المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هام جدا : القواعد والأسس الواجب مراعاتها في عمل خطط الابحاث للماجستير والدكتوراة



أشرف رضا حجاج
29-06-2008, 09:34 PM
على الباحثين مراعاة الآتي :

أولاً : تحديد المشكلة البحثية التي تسعى الدراسة للإجابة عليها و ما يتفرع عنها من تساؤلات أو افتراضات.
· ثانياً: تحديد الهدف من الدراسة و أهميتها من الناحيتين العلمية و العملية.
· ثالثا: القيام بعملية مسح نقدية للدراسات السابقة.
· رابعاً : تحديد الاقتراب أو المنهج المستخدم في الدراسة.
· خامسا: تحديد الفروض العلمية للدراسة .
· سادساً: تقسيم الدراسة
· سابعاً: كتابة قائمة المراجع الأولية التي سيتم الاعتماد عليها في الدراسة للتأكد من توافر الحد الأدنى من المراجع الذي يمكن من إتمام الدراسة، مع مراعاة أن يتم ذلك حسب القواعد العلمية المتعارف عليها.

همت مصطفى
02-07-2008, 09:28 PM
1- مفهوم خطة البحث :
الخطوط العامة التي يهتدي بها الباحث عند تنفيذه لبحثه

2- الشروط التي يجب ان تتوافر في خطة البحث :

• ان تكون الخطة مختصرة وواضحة ومحددة
• ان تعتمد على خلفية واسعة من الدراسات والبحوث
• ان تكون مترابطة الأجزاء وتمثل وحدة متكاملة
• ان تكون لجراءتها مرتبطة ارتباطا مباشرا بتساؤلاتها وفروضها

3- مكونات خطة البحث :
عنوان البحث – المقدمة –مشكلة البحث – أسئلة البحث – فروض البحث – حدود البحث – أهداف البحث واهميتة – مجتمع البحث وعينته – المنهج المتبع في البحث ( منهج البحث ) – إجراءات البحث – مصطلحات البحث – المراجع .

أولا : عنوان البحث :
• ان يعبر العنوان تعبيرا دقيقا عن موضوع البحث .
• ان لا يكون العنوان قصيرا مخلا ولا طويلا مملأ.
• ان تختار ألفاظة بالغة العلمية البسيطة والسليمة والسهلة .
• ان تكون الصياغة علمية بسيطة ليست مجازية ( خيالية ) .
• ان لا يحتوي العنوان على مصطلحات تحتمل أكثر من معنى.

ثانيا : المقدمة :
• من العناصر الهامة في الخطة حيث إنها تلقي الضوء على مجال المشكلة وأهمية معالجتها , والحاجة إلى دراستها وكيفية شعور الباحث بها , مع الإشارة إلى الفوائد التي يمكن الاستفادة بها من النتائج التي سنتوصل إليها .
ومن خلال ذلك يتبين لنا ان المقدمة الجيدة هي التي تبدأ بالعام وتنتهي إلى الخاص المحدد .

ثالثا : مشكلة البحث :-
• هي مركز البحث وبعبارة أخرى هي جوهر البحث , أو المحور الأساسي الذي يدور حوله البحث , وتحديد المشكلة أمر مهم , لان المشكلة هي التي توضح للآخرين أهمية البحث , ومجاله , ومحتواة التربوي , وإطاره , ومدى الاستفادة من نتائجه .
• وهناك أسلوبان لصياغة المشكلة . فإما تصاغ في عبارة تقريرية او ان تصاغ على شكل سؤال .
- ويفضل الباحثون صياغتها في شكل أسئلة , حتي تكون النتائج التي يتم التوصل على هذه الأسئلة إليها هي إجابات مباشرة
• وهناك بعض الأمور التي ينبغي للباحث ان يراعيها
عند اختياره لمشكلة بحثة وتحديدها . ومن أهم هذة الأمور مايلي :

