المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشذوذ الجنسي أسبابه ومسبباته وعلاجه



أح د
21-05-2005, 03:22 AM
عندما نتحدث عن الشذوذ الجنسي

والذي إستشرى في المجتمعات العربية والخليجية

وظهر لنا مايسمى بالجنس الثالث أو مايعرف بالعربية ( بالمخنث )

سواء بين الذكور أو الإناث

ماهي أسباب ذلك ؟؟؟؟

هل هي نفسية أم عضوية ؟؟؟

أطرح التساؤلات وبإنتظار الأجابات من المختصين

ولي طرح محدد فيما بعد

احترامي

أح د
21-05-2005, 03:29 AM
دعونا نفتح هذا الموضوع بواقعية وصدق

ونحن نعرف الحكم الشرعي

ولكن دعونا نتحدث من أرض الواقع

من مشاهداتنا ومعرفتنا

ونضع حلولنا وإرشاداتنا

وأتمنى من المشرفين أن يتمتعوا بأريحية في تقبل الآراء والردود

إحتــــــــــــــــــــــــــرامي

لمياء الجلاهمة
21-05-2005, 07:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حسب ماقرأت واستفسرت ان الشذوذ بعضه يكون عضوي وهذا راجع الى تكوين خلقي منذ الصغر قد يكون الطفل ولد ويحمل اعضاء تناسلية ذكرية وانثوية في نفس الوقت كتشوهات خلقية تؤدي الى تربية الطفل على انه ذكر مثلا بالرغم منه اساسا انثى ولكن للتشوه الخلقي ينشأ على انه انثى والعكس وهذا يمكن تصحيحه بعمليات الجراحية واعادة تأهيل المريض نفسيا على تقبل شخصيته الحقيقية

اما النوع الثاني الذي يكون اساسا اما ذكر او انثى ولكن لضروف ما مثل تربية الطفل بدون تحديد هوية والتركيز عليها او تعرضه لاعتداءات وتحرشات في الغر تجعله يفقد هويته الاصلية ويبدأ يميل الى بني جنسه

ان لم يكن هناك اساس تربية سليم وايمان يحميه فانه سيمضي في هذا الطريق متبعا شهواته ويكون مستغلا من قبل الاخرين وهذا مانراه انتشر في مجتمعاتنا العربية ووالخليجية بالذات
ولكن بالتأكيد انه هناك علاج ربما طويل يحتاجه المريض حتى يرجع الى نفسه السوية عند طبيب نفسي ..

ومن المهم برأيي الاهتمام بتربية الطفل حسب هويته الحقيقة وتعويده على الرجوله منذ صغره وليس كما نرى من ترف ودلع زايد يجعل الفتى مائعا كالبنت والعكس صحيح ..حيث ان التربية لها دور كبير جدا

والله اعلم

صلاح يوسف
21-05-2005, 08:56 AM
[align=justify:d3c5dc3efb]بسم الله الرحمن الرحيم ...

ما حرم الاسلام شي الا سد الابواب المؤدية اليها بأقفال يصعب فتحها ...
فلا ينبغى أن نكون فى مجتمعات لا تعرف من الاسلام الا اسمه وهي تعيش حياة الجاهلية أن ننتظر الحل ونحن بعيدين عن ديننا ...
فحياة معظم الاسر المرفهة فى الخليج تساعد على إنتشار مثل هذه الظاهره بل بالمفاخره بها ...
لا ننكر ان هذه الظاهرة تصيب الفقراء .... لكنهم لا يبيحون بها ويخجلون من أن يعرف عنهم ذلك ...وما ذلك الا كتنفيس لمجتمعات مكبته .... ترى فى سهولة التقاء الرجال بالرجال فرصة لها ...
ثم إن الرجولة فى هذا الزمن أصبحت صعبة المنال .....
فأوجد بعض الضعفاء متنفس لهم فى أن يعيشوا حياة النساء لعلهم يجدوا ضالتهم ...

ثم إن الشهوات فى الانسان لم تخلق للكبت ، سوى من قبل الفرد او قبل المجتمع وما يمارس الان من كبت لها يجعلها تبحث عن طرق سهلة لتتنفس وكل يختار حسب جرأته فالخجول يختار " العادة السرية " والاكثر جرأة يختار " اللواط " والاكثر الاكثر جرأة يختار " الزنا "
وكلٍ حالة لها تطورات لان من يمارسها يصيبه الملل فمثلاً من يمارس العادة السرية يبدأ فى إشغال الفكر بقصص وخيالات يثير فيها شهوته ويتابع الجديد من الافلام والصور الاباحية وتراه يبحث فى الجديد ليشبع شهوته ....والذى يمارس اللواط أيضاً يصيبه الملل فيبحث عن الجديد من الغلمان ليشبع شهوته ..والذى يمارس الزنا يتنقل بين الفتيات ليشبع شهوته ....
كل ذلك بسبب عدم فهم المجتمع لكيفية التعامل مع الشهوات ...
تحياتي وتقديري ,,[/align:d3c5dc3efb]

روعة صباغ
21-05-2005, 09:54 AM
شكرا لطرح هذا الموضوع الحساس والذي يمس شريحه اخذت في التزايد في وقتنا الحاضر
قد يكون الشذوذ بسب تشوه خلقي ولكن الحالات الاكثر شيوعا تكون بسب الشذوذ لشذوذ فقط واعتقد انه هناك عوامل كثيره منها

تعلق والحب الشديد بالام ومحاولة تقليدها
عدم الاختلاط والفصل بين الجنسين والنظره الدونيه للمرأه في مجتمعاتنا الذكوريه
اصدقاء السوء وعدم مراقبة الاهل
ضعف الوازع الديني

لكن ما الحل المشكله قد نعرف اسبابها ولكن ايجاد حل لها هو الاهم

في رائي الشخصي يجب ان تقوية الوازع الديني والخوف من الله للاطفال منذ الصغر وعدم السماح لهم بتقليد البنات كتطويل الشعر وا ستخدام الزينه النسائية

ان يتبنى الاب ابنه ان يكرس له الوقت ان يكون معه في اوقات فراغه وان ينمى له هوايات كالسباحه وركوب الخيل كما وصانا الرسول صلى الله عليه وسلم

السماح للطفل بالمخالطه التي تكون ايضا تحت المراقبه

الثقافه الجنسيه التي تعدمن الثالوث المحرم في مجتماعتنا وخوفنا من التطرق لهذه المواضيع مع اطفالنا


اسال الله العفو والعافيه في الدنيا والاخره

أح د
21-05-2005, 11:25 AM
دعونا نركز النتائج التي توصلنا لها حتى الآن :

أولا / أن يكون الشذوذ عضويا ... وناتج عن عيب خلقي ... وليس هذا مانحن بصدد دراسته.

ثانياً / أن يكون الشذوذ سلوكياً .. بغض النظر عن مسبباته وأساس بدايته مع الشخص .

إذا هذان نوعان ... هل ترون وجود أنواع أخرى ؟؟؟

طيب النوع السلوكي مسبباته:

1/ التربية الغير سليمة ..

2/ تحرشات من فترة الطفولة .

3/ الكبت الإجتماعي .

4/ الفصل المجتمعي بين الرجال والنساء .

5/ أصدقاء السوء

6/ ضعف الوازع الديني ؟؟

7/ قلة أو إنعدام الثقافة الجنسية ، أو لنسميها التربية الجنسية .

....

شاركوني برؤاكم

احترامي

صلاح يوسف
21-05-2005, 12:28 PM
[align=justify:5935be810d]أخى أحد ..
أنا أرى أن الكبت الاجتماعي هو السبب الرئسي فى حدوث هذه الانحرافات فللاسف اجدادنا وابائنا والى وقت قريب كانوا منتبهين لهذه المشكله فكانوا يزوجون الولد والبنت متى ما بلغ أو بلغت فيتعرف على هذه الغريزة فى سن مبكره ويتجاوزها ...
اما الجيل الحالي فهم للاسف يتركون الولد يبلغ ويشب وكذلك البنت ـ وهو لا يعرف كيف يتعامل مع هذه العريزة التى تنغص عليه حياته ...
فالمشكلة تبدأ من هنا ...ثم باقي المشاكل هي تبعات للمشكله الام ...
تحياتي ..[/align:5935be810d]

أح د
21-05-2005, 01:12 PM
الأخ صلاح

حتى لو جاريتك وقلنا أنه السبب الرئيسي

ولكن الم يكن الشذوذ موجودا حتى من قبل

وفي كل المجتمعات حتى المجتمعات التي تقنن الزنى والعياذ بالله

وكما شاهدنا من ظهر على القنوات الفضائية وصفحات المجلات ويفتخر أنه يفعل به

أو من تفتخر بحبها وعشقها لصديقتها ؟؟؟

لك احترامي

لمياء الجلاهمة
21-05-2005, 01:52 PM
اخواني

ايضا لو تلاحظون ان الامر سابقا كان العيب يحكم ونظرة الناس المتشددة تجعل الامر اكثر خفاءا وحرصا ان لايكتشف

حيث ان الكل كان ينكر المنكر ويتصدى له

اما الان ومع تقارب المسافات مع الدول التي باسم الحرية تتمارس كل انواع العادات والغرائب الاخلاقية والغير اخلاقية

وبأسم الحرية بدأت هذه الفئة التي تسمى جنس ثالث ( ربنا خلق الانسان جنسين فقط ذكر وانثى ) بالمجاهرة بالخروج بشكلها وبلبسها وبتحركاتها وتصرفاتها غير مبالية بنظرة المجتمع خاصة ان هناك من يؤيدها بل هناك تنظيمات وقوانين تنظمها وتحكمها وتجذب الكثيرين للسير في نفس النهج خاصة مع الحياة المترفة والمرفهة وانشغال الوالدين عن تربية الابناء وترك التربية للخادمات افتقد الابناء بعدها النموذج سواء الابن = الاب والبنت = الام .


وساعد هذا ايضا ان الناس اكتفت بالتفرج دون انكار المنكر او البحث عن حلول لهذه الظاهرة

وايضا هناك قنوات تلفزيونية خاصة بهم في الغرب وبدأ انتشارهم فهم يظهرون ايضا في الاغاني والفيديو كليب بصورة غير مباشرة ولكن الدف منه تقبلهم في المجتمع كفئة لها الحق ان تعبر وتلبس وتظهر بالشكل الذي ترغب فيه

وفي تلفزيوناتنا العربية تجدهم في برامج تصميم الازياء والشعر والمكياج ..حتى اصبحنا نألف ظهورهم ونتقبل تواجدهم بيننا


وماينطبق على الرجال ينطبق على النساء المسترجلات ايضا

marolin99
21-05-2005, 02:07 PM
اهلا بك اخ ا ح د :

قرات منذ فترة مقالا حول هذا الموضوع

اليك بعضا منه :



حوار مع الدكتور لطفي الحضري،
متخصص في علم النفس، سبق له أن عالج مثل هذه القضايا في فرنسا
حيث تلقى تعليمه الجامعي وحيث أشرف على حالات كثيرة.


للشذوذ الجنسي أسباب نفسية واجتماعية، تنشأ بذورها في أثناء الطفولة
ويكون الزارعون هم الآباء والأمهات، سواء علموا ذلك أم جهلوه.
فقد تكون الأم هي السبب عن طريق حب زائد وزائف،
وقد يكون الأب بسبب قسوة وحرمان من العاطفة الأبوية الرقيقة،
وقد يكون المناخ التربوي هو السبب.
كما أن للمجتمع ومؤسساته المؤثرة يدا في الموضوع





ماهي في نظرك العوامل الكامنة وراء الشذوذ الجنسي؟


هناك عوامل عديدة تبلور شخصية الشاذ جنسيا،
لعل أهمها الحرمان العاطفي في المحبة عند الأبوين اتجاه الأبناء،
وذلك ما يجعل الطفل يشعر بأنه منبوذ وغير مرغوب فيه.

العديد من الحيوانات تخلق في حالة شبه استقلالية عن آبائها،
وأما الإنسان فهو يخلق في حالة ارتباط بوالديه،
واستقلال الإنسان عن الوالدين يستدعي سنوات.
وخلال هذه السنوات يكون الحب والعطف هما الوسيلتان الأساسيتان
في تكوين استقلالية مرنة وغير منحرفة،
غياب هذا الأمر في حياة الطفل منذ البداية يعطينا شخصا مضطربا نفسيا،
غير قادر على التعامل مع العالم الخارجي، ومتصف بالانطوائية والشذوذ،
وقلة الحب تولد العنف في شخصه،

ويكون هذا الشذوذ إما
شذوذا سلوكيا
أو شذوذا في التواصل
أو شذوذا جنسيا.

كما أن الصراع والعنف داخل الأسرة بين الأبوين يدفع الطفل إلى فقدان الإحساس بالأمان، والأمان من بين العوامل الأساسية في بناء شخص متزن بشخصية قوية،
افتقاد الأمان في حياة الشخص في طفولته ينجم عنه فراغ نفسي
إذ يكون الأبوان منشغلين بصراعاتهما.
هذا الصراع يدفع بالطفل إلى الشارع،
حيث يمكن أن يكون عرضة وهدفا لاعتداء جنسي عرضي من بعض الشواذ جنسيا.
ومن المعلوم أن نسبة معينة من الشواذ يكونون تعرضوا في الصغر للاعتداء الجنسي
جراء انسحاب الأبوين من حياة الطفل.

من الأسباب أيضا،
الإحساس بالنقص الذي يتولد عند الشخص في علاقة اجتماعية أو عائلية أو مدرسية.
ويؤكد العالم النفساني "أدلير" مؤسس نظرية الإحساس بعقدة النقص،
على أن الشخص إذا دخل في دوامة هذا الإحساس،
لابد أن يقوم بتعويض هذا النقص بعمل أو سلوك ما،

وعادة ما ينقسم هذا التعويض
إلى تعويض إيجابي
أو تعويض سلبي.

وفي إطار النوع الأول يتجه الشخص إلى الرياضة أو الفن أو غيره.
أما التعويض السلبي فيتمثل في سلوكيات عدوانية أو شاذة،
وفي حالة الإحساس بالنقص المادي أو الجمالي أو الجسدي،
يقوم الفرد المعني بسلوكات شاذة جنسيا،
وذلك لأجل أن يتحول نفسه من شخص غير مرغوب فيه إلى شخص مرغوب فيه.

من الأسباب المباشرة للشذوذ الجنسي الغلو في العلاقة الحميمية بين الأم وابنها،
فخوفا عليه وحبا له لا تتركه يخالط الأطفال،
ولا يهدأ لها بال إلا وهو في حجرها وتحت حمايتها،
هذه العلاقة تجعل الطفل يتقمص تصرفات وسلوكات الأنثى
في المعاملة وفي الكلام وفي اللباس.
وهذا يخلق بالضرورة توجها أنثويا في السلوكات والأحاسيس معا عند الطفل
محط هذه الرعاية الشاذة.

كما أن الشيء نفسه قد يحدث في حياة الطفل الذي ينشأ وسط رعاية أخواته
اللواتي يسئن احتضانه، وذلك بأن يجعلنه يعيش في وسط أنثوي صرف،
فلا يسمع إلا أسرار النساء وأخبارهن وتصرفاتهن،
وقد يحدث أن يلبسنه لباس الصغيرات منهن وكل هذا بطبيعة الحال ما يهيئ الشخص
لأن يكون ذا سلوكات جنسية شاذة.

وفي حالة التوتر الدائم بين الأم والأب أو في حالة الطلاق،
يقوم عدد من النساء بإظهار كراهيتهن لأزواجهن،
ويقمن بإسقاط هذه الكراهية على جميع الرجال،
فيصورن للأطفال الرجال على أنهم ظالمون ومجرمون،
وهذه السلوك النفسي خطير جدا، إذ تساهم في بناء شخصية الطفل بناء غير متزن.
والمحصلة هي نفور الطفل من الجنس الذكوري،
وللتقرب من الأم كي يصبح مرغوبا فيه عند الأم يقوم بنزع سلوكات وتصرفات الرجال ومقومات الذكورة عنه،
والنتيجة عادات جنسية شاذة في مستقبل حياة الطفل.

وهل للاغتصاب صلة بظهور الشذوذ الجنسي؟

في حالة الاغتصاب يحدث عند الطفل المغتصب ألم نفسي شديد اتجاه جسده،
وهو قد يدفع الطفل إلى رفض أجسادهم والزج بها في متاهات الشذوذ الجنسي،
وهذا ليس معناه أن كل من تعرض للاغتصاب يصبح شاذا جنسيا،
ولكن أغلب الحالات عند الشواذ تعود إلى هذا السبب،
وهناك من يخرج من حالات المرض النفسي،
مثل "الذهان" والأزمات النفسية بأقل تأثير.
وقد يؤدي الكبت في ظروف معينة إلى توجيه الشخص المكبوت إلى تفريغ رغبته الجنسية
إذا ما غاب الرادع، من خلال علاقة مثلية،
إذ تكون هذه العلاقة الأسهل إذا تعذر من خلال علاقة طبيعية.

صلاح يوسف
21-05-2005, 08:30 PM
[align=justify:88356b57d7]أخي أحد ...
شكراً على التفاعل ....
أنا أتكلم عن المجتمعات الخليجية المحافظه والتى نعيش فيها ....
أما دول الغرب ومن سايرهم من الامم فأعتقد أنهم قطعوا أشواطاً كبيره فى الشذوذ ...
نعم كان فى الزمان القديم زناة وزانيات لكن قل لي هل كان أحد يعرف بهم سابقاً أم أنهم كانوا يمارسون افعالهم فى الخفاء ...بعيداً عن اعين الناس ....
اليوم وبسبب الحرمان صار في كل بيت مشروع لشذوذ والعياذ بالله ...

تحياتي لك ...[/align:88356b57d7]

أح د
21-05-2005, 08:56 PM
أخ صلاح

حتى في المجتمعات المحافظة

عرف أناس بالشذوذ وكانوا شبه منبوذين من المجتمع او منبوذين فعلاً

وهنا ياسيدي الفاضل لاتنحدث عن العلاقة الطبيعية بين الرجل والمرأة فهنا لانهمنا

ولكن مبحثنا هنا الشذوذ بين نفس الجنس وهو مايخالف الطبيعة البشرية فالزني وإن كان محرما فلا يخالف الطبيعة البشرية


الأخت marolin

ضافة جيدة وإثراء للموضوع

الأخت لمياء

لقد تجاوزت الكثير من المجتمعات للأسف كلمة العيب ومفهوم التحريم

وإن سمح لهذه العينات من المجاهرة بشذوذها على القنوات الفضائية وقيام بعض هذه القنوات بالترويج لذلك بشكل مبطن

والأساس هنا ليس فقط المفهوم الديني بل المفهوم الأخلاقي والذي نزع من البعض حتى اصبحنا نساهد مانري

وعلى الرغم بوجود الشذوذ عادة في المجتمعات المغلقة بالذات في مرحله المراهقة قبلها أو بعدها بقليل

وذلك لعدم وجود الإختلاط الذي يستطيع المراهق أن يبني أحلامه المستقبلية عليها

لي عودة ................

الحـــــالـــــم
21-05-2005, 08:57 PM
لي عوده احد باذن الله :) :)

صلاح يوسف
21-05-2005, 09:00 PM
[align=justify:7f25b94c2c]اخى احد الا تتفق معي ان منشأ الشذوذ هو غريزة مكبوته وجدت فى سهولة اختلاط الشباب بين بعضهم البعض متنفس لتصريفها ...
أي أنها لو وجدت العناية من البداية لذهبت الى مجراها الطبيعي ...[/align:7f25b94c2c]

أح د
21-05-2005, 09:08 PM
[quote="صلاح يوسف"][align=justify][size=18][color=brown]اخى احد الا تتفق معي ان منشأ الشذوذ هو غريزة مكبوته وجدت فى سهولة اختلاط الشباب بين بعضهم البعض متنفس لتصريفها ...
أي أنها لو وجدت العناية من البداية لذهبت الى مجراها الطبيعي .

الأخ صلاح

ولكن

الا نجدها كذلك في المجتمعات الغربية والتي يقبل بها إختلاط الجنسين

بودي لو أوضحت أكثر

احترامي

صلاح يوسف
21-05-2005, 09:35 PM
[align=justify:ba07daca43]
أخى هل أفهم من كلامك أن هناك أطفال مجرد ما أن يبلغوا الحلم وتتحرك هذه الشهوة داخلهم تراهم يميلوا الى من هم أمثالهم دون وجود اثاره ....
أي أنهم خلقوا شاذين ...
هذا شي لا اتوقعه لكن اذا أثبت بالدليل فلا مانع لدي من مناقشته هنا ...

واصل اخي مناقشة رائعة ..[/align:ba07daca43]

أح د
21-05-2005, 09:56 PM
أخ صلاح

لا أقصد ذلك ولكنني عنيت أن وجود الشذوذ في جميع المجتمعات

واليك هذا الجزء من دراسة :

قد يبدو صادما لعيون كثيرين أن نُظهر أن دمشق أكثر مثلية جنسية من مدينة تشتهر بذلك أي سان فرانسيسكو؛ ففي أحد الأيام، وكان في بيتي الدمشقي الصديق الباحث ايكارت فورتز، يعد كتابا لجامعة ايرلنغن حول بعض ما كتبت، وكنّا نتسامر حول مسألة الإباحيّة الجنسيّة الغريبة الموجودة في الغرب؛ قال إيكارت:

نحن في الغرب أفضل منكم؛ فالإباحيّة التي تتحدّث عنها موجودة في الشرق الناطق بالعربيّة أكثر ربما من الغرب؛ الفرق بيننا وبينكم أننا لا نكذب في المسألة ولا نتجمّل، في حين أنتم تختبئون وراء أصابعكم وتنكرون واقعاً أوضح من الشمس. نحن نكشف الموضوع ونتعامل معه بعلنيّة؛ أولاً، لأن السلوك الجنسي مسألة إفراديّة لا يحقّ لأحد التدخّل فيها؛ ثانياً، لأن وضعَ سلوكٍ يمكن اعتباره مرضيّاً تحت الأضواء يمكن أن يساعد في دراسته ومن ثم علاجه أو تقويمه، بدل وضع الرأس في الرمل وإظهار أن المجتمعات الناطقة بالعربيّة، المنخورة بأسوأ أنواع الأمراض الاجتماعيّة والجنسيّة، قطع من الجنّة لا مكان فيها لغير الملائكة والقديسين! وهكذا، عرفت من إيكارت بوجود شخص أميركي من سان هوزيه، قرب سان فرنسيسكو، يدعى ادوارد غ، موجود في دمشق فقط بغاية السياحة الجنسية المثلية. ولما التقيت بالمذكور أخبرني أنه يملك دليل "السياحة الجنسيّة المثلية" العالمي والذي فيه معلومات كثيرة عن هذه الفعاليات في دمشق: فنادق، حمامات، مقاه.. كان ما قاله ادوارد مريعاً: ليس بمعنى تقويم الظاهرة أخلاقياً، بل بمدى انتشارها أفقياَ إلى درجة صادمة. وبعدها التقيت بكثير من الغربيين الذين يتحدثون في المسألة دون حرج، وعرفت أن بعض العاملين في سوريا من غير السوريين يفضّلون البلد على غيره فقط لأنه يلبي رغباتهم بأوفر مما قد يتواجد في بلدانهم الأصلية.
كان من الضروري دراسة المسألة بنوع من البحثية الرصينة لأنها تمس قطاعاً من الناس أعتقد أنه غير قليل في المنطقة، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، بسبب الإرث الديني ـ الاجتماعي ـ المتعلق بالتقاليد، ينظر العامة إلى هذا النوع من الناس لا كبشر عاديين مختلفين في مذاقاتهم الجنسية عن القطاع الأكبر، بل ككائنات مريضة أخلاقيا: ذكور محترفون للدعارة. وهكذا، سعيت إلى لقاء أحد المثليين من الشريحة المثقفة جداً، وأعطيته استمارات قام مشكوراً بتوزيعها على مجموعته، وكانت النتائج الإحصائية هي التالية:


السن: 15 ـ 20 بنسبة 20 %

السن: 20 ـ 30 بنسبة 60 %

السن: 30 ـ 40 بنسبة 20 %



ـ السؤال المتعلق بالذي قبله: هل الفصل بين الجنسين يلعب دورا في المثلية الجنسية؟

نعم بنسبة 60 %

لا بنسبة 40 %

ـ هل يلعب التعصب الاجتماعي دورا في زيادة المثلية؟

نعم بنسبة 52 %

لا بنسبة 48 %

ـ كيف ترى مستقبل المثلية في المنطقة؟

سيء بنسبة 84 %

جيد بنسبة 16 %

ـ ما هو دور الزمن في تقبل الناس للمثلي؟

سلبي بنسبة 76 %

إيجابي بنسبة 24 %

ـ هل تفضل أن يكون في سوريا منظمات مثلية كما في دول العالم المتحضر؟

نعم بنسبة 84 %

لا بنسبة 16 %

ـ هل تحب الهجرة إلى دول الغرب؟

نعم بنسبة 52 %

لا بنسبة 48 %


من هذه الاستبيانات الأولى من نوعها، المغرقة في بساطتها، نكتشف أشياء ربما تكون جديرة بالاهتمام:
دور العامل الديني ـ الاجتماعي، الذي يتجلّى في الفصل الجنسي، في مسألة المثلية الجنسيّة.
اعتراف المستبينة آراؤهم أنّهم مارسوا الجنس، في معظمهم، للمرّة الأولى، قبل سن النضج، وهو ما يعني أن الأمر كان أقرب إلى الاغتصاب أو الفعل اللاواعي في أحسن الأحوال منه إلى علاقة عاديّة، بمعنى أنّها برضى الطرفين أو بإدراكهما لما يفعلان.

إظهار نسبة كبيرة من المستبينة آراؤهم أنهم، لو كان الأمر بيدهم، لما تمنوا أن يكونوا أو يبقوا مثليين، وفي اعتقادنا أن النسبة الصغيرة 28 % التي قالت إنها لو خيرت لاختارت لأن تبقى مثلية، ليست سوى مجموعة من صغار السن الممتلئين بالشبق والذين لم يقدّروا كفاية معنى كون المرء مثلياً في مجتمع كالمجتمع السوري المتزمت.
الخطير في الأمر، مع أخذنا بعين الاعتبار عنصر المبالغة، اعتبار معظم أشخاص العينة أن نسبة المثليين تتجاوز 20 %

من دراساتنا، خاصة كينزي، نعتقد أن ما ينطبق على المجتمع السوري وما يشبهه من مجتمعات، لا ينطبق بالضرورة على المجتمعات الأوربية التي أجرى فيها فرويد وأدلر بحوثهما، أو المجتمع الأميركي الذي قام كينزي بتجاربه عليه. وهكذا، يمكن تلخيص نتائج المقارنة على النحو التالي:

بسبب العلاقة المشوهة بين الرجل والمرأة في مجتمعنا المحكوم بمفاهيم دينيّة ـ اجتماعية قديمة منافية بالكامل لفهمنا الحالي للحياة والعلم، فالذكر في مجتمعنا لا يشعر بالراحة، خاصة في سن ما بعد الطفولة، مع الأنثى بمثل ما يشعر ذلك مع صديقه من الجنس ذاته؛ لهذا فالحميمية الجوهرية، خاصة مع تذكّرنا للحاجز الإحراجي الذي يطبع العلاقة ذكر ـ أنثى عندنا، تكون أقوى في الحالة ذكر ـ ذكر.

هذا الإحساس بالإرباك الذي يطبع عندنا العلاقة ذكر ـ أنثى، يجعل من الصعب على الرجل أن يطلق لذاته العنان في علاقته مع الأنثى: وهو الشرط الضروري للوصول إلى حالة عالية من الإشباع الجنسي.

كما سبق ولاحظت، فالكبت الجنسي المترافق بتوتر جنسي شديد في مجتمع مسكون بالشبق أصلاً في تراثياته وأمثاله ومفاهيمه الدينية ـ الاجتماعية، دون أن ننسى إضافة المحرضات التي وصلتنا أخيراً عبر الفيديو سي دي أو الستالايت، يجعل من الصعب على المراهق إفراغ شحنته عبر الجنس الآخر: أمامه حلان: العادة السرية أو المثلية الجنسية اللاواعية، وكثيرا ما تكون الممارسة هنا تبادلية (بغض النظر عن الإفراغ في الحيوان والذي شارف على الانتهاء حاليا باستثناء مناطق في جنوب سوريا وشرقها): وهكذا، يدخل إلى واجهة الصورة ما يمكن أن نسميه هنا بالانطباع الأول، أي هذه اللذة الغامضة التي يحصل عليها المراهق للمرة الأولى والتي تبقى ملازمة له حتى بعد الزواج، والتي قد تعاود فرض ذاتها إذا توافرت لها الظروف الموضوعيّة.
لا ننسى طبعاً هنا الإشارة إلى ما قاله معظم المحللين النفسيين من أن التربية الخاطئة، في بيت حيث الأب عنيف وقمعي وصارم والأم مفرطة في الحنان، تنطبق على أغلب البيئات العربيّة التقليدية.
ثمة حالات عايشناها، الميول المثلية تظهر فيها على الطفل في سن متقدمة للغاية، ونعتقد هنا أن المسألة جينية بالكامل.
هذا يعني أننا نعتقد بدور العاملين، الاجتماعي والجيني، على حد سواء، في خلق الميل المثلي عند الفرد الذكر.

الإناث والمثلية الجنسية:

لاشك أن دراسة المثلية الجنسية عند الإناث مسألة أقرب إلى الاستحالة في بلد كسوريا؛ مع ذلك، فقد حالفنا الحظ في لقاء بعض المثليات جنسيا من الأمريكيات أو الأوروبيات اللواتي كن يجرين بحوثاً في المسألة، بطريقة علميّة إلى حد ما، لكن النتائج التي توصّلن إليها، في اعتقادنا، كانت محكومة سلفاً بالمدرسة التحليل ـ نفسية التي تنتمي إليها الدارسة والبيئة الثقافية ـ الاجتماعية التي جاءت منها.

مع ذلك، ثمة ظاهرة قامت إحدى الكنديات بدراستها، تنتشر بشكل أقرب إلى المرضية بين نساء دمشق بخاصة، بمن فيهن طبقات ما يسمى المجتمع الراقي، وكنا نتناقش باستمرار بشأن النتائج التي لم تكن تخلو من العلمية.
لا يمكن النظر إلى هذه الطبقة على أنهن ضحايا لمنظومة ذكورية وقحة في استغلاليتها للأنوثة، لأنهن يشاركن، بوعي أو دون وعي، في الدفاع عن قداسة الأسس المعرفيّة لهذه المنظومة.

الأنوثة في سوريا، كغيرها من الأقطار اللاعلمانية المحكومة عملياً بقوانين نصف بدوية من القرون الوسطى، مهانة حتى الحضيض في عالم حيث تتهاوى الفروق بين الناس على اختلافهم. ورغم محاولات الحكومات (ذكورية بحتة إلى حد ما) المتعاقبة تحسين الوضع الأنثوي، تبقى المسألة غير ذات جدوى مادامت الأعراف والتقاليد أبعد ما تكون عن العقلنة من ناحية، ومادام بعض الذين في الواجهة أسوأ نتاج للعقل الذكري على مر العصور. من مظاهر هذا الامتهان للأنوثة، نذكر على سبيل المثال:

إعفاء المرأة من الخدمة العسكرية وإشعارها بالتالي أنها كائن مكانه البيت الذي يحميه الذكر.

حرمان المرأة من حق منح الجنسية لأولادها أسوة بالرجل.

الاستمرار في التعامل مع ما يسمى بجرائم الشرف بأريحية ملفتة.

التفريق بين الرجل والمرأة في مسألة النصيب في الإرث مع انتفاء الأسباب المودية لهذا التفريق.

إبعاد المرأة سياسياً عن موقع القرارات الهامة؛ وهي إن استوزرت، فإنما تستوزر في وزارة أنثوية، كالتعليم والشؤون الاجتماعية.

ملاحظة: لا يمكن مقارنة الوضع السياسي للمرأة السورية بمقابله عند اللبنانية التي لم تحظ حتى الآن بمقعد في أية وزارة.

لقد ثارت هذه الطبقة على هذه الحالة المرضية بأسلوب مرضي: فبدلاً من التخلص من هذا التراث المخجل بحق المرأة ناقصة العقل والدين والتي هي شر لابد منه ويستشرفها الشيطان إذا خرجت من بيتها، حاولن التخلص من الأنوثة، عبر انتحال ذكورة كاذبة؛ وهو ما يوحي ربما بأنهن مثليات جنسياً.

لا نعتقد أن قدر هؤلاء التحول في المستقبل غير البعيد إلى حركة سحاقية مخيفة، لكننا شبه واثقين أن هذا الانتحال لذكورية كاذبة، هذا الرفض غير الواعي للأنوثة لأنها مهانة، سيؤدي بهن حتماً إلى هاوية من توترات نفسية نراها واضحة في سلوكهن، سيكون الجنس المثلي، بسبب الانغلاق على الذات، أحد أشكال التنفيس عنها.

إن المسؤولية تقع أولاً وأخيراً على عاتق الدولة التي تدخل القرن الحادي والعشرين، تحمل في يدها إنترنت، وعلى رأسها عقال: التحديث صار ضرورياً جداً، لأن العقلية البدوية التي ما تزال تتحكم بمناهجنا التعليمية المدقعة في تخلقها وتناقضها (يدخل أستاذ البيولوجيا ليحدث الطلاب عن دارون ثم يدخل بعده أستاذ الدين ليحدث الطالب ذاته عن أبينا المزعوم آدم) وتمتد من ثم لتطال كل شيء، تخلق في لاوعينا الجمعي توترات لا سبيل إلى حلّها.

ضرورة تدريس التربية الجنسية في المدارس؛ فالبلد مقبل على انفتاح، شئنا أم أبينا؛ ومن يرى تصرفات كثير من الغربيين في سوريا يعرف حتماً أن جائحة الإيدز قاب قوسين أو أدنى منّا.

اتخاذ قرارات جريئة حاسمة، حتى وإن عارضت التيارات الأصولية ذلك، لإعادة المرأة إلى وضعها الطبيعي؛ فالمجتمع لا يتغير نحو الأحسن إلا بتحسين وضع النساء فيه.

ضرورة وضع لجنة لدراسة مسألة عقلنة الأعراف.
وأخيراً، إشراك المرأة في العمل السياسي الفعلي بفرض من الدولة؛ والأمر الواقع يتحول بمرور الزمن إلى عرف.

وهذا الرابط لمن اراد الإستزاده

http://www.annaqed.com/writers/fayyad/homosexuality_in_syria.html

اهداب باصهي
21-05-2005, 09:59 PM
اخي ا ح د يعطيك العافيه موضوع حقيقي رائع :lol:

اعتقد في بعض الأحيان يكون منشأ الشذوذ عند تفضيل الأهل الدائم وحبهم المفرط والإهتمام بإحدى الجنسيين , كالإهتمام مثلاً بالصبيان لدى بعض العائلات , والمديح المستمر لهم بقصد انهم رجال وانهم انفع من الفتاه , وانهم هم الذي أقدر على مواجه المجتمع ... وغير ذلك فاالغيره المدفوعه من الفتيات قد تكون لاشعوريه وذلك من حقها , إلا ان تتدرجها هذه الغيره إلى التقليد الأعمى بإخوانها الصبيان بطريقه لاشعوريه , فنجدها تهتم باأغراض الصبيان , تتحدث مثلهم ......... وغير ذلك حتى تتشرب شخصياتهم , يكون ذلك بدافع لاشعوري للفتاه بقصد لفت إنتباه اهلها حتى تسقط الفتاه في إنحرافات الشذوذ .. فاأحيانا نقتل اولادنا دون ان نعلم

أح د
22-05-2005, 02:43 AM
اخي ا ح د يعطيك العافيه موضوع حقيقي رائع :lol:

اعتقد في بعض الأحيان يكون منشأ الشذوذ عند تفضيل الأهل الدائم وحبهم المفرط والإهتمام بإحدى الجنسيين , كالإهتمام مثلاً بالصبيان لدى بعض العائلات , والمديح المستمر لهم بقصد انهم رجال وانهم انفع من الفتاه , وانهم هم الذي أقدر على مواجه المجتمع ... وغير ذلك فاالغيره المدفوعه من الفتيات قد تكون لاشعوريه وذلك من حقها , إلا ان تتدرجها هذه الغيره إلى التقليد الأعمى بإخوانها الصبيان بطريقه لاشعوريه , فنجدها تهتم باأغراض الصبيان , تتحدث مثلهم ......... وغير ذلك حتى تتشرب شخصياتهم , يكون ذلك بدافع لاشعوري للفتاه بقصد لفت إنتباه اهلها حتى تسقط الفتاه في إنحرافات الشذوذ .. فاأحيانا نقتل اولادنا دون ان نعلم

لا استبعد هذه النظرة

وقد تكون واقعية أكثر مما يجب

شكرا لمداخلتك ورأيك

احترامي...

لمياء الجلاهمة
22-05-2005, 05:37 AM
في المقابل

هناك اسر عندها اولاد ولم ترزق بالبنات فتميل الى تدليل احد اطفالهاوالباسه الفساتين كنوع من المرح والتعويض وتستمر بهذا حتى انها تشتري اللعب العرايس للولد وعندم يميل الطفل الى هذه الشخصية لم تقومه لرغبتها بالاصل ان يكون لديها بنت
والمعروف ان تشكل هوية وشخصية الطفل في الاربع سنوات الاولى حيث انه ينشا لايعرف الفرق بين انثى او ذكر ...وبعدها تتشكل هويته وصورته عن نفسه

والعكس صحيح بالنسبة للبنات والاسر التي لم ترزق بالاولاد

الحـــــالـــــم
22-05-2005, 11:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جميل جدا


وفي الحقيقة لدي سؤال

أخي أح د الدراسة التي جلبتها لنا مثيرة للاهتمام
لكن مارأيك شخصيا بالدراسة نفسها وجميع النقاط التي ذكرت؟


تقبلي محبتي

ركام شاعر
22-05-2005, 01:44 PM
أخواني...

يمكن الشذوذ ناتج عن إهمال الطفل وسط الجنس الآخر..

كمثل أن تتربى الفتاة وسط صبيان و العكس..

و عدم الإكتراث لشذوذ الطفل في حد ذاتها مشكله..

فالكثيرين شاذين هنا لكن الأهل لا يأبهون لذلك أبداً..

ماهو علاج الشذوذ؟..إذا شب أو شبت بشذوذ جنسي؟..

ما العلاج؟...إذا كانت الفتاة تتصرف كصبي ؟..

أفيدوني..


ركام

أح د
22-05-2005, 01:59 PM
الأخ الحالم

الدراسة عملت على مجتمع محدد في دمشق

التي لاأعرفها وقد زرتها مرة واحدة قبل 27 سنه

ونتائجها يستطيع أن يناقشها من يعرف المجتمع الدمشقي

شكرا لك

.....

ركام شاعر

شكرا لمساهمتك

اهداب باصهي
22-05-2005, 11:11 PM
اهلييييييين ركام شاعر , أسعدتني المشاركه :lol:

وهذه أساليب العلاج
للأمانه منقوله من واحة النفس المطمئنه

الوسائل والتقنيات العلاجية :

أما عن الوسائل العلاجية المتاحة حاليا ( والتى تحتاج لتطوير وابتكار فى المستقبل ) فهى ترتكز على أساسيات العلاج المعرفى السلوكى من منظور دينى ، وهى كالتالى :

1 - الاطار المعرفى : ويتلخص فى تكوين منظومة معرفية يقينية بأن هذا السلوك شاذ ( أو هذه المشاعر والميول شاذة ) من الناحية الدينية والأخلاقية والاجتماعية ، وأنها ضد المسار الطبيعى للحياة النظيفة والسليمة ، وأن هذا السلوك يمكن تغييره ببذل الجهد على الطريق الصحيح . ومن المفضل أن يعرف المريض والمعالج النصوص الدينية المتصلة بهذا الموضوع حيث ستشكل هذه النصوص دفعة قوية لجهودهما معا فحين يعلم المريض والطبيب أن اتيان الفعل الشاذ يعتبر فى الحكم الدينى كبيرة من الكبائر ، وفى الأعراف الاجتماعية والأخلاقية عمل مشين فانهما يتحفزان لمقاومته بكل الوسائل المتاحة . ويحتاج الاثنان أن يتخلصا من الأفكار السلبية التى تقول بأن الشذوذ نشاط بيولوجى طبيعى لايدخل تحت الأحكام الأخلاقية وليس له علاج حيث أثبتت الأدلة العقلية والنقلية والتجارب الحياتية غير ذلك .

2 - العلاج السلوكى : ويتمثل فى النقاط التالية :

· التعرف على عوامل الاثارة : حيث يتعاون المريض والمعالج على احصاء عوامل الاثارة الجنسية الشاذة لدى المريض حتى يمكن التعامل معها من خلال النقاط التالية .

· التفادى : بمعنى أن يحاول الشخص تفادى عوامل الاثارة الشاذة كلما أمكنه ذلك

· العلاج التنفيرى : لقد حدثت ارتباطات شرطية بين بعض المثيرات الشاذة وبين الشعور باللذة ، وهذه الارتباطات تعززت وتدعمت بالتكرار وهذا يفسر قوتها وثباتها مع الزمن . وفى رحلة العلاج نعكس هذه العملية بحيث نربط بين المثيرات الشاذة وبين أحاسيس منفرة مثل الاحساس بالألم أو الرغبة فى القئ أوغيرها ، وبتكرار هذه الارتباطات تفقد المثيرات الشاذة تاثيرها ، وهذا يتم من خلال بعض العقاقير أو التنبيه الكهربى بواسطة معالج متخصص . ولنضرب مثالا لها : نطلب من المريض أن يتذكر المشاعر الشاذة التى تمر بخاطره حين يرى أو يسمع أو يشم مثيرا معينا ، وحين يخبرنا بان المشاعر قد وصلت لذروتها بداخله نقوم بعمل تنبيه كهربى على أحد الأطراف أو اعطاء حقنة محدثة للشعور بالغثيان أو القئ

· تقليل الحساسية : بالنسبة للمثيرات التى لايمكن عمليا تفاديها نقوم بعملية تقليل الحساسية لها وذلك من خلال تعريض الشخص لها فى ظروف مختلفة مصحوبة بتمارين استرخاء بحيث لاتستدعى الاشباع الشاذ ، وكمثال على ذلك نطلب من المريض استحضار المشاعر الشاذة التى تنتابه وعندما تصل الى ذروتها نجرى له تمرين استرخاء ، وبتكرار ذلك تفقد هذه المشاعر ضغطها النفسى

3 - العلاج التطهيرى : وهو قريب من العلاج السلوكى ويتبع قوانينه ولكنه يزيد عليه فى ارتباطه بجانب معرفى روحى ، وهو قائم على قاعدة " ان الحسنات يذهبن السيئات " وعلى فكرة " دع حسناتك تسابق سيئاتك " ، وباختصار نطلب من المريض حين يتورط فى أى من الأفعال الشاذة أن يقوم بفعل خير مكافئ للفعل الشاذ كأن يصوم يوما أو عدة أيام ، أو يتصدق بمبلغ ، أو يؤدى بعض النوافل بشكل منتظم ......الخ ، وكلما عاود الفعل الشاذ زاد فى الأعمال التطهيرية ، ويستحب فى هذه الأفعال التطهيرية أن تتطلب جهدا ومشقة فى تنفيذها حتى تؤدى وظيفة العلاج التنفيرى وفى ذات الوقت يشعر الشخص بقيمتها وثوابها ولذتها بعد تأديتها والاحساس بالتطهر والنظافة وهذا يعطيها بعدا ايجابيا مدعما يتجاوز فكرة العلاج التنفيرى منفردا . وهذا النوع من العلاج قريب من نفوس الناس فى مجتمعاتنا ( سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين ) ففكرة التكفير عن الذنوب فكرة ايمانية وعلاجية فى نفس الوقت ، وكثير من الأعمال الخيرية فى الواقع تكون مدفوعة بمشاعر ذنب يتم التخفيف منها ايجابيا بهذه الوسيلة .

4 - تغيير المسار : وهذه الخطوة يجب أن يتفهمها المريض جيدا حيث يعلم بأن الغريزة الجنسية طاقة هامة فى حياته ولكن حدث أن هذه الطاقة فى ظروف تربوية معينة حفرت لها مسارا شاذا وتدفقت من خلاله ولهذا لايشعر الشخص بأى رغبة جنسية الا من خلال هذا المسار الذى اعتاده لسنوات طويلة وتدعم من خلال تكرار مشاعر اللذة مرتيطة بهذا المسار . ولكى يتعدل اتجاه الطاقة الجنسية فان ذلك يستلزم اغلاق هذا المسار الشاذ حتى لاتتسرب منه الطاقة الجنسية وبعد فترة من اغلاق هذا المسار تتجمع الطاقة الجنسية وتبحث لها عن منصرف ، وهنا يهيأ لها مسارا طبيعيا تخرج من خلاله ، وسوف تحدث صعوبات وتعثرات فى هذا الأمر ولكن الاصرار على اغلاق المسار الشاذ وفتح المسار الجديد سوف ينتهى بتحول هذا المسار خاصة اذا وجد تعزيزا مناسبا فى اتجاهه الجديد ( خطبة أو زواج ) . وربما لا يجد الشخص رغبة جنسية نحو الجنس الآخر فى المراحل المبكرة للعلاج لذلك يمكن أن يكتفى بالرغبة العاطفية ، وهذه الرغبة العاطفية كنا نجدها كثيرا عند المرضى بالشذوذ وربما قد جعلها الله حبل النجاة للمبتلين بهذا المرض يتعلقون به حين ينوون الخلاص ، وكثير منهم أيضا تكون لديه الرغبة فى العيش فى جو أسرى مع زوجة وأبناء على الرغم من افتقادهم للرغبة الجنسية نحو النساء . ومن متابعة مثل هذه الحالات وجد انهم حين تزوجوا كانوا ينجحون كأزواج رغم مخاوفهم الهائلة من الفشل حيث يحدث بعد الزواج اغلاق قهرى للمنافذ الشاذة للغريزة (بسبب الخوف من الفضيحة أو اهتزاز الصورة أمام الزوجة ) فى نفس الوقت الذى تتاح فيه فرص الاشباع الطبيعية . وفى بعض الأحوال يحدث مايسمى بالجنسية المزدوجة ( Bisexual ) حيث تكون لدى الشخص القدرة على الاشباع المثلى والغيرى للغريزة .

5 - المصاحبة : وبما أن مشوار التغيير يحتاج لوقت وجهد وصبر ، لذلك يجب أن يكون هناك معالج متفهم صبور يعرف طبيعة الاضطراب بواقعية ولديه قناعة لا تهتز بإمكانية التغيير ولديه خبرات سابقة بالتعامل مع الضعف البشرى ، ولديه معرفة كافية بقوانين النفس وقوانين الحياة وأحكام الشريعة وسنن الله فى الكون . هذا المعالج بهذه المواصفات يقوم بعملية مصاحبة للمريض ( المبتلى بالمشاعر أو الميول أو الممارسات الشاذة ) تتميز بالحب والتعاطف والصبر والأمل واحتساب الوقت والجهد عند الله . هذه المصاحبة تدعم مع الوقت ذات المريض ( فيما يسمى بالأنا المساعد أو تدعيم الأنا ) ، وتعطى نموذجا للمريض تتشكل حوله شخصيته الجديدة فى جو آمن . وبناءا على هذه المتطلبات يستحسن أن يكون المعالج من نفس جنس المريض وذلك يسمح بحل اشكاليات كثيرة فى العلاقة بنفس الجنس شريطة أن يكون المعالج متمرسا وقادرا على ضبط ايقاع العلاقة دون أن يتورط هو شخصيا فى تداعيات الطرح والطرح المضاد . والمعالج ( المصاحب ) ليس شرطا أن يكون طبيبا بل يمكن أن يكون أخصائيا نفسيا أو اجتماعيا أو عالم دين أو قريب أو صديق تتوافر فيه كل الشروط السابق ذكرها .

6 - السيطرة على السلوك : نحن جميعا فى حياتنا لدينا رغبات لا نستطيع إشباعها بسبب معتقداتنا أو ظروفنا الاجتماعية أو الاقتصادية أو غيرها ولهذا نصبر عليها ونضبطها لحين تأتى الفرصة المناسبة لإشباعها ، وقد لا تأتى فنواصل الصبر عليها أو إيجاد إشباع بديل . والشخص ذو الميول الشاذة عليه أن يتعلم ذلك الدرس وأن يتدرب على ضبط مشاعره وميوله الشاذة وأن يبحث عن الإشباع البديل ( كباقي البشر ، فكلنا مبتلون بمشاعر وميول لا يمكن اشباعها ) وهذا من علامات نضج الشخصية . وفى المراحل المبكرة من العلاج ربما نحتاج الى السيطرة الخارجية ( بواسطة المعالج أو بالتعاون مع أحد أفراد الأسرة أو أحد الأصدقاء اذا كانوا يعلمون بالمشكلة ) وذلك حتى تتكون السيطرة الداخلية ، والهدف من ذلك هو منع الإشباع الشاذ حتى لا يحدث تدعيم لهذا المثار . وأثناء برنامج التدريب على السيطرة نطلب من المريض أن يكتب فى ورقة المواقف التى واجهته وكيف تصرف حيالها ويقوم بعد ذلك بمناقشة ذلك مع المعالج ، وهذا ينمى فى المريض ملكة مراقبة سلوكه ومحاولة التحكم فيه . وفى كل مرة ينجح فيها الشخص فى التحكم يكافئ نفسه أو يكافئه المعالج حتى يتعزز سلوك التحكم والسيطرة الداخلية .

7 - العلاج الدوائى : لايوجد علاج دوائى خاص بهذه الحالة بعينها ، ولكن استخدمت مانعات استرداد السيروتونين ( ماس ) فى بعض الحالات وأثبتت نجاحها ( وكان المبرر فى استخدامها نجاحها فى السيطرة على حالات إدمان الجنس حيث تقلل من الاندفاع الغريزى ) ، واستخدم معها أو بدونها عقار الكلوميبرامين ( الأنافرانيل ) على قاعدة أن السلوك الشاذ يأخذ شكل الفعل القهرى ولذلك تصلح معه الأدوية المستخدمة فى علاج الوسواس القهرى .

8 - الدعاء : فكلما أعيتنا الأمور وأحسسنا بالعجز لجأنا الى الله بالدعاء ، فهو قادر على كشف البلاء . والدعاء سلاح ايمانى وروحى حيث يستمد الانسان العون من الله الذى لايعجزه شئ فى الأرض ولا فى السماء ، وهو فى نفس الوقت سلاح نفسى حيث تجرى عملية برمجة للجهاز النفسى طبقا لمحتوى الدعاء فيتشكل برنامج نفسى جسدى فى اتجاه تحقيق محتوى الدعاء وذلك فيما يسمى بسيكولوجية ماتحت الوعى ( Subconscious Psychology ) ، اضافة الى مايعطيه الدعاء من أمل فى الخلاص ومايعطيه من ثواب للداعى سواء أجيب دعاءه فى الدنيا أم تأجل ( لحكمة يعلمها الله ) للآخره .

صلاح يوسف
22-05-2005, 11:27 PM
[align=justify:e3ae05912f]بسم الله الرحمن الرحيم ..

أعتقد أن أول علاج للمشكله هو الاعتراف بها وتقبل المجتمع للاشخاص المبتلين بتلك المصيبه وإحتوائهم ... ومساعدتهم للعودة للفطره ...
للاسف المجتمع يساعد على إنتشار هؤلاء وذلك بقطع طريق العودة لديهم مما يترتب عليه تكوينهم لتجمعات يجد فيهم المبتدأ من الشاذين مبتغاه ...

تحياتي ومحبتي للجميع ..[/align:e3ae05912f]

لمياء الجلاهمة
22-05-2005, 11:38 PM
صح اخي صلاح ..انا اتفق معاك هذه النقطة مهمة جدا

نبذ هذه الفئة يساعد على استمرارها في المشكلة وتشكل تجمعات خاصة بهم بادارة المستغلين لهم ..

تحياتي وتقديري
اختك لمياء

رواسي
22-05-2005, 11:40 PM
صح اخي صلاح ..انا اتفق معاك هذه النقطة مهمة جدا

نبذ هذه الفئة يساعد على استمرارها في المشكلة وتشكل تجمعات خاصة بهم بادارة المستغلين لهم .. :|

تحياتي وتقديري

أح د
23-05-2005, 02:10 AM
[align=justify:e79acbd44c]بسم الله الرحمن الرحيم ..

أعتقد أن أول علاج للمشكله هو الاعتراف بها وتقبل المجتمع للاشخاص المبتلين بتلك المصيبه وإحتوائهم ... ومساعدتهم للعودة للفطره ...
للاسف المجتمع يساعد على إنتشار هؤلاء وذلك بقطع طريق العودة لديهم مما يترتب عليه تكوينهم لتجمعات يجد فيهم المبتدأ من الشاذين مبتغاه ...

