المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا تفكر المطلقة والارملة التي عندهم ابناء بالزواج الثاني



DR:SALEH MHMOD
30-11-2005, 06:38 PM
تفكر الاغلبية العظمى من النساء المطلقات والارمل التي لديهم ابناء وبنات صغار بالزواج بعد الطلاق او وفاة الزوج .
...........
الاسئلة التي تطرح نفسها :

لماذا تفكر المراة بالزواج

لماذا لا تصبر على تربية ابناءها

لماذا لا تشتري الجنة من خلال تربية الابناء.

لماذا لا تحس بمعاناة الابناء بعد زواجها.

الا يتسحق الابناء التضحية من اجل مستقبلهم.

اسئلة تحيرني ............. اتمنى ان لا اسمع عن امراة مطلقة عندها ابناء انها تزوجت

miracle
30-11-2005, 07:05 PM
أخي الفاضل اتعجب من التعميم الذي تتحدث به عن الموضوع...وكأنه شر في المطلق...لو كان من الاساس شر مثلما تتحدث لحرمه الله...لا تنسى أن هناك العديد من الحالات التي يكون فيها زوج الأم أحن على الأبناء من أبوهم...و لا تنسى أن السيدة في ايام الصحابة كانت يموت زوجها فتتزوج بآخر وكان الرسول عليه الصلاة والسلام حريص على تزويج المطلقات والأرامل حتى أنه قام بذلك حتى يقتدي به الصحابة.. اتمنى أن تعيد النظر في الكلام الذي كتبته...نعم على المرأة في تلك الحالة توخي الحذر حين الاختيار...لكن ذلك لا يعني أن كل من تتزوج بعد الطلاق او موت الزوج هي امرأة أنانية لا تفكر سوى في نفسها بل هناك حالات يكون العكس هو الصحيح...تكون الام زاهدة في الرجال لكنها تتزوج ليكون لأبناءها اب يساعدهم ماديا ومعنويا...
أما أنا فأتمنى أن أسمع ان كل أرملة أو مطلقة تزوجت من رجل امين عليها وعلى أبنائها...

DR:SALEH MHMOD
30-11-2005, 07:19 PM
شكرا عزيزتي ......... كلامك جميل ... لكن الحقيقة غير ذلك اتمنى ان لا تعيشي معاناة طفل او طفلة اصبح بدون اب وام لان كل منهم فكر بنفسه

واتمنى ان لا تعيشي الالم وحزن طفل تشرد لانه لم يجد اما او اب يقوم على رعايته

هولا الاطفال التعساء ما ذنبهم .......... هولا لم ياتوا منحرفين لكنهم ابناء لاباء وامهات غير اكفاء ولا يستحق هولا الاباء والامهات هذا اللقب ( لقب الام والاب ).

miracle
30-11-2005, 08:04 PM
صدقني أنا أعرف أن تلك المعاناة موجودة....لكن ذلك لا ينفي وجود أمثلة ناجحة....ليست كل أم تتزوج تتخلى عن أبناءها...الأمر يختلف من إنسان لآخر و من حالة لأخرى...و قد يشعر الاطفال بالإستياء في كل الاحوال لكن حين يجدون المعاملة الحسنة من زوج الام تتحسن العلاقة ...و لا اظن أن ما قلته من راي يستند على قصص خيالية غير قابلة للتطبيق...اعتقد أن زوجات الصحابة كان لديهم اطفال وتزوجوا...ولا تنسى ايضا أنت أخي العزيز ان زيد بن حارثة حين اصبح عبدا بعيدا عن اهله و تولى الرسول عليه الصلاة والسلام رعايته آثر ان يبقى معه على أن يعود مع اهله حين اتيح اليه الاختيار..أي أن الإحسان الى الاطفال يعوضهم عن فقد الاهل ....نعم قد يتالم الابناء...لكن أظن ان الأطفال في كثير من الاحيان يجهلون ما فيه خير لهم ومن واجبنا أن نستخدم خبرة وحكمة السنين التي يفتقدونها في توفير افضل حياة ممكنة لهم...و إذا أتيحت تلك الحياة في ظل رجل متدين يتقي الله فيهم و في امهم لا مانع من ذلك....
وصدقني هناك من الآباء من يعامل ابناؤه اسوأ من معاملة الأغراب بل وأبناؤه يتمنون لو تتزوج أمهم برجل آخر...تلك الحالات ايضا موجودة...و اسمحلي أخي الفاضل أن اعترض على ذلك الحكم الجائر على المراة و حرمانها من حق أعطاه الله لها حتى بدون أن تضع شروط حتى تسمح للمراة بذلك..في حين ان الرجال يتغنون في كل المواضيع بمناسبة وبدون مناسبة من أحقيتهم في الزواج باخرى وأخرى واخرى.....مع وجود زوجة مطيعة وطيبة ...دون أدنى مراعاة للضرر النفسي الذي قد يسببه ذلك لزوجته وبالتالي لأبناؤه...مع أن الله وضع شروط صارمة حتى يستغل الرجل هذا الحق...ثم حين يتعلق الامر بامراة ضعيفة وحيدة تريد أن تحتمي من وحشية المجتمع او حتى ان تجد فرصة اخرى لحياة كريمة نثور ونقول الابناء و نتمنى ألا نسمع عن امرأة لديها اطفال تتزوج....لا يا سيدي عفوا...اذا رأت الأم أن زواجها يتفق مع مصلحة أبنائها بعد مضي وقت مناسب فذلك من حقها ومن حقها و من حقها....لا يستطيع أحد ان يسلبها هذا الحق ولو حتى معه كل الدكتورات الموجودة في الدنيا مع احترامي لك...لا يمكن أن نطلق الأحكام العامة على آلاف النساء كل منهن له قصة وحالة خاصة تختلف عن الأخرى...كل منهن له الحل المناسب...كل منهن له الحق في الاختيار...كل حالة هي حالة فريدة بذاتها...وعن كلماتك لم لا تضحي المراة في سبيل الجنة...لا أعلم هل ذلك يعني أن من تتزوج مرة أخرى ستدخل النار ام ماذا؟....
أظن أنه من مبادئ التفكير الصحيح عدم التعميم و اختيار الألفاظ الملائمة لكل موقف...و التفكير في جميع الاحتمالات...و التفكير من وجهة نظر جميع الأطراف...هناك حالات سلبية نعم ...لكن هناك ايضا حالات ناجحة...لذا أتمنى لو أمكن تغيير ذلك الاتجاه الذي يتجه نحوه الموضوع والتحدث عن كيف تختار الام الاب المناسب لابنائها...
و شكرا....

داليدا
30-11-2005, 08:51 PM
لو لم يكن الزواج هو الأكمل وبقاء الأرملة أو المطلقة بدون زوج هو الأدنى لما سارع الصحابة بالزواج من الصحابيات اللاتي قد استشهد أزواجهن بعد فقد أزواجهم الشهداء ..
وقد حرص الشارع الكريم أن يكون حق رعاية الأبناء من واجبات الزوج حتى يكفل للمرأة حياة أخرى في ظل زوج آخر ..
ولم يكن الله ليشرع شيئا فيه جور على أحد ابناء أو أمهات
ودمتم بخير

ملك أصفهاني
01-12-2005, 01:57 AM
أعجبني جدا أن نقوم بين الحين والآخر بطرح صور واقعنا ومعاينة هذه الصور من قرب ...
فشكرا dr: salehbarkt على إثارتك لهذا الموضوع ....
ثم أكيد الاختلاف بين الأفكار لايفسد الود والأخوة ....
أما عن رأيك فهو محترم جدا ومقبول بل أكثر من ذلك فهو هام جدا أن تفكر أي أم لديها أطفال بأمور عديدة قبل اقدامها على هذه الخطوة وأن تضع نصب عينيها مصلحة أطفالها وأن تترك لنفسها خط رجعة فيما لو حسبت الأمور بشكل جيد وأظهر الواقع عكس ذلك .
أما كلام العزيزة miracle أيضا يحمل من الصحة الشئ الكثير .

وقد سألتَ عن أسباب طلب النساء للزواج مرة ثانية ....
ومن معاينة حالات عديدة جدا حولي وخبرتي معهن أجيبك ...

1.من الأسباب هو حاجاتها الفزيولوجية للزواج ، وأحيانا لو لم تفكر هي بهذا لكن جسدها بشكل أو بآخر يطلب ذلك فماذا تفعل بنفسها ؟ أعرف صديقة ملتزمة ومحتشمة لكن حاجتها واضحة جدا في هذا المجال وكل فترة تتصل بي لتسألني عمّا تفعله ؟ تخبرني أنها تعاني من آلام أحيانا – وأنها ترى أحلاما فظيعة وقد شلّت حاجتها أغلب انجازاتها فتراها عصبية على أطفالها تنتظر دوما أن تسمع خبر أي خاطب وغالبا المطلقة أو الأرملة تكون مضطرة لأن تحتك بالرجال في شراء حاجيات بيتها أو طبابة أطفالها أو أو وكل هذا في الكثير من الأحيان يكون له وقع سلبي على نفسها ؟ فما العمل هنا ؟؟؟ هل نتركها لحاجاتها ووحدتها والله يعلم مدى ايمان وتقوى كلّ واحدة ومدى صمودها ضد ذئاب البشر .

2.حاجتها للدعم المادي : فمن أبرز مشاكل هذا النمط من النساء هو عدم توفر مصدر ثابت أو كاف للدخل فهذا مصدر قلق الكثيرات وسبب من أسباب رغبتهن بالزواج .وتذكر أخي أنّ المرأة لم تخلق للعمل وبالذات عند وجود الأطفال الصغار يكون الأمر شبه مستحيل فمثلا أنا أجيد من الأعمال العديد منها لكن لايمكن لي الخروج لأني لاأجد من أضع أولادي عنده أو لاأضمن أن أتركهم مع أي كان .
فاخترت العمل بداخل منزلي لكنّ الأمر أشد قسوة وإيلام فأنت أمام أطفالك لكنك مغيب عنهم هذا يحتاجك والثانية تصرخ والثالثة تبكي وأنت مضطر لتجاهل كل هذا وكأنك رجل آلي وإنهاء ماتحتاجه الشركة من ترجمة ومراسلة وماشاكل .... فتصوّر يرعاك الله .

3.من الأسباب التي تدفعها للزواج حاجاتها للتعاطف والدعم النفسي والمعنوي والاستشارة في أمر الأطفال وإحساسها بمن يشاركها حمل أمانة هؤلاء الأطفال التي غالبا ماتراها صعبة وثقيلة في مجتمع قاسي غير متكافل وصدقني أغلب من أعرفهن تكون مشكلتهن هنا .

4.وأؤكد على فكرة عظيمة ذكرت أنّ الصحابيات كنا تتسابقن في الطلب من أزواجهن الزواج بمن استشهد زوجها فتقول احداهن ضمها إلينا .

5.وأخيرا وليس آخرا .... الزواج برجل آخر ليس هو الأمل ولاهو الحل ولاعليه تعقد الآمال .... ....
الحق الوحيد هو الله وحده لاشريك له ولو حاولت كل من مرت بمثل هذه الحالات أن توقن أنّ رزقها ورزق أطفالها على الله فستهدأ كثيرا بشأن المال .
والحاجات الجسدية عليها بتقوى الله قدر استطاعتها والدعاء والتضرع
أما العطف والرعاية والتوجيه فهو من الله وحده وهذا لايعني حل كل المشاكل والانتهاء بل ان الله سخر بعضنا لبعض وهذا دورنا وواجبنا نحو بعضنا البعض أمام الله عزوجل لكن أقول هي أفكار تصغر من حجم المشكلة كثييييييييرا .
وفق الله كل رجل كريم يتقي الله أن يعف أرملة أو مطلقة لو أراد...
ووفق الله كل امرأة للتقوى والعفة والاهتمام بأمورحقيقية جيدة أخرى ريثما يقضي الله أمرا .
عذرا عن الإطالة ومشكور سيدي على طرحك للموضوع .

DR:SALEH MHMOD
01-12-2005, 10:20 AM
الاخت المبدعة الاكثر تميزا............. ما اجمل ما قلتي وانا اتفق معك بكل مكا قلتي من اسباب التي تدفع المراة للزواج ولكن هناك حلول لهذه الاسباب وقد ذكرتي انتي بعضها
الاخت العزيزة miracle جميل ما قلتي لك وجهة نظر تحترم ولكن هذه الحياة فيه اختلاف بالاراء .......... وهل يمكن لنا من مناقشة الاسباب التي تدفع المراة للزواج مرة اخرى.

بالنسبة للحاجات الفسولوجية فهذا حق ولكن لماذا لا تفكر المطلقة او الارملة التي عندها ابناء ماذا ستفعل لو بقيت بدون زواج هي بكر فالله سبحانه وتعالى وضع لنا الحلول منها ( الاستعفاف وهي التسامي فوق هذه الحاجات لهدف مؤجل ، الصوم ، الصبر من اجل غاية وهدف عظيم وهو الجنة)
يجب ان لا تفكر المراة المطلقة او الارملة اذا كان لديها ابناء وتقوم على تربيتهم وتتوفر لها الامكانات المادية والحماية الاجتماعية من اهلها في الزوج من اجل هدف نبيل وسامي مستقبلي هو تربية الابناء ومنحهم الحب والحنان والامن والطمانية اليس الاولى بهذا هم الابناء .

واسال هولا النساء هل النماذج الي ضحت بالعمر وصبرت على الزمن والالم والمعاناة في تربية الابناء رغم عروض الزواج اليس هولا لهم مكانة محترمة بالمجتمع وينظر اليهم الناس بعين التقدير والاجلال اليس هولا النساء جديرات بان تعلق لها اوسامة لما قامت بها من تضحية في سبيل تربية ابناهم وحماية المجتمع من شر الانحرف والفساد ....... اقول هذا الكلام وانا اتذكر عمتي الكبيرة في كل شي فقد مات زوجها وهي في العشرين من عمرها وترك لها ثلاثة ابناء صغار ولم ترضى ان تتزوج ( وهي نموذج لعشرات الاف من نساء القرية والريف الاردني المشرق) رغم كل العروض التي قدمت لاعتبارات وكانت تقول المراة التي تتخلى عن ابناءها لا تستحق لن تكون اماً ....... وخرجت نتيجة هذا الصبر الاستاذ الجامعي والطبيب وبنات اصبحنا سيدات في المجتمع .......... يجب ان نقدم مصالح الابناء على مصالحنا من اجل الجنة والرسول صلى الله عليه وسلام يقول (من كانت له بنتا فادبها واحسن تاديبها كانت له سترا من النار ).الغرباء لا يربون غير ابناءهم ...... زوج الام ولو تظاهر في البداية بالعطف وسيظهر كل الرسائل السلبية التي تعبر عن الاذلال والاحتقار لغير ابناه ولن يدفع من ماله من اجل تدريسهم ورعايتهم ( الا من رحم ربي) .......... سالت نفسي سؤال لماذا لم يتزواج رسول الله اي امراة لديها ابناء كل نساء الرسول ليس لديهم ابناء لماذا.
يا ايها النساء المطلقات والارمل اختاروا ابنائكم على الزواج مرة اخرى اطلبوا الجنة من خلال رعاية وتربية ابنائكم لان الفشل في الزواج الثاني مصيبة كبرى ليس لكم وانما لابناءكم وارجو ان اذكركم بمئات الدراسات العلمية التي تؤكد ان من اهم اساب الجريمة هو التفكك الاسري واي تفكك اكثر من غياب الام والاب من اجل انانيتهم ........ وما ذنب هولا الاطفال التعساء الذين تفرقا عنهم الاب والام فمن لهم.