1- ان يوجد دافع قوي وميل لدى الباحث نحو دراسة المشكلة
2- ان تكون مشكلة البحث واضحة ومحددة إمام الباحث .
3- يجب ان يختار الباحث المشكلة التي يؤدي حلها إلى إعطاء قيمة علمية وعملية في ميدان البحث
4- ان ترتبط المشكلة بواقع المجتمع ومشكلاتة وان لا تكون من خيال الباحث .
5- ان تكون المشكلة جديدة لم تدرس من قبل
6- ان تكون في مقدور الباحث واستطاعته , من حيث قدراته العلمية والبحثية .
7- ان يكون لدى الباحث تصور للتغلب على معوقات بحث المشكلة ( مثل : المعوقات السياسية – الاجتماعية – الاقتصادية )
• مصادر اشتقاق المشكلة :
-المصدر الشخصي
-المصدر العلمي
-المصدر المجتمعي
-المصدر الرسمي
• رابعا: أسئلة البحث :
أما أسئلة البحث فهي اطروحات يطرحها الباحث,تنبثق من المشكلة والإجابات عنها يمكن ان تمثل حلولأ للمشكلة ( ويجب ان تكون الأسئلة التى يضعها الباحث لا يستطيع الإجابة عليها إلا بعد الانتهاء من بحثه)
• خامسا: فروض البحث:
هى توقعات للباحث تمثل حلولا للمشكلة، ولا يصوغها الباحث من محض خياله ،أنما في ضوء خبراته وقراءته وإطلاعه على البحوث والتجارب السابقة .
ملاحظه: يجب أن يخضع كل فرض للاختبار وتثبت صحته من عدمه ويكون الباحث أمينا وصادقا فى تبين الاستنتاجات التي توصل إليها من نتائج بحثه ومدى توافقها مع الفروض التى وضعها فى بحثه ويصرح بصحة فرضه من عدمه فان ذلك يعطى بحثه الثقة والمصداقية ولا ينقص منه شيئا.
• سادسا : حدود البحث :
1- الحدود الجغرافية للبحث :
ويقصد بها تحديد اسم المنطقة التي سيشملها البحث وحدودها .
- مثال : دولة الكويت , ومن ثم , محافظة العاصمة

2 - الحدود الزمنية :
وتعني ان يحدد الباحث الفترة الزمنية التي سيغطيها البحث .
مثال : يقتصر هذا البحث على دراسة محو الأمية في المجتمع الكويتي منذ 1995 الى سنة 2005
3- الحدود الموضوعية :

ان يحدد الباحث العناصر الأساسية التي سيدرسها في بحثه
مثال : مشكلة الأمية لها أسباب كثيرة ( عوامل تربوية تعليمية –عوامل اقتصادية –عوامل اجتماعية –عوامل نفسية ...الخ , وليس من المعقول ان يتصدى الباحث لدراسة لكل العوامل بل يذكرها في بحثه ويتعمق في جانب واحد من تلك العوامل المترابطة في تخصص بحثه حتى يعطيه حقه من البحث والدراسة .
• سابعا : أهداف البحث وأهميته :

الأهداف : هي التي تجيب عن سؤال الباحث لنفسه : لماذا يجرى هذا البحث ؟ أي توضح ما يسعى الباحث للوصول إلية بإجراء بحثه .
الأهمية : فتعتبر عما يضيفه البحث – بعد الانتهاء منه – من فوائد إلى الميدان العلمي ومجال التخصص .
* ثامنا : مجتمع البحث وعينته

المجتمع : هي جميع مفردات الظاهرة المراد دراستها , سواء أكانت هذه المفردات بشرا , أم كتبا , أم أنشطة تربوية , ام غير ذلك
العينة : هي المجموعة التي يختارها الباحث من أفراد المجتمع , ويجب ان يحدد حجم العينة وسبب اختيارها بصورة مقنعة , وقد يستعين الباحث بالبحوث والدراسات والخبرات السابقة في تبرير اختياره لعينة بحثه.