تحياتي ومحبتي للجميع ..[/align:e79acbd44c]

الأخ صلاح

فعلا أصبت حيث أن اساس العلاج هو الإعتراف بوجود المشكلة

ومعرفة أبعادها وإيجاد الحلول الناجعة لها

احترامي

مجــــهول
24-05-2005, 04:27 PM
ياجماعه انا وبكل صراحه اعاني من الشذوذ الجنسي واود التخلص منه لكن لاعرف كيف
حيث اني من صغري كنت اعاني مشكله خلقيه (حول)مما جعلتني ابتعد عن الاختلاط بالمجتمع
ومكوثي بالبيت وقد ظهر الشذوذ لدي منذ بدأت اشعر بالجنس حيث اني لا اغرب الا في شباب مثلي والعياذ بالله
اسـال الله ان يجعل شفائي بمنتداكم الكريم
للمعلوميه نشأت في اسرة امية
حيث اني الان ابلغ من العمر 25سنه وانا الان عاطل عن العمل مما يجعلني افكر كثير بالجنس
ارجو ان اجد الحلول لكيفية التخلص منه :oops:

أح د
24-05-2005, 08:46 PM
مجهول

هل بإمكانك ان توضح أكثر مشكلتك ؟؟؟

KHALIDBINAMOOR
24-05-2005, 10:41 PM
بسم الله
أشكر الإخوة والأخوات على هذا الموضوع
وفي الحقيقة أن مشكلة الشذوذ الجنسي ما هوإلا مرض حيث تجد الرجل المتزوج يمارس الشذوذ بل تج آخر كذلك متزوج وهو يتصفح المواقع الإباحية عجبا
لذا أعتقد أن هذا مرض وليس له علاقة بالكبت الجنسي أو ماشابه ذلك
فبعض من ذئاب الابشر يترصدون بالأطفال في محلات اللعب ( كمبوتر قيم ) العاب الكمبوتر ويعطي الطفل مبلغ من المال ليلعب بها حتى إذا أستأنس الطفل به يبدأ ماومة الطفل هذا بهذا
وكثيرا من الأباء والمهات لا يهتمون بالرفقة التي يمشي معها الطفل فبعض الطفال يصطحبون شبابا يزيد أعمارهم عنهم بعشرات السنوات ثم إن ذهاب الطفل الصغير الى بيوت الناس دون أن تعلم الأم بأخلاق هؤلاء الناس قد يعرض الطفل الى الأغتصاب
مثال ذلك:
أن تلبس الطفلة ثياب جميلة وكأنها عارضة أزياء ثم تمشي في الطرقات أو تذهب الى منتزه
كذا أن يذهب الطفل الى مكان فيه نساء خاصة الأطفال اللذين بلغو العاشرة من أعمرهم قد تعرض بعض الفاسقات جمالهن على هذا الصبي و لقلة حيلته يقع في الفحش واقله التقبيل
لذا أعتقد أن أهم سبب هو الأعتداء الجنسي وقد يكون الأبوان هما السبب ولا يشعران بذك
أسأل الله تعالى أن يحفظنا من بين أيدنا ومن خلفنا وأن يجنبنا سيئ الأخلاق
آميــــــــــــــــــــــــن

مجــــهول
25-05-2005, 12:52 PM
يعني على سبيل المثال اذا رحت اراجع مثلا فاتورة الهاتف وشفت شاب وسيم فان رغبتي الجنسيه تزيد حيث اني ارغب بهذا الشاب
بمعنى اني لا ارغب بالاناث احب معاشرة الشباب
:cry: والله العظيم قارف من نفسي ابي اتغير ابي اكون طبيعي بس مش بيدي
ايش العمل وايش ذنبي اذا انا خلقت كذا حسبي الله ونعم الوكيل :cry: :cry: :cry: :cry:
يا اخ ا ح د اتمنى مشكلتي وضحت واتمنى ان اجد حلول لمشكلتي
تصدق حاولت اني اروح لدكتور نفساني بس مافي جرأة وايضا ماعتقد ان الدكتور النفسي
راح يتقبل راح ينظر لي نظره دونيه :cry: :cry: :cry:
ارجوك ارجوك ساعدني
هذي المشكله عندي من الصغر
عارف انا اعتقد ان السبب ماحصل لي في صغري فانا كما سبق وقلت ولدت احول
حيث اني عانيت الكثير من هالمشكلة لكن لما وصلت تخرجت من الثانويه عملت عملية والان نفسيتي احسن من قبل لكن مشكلة الشذوذ مازالت :cry:
ارجو منك اذا ممكن اعطائي اميلك على الهوت ميل والتواصل على الماسينجر يكون افضل

أح د
25-05-2005, 08:01 PM
يعني على سبيل المثال اذا رحت اراجع مثلا فاتورة الهاتف وشفت شاب وسيم فان رغبتي الجنسيه تزيد حيث اني ارغب بهذا الشاب
بمعنى اني لا ارغب بالاناث احب معاشرة الشباب
:cry: والله العظيم قارف من نفسي ابي اتغير ابي اكون طبيعي بس مش بيدي
ايش العمل وايش ذنبي اذا انا خلقت كذا حسبي الله ونعم الوكيل :cry: :cry: :cry: :cry:
يا اخ ا ح د اتمنى مشكلتي وضحت واتمنى ان اجد حلول لمشكلتي
تصدق حاولت اني اروح لدكتور نفساني بس مافي جرأة وايضا ماعتقد ان الدكتور النفسي
راح يتقبل راح ينظر لي نظره دونيه :cry: :cry: :cry:
ارجوك ارجوك ساعدني
هذي المشكله عندي من الصغر
عارف انا اعتقد ان السبب ماحصل لي في صغري فانا كما سبق وقلت ولدت احول
حيث اني عانيت الكثير من هالمشكلة لكن لما وصلت تخرجت من الثانويه عملت عملية والان نفسيتي احسن من قبل لكن مشكلة الشذوذ مازالت :cry:
ارجو منك اذا ممكن اعطائي اميلك على الهوت ميل والتواصل على الماسينجر يكون افضل

مجهول

أولا اشكر ثقتك وجراءتك

وأسفي أنني لاأتعامل مع المسنجر

ولكن إن كان هناك مالا تريد الإفصاح عنه هنا بإمكانك مراسلتي على الخاص

ولكن تواجدك هنا يساعد المختصين لدراسة حالتك وتزويدك بالنصائح

تقول أن مشكلة الحول لديك عالجتها

وسنعالج بإذن الله مشكلتك الجنسية

وثق بأننا سنقف معك بكل طريقة ممكنة

ولاتنسى أن ذهابك لطبيب معالج سوف يساعدك كثيرا وتأكد أنه لن ينظر لك نظرة دونية ابداً

وسيتعامل معك كما لو كنت مريض بالصداع او الباطنية

لدي سؤال بغض النظر عن رغبتك

هل حدث وأن مارست الجنس من انثى ؟؟؟؟

احترامي

تسامح الرووح
25-05-2005, 10:45 PM
سلالالالالالالالام

اعتقد ان الموضوع

اكبر

من ان يناقش

هنا


الموضوع

لمن اراد


العلاج


هو

1- نفسي
2-عضوي
3-هرموني



والله اعلم

مجــــهول
26-05-2005, 01:47 PM
اوكي اخ اح د راح اتواصل معاكم هنا مافي مشكله لكن اللي قصدته من الماسينجر هو النتيجه السريعه لان المنتدى كما انت عارف تطرح الموضوع وتنتظر لين يقرا الطرف الاخر الموضوع
وبعدين مافي شي اود اخفائه لاني على النت وماعندي مشكله (مجرد شخص مجهول ) وهذا الشي راح يساعدني كثير لاني بالمواجهة لا اعتقد ولا اعتقد في يوم باني سافصح لدكتور عن شذوذي الجنسي :oops:
بالنسبه لسؤالك وبكل صراحه لا لم امارس مع انثى تعرف ليه ؟
لان المرأة لاتستهويني تصدق لو تضع على يمين فتاة بمنتهى الجمال وعلى يساري شاب لابأس به لاخترة الشاب وهذي هي المصيبه لاتوجد اي مشاعر تجاه الجنس الناعم
ساعات اقول الان اذا حصلت على وظيفه هل ساتزوج ولكن اذا تزوجت راح اظلم البنت معي
والله محتار ايش اسوي ساعات اضل ابكي ابكي على حالي وبعض الاحيان اتفوه بأشياء
تمس الدين :x
اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااه ياخ ا ح د والله تعبان تعبان مره
وحاليا لايوجد لدي اي صديق دائما لحالي :oops:

أح د
26-05-2005, 06:58 PM
مجهول

شكرا لصراحتك وجراءتك

وهذه اولى الخطوات الإيجابية

ولكن أول شيء لا نبعد الخطوة ونتكلم عن الزواج

بالمناسبة ابي أحكي لك هالحكاية اللي سمعتها اليوم

لي صديق قديم تغدى عندي اليوم

ومايعرف شيء بالكمبيوتر

ويشكي لي مشكلة أخوه

أخوه هذا عمره حوالي 28 سنه وماتزوج

وصاحبي هو كبير العائلة وأخوه ساكن بملحق عنده وماهو مقصر معاه

اكتشف انه أخوه يمارس الجنس مع اشخاص وهو الفاعل

ويعرف كذا واحد من الجنس الثالث

وصاحبي خايف على أخوه من الأمراض

ويفكر يزوج أخوه وخايف انه أخوه يفشل جنسيا مع الزوجة

فتذكرت حكاية قديمة عن أحد ابناء الحارة

الذي لم يمارس مع امرأة اطلاقا

ولما تزوج تعب في البداية من أن يتمكن من الممارسة الزوجية

ودله أحد اصدقائه إلى حل أنه يلبسها ثوب وطاقية زري

هههههههههههههه

ونجح الموضوع معاه واولاده تخرجوا من الجامعة

فلا تخف وإصدق مع ربك ونفسك فتكسب الخيرين

ونحن نساندك وندعمك

احترامي

مجــــهول
27-05-2005, 02:34 PM
طيب يا اخ اح د كيف اقدر اتغلب على مشكلة الشعور بالرغبه الجنسيه عند رؤيتي لشاب اعجبني
وعلى فكره مش اي شخص يستهويني :|
له مواصفات اذا شفت اي شخص نحيل ووسيم فان رغبتي تزيد :shock:

معليش ممكن سؤال ابي اعرف انت ايش تخصصك :?:

أح د
28-05-2005, 09:54 PM
طيب يا اخ اح د كيف اقدر اتغلب على مشكلة الشعور بالرغبه الجنسيه عند رؤيتي لشاب اعجبني
وعلى فكره مش اي شخص يستهويني :|
له مواصفات اذا شفت اي شخص نحيل ووسيم فان رغبتي تزيد :shock:

معليش ممكن سؤال ابي اعرف انت ايش تخصصك :?:

.....................


اولا انا رايح آخذ من الأخير

انا دخلت هنا وكتبت موضوع ( افكر بالأنتحار )

وتصدق حتى البارحة التفكير موجود

ولكن أحاول اسلي روحي

تخصصي ( أمن نظم المعلومات ) واحضر الماجستير حاليا

ولكن لست صغير بالسن واكتسبت خبرات جيده في حياتي

يعني بمعني ( عركتني الحياة )

ثانيا:

نرجع لموضوعك

فيه بيت شعر نبطي يقول

بعض العرب إلى مشى ضيق السوق

وبعض العرب ودك تحطه بمخباك

اخي الله جميل ويحب الجمال

ونحن نحب الجمال بالنساء والوسامة بالرجال

ولكن مهو كل وسيم ( ننوي عليه )

أقصد تحب شكل الشخص وترتاح له وتود كونه بقربك

غلى هنا طبيعي

ولكن تنوي أو تتمني أن تفعل به هنا تكون دخلت دائرة الشذوذ

حماك الله منه

اذا حاول أن تكبح شعورك وخيالك إلى نهاية الحد الطبيعي ولا تدخل بتفكيرك دائرة الشذوذ

وتأكد مع المحاولة والقدرة على السيطرة على النفس ستتمكن

احترامي

jod
28-05-2005, 11:48 PM
الى الاخوة الدين يعانون من هدا الداء اطالب الرجال منهم باتباع نصيحتى والتى ستغير مشاعرهم وتعيدهم الى طبيعتهم ابتعدوا نهائيا ارجوكم عن

الحلوى والفاكهة
لاتاكل اي شئ حلو اوفيه سكر ابدا ابدا وابتعد عن المعلبات وستشفون
ثانيا اختلط بالبنات سواء في عمل اوغيره وابحث عن التوازن في كل شئ يعنى انظر الى صورة الرجل وتخيل امراة جميلة بجانبه وقل لنفسك هكدا الصورة اكتملت
وتحياتى

ابو جند الله
29-05-2005, 11:32 AM
الشيطان يريد من المسلم ان يياس من رحمة الله
جميل من الأنسان ان يعمل باسباب العلاج المادي و لكن المهم ان يعمل باسباب العلاج الروحي ( القران الكريم ) ( الدعاء ) محاولة الألتزام في مواقيت الصلاة
المرض ما زال موجود و لكن الأستمرار في العلاج الروحي يساعدك في مرضك
اخي ( مجهول ) انا اوقل لك اخي وانا صادق فيما اقول لأني من كلماتك شعرت بمدى صدق في التخلص مما انت فيه من بلاء و لكن اقول كن صادق مع الله يصدق الله معك
اخي لا تياس من رحمة الله
اخي لا تياس من قرات القران مهمها كان ذنبك
الدعاء في لحظات الليل حاول ثم حاول ثم حاول
( يا عبادي كلكم ضال الأ من هديتة فستهدوني اهدكم ..) او كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث القدس عن ربه
لا تقنط من رحمة الله
اخي عذرا
التلميذ

Hope is like a Soap
31-05-2005, 09:24 AM
ساعدوني لم أعد أحتمل ...
مرحبا ..
سأختصر قصتي بنقاط ...
أرجوكم ردوا علي ...............
عمري 21 سنة ...
في الطفولة :
كنت أحب ألعاب البنات
ألبس ملابس أختي وألعب بيت بيوت
أحببت الباربي كثيرا
كنت أرقص وأحب الرقص لأن أهلي كانوا يفرحون عندما كنت أرقص ولم يكونا يصرخون علي ...
مارست الجنس مع ابن عمي وهو كان في سني...من دون أن نعلم ماذا نفعل ...
كنت أحب الرسم كثيرا..والأشغال اليدوية...
كنت أنا وابن عمي ..نتعامل بشخصيات أخرى : انثوية: أنا سامر وفي نفس الوقت دينا :
وهو كذلك ..
أحب الخيال والأحلام كثيرا والرومانسية ....
علمنا في عمر الثالثة عشر أن ما نفعله خطاْ...
ومع ذلك استمرينا في ممارسة الخطأ ...
وذلك بسب جهلنا الجنسي ...
حاولنا أن لا نفعل
مرة ثانية ...
في عمر الثامنة عشر توقفنا عن الممارسة ..
ولكنني أنا صرت أضاجع نفسي ...
وأستعمل الخيار ...
صرت أشعر أنا نفسي شخصان ...
وكنت دائما أتوب ..
وأبكي ليالي وليالي...
ومن المشكلة الأخرى ..
أنني كنت سأدخل جامعة ...
ثم دخلت جامعة أخرى ....
ولم أفعل الفنون الجميلة ...
لأنني أحب الرسم ..
مع العلم أنني من المتفوقين في مدرستي ...
دخلت الجامعة ونجحت ....
في اختصاص العلوم ...
كنت لا أدرس شيئا ..
ولا أريد النجاح ولكنني نجحت ...تكون في داخلي دورة نفسية:
أحيانا أريد أن أتوقف عن الحياة ،وأفكر بالرسم كثيرا ...
ابتعد عن الله..وأضاجع نفسي ...
حتى تطورت الأشياء ..
وصرت أحاول إبراز عورتي ..
وأحب التعري أمام الرجال ...
ولكن دون أن يدروا أنني أتعرى عن قصد ...
مثلا أخلع ثيابي وشباك الغرف ة مطل على جاري ...
مشكلة ...أن أبن عمي لم يعد مثلي ..
بات يحب الفتيات ..
أنا أحببت امراة وحيدة...
أنا أكتب الخةاطر كلها عن الحب الرومانسي ..
بين الرجل والمراة ..
وأحب رسم المرأة ....
ولكنها لا تثيرني جنسيا .....

احتككت بالنساء ...
وبالعكس صرت أضرب ...
ومشكلة : أنني لا أثق بأصدقائي ...
ومع ذلك أرافقهم ...
لأنني لا أريد أن أكون وحيدا ..
أشعر بالوحدة وأنا بين أهلي
وأنا بين أصدقائي..

اليوم منذ سنة تقريبا بدأت التغيير :
صرت أكتب برنامجا لأهدافي :
أضع أهدافي :
ومن ضمنها أهداف نفسية ..
أتقرب من اله أكثر مع العلم أنني دائما كنت قريبا من الله..
أحاول أن أشتهي النساء ..
وأتخيلهن في عقلي بدل الرجال ..
وبدأنت صورة لهن تتكون في عقلي ...
ولكن كما قلت ...حسب الدورة النفسية عندي...
لذا صرت أكلم نفسي في المرآة ...
أخاطبها ..أقول لها كيف أريد أن أكون ..
وأنني لست شاذا..
وأن المشاكل تحل ...
وأحيانا أشعر براحة نفسية كبيرة ...
وفرح ...فأرى هل هي الحياة كذلك ؟؟
لا هموم؟؟؟
ولا حزن؟؟
تقريبا خفت مضاجعة نفسي ..
إذ لم أضاجع نفسي منذ 5 أشهر ..
صرت أشاهد برامج الدين ..
أخاف أن يكون عندي انفصام بالشخصية:
أحب الفن كثيرا ،أحب كتابة الأغاني والرسم
ولكنني في نفس الوقت
أريد رضى الله وحبه ...
وأنا الآن حالتي في الجامعة متدهورة ..وقد أعيد هذه السنة؟؟
لا أدري ...
اشعر دائما أنني أبتعد عن الشيء الذي أحبه ..أخاف من الفشل فيه...
لا أحب الناس كثيرا ..
لأنني لا أرى الصدق في وجوههم ...لا أحب التعامل المزيف ...
مررت بأكثر من حالة غكتئاب ولكي أنسى كنت دائما أنسى حياتي ،أنسى أهدافي
وكل شيء وأمشي للهو والعب ،أريح رأسي
هذا ملخص ....
أرجوا أن أكون ذكرت كل شيء ....لأن ي أفكر كثيرا وفي رأسي أشياء كثيرة ..

هل الله والدين يحاسبني على أنني شاذ ....
ماذا أفعل كي أتغير؟؟ أكثر؟؟؟
كنت أترك الصلاة لأنني أفعل الفاحشة وأتوب ثم أرجع إليها ..فكيف أكون صادقا أمام ربي؟؟؟

ابو جند الله
31-05-2005, 05:40 PM
اخي حاول ثم حاول ثم حاول
عفوا السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة و مغفرة من الله ورضوانه

اختي لا تترك الصلاة ممهما فعلت من معصية لأن الصلاة اذا استقرت في القلب تنهى عن الفحشاء و المنكر
لا تتركك قرات القران مهما فعلت لأن فيه شفاء للمؤمنين و ان شاء الله
اخي حاول ثم حاول ثم حاول التوبة
و جعل عدوك الوحيد الشيطان
اسال الله ان يعافيك اخي ( Hope is like a Soap )
التلميذ

محمد حمزة
01-06-2005, 07:18 PM
إخوتي الأكارم..
الأخ أ ح د..

السلام عليكم ورحمة الله

عودة إلى الوراء قليلا.. -إلى بدايات الموضوع-

لقد تابعت الموضوع منذ بدايته

وأشكر جزيل الشكر الأخت مارولين التي أتت لنا برأي الأخصائيين بعد أن كنا متخبطين في أن العلة هي في فصل الجنسين في مجتمعاتنا.. وما إلى هنالك..

حيث ساقت لنا حوارا محكما مع دكتور مختص..

لماذا كنتم تلقون باللائمة على قيمنا.. وداخلنا.. أنا لا أدافع عما يجري في مجتمعاتنا،، بل كما قال الدارس الأمريكي الذي استشهدت به أخ أ ح د أننا نطمر رؤوسنا في الرمل..

سامحني على العتاب الشديد أخ أ ح د على نقلك لهذه الدراسة السخيفة غير العلمية التي صدرت عن أناس بعيدين كل البعد عن مجتمعاتنا وافتراضاتهم التي انطلقوا منها، تعلم ويعلم الجميع أننا لا نتفق معهم بها.. (خصوصا في الجزء الثاني عندما تحدثت عن المثلية الأنوثية !!)

"قد يبدو صادما لعيون كثيرين أن نُظهر أن دمشق أكثر مثلية جنسية من مدينة تشتهر بذلك أي سان فرانسيسكو" !! قاتلهم الله..

وعندما تحدثت عن المثلية بين الإناث ذكرت الدراسة السخيفة السطحية:

"الأنوثة في سوريا، كغيرها من الأقطار اللاعلمانية المحكومة عملياً بقوانين نصف بدوية من القرون الوسطى، مهانة حتى الحضيض في عالم حيث تتهاوى الفروق بين الناس على اختلافهم. ورغم محاولات الحكومات (ذكورية بحتة إلى حد ما) المتعاقبة تحسين الوضع الأنثوي، تبقى المسألة غير ذات جدوى مادامت الأعراف والتقاليد أبعد ما تكون عن العقلنة من ناحية، ومادام بعض الذين في الواجهة أسوأ نتاج للعقل الذكري على مر العصور. من مظاهر هذا الامتهان للأنوثة، نذكر على سبيل المثال:

إعفاء المرأة من الخدمة العسكرية وإشعارها بالتالي أنها كائن مكانه البيت الذي يحميه الذكر.."

أريد أن أعرف أخي أ ح د هل أنت تتفق مع ما جاء في هذه الدراسة ؟ ؟
لا أظن منك ذلك.. :rolleyes:
وإن كان لا، فلم نقل هذه الأباطيل المشوهة عن بلادنا، ولو كانت علمية وموضوعية لما قلت لك شيء ولما عتبت، ولأثرت الحوار..

أصلا من قال لك أن مجتمع دمشق يفصل بين الجنسين.. ؟؟
انزل للجامعات واحكم بنفسك..
انزل للعائلات -حتى كثير من العائلات الملتزمة والمحافظة- تر الاختلاط، ..

سامحني أخ أ ح د.. لكن أنت نقلت هذا النقل وبدون أي تعقيب، وعليك أن تتحمل وتسمع شيئا من غيرتنا..
أعود وأقول لماذا أتيت بهذه الدراسة غير العلمية والسخيفة..

وسامحوني على الإطالة...

وأرجو منك الاعتذار.. :x

وأكرر شكري لمارولين التي أتت بدراسة علمية وموثقة

وأشكر الأخ oasis
على نقله الموفق والمفيد والعملي..

وآسف إن قسيت قليلا، لكن دراستك التي أتيت بها أقسىىىىىىى

والسلام

*دودي فالو*
07-06-2005, 03:19 AM
السلام عليكم
انا كنت شاذ والان الحمد لله احسن من اول

اول شي احب اقول اني اشترك في اغلب ما ذكره الاخ "هوب از..."
بس حبيت اشارككم في تفاصيل حياتي والاشياء التي حسيت انها جعلتي شاذ
والاشياء اللي حررتني من الشذوذ

وبالنسبة لبعض العلاجات اللتي تطرق لها بعض الاخوة والتي لا تعالج جذور المشكله وانما تكبتها فقط فانا لا اؤيدها بتاتا لان الكبت في النهاية مع اول عقبة ستنفجر النتائج السيئة في الوجوه
واؤيد العلاج النفسي المذكور باستجماع المشاعر الشاذة وعند الذروة ياخذ شوط كهربه او حقنه غثيان (لكن لازم من زيارة الطبيب من اجل تطبيق هذا العلاج :( )

المهم الرد اللي بكتبه يمكن شوي في تفاصيل زياده عن اللزوم ما ادري اذا يسمح فيها قانون المنتدى او لاء لكن انا اشوف انها مهمة وقد حاولت استعيض بالتلميح عن التصريح قد ما اقدر:

اول شي انا كنت طفل وسيم نوعا ما وما بقي احد ما تحرش فيني (يعني كثير تحرشو بي)
من عمر 5 سنين او 6 سنين تحرش بي عامل كان عندنا بس تحرشه كان جنسي بحت مش عاطفي

في الابتدائية لا توجد تحرشات تذكر فقط بعض التصرفات المبتذله والغير مسؤوله من اطفال كانو معي ولم يكن هناك اثارة غرائز او عواطف مجرد تسليه ولعب او شي يحسسهم بانه انجاز مادري وش الهدف :shock:

في المتوسطه تعرضت لتحرشات عاطفية كثيره جدا جدا في المدرسة مما كان نقطة تشوه عاطفي
حيث كان الجميع يلقبونني باسماء اجمل الممثلات والفنانات في ذالك الوقت
هذا غير محاولاتهم المستمره في اقامه علاقات شاذه معي لكن بالطبع كنت ارفض
ونظرا لضعف بنيتي فلم اكن استطيع الا ان اهرب او ادافع عن نفسي بالكلام فقط او التوجه الى المسؤولين في المدرسه اللذين لا يتخذون اي قرارات رادعه

بعد انهاء المرحله المتوسطه كنت قد تشوهت عاطفيا وبالكامل لا سيما وهذه المرحله يصحبها تطورات هرمونيه ونضج جنسي
اصبحن الفتيات لا يشكلن الا كائنا ممنوع الاقتراب منه (لاسباب اجتماعية ودينيه)
حتى فتيات التلفاز لا يمثلن اي اثارة تذكر (ما عدا الفساتين والتنانير فوق الركبه 8) )
ايضا خلال هذه المرحله كنت امارس المداعبات الجنسية مع ابناء اقاربي بطلب منهم وكان اغلبهم يحاولون التحرش بي (الاكبر مني بسنه او سنتين و الاصغر مني بسنه او سنتين)
تعرضت لتحرشات من شخص في اواخر الثلاثينات او اوائل الاربعينات وكانت تحرشاته محترفه لكبر سنه بالطبع وليست كتحرشات المراهقين البدائية :( مما زاد الحالة سوءا على سوء

في الثانويه كنت احب شخص قريب لي ومن سني حب شاذ وكان هو وسيم وحاول اغوائي وتجرجرت معه الى الغلط
كنت احبه حب عادي في البداية وهو غيره الى حب شاذ
تشوهت عاطفه الحب الطبيعي عندي وصرت إما احب حب شاذ وإما لا احب ابدا
وصرت كلما تقرب لي احد وحبني تبدا تنتابني مشاعر شاذه وربما لولا حفظ ربي لي ثم تقيدي بالحدود وقلة احتكاكي بالناس لاغويت ناس كثير ممن احببتهم
وفي النهاية كبرت وصار عمري في 18 وكان فيه شخص يحبني ويحن علي (اكبر مني بكام سنة) وانا كنت اهتم فيه واحاول اسعده لانه حزين شوي
انا ما اعرف هل حبه لي كان شاذ ام لا
لكن انا كنت احبه جدا جدا وما اقدر انام الا افكر فيه
افترقنا وصار لنا فتره وسنين (اكثر من 4 سنين ) مفترقين ولا شفته لكن لسا احبه
عموما ما صار بيننا اكثر من تبادل نظرات يعني ما صار بيننا اي شي جنسي
وشويه رعايه واهتمام

علفكرة انا اعتقد اني متعطش للحنان
ما ادري اش اللي يسبب الشذوذ في كل اللي ذكرته
لكن انا كنت احب اكون مفعول
ويثيرني ذوي المنظر الرجولي (طول وعرض وعضلات وشعر بالجسم)

واحب اضيف انه انا ما احب الجنس او الشذوذ كشذوذ لكن احب الحنان اللي يترافق معه
يعني قريبي اللي من سني كان فقط يحب يمارس الجنس بدون مشاعر عشان كذه رفضته وقطعت علاقتي فيه لانها انانيه

وكل الاشخاص اللي كانو يحبون يقيمون علاقة شاذة خاليه من المشاعر يمكنني رفضهم بسهوله
لكن الاشخاص اللي يقدمون لي مشاعرهم وحبهم واهتمامهم لا يمكنني رفضهم احاول وانجح في رفضهم جسديا بس قلبي يحترق عليهم

وفي النهاية احب اضيف انه انا ما عمري ما رست اللواط كلواط لكن اقصى شي مداعبات جنسية يعني كل شي عملته الا الايلاج

وبالنسبة للبنات انا ما احبهم لانهم كانهم مخلوقات ثانيه جايه من كوكب ثاني (هذي نظرتي)
هذا غير ان البنت عشان اقيم معها صداقة احتاج لاختراق اعراف و قيم الخ هذا غير التعب في اغواء البنت اللي ابغاها صديقه لي وتضل تشوف نفسها علي<<نظرتي للبنت
لكن الولد اول شي محد يشك. ثاني شي مافي اي حواجر باخترقها
وثالثا عمري ما احولت اغوي احد بالعكس الاخرين هم اللي يجوني

لكن فيه بنت وحده كانت قمة في اللطف والبرائة و الحنان خلتني ابيع كل الشواذ للابد
طبعا مع تغيير بعض السلوكيات اللي رح انصح فيها كل شاذ مفعول

اول شي لازم تطلع من البيت مش مع احد. لكن لوحدك روح قضي اغراض للبيت او روح تمشى او اي شي اهم شي لا تضلك في البيت وهذي فعلا لمست فيها مثل تهذيب لشخصيتي
(هذي الفائدة او النصيحة اخذتها من حديث اخرجو المخنثين من بيوتكم)

ثاني شي لازم تتعلم فن رياضي خاص بالرجال قتالي او غير قتالي وتمارسه بالبيت او بالجمانزيوم مثل ملاكمة او كارتيه او رفع اثقال الخ.. .لكن لو طلعت برا البيت واختلطت برجال اخرين حاول تخلي فيه حدود واضحة بينك وبينهم لو اضطريت للاحتكاك بهم وبمجرد ما تتحرك المشاعر الشاذه تذكر انهم رح يقضون حاجتهم ويدوسون عليك ويروحون ويخلونك (لازم تضخم كبريائك في هذي اللحظة الحاسمة ولا تسمح لاي كان يخترقك قوي شعورك بالرجوله المطلقه وخلك ثقييييييييييل )

البنت الانثى مهمة بحياتك وتكون تعطيك الحب والحنان والاهتمام و لازم تكون مفتونه فيك (انصح بتطويل فتره الخطوبه عشان تتعود على خطيبتك واختار بنت ودوده ولطيفه ودمها خفيف واغرائية مو شرط تكون حلوة ابدااااااا وعن تجربه رح تحبها وبدايه الجنس الحب) او حسب المواصفات اللي بتحب لكن ساعات الواحد ما يدري وش اللي يجذبه في شخص ما

ابرز صفاتك الرجوليه اكثر واللي تميز الرجل عن المرأة مثل العضلات وشعر الوجه والجسم

اضف المزيد من الخشونه والمسؤوليه والاعتماد على النفس لحياتك عشان تحس بقيمت نفسك وبانك مثلك مثل الاخرين ان لم تكن تتفوق في بعض الاشياء عنهم وحاول تلغي نقط ضعفك
وابدا ابدا ابدا لا تحاول تقارن وسامتك بوسامة اي رجل اخر .. انت كيان وهو كيان ثاني وكل شخص وسيم بطريقه او باخرى .. والله يستر عليك وعليه وبس

وبالنهاية اسف على صراحتي اللي ممكن تكون تمس الذوق العام وتصل لدرجه من الوقاحة لكن لان المسالة شائكة واحيانا لازم نعرف التفاصيل اكثر عشان نعرف نعالج الجذور

اتمنى يكون في النصائح اللي قدمتها دعم للي عانو او يعانون
ويثري الموضوع
واكرر اذا ردي مش موافق لقوانين المنتدى احذفوه واحذفو عضويتي وراه

ركام شاعر
07-06-2005, 10:29 AM
سلام

طيب البنت الشاذه وش العلاج معها؟..
اذا كانت تشوف البنات كل يوم بالدراسه و يثيروها لدرجه رهيبه يختل معها توازن الجسم؟...

أسفه لأنني شاركت كشاب لكنني بنت :|


سلام

*عبدالرحمن*
07-06-2005, 02:43 PM
مرحبا
بصراحة الموضوع مهم جدا كما قلتم الشريحه هذي اخذه في الاتساع

وانا اشوف انكم تكلمتو عن الولد وما تكلمتو عن البنت

لكن انا لا افهم هذا الشي من جهة البنت ربما لان مافي اي وحده كتبت احساسها تجاه البنات

يعني الشباب كتبو بس البنات مافي احد كتب

لكن لو افترضنا ان البنت الشاذه هي التي تحب ان تمثل دور شاب مع بنت اخرى

فاعتقد ان الحل هو تدليل انوثتها بشكل مفرط تقريبا :D

يعني تلبس حراير واكسسوارات وتطول شعرها

هذا اقتبسته من رد الاخ اللي وضع علاجات( دودي فلو) بحكم انه مر بالتجربه وتخطا جزء منها كما يقول انه افضل من قبل

بصراحة انا اشوف الشباب المايعين يطولون شعرهم ويلبسون بناطيل ضيييييقه ويتغنجون في مشيتهم وحركاتهم وبالتاكيد يحلقون دقنهم وشواربهم (انا ما اقول ان اللي يحلق لحيته وشاربه مايع لكن كل المايعين محلوقه لحاهم على الاقل)

فلو عكسنا الايه مع البنات

ممكن نمنع البنت من لبس البناطيل الي تبرزها كرجل وتستعيض عنها بالفساتين والتنانير النابضه بالانوثة
واختيار الالوان الانثويه مثل الوردي والالوان الفاتحه بدل لبس ملابس ذكورية زي الترابي واللون الحربي (زي الوان الجيش)
تهتم بالاكسسوارات الناعمة
تحتشم شوي في اللبس عشان ما تفتن غيرها من البنات
وتطول شعرها اللي هو رمز لانوثتها
تكون رقيقه شوي وتخفض صوتها بدل الاسترجال ورفع الصوت
هذا كل اللي جاي في بالي




لكن عندي سؤال هل البنات الشاذات او المسترجلات تكون فيهم الصفات التاليه؟
يلبسن بنطلونات في الغالب
شعرهم قصير في الغالب
لا يلبسن الحلي ولا يهتمين بالمكياج في الغالب
امممممم تصرفاتهم وطريقه حديثهن رجوليه او تحاكي الرجال في الغالب
ما هي اغلب احاديثهن؟ او المواضيع التي يحببن ان يتحدثن فيها؟

طبعا انا ارى ان هذه الاشياء هي اللي تاثر في شخصية البنت الشاذه تقريبا
وهذا من وجهه نظري فقط
تحياتي

ركام شاعر
09-06-2005, 08:53 AM
أخي عبد الرحمن شكرا لأنك تفاعلت معي...........

أجيب عن أسئلتك:
يلبسن بنطلونات في الغالب

أجل...
شعرهم قصير في الغالب

ليس دائماً........
لا يلبسن الحلي ولا يهتمين بالمكياج في الغالب

طبعاً"كيف الرجل يتمكيج؟...........".........
امممممم تصرفاتهم وطريقه حديثهن رجوليه او تحاكي الرجال في الغالب

أجل...........للأسف..
ما هي اغلب احاديثهن؟ او المواضيع التي يحببن ان يتحدثن فيها؟

امممممممممممممم السيارات الدراجات الناريه الكره ..........ألخ..


أنا أسئل:
لم يحكم علينا بالإبعاد عن الفتيات منذ كنا صغاراً ثم لا يبالون بشذوذنا؟..
تربيت وسط صبيان......كانت أمي تمنعني من اللعب من قريباتي لكن لا تمنعني من اللعب مع أقاربي........
أرى قريباتي يتحجبن عن الصبيان و أتعجب .....لم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لم أدرك ذلك إلا عندما ضربتني أمي و نهرتني من اللعب مع الصبيان........بعدما أكملت الـ12 .........فات الأوااااان صرت شاذه أحب و أرغب بالبنات......

كيف ألبس أكسسوارات ؟....و أنا عمري ما حطيت بيدي سوار أو بأذني حلق؟...
كيف ألبس بناتي و أنا ما أرتاح له خصوصاً أنه غير محتشم غالباً هنا؟........

أجبيوني لو سمحتوا....

ركام

محسن سليمان النادي
09-06-2005, 10:58 AM
صراحة الموضوع متشعب
وانتقل من حديث عن اللواط للحديث عن السحاق
وهي بداية طيبة لوضع الحلول للمشاكل

وطرق الباب ليسمع الجواب بدل التخفي ونقول ان لا شيء
يحدث

نعم هنالك مشكلة ومشكلة كبيرة ايضا
تتلخص التربية وطريق التنشئه
وقد يكون هنالك دور للهرمونات
او لحالة نفسية اصابت الطفل ليصبح شاذا


على ان اكثر حالات الشذوذ تختفي مع التقدم بالعمر
لكنها تبقى تحت السطح كما يقال
فكم من متزوج عاشر زوجته من دبرها لانه شاذ
وكم من والد هتك عرض اولادة لانه شاذ.

سوف افيدكم برأي الطب البديل في موضوع الشذوذ
فلي عودة للموضوع بعد اكتمال النقاش

أح د
10-06-2005, 02:52 AM
احبائي

الموضوع بشكل عام يتحدث عن الشذوذ

والشذوذ هو الشيء الغير معتاد ومقبول اجتماعيا ( كتعريف مبسط )

نريد العينات كلها من اولاد وبنات لنناقش الموضوع

نعم

انا أعلم من هو مستمتع بالوضع قد لن يكتب لنا

ولكننا نناقش التجربة والإحساس والمباديء

للجميع احترامي

حامل المعاني
10-06-2005, 04:08 AM
معليش
أنا بقوللك
كلمتين
السبب
كله
1- النظر 8) 8)
2-قلة الوازع الديني :cry:
لكن التوبة تجب ماقبلها

ركام شاعر
10-06-2005, 06:12 AM
أخي عاشق الجتة ما أوافقك الرأي.......

طيب لو تعرض الطفل لتحرش أو إغتصاب ما بيكبر شاذ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لو عاش بمجتمع قليل دين ما بيكبر شاذ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لو تربى وسط الجنس الآخر-مثل ما حصل لي- ما بيكبر شاذ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أتمنى أتغير و أعيش مثل بقية جنسي بس مو بيدي......


سلام


ركام شاعر

*عبدالرحمن*
11-06-2005, 03:33 PM
مرحبا ركام
اوكي معناته السلسله اللي في بالي ماشيه صح بناء على اجوبتك
اذا لاااااااااااااازم تلبسين ملابس انثويه
يعني اشلون كل اللي فيه مو محتشمه؟؟
فيه ملابس محتشمة اكيد
حتى بناطيل البنات (ولو ان البناطيل رجوليه اكثر) لكن مع شوي اكسسوارات بتصيرين فراشه :D
ركزي على الازهار الجميله صغيرها وكبيرها في ملابسك
ركزي على الفراشات
على الاشيااللي تلمع (فصوص الماس وماشابه) حطيها في شعرك
ممكن تلبسين ملابس قصيره وكلها انوثه لما تكوني في غرفتك لوحدك
لازم تلبسين اكسسوارات والله الاكسسوارات تجنن على البنات
انا احس انك تحسين ان هذي اشيا سخيفه وماتناسبك..صح؟
بس لو غيرتي نفسك اضمن انها رح تناسبك
شوفي شخصيه لطيفه ورقيقه وحاولي تقلدينها (مؤقتا معلش)
اذا كنت امرأة جامحه ومتمرده نوعا ما ..ممكن تحولين تمردك وجموحك على المشاعر الشاذه :wink: يعني تمردي عليها .. مو تقولين انا شاذه وخلاص

خلي الوان ملابسك فاتحه (وردي .. سماوي .. احمر .. فستقي ...الخ) طبعا سواء كان لو بشرتك فاتح او غامق الا ما تلقين درجه من اللون تناسب بشرتك
اذا ماكنتي تحبين المكياج عشان الوانه قويه .. حطي ماكياج بالوان هاديه ورقيقه حسب لون بشرتك ... واهتمي ببشرتك وشعرك (طوليه) وجمال عيونك الانثوي فقط

انسي انك شاذه
انسي الجنس او العواطف نهائيا انسيها خلاص بح للابد للابد الين تموتين

انتي الحين امرأة من الطبقه الارستقراطيه الراااااااااااقيه (بدون عجرفه .. معلش لو متعجرفه شوي مافي مانع 8) )
وخليكي مركزه على اناقتك ونجاحك واخلاقك الرقيقه اللطيفه وتعاملك الراقي اللطيف بدون شروط
كوني امرأة جديده كل يوم .. تنبض بالانوثه والجمال والفتنه :shock: والسحر
خلي ابتسامتك طفوليه بريئه
و انتي لحالك بتستغربين من نفسك :wink:
رح يتدفق الجمال الداخلي جوا منك
اذا عرضت لك (مشاعر ) من المستوى الادنى تجاهليها بشموخ وعجرفه 8) :? :!:
وعيشي حياتك ملكه جمال العالم بروحك وفكرك واخلاقك ورقتك
سيدة عظيمة وسامية وراقية ... للأبد

لمياء الجلاهمة
11-06-2005, 03:39 PM
سؤال يدور بخاطري

هذا الذي يعيش بغير جنسه الذي خلقه الله له

ماذا يريد من المجتمع ؟

هل يريد ان يتقبله كما هو !!!

او يأخذ بيده للعلاج المناسب له؟؟؟


ان لم يكن يرغب هو او هي في تصحيح المسار الخطأ مهما كان مسببه /تربية/اعتداء/خلل نفسي .. الخ فلن يستطيع احد ان يساعده

نعم الطريق طويل وتتخلله بعض الصعاب ولكن افضل ان يعيش لا الى هؤالاء ولا الى هؤلاء

اريد ان اعرف الاجابة ماذا تريدون بالضبط فانا محتارة بالفعل

تحياتي

اختكم لمياء

*عبدالرحمن*
11-06-2005, 04:34 PM
اخت لمياء اتوقع انهم مو قابلين نفسهم بوضعهم هذا فكيف يطلبون من المجتمع ان يقبلهم
لذا فهم يريدون العلاج (على الاقل اللي يشاركون في هذا الموضوع) والا اللي ما يبغون العلاج وراضين بوضعهم ليسو هم محور حديثنا هنا
وليس لهم من المجتمع الا النبذ لانهم رضو ان يكونو من الطبقه الدنيا التي لا تقدر نفسها وكان لزاما الا تنتظر من احد ان يقدرها
يارب يكتب مافيه الخير
انا شكلي كل محد بيكتب رد بخش ارد عليه :D <<فاظي
لا بس دخلت اعدل مشاركتي ولقيت ردك فقلت اوضح وجهه نظري ولو ان السؤال للمصابين فقط وليس لي ... لكن نظن خيرا بالمسلمين خصوصا انه مافي اي احتمال اخر

تحياتي

لمياء الجلاهمة
11-06-2005, 04:43 PM
اخوي عبد الرحمن .

انا بالفعل عجبني ردك واتمنى ارى رأي اصحاب المشكلة .

وانا لما ذكرت سؤالي ان البعض اراه مستسلم للوضع بل اراهم في المجمعات والاسواق بشكلهم العلني في اللبس والشعر والتصرفات يعني شيء غير مخفي

اذكر في احد مواضيع الدكتور طارق السويدان كان يتكلم عن نفس الموضوع بالنسبة للرجل اللي عنده مشكلة مع زوجته ولا يحبها فكان يقول له

عيش الحب

عيش جو الحب وتصرف مثل الزوج المحب شراء هدايا ...كلمات لطيفة .. الخ

وانه بعد فترة سيكون هذاالتصرف عنده تلقائي
وهذا ينطبق على كلامك بارك الله فيك



واصل اخي عبد الرحمن نقاشك وردودك .

ركام شاعر
12-06-2005, 10:23 AM
أختي بجاوب:

هذا الذي يعيش بغير جنسه الذي خلقه الله له

ماذا يريد من المجتمع ؟


أريد من المجتمع تصحيح غلطه رحت ضحيتها........

أريدهم ياخذوا بيد كل شاذ و شاذه.........

أريدهم يرجعوا لي أنوثتي...........


أخي عبد الرحمن.........

الملابس عاريه هنا.......إلا قليلاً و هي التي ألبسها و هي تشابه زي الشباب...

أحيانا أضطر بسبب عري الملابس أني ألبس لبس رجال.........

طبعا مو حلوه بس شنسوي؟.....



ركام

أح د
12-06-2005, 11:58 AM
عفوا

اتقدم بإعتذاري للجميع

لإبتعادي عن الموضوع وقلة ردودي

ولكنني متعب جدا

وسأعود لكم إن كثب لنا بقية من عمر

احترامي للجميع

صلاح يوسف
12-06-2005, 01:10 PM
[align=justify:82ea6db163]غريزة الاتصال بين الرجل والمرأة هي شهوة من ضمن الشهوات التى أوجدها ربنا سبحانه وتعالي فى الانسان فهي بحاجة لإشباع شيئنا أم أبينا فكما تشتهي النفس الاكل إذا جاعت أو رأته فكذلك هي تشتهي الوصال إذا جاعت أو ظهر أمامها ما يثيرها ....فهذا شي طبيعي ليس فيه شي ...
لكن سبب المشكله التي غدت منتشره فى يومنا هذا وكثر ضحاياها هو كثرة المثيرات فكما لكثرة الاكل ضحايا وما أكثرهم والمستشفيات مليانه والكل يبحث عن الصحه فكذلك للجنس ضحايا فهي غريزه لا يمكن إشباعها ما لم يبتعد الانسان عن مثيراتها ورحمة من الله أباح للرجل أربع زوجات لكن لا تعتقدوا أن الاربع يشبعونه لو هو لم يبتعد عن المثيرات فهي كالاكل تشتهيه النفس ما دام يعرض أمامها وبتفنن ...

فعبد الغريزه الجنسية كلما أشبع جانب ومل منه ظهر له جانب آخر فإعتقد أن فى ذلك الاشباع وهو كذلك حتى يعتقد أن فى ممارسته لدور الاخر إشباع فتراه يحب أن يمارس دور المرأة إعتقاداً منه أن في ذلك إشباع له وكذلك المرأة فهي تعتقد أن فى ممارستها لدور الرجل إشباع لها..

والمشكله كلها شهوة عارمه ولا تجد العزيمة فى إقافها فهي تتخبط كلما شبعت من شي طلبت التغيير حتى تصل أعزكم الله الى ممارستها مع الحيوانات ...والله أعلم ما بعدها ...[/align:82ea6db163]

*عبدالرحمن*
12-06-2005, 03:27 PM
اخت ركام
اتصور مجتمعك اللي انتي عايشه فيه مختلط ومنفتح.. صح؟
يعني ماتلبسون عبايات :| اوكي انا قاعد احسبها على معطيات مجتمعي
لان ما فيه اختلاط .. والبنت لو لبست شي فبيكون قدام بنات زيها يعني عادي تاخذ راحتها في اللبس الى حد ما :?
ولو طلعت من البيت بتلبس عبايه ولا ببين منها شي

إذن
ما دري :( بس اكيد فيه حل :D
ممكن تاخذي بالنصايح الثانيه يعني .. ضل قدامك خيار الالوان المجوهرات الحناء
بعدين مو معقول مافيه تنانير طويله عندكم؟؟؟ :shock: بدل البناطيل
او ممكن تلبسي تنوره قصيرة فيها كسرات (او طعجات مدري وش يسمونها) على البنطلون :lol: (سوي موضه جديده حلوه ومحتشمه ) يعني بنطلون من فوقه تنوره قصيره بلون قوي
لالا امزح بس الاكسسوارات موجوده (للملابس) احزمه غريبه تطريزات مرحه (بس هو في الاخر بنطلون :( ما ينفع )
انا بصراحه ما افهم في الحاجات هذي البناتيه بس اشوفها في التلفزيون
لكن اذا رحتي محل ملابس وقلتي لنفسك ماني مشتريه بنطلون يمكن تلاقي شي حلو ويناسبك
فكري كانثى ورح تلاقين جواب اكييييييييييييد
خلصت حيلي هذا كل ما املك :x
لاحد يستسلم ابدااااااااا
سلام

لمياء الجلاهمة
12-06-2005, 04:03 PM
اختي ركام ..

لو سلمنا ان البيئة والمجتمع لم يقدموا لك المعونة والمساعدة

لسبب من الاسباب وهذا الحاصل

اذن ما العمل ؟؟؟

اسألي نفسك

مالذي بيدي انا بحسب امكانياتي ان اعمله ؟

ماالذي يمكنني ان افعله لكي ارجع نفسي الى وضعها الى طبيعته

وضعي امامك بعض الحلول والاقتراحات اللي في رأيك انها ممكن تساعدك

وتابعي معانا

احيانا عليناان لانبقى ننتظر من الاخرين تقديم المعونة ولكن نتقدم نحن ونعتمد على انفسنا

تحياتي وتقديري

اختك لمياء

ماركيز
13-06-2005, 09:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخوتي الأعزاء، هذه أول مشاركة لي في هذا المنتدى العريق، وأتمنى أن أفيد فيها وأستفيد بإذن الله..

ما دعاني إلى المشاركة في هذا الموضوع هو مشاركتان: مشاركة الأخ مجهول، ومشاركة الأخ هوب إز لايك سوب (سأناديك من الآن هوب اختصاراً).
بداية أنا لست متخصصا نفسيا، وبالتالي فإن رأيي هو رأي شخصي قابل للنقد والأخذ والرد، ولكنه ناتج عن خبرة شخصية في هذا المجال.. ولا أرى داعياً لذكر هذه الخبرة هنا، فقط سأذكر نصائحي للأخوين مجهول وهوب بناء على هذه الخبرة:

قبل البدء بالنصائح أود أن أعلق على عنوان الموضوع بشكل عام:
الشذوذ الجنسي: لا تعليق، ففي ما ذكره الإخوة ما يكفي.
أسبابه: ما أود ذكره هنا هو أنه ليس هناك ـ علمياً ـ ما يثبت أن الإنسان من الممكن أن يخلق شاذاً كما يدعون في الغرب ويحاولون البحث عن المورثة التي تعطي صفة الشذوذ.. وأنى لهم.. وفي ديننا الإسلامي الحنيف تأكيد على أن الإنسان يخلق بفطرة سليمة (وأنا أتكلم بعيداً عن موضوع الخنثى التي لها أحكامها الخاصة بها في الشريعة الإسلامية).
وبغض النظر عن الأسباب (التربية السيئة، التحرش الجنسي في الصغر أو التعرض للاغتصاب، غياب النموذج الذكري من حياة الطفل، وجود أب سلبي وأم قاسية أو العكس تماماً.. وغير ذلك)، أقول بغض النظر عن هذه الأسباب التي لم يتم البت بأمرها حتى الآن ولم يعرف تماما سبب وجود المثلية الجنسية، إلا أنه من الضروري أن يعلم المثليون (أرجو الانتباه إلى هذا يا مجهول ويا هوب) أن معرفة السبب مهمتها في العلاج ضئيلة جداً اللهم إلا إزالة بعض القلق وتفسير بعض التساؤلات، أما العلاج نفسه فلا علاقة له بمعرفة السبب..
مسبباته: أتحفظ على هذه الكلمة، فجميعنا يعلم من هو مسبب الأسباب كلها..
علاجه: طرق علاجه متعددة ولكنها كلها بحاجة إلى تطوير في المستقبل، وأكثر ما أتى بنتيجة في هذا الموضوع هو العلاج النفسي المعرفي السلوكي، وهذا يكون عند الطبيب النفسي أو المعالج النفسي.

والآن، بماذا يمكن أن أنصحكما يا هوب ويا مجهول؟ بصراحة الكلام كثير جداً ولا يتسع المقام لذكره كله هنا على ما أظن، لذا سأذكر المختصر المفيد، وأعلن منذ الآن أني على استعداد لتقبل أي سؤال أو نقد أو مشاركة أو إضافة على ردي هذا..

للاختصار ومخاطبة المفرد بدل المثنى، سأوجه الكلام إلى مجهول، وهو في الوقت نفسه موجه إلى هوب:

خبرتي ناتجة عن خضوعي للعلاج المعرفي السلوكي، ومن اسمه يتضح أن له شقين، معرفي، وسلوكي:
الشق المعرفي: ألخصه بالحقائق التالية:
1- يجب أن تعترف بأنك شاذ، هذه حقيقة لا تنكرها، بل واجهها لكي تحلها.

2- يجب أن تعرف أن أصلك وطبيعتك وفطرتك هي أنك رجل مكتمل الرجولة وتميل (في الأصل) إلى الإناث، ولكن هذه الفطرة تعرضت إلى ما شوهها وقلبها، بغض النظر عن السبب كما ذكرت، ولعلك إذا بحثت في ذاكرتك تضع يدك على السبب بعد القراءة جيداًُ عن الموضوع.

3- يجب أن توقن، وأرجو التركيز على كلمة اليقين، أن هذه المشكلة ليست نهاية العالم، ببساطة قل لنفسك: مجهول في مشكلة وأنا سأساعده على التغلب عليها (تقنية الحوار مع النفس). ولا تلقي بالاً إلى الحجم الهائل الذي تعطيه لهذه المشكلة في نفسك، فأنت لست محقاً في هذا التقدير، ولن تكتشف ذلك إلا بعد الشفاء إن شاء الله. وقد يكون أكثر ما يهمك الآن هو أن لا يعرف أحد بهذه المشكلة إلى درجة أنك لا تجرؤ حتى على مفاتحة الطبيب النفسي بها، انظر إلى هذا الخلل الكبير.. ماذا سيفعل الطبيب النفسي؟ هل سيأكلك، هل سيفضحك؟ بالطبع مستحيل، فهو لم يدرس سنوات طوالاً ثم يتكلف القليل والكثير ويفتح عيادة ويعيش هو وأسرته من ورائها ليأتي بالنهاية وينتظرك حتى تراجعه بمشكلتك الجنسية، فيفضحك!!!
هل ترى ذلك معقولاً؟!!!!
إذن، اعلم أن معظم الحقائق التي وضعتها أنت في نفسك وتصرفت على أساسها، هي خاطئة وأغلبها أوهام.

4- يجب أن تعلم أن الله لا يحاسبك على مشاعرك المثلية طالما ظلت في إطار المشاعر (ورد في الحديث القدسي: إذا هم عبدي بسيئة ولم يفعلها فلا تكتبوها، فإذا فعلها فاكتبوها - كما أن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها، وهذه المشاعر ليست في وسعك وهي خارجة عن إرادتك والدليل أنك تكرهها وتريد الخلاص منها ولكنك لا تستطيع، إذاً هي خارج نطاق التكليف وبالتالي خارج نطاق العقاب)، أما إذا تطورت المشاعر إلى أفعال (كالتعري أمام الرجال مثلاً) فهذا فعل تحاسب عليه بالإضافة إلى أنه يعزز المرض ويصبح العلاج أصعب، وبالطبع لست بحاجة إلى من يقول لك إن الممارسة الجنسية المثلية (اللواط) من الكبائر والموبقات، فإياك إياك، وإن كنت قد فعلت، فتوقف عن ذلك فوراً واعقد العزم على عدم العودة إليه، وسارع بالتوبة لأن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم.

5- هذا المرض له شفاء بإذن الله تعالى الشافي المعافي، ولكنه يحتاج إلى جهد ومجاهدة وصبر ومتابعة، ولا أخفيك أنه يحتاج أيضاً إلى مال.

6- يجب أن تعلم أن نسبة الشواذ في كل العالم تقدر بـ 10%، أي أنك لست وحدك من يعاني هذه الحالة، بل انظر إلى هذه النسبة كم هي كبيرة، وهؤلاء ينقسمون حسب تصرفهم مع الشذوذ إلى ثلاثة أقسام في بلادنا الإسلامية: النسبة الكبرى للأسف لا يتعالجون ويعيشون طوال عمرهم في جحيم المشاعر الحبيسة والقلق من الفضيحة، وهناك نسبة قليلة يستسلمون للشذوذ فينزلقون إلى الممارسات الشاذة إما علنا أو سراً .. والنسبة الأخيرة المتبقية ويبدو أنها الأقل هي نسبة الذين يتعالجون وأغلبهم يتحسنون ويتزوجون وتنقلب حياتهم جذرياً (للأحسن بإذن الله).. فإياك يا مجهول أن تكون من النسبة الأولى، وبالطبع احذر أن تكون من الثانية، بل اسعى بكل ما أوتيت من قوة أن تكون من الثالثة، والموضوع لا يحتاج إلى أكثر من قرار والقليل من الشجاعة، ثم اتكل على الله وثق بأن الله سيرعاك لأن نيتك أن تنتهي من هذا الداء لتكون إنساناً طبيعياً تخدم دينك ومجتمعك، وتعف نفسك بالحلال، وتكون أسرة مسلمة تنصر الإسلام إن شاء الله، ولا تجعل المال عائقاً، فقط اتخذ القرار وابحث عن الطبيب المعالج، ثم اتكل على الله واتقيه وهو سيجعل لك مخرجاً ويرزقك من حيث لا تحتسب.

7- قد تسمع من هنا وهناك تعليقات مشابهة لما يلي:
(الأفكار المثلية هي مجرد وسوسة شيطان رجيم، لا تأبه لها، وعش حياتك وتزوج وووو..)
هذا القول لا يقدر الأمور حق قدرها، وكما ذكرت لك أعلاه، إنكار المشكلة على رغم وجودها يسمح لها بأن تترسخ وتنمو مع الوقت، لذلك هي ليست وسوسة، وإنما هي اضطراب جنسي نفسي بحاجة إلى علاج، والزواج ليس علاجاً، بل لا ينصح حتى بالخطبة إلا بعد أن يبدأ الشخص مشوار العلاج.
(المثليون هؤلاء أحفاد قوم لوط ويجب قطع رؤوسهم أو حرقهم بالنار أو شنقهم..)
لن نرد على هذا القول بتشنج وعصبية ونقول إنه قول أحمق ـ وهو كذلك ـ ولكن سنرد بالرد المنطقي التالي: هناك فرق جوهري بينك وبين قوم لوط الذين قالوا كما جاء في الآية الكريمة (فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم، إنهم أناس يتطهرون)، أي أنهم كانوا راضين بشذوذهم الجنسي ويرفضون الاعتراف بأنه خطأ، ويعيبون على لوط عليه السلام وآله ـ إلا امرأته ـ أنهم أناس يتطهرون!!! فإذن لا وجه للمقارنة بينك وبين قوم لوط طالما أيقنت أنه أمر خاطئ ومرفوض.
(الشذوذ الجنسي تنوع طبيعي بين البشر، وعلى الشاذ أن يتعايش مع شذوذه ولا يحاول كبته)
هذا القول هو خلاصة تجارب الغرب ـ في الأغلب الأعم ـ في معالجة المثلية الجنسية، وهو في الحقيقة أكثر فداحة وجهلا وتخبطا من القول السابق، وليس له وزن علمي يذكر، وإنما هو ناتج عن أن الغرب عندما تخلوا عن الدين وأبعدوه عن حياتهم، وبالتالي أبعدوا القيم والأخلاق، وفتحوا باب الحرية حتى تجاوزت الخطوط الحمر، فبدأوا يمارسون الجنس في الأماكن العامة وعلى قارعة الطرق كالبهائم أو أحط (وتأتون في ناديكم المنكر).. هذه الأمور التي ترسخت عندهم، جعلتهم عاجزين أمام أمر يحتاج إلى صبر وجهاد نفس وكظم للغريزة الفاسدة كعلاج الشذوذ الجنسي، فأعلنوا تمردهم على الفطرة وبدأوا يطالبون بزواج المثليين بشكل رسمي وإلى ما هنالك.. هؤلاء في رأيي هم أحفاد قوم لوط ..
على كل حال، التعليقات على هذا الموضوع كثيرة ومتباينة كثيراً ولكن أحببت ذكر أهمها..

8- (هذه الحقيقة مهمة جداً): الرغبة الجنسية لديك ترسخت وتجذرت في عقلك الباطن بعد أن شقت لنفسها مساراً شاذاً يخالف الفطرة الطبيعية، وما يساعد على هذا الترسيخ، طول الفترة الزمنية التي مكثت فيها الرغبة الشاذة في عقلك الباطن (لذلك كلما أسرعت بالعلاج كان الوضع لمصلحتك)، وهذا يؤدي أيضاً إلى تشكيل اشتراطات في العقل تربط بين الشهوة الجنسية وبين نفس الجنس بشكل عام (أو بين الشهوة والرجل النحيل والوسيم أو مفتول العضلات) هذه مجرد اشتراطات في العقل تكونت وترسخت بفعل المدة الطويلة، ومن الأمور التي تؤكد هذه الرغبة والاشتراطات وتقويها:
الممارسة الشاذة مع نفس الجنس أو حتى بدون طرف آخر (أي باستخدام أداة)،
ممارسة العادة السرية بالترافق مع خيالات شاذة،
الخيالات الشاذة لوحدها حتى لو بدون أي ممارسة.

9- أنت غالباً تمارس في حق نفسك ما يسمى جلد الذات، أي تعنف نفسك داخلياً كلما أتت الأفكار أو كلما ضعفت أمامها، وخصوصاً إذا حدثت ممارسة شاذة أو ممارسة العادة السرية، فتبدأ رحلة العقاب الداخلي (يا الله لماذا أنا هكذا، لماذا فعلت هكذا، أنا إنسان فاسد، لا أمل في تحسني، لا أعرف ماذا أفعل، أنا إنسان تافة ولا قيمة لي، أنا أقل من الجميع وكل الناس أفضل مني.. لا أعرف مخرجاً إلا الموت، اللهم أرحني مما أنا فيه.. )...
هل رأيت هذا الجلد والتعذيب في حق النفس.. هذا يجب التوقف عنه فوراً فوراً.. إياك والاستمرار في تعنيف نفسك بهذا الشكل الذي يسبب أمراضاً نفسية كثيرة ويزيد من اضطرام حالة الشذوذ في عقلك الباطن من دون أن تشعر، لأن هذا ترسيخ للحالة.. ومن نتائجه زيادة القلق والتوتر والثوران الداخلي (بما فيه الثوران الجنسي). إذن توقف الآن (الآن فوراً) عن ممارسة هذا العقاب الشنيع بحق نفسك لأنه لا يفيدك بل يضرك. وبدلاً من ذلك، قم بإيجاد التفسيرات (التفسيرات وليس التبريرات لأنه لا مبرر لأي فعل شاذ) للأفكار التي تراودك أو لممارسة العادة السرية (على اعتبار أنك لن ترتكب اللواط أبداً إن شاء الله).. ولتعلم أن القلق والتوتر والغضب وجلد الذات من ألد أعدائك. حاول الحفاظ على هدوئك في معظم الحالات حتى حالات الإثارة، وتعلم تمارين الاسترخاء والهدوء وصرف الذهن عن المثيرات.

