المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علاج الصرع



ابوحنان
27-08-2002, 09:58 PM
علاج الصرع؟؟؟؟؟؟
علاج الصرع
تحتل العقاقير المضادة للصرع موقعا مركزيا في علاجه ولكن يجب ان يعطى الدواء الوقت الكافي قبل الحكم بفعاليته كما يجب ان يكون تحديد الجرعه والتوقيت وتغيرهما من وقت لاخر او الجمع بين اكثر من دواؤ واحد تحت اشراف الطبيب المتخصص ولكن يبقى التساؤل عن الاثار الجانيه للعقار ومنها تاثيره وعمر المريض والجرعه التي ينتاولها وقد نبهت لجنة العقاقير المنبثقه عن الاكاديميه الاميركيه لامراض الطفوله الى اهمية هذه التاثيرات على الوظائف المعرفيه والسلوكيه للاطفال من مرضى الصرع والى الحاجه الى اعتبار هذه القضايا في الممارسات الاكلينيكيه . ومما له دلاله بالغه ان هذه اللجنه قد اكدت على اهمية التقسم الموضوعي في المجالات المعرفيه والوجدانيه لتحديد العقار الامثل والجرعه المثلى للتحكم بالنوبات دون احداث تاثيرات جانيبه وقد اثيتت اجراءات التقيم السيكولوجي الموضوعي قيمتها في تجريب العقاقير والجرعات وفي متابعة الحالات الفرديه .
رغم ان الصرع اضطراب مزمن الا انه يكون ظاهرا عندما تحدث النوبات بصوره دراماتيكيه ومن ثم فان عدم القابليه للتنبؤ يصبح بالغ القسوه ونظرا لان استخدام مضادات النوبات يكون فعالا تماما فيما يزيد عن 50% من مرضى الصرع .فان عددا كبيرا من المرضى سيظل يعاني من النوبات ونظرا لصعوبة التنبؤ ونقص التحكم بصوره كامله
ان مريض الصرع يعاني من مخاوف كثيره ترتبط بالصرع ويخشى بعضهم من تطور الحاله والعواقب البعيده المدى الناتجه عنها مثل الاعاقه العقلييبه او صعوبة التعلم والتاثيرات الممكنه على صعيد المرض على جوانب مختلفه من حياتهم والحقيقه ان هذه المخاوف تعود الى عدم معرفة المصاب بطبيعة مرضه مما يثيره الانشغال بها والبعض يقع بنقص المعرفه او اخطاء بمعرفة طبيعتها ممكا يوقعه باضطرابات سلوكيه وقد يشعر المريض بالوصمه ويشجع ذلك المواقف التي تتخذ منه في مجالات التعليم او العمل او النقل او السكن او الزواج .
ونظرا ان الصرع وبغالبيته العضمى يبداء قبل سن العشرين وان 50% تبدا في مرحلة الطفوله فان معظم الناس تصدمهم النوبه الاولى ونظرا رن الصرع اضطراب مزمن يرافق المريض فترة طويلة من حياته فان له تاثيرات على ارتقاء المريض مما يظهر اضطراب في التعليم او السوك.
ان التواتر المشكلات السلوكيه بين الاطفل حتى عند مقارنتهم بالاطفال الذين يعانون من مشكلات طبيه مزمنه مثل السكري والربو بحيث تتاثر انشطة التلميذ وادائه في المدرسه بعوامل متعدده تشمل الوظائف المعرفيه والعوامل البيئيه ودافعية الطفل والتوافق العائلي والعوامل الاجنماعيه . وقد ادى تعدد وتنوع الابعدا السلوكيه والفسيولوجيه في الصرع الى النظر اليه بوصفه زملة تتميز بعوامل متل الاتيولوجيه والمسار الى النظر الى التقييم وعلاج الصرع لدى الاطفال في اطار عريض متنوع ومتعدد العوامل .
هذه الاتيولوجيات والعوامل والاعراض والديناميات والعواقب المتعدده والمتنوعه للصرع يتعين ان ياخذ المعالج النفسي بعين الاعتبار في تعامله مع كل من الاطفال الراشدين من مرضى الصرع في جوانبه النفسيه من توافق اكاديمي ومهني وعلاقات اجتماعيه ومفهوم عن الذات ومخاوف وقلق واكتئاب وعدوانيه ولزوجه ومشاعر جنسيه متدنيه او متضخمه وتدين مفرط وادراكات للعالم من حوله .
يهدف العرج النفسي اساسا الى مساعدة مريض الصرع على تقوية مصادره الذاتيه بمواجهة علم يدركه المريض على انه متحيز ضده والى العمل على تهيئة البيئه المناسبه في المنزل والمدرسه والعمل بحيث تشكل عوامل مسانده للمريض في محاولة للتكيف مع نفسه ومع العالم من حوله .
في الوقت الذي يتطلب من المعالج النفسب ان يتفاعل مع افراد الفريق الاكلينيكي من التخصصات الاخرى وفي مقدمتهم طب الاعصاب في الوقت الذي يستعين قيه بالعديد المتنوع من ادوات التقييم السيكولوجي والنيورسيكولوجي فان المعاج النفسي ايضا تتوفر له مناهج علاجيه يستطيع ان يخنار منها المنهج المناسب للمريض المعين وطبقا لاعداده المهني .
الحمية مولدة الكيتون