• تاسعا : المنهج المتبع في البحث ( منهج البحث ) :

يجب ان يحدد الباحث نوع المنهج الذي سيستخدمه في دراسة موضوعة , ويجب علية ان يذكر المنهج الذي اختاره , أم المنهج وصفي – أما المنهج التاريخي –أم المنهج التجريبي , ام انه سيعتمد على أكثر من منهج من هذه المناهج.
• عاشرا : إجراءات البحث :

ويقصد بها الخطوات التي يتبعها الباحث في الإجابة عن تساؤلات البحث او للتحقق من فروضه وذلك على النحو التالي :
1- الإطار النظري للبحث : ويتضمن الخلفية النظرية التي تسبق الدراسة الميدانية وما تشمل عليه من مفاهيم – نظريات وأفكار ودراسات سابقة اتجاهات حديثة في مجال البحث .
2- الإطار الميداني ويتضمن :
- تحديد المجتمع الأصلي للدراسة وكيف اختارها : مثال يذكر الباحث عينة بحث ستكون 100 تلميذ مثلا
- -أما في الدراسات الميدانية فيشرح الطريقة التي اختار بها عينته ومبررات ذلك .
- -تحديد الأدوات التي سيقوم الباحث بتصميمها او الأدوات التي يمكن ان يستخدمها للإجابة عن تساؤلات البحث
- تحديد الطرق التي سيسلكها الباحث في تطبيقه لأدوات البحث
- - توضيح الأساليب الإحصائية التي سيستخدمها في معالجة بيانات البحث .

• حادي عشر : مصطلحات البحث :-

هي الكلمات او التعبيرات الغامضة او غير المتداولة او التي تفهم بأكثر من معنى باختلاف السياقات التي تستخدم فيها , بحث يوضح الباحث هذا المصطلح من خلال تعريف والمقصود فيه في هذا البحث .

• ثاني عشر : المراجع:

يضع الباحث الباحث في نهاية الخطة مجموعة من المراجع والمصادر التي رجع إليها والتي ترتبط ارتباطا كبيرا ببحثه

همت مصطفى
02-07-2008, 10:13 PM
خطوات خطة بحث للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراة

الفصل الأول مدخل الدراسة
1-1 مقدمة
1-2 مشكلة الدراسة
-1 أسباب اختيار موضوع الدراسة
1-3 أسئلة ( تساؤلات ) الدراسة
1-4 أهداف الدراسة
1-5 أهمية الدراسة
-1 الأهمية النظرية
-2 الأهمية العملية
1-6 المفاهيم والمصطلحات الأساسية للدراسة
-1
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفصل الثاني : الإطار النظري والدراسات السابقة
2-1 تمهيد
2-2 التعريف بمشكلة الدراسة( الظاهرة محور الدراسة (
-1 التعريف اللغوي للظاهرة قيد الدراسة
-2 التعريف الاصطلاحي ( مما لم يسبق ذكره فى الفصل السابق(
2-3 النظريات المفسرة للظاهرة او مشكلة البحث
) يراعى ان يخصص الباحث عنوانا جانبيا لمناقشة وجهة النظر الإسلامية(
2-4 الدراسات السابقة
2-5 فروض الدراسة
الفصل الثالث: منهج البحث وإجراءات الدراسة
3-1 منهج الدراسة
-1 المنهج المستخدم
-2 الطريقة ( أو التصميم التجريبي في الدراسات التجريبية )
3-2 مجتمع الدراسة والعينة
-1 خصائص مجتمع الدراسة
( إحصاءات عن حجم مجتمع الدراسة وتوزيعه)
-2 العينة ( حجمها وطريقة اختيارها(
3-3 الأدوات
-1 وصف الأدوات والأجهزة
) وصف الأدوات وطريقة إعدادها واخذ الموافقات اللازمة من
الجهات المختصة(