10- (الحقيقة الأهم): هذه الحقيقة معظمنا يعلمها ولكن لا بد من تأكيدها: اعلم أن الشفاء من الله، وعليك فقط اتخاذ الأسباب، وما أنت فيه هو داء، ولكل داء دواء كما أخبرنا المصطفى عليه الصلاة والسلام، وأهم ما يفيد في حالتك الدعاء (ولكن مع أخذ الأسباب)، فلا تتوقف عن الدعاء والاستغفار (ولكن أرجو أن تقوم بذلك بدون قلق وتوتر)، واحفظ الله يحفظك واحفظ الله تجده تجاهك.

سأكتفي بهذه النقاط من الشق المعرفي للعلاج وهو يحوي الكثير، ولكن المهم أن نصل إلى نتيجة هذا الشق المعرفي وهي التالية:
يجب التوقف فوراً عن كل ما يثير الرغبة الجنسية بشكل شاذ، سواء كان ذلك بالممارسة، أو بممارسة العادة السرية مع تخيلات شاذة، أو بالتخيلات الشاذة لوحدها، من أجل إغلاق المنافذ أمام المسار الشاذ للرغبة حتى يتسنى إمكانية إعادتها إلى المسار الطبيعي. ولكن يجب إغلاق المسار الشاذ.
وكبادرة عزم وإصرار على العلاج قم الآن بالتخلص من جميع صور الرجال (العراة وغير العراة) التي تحتفظ بها على جهازك أو في ألبومك (وأقصد هنا الرجال الذين تنظر إليهم بشهوة جنسية)، إن كنت تحتفظ بمثل هذه الصور.

الآن قد تتساءل: ولكن هل أستطيع السيطرة على خيالاتي بهذا الشكل؟ الجواب: نعم، لأنك أنت من يستدعي هذه الخيالات لتثير نفسك وتشعر بالمتعة، ويجب إيقاف هذه المتعة بهذه الطريقة الشاذة وهذه أول مرحلة في العلاج ومن هنا يبدأ الصبر ومجاهدة النفس.. بطرد الأفكار الشاذة كلما أتت (لا تنسى: بدون قلق أو توتر أو جلد للذات)، وهناك تمارين معينة في الشق السلوكي من العلاج للتعامل مع هذه الأفكار والخيالات، أو مع المواقف المثيرة للرغبة الشاذة..

سؤال آخر أظنك تطرحه: هل يمكن أن أعالج نفسي بنفسي بدون الذهاب للطبيب؟
الجواب: بصراحة إن علاج هذه الحالة حتى بوجود الطبيب يعتبر صعباً وهو علاج طويل قد يزيد على ستة أشهر وربما سنة أو أكثر حسب الحالة، فكيف تتخيل أن يكون العلاج بدون إشراف الطبيب أو المعالج النفسي؟ سأقول لك بصراحة: العلاج قد يكون ممكناً بدون الطبيب ولكنك تكون قد اخترت أسوأ طريقة للعلاج.. بدل اختيار الأفضل.
ثم إن معظم حالات الشذوذ الجنسي تعاني من مشاكل نفسية أخرى يسببها هذا الشذوذ أهمها: عدم الثقة بالنفس، عدم احترام الذات، فقدان المعنى، شعور بالنقص عن الآخرين (وهذه غالباًَ أعراض اكتئاب مرضي يحتاج إلى علاج نفسي ودوائي بإشراف الطبيب).. بالإضافة إلى القلق المستمر ربما في معظم الأوقات (وهو أيضاً يحتاج إلى علاج نفسي وربما دوائي)، الاستغراق في أحلام اليقظة، وقد يصل ذلك إلى تخيل تحقيق معظم الأهداف والرغبات (حتى غير الجنسية) من خلال أحلام اليقظة.. وهذا أيضاً يحتاج إلى علاج معرفي من الطبيب النفسي..
فإذا كان لديك بعض أو كل هذه الأعراض فاسمح لي أن أطلب منك عدم التفكير في العلاج بشكل شخصي، لأن هذه الأعراض تزيد من حالة المثلية كما أن المثلية تزيد من شدة هذه الأعراض، لذلك فإنك تدخل في حلقة حصار يصعب كسرها بدون تدخل (دوائي غالباً) من الطبيب النفسي، لذلك إذا كانت لديك هذه الأعراض فاذهب فوراً إلى طبيب نفسي لديه خبرة في الموضوع ويفضل أن يكون ملتزماً فهذا يساعدك.. فأنت تستحق حياة أفضل من هذه التي تحبس نفسك في إطارها الآن.

الشق السلوكي: سيخبرك به الطبيب إن شاء الله، وسنسمع عنك أخباراً طيبة بإذن الله تعالى. ولأخذ فكرة عامة فإن هذا الشق يعنى بكيفية التعامل مع الأفكار ومع الخيالات الشاذة ومع المواقف المثيرة وأهم التمارين في هذا المجال، ثم يسعى إلى زيادة السيطرة والتحكم، ثم تحويل الغريزة إلى المسار الطبيعي.

والآن لم يبق لي إلا أن أدعو للأخ مجهول والأخ هوب ومن يعانون مثلهما بالشفاء العاجل والحياة الهانئة إن شاء الله، فهو على كل شيء قدير.

وقبل أن أختم أود أن أذكر ملاحظة خاصة بالأخ هوب:
أرى من طريقة عرضك للسؤال أنك إنسان منظم يحسن التعبير عن نفسه، ويبدو أنك تتمتع بأخلاق طيبة، ولديك مواهب متعددة رائعة، فهل تدفن كل هذا من أجل مرض تافه اسمه المثلية الجنسية؟!! هيا قم واطلب العلاج، وضع مرضاة الله هدفاً في علاجك وانظر كيف سيساعدك الله. وأذكرك بأنك مررت بفترة تحسن عندما خففت من المثيرات المثلية، وهذا دليل على أن التحسن ممكن، ولكن تحتاج إلى برنامج علاجي محكم، فهيا الحياة أمامك طويلة عريضة فلا تبق أسير نفسك وهذه الأفكار، وحتى لو رسبت هذه السنة، هناك ما هو أهم من النجاح والرسوب في سنة واحدة، هناك النجاح والرسوب في الحياة كلها، فابحث عن المخرج ..
ولا تخف أن تكون مصاباًَ بالفصام، ما هذه الأفكار السوداوية يا أخي العزيز (ربما هذه الأفكار من أعراض الاكتئاب)، الفصام مرض عقلي له أعراض ظاهرة لا يمكن أن تكون خفية، والمفصومون أقرب إلى الجنون منهم إلى الاتزان العقلي.. فهل يعقل ممن كان بهذا التنظيم وترتيب الأفكار أن يكون مفصوماً؟ إنك فقط تبالغ في ظلمك لنفسك، وفي قلقك الشديد، وفي أحلام يقظتك التي تقربك من عالم المفصومين ولكن هذا كله ليس فصاماً.. وكما قلت لك.. العالم ينتظرك خارج هذا الإطار الذي جعلته حدوداً لك، هناك ما هو أجمل مما أنت تعرفه عن نفسك وعن الآخرين وعن الكون..

سأكتفي بهذا .. واعذروني جميعا على الإطالة.
أرجو أن أكون قد أفدت وأسأل الله الطمأنينة والشفاء للجميع ولا تنسونا من صالح دعائكم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ركام شاعر
13-06-2005, 10:56 AM
أخي عبد الرحمن مجتمعنا مو مختلط.......



في تنانير بس ضياااااااق و انا مشيتي مثل الرجال يعني بشق التنوره..


يمكن السبب يرجع لـ.........

أختي لمياء...

من بيرجعني 17 سنه ورا؟؟؟؟؟؟؟؟؟


من بيرجعني برائتي المغتااااله؟......


سلامي

لمياء الجلاهمة
13-06-2005, 11:23 AM
اختي ركام شاعر

في مثل يقول

never too late

يعني

ليس متأخرا ابدا

المهم ان توجدي الرغبة والارادة

واكيدا نحن معك ... نتمنى لو تحاولي ولو لمدة 21 يوم

صلاح يوسف
13-06-2005, 11:53 AM
الاخ ماركيز ..

كتب كلام فى قمة الروعه ..
وأعطى تصور دقيق للحاله ..
وأعطي حلول عمليه للمشكله ..

يجب التوقف عندها والاخذ بها بمنتهي الجديه ..

تحياتي لك أخ ماركيز ولقلمك الرائع ..

أخوك صلاح

اهداب باصهي
14-06-2005, 09:29 PM
ألف سلامه لك أخوي أ ح د

لابأس عليك طهور إنشالله ..

دعواتي لك بعوده مشرقه دائماً للمنتدى ولمواضيعك القيمه .. وأن تكمل ماطرحته في هذا الموضوع.. :)

girlbutch
15-06-2005, 01:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

انا فتاة من السعودية

مشكلتي تتمثل بالشذوذ الجنسي كما سبق للاخرين ذكره, شذوذي ليس تاماً بل بنسبة 70% ميلي نحو النساء و 30% أو أقل حتى أميل للرجال و ليس في معظم الأحيان, بالأحرى هو ليس ميلاً للرجال من الأساس و لكن يكون إثارة حسية آنية و لا أريد الخوض في الموضوع حيث هو مفهوم و واضح, أستغفر الله عن ذنبي و لكن قد حدث أن مارست الجنس مع عدد من الرجال في حياتي و لكني لم أمارس الجنس مع امرأة ما عدا ممارسة التقبيل و المداعبة مع صديقة لي مرة أو اثنتين فقط, بغض النظر عن اللعب الطفولي أيام الطفولة, و أحمد الله أني لم أقع في السحاق حتى الآن و لكني أظن بأنه لو تهيأ لي الجو الملائم و الفتاة الملائمة أظن بأني سأفعل و لكني بطبعي خجولة فأنا لا أبدأ أبداً.

دعوني أتحدث عن نفسي و عن أسباب (انحرافي) إن صح القول, لأني أعرف الأسباب و أعرف العلاج بالإضافة إلى كوني لم أجرب السحاق قط.

عرفت الجنس منذ كنت في السابعة حيث كنت أمارس العادة السرية (في السابعة من عمري!!!!) ثم كان لدى أختي الكبرى ولد يصغرني بخمس سنوات و كانت قد سافرت مع زوجها للسياحة و تركت ابنها في منزلنا, و كان مختلفاً عن الصبيان حيث يفعل أفعالاً لي رغم صغر سننا خاصة عند الاستحمام حيث كانت أمي تحممنا معاً دائماً و تتركنا لوحدنا حتى ننتهي, لم تكن ممارسات جنسية بقدر كونها فضول و اكتشاف للجسد الآخر.

كنا دائماً نلعب بعيداً عن أهلنا و كان لدى أختي الأخرى ولد في مثل سني و بذلك نشأت بيننا علاقة, (في السابعة!!!), كان دائماً يتحرش بي و لم نكن نعي ما نفعل حتى أني لا أذكر بالضبط ما كان يحدث, و لكن في سن التاسعة أصبحت أتذكر و أفهم خاصة بعد مشاهدتنا جميعاً لأفلام ساقطة لدى أخي الأكبر, اصبحنا نقلدهم و لكن كنت أفهم إذ ذاك بأن الفتاة لا يجب أن تفعل شيئاً يفقدها بكارتها, لذا كانت الممارسة سطحية, و بالرغم من ذلك لم أكن أشعر بشيء و لم أحب ذلك الشعور بل كان يقرفني,

, كبر ابن أختي الآخر و لديه أخ أيضاً و بدآ يغريانني حتى خضعت و بدأت أفعل ذلك مع كلاهما, و أيضاً لم يعجبني الأمر أبداً و عندما صار عمري 14 كرهت كل ما كنت أفعله و ندمت ندماً شديداً لأني سمحت للصبية باستغلالي,

و من هنا بدأت عقدتي تنشأ و لكنها لم تزل في مهدا لذا لم أعرها اهتماما و لم أعلم ما هي حتى, بعد وفاة والدي اجتمعت الفتيات كلهن في غرفتي أيام العزاء, و كان لدي ابنة أخت تكبرني بخمس سنوات أو أكثر, و كانت تعيش عند أبيها في بلد آخر أي لا نراها إلا قليل بين السنين, لكنها خبيثة حيث أخذت تفعل أشياء لنا نحن الفتيات عندما ننام, و لكني باعتبار نومي خفيف كنت أشعر بما تفعله حتى فتحت عيناي ذات يوم و طلبت مني ألا أخبر أحدا و لكني أحببت ما تفعله و أخذت أسمح لها بتقبيلي و (تذويبي) كما كانت تسمي تلك اللعبة, و لم يزد الأمر عن ذلك أبداً,

, عندما أصبحت أكبر و بدأت علامات الأنوثة ترتسم علي ووصلت سن البلوغ اصبح فتيان العائلة يتقربون إلي كثيرا و لكني لم أعرهم اهتمام, لكن ابن أختي الذي يصغرني بخمس سنوات عاد ليراودني عن نفسي مجددا و لم أخضع و لكنه استمر لسنتين و كانت هرموناتي فائضة كما هو معروف في سن البلوغ حيث كنت في 16 تقريبا و كان هو في 11, و بدأت علاقتي معه و لكن لم تكن تستمر فقد كنا نفعل ذلك كل سنة مرة تقريبا بحسب الظروف و لكن الأمر في كل مرة يتجاوز ما فعلناه المرة السابقة و اصبح يزيد عن مجرد ممارسات طفولية فقد أصبحت أطبق بعض الحركات التي أشاهدها لدى أخي الكبير بدون علمه حتى خشيت أن أفقد بكارتي حقا, و لكن رغم ذلك فاني لم أرضي رغبتي أبدا معه بل كان هو الوحيد الذي يكتفي و يتركني و يرحل, كانت آخر مرة فعلت ذلك معه عندما كنت في 22 من عمري قبل سنتين تقريبا و قلت لنفسي كفى خنوعا له فهو لا يستاهل أن اسلمه نفسي و لا استفيد شيئا سوى القهر و التفكير فيما بعد و تانيب الضمير و البكاء المحرق و اهم من ذلك عندما تتاخر الدورة الشهرية و الالم النفسي الذي اعيشه و الخوف المميت من ان اكون قد حملت منه لانه ليس بعد ذلك سوى الموت لي و له فهو ابن اختي بحق الله!!!!!

حاولت تخطي الامر و هو الى اليوم يحاول اغرائي و لكني اهرب منه و لا اسمح له بالاقتراب و حتى اخيه الذي يكبره بعام يحاول معي و لكني لا ارغب ابدا,بالاضافة الى اني تعرفت على رجال اخرين لعلي اجد ضالتي المنشودة بالاكتفاء من اللقاء الجنسي و لكني لم اجدها فالكل ينتهي و يتركني بلا اهتمام بمشاعري لكن كل الوعود التي يعدوني بها كاذبة و وعود الزواج فيما بعد كاذبة كلهم هكذا كل الذين تعرفت بهم سوا خرجت معهم ام لم اخرج انانيون و كاذبون فهم عندما اضغط عليهم بالزواج يهربون الى الابد,

ارتكبت ذلك مع ثلاثة بممارسة الجنس و تشكلت العقدة لدي, فمنذ نعومة أظفاري و أنا أواجه اساءة جنسية بالرغم من أنهم كانو صغارا و لكن لا يزال ذلك يؤثر علي و ألوم أهلي لأنهم لم يفرقو بيننا حيث لا يفكرون بان الطفل قد يقع في الزنا و هو لا يعلم, و اضيف فان ابناء اختي الاثنين لا يزالون يراودوني عن نفسي
, و لاني ذكرت بانهما لا يزالان يراوداني عن نفسي فلا بد ان اذكر هذه الحادثة و هي اخر مرة, كانت قبل 3 اشهر تقريبا من الان و لكن كنت مشمئزة منه كثيرا و طلبت منه ان يتركني و شاني و لكنه نجح في اغرائي حيث لم يكن في البيت احد و قد هجم علي في غرفتي حيث كنت اريد النوم و لكنه استطاع ان يقنعني بان امارس معه الجنس, كنت خائفة منه لانه بالغ في 18 و كان قويا حيث لم اقدر على مقاومته و كنت خائفة من الله لان هذا عمل حرام و هو سفاح المحارم و هو اشد من الزنا, اللهم اغفر لي يا رب, و فوق ذلك كله فقد كنت مشمئزة منه حتى انه عندما قبلني كدت اتقيأ اقسم بالله باني لا ابالغ فنهرته بجرأة و اخرجته من غرفتي للابد و الحمدلله باني فعلت ذلك و لن اسمح له بالعودة مجددا.

اعتذر عن كتابتي لقصتي و الاطالة و ربما اكون قد تعرضت لكلام بذيء و استمحيكم العذر و لكني ارى بضرورة ذكر ذلك, لكن الهدف من ذكري لتلك القصة هو اني اعلم بان اساءة المعاملة الجنسية و سوء ممارستي لها مع اشخاص غير كفوئين و رجال انانيين جعلني اكره الرجال و اكره ان اتخيل نفسي مع رجل بعد الذي حدث لي و كل مرة اسمح لرجل بان يعيدني الى طبيعتي يقوم باستغلالي و يجرني الى براثن الرذيلة لامارس الجرم معه فاكره نفسي بعدها و اكره الرجال اكثر و اكره استغلالهم لي انا و مثيلاتي من الفتيات و كذبهم علينا و وعودهم الزائفة بالزواج و غيره,
و صدقوني لست غبية لاصدق كل ما يقال لي لاني عرفت الكثير خاصة من خلال الانترنت و لكن هؤلاء الرجال لديهم حيل كثير و صبر كبير قد يصل لسنوات اذا اراد احدهم الوصول لفتاة ما, حتى ان هناك رجل كنت احادثه عندما كنت في 15 و لم اره و لم يراني قط حتى اليوم و لكنها لا يزال يتصل بي الى اليوم رغم انه قد تزوج و رغم اني اوبخه لالا يتصل بي و لكنه لا يزال يرغب بي كما يقول و لكن هيهات له ذلك.

في نهاية الحديث انا اكره الرجال كرها خطيرا و لا اريد الزواج حتى فقد تعقدت مما اراه و اسمعه و مما عشته شخصيا فانا ارى بان الرجل يعذب المراة و فقط و يحد من حريتها و يستعبدها و تكون هي الخاسرة ان تزوجت و هي الملامة ايضا حيث سمحت لرجل بان يستغلها حتى بالزواج الذي حرفه هؤلاء الرجال عن الهدف السامي منه في ديننا الحنيف الى هدف اناني لتطهو و تربي و تغسل ملابسه و تسهر على راحته فقط, لماذا احد من امكانياتي و اقولب حريتي في اطار المنزل و الرجل, هذه هي رؤيتي للرجال و لم اتي بها الا من تجربة و مشاهدات بدءا برجال العائلة و انتهاءا بالرجال خارجها.

اما بالنسبة لشعوري تجاه النساء و بالرغم من اني لم امارس ذلك مع امرأة قط, الا اني اشعر عندما ارى امرأة جميلة بالاثارة الشديدة احيانا اشعر بالقهر و ارغب بالبكاء من شدة الرغبة التي اعرف باني لن افعلها, احيانا يثيرني صوت الفتاة ان كان بنبرة معينة, فعلا اشعر برغبة غريزية نحو النساء تزداد يوما بعد يوم, لم اكن هكذا من قبل و لكن الامر تغير و مشاعري تحولت و اصبحت لا اتخيل سوى النساء و قد بدأت هذه التخيلات معي عندما كنت في الثالث ثانوي حيث كنت انظر في وجوه المعلمات الفاتنات ذوات الروائح الهطرية الزكية

بالرغم من اني احاول الا افعل و لكني اسرح دائما في وجوههن حتى انهن ينتبهن لسرحاني و البعض يخجل و البعض الاخر يضحك و البعض يوبخني, لن تصدقوني لو قلت باني كنت اعارض الشذوذ و اكره الفكرة قبل اربع سنوات تقريبا بل كنت اكره الفتيات الشاذات و انتقدهن كثيرا و اتحدث في هذا الموضوع كثيرا مع اخواتي و صديقاتي و انتقد بشدة,

و لكن في هذا العام بالذات و نهاية العام السابق بدأت الرغبة بالفتيات تزداد حتى وصلت مرحلة الانفجار احيانا اشعر باني سانفجر من شدة الرغبة, خاصة بعدما تعرفت على فتيات من خلال الانترنت عززن لدي هذه الرغبات و شاركنني فيها بالرغم من اننا لم نلتقي قط حيث هم في بلد و انا في بلد فلو كنا من نفس البلد لكان الموضوع مختلف (اعتقد), لقد اخذ الامر يزداد سوءا و مرضا عندما بدأ هذا الامر المخيف يحدث لي.


لا بد ان اعترف بالرغم من ان هذا شيء مخجل و لكن قبل 5 سنوات بدأ شعر خفيف يظهر في جوانب وجهي و لم اكن اهتم لاني ارى الكثيرات كذلك, و بعد عام ازداد الشعر و لم اهتم, ثم بدأ يخرج في ذقني مثل الزغب رأته صديقة لي و نصحتني ان اقصه بالمقص ففعلت مما زاد الامر سوءا و ازداد خشونة, ثم اصبح كل عام يزداد, و الان فانا اتعذب من هذا الشعر الذي يخرج في غير مواضع طبيعية او انثوية,

بشكل اكثر من كونه انثويا و اقل من الذكوري, و لكني لست واثقة حتى الان ان كان سيزداد, فهل هي هرمونات غددية او التواءات نفسية, اعلم بان مشاعري نفسية و لكن ما دخل الشعر و كيف اتخلص منه لانه يبعدني اكثر من الرجال و اخاف من استهزائهم (فهم يجيدون ذلك جدا) و اخاف من انتقاصهم لي حتى لو تزوجت فلن استطيع العيش مع زوجي و انا هكذا, بالرغم من ان شكلي جميل و لكن هذا الشعر بمثابة الغضب من الله بسبب ما فعلت منذ طفولتي, اللهم اغفر لي و ابعدني عن الشر و العصيان و قربني من طاعتك يا الله و سدد خطاي و الهمني الخير و الصواب و جميع المسلمين اللهم امين و السلام علكيم و رحمة الله و بركاته. اختكم في الله. ارجو من اني لم امس مشاعر احد او اجرحها سامحوني.

ركام شاعر
16-06-2005, 05:42 PM
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>up


ركام

صلاح يوسف
16-06-2005, 06:11 PM
[align=justify:710941fd9e]girlbutch
لا حول ولا قوة الا بالله ..
أختى العمر امامك حاولي مساعدة نفسك ..
والله ما أصدق إن فى ناس يصلون الى هذا المستوى ..
أختى قلبي يتفطر على مصيبتك ..
أرجوك ساعدي نفسك ..
لا تتركي الشيطان يثبطك ..
فكري فى نفسك بعد عشر سنوات ..
بعد عشرين سنه ..
ترى العمر يجري ..
إجتهدي أن تغييري كل شي فى حياتك ..
تقربي الى الله بالدعاء ..
أن يصلح حالك ..
كوني صادقة فى توجهك اليه ..
هنا فى منتدانا كثير من الاخوات بإستطاعتهم مساعدتك ..
تشبثى بهم ..
لا تيأسي ..

أدعوا الله أن يفرج ما بك ..[/align:710941fd9e]

نسايم الدخيل
16-06-2005, 06:22 PM
لاحول ولا قوة الا بالله


العلاج الخوف من الله
خلاص اذا خفتو من الله
وترفعتوووو
عن المعصية
راح
تتغيروووووووووو
ومراح تسروا شاذين




خااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااافو من الله



ياربي ترحمنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااا

حرام


اعملو انقلاب على اعملاكم الشيطانية
وكونو صالحين





وتذكروووووووو

ان الله يراكم
ويمهلكم

ناصح مخلص
16-06-2005, 09:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت السعودية حفظك الله تعالى من كل سوء

وغفر لك

ووفقك للعمل الصالح

أول الجواب أقول لك لكي تطمئن نفسك وينشرح صدرك وتستقر سريرتك:

ما من مشكلة إلا ولها حل

وما من ذنب إلا وله توبة

وما من ذنب إلا والله قد وعد التائب منه بالمغفرة

فأعظم الذنوب الشرك بالله تعالى وقد تاب الناس من الشرك ودخلوا الإسلام فصاروا عباقرة الدنيا وقادتها

ثم الربا وله توبة

والزنا وله توبة

وكل عمل مهما كان فاحشا فالله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر، أي تبلغ روحه الحلقوم أو تخرج روحه عند الموت.

فالإنسان لا يزال في فسحة في هذه الحياة مادامت النفس فيه، وهي نعمة من الله تعالى.
لذلك أبدأ معك يا أختي بأول حل للمشكلة وهو

التوبة

وأرجو أن لا تستكثري على الله تعالى التوبة عنك، فالله أرحم بنا من أنفسنا وأمهاتنا وآبائنا

إن الله غفور رحيم

توبي إلى الله تعالى ولكن بشرط أن تعقدي العزم على أن لا تعودي إلى هذه المعاصي الكبيرة

واستعيني على هذه التوبة بأمور:

أولها: الصحبة الصالحة بأن تبحثي عن امرأة صالحة متدينة مستقيمة تلتقين بها كلما سنحت لكما الفرصة، ولا تخبريها بهذا الماضي، مادام ليس هناك حاجة لإخبارها.

الأمر الثاني: أن تعتقدي بنفسك أن هذا هو الطريق الصحيح (طريق التوبة وترك الذنب) وأن تكوني قوية ولا تستجيبي لأية ضغوط، فإن أكثر الضغوط كاذبة وتهديدات من ناس حقراء يقصدون بها فقط تحقيق شهواتهم لاسيما إذا وجدوا ضحية جاهزة، فإنهم يظنون أن التهديد يوقع الضحية بسهولة، فإذا ما وجدوا صلابة تركوا وانصرفوا صرفهم الله تعالى.

الأمر الثالث: لزوم كتاب الله تعالى وتلاوته وتدبره وفهم معانيه، وإن كان مع أخوات فهو أفضل، وإن أحببت أرسلي على الخاص وأخبرك ببعض المواقع لتحفيظ القرآن أو حلقات الأخوات في السعودية لحفظ القرآن العظيم.

الأمر الرابع: أن الممارسات التي وقعت لم تؤدي إلى فض غشاء البكارة وهذه نعمة من الله تعالى، مما يسهل أمر الزواج بإذن الله تعالى.

أما عن الزواج ونظرتك إلى الرجال فأقول لك في هذه الدنيا تجدين من كل شيء الجيد والرديء ففي الثمر تجدين الجيد والرديء، وفي البشر رجالا ونساء تجدين الجيد والرديء، وفي الحجر تجدين الجيد والرديء، والحقيقة لايوجد خير مطلق إلا الله تعالى، وماعدا الله تعالى فقد يكون خيرا متى ماتحققت فيه صفات الخير والحسن والجمال، ويكون شراً متى ماتحققت فيه أو وقع في الشر والسوء.

وهناك في الرجال والنساء من الخير أضعاف أضعاف ما شاهدت من الشر فيهم.

أختي الفتاة السعودية: أتمنى أن يكون هذا كافيا بالنسبة لك، وإن أحببت أي سؤال فيمكنك أن تتفضلي به.

ناصح مخلص
16-06-2005, 10:30 PM
أما بالنسبة للوقوع في الشذوذ والممارسات الجنسية المحرمة، فأقول:

أولاً علينا أن نحدد ما هي الرغبة الجنسية ونتصورها،

أقول إن الرغبة الجنسية هي حاجة يقع فيها الإنسان كالشراب والطعام والمسكن، فإذا ما اكتفى منه انتفت الحاجة إليه وأعرض عنه.

وكون الجنس حاجة هو نقطة القوة لدا الأتقياء ونقطة الضعف كذلك لدى العصاة

فبالنسبة للمسلم الصالح يعوض حاجته هذه بالزواج وإتيان الرجل أهله،

والعاصي يفعل كل شيء يأمره به هواه فيبدأ من الاستمناء إلى الزنى إلى اللواط إلى إتيان البهائم، والعياذ بالله تعالى.

إن معظم حالات الشذوذ الجنسي هي حالات سلوكية كما تقدم عند أحد الإخوة الذي استشهد أن الإنسان يولد على الفطرة، وأقول كذلك إن الله تعالى قال لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم.
والله عز وجل خلق الناس على هيئة توافق شرعه بحيث لو سألهم يوم القيامة عن أفعالهم لما كان لهم حجة.
والعكس صحيح: الله تعالى شرع لهم شرعا يوافق فطرهم والخلقة التي خلقهم عليها، فلا يؤاخذهم بما لا يستطيعون فلا يتحقق طعم التكليف الذي كلفنا الله تعالى.
نحن هنا نتكلم عن المجتمع العربي المسلم وليس المجتمع الغربي، فهم لهم ظروف أخرى.
المجتمع العربي والمسلم (مع بعده عن الإسلام كثيراً) هذا المجتمع يعاني من مشاكل كثيرة معقدة أكثرها نفسية، وكلها تتعلق بمشكلة الشذوذ الجنسي، بشكل أو بآخر.

أكبر مشكلة نعاني منها: الكذب ليس في الأخبار فقط، ولكن في الأفعال أيضاً، فالشجاعة عندنا ليست قول الحق والصدع به والدعوة إليه، ولكن الشجاعة أن يقتل الرجل منافسه، ويسرق القوي الضعيف، ويزني الرجل بجارته، وأن يجبر جاره على أن لا يسمح له بمرور الماء في أرضه ليسقي جاره.
ومن الكذب أيضاً أن الأب إذا كبر ولده فرح ببلوغه وإن زنى أو فعل فعل قوم لوط أو زنى بأخته أو جارته، المهم أنه بلغ، وهذا كذب وبهتان عظيم.
ومن المشاكل التي نعاني منها والتي لا أشك أبداً أنها سبب رئيس للزنا واللواط هو تأخر الزواج، وهو مسؤولية مشتركة تقع على الحكومات والمجتمعات والمنظمات وعلماء الدين وكل من له تأثير في سير الحياة في المجتمع.
ومن المشاكل أيضاً التي نعاني منها: تخلف المجتمع ثقافياً وغياب علم النفس عن الناس وجهلهم المطبق في العلوم الإنسانية، فلا كرامة للإنسان ولا احترام

ومن الأسباب المؤدية للزنا واللواط غربة الرجال وغيابهم عن زوجاتهم لفترات طويلة جداً بحجة العمل ومصاريف الحياة.

ومن الأسباب المؤدية للزنا واللواط عزوف الرجال عن الزواج رغبة في عدم تحمل المسؤولية، تلك الطامة التي دهت أمتنا، فلم نعد نرى رجالاً يحبون تحمل المسؤولية.

ومن الأسباب المؤدية للزنا واللواط، رفض النساء للرجال الذين يتقدمون لخطبتهن، واشتراط المهور العالية

ناصح مخلص
17-06-2005, 01:13 AM
ونعود إليكم مرة أخرى

ومن الأسباب المؤدية للزنا واللواط: الاختلاط بين الجنسين، ويختلف بحسب كل مرحلة عمرية، فالطفل مثلا حتى 4 أو خمس سنوات أو قل حتى قبل سن الإدراك لأعضائه التناسلية بفترة مناسبة ينبغي على الوالدين أو ولي الأمر أن يفرق بينهم في الحياة عموما لتتكون شخصية كل منهم، ومن الأماكن التي من المهم التفريق بينهم فيها أماكن النوم والحمامات، فمن الجريمة أن يترك الصبي يستحم مع الصبية وإن كانت أخته أو أمه أو خالته أو أيا من محارمه، لأن الاستتار مسألة فطرية، بل حتى الزناة يستترون أحيانا.

وكذلك الرقابة مهمة جداً للأولاد والبنات حين يلعبون ماهي ألعابهم وماهي ألفاظهم واهتماماتهم، والتعرف على توجهاتهم بصورة مبكرة،

ومن الأسباب المؤدية للزنا واللواط الأفلام والمواد الإعلامية التي تقدم على وسائل الإعلام، فإنها جميعا تؤدي إلى مقصد واحد هو الحب المحرم والعلاقات غير المشروعة مما يحرك الشهوات ويؤجج نارها،

وهناك اعتقادات خاطئة في السلوك مثل الثقة المطلقة بشخص ما رجل أو امرأة، وحسن الظن به وعدم توقع وقوع المنكر منه أبداً، والسبب في كون هذا الشيء خطأً هو أن الجنس كما قدمت لكم هو حاجة بشرية، فلانتوقع من الإنسان الجائع غير الأكل وبشراهة، فما بالكم بالجنس الذي هو أشد من الطعام والشراب.

أضرب لكم مثلاً الصائم مهما يبلغ من الجوع والعطش يصبر مع توفر الطعام بين يديه بينما ضرب الله مثلا للعفاف بقصة يوسف عليه السلام حين اختلى بامرأة أجنبية مع كونه نبياً، وذكر الله منته على نبيه عليه السلام بإحصانه وصرفه كيد المرأة عنه.

ناصح مخلص
17-06-2005, 05:18 PM
ومن الأسباب المؤدية للزنا واللواط سفر النساء لوحدهن المسافات البعيدة مما يطمع كل ضعاف القلوب فيهن، ويزيد من ذلك طبيعة المرأة التي تميل إلى الحنان واللين والرقة وحاجتها إلى من يؤدي عنها أعباء الحياة أيا كانت المرأة شرقية أو غربية، ومثال بسيط يوضح الحقيقة كوضح الشمس في رابعة النهار:

امرأة على الطريق السريع تقود سيارتها المرسيدس موديل 2005، وفجأة تشعر باختلال في سير السيارة، تتوقف فإذا بإطار السيارة قد ثقب ويحتاج إلى تبديل، تتوقف أنت حين ترى هذه المرأة وتعرض عليها المساعدة، لا أظن منصفا منكم يعتقد أنها سترفض المساعدة، بل ستبدي لك إعجابها برجولتك وشهامتك.

ومن صور خروج النساء لوحدهن السفر لغرض الدراسة، أو السياحة، أو اللحاق بأب أو زوج قد سبقها إلى أوروبا أو أمريكا، أو ما شابه ذلك من أسفار الترفيه.

ياءيها الناس إن الواقعية في فهم الأمور نعمة عظيمة من الله تعالى على العبد، أن يفهم الأمور بشكلها الطبيعي، بدون زيادة ولا نقصان.

لذلك أقول، وفي نفسي أنا متعاطف، في مواقفي مع النساء، أقول إن النساء يجب أن يبقين تحت رعاية الرجال وقريبات منهم، حتى يستطيع الرجال أن يرعوا مصالح النساء وحمايتهن، حمايتهن من الذئاب الخسيسة التي لا يتعدى تفكيرها حدود الشهوة المؤقتة الزائلة


ناصح
.

ناصح مخلص
17-06-2005, 06:21 PM
خاتمة

أعود إلى الأخت التي كتبت قصتها ومعاناتها المؤلمة التي آلمت قلب كل من قرأها، لاسيما اعتداء المحارم عليها، فأقول:

إن الفطرة الصحيحة والموجودة لدى جميع البشر هي الميل الفطري بين الذكر والأنثى، وقد جعل الله تعالى في نفس الرجل والمرأة قبول كل منهما للآخر، وتناسب خلقة كل منهما مع خلقة الآخر، مما يجعل الطريق الوحيد للجنس هو الطريق الفطري الذي شرعه الله تعالى عن طريق الزواج.

إن التغيير الأسهل هو تغيير الحالة المرضية وإعادة المريض إلى الحالة الطبيعية، بينما لا يستطيع البشر مهما أوتوا من إمكانيات من تغيير فطرة الإنسان وحرفها إلى السلوك غير المستقيم.

إن تصحيح الاعتقاد والدعاء ومخالطة أهل الخير من أهم عناصر تغيير النفوس، وكم من رجل وامرأة اهتديا بمجرد مصاحبة أهل الفضل والخير.

ولو نظر كل منا في حياته إلى المراحل التي مر بها ودرس طبيعة الناس الذين اختلط بهم وتأثيرهم في حياته لوجد الشيء العجيب.

لذلك أقول لهذه الأخت أن تطرد الأفكار القاتمة والمتشائمة من بالها وأن تستقبل الحياة بتفاؤل وأمل وتبدأ من الآن التفكير بالبحث عن الزوج الصالح وأن تنسى عقدة أن الرجال كلهم سواء، ألم يكن في الرجال الأنبياء وسيدهم محمد صلى الله عليه وسلم، وكان فيهم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، وكان فيهم سادات هذه الأمة وأفاضلها، بل وفيهم من تحترمهم الأخت نفسها من رجال علماء أو أفاضل في بلادها وما أكثرهم.

اقطعي علاقتك من الآن بتلك الصديقة التي وقعت بينكما هذه المحرمات، وانسي كل الماضي الأليم لا تفكري فيه

مر في هذا المنتدى كثيرا أن الأطفال يسألون عن أعضائهم الجنسية، وكيف جاؤوا إلى الحياة وما شابه ذلك من الأسئلة مما يؤكد عملياً ودون الحاجة إلى البراهين أن الطفل لديه اهتمام بشكل أو بآخر بالجنس، فإذا ما انفتح له مجال لفهمها بكامل معانيها فإنه سيقوم بالتجربة وبسرعة.

لذلك وجب على الأبوين أن يراقبا أبناءهما ويجيبا على أسئلتهم، مع التربية الدينية الصحيحة حتى لا يقع الانحراف.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم : وفرقوا بينهم في المضاجع. ويلحق بالمضاجع كل مكان يكون المكث فيه طويلاً ويساعد على الهروب من أعين الآباء

إن لكل إنسان طاقة يجب أن يفرغها بشكلها الصحيح، وأن يتأنى في طريق تفريغ طاقته، فليس الغرض هو التفريغ لذاته، ولكن الغرض هو أن لهذه الطاقة فوائد يجب الاستفادة منها، فلا يمكن إلا بتفريغها، وأمثلة هذه الطاقات الكلام والحب والجنس والطاقة البدنية، والتفكير، وكل واحد منها لو أفرغ في غير محله الصحيح لأفسد.

لذلك نقول للأخت أن تبحث عن الزواج وأن تذهب إلى طبيبة نفسية، ويمكنها مراجعة الدكتورة أمل في الحصن والدخول معها في جلسات حتى يأذن الله تعالى لها بالشفاء والفرج.


بالنسبة للشعر فإنه قد يكون طبيعيا ولكن الأفضل أن تذهبي إلى الطبيبة وهي التي تقرر ذلك.


أخوكم
ناصح أمين

أح د
17-06-2005, 08:37 PM
اخواني واخواتي

اتقدم لكم بالشكر الجزيل على مساهماتكم في هذا الموضوع الحساس

والذي يمس الذات الإنسانية شخصيا .. ويبقي آثار لايمحوها الزمن

الموضوع تنوع واصبح لدينا ثلاثة انواع من الشذوذ :

اللواط ، السحاق ، وزنا المحارم

الأخوان ماركيز وناصح مخلص

اثابكم الله وجعلها في موازين اعمالكم

الإخوان والأخوات اللذين شاركوا معنا بتجربتهم نشكركم لمشاركتكم لنا

شيء خاص بذاتكم .. وهذه إحدى نعم الإنترنت ان تستطيعوا التحدث عن مشكلتكم

دون الكشف عن شخصيتكم

ولكن لإثراء التجربة نريد ممن شاركوا معنا بتجاربهم

من يتشجع ويسعى للعلاج ونحن ندعمه او ندعمها معنويا ونفسيا

ولا مانع من اساليب أخرى بالدعم مثلا المادى لمن لايستطيع

وقد يكون اقدام أحدكم للعلاج محفزا لغيره ممن شارك أو ممن اطلع على الموضوع

اتمنى للجميع كل خير

واعذروا تقصيري حيث انني في كثير من الأوقات اكون متعبا للغاية

ولا اتمكن من الكتابة ودعواتكم لي .

الأخوة والأخوات المشرفين

قد يرد بعض الألفاظ التي قد يطلق عليها اباحية

ولا تتقبلها الأذن والعين السوية .. ولكن نحن نناقش موضوع يعلمه الكثير

من المجتمعات ويسقطونه من حساباتهم ودراساتهم وخاصة مجتمعاتنا العربية

ولكن الواقع ان هذا الشذوذ موجود وينتشر في الخفاء وخاصة في المجتمعات المغلقة

وقد انتقدني البعض عندما اوردت الدراسة السورية

وقالوا انها لاتمثل مجتمعاتنا .. نعم ولكن تمثل شريحة من المجتمع العربي

ونحن هنا كلنا في الهم عرب

والأغلبية مسلمين

عفوا لإطالتي ولي عودة

واحترامي للجميع

لمياء الجلاهمة
18-06-2005, 01:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله

الاخت girl

بداية قمت بمسح بعض الشرح الذي كتبتيه ان شاء الله لن يؤثر على سردك لوضعك ولكن يعتبر زيادة في الوصف لاحاجة له

اختي من الواضح انه لديك درجة من الايمان بسيطة تحميك التي لو استطعتي ان تنميها لقدرت ان تصححي وضعك وتمشي في الطريق الصحيح

اختي ان بيئتك سيئة ومهملة فان اردتي ان تنقذي نفسك حاولي خلق بيئة صحية لك

من صديقات وحضور دورات والانظمام الى حلق تعليم القرآن والنشاطات الاسلامية والمحاضرات التوعية

هل تعرفين قصة الرجل الذي قتل 99 نفسا واراد ان يتوب ماذا كانت نصيحة العابد العالم له ؟

ان اراد ان يتوب حقا عليه ان يغير البلد الذي يعيش فيها والهدف ان يعيش في بيئة نضيفة وجديدة

انتي في نفس الوضع
بداية من اسمك الذي اخترتيه وعلاقاتك بالانترنت واستمرارك في نفس الدئرة تعني انه لانية صادقة لك فعلية بالتغيير

ان استطعتي ان تذهبي الى طبيبة نفسية فلا تتأخري

هي طاقة لديك خرجت عن مسارها الصحيح بسبب ضروف عليك ان تعيديها الى مسارها الطبيعي

ولك شي له حل باذن الله فان الله خلقنا وخلق لنا الحلول والارداة لتحقيقها

تمنياتي لك بالتوفيق


الاخ ناصح مخلص .. شكر وتقدير على ماكتبت في هذا الموضع ..جزاك الله خير

ناصح مخلص
18-06-2005, 07:07 PM
شكرا لك أختي لمياء

جزاك الله خيرا على النصائح الطيبة

الحقيقة أنكم تشركون الجميع في الأجر على رعايتكم لهذا المنتدى الرائع

أسأل الله تعالى أن يوفق الأخت girl، لطاعته



أخوكم
ناصح أمين

ناصح مخلص
18-06-2005, 07:22 PM
كلمة أحب أن أقولها لكل مسلم أراد التوبة:

أخي التائب أختي التائبة:

إننا أمام الله تعالى سواء

كل منا يؤاخذه الله تعالى بخاتمته، ويحاسبه على فعله،

إن الله تعالى يغفر للإنسان بتوبته ما تاب منه

ويعود الإنسان كما كان قبل الذنب، بل ربما إن التوبة والاستغفار والإنابة إلى تعالى وسؤاله والتوسل إليه ربما ترفع درجة العبد التائب عند الله تعالى

فمن أشرك ثم تاب من الشرك غفر الله له

ومن أكل أموال الناس ثم تاب وأعاد حقوق الناس إلى أصحابها غفر الله له

ومن زنى ثم تاب، تاب الله عنه وعفا عنه

كل ذلك بشروط التوبة المعروفة وهي:

أن يخلص التوبة لله تعالى

أن يقلع ويترك ويهجر ويكره المعصية التي وقع فيها،

أن يعقد العزم على أن لا يعود إلى المعصية

أن يؤدي حقوق الناس إذا كان ذنبه متعلقا بحقوق الناس مثل أموالهم أو أعراضهم

أسأل الله تعالى أن يغفر لنا ويتوب علينا

لمياء الجلاهمة
18-06-2005, 08:43 PM
اخي ناصح بارك الله فيك ..

واضيف ان مايحدث لكم هي طاقة صرفت ولكن بطريق غير التي خلقها الله لتصرف عن طريقة

تفتحت هذه المشاعر على صورة خطأ فواصلتم الطريق وزرع في انفسكم انه الطريق الوحيد لصرفها

ولكن ان فطرة الانسان لابد ان تظهر لو بدأتم اولا :

:arrow: بالاعتراف ان هذا خطأ وضد الطبيعة التي خلقها الله للبشر

ا :arrow: الإرادة القوية التي لا تردد فيها

:arrow: التوبة وسؤال الله باستمرار الهداية والطريق المستقيم والعمل على خلق بيئة دينية من اصدقاء وانشطة دينية ..وغيرها

:arrow: العمل على تصحيح المسار والابتعاد عن كل مايثير هذه الطاقة في الاستمرار بنفس الطريق الخطأ

:arrow: وكل شيء بالصبر والمثابرة يعيد الى مساره الطبيعي

فقط

:idea: لاتتبعوا خطوات الشيطان وتزينه للشهوة بهذا التصريف الحرام

ومن كان صادقا ويسأل الله العون اكيد لن يتركه الله ويتخلى عنه ......إن النفس الإنسانية قابلة للتغيير، وهي تتردّد بين مراتب عديدة لها طابع الرقي تارة، وطابع التردي والانحطاط تارة أخرى تبعاً لنوع وحجم الغذاء الروحي الذي يعتمده الإنسان

واخيرا تذكروا قوله تعالى :

( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم
سبلنا وإن الله لمع المحسنين )

in_darkss
20-06-2005, 11:58 PM
مرحبا" أنا عضو جديد ................................مشغول ألان بالإمتحانات ولي عودة إن شاء الله

الصاعقه
21-06-2005, 01:55 PM
ادعو الله العلي القدير ان يهديكم ويصلحكم وان يعافيكم وان يرزقكم تقواه

hetlar4u
23-06-2005, 12:34 AM
انا مواطن مصري
الحمد لله الظواهر دي مش منتشره عندنا
ولكن فى نفس الوقت مقدرش انكر وجودها واثبت انعدامها
فهي اصبحت وباء يبدأ في الإنتشار
ولقد حاولت تجميع الأسباب التى قد تكون السبب فى قله هذا المرض

أولا : لدينا في مصر يوجد إختلاط بين الذكور والإناث بشكل طبيعي وبإنسجام
بحيث توجد المرأه والفتاه فى الجامعه والعمل وعلى الأقل يمكن ان يكون للفرد
أكثر من 3 علاقات مع نساء كصداقات هذا غير علاقات العمل
وأعتقد ده بيساهم في انحصار المشكله


ثانيا : انعدام أو قله وقت الفراغ بالنسبه للشاب أو الفتاه فلا يوجد وقت
للتفكير في مثل هه العادات مع أن مشكله وقت الفراغ بدأت فى الظهور الآن
ولكن أغلب الشباب يقضونه فى الخروج والمقاهي ولكن بدون إناث لا أعتقد
إلا نادرا


ثالثا : خروج الشباب مع بعضهم بكميات كبيره أيضا يساهم بوجود أفكار مختلفه
والحمد لله الغالب عندنا الإشمئزاز من مثل هذه العلاقات


رابعا : المجتمع لدينا متفتح بخصوص العلاقات ولا مجال للشذوذ فلا نرى فى إعلان فى التلفاز إلا رجالا يعاكسون نساءً وفى جميع الفيديو كليبات وفى حتى الشوارع والحياه اليوميه

أنا أتكلم عن شذوذ الرجال أما شذوذ النساء فكانت لي أيضا علاقات ببنات نستطيع القول بانهم منحلات (صداقات فقط ) وعندما كان الكلام يتطرق الى العلاقات الجنسيه فكانت أغلبهم تؤكد أنها تتجه الى العادات السريه ولكن لم اسمع انهن يمارسن الجنس معا مع التاكيد انه لم يكن لديهم مانع لإخبارى بشيء كهذا وأغلب الفتيات تتوجه الى المغازله مع الرجال لا النساء

ولقد حدث لى موقف لا أنساه وأعتقد أنه يؤذن ببدايه كارثه حقيقه
أنا طالب فى جامعه كليه هندسه وأغلبنا نمشي مع الموضه
أنا أقوم بتربيه شعري ليس طويلا للدرجه ولكن معقول نسبيا تمشيا مع الموضه
والملابس الواسعه الفضفاضه قميص وبنطلون ولا أعتقد أن هناك شيء في ذلك

في يوم كنت متجه إلى منزلي في المعادي وأثناء نزولى من محطه المترو إستوقفنى شاب
كان أقصى تخيل لدى أنه مندوب مبيعات أو يريد مالاً لفقدانه ماله
بدأ يسألنى عن إسمي وقال انه يريد أن يتعرف على
وبعد نقاش خمس دقائق عرفت منها انها خريج كليه تجاره منذ سنتان وبإنتظار الجيش
ويعمل في وظيفه مؤقته بأحد البنوك كل هذا ولم أعرف الهدف من المحادثه

ثم قال لي بعد سؤاله عما يريد أنه gay
لم أفهم مضمون الكلمه فى البدايه
ولكني سالته مامعناها فإستغرب وكانى جاهل أمامه
فأخبرني أنه يفضل ممارسه الجنس مع الرجال وإنه يريد ممارسته معى
طبعا أنا إندهشت لدرجه إنى رديت عليه متلعثما فى كلامي فنحن فى ميدان عام
أمام محطه مترو وكان يكفى لو رفعت صوتي لملمت الناس عليه ورميته فى السجن
على الأقل كان سيضرب ضربا لم يره من قبل ولكن الصدمه سيطرت على ولكنى كان مضمون كلامي الرفض بشده فأخبرته إنه ليس مجالى

وركبت الباص وأنا أفكر فى الواجب على عمله هل أتوجه إلى مركز الشرطه وأحرر محضرا ضد مجهول وذلك لأنه إختفى وسط الزحام أم أنسى وكان شيئا لم يكن
لا أعرف كيف وصلت الجرأه لديه لأن يخاطبنى بهذا الإسلوب ....

أما الأسباب التى استخصلها من تجاربي المحدوده والتى تؤدي الى مثل هذه العلاقات

أولا : إنتشار بعض ثقافات بدأ يسيطر علينا أسوأ ما فيها ويمكن أن نسمي ذلك بالغزو الفكري فأحيانا أتابع إحدى قنوات الأفلام الأجنبيه المشهوره وأجدها تذيع قصص لممثلين شاذين حتى أعتقد أن من الطرائف التى جذبت إنتباهي عمل يوم للإحتفال خاص باللوطيين وأيضا أثناء إقامتى بالمملكه العربيه السعوديه كنت أتعرض للتحرش الجسدي باليد من بعض العاملين الهنود والباكستانيين

ثانيا : ضعف الوازع الديني والإجتامعي

ثالثا : الجهل المنتشر بالعلاقات الصحيحه وكيفيه الممارسات السليمه

رابعا : زياده نسبه العنوسه وإنخفاض معدل الزواج وذلك لتكاليفه العاليه حيث أذكر أنه كان المهر فى السعوديه يصل لـ 250 ألفا ومن الممكن أن يكون أكثر ..

أخيرا آسف لإطالتى
ولكنى أردت أن أذكر تجاربي الضئيله
ليستفيد منها الآخرون

لمياء الجلاهمة
23-06-2005, 12:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله

اخي hetlar4u


الكلام اللي قلته طيب ولكن لي تعليق على نقطة واحدة ذكرتها وهي :


أولا : لدينا في مصر يوجد إختلاط بين الذكور والإناث بشكل طبيعي وبإنسجام
بحيث توجد المرأه والفتاه فى الجامعه والعمل وعلى الأقل يمكن ان يكون للفرد
أكثر من 3 علاقات مع نساء كصداقات هذا غير علاقات العمل
وأعتقد ده بيساهم في انحصار المشكله


اخي ...... الكثير يعتبر البيئة المحافظة والتي تفصل بين الجنسين من اسباب انتشار الشذوذ

طيب ممكن تبرر لي لماذا هو منتشر في بلاد الغرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بلد الحرية والاختلاط
لماذ ينتشر لديهم لاشذوذ بشكل كثير لدرجة ان لهم مواقعهم في الانترنت وقنواتهم في التلفزيون ؟

هذا ردي على النقطة التي ذكرتها

وشكرا على مشاركتك وحفظك الله

اختك لمياء

محمد فيروز الكمالي
24-06-2005, 10:42 PM
كل داء لا بد وأن له دواء
والشذوذ من الأمراض التي شفا منها الكثيرون
وتحتاج إلى إصرار وقبل ذلك إلى إيمان ويقين واللجوء إلى الله سبحانه وتعالى وخاصة في الثلث الأخير من الليل حيث ينزل الله إلى السماء الدنيا
ثم أن ينعزل المريض والانعزال الذي أقصده هو غض البصر وطرد كل خاطر يلوح لتفكيره وكل شاردة ، ويقطع ذلك بقوله استغفر الله ، ثم الاستشعار بمراقبة الله تعالى
فالشاذ إنسان ظالم لنفسه ظلماً عظيماً
فالعودة إلى الفطرة السليمة وإلى الله سبحانه وتعالى هو الحل

لمياء الجلاهمة
24-06-2005, 11:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله

شكرا لك اخ محمد

مع الاسف الملاحظ ان من يأتي هنا فقط لينفس و انه لايبحث عن الحل ولا يستجيب لما قرأمن حلول طرحها الاخوة والاخوات ولا حتى يعلق عليها

تحياتي

joseph
25-06-2005, 08:14 AM
أخ صلاح

لا أقصد ذلك ولكنني عنيت أن وجود الشذوذ في جميع المجتمعات

واليك هذا الجزء من دراسة :

قد يبدو صادما لعيون كثيرين أن نُظهر أن دمشق أكثر مثلية جنسية من مدينة تشتهر بذلك أي سان فرانسيسكو؛ ففي أحد الأيام، وكان في بيتي الدمشقي الصديق الباحث ايكارت فورتز، يعد كتابا لجامعة ايرلنغن حول بعض ما كتبت، وكنّا نتسامر حول مسألة الإباحيّة الجنسيّة الغريبة الموجودة في الغرب؛ قال إيكارت:

نحن في الغرب أفضل منكم؛ فالإباحيّة التي تتحدّث عنها موجودة في الشرق الناطق بالعربيّة أكثر ربما من الغرب؛ الفرق بيننا وبينكم أننا لا نكذب في المسألة ولا نتجمّل، في حين أنتم تختبئون وراء أصابعكم وتنكرون واقعاً أوضح من الشمس. نحن نكشف الموضوع ونتعامل معه بعلنيّة؛ أولاً، لأن السلوك الجنسي مسألة إفراديّة لا يحقّ لأحد التدخّل فيها؛ ثانياً، لأن وضعَ سلوكٍ يمكن اعتباره مرضيّاً تحت الأضواء يمكن أن يساعد في دراسته ومن ثم علاجه أو تقويمه، بدل وضع الرأس في الرمل وإظهار أن المجتمعات الناطقة بالعربيّة، المنخورة بأسوأ أنواع الأمراض الاجتماعيّة والجنسيّة، قطع من الجنّة لا مكان فيها لغير الملائكة والقديسين! وهكذا، عرفت من إيكارت بوجود شخص أميركي من سان هوزيه، قرب سان فرنسيسكو، يدعى ادوارد غ، موجود في دمشق فقط بغاية السياحة الجنسية المثلية. ولما التقيت بالمذكور أخبرني أنه يملك دليل "السياحة الجنسيّة المثلية" العالمي والذي فيه معلومات كثيرة عن هذه الفعاليات في دمشق: فنادق، حمامات، مقاه.. كان ما قاله ادوارد مريعاً: ليس بمعنى تقويم الظاهرة أخلاقياً، بل بمدى انتشارها أفقياَ إلى درجة صادمة. وبعدها التقيت بكثير من الغربيين الذين يتحدثون في المسألة دون حرج، وعرفت أن بعض العاملين في سوريا من غير السوريين يفضّلون البلد على غيره فقط لأنه يلبي رغباتهم بأوفر مما قد يتواجد في بلدانهم الأصلية.
كان من الضروري دراسة المسألة بنوع من البحثية الرصينة لأنها تمس قطاعاً من الناس أعتقد أنه غير قليل في المنطقة، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، بسبب الإرث الديني ـ الاجتماعي ـ المتعلق بالتقاليد، ينظر العامة إلى هذا النوع من الناس لا كبشر عاديين مختلفين في مذاقاتهم الجنسية عن القطاع الأكبر، بل ككائنات مريضة أخلاقيا: ذكور محترفون للدعارة. وهكذا، سعيت إلى لقاء أحد المثليين من الشريحة المثقفة جداً، وأعطيته استمارات قام مشكوراً بتوزيعها على مجموعته، وكانت النتائج الإحصائية هي التالية:


السن: 15 ـ 20 بنسبة 20 %

السن: 20 ـ 30 بنسبة 60 %

السن: 30 ـ 40 بنسبة 20 %



ـ السؤال المتعلق بالذي قبله: هل الفصل بين الجنسين يلعب دورا في المثلية الجنسية؟

نعم بنسبة 60 %

لا بنسبة 40 %

ـ هل يلعب التعصب الاجتماعي دورا في زيادة المثلية؟

نعم بنسبة 52 %

لا بنسبة 48 %

ـ كيف ترى مستقبل المثلية في المنطقة؟

سيء بنسبة 84 %

جيد بنسبة 16 %

ـ ما هو دور الزمن في تقبل الناس للمثلي؟

سلبي بنسبة 76 %

إيجابي بنسبة 24 %

ـ هل تفضل أن يكون في سوريا منظمات مثلية كما في دول العالم المتحضر؟

نعم بنسبة 84 %

لا بنسبة 16 %

ـ هل تحب الهجرة إلى دول الغرب؟

نعم بنسبة 52 %

لا بنسبة 48 %


من هذه الاستبيانات الأولى من نوعها، المغرقة في بساطتها، نكتشف أشياء ربما تكون جديرة بالاهتمام:
دور العامل الديني ـ الاجتماعي، الذي يتجلّى في الفصل الجنسي، في مسألة المثلية الجنسيّة.
اعتراف المستبينة آراؤهم أنّهم مارسوا الجنس، في معظمهم، للمرّة الأولى، قبل سن النضج، وهو ما يعني أن الأمر كان أقرب إلى الاغتصاب أو الفعل اللاواعي في أحسن الأحوال منه إلى علاقة عاديّة، بمعنى أنّها برضى الطرفين أو بإدراكهما لما يفعلان.