صالحة رحوتي
02-12-2005, 01:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الفاضل
ومرة أخرى أجد في نفسي صدى لا يزال مترددا لما تطرحه من مواضيع...لقدوجدتني مرارا وتكرارا أتساءل أنا ايضا حول هذا الموضوع...و قد شغل التفكير حوله مساحات من ذهني كلما سمعت عمن فقدت الزوج بطلاق أو بوفاة ثم أعادت الارتباط مرة أخرى...
وحسب علمي المتواضع بالعلوم الشرعية فإنه ما من فرق بين المرأة والرجل في الشريعة الإسلامية في هذا الميدان...فإعادة الارتباط مقبولة، والأسباب يمكن أن تكون شخصية بحتة...
لكن...أو يمكن لمن عاشت فترة يضمخ قلبها أريج حب زوج اختلطت دمائها بدمائه في أجساد مشتركة أن يخفق كيانها بحب جديد...؟؟؟؟
فما من ترجمة للحب الذي عاشته المرأة مع الشريك أعظم من الانشغال بذريته، والالتفاف حولهم، وبذل كل الجهد من أجل إتمام مسيرة تهيئتهم ليكونوا من الجيل الصالح الضروري إيجاده من أجل إكساب الأمة درجة الخيرية التي تليق بها.
وإنه ما من شك أن الإحسان إلى الأبناء بعد وفاة والدهم يمر عبر حمايتهم من الانشغال عنهم...
فبعد فقدان الأب،أي بعد فقدان نصف الاهتمام ونصف الحدب ونصف العناية لاشك أن المحافظة على النصف الثاني تبقى من الأولويات...
و بالنسبة للمسألة الجنسية المطروحة من قبل الأخت، فالعلم يقول بأن المرأة مستجيبة في غالب الأمر وليست براغبة...فإن ابتعدت فاقدة الزوج عن الاختلاط والمغريات ،و ركزت اهتماماتها على أشياء أخرى، وأحاطت نفسها بالصالحات، فلا شك أنها ستنجنب نفسها من نوازع الشيطان، و ستطرد هواجس الجنس من أعماقها...
وحتى لو أحست بالحرمان العاطفي... فلتصبر ولتحتسب من أجل عدم إدخال دخيل على الأسرة، سيستأثر حتما بجل اهتمامها انطلاقا من استحقاقه شرعا لحقوق الزوج،فتضيع حقوق أبنائها ،ويقل نصيبهم من الحدب والحنان، وخاصة إذا أنجبت غيرهم مع الزوج الجديد.

وفي الأخير أقول أن وفاءالزوجة لزوجها ،وحدبها على ذريته مرتبط بمدى إنفاقه عليها من الحب والحنان حين تواجده معها...فليصنع كل زوج من زوجته محضنا آمنا لأبناءه حتى بعد وفاته...و هلموا إلى العمل أيها الأزواج...وبالله التوفيق...

صالحة

صالحة رحوتي
02-12-2005, 02:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الفاضل
ومرة أخرى أجد في نفسي صدى لا يزال مترددا لما تطرحه من مواضيع...لقدوجدتني مرارا وتكرارا أتساءل أنا ايضا حول هذا الموضوع...و قد شغل التفكير حوله مساحات من ذهني كلما سمعت عمن فقدت الزوج بطلاق أو بوفاة ثم أعادت الارتباط مرة أخرى...
وحسب علمي المتواضع بالعلوم الشرعية فإنه ما من فرق بين المرأة والرجل في الشريعة الإسلامية في هذا الميدان...فإعادة الارتباط مقبولة، والأسباب يمكن أن تكون شخصية بحتة...
لكن...أو يمكن لمن عاشت فترة يضمخ قلبها أريج حب زوج اختلطت دمائها بدمائه في أجساد مشتركة أن يخفق كيانها بحب جديد...؟؟؟؟
فما من ترجمة للحب الذي عاشته المرأة مع الشريك أعظم من الانشغال بذريته، والالتفاف حولهم، وبذل كل الجهد من أجل إتمام مسيرة تهيئتهم ليكونوا من الجيل الصالح الضروري إيجاده من أجل إكساب الأمة درجة الخيرية التي تليق بها.
وإنه ما من شك أن الإحسان إلى الأبناء بعد وفاة والدهم يمر عبر حمايتهم من الانشغال عنهم...
فبعد فقدان الأب،أي بعد فقدان نصف الاهتمام ونصف الحدب ونصف العناية لاشك أن المحافظة على النصف الثاني تبقى من الأولويات...
و بالنسبة للمسألة الجنسية المطروحة من قبل الأخت، فالعلم يقول بأن المرأة مستجيبة في غالب الأمر وليست براغبة...فإن ابتعدت فاقدة الزوج عن الاختلاط والمغريات ،و ركزت اهتماماتها على أشياء أخرى، وأحاطت نفسها بالصالحات، فلا شك أنها ستنجنب نفسها من نوازع الشيطان، و ستطرد هواجس الجنس من أعماقها...
وحتى لو أحست بالحرمان العاطفي... فلتصبر ولتحتسب من أجل عدم إدخال دخيل على الأسرة، سيستأثر حتما بجل اهتمامها انطلاقا من استحقاقه شرعا لحقوق الزوج،فتضيع حقوق أبنائها ،ويقل نصيبهم من الحدب والحنان، وخاصة إذا أنجبت غيرهم مع الزوج الجديد.

وفي الأخير أقول أن وفاءالزوجة لزوجها ،وحدبها على ذريته مرتبط بمدى إنفاقه عليها من الحب والحنان حين تواجده معها...فليصنع كل زوج من زوجته محضنا آمنا لأبناءه حتى بعد وفاته...و هلموا إلى العمل أيها الأزواج...وبالله التوفيق...

صالحة

دانية آل غالب
03-12-2005, 03:01 AM
الأستاذ الفاضل ... الدكتور صالح بركات

بالتأكيد لي عودة أخرى إلى هذا الموضوع .... لكن بعد أن أضيف إضافة آمل أن تسمح بها
حتى يكون الكلام بعدها ....... منطقيا

الأب هو الأمان .... هو الستر ..... هو الحماية
لذا أرى أن الرجل يجب أن يعكف على تربية أبنائه ـ بعد الطلاق أو الترمّل ـ ليوفّر الحاجات النفسية والعاطفية لهم
خاصة أن شرع الله يجعل البنت في رعاية الرجل / الأب وليس لها الاختيار ....
فلماذا لا يخاف الله في ابنته ويحميها من تعاسة نفسية محققة وعذاب متوقع من زوجة أب تنافسها على اهتمام هذا الأب؟؟
أتمنى ألا نسمع أيضا ... عن رجل تزوّج بعد الطلاق أو الترمل ....

وأودّ أن اسأل سؤالا : المرأة تحتاج إلى أمن وأمان وحماية ورعاية ..... لذا هي تحتاج الزوج ـ من ضمن الاحتياجات ـ فكيف لفاقد الشيء أن يعطيه؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ملك أصفهاني
03-12-2005, 09:56 AM
سيدي الكريم ...
أثرت موضوع يتعلق بالنساء والله يكون في العون :) ...
لكن لدي مجموعة تعقيبات على ردك علي ...
1.الفتاة البكر ليست في حاجتها للزواج مثل من أصبحت امرأة فجسمها تعرض لشئ لم تكن تعرفه ولذلك بعد هذا ممكن أن تكون طالبة لهذا فعلا .ولاأنكر بكلامي هذا حاجة بعض الفتيات البكر أيضا للزواج .

2.ثم إنّك قلت يجب ان لا تفكر المراة المطلقة او الارملة اذا كان لديها ابناء وتقوم على تربيتهم وتتوفر لها الامكانات المادية والحماية الاجتماعية من اهلها في الزوج ....
وهنا أسأل عن أمرين :
:arrow: برأيك مانسبة النساء اللواتي يتلقين المساعدة والكفالة من أهلهن في زمن لم يعد الأخ لديه وقت يرفع بها سماعة الهاتف ويسأل أخته عن غرض تحتاجه ليحضره لها فما بالك بأمور المادة .
وأهل الزوج يتخلون عن مسؤوليتهم لحجج واهية إلا من رحم ربي ومن تتلقى بعض المساعدات والدعم لاأتوقع أن يكفيها قليل يساعده بها أهلها وبهذا تجد وكأن التزامها في عمل أمر لابد منه وإلا بدأ القريب قبل الغريب بالانزعاج منها ومن أولادها .
:arrow: وهل تتوقع إن توفرت الامكانات المادية والحماية الاجتماعية أن تنتهي كل مشاكلها وحاجتها لوجود رجل إلى جانبها ؟؟؟؟ لاأعتقد فالأمر ليس مادي فقط !.

3.والمجتمع إذ ينظر بعين الاحترام والتقدير لمن فقدت زوجها وعاشت تربي أبنائها إنما ينظر إليها تعويضا عن خيانته وظلمه وعدم مساعدته لحظة ضعفها وبعد فترة يراها لم تخضع ولم تنهار بحملها الثقيل بل أبت إلا أن تبقى واقفة وإلا أن تنجح في معركتها فهنا لابد له من أن يطأطأ رأسه إجلالا لها وليس معنى ذلك أن هذا هو الأمر الصح .

4.ويمكن جدا للمرأة التي فقدت زوجها أن لاتتزوج غيره إن وجدت في ذلك أمر أفضل لها ولأولادها .ومع هذا أؤكد لك أن عدد كبير من النساء تستحي أصلا أن تفكر بالأمر خوفا من نظرة من حولها لها فقط .

5. ولماذا تربط من تريد الزواج بأنها تستغني عن أبناءها بل بالعكس تماما أعرف سيدات يرغبن بالزواج من التقّي لأجل أبناءها فقط فبزواجها ستحصل على سكن نفسي ما وهذا سينعكس إيجابيا على الأولاد وستحصل على جزء من سند مادي – والأهم من كل ذلك هو وجود رجل يكون القدوة للأولاد يحبهم كأولاده ويساهم معها في تربيتهم كذلك .
وهذا أمر ليس بالمستحيل لو كان هناك تفاهم وتخطيط منذ البداية للأمر . فأعرف واحدة تضع لكل وقته ففي الصباح يكون الوقت كله لأطفالها وعند قدوم الزوج من عمله تستعين بانسانة طيبة تتابع شؤون الأولاد خلال وجود الزوج ثم وفي جزء من الوقت يجتمع الجميع كأسرة ليكون لهذا الرجل دورا فاعلا مع الأولاد .
وفي اليوم الثاني يكون أصلا في بيته الثاني فيبقى للأم الوقت كله لتنفع به أولادها .
لاأتوقع أنّ المعادلة مستحيلة أبدا ...

6.صدقني سيدي في أي زواج عادي لو لم ينتبه الأب والأم للأبناء لظهر منهم الفاسدون وهذا أمر عام وليس خاصا بأولاد تلك النسوة .
أخيرا أتمنى أن أقرأ أفكارا ومقترحات عملية لكيف نجعل هذا الزواج ناجحا ومحققا الغرض ... ولاتظن أخي أن كل زواج هدفه الأساسي هو الحاجة الجنسية بل هناك حاجات أهم وأعظم وأرقى ممكن إن قدمها من يجد لديه القدرة لذلك أن يساهم في رعاية أبناء فقدوا آبائهم وبقيت المسؤولية على الأم وحدها هي وشطارتها ...

miracle
03-12-2005, 03:56 PM
باركك الله اختى الأكثر تميزا....افدتنا بالراي الراجح....أتفق معك كليا...

اهداب باصهي
03-12-2005, 09:19 PM
احترم تساؤلاتك دكتور صالح .. اشعر ان الدوافع التي الحت عليك كانت عاطفيه إنسانيه .. ولاننكرمايوجد في مجتمعاتنا من انواع التعذيب التي يتلقاها أبنائنا من زوج الام ,, ولاننكر ايضاً المعاناه القاسيه التي يتلقاها ابنائنا من زوجة الأب ..

قد اكون ضد النظره التعميميه لكل زوج ام .. ولكل زوجة أب ............ لإن ( لوخليت خربت )
ولكن الأهميه في التريث قبل الإختيار ... مثل مانسمع عن ابناء تحطمت نفسياتهم من زوج الأم .. يوجد أبناء من افضل مايكونوا مع زوج الأم ... لإن ذلك الزوج عندما فكر بالزواج فكر بالأرمله التي لديها أبناء .. حتى يربي أيتاماً ... ويجاور نبيه ... الموضوع جداً متشعب ومتوقف على نوايا ودوافع والهدف من الزواج ,,, قد يكون احياناً زواج الام او الأب تعسفياً انانياً بالنسبه للأبناء ........ ولكن يكون في احيان اخرى ضروره لابد منها وإحتياج ضروري ..... والعوامل التي نقف عندها كثييييييييييييييير ........

ويعطيك العافيه ,..

ناصح مخلص
03-12-2005, 10:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني وأخواتي الأعزاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كعادتكم أهل الحصن تفتنون نفسي وروحي ولبي بمواضيعكم ومناقشاتكم
ليت الدنيا تمتلئ بأمثالكم
موضوعكم هذا أخرجني من صمتي كما أردتم

فأبدأ بالإجابة عن تساؤلات الأستاذ صالح بركات الذي يتحفنا دائما بمواضيعه التي يثيرها فننتفع بها جميعا :)


لماذا تفكر المراة بالزواج
المرأة تفكر في الزواج مثل الرجل عندما يفكر بالزواج، وذلك لأن الزواج وأحواله حاجة من أعظم حاجات الإنسان، بل متعة من أعظم المتع، وقد من الله تعالى على الخلق بأن خلقهم أزواجاً، ومن على الإنسان أن خلق له من نفسه زوجاً
ولئن قالوا إن المرأة تحتاج إلى الحنان
والرجل يحتاج إلى الجنس
فإن الحقيقة الكبيرة التي لا مناص من الاعتراف بها هي أن المرأة عندها حاجة جنسية وتأثر به وانجرار إليه، ولكن الطريقة التي تنفعل بها المرأة تختلف عن الرجل.
وحاجة المرأة إلى الحنان والعطف هذا مع توفيتها حاجتها من الجنس، فإنها تكون في حاجة إلى العطف والحنان، أما إن لم تكن المرأة قد أشبعت بالحنان ومن الرجل الزوج حصراً، فإنها تبقى في حاجة كبيرة مؤلمة، تؤدي بضعيفة الإيمان إلى الحسد وبالضعيفة إلى الكيد لأختها.

والمقصود أن المرأة المتزوجة وغير المتزوجة والمطلقة والأرملة تتأثر بالرجل وتنجذب إليه مثلما يتأثر الرجل.

