المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العزلة الاجتماعية



tammam
02-03-2007, 03:07 AM
http://www.bergen.org/AAST/bryce/lone.jpg



العزلة الاجتماعية




يعتبر الإنسان بطبعه مخلوقاً اجتماعياً يميل إلى العيش وسط جماعة معينة يشعر بينها بالأمن والاستقرار والطمأنينة، وتشبع حاجته إلى الانتماء وتبرز شخصيته من خلالها و تتشكل إلى حد كبير ويتشرب منها المعايير الاجتماعية والخلقية والاتجاهات النفسية المهمة, ويتعلق بأعضائها ويقيم معهم علاقات متبادلة، وحينما لا يستطيع أن يقيم هذا التعلق فإن علاقته بأعضاء الجماعة تتأثر سلباً فينسحب بعيداً عنهم ويعيش في وحدة وعزلة.

وقد اختلف الباحثون في تحديدهم لمفهوم العزلة الاجتماعية؛ فهناك من يرى أن العزلة الاجتماعية هي مدى ما يشعر به الفرد من وحدة وانعزال عن الآخرين وابتعاد عنهم وتجنب لهم، وانخفاض معدل تواصله معهم واضطراب علاقته بهم، وقلة عدد معارفه وعدم وجود أصدقاء حميمين له، ومن ثم ضعف شبكة العلاقات الاجتماعية التي ينتمي إليها.

وهناك من يرى أنها الانعزال عن الآخرين كالإقامة الجبرية في مكان ما بعيداً عن الآخرين، والانفصال عن الأسرة والأصدقاء والهجرة إلى بلد آخر والحياة فيه، والانزواء والانسحاب الاجتماعي وانخفاض شعبية الفرد بين الآخرين وضعف شبكة العلاقات الاجتماعية للفرد وعدم كفاءتها..

وتمثل العزلة الاجتماعية والوحدة خبرة ضاغطة ترتبط بعدم إشباع الحاجة إلى الارتباط الوثيق بالآخرين والافتقار إلى التكامل الاجتماعي والذي يكون استجابة للقصور والعجز في الاتصال بالآخرين وإقامة العلاقات معهم، حيث تتسم العلاقات الاجتماعية في ظل العزلة بالسطحية مع شعور باليأس والنبذ، ويحس الفرد الذي يشعر بالوحدة أو العزلة أنه بعيد عن الآخرين وأنهم لا يقبلون عليه ولا يشبعون له حاجاته الاجتماعية المختلفة؛ حيث يفشل في اجتذابهم نحوه بأي صورة كانت؛ نظراً لوجود ضعف في الاتصال بهم وقصور في العلاقات الاجتماعية التي يمكن أن يقيمها معهم.

وبحسب الدراسة فإن مدرسة التحليل النفسي ترى أن الشعور بالعزلة يمثل حالة من الكبت للخبرات المحبطة في اللاشعور التي اكتسبت خلال مرحلة الطفولة المبكرة على أثر الفشل في الحصول على الدفء والعلاقات الحميمة مع الآخرين وإحباط حاجته إلى الانتماء، وهو ما يؤدي إلى أن تعمق في نفسه خبرة الوحدة النفسية والتي تعود إلى الظهور في مرحلتي المراهقة والرشد..
ويؤكد أصحاب النظريات النفسية والاجتماعية على اضطراب علاقات الفرد الاجتماعية منذ طفولته مع الآخرين، حيث شعور الفرد بالعزلة يرجع إلى إساءة الوالدين له في طفولته أو حرمانه من الحب والعطف والتشجيع مما يؤدي إلى شعوره بالنقص نظراً لافتقاره إلى عامل الشعور الاجتماعي السليم، كما أنه يعود إلى زيادة حرمان الفرد في طفولته من إشباع حاجته للحب والأمن والرعاية من الكبار مما يؤدي إلى اضطراب علاقاته الشخصية المتبادلة، فالفرد حين يخفق في محاولاته للحصول على الدفء والعلاقات المشبعة مع الآخرين فإنه يعزل نفسه عنهم ويرفض أن يربط نفسه بهم ويتحرك بعيداً عنهم.


د. خليل إبراهيم السعادات

د. مها عسل
02-03-2007, 04:30 AM
[align=justify:ced4f980db]قال ابن القيم رحمه الله :'إن في القلب وحشة لا يذهبها إلا الأنس بالله، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته، وفيه فاقه –يعني: فقر- لا يذهبه إلا صدق اللجوء إليه، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تذهب تلك الفاقة أبداً ..' .

واذا شعرت بالوحدة فتذكر قوله سبحانه وتعالى ....
اليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فماله من هاد .

مشكور يا أخي تمام على مثل هذا الطرح.
ودمت في حفظ الله. [/align:ced4f980db]

tammam
03-03-2007, 01:46 AM
صدقت و الله أختي الكريمة ، رحم الله ابن القيم و طيب ثراه على هذه الكلمات القيمة و التي تكتب بماء الذهب ..
شاكرا لك مرورك و تعقيبك أختي مها..
دمت في حفظ الله و رعايته ..




[marq=down:410904c9ad]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:410904c9ad]

الروض المربع
03-03-2007, 01:59 AM
كلام سليم 100% سواء في عرض هذه الظاهرة أو تحليلها والعودة إلى جذورها....

وكثيرا ما يحاول هذا الشخص الانخراط في المجتمع لتكوين علاقات اجتماعية جيدة ...لكن كثيرا أيضا ما يعود وينطوي في قوقعته متكبدا بعض آثار ذلك الاحتكاك ...

فما الحل؟؟

شكرا لك أخي تمام ..

tammam
03-03-2007, 01:01 PM
جزيل الشكر لمرورك و تعقيبك القيم أختي الروض المربع ، حماك الله و حفظك من كل سوء ..

الـولاء
03-03-2007, 04:44 PM
مدرسه التحليل النفسى ارجعت العزله الاجتماعيه لما تم كبته من خبرات فى الطفوله المبكره
من حيث ما عانه الانسان فى الصغر من اساءات محيطه به وموجهه له فاصبح يكره ان يجتمع مع اخرين او يتفاعل معهم على الرغم من انه مخلوق اجتماعى . فهو من يفرض على نفسه تلك العزله لكى يتجنب نتائج التفاعل من وجهه نظره.
وعندما يريد ان يعود هذا الفرد لكى يتفاعل ويخرج من عزلته يعود مره اخرى الى ما كان عليه من سابق لانه يجد صعوبه فى ادراك ان العلاقات الانسانيه تنمو كما ينمو الطفل الصغير.
وكذلك عاجز عن ادراك انه مخلوق اجتماعى فاذا اقام علاقات من الصغر فهى سلسله متصله بالكبر.

طرح جيد لهذا الموضوع.

تحياتى.

tammam
03-03-2007, 07:17 PM
جزيل الشكر لمروك و تعقيبك أختي ولاء ..
حماك الله و حفظك من كل سوء ...