تعريف المصطلح الأول) المفهومى – الاجرائى (
الفصل الثاني : الإطار النظري والدراسات السابقة
2-1 تمهيد
2-2 التعريف بمشكلة الدراسة( الظاهرة محور الدراسة (
-1 التعريف اللغوي للظاهرة قيد الدراسة
-2 التعريف الاصطلاحي ( مما لم يسبق ذكره فى الفصل السابق(
2-3 النظريات المفسرة للظاهرة او مشكلة البحث
) يراعى ان يخصص الباحث عنوانا جانبيا لمناقشة وجهة النظر الإسلامية(
2-4 الدراسات السابقة
2-5 فروض الدراسة
الفصل الثالث: منهج البحث وإجراءات الدراسة
3-1 منهج الدراسة
-1 المنهج المستخدم
-2 الطريقة ( أو التصميم التجريبي في الدراسات التجريبية )
3-2 مجتمع الدراسة والعينة
-1 خصائص مجتمع الدراسة
( إحصاءات عن حجم مجتمع الدراسة وتوزيعه)
-2 العينة ( حجمها وطريقة اختيارها(
3-3 الأدوات
-1 وصف الأدوات والأجهزة
) وصف الأدوات وطريقة إعدادها واخذ الموافقات اللازمة من
الجهات المختصة(


2 الدراسة الاستطلاعية
) إجراءات التقنين واختبار صدق وثبات الأدوات (
(تحديد المتغيرات المستقلة والتابعة والضابطة مع تعريفها إجرائيا)
3-4 متغيرات الدراسة وتعريفها الاجرائى .
3-5 إجراءات التطبيق
3-6 الأساليب الإحصائية
3-7 محددات الدراسة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقسيمات الدراسة
- ذكر الفصول التي ستكون عليها الرسالة بشكلها النهائي مع المراجع والملاحق.
- الالتزام بالترقيم الوارد في العناوين الفرعية داخل كل فصل كما ورد في هذا المخطط.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصادر البحث ومراجعه

همت مصطفى
02-07-2008, 10:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ااقدم لسيادتكم الطرق العلمية لعمل رسائل علمية وبلا اخطاء


المال والجهد والوقت أعزاء ثلاثة يقدمهم كل باحث عند إعداد رسالته العلمية الأكاديمية «ماجستير ـ دكتوراه»، والتي تعدّ من أعلى مراتب البحث العلمي. ولذلك يجب أن يكون إعدادها جيدًا، خصوصًا أنها تخضع لتحكيم ومناقشة من جانب أساتذة متخصصين يوكل إليهم وضعها في الدرجة التي تتناسب مع ما قدمه وبذله الباحث.

ورغم الجهد الذي يبذله كل باحث فإنه لا توجد رسالة كاملة، بل نجد بعض الهنات، وسواء زادت أو قلت فإنها لا تقلل من أن صاحبها قد اجتهد، ولكن ما يدعونا إلى الحزن هو أن تكون هذه الهنات متعلقة بشكل الرسالة وعرض المادة العلمية أكثر من أخطاء المادة العلمية .في الأسطر التالية عدد من الأخطاء التي يلاحظ تكرارها في الكثير من الرسائل العلمية:

* ابتعد عن استخدام أسلوب الأنا وضمائر الملكية عند عرض المعلومات والنتائج التي توصلت إليها من خلال بحثك، فإنكار الذات مطلوب، وإن كان لابد من إثبات أن هذه البيانات والنتائج توصلت إليها أنت فلا تكثر من استخدام كلمات: أنا، ونحن، وأرى، وأعتقد، وأتصور، ويمكنك ذكرها بصورة ضمائر الغائب كأن تقول: توصل الباحث، ويرى الباحث، ويتضح من خلال البحث، ولقد توصلت الدراسة، ويبدو من خلال الدراسة.. إلى غير ذلك من أساليب تحض على التواضع والأدب الجم، لأن الحديث عن النفس غير محبب غالبًا للقارئ أو السامع، وليس معنى ذلك ألا تبرز رأيك في حالة تعدد الآراء، فإبراز الرأى مطلوب، ولكن بطريقة مهذبة تبتعد فيها عن الفخر والرياء، وبلا إكثار وإفراط.