إظهار نسبة كبيرة من المستبينة آراؤهم أنهم، لو كان الأمر بيدهم، لما تمنوا أن يكونوا أو يبقوا مثليين، وفي اعتقادنا أن النسبة الصغيرة 28 % التي قالت إنها لو خيرت لاختارت لأن تبقى مثلية، ليست سوى مجموعة من صغار السن الممتلئين بالشبق والذين لم يقدّروا كفاية معنى كون المرء مثلياً في مجتمع كالمجتمع السوري المتزمت.
الخطير في الأمر، مع أخذنا بعين الاعتبار عنصر المبالغة، اعتبار معظم أشخاص العينة أن نسبة المثليين تتجاوز 20 %

من دراساتنا، خاصة كينزي، نعتقد أن ما ينطبق على المجتمع السوري وما يشبهه من مجتمعات، لا ينطبق بالضرورة على المجتمعات الأوربية التي أجرى فيها فرويد وأدلر بحوثهما، أو المجتمع الأميركي الذي قام كينزي بتجاربه عليه. وهكذا، يمكن تلخيص نتائج المقارنة على النحو التالي:

بسبب العلاقة المشوهة بين الرجل والمرأة في مجتمعنا المحكوم بمفاهيم دينيّة ـ اجتماعية قديمة منافية بالكامل لفهمنا الحالي للحياة والعلم، فالذكر في مجتمعنا لا يشعر بالراحة، خاصة في سن ما بعد الطفولة، مع الأنثى بمثل ما يشعر ذلك مع صديقه من الجنس ذاته؛ لهذا فالحميمية الجوهرية، خاصة مع تذكّرنا للحاجز الإحراجي الذي يطبع العلاقة ذكر ـ أنثى عندنا، تكون أقوى في الحالة ذكر ـ ذكر.

هذا الإحساس بالإرباك الذي يطبع عندنا العلاقة ذكر ـ أنثى، يجعل من الصعب على الرجل أن يطلق لذاته العنان في علاقته مع الأنثى: وهو الشرط الضروري للوصول إلى حالة عالية من الإشباع الجنسي.

كما سبق ولاحظت، فالكبت الجنسي المترافق بتوتر جنسي شديد في مجتمع مسكون بالشبق أصلاً في تراثياته وأمثاله ومفاهيمه الدينية ـ الاجتماعية، دون أن ننسى إضافة المحرضات التي وصلتنا أخيراً عبر الفيديو سي دي أو الستالايت، يجعل من الصعب على المراهق إفراغ شحنته عبر الجنس الآخر: أمامه حلان: العادة السرية أو المثلية الجنسية اللاواعية، وكثيرا ما تكون الممارسة هنا تبادلية (بغض النظر عن الإفراغ في الحيوان والذي شارف على الانتهاء حاليا باستثناء مناطق في جنوب سوريا وشرقها): وهكذا، يدخل إلى واجهة الصورة ما يمكن أن نسميه هنا بالانطباع الأول، أي هذه اللذة الغامضة التي يحصل عليها المراهق للمرة الأولى والتي تبقى ملازمة له حتى بعد الزواج، والتي قد تعاود فرض ذاتها إذا توافرت لها الظروف الموضوعيّة.
لا ننسى طبعاً هنا الإشارة إلى ما قاله معظم المحللين النفسيين من أن التربية الخاطئة، في بيت حيث الأب عنيف وقمعي وصارم والأم مفرطة في الحنان، تنطبق على أغلب البيئات العربيّة التقليدية.
ثمة حالات عايشناها، الميول المثلية تظهر فيها على الطفل في سن متقدمة للغاية، ونعتقد هنا أن المسألة جينية بالكامل.
هذا يعني أننا نعتقد بدور العاملين، الاجتماعي والجيني، على حد سواء، في خلق الميل المثلي عند الفرد الذكر.

الإناث والمثلية الجنسية:

لاشك أن دراسة المثلية الجنسية عند الإناث مسألة أقرب إلى الاستحالة في بلد كسوريا؛ مع ذلك، فقد حالفنا الحظ في لقاء بعض المثليات جنسيا من الأمريكيات أو الأوروبيات اللواتي كن يجرين بحوثاً في المسألة، بطريقة علميّة إلى حد ما، لكن النتائج التي توصّلن إليها، في اعتقادنا، كانت محكومة سلفاً بالمدرسة التحليل ـ نفسية التي تنتمي إليها الدارسة والبيئة الثقافية ـ الاجتماعية التي جاءت منها.

مع ذلك، ثمة ظاهرة قامت إحدى الكنديات بدراستها، تنتشر بشكل أقرب إلى المرضية بين نساء دمشق بخاصة، بمن فيهن طبقات ما يسمى المجتمع الراقي، وكنا نتناقش باستمرار بشأن النتائج التي لم تكن تخلو من العلمية.
لا يمكن النظر إلى هذه الطبقة على أنهن ضحايا لمنظومة ذكورية وقحة في استغلاليتها للأنوثة، لأنهن يشاركن، بوعي أو دون وعي، في الدفاع عن قداسة الأسس المعرفيّة لهذه المنظومة.

الأنوثة في سوريا، كغيرها من الأقطار اللاعلمانية المحكومة عملياً بقوانين نصف بدوية من القرون الوسطى، مهانة حتى الحضيض في عالم حيث تتهاوى الفروق بين الناس على اختلافهم. ورغم محاولات الحكومات (ذكورية بحتة إلى حد ما) المتعاقبة تحسين الوضع الأنثوي، تبقى المسألة غير ذات جدوى مادامت الأعراف والتقاليد أبعد ما تكون عن العقلنة من ناحية، ومادام بعض الذين في الواجهة أسوأ نتاج للعقل الذكري على مر العصور. من مظاهر هذا الامتهان للأنوثة، نذكر على سبيل المثال:

إعفاء المرأة من الخدمة العسكرية وإشعارها بالتالي أنها كائن مكانه البيت الذي يحميه الذكر.

حرمان المرأة من حق منح الجنسية لأولادها أسوة بالرجل.

الاستمرار في التعامل مع ما يسمى بجرائم الشرف بأريحية ملفتة.

التفريق بين الرجل والمرأة في مسألة النصيب في الإرث مع انتفاء الأسباب المودية لهذا التفريق.

إبعاد المرأة سياسياً عن موقع القرارات الهامة؛ وهي إن استوزرت، فإنما تستوزر في وزارة أنثوية، كالتعليم والشؤون الاجتماعية.

ملاحظة: لا يمكن مقارنة الوضع السياسي للمرأة السورية بمقابله عند اللبنانية التي لم تحظ حتى الآن بمقعد في أية وزارة.

لقد ثارت هذه الطبقة على هذه الحالة المرضية بأسلوب مرضي: فبدلاً من التخلص من هذا التراث المخجل بحق المرأة ناقصة العقل والدين والتي هي شر لابد منه ويستشرفها الشيطان إذا خرجت من بيتها، حاولن التخلص من الأنوثة، عبر انتحال ذكورة كاذبة؛ وهو ما يوحي ربما بأنهن مثليات جنسياً.

لا نعتقد أن قدر هؤلاء التحول في المستقبل غير البعيد إلى حركة سحاقية مخيفة، لكننا شبه واثقين أن هذا الانتحال لذكورية كاذبة، هذا الرفض غير الواعي للأنوثة لأنها مهانة، سيؤدي بهن حتماً إلى هاوية من توترات نفسية نراها واضحة في سلوكهن، سيكون الجنس المثلي، بسبب الانغلاق على الذات، أحد أشكال التنفيس عنها.

إن المسؤولية تقع أولاً وأخيراً على عاتق الدولة التي تدخل القرن الحادي والعشرين، تحمل في يدها إنترنت، وعلى رأسها عقال: التحديث صار ضرورياً جداً، لأن العقلية البدوية التي ما تزال تتحكم بمناهجنا التعليمية المدقعة في تخلقها وتناقضها (يدخل أستاذ البيولوجيا ليحدث الطلاب عن دارون ثم يدخل بعده أستاذ الدين ليحدث الطالب ذاته عن أبينا المزعوم آدم) وتمتد من ثم لتطال كل شيء، تخلق في لاوعينا الجمعي توترات لا سبيل إلى حلّها.

ضرورة تدريس التربية الجنسية في المدارس؛ فالبلد مقبل على انفتاح، شئنا أم أبينا؛ ومن يرى تصرفات كثير من الغربيين في سوريا يعرف حتماً أن جائحة الإيدز قاب قوسين أو أدنى منّا.

اتخاذ قرارات جريئة حاسمة، حتى وإن عارضت التيارات الأصولية ذلك، لإعادة المرأة إلى وضعها الطبيعي؛ فالمجتمع لا يتغير نحو الأحسن إلا بتحسين وضع النساء فيه.

ضرورة وضع لجنة لدراسة مسألة عقلنة الأعراف.
وأخيراً، إشراك المرأة في العمل السياسي الفعلي بفرض من الدولة؛ والأمر الواقع يتحول بمرور الزمن إلى عرف.

وهذا الرابط لمن اراد الإستزاده

http://www.annaqed.com/writers/fayyad/homosexuality_in_syria.html

الى الاخ أح د
أود التعقيب على الموضوع الذي طرحت أعلاه
أولا يجب ان ننظر بنظرة أعمق وتقكير أذكى فننظر الى شخصية طارح هذا الموضوع التي تتسم بالكذب وتزييف الحقائق ولقد أثار هذا الكاذب أقصد الكاتب عندي رغبة في التقيئ
نعم فهذا الذي كتب هذه المقاله كاذب حاقد وسأبدا بذكر ماكذب وتصحيحها بالواقع والصدق
فمن أغبى ما كذب انه قال ان العديد من الغربين يسلفرون للشام للأجل التمتع بالجنس الثالث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟أي كذبة أفظع من هذه حقيقة يبدو الامر مضحكا ولا يخفى على أي عاقل بطلان هذا الكلام وانا هنا من فرنسا وقد زرت بريطانيا وروسيا وبعض الولايات الامريكيه أستطيع ان ارى بسهولة بطلان هذا وللعلم فأنه هنا في فرنسا توجد نوادي خاصه للشاذين جنسيا ولا بل في أخفى وأرقى أحيائها والزواج المثلي مشروع قانونيا وتقدم الدوله عروضا زاخره لمثل هؤلاء المتزوجين فالعلاج مجاني والمواصلات لا يدفعون إلا شئ لا يذكر والكثير من العروض المغرية التي-شخصيا أعرف اتنان مرتبطان بسب ما سأقوم بذكره- تدفع بالأشخاص الغير شاذين اللأرتباط ببعضهم رسميا للكسب من هذه العروض المغريه فقط للكسب مع انه يكون لدى كل منهم رفيقه ويكون سليما جنسيا
مايهمنا في الامر هو انه اذا كان القانون يقف الى صف هؤلاء الشواذ الى جانب الشعب- فإذا كان هنالك زواج مثلي يذهب جميع أصدقاء المتزوجين للاحتفال بهم وتقديم المباركه والهدايا - أضف الى ذالك ان لا أحد ينكر عليهم فعلتهم ويستطيع الشاب بكل فخر ان يقول للفتاة انا شاذ والعكس
فهل يذهب شبان من بلد بمثل هذا الوضع ويدفعوا ثمن السفر للذهاب الى بلد اذا نظر فيها مثيلين يتبادلان القبل ربما قام الناس بقتلهم الى تلك البلاد التي لا يجيدو لغتها أضف الى ذالك تكلفة السفر والى أخره من عيوب السفر بينما يستطيع الاستمتاع بحريه مطلقه في بلده وممارسه ذالك بكل بساطه ماأغبى ما قاله وما أكذبه هذا ان كان المدعوا ايكارت فورتز، موجودا وانني لواثق من انها شخصية من نسج خياله قام بإدعائها للقول مايرغب في قوله على لسان هذه الشخصيه

joseph
25-06-2005, 08:20 AM
أخ صلاح

لا أقصد ذلك ولكنني عنيت أن وجود الشذوذ في جميع المجتمعات

واليك هذا الجزء من دراسة :

قد يبدو صادما لعيون كثيرين أن نُظهر أن دمشق أكثر مثلية جنسية من مدينة تشتهر بذلك أي سان فرانسيسكو؛ ففي أحد الأيام، وكان في بيتي الدمشقي الصديق الباحث ايكارت فورتز، يعد كتابا لجامعة ايرلنغن حول بعض ما كتبت، وكنّا نتسامر حول مسألة الإباحيّة الجنسيّة الغريبة الموجودة في الغرب؛ قال إيكارت:

نحن في الغرب أفضل منكم؛ فالإباحيّة التي تتحدّث عنها موجودة في الشرق الناطق بالعربيّة أكثر ربما من الغرب؛ الفرق بيننا وبينكم أننا لا نكذب في المسألة ولا نتجمّل، في حين أنتم تختبئون وراء أصابعكم وتنكرون واقعاً أوضح من الشمس. نحن نكشف الموضوع ونتعامل معه بعلنيّة؛ أولاً، لأن السلوك الجنسي مسألة إفراديّة لا يحقّ لأحد التدخّل فيها؛ ثانياً، لأن وضعَ سلوكٍ يمكن اعتباره مرضيّاً تحت الأضواء يمكن أن يساعد في دراسته ومن ثم علاجه أو تقويمه، بدل وضع الرأس في الرمل وإظهار أن المجتمعات الناطقة بالعربيّة، المنخورة بأسوأ أنواع الأمراض الاجتماعيّة والجنسيّة، قطع من الجنّة لا مكان فيها لغير الملائكة والقديسين! وهكذا، عرفت من إيكارت بوجود شخص أميركي من سان هوزيه، قرب سان فرنسيسكو، يدعى ادوارد غ، موجود في دمشق فقط بغاية السياحة الجنسية المثلية. ولما التقيت بالمذكور أخبرني أنه يملك دليل "السياحة الجنسيّة المثلية" العالمي والذي فيه معلومات كثيرة عن هذه الفعاليات في دمشق: فنادق، حمامات، مقاه.. كان ما قاله ادوارد مريعاً: ليس بمعنى تقويم الظاهرة أخلاقياً، بل بمدى انتشارها أفقياَ إلى درجة صادمة. وبعدها التقيت بكثير من الغربيين الذين يتحدثون في المسألة دون حرج، وعرفت أن بعض العاملين في سوريا من غير السوريين يفضّلون البلد على غيره فقط لأنه يلبي رغباتهم بأوفر مما قد يتواجد في بلدانهم الأصلية.
كان من الضروري دراسة المسألة بنوع من البحثية الرصينة لأنها تمس قطاعاً من الناس أعتقد أنه غير قليل في المنطقة، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، بسبب الإرث الديني ـ الاجتماعي ـ المتعلق بالتقاليد، ينظر العامة إلى هذا النوع من الناس لا كبشر عاديين مختلفين في مذاقاتهم الجنسية عن القطاع الأكبر، بل ككائنات مريضة أخلاقيا: ذكور محترفون للدعارة. وهكذا، سعيت إلى لقاء أحد المثليين من الشريحة المثقفة جداً، وأعطيته استمارات قام مشكوراً بتوزيعها على مجموعته، وكانت النتائج الإحصائية هي التالية:


السن: 15 ـ 20 بنسبة 20 %

السن: 20 ـ 30 بنسبة 60 %

السن: 30 ـ 40 بنسبة 20 %



ـ السؤال المتعلق بالذي قبله: هل الفصل بين الجنسين يلعب دورا في المثلية الجنسية؟

نعم بنسبة 60 %

لا بنسبة 40 %

ـ هل يلعب التعصب الاجتماعي دورا في زيادة المثلية؟

نعم بنسبة 52 %

لا بنسبة 48 %

ـ كيف ترى مستقبل المثلية في المنطقة؟

سيء بنسبة 84 %

جيد بنسبة 16 %

ـ ما هو دور الزمن في تقبل الناس للمثلي؟

سلبي بنسبة 76 %

إيجابي بنسبة 24 %

ـ هل تفضل أن يكون في سوريا منظمات مثلية كما في دول العالم المتحضر؟

نعم بنسبة 84 %

لا بنسبة 16 %

ـ هل تحب الهجرة إلى دول الغرب؟

نعم بنسبة 52 %

لا بنسبة 48 %


من هذه الاستبيانات الأولى من نوعها، المغرقة في بساطتها، نكتشف أشياء ربما تكون جديرة بالاهتمام:
دور العامل الديني ـ الاجتماعي، الذي يتجلّى في الفصل الجنسي، في مسألة المثلية الجنسيّة.
اعتراف المستبينة آراؤهم أنّهم مارسوا الجنس، في معظمهم، للمرّة الأولى، قبل سن النضج، وهو ما يعني أن الأمر كان أقرب إلى الاغتصاب أو الفعل اللاواعي في أحسن الأحوال منه إلى علاقة عاديّة، بمعنى أنّها برضى الطرفين أو بإدراكهما لما يفعلان.

إظهار نسبة كبيرة من المستبينة آراؤهم أنهم، لو كان الأمر بيدهم، لما تمنوا أن يكونوا أو يبقوا مثليين، وفي اعتقادنا أن النسبة الصغيرة 28 % التي قالت إنها لو خيرت لاختارت لأن تبقى مثلية، ليست سوى مجموعة من صغار السن الممتلئين بالشبق والذين لم يقدّروا كفاية معنى كون المرء مثلياً في مجتمع كالمجتمع السوري المتزمت.
الخطير في الأمر، مع أخذنا بعين الاعتبار عنصر المبالغة، اعتبار معظم أشخاص العينة أن نسبة المثليين تتجاوز 20 %

من دراساتنا، خاصة كينزي، نعتقد أن ما ينطبق على المجتمع السوري وما يشبهه من مجتمعات، لا ينطبق بالضرورة على المجتمعات الأوربية التي أجرى فيها فرويد وأدلر بحوثهما، أو المجتمع الأميركي الذي قام كينزي بتجاربه عليه. وهكذا، يمكن تلخيص نتائج المقارنة على النحو التالي:

بسبب العلاقة المشوهة بين الرجل والمرأة في مجتمعنا المحكوم بمفاهيم دينيّة ـ اجتماعية قديمة منافية بالكامل لفهمنا الحالي للحياة والعلم، فالذكر في مجتمعنا لا يشعر بالراحة، خاصة في سن ما بعد الطفولة، مع الأنثى بمثل ما يشعر ذلك مع صديقه من الجنس ذاته؛ لهذا فالحميمية الجوهرية، خاصة مع تذكّرنا للحاجز الإحراجي الذي يطبع العلاقة ذكر ـ أنثى عندنا، تكون أقوى في الحالة ذكر ـ ذكر.

هذا الإحساس بالإرباك الذي يطبع عندنا العلاقة ذكر ـ أنثى، يجعل من الصعب على الرجل أن يطلق لذاته العنان في علاقته مع الأنثى: وهو الشرط الضروري للوصول إلى حالة عالية من الإشباع الجنسي.

كما سبق ولاحظت، فالكبت الجنسي المترافق بتوتر جنسي شديد في مجتمع مسكون بالشبق أصلاً في تراثياته وأمثاله ومفاهيمه الدينية ـ الاجتماعية، دون أن ننسى إضافة المحرضات التي وصلتنا أخيراً عبر الفيديو سي دي أو الستالايت، يجعل من الصعب على المراهق إفراغ شحنته عبر الجنس الآخر: أمامه حلان: العادة السرية أو المثلية الجنسية اللاواعية، وكثيرا ما تكون الممارسة هنا تبادلية (بغض النظر عن الإفراغ في الحيوان والذي شارف على الانتهاء حاليا باستثناء مناطق في جنوب سوريا وشرقها): وهكذا، يدخل إلى واجهة الصورة ما يمكن أن نسميه هنا بالانطباع الأول، أي هذه اللذة الغامضة التي يحصل عليها المراهق للمرة الأولى والتي تبقى ملازمة له حتى بعد الزواج، والتي قد تعاود فرض ذاتها إذا توافرت لها الظروف الموضوعيّة.
لا ننسى طبعاً هنا الإشارة إلى ما قاله معظم المحللين النفسيين من أن التربية الخاطئة، في بيت حيث الأب عنيف وقمعي وصارم والأم مفرطة في الحنان، تنطبق على أغلب البيئات العربيّة التقليدية.
ثمة حالات عايشناها، الميول المثلية تظهر فيها على الطفل في سن متقدمة للغاية، ونعتقد هنا أن المسألة جينية بالكامل.
هذا يعني أننا نعتقد بدور العاملين، الاجتماعي والجيني، على حد سواء، في خلق الميل المثلي عند الفرد الذكر.

الإناث والمثلية الجنسية:

لاشك أن دراسة المثلية الجنسية عند الإناث مسألة أقرب إلى الاستحالة في بلد كسوريا؛ مع ذلك، فقد حالفنا الحظ في لقاء بعض المثليات جنسيا من الأمريكيات أو الأوروبيات اللواتي كن يجرين بحوثاً في المسألة، بطريقة علميّة إلى حد ما، لكن النتائج التي توصّلن إليها، في اعتقادنا، كانت محكومة سلفاً بالمدرسة التحليل ـ نفسية التي تنتمي إليها الدارسة والبيئة الثقافية ـ الاجتماعية التي جاءت منها.

مع ذلك، ثمة ظاهرة قامت إحدى الكنديات بدراستها، تنتشر بشكل أقرب إلى المرضية بين نساء دمشق بخاصة، بمن فيهن طبقات ما يسمى المجتمع الراقي، وكنا نتناقش باستمرار بشأن النتائج التي لم تكن تخلو من العلمية.
لا يمكن النظر إلى هذه الطبقة على أنهن ضحايا لمنظومة ذكورية وقحة في استغلاليتها للأنوثة، لأنهن يشاركن، بوعي أو دون وعي، في الدفاع عن قداسة الأسس المعرفيّة لهذه المنظومة.

الأنوثة في سوريا، كغيرها من الأقطار اللاعلمانية المحكومة عملياً بقوانين نصف بدوية من القرون الوسطى، مهانة حتى الحضيض في عالم حيث تتهاوى الفروق بين الناس على اختلافهم. ورغم محاولات الحكومات (ذكورية بحتة إلى حد ما) المتعاقبة تحسين الوضع الأنثوي، تبقى المسألة غير ذات جدوى مادامت الأعراف والتقاليد أبعد ما تكون عن العقلنة من ناحية، ومادام بعض الذين في الواجهة أسوأ نتاج للعقل الذكري على مر العصور. من مظاهر هذا الامتهان للأنوثة، نذكر على سبيل المثال:

إعفاء المرأة من الخدمة العسكرية وإشعارها بالتالي أنها كائن مكانه البيت الذي يحميه الذكر.

حرمان المرأة من حق منح الجنسية لأولادها أسوة بالرجل.

الاستمرار في التعامل مع ما يسمى بجرائم الشرف بأريحية ملفتة.

التفريق بين الرجل والمرأة في مسألة النصيب في الإرث مع انتفاء الأسباب المودية لهذا التفريق.

إبعاد المرأة سياسياً عن موقع القرارات الهامة؛ وهي إن استوزرت، فإنما تستوزر في وزارة أنثوية، كالتعليم والشؤون الاجتماعية.

ملاحظة: لا يمكن مقارنة الوضع السياسي للمرأة السورية بمقابله عند اللبنانية التي لم تحظ حتى الآن بمقعد في أية وزارة.

لقد ثارت هذه الطبقة على هذه الحالة المرضية بأسلوب مرضي: فبدلاً من التخلص من هذا التراث المخجل بحق المرأة ناقصة العقل والدين والتي هي شر لابد منه ويستشرفها الشيطان إذا خرجت من بيتها، حاولن التخلص من الأنوثة، عبر انتحال ذكورة كاذبة؛ وهو ما يوحي ربما بأنهن مثليات جنسياً.

لا نعتقد أن قدر هؤلاء التحول في المستقبل غير البعيد إلى حركة سحاقية مخيفة، لكننا شبه واثقين أن هذا الانتحال لذكورية كاذبة، هذا الرفض غير الواعي للأنوثة لأنها مهانة، سيؤدي بهن حتماً إلى هاوية من توترات نفسية نراها واضحة في سلوكهن، سيكون الجنس المثلي، بسبب الانغلاق على الذات، أحد أشكال التنفيس عنها.

إن المسؤولية تقع أولاً وأخيراً على عاتق الدولة التي تدخل القرن الحادي والعشرين، تحمل في يدها إنترنت، وعلى رأسها عقال: التحديث صار ضرورياً جداً، لأن العقلية البدوية التي ما تزال تتحكم بمناهجنا التعليمية المدقعة في تخلقها وتناقضها (يدخل أستاذ البيولوجيا ليحدث الطلاب عن دارون ثم يدخل بعده أستاذ الدين ليحدث الطالب ذاته عن أبينا المزعوم آدم) وتمتد من ثم لتطال كل شيء، تخلق في لاوعينا الجمعي توترات لا سبيل إلى حلّها.

ضرورة تدريس التربية الجنسية في المدارس؛ فالبلد مقبل على انفتاح، شئنا أم أبينا؛ ومن يرى تصرفات كثير من الغربيين في سوريا يعرف حتماً أن جائحة الإيدز قاب قوسين أو أدنى منّا.

اتخاذ قرارات جريئة حاسمة، حتى وإن عارضت التيارات الأصولية ذلك، لإعادة المرأة إلى وضعها الطبيعي؛ فالمجتمع لا يتغير نحو الأحسن إلا بتحسين وضع النساء فيه.

ضرورة وضع لجنة لدراسة مسألة عقلنة الأعراف.
وأخيراً، إشراك المرأة في العمل السياسي الفعلي بفرض من الدولة؛ والأمر الواقع يتحول بمرور الزمن إلى عرف.

وهذا الرابط لمن اراد الإستزاده

http://www.annaqed.com/writers/fayyad/homosexuality_in_syria.html

الى الاخ أح د
أود التعقيب على الموضوع الذي طرحت أعلاه
أولا يجب ان ننظر بنظرة أعمق وتقكير أذكى فننظر الى شخصية طارح هذا الموضوع التي تتسم بالكذب وتزييف الحقائق ولقد أثار هذا الكاذب أقصد الكاتب عندي رغبة في التقيئ
نعم فهذا الذي كتب هذه المقاله كاذب حاقد وسأبدا بذكر ماكذب وتصحيحها بالواقع والصدق
فمن أغبى ما كذب انه قال ان العديد من الغربين يسلفرون للشام للأجل التمتع بالجنس الثالث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟أي كذبة أفظع من هذه حقيقة يبدو الامر مضحكا ولا يخفى على أي عاقل بطلان هذا الكلام وانا هنا من فرنسا وقد زرت بريطانيا وروسيا وبعض الولايات الامريكيه أستطيع ان ارى بسهولة بطلان هذا وللعلم فأنه هنا في فرنسا توجد نوادي خاصه للشاذين جنسيا ولا بل في أخفى وأرقى أحيائها والزواج المثلي مشروع قانونيا وتقدم الدوله عروضا زاخره لمثل هؤلاء المتزوجين فالعلاج مجاني والمواصلات لا يدفعون إلا شئ لا يذكر والكثير من العروض المغرية التي-شخصيا أعرف اتنان مرتبطان بسب ما سأقوم بذكره- تدفع بالأشخاص الغير شاذين اللأرتباط ببعضهم رسميا للكسب من هذه العروض المغريه فقط للكسب مع انه يكون لدى كل منهم رفيقه ويكون سليما جنسيا
مايهمنا في الامر هو انه اذا كان القانون يقف الى صف هؤلاء الشواذ الى جانب الشعب- فإذا كان هنالك زواج مثلي يذهب جميع أصدقاء المتزوجين للاحتفال بهم وتقديم المباركه والهدايا - أضف الى ذالك ان لا أحد ينكر عليهم فعلتهم ويستطيع الشاب بكل فخر ان يقول للفتاة انا شاذ والعكس
فهل يذهب شبان من بلد بمثل هذا الوضع ويدفعوا ثمن السفر للذهاب الى بلد اذا نظر فيها مثيلين يتبادلان القبل ربما قام الناس بقتلهم الى تلك البلاد التي لا يجيدو لغتها أضف الى ذالك تكلفة السفر والى أخره من عيوب السفر بينما يستطيع الاستمتاع بحريه مطلقه في بلده وممارسه ذالك بكل بساطه ماأغبى ما قاله وما أكذبه هذا ان كان المدعوا ايكارت فورتز، موجودا وانني لواثق من انها شخصية من نسج خياله قام بإدعائها للقول مايرغب في قوله على لسان هذه الشخصيه

libra1986
25-06-2005, 08:21 AM
السلام عليكم
أنا حبيت أضيف معلومة

ترى الموضوع منتشر عندنافي السعودية
أكثر مما تتوقعون :!: :!: :shock:


مثلا البنات يجون المدرسة (لاحظ المدرسة موالجامعة) وعليهم علامات البوسة :shock:
مع العلم إنهم غير متزوجات

وأيضا البعض يتحدث عن علاقات مثلية مع المدرسات

أما في الجامعة فيكون معروف ان فلانة زوجة فلانة
و....إلخ من الامثلة السيئة



والأولاد الشذوذ عندهم أكثــــــــــــــــــــــــــــــــر
مثلا في جدة يكثر هذا الأمر بسبب كثرة الأجانب من جميع الجنسيات
ويكثر في بعض الحواري المشهورة به وبالسكر والمخدرات
مثل العزيزية ومثلث (برمودا)على ما أذكر
وهذه الأماكن لاتدخلها الشرطة إلافيما ندر
وإذا دخلت فيكون على الأطراف :cry:

ومن كثرة ان الأمر عادي ومنتشر تلقاهم في كل مكان
في أي دخلة أو (زوق)صغير
والسعر أعلى للأطفال

ومن كثرة انتشار الأمر ،في ناس يشتغلون ع الخطين
حتى بعد الزواج لانهم اتعودوا
أي شي مافي مشكلة واحد ولا وحدة المهم يدبر حاله





أدري ان هالكلا كبيــــر بس أكــــــيد
واللي يقول غير هالكلام تراه جاهل ولا يعرف شي عن المجتمع السعودي قد ايش خرب وبالذااااااااات جدة :cry:


وعلى فكرة أنا قرأت في احصاءات رسمية إن اعلى نسبة للاصابة بالايدز في السعودية في جدة

للعلم أنا الحمد لله ماني من هالناس وفي البداية ماكنت اصدق اللي اسمعه
بس من كثر ماسمعت على مدى(سنواااااات)اقتنعت وآمنت وصدقت
هالكلام على مسؤليتي واللي مايصدق يسأل

الله لا يبلانا
الله يبعدنا عن الحرام
الله لا يجعلنا من ((الذين يحبون أن تشيع الفاحشة فى الذين ءامنوا))

joseph
25-06-2005, 08:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جميل جدا


وفي الحقيقة لدي سؤال

أخي أح د الدراسة التي جلبتها لنا مثيرة للاهتمام
لكن مارأيك شخصيا بالدراسة نفسها وجميع النقاط التي ذكرت؟


تقبلي محبتي

أخي الحالم شخصيا أود طرح نفس السؤال على أح د

joseph
25-06-2005, 01:53 PM
يعني على سبيل المثال اذا رحت اراجع مثلا فاتورة الهاتف وشفت شاب وسيم فان رغبتي الجنسيه تزيد حيث اني ارغب بهذا الشاب
بمعنى اني لا ارغب بالاناث احب معاشرة الشباب
:cry: والله العظيم قارف من نفسي ابي اتغير ابي اكون طبيعي بس مش بيدي
ايش العمل وايش ذنبي اذا انا خلقت كذا حسبي الله ونعم الوكيل :cry: :cry: :cry: :cry:
يا اخ ا ح د اتمنى مشكلتي وضحت واتمنى ان اجد حلول لمشكلتي
تصدق حاولت اني اروح لدكتور نفساني بس مافي جرأة وايضا ماعتقد ان الدكتور النفسي
راح يتقبل راح ينظر لي نظره دونيه :cry: :cry: :cry:
ارجوك ارجوك ساعدني
هذي المشكله عندي من الصغر
عارف انا اعتقد ان السبب ماحصل لي في صغري فانا كما سبق وقلت ولدت احول
حيث اني عانيت الكثير من هالمشكلة لكن لما وصلت تخرجت من الثانويه عملت عملية والان نفسيتي احسن من قبل لكن مشكلة الشذوذ مازالت :cry:
ارجو منك اذا ممكن اعطائي اميلك على الهوت ميل والتواصل على الماسينجر يكون افضل

اخي الغالي مجهول اتمنى ان تتواصل معي عن طريق الماسنجر

joseph
25-06-2005, 03:25 PM
:?: بلد الحرية والاختلاط طيب ممكن تبرر لي لماذا هو منتشر في بلاد الغرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لماذ ينتشر لديهم لاشذوذ بشكل كثير لدرجة ان لهم مواقعهم في الانترنت وقنواتهم في التلفزيون ؟

أوافق الأخت لمياء تماما
وسأكرر هذ القول الذي يعتبر صحيحيا من أي وجهه سواء من وجه علميه أو طبيه أوإجتماعيه أوالاهم دينيا
اود تفصيل شرحي وذكر الادله

لن ولن يكون الفصل بين الجنسين سبب من أسباب الشذوذ كيف يكون سبب في ذالك ونحن نرى بأعيننا أن الدول العربيه- أعني الذكور- هم أكثر الرجال إقبالا ولهفة على النساء ؟وكيف نفسرتعدد الزواج؟على العكس ذالك الفصل يقلل تماما من احتمال انتشار الشذوذ

وذالك لأن الذكر ينشأ معزولا عن الفتاة فيميل لإكتشافها والبحث عنها لا للإتجاه لمثله بل وينظر للمرأه على أنها الكنز الموعود
وكذالك الأمر بالنسبه للفتاة

ولا يليق لنا ان نشكك في أوامر ديننا فالذي أنزل وشرع هو الحكيم العليم فوق كل شئ


ثانيا والاهم يكفي ان المجتمع الاسلامي ينكر هذه الاعمال فالشاذ هنا غير مرغوب به لذالك ان كان فيه القليل من الميول يكتمها ويحاول استئصالها من نفسيته والاحتمال الاكبر ان ينجح في المجتمع الاسلامي
بينما في المجتمع الغربي تتضخم نسبه الفشل في العلاج

ويكفي اننا عندما نسير في الطرقات وأوروبا وأمريكا نرى مثليون يتبادلون القبل أمام جميع الماره
بينما لن يحدث في الدول الاسلاميه

والان أترك هذا السؤال لعقولكم
أين من الفترض ان تزيد نسبة الشذوذ
في مجتمع يعتبر فيه الشاذ جنس ثالث ولا يطهد فيه بل ويستطيع تأكيد ذالكم قانونيا والقانون يقف لصفه ويدعمه
في مجتمع لا فرق فيه بين ذكر أونثي ؟

أم في مجتمع يضطهد فيه الشواذ؟
وللشاذ خوفان من أولهما من ان يهتز عرش الرحمن ثانيهما ان يرى الخلق فاحشتك
تصور ايها القارئ انك اللهم احمنا شاذ ميوليا فقط اين تحب ان تكون في جده مثلا أو في الشام؟جنات اللواط على حد قولهم؟
أم في باريس وسان فرانسيسكو أو روسيا؟حيث يقال لك نحن نحترمك ايها الشاذ المتزوج من مثيلك ولن تحرم من أي حق؟
وانا أكيدٌ ان عقولكم ستلهمكم الصواب

لمياء الجلاهمة
25-06-2005, 04:05 PM
الاخ joseph

اشكر لك مشاركاتك وردودك على ماجاء تفصيلا وحجة

وبرأيي الان ان نبحث في سبيل الوقاية وسبيل التعامل معهم والاخذ بيد من يريد ان يرجع الى الفطرة السوية التي خلقها الله قبل ان يلوثها الشيطان واتباعه

تحياتي للجميع

أح د
25-06-2005, 05:24 PM
الاخ joseph

اشكر لك مشاركاتك وردودك على ماجاء تفصيلا وحجة

وبرأيي الان ان نبحث في سبيل الوقاية وسبيل التعامل معهم والاخذ بيد من يريد ان يرجع الى الفطرة السوية التي خلقها الله قبل ان يلوثها الشيطان واتباعه

تحياتي للجميع

وانا مع الأخت لمياء

ان نبدأ ببحث اسباب الوقاية وكرق التعامل

وكذلك الطرق العلاجية سواء طبيا او نفسيا او سلوكيا

ولكن قبل ذلك هذه القصة

--------

يروي ماجد قصته ويقول

: عندما كنت طفلاً في السابعة من عمري، كنت أعيش في الحضانة بجدة، أتذكر عندما جاءت (أبله نوره) تطلب مني أن أحمل أغراضي لأني كبرت، وسأنتقل إلى دار التربية المخصصة للأولاد في مكة، دخلت أحمل حقيبتي، واستقبلني أحد الموظفين، وطلب من أحد الطلاب الأكبر مني أن يحمل لي الحقيبة، ويأخذني إلى غرفة المراقبين، فإذا به يأخذني لغرفة ويغلق علي الباب، وهذه كانت المرة الأولى التي أتعرض فيها للتحرش، لم أكن وقتها أفهم ما الذي يحدث، وعندما شكوت تم تجاهل شكواي، وحصلت على علقة ساخنة من (الزعيم)، حيث جرى العرف في هذه الدور أن يكون لكل دار زعيم يأتمر الجميع بأمره وينتهي الجميع بنهيه.

ومن هنا أصبح التحرش أمراً عادياً من الكبار للصغار، حتى تحول الأمر من كونه تحرشاً إلى ممارسة، وأضاف أنه لا فائدة من الشكوى حيث ستكون تبعاتها مؤلمة، والرضوخ هو الطريق الأسلم للعيش بينهم.

ويضيف ماجد انتقلت بعدها إلى دار مدينة شقراء، وكان الانحراف الجنسي قد استشرى في عقلي وجسدي، بعد أن اكتشفت أن ما يحدث في الدور التي سبقتها يحدث بها، مؤكداً أن هذا الانحراف الذي وصل إليه الكثير من الأيتام مجهولي الأبوين انتقل لهم وتعلموه من المنحرفين الذين يقضون فترات عقوبة داخل الدور.

كنت أحاول أن أتوب... عبارة قالها ماجد وهو مطأطئ رأسه واستدرك قائلا لكني عجزت، انتقلت إلى دار أخرى بالقصيم، إلا أني لم أستمر طويلاً، فقد جاء قرار بنقلي مجدداً إلى دار أخرى في الدمام، وهناك كنت أنام الصباح وأستيقظ في التاسعة مساءً وأخرج بعدها إلى شلة فاسدة في حي الثقبة، علموني تدخين الحشيش وشرب المسكر وتناول الحبوب المنبهة.

ويؤكد ماجد أن هذه التنقلات من دار إلى دار ومن مدينة إلى مدينة كانت أحد أهم العوامل التي جعلته منحرفا، حتى وصل إلى مرتبة (الزعيم) يقول أصبحت أعلم الصغار ما علمني إياه الزعيم السابق في طفولتي، وأقوم بنفس الممارسات التي كانت تُمارس ضدي حتى مللت حياتي وكرهت نفسي وفكرت جدياً بالانتحار

احترامي

hetlar4u
25-06-2005, 06:36 PM
أولا شكرا للأخت لمياء وولأخ جوزيف على التعقيب


انا كل ماقلاته يا أختى أني أعتقد أن ذلك يساهم في حصر المشكله
أما بالنسبه للبلاد الغربيه فاعتقد أن تلك عادات بدأت عندهم وأعتقد أيضا ان بعضهم
ديواجه ذلك وكلن
دعونا من التناقش فى هذا المجال ونتجه الى الحوار السليم حول البحث عن
عن وسائل العلاج

Moslem
25-06-2005, 07:10 PM
[align=right:f5ab77cc23]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد الحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
بعد التحيه والسلام لكل أخوانى الأفاضل وأخواتى الفضليات....

إحترامى ل "أحد" و"oasis"و"صلاح"و"لمياء"و(((((((((("ماركيز")))))))))))ولكل من شارك فى هذا النقاش.

أول مشاركة لى ...

رغم أنى كنت يوم بيوم معكم أفكر وأحلل ما كان منى.....وما يكون...وبإذن الله ما سيكون..؟
..وجدت أنه ماشاء الله قد حللتم الموضوع بفضل الله وحده بشكل جيد....

وقد مضيت فى هذه الحلول ...وهى بفضل الله فعالة ولكن أدعوا لى لأنى آآخذ بالأسباب بمفردى...ولا يوجد معالج ...لأسباب أنى استخرت ولم يحدث أن حصلت على معالج فالمعالجين فى مصر قليلون فلم أعثر بعد على أحد..........أدعو لى..........


وقبل طرحكم لهذا الامر كان لا يعلم مابى إلا الله ولا يسمع دعاى إلا الله...ووالله فإن الله هو أهل ذلك......

إليكم أنى توصلت لبعض من العلاج قبل أن تكتبوه أوتقرؤه وقبل أن أقرأه فى هذا المنتدى الكريم.....

وذلك كان عن طريق الدعاء إلى الله والتدبر فى قصة قوم لوط.......((((وذلك لمدة أعوام))))....

ولكن لاأنكر أنى فشلت كثيرا وقربت من اليأس بل يأست كثيرا...فالانتحار حرام والبقاء حيا ملل ولا أجد هدفا من البقاء حيا غير أنى اتفادى الانتحار......

فأصبحت الحياة بالنسبة لى ضياع....ولكن بفضل الله وحده كنت سرعان ما انهض بمحاولة النسيان ومحاولة التعايش وكأنى طبيعى ...فأعود وافكر واذنب واكتئب وافقد ثقتى فى نفسى..ثم انهض وادعو واستمع لخطب ودروس عسى أن يتكلم شيخ أو داعيه فى حل هذا الامر...ولكن لا سامع إلا الله ولا عالم بى إلا الله ولا منقذ إلا الله.....

فمكثت أدعوا ..لأنى كنت على يقين أن الله يعلم أن هذا الداء سيأتى لبعض من أمة حبيبه المصطفى(صلى الله عليه وسلم).....فكيف هو يكون الخالق ويعلم السر والعلانيه ولا يعلم مثل هذا الأمر البسيط ؟!!! والإجابه هى أنه لاضير فيما كنت أشتهى من الرجال....الله لا يحاسبك على ما يجول فى خاطرك....وربما أخوانى الاعلم منى فى هذا المنتدى يؤكدون ذلك بالادله الشرعيه...ولكن الضرر لو أنى تماديت ...ونظرت... وتلوطت..وفعلت ..وتمنيت....

لذا..الحل أنه (لو أتت الفتنة من النظر إلى طوبه أو حجر فيجب عدم النظر إليها )....لذا فلا أحاول إقناع نفسى أنهم رجال ويجوز النظر إليهم ...فيجب عدم النظر لو كانت تأتى رؤيتهم بالفتن..وذلك طبعا بالقدر الذى يكفى لحجب الإثارة...

وهذا كان جزءا من العلاج الذى ذكرتموه وهذا ما هدانى الله إليه قبل أن أعمل سيرش "حل الشذوذ الجنسى" وقبل أن ألقاكم...لذلك فقد جعلكم الله سببا فى تأكيد معتقداتى بالأمل والطموح إلى الشفاء بإذن الله تعالى......وها أنا ذا رغم أنىفى بدايات معالجة نفسى بنفسى ....والعلاج الفردى ممكن بإذن الله تعالى ...والله ممكن جدا....والله ممكن جدا........والله ممكن جدا......ولكن حين تتفاءل بالخير.

(والنداء لكل من عانى ومازال يعانى من ذكر أو أنثى) ....تفاءل..وهذه فرصه لترسيخ معنى اسم الله الوكيل فى قلبك..والله إنها لفرصه.....والزم الدعاء فربما لولا هذا البلاء لما دعوته ولما استغفرته ولما شعرت بفقرك إليه.....فجعل لك هذا البلاء لتكون فرصه فيقربك إليه أكثر وتدعوه أكثر وتثق فيه أكتر مهما تدهور بك الحال ومهما كانت درجه ابتلائك...فجعل لك هذا البلاء لتدعوه فتشفى بإذنه فتنال الثواب...ثق بأنك طبيعى ولكن هذا ابتلاء ابعدك عن فطرتك الاساسية حتى تعود إليها بالثواب بعد الإلتجاء إلى الله.........
.فهو الأول ليس قبله شىء وهو الآخر ليس بعده شىء.........فهو أعلم بك منك..ربما لو ظلت فطرتك دون أن تتأذى لذهبت تزنى أو لربما كفرت بالله
( وتبقى انت كده أحسن من الإنسان الطبيعى كمان لانك أصلا زيك زيه لكن كمان معاك ثواب بالصبر على هذا البلاء......ونبقى أجدع من الإنسان اللى ربنا حماه من الشذوذ عن الفطره وراح يستغلها فى الزنا والعياذ بالله .....مش كده ولا إيه!!!!)
...وذلك بالطبع لو اتقينا الله .....وأخذنا بالأسباب االتى وضحها لنا هذا المنتدى الذى قد ساهم بالكثير ...........اللهم وفق واهدى واكرم وانصر كل من فى هذا المنتدى الكريم من المسلمين والمسلمات ....وسامحونى فى طريقتى فى التعبير ولكن تذكروا دائما أنكم تعالجون ....وهذا ما فى خاطرى الآن... فأردت أن أعبر عنه بطلاقة وبروح التفاؤل وبوجه مبتسم.. وليس عدم احترام لعقلية المخاطب وإنما لتوضيح بساطة الأمر ...ولأخرج ما بداخلى وأطمئن نفسى وأخوانى من المسلمين المبتلين بهذا البلاء .

وأتمنى أن كل ماقيل فى هذا المنتدى عن هذا الأمر يقرؤه كل من عانى ومن يعانى منه.......وقد قال عنه الإمام بن القيم هذا الداء هو داء عضال
أنا شدكم ياأخوانى أن تعلنوا عنه فى كل مكان محادثه او فى كل مكان آخر.....لأن الموضوع قابل فى الإنتشار... ليأتى الجميع فيقرؤا ويتفقهوا وليعلموا أن الشذوذ الجنسى ليس من الفطره وإنما داء وله دواء بإذن الله........

وفرصة لتعليم الناس كيف التعامل مع من يعانى من الشذوذ....ولتعليم المبتلى بالداء كيف التعامل مع الناس أثناء اتمام خطوات الشفاء ........
أسألكم الدعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااء.......
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/align:f5ab77cc23]

girlbutch
26-06-2005, 10:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لقد انتظرت كثيرا لعلي اجد كلاما شافيا او تعليقا مقنعا لي, و لم اقصد اني لا اريد التعليق كما ذكرت اختي لمياء, و لكني لم ارى سوى تحليلات و تحليلات و استنتاجات و احتمالات و اكثر من ذلك انتقادات و احكام على شخصي من مجرد لمحة مختصرة جدا عن جزء ضئيل في حياتي السابقة,
و قد ذكرت في البداية بأني اعرف اسباب شعوري هذا و اعرف الحل لنفسي لذا لم اذكر الموضوع سوا من اجل المشاركة و لم اذكره من اجل ان يحكم علي بهذا الشكل الذي مس كرامتي و شعرت بالانذلال كثيرا و قد كنتم تتكلمون عني و كاني فعلا وباءا تشمئز النفوس له,
و قد ذكرت ايضا باني لم امارس تلك الممارسات مع فتاة بالرغم من كثرة الفرص امامي و لكني اخاف الله اولا و لا اقدر ان افعل ذلك مع امرأة مثلي لاني لا اجده شيئا ممكنا و ان كانت الافلام و القصص و الخيال يجسد تلك الصورة الا اني ابدا لا اجد نفسي بهذه الصورة مع امراة و لم و لن افعل مهما كانت الاغراءات موجودة,

ذكرت ايضا باني لم اعد افعل ما كنت افعله مع اقربائي حيث كنا في البداية اطفالا قد جنوا عليهم اهلم بان تركوهم معا بلا رقيب و ثانيا بعدما كبرت كان موضوعا قد مررت به من قبل لذلك فكما يقال الجريمة صعبة في المرة الاولى فقط اما تكرارها فهو سهل و كانه امر اعتيادي,
و لكن كنت بحكم اني قد كبرت اعلم بانه حرام و اعلم بانه من المفروض علي الا اسلم نفسي في كل مرة ولكن ما لم اذكره او ذكرته و لم تستوعبوه هو انهم كانو بشكل ما يغتصبوني اغتصابا و ان كنت اظهر بعض اللين بسبب خوفي ان يحدث شيء اكبر, فقد كنت اتفاداهم و لهذا كان لا يحصل ذلك سوا من عام الا عام او اكثر فهم ينتظرون الكثير حتى يقبضون علي في موضع لا يمكنني الهروب,
و انا لا ابرر و لا ابرء نفسي و كان لا ذنب لي و لكن انا لا اريد لهذا ان يحدث و لم ارده قط و هذا سبب في كرهي للرجال فلو كنت مستمتعة حتى به او راضية به او محبة له لما كرهتهم لهذا الحد فهم السبب في عقدتي و مرضي هذا ان كان يعتبر مرضا, و انا لا اعتبر نفسي شاذة و لن اكون كذلك ابدا لاني لم امارس و لن امارس الشذوذ ابدا ابدا ابدا,

و ان كان النظر او الالتقاء بفتيات يسبب لي الفتنة فاطمئنوا انا لا احب الخروج ابدا و لا احب تكوين صداقات مع احد حتى في الدراسة و العمل, ليس لدي صديقات اراهم و صديقاتي اللاتي اعرفهن هما ثلاث واحدة من قريباتي و هي متزوجة و خلوقة جدا بل هي ملتزمة ولا تسمع الاغاني حتى, و الصديقاتين الاخريين هما بعيدتان عني و كل واحدة في منطقة تبعد على الاقل 300 كيلومترا عني و ليس هناك امل ان اراهم فانا اتحدث معهم هاتفيا فقط,

لذا اود القول بان كل ما قلتموه عني كان مجرد تحليل منكم و للاسف كان خاطئا و لا يمت لي بصلة, و بقولكم باني لا اريد التوبة فانا احيطكم علما باني تبت منذ زمان و الحمدلله و اقصد توبتي عن السفاح و ادعو لي بان يتوب ابناء اختي هؤلاء و يبعدوني عن تفكيرهم و هذا هو الحل لمشكلتي, و بالمناسبة انهم يعيشون ايضا في منطقة تبعد 120 كيو عني و ان ذهب اهلي الى تلك المدينة فانا ابقى في البيت و لا اذهب الى هناك لاني لا اريد حتى رؤيتهم تفاديا لهم بكل ما اوتيت من قوة,

و لو حدث ان اتوا لزيارتنا فاني اتخبأ اما انام حتى يذهبون او على الاقل اتظاهر بذلك او اخرج للتسوق او أي شيء حتى لا يروني ولا اراهم, و بالنسبة للفتيات فانا اعود و اكرر اني خجولة جدا ولست باجتماعية و لا ارغب بالتعرف او تكوين صداقات في مجال دراستي او عملي لاني اخاف من الفتنة لذلك فانا بعيدة عن كل ما يحتمل ان يوقعني بالفاحشة و الحمدلله باني قوية كفاية لافعل ذلك بنفسي بلا حاجة لان يخبرني احدهم لافعل ذلك,

و فوق ذلك كله فانا على طريق الاتزام ايضا و احب ان اواكب صديقتي العزيزة في هذا الطريق و انا الازمها لانها امراة تقية و لا تحب الكلام الا في قال الله و قال رسوله و لله الحمد, و ايضا لقد كنت انا نفسي قبل سنتين ملتزمة و ما الى هنالك و لكن امي كانت سببا في عودتي لانها دائما تشغل الاغاني عنادا لي و لا تحب ان ارتدي القفازات و الجوارب لدى خروجي و كذلك قريباتي اللاتي كن دائمات الخروج للاسواق و قد كنت معهم دائما و كن سافرات الى حد ما اشعر باني غريبة بينهم لو خرجت معهم و قد كانت شخصيتي ليست قوية كفاية لان اتركهن يخرجن بدوني و فوق ذلك فقد كن يعتبرنني عنصرا اساسيا بينهن بل احيانا اكون القائدة, و لهذا حديث طويل,

و لكني الان لم اعد اذهب اليهن و ان التقيت بهن فقد يكون سلاما و وداعا فقط لانهن كن يوما سببا في بعدي عن الالتزام و كنت العب معهن تلك اللعبة ايضا لذلك البعد عنهن افضل.

و اخيرا اعتذر عن الاطالة و اعتذر ان كنت قد جرحت احدا او كنت عدائية قليلا و لكني لا احب ان يحكم علي هكذا و التحدث عني و كاني ساقطة فانا و الحمدلله احب ربي و اطيعه بكل ما يقدرني عليه و لا احب الفاحشة ولا احب ارتكابها ولكن احيانا يكون ضعف في الانسان و اخطاء و خير الخطائين التوابين و ادعو الله ان يبعدني عن اصحاب القلوب المريضة و يشغلهم عني اللهم امين.

و اود ان اثير نقطة لعلها تكون موضع جدل, ان الاسلام قد حرم على النساء ان يتكشفن لبعضهن البعض و نرى في المدارس و المعاهد و الكليات و الجامعات السعودية الخاصة بالنات قوانينا تمنع ارتداء الملابس العارية و التي تشف عن الجسد و تلك الملابس التي فيها اثارة بالرغم من انه مجتمع نسائي منغلق, فبرأيكم لم كل هذا, اليس لان الله قد خلق الخلق و يعلم بما تكنه صدورهم و يعلم بانه من الممكن ان تغري المراة المراة لذلك حرم ان تتعرى امامها, و ايضا لم امر الرسول صلى الله عليه و سلم ان يخرج الامرد من البيوت و لم يكن يحرم ان تكشف المراة وجهها لمخدومها الامرد,
ان الشارع –سبحانه- يعلم بان الرجل قد يشتهي الرجل الامرد او الجميل لذا فمحرم على الرجل ان يطلق بصره حتى ان كان رجلا خاصة ان كان جميلا و بالذات امردا, و استشهد بكثير من كلام الشيخ السعودي محمد العريفي حيث يتحدث كثيرا عن اطلاق الرجل عينه في وجوه المردان و قد ذكر لنا في شريطه القابضات على الجمر قصة ذلك الشاب المتعلق بشاب مثله اسمه أسلم حتى كاد ان يموت على فراشه من حبه له و تعلقه به و لم يكن يطلب الا رؤية أسلم لترد الروح فيه كما يقول و بالفعل كان الناس يرجون أسلم لان يهذب اليه كيلا يموت من حبه و كان اسلم متورعا و يخاف على نفسه من الخطيئة و كان ذا دين و كان جميلا جدا و خلوقا, و ما كان منه الا ان اطاع اولئك الراجين و عزم الذهاب لذلك المحب له, و ما ان دخل حتى عاد الدم لعروق عاشقه و طلب ان يختلي باسلم و خرج الجميع و كان يطلب ان يفعل الفاحشة باسلم و لكن اسلم كان غير موافق حتى تركه و خرج, فقال بضع ابيات لا تحضرني و لكنه قد كفر بربه بسبب حب ذلك الشاب و لفظ انفاسه الاخيرة بعدما ألّه أسلم و أشرك بالله و مات على ذلك, اعاذنا الله و اياكم. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

ملاحظة: اسمي الذي اخترته مجرد اسم خطر ببالي ليس الا و لا يدل على شي ابدا حتى انه لا يصفني ابدا. و ايضا اريد حلا لمشكلتي مع الشعر الزائد انه موضوع قد اهملتموه بشكل قطعي و اهتممتم فقط بتحليلي و الحكم علي. اشكركم.

aminos
26-06-2005, 02:23 PM
السلام عليكم
اردت ان اطرح اشكالا ...من خلال هدا الموضوع....اشكالا حقا يؤرقني في نفسيتي...

كلنا يعلم ان الزنا حرام ويعاقب عليه الشرع...وكدلك اللواط ....والشدود الجنسي بصفة عامةقد يجعل الانسان ديوثا ولو بدرجات متفاوتة ...و قد قرات شخصيا حديثا ...ان الله لا ينظر الى الديوث....والناكح يده...
سؤالي هو ....ما حكم هدا الولد المريض عضويا عند الله سبحانه....
ان لي صديقا تربى على الرجولة والكرم والشجاعة مند الصغر ....فهاهو في عباداته مستقيم وسوي .....وهناك من اعرف قد تربى على الدلع و نشاته خاطئة.....وتعرض لظروف ولدت فيه عقدا لم يستطع حتى مرحلة ال25عاما ان يتحرر منها....وهي باتباع علم النفس ناتجة ....عن بعض الاساب التربوية والبيئية والاجتماعية. التي يدكرها الاطباء.....
فيتولد عندي شعور يضرب العدل الالاهي ....في ان ما دنب هدا ....حتى يبقى ليطهر اسقاما هو ليس هو عنها مسؤولا ...وقد تتدمر حياته ...وينتحر.....في حين ان الدي نشا نشاة سليمة على القيم ...يجد الدين سهلا لينا على نفسيته ...فيمارسه طيب النفس ...دون اية عراقيل ..وان وجدت فطفيفة...
ثم نقول الاول في النار ....والثاني في الجنة.....
لا حول ولا قوة الا بالله انا اؤمن بالله واسلمت ...لكونه عادلا ولكن هده الاحاسيس تغلبني رغم مجاهدتي لها....وينجر اكتئابا واحباطا....مما يؤثر على حياتي ككل.....
فما رايكم ...وشكرا...