وهذا ماصرحت به كثير من النساء



وللحديث معكم دائما بقية ومتعة

محبكم
ناصح أمين

صالحة رحوتي
03-12-2005, 11:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم:

لقد أثارني مرة أخرى هذا الموضوع عندما اطلعت على مجموع الردود التي وردت...
و أقول أنه بالرغم من أنني امرأة ومن المفروض أن أستنفر طاقاتي من أجل مقارنة ما تقوم به النساء والرجال عند فقد الشريك،ومن أجل المطالبة بالتسوية بين الجنسين في حرية التصرف في حياتهما حين الترمل أو حين حدوث الطلاق،فإنني لن افعل ...بل وأرى أن الفروق البيولوجية والفيزيولوجية و النفسية بين المرأة والرجل تفرض مقاربة علمية خاصة لهذا الموضوع.
فالعلم والطب اثبتا أن الغريزة الجنسية تختلف حدتها و درجتها وطريقة التعايش معها عند الرجل والمرأة،وتساند الشريعة الإسلامية هذا الطرح ،وهذا من الإعجاز العلمي المبهر ...
فعلى الزوجة أن تستجيب للزوج وتطيعه في الحال إذا دعاها من أجل إشباع رغبته ـ ولو كانت على ظهر قتب كما يقول الرسول الكريم ـ وعليه طبعا حينذاك ـ اتباعا للهدي النبوي أيضا ـ أن يعمل على إثارتها وعلى إدماجها في تلك العلاقة الحميمية حتى يحدث السكن ويتم الإشباع...
لكن ما من نص شرعي يطلب من الزوج أن يستجيب لزوجته إّذا دعته في الحال...فالخالق العليم المشرع يعلم أن الرجل لن يستطيع ذلك انطلاقا من تكوينه الجسدي العضوي إذا لم تكن الرغبة تسكنه مسبقا...بخلاف المرأة ـ كما أسلفت ـ التي تملك أن تستجيب وتطفئ غريزة الزوج حتى ولو لم تتمكن من الانخراط في العملية لسبب من الأسباب...

ولهذه الأسباب العلمية أقول بأن المرأة بخلاف الرجل تستطيع أن تعيش بدون جنس إن وجدت لنفسها أهدافا مثلى تعيش من أجلها، وذلك بعكس الرجل الذي لن يستطيع لأنه مفطور على الطلب في هذا الباب، وذلك لحكمة أرادها الله،وهي استمرار النسل وتواصل التوالد من أجل إعمار الأرض.
ولهذا أقول أن احتياج المرأة إلى الجنس ليس كما هو الحال عند الرجل،فإذا لم يستغن الأرمل أو المطلق عن جلب زوجة أب لأطفاله ـ رغم احتمال تعرضهم للتعسف من طرفها ـ فهذا أمر مقبول شرعا نظرا لاحتياجه إلى وسيلة شرعية لتصريف شهوته في الحلال لكي لا ينحرف فيؤدي به ذلك إلى التعرض إلى غضب الله.
لكن الأمر مختلف بالنسبة للزوجة التي ـ كماقلت من قبل ـ تستطيع أن تستغني إن هي جنبت نفسها مواطن الإثارة و تقارب الأنفاس...
ثم إن الرجل الأرمل أو المطلق إن تزوج فهو القيم على زوجته، ويستطيع أن يسير أمور البيت بشكل يحفظ حقوق أبناءه،لكن الأرملة أو المطلقة فحين تتزوج فتكون شرعا تحت إمرة زوجها وتجب عليها طاعته،ولن تستطيع حفظ حقوق أبناءها إن اعترض الزوج أو امتنع...
فالمرأة التي فقدت الزوج لسبب من الأسباب ـ وفاة أو طلاق ـ تستطيع أن ترسم لنفسها ـ إن أرادت ـ مسارا تجعل من الأولويات فيه التركيز على رعاية أبناءها بشكل يجعلهم لا يشعرون بفقد الأب،إذ أن هذا الأمر يحتاج جهودا جبارة وحكمة بالغة ورشدا متناسلا...فالقيام على شؤون الأيتام من الأعمال التي أطنب ديننا الحنيف في الإشادة بها ،وقد بشر الرسول الكريم كافلة اليتيم بأن ستكون رفيقته في الجنة بإذن الله.
ولا شك أن استقلال المرأة المادي ـ الموظفة مثلا ـ معين على اتخاذ قرار الصبر على الأبناء و التضحية من أجلهم دون احتساب معونة الأهل والمجتمع ،لكن إن وجدت من تطمح في أن تجعل من نفسها وعاء ومحضنا للولد الصالح ،فيجب ـ حسب رأيي ـ أن تجد كل العون والرعاية حتى تتمكن من القيام بما نذرت نفسها له من أهداف.
صالحة

ناصح مخلص
03-12-2005, 11:48 PM
لماذا لا تصبر على تربية ابناءها


إذا ثبت أن المرأة بحاجة إلى الزواج وبالقدر الذي تحدثت عنه آنفاً، ولاسيما المطلقة أو الأرملة، صار الجواب على هذا السؤال منطقياً
والصبر على تربية الأبناء هو تحد بحد ذاته فإذا أضيف له العزوبية وفقدان الزوج صارت الروح تتقلب بين أمانيها ورغباتها والأفكار المتلاحقة، وصارت الروح مضطربة

إن أهم صفة ذكرها الله تعالى في الزواج والأزواج هي في قوله تعالى:
وجعل بينكم مودة ورحمة
ويشبهه قوله سبحانه:
هن لباس لكم وأنتم لباس لهن
ولم أر أعظم من دين الله تعالى في بيانه لمعاني الزواج وتكاملها

معكم دائما

ناصح مخلص
04-12-2005, 12:13 AM
استاذتي الفاضلة صالحة رحوتي تشرفت بردك

أعود إلى موضوعنا الخطير

لماذا لا تشتري الجنة من خلال تربية الابناء.

كل ما يقال عن المرأة في صبرها عن الزواج يمكن أن يقال عن الرجل وأنه يمكن أن يوجد لنفسه هدفا رائعا يشغل نفسه به عن الزواج حفظا على أبنائه الأيتام


أختي المعجزة miracle
مثالك عن زواج الصحابيات واضح وفي مكانه،
ومن نظر في المسألة وجد أن السبب هو الواقع الاجتماعي وطغيان التقاليد على الصحيح
ولكن لا زال هناك في بعض البلدان مثل اليمن من الطبيعي أن تتزوج المرأة مرتين وثلاثة بعد طلاق أو وفاة زوج،


أستاذي صالح بركات
الأمثلة المؤلمة عن معاناة الأطفال الذين يعانون من زوج أمهم هي ليست بسبب الزواج ولكن بسبب عدم التخطيط وإحسان إتيان الأمر بالشكل الصحيح

كما هو تعدد الزوجات ليس خطأً ولكن بسبب الأمثلة البشعة والظلم الرهيب الذي وقع من المعددين من الرجال صار تعدد الزوجات منبوذاً في المجتمع


ناصح دائما معكم

ناصح مخلص
04-12-2005, 12:26 AM
الأخت داليدا

كلامك صحيح والصحيح أن الإنسان يفهم القصد من هذه الأحكام

فالزواج من الأرملة والسعي على خدمتها هو من السنة وقد مدح النبي صلى الله عليه وسلم الساعي على الأرملة والمسكين، ولاشك أن الزواج منها هو من الفعل الصالح الحسن.


والمجتمع يحتاج مع كل مصيبة إلى أن يتفاعل معها ويتكاتف مع المصاب



ناصح أمين

د. خالد دوجان
04-12-2005, 07:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
سعادة أخي وصديقي الدكتور صالح بركات المحترم
انه لمن دواعي سروري ان نلتقي فكريا عبر منتدى الحصن ولطالما التقينا مواجهة مناقشين العديد من القضايا النفسية والاجتماعية, كانت نقاط الالتقاء بيننا كثيرا وقلة كانت نقاط الاختلاف . واستميحك عذرا هذه المرة ان ابدي وجهة نظر مخالفة لما طرحت, ونصب عيني ان الاختلاف في الرأي ظاهرة صحية ولا يفسد للأخوة ولا اقول للود قضية . اضم رأي الى الاخت المتميزة جدا واقول بالنسبة لموضوع زواج الارملة والمطلقة واعتباره امر غير مرغوب فيه لا اقول خطيئة وان التسامي والتعالي على الجراح والحاجات الفيزيولوجية الضاغطة هو المطلوب من اجل هدف اسمى وهو رعاية الاولاد بدل القائهم في الشارع ليكونوا نواة فساد وإفساد في المجتمع . وهو أمر جميل .
-ان من حق كل امرأة تتاح لها الظروف الزواجية المناسبة ان تبحث عنه وتقبل عليه سواء أكانت ذات ولد ام لم تكن لان الزواج هو سنة الله التي ارتضاها لعباده اشباعا للحاجات النفسية كالامن والسكينة او حاجات فيزيولوجية كاسباع الحاجة الى الجنس واطفاء الرغبة الجنسية .
- تعد الحاجة الجنسية من الحاجات الضاغطة والقوية تتحكم في سلوك الفرد بطريقة ما , وتختلف قوة ودرجة تحمل هذه الضغوط من إمرأة لاخرى ومن رجل لآخر فمن تستطيع ان تكبح جماحها وتتسامى على جراحها من اجل هدف اسمى لا تدري هو يتحقق ويتمكن الاطفال من ان يشبوا رجالا. هذا امر متروك للمرأة ان تقرره بعيدا عن ضغوط المجتمع .
- اما اذا شعرت بأن حاجنها الى الامن والسكينة والحاجة الى الجنس قد تعكر عليها صفو حياتها وحياة اطفالها مع قلة التحمل فلها ان تبحث عن الزواج الذي يوفر لها ما ارادت فهي ادرى بنفسها من غيرها, اما الولد فامره الى الله تجنهد ان تحافظ عليه ما استطاعت الى ذلك سبيلا في ظل زوج أم قد يتمكن من توفير الحد الادنى من الرعاية والتي لن تكون ظروفها النفسية كما هي مع والديهم .
- ان الام التي تعزم على التفرغ لتربية الابناء قد تتعرض للفشل في توفير متطلبات الحياة الآمنة لأولادها لوحدها فهي بحاجة الى رجل يقف الى جانبها ويشد من عزائمها يعينها على تربية اطفالها , فالمرأة وحدها تجد المشقة والمعاناة في تربية الاولاد خاصة اذا بلغوا المرحلة المتوسطة المدرسية , ونحن نعرف ما تعانيه زوجات المغتربين مع الاولاد وتلبية احتاجاتهم وضبط سلوكهم ووالدهم على قيد الحياة قريب منهم فما بالك باولاد لا يروا في الام مصدر قوة وانما جانب ضعيف لا تقوى عليهم ويرخى لهم العنان ويكون الفشل والدمار فتصبح كمن لم تحصل على عنب الشام ولا رطب اليمن .
- ان عيش المرأة لوحدها يجعلها عرضة لضعاف النفوس الذين يرون في الارملة والمطلقة فريسة سهلة , فقد يحكوا لها المؤامرات والدسائ الى ان تقع في حبائلهم وهنا تكون الطامة الكبر على الاولاد والمرأء وتمنوا موت امهم على وقوعها في الخطيئة , انا لااقول ان هذه الظاهرة منتشرة والكن اتمالها وارد
لقد كانت وجهة نظر واحدة وهي مصلحة الاطفال وحقهم في الرعاية وقد بغيب عن البال مصلحة الام , فهي الان في عنفوان شبابها بعيدة عن رحمة الابناء وحاجتهم , ولكن الم يخطر ببالنا ما سيكون عليه حالها وقد خارت قواها وانتقلت البنت الى احضان زوجها منشغلة به وبأولادها وانتقل الابن الى احضان زوجته لاهثا وراء اشباع طلباتها وحاجتها واولاده وقد وصلت الام الى مرحلة خطرة هي ما تسمى " العش الخاوي " -وهو موضوع سأطر حه للنقاش في المنتدى - وتبقى الام تصارع الوحدة وقد اعتراها الوهن, فقد تجد زوجا يسندها ويعينها وتعينه في هذه المرحلة التي انشغل كل ولد بحاله إلا من زيارات بين وقت واخر - هذا ان حصل- وهل تكفي الزيارة لاشباع خورها الى الامن وابعاد شبح الوحدة عنها .
- اذا كانت هذه المرأة مقتدرة ماديا لديها ما يكفيها واولادها ما الذي يمنع ان تتزوج وتبقى على رعاية اولادها ان وجدت زوجا على مبدأ زواج المسيار تتنازل فيه بارادتها عن النفقة وتحتفظ ببيتها واولادها وكانها زوجة ثانية لها بيت مستقل فتكون قد جمعت الحسنيين , اشبعت حاجتها الى الامن والسكينة واحتفظت بأولادها تحت رعايتها . وهذا رأي اطرحه للنقاش على الاخوة في المنتدى
ودمت اخي العزيز مبادرا جريئا في طرح ما يراودك من افكر تتحمل الزوابع التي تثار حولك , فهذه مشلة اجتماعية تلامس الواقع تم طرحها بشجاعة فكرية تتحلى بها
والسلام عليكم

صالحة رحوتي
04-12-2005, 08:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم:

تتحدثون عن كفالة زوج الأم لأبناء الأرملة والمطلقة وكأنه حادث واقع عندكم في المشرق، فإن كان كذلك فهذا والحمد لله دليل على استمرارية الخير في الأمة،أما بخصوص غالب الأمر عندنا في بلاد المغرب فالزوج لا يكاد يتحمل مسؤولية ابناءه من صلبه ،بل هو يعول على الزوجة ـ ا لأم ـ ويحملها تبعات المشاركة في القيام على الأسرة، و لهذا أعتقد أن مثل هؤلاء الرجال لا يمكن للمرأة ذات الأبناء أن تسعد معهم.
ففي واقعنا لا يتزوج المتزوج أو حتى الأعزب ذات الأبناء إلا للاستفادة من رصيد مالي أو اقتصادي أو اجتماعي تملكه...
ولصعوبة العيش وللبطالة المتفشية بين الشباب أثر في صيرورة هذا الأمر...فالعنوسة قد ضربت أطنابها بين الفتيات ،والعرض أكبر من الطلب،فمن سيدع والحالة هذه البكر الفتاة وسيتزوج الأرملة المطلقة ثم يتحمل معها حمل أبناءها من الناحية التربوية والمالية ؟
ولهذه الأسباب وغيرها لا تكاد فاقدة الزوج تجد من يفكر بها اصلا مهما كانت شابة أو جميلة أو مثقفة...لكنها إذا كانت موظفة ولها راتب مغر ،أو تملك إرثا مشجعا فطالب يدها سيعمل على إملاء شروطه من أجل التنازل والارتباط بها،وسيكون الأبناء هم الضحية لأنهم هم الطرف الذي سيعمل عريس المستقبل على إلغاءه بكل استعجال من أجل "ضمان مستقبله".
لعلني عملت على تصوير واقع أسود ...لكنه الواقع على كل حال...والواقع لا يرتفع...وعلى كافلة الأبناء أن تعمل على قراءته قراءة متأنية قبل الإقدام على أية خطوة...
قد يكون الأمر مختلف في بيئتكم فالمرجو الإفادة إذا في هذا المنحى ...وللحديث بقية...
د.صالحة رحوتي