* التزم بقواعد اللغة والإملاء وعلامات الترقيم حتى تظهر رسالتك بصورة مناسبة، ولذلك يجب مراجعة الرسالة لغويًا وإملائيًا من خلال أحد المتخصصين «حتى ولو كان صاحب البحث متخصصًا في اللغة» لأن الخطأ وارد فهو إن لم يكن لغويًا قد يكون ناجمًا عن الكتابة أو الطباعة، وفي ذلك الأمر ينصح الباحثون بكثرة القراءة في كتب اللغة المختلفة من أجل تحسين الأسلوب، واختيار الألفاظ وروابط الفقرات بطريقة مناسبة.
* المسلمات من المعلومات والنتائج التي اشتهرت على الألسن، وكذلك الأشعار المشهورة، والأمثال إذا ذكرت في الرسالة لا يذكر مصدر اقتباسها؛ فهي واضحة ومشهورة.
* ابتعد عن أسلوب السخرية والتهكم على الآخرين، حتى ولو كانوا على خطأ؛ فالرسالة ليست مجالاً للهجاء والصراع مع أحد، أما إذا أردت نقض أحد الآراء فإنه يجب أن يكون بأدب جم، وعدل يبتعد عن الهوى، وفي الوقت نفسه قم بمناقشة الرأي بلا تهيب أو مجاملة.
* لا تكتب عبارات فضفاضة بلا قياس أو نسبة تعضدها، واعلم أن الرقم مخ العلم، فلا تتحدث عن أي أمر بوصف عام بلا توضيح بإحصائية أو رقم يعضده، فمثلاً لا تقل إن نسبة الأمية في عالمنا العربي نسبة رهيبة جدًا، دون أن تذكر كم تكون هذه النسبة.
تكون هذه النسبة.
* لا تنس أن الكتابة باللغة العربية تحتاج إلى توضيح وتنظيم، حتى لا يحدث أي لبس أو غموض، ويأتي ذلك التوضيح والتنظيم من خلال علامات الترقيم، ووضع كل علامة في مكانها الصحيح؛ لتوضيح المعنى المراد بالتحديد، وكذلك الحال بالنسبة لتشكيل الكلمات لإزالة اللبس وتيسير القراءة، خصوصًا بالنسبة للكلمات التي يمكن النطق بها أكثر من وجه.
* لا تذكر الألقاب في الرسائل العلمية إلا في حالة الضرورة كأن يُزال بها لبس أو غموض للشخصية، فعلى سبيل المثال إذا ذكرت نجيب محفوظ فإن القارئ سيفهم أن المقصود هو الأديب المصري المشهور، أما إذا أردت نجيب محفوظ الطبيب فلابد من كتابة لقب الطبيب لمنع هذا اللبس، مع ملاحظة أن هذا اللقب يوضع مع الشخصية غير المشهورة للتفريق بينها وبين المشهورة. أما إذا كانت الشخصيتان مشهورتين فإن اللقب يوضع مع الاثنين، وتذكر الألقاب كذلك في صفحة الشكر، أو أن تكون جزءًا من وثيقة أو اقتباس استعانت به الدراسة.
* لا تُصدر رسالتك بأحكام ونتائج يقوم بحثك على البحث فيها، ففي مقدمة الرسالة تذكر الأمور بلا أحكام حتى تنتهي من البحث والدراسة فتذكر الحكم والنتيجة في نهاية الدراسة.