المازني
27-06-2005, 09:49 AM
الاخ مجهول
الاخ Hope is like a Soap
جميع الاخوان اللذين اصابوا بهذا الامر .
لو نرجع الى القرآن الكريم والى سيرة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام بابي هو وامي .
لوجدنا الطريق السوي الذي اراده الله سبحانه وتعالى لعباده الصالحين والذي يسير بهم الى الجنة وفي حديث شريف كما قال عليه الصلاة والسلام الجنة محفوفة بالمكاره والنار محفوفة بالشهوات
فلو كل واحد في هذه الدنيا اتبع شهواته لفسدت الارض ولكن الحل لهذه المواضيع بالرجوع الى الواحد الاحد بالصلوات والقيام والصيام .
فانا اسالكم هل فيكم احد قام بالليل ودعا الله عز وجل حينما ينزل الى السماء الدنيا ويقول هل من مستغفر فاغفر له هل من تائب فاتوب عليه هل وقفت امام الله جل جلاله واعترفت بذنبك ودعوته بان يذهب عنك ما بك من هم وغم وما ابتليت به .
اللهم عافنا في الدنيا والاخرة
ولكم تحياتي وتقديري واسفي لو تدخلت في هذا الموضوع

ركام شاعر
27-06-2005, 01:23 PM
مرحبااااااااا


لقد حاولت أن ابعد نفسي عن الفتيات منذ بدء الإجازه....لكن رغبتي تزداد.......

أحاول التوبه و شغل وقتي لكن أجد نفسي دائماً أنحرف نحو تمثيل دور الشاب سواءً كلاماً أو تصرفات...

حاولت إنتقاء ملابس تثير الأنوثه لكنني لم أجد ملابس محتشمه...

أنا الآن حبيسة البيت على أمل أن أتخلص من هذا الشعور الغير سوي........الذي سيطر على كل كياني فلم أعد أحس بأنني فتاه!!!!!!!!!!

أحاول الصمود لكن لم ندفع ثمن أخطاء غيرنا غاليا...غاليا؟؟.......

ربما يكون الكلام لا يجدي...........ربما يكون الأوان قد فات..



سلامي


ركام

لمياء الجلاهمة
27-06-2005, 01:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله

اختي ركام شاعرة


التفكير في المشكلة نفسها يزيدك تعمق فيها

التفكير في الحل يجعل العقل تلقائيا يبتعد عن المشكلة ويتجه للحل في كل نواحيه

ادخلي هذا الرابط

http://www.bafree.net/forum/viewtopic.php?t=42086&highlight=

انتي تسيرين في الطريق الصحيح ومن يعزم يوفقه الله وينصره

هناك طريقة تسمى baby walk
اي خطوات الطفل

لاتتوقعي التغيير مفاجئ ولكن خطوات صغيرة اختي العزيزة وكوني رحومة بنفسك رفيقة

كل ماتأتيك الفكرة استعملي هذه الطريقة حولهي تفكيرك بامر آخر بان تسبحي الله او تصلي على النبي بعدد معين من الاذكار مثل 100 مرة او 50 مرة ستجدين نفسك قد انشغلتي عن لفكرة بعد مثلا العد رقم 30

وبالنسبة للملابس اكيد هناك ملابس حلوة ومحتشمة وانيقة السوق مليان ان شاء لله تجدي ماتريدن من ملابس

اختك لمياء

joseph
27-06-2005, 08:13 PM
[quote="ركام شاعر"]مرحبااااااااا


للأخت ركام المشاعر
أود منكي ان تطرحي موضوعك بتعمق أكبر وتحولي تفهم وتحديد موقفكي فهل انتي شاذه عاطفيا فقط ام انك شاذه جنسيا وهنالك فرق كبير بين الاثنين بل فرق كبير جدا

حتي ان العلاج يخيلف في الحالتين

joseph
27-06-2005, 08:44 PM
وبرايي فأنا أوافق جوهريا الاخوين
الاخت لمياء
والأخ ا ح د
ومن خلال تعقيبي أوجه دعوه لكل من يحس فس نفسه ميولاً لمثيل جنسه أو من قد مارس ذالك جنيسا مع مثيل له في الجنس وقد قرا هذا الموضوع ان يطرح قضيته بشكل مفصل ويوضح وضعه وحالته وظروفه والبلد التي يقيم بها نوعا وليس اسما والمجتمع الذي يتواصل معه وديانته ودرجة تدينه ونوعية شخصيته فهل هو من النوع الذي يرغب به الجني الثالث وقد ساقه احد الشواذ الى ذالك ام هو من النوع الذي يرغب بمثل جنسه
وان كان محرج من طرحها بشكل عام فليتواصل معي بشكل خاص عن طريق بريدي الالكتروني
فقد درست كيفيه التعامل مع مثل هذه الحالات
تقبل تحيات أخوكم joseph

أح د
28-06-2005, 11:14 PM
جوزف

وجودك معنا يثري الموضوع

خاصة من مختص

والمختصين بهذا المجال اتوقع انهم قلة

وجميل ردك على ركام

وسؤالك

هل هي شاذة عاطفيا أم شاذة جنسيا

لك احترامي

لمياء الجلاهمة
30-06-2005, 09:19 AM
السلام عليكم
اردت ان اطرح اشكالا ...من خلال هدا الموضوع....اشكالا حقا يؤرقني في نفسيتي...

كلنا يعلم ان الزنا حرام ويعاقب عليه الشرع...وكدلك اللواط ....والشدود الجنسي بصفة عامةقد يجعل الانسان ديوثا ولو بدرجات متفاوتة ...و قد قرات شخصيا حديثا ...ان الله لا ينظر الى الديوث....والناكح يده...
سؤالي هو ....ما حكم هدا الولد المريض عضويا عند الله سبحانه....
ان لي صديقا تربى على الرجولة والكرم والشجاعة مند الصغر ....فهاهو في عباداته مستقيم وسوي .....وهناك من اعرف قد تربى على الدلع و نشاته خاطئة.....وتعرض لظروف ولدت فيه عقدا لم يستطع حتى مرحلة ال25عاما ان يتحرر منها....وهي باتباع علم النفس ناتجة ....عن بعض الاساب التربوية والبيئية والاجتماعية. التي يدكرها الاطباء.....
فيتولد عندي شعور يضرب العدل الالاهي ....في ان ما دنب هدا ....حتى يبقى ليطهر اسقاما هو ليس هو عنها مسؤولا ...وقد تتدمر حياته ...وينتحر.....في حين ان الدي نشا نشاة سليمة على القيم ...يجد الدين سهلا لينا على نفسيته ...فيمارسه طيب النفس ...دون اية عراقيل ..وان وجدت فطفيفة...
ثم نقول الاول في النار ....والثاني في الجنة.....
لا حول ولا قوة الا بالله انا اؤمن بالله واسلمت ...لكونه عادلا ولكن هده الاحاسيس تغلبني رغم مجاهدتي لها....وينجر اكتئابا واحباطا....مما يؤثر على حياتي ككل.....
فما رايكم ...وشكرا...


السلام عليكم ورحمة الله

اخي الكريم برأي والله اعلم ان كل انسان له نصيبه من الابتلاء والجهاد لينظر الله ايكم احسن عملا

ويقول تعالى والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ان من عدله سبحانه ان يعين من يجاهد في سبيل الله

ومن هذا الجهاد هو جهاد النفس

تحياتي

لمياء الجلاهمة
30-06-2005, 09:23 AM
اختي girl

لم يكن هناك انتقاد بل تحليل لكلامك

فانتي ما شاء الله عليك انسانة فاهمة وواعيه لما يحدث لك وانتي في جهاد وسيوفقك الله

ولكن كما قلت لك انتي محتاجة الى تغيير بيئتك بالطريقة التي تسمح لك

ولكن كما ذكرت لك هناك تناقض في نفسك مرة اختيار اسمك ودخولك المواقع ومرة باقامة علاقات مع رجال ومرة بجهادك وابتعادك عن من يريد ان يجرك في طريق الخطيئة \

كما قلت لك اعيدي ترتيب اوراقك اشعري بكيانك التزمي بصاحبتك الملتزمة فان الله وضعها في حياتك كواحة بين صحرائك

والله سيعينك متى ما اثبتي صدق نيتك له

واعتقد ان اولها تغيير اسمك الذي اخترتيه فهو يحبسك في نفس الدائرة
اختاري اسم آخر مثل المجاهدة .. المتمسكة بالله .. اي اسم يدل على عزيمتك ورغبتك بتغيير واقعك

وفقك الله

pureboy
30-06-2005, 04:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا شاب وسيم وجميل وكثيرا ماكنت احظى باعجاب الشباب والبنات
وبعض المرات كانوا اصدقائي يقولون لي انك اجمل من البنات
عندما كنت صغيرا في المرحلة الابتدائية تعرضت للتحرش الجنسي من شابين
اما في المرحلة الاعدادية حاولوا معي شبان من عمري او اكبر مني بقليل وكنت ارفض وكنت دائما اتمنى الرجال واشتهيهم
ولكن ايضا في المرحلة الاعدادية مارست مع بعض من يصغروني سنا أو من عمري وكنت انا الفاعل ليس المفعول به
وفي الصف الاول الثانوي وقعت بغرام شاب صديقي في المدرسة (علما انني ماكنت احب الاصدقاء من عمري إلا القليل منهم وتجد شهوتي نحو الرجال اكثر)
الشاب في البداية ظن انني اريد ان اكون صديقه فكان يكلمني على التلفون واكلمه
وكل الكلام كان بحدود صداقة مش اكثر لاني انا طبيعتي انطوائي وخجول وكان مستحيل ان اخبره انني احبه حبا عاطفيا بعد فترة اصحبت اتصل عليه ولكنه ماعاد يتصل عليا شعرت انه بدا الملل مني وبدات اقلل اتصالاتي له وان رايته في المدرسة لا اقف معه كثيرا وانا من داخلي احترق ولكن كانت كرامتي تمنعني ان اقترب منه طول الوقت وانا في حياته شخص عادي
في نهاية العام الدراسي دعوته الى منزلي فوافق وجلس عندي على الكمبيوتر وراى بعض الصور لي . وبعد هذه الزيارة زادت مكالمته لي واصبحت احس انه بدأ الاهتمام بي اكثر واكثر ظن انه وقع بغرامي المهم القصة انتهت بتبادل القبل فقط.
ثم وقعت في غرام استاذ في المدرسة واستمر حبه في قلبي لمدة عامين ولكن كنت ارى انه شيء مستحيل فكانت العلاقة بيني وبينه مجرد علاقة احترام .
وكم كنت اتمنى ان اجد انسان احبه ويحبني كما ارى مع الشباب والبنات
نعم هذا حدث تعرفت على شاب واحببته واحبني واصبحنا مرتبطين بشبه علاقة كنا دائما مانتبادل القبل ونتصل على بعض كثير ونتقابل ونشتاق الى بعض وفي منتصف هذه القصة قررت ان اتوب الى الله واصبحت لا احلق شنبي وذقني وبدات ابتعد عن هذا الشاب تدريجيا .

pureboy
30-06-2005, 05:01 PM
المهم
الحمدالله من خلال هذا الموضوع عرفنا ان الانسان لايمكن ان يولد شاذ
وانما لظروف معينة يمكن ان يتحول الانسان الى شاذ وقد ذكر الجميع سبب شذوذه
وانا سبب شذوذي انني تعرض ت للاغتصاب وانا صغير
وذلك جعل النفس تطمئن بالايمان الحمدالله بعد ان كت بعض المرات يراودني شك في الاسلام استغفر الله العظيم
بالمناسبة لما اكون نائم استحلم دائما بالرجال وينزل مني المني عادي ولكن استحلامي يكون بالرجال غالبا (اي اكون انا المفعول به )
اما في اليقظة فلدي شهوتين احيانا اريد ان افعل بي واحيانا اشتهي ان اكون انا الفاعل
لذا اظن شهوة انا اكون انا الفاعل تولدت لاني في اواخر المرحلة الاعدادية مارست وكنت انا الفاعل .
واحيانا اقول لنفسي لماذا لا احاول ان ازني لكي تصبح شهوتي للنساء ولكن في قرارة نفسي اكون متاكد مستحيل ان يكون العلاج بالحرام.

والان بدات احاول العلاج وذلك بالصلاة والدعاء
ماهي الاوقات التي يستجيب الله فيها الدعاء ؟؟
1- في الثلث الاخير من الليل
2- بين الاذان والاقامة
3- عند فطرة الصائم فنحاول نصوم الاثنين والخميس او على قدر استطاعتنا
4- دعوة الاخ لاخيه في وجه الغيب فلا تنسونا من دعاءكم بالشفاء من هذا الشذوذ

وسامحوني على الاطالة والسلام الختام

لمياء الجلاهمة
30-06-2005, 06:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله

اخي pureboy ( الشاب النقي ) ..واعجبني اختيار اسمك وهو دليل على صدق عزمك وتوجهك

انت نموذج يحتذى به لمن مشى بهذا الطريق ويريد العودة ويقول لا اقدر ضروفي او حياتي .. الخ

فقط احب ان اقول لك ..واصل وفقك الله وان ماتره من احلام هي من الشيطان ليرجعك لهذا الطريق ويذكرك به بصورة مستمرة فانت في حرب وجهاد مع الشيطان فلا تستسلم له

عليك ان تقرأ اذكار النوم واية الكرسي وايضا تقرأ سورة الفاتحة وتنفث في الماء ثم تشربه فسينفعك ان شا ء الله

وان ايضا في اليقضة يحاول معك الشيطان ان يدفعك الى الزنا فيقول لك جرب نفسك وجرب اتجاهك مع النساء

يعني هو يحاول معك في كل الاتجاهات لانه يعلم انك تريد الطريق المستقيم

لكن اعلم انك في جهاد فقاوم وغض بصرك واسأل الله ان يوفقك

وتذكر اخي الشاب النقي واخواني واخواتي قوله تعالى

{والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين }.

فوعده حق فاحسن وتصدق والله معك ان شاء الله

اختكم لمياء

pureboy
03-07-2005, 12:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخت الرائعة لمياء جزاك الله الف خير على تشجيعك
والشكر لجميع الذين شاركوا في هذا الموضوع من الناس الطبيعين وخاصة الاخ ا ح د
لانه في ناس كثير بتحكي ليش هذول شاذين وكانه احنا بايدينا ياريت يفهموا انه الشذوذ مرض ويشاركوا معنا عشان يجنبوا اولادهم وبناتهم هذا الداء
ولكن با ذن الله سنشفى منا هذا المرض
الاخت لمياء بصراحة لم افهم ماذا تقصدين عندما قلتي انفث في الماء واشربها
فالمقصود بالنفث وجزاك الله الف خير
وساكتب قصة نجاحي هنا في هذا المنتدى ان شاء الله
والسلام

لمياء الجلاهمة
03-07-2005, 09:06 AM
السلام عليكم اخي الشاب النقي .. ان شاء الله تكتب لنا قصة نجاحك قريبا جدا :)

بالنسبة للنفث اقصد انك تقرأ الفاتحة وبين آية وآية تنفخ نفخ بسيط على الماء ثم تشربه

الله يوفقك

اختك لمياء

aminos
03-07-2005, 03:04 PM
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على محمد واله وبعد
اتعلم اخي ان من اكبر الادلة على رجولتك هو اعترافك بمرضك ومواجهتك له....لا يغرنك اخي دوي الشوارب وهم لا يملكون من الرجولة.الا الاسم ..الرجل الحق هو الدي يجاهد نفسه...اليست هي ..نفس...فهي انثى ...ومن صفات الرجل ان لا تقوى عليه انثى....و ا نظر لقوله تعالى ....من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه....
فالرجل حق الرجولة ....هو الرجل مع ربه...يؤمن به ويصبر على بلائه واليك ايضا هدا الحديث العظيم
قال النبي صل الله عليه واله سلم.....ان اعظم الجزاء مع عظم البلاء...وان الله ادا احب قوما ابتلاهم....فمن رضي فله الرضا...ومن سخط فله السخط..... رواه الترمدي...
ادن فابشر اخي في الله فانت من اهل البلاء...وانت بصحيح الحديث من القوم الدين يحبهم الله...فارض اخي ولك الرضا بادن الله....ولا تظن ان ما ابتليت به في صغرك حادث عابر...بل انه ابتلاء عظيم ووزنه عند الله عظيم سبحانه...ولاتظن ابدا ان من فعل هدا سينجو بفعلته...
والله ....يا اخي ... ا ن كل الم واضطراب و قلق وتوتر ...مر بحياتك جراء هده الفعلة الشنيعة محسوب عليه كما هو هو محسوب في صحيفة حسناتك ان صحت توبتك.....
يقول الرسول الكريم ...صل الله عليه وسلم....ما يصيب المسلم من نصب و لا وصب و لا هم ولا حزن ولا ادى و لا غم ....حتى الشوكة يشاكها الا كفر الله بها من خطاياه....
اخي ادا كنت قريبا من المسجد ...حاول ان تواظب على صلاة الجماعة ما استطعت...وان تواظب على تاوة القران ...حزب يوميا على الاقل....فسوف يساعدك دلك بادن الله كثيرا جدا...ودلك بالتجربة ...وان كان لك صديق او مجموعة مطيعة للله فحاول لن تتصل بهم ....و ان تتعاونوا على البر والتقوى....
وما امراضنا ومصيباتنا الا ليعيدنا الله الى حضرته ..بالتوبة على معاصينا واننا نحن السبب في تفشي الامراض فينا وفي كافة المجتمع.....باتباعنا لاهوائنا وتطاولنا على الحق جل وعلى....فالحمد للله اننا عدنا وتبنا الى الله قبل فوات الاوان....و هو الدي يقبل التوبة سبحانه....و يعفو عن السيئات....
و كلما انتابتك حالتك المرضية ....فلتصبر اخي ولتحتسب..يقول تعالى ...ولنبلونكم لنعلم المجاهدين منكم والصابرين...كما يقول وبشر الصابرين...ثم يقول
ان الله مع الصابرين....صدق الله العظيم...و اكثركدلك من الدكر...وخاصة الاستغفار..وستنظر بعد مجاهدة قد تبدو صعبة وعسيرة ...ولكن سرعان ما تقطف ثمرتها حلاوة ايمانية في القلب ...قد تكون نقطة البداية لمعرفة ربك ودينك ورسولك حق المعرفة ..و ما دلك على الله بعزيز...
وفقك الله وشفاك وعفاك...واعلم ان كل هده النصائح موجهة لنفسي قبلك....ولكل مسلم ومسلمة ...ولا حول ولا قوة الا بالله ......ولا تنسى اخوك بالدعاء

Moslem
03-07-2005, 06:02 PM
السلام عليكم.......
أخوانى افيدونى أفادكم الله.....اولا أعانك الله يا أخى"الشاب النقى " على ماابتليت به..ادعى لى انا الاخر لان بلائى كبير ايضا.......
لقد تعرفت على فتاه منذ ثلاث سنوات فى كليتى وقد سمعنا درس الحب الحرام للأستاذ عمرو خالد فى هذه لفترة...وقد حكى قصة شاب وشابة كانا معروفان فى النادى بانهما مرتبطان
ثم تدين الشاب فاتفقا على أنهما لا يعرف بعضهما بعض حتى يجهز نفسه للزواج....وانقطعت الصله سنتان ثم تزوجا بفضلالله وعندهم خمس اولاد..وذلك اثر طاعتهما لله.....

المهم اتفقت انا وزميلتى ايضا على ذلك ..وولكنها فى مثل عمرى..وهى الان ارسلت لى تريد ان تعلم شعورى تجاهها بعد 3 سنوات لان هذه السنه اخر سنه فى الكليه وكانت مناقشه مشروع التخرج لها منذ يومين ولم اذهب لذلك ارسلت تسال ...لان هذه سنه التخرج لها.. وبعدها ربما لا نرى بعض لانها فى محافظه وانا فى اخرى....ولا اعرف عنوانها ....لا ادرى ماذا افعل..
واشعر بعدم الثقه فى نفسى لانى لم اكمل العلاج ..فمازلت اشتهى الرجال بل انى ازيد باستياء الظروف ..او ربما لضعف نفسى..لا أبرىء نفسى ولكن اشعر بعدم تقدير الاخرين لى ..وربما هذا ضمن اسباب فشلى الحالى فى التقدم فى العلاج......
ماذا افعل..اخشى ان اظلمها..وفى نفس الوقت اعلم ان البنات شديدات الحساسية
.....مع العلم انها متدينه ولا تسمع الغناء ولكنها على انتظار لتحقيق مثل القصه المذكوره
ملحوظه:انى تاخرت عنها سنه فى الدراسه فهى اكبر منى بسنه دراسية

لمياء الجلاهمة
03-07-2005, 07:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله


بداية اشكر الاخ aminos على كلامه الطيب اسأل الله ان يجعله في ميزام حسناتك ويفيد به المبتلين

اخي Moslem

اولا اسمح لي ان احييك على اختيارك لهذاالااسم الذي يعكس طيب معدنك وصدق رغبتك بالنجاة من هذا الابتلاء

اخي يقول الله تعالى {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين }.

وانت في جهاد واول الجهاد انك ايضا اتبعت كلام الاستاذ عمرو خالد في ان تمنع نفسك من السير في طريق الخطأ في علاقتك مع هذه البنت ..

والان .. اخي اسال نفسك هل تريد الارتباط بهذه الفتاة ؟

انها سلاح وهبك الله اياه لتحارب به الشيطان وابتلائك انها فتاة متدينة وخير مايرزق به الرجل الزوجة الصالحة الملتزمة التي تعين زوجها على مصاعب الحياة وتصبر معه في السراء والضراء وقد انتظرتك كل هذه السنوات وحفظت مودتك

فان كنت قادرا على الزواج توكل على اللهواخطبها من اهلها انها هدية من الله لك تعينك في دينك فبالايمان تقهر كل ابتلاء وتصبر عليه

انتمحتاج الى رفيق درب يمشي معك مشوارك وهي ان شاء الله خير رفيق

وفقك الله

Moslem
04-07-2005, 05:09 PM
السلام عليكم ....أشكر أختى لمياء على ردها واهتمامها...ولأنكم بصراحه مصدرى الوحيد للصداقه والترويح عن النفس....
فجزاكم الله عن كل المبتلين بهذا الداء خير البلاء....
ولكن أود توضيح نقاط......
1-أنا مازلت أدرس فى الكلية و الظروف فى مصر هنا تصعب الزواج لمن هو يدرس ويأخذ المصروف من أهله
2-هى أنهت دراستها لذا فهى جاهزة للزواج أما أنا فأنا لن أنهى دراستى إلا بعد عام على إفتراض أنى نجحت هذه السنة فنتيجتى لم تظهر بعد..ولكن إن شاء الله خير..لانى ذاكرت والله ولى التوفيق..وبعد هذه السنه سوف انتظر الجيش..وربما يكون 3 سنوات...
3-وفرضا أنها انتظرتنى كل هذا..ماذا إن لم أشفى من هذا الداء.ّّ؟؟.وأنا شخص حساس أخشى أفضفض لها فأفضح نفسى..فأنقص فى نظرها....فأى بنت سوف تستشعر بعدم الثقه فى هذه الحاله
4-فرضا أنى فى مراحل العلاج أتقدم.........رغم ما ينقصنى من معالج...فقد أكتشفت أنى ينقصى شخص يرافقنى فترة العلاج........أشعر أنى ينقصنى الكثير لأعوض ما فاتنى من الثقة فى النفس وحل الكثير من المشاكل الاسريه التى سببها الاحساس بالنقص ...وسرعة الغضب..خاصة مع أمى........ينقنى التعود على شهوه النساء.
5-انقطاع الصلة بينى وبينها جعلها تختفى من عينى..وكذلك من قلبى...ولكن أظن انى كنت امام عينها .عندها صور قديمه لى منذ 3 سنوات ...بينما لا احتفظ لها بشىء...فأشعر وكأنى أريد ملكة جمال ترغمنى على ان اشتهيها.......

ربما هذا تحليل خاطىء منى عليا..الله أعلم...........
لحظت أنى حين أدخل على المواقع القبيحة وارتكب المحرمات أشعر فى معاملاتى مع الناس بالثقة وراحة البال لانى حين اتكلم مع اصدقائى لا احمل همّ شهوتهم.....ولكن فقط اتعامل ناسيا هذا الامر وكانى مثلهم ...وهذا كان حالى لقد كان عندى صداقات كثيرة ..ولكن حين بدأت اكره هذا الامر بدأت أكرّه نفسى فى اصدقائى الذين اشتهيهم.ومن ثم البعد عنهم واتقاء الشبهات....
أشتقت للسعادة...............................أشتقت للإبتسامة.......تعقدت علاقتى بأهلى.....أشعر بالوحدة..أخشى أن أضيعها لو عادت علاقتنا.....أسف لان الرسالة قد تعددت محاورها ولكن كما قال احد الاخوه ان الشذوذ متعدد الامراض........ويؤدى إلى غيره من الأوبئه..
السلام عليكم

لمياء الجلاهمة
04-07-2005, 05:31 PM
.

5-انقطاع الصلة بينى وبينها جعلها تختفى من عينى..وكذلك من قلبى...ولكن أظن انى كنت امام عينها .عندها صور قديمه لى منذ 3 سنوات ...بينما لا احتفظ لها بشىء...فأشعر وكأنى أريد ملكة جمال ترغمنى على ان اشتهيها.......

السلام عليكم ورحمة الله اخي مسلم نحن هنا اسرة واحدة ونحاول ان نساعد قدر طاقتنا من يطلب المساعدة الحقيقية ويسعى لها بصدق

بما انك كنت واضح مع نفسك ان الامر لحد الان صعب وامامك مشوار طويل .. فعليك ان تبلغها بالامر وتكون صادقا( اقصد من الناحية المادية طبعا ) انك لاتريد ان تربطها معك كل هذه السنوات وانت لاتعرف مصيرك فلاتريد ان تقف في طريق سعادتها وزواجها فالحقيقة وان صعبه ولكنها واقع .. وان كتبها الله لك زوجة سيلتم شملكما مجددا

فقط اخي اترك تزيين الشيطان لك ولاتبحث عن ملكة جمال لانك كما تحتاج للجمال فان الدين لابد ان يكون في اول قائمة اختياراتك لزوجة المستقبل ثم تأتي بعدها باقي الشروط والتي منها الجمال

وان كان هناك فرصة ان تخطبها ويوافق اهلك فاضفر بدات الدين كما امرنا الرسول عليه الصلاة والسلام



لحظت أنى حين أدخل على المواقع القبيحة وارتكب المحرمات أشعر فى معاملاتى مع الناس بالثقة وراحة البال لانى حين اتكلم مع اصدقائى لا احمل همّ شهوتهم.....ولكن فقط اتعامل ناسيا هذا الامر وكانى مثلهم ...

اشعر ايضا نه من تزيين الشيطان لك كأن يقول اشبع رغبتك حتى لاتنظر للأخرين >> هذا من منطلق اعرف عدوك فهو يعرف مواطن الضعف فيك فاعرف مداخله عليك



وهذا كان حالى لقد كان عندى صداقات كثيرة ..ولكن حين بدأت اكره هذا الامر بدأت أكرّه نفسى فى اصدقائى الذين اشتهيهم.ومن ثم البعد عنهم واتقاء الشبهات....

الحمد لله انك قادر ان تحمي نفسك بنفسك وقادر ان تختار الاساس السليم في اختيار الصداقات التي لاتقوم على اساس مصلحة الشهوة ولكن اجعلها تقوم على اساس الاخلاق والدين والصحبة الصالحة



أشتقت للسعادة...............................أشتقت للإبتسامة.......تعقدت علاقتى بأهلى.....أشعر بالوحدة..أخشى أن أضيعها لو عادت علاقتنا....

ستعود باذن الله متى ما اصلحت علاقتك مع الله ستستقر نفسك وتطمئن وينطلق الحب والتفاهم والسعادة من داخلك الى الاخرين




.أسف لان الرسالة قد تعددت محاورها ولكن كما قال احد الاخوه ]ان الشذوذ متعدد الامراض........ويؤدى إلى غيره من الأوبئه


نعم اخي وهذا شأنه شأن كل الابتلاءات والذنوب فهي تحدث خلل بداخل الانسان والذي ينعكس على نفسه وعلى محيطه

استمر بالدعاء وبقيام الليل واسأل الله ان يعينك ويوفقك الى مايحبه ويرضاه

اختك لمياء

Moslem
06-07-2005, 01:50 AM
جزاكى الله خيرا على مابذلتيه من مجهود وجعله الله خطوات إلى الجنة..وبعدا عن النار.....
ونعيما فى الدنيا والآخره..
محتار بين أن أرد رسالتها برد توضيحى لموقفى .....وربما هذا يجرحها..
أم أنى أفترض أنى من الاصل لم أدخل على ايميلى فهذا أول ايميل ترسله هى لى منذ 3 سنوات..وربما أننى لم أراه اصلا..وهذا ربما يكون أكثر راحه لها ولى......وخاصة أنها سوف تفترض أنى لم أرى رسالتها من الأصل..ومن ثم سوف تقول لوأنى كنت أريدها كنت ارسلت لها قبل ان تبدأ هى....أو حتى كنت حاولت رؤيتها فى الايام الاخيره من الامتحانات وربما يكون هذا حل مريح لها دون احتكاك مباشر بى ........فمهما كانت الصراحة حلوه فربما تجرح خاصة النساء......

اللهم اجعل الآخره ما يهمنا و هون علينا هموم الدنيا...إنك على ما تشاء قدير

لمياء الجلاهمة
06-07-2005, 10:44 PM
السلام عليكم

اخي .. برأيي ان ترسل لها وتكون واضح وصريح

صح الحقيقة راح تكون مؤلمة ولكن افضل من ان تعلقها على امل واهم

اجعلها تتعيش حياتها بدل الانتظار اخلاصا لك وهي لاتعلم بقرارك

اخبرها برسالة باسلوب لطيف وفهمها ان ضروفك للان صعبة وطاعة لله لن تربطها وتعطلها عن مستقبلها

فقط اجعل النهاية طيبة معها لتذكرك بالخير وتدعي لك
بدل ان ينقلب حبها لك الى غضب لاهمالك وهجرك لها بدون توضيح

والله يسهلك

ركام شاعر
09-07-2005, 07:57 AM
صباح الأمس دخلت الحمام"أكرمكم الله"و مسكت شفرة الحلاقه و مررتها قريب من ذقني..
كانت النتيجه جرح ثلاثة من أصابع يدي.."المره الجايه ماراح أنجرح"..
عطري ولادي....لبسي ولادي...من صغري كذا...
يبوني ألحين بيوم و ليلة أصير بنت ناعمه كذا...
ولا أطيق النعومه"ودي أشوت أختي"...
على نفكره تثيرني البنت الهادئه.....و إللي كانت لي معرفه بها من قبل..
يمكن ما مارست الجنس مع بنت برضاي....لأن ظروفي ما تسمح"مجتمعنا متحفظ"..
:oops: تعرضت لأغتصاب مرات على يد بنات قبل الـ10...و تعرضت لأغتصاب من أحد محارمي لما كان عمري11.......

المشكله أني خبرت أهلي ولا أهتموا......مما زاد إندفاعي للبنات..
حبست نفسي في البيت من بدايه الأجازه و تعدلت أحوالي لكن.......
لكن :oops: في بنت بس يجيبوا طاريها خلاص أنثار على الآخر....





سلامي

ركام

Moslem
10-07-2005, 04:58 PM
أختى ركام......
السلام عليكم اولا........
وجزاكى الله خيرا ياأخت لمياء على المجود الذى احترمه كثيرا.......وجزاكى الله به خير الجزاء.
اعلمى اولا اختى ركام. ....أن التلفاز ووسائل الاعلام تصور الاشخاص والاجسام على غير هيئتهم الحقيقيه....بغرض التسويق مثلا لعطر حريمى او رجالى......والحقيقه هذا الموديل انسان طبيعى يعرق ويتبول وبعض الاحيان تكون رائحته كريهه.......فهو بشر........وربما يكون رائحته كريهه جدا لأنه غير مسلم ولا يغتسل ......فهذا يجعلنا نرى الفتن على حقيقتها وهذا من دعاء النبى صلى الله عليه وسلم......"اللهم أرنى الحق حقا وازقنى اتباعه وأرنى الباطل باطلا وارزقنى اجتنابه"
بل ربما بعض الاشخاص فى الحقيقه بعدا عن وسائل الاعلام(مثل صديقتك)
يجعلك الشيطان تتخيلينها على أساس انها نصفك الآخر......لأنه يعلم(فهو يجرى مجرى الدم من ابن آدم)أنك تظنين أن هذا طريقك نظرا لظروف التربيه السيئه التى مررتى بها .....وهو العشق البناتى.
وهو يعلم أنكى فى وهم....ولكن من مصلحته أن يزيد وهمك........
أجعليها راسخه فى قلبك...."لقد خلقك الله لتكونى زوجه لرجل"........فقط الأمر يتعلق بالله بغض النظر عما تشعرين وما تميلين إليه............المهم تأكدى أن الوسائل متعدده ولكن النهايه واحده وأكيدة....أنكى تميلين إلى الرجال ولكن ينقصكى العلاج.
أما عن الأهل الذين صارحتيهم ولم يبالوا ..فهذا من المتوقع.........فقد لاحظت فى فترتى الاخيره من العلاج ان الله يختبرك لابعد الحدود ...بحيث لاتجدى أحد متفهما لأمرك أبدا إلا الله.........وقد أعاننا الله لنجد هذا المنتدى الفاضل..ليكون سببا فى الشورى فيما بيننا...ولكن أسرار النفس البشريه الأضمن اللجوء إلى من صنعها...لأنه أدرى بها منا...
تكلمى مع الله ولا تنتظرى أحد..إن أرسل الله لكى أحد كسبب..هذا جيد....ولكن اجعلى الرابط الأساسى العلاقه بالله...وابتعدى عن أى صديقه مثيره مهما كانت هى طيبه..
المهم أن تواجهى المشكله بشجاعه..

لا يوجد خطأ فى كونك تشعرين بهذا ...الخطأ بعدم محاوله الإصلاح والعلاج....
ولا تعظمى الموضوع فى نفسك...لا تشعرى نفسك بعظمة الأمر ....اجعليه بسيطا......واستمعى واقرئى كثيرا عن الدار الآخره حتى تصغر هموم الدنيا وتكبر هموم الآخره فى نظرك..وأثناء ذلك تواصلين العلاج بإذن الله......فستقولين"ماهذا الابتلاء البسيط بجوار جنة الله!!!!!!!!!!!!!!!!"
وما يساوى الاستسلام لهذا المرض (الذى يسهل الشفاء منه بإذن الله ومواصلة الحياة بسعادة)بجوار نار جهنم وظلمتها وأهوالها.!!!!!!!!!!!!!!....
بعض الاحيان الامر يتطلب فقط أن تثقى فى الله.....ولتعلمى أن الله...هو الرحمن وما ينتظر منكى إلا أن فقطتحاولى الوصول إلى الجنه..وهو أعلم منكى بقدرتك فى ذلك.."لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ..لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت"
والله ولى التوفيق.
اللهم اجعل الباطن كالظاهر وهو ما ارتضيته لنا.......
وثبتنا على طاعتك...
واجعل آخر كلامنا لا إله إلا الله.....

لمياء الجلاهمة
10-07-2005, 05:50 PM
اخي مسلم كلامك رائع الله يجزيك خير والله يوفقك الى مايحبه ويرضاه ويرضى عنك دنيا وآخره

اختي ركام .. انا زعلانه عليك ولي عودة ...

ركام شاعر
11-07-2005, 03:18 AM
:oops: أخي لا تلعب وسائل الإعلام شيئا في اثارتي.......

أختي لمياء ليه الزعل؟؟؟


ركام

HELM_HAITY
12-07-2005, 03:20 AM
تحركت سريعا للبحث عن مواقع العلاج الجنسي الخاصة بالشذوذ واللواط لأني لم اجد احدا يساعدني في التخلص من حرقة والحاح الطلب المستمر لرغبتي الجنسية الشاذة لاستمراري كشخص مفعول به دائما وحبي للحظة المعاشرة مع الرجل .
اعتذر اذا كنت قد ابتذلت في الحديث ولكني الآن تائه في بحر الشذوذ ..........................احب الشباب دون النساء .لا اطيق رؤية امرأة .
احببت الرجل ......................وكرهت حبي له .
حكايتي طويلة ولكن مشابهة بعض الشئ للحكايات السابقة ولكن جسمي بدأ يتعود على تلك الممارسة الخاطئة ولا أعرف متى سأرجعه حالته الأولى ..
منذ أن بلغت وانا شاذ .ولكن اعضائي كاملة تشير الى رجوليتي ..
اصلي واصوم واقوم بأمور الدين .ولكن سيطرة الشذوذ على عقلي افقدتني صوابي .
فهل من مستمع يجيب علي ..
فهل من صديق يساعدني ........... أم انكم اكتفيتم من سماع مشاكل الآخرين .

حياتي قد تنتهي قريبا مع استمرار حالي الشاذ ...........فاذا اردتم احيائي وانقاذي ساعدوني واسمعوني حتى لا اغرق واموت سريعا :cry: :cry: :cry: :cry:

لمياء الجلاهمة
12-07-2005, 09:36 AM
صباح الأمس دخلت الحمام"أكرمكم الله"و مسكت شفرة الحلاقه و مررتها قريب من ذقني..
كانت النتيجه جرح ثلاثة من أصابع يدي.."المره الجايه ماراح أنجرح"..
عطري ولادي....لبسي ولادي...من صغري كذا...
يبوني ألحين بيوم و ليلة أصير بنت ناعمه كذا...
ولا أطيق النعومه"ودي أشوت أختي"...

ركام


ركام انتي قلتي انا حاولت البس واتصرف مثل البنات ولا قدرت

ثم تقولين حلقت ذقني والمرة الجاية ماراح انجرح

يعني اصلا ماعندك رغبة بالتغيير .. وانا يضايقني لما اشوف اخت عزيزة مستمرة ومستسلمة ولانية صادقة عندك حتى على الاقل يكون لك عذر عند رب العالمين..

عشان هذا انا زعلانه عليك .............

لمياء الجلاهمة
12-07-2005, 09:38 AM
فهل من صديق يساعدني ........... أم انكم اكتفيتم من سماع مشاكل الآخرين .

حياتي قد تنتهي قريبا مع استمرار حالي الشاذ ...........فاذا اردتم احيائي وانقاذي ساعدوني واسمعوني حتى لا اغرق واموت سريعا :cry: :cry: :cry: :cry:

اخي حلم حياتي .. لم نكتفي ومادمت صادق في رغبتك بالتغيير نحن معك باذن الله


تحياتي
اختك لمياء

HELM_HAITY
12-07-2005, 01:49 PM
شكرا لاهتمامك اخت لمياء .............................
حقيقي ممكن احل مشكلتي بنفسي ؟؟؟
انا عرضت نفسي عل أحد اصدقائي خريجي اداب قسم (علم نفس ) واستمر معي في مداواتي لكني فجأة سافرت بعيدا عن المكان الموجود هو به .فانهارت جميع الخطوات التي حاول فعلها معي ( وعادت ريمه لعادتها القديمة) نعم وجدت نفسي أكثر حدية وشهوة من الأول
ارجو ان استرعي اهتمام اصدقائي بالمنتدى ...
لأني أعيش الآن على ........................................( الأمل ) ولا غير الأمل .

لمياء الجلاهمة
12-07-2005, 04:58 PM
شكرا لاهتمامك اخت لمياء .............................
حقيقي ممكن احل مشكلتي بنفسي ؟؟؟
انا عرضت نفسي عل أحد اصدقائي خريجي اداب قسم (علم نفس ) واستمر معي في مداواتي لكني فجأة سافرت بعيدا عن المكان الموجود هو به .فانهارت جميع الخطوات التي حاول فعلها معي ( وعادت ريمه لعادتها القديمة) نعم وجدت نفسي أكثر حدية وشهوة من الأول
ارجو ان استرعي اهتمام اصدقائي بالمنتدى ...
لأني أعيش الآن على ........................................( الأمل ) ولا غير الأمل .


اخي الكريم .. الله سبحانه يقول (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا
وٍإن الله لمع المحسنين)

وان شاء الله مادمت عاقد النية وتتخذ كل وسيلة فالله سيعينك باذن الله ولعل وصولك هنا احد طرق توفيقه

اخي عندي سؤال ؟؟؟

حسب معرفتك بوضعك ومحاولتك العلاج

ماهي الطرق التي تساعد على علاج مثل ضروفك ؟؟؟؟ وماهي النصائح التي برأيك تنفع ؟؟

اريد ان اعرف العلاج من وجهة نظرك كصاحب الحالة وليس كما يأتي الكل ويعطي علاجات ونصائح قد لاتكون كما تأتي ممن عايش الوضع

HELM_HAITY
13-07-2005, 03:53 AM
من الجميل أن يعالج صاحب الحالة نفسه خصوصا أني مثقف وبحثت كثيرا عن الحل ووجدت الكثير من أجزاءه ولكني .............اريد من يدفعني اليه ويجبرني على اتباعه ويرغمني على ذلك دون القدرة من نفسي ................ احتاج يد المساعدة لتخطو بي الى الطريق الصحيح ....انا كمن يرى الجنة ولا يريد ان يصل اليها بسبب لذتي بعذاب النار ...........
ومن تصوري ومن جلساتي مع صديقي ( اداب علم النفس ) وجدت انه يمكن ان يتم العلاج كالآتي :

أولا : يجب على كل شخص ان ينفس عن ما بداخله لأن الكبت صعب ويزيد من الحالة والشعور بالرغبة فعندما ينفس الشخص عن ما بداخله ..يستريح ومن ثم يريد ان يخطو في اتجاه صحيح .

ثانيا : من في مثل حالتي لا يثق بأي مخلوق يواجهه أو يكلمه وجه لوجه لذلك يجب العثور على ذلك الشخص الذي يثق به وفي نفس الوقت يشعر به شعورا شاذا ( بمعني ان يكون الشخص هو هدفي في البداية وعندما استريح له واقص عليه دون ان يمارس أي خطأ يمكنه مساعدتي لأنه شعر بي ) ان احد اهدافي ورغباتي الشاذة كانت ذلك الشخص لرغبتي في الشعور بحنانه ولكنه استدرجني بنبله وصدقاته وحبه لي حبا صادقا بعكس حبي له لشاذ. .......
..........ولكن لا تنجح هذه الخطوة مع جميع الأفراد .

ثالثا : الارادة وهي اقوى شئ يتحكم في الفرد ...من هو ارادته ضعيفة لا يستطيع التجاوب مع أي حل ........................ بالنسبة لي كانت ارادتي قوية ولكنها ضعفت مع استمرار الالحاح الشاذ علي وأحاول ان اقويها لأنها اذا قويت تمنعني من أي تصرف شاذ مع أي رجل .....ولا استطيع ان اقول ان ارادتي قوية لأنها ليست كذلك فأنا اريد support هائل لتقويتةارادتي ..لكني لم اصل اليه بعد ...والسبب كثرة تفكيري في المتعة المتابعة للعملية الجنسية .

رابعا : عندما اكون مشغولا بأي عمل فانه يعرقل خطاي عن التفكير بأي شئ شاذ ولكن ليس دائما فقد تقوى رغبتي فأترك عملي وحياتي وأذهب لتحقيق تلك المتعة ... نعم يجب ان يشغل الفرد وقته كثيرا حتى لا يسير الى الخطأ .

خامسا : الخوف من الله.......... ان قلبي مريض بالمعاصي وأحتاج ان اطهره وان افتحه الى طريق الصواب لذلك بدأت اقرأ القرآن كثيرا خصوصا في اوقات الانتظار لميكروباص او تاكسي او انتظار صديق حتى لا أفكر ابدا بتلك .

ويوجد اكيد عدة مؤشرات حلول أخرى انا لا أعرفها واتمنى ان استزيد منها ..

وبالرغم من علمي بحالتي وتلك الحلول الا اني اشعر اني ضائع ( باختصار احتاج الى من يرافقني دائما ويتابعني لأن الارادة كما قلت سابقا ضعيفة )

اعترفت بالخطأ واعترفت بضعفي واعترفت بقرفي وذنبي

احتاج الى معلومات جديدة تساعدني وتجلب لي الحل النهائي والقاطع .
واحتاج الى مشاركة باقي الأفراد معي خصوصا المصابين .

in_darkss
13-07-2005, 11:29 PM
سلام لجميع أعضاء المنتدى.........................وفقنا الله و إياكم لكل خير.............
إخواني تابعت الموضوع من الأول ............ولم أجد وسائل عملية........لمساعدة حقيقية......كل ما في الأمر بعض التحليلات(أجل تفهمنا المشكلة أكثر ولكن نحن نبحث عن علاج).....................أين العلاج........................أم هل علينا أن نفهم بأن كل شخص مبتلى بهذا البلاء...........وحيدا في هذه الدوامة و عليه و حده أن يستنبط طريقه للخلاص........................ألله يبلي و يعين ....حسبنا الله و نعم الوكيل...........قريبا سأكتب قصتي ...إن شاء الله

أح د
17-07-2005, 12:21 PM
من الجميل أن يعالج صاحب الحالة نفسه خصوصا أني مثقف وبحثت كثيرا عن الحل ووجدت الكثير من أجزاءه ولكني .............اريد من يدفعني اليه ويجبرني على اتباعه ويرغمني على ذلك دون القدرة من نفسي ................ احتاج يد المساعدة لتخطو بي الى الطريق الصحيح ....انا كمن يرى الجنة ولا يريد ان يصل اليها بسبب لذتي بعذاب النار ...........
ومن تصوري ومن جلساتي مع صديقي ( اداب علم النفس ) وجدت انه يمكن ان يتم العلاج كالآتي :

أولا : يجب على كل شخص ان ينفس عن ما بداخله لأن الكبت صعب ويزيد من الحالة والشعور بالرغبة فعندما ينفس الشخص عن ما بداخله ..يستريح ومن ثم يريد ان يخطو في اتجاه صحيح .

ثانيا : من في مثل حالتي لا يثق بأي مخلوق يواجهه أو يكلمه وجه لوجه لذلك يجب العثور على ذلك الشخص الذي يثق به وفي نفس الوقت يشعر به شعورا شاذا ( بمعني ان يكون الشخص هو هدفي في البداية وعندما استريح له واقص عليه دون ان يمارس أي خطأ يمكنه مساعدتي لأنه شعر بي ) ان احد اهدافي ورغباتي الشاذة كانت ذلك الشخص لرغبتي في الشعور بحنانه ولكنه استدرجني بنبله وصدقاته وحبه لي حبا صادقا بعكس حبي له لشاذ. .......
..........ولكن لا تنجح هذه الخطوة مع جميع الأفراد .

ثالثا : الارادة وهي اقوى شئ يتحكم في الفرد ...من هو ارادته ضعيفة لا يستطيع التجاوب مع أي حل ........................ بالنسبة لي كانت ارادتي قوية ولكنها ضعفت مع استمرار الالحاح الشاذ علي وأحاول ان اقويها لأنها اذا قويت تمنعني من أي تصرف شاذ مع أي رجل .....ولا استطيع ان اقول ان ارادتي قوية لأنها ليست كذلك فأنا اريد support هائل لتقويتةارادتي ..لكني لم اصل اليه بعد ...والسبب كثرة تفكيري في المتعة المتابعة للعملية الجنسية .

رابعا : عندما اكون مشغولا بأي عمل فانه يعرقل خطاي عن التفكير بأي شئ شاذ ولكن ليس دائما فقد تقوى رغبتي فأترك عملي وحياتي وأذهب لتحقيق تلك المتعة ... نعم يجب ان يشغل الفرد وقته كثيرا حتى لا يسير الى الخطأ .

خامسا : الخوف من الله.......... ان قلبي مريض بالمعاصي وأحتاج ان اطهره وان افتحه الى طريق الصواب لذلك بدأت اقرأ القرآن كثيرا خصوصا في اوقات الانتظار لميكروباص او تاكسي او انتظار صديق حتى لا أفكر ابدا بتلك .


ويوجد اكيد عدة مؤشرات حلول أخرى انا لا أعرفها واتمنى ان استزيد منها ..

وبالرغم من علمي بحالتي وتلك الحلول الا اني اشعر اني ضائع ( باختصار احتاج الى من يرافقني دائما ويتابعني لأن الارادة كما قلت سابقا ضعيفة )

اعترفت بالخطأ واعترفت بضعفي واعترفت بقرفي وذنبي

احتاج الى معلومات جديدة تساعدني وتجلب لي الحل النهائي والقاطع .
واحتاج الى مشاركة باقي الأفراد معي خصوصا المصابين .


نعم

الأمل موجود مادامت الحياة ويمتد لبعد هذه الحياة

انت وضعت يدك على حلول دقيقة وجميلة

وتحتاج متابعة دقيقة وعن قرب

واصل ونحن معك

ندعمك بما نستطيع

احترامي

in_darkss
17-07-2005, 03:52 PM
color=red]
بسم الله الرحمن الرحيم[/color]
سلام لجميع الأعضاء و الزوّار.
لقد ا خترت نصا" يتكلم عن مخاطر الشذوذ الجنسي .غير أن هذا النص يحتوي على بعض الكلام القاسي......و لكن يجب التنبّه بأن هذه القسوة مقصود بها ( بشكل عام ) الشاذين الراضين بواقعهم ...و الذين يرتكبون الفاحشة مطمأنّي البال و قريري العين.
فإن كنت منهم فالكلام مو جه لك مباشرة.....عسى أن يستيقظ به ضميرك و تستفيق لهول الفاحشة التي ترتكبها(إن شاء الله لست منهم)
و إن كنت ممن يحاولون إيجاد سبيل للخلاص ....فعسى أن يكون فيه دافع و حافز لتثبت على قرارك ..و التوقف عن الفاحشة ... محاولا بأقصى طاقاتك...و لتعلم بأن الله معك و يحبك طالما كنت صادق النيّة.....
وإن كنت من من لم يرتكب الفاحشة ...فإن شاء الله تتنبه للمخاطر الكبيرة التي تحيط بهذه الفاحشة ....و يكون هذا حافزا لك لكي لا يتمكن منك الشيطان و يوقعك في فخه...و تقاوم بذلك شهواتك.......

و أيا كنت....تذكّر بأن الله يغفر الذنوب جميعا.....بل و يبدّل السيئات حسنات.....لمن أراد.........و بذل جهده في طاعة ربه و البعد عن معصيته............(و لا يكلف الله نفسا إلاّ وسعها)
قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:
<<قال الله تعالى : يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي . يا ابن آدم, لو بلغت ذنوبك عنان السماء , ثم استغفرتني , غفرت لك. يا ابن آدم, لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيأ",لأتيتك بقرابها مغفرة.>>
رواه الترمذي و قال حديث حسن.



إن جريمة اللواط من أكبر الجرائم , وهي من الفواحش المفسدة للخلق و للفطرة و الدين, بل و للحياة نفسها , وقد عاقب الله عليها بأقسى العقوبة . فخسف الأرض بقوم لوط و أمطر عليهم حجارة من سجّيل جزاء فعلتهم القذرة.
و جعل ذلك قرآنا" يتلى ليكون عبرة لمن اعتبر.
قال الله سبحانه:
<<و لوطا" إذ قال لقومه:أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها أحد من العالمين .إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء ,بل أنتم قوم مسرفون . و ما كان جواب قومه إلا أن قالوا:أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون . فأنجيناه وأهله إلاّ امرأته كانت من الغابرين . و أمطرنا عليهم مطرا" أنظر كيف كان عاقبة المجرمين.>>
و قد أمر رسول الله صلّى الله عليه وسلم بقتل فاعله و لعنه.
روى أبو داود والترمذي و ابن ماجه عن عكرمة عن ابن عبّاس أن الرسول صلّى الله عليه و سلّم قال:<<من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط ,فاقتلوا الفاعل و المفعول به>>.
و لفظ النسائي:<<لعن الله من عمل قوم لوط>>
قال الشوكاني:<<وما أحق مرتكب هذه الجريمة, و مقارفي هذه الرذيلة الذميمة بأن يعاقب عقوبة يصيربها عبرة للمعتبرين,ويعذّب تعذيبا" يكسر شهوة المتمردين الفسقة. فحقيق بمن أتى بفاحشة قوم ما سبقهم بها من أحد من العالمين ,أن يصلى من العقوبة بما يكون من الشدة و الشناعة مشابها" لعقوبتهم,وقد خسف الله بهم, و استأصل بذلك العذاب بكرهم و ثيبهم>>.
و إنما شدّد الإسلام في عقوبة هذه الجريمة لآثارها السيئة و أضرارها في الفرد و الجماعة.
وهذه الأضرار نذكرها ملخصة من كتاب" الإسلام و الطب" في ما يلي:
من شأن اللواطة أن تصرف الرجل عن المرأة وقد يبلغ به الأمر إلى حد العجز عن مباشرتها وبذلك تتعطل أهم وظيفة من وظائف الزواج وهي إيجاد النسل .
ولو قدّر لمثل هذا الرجل أن يتزوج فإن زوجته تكون ضحية من الضحايا, فلا تظفر بالسكن ولا بالمودّة ولا بالرحمة ااتي هي دستور الحياة الزوجية فتقضي حياتها معذ بة معلقة , لا هي متزوجة ولا مطلقة .
التأثير في الأعصاب:
وإن هذه العادة تغزو النفس وتؤّثر في الأعصاب تأثيرا" خاصا" أحد نتائجه الإصابة بالانعكاس النفسي في خلق الفرد فيشعر في صميم فؤاده بأنه ما خلق ليكون رجلا", وينقلب الشعورإلىشذوذ, به ينعكس شعور اللائط انعكاسا"غريبا" فيشعر بميل إلى بني جنسه وتتجه أفكاره الخبيثة إلى أعضائهم التناسلية .
ومن هذا تستطيح أن تتبين العلّة الحقيقية في إسراف بعض الشبان الساقطين في التزين وتقليدهم النساء في وضع المساحيق المختلفة على وجوههم ومحاولتهم الظهور بمظهر الجمال بتحمير أصداغهم وتزجيج حواجبهم وتثنيهم في مشيتهم , إلى غير ذلك مّما نشاهده جميعآ في كل مكان . وتقع عليه أبصارنا في كثير من الأحيان. ولقد أثبتت كتب الطب كثيرا" من الوقائع الغريبة التي تتعلق بهذا الشذوذ أضرب صفحا" عن ذكرها .
ولا يقتصر الأمر على إصابة اللائط بالإنعكاس النفسي, بل هنالك ما تسببه هذه الفاحشة من إضعاف القوى النفسية الطبيعية في الشخص كذلك, وما تحدثه من جعله عرضة للإصابة بأمراض عصبية شاذّة وعلل نفسية شائنة, تفقده لذة الحياة, و تسلبه صفة الإنسانية و الرجولة, فتحيي فيه لوثات وراثيةخاصة, و تظهر عليه آفات عصبية كامنة تبديها هذه الفاحشة, و تدعو إلى تسلّطها عليه.
ومثل هذه الآفات الطبية النفسية: الأمراض السادية, والماسوشية, والفيتشزم,وغيرها.
التأثير على المخ:
و اللواط بجانب ذلك يسبب إختلالا" كبيرا" في توازن عقل المرء ,و ارتباكا" عاما" في تفكيره, و ركودا" غريبا" في تصوراته, و بلها" في عقله و ضعفا"شديدا" في إرادته.
وإن ذلك يرجع إلى قلّة الإفرازات الداخلية التي تفرزها الغدة الدرقية, و الغدد فوق الكلى, و غيرها مما يتأثر باللواط تأثرا" مباشرا", فيضرب عملها و تختل و ظائفها.
وإنك لتجد هنالك علاقة وثيقة بين ( النيورستانيا) و اللواط, و ارتباطا" غريبا" بينهما, فيصاب اللائط بالبله و العبط و شرود الفكر و ضياع العقل و الرشد.
السويداء:
و اللواط إمّاأن يكون سببا" في ظهور مرض السويداء أو يغدو عاملا" قويا" على إظهاره و بعثه.
و لقد وجد أن هذه الفاحشة و سيلة شديدة التأثير على هذا الداء من حيث مضاعفتها له و زيادة تعقيدها لأعراضه و يرجع ذلك للشذوذ الوظيفي لهذه الفاحشة المنكرة و سوء تأثيرها على أعصاب الجسم.
عدم كفاية اللواط:
و اللواط علّة شاذة, و طريقة غير كافية لإشباع العاطفة الجنسية, و ذلك لأنها بعيدة الأصل عن الملامسة الطبيعية,لا تقوم بإرضاء المجموع العصبي, شديدة الوطأة على الجهاز العضلي , سيئة التأثير على سائر أجزاء البدن.
وإذا نظرنا إلى فيزيولوجيا الجماع و الوظيفة الطبيعية التي تؤديها الأعضاء التناسلية وقت المباشرة, ثم قارنّا ذلك بما يحدث في اللواط, وجدنا الفرق بعيدا" و البون بين الحالتين شاسعا,ناهيك بعدم صلاحية الموضع وفقد ملاءمته للوضع الشاذ.
إرتخاء عضلات المستقيم و تمزقه:
وإنك إذا نظرت إلى اللواط من ناحية أخرى وجدته سببا" في تمزق المستقيم و هتك أنسجته و ارتخاء عضلاته و سقوط بعض أجزائه, و فقد السيطرة على المواد البرازية و عدم استطاعة القبض عليها, و لذلك تجد الفاسقين دائمي التلوث بهذه المواد المتعفنة بحيث تخرج منهم بغير إرادة أو شعور.
علاقة اللواط بالأخلاق:
و اللواط لوثة أخلاقية و مرض نفسي خطير , فتجد معظم من يتّصفون به سيّئي الخلق فاسدي الطباع.
لا يكادون يميزون بين الفضائل و الرزائل.
ضعيفي الإرادة ليس لهم وجدان يؤنبهم و لا ضمير يردعهم , لا يتحرج أحدهم, ولا يردعه رادع نفسي , عن السطو على الأطفال و الصغار و استعمال العنف و الشدة لإشباع عاطفته الفاسدة و التجرؤ على ارتكاب الجرائم التي نسمع عنها الكثير و نطالع أخبارها في الجرائد و نجد تفاصيل حدوثها في كتب الطب و في المحاكم.
اللواط و علاقته بالصحة العامة:
و اللواط فوق ما ذكرت يصيب مقترفيه بضيق الصدر و يرزؤهم بخفقان القلب. و يتركهم بحال من الضعف العام يعرضهم للإصابة بشتى الأمراض و يجعلهم نهبة لمختلف العلل و الأوصاب.
التأثير على الأعضاء التناسلية:
و يضعف اللواط كذاك مراكز الإنزال الرئيسية في الجسم و يعمل على القضاء على الحيوية المنوية فيه, و يؤثر على تركيب مواد المني ثم ينتهي الأمر بعد قليل من الزمن بعدم القدرة على إيجاد النسل, و الإصابة بالعقم مما يحكم على الائطين بالإنقراض و الزوال.
التيفود و الدوسنطاريا:
و نسطيع أن نقول : إن اللواط يسبب بجانب ذلك العدوى بالحمى التيفودية و الدوسنطريا و غيرهما من الأمراض الخبيثة التي تنتقل عن طريق التلوث بالمواد البرازية المزودة بمختلف الجراثيم,المملوءة بشتى العلل و الأمراض.
أمراض الزنا:
و لا يخفى أن الأمراض التي تنتشر بالزنا يمكن أن تنتشر أيضا" بطريق اللواط و تصيب أ صحابه فتفتك بهم فتكا" ذريعا", فتبلي أجسامهم, و تحصد أرواحهم.

