق والصعاب هي امر حتمي في كل مشروع مهما كان صغيرا فما بالك امام حملة تغيير حياتك للافضل باذن الله ..

بالنسبة لعدد الصفحات ممكن تقلصيها حتى تنعمي بتصفح اسهل واسرع وتستطيي تقراي اكبر عدد ممكن من المشاركات ..
ادخلي الى لوحة التحكم الخاصة بك ..واضغطي تعديل الخيارات ..ثم توجهي الى تحديد عدد المشاركات في كل صفحة ..اختاري عدد 40 مشاركة ..اخر خيار ...
الله يوفقك ...

wafa_redrose
09-07-2009, 10:21 AM
صديقتي وفاء اولا اعتذر عن تاخيري عليكي بالرد ..اعجبني كلامك جدا شجعني جدا ولذلك سابدا
رحلة التغيير بالاجابة على اسالتك
الافعال التي تستهلك طاقتي هي الافكار السلبية والخوف من المستقبل يشعرني بالضعف عادة من عاداتي السيئة التي لم استطع التخلص منها هي القدرة على الخشوع في الصلاة دوما افكر بواجباتي اثناء الصلاة واراقب اطفالي واشعر ان صلاتي غير مقبولة ولكن ساخذ بعين الاعتبار النصائح التي كتبتها لي ارادتي قوية جدا وانا بحاجة الى الثقة بالله لادعم هذه الارادة نشحن طاقتنا بالتمثل باخلاق نبينا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام اخرج نفسي من دائرة تدني مستوى تقدير الذات بالتفكير باني مخلوق اعطاني لله نعم كثيرة لانعم بها واستغلها في سبيل مرضاته الاعمال التي اتمنى ان اقوم بها هي عمل الخير ومساعدة من حولي بدات بذلك ولكن سرعان ما اشعر بالياس منهم وبرغبتي بالبعد عنهم لانهم اختاروا ان يكونو اشخاص سلبيين ولكني سوف احاول من جديد ولن اياس انا راضية عن نفسي ولكن اريد ان اتخلص من طيبة القلب ومجاملة الناس من حولي وان اقول لا قي الوقت المناسب ولا اسكت عن حقي انصح الجميع ان يشعروا بالسعادة بكل لحظة بحياتهم وبكل عمل يقومون به ولا ينتظرو معجزة او شخص ليشعرهم بالسعادة لان الانسان يعتقد ان سعادته تتوقف على حصوله على ما ينقصه ولكن ما ان يتحقق ذلك حتى يشعر بالنقص من جديد ويبحث عنه


عزيزتي ..
من خلال كلماتك واجاباتك لمست فيك انسانة رائعة خلوقة طيبة القلب ..
لاتتخوفي من المستقبل وابداي من الان بالتفاؤل بان الغد هو جميل ويحمل لنا افضل واسعد اللحظات ..
وان اي اختبار ينتظرنا من رب العالمين ماهو الا قدر نؤمن به ونسلم امرنا فيه الى الله تعالى فهو القادر على كل شيء ومليكه ..
يجب اولا تحصين انفسنا من وسوسة الشيطان من خلال اذكار الصباح والمساء ..
قراءة القران و تشغيله دائما بالبيت ..
ان تستودعي نفسك وبيتك واطفالك وزوجك في كل وقت حتى تشعري بطمانينة وسكينة ..
لا تتركي قيام الليل والدعاء بيقين الاجابة ..
بهذه الوسائل باذن الله ستنعمين بالسكينة والطمانينة مع حسن الظن بالله تعالى ..بان ما حل بنا شيء مهما كان الا بحكمة من الله تعالى ..ونعم بالله ..
بالنسبة للصلاة عزيزتي عليك بالجهاد ...جاهدي نفسك وعليك ان تفكري بانك بين يدي الله وان اطفالك في رعاية الله فلا تقلقي عليهم مع الاخذ بالاسباب ..حاولي قدر الامكان قبل وقت الصلاة ان تشغليهم بشيء مفيد وان توفري الامان لهم بحيث لاتكوني قلقة على سلامتهم اثناء صلاتك ..