رواسي
05-12-2005, 11:11 AM
بصراحه هالايام بينصحو الشباب انه يتزوج من ارمله ا و مطلقه !!، لانها بتوفر له ماديا وبتكون طلباتها قليلة بحكم وضعها وضغوطات الحياة ،، فيعني انا اؤيد الزواج تحت ظروف معينة وحالات خاصة وفق شروط مثبته ،، واعارض الزواج اذا كان فيه مضرة للطرفين ،، وحينما نتحدث عن الضرر ،، فهناك اطفال مستقرين اسريا في ظل والديهم ومع هذا يشوب الانحراف ويتواجد بينهم ،، اذا العلة هي في الطريقة او الاسلوب بالتربية ودورها ،، وقد تكون الزيجة التانية وتشتت الاسرة احد الاسباب لكن نظريا ليس مطبقة عالجميع ،، فهناك فتاة انا اعرفها شخصيا تبلغ من العمر 20 سنة ، شابه وجميلة ، ولديها طفل ، توفي زوجها نتيجة حادث مروري ، ورفض اهل زوجها ان تذهب لمنزل والدها بحجة انها ابنتهم وهم المسؤلين عنها ويجب مراعاة طفلها ايضا ،، لكن حينما عرضو عليها الزواج من اخيه " هي رفضت " او شعرت بأن الوضع ليس مريحا ،، " حتى لايضيع الطفل ويتربي بين عمه وامه " ،، واحترمو رغبتها ،، ولكن بعد مرور سنتين تقدم لخطبتها شخص اخر ليس قريبا منها بل سمع بجمالها ووافقت على الزواج به ولم يكن عنده مانع ان يربي الطفل ويسكن معهم ،، ولكن رغبة اهل زوجها كانت بالمرصاد حيث انهم فضلو بقاء الطفل معهم حتى يشرفو على تربيته !!،، وقد يكون الوضع هنا مأساويا لدى البعض لكن بالواقع ليس كذلك ، هي سعيدة وطفلها يراها بشكل يومي ،، وقد يكون الانجاب مرة اخرى عائقا ربما ،، الله اعلم لانستبق الاحداث

لكم خالص مودتي :)

وجدان نصر
05-12-2005, 01:25 PM
الاخت الاكثر تميزا ابدعت في الحوار اوافقها كليا و اضيف اضافة بسيطة
ان اغلاق باب الزواج تحت باب ان المراة لن تحترم من المجتمع له عواقب وخيمة على المجتمع مما لا يرضاه الخالق عز وجل فانت لا تستطيع ان تلزم البشر جميعا بالتزام فقد تنحرف المطلقة او الارملة و قد تلجأ الى ظلم اخرين و اخريات لانها تعتبر ان من حقها الزواج ، و الادهى ان البعض امام الناس لم تتزوج بعد زوجها و تتعذب بنار فراقه و في الواقع قد اوقعت بحبلها رجلا ظلما و تعسفا لا اريد التعميم لكن لو كان في الامر خلل لحرمه الشارع و ما تركه تحت نزغة المجتمع المتغيرة و المتفاوتة .بدل منع ما حلل الله لم لا ننظر في حكمة تحليله، فالسلبيات من عدم الزواج اول ما تطول تطول المجتمع ككل ثم الاولاد كما اوضح الاخوة ،،وجود الزوج في بيت المطلقة او الارملة افضل من تترك ابنائها و تعطيهم (صفر) بعد ان حصلت على حريتها فهي تتصرف كما يحلو لها لا تراعي احد فهي المضحية و في الواقع قد تكون تضحي بابنائها لاجل نزواتها اذكر لك ذلك ليس افتراضا بل من الواقع و بالطبع المر|أة التي اختارت عدم الزواج و صانت نفسها تستحق التقدير بل انه من الصعب على اي امرأة ان تكون في هذا الوضع و كثيرا ما نشعر بعظمة اولئك النسوة عند ذكرهن.

DR:SALEH MHMOD
09-12-2005, 07:50 PM
الاخزة والاخوات الفضلاء المبدعين اشكر لكم اخلاقكم العالية وفكرك النير في معالجة الموضوع محل الحوار ...... الاخ ناصح مخلص... الاخت العزيزة وجدان نصر االعزيزة المبدعة رواسي.. الصديق والاخ والاستاذ د. خالد دوجان ... العزيزة المختصة اهداب باصهي الاخت الاعزيزة miracle الميزة فوق التميز والمبدعة الأكثر تميزا الاستاذة القديرة والميزة دانية و آل غالب المفكرة والحكيمة بقضايا الاسرة د/ صالحة رحوتي :: هل لنا ما يلي .

1) وضع تصور لافضل الشروط التي تستطيع ان تفكر المراة بها بالزواج مع ضمان عدم التاثير السلبي لهذا الزواج على الابناء.

2) كيفية التعامل مع تاثير الاسرة الذي يلح على المراة بالزواج مرة اخرى.

3) كيفية التعامل مع الحاجات التي تدفع المراة للزواج.

4) كيف نوافق بين مفهوم الاخلاص والتضحية في سبيل الابناء والزواج كحاجة ضرورية.
اتمنى ان نحاول ان نضع تصور واضح حول ذلك ليخرج على شكل موضوع متكامل حسب رؤية جميع الاخوة.......... د/ صالح البركات

صالحة رحوتي
10-12-2005, 12:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أعتقد أن الحسم في مثل هذا الموضوع صعب، ويبقى الأمر متعلق بقناعات و بيقينيات كل شخص على حدة،لكن المتفق عليه حسب وجهة نظري هو ضرورة موازنة ما ستجنيه كل فاقدة للزوج من الزواج مرة أخرى مع ما ستفقده من حرية في مقاربة شؤون نفسها وشؤون أولادها ،كما أن هذا الأمر متعلق أيضا بالواقع الاقتصادي والاجتماعي لكل بلد،ففي البلدان الخليجية قد يكون الإقبال على بالأرملة و المطلقة منطلقا من الاقتناع بشخصها وبالرغبة في القيام على أبناءها نظرا للرخاء الاقتصادي السائد،لكن في غيرها من البلدان العربية أعتقد أن الظروف المادية قد لا تساعد على مثل هذا الأمر ،و بالتالي فزواج فاقدة الزوج لن يكون إلا على حساب أبناءها لطمع الزوج مسبقا في الاستفادة من رصيدها المادي المتواجد.
ثم إن هذا الأمر متعلق بصفة العلاقة التي كانت تربط بين المرأة و بين زوجها المتوفى أو طليقها...فإن كانت علاقة قد حققت لها الإشباع العاطفي و النفسي فستجد ما يعينها على العيش على ذكرى هذه العلاقة من بعد،وستستغني عن أي بديل بعد ذلك...
د.صالحة رحوتي

ملك أصفهاني
10-12-2005, 12:37 AM
جزيت خيرا أخي وأستاذي الدكتور صالح البركات على هذا الطرح المميز والراقي وأشكر لك تعديل العنوان والطريقة التي حولت لها الموضوع فهذا سيعطي نتائج أكثر فائدة بإذن الله ولي شرف أن أكون ممن يجيب على أسئلتك الواقعية الهامة جدا ...
قبل ذلك أرجو أن تسمح لي أن أسرد عليك وعلى من يقرأ كلماتي بعضا من قصتي عسى أن يكون فيها شئ من صور الواقع ...

بعد سفر دام 7 أشهر وصلنا خبر وفاة زوجي قضيت عدتي وهي أمر ليس بالسهل على المرأة وخاصة عند وجود الأطفال الصغار والحاجات التي لاتنته
فالأهل والأقارب ولأصدقاء يفزعون في اللحظات الأولى وبعدها ينشغل الناس في حاجاتهم ولن أكلمك عن الضغوط التي تتعرض لها المرأة في العدة ...
انتهت عدتي وكنت أنوي الارتباط مجددا ... قد يستغرب سامع هذه الكلمات ويتهم أمثال هذه النسوة بأنها ليس لديها وفاء والأمر له أسباب سآتي على ذكرها كما أحب أن أذكر بأن الناس على نماذج متعددة ومن يعيش في الماضي يصعب عليه الارتباط بعد وفاة الزوجة أو الزوج ، (ومن يعيش بالحاضر أو بالمستقبل يكون هذا الأمر أكثر قابلية لديه ... وأنا من هؤلاء .... )nlp
أما أسبابي الخاصة فهي وبعد مضي سنة على العيش بمفردي مع أطفالي الذي كان أكبرهم عمره 3 سنوات عند وصول خبر الوفاة شعرت بأني غير قادرة فعلا على متابعة هذه الحياة وأنا وحيدة فالمسؤوليات كبيرة جدا
وهذا مادفعني دفعا للتفكير بالزواج فورا وإليك بعض الصور ...

:!: تبدأ بالتفكير بدءا من ربطة الخبز وماشاكل من أغراض أساسية عليك احضارها حتى عفوا ( رمي القمامة ) ... قد لاتصدق لكن كانت هاتين من أصعب المهام :shock: فأطفالي صغار ويبكون مجرد أن أتركهم وغير متوفر من تتركهم لديه دوما وغير متوفر من يساعدك بمثل هذه المهام ...
:!: تأتي النفسية المتعبة والمنهكة لتتشكل على صورة أمراض جسدية وغيرها ....
:!: ومع كل هذا و مهما كانت حالتك النفسية أو الجسدية عليك أن تستيقظ كل صباح باكرا ليبدأ برنامج الاستنزاف اللانهائي الأطفال طعامهم شرابهم لقاح طبابة مرض مسؤولية قرارات جديدة لوحدك ..... ....
:!: عليك أن تفكر بالهم المادي كيف ومن أين وو و و
:!: عدا الضغوط الاجتماعية فبيتك الآن قد أصبح محطة لكل من لديها هم أو فترة استراحة بين عملين تريد تقضية الوقت في مكان وهذا عادي فأنت ليس لديك رجل وذاك ينتهك ستارك بهاتف وكلام لم يكن ليتجرأ عن قول كلمة منه لو وجد الرجل ....
:!: والكل يريد أن يربي الأولاد أيضا حتى لاتكون تربية امرأة و و و
:!: ومع هذا أينما حلّت يخافها الكثيرون فهي ليس معها مال فهي وأولادها كأنها مرض سقيم ....
وصور أخرى أدق وأكثر إيلاما وبعد كل هذا يطالبها المجتمع أن تكون قوية وتصمد وتربي تربية جيدة حتى لاتتهم بأنها تربية امرأة وعليها أن تكون نفسيتها رائعة حتى لايتأثر الأولاد وعليها أن تعمل لتحضر المال اللازم للعيش وعليها أن تقدم فروض الطاعة لبيت الأجداد كل جمعة مهما بدت مسألة التنقل صعبة وعليها أن لاتمرض فمن سيتحمل الأولاد وعليها وعليها ....
فكل هذه المشاعر تدفع أكثر زوجة وفاءا أن تهرب من ظلم بدأت تلمسه وتسمعه وتراه يقترب منها ومن أطفالها لزواج تظن أن فيه كل الحل لمشاكلها ....
نعم تقبلت الفكرة وشرعت أبوابي للخاطبين ، وبدأت مشاكل من نوع آخر فهذا غضبت زوجته وطلبت الطلاق وذاك يريد أن يضع أبنائي وأبنائه وأذهب أنا للعمل وثالث يعلنه زواج تبادل مصالح وووو ....
و كلهم يدّعون كفالة اليتيم والرغبة الحقة بالارتباط لكن الحالة بدت أصعب بكثير مما كنت أتوقع .... والأشخاص الذين تتوقع أن يكونوا أول أناس يمدون يد المساعدة والنجدة تجدهم أول أناس يهربون بعيدا دون سبب ظاهر !
صدقني الأمر صعب جدا وما يهدأ هو تذكر الأجر والثواب والخوف على أطفال مالهم من أمرهم يد والله المستعان .

ليس هدفي مما ذكرت الحصول على الشفقة لأنها ليست الحل ، وأنا أكره الضعف وأحب القوة وكل ماحدث هو الخير وهو من الله عزوجل وأنا راضية به .
ثم إن هناك نساءا وقصصا قد مروا بصعوبات أكبر بكثيييييييييير مما مررت به
ويمكن لكل قصة صعوباتها فقد تجد أخرى تعيش بين أهلها ولديها مصروف شهري وتجد صعوبات من ناحية أخرى لكن من مشاكلها مايتقاطع مع هذه المشاكل كثيرا ...

هدفي تسليط الضوء على مشاكل هذه النماذج من النساء ودورنا معهن ... وسيأتي ذلك
في مشاركتي التالية عند الإجابة على الأسئلة ....

ملك أصفهاني
10-12-2005, 12:46 AM
1)وضع تصور لافضل الشروط التي تستطيع ان تفكر المراة بها بالزواج مع ضمان عدم التاثير السلبي لهذا الزواج على الابناء.
الشروط التي كنت أفكر بها فيما لو تم الزواج هو ماطرحته سابقا
1.أن يكون شخصا تقيا يخاف الله حقا يشهد له من حوله بقدرته على القيام بهذا الدور .
2.لايكفي أن يعجب بالمرأة بل عليه أن يتقبل الأطفال أيضا فلو لم يحدث مثل هذا التقبل فالأمر مرفوض .
3.التخطيط للأمر بالشكل الذي يبقي الأطراف الثلاثة رابحين وهم الزوج والزوجة والأولاد فحتى يكون الزوج رابحا لابد أن تهئ له فرص اللقاء المريح بهذه الزوجة بعض من الوقت وقد يتحقق ذلك بالاتفاق مع مربية لبعض الوقت أو بتنظيم الوقت حيث ينام الأطفال ضمن ساعة معينة ويترك المجال المناسب للزوج كما لو كان أبوهم الحقيقي .
وحتى تكون الأم رابحة عليها أن تشعر بأن بعض المسؤوليات قد خفت عن عاتقها وبأن أطفالها يكرمون
وحتى يكون الأولاد رابحين يجب تهيئتهم لهذا الأمر ومراعاة انفصالهم المتدرج عن الأم بحب وحنان و الصبر عليهم بالذات في الفترة الأولى حتى لايظنون أن هذا شخص جديد منافس لهم على أمهم ثم يخطط لما سينجز معهم حقا ويتم ذلك مما سيغير موقف الأطفال ومشاعرهم نحو القادم الجديد .
4.على الزوج والأم بعد وجود الثقة من حسن الاختيار أن لاتكون هناك حساسية إن صرخ الزوج على ولد كما يفعل الأب عادة أو لو قصرت الأم ببعض القضايا أحيانا بسبب الصغار. هنا وعند الخوف من الله حقا لابد من المسامحة والصبر لنيل الجزاء لأن الطريق ليس مفروشا بالورود دوما .
5.أن يكون هناك خط رجعة بطريقة ما فيما لو شعرت الأم الواعية التي تتقي الله أن هذا الزوج يضر بأبنائها فقط هنا لابد من اتخاذ خطوات الافتراق .
6.أخيرا أرى إن كان لكلا الزوجين مايكفيهما من الأولاد وجود شرط عدم الانجاب الجديد .

2)كيفية التعامل مع تاثير الاسرة الذي يلح على المراة بالزواج مرة اخرى.
بصراااااااااااحة بالتجااااااااااااااااااهل
فلابد أن يكون المقود بيد الأم وهي الأقدر على التعرف على مصلحتها ومصلحة أبنائها ولايحق لأحد ضيقا منها ومن أولادها أو قول أنك صغيرة أو أو أن يرغمها على السير في أمر لاترى فيه مصلحتها وبعد التجاهل التام محاولة إيجاد حلول للصعوبات التي تدفع الأسرة للطلب منها الزواج الثاني .