[و القرار لك أخي القارئ ....فإمّا تشبع لذتك الآنيّة.......فتشعر بالسعادة و الا كتفاء للحظات.......ثم تقعد ملوما" محسورا"...خائفا" مما قد تصاب به من الأمراض الخبيثة......خجلا" من ربك الذي يراك في كل حين و كل مكان....وجلا" من الموت الذي قد يخطفك في أي لحظة...., و كيف ستقابل بعده ربك؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
تخيل موقفك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وإمّا أن ترضى بما كتبه لك الله من البلاء.....و تصبر و تتحمل حرقة القلب علما بأنها لن تدوم........فتأكد إن فعلت...سيغنيك الله بفضله.....و يبدلك إيمانا " تجد حلاوته في قلبك..و هناء في العيش و حياة طيبة ....ثم يجعل لك في جنته نصيبا ممّا تشتهيه نفسك.....مما لذّ و طاب....
" ومن يطع الله و رسوله فقد فاز فوزا عظيما"

&amp; ريتاج &amp;
18-07-2005, 02:47 AM
لم أقرأ جميــــع الردود..
ووجدت هذا الموضوع..أثناء تصفحي لموقع كلمات
لذلك لا أعلم إذا كان قد أنزل هنا من قبل أم لا..
ورأيت من المناسب إضافته للفائدة !!!


نصيـــــــحة لمن يعاني من هذا البلاء
جاهد نفسك..
ستجد صعوبة في البداية..
ولكن ..
استمر واستمر
عندما يري الله صدقك
ستجد المساندة منه
فقط جاهد نفسك الأمارة بالسوء
كل بداية صعبة..
ولكن العبرة في النهاية..

الموضوع علي هذا الرابط

http://www.kalemat.org/sections.php?so=va&aid=421


:rolleyes:

HELM_HAITY
21-07-2005, 04:06 AM
هاااااااايل كل ما قلتوه ولكن هناك سؤال ..... من الذين يعانون من تلك المشكلة .كم واحد التزم منذ بداية مناقشة المشكلة ..وماهي الخطوات التي قام بعملها منذ بداية الموضوع ..وهل تعرض لاغرائات أو نزوات .... هل ضعف أم قوى .................هل استمر أم خجل .......................
قد أكون قاسي بعض الشئ ولكني أريد أن اعرف من منكم التزم ؟؟؟
من منكم حل ولو حتى نصف مشكلته بعد جميع الكلام السابق ؟؟
كم واحد بدأ الحل وكم واحد ابتعد عنه ؟؟
من رفض واستمر ومن قبل وارتخى ؟؟

لأ أكذب عليكم اخواني أنا ما زلت في البداية أتخبط وأحتاج الى ترتيب منطقي للكلام والأفعال .فمن منكم نجح .؟ يخبرني ويلاقيني على الماسنجر الخاص بي .SOMSOM007EG@YAHOO.COM
وقد أنجح وقد أفشل .أنا غير محبط ولست مملوء بالأمل .......أريد المتابعة الدقيقة وعن قرب .
شكرا لكم .................

Abou_Abd
21-07-2005, 01:59 PM
الإخوة المختصين:

أود أن أعرف كيفية التعامل مع الشاب في حال تبين عند ميل نحو بني جنسه علماً بأن عمره 14 سنة و أنا مسؤول عنه من حيث التربية و الأخلاق.

حيث إنني لاحظت منه عدم معارضته لشاب يكبره ب 10 سنين يمزح معه مزاحاً عابرا و لكن أرى منه استسلاماً كاملاً لهذا الشاب بل إنه هو من يرغب من ذلك الشاب أن يمازحه.إضافة إلى ذلك رأيت منه عدم اهتمامه بالتستر التام عند تغيير ملابسه في المسبح مثلاً. مع أنني قد وجهته مر اراً إلى حرمة كشف عورته أمام غيره.

أرجو المساعدة للأهمية.

صلاح يوسف
21-07-2005, 07:16 PM
الميول الجنسية للأطفال. مهم لكل أم وأب
[align=justify:946a46bc5b]الأصل هو أن يميل كل جنس للجنس الآخر، هذه هي فطرة الله التي فطر الناس عليها، ولكن أحياناً يحدث انحراف لهذه الفطرة، فيميل الشخص إلى نفس جنسه عاطفياً (ويشعر الذكر أنه أنثى وتشعر الأنثى أنها ذكر) وسبب هذا الانحراف هو أن (الجنس) جزء حساس ودقيق جداً في بناء الإنسان، وسرعان ما يتأثر هذا الجزء الحساس تأثراً موجعاً بأي خلل تربوي يتعرض له الإنسان، أو أي خلل في المجتمع عموماً، وللأسف يحدث الخلل الجنسي للشخص في تدرج وفي صمت شديد، كما أنه يأخذ صوراً وأشكالاً عديدة تختلف من حالة لحالة، ويلعب الاستعداد الشخصي دوراً هاماً في الاستجابة لهذا الخلل، فهناك أشخاص لديهم استعداد هرموني وجيني (للمثلية)، وهناك أشخاص عندهم استعداد لصور أخرى من الخلل الجنسي مثل السادية أو الخوف المفرط من الجنس… وغيرها أي أن الموضوع باختصار هو أن هناك عوامل خارجية تلتقي مع استعداد خلقي لينتج عنها صور مختلفة من الانحراف الجنسي، و(المثلية) هي إحدى هذه الصور، وليست الصورة الوحيدة، وإن كانت الأغلب تقريباً.

والسؤال: ما هي إذن قواعد التنشئة الجنسية السليمة التي تمنع حدوث هذا الخلل؟! وما هو النظام الذي وضعه الإسلام فلما ابتعد الناس عنه حدث للفطرة ما حدث من نسخ وانحراف؟

أولاً: أن يتعرف الشخص على الجنس ويكتسب ثقافته الجنسية في الوقت المناسب، وبالتدريج، وبالطريقة المناسبة، ومن المصدر المناسب، ومن خلال مداخل غير مباشرة أحياناً أو مباشرة مع الإيغال في الأمر برفق كما علمنا الإسلام أن نفعل مع أبنائنا وكيف نرشدهم إلى موجبات الغسل مثلا أو كيف نربيهم على الاستئذان على الأب والأم في الأوقات الثلاثة التي حددها الشرع.

ثانياً: شعور الإنسان بالرضا عن جنسه، فالذكر ينشّأ على الرضا بأن الله خلقه ذكراً، والأنثى كذلك، كما يعلمنا الإسلام العدل بين الأبناء، وأن نوضح لهم أن الاختلاف بين الذكر والأنثى اختلاف وظائف وليس اختلاف درجات، ولكن عندما تعامل الأنثى على أنها جنس من الدرجة الثانية لا رأي لها، مسلوبة الحرية في بيت أبيها ثم في بيت زوجها، فإنها تسخط على أنوثتها وترفضها، وكذلك الإفراط، فيتحمل الولد الذكر ما لا يطيق من مسئوليات؛ لأنه (رجل) فهذا أيضاً يجعله يتمرد على جنسه، ويتمنى الانسلاخ منه.
ثالثاً: الجو الأسرى الصحي الذي يمارس فيه الأب دوره كرجل، وتمارس فيه الأم دورها كأنثى مهم جداً. ولكن عندما تختلط الأدوار فنجد المرأة تعمل والأب عاطل، أو نجد المرأة قوية الشخصية والرجل مقهور، أو نجد الخلافات بينهما لا تنتهي.. هذا أيضاً يؤثر في التنشئة الجنسية للأطفال، فتختلط عندهم معاني الأنوثة والرجولة.

والإسلام أيضاً وضع لنا صورة نموذجية لعلاقة الزوج والزوجة داخل الأسرة، ووضع لكل من الطرفين حقوقاً وواجبات، وحدد وظيفة كل طرف بما يناسب ما خلقه الله من أجله دون احتقار لوظيفة الطرف الآخر.

حدوث الخلل في هذه القواعد التربوية الثلاث يؤدي إلى اضطرابات كثيرة منها (المثلية) وهذه المثلية تأخذ صوراً وأشكالا عديدة:

1- من حيث الشعور بالجنس: أحياناً يكون لدى الشخص شعور واضح بأنه ينتمي للجنس الآخر، وربما يسعد الرجل بوقوفه أمام المرآة مرتدياً ملابس النساء، وأحياناً يشعر بمجرد الميل العاطفي لنفس النوع مع الاحتفاظ بشعوره الجنسي.

2- من حيث توقيت ظهور الخلل: غالباً ما يبدأ منذ المرحلة السابقة للبلوغ (أي في سن التاسعة أو العاشرة للفتاة والثانية عشرة للفتى). وأحياناً يطرأ كحالة في سن متأخرة قليلاً عن هذا.

3- من حيث حدود الميل: يبدأ (بالعشق العاطفي) ويمتد للمستوى الجسدي بكل درجاته.

4- من حيث الشفاء: البعض قابل للشفاء تماماً، والبعض قابل للشفاء في وجود استعداد كامن فتظل هناك بعض المحاذير والضوابط التي يجب أن يلتزم بها ولا يتجاوزها مدى الحياة عند تعامله مع نفس الجنس، والبعض غير قابل للشفاء أو نستطيع أن نشبه هذا النوع الثالث بمرض (السكر) فهو مرض مزمن لا شفاء منه حتى الموت، ولكن المريض يستطيع أن يتعايش معه إذا التزم بنظام معين يمنعه من التعرض للوقوع في المحظور.

5- ويبقى السؤال الأخير: ما هو موقف الدين؟

الدين في الأصل ومن باب "الوقاية خير من العلاج" – وضع قواعد للتنشئة السليمة للمجتمع – والتي ذكرناها – أو تلك القواعد تجنبنا لحدوث هذا الخلل، ولكن نحن الذين ابتعدنا عن هذه القواعد؛ فأصاب الويل الجميع ظالماً ومظلوماً، والكل يشترك في دفع الثمن. يقول تعالى: "واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة".

ولكن حدوث خلل لا يكون مبرراً لخلل آخر، فالذي سرق لا يكون هذا مبرراً ويبيح له أن يسرق، والذي أدت ظروف نشأته إلى هذا الانحراف فليس هذا مبرراً يبيح له أن ينحرف، عليه أن يشترك في دفع ضريبة انحراف المجتمع وحسابه على الله يوم القيامة، يوم يقتص الله للمظلوم من الظالم.

وأكرر أن أي ممارسة أو اتباع لهوى النفس والانقياد وراء هذا الميل هو حرام شرعاً، والمقام هنا يضيق عن ذكر عشرات الآيات والأحاديث التي تحرم (اللواط) أو (السحاق)
والنصيحة الأخيرة في هذا الموضوع:

1- الاكتشاف المبكر للخل منذ الطفولة.

2- المتابعة والرعاية للشخص وخاصة في سن ما قبل البلوغ.

3- لجوء الشخص إلى الطبيب النفسي فوراً؛ ليخضع لنظام معين لتنمية شعوره بجنسه الحقيقي أو تنمية ميله للجنس الآخر، ووضع الحدود والضوابط التي يجب أن يلتزم بها مؤقتاً أو إلى الأبد – مع بني جنسه حتى لا يقع المحظور.

4- كما نحذر من الشعور المفرط بالذنب وتوبيخ النفس لوجود هذا الخلل، فإننا أيضاً نحذر من أن يشعر المرء بأنه عديم الحيلة، وأنه لا ذنب له إذا ارتكب الخطأ، فهذا كلام غير مقبول، لقد خلقنا الله تعالى على هذه الحياة ووضع في طريقنا سلسلة من الاختيارات تؤهلنا – بإذن الله – للجنة إذا اخترناها بنجاح، ولو استسلم كل شخص للخطأ لما نجح أحد في الاختبار.

5- حسن الصلة بالله (والتفاؤل، والرضى، والأمل في الشفاء، كل هذه عوامل لها أبلغ الأثر من أجل حياة طيبة ناجحة). [/align:946a46bc5b]

pureboy
21-07-2005, 08:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاتنسونا من صالح دعائكم
لاتنسونا من صالح دعائكم

نريد مشاركة اناس متزوجون ويعانون المشكلة كيف هي حياتهم هل بعد الزواج انتهى الداء
ياريت اي واحد بعرف واحد متزوج يخليه يشاركنا
سلام

ابو اسيد
21-07-2005, 11:46 PM
ارجو مراجعة ما كتبت في منتدى الطب النفسي العصبي (مشكلة حب الاولاد)

أح د
22-07-2005, 05:21 AM
ارجو مراجعة ما كتبت في منتدى الطب النفسي العصبي (مشكلة حب الاولاد)

الأخ الفاضل

لم تضع الرابط

ولكن لامانع لدينا من الإقتباس

علما ان الموضوع هنا يشمل الشذوذ بشكل عام

والشذوذ هو ماخالف الفطرة

حتى عندما يشتهي الكبير صغيرات السن

او تشتهي المرأة الكبيرة السن الأولاد

يعتبر شذوذ

كذلك

نأمل ممن يمارس أو تمارس الشذوذ بعد الزواج

مشاركتنا بالموضوع

للفائدة

احترامي

in_darkss
22-07-2005, 11:18 PM
سلام للجميع.........................

أخ HILM_HAITY يميّزك الحماس الذي تستطيع به و لو وحدك أن تتغلب على الصعوبات.......و لكن إنشاء الله نحن جميعا معك........إن لم يكن عبر ردود فنحن على الأقل نتابع الموضوع...........
لم تذكر شيئا عن قصتك .......فإن كان بالإمكان أن تحلل كل ماضيك.......وتذكر ما تظن أنه سبب شذوذك ........لا تهمل التفاصيل .....قد تكون أكثر أهمية............................جزاك الله خيرا.

Abou_abd : لا يبدو أن هنالك مشكلة.............بعمر 14 سنة ....من الطبيعي أن تكون هذه التصرفات لدى الأولاد......فهم في بداية اكتشافهم لجسدهم الذي يبدأ بالتطور و النضوج..............و قد يتعلق أحدهم بأشخاص أكبر منهم و يمازحهم فمن أوليات الأولاد في هذه الفترة أن يشعروا بأنهم أصبحوا رجال و يحاولون جهدهم للاندماج في عالم الكبار .........و ليس في ما ذكرت ,أي ضرورة للاعتقاد بأن الصبي شاذ .........إلاّ إذا كانت هنالك تفاصيل أخرى تستدعي ذلك.......
..... و يجب التنبه أن سوء معالجة هذه الأمور ( مثل عدم الاحتشام التام) .........قد يؤدي بدوره إلا شذوذ حقيقي......
فمن الأفضل أن تـتأكد........قبل أن تقدم على أية خطوة..........................

أخي pure boy وفقنا الله وإياكم إلى كل خير و نسال الله أن يعجل بالشفاء لكل من يطلبه............
وكذلك أطلب من المتزوجين أن يتكرّموا علينا بمشاركاتهم القيّمة..........................
و أنا أعتقد بأن الزواج لا يشكل حلا للمشكلة .....بل قد يفاقم من حدتها إن لم يتم ذلك بالطريقة الصحيحة:
فإن كان الشاذ نشطا جنسيا .....و لا يميل إلى النساء ثم قرر أن يتزوج ليتوقف عن الشذوذ .....فلن يلبس أن يشعر بخمول في علاقته بزوجته........ و بعدم اكتفاء يدفعه دائما للبحث عن اللذة و الاكتفاء الذي طالما كان متوفرا.

و أما إن استطاع أن يتوقف عن الشذوذ لفترة طويلة قبل الزواج........و أقفل الباب على تهيؤاته الجنسية الشاذة ....ثم اخلص النية في الزواج و توكل على الله ......فلا بد أن ينصر الله من يعمل صالحا و يتوكل عليه.......................

عسى ان يجعل الله من مشاركاتنا الفائدة للجميع......... و لا تنسونا من صالح دعائكم دنيا و آخرة................

Moslem
26-07-2005, 10:24 PM
السلام عليكم........
أظن نفسى الآن فى مرحلة متوسطة من العلاج....
أظن أن ما ينقصنى إلا أن أتحدث مع فتاه ......أكلمها وتكلمنى ..
فمنذ صغرى وكما قالت الأخت لمياء أن الشهوة عند المصابين لم تعرف إلا الطريق الخطأ لتصريفها...........
إذن كيف أعطيها فرصة المضى فى الطريق السليم......
أنا بالطبع لا أقصد الزنا ........ولكنى فى حاجة لأن أعيش قصة حب مع فتاة......
أتذكرى تلك الفتاة التى حدثتك عنها يا أخت لمياء؟
أظننى أتمنى أن ارسل لها فقط لنكون علىإتصال على الايميل فقط...أو ان نكون كما كنا قبل الانفصال .....أحتاج بشدة قصة حب........
نظرا لأنى قرأت موضوع "العوارض النفسية " على هذا المنتدى.........
ولكى أغير نفسى لكى اصبح ملائما لمقاومة هذه العوارض.....أحتاج لشىء أفرح حين أذكره..ولا أريد أن الهو عن ذكر ربى ........الله........فهو أولى بالمناجاه والشكوى.....ولربما وجدت الحل فى الشورى بينى وبينكم

ادعولى.........فأخيرا يكاد قلبى الذى أذنب وعصى أن يتفتح قليلا إلى الفطرة السليمة......
اشعر فى داخلى برقه شديدة...أريد أن أعد نفسى لكى لكى تقاوم العوارض النفسية
افيدونى..
السلام عليكم

لمياء الجلاهمة
27-07-2005, 12:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله

اخي المسلم .. احيي فيك جهادك وعدم استسلامك

ولكن اخي انت تريد ان تجرب المشاعر لاجل التجربة

وانا اقول لك ان العواطف ليست للتجارب

واعرف ان ما اقوله صعب ولكن انت تعلم

ان الحب ليس له طريق الا واحد في عرفنا وديننا ..وهو الزواج

لكن ان تجرب الحب لتختبر مشاعرك .؟ هذا صعب اخي فهناك طرف آخر سيتعلق بك عاطفيا

انت ماشي في الطريق الصح واخترت اسم صح

وكانت هناك فتاة في طريقك صح

ولكنك متردد لضروفك

فكر اخي اكيد هناك حلول اخرى

لاتنسى اكثر من الصدقة بحسب امكانياتك ولو كانتمبلغ لايذكر ولكن الله يعرف نيتك وتقربك له

وكان الله في عونك


اختك لمياء

HELM_HAITY
28-07-2005, 02:31 AM
ردود هائلة وعرض هائل لحل المشكلة لأشكر العديد من المشتركين وخاصة الأخت لمياء والأخ IN_DARKS والأخ أ ح د على وباقي المشتركين على دخالاتهم الجميلة وحلولهم الرائعة .ولكن ممكن اقول حاجة مهمة ................................ .

طلب مني الأخ أ ح د معرفة التفاصيل .........................لأنها ممكن تحل الكتير .

انا موافق على عرض تفاصيل المشكلة في شكل حلقات مسلسلة على المنتدى لأني مقتنع بأن كل شئ حصلي ممكن يكون سبب في حالتي الحالية ............أعزائي ما زلت مصابا ومازالت الشهوة تقتلني ومازال الصراع الذهني والنفسي لا أريد أن أيأس ولكن اهتموا قليلا بالموضوع وبأسلوب علمي ....

فهل سيقرأ أحدكم ماأكتب عن سلسة ومراحل تطور حياتي الشاذة .وذلك لأن كل كلمة قد تكون لها صدى هائل في العلاج ............
أي اريد 1- تحليل المرحلة تماما
2- أسبابها
3- العلاج المرحلي ( بمعنى خطوات مرحلية للعلاج حتى أستطيع الالتزام بها خطوة خطوة دون الكل حتى اصل الى ما اريد بكل هدوء وصحة ) .
ففي كل ايميل أريد الثلاث نقاط منكم ورأيكم واذا كان هذا يعتبر انانية مني فردوا علي سريعا حتى ابدأ ............................. أو اخرج من حديثكم الى الأبد ..........ولكم الخيار .

أح د
28-07-2005, 04:27 AM
حلم حياتي

ونحن لازلنا معك

وبإنتظار تفصيلك

ونسأل الله أن يمكننا من الوصول لحلول شافية لك ولجميع من ابتلي

احترامي

فطفط
28-07-2005, 05:34 AM
اعزائي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي خارج عن موضوع علاج الشذوذ قليلا هل الشاذ اذا جامع امرأته يستطيع الانجاب ام لا سؤال اوجهه الى المختصين مع العلم ان تحليله سليم وزوجته سليمه ولكن خياله وتصوره اثناء الجماع يكون شاذا في اغلب الاوقات اي يتخيل فعل الشذوذ مع اخر ومضى على زواجه اكثر من ست سنوات ارجو الرد من الاخوة المختصين

HELM_HAITY
28-07-2005, 01:35 PM
( بناء على طلب وإعانة الأخ in_darkss لي على طرح
مشكلتي وذكر قصتي كاملة أقدم له ولكل أعضاء المنتدى
الشكر والتقدير )
أعزائي القارئين والمستمعين لي...... سأروي لكم وبكل تفصيل مراحل حياتي الجنسية الشاذة , والتي تضخمت وتحولت الى ما فيه أنا الآن , وتحليلي الشخصي لتلك المرحلة والتي أرجو مشاركتكم فيها وبكل وضوح حتى ولو بقسوة كبيرة للوصول بي الى بر النجاة الأخير .

أيام من حياتي 1
كنت في الصغر ( المرحلة الابتدائية حتى سن عشرة سنوات ) شديد الأدب والالتزام لا أعرف شيئا عن جنسنا أو الجنس اللطيف , لم أعرف سوى مذاكرتي وحبي لأبي وأمي .................ولكن انتابني شعور باللذة في رؤية جسمي الجميل وأعضائي كاملة , فأصبحت أستغل عدم وجود أحد من أسرتي في المنزل وأصبح متجردا من الملابس تماما ..شعور داخلي ألزمني بعمل ذلك , فكان يريحني عصبيا وجسمانيا وجنسيا ........... وتطور الأمر تدريجيا إلى ملاطفة ومداعبة نفسي وأنا متجرد وعاري دون أن ادري سبب ما أعمله ....الا أنه يريحني نفسيا , كما كنت أحب ارتداء الملا آت والأقمشة الواسعة على أساس أنها جيبات وفساتين جميلة تعبر عن جسمي الجميل .
انتقلت من تلك المرحلة الى مرحلة أخرى في نفس السن وهي معرفة أحد أقاربي الذي يكبرني ب8 سنوات والذي أخذ يداعبني من صغري ويلاطفني ولم أكن أرفضه أو احس بأي متعه بل كنت أشعر أنني أفعل شيئا خارج عن الأدب والطابع العام وكنت أشعر دائما بالحرج منه ومن أن أرفض أن ألبي رغبته في مداعبتي (فقط ) .
تكرر نفس الوضع مع أحد اصحاب الشارع الذي كنت ألعب معه وكان يصغرني ب4 سنوات ولكنه كان يحب أن يداعبني دائما وأنا كذلك ونرى أنفسنا عاريين ونلاطف بعضنا دون أن نعرف سبب حبنا لعمل كهذا ................كنت أشعر أحيانا بالخزى وعدم الرضا , وأحيانا بالرغبة في عمل ذلك دون أن أعرف ان هناك احتياجات جنسية لدى الشخص .........
ملحوظة هامة : كان معظم أصدقائي بنات ومن الجنس اللطيف ولم أكن أصاحب الأولاد لأني كنت أحس أن البنات أقرب لي ولمشاعري ولميولي ولطبيعتي وكنت أحب أن أقلد دائما صوتهم وحركاتهم فأشعر بالرضا عن ذلك .

وبهذا تنتهي تلك الفترة الأولى التي أعتبرها أول توجيه لي لخطوات الانحراف الجنسي دون أن أدري وأن أعرف أنها بداية للوقوع في بئر مظلم لا قرار له ومنها إلى الشذوذ والانحراف الجنسي الخطير .................و لم أمر بفترة متاعب كثيرة لتلك الفترة لأن تفكيري كان صغير ولا أدري ما أفعل .
وللحديث بقـيــــــــــــــــــــــــــــــة ..........................
:wink:

أح د
30-07-2005, 11:58 AM
اعزائي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤالي خارج عن موضوع علاج الشذوذ قليلا هل الشاذ اذا جامع امرأته يستطيع الانجاب ام لا سؤال اوجهه الى المختصين مع العلم ان تحليله سليم وزوجته سليمه ولكن خياله وتصوره اثناء الجماع يكون شاذا في اغلب الاوقات اي يتخيل فعل الشذوذ مع اخر ومضى على زواجه اكثر من ست سنوات ارجو الرد من الاخوة المختصين

لادخل للإنجاب بالشذوذ

او الخيال المغاير عند الممارسة

محتاج لدعم نفسي
01-08-2005, 12:02 AM
أنا .. أحب صديق لي حب قوي ....... مأنساه كل يوم أذكره
بس أوسوس وأشك بنفسي أني أحبه لشذوذ وانا ماني أحب لشذوذ أو شهوة بس وسوسة حتى قمت أتخيله شهوة

وانا أحبه عن جد ومتعذب انا اتركه أو افارقه تقفون عطوني حل انا بصير مجنون لا ليلي ليل ولا نهاري نهار ولا ويجي واحد اسئله ويعطيني كلام عقدني زياده

أنا متعذب اني اخطيت بحقه ابي حل

.. مامفهوم الشذوذ ؟؟؟

من زود حبي له تحسفت اني خطيت بحقه والوم نفسي وشاغل بالي
كنت احبه كصديق ونقلبت علي الدعوه بسبت وسواس واخذ كلام فاضي من الناس ودي اراجع طبيب نفسي بس أخاف يعرفون اهلي وتوهق والناس تطلع علي كلام

ابي حل

لمياء الجلاهمة
01-08-2005, 12:13 AM
أنا .. أحب صديق لي حب قوي ....... مأنساه كل يوم أذكره
بس أوسوس وأشك بنفسي أني أحبه لشذوذ وانا ماني أحب لشذوذ أو شهوة بس وسوسة حتى قمت أتخيله شهوة

وانا أحبه عن جد ومتعذب انا اتركه أو افارقه تقفون عطوني حل انا بصير مجنون لا ليلي ليل ولا نهاري نهار ولا ويجي واحد اسئله ويعطيني كلام عقدني زياده

أنا متعذب اني اخطيت بحقه ابي حل

.. مامفهوم الشذوذ ؟؟؟

من زود حبي له تحسفت اني خطيت بحقه والوم نفسي وشاغل بالي
كنت احبه كصديق ونقلبت علي الدعوه بسبت وسواس واخذ كلام فاضي من الناس ودي اراجع طبيب نفسي بس أخاف يعرفون اهلي وتوهق والناس تطلع علي كلام

ابي حل


اخي الكريم ...

جميل ان تحمل مشاعر تجاه الاخرين ولكن لاتترك الشيطان يستغل هذه المشاعر ويوجهها في الاتجاه الخطأ

اجعل حبك له في الله ولله .. ان كان قريبا منك وتقابله اتفق معه على الذهاب الى المسجد مثلا او حضور المحاضرات الدينية .. او التعاون في عمل الخير
سيتحول الحب الى حب في الله وسيكون احساس راقي بدل مشاعر العذاب والذنب التي تشعرها ..

اما ان وجدت انك غير قادر على التخلص من هذه المشاعر فالافضل ان تبتعد عنه اسلم لك وله ولقطع على لاشيطان اي مدخل

الله يوفقك

HELM_HAITY
01-08-2005, 03:33 AM
سلامي للجميع .........لم أجد أي رد أو تعليق أو تحفيز على اتمام قصتي ومراحلي الشاذة ومن ثم محاولة العلاج ......فلماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل مللتم موضوعي ...........؟؟؟ من فضلكم أريد الرد سريعا حتى أعرف اذا كنت أكمل أم لا

وشكرا لحسن استماعكم و

Moslem
01-08-2005, 05:16 AM
:) سلام عليكم....
شكرا على رد أختى لمياء....وجزاها الله خير..
أخى حلم حياتى ...جميل منك المحاولة للخلاص...ولكن مشكلتك مكرره على طول المنتدى ..
وأنا مشكلتى كانت نفس مشكلتك تقريبا.....وأنا فى خطواتى العلاجيه أتقدم بفضل الله....
وقد لاحظت من كلامك أنك تريد الحل ان يدخل فى جسمك كما يدخل الدواء من الفم...وكذلك الاخوه الذين طلبوا الحلول العمليه...الموضوع ملئ بالحلول.... من يطبق!!!!!!!!؟
ولكن أعذرنى ....الحل هو انت........انت يجب ان تحرر نفسك من رق الشذوذ...ارجو منك ان تقرا كل الموضوع من اوله....فالحلول مفصله عن طريق اخوه كثر..وقد حاولت تتبعها والحمد لله إنى فى تقدم....وان تعيش مع كل من كتب فى هذا الموضوع قصته بما فيهم انا....
وان تحاول استيعاب الحلول بنفسك...فلن ينقذك أحد إلا الله ...ولكن يجب ان تكون عندك الاراده..
آسف لاننا(فى الهوا سوا)....فربما يكون كلامى لك شفاء ....وليا داء...ربنا يستر.....ولكن فكر وقرر....
الله يراك ويسمعك..وربنا يستر ولا يكون هذا الكلام إلا حجة لى ...ليس علىّ...

أعانك الله

girlbutch
01-08-2005, 07:24 AM
اختي لمياء جزاك الله خيرا على مجهودك لكن لا يمكن الشعور بعذاب الاخرين ما لم تجرب بنفسك و لانك لا تعلمين ماهية الشعور فلك الحق بفرض الحلول و كانها سهلة جدا,,, انا اتكلم عن نفسي و ليس عن غيري و لا اشجع او اصر على المعصية لكن ما اشعر به اقوى من ان يتغير في يوم و ليلة و بالفعل اوافق ركام لان كلامها اثر فيني لاني اعاني نفس المعاناة,,,, و يا اخوان حاولو ان تكونو منطقيين اكثر لان المسالة ليست في ماذا تلبس ركام او غيرها و ليس في اختيار اسمي لذا ركزو على الموضوع و ليس على الهوامش و اعود و اقول الموضوع في الهرمونات ليست فقط تقليد الغرب كما زعم البعض بل في حالتي و حالة ركام هرمونااااات لدرجة اننا نحلق مثل الرجال هل تعتقدون بان هذا يعجبنا على الاقل هذا لا يعجبني ابدا و يسبب لي الرغبة في البكاء و ايضا احب ارتداء الملابس الانثوية كثيرا و انا انثى بمعنى الكلمة لكن مشكلتي في الشعر الزائد فقط اما بالمشاعر فانا اقوى من ان تسيطر علي مشاعر فاحئة كتلك فلن استسلم للشيطان لكن ارجوكم اعطوني حل للشعر الزائد هل اذهب للطبيب و اي نوع من الاطباء اقصد و على فكرة ليت اهلي يعطونني قدرا ضئيلا من الاهتمام حتى ياخذوني لطبيب لذا اقول الطبيب حل لا يمكنني فعله لان اهلي ببساطة لن ياخذوني لطبيب و ان كنت على فراش الموت و قد جربت ذلك مرارا حتى في حالة تسمم لم ياخذوني لطبيب بل طلبت الاسعاف و انا ازحف للوصول للهاتف,,,, و للحديث شجون,,, الله يعين يااااااا رب و لله في خلقه شؤوووون و سلامتكم

ناصح مخلص
01-08-2005, 10:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخت girl

أرجو مراجعة الرسائل الخاصة

وجزاك الله خيرا



أخوكم
ناصح أمين

in_darkss
01-08-2005, 11:13 PM
سلام للجميع
وصية للجميع بالثبات,والصبر..............و الفرج إن شاء الله قريب.....

أخ(Helm_Haity):
إن شاء الله نبذل جهدنا لمساعدتك......ولكن لا تنسى بأن دورنا محدود جدا: فنحن لا يمكننا سوى مساعدتك على إيجاد طريقك للخلاص....وأنت من عليك أن تتحمل العبءالثقيل وتمشي دربك.......ندعمك معنويا وأنت من عليك أن تقوي إرادتك....نوصيك بالرفقة الصالحة و الابتعاد عن رفاق السوء...و لتجد من يساندك....ونحن معك........فوحيدا تصعب عليك المهمة:
" و اصبر نفسك مع اللذين يدعون ربّهم بالغداة و العشي يريدون وجهه , ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا و اتّبع هواه و كان أمره فرطا"

بالنسبة للردود لهذه المرحلة من حياتك....لا يمكننا قول الكثير.....فأنت غير مسؤول في هذه المرحلة
ولا يمكننا حقيقة لومك على الأحداث التي مرّت معك...........ولكن يجب أن لا تقتنع بأنك خلقت شاذ...أو أنّك كنت من المفترض أن تخلق فتاة ( بصراحة....من يحب أن يكون فتاة في هذه الأيام؟!!)
ربما ولدت مع استعداد للشذوذ و كانت تلك الأحداث تفعيلا و ترسيخا للشذوذ لديك...ربما ظروفك و محيطك كان لها دور كبير أيضا.........على كل لا شيء يعطيك العذر لتكون شاذ(ودخولك على هذا المنتدى دليل على رفضك لواقعك)...................إستعن بالله و الله خير مستعان................

Moslem
06-08-2005, 03:18 AM
:? :? :? :? :) :) :) :) :) :) أحبكم فى الله :) :) :) :) :) :) :? :? :?

in_darkss
09-08-2005, 01:08 AM
:wink: :) :) :) :) نحبك أكثر... .نحب الجميع في الله..........................نحن كعائلة واحدة إن شاء الله :) :) :) :) :wink:

HELM_HAITY
14-08-2005, 03:32 AM
شكرا الى الأخ in_darkss لأهتمامه بي
واسف على غيابي لأني كنت في شرم الشيخ للاستجمام هناك وعانيت الكثير من رؤية الرجال هناك ولم أشعر بجمال أي امراة ولكني في طريقي الجيد للعلاج بفضل الله وبفضل معونتكم وسءأكمل حديثي عن نفسي قريبا

Hope is like a Soap
21-08-2005, 03:20 PM
سأمت من الحياة ...
سأمت من المشاعر المختلطة لدي...
لا أستطيع فعل شيء ..
لا أستطيع السيطرة على نفسي ...وعلى شهوتي ..
أظن أنني ضعيف الأرادة ؟...
أنتم من جعلني ضعيف الأرادة أكثر ،حينما قلتم لي ...لا تستطيع أن تعالج نفسك ..
وحتى الدكتور النفسي ..لا يستطيع معالجة 100%...ز
كيف أصلي وأنا أعصي الله ...
أنا اليوم أتكلم معكم لأنني في حالة الرجوع إلى الدين ..والعودة إلى الصلاة والتوبة ...
لكنني سأمت من نفسي...
من هذه المراحل ...
أكون شهرا شاذا وشهرا إنسان عادي...
لقد فعلت في هذا الشهر ..ما لم أتصوره .زلقد قابلت رجلا ..bisexual k
تعرفت عليه ..لم أمارس معه ...فقط شعرت أنني أريد أن أشكو له
فهو قد يفهمني ..هو عمره 38 سنة ،وانا عمري 21 سنة ..
لكن في أول مقابلة :حصلت مداعبة ...
ولكن بعدها عندما عرفني أكثر ..بات ينصحني بأن لا أمشي في هذا الطريق ،
مع أنه متزوج أيضا ...
إذا لما زال يعرفني حتى الآن ...
بعد مداعبته تأججت عندي المشاعر
وبت أريد أحدا ينفس لي ...
وقابلت شخصا كنت أعرفه عبر النت ..
ومارست معه ..فقط المداعبة
كنني عندما جاء الأمر إلى الأيلاج ،
رأيت أنني لا أريد فعل هذا ..
عندما كنت صغيرا ..كنت لا ادري ما أفعله ...
كان قريبي يستغلني ...ولكنه أيضا لم يكن يعرف ما يفعل..ز
أما الآن أنا واعي ..فلما أفعل هذا ..
توقفت ..
ورحلت ...
ورحت أغرق في البكاء والندم ....
لا أريد هذا
لا أريد هذا ...
لا أعرف إن كنت لا اريد هذا بسب معاملة الشخص لي
لقد كان قاسيا وشعرته كأنه يغتصبني ،
أنا دائما أبحث عن
شخص يكبرني ،
أريد شخصا أحضنه بقوة يعطيني الحنان ،
ما تفسير ذلك؟؟

الشيطان بدأ يوسوس في غقلي...
مع العلم أنني عندما توقفت ..ولم يفعل الأيلاج .ز
لأنني تذكرت الله سبحانه وتعالى ،في تلك اللحظة ..
وبعد عشرة أيام
بدأت التخيلات تعود لي .زومع ذاك الشخص الذي لا أحبه ..
ولا اريد فعل هذا ..ولكن تأتيني بصورة أنني أريد هذا
أريد فعل هذا ...
أنا الآن :
حالتي الجنسية :
قد أمارس العادة السرية :وأتخيل نفسي مع امرأة ...
وتارة :في أيام مع رجل ..
شهوتي اتجاه المرأة تزيد ...
ولكنني ..أخاف ..هل أستطيع أن أكون رجلا يتزوج من امرأة ..ويكون هناك ممارسة جنسية طبيعية ..؟؟
هذا يجعلني ..أنني لست واثقا من ذلك .ويغرقني بفعل العكس ..والجوء إلى الجنس الشاذ..
علاقتي مع الله سبحانه وتعالى في تدهور ...
لم أعد أقرأ القرءان ...
وبالكاد أصلي ...
أشعر بأنني أمثل على نفسي في كل شيء أفعله ..ز
أأأأأأأأه
ها أنا أدمر حياتي بيدي ..
وأنا وقف أتفرج على نفسي دون حراك ..
لما لا أدري ...
الحياة ليس فيها شيء جميل
وعندما أراها جميلة
أعود إلى الجنس
أصبحت أفضل أن أكون كئيبا .زحزينا طوا الوقت
فبهذا لا أفعل المعاصي ..
وأصلي ...
ولكنني أشعر بنفسي أنني أذوب وأذوب .ز
أااااااااااااااااااااااههههههههههههههههههههههههههه هههههه
لا أستطيع قتل نفسي فأنا أعرف أن الله موجود ..وأدرك ذلك ...
حلمت بالرسول صلى اله عليه وسلم ..قبل 5 سنوات أيضا ..
ومع هذا ..ز
لا أدري ما يصيبني
لا أدري
ساعدوني
ساعدوني
أرجوكم
أرجوكم
أرجوكم
أرجوكم
أنا ...ز
أنتهي

Moslem
23-08-2005, 05:51 AM
من فضلك حاول...كلنا بنحاول مع بعض....ارجوك متيأسش.....
خلى لالك انا لسه مخفيتش.......بس الموضوع عاوز وقت......ساعات بقع ..لكن بطلت اللواط بفض الله بقالى سنتين..ولما عملته عملته وانا كارهه........
واعلم ان التقصير بيحصل بسبب عدم الاخذ بالاسباب..لازم تبعد عن المثيرات....لازم تركز وتعمل اقصى جهدك...اشغل قلبك بحب اى شىء ...اى هوايه....ومن الافضل طبعا رب البشر.....والله ما هاتلاقى مكان فى قلبك للشذوذ...لكن خليك واخد بالاسباب...زى عدم الفرجه على الافلام حتى العربيه...سيب اصحابك اللى بيتعبوك.......ابعد باقصى سرعه.....انت تقدر...بس لازم تكسر اى قيود....عشان خاطرى حاول....واذا حاولت هاتحاول عشان نفسك اولا واخيرا ....واذا ما حاولتش هاتضيع نفسك....وهاتتمنى لو انك بس حاولت بمقدار اصغر من الذره واخف من الريشه.....ويكفيك شرف المحاوله...اشغل نفسك بالدراسه...بالكمبيوتر بالجرافيكس..باللعب.....بالقصص..بالتاريخ ..اى حاجه..المهم تحاول وبقوه



ربنا معانا جميعا...
.

Human's dignity
25-08-2005, 08:04 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أنا فى 17 من عمرى و لكن لدى الجرأة للتحدث فى ذلك الموضوع,فقد وجدت نفسى منجذب لهذا الطريق منذ ما يقرب العامين و لكنى و الحمد لله لم أقم باللواط ,قد أكون قمت بمداعبات جنسية مع أولاد و لكن أرفض اللواط بشدة لأنى أعتبره خطا أحمرا لا يمكن عبوره كالزنا و القتل و غيرهم من الكبائر,و على الرغم من الالحاح المستمر ممن امامى لكى اجرب و لو لمرة واحدة الا اننى اصر على رأيى و الحمد لله,فمشكلتى هى انى حقا منجذب لهذا الطريق و لكن عندما أقوم بمثل هذة المداعبات مع أولاد لا أكون سعيدا بذلك,قد أكون مبتسما فى وجههم نعم و لكنى أتقطع من داخلى لأنى أعتبر ذلك اهانة و امتهان لكرامتى كرجل و أرى بعد ان انتهى من ذلك أنى لم يكن على القيام بذلك فلى كرامة يجب الحفاظ عليها,فأنا لم أكن أبحث أبدا عن الجنس و لكن مشكلتى هى اننى عندما أرى شاب وسيم فانه حقا لا يثيرنى جنسيا و لكنه فقط يجذب انتباهى و قد يتمادى الأمر الى حد المراقبة و لكنى لا أريد منه شيئا سوى ان أصبح أحد أصدقائه فقط لاشبع رغبتى و قد نجحت فى ذلك فى بعض الحالات و لكنى اكتشفت بعد وقت انى لم أعد أنظر أو أتلهف عليهم كما كنت أفعل قبل أن يصبحوا من أصدقائى,فقد أصبحوا بالنسبة لى مجر أشخاص عاديين كبقية الأصدقاء و هذا بالضبط ما يحيرنى و اتمنى ان تجدوا لى الحل للخلاص من ذلك الطريق. و السلام ختام

الفيلسوف الصغير
27-08-2005, 08:19 AM
السلام عليكم
انا عضو جديد اهني .
حبيت اشكر صاحب الموضوع على الطرح المفيد وكل الاعضاء اللي شاركوا في الموضوع.
انا صراحه مصاب بمرض الشذوذ الجنسي وللاسف لايوجد مايسمى طبيب نفسي في البلد حسب معرفتي لذلك فانا ابحث عن العلاج بنفسي وقد قمت بقراءه العديد من المواضيع .
ولكن هالموضوع جذبني بشكل كبير . واتمنى اني اتخلص من هالمرض نهائيا وان شالله الكل يرجعون طبيعيين.
ياريت فعلا نتوصل لعلاج جذري لهالمشكله وبدون طبيب نفسي يعني لو يكون في جلسات من قبل طبيب نفسي او شي مماثل.
وشكراا مره ثانيه

in_darkss
28-08-2005, 11:07 PM
سلام للجميع

الحقيقة..................نكتشف مع الوقت أن المشكلة فعلا منتشرة.............و أن الأمر يحتاج إلى اهتمام أكبر.....
فعلا العلاج الفردي يصعب المسألة............ولكنه ليس مستحيل....ويجب الاتكال عليه ...لأنه لا يوجد خيار آخر في معظم الحالات.....................

أرجو أن تكون حالة(Hope….)أفضل من السابق............و لا يمكن أن نقول سوى بأن عليك بالصبر و لا تنسى بأنك لست وحدك من يعاني ........فهنالك الكثير .......نسأل الله العون....

بالنسبة للأخوين(الفيلسوف الصغير&Human’s Degnity)....
لست أدري إن كان الأول فعلا صغير السن........
ولكن أرى من المبكر أن تعتبروا نفسكم فعلا شاذين ......
فأحيانا قد يشعر الانسان في فترة البلوغ و ما يتبعها....بميول إلى نفس الجنس .........ولكن الأمر قد يتغير بعد بضعة سنين.....وتأخذ الغريزة مجراها الطبيعي.........
ولكن مجرد إطلاق مصطلح الشذوذ على نفسك .....فأنت قد حكمت بذلك على نفسك.......فلا تشغل تفكيرك بذلك
ودع ذلك للأيام .......وكلك مشكلة تحل في فوقتها................مع العلم بأنه يجب في هذه الفترة الابنعاد عن جميع المثيرات الشاذة.....إذ سيكون لها تأثيرا فعّالا في توجيه ميولك و رغباتك..............

أخ (Human’s…)
أحسنت في رفضك للضغوطات .....و إنشالله تثبت على ذلك...................
ونطلب من الجميع الآن أن يضعوا هذا الخط الأحمر فسبق أن ذكرنا كثيرا عن مخاطر اللواط..........والأحاديث الشريفة...تأكد مدى فظاعة هذه الفاحشة
منها:
فال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:
<< اخوف ما أخاف عليكم عمل قوم لوط>> و لعن من فعل فعلهم, ثلاثا.
<< من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل و المفعول به>>
و قال بأن من يأتي الذكر فهو يصبح في غضب الله و يمسي في سخطه.
وأنّه إذا ركب الذكر الذكر إهتزّ عرش الرحمن خوفا من غضب الله, وتكاد السماوات أن تقع على الأرض فتمسك الملائكة بأطرافها و تقرأ " قل هو الله أحد" إلى آخرها حتّى يسكن غضب الله عزّ وجلّ>>

وغيرها من الأحاديث التي تشيب شعر الرأس.............أعرف أن معظمكم يعرفها و لكنّها ذكرى و حسب...فإن الذكرى تنفع المؤمنين...
و نرجو ( رجاء).......لجميع من ابتلي بهذا البلاء أن يعرض فورا عن الفاحشة و يضع خطا أحمر ......فلا لذّة تستأهل هذا السخط.....
و لنعلم أن في داخل كل شخص منّا" نذل "......كلّما حاول أن يرفع رأسه علينا أن نضربه ونعيده إلى غفوته....وإلاّ استحوذ علينا و على تصرفاتنا.
وبعدما نضع هذه الحدود ...فلنحاول بجد وبسرعة أن نتخلص منم كل الطرق المؤدية إلى الفاحشة وإن كانت من الصغار ...فنحن بغنى عنها........
ألله يوفق الجميع........................لدي طرح قريبا أتمنّى متابعته..........سلام

الفيلسوف الصغير
30-08-2005, 10:01 AM
السلام
اول شي حبيت اشكرك اخوي على اهتمامك وتعاونك .
بالنسبه لي فأنا لم اطلق على نفسي شاذ عبثا . لقد قرات العديد من المواضيع والابحاث ولقد تيقنت من حالتي. مع العلم اني فعلا في مرحله المراهقه عمري 18 سنه.
انتظر اخي المزيد منك بفااارغ الصبر.
تحياتي

eliasa3
31-08-2005, 12:05 PM
السلام عليكم...[ اما بعد, فكفانا كرها للتنوع.لا ادري لماذا هذا الكره الغير مبرر لاخوانننا واخواتنا في الدين من مثليي وثنائيي ومتحولي الجنس....علينا ان نفهم ان المثلية الجنسية هي حالة وجودية غير ارادية وليست بالتحديد علاقة شرجية,تماما كما ان الغيرية الجنسية (مشتهي الجنس الآخر)هي حالة وجودية شاملة وليست بالتحديد علاقة اعضاء تناسلية.ليس بالضروري ان تأخذ الميول والتوجه الجنسي منحى تطبيقي. :rolleyes: صحيح ان بعض العناصر البيولوجية والتنشئة تساهم في اظهار هذا الجانب ولكن ليس بالضرورة ان تكون المثلية الجنسية ناجمة عن حالة مرضية. :rolleyes: لطالما كان هنالك عظماء من المفكرين والفنانين والعلماء وحتى الائمة..من مثليي وثنائيي الجنس..ان هذا الكره منبثق من الاستعمار الاجنبي لبلاد المسلمين وليس من الاسلام في شئ,اذ لطالما كان هنالك تسامح في التاريخ الاسلامي تجاه هؤلاء..والاشعارالقديمة في المجتمعات الاسلامية كلها مليئة بالحب المثلي,وبعض كتابها من الاتقياء والعلماء..اما قضية المثليين في مصر فهي مثارة من قبل الدولة من اجل غض النظر عن الفساد السياسي والاقتصادي في البلد وعن قضايا القهر للاسلاميين,كما ان من ضمنهم متهمين من دون ذنب,فقط لكونهم معارضيين سياسيين..وحتى ممارسة المثلية الجنسية لا يبرر التعذيب الذي يتعرض له هؤلاء المساجين لا في الدستور المصري الذي لا يذ كر القضية ولا حتى من منطلق ديني..فليمنعوا المغنيات والراقصا ت العاهرات من الظهور الفاحش على شاشات التلفزة عندهم فذلك اولى من اضطهاد الاقليا ت...لا توجد علاقة بين فعل قوم لوط الكفرة وبين المثلية الجنسية :!: نعم من اراد التوسع ودراسة الموضوع بعمق فليقرأ جزأ sexuality and ethics in the agenda of progressive muslims/book :progressive muslims by omid safiالذي قام بكتابته الشيخ سكوت(سراج الحق)كوغل,حيث يقيم دراسة معمقة حول المثلية الجنسية والاسلام بشكل عقلاني وتفصيلي .انصح الجميع بقراءته.كما يوجد مجلة الكترونية للمسلمين المثليين,على الموقع التالي:www.huriyahmag.comوهي تتناول قضاياهم وتجري مقابلات مع مشايخ وائمة مجتهدين حول الموضوع.واخيرا فان المؤمن مرآة المؤمن وعلينا مساندة بعضنا البعض,لا ان نقوم بظلم الاخرين وقهرهم لان الله جعلهم مختلفين عنا.والسلام عليكم

in_darkss
31-08-2005, 10:41 PM
ماذا؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
......بعد عناء شهور ونحن نبحث عن الحل للمثليّة الجنسية.....ونجاهد أنفسنا ...ونقنعها و نحاول مساعدة الآخرين واقناعهم بهول فاحشة الشذوذ تأتي و بكل بساطة تطلب منّأ أن نتقبل الأمر و كما لو أنه شيء طبيعي مثل سواه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!
اتٌّق الله يا أخي.........


لاتدّعي بأن المثليّة الجنسيّة إن شرّعت ستقتصر على حب عذري........

قد لا نجد بأسا في الحبّ العذري المثلي....فالقلب بيد الله و لا يمكن للانسان التحكم بعاطفته....

ولكن إنأصبح الأمر مقبولا بين الناس ...و أصبح للمثليين تجمعات بهم هل سيقتصر الأمر على محبّة و تآلف فحسب.....

و أين ذهبت بالغريزة و حاجات الانسان الجنسيّة.................

عذرا ...و لكن أنت( ومن تتكلم باسمهم) تفتح الباب بمصراعيه على الفاحشة ..........هداك الله.

ومن قال أننا نكره المثليين..............نعلم بأنّ جميع المسلمين يقدّرون المثليين الذين يجاهدون أنفسهم و لا يتبعون نفسهم هواها...ولا ينظرون لهم نظرة دونية....فالأمر ليس بعار...ولكنه مجرّد بلاء كغيره والأجر لمن صبر ....و الجزاء لمن كفر...

وبعيدا عن مسألة الدين.....فتخلص الانسان من الشذوذ يعود بالنفع على سعادته الحياتية..........فلا أعتقد بأن حياة الشاذ ستكون سعيدة بأي شكل من الأشكال ...لأن الوضع كله خطأ بخطأ....فمن الناحية الجنسية و العاطفية لا يمكن توفير اكتفاء كامل ...و ستكون الحياة بلا هدف ....فما نفع اجتماع شخصين وتآلفهما...إن لم يكن ذلك سبا في خلق انسان جديد.....هذا هدف سامي.....شتّن بينه و بين الافراغ العاطفي البحت...........

وعلى كلّن أعتقد أنّ جميع من دخل هذا المنتدى وشارك فهو مقتنع كفاية ورافض للشذوذ....ولديه ما يكفي من الحكمة ليميز الصواب من الخطأ....ولكن يحتاج لبعض العون و المساعدة....................وربما للكثير من ذلك.........أسال الله لنا العون و لك الهداية...
وأسأل المشرفين و المختصين و أصحاب الخبرة أن يولو الأمر مزيدا من الاهتمام.....و يحاولوا المساعدة بشتّى الوسائل المتوفّرة...
فهذا الحصن قد يكون الملجأ الوحيد .................................................. ....
سلام

in_darkss
31-08-2005, 10:47 PM
موضوع عام و لكن ...من الممكن اعتباره خاص في هذه القضية(عذرا على الاطالة):


أن يضحك أحدهم من كثر الكآبة .............فالوضع خطير.......


قد يستطيع العون انقاذ انسان من الغرق ...................ولكن ان كان الغريق نفسه سعيدا بغرقه.......من ينتشله؟!
أسمعتم بالسهل الممتنع؟!............الأمر أبسط من ذلك!!.......و أكثر امتناعا!!
المشكلة في عقلنا.....................عندما يصدقّ عقلي بأنّي حيّ فأنا كذلك....وإلاّ فأنا سواء ذلك.....
أنا أبتسم ليس لأنيّ أشعر بالسعادة...............و لكن لأعتقد ذلك............
انظر و تأمل ........و ابتسم ثم أغمض عينيك......و انس الناس و لتكن و حيدا في تهيؤاتك......تخيل حياتك كممر
و تخيل كيف تمشي و انظر إلى النهاية:" أهذه نهايتي؟!" صدّق بأنك وصلت إليها.....و احزن و اكتئب و لتبكي!
ثم افتح عينك.....و لتقل لنفسك:" أنا ما زلت هنا!...........ما زلت في أول الطريق .....ما زلت امتلك القرار
لم يفت الأوان بعد! ..........نهايتي ستكون غير ذلك!"

أنت لست ضعيف ......أتعرف لماذا؟......لأنك تمتلك القرار......لأنك حيّ.......لأنك تتحكم بنفسك.
و عندما تفقد السيطرة ...فأنت ضعيف و للأسف أنت " ميّت"........رحمة الله عليك!

وبعد؟............................................. .................................................. ..................

لماذا؟............................................ ...............................................

إلى متى؟.............................................. ..................

لن أسمح بأن أكون على هامش الحياة.......و لن أكون نكرة....ولن أكون ورقة يابسة....

لأتجاهل مشكلتي و لأنظر لنفسي :
أنا انسان رائع...أمتلك من القدرات ما قد لا يمتلكها غيري........أنا أعلم ذلك..و الواقع يترجم ذلك...
أنا أمتلك القوة و أمتلك الحيوية و الأهم من ذلك أمتلك الإرادة......و الإيمان.....

حسنا................تبدو الصورة مثاليّة!
ألتفت إلى الوراء و أرى البقعة السوداء في صفحتي البيضاء...........لقد كانت الصورة فعلا طاهرة!
و لكن كم أصبحت ملطّخة!.........ولكن هذا جدّ طبيعي.................فلو أنّ حياتي صفحة بيضاء طاهرة...
فما هي مهمتي هنا.....؟ ما المطلوب ؟ لا شيء؟......أسأعيش؟و إن عشت.....هل سأستحق الجنة ...و انا لم أسلك مسالكها الوعرة؟.....هل ستكون حياتي ذات قيمة؟........................."لا"
"أم حسبتم أن تدخلوا الجنّة و لمّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم و يعلم الصابرين؟!!"
" و ما يلقّاها إلاّ الذين صبروا, و ما يلقّاها إلاّ ذو حظ عظيم"

رائع!
أعيد النظر كرّة أخرى..............وألاحظ كم أنّ البقعة عميقة و داكنة!........لا أحد حولي لديه هذا السواد!....لماذا أنا؟
أنا بالذات؟...........من أين أتاني؟..........أنا لا أريده!!............و لكنه موجود.....نعم ....حيثما أنظر !.....أراه واضحا....و لا أحد غيري يراه.....و هو يحاول أن يظهر و أنا أخفيه عن الناس...........
من حولي يعتقدون أنّي انسان رائع... وسيم.... لطيف .....ذكي ...مهذب .... مميز...و لكن في الحقيقة لا يعلمون!
...
أنظر في المرآة و أرىالصورة التي لا يراها غيري ....و أتأمل جيدا.....وأحدق مطولا.....وأضيع في متاهاتها
و لا أصل إلى مخرج..................قد أكسر المرآة ......و لكن الصورة لم تنكسر و ما زالت موجدة رغم ادّعائي بزوالها.............................قد أكذب على الجميع و لكن سأفشل بالكذب على نفسي!
أنا ما زلت أبتسم............................لن تختفي من وجهي البسمة.......و أنا ما زلت سعيدا ولن أكتئب...
و لكنني اعاني!....أحترق ..... أنا أنتثر...............