في حياتنا جميعا اشخاص نود لو نبتعد عنهم ولا نتعامل معهم لاما يمنحونا من شعور سلبي ..
ولكن قد يكونوا هؤلاء الاشخاص جزءا من حياتنا يجب ان نتعامل معه احيانا بشكل يومي او بشكل دوري ..
لذا علينا انتقبلهم بحلوهم ومرهم ونحاول ان نجد فيهم صفات جيدة تجعلنا نتقبلهم ونحبهم ..ونتجاهل عيوبهم ولا نسمح للشيطان ان يوسوس لنا ويكرهنا بهم اكثر واكثر ..
حاليا فكري في اصلاح حياتك انت واطفالك وزوجك.
وفكري في نفسك من جميع النواحي التي تحتاج لتغيير ..
لا تشتتي تفكيرك بما لايهمك ولا يؤثر على حياتك بشكل او باخر ..كل شخص مسؤول عن نفسه ..
ابدعي في اسعاد نفسك وبيتك ..وانشري الايجابيات الموجودة بحياتك حتى تظل على السطح دوما ..ولا تسمحي بالسلبيات ان تطغى ..
قارني في كل وقت ..هل استطيع ان اجعل هذه الللحظة اجمل من ذلك ؟؟كيف ؟؟؟
مثلا اذا راتيتي ان دخول الشمس والنور الى البيت و تعطيره سيعطي جوا افضل افعلي ذلك فورا ولا تتكاسلي ...
اذا رايت طفلك في مظهر لا يريحك ..غيريه فورا واجعليه يسر ناظرك ..
تاملي نفسك في المراة ..كيف استطيع ان اجعل نفسي افضل مايكون ؟؟؟تحركي فورا ..
اذا احسستي بشيء من الفراغ في لحظة انتهزي الفرصة وافعلي شيئا كان يثقل كاهلك وتاجلينه ..وحددي لنفسك فترة زمنية وتحدي نفسك على اتمامه ..وتنعمي بعدها بالشعور بالحرية ..
قد اكون خبصت ببعض الكلمات ولكن اعذريني لاني اكتب بسرعة ...
اتمنى ان يكون وقع كلماتي عليكي مفيد ومريح ..
وفي انتظار تعليقك ورد فعلك في اقرب وقت ...
تحياتي وتمنياتي بالسعادة ...

شنايا
09-07-2009, 05:07 PM
صديقتي وفاء شكرا لك على وقتك ونصائحك التي تصدر عن قلب طيب وانا ساخذها بعين الاعتبار واريد ان اكمل ما بداتي بوضع خطة محصورة بايام معينة نحاول فيها ان نطور انفسنا بكل مجال في حياتنا الشخصي والروحي والاجتماعي والجسدي ونقيم انفسنا وانجازاتنا ثم نذلل العقبات وانا على ثقة اننا سوف ننجح معا بعون لله

نسيم الفجر
09-07-2009, 06:46 PM
جزاكي الله خيرا اختي وفاء

انا سابدا بالاجابه علي الاسئله

ومنتظره منك ان تشرحي لي باقي الخطه

فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟



التفكير الدائم في المستقبل والشعور بضعفي امام التصرف الحاسم في المواقف الهامه وشعوري دائما بالذمب تجاه غيري وتجاهل نفسي وبظلمها كتير من اجل عدم الشعور بالذمب تجاه الاخرين


اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟



عدم الثقه بالنفس وضعف الشخصيه

وحاولت التخلص منها بان يكون لي راي في كل شئ حتي ولو لم يكون فارق معي هذا الراي من غيره ولكن لازم يكون لي راي في كل موضوع
ونجحت فتره ولكن فشلت مره اخري

قيمي نفسك من ناحية مستوى إرادتك هل هي ضعيفة أم قوية ؟ واقترحي طرق لتقوية العزيمة ؟

انا ارادتي قويه والحمد لله ولكن لا اخبي عليكن اخواتي ارادتي الاول كانت اقوي بكتير فقد اثر عليا تراجعي عن تعديل نفسي دون ان اشعر فانشغلت بهموم الحياه ونسيت ان هذه المشاكل والهموم تحتاج الي تغيير طباعي اكثر من اي وقت اخر

وطرق تقويه العزيمه ان يكون لنا خطه واضحه وان نتبني طبع كل فتره نصر علي تنفيذه كما ذكرتي من قبل اختي وفاء

كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟




للاسف غالبا اخرج نفسي منها بالعند يعني اركز ان يكون قراري مختلف عن الاخرين حتي ان لم يكن هذا الذي ارغب به

ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟
اطمح ان اكون ذو ثقه عاليه بنفسي وان لا اتاثر باراء الاخرين ابدا
ولم يحدث ذلك في اعتقادي لضعفي امام المواقف الصعبه
ولانني دائما ااخذ فكره عن نفسي علي اساس ما يصفني الناس به
فمثلا اذا راي شخص امامي انني غير عقلانيه فاشعر انني غير عقلانيه
مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟

غير راضيه بالمره عن شخصيتي الضعيفه ولا تعاملي مع مجتمعي وبيئتي وغير راضيه ايضا عن ادارتي لاموري لانها تكون اداره بلا اسس

وتعاملي مع مجتمعي لا يجب ان يكون علي اساس طبعك كالطيبه مع مجتمع لا يستحق ذلك

وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
اثمن النصائح لا تكوني كالكتاب المفتوح وثقي بنفسك

جزاكي الله خيرا حبيبتي وفاء ومنتظره باقي الخطه

واعجبني جدا اقتراح اننا نذكر عاده ونتبعها لمده عشرين يوم فهذا بجد علاج راااااااااائع للعادات السيئه

نسيم الفجر
09-07-2009, 06:50 PM
اتمني اختي وفاء ان يكون لنا خطه واضحه نبدا باول خطوه بها ونحدد مدتها ونبدا بتنفيذها حتي تكون امورنا مرتبه ومفهومه ومخططه وواقعيه

wafa_redrose
09-07-2009, 10:03 PM
فكرن معي ماهي الأفعال التي تستهلك طاقتكن وتسبب لكن الخمول وضعف الهمة وتعيدكن للوراء بدلا من التقدم للأمام ؟


التفكير الدائم في المستقبل والشعور بضعفي امام التصرف الحاسم في المواقف الهامه وشعوري دائما بالذمب تجاه غيري وتجاهل نفسي وبظلمها كتير من اجل عدم الشعور بالذمب تجاه الاخرين
الغرض عزيزتي من هالسؤال انك تحددي بالضبط الاعمال اللي تعطيك شحنات سلبية وتهبطك عن التقدم ..
ومن خلال اجابتك لازم تفكري كيف ممكن تتغلبي على هالصعاب وتعودي نفسك انك تتخلصي من هالاعمال ...
بالنسبة للتفكير في المستقبل خليها على رب العالمين مع الاخذ بالاسباب ..
وتجاهل نفسك ..سببه انك تحبي الغير اكثر من نفسك ..
او بالاحرى انتي ماتحبي نفسك كفاية حتى تفكري في مصلحتها ..وهذا غلط ..
بس مع التدرب باذن الله رح تتعودي انك تحبي نفسك ..لانك مجرد انك تلتفتي لنفسك وتهتمي بها وتطوريها رح تحبي نفسك اكثر واكثر ...وبالتالي مارح تظلميها زي اول ...
هذا باختصار والكلام يطول في هالجانب ...



اذكري عادة سيئة حاولتي التخلص منها وفشلتي ؟ وصفي الطريقة التي اتبعتيها ؟


عدم الثقه بالنفس وضعف الشخصيه

وحاولت التخلص منها بان يكون لي راي في كل شئ حتي ولو لم يكون فارق معي هذا الراي من غيره ولكن لازم يكون لي راي في كل موضوع
ونجحت فتره ولكن فشلت مره اخري


انك يكون لك راي في كل شيء ما يعني انك خلاص وثقتي بنفسك ..
هذا واحد من اشياء كثير لازم تنميها في نفسك ..
لازم تنمي قدرتك على الحوار الهادف ..
تهتمي بمظهرك وتصيري سعيدة بيه ..
تقتنعي انتي بنفسك وبشخصيتك ورح تنعكس هالقناعة على ثقتك بنفسك وبالتالي علة تعامل الاخرين معك ..
بس القناعة يبيلها اشياء كثيرة حتى تقتنعي بنفسك ...
شوفي انتي ايش ناقصك بشخصيتك حتى تقتنعي بها قناعة تامة وكمليه ..ونحن معك يدي بيد باذن الله ...