الحمية المستخدمة فى علاج حالات الصرع المستعصية عند الأطفال

التعريف:
يقصد به غذاء يحتوى على نسبة عالية من الدهون, ونسبة كافية من البروتينات ونسبة قليلة من الكربوهيدرات.

بدايته :
بدأت فكرة هذا الغذاء فى العشرينات الميلادية ليشابه التغيرات الكيميائية الحيوية المصاحبة للجوع والحرمان من الطعام . حيث قد لوحظ أن الحرمان من الطعام والإعتماد فقط على الماء لمدة من عشرة إلى عشرين يوما يؤدى إلى تحسن كبير فى حالات الصرع المستعصى.
فمثلاً فى حالات مرض السكرى لا يستفيد الجسم من السكريات ويتم حرق الدهون والتى تنتج بدورها المركبات الكيتونية, ولهذا فقد صمم غذاء يحتوى على نسبة قليلة من الكربوهيدرات لا تكفى لمد الجسم بالطاقة فيلجأ الجسم إلى حرق الدهون فى الغذاء الكيتونى وتنتج مركبات كيتونية , ولقد ورد حديثاً أبحاث كثيرة تفيد أن مثل هذا النوع من الغذاء مفيد فى بعض حالات الصرع المستعصى عند الأطفال.

دور الغذاء الكيتونى فى علاج الصرع المستعصى
هناك دراسات عديدة سريريه أظهرت أن من 41% - 95% من الأطفال الذين عولجوا بهذا الغذاء تحسنت نسبة الصرع لديهم بنسبة أكثر من 50% هذا فيما بين عامي 1920 و 1930 م ولكن بعد ظهور دواء الفينوتوين قل وغيره استعمال الغذاء واعتمد الأطباء على أدوية الصرع. ثم عاد الاهتمام بهذا النوع من العلاج أى ( الغذاء الكيتونى) في السنوات الأخيرة ففي عام 1998م أجريت دراسة على مراكز متعددة لمئة وخمسين طفلاً يعانون من الصرع المستعصي وعولجوا بالغذاء الكيتونى وقلت لديهم التشنجات . أثبت أن الغذاء الكيتونى عندما يستعمل بطريقة صحيحة فإن له تأثير جيدا على نسبة تحسن التشنجات.

ماهو الغذاء الكيتونى بالتحديد؟
هذا الغذاء محسوب بدقة ومصمم بطريقة معينة وموزونة وهو يتكون من :

* أربعة أجزاء من الدهون (زبدة , قشطة , زيوت نباتية )

* جزء واحد بروتين وكربوهيرات ( لحم أو فول +أرز أو بطاطس ).

* سعرات حرارية محددة حسب حاجة المريض ووزنه ويقصد بها زيادة أو نقص الوزن حتى يصل المريض إلى الوزن النموذجى لعمره .