* عند كتابة النتائج والتوصيات في نهاية الرسالة يجب مراعاة ذكرها وفقًا للأهداف أو الفروض التي قام عليها البحث وذكرت في مقدمة الرسالة، ولذلك ينصح بتقسيمها وفقًا لأهداف أو فروض البحث؛ حتى يسهل توضيحها.
* الرسائل العلمية لا يوجد بها صفحة إهداء، فهي بحث يخضع للتحكيم، فلا تضع نفسك في مواضع الشكوك، فالإهداء صورة للتقرب من بعض الأشخاص أو الهيئات، ويمكن كتابة الإهداء بعد الانتهاء من مناقشة الرسالة وتحويلها إلى كتاب. أما بالنسبة لصفحة الشكر فلا مانع منها في الرسائل العلمية، حيث إنها اعتراف بالفضل ومساعدة الأشخاص والهيئات في إتمام البحث.
* إذا كانت الرسالة تضم عددًا من المصطلحات يجب إيرادها في بداية الرسالة حتى يكون المطلع على الرسالة على علم بها، وفي حالة وجود بعض المصطلحات ذات تعريفات عديدة يجب تحديد التعريف الذي ستأخذ به في الرسالة، أوتقوم بوضع تعريف إجرائي تعتمد عليه في رسالتك، وكذلك الحال إذا كان المصطلح بلا تعريف سابق، وقمت بوضع تعريف له فعليك توضيح ذلك.
* لا تكثر في رسالتك من المصطلحات الأجنبية إلا في أضيق الحدود، فليس مقبولاً أن تردف كل كلمة أو مصطلح باللغة العربية بمقابله باللغة الأجنبية؛ فلا تلجأ إلى ذكر المصطلح الأجنبي إلا لمنع التباس أو غموض المصطلح العربي، أو أن يكون هذا المصطلح ليس له مقابل في اللغة العربية، أو أن يكون المصطلح الأجنبي مشهورًا أكثر من المصطلح العربي. كما يمكن ذكر المصطلح الأجنبي في حالة عمل قائمة بمصطلحات البحث وتريد الربط بين المصطلحين، فلا مانع عندئذ من ذكر المصطلح الأجنبي.

* على الباحث أن ينوع صور كتابة المعلومة، فلا يقتصر على إيرادها في صورة النص المكتوب، بل يمكن إبرازها بأحد الأشكال الإيضاحية المناسبة «جداول، رسوم بيانية، رسوم تخطيطية، صور...» مع ملاحظة أن هذه الإيضاحيات تحتاج إلى مقدمة تشير إليها، ثم تفسير لما تحويه من إحصاءات، وما تضمنه من أرقام، وأخيرًا استخلاص النتائج منها.

* عندما تريد الإشارة إلى مصدر الاقتباس فإن الرقم الذي يكتب ليربط الاقتباس بمصدره في الهامش يكتب بعد اسم المؤلف إذا ذكر المؤلف في المتن، أما إذا لم يذكر اسم المؤلف فإن الرقم يكتب في نهاية الاقتباس.
* يكتب رقم الجدول وبياناته أعلى الجدول، وكذلك الحال بالنسبة للرسم البياني، لكن الجدول يمكن تقسيمه بين عدة صفحات بحسب حجمه، أما الرسم البياني فيجب أن يكون كله في صفحة واحدة ولا يجوز تقسيمه.
* على الباحث أن يركز في اختيار مصادر بحثه على المصادر الحديثة، خصوصًا في الموضوعات العلمية التي تتجدد فيها المعلومات بسرعة، أما بالنسبة للموضوعات التاريخية فإنها تعتمد على المصادر القديمة، وبخاصة المعاصرة للحدث الذي يتناوله موضوع البحث.
* آخر أجزاء الرسالة الملاحق، وفيها يذكر الباحث معلومات جديدة لم تذكر في البحث وظهرت بعد الانتهاء منه، أو يضع الباحث صورًا للوثائق أو المخطوطات أو القرارات أواللوائح التي ترتبط بموضوع البحث، ويمكن كذلك وضع بيانات البحث في شكل آخر كالجداول لتقريبها للقارئ، وأيًا كانت الملاحق يجب أن تكون ذات ترقيم مستقلاً عن متن