[marq=down:5b5aedf580]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:5b5aedf580]

حاول تنسى
06-03-2007, 01:23 PM
اعانى من الوحدة؟
مشكور على طرح الموضوع؟
بس ايه العلاج مع انى بحاول بس بفشل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1

tammam
06-03-2007, 08:05 PM
حياك الله أختي الكريمة و أسعد أوقاتك بكل خير و بعد ..
ترى ما هي الطرق التي جربتها أختي و لم تنجح معك في التخلص من وحدتك ؟
سؤال لا بد منه قبل أن نجيب على تساؤلك ..
دمت بكل خير ..


[marq=down:5c5f27d2d0]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:5c5f27d2d0][hr:5c5f27d2d0]

بداية
06-03-2007, 08:38 PM
ام الوحدة إنها أشبه بالمعادلة كما فهمت من طرحك أخي الكريم تمام

شكرا جزيلا

tammam
07-03-2007, 02:47 AM
جزيل الشكر لمروك أختي الكريمة ، حماك الله و وفقك ...

الصبر مفتاح الفرج
08-03-2007, 12:58 PM
السلام عليكم اخي جزاك الله كل خير
اخي محدثتك من الناس الذي يعشقون العزلة عن الناس أشعر براحة كبيرة عندما ابتعد عن الناس و عندما اكون بينهم اشعر بضغوط و توتر شديد لذلك ابقى فترات طويلة لوحدي و انا مرتاحة البال الحمد لله

tammam
08-03-2007, 01:34 PM
حياك الله أختي الكريمة و أسعد أوقاتك بكل خير و بعد ..
نعم أختي العزلة و الابتعاد عن الناس يكون في كثير من الأحيان مكسب و مغنمة سيما و إن كان لا يأتي منهم سوى المشاكل ...
لكن ينبغي علينا ألا نعود أنفسنا على هذا الأمر كثيرا حتى لا يصبح عادة عندنا ..
دمت بكل خير ..


[marq=down:1a13c18b4d]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:1a13c18b4d]

اسرار الدنيا
08-03-2007, 02:37 PM
مشكور اخي تمام على الموضوع براي انه كثير من الناس هايام بعانوا من العزلة الاجتماعية بسبب طبيعة الحياة وتجددها الدائم وخوف الاشخاص من الجديد والمجهول بالنسبة للنظريات اللي فسرت الموضوع انا مع المدرسة السلوكية اللي بتركز على المعاملة الوالدية واساليب الثواب والعقاب ....... شكرا جزيلا

redsky
08-03-2007, 06:19 PM
والله موضوع مهم اخ تمام انا اعاني منه .... وقد اعجبني تعليق العضو ولاء ....فهو صحيح جدااااا ان لمرحلة الطفولة تاثير كبير على الانسان ودور الوالدين وتاثيرهم على الطفل هو من يرسم الخطوط العريضة لشخصية الانسان بشكل عام

tammam
08-03-2007, 06:59 PM
مشكور اخي تمام على الموضوع براي انه كثير من الناس هايام بعانوا من العزلة الاجتماعية بسبب طبيعة الحياة وتجددها الدائم وخوف الاشخاص من الجديد والمجهول بالنسبة للنظريات اللي فسرت الموضوع انا مع المدرسة السلوكية اللي بتركز على المعاملة الوالدية واساليب الثواب والعقاب ....... شكرا جزيلا






شاكرا لك مرورك و تعقيبك القيم أختي الكريمة ، حماك الله و حفظك ..

[marq=down:5bd5785d3c]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:5bd5785d3c]

tammam
08-03-2007, 07:02 PM
والله موضوع مهم اخ تمام انا اعاني منه .... وقد اعجبني تعليق العضو ولاء ....فهو صحيح جدااااا ان لمرحلة الطفولة تاثير كبير على الانسان ودور الوالدين وتاثيرهم على الطفل هو من يرسم الخطوط العريضة لشخصية الانسان بشكل عام




أكيد أكيد أختي ، و إن شاء الله سنورد بعض الحلول للخروج من هذه العزلة ..
دمتم بكل خير ...

[marq=down:56c530cb21]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:56c530cb21]

كن جميلا
08-03-2007, 07:36 PM
[align=right]

الاجتماع بالنس مفيد اذا كان في خير اما لوكان الاجتماع في معصيه فالافضل العزله

befree
09-03-2007, 02:22 AM
دايما مواضيعك مميز مشرفنا تمام

tammam
09-03-2007, 04:01 PM
حياكما الله أخواي الكريمان ، سعدت بمروركما ، دمتم في حفظ الله و رعايته ..


[marq=down:987e08dda3]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:987e08dda3]

redsky
09-03-2007, 05:46 PM
موضوع مهم اخ تمام وطرحه جميل وخصوصا ماذكرت بان:-

((ويؤكد أصحاب النظريات النفسية والاجتماعية على اضطراب علاقات الفرد الاجتماعية منذ طفولته مع الآخرين، حيث شعور الفرد بالعزلة يرجع إلى إساءة الوالدين له في طفولته أو حرمانه من الحب والعطف والتشجيع مما يؤدي إلى شعوره بالنقص نظراً لافتقاره إلى عامل الشعور الاجتماعي السليم، كما أنه يعود إلى زيادة حرمان الفرد في طفولته من إشباع حاجته للحب والأمن والرعاية من الكبار مما يؤدي إلى اضطراب علاقاته الشخصية المتبادلة، فالفرد حين يخفق في محاولاته للحصول على الدفء والعلاقات المشبعة مع الآخرين فإنه يعزل نفسه عنهم ويرفض أن يربط نفسه بهم ويتحرك بعيداً عنهم. ))