ماذا أريد؟......أعتقد أنّي أريد أن يكون مثلي مثل غيري .....لماذا أنا مختلف؟....
ولكن هل غيري فعلا بذلك الكمال؟!.. لست ادري ..هل هم فعلا أفضل منّي؟!....ليس بالضرورة....هل حياتهم مثالية؟!....لا أعتقد ذلك.......
سآخذ الأمر من منظور آخر ......علّي أتفهم المشكلة:
أنا في امتحان......أنا أخضع لتجربة....هل أنا حكيم كفاية لأحسن اختيار طريقي؟!.......ربّي اكرمني بالعقل و التفكير....
.... صحيح أن ربّي هو من ألهم نفسي الفجور أو التقوى.....و لكنّي انا من يزكّيها أو يدسّيها....و بالتالي
سأفلح أو أخيب....... إذا ليس لدي عذر..إذا أنا المسؤول و لا أحد غيري....

هل هذا البلاء لصالحي أم ضدّي؟ماذا يريد؟
يبدو أنه خلق ليدمّرني .........لعله العنصر الأساسي في مكافحة سعادتي ....إنه يحاول أن يمحو عن و جهي البسمة....أنا أقاوم و لكنّه فعلا عنيد....أنا أستصرخ..و لكن لا أحد موجود ليسمعني سوى أطياف عابرة...يريد أن يدمّر حياتي و يمنعني من أن أحقق أهدافي.....يرميني على قارعة الطريق !......يكبّل يدي و يستحوز على قدراتي و يجمّدها.....لا يريدني أن أنجح....والأهم من ذلك يريد أن يدمّر آخرتي....يبعدني عن الرحمة......يسوقني إلى جهنّم ....يغريني بالقليل و يحجب عنّي الكثير....يغريني بالسعادة المحدودة الزائفة التي لا تلبث أن تضطدح بأنها عذاب و قهر و ندم و ...خبث...
يحجب عنّي السعادة الحقيقية الأزلية التي ليس بعدها سعادة .
أنا أعلم هذا! و أعلم بأنّي أعلم كل هذا!!.......ولكنني أراني اتبعه...أراه يغريني ببريقه الزائف...إنه يكذب علي و أنا مثل الأحمق أصدّق......هل أنا ضعيف إلى هذه الدرجة؟!...أم هو قوي لهذا الحد؟!!!.............. عليّ أن أختار بين سعادة الدنيا و سعادة الآخرة.........
و لكن لماذا لا أتقبل الأمر ؟.....................
عندما أرى بلاء الناس .......أشعر بقيمة النعمة.........في الناس انواع من البلاء و المصائب ما يشيب منه شعر الرأس ....نسأل الله أن يبعدها عنّا..................
لنتقبل الأمر ........فعلا نحن مغمورون بنعم الله.............ماذا نريد؟........مكتوب علينا أن نتعرض للعذاب و الحرقة كما أصاب الأمم الذين سبقونا .....:
<< أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم, مستهم البأساء و الضراء و زلزلوا حتى يقول الرسول و الذين آمنوا معه متى نصر الله, ألا إن نصر الله قريب>>
لعل الله يحبنا ....حتّى وضعنا في هذا الامتحان.........فلا ننسى بأن البلاء و الصبر مغفرة للذنوب و جالب للرحمة ,
قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:
<<إن أعظم الأجر من عظم البلاء , وإن الله تعالى إذا احبّ قوما ابتلاهم , فمن رضي فله الرضى و من سخط فله السخط>>
ماذا أريد بعد ذلك؟.........إنّ ربّي يعدني المغفرة ويعلمني بحبه و لا يطلب منّي سوى الرضى و الصبر في هذه الحياة المحدودة و سيكافئني خير مكافأة........
يكفيني شرفا أنّي مؤمن.....عبد لله الرحمن الرحيم الكريم...........ولا أنسى بأن أمري كله خير ....فكوني مؤمنا ,هذه نعمة عظيمة:
قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:
<<إنّ أمر المؤمن كله عجب , لا يقضى له قضاء إلاّ كان خيرا" له إن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرا له, وإن أصابته سرّاء شكر فكان خيرا له>>

ماذا أريد بعد كلّ هذا؟!!............أأرفض الخيرات و ألحق الخبائث؟؟؟!!!!............لن أضيع ثواب الآخرة من أجل " لا شيء"...........نعم"لاشيء بتاتا"...........علميا ...إذا قسمنا فترة الحياة الدنيا التي مهما طالت تظلّ محدودة,إذا قسمناها على فترة الآخرة الأبدية, نحصل على نتيجة "صفر"هذا من منظار الكميّة ناهيك عن النوعيّة في الآخرة و التي لا تقارن بما في الحياة الدنيا من نعم زائفة.............

الآن .............أنا رضيت و اقتنعت و ارتحت.......فأنا تفهمّت مشكلتي ...وتفهمّت ما هو مطلوب منّي.........الصورة واضحة جدّا.....و كأنّي أراها أمامي...........لقد تنوّرت الطرق بعد ما كانت مظلمة......و أنا على استعاد أن أختار طريقي .....أصبحت ارى الطريق السهلة و الطريق الوعرة.......بل و أستطيع أن أرى النهاية السعيدة و النهاية التعيسة.....

بالتأكيد!..............أريد أن أصل إلى النهاية السعيدة....لأنّي آمل بعدها نعيما أبديا.......
اخترت طريقي .....وعرة جدا.....صعبة.......سترهقني......ولكن دائما عيني تنظر إلى البعيد...إلى النهاية المشرقة...وإلاّ سأتردد و أعود......

أخذت قراري و لن أتراجع.....أنا مقتنع كفاية لأصرخ بصوت عال:"هذه طريقي.....و لن أختار غيرها طريق"....حسنا ..لن أتراجع و لكن هل سأصل؟!!..............كيف سأخرج من الحفرة و أنا في القعر العميق.....علي أن أبحث عن الحل!


أعرف أن الحلّ موجود..... و لكنني لا أراه....و لا أعرف كيف أصل إليه!.......لعلّي لا أملك ما يكفي من المعدّات لأصل لهدفي...............أأستسلم؟!..................لاا ااااااااااا
سأبحث عنها........و أعرف أنّي سأجدها و لكن كيف؟

1-أحتاج للقوّة.............. قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:
<< من أراد أن يكون أقوى الناس فليتوكل على الله >>..........إذا الأمر بسيط.....أتوكل على الله حقّ التوكل

2-أحتاج للمعرفة.............علي أن أبحث عنها بجدّ......أتحرّى عن كل المواضيع التي تتعلق بمشكلتي ...من جميع المصادر.....وجميع الحضارات.....ولا بد أن أستخلص قدرا كافيا من المعرفة

3-أحتاج للعون...............كيف سأحصل على العون؟.......ومن المهم أن يكون العون من قوي قادر ...فكيف لو كان من الأقوى و الأقدر...من الله تعالى......كيف سأحصل على العون من الله تعالى؟:
قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم لابن عبّاس :
<< يا غلام احفظ الله يحفظك, احفظ الله تجده تجاهك, تعرّف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدّة, وإذا استعنت فاستعن بالله, و اعلم بأن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلاّ بشيء قد كتبه الله لك , وإن اجتمعوا على أن يضرّوك بشيء لم يضرّوك إلاّ بشيء قد كتبه الله عليك, رفعت الأقلام و جفّت الصحف>>

لأزداد من عون الله لا بد أن أكون عونا لغيري :
قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:
<< ألمسلم أخو المسلم ,لا يظلمه و لا يسلمه , من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته, ومن فرّج عن مسلم كربة,فرّج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة, ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة>>

فمن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته...................

ولا بد أيضا أن أبحث عن عون الرفاق:
والقرآن هو خير رفيق في هذه الرحلة الطويلة..........ففيه شفاء لجميع الأمراض ...ومع الوقت و التفكر بالقرآن لابد أن نستخلص الحكم الباطنة...........ولا بد أن نستشعر السعادة و السكينة والطمأنينة في قراءة"كلام الله"...

وكما أوصانا الله تعالى يجب أن نتعاون على البر و التقوى ونجد الصحبة الصالحة:
<< و اصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة و العشي يريدون وجهه و لا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا و اتّبع هواه و كان أمره فرطا>>

بهذا أكون قد أعددت العدّة ................ و جهّزت نفسي للرحلة...............آمال أن أبقى منتصب القامة..... من المحتمل أن أقع و لكنني أعلم بأنّي سأقوم من جديد.....و إن أخطأت ...فلن أقفل بابا للتوبة ولن أأجل الاستغفار..................
و سأعزم الأمر على أن لا أقع مجددا.....فالوقعة إن لم تكن مميتة فهي على الأقل ستأخرني كثيرا عن هدفي ....

لست أعرف كم سيكون الدرب شاقّأ أو صعبا".......ولكن ما أعرفه .........هو..........أنني ................................
.......سأصل

eliasa3
31-08-2005, 11:49 PM
السلام عليكم........اما بعد,فاني كنت اعلم ان الفكر العقلاني والمختلف يولد الصدمة عند الاغلبية............ولكن شكرا على اية حال للاخ indarkssعلى اسلوبه المحترم في الحوار.....ارجو ان لا يساء فهمي....انا لا ادعو للفاحشة ابدا...ولكن معالجة الاغلبية للموضوع هي معالجة سطحية وذلك واضح من خلال الحلول التي تطرحونها,وعدم التفريق بين المثلية الحصرية التي يعتبر علاجها شبه مستحيل و الثنائية الطارئة التي من الممكن علاجها!!!!!!!ارجو ان تتثقفوا اكثر حول الموضوع من النواحي البيولوجية والنفسية والدينية العقلانية,حيث لا يوجد احاديث ضعيفة وموضوعة!!!!!!!!ارجو ان تقرأوا المراجع التي ذكرتها...انا لا اتكلم باسم احد,بل اتكلم بموضوعية ووعي من خلال القراءة والعلم والدين والثقافة,فالانسان عدو ما يجهل ....احترم اراء الجميع مع تقديري لجهودكم ولي رايي في الموضوع..ساكمل لاحقا والسلام

الفيلسوف الصغير
01-09-2005, 09:16 AM
السلام
اشكر الاخ in_darkss على مساندته لي ولغيري من اصحاب المشكله . اود ان اقول ان كلماتك قد زرعت في نفسي الامل والتفاؤل والاصرار على العمل والتغيّر باذن الله.
واتمنى فعلا ان يولي القائمين على هذ االمنتدى والاعضاء الاهتمام والمساعده بهذا الموضوع.
وارجو ان نجد معا حلولا جذريه لهذه المشكله .
وشكرا

اهات مكتومة
02-09-2005, 04:34 PM
دموع دموع ..
في القلب تنسكب . . لا اعرف من السبب . .؟!! أأنا . .؟؟ أم قدري الذي رمى بي في وحل لااعرف كنهه دون أن يسأل . . ؟!! أهي حياتي التعيسة ..؟!!
اعزائي . .
انا انسان في هذه الحياة .. طالب ومتفوق جدا حتى اني حصلت على ترتيب الاول في دولتي . . كنت ملتزما جدا ومحبا للدين وللمعروف . . يشهد الناس لخلقي والكل يعتبرني مثله الاعلى .. ولكني من الداخل نار ولاشيئ سواها . . احترق واحترق . .
حكايتي بإختصار انني . . اشتهي ذكرانا لا إناثا . . اشتهي صديقي الذي أحبه حتى الجنون أن يحضنني وأن العق ذكره وعفوا على توضيحي .. والى آخر هذه الممارسات . . لم أجربها يوما في حياتي . . لجأت للعادة السرية طبعا . . وفي كل يوم اتخيل واسرح في هذه الخيالات . . اندم ندما شديدا . . ولا أعرف ماذا افعل .. ابكي واتضرع الى الله بكاء وطلبا للعفو . .
أعرف أنني منذ الصغر كانت لي حكايات . . بدات في انني كنت امارس هذه الافاعيل مع ابن الجيران وكنا اطفالا ولا نعرف ما معنى ذلك بالضبط . . سول لي واخذني في طريقه . . مارسنا ممارسة سطحية لفترة بسيطة . . بعدها كنت اشعر انني امراة وبنت ولست رجلا وبدات اتصرف على هذا الاساس . . البس ملابس النساء واتكلم مثلهن . . والى آخره . .
بدا التصادم في فترة انني احب اصدقاء لي كروحي . . لم افكر يوما بقضية الجنس او غيره . . مطلقا
ولكن مع الايام بدات افكر في ذلك الصديق وكأني اريد ان انتشله . . اريد حضنه . . اريد ان امارس معه الجنس كانني امراة . .
ارجوكم ساعدوني . . .

in_darkss
03-09-2005, 02:15 AM
أخي الا تعتقد بأنّ حياتك مثاليّة جدّا لولا الشذوذ............أعتقد بأنّ هذا يجب أن يعطيك دفعا أكبر لتغيّر نفسك...
يبدو أنّك انسان ناجح و لم يقف شيء في طريقك.. أظن بأنّ سجلّ الفشل لديك ما زال صفحة بيضاء.....
أستدع للشذوذ الفرصة ليلطخ هذه الصفحة...................أنت أقوى من ذلك.

أتمنّى على الجميع و خصوصا الأعضاء الجدد أن يشاركونا بكل ما لديهم من أفكار و حلول مفترضة لهذه المشكلة
وكأن الأمر أشبه بمعضلة...وكل منّا يمتلك مفتاحا أو جزءا من الحل......وبتعاوننا حيث يقدم كل فرد منّا ما لديه....
إن شاء الله نصل إلى نتيجة.............................................

you_and_me212
14-09-2005, 07:35 AM
السلام عليكم
انا من المبتلين بهذا المرض ان صحة تسميته بالمرض النفسي (الشذوذ الجنسي)
الصراحة انا حاولت اتعالج نفسيا وتعالجت وقدرت امتنع عن الممارسة الشاذة فترة من الزمن
لكن المشكله في كيفية نقل مسار الشهوه من الرجال الى النساء
يعني الي مايتأثر بتخيل المرأة والعكس عند تخيل الرجل هذا ماعلاجة
اي كيف نستطيع ان نجعل من انفسنى مشتهين للمغاير
نريد ان نكون اسوياء ضاقت بنى الدنيا ونحن نرفع على عاتقنى هذا البلاء والدنيا فيها من العناء والشقاء مايكفي ...............
نريد ان نعلم متى سيظهر لهذا المرض علاج ناجح وسريع المفعول
لكي يستطيع المبتلون التخلص منه بسرعة
انا لي سنتان اراقب المنتديات والمواقع راجيا ان اعثر على علاج
ولكن لا اجد سوى المشتكون من هذا المرض
س: سمعت بأن العلاج لهذا الموضوع هو التنويم المغناطيسي ؟؟؟
هل هذا صحيح ام لا ؟؟؟؟
واذا هذا صحيح لمذا لايتعالج المصابون بهذا البلاء بهذا النوع من العلاج ويتخلصون منه والى الابد



اذا كنتم تعرفون مواقع لتنويم المغناطيسي ارجوكم لاتبخلوا علينى بها
المبتلي










البحرين

أح د
19-09-2005, 07:47 PM
الي جميع من يبحث عن علاج شافي

لست متخصصا ولكن لدي نصائح بسيطة

أولا : يجب وجود الرغبة في العلاج والنظر إلى أن الحالة مرضية وستنتهي

ثانيا: عدم استعجال النتائج ... حتى لو استعملت علاجات بناء لوصفة طبية

خاصة الأمراض النفسية تأخذ وقت طويل للعلاج ... حيث أنها تنشأ في وقت طويل دون احساس من المريض

اتمنى أن أقرأ تجارب مشجعة ولو كانت عبارة عن محاولات

احترامي

لمياء الجلاهمة
22-09-2005, 12:37 AM
الاخ الكريم أح د ..


نعم ماذكرت هو الحل لهذه المشكلة ولكل مشاكلنا .. واولها الرغبة الصادقة ..

واحب ان اضيف لكم هذا الموضوع الذي نشر في الحصن لنثري الموضوع به


تحياتي واحترامي اخي أ ح د




[web:2e7db2406a]http://www.bafree.net/forum/viewtopic.php?p=260285#260285[/web:2e7db2406a]


.

in_darkss
27-09-2005, 12:54 AM
السلام عليكم

نريد أن نصل إلى الضفّة المقابلة..........ولكن هل علينا أن نسبح ضدّ التيار؟!
إذا لم نستطع أن نتغلب على المشكلة فعلينا على الأقل أن نتعلم كيف نتعامل معها....

فمن معلومة اخذتها من ال د صالح البركات بأنّ عدم التعبير عن المشاعر و العواطف
سبب في تطوّر هذه العواطف التي صممت أصلا لمساعدة الجسد على أن يستعد للفعل المناسب
فإذا تم قمع هذا الفعل فإن المخ سوف يميل إلى الاستمرار في افراز الهرمونات المولّدة للفعل المناسب
لذلك الشعور.و ينتج عن ذلك أن الجسم يظلّ في حالة اثارة فيزيولوجية لمدّة أطول.
فمثلا بعد حادثة محزنة يميل الشخص إلى اخراج العواطف الداخلية بأشكال مختلفة كالبكاء و الصراخ
أو تحطيم أشياء مثلا..........و إذا لم يتم هذا التعبير عن هذه المشاعر تظل عضلات الوجه في وضع العبوس
و الأعصاب متشنجة و يظل القلب يخفق بسرعة....مما يسبب اجهاد للجهاز الفسيولوجي الأمر الذي يشكل على المدى
الطويل أضرار هائلة و يضعف نظام المناعة الجسدية..وهو سبب أساسي للأمراض التي تظهر لدى الانسان عند التقدم بالسن.
تغيير طريقة التفكير تمكننا من ايقاف الاستجابة العاطفية للمخ وخاصّة في المراحل المبكرة من هذه الاستجابة العاطفيّة و المخ يتطلّب التعبير الجسدي المناسب عن الشعور و العواطف حتى يتوقف عن نشاطه.
يبقى علينا الآن أن نعرف كيف نغير طريقة التفكير و التعبير الجسدي الآمن عن مشاعرنا!
فلنطابق ما ذكرناه سابقا على قضية الشذوذ الجنسي:

عند الاحتكاك بمثير خارجي يبدأ المخ باصدار الأوامر بافراز الهرمونات التي تتفاعل بشكل مباشر مع الجسد
فيتم طلب مزيد من الطاقة لاتمام الفعل المناسب لاشباع الغريزة فترتفع حرارة الجسد وتتغير الأولويات لدى الشخص المعني ,فينصب الاهتمام الرئيسي على اتمام الفعل , ويميل الشخص إلى تجاهل سائر الأوامر والاهتمامات وهنا يضعف الضمير ويخف تأثير ال"أنا العليا" التي تشكل طبقة المحرمات و الممنوعات لدى الانسان...وبالطبع من المفترض أن يتم الانسان الفعل المناسب حتّى يعود الجسم لحالة الاستقرار الطبيعية.
ولكن بفعل الوازع الديني ,الأخلاقي و الاجتماعي...وبالايقان بأن نمط الحياة الشاذ وعدم استقراره لا يجلب لصاحبه سوى الهم و التعاسة....عندها يصبح بالامكان التغلب على تهميش الضمير و تقويته لمنع اشباع الغريزة...
وهنا تتضح المعضلة أكثر: إذ يتم كبت المشاعر و العواطف و الامتناع عن الافعال المطلوبة لاشباع هذه الغريزة
مما يتسبب بمزيد من الافرازات وتزداد الحاجة الجنسية....وبهذا يتم اجهاد الجهاز الفسيولوجي مع جميع الاضرار التي يتسبب بها والتي ذكرناها سابقا....فنقع بين خيارين أحلاهما مرّ.........ولكن بالطبع يظل خيار التضحية بالسعادة الدنيوية في سبيل سعادة الآخرة هو الخيار الصحيح لأن الدنيا فانية و الآخرة باقية!
ولكن هل من الضروري أن نعيش معيشة ضنكا و نتسبب لأنفسنا بالارهاق و بالامراض؟!!
في الحالة الطبيعية ما يساعد الانسان على الامتناع عن فعل الزنى هو معرفته بامكانية افراغ حاجاته بالحلال.
بينما لا يمكننا ذكر مصطلح "حلال" في حالة الشذوذ.....ونعلم بأنه لن يتم الاشباع بطريقة مستقيمة..............
وهنا يأتي السؤال !.................هل من طريقة تبعد الانسان عن الحرام دون أن تسبب له هذا الكم من الاضرار كيف نتعامل مع المشكلة!؟؟
ربما تكون الطريقة التي اقترحها الأخ (Human’s dignity) فعّالة قي هذا السياق:
عوضا عن كبت المشاعر نحو شخص معين ........نتقرّب منه ونستغل هذه العاطفة لانشاء صداقة حقيقية تكون وسيلة للتخفيف من تدفق العواطف ...ولكن الأمر يختلف من شخص لآخر...ويخشى أن تزداد المتطلبات وندخل في السلسلة التالية:" عندما أفتح بابا ....أبحث عن الأبواب الأخرى لأفتحها"...........وهنا يجب أن نتعلم التفكير بطريقة ايجابية ليسطيع كل شخص أن يتعامل مع مشكلته وفقا لمعطياتها فالحل ليس ثابتا وهو مرن وفقا لطبيعة المشكلة و المصاب بها...........
عندما يؤلمك رأسك تأخذ حبّة دواء وتسأل الله العافية وانشاء الله تتعافى... وان لم تسأل الله الشفاء فلا بركة في شفاءك ...إن شفيت أصلا.............ولكن ان لم تأخذ حبّة الدواء لا تتوقع أن تشفى بسهولة فنحن لسنا بعالم معجزات....

نحن ندعو ونصلي و نبتهل ولكن ينقصنا العلاج............لا أدّعي بأن العلاج بحبّة دواء ..ولكن نحتاج ما يؤدي عمل حبّة الدواء!
والله ولي التوفيق

بدأنا عام دراسي جديد فلا تنسونا من صالح دعائكم

Hope is like a Soap
29-09-2005, 11:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم....

اليوم...أتوب....
وأنا أشعر أنني أتحسن...
فكل مرة أتوب أكثر..بمعنى أشعر بأنني قريبا من الله
سبحانه وتعالى أكثر...خاشعا أكثر..
فاليوم..أدركت..أنني لا أريد الإبتعاد عن الشذوذ من أجل نفسي
في الدنيا لا...(لأنني مهما فعلت ذلك سأعود لها)...
بل من أجل أنني بت أؤمن بالله سبحانه وتعالى اكثر..بت أخشاه..
بت أريد رضاه...
لا أريد أن أخسر حياتي في الآخرة...
لذا نصيحتي لكل من مثلي...أن يضع في عقله هذه الكلمات:
يقول لنفسه:"أنا أبتعد عن هذه الشهوة من أجل الله سبحانه وتعالى"
"أنا أتجنب ارتكاب معصية كبرى"
"الله سيكافئني في الآخرة"
"أنا سأصبر على المعصية من أجل الله " "أريد أن يحبني الله"
"عندما أفكر في المعصية""أذكر الله"
رمضان كريم على جميع المسلمين..
يا إخوتي...دعونا نتقرب من الله أكثر في شهر رمضان المبارك...
دعونا...نرمي معصيتنا جانبا..فنحن نعلم أن الله يسمع كل مؤمن...
يريد التوبة....دعونا نتحمل..من أجل حبنا بالله..دعونا نغذي حبنا
بالله...دعونا نقهر الشيطان..الذي وجد فينا شيئا كي يبعدنا عن الله..
لا تنسوا الشيطان...فالعلم والتطور أنسانا وجود الشيطان..باتت
المعاصي محللة بهدف التطور..
أعذروني: أريد أن أشكر صديقي :indarks and helm hayati
فهم يساعدوني على تحمل المعصية...
ويذكرونني دائما بالله سبحانه وتعالى....
وأشكر منتدى الحصن النفسي...الدي جعلني أجد نفسي..
لن أكذب..أن أخو خطوة كبيرة..في رحلتي "البحث عن الذات"..
فأتمنى لهم الخير والثبات على ما يقدموه...

"يا الله إجعل كل دمعة نذرفها ...فرحة وأمل لنا بأن نلقاك راض عنا "

in_darkss
30-09-2005, 10:52 PM
كم جميل أن نسمع هذا الكلام.........
إن شاء الله يتوب الجميع بقدوم شهر رمضان الكريم...
الأمر لا يحتاج إلاّ لقليل من التضحية و كثير من الايمان......وستتم المهمة

يااه.................كم يسعد ربك بتوبتك!

يكفيك أخي أن تغمض عينيك و أنت مرتاح البال
أن تسند رأسك و أنت قرير العين
يكفيك أن تشعر بأنك " نظيف" طاهر ....
نعم أنت طاهر بغض النظر عن ماضيك:
<< يا ابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي...>

نحمدك ربنا و نشكرك لأنك أكرمتنا برحمتك ولأنك لن تقفل علينا باب التوبة ....
فلنسرع في التوبة فلا تدري نفس في أي ساعة تموت....
مهما كانت ذنوبك عظيمة , مهما كنت حقيرا في نظر نفسك....كم عزيزا ستكون عند ربك
إن صدقت في توبتك....وعملت لمرضاته:
<<....يابن آدم, لو بلغت ذنوبك عنان السماء , ثم استغفرتني , غفرت لك...>


ما أجمل أن تشعر بأنّ الله يحبّك......إنّه ليكفيك دون حبّ الدنيا بأسرها...
أن تشعر بأنّك قيّم ...لك مكانتك...........
أقوى من الاغراءات.......أن تتغلب على نفسك فهذا هو التفوق الحقيقي!

أسنسمح للشيطان أن يتحكم بنا.......؟؟......إنّا نسمعه يقول :
<< لأحتنكن ذريتهم أجمعين>>......أسنرضخ؟!
أسنقبل أن نساق كالبهائم؟!......هل بعد هذا الذلّ ذلّ؟!!
إنّه يتحدّى رب العزّة و يتحدّانا....ولكن الله يعدنا المغفرة ما دمنا محافظين على التوبة و الاستغفار
من الذنوب:
<< إنّ الشيطان قال : و عزتك يا رب لا أبرح اغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم, فقال الرب و عزّتي و جلالي لا أزال اغفر لهم ما استغفروني>>


فلنتعرض لنفحات ربنا في هذا الشهر الكريم ...علّه يذكر اسمنا بين الذين يعتقهم الله من النار.....
وعلّنا لا نشقى بعد ذلك أبدا ...لا دنيا و لا آخرة...........فأنا أؤمن بأننا نستطيع أن نحيا حياة طيّبة ملؤها السعادة
و ذلك بعيدا عن افراغ الشهوات الآنية......بأن نشعر بدفء المحبة و الرضى الإلاهي.........

جزاكم الله خيرا..........ووفقك الله يا أخي (hope…) إلى الخير و تجنّب المعاصي وإن شاء الله نكون جميعا ممن يحبّهم الله و يغفر لهم ويرزقهم الفردوس..............ولا داعي للشكر ...فبالحقيقة لم نفعل أكثر من واجبنا كمسلمين
ولا يمكنني أن أقابل و جه ربّي إن نجوت أنا و تركت إخوتي يغرقون.........فمن واجبنا و واجبك الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر......."أن يهدي الله بك شخصا خير لك من الدنيا و ما فيها"
دمتم................. رمضان كريم................استغلّوا هذا الشهر الكريم....فقد لا نعيش لنلقاه مرّة أخرى
قال الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة و التسليم:" لو يعلم الناس ما في رمضان , لتمنّوا أن تكون السنة كلّها رمضان"
اللهم تقبّل منّا صيام رمضان و قيامه..........يا كريم........
والسلام عليكم!

صلاح يوسف
30-09-2005, 11:01 PM
:"أنا أبتعد عن هذه الشهوة من أجل الله سبحانه وتعالى"
"أنا أتجنب ارتكاب معصية كبرى"
"الله سيكافئني في الآخرة"
"أنا سأصبر على المعصية من أجل الله " "أريد أن يحبني الله"
"عندما أفكر في المعصية""أذكر الله"


أسأل الله أن يستجيب دعائك ...
وأن يحبب إليك الايمان ويزنه فى قلبك ويكره إليك الكفر والفسوق والعصيان ..
اللهم ... آمين ..

أح د
05-10-2005, 01:39 PM
تســــــــــــــــــــــاؤل

عندما سطرت الموضوع

قصدت الشذوذ بجانبية

سواء اللوطيين أو السحاقيات

لم الاحظ الشذوذ النسائي يتحدث

هل هو الحياء

لأنني أجزم بوجوده وبكثرة

(( فكما هنا كما هناك ))

نسمع عن حالات عشق بين البنات وغيره وغيرة

اتمنى إثراء الحوار

فقد يكون لديهن حلول ناجعة

احترامي

scoutboy
11-10-2005, 11:52 AM
من كل ما قرأت في المشاركة ممكن يكون أخي بحب الشباب الجذابين لأجل الصداقة فقط و لا يحب أن تكون علاقته بهم شذوذ أو أن تتطور للشذوذ , قد لا ينكر بأنه قد تكون نظرته للشاب الجذاب قد تحمل طابعاً سيئاً لكنه لا يقبل بأن يكون شاذاً أو يمارس فعل قوم لوط و أن يكون فاعلاً أو مفعولاً به و قد اقتصر ما قام به على المداعبة و لكم القصة كاملة على أمل أن تفيدوني:


في البداية بدأت القصة منذ زمن طويل منذ أكثر من أربع عشر عاماً و كان عمر أخي آنذاك ست سنوات عندما تحرش به ابن عمه جنسياً حيث اضطر أخي للرضوخ تحت تأثير كلمات لا تخبر أهلك و هي شغلة عادية بوكرة بتكبر و بتصير متلي و يا ريت ضلت الشغلة على ابن عم صار ولاد عمه الثلاثة يتحرشوا جنسياً فيه حتى أنه واحد منهم أخده مشوار مع ابن عمته و كان لسا طفل و بقلب الغابة صار كل واحد يتحرش فيه على كيفه.... خبرني أنه ما حدا قدر و عذراً من الكلمة يولج عضوه فيه و ما سمح لهم رغم صغر سنه ( 6 سنوات ) , و زاد الطين بله أنه خاله كمان تحرش فيه و كان عمره ( 8 سنوا ت) بدون أي نوع من أنواع العنف الجنسي فقط كان الموضوع للكل تسلية و إفراغ شهوة متناسين هذا الطفل الذي لا تزال تلك الذكرى المؤلمة في حياته هي الوحيدة التي يحتفظ بها من طفولته .....
كبر أخي و أصبح فتىً يافعاً و لكن بدل من أن يشعر تجاه الجنس الآخر بشي يوافق بلوغه أصبحت ميوله متضاربة لأبناء جنسه تارة و تارة للجنس الآخر و لم يكن يدري أنها خطأ بسبب ما مر عليه , و بعد أن أصبح في الثامنة عشرة و أكثر بدأ يستوعب القضية و خصوصاً بعدما شاهد عن طريق أحد أصدقائه أحد الأفلام الغير أخلاقية .... كانت لديه تجربة سيئة مع أحد أصدقائه لكنه رفض أن تكون التجربة أكثر من إفراغ شهوة كما كان معه في طفولته .... و كان يندم أشد الندم بعد كل علاقة مع صديقه فهو داخلياً لا يشعر بالمتعة ... ذهب لأطباء غدد و هرمون و أطباء تناسلية فكان وضعه العضوي سليم مائة في المائة .. و تحاليله سليمة رغم كون الهرمونات ليست عالية و لكنها ضمن الحدود الطبيعية ...و استمر صراعه مع نفسه حتى هذه اللحظة التي أكتب لكم فيها إلا أن أموره تعقدت أكثر بسبب ما يجول في نفسه و اسمحوا لي أن أشرح لكم ما بداخلها:
1- الشاب يريد أن يرتبط بفتاة و يصارع مع نفسه ليكون شعوره تجاهها طبيعياً و يبتعد عن أبناء جنسه فهو يطمح لتكوين أسرة و أولاد ....
2- لكن شعوره تجاه أبناء جنسه ببساطة هو أنه فاقد الثقة بنفسه و يعتقد بأن كل من هم من أبناء جنسه أقدر منه جنسياً و لهم أعضاء أكبر من عضوه باعتبار صورة أعضاء من تحرشوا به لا تزال عالقة في دماغه و لا يدري هذا الشعور الذي يعتريه عندما يرى شاباً وسيماً فهو لا يريد أن يكون بينه و بين ذاك الشاب أي علاقة خاطئة و بنفس الوقت يتسائل إن كان هذا الشاب له قدرة جنسية و عضو أفضل مما ليده و إن حدث و كان هناك علاقة خاطئة لا يشعر بأي لذة على العكس تماماً تراه شارد الذهن أثناء العلاقة و يتذكر ماضيه من خلالها.
3- يحب النظر و التعرف على الشباب الجذاب و خاصة ممن هم فوق السن الذي تعرض فيه الاعتداء يعني أنه يرفض أن يتحرش هو بطفل أو يفكر بشكل شيء ممن هم تحت 14 سنة حتى لا تترك مأساته معهم و لا يعرف السبب و يعتقد بأن لماضيه سبب بذلك.. شاهد عدة أفلام جنسية عن أبناء جنسه و أثارته كما تثيره الأفلام الجنسية الطبيعية و أصبح يخاف أن يكو ن لديه ميول جنسية شاذة خاصة عندما يسمع بأن أصدقائة لا تستطيع التفكير برؤية مثل هذه الأفلام الجنسية الشاذة.
4- الشاب يعمل جاهداً حالياً على صوم رمضان و الحمد لله لم يفطر في حياته منذ كان في الثامنة من عمره و لا يوم واحد من دون عذر ... يحاول الصوم صوماً صحيحاً و لا يترك فرض صلاة مكتوبة عليه و يصلي التراويح بالكامل و يعمل على قراءة كتاب الله و يجاهد للابتعاد عن هذا التفكير و الاختلاط بالشباب حتى لا يفكر بهم بسوء و قد اتته الفيزا للعمرة في العشر الأخير من رمضان و يحاول التقرب من الفتاة التي يرغب بالارتباط بها و لا يعرف إن كان شعوره تجاهها حباً أم لا فهو لم يختبر الحب من قبل و لكنه يشعر بأنه يفكر بها دوماً باستمرار و يسعى ليلتقي بها و يكلمها و يفكر بما سيقوله لها و كيف سيحدثها ولكن عندما يراها يضيع كل هذا الشعور و قد عمد إلى أن تكون ممن يخاف الله و يقيم حدوده.
5- كل ما سبق من شرح للحالة غير مهم فهو قادر على ضبط أعصابه و توجيه نفسه إلى حد ما بالخوف من رب العالمين لكن المشكلة الأساسية هي ضعف الانتصاب الذي يراوه أثناء شهوته و الخوف من ألا يكون كفوءاً لمثل هذا الوضع و هو يعلم أن ما به حالة نفسية فقد تناول الفياغرا مرة و كانت النتيجة مذهلة و لكنه لا يريد أن يدمن عليها و يعلم بأن علاقته بأبناء جنسه لم يكن راضياً عنها فكان وراء ضعف الانتصاب لديه إضافة إلى أنه يعرف بأن العادة السرية تغضب رب العالمين فيشر بالذنب منها فلا يتم أي شي مما يخطط له و تبوء عمليته بالفشل لذا فهو يخاف من المستقبل مع زوجته...

إخواني في المنتدى أخي لا يقبل فكرة أنا يكون فاعلاً أو مفعولاً به أبداً و يصيبه القرف من ذلك لكن مشكلته هي ما بقي في طفولته من ترسبات عمقية و هي التي تجعله ينظر إلى الشباب الجذاب و قد يكو نالموضوع عادياً كون أي شخص منا يحبذ لو تعرف على من هو جميل لكن المشكلة هي أن لما وقع في كبره و دعوني أقول باللهجة العامية الغير علمية .. لما تعرف على شب جذاب ذات مرة يعرف أن ما حصل بينهما لم يتعدى النظر إلى أعضاء بعضهم البعض و اللعب بها ( مداعبة فقط ) و عذراً من الصراحة الغير مهذبة و أثناء ذلك يعرف أن ما يفعله سيء و لا يشعره بأي من المتعة و قد قرر من بعد ذلك الإقلاع عن الموضوع و هو يجاهد في سبيل ذلك و يحاول مراراً و يصر على قراءة كتابة الله و حفظه و يصر على الصلوات الخمسة و يسعى لزيارة بيت الله الحرام في العشر الأخير من رمضان 1426ه على أمل أن يتوب الله عليه و يشفيه ... أما بالنسبة لموضوع الزواج فلن يكون قبل 3 سنوات و بالتالي فهي فرصة له حتى ينجح في شفاء نفسه ... و هو لا يخاف من موضوع الزواج و لا من علاته بالانثى ... قد يحسب حساب ليلة الدخلة فهي ليلة مرعبة نوعاً ما لمن ليس لهم تجارب و عادية بنفس الوقت لكنه يعلم تماماً أن ما به سببه نفسي و ليس عضوي و يعلم أن ما يفكر به هو حصيلة ماضي أليم و يحاول الابتعاد عنه حتى أنه كلما رأى شاب و لو لم يكن يفكر به بشكل سيء يتركه و يبعد ناظريه عنه و يستغفر ربه لكنه أصبح متضايقاً من هذا الشعور و يريد الشفاء منه على أسرع ما يمكن و يحاول أن يطبب نفسه بنفسه ... إخواني إن ما به هو شعور داخلي محض فأخي يكره فعل قوم لوط و يعرف عذابهم و يعرف الحد عليهم لكن ما فعله و قلت لكم سابقاً كان مجرد النظر لأعضاء من معه لأنه يشعر بأن غيره من الشبان لهم قدرة أفضل منه علماً بأن ثقته بنفسه تعود إليه أحياناً و يرى نفسه أنه رجل بكل ما تحمل الكلمة من معنى و قادر على إسعاد زوجته ... لكن هذا الشعور من فترة لأخرى يقض مضجعه و يسعى للإقلاع عنه ... فكيف الحل وفقكم الله و إياي لمساعدة هذا الشاب الي تتقطع به السبل ليشفي نفسه

أرجو أن تساعدوني في شرح حالة صديقي و كيف أقدر أن أمد له يد العون علماً أنه قرر الذهاب لطبيب نفسي فهل تنصحوه بذلك....


والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته بانتظار جوابكم

Moslem
14-10-2005, 05:51 AM
السلام عليكم...
اخى اعلم انه إن كان بإمكانه الذهاب الى طبيب ثقه ومتدين...فهذا اسهل طريق إن شاء الله....
ولكن إن كان هناك طريق اخر...فسوف يكون بكثره الصبر والصلاه....فلى يرى اثناء صلاته إلا الله...فتصل درجة خشوعه وارتباطه بالله حتى لو كان يصلى معه اخوانه واصدقائه بجانبه فلا يلاحظهم..ولا حتى يراهم بطرف عينه
....فهو لا يتخيل إلا نفسه بين يدى الملك وهو مستو على العرش...
فكلما عظم الله فى نظره كلما زاد خشوعه وقلت ملاحظته لمن يقف بجواره فى المسجد او بمن هوا امامه....حتى يصل لدرجه انه يكره الانتهاء من الصلاه..لانه ليس هناك احد ليحل مشكلته إلا الله...وإن كان الابتلاء من الله فتكون رغبتى هيا ان اظل فى الصلاه لانى إن انتهيت من صلاتى عدت للدنيا ..فلا يسمعنى احد...وإن سمعنى فلن يفهمنى....وإن فهمنى فليس له الامر فى نفسى لانه لم يخلقها ليتحكم فى امرها.....
ومن هنا كان الارتباط بالله هوا العامل الاساسى....لنجاح التخلص من هذا الداء....و...
واخبر صديقك ايضاأن هذا الشأن كل داء.انه ليس بمفرده...فكل الكون على هذه السنه....وكل مبتلى على هذه الطريقه..."والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"
إذن فالطريق واحد لكل انواع الابتلاء....وهوا الارتباط بالله....لانى كنت اظن ان المبتلى بهذا الداء وحده اجبر على الارتباط بالله...ولكن اتضح فيما بعد ان كل المبتلون باى داء..(.وكل البشر مبتلون )..يجب عليهم ان يلتجئوا الى الله..فمن ابتلاهم؟...ومن بيده الحل؟


اما الاخذ بالاسباب فهو العنصر المصاحب للارتباط بالله...بل هو فى صميم الارتباط بالله...لان الله امرنا بالاخذ بالاسباب.....
مثلا ان يبتعد عن اصحاب الاثاره..ألا يراهم تماما.....وهذا شرط يجب تنفيذه.....يجب عليه الهجره الى مكان اخر ....لو كان عنده النيه والعزم على التغيير....ويجب ان يكون عنده..لان القيامه اقتربت وليس هناك وقت للتفكير او التردد.....ومن يلاحظ ما يحدث من تغيرات للعالم فى الفتره الاخيره يلاحظ ذلك.....

اما عن الراحه اخبره بان يجعل رمضان هدنه من التفكير فى تلك الاسياء حتى لو لم يتم شفاؤه ....اخبره فقط ان يسترخى...لان التفكير فى هذا الامر بدون علم يهلك العقل والاعصاب....فقط اجعله يسترخى فى هذا الشهر الكيم ولا يفكر فى كونه شاذا ام لا....
ولكن اجعله يصرف نظر عن الشهوه اصلا....اينما كانت فى انثى او رجل او حتى حجر...
المهم دعه يستمتع بالقيام والصيام....وربما يجد الله منه خير الصوامين القوامين...فيكرمه بالهدايه الداخليه.....وفى نفس الوقت هذا الشهر راحه له من كثره التفكير بالامر...ولكن بشرط الابتعاد نهائيا خلال الشهر عن كل مثير...وألا يستهين بالمثيرات..,,,وان يعتبر هذا انه خطوات الى الله ...وان يثق فى نفسه ...لان الامر بيد الله ليس بيده..فالله ابتلاه وكان من الممكن ان يجعل هذا البلاء يصيب اى شخص طبيعى اخر..ولكن الله اختاره وهو اهل للصبر والفلاح ودخول الجنه.....مثل ما اختار غيره لبلاء اخر....وهذا يجعله يشعر انه مثل غيره.......هو فى امتحان ويقوم بالاجابه والاجتهاد.....
اما بعد رمضان.....فهذا ما يدعو من اجله فى رمضان...
ويجب ان يعلم ان الهدايه ليست سحرا...ولا شعوذه..
ولكن إن أراد هوا الفلاح فليصبر وليعود نفسه على أن يقول لها "لااااااا" فى رمضان......
حتى يسهل عليه قول "لاااااااااا" بعد رمضان,,,
والتدريب على مقاومة النفس قمته فى رمضان...اجعله يدرب نفسه على اطاله القيام
وفهم التفسير القرآنى وان يقرا قصه لوط وان يفهم تفسيرها....وان يصوم حق الصوم...ولكن اخبره بان يجعل هذا تدريجى....فمثلا اليوم يدرب نفسه على الصيام بدون تلفاز نهائيا وطوال اليوم...ولما يستشعر أن نفسه قد تعودت فراق التلفاز....فلينتقل إلى قيام الليل.....ثم إلى إطالة قيام الليل...وهكذا...وكلما كان عنده استعداد لتربية النفس كلما سهل عليه العلاج...ولكن إن خرج من رمضان دون أن يمضى شوطامؤثرا فى تربية نفسه فسيكون صعبا عليه العلاج بعد رمضان...."فى رمضان شهر الطاعات تساهل ونام وتباطأ فكيف به فى غير رمضان!!!!!"

والعنصر الثالث...أن يجعل هذا الامر جزء من حياته وليس كل حياته...لانه مبتلى مثل غيره...والكل مبتلى..وإن شاء الله ...سيتم النجاح فى الابتلاء ..لان الله لا يكلف احدا بشىء لا يقدر عليه العبد....
وان يشغل نفسه بدراسة العلوم الشرعيه.......ويفضل ان يدرس شىء هوا يحبه ويستهواه....
وان يعمل ما يحبه من العلوم الدنيويه والتى تعينه على العمل وكسب الرزق....
وان يكون عامله الاساسى وهدفه المصير فى الحياه هوا
"رضا الله وتجنب سخطه..ودخول الجنه ...واكتساب رضا الله...الذى يبتلى برحمته ويشفى برحمته"
أعانه الله وإيانا....وما كان فى هذا المقال من توفيق فمن الله(والله من الله فقط) وما من خطأ فمن نفسى ومن الشيطان....
السلام عليكم

تعيس في حياتي
17-10-2005, 08:19 PM
عندي مشكلة يا عالم وليومكم وأنا أعاني منها .. مشكلتي يا شباب بس قبل ما أقول المشكلة أنا شاب وعمري 16 سنة ..وأعاني من مشكلة الشك في الناس الحقيقة .. كيف أقولكم .. أشك في أي واحد التفت عليه أو اناظره وألقاه يناظر فيني .. !!!!!!! أشك في أي واحد من الشباب الي في السيارات ويناظرون فيني !!! ما عاد أطلع برا البيت !!!! أحاول ما أروح أماكن فيها ناس كثيرين !!!! ما أبي أتكلم قدام الناس !!! أشك في أي واحد يقول كلام ماله داعي وكذا !!! أو يقول وين بيتكم أو وين ساكن حتى لو خويي وأعرفه من سنين !! أو على النت !!!
يا عالم ما عاد اقدر أحتمل .. ما أقدر أنوم في آخر أيام إلا كم ساعة .. مدري أرق ولا وشو !!! حتى جتني فترة أبوي وأمي يناظرون فيني .. وأنا أقولهم وش تناظرون ؟!!!!
عندي وسواس من الناس جميع الشباب بالذات .. والقصة بدت من يوم كنت بالمتوسط أول ما دخلتها جا استاذ الدين وشاف الطلاب الكبار شواذ وكذا وبزعمه الحين بينصحني .. راح لعب بمخي كله قمت اشك في اي انسان ... وهو نيته طيبة الحقيقة .. تعرفون اكيد وش مشكلتي الحين .. اخاف من الشواذ كلهم !! ما أقدر اعيش يا عالم طول وقت افكر في هالمشكلة .. ما ودي اقول كلام اطول من كذا لكن تكفون شوفوا لي حل ..
يعني الصراحة ما أرتاح بيحاتي .. ما أكلم أحد كبير ولا أرتاح لين ناظرني أحد .. أو عرفت إنه شاذ .. أو من هالكلام .. يا عالم والله ما أفكر بغير هالموضوع حياتي كله في التفكير ما أقدر أنام ولا أرتاح ..
يعني لو كبرت بعد ببقى على هالحال ما أقدر أعيش حياتي براحة ؟!! ... وهل بتتغير نظرة الناس لي .. ؟؟ :cry:

أح د
19-10-2005, 06:32 AM
عندي مشكلة يا عالم وليومكم وأنا أعاني منها .. مشكلتي يا شباب بس قبل ما أقول المشكلة أنا شاب وعمري 16 سنة ..وأعاني من مشكلة الشك في الناس الحقيقة .. كيف أقولكم .. أشك في أي واحد التفت عليه أو اناظره وألقاه يناظر فيني .. !!!!!!! أشك في أي واحد من الشباب الي في السيارات ويناظرون فيني !!! ما عاد أطلع برا البيت !!!! أحاول ما أروح أماكن فيها ناس كثيرين !!!! ما أبي أتكلم قدام الناس !!! أشك في أي واحد يقول كلام ماله داعي وكذا !!! أو يقول وين بيتكم أو وين ساكن حتى لو خويي وأعرفه من سنين !! أو على النت !!!
يا عالم ما عاد اقدر أحتمل .. ما أقدر أنوم في آخر أيام إلا كم ساعة .. مدري أرق ولا وشو !!! حتى جتني فترة أبوي وأمي يناظرون فيني .. وأنا أقولهم وش تناظرون ؟!!!!
عندي وسواس من الناس جميع الشباب بالذات .. والقصة بدت من يوم كنت بالمتوسط أول ما دخلتها جا استاذ الدين وشاف الطلاب الكبار شواذ وكذا وبزعمه الحين بينصحني .. راح لعب بمخي كله قمت اشك في اي انسان ... وهو نيته طيبة الحقيقة .. تعرفون اكيد وش مشكلتي الحين .. اخاف من الشواذ كلهم !! ما أقدر اعيش يا عالم طول وقت افكر في هالمشكلة .. ما ودي اقول كلام اطول من كذا لكن تكفون شوفوا لي حل ..
يعني الصراحة ما أرتاح بيحاتي .. ما أكلم أحد كبير ولا أرتاح لين ناظرني أحد .. أو عرفت إنه شاذ .. أو من هالكلام .. يا عالم والله ما أفكر بغير هالموضوع حياتي كله في التفكير ما أقدر أنام ولا أرتاح ..
يعني لو كبرت بعد ببقى على هالحال ما أقدر أعيش حياتي براحة ؟!! ... وهل بتتغير نظرة الناس لي .. ؟؟ :cry:

لازلت صغيرا يابني

والحياة الجميلة لازالت بإنتظارك

سامح الله من اكسبك هذا الشعور

وتأكد أنك ستتغير للأفضل

إن أستمرت الحالة معك

راجع الطبيب وستجد العلاج

وفي هذه الأيام النفحات الإيمانية ملموسة

فأستغلها وتقرب إلى ربك

وفقك الله ورعاك

صراع
21-10-2005, 10:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ أح د
السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة اعاني من هذه المشكلة ولكن بشكل نفسي وليس عملي أنا أعرف ماهي مشكلتي ولكن قليل من النساء من يستطيع تقييم مشكلة من هذا النوع الخطير وكما قلت أنت بسبب الخجل والحياء
بحثت كثيراً عن تعليل لهذا الموضوع ووصلت لنتائج سألخصها لكم:
للشذوذ الجنسي أنواع مختلفة فمنها يرجع الى تعدد الاجهزة النتاسلية كالخنثى والحل هو اجراء العملية الجراحية لتحديد الجنس ومنها يرجع الى النفس الرخيصة لمجرد الشهوة الشاذة والحل هو الرجوع الى الله عز وجل وتقوية الايمان والعقيدة أولاً و العلاج النفسي ثانياً لأن منشأ هذا الشذوذ قد يعود الى البيئة الاجتماعية والتربية غير السليمة
وفي كلا النوعين ليست هي المشكلة التي تحتاج الى كل هذا النقاش أما الحالة الثالثة وهي التي تحتاج الى نقاش لمساعدة المنتمين اليها وأنا منهن هي
هناك أشخاص مريضون حقيقيون ليسوا بشواذ سواء كانوا من الذكور أو الاناث و تعريفهم هو ان احساسهم وفكرهم وعقلهم لا يتطابق مع جسدهم وهؤلاء يقسمون الى قسمين الاول يمارس الجنس مع مثيله والثاني يعرف بحقيقة مرضه لكنه لا يمارس الجنس مع مثيله وأنا انتمي لهذا القسم مع الاشارة ان الكثير منهم لايعرف انه مريض
ياجماعة هو مرض كاي مرض كالعمى والربو و.....
موضوع الهرمونات لم يتطرق له أحد في منتداكم وهو موضوع هام في هذا المجال اريد أن أحول النقاش الى هذا الاطار هل يشجعني أحد خاصة اذا علمتم أن هنالك الكثير من الفتاوى الشرعية التي صدرت مؤخراً بجواز اجراء عمليات تغيير الجنس لهذه الفئة مع الرجاء النقاش بموضوعية وتدخل المختصين من الاطباء ورجال الدين وعدم استواء نظرتكم للشاذيين مع المريضين اذا وجدت تشجيعاً سأحكي لكم قصتي بكل صدق وأمانة
ولكم الشكر الجزيل

أح د
21-10-2005, 08:30 PM
الأخت صراع

حياك الله معنا

واسلوب طرحك جيد وسلس

نأمل منك إثراء الموضوع

( موضوع الهرمونات لم يتطرق له أحد في منتداكم وهو موضوع هام في هذا المجال اريد أن أحول النقاش الى هذا الاطار هل يشجعني أحد خاصة )


احترامي

مرسى التميز
22-10-2005, 05:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أقدم الشكر الجزيل لصاحب الموضوع لطرحه لموضوع حساس جدا ً ، وفي الواقع أجد كثير

من الأخوة والأخوات قد وجدوا المتنفس لكي يتحدوثون عن ما في خواطرهم ، علاقاتهم ،

أفعالهم سواء ً الظاهر أو القلبي من تفكير وغيره ..


وقبل أن أطرح ملاحظاتي أريد أن أعطي باقة ورد ممزوجة ً بأجمل عبارات الحب والثناء

والإعجاب لما خطته أيديهم وعلى الشجاعة العظيمة للطرح والبحث الصادق عن الحل ..



ملاحظاتي :

أجد أن الموضوع متشتت نوعا ً ما ( قد أكون مخطئ ) ، لكثرة الردود في يوم واحد فيصعب

الرد وإيجاد الإجابة الشافية ، وأظن لو جعل هناك رد يتباحث فيه الأخوة والأخوات ويردون

به على الشجاع الطارح لمشكلته لكان أرتب وأدعى للفهم والإستجابة السريعة والنتيجة بعد

ذلك بالتأكيد ..

أعلم أن هذا الإقتراح قد يصعب على الإخوة لأنه لا يدخل الموقع إلا في أوقات محددة ولكني

أجد الردود متقاربة جدا ً من بعضها ..


والله أعلم وأحكم ، وأعتذر عن الإطالة وأيضا ً أكرر قد أكون مخطئ فصحّحوني ..

لكم مني كل الشكر ..


ولا أنسى أن أبارك لكم بهذه العشر الأخير من رمضان ، والتوصية الأكيدة لنفسي أولا ً

بالإستفادة منها في الأعمال الصالحة والدعاء الدعاء ثم الدعاء للتوفيق في الدنيا والآخرة

فهو المجيب والمعين المفرّج للهموم ..

والله إنها خير أيام السنة والفائز من أدركها بالطاعات والأعمال الصالحات ، أسأل الله

العظيم بمنه وكرمه أن يعيننا ويوفقنا لأن نريه في هذه العشر ما يرضيه عنا ..

وأسأله الكريم القادر المجيب أن يجعل لنا من قيام ليلة القدر أوفر الحظ والنصيب ..

( لا تنسوني من صالح دعائكم )

صراع
26-10-2005, 05:59 AM
هل من أحد يعرف ماهو الفرق بين الشاذين والمتحولين جنسياً بمافيهم الراغبين بالتحول؟
سأقول لكم الجواب بعد آرائكم

أح د
26-10-2005, 08:37 PM
هل من أحد يعرف ماهو الفرق بين الشاذين والمتحولين جنسياً بمافيهم الراغبين بالتحول؟

أتوقع

ان الشاذ جنسيا هو : الممارس للشذوذ سواء رجل أو امرأه.

والمتحولين جنسيا هم :
الأشخاص الغير راغبين بجنسهم أو اللذين يشعرون أنهم مختلفين ، ويرون أنهم بحال أفضل فيما لو غيروا جنسهم ، ويسعون لذلك عبر تعاطي هرمونات وأدوية وقد يتطلب الأمر عمليات جراحية ، كذلك هذا ينطبق على الرجل أو المرأة .