الرسالة، بالمثل قائمة المحتويات وقائمة جداول وأشكال الرسالة يكون ترقيمها مستقلاً في بداية الرسالة.
* يكتب في صفحة عنوان الرسالة بيانات الجهة الأكاديمية المقدمة لها الرسالة، «الجامعة والكلية والقسم» وعنوان الرسالة، واسم مقدمها، والدرجة العلمية التي يرغب في الحصول عليها، وأعضاء هيئة الإشراف، والعام الدراسي المقدمة فيه.
* ترتب محتويات الرسالة كالتالي: صفحة العنوان، صفحة الشكر، قائمة المحتويات، قائمة الجداول والأشكال التوضيحية، قائمة المصطلحات، مقدمة الرسالة «تتضمن خطة الدراسة، وأهدافها، وفروضها، ومنهج البحث وخطواته والدراسات السابقة والمثيلة»، فصول وأبواب الدراسة، خاتمة الدراسة «النتائج والتوصيات، دراسات مقترحة، قائمة المصادر»، ملاحق الدراسة.
* هناك بعض الكلمات والعبارات لها اختصارات مشهورة مثل «ج م ع» جمهورية مصر العربية «ق م» قبل الميلاد «هـ» للتاريخ الهجري «م» للتاريخ الميلادي وغيرها. فلا بأس من استخدامها ما دامت معروفة ومشهورة. أما إذا كان هذا الاختصار غير مشهور، أو من صنع الباحث فإنه يجب الإشارة إليه في الهامش، وإذا كثرت هذه الاختصارات يمكن بيانها في قائمة مختصرات في أول الرسالة.
* الأرقام التي تكتب في صلب الرسالة التي لا تحتاج إلى التعبير عنها أكثر من ثلاث كلمات تكتب بالحروف مثل: مئة، ألف وخمسون، مئتان وسبعة وستون.. ويستثنى من ذلك: أرقام التليفون، وأرقام الصفحات في الكتب، والنسبة المئوية، والتاريخ، وأرقام المنازل والشوارع، وأرقام الإيضاحات «الجداول والصور والرسوم» والمبالغ المالية. فهذه تكتب بالأرقام للتيسير، وكذلك إذا زاد التعبير عن العدد بأكثر من ثلاث كلمات فإنه تستعمل الأرقام، على أن توضع فاصلة بعد كل ثلاثة منها مثل: 2.546، ومثل: 63.356.247 . ويكتب الكسر العشري بالحروف إذا كان وحده مثل: ثلث سكان مصر، وكذلك الحال إذا كان مع رقم مفرد مثل: خمسة أمتار ونصف، أما إذا كان غير ذلك فإنه يكتب بالأرقام.
* عند كتابة مصادر الرسالة يراعى ذكر ما اعتمدت عليه الدراسة فقط، فلا يثبت الباحث أية مصادر لم يستخدمها في دراسته، كما يجب تقسيم المصادر عند كتابتها بحسب شكلها إلى: الرسائل العلمية، مقالات الدوريات، أعمال المؤتمرات والندوات، الكتب المؤلفة، الكتب المترجمة، الأدلة، الوثائق والمخطوطات إلى غير ذلك مما اعتمدت عليه الرسالة.

باحث الرقية
05-07-2008, 10:07 PM
شكرا وبارك الله بكم على المعلومات الهامة والمختصرة سواء ما يتعلق بخطة البحث او منهجيته.

مي عبد الله
26-11-2008, 10:06 PM
الله يعطيك العااااافيه

بارك الله فيك