الدكتور ضيف الله مهدي
09-03-2007, 11:34 PM
الانسحاب الاجتماعي Social Withdrawal
تعددت المصطلحات والأوصاف التي استخدمت في الدراسات التربوية والنفسية لوصف مفهوم الانسحاب الاجتماعي ، ومن أهمها :
أ ـ العزلة الاجتماعية 0
ب ـ الانطواء على الذات 0
ج ـ الانسحاب الناتج عن القلق 0
• تعريف الانسحاب الاجتماعي :
هو نمط من السلوك يتميز عادة بإبعاد الفرد عن نفسه وعن القيام بمهمات الحياة العادية ، ويرافق ذلك إحباط وتوتر وخيبة أمل ، كما يتضمن الانسحاب الاجتماعي الابتعاد عن مجرى الحياة الاجتماعية العادية ، ويصاحب ذلك عدم التعاون وعدم الشعور بالمسؤولية ، وأحيانا الهروب إلى درجة ما من الواقع الذي يعيشه الفرد 0
وقد عرف ( كيل وكيتال Kale& Kayeetal ) الانسحاب الاجتماعي تعريفا إجرائيا وهو : الأطفال المنسحبون اجتماعيا هم أولئك الذين يظهرون درجات متدنية من التفاعلات السلوكية والاجتماعية 0
ويمكننا القول بصورة عامة أن الانسحاب الاجتماعي هو : الميل إلى تجنب التفاعل الاجتماعي ، والإخفاق في المشاركة في المواقف الاجتماعية بشكل مناسب ، والافتقار إلى أساليب التواصل الاجتماعي ، ويترواح هذا السلوك بين عدم إقامة علاقات اجتماعية ، أو بناء صداقة مع الأقران ، إلى كراهية الاتصال بالآخرين والانعزال عن الناس والبيئة المحيطة ، وعدم الاكتراث بما يحدث في البيئة المحيطة 0
متى يبدأ سلوك الانسحاب الاجتماعي ؟
يتفق معظم الباحثين على أن سلوك الانسحاب الاجتماعي يبدأ في سنوات ما قبل المدرسة ، ويستمر هذا السلوك فترات طويلة ، وربما يستمر طوال الحياة 0
• مظاهر الانسحاب الاجتماعي :
تتمثل مظاهر سلوك الانسحاب الاجتماعي في الآتي :
العزلة ، انشغال البال ، تجنب المبادرة إلى التحدث مع الآخرين ، أو أداء نشاط مشترك معهم 0 كما يشمل الشعور بعدم الارتياح في مخالطة الآخرين والتفاعل معهم ، وهذا السلوك يصاحبه أحيانا عدم الشعور بالسعادة ، ومعاناة تصل إلى حد الاكتئاب 0 كما قد ينطوي على سلوكيات أخرى ، مثل : القلق ، والكسل والخمول ، والخوف من التعامل مع الآخرين ، والخوف من العقاب ، وعدم الوعي للذات وإدراكها ، والبطء والتلعثم أثناء الكلام ، والشعور بالنقص والدونية ، وسهولة الانقياد ، والخوف من الكبار ، وحب الروتين ، وعدم الاستجابة للتغيير ، والتعبير اللفظي المحدود ، ومص الإصبع 0
إن الطفل المنسحب أو المنطوي في العادة يكون مصدر خطر على نفسه ، وليس على الآخرين المحيطين به 0 فهو لا يثير المشاكل ولا الضوضاء داخل حجرة الدراسة ، وكثيرا ما يتم وصفه من قبل المعلمين بأنه طفل غير قادر على التواصل ، وأنه خجول وحزين ، وعادة ما يفشل في المشاركة في الأنشطة المدرسية ، وفي تكوين علاقات مع الآخرين 0 ويكون الأفراد المنسحبين عادة طفوليين في سلوكهم وتصرفاتهم ، وأصدقاؤهم قليلون ، ونادرا ما يلعب هؤلاء الأطفال مع الأطفال الذين من نفس عمرهم ، كما تنقصهم المهارات الاجتماعية اللازمة للاستمتاع بالحياة الاجتماعية ، وبعضهم تنمو لديه مخاوف مرضية لأسباب لها ، كما أن بعضهم دائم الشكوى والتمارض للابتعاد عن المشاركة في الأنشطة العامة 0 وبعضهم ينكص إلى مراحل مبكرة من النمو ويطلب مساعدة الآخرين 0
إن سلوك الانسحاب الاجتماعي إلى محدودية العلاقات الاجتماعية ، حيث يظهر هؤلاء الأطفال الانطواء والحزن وعدم التفاعل ، وبسبب الانسحاب الاجتماعي ابتعاد الأقران عن الطفل المنسحب ، وعدم اللعب معه سواء في البيت أو في المدرسة ، كما أن انسحاب الطفل وابتعاده يتسبب في عدم النضج الاجتماعي ، وعدم قدرته على تمثل الأدوار الاجتماعية ، ونقصا في التعلم والإدراك الاجتماعي ، والنمو المعرفي 0 أما الانسحاب الاجتماعي الشديد فيتضمن عدم الاتصال بالحقيقة ، وتطوير عالم خاص ، والاستغراق الشديد في أحلام اليقظة لدرجة قد تؤدي إلى الوصول بالطفل إلى حالة التوحد ، كما أن الأطفال المنسحبين اجتماعيا من هذا النوع يفتقدون الثقة بالآخرين ، وهم غير مبالين ، ولا يشتركون في المناسبات الاجتماعية مطلقا 0
• أشكال الانسحاب الاجتماعي :
يصنف ( جرينوود وآخرون ، 1977 ) الانسحاب الاجتماعي إلى صنفين وهما :
1ـ الانسحاب الاجتماعي : ويتمثل في الأطفال الذين لم يسبق لهم أن أقاموا تفاعلات اجتماعية مع الآخرين ، أو أن تفاعلاتهم كانت محدودة ، مما يؤدي إلى عدم نمو مهاراتهم الاجتماعية ، والخوف من التفاعلات الشخصية 0
2ـ العزل الاجتماعي أو الرفض : وهو يتمثل في الأطفال الذين سبق لهم أن أقاموا تفاعلات اجتماعية مع الآخرين في المجتمع ، ولكن تم تجاهلهم أو معاملتهم بطريقة سيئة ، مما أدى إلى انسحابهم وانعزالهم 0
ويصنف كل من ( كوك وأبولوني Kook , Appolloni ) الانسحاب الاجتماعي التفاعلي Interaction-Social بالاعتماد على تكرار حدوث السلوك الاجتماعي الذي يقوم به الطفل ونسبته ، أي عدد المرات التي يقوم بها الطفل بنشاطاته ، مثل : تمرير كرة إلى الآخرين ، والابتسامة ، والقيام بالألعاب الاجتماعية المشتركة مع الآخرين 0 وقد وجد أن هذا الأسلوب ( أسلوب التكرار والنسب ) له فائدة في التشخيص الإكلينيكي للانسحاب الاجتماعي 0
أما ( جوتمان Gottman ) فقد استخدم لتصنيف الانسحاب الاجتماعي ، مجموعة من المفاهيم ، كأدوات اجتماعية ، مثل : الشهرة ، والسمعة ، وتكوين صداقات مع الآخرين ، والرفض لمجموعات الأقران 0
• أسباب الانسحاب الاجتماعي :
يعتبر سلوك الانسحاب الاجتماعي مظهرا من مظاهر سوء التكيف لدى الأطفال ، وهو نمط سلوكي شائع يمكن أن ينتج من عدة عوامل ، ومنها :
1ـ وجود تلف في الجهاز العصبي المركزي ، أو خلل أو اضطراب في عمل الهرمونات في الجسم 0
2ـ وجود نقص في المهارات الاجتماعية ، وعدم معرفة الطفل للقواعد الأساسية لإقامة علاقات مع الآخرين ، وعدم التعرض للعلاقات الاجتماعية 0
3ـ خوف الطفل من الآخرين ، كما أن خبرات التفاعل الاجتماعي السلبية المبكرة مع الأخوة أو الزملاء ، تجعل الطفل يتأثر ويبتعد عن مخالطة الآخرين 0
4ـ عدم احترام الطفل وتجاهله من قبل الآخرين ، وكذلك تعرضه للأذى والألم يسبب له سلوكا انسحابيا ، حيث لوحظ أن سلوك الانسحاب الاجتماعي يظهر أكثر عند الأطفال الذين تعاني أمهاتهم ويعاني آباؤهم من اضطرابات سلوكية 0
5ـ رفض الآباء لأبنائهم ــ سواء كان ذلك مقصودا أو غير مقصود ــ قد يقود إلى الانسحاب إلى عالم الأماني ، وأحلام اليقظة 0 كذلك فإن رفض الوالدين لرفاق الطفل يشعره بشكل مباشر أو غير مباشر ، بأن الأصدقاء الذين أختارهم غير جيدين ، وينتج عن ذلك شعور الطفل بتدني مفهوم الذات لديه ، وكذلك ميله إلى العزلة وتطور الرغبة لديه على الرضا بذلك ، وتصبح العلاقة مع الآخرين لا قيمة لها بالنسبة له 0
6ـ العادات والتقاليد السائدة في بيئة الفرد ، بالإضافة إلى نمط الحياة العائلية ، وبخاصة ازدواجية المعاملة ، بمعنى الضرب والعقاب ، والتجاهل تارة ، والمكافأة ، والتعزيز تارة أخرى ، كل ذلك قد يدفع بالطفل إلى سلوك العزلة الاجتماعية 0
7ـ الخجل ، وهو من أكثر أسباب الانسحاب الاجتماعي شيوعا ، حيث يحول هذا العامل دون التعبير عن وجهة النظر لدى الفرد الخجول ، وكذلك يحول دون التفكير والحديث عن الحقوق بصوت عال ، كما يمنع الفرد من مقابلة أناس جدد ، وتكوين صداقات جديدة 0