3)كيفية التعامل مع الحاجات التي تدفع المراة للزواج.
كما ذكرت سابقا حاجات المرأة متعددة فلو لم يتوفر الزواج أرى التالي:
:arrow: بالنسبة للحاجات الجسدية هي بالبعد عن كل مامن شأنه أن يقوي طلبها للزواج ، وملئ وقتها بالنافع المفيد لتصرف عن الحاجة وتثمر في أمر آخر ولتذهب طاقتها بهذا العمل الممتع وأخيرا الدعاء والالتجاء إلى الله .
:arrow: الحاجات المادية فلو تكافلت الأسر حقا وشعر الجميع بمسؤوليتهن عن هؤلاء الأطفال وهذه الأسرة وساعد كل من الجيران والأصدقاء من يقدر على ذلك ولو بقليل دائم لتم انقاذ نفوس كثيرة تتألم بصمت أو بصراخ ولكن مامن سامع .عندها لو فكر أحد رجالنا بأن الموت قريب يشعر بطمأنينة بأن المجتمع متكافل ولن يشقى أهله بعده .
:arrow: أمّا الحاجات المعنوية وهذه من أهم الحاجات التي يمتلك الكثيرون منا تقديم المساندة فيها ونكاد لانتذكرها فإذا قام كل مقتدرعلم بوجود أرملة أو مطلقة بالمساعدة فمثلا ممكن تحتاج المرأة أذنا صاغية لمشاكلها ومتاعبها ، تحتاج للمساعدة في اتخاذ قرار ما يخصها أو يخص أولادها تحتاج للدعم المعنوي والنفسي وتذكيرها بحسن الأجر والثواب على مهمتها وصبرها الحسن ،تحتاج لتأمين بعض المشتريات ، أيضا أمور الطبابة من الأمور الصعبة غالبا على المرأة ، ترفيه الأولاد وتعليمهم بعض القيم التي تنساها المرأة في خضم تلك المسؤوليات ، توافر القدوة الصالحة للأبناء الذكور وخاصة بعد الـ10 سنوات ، اصطحاب الأطفال الذكور للصلاة في المسجد وغيرها كثير... .
ووالله أحيانا أفكر بأن تلك النماذج من النساء والأطفال وجدوا ليكونوا منبع لكسب الكثير من الأجر والثواب المتيسر
فالمسح على رأس اليتيم فيه أجر كبير والقيام على شؤون تلك النسوة فيه أجر وهنا لابد من تنقية النية وتوضيح الهدف ووضع الإطار الذي يناسب الطرفان والابتعاد عن كل مواطن الشبهات وممكن للشاب أن يساند المرأة من خلال أخته أمه أو بالحض على المساعدة وليس التواصل الدائم والمباشر بحجة القيام على خدمتها وأولادها وخاصة إن كان أمر الزواج مرفوض فكما يقول نبينا صلى الله عليه وسلم :جُبلت القلوب على حب من أحسن إليها .
لكن هذا لايجب أن يمنعنا من القيام بواجبنا ومسؤوليتنا أمام الله .
وبصراحة وسائل الاعلام كان لها دورا قويا في منع الخير عن تلك النسوة فهي التي زرعت في عقولنا أنّ بين حاجة الأرملة أوالمطلقة وبين مساعدة الشاب سيلعب الشيطان أو ينتهي الأمر بالزواج الغير مرغوب به
لكننا لم نفكر في تقوى تلك الإمرأة وكأن مالها في هذه الدنيا إلا الحصول على لذة تطلبها ولم نفكر بذاك الشاب المسلم القوي الواعي الذي لا تجرفه الأهواء إلى حيث لا يريد وكم يوجد من أمثااااال تلك النسوة وكم يوجد من قوة هؤلاء الشباب فلماذا لانستدعي إلا السووووء فقط !!!! .

4)كيف نوافق بين مفهوم الاخلاص والتضحية في سبيل الابناء والزواج كحاجة ضرورية.
سيدي دعنا هنا نفكر أصلا بهذين المفهومين هل هما صحيحان أم سراب
مفهوم الاخلاص ومفهوم التضحية ....
الاخلاص لمن ؟ هل هو لذكرى الزوج الأول ! إن كان كذلك فمن قال أن زواج المرأة من زوج ثاني يعني عدم اخلاصها !!! وإلا كيف كان الرسول الكريم يسارع بتزويج من فقدن أزواجهن بحرب أو ماشاكل !!!
وكما ذكرت سابقا فالنساء مختلفات فحسب البرمجة اللغوية تعلمت أن من يعيش بالماضي فقط فعلا يصعب عليه تكرار الزواج وهو مايسمى بين الناس وفاءا أما من يعيش بالحاضر أو المستقبل فقد يرى أن من وفائه للمهمة الصعبة التي تركها الزوج وهي تربية الأطفال أن يستنجد بمن يساعده على ذلك وقد يقال عنه غير وفي لكن صدقني أخي إن هي إلّا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ماأنزل الله بها من سلطان .
ثم لاتظن أن ذلك أمر يسير على نفسية المرأة وجسدها ... من ناحية ومن ناحية أخرى ليس بالسهل على المرأة أن تنقسم لعدد من الشخصيات فهي أمام الزوج الجديد عليها أن تؤدي دورها كزوجة بارعة تستحق التضحية من أجلها فهي غالبا مبتسمة لاتريد أن تشكو له هم أولادها حتى لايمل ويتضايق وتحضر نفسها لتكون جاهزة بالملبس والرائحة وتحضيرات البيت أينما طلبها زوجها
ومع الأولاد عليها أن تظهر أن لاشئ تغير فأنا لاأزال لكم عندما تحتاجوني وأنا قادرة غالبا على رعايتكم والقيام بواجباتكم ....
وأين نفسها هي بين كل هذه الزحمة !!!
أما التضحية فكما رأيت بكل الحالات هناك تضحية ...
لكن من قال أنه لابد للمرأة من أن تضحي وتموت 70 موتة حتى تستحق أن تكون محترمة أو حتى تدخل الجنة !!!!
ألا يمكن أن نساعدها على تذليل بعض صعوبات الحياة ووحشتها وتبقى في نظرنا محترمة وتستحق الجنة مثلا !!!
لنفكر بمبدأ أنا أربح – أنت تربح في كل الحالات ولننسى أمر أنتِ تخسرين - الأطفال يربحون فلو خسرت فعلا لخسر الأطفال وخسر الجميع .
أخيرا وبعد كل هذا أجد أن من حق المرأة التي طلقت أو توفي زوجها أن تجد الدعم والسند المناسب من المجتمع سواء بزواج أو بمساعدات أخرى ولنعطهن فرصة الاختيار حقا بين أن تتزوجن أو أن تبقى دون زواج ولكن لو قررت الزواج يوما لابد أن يتوفر ذاك الرجل الحلم ويكون واقعا فعلا .
أخيرا أكتب كل هذا وقد نحوت نحو القرار الثاني بترك أمر الزواج والانصراف لشؤون الأطفال حقا
وقد كتبت ماكتبت ليعلم كل من يقرأ كلماتي أن عليه شئ من مسؤولية تجاه تلكم النساء والأطفال
ودمتم سالمين .

وجدان نصر
10-12-2005, 01:43 AM
لكننا لم نفكر في تقوى تلك الإمرأة وكأن مالها في هذه الدنيا إلا الحصول على لذة تطلبها ولم نفكر بذاك الشاب المسلم القوي الواعي الذي لا تجرفه الأهواء إلى حيث لا يريد وكم يوجد من أمثااااال تلك النسوة وكم يوجد من قوة هؤلاء الشباب فلماذا لانستدعي إلا السووووء فقط !!!! .

لكننا لم نفكر في تقوى تلك المرأة..هون حطنا الجمال..متى سنفكر.. يفكر ( الناس ) ..او المجتمع هذا التفكير الحسن؟ او حتى انزال الناس منازلهم؟

عزيزتي اخر سطر كتبته كنت راح اكتبه انك افيت حق تلككم النسوة و احسنت بالموضوع...من اول اشتراكي بالمنتدى هذا اروع موضوع اقرأه...لانه من اطهر النساء التي عرفتهن في حياتي...بل و اذكى و اعقل و احكم...انت نمودج لمن فادته البرمجة اللغوية ..بل نورا على نور..لماذا؟ لان اغلب المواضيع تنظير بتنظير و هذا واقع قرأ من قبل شخص مثلك...ايمان..اخلاق...عمل.. الله يديمك انت كنز هذا المنتدى.

وجدان نصر
10-12-2005, 01:53 AM
وعليها أن تكون نفسيتها رائعة حتى لايتأثر الأولاد وعليها أن تعمل لتحضر المال اللازم للعيش وعليها أن تقدم فروض الطاعة لبيت الأجداد كل جمعة مهما بدت مسألة التنقل صعبة وعليها أن لاتمرض فمن سيتحمل الأولاد
كلامك سليم عليها ان لا تمرض لان ليس هناك من يحمل عنها..عليها ان تكون نفسيتها مرتاحة حتى لا يتأثر الابناء...واقع اعيشه بسبب الغربة رغم اني متزوجة فكيف بمن كانت بلا زوج؟! و ما بعرف غير المجرب ان تتمنى القوة الجسدية و النفسية لمراعاة الورود التي اودعها الله امانة عندك فاذا مرضت كل همك اطفالك مين يدير باله عليهم و انت مش قادر تقوم من الفراش.

رواء الروح
10-12-2005, 03:08 AM
[align=justify:758f0c218f] السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمحوا لى اخوتى ان احييكم واحيى الدكتور الفاضل صالح البركات على كل ما يتحف به هذا المنتدى الرائع....
فى الحقيقة كلما اردت التعليق بشئ او هممت بكتابة رد وجدت من بينكم من كفى ووفى .......... ولكن اذا سمحتم لى.....
الفاضلةmiracleكتبت: ....ليست كل أم تتزوج تتخلى عن أبناءها...الأمر يختلف من إنسان لآخر و من حالة لأخرى...و قد يشعر الاطفال بالإستياء في كل الاحوال لكن حين يجدون المعاملة الحسنة من زوج الام تتحسن العلاقة ...و لا اظن أن ما قلته من راي يستند على قصص خيالية غير قابلة للتطبيق...اعتقد أن زوجات الصحابة كان لديهم اطفال وتزوجوا
هذا صحيح اختى ......... واسمحوا لى بان اقول حتى فى واقعنا نحن هناك قصص زواج لنساء مطلقات او توفى ازواجهن وتزوجن وكانت علاقاتهم ناجحة تماما يفضل الله ولكن هذا بالطبع يتوقف على الاختيار وعلى مدى صدق الزوج وكفاءة الزوجه....... ساحكى لكم هذه القصة القصيرة اذا تكرمتم ........... لى صديقة توفى والدها وعمرها 3 سنوات وكان لها اختان بعمر سنة وسنتين........ امها عند وفاة الزوج كان عمرها 21 عاما......... ولكم ان تتخيلوا مدى معاناتها وهى فى ظروف كهذه.......... لقد تزوجت من اخو زوجها ولم يكن متزوجا....... الان الابناء يحبون هذا الرجل اكثر من امهم ولهم منه اخوة لم يفرق بينهم فى المعاملة يوما وهم يعشقونه ..... بل ربما تشتكى احداهن من امها ولا تشتكى من زوج امها ابدا...........
بالطبع هذا نادرا ما يحدث ..........ولا اعتقد ان السبب فى نجاح العلاقة هنا هو انه عم الابناء.... فكم سمعنا عن اطفال ذاقوا الامرين من معاملة اهلهم وذويهم بعد وفاة والدهم حتى لو لم تتزوج الام................. لذا اعتقد ان هذا يوضح ان المبدا ليس مرفوضا وانما يتوقف على الاختيار..........
المراة بالطبع لها الحق فى الزواج سواء كانت الاسباب جنسية ام حاجتها للشعور بالامان والحب او للحماية او لمساعدتها ماديا او للمساعدة فى تربية الابناء.... ولا يحق لاحد ان يلومها ايا كان سبب زواجها....... فكما يقال (اللى على البر شاطر).........
نستطيع ان نقول لا تتزوجى لاجل ابنائك ولكن نستطيع ان نقول ايضا تزوجى لاجل ابنائك......... نعم ربما تتزوج المراة فقط للمساندة المادية مع عدم رغبتها بالزواج ..عندها قد لا تكون سعيدة ابدا بل زاد على اعبائها عبء رعاية زوجها وان توزع وقتها له ولابنائها ولمنزلها .... وتنسى نفسها وسعادتها تماما ........ولكنها الحاجة...... هنا قد ضحت ايضا.........
من وجهة نظرى فانا ارى ان المراة لو كانت قادرة على التحمل فهذا افضل لانه الاسلم ..... مهما كان ما سيقدمه لها الزواج الجديد فانه لا يساوى شيئا امام دموع اطفالها اذا شعرو ا باهمالها لهم بعد الزواج..... او اذا كرههم زوجها ولم يتق الله فيهم قد تتمنى عندها لو انها ضحت بحاجتها للحنان والحب...الخ مقابل بسمة ترتسم على وجوههم
ولكن من ناحية اخرى ابدا لا الوم المتزوجة........ بل قد اشفق عليها... تحملت اعباء كثيرة....... وحملناها نحن على اعبائها نظرة المجتمع لها كانسانة فضلت رغباتها على مصلحة ابنائها..... اعتقد ان هذا ظلم كبير ..... و يستهين بالجرح من لا يعرف الالم
انا احيى كل امراة نجحت فى اختيار اب لابنائها بعد ابيهم .... فهذه فازت باحتياجاتها حتما ........ واولها اطمئنانها على ابنائها
ولكن هل حقا ستنجح فى الاختيار؟؟؟.......... وماذا لو لم يحدث؟؟؟....[/align:758f0c218f]

صالحة رحوتي
10-12-2005, 01:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الفاضل د. صالح البركات
أعود أنا أيضا لهذا الموضوع مرة أخرى،وانطلاقا من تجربة الأخت "أكثر تميزا"، أقول بأنه ينذر في هذا الزمن ـ حسب علمي ـ أن يوجد رجل يفضل الارتباط بامرأة تجر وراءها حمل وعبء الأطفال على امرأة خالية من كل مسؤولية وستكون متفرغة له وحده دون سواه...و حين يفعل...فهنالك حتما دوافع نفعويةأخرى كامنة وراء ذلك الاختيار.
ثم أو ليست المرأة هي أيضا تفضل الارتباط برجل دون حمل سابق على رجل ذو أولاد أو زوجات أخريات...؟
ثم أوليست المرأة أيضا تغار من اهتمام زوجها بأطفال سبق أن رزق بهم من ارتباطه من امرأة أخرى قبلها، وتود لو كان اهتمامه منصب عليها هي وأبناءها وحدهم دون سواهم؟
فالغيرة شعور مشروع...وأنا أفهم أن لا يتقبل زوج انهماك زوجته في القيام بشؤون أبناء نتجوا من ارتباط سابق لزوجته مع رجل آخر ولو أن هذا الرجل لم يعد حاضرا بينهم ...
والخلاصة أنه من فضل الله على المرأة أن الاحتياجات الجنسية لديها ليس كمثيلاتها عند الرجل،وبالتالي فإن استعففت وابتعدت عن مواطن الشبهة و أماكن تقارب الأنفاس فستستطيع حتما أن تقي نفسها شر الانحراف ،ثم ستستطيع بالجد والمثابرة والإخلاص و حسن التوكل على الله أن تعمل على تنشئة صالحين وصالحات تقر عينها بهم في الدنيا، ثم يمتعونها برذاذ الدعاء الصالح في الآخرة إن شاء الله...
د.صالحة رحوتي

miracle
10-12-2005, 01:31 PM
لا أجد كلام بعد ما قالته الاخت الجميلة الاكثر تميزا ووجدان نصر و رواء الروح...وأشكر الدكتور صالح على تغيير العنوان...و أعتذر عن حدتي في الحديث بادئ الامر....
مع تحياتي...
miracle