انا ارادتي قويه والحمد لله ولكن لا اخبي عليكن اخواتي ارادتي الاول كانت اقوي بكتير فقد اثر عليا تراجعي عن تعديل نفسي دون ان اشعر فانشغلت بهموم الحياه ونسيت ان هذه المشاكل والهموم تحتاج الي تغيير طباعي اكثر من اي وقت اخر

وطرق تقويه العزيمه ان يكون لنا خطه واضحه وان نتبني طبع كل فتره نصر علي تنفيذه كما ذكرتي من قبل اختي وفاء


كلنا نمر بمراحل الانشغال بهموم الحياة ..واحيانا هالامور تفرض نفسها علينا حتى لو ماسعينا وراءها ..
وانا احد المنغصات بحياتي اني اخطط ليوم اقضيه حسب مخططاتي ,,,تتدخل امور خارجية تغير الموازين ..واحيانا تصير معي 3 ايام ورا بعض مما يتعب نفسيتي ..
بس انا قدها وقدود ..وانتي كمان ..
هي الحياة اصلا هكذا الكل عنده اهداف وخطط ..والكل عنده اشياء تعيقه وتقف بطريقه ..
هدفنا اننا كيف نسخر هالاشياء لصالحنا ..وكيف تغير نظرتنا للامور ونتعلب على الصعاب ..وكيف نكون مرنين تجاه اي شيء ينغص علينا ,..
بالعربي ..لازم نتعلم كيف نكون ايجابيين ونخلق من اي ظف فرصة للتقدم للامام ..مش للرجوع للخلف ..مهما كان هالظرف ...




كيف تخرجين نفسك من دائرة تدني مستوى تقدير الذات الذي يواجه الكل في بعض الأوقات؟




للاسف غالبا اخرج نفسي منها بالعند يعني اركز ان يكون قراري مختلف عن الاخرين حتي ان لم يكن هذا الذي ارغب به


هذي مافهمتها ...طيب تعندي حتى وانتي غير مقتنعة بقرارك ؟؟؟
عموما هدف السؤال اختبار طريقة اخراجك لنفسك من الاحباط ..صح او غلط ..
وانتي تقدري تقيمي طريقتك وتقدري تغيريها ..



ماهي الأعمال التي تطمحين بالقيام بها ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن ؟ ولماذا ؟

اطمح ان اكون ذو ثقه عاليه بنفسي وان لا اتاثر باراء الاخرين ابدا
ولم يحدث ذلك في اعتقادي لضعفي امام المواقف الصعبه
ولانني دائما ااخذ فكره عن نفسي علي اساس ما يصفني الناس به
فمثلا اذا راي شخص امامي انني غير عقلانيه فاشعر انني غير عقلانيه


هدف السؤال هو التفكير للحظة ماهي اهدافك القريبة التي تريدين تحقيقها ..
ومن خلال اجابتك ..حاليا تحتاجي الى تمارين مكثفة لدعم قثتك بنفسك والتركيز عليها..
يعني حاليا برايي لازم تتركي اي شيء على جنب وتفكري في نفسك كيف تقوي ثقتك بنفسك ...

والاخت سالي كاتبة لنا كلمات جميلة عن الثقة بالنفس ...



مامدى رضاك عن نفسك من ناحية شخصيتك _ تعاملك مع مجتمعك وبيئتك _ إدارتك لامورك ؟

غير راضيه بالمره عن شخصيتي الضعيفه ولا تعاملي مع مجتمعي وبيئتي وغير راضيه ايضا عن ادارتي لاموري لانها تكون اداره بلا اسس

وتعاملي مع مجتمعي لا يجب ان يكون علي اساس طبعك كالطيبه مع مجتمع لا يستحق ذلك

هدف السؤال هو القاء نظرة من نفسك ..على نفسك ..كيف تتعاملي وكيف تسيري امورك ..
واصلاح اللي انتي غير راضية عنه ...
كيف برايك ممكن تكوني راضية .؟؟
هذا السؤال واجب مني لازم تجاوبيني عليه بالتفصيل ...
اجلسي في جو هادي وتخيلي نفسك ..كيف حابة تكوني ..كيف حابة يكون تعاملك ..
كيف متمنية الاخرين يعاملوك ؟؟؟وايش اللي المفروض تعمليه حتى يعاملوك بهالطريقة ؟؟
في انتظار اجاباتك ...