8ـ وجود إعاقة عند الطفل تسبب له سلوك العزلة والانطواء ، فعلى سبيل ، يميل الأطفال المعاقين عقليا إلى الانسحاب والانزواء ، والبعد عن نشاطات الحياة 0 فهم يكتفون بالمراقبة والملاحظة ، والشرود الذهني 0 والسبب في ذلك يعود إلى كثرة خبرات الفشل المتكرر ، ومواقف الإحباط التي يتعرضون لها 0
أما المعاقون سمعيا والذين يعانون نقصا واضحا في قدراتهم اللغوية وصعوبة في التواصل مع الآخرين ، فإنهم يعيشون في عزلة عن الأفراد السامعين الذين يعجزون عن فهمهم ، ولهذا السبب يميل هؤلاء الأفراد إلى الانعزال بسبب تعرضهم المستمر لمواقف الإحباط والشعور بالحرج ، مما يدفعهم إلى بناء علاقات اجتماعية مع الأفراد من الفئة نفسها ، ويكون ذلك على حساب العلاقات الاجتماعية مع الأشخاص السامعين 0
ولا يختلف الأمر عند الأشخاص المعاقين بصريا ، فبعضهم يتصف بتدني مفهوم الذات وعدم الثقة بالنفس ، والإحساس بالفشل ، والإحباط 0 وكل ذلك ينعكس سلبا على مواقفهم من الآخرين ، وردود الأفعال المتوقعة من الآخرين نحوهم 0
أما الإعاقة الجسدية فإنها تؤدي إلى الحساسية الزائدة عند الأشخاص المعاقين جسديا ، مما يجعلهم يتجنبون الآخرين خوفا من نظراتهم والتحديق بهم ، وكذلك ملاحظتهم لردود أفعال الآخرين نحو الإعاقة الجسدية الظاهرة والتي تنطوي غالبا على العطف والشفقة ، أو الرفض 0 وهذا بدوره يمنع الأطفال المعاقين جسديا من اللعب ، أو حتى إظهار بعض نشاطاتهم ، مما يجعلهم يفضلون العزلة على تحمل نظرات الرفض أو العطف من الآخرين
وهناك بعض الإعاقات الخفية ومنها : صعوبات التعلم ، والمشكلات اللغوية ، والتي تؤدي إلى انسحاب الطفل ، والابتعاد عن الاختلاط بالآخرين ، وتجنب المواقف الاجتماعية 0
• قياس الانسحاب الاجتماعي وتشخيصه :
توجد ثلاثة أساليب رئيسية لقياس الانسحاب الاجتماعي عند الأطفال ، وهي :
1ـ الملاحظة الطبيعية : وهي الأكثر استخداما ، وتتمتع هذه الطريقة بالصدق الظاهري ، حيث أنها تتضمن ملاحظة أنماط تفاعل الطفل في المواقف الطبيعية بشكل مباشر 0 وكذلك تمكن هذه الطريقة الباحثين من قياس سلوك الطفل بشكل متكرر ، ودراسة المثيرات القبلية والمثيرات البعدية المرتبطة بسلوكه ، وهذا له أهمية كبيرة في تحليل السلوك ، وبالتالي وضع الخطط العلاجية المناسبة 0
2ـ المقاييس السيسومترية : وتعرف هذه الطريقة باسم ( ترشيح الأقران ) ، وتشمل تقدير الأقران للسلوك الاجتماعي ، والمكانة الاجتماعية للطفل 0 وأصبحت هذه الطريقة من الطرق المستخدمة على نطاق واسع 0
3ـ تقدير المعلمين : تتضمن هذه الطريقة توظيف قوائم التقدير السلوكية التي يقوم المعلمون باستخدامها لتقييم الانسحاب الاجتماعي للأطفال ، وتشمل هذه القوائم جملة من الأنماط السلوكية الاجتماعية التي يطلب من المعلمين تقدير مدى إظهار الطفل لها 0
ومن قوائم تقدير السلوك الشهيرة التي تعالج في جزء منها سلوك الانسحاب الاجتماعي ، القائمة التي أعدها كل من روس ، ولارسي ، وبارتون 0
• أساليب ضبط سلوك الانسحاب الاجتماعي :
تعتبر أساليب تعديل السلوك من الأساليب التي أثبتت فعالية عالية في خفض سلوك الانسحاب الاجتماعي بشكل ملحوظ ، ومن هذه الأساليب ما يلي :
1ـ تشكيل السلوك : ( تشكيل السلوك الاجتماعي المناسب للطفل مع أقرانه ) ويكون ذلك باتباع الخطوات التالية :
أ ـ تحديد السلوك المستهدف وتعريفه ، أي تحديد السلوك الاجتماعي النهائي المراد الوصول إليه ، وتعريفه بدقة وموضوعية على شكل هدف سلوكي اجتماعي 0
ب ـ تحديد السلوك المدخلي وتعريفه عن طريق اختيار استجابة قريبة من السلوك الاجتماعي المستهدف ، وذلك من أجل تعزيزه وتقويته بهدف صياغة السلوك النهائي ، وتسمى هذه الاستجابة بنقطة البداية أو السلوك المدخلي 0
ج ـ اختيار معززات فعالة ، وذلك للمحافظة على درجة عالية من الدافعية لدى الطفل ، وهذا بدوره يتطلب اختيار المعززات المناسبة في الوقت المناسب 0
د ـ الاستمرارية في تعزيز السلوك المدخلي إلى أن يصبح معدل حدوثه مرتفعا 0
هـ ـ الانتقال تدريجيا من مستوى أداء إلى مستوى أداء آخر للسلوك الاجتماعي المرغوب فيه0
2ـ النمذجة : ويكون ذلك لمساعدة الطفل المنسحب اجتماعيا على ملاحظة نموذج يتفاعل اجتماعيا مع أقرانه بطريقة جيدة ، وقيام الطفل بتقليد السلوك الاجتماعي المرغوب فيه ، ومن ثم تعزيزه بالطرق المختلفة 0 ومن أهم العوامل التي تزيد من فعالية طريقة النمذجة في خفض السلوك الاجتماعي لدى الطفل ما يلي :
أ ـ جاذبية النماذج المستخدمة على أن تكون ذات مكانة كبيرة عند الطفل ، ومن نفس الجنس 0
ب ـ قدرة الطفل المنسحب على تقليد سلوك النموذج ، والاستمرار بأداء السلوك بعد اكتسابه 0
3ـ التلقين والإخفاء : التلقين هو إجراء يشتمل على الاستخدام المؤقت لمثيرات تمييزية إضافية مساعدة ، وذلك بهدف زيادة احتمالية أداء الطفل للسلوك الاجتماعي المستهدف 0 ويقسم التلقين إلى ثلاثة أنواع وهي :
أ ـ التلقين الجسدي Physical Prompts : ويكون بلمس الطفل جسديا بهدف مساعدته على أداء السلوك ، كالمشاركة في الألعاب الجماعية ، والمناسبات الاجتماعية بشكل مناسب 0
ب ـ التلقين اللفظي Verbal Prompts : ويكون على شكل تعليمات تساعد الطفل في القيام بالسلوك الاجتماعي المناسب 0
ج ـ التلقين الإيمائي Gestural Prompts : وهو عبارة عن تلقين من خلال الإشارة أو النظر باتجاه معين ، أو بطريقة معينة 0
الإخفاء : هو الإزالة التدريجية للتلقين ، حتى يستطيع الطفل المنسحب أداء السلوك الاجتماعي المستهدف باستقلالية 0 ويتم ذلك عن طريق تحديد المثيرات التمييزية الطبيعية التي ستعمل على ضبط الاستجابة بعد التوقف عن استخدام المثيرات التمييزية المساندة ، ثم تحديد خطوات الإخفاء وبعدما يتضح أن الاستجابة المستهدفة أصبحت تحدث بشكل متواصل من قبل الطفل نتيجة التلقين 00 هنا يمكن البدء بإخفاء التلقين تدريجيا 0
4ـ التعزيز الإيجابي : ويكون بالانتباه للطفل عندما يقترب من الآخرين وتفاعله معهم ، وتعزيز ذلك إيجابيا من قبل المعالج ، حيث يقوم بالمبادرة إلى التفاعل الإيجابي مع الطفل حتى يستجيب له 0 والتعزيز الإيجابي هو : إضافة مثير معين بعد صدور الاستجابة المرغوبة مباشرة ، مما يؤدي إلى زيادة احتمال حدوث ذلك السلوك في المستقبل في المواقف المماثلة ، مثل : الثناء على الطفل عند قيامه بالمشاركة والتفاعل مع أقرانه أثناء اللعب الجماعي 0
5ـ تنظيم ظروف البيئة : تنظيم الأحداث والمثيرات القبلية في البيئة الاجتماعية للطفل ، وذلك بهدف زيادة احتمالات حدوث التفاعل الاجتماعي بينه وبين الأطفال الآخرين 0 ومما يساعد على ظهور السلوكيات المقبولة تدعيم ثقة الطالب بنفسه من خلال مواقف صفية تعتمد على المشاركة والاحترام المتبادل 0
6ـ التدريب على المهارات الاجتماعية : وهذا يكون باستخدام النمذجة ولعب الأدوار والتعليمات والتغذية الراجعة ، والتعزيز كزمرة علاجية واحدة متعددة العناصر ، وذلك لتنمية المهارات الاجتماعية للطفل المنسحب 0
7ـ تدريب الزملاء والأصدقاء والرفاق : حيث يتم تدريب الأطفال الذين لديهم مهارات اجتماعية متطورة على التفاعل مع الأطفال المنسحبين ، وعلى وجه التحديد فإنه يتم تعليم الأطفال وتدريبهم على الاستجابة بطريقة إيجابية للطفل المنسحب عندما يقترب منهم أو يحاول التفاعل معهم 0 ويطلق على الطفل يتم تدريبه للعمل على تعديل سلوك الطفل المنسحب اسم الشريك 0