جوهرة البقاء
10-12-2005, 10:55 PM
السلام عليكم أساتذتي الكرام جميعا
ليس لدي ما أكتب بعد ما تفضلتم به ولكني حقيقة عشت صراعا مابين الطرفين
فكل دكتور أو أستاذة كان له من الكلام منطق جميل وهادف لتكوين أسرة ناجحة من كل الأطراف
فعشت صراعا محاولة الوصول للنهاية الصحيحة
ولقلة خبرتي فقد عجزت الوصول رغم المحاولة التي بدأت منذ قرأت الموضوع .
إلى أن تفضلت المستشارة الأكثر تميزا والتي هي حقا متميزة في جميع ردودها
بسرد قصة من الواقع ما جعلتني انظر لمن حولي منتبهة لأقرب الناس لي
نساء فقدن أزواجهن من سنين (قضى الله لهم الموت) تاركين خلفهم زوجة تصارع الحياة لوحدها من اجل أبنائهم
تقربت من أحداهن وهي قريبة لي كثيرا ودعها زوجها وعندها ولد وسبعة بنات اصغر أبنائها سنة ونصف وأكبرهم ستة عشر
سألتها بعدما وصلت للعقد الخامس وكل أبناءها متفوقين وعل خير سمعة بين الناس لتضع حدا للمنطق الأصح الذي ارجوه
رغم محاولتها التهرب مني في البداية لكنها تراجعت وكأنها أرادت أن تفرغ ما في قلبها من سنين كبت
وتكلمت وكأنها لم تتكلم طيلة حياتها
ماذا أخبركم عن ماحكت
هل عن أنها لم ترث من زوجها إلا القليل من المال
حتى انه لم يكن يكفيها لمراسم العزاء
هل تسألونها عن الأهل و الأقارب ؟
حتى والدها لم يقدم لها ما تسد به حاجة أبنائها (فظروفه لم تكن تسمح بذلك)
أما أخوها فقد قاطعها لأنها لم تكتب الوكالة (وهي من قانون المملكة يجب أن تكون هناك وكالة للفتيات المتوفى عنهن والدهن)
باسمه خوفا من سيطرة زوجته عليه وتزويج بناتها بالقوة (بصفته وكيلهن بمقام والدهن)
أم هل أخبركم كيف قضت الليالي عند مرض احد أبنائها
وهل أخبركم عن المرض الذي اجتاح معظم أبنائها فور وفاة الوالد؟(الجدري)
وهل استطاعت أن تحمل واحد فقط من أبنائها للطبيب؟
هل هناك غربة في الدنيا كغربة تلك الأم الباكية؟
عندما سألتها لما لم تتزوجي بمن يحلي لك مرارة الأيام ؟
ردت وكلها تسخر ومن سيأتي لخطبتي أم الثمانية أبناء؟
وسألتها الآن وبعدما رأيت ثمار صبرك جميع أبنائك المتفوقين والناجحين في حياتهم على الصعيدين الشخصي والمهني
هل مازلت تتذوقين مرارة الأيام؟
قالت لي والحمد لله انه كان بجانبي في جميع الأحوال حتى انه كان يأتيني احدهم بالمال والأكل دون أن اعرف من هو ؟
ولكني لا أريد أن أعود يوما واحدا حتى وان علمت ما سيصل إليه أبنائي اليوم !!!!!!!!
تركتها مع جراحها التي كنت السبب في نزفها ...

اترك الرؤية للمختصين والمختصات لعلهم اقدر مني على التحليل
واشكر الدكتور البركات رغم أني ليس رأيي وإنما عاطفتي لا تنسجم مع ما يطرح من رأي
ألا أن طرحه للموضوع كان له عظيم الفائدة لتلك النسوة
فمن بعد ما يقرءا ما تفضلتم به لا يفكر مليون مرة قبل الحكم عليهن.



مع خالص تقديري

سعيد معيض الزهراني
10-12-2005, 11:43 PM
دكتور صالــــــــــح :-


أنت دائماً تتعاطف ... هناك أحد أصحابي سألته لماذا لم تتزوج أمك بعد وفاة أبيــــــه ... فقال لم تتزوج لإنها تحب أبي وتريده في الجـــــنة ...هههه... لم يقل من أجلنا ...


ثانياً :- تفكير النساء يختلف عما تتحدثون وهي أنهن يقلن أن أولادنا سيتزوجون ويذهبون ويدعوننا وحدنا لاجليس ولا زوج أنيس ....

ملك أصفهاني
13-12-2005, 09:10 AM
السلام عليكم ...
عدت للموضوع لجماله وملامسته لواقع شريحة منسية في هذه الحياة ...
ولأشكر دكتورنا المحترم صالح البركات وأذكر له أنّه كان هناك تميز في تحويل الموضوع وآمل من أن نقرأ آراء وتجارب مرت في هذا المجال .
ولأشكر كل من أثنى علي أو شكرني وبصراحة لم أكتب إلا من واقع أليم عشته فترة ولاتزال آلاف النساء بل ملايين تعيشه هنا وهناك .
الأمر الثالث وهو أحببت أن أوضح نقاط حساسة جدا مرت خلال الحوار لأهميتها ...
فالسيد مخلص أمين ذكر :

الصبر على تربية الأبناء هو تحد بحد ذاته فإذا أضيف له العزوبية وفقدان الزوج صارت الروح تتقلب بين أمانيها ورغباتها والأفكار المتلاحقة، وصارت الروح مضطربة...
وفعلا هذا حال عديدات أعرفهن وبهذا يكون الحل الأفضل هو استقرار هذه النسوة لتحسن تأدية مهمتها ...
:idea: وأتفق معك أخي كليا بالنتيجة التي سجلتها ...

الأمثلة المؤلمة عن معاناة الأطفال الذين يعانون من زوج أمهم هي ليست بسبب الزواج ولكن بسبب عدم التخطيط وإحسان إتيان الأمر بالشكل الصحيح
كما هو تعدد الزوجات ليس خطأً ولكن بسبب الأمثلة البشعة والظلم الرهيب الذي وقع من المعددين من الرجال صار تعدد الزوجات منبوذاً في المجتمع
والمجتمع يحتاج مع كل مصيبة إلى أن يتفاعل معها ويتكاتف مع المصاب

:idea: وأتفق بشكل كبير مع أغلب ماقاله الدكتور خالد دوجان فلقد سلّط الضوء على المشكلات بطريقة واضحة
أحببت أن أوجه الضوء لكلمة قلتها في نهاية حديثك

اذا كانت هذه المرأة مقتدرة ماديا لديها ما يكفيها واولادها ما الذي يمنع ان تتزوج وتبقى على رعاية اولادها ان وجدت زوجا على مبدأ زواج المسيار تتنازل فيه بارادتها عن النفقة وتحتفظ ببيتها واولادها وكانها زوجة ثانية لها بيت مستقل فتكون قد جمعت الحسنيين , اشبعت حاجتها الى الامن والسكينة واحتفظت بأولادها تحت رعايتها . وهذا رأي اطرحه للنقاش على الاخوة في المنتدى
أيضا أحب أن أن أقول الحل لأمثال هذه النسوة بصراحة ليس واحدا وذلك حسب حاجة كل واحدة....
وأتمنى أن نقرأ آراءا جديدة في هذا المجال إن لم يمانع الدكتور صالح صاحب الموضوع طبعا

:idea: والأخت العزيزة وجدان نصر ذكرت فكرة في غاية الأهمية

ان اغلاق باب الزواج تحت باب ان المراة لن تحترم من المجتمع له عواقب وخيمة على المجتمع مما لا يرضاه الخالق عز وجل
وبصراحة أحيانا أفكر أن جزء كبير من فساد المجتمع يقع ظاهريا على هذه الأنواع من النساء (طبعا البعض وليس الجميع )التي تريد تلبية حاجتها ولاتعرف كيف فتلين بالكلام أو تحاول الإيقاع برجل بصرف النظر عن زواجه ونتائج ذلك وقصص لاحصر لها ومايحرك تلك النسوة هو حاجاتهن وغياب الخوف من الله لكن لو تكافل المجتمع ووجدت كل من تفقد زوجها لسبب ما عدد من الرجال يطرقون بابها بصرف النظر عن عمرها وجمالها وعدد أولادها يريدون بها الخير فقط لرُحم المجتمع من حوادث مؤلمة عديدة لاتكون في الحسبان
جزيت كل الخير على كلماتك الطيبة وسهل ربي غربتك وأرسل لك المعين
وكما قلت

كلامك سليم عليها ان لا تمرض لان ليس هناك من يحمل عنها..عليها ان تكون نفسيتها مرتاحة حتى لا يتأثر الابناء...واقع اعيشه بسبب الغربة رغم اني متزوجة فكيف بمن كانت بلا زوج؟! و ما بعرف غير المجرب

أشكركم جميعا وقد يكون لي عودة
وننتظر ذكاء وتميز الدكتور صالح في توجيه كفة الحوار
ودمتم سالميييييييين

DR:SALEH MHMOD
22-12-2005, 12:58 PM
الاخت العزيزة الاكثر تميزاً صباحك جميل واكثر : كلما قرات تعليقاً جديداً لكي تغيرات بعض القناعات لدي في هذا المجال لان للإنسان الحق ان يغير رأيه فالأغبياء وحدهم هم الذين يصرون على آرائهم حتى بعد أن يكتشفوا اراء اكثر قوة وحكمة ....... وقد تذكرت الفكرة التي طرحتها سبقاً والمتعلقة بانشاء جميعة للارمل والمطلقات والتي كان احد اهدافها العمل على تزويج هولا ....... اتفق معك بحاجة الى النظر الى الموضوع من زواية اخرى والابتعاد عن النظرة القاصرة اختي العزيزة إن التمسك بحق في التعبير عن الافكار والمشاعر يعني الاعتراف بحقوق الآخرين لأن من حق كل إنسان أن يتمتع بالحقوق التالية:

-. يحق للإنسان بأن تكون له انفعالات ومشاعر وبأن يعبر عنها في المكان والزمان المناسبين.
- يحق للإنسان ألا يوافق على مواقف أو تصرفات الأشخاص اذا انتقصت من حقوق الاخرين بشرط ألا يجرح الآخرين أو يحط من قيمتهم.

- يحق للإنسان الكلام عن مشاكله لان ليس بالضرورة المعاناة واحدة .
. يحق للإنسان أن يفكر ويقول نعم أو لا . وهنا لا ينبغي أن تقول نعم بهدف إرضاء الآخرين إذا لم تكن مقتنعا بما تقول أو إذا كان ما تقوله لا يرضيك
. يحق للإنسان أن يخطى. لذا لا يجب أن تبالغ في الاعتذار عندما ترتكب خطأ أو عندما تقصر في عمل من الأعمال. لا داعي أبدأ لأن تذل نفسك.

ان ما سبق من حقوق تعلمتها بالحوار معك فلم اعد بعد اليوم اكتب لنفسي وانما للاخرين ويجب ان انظر الى الموضوع دائما ليس من خلال نفسي

ان ما سبق من حوار حول موضوع زواج الارمل والمطلقات يدفعنا الى
1) ان نضع حدودا لتعديات الآخرين على مشاعرنا .

2) على الشخص أن يدافع عن مشاعره ء ولذا ينبغي عليه أن يمتلك الجرأة علي وضع حدود للآخرين.
3) ان لا نتقبل كل ما يصدر عن الآخرين. يجب ان لا نتردد في قول (لا». .، او لا أعرف أو لم افهم~ أو إنا غير موافق """". لا تتردد في قول ذلك له. لا تحتفظ أبدا بمشاعرك غير الإيجابية تجاه الآخرين كمشاعر الشك والخشية .

لكن اختي الفاضلة الاكثر تميزاً وبما انك مثلتي وجهة نظر غالبية النساء في المنتدى من خلال الردود اقول يجب علينا ان ندرك ما يلي

إن الإصغاء إلى الآخرين يعني أن تستمع إليهم دون أن تنتقدهم أو تطلق عليهم أحكام الإدانة (خصوصاً عندما لا تكون موافقا على وجهة نظرهم ) ؟ وأن تهتم بمشاعر الآخرين ومشكلاتهم لا يعني أنك مطالب بتحمل المسؤولية عنهم . كل ما في الأمر أن الإصغاء إلى الآخرين يتطلب منك أن تنس نفسك بعض الشيء.

ويجب ان لا نتظر تحرك الاخرين لجل مشكلاتنا لذلك يجب ان نقوم بمبادرات دون إن تهمنا النتائج فذلك يجعلنا أكثر قدرة علي تحقيق ما تريد.

- وكذلك يجب علينا ان لا تحاول فعل ما نريد فعله بالقسر أو الإكراه فالمهم وان نكافح من أجل الحصول على شيء ما ء أو من أجل تحقيق هدف ما،

اخيراً وقبل كل شي تعلمت من الحوار معك:
كيف اتراجع و لا اتتعلق تعلقا كليا بشيء ولا ارفض رفضا كليا اي شياً، فالمرونة تجعلنا اكثر قدرة على التكيف مع حالات اليسر والعسر على السواء.

ولي عودة الى التعليق على الردود

ملك أصفهاني
31-12-2005, 02:22 PM
شكرا دكتور صالح البركات على هذا الاطراء الجميل
وسررت للنتائج الطيبة لهذا الحوار ...
واتمنى فعلا أن تشاركنا نسبة كبيرة من السيدات التي مرت بقصص مشابهة ليزيد الموضوع غنى ونتعرف أو نسمع مثلا عن واحدة تزوجت مرة أخرى وماهي الصعوبات الحقة التي واجهتها بعد ذلك

وشكر خاص مني لرواء الروح على القصة والتعليق

المميزة جدا جوهرة البقاء كانت سعادتي كبيرة جدا بقراءة كلماتك فقد استفدت بشكل عملي بارز مما قرأته أشكر استجابتك الذهنية والعملية عن الموضوع
ألا أن طرحه للموضوع كان له عظيم الفائدة لتلك النسوة
فمن بعد ما يقرءا ما تفضلتم به لا يفكر مليون مرة قبل الحكم عليهن.

هل مازلت تتذوقين مرارة الأيام؟
قالت لي والحمد لله انه كان بجانبي في جميع الأحوال حتى انه كان يأتيني احدهم بالمال والأكل دون أن اعرف من هو ؟
ولكني لا أريد أن أعود يوما واحدا حتى وان علمت ما سيصل إليه أبنائي اليوم !!!!!!!!
أوجزت العبارة وأوصلت الحالة العمييييقة لأغلب تلكم النسوة وصدقت بالنقل ياجوهرة بوركت جهودك ...

جوهرة البقاء
04-01-2006, 08:05 AM
يسعد صباحك أختي العزيزة
الأكثر تميزا
كم انا مسرورة لتعليقك على ماكتبت
وشكرا لثنائك
لك أصدق التحيات الطيبة

رواء الروح
19-01-2006, 11:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية لكم احبابى
وتحية خاصة خالصة لك استاذى الكريم د.صالح

هكذا ستظل سيدى اتعلم منك كل يوم واشعر بتقصيرى فى الكثيييير
هائنذا اتعلم مرة اخرى
يحق لنا قول لا.......
ويحق لنا التراجع.........
واهم ما تعلمته
كيف اتراجع و لا اتتعلق تعلقا كليا بشيء ولا ارفض رفضا كليا اي شياً، فالمرونة تجعلنا اكثر قدرة على التكيف مع حالات اليسر والعسر على السواء.