وجهي لنا أثمن نصيحة على الإطلاق تساعد على دوام التواصل الفعال مع النفس اولا ثم مع الاخرين والتاثير الايجابي منهم وبهم وتاثيرهم السلبي عليك ؟
اثمن النصائح لا تكوني كالكتاب المفتوح وثقي بنفسك



نصيحتك رائعة ..
وانا لا اخفيك ان احد عيوبي هو عفويتي الزائدة واحيانا اكون كالكتاب المفتوح ..
لكن مع حملة التغيير بدات اتغير الحمد لله ..

بالنسبة للخطة ..
حتى تبداي بالتغيير ..
اولا رتبي بيتك وغرفتك ومكتبك واوراقك وكمبيوترك وكل ماحولك حتى لا تشتتك الفوضى وتزعجك ..
ثانيا خططي لاهدافك على المستوى القريب والمتوسط والبعيد ..
وابداي بالقريب وحددي العوامل التي تلزمك حتى تصلي الى هدفك ..
والعادات التي تودين اكتسابها ..
والعادات التي تودي التخلص منها ..
طبعا كل وحدة منا باهدافها والعادات الخاصة بها ..
المهم انك تكتبي يومياتك معنا ..وهي
العادة الصحية
العبادة
العادة السلوكية
وتعملي بحوث على النت او في كتب خاصة بالعادات اللي عندك وتحطيها لنا علشان تعم الفائدة وانتي تستفيدي منها ..
وتحكي لنا كل التطورات اللي تحدث معك في مسيرتك..
والصعاب اللي تواجهك علشان نتغلب عليها مع بعض ..
وهذا الهدف من الموضوع
اننا نعين بعض على التغيير للافضل ونحمس بعض ونشد من همة بعض ...
اتمنى اني اكون افدتك ..واي استفسار انا حاضرة ...
في انتظارك عزيزتي ..

wafa_redrose
11-07-2009, 11:52 AM
كيف تصبح شخصاً جريئاً ؟
شخصيتك سوف تحقق لك الكثير, فالجاذبية والديناميكية بوسعهما أن يجعلا الآخرين يحبونك.

فالناس لاتحب المترددين والفاشلين ولكن ينجذبون نحو الذين يعرفون عنهم ماذا يريدون ويتوقعون الفوز والواثقين من أنفسهم ويؤمنون بها وببساطة يمكن ان يتم ذلك من خلال :

1- اجعل خطواتك ذات جرأة وكن واثقاً من نفسك وعيناك متطلعتين الى هدف ما تستطيع ان تحققه لنفسك وبنفسك.

2- ارفع رأسك الى أعلى وافرد كتفيك وامش بخطى ثابتة.

3- اجعل نبرة صوتك تعبر عن الثقة حتى يصل الى الناس قبل أفكارك فهو الذي يقوم بتوصيل مشاعرك وعليه يحدد من يسمعك هل تتحدث بصوت ينم عن الشجاعة والإقدام أم اليأس والشجن والدموع وكذلك تكلم بوضوح وبلا تردد.

4- كن ذا لياقة فإذا أردت التمتع بالقوة والثقة وتكتسب حب الناس كن شغوفاً بهم, فلا تجعل لسانك يخونك قط فإن القدرة على الكلام مع اللياقة تزيدك طلاوة وتزيد من قوة تأثيرك في الناس على اختلافهم.

5- أضف صفة الحماس الى شخصيتك وتصرف بحماس وتبن مواقف وتصرفات يريد الطرف الآخر ان تقوم بالتعبير عنها فأنت لن تستطيع أن تصل لشخص لأمر ما لم تكن متحمساً أصلاً لهذا الأمر الذي تريده فعندما تكون متحمساً ويعرف من أمامك بحماسك فإنه سوف يريد هذا الامر ويرغبه فالحماس معد.

6- عليك ان تصبر على الآراء والأفكار التي ترى في قرارة نفسك أنها غير متفقة معك فإن من أسرار الشخصية الجذابة الإصغاء الواعي المشوب بالتقدير والعطف لآراء الاخرين وتقبل الآخرين ودعهم يتمتعون بالاسترخاء عندما يعرضون وجهات نظرهم وان يكونوا في مأمن من نقد الآخرين لهم.

7- لابد لك من المرح والإشراق والتفاؤل فلهذا يحبك الآخرون ويلجئون إليك ويحبون صحبتك.

8- كن ذا مظهر لائق فالمظهر اللائق يكسبك احترام النفس والإحساس بالثقة والاطمئنان, فالرجل الذي تشيع الفوضى في هندامه لابد ان تشيع الفوضى في تفكيره كذلك.