len
10-03-2007, 04:14 PM
جُزيت خيراً أخ تمام

موضوع يستحق المناقشة والنشر

وهنا خطر ببالي سؤال في آخر قرائتي للموضوع

وهو إن هذا الطفل الذي تأثر سلباً بتربية أهله وتفاقمت عليه المشكلة حتى العزولة الإجتماعية

أليس من سبيل بعد أن كبر وأصبح مدركاً لأن يتخلص من هكذا مشكلة

أعتقد إن بمقدور الإنسان وبعد الإستعانة على المولى عزّ وجل أن يطور من ذاته ويسعى دائماً للتخلص من سلبياته وطريق الألف ميل تبدأ بخطوة


تحياتي وأمنياتي بالخير والتوفيق وةالحياة السعيدة لجميع الأخوة

أختكم سمر

tammam
11-03-2007, 04:00 AM
موضوع مهم اخ تمام وطرحه جميل وخصوصا ماذكرت بان:-

((ويؤكد أصحاب النظريات النفسية والاجتماعية على اضطراب علاقات الفرد الاجتماعية منذ طفولته مع الآخرين، حيث شعور الفرد بالعزلة يرجع إلى إساءة الوالدين له في طفولته أو حرمانه من الحب والعطف والتشجيع مما يؤدي إلى شعوره بالنقص نظراً لافتقاره إلى عامل الشعور الاجتماعي السليم، كما أنه يعود إلى زيادة حرمان الفرد في طفولته من إشباع حاجته للحب والأمن والرعاية من الكبار مما يؤدي إلى اضطراب علاقاته الشخصية المتبادلة، فالفرد حين يخفق في محاولاته للحصول على الدفء والعلاقات المشبعة مع الآخرين فإنه يعزل نفسه عنهم ويرفض أن يربط نفسه بهم ويتحرك بعيداً عنهم. ))




أشكر لك مرورك و تعقيبك أخي الفاضل redsky ، أتمى لك كل الفائدة و النفع إن شاء الله ...


[marq=down:4d8dd64816]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:4d8dd64816]

tammam
11-03-2007, 04:02 AM
بارك الله بك أستاذي الكريم أبو هشام و جزاك الله عنا كل خير على هذه الإضافة القيمة ، و التي آمل أن يجد فيها الأعضاء الإجابات الشافية على ما طرحوه من أسئلة حول هذا الموضوع ...
دمتم بكل خير ..