اكثر من رائع سيدى
أرجو ان يوقنى الله للعمل بما تعلمته
وان يبارك للحصن فيك فانت هنا كنز عظيم جزاك الله عنا خيرا ولا حرمنا عطائك

DR:SALEH MHMOD
06-02-2006, 08:49 PM
تحية تقدير واحترام الى ( الاكثر تميزا ....... وراء الروح ....... وجوهرة البقاء) على الافادة في هذا الموضوع ........ واعتقد اننا بحاجة ان نقراء تعليقات اكثر حول الموضوع لانه هام ......... اتمنى ان يشارك الاعضاء ذوو التجربة في هذا الموضوع.

الحاج بن متولي
08-02-2006, 02:09 PM
[align=justify:9332c4a2a1]بسم الله الرحمن الرحيم

اخوي الدكتور صالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استاذي الفاضل .. تعطيل الامور بقصد او بغير قصد يصب في مصلحة تمكين الشيطان من عقولنا وافكارنا وميولاتنا .. نحن امه مسلمه والعقيده والانقياد المطلق لما أمرنا الله به ونبيه الكريم واجب على كل مسلم يعي ان هناك جنة ونار .. ولذلك فقد احل الله للرجل اربع نساء واحل للمرأه خلع نفسها متى ما رأت ان ذلك الزوج غير قادر على الوفاء بمتطلباتها جميعاً بدون استثناء وبدون تقسيم .. يعني ان لا نقسم الامر فيه (المتطلبات الجنسيه .. والمتطلبات المعيشيه .. والمتطلبات العاطفيه) وما الى ذلك من .. ولذلك لو نظرنا بتلك النظره المتشائمة التي وردت في اخر تعليق لك بعد طرح الموضوع كأني استشفيت دكتورنا الفاضل أن هناك ما ينكد عليك في هذا الامر .. ولكن اذا كان هناك نماذج فاسدة فلا يعني ان جميع ايقونات المجتمع المترمل او المطلقات فاسد او غير قادر على الامساك بزمام الامور والقدره في الامساك بالدفه والوصول بالاسرة الى شاطني النجاه .. اتحدث إليك .. وانا مجرب لأم أرمله ومن بعد ذلك مطلقه .. وكانت ثمرة تلك التجربتين 7 اخوان من ابوين مختلفين ولكن لا نشعر ولله الحمد بأي نوع من الاضطهاد او التقسيم او النفور .. بل بالعكس نشعر بأننا سبعة ارواح في جسد واحد ولله الحمد ... اذاً المسألة تعتمد على عنصر الشخص .. لا على مجموع الاشخاص .. واعني على سلوكه وكيفية تعاطيه لمسألة الزواج بعد الطلاق فكما يحق للرجل الزواج بعد وفاة زوجته او موتها وهي قد تركت خلفها ابناء .. حق مشروع لكل ام رحل عنها زوجها بالموت او بالطلاق .. ويجب ان نفهم ان استقامة الامور بدرء المفاسد بأي حال من الاحوال وحسب المستطاع .. فنحن نرى اليهود او المجتمع اليهودي كما قرأت في احد الكتب .. ان زوجة الاخ لا يمكنها ان تتزوج الا بعد ان يكبر اخ الزوج ان كان صغيراً حتى يقرر هو هل يتزوجها او يرفها فتتزوج غيره .. وهنا تعطيل ويصبح الباب على مصرعيه امام الشيطان لكي يجد مدخلاً في نفس تلك الارمله او المطلقه لكي يلطخ رحمها وينتهك عرضها والعياذ بالله .. اذاً الامر الصحيح هو العفاف والطهره والستر والابناء هنا يجدون من يقوم سلوكهم لأن الاطفال دئماً بحاجه الى الرعاية الدائمه من رجل قوي يستطيع ان يوجههم ويربيهم ويقوم سلوكهم الخاطيء ان حصل .. فلذلك انا ارى ان طرح الموضوع جميل وليس لي اي ملاحظه عليه الا العبارة الاخيره فلو انها غُيبت لا كان اجمل للمقام الكريم وللمتلقي والله اعلم انا بالنسبه لي اذتني هذه الجمله واعتذر عن الصراحه في هذا الامر .. لأن المطلع البسيط قد يعتقد انكم لا تؤمنون بالتعداد او ترفضون سنة الله في خلقه وحاشكم ذلك ان شاء الله .. اما بالعوده الى اسألتكم وهي على النحو التالي :

لماذا تفكر المراة بالزواج


اذا كان هذا السؤال لمصادرة حق المرأه في الزواج فنحن لم نخلق أولياء الله في ارضه على خلقه .. ولم نُعطى مفاتيح الغيب لكي نعدل فيه كيفما نشاء وكيفما يتماشى مع رغباتنا وأهوائنا .. وعلينا هنا ان نقول لماذا لم لا تفكر المرأه بالزواج .. اذاً السؤال بهذه الصيغه يكون أرحم واشمل واعم .. لأن الزواج صفه سائدة في كل المجتمعات ولا يمكن ان يقوم مجتمع الا بهذه الرابطه القويه التي تجمع المرأه بالرجل في أطار الاسرة السليمه .. ثم ان لنا في نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم اسوة حسنه .. فقد تزوج الارمله والمطلقه والبكر .. واختلف معك هنا يادكتور حيث ان الارمله او المطلقه بحاجه اكبر للرجل خاصه اذا كان هناك اطفال ولدى الرجل القابليه التامه للقيام على شئونهم فقد يحل ازمات كثيره وقد تنجوا هذه الارمله من ذول السؤال وقلة الحيله .

لماذا لا تصبر على تربية ابناءها


أن استطاعت الصبر فخيراً على خير واعرف نساء بلغ اولادهن مبالغ الرجال وآتاهم الله من العلم الحضوه العظمى وكان خيراً لها عدم الزواج واحتسبت وصبرت ولكن قانون اختلاف الرغبات والنزعات الذي يتحكم في البشر له سطوته وحضوته من شخص الى اخر وقد يكون متدرج او متوهج من شخص الى اخر ..

لماذا لا تشتري الجنة من خلال تربية الابناء.

وقد تشتري الجنه تحت قدم زوجها اذ ان هناك حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم بما معنا (أنني لو أمرت احداً يسجد لأحد لآمرت الزوجه ان تسجد لزوجها) فبرضاه يرضى الله واذا نام غضبان لعنت الملائكة تلك المرآه وخاصمتها الحور العين في السماء .. اذا الجنة متاحه لها بشكل اكبر عندما تكون تحت ظل رجل .

لماذا لا تحس بمعاناة الابناء بعد زواجها.

وقد تختفي هذه المعاناة ولا تكون حاضره وكم من زوج ام رؤف رحيم طيب القلب ويجب علينا ان لا نأخذ من العيانات السلبيه نماذج تتصدر استدلالاتنا او نعتبرهم قدوه لكل زوج ام وقد يكون زوج الام عماً لهولاء الابناء واخاً للمتوفي او للزوج المطلق وهذا ليس بغريب وخاصه اذا كان متوفي .

الا يتسحق الابناء التضحية من اجل مستقبلهم.

نعم يستحقون ولاكن قد يكتب الله أن يكونوا عاقين منشقين غير مبالين بأمهم التي تعبت من اجلهم وافنت شبابها من اجلهم .. اذا الاولى ان تكون تحت ظل رجل يخاف عليها حتى يأتيها اليقين .. ونماذج الابناء العاقين متكرره ومتعدده بل ومنتشره والعياذ بالله .. اذا استاذي ودكتوري الفاضل .. اجد ان الزواج اولا للمرأه المطلقه او الارمله ..


اسئلة تحيرني ............. اتمنى ان لا اسمع عن امراة مطلقة عندها ابناء انها تزوجت

عفواً .. هذه الجملة لم ترق لي فلا تعتب علي ان اعترضت عليها .. [/align:9332c4a2a1]

الحاج بن متولي
08-02-2006, 02:41 PM
[align=justify:2c5f4d78c3]اخوي الدكتور صالح حفظك الله

جميع الاخوه الافاضل

السلام عليكم

جميل جداً ما يدور هنا من حوار راقي وممتع حقاً .. ومالي سوى التصفيق بحراره على هذا التفوق وعلوا الكعب في الحوار بين الناشر والمتلقي وقد اوردت تعليقاً قبل هذا وكانت لم اطلع على باقي التعليقات فقد يكون فيه بعض التشابه مع بقية الاخوان وهذا يشرفني جداً وقد وجدت اثناء المتابعه رد للاخت اكثر تميزاً اذهلني حقاً .. كيف ان قصتها التي طرحتها ردت بشكل مباشر على صلب هذا الموضوع الذي نتحاور فيه .. وباختصار وبدون رتوش نعود للمثل المصري القائل (ظل راجل ولا ظل حيطه) رغم ان الشعب المصري شعب النكته والبسمه والروح الجميله الا انهم يعتبرون من دواهي العرب وحكمائهم سواءً على المستوى الشعبي او المستوى الثقافي شعب له حضارته العريقه الظاربه في بطن التاريخ .. رغم انني سعودي الا انني اعشق ابناء هذا الوطن الغالي .. فبختصار لو نظرنا الى هذا المثل الجميل .. القليل في حروفه الكبير في معناه .. لا قلنا احسنتم يا شعب النيل الابي .. هذا المثل لو اتخذناه قاعده نسير عليها لما بقيت امرأه عانس ولا مطلقه ولا ارمله .. لأنه يحكي بكل بساطه عن شيء قوي جداً وهو امر (القوامه) التي تكون تحت كف الرجل ويتصرف فيها بعقلانيه وورع حتى يتمكن من انجاز جميع الامور الاسريه نعم اختي الفاضله الاكثر تميز .. صدقتي ولا تثريب عليك .. كان في هذا الرد علاج لهذه القضيه من وجهة نظري المتواضعه .

وبالعوده الى اسألة الدكتور الكريم حفظه الله [/align:2c5f4d78c3]


1[align=justify:2c5f4d78c3]) وضع تصور لافضل الشروط التي تستطيع ان تفكر المراة بها بالزواج مع ضمان عدم التاثير السلبي لهذا الزواج على الابناء. [/align:2c5f4d78c3]

[align=justify:2c5f4d78c3]اهم الشروط ان تنظر الى دينه وخلقه لأن من يخاف الله سوف يخافه في كل شيء لأن لديه علم بمسئولية تربية الايتيم اذا سوف يكون احن عليهم من أمهم وابيهم .. أما ان ترتبط برجل عربيد لا يعلم اين باب المسجد ثم نقول لا كان يجب عليها ان لا تتزوج هنا تأتي المغالطات وعدم النج الكامل في اختيار ولي امرها القادم بعد الله وولي امر أبناءها .. اذا المسئوليه تقع عليها وعلى اهلها في هذا الامر .. وان اراد الله شيء اخر فلا راد لقضاءه .. [/align:2c5f4d78c3]


[align=justify:2c5f4d78c3]2) كيفية التعامل مع تاثير الاسرة الذي يلح على المراة بالزواج مرة اخرى. [/align:2c5f4d78c3]

[align=justify:2c5f4d78c3]النزول عند رغبتهم لأنهم قد يرون غير التي تراه .. فان كانوا يرون انها قادرة على تخطي العقبات فلن يجبرونها او يضغطون عليها من اجل الزواج مره اخرى .. ولكن هم اعلم واخبر وادراء بحال ابنتهم قبل ان يزوجونها وبعد زواجها وبعد ان اصبحت على مفرق الطرق .. [/align:2c5f4d78c3]

3) كيفية التعامل مع الحاجات التي تدفع المراة للزواج.

[align=justify:2c5f4d78c3]بالقياس على الحال .. اولاً ... ثم تغليب المصالح العامه على المصالح الشخصيه .. ثم مصلحة الابناء وقياس مؤشر الاضرار قبل البدء في عملية التخطي الى المرحله المقبله .. [/align:2c5f4d78c3]

[align=justify:2c5f4d78c3]4) كيف نوافق بين مفهوم الاخلاص والتضحية في سبيل الابناء والزواج كحاجة ضرورية.[/align:2c5f4d78c3]

[align=justify:2c5f4d78c3]يتم التوافق بؤد مفهوم الشر المطلق .. ودعم مشروع الخير الكامل .. وتنمية الفكره تحت مظلة التفاهم والنقاش الهاديء عند احتدام الصراع بين النفس والعقل وبين الشخص والاطراف الاخرى .

مع فائق التحيه والتقدير [/align:2c5f4d78c3]

يسود الصمت
08-02-2006, 08:41 PM
اخواني جميع الاعضاء . هل المراه بشر احساس ومشاعر ؟ بدون شك نعم . من هذا المنطلق أرى ان ابسط حقووق المطلقه او الارمله ان تتزوج لانها بشرر تحس كما يحس الرجل ومن الانانيه ان ننظر كرجال ان زوج المطلقه او الارمله غلط . لان الزوواج ستر وأمان واطمئنان . ومن الظلم ان تكون حياة المراه مقيده برجل كان حي او ميت . تمنياتي للجميع المطلقات والارامل بالزواج السعيد . اخوكم يسود الصمت لم يسبق لي الزواج ولم افكر بأرمله او مطلقه :)

ابو مصطفى وهند
08-02-2006, 11:51 PM
الأستاذ الفاضل ... الدكتور صالح بركات
تحية طيبة واعتقد ان الموضوع يحتاج الى مراجعة وان لانعمم تجارب شخصية محدودة على مجتمع له تراثه ومعتقداته التي بناها عبر التاريخ وخلص الى النتيجة التي تؤكد ان الزواج هو الافضل لكلتيهما " المطلقة وهو احصن لها من كلام الناس الذي لايرحم" والارملة التي هي بشر ولها حاجاتها الانسانية. وفي مجتمعنا وعلى الاقل الذي اعيش فيه انا فان نسبة النساء الاتي لهن دخل يكاد يكون معدوم. فكيف تتمكن كلتاهما من توفير حياة مناسبة لابناءهما ولاتوجد فرص عمل شريفة ولها مردود مالي مناسب. ان كلامي هذا لايعني ان تقبلان باي زوج بل الذي يخاف الله ويعتبر نفسه ابا
تقبل تحياتي.
ابو مصطفى وهند

مدمنه_متعافيه
09-02-2006, 02:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بداية اشكر الاساتذه واشكر الاكثر تميزا بردودها واعجابي بها وبقوتها


وتذكرت انسانه ارملة اعرفها عز المعرفة فلديها 4 ابناء 2 وبنتان


ولكنها لم تتزوج وهل نفع معها احيانا نعم واحيانا لا


فالجميع ينظر بأنها امرأة ارملة فتحتاج هذه المرأة من يستيقظ الصبح ويذهب بطفلها المراهق الى المعهد فيقول لأمه عيب وصليني بعيد فهناك رياجيل


وتارة تجدها تلاحق ابنها لتعطيه ابرة السكري وتسهر لراحته

وتارة مع ذاك الولد ومرة مع البنات وللأسف للأسف نظرة بعض الرجال بأنها أمراه وحيده بدون رجل وهذا البيت لها وحدها ماذا تفعل واين تذهب ؟؟؟؟؟

وغير ذلك تمر السنين وهي وحيده بالغرفة تجلس وتعاني فالكل يتخلى من الاهل عن المسئوليه فالكل لديه المسئوليه........