9- لا تكن تقليدياً عند الثناء والمجاملة.

شنايا
11-07-2009, 01:23 PM
صديقتي وفاء ...هذه خطوات ممتازة للوصول لشخصية قوية ومؤثرة وانا احاول ان استعين ايضا بالثقافة والمعرفة لانها تجعلك تشعرين بالثقة وتمكنك من المشاركة بالاحاديث في المناسبات الاجتماعية وابراز رايك .. اماالحديث عن الذكاء العاطفي مهم جدا لاننا للاسف نغفل عنه وانا ساعاود القراءة والتمعن في ما كتبتي لانني استشعر الفائدة وفي الحقيقة اريد ان انقل لك مشاعري التي تغيرت منذ لحظة تعبيري عن مشاكلي في هذه الصفحة ........ الان اشعر بالحماس ودفع قوي لاحقق غاياتي واحسست بالفعل من خلالك ومن خلال الاخوات ان هناك خير كبير وايمان بالله ورغبة قوية بالتغيير للافضل لذلك نحن بحاجة لدعم بعضنا البعض ولله المعين بذلك وانا انصحك اختي وفاء بان تحفظي القران مع ابنائك وانا ساقوم بالمثل لان ذلك سوف يشجعك اكثر من خلال حلقات تحفيظ القران اعتذر عن كتابتي السريعة وانا بانتظار ردك

wafa_redrose
11-07-2009, 02:58 PM
صديقتي وفاء ...هذه خطوات ممتازة للوصول لشخصية قوية ومؤثرة وانا احاول ان استعين ايضا بالثقافة والمعرفة لانها تجعلك تشعرين بالثقة وتمكنك من المشاركة بالاحاديث في المناسبات الاجتماعية وابراز رايك .. اماالحديث عن الذكاء العاطفي مهم جدا لاننا للاسف نغفل عنه وانا ساعاود القراءة والتمعن في ما كتبتي لانني استشعر الفائدة وفي الحقيقة اريد ان انقل لك مشاعري التي تغيرت منذ لحظة تعبيري عن مشاكلي في هذه الصفحة ........ الان اشعر بالحماس ودفع قوي لاحقق غاياتي واحسست بالفعل من خلالك ومن خلال الاخوات ان هناك خير كبير وايمان بالله ورغبة قوية بالتغيير للافضل لذلك نحن بحاجة لدعم بعضنا البعض ولله المعين بذلك وانا انصحك اختي وفاء بان تحفظي القران مع ابنائك وانا ساقوم بالمثل لان ذلك سوف يشجعك اكثر من خلال حلقات تحفيظ القران اعتذر عن كتابتي السريعة وانا بانتظار ردك


عزيزتي شنايا ..
انا سعيدة بكلامك وهمتك العالية ..واتمنى منك ان تشاركينا يومياتك اول باول ...حتى تحمسينا وتحمسي كل من يقرا الموضوع ..
بالنسبة لي هاليومين ماعندي انجازات كثير لاني مركزة اكثر شيء على حفظ القران ..ومشاركة في مسابقة صيف الابداع في موقع نسائي ..نطرح فيه مواضيع اجتماعية وكل مشاركة تشترك ب اربع مواضيع واذا فاز موضوع من مواضعيها يطلق عليها لقب مبدعة صيف 1430 ..وهذا شرف كبير في موقع كبير زي هالموقع ..
بالنسبة للتغيرات اللي طرات بشخصيتي كبيرة ..
زادت ثقتي بنفسي .تقديري لذاتي وحبي لذاتي والاصرار على تطوريها رغم كل العوائق ..
احيانا امر بفترات تكاسل سببها ظروف تعيقني ..لكن سرعان ما اتمالك نفسي واغير الوضع ...
قد تكون مسيرتي بطيئة لاني ام وزوجة ومنشغلة بالتزامات اجتماعية لا حصر لها ..لكن انا راضية عن هذه المسيرة وباذن الله ساستمر حتى اخ يوم بحياتي لاني لن اتوقف عند نقطة واقول اكتفيت ..بل ساستمر في تطوير نفسي كل يوم ..كل يوم ...
والله يوفقنا جميعا ...