[marq=down:1caa3ac9e7]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:1caa3ac9e7]

tammam
11-03-2007, 04:06 AM
أعتقد إن بمقدور الإنسان وبعد الإستعانة على المولى عزّ وجل أن يطور من ذاته ويسعى دائماً للتخلص من سلبياته وطريق الألف ميل تبدأ بخطوة





أتفق معك تماما في هذا الامر أختي سمر ، و إلا لكنا في حال يرثى لها ، بارك الله بك ، و جزاك عنا كل خير على المرور و التعقيب العطر ..


[marq=down:f733846dd3]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:f733846dd3]

العظيد
11-03-2007, 11:25 AM
أعود بالله من الشيطان الرجيم


بسم الله الرحمان الرحيم
أحييكم بتحية أهل الجنة فالسلام عليكم

أما بعد:
لي شرفا أن أشاركم الحوار راجيا من الله سبحانه و تعالى أن يلهمني السداد و الرأي الصواب، العزلة أعني أن يجلس المرء بين الفينة و الأخرى متأملا مسيرة حياته و تجربته في الأيام الخالية، مستنبطا منها ما يقومه في الأيام القادمة هذا شيئ حسن بدليل أن نبينا محمد صلى الله عليه و سلم إذ كان يتحنث بغار حراء، (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة) أما الخلوة بالعقل و اقصد به التأمل في ملكوت الله سبحانه، فأيضا هذا من العبادة،مثلا أن يتأمل المرء في ماهية الماديات (كالسيارة و الكمبيوتر....) كيف تعمل و لماذا تتعطب و مبدأ عملها ... فعلا هذا ما يخصنا، و نحن في أمس الحاجة إليه، أما الجلوس مع الناس و الخوض في ما يقولونه فهذا ما نهانا عنه نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو يصمت) فما أحلى الصمت حينها، و إذا زادو على ذلك و أمسوا يتأولون و يدندنون فما علينا إلا أن نمتثل لأمر ربناسبحانه و تعالى (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)
و أخيرا أقول لأخوتي و أخواتي يجب علينا أن نراعي في الكتب و الأصدقاء قلة العدد و حسن الأختيار.

أخوكم في العقيدة سليماني عبد الوهاب / الجزائر

الصبر مفتاح الفرج
11-03-2007, 04:16 PM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بصراحة جلب انتباهي رد اخي العظيد قمة في الترتيب ما شاء الله قيم غاية في الروعة جزاك الله كل خير و حفظك من كل شر و جعل لك من أهل الجنة آمين فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين آمين

الـولاء
12-03-2007, 10:48 AM
أرجو ان تلقى الضوء على الفرق بين العزله الأجتماعيه والوحده النفسيه.
لأنى قد وجدت فى معظم الردود ان هناك خلط بين الأثنين.

تحياتى.

tammam
12-03-2007, 08:37 PM
أعود بالله من الشيطان الرجيم


بسم الله الرحمان الرحيم
أحييكم بتحية أهل الجنة فالسلام عليكم

أما بعد:
لي شرفا أن أشاركم الحوار راجيا من الله سبحانه و تعالى أن يلهمني السداد و الرأي الصواب، العزلة أعني أن يجلس المرء بين الفينة و الأخرى متأملا مسيرة حياته و تجربته في الأيام الخالية، مستنبطا منها ما يقومه في الأيام القادمة هذا شيئ حسن بدليل أن نبينا محمد صلى الله عليه و سلم إذ كان يتحنث بغار حراء، (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة) أما الخلوة بالعقل و اقصد به التأمل في ملكوت الله سبحانه، فأيضا هذا من العبادة،مثلا أن يتأمل المرء في ماهية الماديات (كالسيارة و الكمبيوتر....) كيف تعمل و لماذا تتعطب و مبدأ عملها ... فعلا هذا ما يخصنا، و نحن في أمس الحاجة إليه، أما الجلوس مع الناس و الخوض في ما يقولونه فهذا ما نهانا عنه نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو يصمت) فما أحلى الصمت حينها، و إذا زادو على ذلك و أمسوا يتأولون و يدندنون فما علينا إلا أن نمتثل لأمر ربناسبحانه و تعالى (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)
و أخيرا أقول لأخوتي و أخواتي يجب علينا أن نراعي في الكتب و الأصدقاء قلة العدد و حسن الأختيار.

أخوكم في العقيدة سليماني عبد الوهاب / الجزائر



أوافقك الرأي تماماً أخي الكريم سليماني ، و ما ذكرت هو شيء مطلوب بل و نثاب عليه إن كان في طاعة الله ..
سعدت بمشاركتك معنا ههنا و تعقيبك العطر ، حماك الله و وفقك لكل خير ..


[marq=down:cdeb3e13be]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:cdeb3e13be]

tammam
12-03-2007, 08:44 PM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بصراحة جلب انتباهي رد اخي العظيد قمة في الترتيب ما شاء الله قيم غاية في الروعة جزاك الله كل خير و حفظك من كل شر و جعل لك من أهل الجنة آمين فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين آمين



حياك الله أختي الصبر مفتاح الفرج ، معك حق في رأيك ، شاكراً لك تعقيبك و حسن مرورك ..


[marq=down:b2216d7118]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:b2216d7118]

tammam
12-03-2007, 08:53 PM
أرجو ان تلقى الضوء على الفرق بين العزله الأجتماعيه والوحده النفسيه.
لأنى قد وجدت فى معظم الردود ان هناك خلط بين الأثنين.

تحياتى.



معك حق أخشى ان يكون المفهومين قد اختلطا لدى الأعضاء ، لكن نترك الإجابة على سؤالك لمستشارنا د. أبو هشام ..
شاكرا لك هذا التنبيه ...


[marq=down:f2271cb4af]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:f2271cb4af]

سلافا
13-03-2007, 06:36 PM
مشكور أخ تمام على الموضوع
فطريقة تفاعل الإنسان مع مجتمعه دليل واضح على طبعه وعاداته وكيفية تعامله مع الظروف المحيطة به وهي أيضاً تعطي صورة عن نوع تربيته التي تلقاها في أسرته .........[align=center]

tammam
14-03-2007, 03:00 AM
سلم الله يمينك أختي الكريمة ، أتفق معك تماما في هذا الجانب ، أشكرك لك مرورك و تعقيبك العطر ، و إن شاء الله تكوني استفدتي من هذا الطرح ..


[marq=down:3684aeb014]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:3684aeb014]

قلب الأمل
14-03-2007, 09:36 AM
جميل ما كتبت يا تمام بل ورائع

بالنسبة لي لا حياة بدون الجماعة ..
بل الحياة هي الجماعة ..
والعزلة موت محتم ..
الوحدة والعزلة تقتل الإبداع بل وتقتل الرغبة في أي شيء..
بالوحدة لا يوجد أي تشجيع من حولك كما لا توجد آراء قد تنفعك وتشحذ همتك وتدفعك للإستمرار ومن منا لا يحتاج إلى كلمة تشجيعية أو رأي محفز أو نصيحة أخوية ؟.. طبعا لا أحد..