*فيتامينات وأملاح معدنية مضافة حتى يتجنب المريض فقدان هذه العناصر الهامة والإصابة بنقص الفيتامينان أو الملاح .

هل هذا الغذاء متقبل من الأطفال ؟
نعم وحتى الكبار يفضلونه لأنه سوف يسيطر على الصرع كما أنه جذاب ومشبع , الكيتونات عادة تسبب فقدان الشهية وقد استمر على هذا الغذاء العديد من الأطفال ونسبة من استمر لمدة عام كامل حوالى 83% .
أما أسباب عدم الإستمرار على هذا الغذاء فهى غالباً عدم حدوث سيطرة تامة أو مرضية على الصرع وهذاالغذاء عادة لا يوصف إلا الذين يعانون من الصرع المستعصى والذى فشلت فى علاجه جميع أنواع أدوية الصرع.
وقد تمت أيضاً صياغة غذاء مناسب للأطفال الرضع يحتوى على الغذاء الكيتونى , بل وحتى النباتيين تم عمل صيغة غذائية مناسبة لهم وكذلك الأطفال الذين يعانون من حساسية حليب البقر.

هل هناك خطر أن يعانى الأطفال من السمنة أو يصابوا بتصلب الشرايين ؟
حيث أن السعرات الحرارية محسوبة جيداً فإن الأطفال لن يتعدوا الوزن الطبيعى وإذا كان وزنهم فوق الطبيعى فسوف تكون السعرات الحرارية أقل بطبيعة الحال .
أما عن الكوليسترول وتصلب الشرايين فقد وجد أن هؤلاء الأطفال يعانون من إرتفاع الكوليسترول إلى معدل مستوى 210 ونتائج هذا الزيادة الطفيفة أقل من خطر التشنجات المتكررة.

ما هي آلية عمل هذا الغذاء في علاج الصرع المستعصي؟
الآلية الدقيقة غير معروفة حتى الآن ولكن وجد أن هناك نسبة طردية بين زيادة الكيتونات في الدم مثل بيتاهيدروكس وبيوتاريت ونسبة تحسن الصرع والحد الأدنى لهذه المادة في الدم ينبغي أن يكون على الأقل 4 مم , وهذا يحدث الحموضة والجفاف اللازمين للسيطرة على الصرع

إلى متى يلزم الاستمرار على هذه الحمية الغذائية ؟
أقل مدة 3 أشهر وإذا رغب الأهل ترك هذا الغذاء فيتم ذلك بالتدريج من القشدة إلى الحليب العادي , ثم إلى حليب منزوع الدسم وهكذا وأطول مدة استمر طفل على هذه الحمية الغذائية وصلت خمسة عشر شهرا وبدون اضرار تذكر.

هل سيتوقف الطفل عند أخذ العلاج لو استعمل الغذاء ؟
74% إلى أكثر من النصف من الأطفال استطاعوا تقليل الأدوية وبعضهم أستغني عن العلاج بالأدوية تماماً.

متى يستعمل الغذاء ؟
فقط في حالات الصرع المستعصي عندما تفشل الأدوية

ما هي الأضرار الناتجة عن استخدام هذا الغذاء ؟
تتلخص أهم الأثار السلبية للحمية الغذائية فى الأمور التالية علماً أنها لا تحدث عند كل الأطفال ومن الممكن تلافى هذه الأثار إذا إستعملت الحمية تحت إشراف طبيب مختص وفى حالات معينة وهى حالات الصرع المستعصى الذى لا يستجيب للعلاج الدوائى :

* نقص الأملاح والفيتامينات والمعادن

* حصى الكلى10% من الأطفال

*السمنة عند الأطفال وزيادة الكوليسترول.

*حموضة الدم
---------------------------------------------
المراجع :
مليكه أ. د. لويس كامل العلاج السلوكي وتعديا السلوك
اختبار الشخصيه المتعدده الاوجه- دليل الاختبار
مقايس وكسلر
التحليل النفسي وامنهج الانساني في تعديل السلوك
علم النفس الاكلينيكي
الفجر البعيد/عن منتدى الخليج