راعي القصب
11-07-2009, 10:27 PM
موضوعك جميل أختي العزيزة
وشيق الله يعطيك العافية وربي يسلمك ويحفظك ويسددلك خطاك



راعي القصب

شنايا
13-07-2009, 04:37 PM
صديقتي وفاء..اليوم بدات ارقب افكاري واسارع الى الغاء ما هو سلبي وابدله بفكرة ايجابية ..وتغيرت نظرتي لمن ينتقدني احاول ان احول النقد الى دافع لاصبح احسن وصدق من قال شكرا لمن اهدى الي عيوبي..... وبدات بكتابة اهدافي وجعلت الصفحة مفتوحة لاضافة اهداف جديدة ... واتمنى من كل من يكتب في هذه الصفحة ان لا يكتفي بالقول بل بالفعل ويخبرنا ما الذي تغير في حياته حتى نشجع بعضنا البعض .....

wafa_redrose
15-07-2009, 09:43 PM
السلام عليكم ..وين الغياب ؟؟
انا اعتذر لاني حاليا مريضة واسالوا الله لي الشفاء ولكن متابعة اخباركم ..لا تغيبوا محتاجة تحمسوني ...

الدمعة الرومانسية
17-07-2009, 01:44 AM
اتمنى اشاركم من زمان ادور على مواضيع زي كذا
عارفة متاخرة مرة بس ماكان في يدي

saly000
17-07-2009, 01:11 PM
سلامتك يا وفاء ألف سلامه طمنينا عليكي وانشاء الله ترجعي لنا قريبا
وأنا كمان بعتذر عن غيابي لأني كنت في فتره امتحانات
لكني مازلت باقيه على عهد النجاح :wink:
حاليا تكيزي على التقرب من الله سبحانه وتعالى ومحاوله التخلص من كل الضعف النفسي الذي أعاني منه والله المستعان على ذلك

saly000
17-07-2009, 01:17 PM
وهذه المقاله في كيفيه التعامل مع الأخطاء والوصول للتوازن النفسي:


الحياة مليئة بالأخطاء
ليس من شك في أنك سترتكب أخطاء في بعض الأحيان والتي قد تكون جسيمة في بعض الحالات، كأن تبالغ في شيء أو تهين شخصًا أو تتجاهل أمرًا بديهيًا، أو تذهب لمكان تكون غير مرغوب فيك فيه، أو يزل لسانك، أو تقول شيئًا ما كان ينبغي أن تتلفظ به، وهلم جرا...
ولا يوجد شخص معصوم من هذه الأخطاء البشرية، ولذا فالسؤال المهم لا يتمثل في ارتكابك لخطأ من عدمه، بل عن مدى سرعة خروجك من المأزق عندما ترتكبه فعلاً وبيت القصيد هنا يكمن في القدرة على مسامحة نفسك والآخرين، على اعتبار كونهم بشرًا ولارتكابهم أخطاء وبمجرد أن تفهم قدرك المتمثل في الحقيقة القائلة: الخطأ من صفات البشر، أما المغفرة من صفات الله.

لقد وجد أنه من خلال التخلص من الأخطاء بسرعة يتعلم المرء من الآخرين ومن أخطائه، وكنتيجة لذلك فإن الحياة العملية تصبح أقل توترًا وأكثر إيجابية وواقعية.
أن تكون إنسانًا فإن ذلك يعني أنك معرض للخطأ في بعض الأحيان على الأقل، وستفعل الكثير من الأخطاء وسيختلط عليك الأمر من وقت لآخر، وستضل الطريق، وتنسى الأشياء، وتفقد أعصابك، وتقول أشياء ما كان ينبغي عليك قولها ولكن عليك أن تتقن مهارة التعامل مع الأخطاء بواقعية، وكيفية تحويل هذا الخطأ إلى وقود لعملية الإصلاح والخروج من هذا الخطأ بسرعة.
وعلى الرغم أنه لا يوجد أحد يسعد بارتكاب الأخطاء، ولكننا يجب أن نتعلم كيف نتجاوز هذه الأخطاء والاستفادة منها وتحويلها إلى عمل إيجابي بناء.

منهج نبوي في التعامل مع الأخطاء
قال صلى الله عليه وسلم: كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون.. [رواه الترمذي 3499] تأمل معي هذه القاعدة الذهبية البشر يخطؤن وهذا واقع وخيرهم الذين يتوبون أي يرجعون عن أخطائهم ويندمون عليها.