خلقنا الله اجتماعيين فالأولى بنا أن لا نغض الطرف عن طبيعتنا البشرية هذه بل نرعاها حق الرعاية لنجني ثمرها ..

وشكرا مرة أخرى على الموضوع القيم ..الذي حرك فيّ الشجون..

tammam
14-03-2007, 05:54 PM
و الله ليسعدني سماع هذا الرأي الصائب و الرشيد ، بارك الله بك و تفضل بقبول وافر الاحترام و التقدير ...


[marq=down:e0299dbd2c]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:e0299dbd2c]

العظيد
16-03-2007, 12:16 PM
يسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم

[s:e3a05d938d]مقدمة لا بد منها و أسمحوا لي على الحكم المسبق[/s:e3a05d938d]:
نضرة خاطفة لأسماء بعض اعظاء الحصن الكرام، توحي كم نحن حقا نحب العزلة فهذا اختار كإسم له شذى النجيع و آخر الجبل الأشم و تلك مرآة نفسها وآخر أختار رمز طائر النسر الذي يعيش على قمم الجبال وحده و..و..و عن نفسي اخترت العظيد الذي هو نبات ينبت على أطراف الكثبان الرملية.إذن فجلنا يحب العزلة لكن وجدنا هذا الحصن المنيع إن شاء الله لملم شملنا ووحد كلمتنا، فهذا أبو أمل فأول شئ يبحث عنه في صفره هو الحصن ...الحصن الحبيب أو الحضن الدافئ الذي فيه ألتقينا و على أطرافه تحابينا في الله و علاقة رعاها الله سبحانه و سقتها كلمات و عبارات ننشد فيها عربي محب لعروبته و مسلم ينشد دينه و شاب ساير القرن الواحد و العشرين، خالي إن شاء الرحمان الرحيم من كل أمراض العصر التي في منتداياتها أبتدينا و أهتدينا و نورنا من إبتدأ مثلما أبتدينا.
فكم كانت عزلتنا سعيدة و لغيرنا مفيدة

لماذا أعتزلنا ؟
و أنت في السيبار كافي (قاعة النت)، لو رفعت رأسك قليلا و تلقي بنضرة خاطفة على ما يتصفحونه ، فهذا فاغرا فاه على مديلات السيارات و أخرى على العطور و الموديلات و معضمهم متصل بالصكاي نات ...أف أف لهم و لما يتطلعون.
تخرج من السيبار كافي، لتجد نفسك في الشارع غريبا فبنو جلدتنا يلبسون لباس لا يمت لنا بصله، و يحييون بعضهم بتحيات آخر ما أنتجته سينما هوليود...سلتقي برأسك بين كتفيك...أين المفر ...إلى المسجد، تدخل المسجد مع الآذان فتجد جلهم يصلون بدون ساتر...و عند إقامة الإمام للصلاة تجدهم يحرصون على الصف الأول رغم أنهن عوجوه و لم يقيموه...عند قراءة الإمام تجدهم يتاثاءبون وآخرين لإصابعهم يطرطقون و آخرون يتأففون و يحنحنون...و في جلوس التحية تجد أصابعهم يحركونها كأنها رؤؤس أفاعي و عند الإنتهاء منها يضربون بكلتا أصابعهم على ركبهم مرة أو إثنان كأنها أذناب بقر... ... .......و أشياء أخرى أخجل من ذكرها،تخرج من المسجد و انت لغضبك كاضم.و لرأسك مطأطئ خاجلا من الواحد القهار على ما يفعلون، فأين المؤمنون ...تذهب للبيت لتختبي من الأنظار و تطرق الباب مرات و مرات حتى يفتح الباب من طرف اصغرهم و هو يرسل الزفرات، ثم تجول بنضرك في أطراف البيت فتجد القوم على التلفاز عاكفون و لإفواههم فاتحون و عن الحركة عازفون... ..... أين المفر... لتلك العجوز ...لتجدها في صمتها عائمة ...و لذكر ربها ذاكرة....شاكرة...سائحة...تحمد الله سبحانه على ما أنت فيه من صحبة هائلة... تشدك نحوها مغناطيسية ...فتدنوا و تقترب فتفوح رائحة المسك من مجلسها ...عابثا تحاول أن تحدثها ..فتأبى إلا أن تشير لك برأسها...عندها تمل و تصمت..حينها يبدؤ حوار الأرواح و ترفرف على سماءكم طيف من السعادة المتلاشي ...محاولا اللحاق به بين الأشجار ...لكن هيهات فإنها جورجديخان ...فتتوه مرة أخرى في الضلام.....تجول في تلك الغابة .....تبحث عن ..من ؟..عن نفسك ..فلا تجدها و إن وجدتها فلا تعرفها ...تبحث عن الحلول و تتذكر ....و تتذكر نصائح الحصن ...و عبثا تحاول أن تطبقها لأنك دخلت منطقة يحرم فيها كل شئ إلا الضمير و حينها يلتفتك إليك ذينك المتوقد (الذي هو نفحة الله في بني البشر) . يؤنبك على تفريطك في جناب الله تعالى و ضلمك لنفسك وابتعادك عن الطريق...و شئ فشئ.. ترى شعاع من النور يخرق تلك الغابات .. فتحس بأنك قادر على إرسال الأبتسامات ....لنفسك المحبوسة منذ آلااف اللحضات. ...لكن هيهات فشئ ما بصدرك يتزاحم و غصة بحنجرتك متذكرا شريط من الصور التي عصيت فيها الواحد القهار...و تتذكر كم مرة سوفت توبتك...و كم أنت متناسي لقدسك...و متغاضي عن دماء الأطفال...و دمى الفتيات ...في البصرة و الفلوجة...و في قانا ...آه آه آه يا فلسطين أنسونا بأنك أرضنا ...الطاهرة ...و ثأرنا المتجدد ...منذ آلااف الليالي ... ثم تتذكر القدس ...و الصلاة في القدس ...تشم رائحة الزيتون ...حينها تثوب لرشدك ....و انت متيقن بأنه غافر الذنب قابل التوب، فتصغر نفسك المتناهية في الصغر ...أمام كرم رب العزة و الجلال ...حينها تحس بسخونة على خديك ..آه إذن إنها المقلاة قد أدمعت بعد طول الأمد.و تحس بالهوة السحيقة ... الوحشة بينك و بين الحليم العليم رب السموات و الأرض و رب العرش العظيم ..فتنفجر براكين اآلأاااام ...و يفور تنور الدموع و زهقات مكتومة ...حينها فقط تحس بأنك غسلت فعلا من الداخل و عولج ذلك القلب من صدأ الأغاني و الأماني. ترفع رأسك لتلك العجوز فتجدها مبتسمة و طيف السعادة لم يفارقها .... ترجع لذلك الحضن مرة أخرى واعدا إياها... أنك ستكون ...المعلم للإخوة ....و الراشد للأصدقاء ...و...النبراس في المساجد.