حتى الابناء بعد ما يكبرون تكون لهم مسئوليتهم لزوجاتهم فأين تذهب هذه الام ؟؟؟؟؟؟؟؟ تصبح وحيده

المديرة
13-02-2006, 07:42 PM
انا يمكن ان افكر بالعكس
لماذا لا تفكر المراة بالزواج بعد وفاة زوجها او بعد الطلاق
حيث من خلال تجربة عملية مع العمل مع الاسر ذات المعيل الواحد وهن النساء وجدنا ان معظم النساء ونسبة كبيرة جدا لا تتزوج وتبقى لتربي اولادها وتعيلهم لوحدها لانها ممنوع عليها الزواج وكانها تقترف جريمة بشعة رغم انه حق من حقوقها
وهذه الجريمة قد فرضها عليها المجتمع ومن ثم الاهل والاقارب ومن ثم اولادها

ان تزوجت اين سيذهب الاولاد
ان تزوجت من سيعتني بهم
ان تزوجت ماذا سيقول الناس عنها وخاصة المراة التي زوجها قد توفى
ما صدقت مات زوجها
ان تزوجت ستحرم من اولادها
ان تزوجت لن تكون المراة المسكينة التي ضحت لاجل اولادها
ستصبح تلك المراة التي اهتمت بحالها الله يوخذها م عندها اولاد وشو خلها تروح وتتجوز هي ما تعرف العيب
وكم من المعاناه التي تعانيها تلك النساء من مجتمع لا يرحم
انا لا اريد ان اعمم الصورة ولكن هذا ما وجدته من مجموعة العمل هذه وما كن يعانين وخاصة انهن لا يجدن التقدير ولا يجدن المواساه

خريطه
17-02-2006, 07:48 PM
[align=right:e2746b6e3e]
المرأة المطلقه ام الأرمله

كيف تعيش ؟ بعد طلقها او وفاة زوجها وكيف تربي اولاده ؟

من يصرف على الاولاد ؟ ام تتنتظر حسنات رمضان !!! من اهل الخير

طيب لنفرض الزوج ترك لها البيت والمال لكن لم يترك لها من

يغطي حاجتها الجسديه اليس لها حق في ذالك ام تحاول تتجاهل

حاجتها إلى ربي وضعها فيها زي اي رجل هي هذا الكون

ليش الكل يتجاهل حاجة المرأة !!!

طيب ليش الرجل لا يحاسب عندما تتوفى زوجته من الزواج مره اخرى

لا تقولو لي الرجال غير لا والف لا المرأة هي نفس الرجل من لحم ودم

بحاجه من يروي لها حاجتها الجسديه مثل غيرها الرجال

المهم والأهم انا انصح اي مرأة تتزوج بعد الطلاق مليون مره

وبعد وفاة الزوج 500 مره ليش اذا هي قدرة تعيش لبيتها واولاده

بشرط يكون مأمن المسكن والمصرف من الزوج المتوفي

بس والله والله والله نصيحة اخت لا جلوس بعد الطلاق او الوفاة

وبعدين تقدر تتزوج رجل عقيم يرعى اولاده معها يعتبرهم اولاده

وتشرط ووجود اولادها معها قبل اهل وسهلا ماقبل مع السلامه

دمتم سالمين [/align:e2746b6e3e]

نسايم الدخيل
17-02-2006, 08:25 PM
:( :(

انا مستائه

لماذا دائما تطلبو من المرأة الكثير

[marq=right:67e39ae3a2]لماذا يفكر الارمل والمطلق بالزواج وهو عندو اطفال[/marq:67e39ae3a2]

وجـــ قلم ـــدان
21-02-2006, 03:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,

أسئلة لا تستدعي للإستغراب ..

لماذا تتزوج المرأه ... لكي تستر على نفسها وتكون أسره لها ومجتمع صالح

أخي الدكتور أنا حقيقة أستغرب من موضوعك ويكفي تضع للمرأه بضائقه كبيره


أيها الدكتور .. إن الطلاق أبغض الحلال عند الله ... لكنها يعتبر طريق حسن لكي لا يسبب الى مشاكل للطرفين لذلك يكون الطلاق هو الحل مثلاً

عدم وجود الموده ... العشره السيئه بينهما ... الخيانه المحرمه ... أمور كثيره تحتم هذا الطلاق ..

لكن تمنع المرأه من الزواج مره أخرى فهذا بوجهة نظري قسوه على المرأه

لماذا لم تقل لماذا يتزوج الارمل او المطلق ويقوم بتربيه اليسوا هم ابنائه أيضاً


الرسول عليه الصلاة والسلام كان متزوج من ارامل وكان مثال لزوج الام حنون رحوم وإذا قلت هذا رسول فأقول لك يوجد رجال أحن من أباء ...

الم تفكر بأن زواجها منه هو ستر لها أو عون لها ... قد تكون إمراه لا اهل مساعدين لها ورب العباد عوضها برجل رحوم ارحم من زوجها الأول ..

نفرض إنها فتاة بمقتبل العمر طلقت وانجبت منه طفلا او إثنان هل هذا يعني أنها تقوم بالتربيه طول عمرها والزوج يترنح وينبسط بزواجها وترك اطفاله معها

وهو يعيش حياته

موضوعك حقيقه ضد أمر حلله الإسلام ..

المرأه يحق لها الزواج وكم من أمراه تربوا اولادهم من قبل زوج الام

المرأه إنسانه لها الحق أن تعيش ... الإسلام كرمها وجعل لها حقوق

قال تعال ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض )

أنظر بما فضل الله بعضهم على بعض ...


أما إذا كنت تقصد إمراه لها سبعة أطفال او اكثر بأن لا تتزوج في هذا لها أن تتريث وتدرس الموضوع جيد وإذا خافت على نفسها من مغريات الدنيا لها بالزواج للحفاظ على نفسها ..

أيها الدكتور مغريات الدنيا كثيره وتربية الابناء مطلب لتواجد الاب والام معنا

لماذ لم يفكر الاب بأبنائه بعدما طلق زوجته اليس هناك انانيه من قبله؟؟؟

إذا هي إمراه مقتدره ماليا وعلميا وامورها ميسره صدقني أنها لن تحتاج الى رجل... سوف تكتفي بالتربية ...


دعنا أخبرك ...

كم من رجل استغل موضوع التعداد الزوجات من غير مراعاة ...

يطلق الرابعة لكي يتزوج من أخرى ... أين التربية ولا هي مجرد اشباع لرغبات من قبل الرجل ....


مره أخرى اقول لك .. موضوعك فيه نوع من ظلم المرأه

انت قلته عموما لما لم تخص وتقول الامراه كثيرة الابناء وتجاوز عمرها الثلاثيني ان تتزوج ؟؟

أمراه شابه يحق لها الزواج ..

واعتقد من رغبة بالزواج هو إنها لم تحس بمعنى الزوج ولم يعطي حقوقها



تحياتي .................

ذات أفـق
07-03-2006, 07:01 AM
ارى الجمع بين الاثنين /
ان تتزوج بشروط تظمن لها حماية اطفالها ، مثلا : أن لاتخدمه ولاتكون مسؤوله عنه ، في مقابل ان لايكون مسؤل عن النفقه

في عائلتنا تزوجة إمرأه أرملة بهذه الطريقة ..وكان زواج ناجح بحيث وفر لها سند و حصانه ،ولم يؤثر هذا على تربيتها لاطفالها فكانت متفرغة لهم ..
و علاقتها بالزوج تشبه الصداقه..يقضي عندها يوم في بيتها ومع اطفالها ، ويقضي اليوم الاخر في بيته عند زوجته الاولى .


الزواج حق وحاجه انسانية وإن اختلفنا بكونها حاجه صغيره او كبيره ..تظل مطلب عدم تلبيتة يؤدي الى خلل .. والزواج ليس جنس فقط كما يقول الاخوان ان المراه تستطيع الاستغناء عن الجنس
المراه ان كانت اقل طلبا للجنس فهي اكثر طلبا للعاطفه ..و الشريك و الأنيس .

ذات أفـق
07-03-2006, 07:08 AM
[align=right:10eea3acf8]

ليش الكل يتجاهل حاجة المرأة !!!

[/align:10eea3acf8]

المرأه غير مهم ان تكون سعيده بحياتها .. يعطونها الحد الادنى من الحقوق وربما أقل ..

أما الرجل فهو يتوسع ليصل الحد الأعلى ويتجاوزه بمباركة المجتمع

شذرات روح
08-03-2006, 11:58 AM
السلام عليكم

اخوتي واخواتي الاعزاء
هذه اول مشاركة لي بالمنتدى والذي ااسف كثيرا لعدم معرفتي بوجوده :(

وقد شدني الموضوع ليومين كاملين لانه يخصني
ولانقل لكم تجربتي واترك لكم التعليق

فانا توفى عني زوجي وانا في ال18 من عمري ولي منه طفلان ...ولد وبنت ...كان عمر ابني سنة وشهر وعمر بنتي شهران .. لم يترك لي شيئا ..لا مال ولا بيت ولا اي شي... وكان قد منعني من اتمام دراستي من اجل تفرغي لتربية الاولاد .. اضطررت بعد وفاته الى الانتقال الى بيت اهلي لان اهله كانت حالتهم لا تساعدهم على وجودنا معهم .. وهناك بدأت معاناتي فلانني ما زلت صغيرة وعلى قدر من الجمال فقد تحكم بي الجميع اقصد امي واخوتي واخواتي الاكبر مني كل يفتي لي وكل ينصب نفسه حكما على تصرفاتي .. للعلم بقيت لاكثر من سنة وانا حبيسة البيت لا يحق لي الخروج ...اجبروني على الحداد لمدة 10 سنوات ... حاولت ان ارجع للدراسة ولكنني لم استطيع في بلدي وذلك لان قانون التعليم لا يسمح برجوعي ... حاولت الدراسة على النفقة الخاصة لم اجد من يدعمني ويتحمل مصاريف دراستي فقد قيل لي بان مصاريفك ومصاريف اولادك كثيرة وهي تكفينا .. بعد سماعي لهذه العبارة منهم قررت ان اعمل حتى لا ياتي من يعير اولادي في يوم من الايام بالاحسان اليهم .. ولكن الاهل سدوا امامي مجال العمل في الخارج وذلك لخوفهم علي من الاهانة في العمل لانني لا احمل شهادة فاي وظيفة ممكن ان احصل عليها وتليق بمقام عائلتي .. اضطررت الى العمل داخل المنزل بالتطريز والحياكة من اجل اعالة اطفالي ولا انكر بان اخوتي واخواتي كانوا يساعدوني ولكن والله في كل مرة يعطوني ارجع الى غرفتي لابكي همي وذلي ((مع العلم بانني قد اكملت الاعدادية بمعدل عالي يؤهلني الدخول الى الكلية الطبية وهذا ما كنت اطمح له )). .. تقدم لي العديد من الخطاب وكنت ارفض ليس لعدم الرغبة ولكن لخوفي على اولادي ان ياخذهم اهل زوجي بعد ان هددوني من البداية انه في حالة زواجي سوف ياخذون اطفالي مني .. وساندهم في ذلك اهلي ... اضطررت مرغمة ان لا افكر في الزواج .. استعنت بالله وتوكلت ان يرحمني وتوسلت اليه ان لا يعترض طريقي من يحاول اغوائي .. ولكن هناك من النفوس الضعيفة الكثير التي تتصور ان المراة في حالة كونها ارملة او مطلقة فهي صيد سهل .. تعرضت الى اغراءات كثيرة ولكنني والحمد لله صمدت .. وليست الصعوبات المادية هي الوحيدة التي واجهتني بل شؤون اولادي ومتابعة مصالحهم من تسجيل بالمدارس ونقل ومعرفة لمن يصاحبون .. لقد اضطررت في بعض الاحيان الى مصاحبة امهات اصدقاءهم من اجل معرفة ان كانوا يصلحون ان يكونوا من اصحابهم ام لا ...اما مراجعة الدوائر لتمشية المعاملات فحدث ولا حرج ... لا احب الاطالة عليكم ففي حياتي الكثير والكثير مما تحملته في سبيل مصلحتهم وكل ذلك على حساب صحتي وخصوصا النفسية ... واخيرا وبعد تخرجهم من الجامعات وزواجهم ها هم تركوني لوحدي انعى سنيني الضائعة في سبيلهم وهم لا من معترف بجميل ولا تضحية ... فهم قد بداؤا حياتهم وبنوها خارج البلد الذي اعيش فيه .. وها انا اذرف الدموع على اطلال سنيني التي ضاعت بلا رجعة .. ولا ازيد


كتبت قصتي للاعتبار فقط لا غير ومن مثلي الكثيرات


وسلامي للجميع

ملك أصفهاني
09-03-2006, 01:01 AM
:) فعلا موضوع أكثر من رائع ولاأزال أتابعه بشغف وتشوق للجديد
وفعلا أشكر الدكتور صالح على اثارته لمثل هذا الموضوع .....

أختي ذات أفق كلامك صحيح ومنطقي وهي تجربة جديرة بأن تسلط الأضواء عليها وأن تحتذى في حال نجاحها ....
وكما قلت المراه ان كانت اقل طلبا للجنس فهي اكثر طلبا للعاطفه ..و الشريك و الأنيس .
وفقك الله وبارك بك ونأمل أن تزودينا عن تفاصيل أكثر لحال هذه المرأة بعد الزواج هل ارتاحت فعلا أم ظهرت لها مشاكل من نوع جديد

أختي شذرات روح والله يا أختي لاأدري ما أقوله لك لكن بصراحة أريدك أن تتأكدي من أمور منها : أن عملك مادام خالصا لله فلاتظني أن أي لحظة تعب أو دمعة ذرفت أو صعوبة كابدتها إلا سيعوضك الله بدلا عنها أضعاف من الخير العميم فاستبشري أخية
ومن ناحية أخرى فموت الزوج امتحان والله عظيم على المرأة ولاتعرفي بعده أين الحل ومن أين السرور يمكن أن يأتي فلا إن بقيت وحيدة مع حملها لوحدها ستكون سعيدة ولا تظني أن أمر ارتباطها بات سهلا وأن السعادة ستأتي من الارتباط ....
الأمر في كل حالاته ليس سهلا لكن رحمة الله موجودة وهي فقط التي تدعم وتساند وتهون الحمل ... ولاتظني الا أريد بنا خيرا ...

و العروض التي طرحت في هذا الموضوع إلى الآن عروض ليست سهلة أبدا ولاأظن أنها التي يدعو اليها الدين الاسلامي والعروض الى الآن هي كالمسكنات ليس الا أما الشكل النظامي الطبيعي السليم الذي أتوقعه هو أن يتم زواج هذه النساء كما تزوج أي فتاة ويكون لها كامل حقوقها الزوجية والنفقة والمبيت العادل وماشاكل ... لأن هذه من شروط التعدد وإن لم تتحقق فلن يتحقق معها حياة سوية سليمة
قد يستغرب قارئ هذه الكلمات لكن تعملت هذا من قصص حولي ....

وأخيرا آمل بشوق كبير أن تطلعنا انسانة أرملة أو مطلقة تزوجت ثانية على طبيعة الحياة التي عاشتها وماايجابيات ذلك وماسلبياته ...

وفقك الله الجميع لكل مافيه الخير والصلاح ... :) .

DR:SALEH MHMOD
01-04-2006, 01:23 AM
تحية طيبة وجميلة ....... بحاجة ان نقراء اكثر ونسمع تجارب اكثر حول الموضوع ......... لان هذا الموضوع يشكل هاجس وقلق للكثرين.