كن إيجابيًا في التعامل مع أخطائك
والإيجابية هنا هي أن أعترف بخطأي، ثم أحاول أن أتعرف على أسباب هذا الخطأ بصورة موضوعية بعيدًا عن الانفعالات، ثم محاولة التخلص من هذا الخطأ بسرعة، وبعد ذلك التأمل العميق لهذا الخطأ وأسبابه حتى أحوله إلى درس مفيد لكي لا أقع في هذا النوع من الأخطاء ولا فيما يشبهه.

لماذا نخاف من النقد؟
الطريقة السلبية التي نتعامل بها مع أخطائنا، أو مع أخطاء غيرنا، أو تعامل غيرنا مع أخطائنا جعلتنا أكثر حساسية في التعامل مع النقد، في حين لو تعاملنا مع الأخطاء بالصورة الإيجابية لسهل علينا تقبل النقد، لأن هذا النقد هو الطريق إلى الكمال، لأنه لا ينتقد شخص آخر إلا ولا بد أن يكون معه بعض الحق ومعه الدليل على بعض القصور والخلل.

المثالية
إننا حين نرسم للناس صورة مثالية سوف نحاسبهم على ضوئها، فنرى أن النقص عنها يُعد قصورًا، تأخذ مساحة الأخطاء أكثر من مداها الطبيعي الواقعي وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أصحابه أنهم لن يصلوا إلى منزلة لا يواقعون فيها ذنبًا، فقال: 'والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم.. رواه مسلم 2749
وحين حضرت أبا أيوب الأنصاري رضي الله عنه الوفاة قال: كنت كتمتُ عنكم شيئًا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لولا أنكم تذنبون لخلق الله خلقًا يذنبون فيغفر لهم.. رواه مسلم 2748، والترمذي 3539
إن الواقعية في التفكير وإدراك الطبيعة البشرية، والهدوء في الدراسة والمراجعة والخبرة المتراكمة كل ذلك يسهم إلى حد كبير في الاقتراب من الواقعية والبعد عن المثالية المجنحة في الخيال.
وليس معنى ذلك تبرير الأخطاء والدفاع عنها بحجة الواقعية، وهي نظرة تنعكس أيضًا على أهداف المرء وبرامجه فتصبغها بصبغة التخاذل ودنو الهمة والطموح.
ليس من أهداف تصحيح الخطأ إصدار حكم بإدانة صاحبه وإثبات التهمة في حقه، أو السعي للتصريح بالاعتراف بالتقصير والوقوع في الخطأ أمر لا مبرر له.
المشكلات الكبار لا تولد دفعة واحدة، والنار تنشأ من مستصغر الشرر، لذا فكثير من الصفات السيئة في البشر تبدو بذرة صغيرة يسقيها الإهمال والتسويف فيها والتجاهل بماء الحياة حتى تنمو وتترعرع لتتجذر في النفس فيصعب اقتلاعها وزوالها.
الحياة مليئة بالأخطاء، ويلزمك الكثير من الأشياء كي تتجنب هذه الأخطاء، ويكون كل شيء كاملاً ولكي تحتفظ بشعورك بالاتزان فيجب أن تعطي نفسك قدرًا من الراحة، وأن تدرك أن عدم الكمال هو الواقع والتركيز على الأشياء الصحيحة يزيد من متعة الحياة، ويجعلك أقل حدة ويهون عليك الأمور، ويساعدك على الشعور بالراحة النفسية بينما التركيز على الأخطاء يجعلك تهتم بأتفه الأمور ويذكرك بالمشاكل والمعوقات والعقبات ويجعلك تشعر بالضيق، ويؤدي بك إلى انتقاد الآخرين، وأن تكون شديد الحساسية لكل ما هو حولك.

الـولاء
17-07-2009, 05:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسأل الله لك الشفاء ...


"أعطنى رقعة ثابتة أقف عليها ولسوف أحرك لك الأرض"...أرشميدس...

كل التقدير لنشاطك.

لك التحيه.

راعي القصب
13-08-2009, 03:53 PM
يا جماعة الله يشافيكن كلكن ويشافي أختي وفاء الحمد الله على السلامة

بنت الخطاب
15-08-2009, 03:10 AM
وأنا معكم إلى الأمام وأسأل الله العظيم أن يوفقنا إلى ما يحبه ويرضاه:)

فجر**
25-12-2009, 10:30 PM
معاك
لنرتقي
لنصل للافضل
والله ولي التوفيق