آمين آمين آمين

يا رب العالمين

العظيد
16-03-2007, 12:23 PM
يسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم

شكرا أخي أمل في الحياة على التشجيع، فعلا إنه أثلج صدري.
و أسمحوا لي على إستعمال كلمة -جورجديخان- و هي تعني بالأمازيغية، غابة كبيرة و ملتفة الأغصان، و نور الشمس لا يدخلها.

و دمتم في رعاية الله و حفظه

أمل في الحياة
16-03-2007, 06:14 PM
موضوع رائع..

tammam
17-03-2007, 12:44 AM
حياك الله أخي العظيد و الله ليسعدنا مشاركتك معنا ، و التي تناولت فيها جوانب ربما خفت على الكثير ، و يجب أخي ألا ننسى الدور الذي لعبته وسائل التكنولوجيا الحديثة لا سيما النت في عزل الناس عن بعضهم البعض و منعهم من التواصل فيما بينهم ..
و تقبل مني أخي فائق الاحترام و التقدير ..



[marq=down:b8424338f1]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:b8424338f1]

tammam
17-03-2007, 12:47 AM
أشكرك أخي / امل في الحياة / على مرورك و تعقيبك ، أتمنى لك النفع و الفائدة في منتدانا ..



[marq=down:a00b054aea]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:a00b054aea]

الـولاء
23-06-2007, 12:04 AM
اولاً لك تحياتى.

ثانياً أود الإجابه عن سؤالى وهو الفرق بين العزله الإجتماعيه والوحده النفسيه؟
فهناك فرق ان يكون الإنسان وحيداً وان يكون بمفرده.
الوحده النفسيه هى:حاله ذاتيه تشير الى كيفيه إدراك الفرد لعلاقاته بالأخرين.
العزله الإجتماعيه:هى حاله موضوعيه..................وتم قبل ذلك تعريفها.
فالوحده تتعلق بنوعيه العلاقات كما يدركها الفرد بينما الإنفراد فيتعلق بالواقع الموضوعى لكل العلاقات.

فقبل ان نحكم أننا لدينا حاله من الوحده أو حاله من العزله لابد أن نفسر كيفيه إدراكنا لعلاقتنا بالأخرين.

تحياتى وتقديرى.

tammam
23-06-2007, 02:53 AM
حياك الله أختي الكريمة و أسعد أوقاتك بكل خير و بعد ..

من وجهة نظري أختي ولاء أن المرء قد يكون ذا علاقات اجتماعية طيبة و قوية مع الآخرين ، لكن رغم ذلك فإنه قد يفضل الوحدة و الانفراد بنفسه بعيدا عنهم في بعض الأحيان ، و قد يشعر هذا الشخص بالوحدة ( أو الغربة) حتى و إن كان بينهم يأخذ و يعطي ..




[marq=down:95c91bdd30]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:95c91bdd30]

دموع الحيرة
31-08-2007, 03:40 PM
يا رب إني راجية رحمتك

هذا ما أشعر به ما الحل ..

كتبت هذا بدموعي ايضا

tammam
01-09-2007, 02:36 AM
حياك الله أختي الكريمة ، إن شاء الله سيعقب المختص على تساؤلك هذا و يجيب عليه في أقرب وقت ممكن ..
دمت في حفظ الله و رعايته ..




[marq=down:00b6e6338e]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:00b6e6338e]

*حـ~يـ~ـاة أفـ~ضـ~ـل*
28-09-2007, 08:31 PM
وقلة عدد معارفه وعدم وجود أصدقاء حميمين له،

كلامك صحيح يا اخى الكريم

وما اشعر بيه هو قله عدد معارفى وعدم وجود اصدقاء لى

فينتابنى احساس بالعزله والوحده

ولكن احوال ان ايسطر على نفسى

واحوال ان اقيم علاقات اجتماعيه

نبعا من تخصصى فى المستقبل باذن الله وان اكون اخصائيه نفسيه واجتماعيه

وان شاء الله ربنا يقدرنى وافعل ذلك

وشكرا على موضوعك الرائع

اختك فى الله/شمس

tammam
29-09-2007, 04:46 PM
إن شاء الله أختي ، الله يكتبلك التوفيق و السعادة أنى اتجهت ..
دمت بكل خير ..



[marq=down:afd660d713]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:afd660d713]

دموع وحزن
30-09-2007, 05:52 PM
أنا اعشق الوحده والانعزال ...... واحبها جدا ...... لا احب أن اخرج من وحدتي .....
أنا دائما جالسه لوحدي ... وأبكي ... لا ادري لماذا احب أن أبكي دائما

انا اعيش مع اهلي في البيت ولكني لا اراهم ولا يروني ...


الوحـــــــده شئ جميل




احـــــــــــــــــــــــــــــــب الوحــــــــــــــــــــــــــــــــــــده وأعشـــــــــــــــــــــقها

tammam
01-10-2007, 03:34 PM
حياك الله أختي الكريمة و أسعد أوقاتك بكل خير و بعد ..
حتى و لو كنت أشاركك الشعور نفسه في بعض الأحيان و ليس دائما إلا أن من الواجب علي القول بأن عليك البحث عن أسباب هذه الوحدة سيما و إن كانت على إثر خلاف مع الآخرين من حولك أو اختلاف وجهات نظرك معهم ...



[marq=down:99ab5afb4e]
أخوك تمــــــــــــــــــــــام[/marq:99ab5afb4e]

aws2001
24-11-2007, 11:37 AM
حلو كتير . (http://ksu.edu.sa)
شكرا على المعلومات المهمة. (http://www.ksu.edu.sa/sites/Colleges/ComputerSciences/default.as px)

mohamed10
01-07-2012, 01:19 AM
واجهتني العديد من المشاكل في فترة مراهقتي ...فادت بي الى فكرة العتزال الاجتماعي لقد كان امرا رائعا في البداية لكن وبعدما استفقت واردت العودة الى المجتمع ادار لي ظهره وبدا الكل في نشر صورة مشوهة لي ...فاصبحت انسانا تعيسا ومكتئبا .....الانعزال فكرة رائعة في البداية وموت سريع في النهاية ...........
فكيف اعود للحياة من جديد ................لكنني اؤمن بقول الله عز وجل (ومن يياس من روح الله الا القوم الكافرون ) فانا احاول بكل ما اوتيت من قوة للعودة وكسب اناس اخرين ينقلون صورتي الجميلة لكل من اساء فهمي ورحل وتركني .................

امونة احمد
28-03-2013, 05:35 PM
ارغب في سؤال حضرتك سؤالا هاما في هذا الموضوع
ايمكن ان ياتي شعور الفرد بالعزلة بعد حادثة معينة يتعرض لها عندما كان طفلا
كضياعه عن اهله لفترة وعدم معرفته لاي انسان من حوله