صراع
31-10-2005, 05:23 AM
الأخ أح د
يبدو لي أن طرح هذا الموضوع يحتاج إلى موضوع جديد فأنا ألاحظ قلة المشاركات كون ان المشاركين لا يعرفون بتحول هذا الموضوع من الشذوذ إلى التحول الجنسي
تحياتي

العين المظلمة
07-11-2005, 10:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا أخواني المحترمين انا من الاشخاص الذين عانو من مشكلة الشذوذ الجنسي وسوف اشرح لكم سبب خوضي هذه التجربه المؤلمه كان سني مبراً في الخامسة عشر وكان ابي دائماً مشغول عني انا واخوتي وكنت انا امر بحالات نفسيه بشعه وذالك بسبب الامور الغريبه التي كانت تواجهني في تلك الفتره لم اجد من الجأ له واحكي له ما بداخلي من احزان ومشاعر افتقدت الحنان والاحساس بالمسأوليه وكنت دائماًمنطوي في المنزل لا اذهب كثيراً مع اصدقائي الذين كانوا هم اهم ما لدي في حياتي لأن من خلالهم كنت اخفي همي والمي وشعوري بالوحده و الغربه فكبرت واستمرت الايام والحياة لم تتوقف بل اكملت طريقي وانا اشعر بضيق شديد ووحده دائمه إلى ان جاء بي القدر الى الانسان الذي حلمت به دائمأوتمنيته ان ينقذني من احزاني واصبحنا اصدقأ و كان دائماًيسمع لي وينتبه لي ويهتم لأمري وكان حريصاًعلى اسعادي دوماً الى ان جاْ الوقت وتعلقت به الى درجه انني لا اريد الإبتعاد عنه واريد البقاء بجواره و ابتدأ يتقرب الي دائماًوبدأت مباديء العلاقه الجنسيه الذي ببها فقد الشعور بلذة الحياة السليمه والامنه و بدأت تتكسر كل احلامي وذهبت ابتسامتي وكل ذالك كان بسسب ماذا بسبب انشغال اهلي عني وابتعاد ابي عني في فتره كان من الواجب ان يكون بجانبي



اخواني الاعزاء انصحكم ان تتصادقوا مع آبائكم وألا تبتعدوا عنهم مهما هم بعدوا عنكم بدون الاب والام سوف تضيعون مثلي وتتذوقون كل معنى الذل والمهان


والمجتمع لا يرحم كل انسان يجري وراء شهواته ولا يحسب حساب لأي كرامه وكبرياء وانسانيه

اشكركم على فتح هذا الموضوع المهم بالنسبة لكثير من الاشخاص مثلي


والان انا اعيش بسلام والحمد لله وكل هذا بعد العاصفه عم الهدوء

اشكركم

Moslem
13-11-2005, 11:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ما حكيت عنه انا امر به الان....ولكن الحمد لله الشخص الذى صادفنى ليعوضنى قد اكتشفت ع بعض الصفات الذميمه عنه..ولكن مشكتى الان انى انجذب له جنسيا فقط..لان ما به من صفات بدنيه يستثيرنى للاسف....ولكن سوف اتركه بإذن الله..ولكن انتظر فرصه مناسبه..لانه دخل فى بيئتى وعرفته على كل اصدقائى....وحين اتركه سوف يسالنى اصدقائى الملتزمين دينيل عنه...فلن استطيع شرح السبب..وهو انى افكر فيه بطريقه غير سليمه ..
ادعولى ان اتركه بسلام ...وظروف عائلتى ربما هيا السبب...ربما لخصامى لاختى طوال عمرى تقريبا....لان عقلها صغير جدا وهى اكبر منى سنا....ولكنها تغضب لاشياء تافهه...وابى متوفى منذ كان سنى 40 يوما.....واخوانى الصبيه اكبر منى ايضا فانا الصغير..
فلن انال الاهتمام والحضن الكافى من امى...ولكن هذا غصب عنها..لانها امراه عامله"مديره فى مدرسه"....وتاتى بعد العمل لتطبخ وتنظف....فلن استطيع ان القى باللوم على احد ...ولا حتى نفسى لانى دخلت هذا الطريق قبل ان اعرف انه خطأ..ولكن لا اعرف تعريفا أ×ر إلا انه ابتلاء يجب الصبر عليه للوصول الى الجنه.....والبعد عن النار...,اتقاء غضب الله..والعيش فى حياه مثل باقى الناس.....
السلام عليكم

Moslem
13-11-2005, 11:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ما حكيت عنه انا امر به الان....ولكن الحمد لله الشخص الذى صادفنى ليعوضنى قد اكتشفت ع بعض الصفات الذميمه عنه..ولكن مشكتى الان انى انجذب له جنسيا فقط..لان ما به من صفات بدنيه يستثيرنى للاسف....ولكن سوف اتركه بإذن الله..ولكن انتظر فرصه مناسبه..لانه دخل فى بيئتى وعرفته على كل اصدقائى....وحين اتركه سوف يسالنى اصدقائى الملتزمين دينيل عنه...فلن استطيع شرح السبب..وهو انى افكر فيه بطريقه غير سليمه ..
ادعولى ان اتركه بسلام ...وظروف عائلتى ربما هيا السبب...ربما لخصامى لاختى طوال عمرى تقريبا....لان عقلها صغير جدا وهى اكبر منى سنا....ولكنها تغضب لاشياء تافهه...وابى متوفى منذ كان سنى 40 يوما.....واخوانى الصبيه اكبر منى ايضا فانا الصغير..
فلن انال الاهتمام والحضن الكافى من امى...ولكن هذا غصب عنها..لانها امراه عامله"مديره فى مدرسه"....وتاتى بعد العمل لتطبخ وتنظف....فلن استطيع ان القى باللوم على احد ...ولا حتى نفسى لانى دخلت هذا الطريق قبل ان اعرف انه خطأ..ولكن لا اعرف تعريفا أخر إلا انه ابتلاء يجب الصبر عليه للوصول الى الجنه.....والبعد عن النار...,اتقاء غضب الله..والعيش فى حياه مثل باقى الناس.....
السلام عليكم

Moslem
13-11-2005, 11:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
جزى الله الاخوه المساهمين فى حلول مشاكل الناس خير الجزاء..وكشف الله كرباتهم...
اخوانى ف الله...
1- اعانى من سوء التركيز فى المذاكره بسبب تذكرى لعده مواقف او لمواقف معينه حدثت لى خلال يومى او حدثت لى من قبل طوال عمرى.....
فذلك يذكرنى بمواقف لا اود ان اذكرها لانها تضايقنى...وربما اتذكر الشهوه
مثلا إن انفردت بنفسى فتره ليست قصيره قمت من مقعدى وانا مهموم او مخنوق من شخص معين....وربما هذا الشخص قد حذفنى كلية من تفكيره.....
2-وانا اتكلم عن شخص معين اعرفه ....كانت تربطنى به علاقه قلبيه شاذه.....وانا الحمد لله لم ارتبط به الان عاطفيا..ولكن اشتهيه جسديا..واقاوم الاقتراب منه بشهوه....ولكن اتخيله بعض الاحيان غصب عنى......ولكن عقلى يدرك انه يتظاهر امام الناس بالقول الحسن ولكنه انانى ولا يحب الا ان يستفيد...ولا يحب ان يفيد...على الرغم من انه يصلى ويصوم ..وكان ملتحيا وحلق لحيته.....و اريد ان اتركه لكى لا التفت الى شىء يثيرنى...وارتاح من ذلك الصراع النفسى......ولكنى للاسف ادخلته فى حياتى لدرجة ان اصدقائى الملتزمين سيسالونى عنه...ولن استطع شرح السبب لانفصالى عنه...(وهو انى اشتهيه)....

3-اختى عقلها صغير ونحن متخاصمين طوال عمرنا تقريبا......وتغضب لاشياء تافهه...وهيا اكبر منى سنا....واحاول ان اصالحها حتى لا اقطع رحمى...فربما يكون هذا سبب من اسباب استمرار احساسى بالشهوه اتجاه الرجال...ربما هذه لعنه من الله...(.رحمنى الله وهو الرحيم)
او ربما لا..الله اعلم...

ادعولى ان يؤلف الله بينى وبين اختى فاكون قد اخذت بكل الاسباب فى علاجى من الشذوذ...

in_darkss
15-11-2005, 04:20 PM
كان الله بعوننا جميعا أخ مسلم.................
ما لنا سوى الصبر و انشالله الفرج قريب:

إذا اشتملت على اليأس القلوب ... وضاق لما به الصدر الرحيب
و أوطأت المكاره و اطمأنت ... و أرست في أماكنها الخطوب
ولم تر لانكشاف الضر وجها ... و لا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوط منك غوث ... يمن به اللطيف المستجيب
و كل الحادثات إذا تناهت ... فموصول بها الفرج القريب


وبالنسبة لعلاقتك مع أختك فلا أعتقد أن هنالك أسهل من اصلاحها....قد يكون عقلها صغير ..إذا"
كبر أنت عقلك ....وتجاوز عن الخلافات حتى لو كان الحق بجانبك ..." رحم الله امرء ترك المراء ولو كان محقا....... " . إرض بأن تكون مظلوما عسى أن يعوضك الله بالمغفرة و الجنّة....
وإذا حصل خلاف في يوم ما....انساه في اليوم التالي ...و كلم أختك كأن لم يحصل شيء...والبنات "مخلوقات" لطيفة ...ستجد بأن أختك ستتقرب منك أكثر و تعطف عليك . الأمر يحتاج إلى تجاوز الكبرياء و كثير من الايمان..............و الله ولي التوفيق

mido85
15-11-2005, 04:53 PM
اخى احد
من الجيد طرح هذا الموضوع لانة اصبح حقيقة ملموسة فى مجتمعاتنا.وارى من اسباب هذا الموضوع هو الرغبة الجنسية لدى الولاد والبنات فى ظل بعد الجنسين عن بعض بحكم العادات والتقاليد وهو ما يجعلهم يذهبون الى هذا الطريق لارضاء هذة الرغبة.كذلك ضعف الثقافة الجنسية وهو ما يجعلهم لا يعلمون بضرر هذا الشى وان ضرر عظيم جدا

مرسى التميز
15-11-2005, 09:21 PM
اخى احد
من الجيد طرح هذا الموضوع لانة اصبح حقيقة ملموسة فى مجتمعاتنا.وارى من اسباب هذا الموضوع هو الرغبة الجنسية لدى الولاد والبنات فى ظل بعد الجنسين عن بعض بحكم العادات والتقاليد وهو ما يجعلهم يذهبون الى هذا الطريق لارضاء هذة الرغبة.كذلك ضعف الثقافة الجنسية وهو ما يجعلهم لا يعلمون بضرر هذا الشى وان ضرر عظيم جدا


تعجبت من ردك كثيرا عندما قلت :

" وارى من اسباب هذا الموضوع هو الرغبة الجنسية لدى الولاد والبنات فى ظل بعد الجنسين عن بعض بحكم العادات والتقاليد وهو ما يجعلهم يذهبون الى هذا الطريق لارضاء هذة الرغبة"

هل برأيك أن الحل في الدمج بينهما ؟!!!!!!

فأقول لك لو كان الدمج فيه خير لأمر به النبي -صلى الله عليه وسلم- والله من قبله ، فكيف

تأتي بأسباب لا أظن أن يطرحها إلا من أراد ذلك الشي لكي يفعل ما بدا له ، وحاشاك عن ذلك

ولا أظن أنك منهم ولكن أحببت أن أنبه أنه قد يفسر كلامك كما فسرته أنا ولم أجد له تفسير

آخر :|

لمياء الجلاهمة
16-11-2005, 07:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله

اعتذر للاخوة والاخوات عن الانشغال بمتابعة الموضوع

ادخل فقط لاعلق على رد الاخ ميدو


اخى احد
من الجيد طرح هذا الموضوع لانة اصبح حقيقة ملموسة فى مجتمعاتنا.وارى من اسباب هذا الموضوع هو الرغبة الجنسية لدى الولاد والبنات فى ظل بعد الجنسين عن بعض بحكم العادات والتقاليد وهو ما يجعلهم يذهبون الى هذا الطريق لارضاء هذة الرغبة.كذلك ضعف الثقافة الجنسية وهو ما يجعلهم لا يعلمون بضرر هذا الشى وان ضرر عظيم جدا

كثيرا مانسمع هذه المقولة ولكن اخي لاحظ في الغرب وكل شيء لديهم متاح وبسهولة يكثر عندهم الشذوذ الجنسي وبشكل كبير جدا فماتفسيرك لهذا ؟؟

Moslem
11-12-2005, 04:01 AM
علاج العشق المحرم.....وهو الداء العضال الذى أعيى العقلاء.....وأتعب الأطباء دواؤه....فهذا الداء لا يصل إلا لقلب فارغ.....ومع ذلك فهو أمر يسهل الشفاء منه بإذن الخالق....
1-إ ن كان الوصول للمعشوق يصعب شرعا و قدرا.....فعلى المحب أن ييئــّس نفسه من الوصول إلى المعشوق....لأن النفس ترتاح من الوصول لما يئست منه...وتصرف النظرعنه...فإن لم يصلح هذا العلاج...فليكن العلاج الاخر وهو أن يعلم العقل أن محاولة الوصول إلى المحبوب من الجنون...وانصراف الحب الزائف يبعد الجنون.
2-وإن كان الوصول للمحب يصعب شرعا لا قدرا.....فهذا الداء العضال.(العشق المثلى)...وعلاجه أن يشعر المحب بأن الوصول للمحبوب يصعب قدرا أيضا....لأن ما قدر الله يكون بإذن الله.....وليكرّه نفسه فى المحبوب...وإن استفسر عن صفات االمعشوق (عن طريق أحد جيران المحبوب مثلا) لوجد مساوئه تفوق محاسنه بكثير....
3-أن يعلم العقل.. ....بأن الوصول للمحبوب يكون بفوات من هو أحب منه وأنفع وأدوم للمحب..فيكون بعد اللذة تبعه وبعد الشهوة شقوة ....
4- وأن يعلم بأنه بفوات المحبوب يأتيه من هو أحب منه وأكثر نفعا ولذه....فيكون صلاحا أبديا ويكون صلاحا دنيويا وعمليا.
5-فإن لم يصلح هذا...فليبدأ بتذكير النفس بمساوئ المحبوب وكشف ما يستره عمى العشق....أقل ما يكون أن يتذكر أن هذا الحب عرضى ...وأنه زائل بزوال العرض..وربما يكون العرض متعه أو رفقه أو جاه أو مال أو سلطان. .وبزوال هذا العرض زال الحب ...وهناك من هو أحب من المحبوب فيكون أنفع وأكثر لذه وسرور.
6-فإن لم يصلح...فليرى ما تفعله الشهوة من منع المصلحة الدنيويه..من تزاوج وتناسل ...وأن عدم معالجتها يؤدى إلى السير وراء قضائها وإعمال العقل عليها فيكون سببا فى الفشل .....يحجبه عن الانتاج والعمل...والكآبه المستمره لعدم تحصيل اللذه الدائمة .
7-فإن لم يصلح هذا العلاج فأخيرا ...فعليه بدعاء المضطر ربه وبالتضرع واللتذلل والخضوع والانكسار لله... الذى يكشف السوء عن العباد...وهو السميع العليم بكل ما يدور فى باله وما يجول فى خاطره....

نقلا مبسطا من كتاب" كنوز الطب الشعبى البديل" لنخبة من العماء


وقال د\ عائض القرنى ضمنيـّا بخصوص هذا الأمر..
أنه من ابتــلى بهذا البلاء...فعليه بهجر أرض المحبوب ...

االجنان
19-12-2005, 09:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعياني هذا الموضوع ،
وبحثت كثير وقرأت كثير واتصلت بعلماء نفس كثيرين ،

سأذكر حديث للأحبة الشباب من الجنسين وسأضع وصله وبعدها
سأشارك بما لاحظته وفهمته عن هذه الخطيئة ،

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
كيف أنتم إذا وقعت فيكم خمس ،
وأعوذ بالله أن تكون فيكم أو تدركوهن :
ما ظهرت الفاحشة في قوم قط يعمل بها فيهم علانية
إلا ظهر فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم ، ... "
رواه أحمد وابن ماجة .

http://www.alsakifah.org/vb/showthread.php?t=48330

أسأل الله تعالى أن ينجي كل شباب هذه الأمة ،
فإننا أصحاب عزة ،
وأصحاب كرامة ،
وأصحاب الجنة ،
فلماذا لا نحبها لنحصل عليها ،
ولماذا ندوس على كرامتنا وعزتنا لقذارة ؟

ولي عودة إن شاء الله تعالى >>
الجنان

االجنان
23-12-2005, 06:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
تحدثت إحدى البنات العزيزات عن الهرمونات وهي السبب في
إحداث هذه الضجة والإلتفاف حول الغير طبيعي للفطرة ،
فقط كمعلومة عزيزتي الكريمة ،
إنه إلى الآن الأطباء لم يستطيعوا التغيير الجذري من رجل لإمرأة وإمرأة لرجل ،
حتى العمليات التي تمت أجريت وهي ناقصة لأن النساء اللأتي تحولنا رجال
لن يستطيعوا الإنجاب في يوم من الأيام لأنه لن تتكون لديهم حيوانتا منوية
والعكس لدى الرجال الذين تحولوا نساء لن تتكون هناك أطفال في الأحشاء
فخلقة الله لن تتبدل ولن تتغير ،
وهذا ما أكده كل الأطباء الذين أجروا هذه العمليات .

يبقى شيء واحد إن أي شخص لا يفكر بالشيء الطبيعي فهو يعتبر
في حكم الغير مألوف وهذا الغير مألوف ما يحذر عنه رسولنا الكريم :

قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا استحلت أمتي خمساً فعليهم الدمار ،
إذا ظهرَ التَّلاعُن ، وشربوا الخمورَ، ولبسوا الحريرَ، واتخذوا القَيْنَاتِ ،
واكتفى الرجالُ بالرجالِ، والنِّساء بالنِّساء )


والدمار لاحق بنا لا محالة فنحن من عدة سنوات نعاني الأمراض التي
ليس لها علاج ونعاني الفشل والإحباطات المتتالية .

فنسأل الله السلامة للجميع .
الجنان

لي عودة إن شاء الله تعالى .

أح د
28-12-2005, 02:19 AM
الجنان

شكرا لردك وتعقيبك

ولك احترامي

imported_al_SAHER
13-01-2006, 11:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اشكركم اخواني على هذا الموضوع المهم تقريبا لكل شخص يجد فيه ميول شاذة تربطه بشخص ما او لكل ماهو جميل من الاطفال او اصدقائهم وانا احد الذين يعانون من هذه المشكلة فعليا فقد تربت عندي منذ الصغر وهي استهواء كل ماهو جميل وامرد من اي جنس سواء ذكر او انثى ولكني كنت شخص عايدي جدا داخل مجتمعي حتى حصلت لي مشكلة قبل اربع سنوات ذكرتني برجل اغتصبني في صغري ولكني تناسيت تلك الحادثة حتى موعد حصول المشكلة وتذكرتها فجاة وخرجت من عقلي الباطني لحيز الوجود كوسواس قهري باني شخص لست رجلا واصبحت اتدرب على خشونة صوتي وخشونة ملامحي حتى اصابني مرض نفسي فجاة بسبب اشياء كثيرة منها الخوف ان يكون احد عرف تلك الحكاية وتداخلت المشكلات امامي ولكني كنت شخص عايدي جدا مثلي مثل اي رجل امامي حتى رايت يوما امامي شيئا قلت ربما يساعدني في علاجي المرض بنفسي وبقدرتي
او ان اصبح فعليا رجل شاذ جنسي بكل معنى الكلمة اي اني كنت اريد ان اتغلب على تلك الكلمة اللتي اصبحت كوسواس امامي كلما تكلمت مع رجل
او ان شيئا ما يتغلب على مشاعري كرجل وقررت التجربة فعليا وعالجت نفسي بهذا الشي وفعلا حصلت المفاجاة فجاة بدون اي ادراك مني عقليا او نفسيا او حتى من مشاعري الرجولية اذ انه في جزء من اللحظة بدون اي تفكير مني وجدت يدي صدفة تتجه الى رجل كان بجانبي وبشهوة غريبة الى جزء من جسده واصبحت اشعر بمشاعر شهوانية اغتصابية الى اي رجل وعيني تتجه لاشعوريا مني الى اجزاء من جسد الرجال لتنظر اليهم بشهوانية
اي اني اصبحت فعلا رجل بمشاعر امراة شهوانية لاادري كيف او متى حصل هذا ولكنه حدث ومن يومها ركزت على مشاعري كرجل كامل باذن الله وان الذي حصل ماهو الا نتيجة تجربة خاطئة لنفسي كما اني اعتقد ان هناك اوعية دموية اصبعت اشعر بها في منطقة ما في جسدي كانها تنقبض واصبحت اكره هذا الشعور داخلي الذي اتاني فجاة بدون ادراك مني ولكني اعتقد انه عقاب من الله سبحانه تعالى يذكرني به لاني كنت من يعملون عمل قوم لوط في تخيلاتي .
والنصيحة هيا اترك هذا العمل برمته وسوف تصبح شخصا عاديا ولاتنسى الخوف من الله سبحانه وتعالى فقد عذب قرية كاملة بسبب هذا العمل ليجعلهم عبرة للاخرين
ودمتم سالمين

تجربة فعلية

االجنان
14-01-2006, 10:04 PM
جزاك الله كل خير الأخ الكريم أحد على ترحيبك
حياك الله يا الشاهر
وبارك الله فيك
وحفظك الله من كل سوء وشر ،
وأعانك الله على الشفاء وثبتك إن شاء الله تعالى
حتى تستمر حفظك الله في طريق الصلاح عليك التيقن من
هذه الملاحظات :
ملء الفراغ شرط أساسي لعدم الانتكاس والرجوع إلى الخطيئة ،
لذلك بقدر المستطاع يجب أن :
* تبعد عن الشلل وأصحاب السوء حتى لا يجروك
إلى نفس المهالك السابقة ،
* وحتى لايذّكرونك بماضيك السيء ،
* وحتى لا يفضحوك أمام الآخرين ،

هذه نصائح هامه عليك أن تجتهد في القيام بها .
والأهم هو أن تحب نفسك ولا تتركها تدخل التهلكه بأفعال ضارة .

الجنان

أنس.ح
19-01-2006, 08:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أنا شاب في السادسة عشر، أعاني من الشذوذ الجنسي حيث أنني أشتهي الرجال بصورة عامة وبخاصة الرجال من فوق الأربعين الذين اكتملت رجولتهم وقد أشتهي بعض الشباب،وشهوتي لناحية الرجال كبيرة جداً،وقد أشتهي النساء ولكن بشكل ضئيل جداً.
علماً بأنني لم أرتكب اللواط في حياتي ولن أرتكبه إن شاء الله لأنني أخشى الله وأخاف عذابه.
أنا شاذ منذ كنت طفلاً حيث أن شهوتي قديمة من قبل البلوغ ومن ثم بلغت وازدادت شهوتي وبدأت تكتمل وكأنها شهوة طبيعية.
ففي البداية كنت لا أشتهي إلا يد الرجال أن توضع في مكان ما في جسمي ثم صرت أشتهي صدور الرجال وبطونهم ومن ثم أعضاءهم التناسلية الجنسية واليوم امتدت إلى كل الجسم فماذا أفعل ساعدوني أرجوكم إنني يائس جداً ومحطم للغاية وصرت أتمنى الخلاص مما أنا فيه!
أعتذر عن الإطالة وأعتذر إن كان تعبيري عن شهوتي فيها شيء من التجاوزات ولكنها الحاجة أرجو المساعدة والأجر والثواب من الله سبحانه تعالى.

ماركيز
22-01-2006, 01:16 AM
الأخ العزيز أنس.ح
لك مني تحية طيبة وأسأل الله أن يريك الطريق الحق وييسر لك سبل اتباعه لتصل إلى حل لمشكلتك..
سأقدم لك بعض النصائح التي أرجو من الله أن تكون مفيدة لك وتكون بداية لخروجك من هذه الحلقة التي تحاصرك من الأفكار الشاذة..

1- استعن بالله واعقد العزم على مواجهة هذه المشكلة منذ هذه اللحظة.. وسيجعل الله لك مخرجاً إن شاء الله، وأنت لديك فرصة ذهبية ثمينة جداً جداً.. وهي أنك ما زلت صغيراً في السن.. هناك من وصل سن الثلاثين ثم طلب العلاج وشفي بإذن الله مع العلم أنه كلما تأخر طلب العلاج صار ذلك العلاج أصعب وأطول.. إذاً فلتغتنم هذه الفرصة يا أخي ولتبدأ من الآن (من هذه اللحظة).
2- ابدأ بمنع نفسك من التفكير الشاذ بأن لا تسمح لنفسك بالاسترسال بالفكرة الشاذة.. هذا يحتاج إلى صبر وتدرب ووقت.. مع هؤلاء الثلاثة ستصل إلى حيث تريد بإذن الله.
3- امتنع عن التخيلات الشاذة، وعن العادة السرية المترافقة بالتخيلات الشاذة، أوقف استذكار التفاصيل الشاذة التي تثيرك كأن تتذكر أنك تحب أن يضع الرجل يده في مكان ثم كذا ثم كذا.. أوقف ذلك تماماً.
4- إذا وجدت نفسك تفكر بطريقة شاذة.. توقف فوراً، ثم اهدأ وخذ نفساً عميقاً واستعذ بالله من الشيطان الرجيم.. كرر ذلك أكثر من مرة.
5- إذا راودتك التخيلات الشاذة بشدة ولم تستطع إيقافها، فحاول استبدالها بتخيلات طبيعية، بأن تستبدل الرجل في خيالك بامرأة وترى نفسك تلعب دورك كرجل في هذه العلاقة وأنك تمارسها بالشكل الطبيعي.. استغل وجود شهوة ولو ضئيلة للنساء عندك لتنمي ميلك نحو النساء. إن لم تشعر بالمتعة فلا عليك اصبر وستأتي المتعة مع الوقت.. المهم أن لا تحصل على المتعة بالتخيلات الشاذة.
6- توقف عن تحديث نفسك بطريقة سلبية مثل (أنا شاذ، لا فائدة مني، ما هذا الذي أفعله.. وما إلى هنالك).. واستبدله بكلام إيجابي مثل (الرجال لا يعنون لي شيئاً جنسياً، أنا أميل إلى النساء، سأشفى إن شاء الله، أنا بدأت أتحسن، أنا أعود إلى فطرتي، أحتاج إلى أن أصبر على نفسي قليلاً وأقبل أخطاءها لكي أحسنها وأصوبها، الله سيساعدني، سأصل إلى ما أريد، سأكون بخير.. وما إلى هنالك).
7- اشغل نفسك بالمفيد من عبادة وقراءة ورياضة وغيرها.. ولا تترك نفسك للفراغ ولا حتى لثانية واحدة إذا استطعت.
8- إذا كان لك قريب أو صديق تثق به أو إمام مسجد أو شيخ ثقة لتبوح له بمشكلتك ويكون عوناً لك بعد الله وناصحاً فافعل.. وإن لم تجد فلا ضير، توكل على الله فهو حسبك... إذا لا سمح الله وجدت في نفسك ضعفاً أو اقتراباً من الوقوع في الخطأ الجسيم، فإياك أن تسكت على نفسك.. اطلب المساعدة فوراً.
9- لا تنس نفسك وإيانا من الدعاء.. فلا يخفى عليك كم أنت ونحن نحتاج إليه، بالإضافة إلى مفعوله النفسي السحري المريح.. عافاك الله وإيانا وجميع المسلمين ووفقك لما هو خير..

قبل أن أختم أهيب بك أن تقرأ مداخلتي السابقة (http://www.bafree.net/forum/archive/-40707_60.htm) في هذا الموضوع والواقعة في بداية الصفحة الخامسة منه.. لعلك تجد فيها ما يفيدك. بالتوفيق.

السلام عليكم.

االجنان
22-01-2006, 10:11 AM
الأبن العزيز أنس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السن الذي يكون من بين 14 سنة إلى 18 سنة يعتبر حفظك الله من أكثر سنين العمر إندفاعاً للشهوة والعواطف وذلك لنمو الغدد الداخلية المهيئة في الجسم لبناء إنسان متكامل .

ولكن كيف لنا بارك الله فيك أن نعالج ما تعانية ،
ولو إني أعتبرها معاناة ليست أصيلة في داخلك ،
وذلك ولله الحمد إنك لم تمارسها لكرهك أياها ،
وهنا تكون أبني الكريم أنت من الناس العاديين الطبيعيين ،
تحتاج إلى بعض التغييرات في الحياة لتتخلص من التفكير السوداوي
الذي يحيط بك ويسيطر على عقلك ومسبب لك أرق وشعور إنك لست
من الأصحاء .

عمرك الآن 16 سنة يعني قمة الشباب ،
* ابحث عن رياضة تحبها جداً ومتعلق بها وانغمس فيها ،
وإجعلها المرتبة الثانية بعد الدراسة ،
فكلما وجدت وقت نفس عن طاقتك بما تحبه من رياضة ،
* لا تختلي بالناس التي تثيرك ولا التي تسبب لك تفكير منحط ،
* اجلس في دور العبادة وتعرف على أناس سليميين في التفكير ،
فبهم الحل والخلاص .

"" أحدهم قال لي إنه يحب الكمبيوتر والتصفح والقراءة في عالم النت ،
فقلت له إحبس نفسك أمام الشاشة لفترات طويلة وإختلي بنفس مع الكمبيوتر لتمنع جسدك تلقائياً الإنفكاك عن الخطيئة ،
كما نعالج المدمن بالإقلاع عن الشيء الذي هو مدمن عليه "

وذلك لأن النفس تعالج نفسها طالما هي في حدود الصحة السليمة
والفطرة الربانية التي تخشى عقاب الله وغضبه .

وأقول لك :
إن الله يعرف ما تفكر به ،
فلو حسنت العلاقة بينك وبين الله وعاهدته على الصلاح لنفسك
لن تطلب مرة ثانية من أي إنسان مساعدة
فربنا أرحم من أي بشر على وجه الأرض .
فعود نفسك على الصمود لمواجهة الحرام ،
والله تعالى يرعاك ويحفظك .

الجنان

أنس.ح
22-01-2006, 08:16 PM
شكراً جزيلاً لكم إخوتي في الله ولكن هل الشفاء ممكن حقاً؟ وهل التفكير في النساء ممكن أن يكون حلاً مناسباً أم أنها معصية وحرام؟

HELM HIATY
25-01-2006, 02:22 PM
اعزائي المرهقين من التفكير الشاذ اليكم ما توصلت اليه :
في بداية عمر كل منا واجهنا شيئا موحدا وهو الاختلاط مع الذكر والجنس المشابه لنا جنسيا بطريقة او باخرى في شكل مداعبات او اغتصاب او رؤية مراهقة لنفس الفعل وارادتنا لكي نحاكيها , نعم رؤيتك وعملك لهذه الأشياء دون ان تدري او تشعر بحرمانيتها وانت صغير هيئت لعقلك وخاصة الجزء الجنسي به بأن يتعامل مع مثل هذا النوع من الجنس الشاذ لأنه راه محبوبا ومناسبا لجسمك وهي الرؤية الجنسية الاولى واول تعامل جنسي له كان شاذا وبالتالي رسم العقل تلك الصورة بداخله دون ان تشعر وبدأ يطورها ويخضع جميع اجزاء الجسم ومشاعرك وعولطفك لخدمة الجنس الشاذ والحب الشاذ الذي رسخ جذوره في اعماق عقلك وقلبك دون ارادة منك وبالتالي ممارسات جنسية ملائمة للجسم وغير ملائمة للمجتمع . ومن هنا تهيئة الجسم لخدمة هذا النوع من الجنس سواء العين باجتذابها لرؤية الرجال او الاحساس الجنسي فور لمس رجل ....وبالتالي تأقلم الجسم والمشاعر والعواطف مع الجنس الشاذ .
ومن هنا يظهر بما يسمى بالتشوه الجنسي العقلي أي تشوه الفكرة الجنسية لدى العقل ..ومن ثم الاحتياج الى تغيير تلك الفكرة ومحاولة تحسينها لتحسين اداء المخ وفكرته للرؤية الجنسية الجديدة الصحيحة.
وسأشرح لكم خطوات تلك التغير التي اقترحها خلال ايميلي القادم ...واسف للايطال عليكم وارجو ان يكون قد افدتكم وتدركوا هذه المعلومات عقليا حتى تستطيعوا العلاج بطريقة تدريجية والعلاج يشمل الناحية الجسمية والعاطفية .........والله معكم .

imported_al_SAHER
31-01-2006, 10:29 AM
الشاذ الجنسي او المخنث هذا شخص مريض عقلي يبغاله ضرب بالجزمة على راسه اكثر من مرة او جلد اسلامي من جد علشان يرجع لرجولته ولايبغاله معالج نفساني ولا شي وان كان حصله تحرش من صغره وتعود عليه لازم ينضرب علشان يرجع لنفسه
هذا راي الشخصي

أنس.ح
01-02-2006, 08:27 PM
السلام عليكم:
مع احترامي لك أخ ساهر ولكن رأيك الشخصي خاطئ 100% أنا أحد الشواذ ولكنني لا أرتكب لواطاً ولم أرتكبه ولن أرتكبه بإذن الله أبغي علاجاً لحالتي أنا تعيس حزين للغاية فلماذا تظلموننا إن كنا مرضى ومبتلين؟؟!
نحن لا نطالب بقوانين لزواج الرجال من بعضهم بل ونستنكر فعلاً كهذا ولكننا نطالب بعلاج وحل.

in_darkss
02-02-2006, 10:24 AM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من كان يؤمن
بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو فليصمت "

مع احترامنا للآراء الشخصية!! :(

أنس.ح
02-02-2006, 03:56 PM
السلام عليكم:
أخي الكريم in_darkss هل تعرف علاجاً واضحاً تفصيلياً لمرضي؟؟
هل الحلول التي وضعت في الموضوع كافية؟
أرغب في لقائك على الماسنجر حتى نتحاور كما يجب وحتى تحاول مساعدتي وذلك إن كنت فارغاً ولديك وقت.رد علي أرجوك!

HELM HIATY
04-02-2006, 02:06 AM
أعزائي :
ما قاله الأخ ساهر رأي شخصي متعصب لأنه لم يبتلى بما بلي بعضنا به فهو قد يكون شخص سوي ولكن تفكيره غير عادل ولا يجب ان يدلي بأي اراء تحبط من نفسية هؤلاء الذين عندهم امل.
وبالنسبة لطرق العلاج التي طرحت في المنتدى ما هي الا طرق كلامية اي لا نستطيع تنفيذها في ان واحد , لأن التغير ليس مرة واحدة ولكن يجب ان يكون تدريجيا على فترات زمنيه محدده , ومن هنا يجب تواجد برنامج زمني صحيح علمي وديني واخلاقي يساهم في التغير ويجب ان يطرح مرحلة مرحلة ونعرف نتائجة ...ومع احترامي لكل ما قاله الجميع سابقا فهو معروف جدا ولكن عند تعرض الشخص للشهوة فانه ينسى كل ذلك ويفكر في جمال الجنس , ومن هنا فان عملية التأقلم المبدأية تكون صعبة بعض الشئ ولكن لا بد منها وقد يحدث العديد من الضطرابات في شخصية الفرد خلال فترة التغيير وبالتالي الموضوع تدريجي وليس كلام ونصائح فقط .
ومن هنا يجب استغلال الفرد جسمانيا وعقليا وفكريا وسلوكيا لتوظيفه في الاتجاه الصحيح وتعديل انحرافه الجنسي .
وانا في هذه الايام اقوم بمساعدة احد المتخصصين بمحاولة لوضع برنامج قد يساعد الجميع واجتهد في ذلك فعليا .
وما دمنا نعيش على الامل فهناك حل باذن الله ......والله معنا جميعا

HELM HIATY
04-02-2006, 02:10 AM
أعزائي :
ما قاله الأخ ساهر رأي شخصي متعصب لأنه لم يبتلى بما بلي بعضنا به فهو قد يكون شخص سوي ولكن تفكيره غير عادل ولا يجب ان يدلي بأي اراء تحبط من نفسية هؤلاء الذين عندهم امل.
وبالنسبة لطرق العلاج التي طرحت في المنتدى ما هي الا طرق كلامية اي لا نستطيع تنفيذها في ان واحد , لأن التغير ليس مرة واحدة ولكن يجب ان يكون تدريجيا على فترات زمنيه محدده , ومن هنا يجب تواجد برنامج زمني صحيح علمي وديني واخلاقي يساهم في التغير ويجب ان يطرح مرحلة مرحلة ونعرف نتائجة ...ومع احترامي لكل ما قاله الجميع سابقا فهو معروف جدا ولكن عند تعرض الشخص للشهوة فانه ينسى كل ذلك ويفكر في جمال الجنس , ومن هنا فان عملية التأقلم المبدأية تكون صعبة بعض الشئ ولكن لا بد منها وقد يحدث العديد من الضطرابات في شخصية الفرد خلال فترة التغيير وبالتالي الموضوع تدريجي وليس كلام ونصائح فقط .
ومن هنا يجب استغلال الفرد جسمانيا وعقليا وفكريا وسلوكيا لتوظيفه في الاتجاه الصحيح وتعديل انحرافه الجنسي .
وانا في هذه الايام اقوم بمساعدة احد المتخصصين بمحاولة لوضع برنامج قد يساعد الجميع واجتهد في ذلك فعليا .
وما دمنا نعيش على الامل فهناك حل باذن الله ......والله معنا جميعا

HELM HIATY
04-02-2006, 02:17 AM
أعزائي :
ما قاله الأخ ساهر رأي شخصي متعصب لأنه لم يبتلى بما بلي بعضنا به فهو قد يكون شخص سوي ولكن تفكيره غير عادل ولا يجب ان يدلي بأي اراء تحبط من نفسية هؤلاء الذين عندهم امل.
وبالنسبة لطرق العلاج التي طرحت في المنتدى ما هي الا طرق كلامية اي لا نستطيع تنفيذها في ان واحد , لأن التغير ليس مرة واحدة ولكن يجب ان يكون تدريجيا على فترات زمنيه محدده , ومن هنا يجب تواجد برنامج زمني صحيح علمي وديني واخلاقي يساهم في التغير ويجب ان يطرح مرحلة مرحلة ونعرف نتائجة ...ومع احترامي لكل ما قاله الجميع سابقا فهو معروف جدا ولكن عند تعرض الشخص للشهوة فانه ينسى كل ذلك ويفكر في جمال الجنس , ومن هنا فان عملية التأقلم المبدأية تكون صعبة بعض الشئ ولكن لا بد منها وقد يحدث العديد من الضطرابات في شخصية الفرد خلال فترة التغيير وبالتالي الموضوع تدريجي وليس كلام ونصائح فقط .
ومن هنا يجب استغلال الفرد جسمانيا وعقليا وفكريا وسلوكيا لتوظيفه في الاتجاه الصحيح وتعديل انحرافه الجنسي .
وانا في هذه الايام اقوم بمساعدة احد المتخصصين بمحاولة لوضع برنامج قد يساعد الجميع واجتهد في ذلك فعليا .
وما دمنا نعيش على الامل فهناك حل باذن الله ......والله معنا جميعا

in_darkss
07-02-2006, 02:32 PM
تحية طيّبة!
مرحبا بك أخ أنس .

لا بدّ من وجود علاج (غير ال"جزمة") ولكن أعتقد أن العلاج ليس مجرّد وثابت. فالعلاج يختلف من شخص لآخرلأن المشكلة أصلا تختلف باختلاف الأشخاص وفقا لشخصيتهم ومحيطهم و نمط تربيتهم.

أعتقد أن رأي الأخ ساهر لم يعني الأشخاص المبتلين بغير ارادتهم والساعين نحو العلاج بصدق . وعلى الأرجح أنه كان يقصد من يرتكب الفاحشة بلا مبالاة ويسأل عن العلاج دون أن يسعى نحوه.ويجب أن لا ننسى أن الفاحشة من أشد ما يغضب الله عزّ و جلّ , وعلينا أن نغضب على من يرتكبها وخاصة من لا يبالي بهول ما يقترف !

يجب على كل شخص أن يدرس شخصيته والأسباب التي أدّت للاختلال لديه.لا بدّ من وجود مسببات قديمة ...ولا بدّ أن تجدها ان بحثت جيدا.
لم أعرض أي علاج في المنتدى ,ولكن مجموعة نصائح لتدفع الشخص ليبحث عن علاجه الخاص, أرجو أن يكون فيها الفائدة . وعندما يتم ايجاد العلاج , فلم تنتهي المهمة بعد ,بل بدأت: مثل جميع المصائب و الامتحانات التي يخوضها الانسان في حياته , مطلوب منك الصبر و الجلد لتصل لما تصبو اليه.
توكّل على الله ,و لينصرنّ الله من ينصره!

Human's dignity
15-02-2006, 01:40 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قد يكون مضمون رسالتى بعيد بعض الشئ عن الموضوع الرئيسى لهذا المنتدى و لكنه يدور فى اطاره, و انا لى رسالة واحدة فى هذا المنتدى و قد ذكرت فيها على ما اعتقد ان طريقتى للتخلص من تلك العادة او هذه الشهوة هى ان اجعل الاشخاص اللذين اعجب بهم اصدقاء لى, و قد نجحت مع معظم بل مع كل الاشخاص اللذين اعجبت بهم و لكن بقى واحد قد اقول انه صعب المراس,المشكلة انه وسيم و مرح جدا و طفل جدا فى نفس الوقت, و انا مشكلتى اننى حساس جدا اخاف من الاهانة او الاحراج من اى شخص او اصدقائى, فما بالك بمن احبه, المشكلة ان الطفل بعادته و برائته قد يجرح او يحرج الاشخاص و لكن عفويا و نتقبلها جميعا لانه طفل, و لكن هذا شخص كبير فنحن فى ال18 من عمرنا و لكن جميع تصرفاته و حركاته طفوليه و هو لا يتعامل معى وحدى هكذا بل مع كل اصدقائه بنفس الطريقة و لكن مشكلتى كما قلت اننى حساس جدا و لا اتحمل الاهانة, و قد عبرت له عن ذلك فى ورقة كتبتها له, و قد قرأها و لكنه قال انها فى النهاية وجهة نظر و لم يتغير ميلليمترا واحد فى معاملته, الكل يعامله من منطلق انه عيل و عادى بالنسبة لهم انهم يجرحوا او يهينوا فى بعض, و لكنى بالنسبة لى لا استطيع فكيف استطيع ان ادهس جزء من قلبى و ان اغير معاملتى له للاسواء و اعامله كالبقية؟؟؟؟؟ فانا اعطيه معاملة خاصة و هو يدرك ذلك تماما و لكن يبقى الطفل طفل, و لكن ما عدت اتحمل ذلك و لهذا لجأت اليكم طالبا النصح او الحل لهذه المشكلة التى اخذت تستحوذ على تفكيرى, فانا لا استطيع ان اخرجه من حياتى و فى نفس الوقت لا استطيع تحمل المزيد من معاملته التى هى بالنسبة لى معاملة تفتقد الى الاحساس و كنت انوى ان اقول له ذلك مباشرة و لكنى لم استطع امام ابتسامته الساحرة البريئة التى تدل على مدى برائته و ده اللى مجننى,ارجوكم انا محتاج حل عملى لانى وصلت لطريق مسدود بعده ممكن اقطع علاقتى بيه تماما و هذا هو ما لن استطيع تحمله. فى انتظار ردكم و شكرا.

Moslem
05-04-2006, 07:04 AM
آسف لان ردى عليك متأخر.....فلا أعلم ما المرحلة التى بصددها انت الان...
ولكن لكل من آلمه هذا العشق..
اظننى قد مررت بهذه المرحلة
وكانت نجاتى هيا ترك صديقى وهجره...وبحث عما يشغل قلبى بالعاطفة....فوجدت العاطفة الدينيه....وهيا الرغبة الشديدة فى التدين....وعدوت على صفحات النت والكتب لاعلم ولاتعلم....ما العلاج ...
ولكن اول الخطوات هيا ان تبعد عن المثيرات......وكنت فى مثل مرحلتك تقريبا بالظبط.......ولا تجعل المظاهر تغرك....واعلم ان الله ينظر إلى القلوب وليس إلى محاسن الصور...

ولا يغرك سهولة ردى عليك....فتظن انى لم امر بما مررت به...ولكن...الشرح قد يعجر عن وصف العذاب والصراع الذى قد يمر باى شخص يحتار فى علاقته بمن يحبه ...خاصة انه من بنى جنسه...زوقد يزداد الأمر صعوبة إذا كنت تحب من لا يستحق حبك...ومن لايقدره...

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

24-12
14-06-2006, 02:28 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا بصراحه تعرضت للتحرش الجنسي مرتين
واذكر بالضبط شنو كنت لابس وشنو صار
كنت في وسط حشد من الناس في احد المعارض واستأذنت من شخص انه يبتعد شوي عشان اطوف للمحل(والمحل كان عليه زحمه)
فجأه بدى يمسك اصابعي وانا اهني وخرت ايدي .. بعدين مسكها ويفركها .. تصنمت في مكاني وسط هذا الحشد من الناس الي يصرخ والي مادري شنو..بعدها من بين هذا الحشد صار في شخص وراي قام يتحرش فيني ويلزق فيني............... وانا متصنم في مكاني ولا ادري شقول ولا ادري شسوي ... ما اعرف شسوي شنو الحل اقول لمنو ... وطلعت من المكان عقب دقيقتين ولا ثلاثه من التصنم طلعت مكان وانا ايدي ترجف ومرتبك ومتوتر
ادور اهلي مالقهم من الارتباك قعدت ألف بالمكان لين مالقيتهم بس ماقلتلهم إلي صار

والمره الثانيه كانت مع السايق كان يحتضني يعني كا اخ له .. لكن المقصد منه شي ثاني يحتضني بطريقه غريبه


وانا اول مابلغت(طبعا انا بلغت ولا ادري عن هوا دار ابوي) وقبل لا تصير هالحادثتين كنت احتلم في رجل بس ما اكنت ادري شنو السبب او شنو تفسير هالحاله والحلم كان خالي من اي حركات جنسيه يعني مجرد انام معاه..وتكرر هالحلم كثير معاي ...

دايما افكر ليش انا جذي؟ولي متى اظل على هالحاله ملييت كرهت حياتي
انا لازم احط حاجز لهذي المشكله
انا لازم اتغير لاني اعرف انه التغير راح يغير
1- حياتي المهنيه في المستقبل بعد ما اتخرج .. أمامي ابواب كثيرره برتب عاليه لكن انا امتنع لاني مثلي
2-تفاعلي مع الناس واحتكاكي معاهم وانا الحين تقدرون تقولون انه علاقتي بالناس معدومه
3-اكون اسره سعيده واعوضهم عن الي عانيته من تفكك أسري وافهم نفسيتهم لانه انا مالقيت من يفهمني ويفهم نفسيتي



لاحظت من الردود في الموضوع انه في تشابه كبير للمواقف وللتفكير بينه
هذا الي حسسني انه في ناس يفهمون من شنو اعاني وافهم من شنو يعانون


وانا سوف اصبح رجل في المستقبل القريب
وانا سأتزوج في....المستقبل القريب
وانا سأرضي الله.... في المستقبل القريب

وشكرا لكم

24-12
14-06-2006, 02:30 AM
اعذروني اذا شرحت لكم الي صار وفضفضت بالمره... لانه انا مالقيت من افضفض له واحس انه هذا الشي المكبوت فيني لازم اقوله لشخص...ولشخص يفهمني...مثل ما انا افهمه

purelove
16-06-2006, 02:28 PM
ان الامر معقد كثيرا وليس بذلك السهولة - عن تجربتي فانا نشات في عائلة محافظة وفي مرحلة الطفولة رايت من هو اكبر مني يحاول عمل الجنس المثلي وكان عمري 7 سنين فما حدث الاوقتم بالتقليد ببراءة الاطفال مع من هو بسني وتكرر نفس الامر في عمر ال9 فضلا عن طلب من كان اكبر مني سنا بعمل الفحش -انا في صغري ولحد الان شخص هاديء وعاطفي واعتقد اني لم احصل على الحنان الكافي من والدي (ضروفه هي السبب فهو اولا واخيرا والدي وقرة عيني) لم اكن اعرف شي عن الجنس مطلقا كنت اتصور ان الجنس يحصل فقط بالحرام بين الرجل والمراءة او بين رجل ورجل اما المتزوجين فلايحصل شي بينهم - وصلت مرحلة المراهقة وبدات في احلامي اجد نفسي اعانق رجال بعمر ال 30 تقريبا -ولقلة معلوماتي عن الجنس اول مرة وبالصدفة حصل عندي قذف وانا كنت في الحمام حيث اهتم في اعضائي كما تعلمت في المدرسة فتصورت اني مريض او شي من هذه ولكن حيث اني وجدته شي ممتع استمريت عليه وكل تصوري اني المكتشف الاول بالعالم لهذا الشي ولا احد من البشر غيري يعرفه هذا كان في سن ال13 تقريبا - ولجهلي بكل شي عن الجنس فقلت مرة لاصدقائي بان الزوج لايعمل جنس مع زوجته (عمري 13) فاخذوا بالضحك علي-فعلا شي مخجل وقتها - وما زاد الامر علي اني في عائلة محافظة كثيرا والشرف عندها شي مقدس وهكذا صرت اخاف على شرف اي بنت كما لو اني تعقدت فصرت ما ارى بنت امامي تمشي الا وسبقتها في المشي كي لايقال السوء عنها - كبرت وانا ميولة شاذة لكني انسان عندي التزام في الدين واخاف على سمعة عائلتي فلم ابوح لاحد بهذا الامر ورغم بعض التحرشات البسيطة في مرحلة 13 الى 15 لم اسمح لا احد ان يتقرب مني ولو مقدار شعرة - ولكن حدث شي في سن ال23 حيث كنت في فندق فما احستت الا وشخص دخل علي وبطريقة عجيبة اثارني وطلب ان اكون فاعل معه ولكن من كثرة الخوف لم يحصل معه شي - وحيث اني اعيش في العراق وفي مكان شعبي فكان حرصي على سمعة اهلي شغلي الشاغل وحيث انه لم تدخل النت لنا الا بعد الحرب 2003(كانت موجودة بين عام 2000 الى 2002 لكن الشات كان ممنوع والمواقع الاباحية ممنوعة) فلم يبدر مني يوم ان اكلم او اسمح لا ااي احد ان يكلمني في هذا الموضوع - دائما في احاسيسي اميل للرجل الكبير لايتجاوز ال40 ان يضمني الى صدره وربما اقعد في حجره لكن دون جنس - فقط مشاعر محبة كما يعمل الاب مع ابنه ولكن من اين ان يحصل مثل هذا وكيف ان تنثار المشاعر الجسدية - بعد الحرب وحيث دخلت النت واتى معها الشات بدات اتعرف لكن على اجانب دون العرب اولا ثم على العرب دون العراقيين لكي يبقى الامر ضمن الشات كلام فقط دون لقاء وعمل حرام - وحدث اني وقعت في حب شاب عربي مجاور للعراق احببته بصدق وتمنيت لو ان هذا الحب هو الخلاص لكن عندما التقيت به لم اجد الا الوقوع في افعال محرمة (لم تصل الى عمل قوم لوط) وتحت الحاحه لعمل كل شي - انزعجت منه بسبب خوفي من الله - ثم يوم بعد يوم بدات مشاعري نحوه تخفت ولكن حدث ان اتاني شاب ثاني وهذا المرة شي مختلف فلقد وقعت في حب هذا الشخص من راسي حتى قدمي ولكن والله من جانبي كان حبا عفيفا طاهرا وكان هدفي الخلاص وان اخلصه مما هو فيه - في النت كان يطلب مني ان اريه جزء من جسمي ولكني كنت ارفض وارفض - وبدءت علاقتي معه تقوى يوم ويوم يحاول تركي ولكن القلوب متعلقة ببعض فهو قبل كل شيء انسان مؤمن بالله ويخافه ولكنه يجد صعوبة في الخلاص مما هو فيه - اما انا فلقد نسيت نفسي ونسيت اخرتي وصار كل اهتمامي في اخرة هذا الانسان الذي احبه بطهر ولكن كيف اخلصه مما هو فيه - ما حدث بعدها اني التقيت فيه ولكن ربما لو لم التقي فيه افضل فتعلقي فيه زاد ولكن للاسف وحيث اني كنت اشعر بحاجة لصديق واخ مقرب اضع راسي على صدره - من هذا العمل الذي حدث معه حصلت امور كنت لا ارغب بها - لكنها لم تصل الى عمل (قوم لوط اي جنس الادخال)
انا بلاشك في اشد الندم لان هذا حدث لاني بصدق وحق احبه فهو وان كان شخص طيب القلب وربما قسوة ابيه وما تعرض له من تحرش في طفولته حولته كذلك
لم اعد اعرف ماهو الحل - مالذي يخلصه ويخلصني واقول يخصله اولا ثم يخلصني لاني احبه من كل قلبي
هذا قصتي وربما الاجدر البعد عن هذا الشخص ولكنه يعني الموت لي وله روحيا

اخيرا اقول لك من يشمئز من لديه انحراف ما ادراك ان ابوك او اخوك او ابنك او زوج ابنتك لديه هذه الامور - وما ادراك انت عندما تصبح اب بسبب جهلك وقسوتك وقلة حنانك ان تحول ابنك الى هكذا شي
واقول لو كان لي شخص مستقيما ناضجا كنت اقدر ابوح له بامري فتاكدوا لكنت الان شخص طبيعي جدا -نعم هذه الامور كلها خطا وحرام ولكن لابد للمجتمع ان يطرح الحل لها لا ان يعاقب عليها فقط ويضيق الخناق وهكذا سوف يبقى الشاب كما هو دون حل لمشكلته

بداية
07-05-2007, 11:18 AM
ياريت فيه أحد يستوعب سلوكنا الجنسي الشاذ المرضي و يسمعنا بكل صدق دون أن يشمئز منا أو يقرف و يكون عونا لنا فنحن نحتاج إلى المساندة و الحب و المساعدة

و الله المستعان

بداية
07-05-2007, 11:49 AM
لا تختلف ظروفي عن ظروفكم فقد بدأت الجنس في سن مبكرةحيث كنت في 6 من عمري عندما بادر أحد أقاربي بتعليمي لعبة الطبيب على دمية في البداية ثم تطور الأمر إلى جسدي.. أنا أعاني الآن من رغبتي في وجود عضو ذكري ربما لأني كنت الأضعف في ذلك الموقف.. لكن أعلم حقيقة أني فتاة.. و أحاول أن أكون كذلك

لمياء الجلاهمة
07-05-2007, 12:34 PM
اخوتي .. ارى ان كل المسألة هي اختبار العلاقة بشكل خاطيء في سن مبكرة فتنطبع في الذاكره ان هذه هي المشاعر الجنسية التي تولدت اول مرة وايضا الحاجة الى الحب والحنان من الكبار في السن لفقد الحب من جانب الاب او الابن فتستغل هذه الحاجة من قبل اشخاص اخرين

اخي purelove معدنك واساسك طيب وان شاء الله تقدر تتغلب على هذه المشاعر

اخوتي مازلت ادعوكم للاطلاع على قسم تقنية الحرية النفسية وهي طريقة للتحرر من مشاعر سلبية تولدت من تجارب قديمة

ادعوكم الى هذا الرابط


http://bafree.net/forum/viewforum.php?f=74

جريحة الامل
11-05-2007, 10:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي هو

اذا تزوجت الفتاة برجل شااااذ جنسيا كيف تعرف انه شاذ؟؟

وكيف تتعامل معه ؟؟

وكيف تساهم في علاجه

وهل تخبر زوجها بانها تعلم عن شذوذه هذا ام لا؟؟

noorel3ion
11-07-2007, 01:07 AM
اعزاءي مشتركي الحصن النفسي .... انا كنت عضوا في المنتدى باسمhelm hiaty واختفيت تماما لان الشذوذ سيطر على عقلي وعواطفي ورغبتي واتجاهاتي العامة واصبحت لا ارى سوى الجنس واحتياجي له اصبح دائما ...قد تصل الى مرتين اسبوعيا
لمدة عام كامل وانا في ايام سوداء كنت اعتقد انها ايام لذيذة من الجنس المسلي ...ولكني اكتشفت اني في قاع الهاوية واني مغمض العينين مغلق القلب فاقد العقل.... فقررت العودة والبحث ثانيا لاحاول انا اصل الى العلاج المناسب .
وفعلا فعلت ذلك وامسكت الورقة والقلم وبدأت اخطط لاهدافي وخطوات تحقيقها وكيفية تجنب الاخطاء السابقة وقررت محو الماضي الاسود لابدأ من جديد ...وفعلا بدأت في تقييم نفسي يويما بالورق والقلم وتديد نسب مئوية لمستوى السلوك الجنسي يوميا وبه بعض المتغيرات المختلفة ( منها النظرة الشاذة و العاطفة الشاذه و حب استطلاع جسم الرجال ....وغيرها
كادوات للتقييم وقدرتي على الصمود والعلاج .....فبدأت بدايه جيدة وانتكست وفشلت لكي اصررت على النجاح وعدت مره اخري وها انا استمر لاني مؤمن اني سانجح مؤمن بالتفائل ..اثق بالله قمة الثقة ...ساعدوني يا اخواني فقد اكون قريب من الوصول الى حل منطقي لعلاج هذه الافة اللعينة .
ولم اكتفي بالتقييمات بل ذهبت لتحليل الهرمونات وساذهب قريبا لاطباء الجراحة والجلدية للكشف عن المناطق الفاسدة بجسمي اثر الممارسات الخاطئة ...اني اريد ان اتغير واحاول بكل قوتي ....فساعدوني على الصبر والوصول الى قمة النجاح نعم نريد ان ننجح معا .....والله المستعان

أح د
13-07-2007, 03:53 PM
حلم حياتي

الله يوفقك .. وندعوا لك بظهر الغيب

واصل وشد حيلك وأنت على الطريق الصحيح

وطمنا عليك

سلامي

noorel3ion
20-07-2007, 11:04 PM
الى اخواني ...انا كنت شره جدا جنسيا في الشذوذ والان اني متوقف ... ولكن خرج شعور غريب ...اني افقد العاطفة واحتاج لا حد ان يشبع عاطفتي وحبي .....احس اني عطشان شديد العطش من ناحية العاطفة ...لخلو حياتي من شئ اسمه الحب ...الحب الرومانسي ....وحتى عندما كنت احب حب رومانسي شاذ كان من طرفي فقط واقرر ان انهيه ...فما علاج النقص العاطفي الذي بداخلي ....احتاج للحنان للحب للعطف ....لا اجده فما علاج هذا العطش ؟؟؟!

YousefS
17-07-2008, 03:39 PM
اخوتي في الله السالام عليكم
اولا هذه اول مشاركة لي في هذا المنتدى الذي اخبرني عنه احدى الاخوة هنا. اسآل الله ان يجعل جميع اعمالنا في سبيله ان شاء الله.
بالنسبة لهذا الفراغ العاطفي الذي تكلم عنه الاخ. اخي...بامكانك ملء هذا الفراغ مع اخوتك واصدقاءك. مشكلة من مشاكل بلاء الشواذ هي بآنها تشعر الانسان بانه غريب وانه عير الذين من حوله.
اعتقد ان يجب ان تتجاوز هذا الاحساس وهذا بنفسه سيساعدك بان تتقرب من اصدقاءك و ان شاء الله تحس بهذا الحب الذي تفتقده.
في هذه المناسبة اريد فقط ان اشير الى هذا الgroup:
http://groups.yahoo.com/group/StraightStruggle
منذ ٥ سنوات ونحن نناقش موضوع الشواذ و المشاكل الذي يسببها ولكن الغروب باللعة الانكليزية.
والسلام.